رواية سيد القمر الاسود كاملة جميع الفصول بقلم زينب مصطفي

رواية سيد القمر الاسود كاملة جميع الفصول بقلم زينب مصطفي


رواية سيد القمر الاسود كاملة جميع الفصول هى رواية من تأليف المؤلفة المميزة زينب مصطفي رواية سيد القمر الاسود كاملة جميع الفصول صدرت لاول مرة على فيسبوك الشهير رواية سيد القمر الاسود كاملة جميع الفصول حققت نجاحا كبيرا في موقع فيسبوك وايضا زاد البحث عنها في محرك البحث جوجل لذلك سنعرض لكم رواية سيد القمر الاسود كاملة جميع الفصول

رواية سيد القمر الاسود بقلم زينب مصطفي

رواية سيد القمر الاسود كاملة جميع الفصول

تحركت حبيبه بتعب بعد ان انهت عملها باحدي محلات ملابس المحجبات في احدي المولات الشهيره وهي تنظر الى ساعة يدها التي تشير الي الحادية عشر مساء
تنهدت بضيق و هي تغلق المحل لتلفتت اليها زميلتها بالعمل التي تساعدها في غلقه قائلة بجديه
=مالك يا حبيبه في ايه....؟!
قالت حبيبه بضيق
=إتأخرت يا منال ..إتأخرت وعلى اما اوصل البيت هتكون الساعه عدت 12  وصاحبة البيت هتسمعني موشح عن الادب والاخلاق و ان المفروض الواحده المحترمه متتأخرش برا البيت لوقت متأخر كده وطبعاً هتقعد تهدد انها تطردني برا البيت وترميني في الشارع انا خلاص اعصابي مبقتش متحمله..
منال بهدوء وهي تتوجه مع حبيبه
الى الباب الخلفي
=معلش يا حبيبه ان شاء ربنا هيرزقك بابن الحلال الي هيريحك من الهم ده كله و بكره تقولي منال قالت
حبيبه بحسره
=وده هايجي ازاي و اي واحد يعرف ان انا متربيه في ملجأ بعد ما عمي رماني فيه بعد ابويا وامي ما ماتوا بيهرب ومبيرجعش تاني
ربتت منال على كتفها بتعاطف
=ولا يهمك اكيد ربنا شايلك الاحسن بس خلي املك في ربنا كبير
حبيبه بابتسامه مرتعشه
=ونعم بالله .. يووه كفايه كلام و يلا بينا علشان منتأخرش
ثم قامت بالتخلص من الحذاء ذو الكعب المرتفع الذي يكاد يقتلها من شدة شعورها بالألم و هي تتنهد براحه لتضعه بداخل حقيبتها وتستبدله بحذاء رياضي مريح قائله‍ بتعب
=ايوه كده ..يا ساتر اخيرا.. رجليا كانت هتموتني ربنا يتوب عليا بقى
ثم  ودعت صديقتها وهي تتوجه سريعا نحو الدرج الكهربائي في طريقها الى الخارج عندما استوقفها صوت رنين هاتفها القديم
عقدت  حاجبيها بتعب وهي تنظر لشاشة هاتفها الذي ظهر عليه اسم شريف ابن عمها والذي تعده بمثابة شقيقها فهو و على الرغم من معاملة والدته السيئة والقاسية معها ورفضها ان تقيم معها واجبار زوجها الراحل على وضعها في ملجأ للايتام فهو كان على عكسها تماما كان يعامله بود وحنان  ..
تنهدت بتعب وهي تقوم بالرد عليه بمرح
=ايوه يا اسم على غير مسمى .. عاوز ايه.. ...؟!!
وقبل ماتتكلم انا لسه مقبضتش وممعييش فلوس وقدامي يومين على أما أقب........
الا ان شريف قاطعها وهو يهمس بصوت جاد لم تعتاد عليه منه
=حبيبه اسمعيني كويس عشان مفيش قدامي وقت.. انا عاوزك لو جرالي حاجه تاخدي بالك من ماما  ومهما حصل متسيبهاش لوحدها..................
ليكمل وهو يتنهد بتعب
=انا عارف ان ماما كانت قاسيه عليكي وبتعاملك وحش بس علشان خاطري وخاطر بابا الله يرحمه تاخدي بالك منها في غيابي
حبيبه بتوجس وهي تشعر بانقباض قلبها بخوف
=في ايه يا شريف انت بتتكلم كده ليه وغياب ايه الي بتتكلم عنه.. في ايه ..انطق وقعت قلبي
صاح شريف بغضب شديد
=انا رايح دلوقتي للكلب الي عاوز ياخد  حبيبتي مني ويتجوزها غصب عنها هخلص عليه وهعرفه ان مش كل حاجه يقدر يشتريها بفلوسه وان برصاصه واحده تمنها ملاليم هنهي حياته وكل ملايينه ونفوذه مش هينفعوه
هتفت حبيبه برعب
=يا نهارك اسود عاوز تقتل وتودي نفسك في داهيه .. تموت مين ورصاص ايه اللي بتتكلم عنه ...؟!!
ثم تابعت بارتعاش وهي تجري باتجاه الطريق العام تحاول ايقاف سيارة توصلها لمكانه الذي مازالت تجهله
=انت فين يا شريف وغلاوة امك عندك تقول انت فين...؟!
صاح شريف بغضب
= مش مهم انا فين المهم انا هاخد حقي وبعد الي عمله فيا امبارح  هقتله ومحدش هيقدر يمنعني وعمري قصاد عمره
إبتلعت حبيبه ريقها قائلة بخوف
=قتل ايه يا شريف اللي بتتكلم عنه انت اتجننت وبعدين مش انا كلمتك امبارح وقلت انك كويس وبايت عند واحد صاحبك
شريف بغضب وكراهيه
=انا قلت كده بس علشان أمي متشوفنيش وانا مضروب و كرامتي متبهدله.. بس انا هاخد بتاري منه  و هرد كرامتي اللي داسها في التراب
حبيبه بارتجاف
=مين ده اللي ضربك وبهدلك وعاوز تنتقم منه
انت بتتكلم عن مين.. انا مش فاهمه حاجه..!!
شريف بغضب
=بتكلم عن الكلب اللي اسمه عمر الرشيدي
حبيبه بتوتر
=عمر الرشيدي مين ..!!ده صاحبك والا حد بتشتغل معاه.؟!
ثم شهقت برعب واستيعاب
=اوعى يكون قصدك عمر الرشيدي بتاع مصانع الحديد والصلب..صاحب المصانع اللي انت شغال فيها
شريف بكراهيه شديده
=ايوه هو .. اللي فاكر انه ملك الدنيا كلها بماله ونفوذه و اللي نهايته هتكون النهارده على ايدي
نظرت حبيبه حولها برعب وهي لا تستوعب طريقته الغريبه في الحديث لتصيح برعب
=انا مش فاهمه حاجه واحد زي ده هيأذيك ليه ايه اللي هيخليه يعمل كده وايه اللي عرفه بيك أساسا دا انت واحد شغال من الالفات اللي شغالين عنده
شريف بغضب
=بعد ماعرف علاقتي بمي طردني من شغلي وخلا رجالته يرموني برا الشركه وخلاهم  يمشوا ورايا و يرقبوني ومن غير ماأحس وفجأه...
ليتابع بغضب شديد
=لقيت نفسي متكتف ومرمي في جراج قديم
وهو واقف قدامي بكل جبروت
  يتهمني اني بطارد خطيبته وبفرض نفسي عليها ولما قلتله اننا بنحب بعض ..ضحك بسخريه وهو بيعايرني بفقري وابتدى يضرب فيا وهو بيقول
دا جزات اللي يبص لحاجه ملك عمر الرشيدي
لحد ما اغمى عليا ومحستش بنفسي الا وانا مرمي في الشارع.. ومكتفاش بكده لا دا منعها انها تكلمني وخلاها تغير نمرة تليفونها علشان معرفش اوصلها بس ورحمة ابويا مش هسيبه حتى لو عمل ايه ولازم أندمه على عمره قصاد اللي عمله فيا
حبيبه بزهول
=يا مصيبتي السودا انت بتتكلم على مين ..اوعى يكون قصدك على البت اللي كنت بتخرج وتسهر  معاها كل ليله في الديسكوهات..هي دي تبقى خطيبته....؟!!!
ثم  صرخت بغضب وهي تستوعب معنى كلماته
=انت اتجننت رايح تعمل علاقه مع خطيبة واحد زي ده..بكلمه منه ممكن يمسحك من على وش الارض وهي ازاي تخرج وتسهر وتسافر معاك  وهي مخطوبه وهتتجوز.. ومستغرب انه ضربك و طردك من الشغل
لتتابع بخوف وغضب
=ده انت تحمد ربنا انه سابك لسه عايش
ثم ابتلعت ريقها قائلة بخوف وتوتر
=اسمعني كويس انت مش في وعيك واكيد اللي حصلك مأثر عليك تعالى على البيت وآحنا هنفكر سوا و هنشوف حل
صاح شريف بغضب
=حل ايه اللي هنشوفه بقولك طردني من الشغل وضربني وبهدلني وعاوز يتجوز حبيبتي غصب عنها هستنى ايه تاني هستنى لما اشوف فرحهم بعنيا ولا لما ينفذ تهديده ويسجني
ثم انفعل غاضبآ
=وبعدين انتي معايا ولا معاه انا غلطان اني اتصلت بيكي وكلمتك انتي طول عمرك ضعيفه و كرامتك متداسه من الكل وعاوزه الكل يبقى زيك .....
ليتابع بغضب
=بس انا مش زيك ..وهعرف ادافع عن كرامتي كويس
تساقطت دموع حبيبه وهي تغلق عينيها بألم من أثر كلماته المهينه ولكنها تغاضت عنها وهي تقرر مهادنته حتى تستطيع معرفة مكانه واللحاق به قبل ان يرتكب جريمه تقضي على مستقبله
=انت ..انت عندك حق ..بس انا كلامي ده من خوفي عليك
ثم تابعت برجاء وهي تحاول ان تقنعه انها تريد مساعدته
=على الاقل قولي انت فين وانا هاجي اساعدك..
انت عندك حق اللي زي ده ميستهلش انه يعيش ولازم نجيب حقك منه
شريف بتوتر وهو يشعر بالندم على كلماته المهينه والقاسيه لها
=لااا خليكي انتي بعيد انا مش عاوز اورطك دا تاري وانا اللي هاخده
حبيبه بمهادنه وهي تحاول اقناعه
=انا مش هتدخل انا بس هراقبلك الطريق علشان محدش من رجالته يشوفك ..دول ممكن يقتلوك لو عرفوا انت ناوي على ايه
ثم تابعت بارتعاش وهي مازالت تحاول اقناعه
=قولي انت بس على مكانك وانا زي ما قلتلك هراقبلك الطريق وهساعدك تمشي بسرعه قبل ما حد يشوفك
ابتلع شريف ريقه بتوتر وهو يحاول تقرير ما سيفعله وذهنه المشتت لا يساعده على اتخاذ القرار الصحيح الا ان الحاح حبيبه عليه  جعله يرضخ في النهايه و يعطيها عنوان إحدى المطاعم المشهوره في احدى شوارع القاهره الراقيه قائلاً بتوتر
=انا مستنيه في الجراج اول ما يخرج هخلص عليه
صعدت حبيبه الى احدى سيارات الاجره وهي تعطيه العنوان بلهفه قائلة لشريف بخوف
=شريف متعملش حاجة لحد ما اجيلك ..احنا هنعمل كل اللي انت عاوزه بس اصبر لحد ما أوصلك
الا انه اغلق الهاتف دون ان يجيبها
صرخت حبيبه بغضب وخوف في سائق السياره
=بسرعه يا اسطى .. بسرعه الله يخليك
فيزيد السائق من سرعة السياره وهي تجلس تتساقط دموعها من شدة الرعب وهي تدعي الله ان تستطيع اللحاق به قبل ان يرتكب حماقه تقضي عليه وعلى مستقبله
5
بعد مرور بضع دقائق
وقف شريف يتحسس بتوتر السلاح الناري الذي يخفيه بداخل ملابسه وهو يتلفت يمينٱ ويسارٱ بتوتر  محاولاً اخفاء نفسه خلف سيارة خصمه انتظارٱ لظهوره والانتقام منه
الا انه تفاجأ بسماع صوت خطوات هادئه تقترب من السياره وبصوت خصمه عمر الرشيدي وهو يتحدث في الهاتف مع احد الاشخاص قائلاً بجدية
=أنا عاوز كل الترتيبات بتاعة الفرح والجواز تخلص على نهاية الاسبوع مش عاوز عطله.........
ليتابع بملل
= عاوز أخلص علشان افوق للي ورايا ..هبقي اخلي مي و عصمت هانم يتواصلوا معاكم علشان تخلصوا الترتيبات كلها مع بعض
ثم اغلق الهاتف دون ان ينتظر الرد وهو يستدير حول سيارته ليتفاجأ بشريف يقف أمامه وهو يستشيط غضبآ بعد سماعه لحديثه في الهاتف وترتيباته للزواج من حبيبته فرفع سلاحه الناري مصوباً اياه تجاهه بغضب وتحدي
رفع عمر حاجبيه بسخريه وهو ينظر ببرود لشريف الذي ينظر اليه بتوتر والعرق البارد يغرق وجهه
عمر بسخريه وبرود
=شريف بيه الحرامي والمختلس هنا..ايه اللي موقفك زي الفيران في  الضلمه كده..
ثم تابع وهو يقترب منه ببرود وتحدي في حين تراجع شريف للخلف بتوتر وهو مازال يصوب سلاحه بارتعاش نحو خصمه
=و مدخلتش ليه المطعم جوه ..ايه الفلوس اللي سرقتها من خزنة الشغل خلصت ..طب كنت على الاقل تدخل عشان تشوفني انا ومي هانم واحنا بنجهز لترتيبات فرحنا..
ثم تابع بسخريه شديده
=يمكن تعقل وتبطل الاوهام اللي ماليه عقلك
صاح شريف بغضب وارتباك وهو يصوب السلاح نحو صدر غريمه في حين واصل عمر الاقتراب منه ببرود
=اقف عندك ومتتحركش بدل ما افرغ رصاص المسدس جوه صدرك
ضحك عمر بصوت عالي بارد مستفز
وهو ينظر اليه بسخريه و مازال يقترب منه بتحدي
=إرمي يا شاطر اللي انت ماسكه في ايدك ده بدل ماتتعور وتئذي نفسك الحاجات دي خطر على الاطفال اللي زيك سيبها للي يقدر يتعامل معاها10
شريف بغضب وهو يرفع سلاحه نحوه بتصميم
=انت مغرور وغبي و ناسي ان انا اللي في ايدي سلاح  ..سلاح هاخد بيه حقي منك استعد علشان انا هوريك الطفل ده هيعمل فيك ايه
2
ليقوم بمحاولة الضغط على زناد سلاحه بسرعه في محاوله لإصابة غريمه الا انه تفاجأ به يقف امامه مباشره وبيده ترفع  اليد التي تحمل السلاح للاعلى وتستولي عليه بحركه خاطفه ثم قام بركله بقوه في وجهه ثم في معدته ركله طرحته أرضٱ
2
وهو يصيح بغضب مصوباً السلاح في إتجاه رأس شريف الغارق في الدماء والغير مستوعب ما حدث له
=مش قلتلك متلعبش بحاجات ممكن تئذيك ..
2
انا دلوقتي هوريك الي انت كنت ماسكه ده بيتعمل بيه إيه
ليقوم بتصويب سلاحه بدقه في اتجاه رأس شريف وهو يبتسم بسخريه شديده
قبل لحظات..
دخلت حبيبه الى مرفأ السيارات التابع للفندق الشهير  وهي تتلفت حولها بخوف وتعدل بارتباك من وضع حجابها الذي يكاد يسقط من فوق رأسها وعينيها تدور في المكان شبه المظلم بتوتر تحاول الوصول الى مكان شريف
سريعآ قبل ان يتسبب في حماقه تنهي بحياته ومستقبله
ليلفت انتباهها صوت جلبه ضعيفه تأتي من بعيد جعلها تبتلع ريقها بتوتر وهي تدعي الله ان تجد شريف قد غادر المكان دون ان يرتكب الحماقه التي اخبرها عنها ثم توجهت سريعاً الى مصدر الصوت وهي تتشبث بحقيبتها الكبيره بخوف محاوله الا تحدث اي صوت يلفت الانتباه اليها
تسمرت حبيبه في مكانها لا تستطيع الحركه وهي
تضع يدها على فمها تكتم شهقتها برعب وهي  تشاهد شريف يقف بإعياء يستند الى الحائط ووجهه تسيل منه الدماء وملابسه شبه ممزقه في حين يقف أمامه شخص أخر تظهر عليه معالم القوه والثراء وهو يصوب اليه سلاح ناري وهو يتحدث معه و يبتسم بسخريه
انتفضت حبيبه وهي تزيح عنها رعبها فتقوم بالبحث حولها عن اي شئ تستطيع به رد  الهجوم عن ابن عمها الا انها لم تجد فكل ما حولها هو بضع سيارات مصفوفه بترتيب  وارض مصقوله نظيفه
لتشعر بالعجز يستولي عليها وهي وتنظر برعب للمكان الخالي وشبه المظلم من حولها وهي  تحاول ايجاد من تستطيع الاستنجاد به فلا تجد احد ثم شهقت برعب وهي ترى شريف ينحني بألم والدماء تقفز من انفه وفمه من اثر ضربه قويه سددها له الرجل الذي يحمل السلاح
اندفعت الدموع من عينيها وهي تقول بغضب
=يا ابن الكلب .........
ثم نظرت اليه بغضب مجنون وهي تحمل حقيبتها الكبيره و الثقيله والممتلئه بكل متعلقاتها الشخصيه واندفعت بجنون اليه يدفعها خوفها الشديد على ابن عمها فهي تراه يضرب ويعذب وعلى وشك فقدان حياته على يد الطاغيه الذي امامه
وفي لحظه خاطفه مجنونه  كانت خلفه تضربه بكل قوه لديهت بحقيبتها الثقيله برأسه التي ارتدت بعنف الى الوراء  وجعلته يختل توازنه و يفقد اتزانه مما جعله يسقط بعنف على الحافه البارزه لسيارته فتندفع نافوره من الدماء من رأسه تغطي الأرض جعلته يغيب عن الوعي مباشرة
نظرت حبيبه برعب للدماء المنتشره على الارض امامها وهي تقول ذهول

=مات ..مات ..انا قتلته.....قتلته
ثم صرخت بقوه وهي تلطم خديها وتنهار بجانبه ارضٱ ودموعها تسيل بقوه
=انا قتلته ..قتلته
لتتفاجأ بشريف يحاول رفعها وهو يقول بتعب
=قومي ..قومي ياحبيبه خلينا نمشي من هنا قبل ماحد يشوفنا
الا انها لم تستجيب له وهي تنظر برعب لعمر الغائب عن الوعي والدماء تسيل من رأسه
لتقول بهستريا وهي تبكي و تلطم خديها
=انا مكنتش اقصد..كان هيقتلك و انا كنت عاوزه ابعده عنك بس..انا مكنتش اقصد صدقني ياشريف والله ما كنت اقصد
صاح شريف بغضب وهو يحاول ابعادها عن المكان
=انا عارف انه مكنش قصدك بس خلينا نمشي من هنا قبل ماحد يجي ونروح في داهية
الا انها صرخت فجأه بأمل ..
=استنى دا شكله لسه عايش انا شفته بيحرك راسه
صاح شريف بغضب
=انتي مجنونه يلا بينا من هنا قبل الحراس بتوعه ما ييجوا وادعي ربنا انه يكون مات لانه لو عاش مش هيسبنا على وش الدنيا ولا حتى ليوم واحد3
الا انها تجاهلت حديثه وهي تقترب من عمر بأمل وهي جاثيه تبكي وتقول بخوف
=انت عايش مش كده ..انا والله مكنش قصدي مكنش قصدي صدقني..
ثم مسحت دموعها وهي تنظر اليه و تقول بارتعاش
=استنى..استنى متخافش .. انا هساعدك...اول حاجه ..اول حاجه انا هربطلك الجرح ده علشان  الدم يوقف
ثم نظرت حولها بارتباك تحاول ايجاد اي شئ تربط به جرحه النازف الا انها لم تجد
فقامت بخلع حجابها دون تردد ولفه حول رأسه تكتم به الدماء الغزيره التي تسيل من جرحه وهي تبكي والدماء تغرق يدها الممسكه برأسه حتى إستطاعت السيطره بصعوبه على نزيف الدماء التي تخرج  من جرحه
وشريف يصرخ بها بغضب وهو يجذبها من يدها بقوه
=بتعملي ايه يا مجنونه..انتي اكيد مخك جراله حاجه ..
=قومي ..قومي هنروح في داهيه
الا ان يده تسمرت
وهو يشاهد جفون عمر التي ارتفعت بضعف وتركزت على وجه حبيبه الباكي لثواني معدوده ثم اغلق عينيه وراح مره اخرى في غيبوبه ثقيله
وشريف يصرخ بجنون هيستيري
=قومي يا غبيه ..قومي .. ارتحتي اهو مامتش وشاف وشك انتي كمان .. كده خلاص..خلاص انا وانتي انتهينا
ثم جذبها بعيداً وهي تحاول مقاومته فاخذت تبكي قائلة..
=حتى لو فيها موتي ..مش همشي قبل ما نطلبله الاسعاف
جذبها شريف للخارج بدون ارادتها وهو يرفع حقيبتها الملوثه بالدماء يحملها قائلاً بغضب
=اسعاف ايه ..انتي اتجننتي ..يلا بينا هنروح في داهيه......
دفعته حبيبه وهي تصرخ بغضب
=انت ايه يا اخي ده انسان وهيموت لو سبناه .. انا مش همشي قبل ما نطلبله الاسعاف واللي يحصل .. يحصل
تنهد شريف قائلاً بقلة حيله
=طيب تعالي ..تعالي نطلب الاسعاف من اي تليفون برا لو اتصلنا من تليفونتنا هيجيبونا عن طريقها بسهوله
هزت حبيبه رأسها موافقه بتوتر وهي تستوعب حديثه
=ماشي...في محل قريب من هنا انا شوفته وانا داخله  نروح نتصل منه

شريف بمهادنه
=ماشي بس خلينا نخرج من هنا الاول
تبعته حبيبه و دموعها تتساقط وهي تنظر بندم وحزن لجسد عمر الملقي أرضآ وهو ينزف بين الحياه والموت وهي تشعر انها مغيبه عن الواقع وكأنها تعيش كابوس بشع يمنع عنها الهواء  تسير  على قدميها تتبع ابن عمها وهي تشعر بارتخاء عجيب وكأن روحها تصعد ببطئ الى السماء حتى وجدت نفسها في الخارج وشريف  يسحبها الى احدى السيارات القديمه والمركونه في شارع جانبي بعيدآ عن الأنظار وهو يقوم بقيادة السياره بعيدٱ عن المكان
نظرت حبيبه حولها برعب وهي تقول بغضب =واخدني ورايح على فين .. احنا مش اتفقنا هنطلب الاسعاف الاول
شريف بغضب وحقد
=اخرسي كنت هتودينا في داهيه ..اسعاف ايه اللي عاوزانا نطلبهوله ..ده انا لو طولت اقتله الف مره هعمل كده..
حبيبه برعب
=شريف انت اتجننت الراجل لو سيبناه هيموت
انطلقت ضحكه بشعه ساخره من بين شفتيه
=ما يموت وألا يروح في داهيه.. زعلانه عليه ليه اوي كده
نظرت له حبيبه بدون تصديق ..
وقبل ان تعارضه ارتفع فجأه رنين هاتفه وسحبه وهو يقول بهدوء غريب وهو يبتسم
=ايوه يا حياتي ..المهمه تمت زي ما كنا مخططين.. مبروك يا قلبي
وضعت حبيبه يدها على فمها برعب وهي تستمع بذهول لضحكاته ترتفع وهو يتابع بهدوء
=اهم حاجه متخليش حد من رجالته يروح عند العربيه بتاعته دلوقتي.. لحد السر الالهي ما يطلع ونرتاح كلنا..
ثم ارتفعت ضحكاته وهو يقول بتسليه
=لا يا قلبي متخافيش محدش شافنا وكاميرات المراقبه كلها عطلانه هكرتها قبل ماادخل الجراج ..يعني كله في السليم ..انا كده خلصت دوري ..دورك انتي بقى تبشريني انه خلاص غار في داهيه
ثم اغلق معها الهاتف وهو يبتسم بسعاده
وحبيبه تنظر اليه قائلة بزهول ودموعها تتساقط دون ارادتها
=يا مصيبتي السوده ..يا مصيبتي السوده .. هي دي مي اللي كانت بتكلمك وانت وهي كنتم مخططين لكل ده ..انت كنت مخطط تقتله.. يعني مش لحظة جنون عشان اللي عمله فيك
ضحك شريف بسخريه
=تصدقي انك عبيطه وغبيه..لحظة جنون ايه اللي بتتكلمي عنها وهي لو لحظة جنون زي ما بتقولي يبقى جبت المسدس منين....؟!
ثم ارتفعت ضحكاته عالياً وهو يقول بمرح
=ايه لقيته جنب الحيط مثلا..؟!
حبيبه وهي تكاد تموت من شدة الرعب
= ولما انت ناوي تقتله قولتلي على مكانك وعلى اللي هتعمله ليه.. مخفتش افضحك..؟!!!!
شريف بمرح
=بصراحه يا حبيبه ومتزعليش مني انتي طيبه اوي ..طيبه بغباء وانا كنت محتاج حد زيك كده ..حد يثبت انه كان بيحاول يقتلني قبل ما انا اقتله علشان يعني لو خطتي باظت وإتكشفت  الاقي مخرج والاقي حد يشهد معايا طبعا مفيش احسن منك يقوم بالدور ده بس انتي طلعتي جدعه ووفرتي عليا كتير وخلصتي عليه وريحتيني
شعرت حبيبه بانسحاب الدماء من وجهها وهي تقول بغضب
=وانت ايه الي مخليك متأكد كده اني مش هروح للبوليس دلوقتي و أبلغ عنك
شريف بجديه ..
براحتك.. اعملي الي انتي عوزاه..انا امي هتشهد اني كنت معاها طول اليوم ..وإنك بتكرهينا وبتتبلي علينا علشان بتحبيني وانا  رفضت اتجوزك علشان ولا مؤاخذه يعني تربية ملاجئ وعايشه لوحدك من غير راجل يعني بالبلدي كده عايشه على حل شعرك..و انك كنتي على علاقه بالمرحوم الي بالمناسبه الكل عارف انه عنده علاقات بعدد شعر راسه يعني مش هيكون غريب عليه انه يكون ماشي مع واحده زيك انتقمت منه و قتلته بعد ما سابها وخطب واحده تانيه.. ومي روح قلبي هتأكد على كلامي ها..حلو السيناريو ده والا اعملك سيناريو تاني
ثم ارتفعت ضحكاته تشق المكان بسخريه
وحبيبه تتأمله بذهول ودموعها تتساقط وهي تستوعب كلامه المهين ..والمصيبه التي وجدت نفسها متورطه بها.......
بعد مرور شهر
وقفت حبيبه خلف باب غرفتها في المنزل الذي إستأجره شريف وحرص ان يكون في مكان أمن بعيدآ عن العيون
وقفت تستمع الى صوته وهو يتحدث في الهاتف بانفعال .. واقتربت اكثر من الباب تحاول معرفة سبب انفعاله الشديد و لكنها فشلت .. 
لتتفاجأ بباب الغرفة يفتح فجأة وبشدة جعلتها تتراجع للخلف بعنف وهي تشاهد شريف يقتحم الغرفة وهو يقول بغضب حارق
= بنت الكلب ..فكراني لقمة سهلة...بعد ده كله قافلة تليفونتها ومش راضية ترد عليا لا هي ولا الحيزبونة امها
تراجعت حبيبه للخلف وهي تتأمله بغضب
= مستني منها ايه يعني واحدة باعت خطيبها وابن خالتها وإتفقت معاك على قتله طبيعي تعمل معاك كده واكتر كمان
ثم جلست على طرف فراشها وهي تشعر بالدوار يكتنف رأسها وهي تتابع بحيره وغضب
= الي انا مش فهماه هي والا إمها يعملوا كده ليه
دا ابن خالتها وخطيبها وشكله بيحبها أوي إزاي جالها
قلب تعمل فيه كده
نظر لها شريف بدهشة ثم انطلقت ضحكاته بسخرية
= انتي مجنونة يا حبيبه.. ايه فاكرة نفسك عايشة في فيلم كارتون وجو سندريلا مقصر عليكي وبيحبها وبتحبه والجو الرخيص ده
ثم تابع بجدية
=  فوقي يا حبيبه.. حب ايه وكلام فارغ ايه الي بتتكلمي عنهم ..الفلوس هي كل حاجه دلوقتي معاكي قرش تساوي قرش ودول مش قروش دول ملايين وقصور ومصانع تطير علشانهم رقاب مش رقبه واحده
ثم تابع بغضب مكتوم
= بس لو كانت كل حاجة مشيت صح كان زماني مكانه دلوقتي وكل الي ملكه ده بطرفة عين بقى ملكي
شعرت حبيبه بالكراهيه والغثيان من كلماته الجشعه
وهي تقول بغضب
= طيب انت وفهمنا كنت عاوز تتخلص منه علشان طمعان بفلوسه لكن خطيبته تعمل كده ليه ماهي لما تتجوزه كل حاجه هتبقى بتاعتها و ملكها يبقى عملت كده ليه
ابتسم شريف بسخرية
= ببساطة لانها مش عارفة تعيش حياتها ولا تستمتع بيها عمر الرشيدي قافل عليها وبيتحكم فيها كل حاجه بحساب مفيش خروج مفيش فسح مفيش سفر مفيش حفلات الا بأمره ومعرفته..وهي مش قادره تكمل حياتها بالشكل ده
حبيبه بغضب
= تقوم تتفق على قتله طيب ماتسيبه وتعيش حياتها زي ماهيه عاوزه
شريف بسخريه
= وتصرف هي وامها منين وتعيش العيشه الي عيشاها دي منين بالساهل كده تفتقر وتسيب الملايين دي كلها تضيع من اديها و تسيبها تروح لواحده تانيه ليه وفي حل اسهل من كده ومش هيكلفهم حاجه
رصاصه تمنها ملاليم
حبيبه بكراهيه واحتقار
=بالساهل كده تنهوا حياة واحد وتتفقوا انكم تقتلوه..
شريف بسخريه
= أيواه عليكي نووور
ثم جذبها بعنف من يدها وهو يقول بغضب
= وهقتل اي حد يقف بيني وبين الثروه دي حتى
لو كان الحد ده هو انتي يا حبيبه ..فاهمه
ثم صرخ فيها فجأه بعنف جعلها تنتفض
= فوقي لنفسك و إفهمي الوضع الي انتي فيه البوليس لو قبض عليكي وإتسجنتي هيبقى أهون مية مره من لو ان عمر الرشيدي الي صعبان عليكي ده عرف يوصلك..ساعتها هتتمنى الموت مش هتلاقيه
ارتعشت حبيبه وهي تقول بخوف
= ولما انت عارف كده ورطتني معاك ليه ..انا ذنبي ايه في كل ده
ثم انهارت في البكاء وهي تقول بخوف
= انا ذنبي ايه في كل ده يا شريف .. انا كنت بعتبرك زي اخويا ومن خوفي عليك مشيت وراك من غير ما أفكر ووديت نفسي في داهيه ومبقاش قدامي غير طريق نهايته واحده..  السجن او الموت
جلس شريف بجانبها وهو يقول بدهاء و هو يدعي الطيبه
= إسمعي يا حبيبه  انا وانتي دلوقتي في مركب واحد لأما إحنا الإتنين نمشي المركب ونوصل لبر الامان او المركب تتقلب بينا ونغرق ونموت وساعتها مش هيكون لينا ديه
حبيبه من وسط دموعها التي تغمر وجهها
= تقصد ايه انا مش فاهمه
شريف بهدوء
= اقصد اننا بالنسبه للناس دول ..نكره منسواش حاجه ممكن يفعصونا بجزمهم وكأننا حشرات ولا
لينا تمن.. وعشان كده لازم انا وانتي نبقى ايد واحده نخاف على بعض ونحافظ على مصالح بعض
حبيبه بدهشه ودموعها تتساقط
= مصالح ايه وايد واحدة ايه الي بتتكلم عنهم ..فوق يا شريف احنا لازم نمشي من هنا ونحاول نهرب ونخرج بره البلد قبل ماعمر ده يوصل لنا والا يقبضوا علينا
شريف وهو يشعل سيجارته بهدوء
=انتي معاكي حق انا فعلا لو لقيت الامور اتعقدت هسافر..هسافر بس لواحدي  ..
انتفضت حبيبه واقفه برعب
= ايه عاوز تسافر لوحدك.. طيب وأنا هتسيبني هنا اتسجن واتبهدل  ..
شريف بحنان زائف
وده برضه معقول انا بقول لو الدنيا اتعقدت ..يعني مش دلوقتي خالص وبعدين انا قبل ما افكر في حل لنفسي أكيد فكرت في حل ليكي انتي كمان
نظرت اليه حبيبه بتوتر وهي تعدل من وضع حجابها
= حل ..حل ايه..
ابتسم شريف بمكر وهو يلقي قنبلته الاخيره عليها
= بصي يا ستي انا هبعتك تشتغلي  عند ناس معرفه ..
ثم تابع وهو يراقب انفعلاتها بهدوء
= ناس اغنيه ومحترمين هتاخدي منهم مرتب كويس وتلاقي مكان تعيشي فيه بدل الشقه الي اتطردتي منها..بس بشرط
حبيبه وهي تنظر اليه بتوجس
= شرط...شرط إيه
إبتسم شريف بقسوه
= بصي يا حبيبه إنتي مش صغيره وكل حاجه وليها تمن .. يعني إنتي دلوقتي ملكيش مكان تعيشي فيه ولا وظيفه تصرفي منها دا غير انك مطلوب القبض عليكي في قضية قتل وقتل مين واحد من كبارات البلد  يعني لو حط ايده عليكي  هيبقى السجن ده بالنسبالك رفاهيه هتتمنيها ومش هتلاقيها
إرتعشت حبيبه بخوف وهي تسمعه يتابع بهدوء
= بس لو سمعتي كلامي هخليكي تخرجي منها زي الشعره من العجين وانا بنفسي هخرجك بره البلد تبتدي حياه جديده ونضيفه من غير تهديد ولا قل
ثم تغيرت نبرة صوته الى القسوه الشديده وهو يتابع بتهديد
= لكن لو رفضتي..انا بنفسي الي هبلغ عنك ومش هكتفي بكده ..لاء ..دا انا هبلغ عمر الرشيدي بمكانك وأتأكد انه هيوصلك
حبيبه بخوف
= بقى دي اخرتها يا شريف عاوز تبلغ عني ..وبعدين تمن ايه الي عاوزني ادفعه مش كفايه كل الي انا فيه ده كان بسببك
تجاهل شريف حديثها وهو يقف أمامها يتطلع اليها بقسوه وجبروت
=إنتي هتروحي تشتغلي عند عمر الرشيدي ..في القصر بتاعه
تراجعت حبيبه للخلف بصدمه والدموع تقفز من عينيها برعب
=إنت إتجننت..إنت عارف إنت بتقول إيه .. عاوزني اروح اشتغل عند عمر الرشيدي ..انت عاوز تسلمني له..انت عارف ده لو شافني هيعمل فيا ايه ..
لتتابع بخوف هيستيري
= انا مستحيل اعمل كده فاهم حتى لو بلغت عني البوليس هيبقى اهون عندي من اني اسلم نفسي له
شريف بقسوه
= اهدي يا حبيبه و اسمعيني كويس.. طول مانتي بتسمعي كلامي وتنفذيه استحاله أبلغ عنك او أئذيكي ..
ثم تابع بثقه
= عمر الرشيدي مش هيعمل فيكي حاجه ..لأنه و بساطه مش فاكر اي حاجه
حبيبه بدهشه
= إيه ..يعني إيه مش فاكر اي حاجه..
ثم شهقت وهي تولول بخوف وانهيار
= قصدك الخبطه عملتله حاجه في عقله.. يا نهار اسود .. يا نهار اسود...انا كنت عارفه الخبطه كانت شديده قوي  وأكيد مكنش هيقوم منها بالساهل كده
صرخ فيها شريف يسكتها بغضب
= إخرسي بقى وبطلي ولوله ..عمر الرشيدي كويس وزي الحصان ..رجع  لشغله وحياته وصفقاته .. بس...
إبتلعت حبيبه ريقها بخوف وهي تستمع اليه يبتسم بمكر
= بس و لحسن حظنا نسي كل حاجه حصلت له في يوم الحادثه
ثم تابع بتهكم
= او زي ما الدكاتره بيقولوا عنده فقدان ذاكره جزئي
صرخت حبيبه باستنكار
= فقدان ايه ..ايه الكلام الفارغ الي انت بتقوله ده ..انت  فاكرني هبله وهتضحك عليا بالكلام الفارغ ده الي انت بتقوله
جزبها شريف فجأه بقسوه من زراعها وهو يقول بغضب
= اسمعي علشان انا جبت اخري معاكي قدامك حل من اتنين لأما تستعدي علشان تقضي بقية حياتك في السجن وده طبعا لو عمر ما حطش ايده عليكي الاول وخلص على الي باقي من عمرك او تسمعي كلامي وتروحي تشتغلي عنده في فيلته وكل حاجه تحصل هناك تبلغيني بيها ..
ثم تابع بتأكيد و هو يشد على زراعها بقسوه شديده
= انتي هتبقي هناك عنيا الي بشوف بيها ووداني الي بسمع بيها وقبل ده كله هتبقي ايديا الي بنفذ بيها ..

ثم تابع وهو يحاول اقناعها
= وقصاد الي هتعمليه.. هتضمني حريتك.. ههربك بره البلد ..هديكي فلوس تبتدي بيها حياتك والموضع مش هياخد كام شهر انا وانتي نتحملهم وفي الاخر كل واحد فينا هياخد الي هوه عاوذه ونتفارق اصحاب واخوات زي ما كنا واحسن كمان
حبيبه ودموعها تتساقط بخوف
= انا خايفه يا شريف افرض اتعرف عليا
4
شريف بتأكيد
= انا متأكد انه مش هيتعرف عليكي..وعشان تتأكدي انا روحت له المستشفى وقابلته وعملت نفسي بطمن عليه وهو قابلني عادي و رجعني الشغل كمان ودا بعد طبعا ما تحججت له اني سرقت فلوس من الخزنه علشا اعالج امي واعتزرت واتزللت له..فوافق وأمرلي بفلوس مساعده كمان ..اظن انه لو كان فاكر حاجه كان زماني مرمي في السجن والا رجالته خلصوا عليا
ثم ترك يدها وهو يشعل سيجاره اخرى
شوفتي انا خاطرت بنفسي علشان اتاكد ان حوار فقدانه للزاكره صحيح ومش لعبه منه.. ها أظن كده اطمنتي ..
حبيبه بتردد
= بس ..اقصد يعني .. انت هتستفاد ايه من كل ده ..كمان انا خلاص مبقتش عاوذه اتورط في مشاكلك اكتر من كده كفايه الي جرالي بسببك
شريف وهو يقترب من باب الغرفه مغادرآ
= هستفاد اني هبقى مسيطر على كل حاجه انتي هتبقي عنيا في بيته وانا رجعت لشغلي تاني وهراقب كل حاجه من تاني ومش هدي فرصه لا لمي ولا لأمها انهم يلعبوا بديلهم من ورايا و يحفرولي مصيبه عشان يتخلصوا مني ويكوشوا هما على كل حاجه..انا حاسس من  نحيتهم بالغدر بعد كل حاجه ما باظت عاوذين يخلعوا ويتمموا الجوازه ويبقوا مخسروش حاجه بس انا مش لقمه سهله وفيها لااخفيها وأطربقها فوق دماغهم
ثم نظر لارتجافها الواضخ بتهكم
= اعملي حسابك هتروحي الفيلا من بكره هتشتغلي مرافقه لجدة عمر وياريت بلاش نغمة مش عاوزه اتورط في مشاكلك دي انتي اتورطتي وإلي حصل حصل..بلاش تخليني أقلب عليكي انتي كمان عشان قلبتي وحشه ملهاش غير طريقين  السجن او القبر
ثم تركها وغادر لترتمي ارضآ وهي تنهار في نوبه من البكاء الشديد
بعد مرور يومين..
جلست حبيبه مساءٍ بداخل الغرفه الصغيره  المخصصه لها بجناح جدة عمر ..
دولت هانم الشويحي و التي تحتل جانب كبير من الناحيه الغربيه للطابق الأرضي بقصر عمر الرشيدي وهي تحاول النوم ولكنها لا تستطيع
من شدة شعورها بالتوتر والقلق  فقد استلمت عملها من يومين وتفاجأت بمعاملة جدة عمر الطيبه لها واكتشفت انها سيده رقيقه وعطوفه تتعامل معها بكل رقه وطيبه تشركها بزكرياتها و أحاديثها المرحه الطيبه مما يجعل وقت العمل يمر سريعا وكأنها في نزهه ممتعه..
ولكن ما يثير حنقها ورعبها هو مكالمات شريف المستمره لها واستفساره عن كل كبيره وصغيره تحدث بداخل القصر واضطرارها لاجابته عن أسئلته التي لا تنتهي..
بالاضافه لقرب وصول عمر الرشيدي للقصر فهو قد اخفى عن جدته اخبار الحادث الذي تعرض له كي لا تتأثر صحتها الواهيه بهبر اصابته و أقام  باحدى الشقق المملوكه له حتى يكتمل شفائه
تقلبت في الفراش بأرق وهي تشعر بعدم رغبتها في النوم وعقلها يبحث عن مخرج من الكارثه التي أحلت بها لتنهص فجأه وهي تحدث نفسها  بغضب
= فاكر اني هصدقه تاني والا هورط نفسي في طريق الاجرام الي عاوز يمشيني فيه بس ده مستحيل
انا هطاوعه وهحسسه اني موافقه على كل الي  بيطلبه لحد ما يطمن و أخد مرتب الشهر ده وأسافر بعيد شرم والا الغردقه والاحتى اسوان اشتغل هناك في  مكان بعيد عنه وعن القرف ده كله ..
4
لتتابع برجاء
= بس أتأكد انه عمر ده فعلا مش فاكرني ولا فاكر الي عملته فيه ههرب منهم لأخر مكان في العالم واختفي بعيد عنهم كلهم
ثم تنهدت براحه بعد قرارها الاخير وهي تجمع شعرها في عقده فوق رأسها غير مرتبه و تسحب حجاب صغير وضعته فوق رأسها دون ان تهتم باحكام وضعه وهي تقول بعدم صبر
= طيب كده خلاص.. عرفت  هعمل ايه و الي اسمه عمر ده اكيد مش هيجي هنا دلوقتي.. يبقى انا قلقانه و مش عارفه أنام ليه ..
ثم تنهدت بفروغ صبر وهي تتأمل الفراش بقلة صبر
= يووه انا هروح أجيب حاجه دافيه أشربها يمكن أعرف أنام
ثم نظرت بانتقاد للبيجاما الورديه القديمه التي يزينها صور لطيفه لبعض شخصيات الكرتون وهي تقول بتعب
= انا لسه هغير ..زمان الكل نام ومش مستهله تغيير انا هجيب حاجه دافيه أشربها وأرجع جري من غير ما حد يحس
ثم خرجت بهدوء وهي تتلفت حولها بقلق خوفآ من ان يراها احد بملابس النوم ليواجهها القصر الغارق في الظلام والهدوء الشديد
فتوجهت سريعآ للمطبخ وقامت بتحضير كوب من اللبن الدافئ وحملته للخارج الا انها توقفت فجأه وهي تسمع صوت خطوات مريبه بالخارج
فنظرت بقلق لساعة يدها التي تعدت الثانيه بعد منتصف الليل
= معقول لسه فيه حد صاحي لحد دلوقتي ..
الا انها عادت وتزكرت ان الخدم ينامون في مبنى مستقل في حديقة القصر كما انه من المستحيل ان تكون عصمت هانم مازالت مستيقظه فمواعيد نومها واستيقاظها شئ مقدس بالنسبه لها كما ان مي تسهر
كل يوم بالخارج حتى الصباح
ليزداد الصوت وضوحآ وهي تتلفت حولها بارتباك وقلق
= استر يارب ليكون حرامي
ثم تابعت بخوف وهي تتسلل على اطراف اصابعها الي الخارج
= يادي النيله دا ايه النحس ده هو انا كل ما اروح مكان لازم تحصل فيه مصيبه
كتمت انفاسها بخوف وهي تتلفت يمينآ ويسارآ وتتمسك بقوه بالكوب الممتلئ بالحليب الساخن لتجد الهدوء والصمت والظلام يخيمان على المكان ولا يوجد ما يثير الريبه أو الشك
لتتنهد براحه وهي تضع يدها على موضع قلبها وتلتقط أنفاسها وهي تتمتم
= الحمد لله مفيش حاجه دي اكيد تهيؤات من كتر الضغط النفسي الي
انا فيه
ثم إستدارات وهي تنوي العوده الى غرفتها الا انها لمحت بطرف عينيها خيال ضخم لشخص يتحرك بخفه من خلفها ويتجه اليها
شهقت برعب وإستدارت سريعآ تحاول الهرب الى غرفتها وعقلها الخائف والمرتبك يصور لها أشياء مخيفه و مرعبه .. فحاولت الهروب سريعا الا انها
تفاجأت باقترابه السريع منها حتى اصبح  خلفها تمامآ مما جعلها تصرخ برعب

= إلحقوني حرااامي..
إنتفضت برعب وهي تشعر بزراعين كالحديد تطوقها وتسحبها للخلف و بيد قويه تكتم فمها تمنعها من الصراخ في حين حاولت هي الهرب والتملص من بين زراعين مهاجمها الذي يطوقها بشده ويمنع هروبها وهي تلف رأسها بعنف يمينآ ويسارآ محاوله التخلص
من  اليد التي تكتم صرخاتها الا انها فشلت لتقوم بكضم يد مهاجمها بقسوه وهي تقذف كوب الحليب الساخن في وجهه في محاوله أخيره منها للهروب
تعالى سباب مهاجمها وهو يسحبها للخلف بقوه حتى التصقت به تماما و تحرك بها الى اقرب زر اضائه أناره
وهو يسب بشده
وهي تواصل المقاومه بطريقه هيستيريه وقد إنساب شعرها الاسود الغزير حول وجهها من شدة مقاومتها لتتوقف فجأه عن  المقاومه و ضربات قلبها تزداد بشده ووجهها يعلوه الشحوب الشديد
وقد تعرفت على وجه مهاجمها الذي كان يتأملها وهو يغلي من شدة الغضب فقد كان يقف أمامها مباشره عمر الرشيدي بكل عنفوانه و غضبه
لتشهق برعب وتغيب فجأه عن الوعي بين زراعيه
بعد قليل من الوقت..
فتحت حبيبه عينيها ببطئ وهي تتئوه بألم لتجد نفسها مستلقيه على إحدى الأرائك الكبيره في بهو القصر..
فرفعت وجهها ببطئ وهي تحاول التزكر لما هي مستلقيه هنا لتشهق برعب وهي تحاول النهوض بفزع وقد تزكرت ما حدث
وطالعها وجه عمر الصارم الذي وقف أمامها يتأملها بصمت
ابتلعت حبيبها ريقها برعب وهي على وشك الصراخ مجددا من شدة خوفها
الا ان عمر وضع يده على فمها وهو يقول بصرامه وغضب شديد
= إخرسي..عارفه لو سمعت صوتك بتصرخي تاني هقطعلك لسانك الي عامل زي سرينة الانزار ده
2
هزت حبيبه رأسها بطاعه وعينيها تتجمع بها دموع الرهبه
وهو يتابع بغضب وعينيه تتأمل ملامحها المزعوره بدقه
= انا هشيل ايدي وإوعي تصرخي والا صووتك يعلى.. مفهوم
هزت حبيبه رأسها موافقه برعب..
فرفع يده ببطئ وهو يحذرها بصرامه بعينيه
ويتابع بصوت هادئ
= إنتي مين..انا اول مره أشوفك هنا5
التقطت حبيبه أنفاسها وهي تغلق عينيها براحه تستمع لكلماته التي أعادت الطمئنينه لها
ونهضت سريعا عن الاريكه وهي تكاد ان تتعسر وتقع مره اخرى
لتلتقطها زراعيه تمنعها من السقوط وهو يقول بغضب وقد أساء فهم دوافعها
= اهدي وبطلي حركه شويه ومتخافيش انا مش حرامي زي ما انتي فاكره ..انا عمر الرشيدي صاحب القصر ده ..
ليتابع بغضب
= يعني مفيش داعي للجنان الي بتعمليه  وردي عليا علشان انا خلاص جبت أخري ..انتي مين وبتعملي ايه هنا في الوقت المتأخر ده
تراجعت حبيبه للخلف وهي تقول بتقطع
=  أنا.. أنا...شغاله هنا ..شغاله ..شغاله..
لتنتفض برعب وهو يقاطعها ببرود وقد بدت
بدت عليه إمارات الغضب
= شغاله ايه..انطقي..

أشارت حبيبه للخلف وهي تقول بإرتباك
= شغاله عند نازلي هانم..يعني أقصد ..شغاله مرافقه ليها
عمر ببرود وقد راق له ملاعبتها
2
= وبتعملي ايه هنا في وقت زي ده وباللبس الي انتي لبساه ده ..انتي مش عارفه انه ممنوع تخرجي من اوضتك في ساعه متأخره زي دي ومن غير اليونيفورم بتاعك ..
استمعت له حبيبه بدهشه و عينيها تتسع برعب ونظرت الى منامتها الضيقه والطفوليه التي ترتديها بعدم تصديق  وارتفعت يدها الى رأسها تتحسس شعرها المكشوف والمفرود خلفها بصدمه ليتفاجأ بها تنظر في كل اتجاه وكأنها تبحث عن شئ ضائع ثم تندفع فجأه للامام تزيحه بعنف و تلتقط حجابها الملقى بجانب قدمه تضعه على رأسها بسرعه شديده تحاول به مدارة شعرها المنساب بغزاره حول وجهها الا انها تفشل بسبب ارتباكها الشديد
تابع عمر تصرفاتها الهوجاء بتسليه شديده وارتفع حاجبيه بدهشه عندما ضربت الارض بقدمها بطريقه طفوليه غاضبه عندما فشلت في السيطره على شعرها الهائج ثم تفاجأ بها تركض فجأه هاربه من أمامه ..
الا ان صوته  الغاضب ارتفع يستوقفها
=انتي راحه فين تعالي هنا حالا ..انا لسه مخلصتش كلامي معاكي
ابتلعت حبيبه ريقها بخوف وهي تعود اليه صاغره ويدها تطبق على الحجاب تغلقه حول وجهها بطريقه مضحكه
عمر بصرامه وهو يدرك ارتباكها الشديد
= إسمك إيه..
حبيبه بهمس
= ح..بيبه
رفع عمر حاجبيه بتساؤل وهو يدعي عدم سماعها جيدا..
= بيبه..إسمك بيبه
هزت حبيبه رأسها بارتباك وهي تقول
=لاء ..لاء ح ...حبيبه
هز عمر رأسه وهو يتابع ببرود
=هممم..بيبه ..طيب يا بيبه مجاوبتيش عليا بتعملي ايه هنا في وقت زي ده
أشارت حبيبه لنفسها بارتباك
= حبيبه..اسمي حبيبه مش بيبه
عمر ببرود وقد راق له ارباكها
= حبيبه ..بيبه..مش مهم المهم ايه الي مخرجك من اوضتك في ساعه زي دي و باللبس ده
توهج وجه حبيبه باللون الاحمر وهي تشير للمطبخ بارتباك
= أصلي ...أصلي كنت مش عارفه انام فقلت أجيب حاجه سخنه أشربها ومعرفش ان يعني ..حضرتك .. يعني موجود
عمر وهو يقصد إرباكها
= أه.. حاجه سخنه..قصدك اللبن الي لسه مغرقاني بيه..
شهقت حبيبه بصدمه وهي تنظر للقميص الذي يرتديه والظاهر عليه أثار السائل الذي قذفته به
= أنا ..أنا أسفه .. بس اصل انا كنت خايفه وفكرتك ..يعني ..أسفه ..حرامي
عمر بسخريه
= حرامي هنا ..في القصر ..مع كل الحراسه الي بره دي وفكرتي انه في حرامي يقدر يدخل هنا
توهج وجه حبيبه من الغضب من تهكمه الواضح عليها لتر بدون تفكير
= وفيها ايه يعني ماعادي ممكن اي حرامي يدخل هنا..يعني هو قصر والا وزارة الدفاع علشان ميقدرش يدخله..
تستمر القصة أدناه
عمر بتحزير بارد
= بقى كده..
حبيبه باندفاع
= أيوه..وبعدين حضرتك الي غلطان كنت واقف في الضلمه وكتفتني بطريقه خوفتني طبيعي يعني اني أفتكرك حرامي  ..
عمر ببرود
= كده ..يعني انا الي غلطان
تراجعت حبيبه بتوتر للخلف من نبرته البارده = أيوه..بس أكيد متقصدش
2
عمر بتهكم
=مقصدش .. لا كتر خيرك
حبيبه وهي تتراجع للخلف أكثر
= انا .. انا هروح على أوضتي ..تصبح على خير
عمر بصرامه
= إستني عندك ..انا أذنتلك تمشي
نظرت حبيبه حولها بتوتر
=هو حضرتك لسه عاوزني في حاجه
عمر وهو يتجه الى الدرج المؤدي للطابق العلوي الموجود به جناحه الخاص
=أه حضريلي العشا وهاتيه على الجناح بتاعي
حاولت حبيبه التحكم في غضبها الا انها لم تستطع وهي تقول بتسرع
= حضرتك انا مرافقه لنازلي هانم مش خدامه و مليشدعوه بأمور المطبخ  خالص..تحب اصحيلك حد من الخدم
عمر ببرود وهو يزيد من إستفزازها
= أنا لو كنت عاوذ حد من الخدم كنت إستدعيته ..
أنا بطلب منك إنتي وياريت طول ما انتي هنا تتعلمي اني مبحبش اسمع غير تلات كلمات نعم وطيب وحاضر
ثم تجاهلها وصعد للاعلى وهي تنظر اليه بحقد وغضب ثم استدارات في طريقها للمطبخ الا ان صوته البارد إستوقفها
ليتابع ببرود مستفز
= بيبه..متنسيش وانتي بتحضري العشا تجيبي
معاه كوباية لبن كبيره
ثم تابع صعوده وهو يبتسم
في حين ضغطت حبيبه على شفتيها
وهي تقول بغيظ
= حبيبه ..اسمي حبيبه اعلق يافطه كبيره باسمي علشان يصدق
ثم دخلت الى المطبخ وهي تكاد تصرخ من شدة الغيظ
= أبو شكلك بارد ..
ثم تابعت بغيظ وهي تعيد لملمة خصلات شعرها واعادة ضبط الحجاب مره اخر بطريقه جيده ثم شرعت في تحضير طعام العشاء وهي تتمم بغضب
= انا كده فهمت الواد شريف اتجنن وعمل الي عمله فيه ليه ..اكيد قعد يغيظ فيه لحد ما إتجنن وعمل عملته السوده
ثم تنهدت بغضب وهي تحمل صينية الطعام وتتجه بها الى الاعلي
=  ربنا يسامحك يا شريف انت السبب في كل المصايب الي انا فيها دي
وصلت حبيبه الى جناح عمر وطرقت الباب عدة مرات وهي تكاد تنفجر من الغيظ حتى سمعت صوته يأذن لها بالدخول
فتحت الباب بتردد وهي تنظر لداخل الغرفه لتجده يخرج من باب الحمام الداخلي وهو يجفف شعره وقد ارتدى منامه رجاليه أنيقه عباره عن بنطال قطني أسود وتيشرت رمادي بدون أكمام
ابتلعت حبيبه ريقها بتوتر وهي تضع سريعآ صينية الطعام على الطاوله وتتراجع للخلف بتوتر وهي تنوي مغادرة الغرفه الا ان عمر استوقفها وهو يتجه الى صينية الطعام وهو يقول ببرود
= بيبه ..استني
انفجرت حبيبه فيه وقد وصلت الى اقصى طاقه لتحملها
= حبيبه ..اسمي حبيبه..في حرف ح  قبل بيبه تحب اجيب لحضرتك البطاقه علشان تتأكد
تناول عمر زيتونه صغيره وضعها في فمه وهو يمط شفتيه باستفزاز
= حبيبه .. بيبه ..مش فارقه ايه هنقعد نتناقش كتير في اسمك وعدد حروفه
ثم تابع ببرود
=اتفضلي انزلي على أوضتك أظن ميصحش تكوني هنا في وقت متأخر زي ده
نظرت اليه حبيبه بعدم تصديق وهي تقول بصدمه
= مش حضرتك الي..
عمر ببرود وهو يمعن في استفزازها
= حضرتي الي ايه...اتفضلي انزلي أوضتك ميصحش كده .. لو حد شافك هنا في وقت زي ده هيقول ايه
توهج وجه حبيبه باللون الاحمر من شدة الغضب وهي تكاد تنفجر فيه ثم توجهت الى باب الغرفه سريعا
الا ان عمر استوقفها
= بيبه استني..
استدارت حبيبه تنظر اليه بغضب
= نعم في حاجه تاني ..
الا انها تفاجأت به يضع كوب الحليب الساخن في يدها  وهو يقول بتسليه
= خدي كوباية اللبن دي معاكي إشربيها بدل الي إتكبت ..انا مبشربش لبن ..
ثم اشار للباب
= اتفضلي مستنيه ايه وإقفلي الباب وراكي
تمسكت حبيبه بكوب اللبن بشده  وهي تخرج وتغلق باب الغرفه بغيظ تتبعها ضحكات عمر القويه والمستفزه وهي تتمتم
أبوشكلك بارد .. يارب عدي الايام دي بسرعه خليني أغور من هنا
وفي نفس التوقيت ..
راقبت عصمت هانم خالة عمر خروج حبيبه من غرفة عمر بغضب حارق وهي تقول بحقد
= وده لحق يعرفها امتى علشان ياخدها الاوضه عنده ..
لتتابع بغيظ
= بس الحق مش عليه ..الحق على الغبيه بنتي الي هتضيعه من ايدها بالتصرفات الغبيه الي بتعملها
ثم تناولت الهاتف وقامت بالاتصال بابنتها ليأتيها صوت ابنتها المختلط بأصوات الموسيقى العاليه والصاخبه
مي بصوت اشبه بالصراخ
= ايوه يا ماما في حاجه بتتصلي ليه في حاجه
عصمت هانم بغضب
=إنتي لسه عندك بتعملي ايه احنا بقينا وش الصبح
مي بضيق
= يووه ..لسه بدري يا ماما الحفله لسه في أولها واصحابي كلهم لسه موجودين
ضغطت عصمت هانم على الهاتف بغضب
= حفلة ايه الي بتتكلمي عنها ارجعي بسرعه عمر وصل ولو عرف انك لسه بره هيطربق الدنيا فوق دماغنا
شهقت مي بخوف وضيق
= وده ايه الي رجعه بس ماكنا مرتاحين
خلاص يا ماما انا هودع صحابي ونص ساعه  وهكون عندك بس افتحيلي باب القصر الصغير علشان ادخل منه و محدش يحس بيا
عصمت بتأكيد
= انا هفتحلك الباب وانتي متغيبيش وربنا يستر ..
ثم اغلقت الهاتف وهي تقول بارتياح
= كده كويس نص ساعه بالكتير ومي تبقى هنا الباقي بقى عليا ..
لازم بكره أفاتحه في اننا لازم نتمم جوازته من مي الي اتأجلت بسبب الي حصله..
ثم تابعت بتفكير وهي تتزكر مشهد خروج حبيبه من غرفة عمر
= لا البنت دي مش خطر زيها زي غيرها اكيد لعبه وبيسلي نفسه بيها بس لما ينوي يتجوز هيتجوز بنت خالته مي هانم مندور دا تربية ايدي وانا حفظاه كويس
+
ثم ابتسمت بثقه وهي تتجه للاسفل لمساعدة ابنتها في الدخول للقصر دون ان يراها أحد

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

إستيقظت حبيبه مبكراً وإغتسلت ثم إرتدت ملابس العمل و وقفت تحدث نفسها في المرآه بعد ان تأكدت من إحكام حجابها
= خلاص كده ياحبيبه إتأكدتي انه مش فاكرك و لا فاكر اي حاجه حصلت في اليوم المشئوم ده.. يعني لو مشيتي و اختفيتي مفيش حد هيدور عليكي الا الزفت الي اسمه شريف
بس حتى شريف مش هيضيع وقته في انه يدور عليا ..أكيد بعد ما اخرج من هنا مش هيبقى ليا فايدة عنده واكيد مش هيبلغ عني زي ما كان بيهددني لانه هيخاف لأتكلم ورجله تيجي في السكه واكيد ساعتها عمر مش هيرحمه
لتتابع بتأنيب ضمير
= طيب مش هيبقى حرام عليا لو مشيت من هنا من غير ما أنبهه للتعابين الي محاوطينه وهو مش حاسس بيهم ..
ثم جلست على طرف الفراش وهي تتابع بقلق
إفرض حاولوا يقتلوه او يئذوه تاني يبقى انا كده بسكوتي بشارك معاهم في الجريمه
ثم تنهدت بعدم تصديق
= أنا مش مصدقة ان واحدة ممكن تعمل كده في خطيبها وابن خالتها انا بجد مش فاهمة عملت كده ازاي .. يعني هتعوز ايه اكتر من كده لتتابع بهيام
وسيم وزي القمر و راجل كده في نفسه طول بعرض تحسه هيبه ..هو صحيح بارد أوي بس اكيد هو مش هيعاملها زي مابيعاملني دا اكيد بيحبها اوي وعشان كده عاوز يتجوزها ..
ثم عقدت حاجبيها بغضب وهي تنهض عن الفراش وتتجه الى الباب في طريقها للخروج
= غبية ومجرمة حد ربنا يرزقه بواحد زي ده ويضيعه من ايده ويعمل الي هي عملته
ثم تنهدت بتعب
= فوقي يا حبيبه وخليكي في نفسك انتي لوحدك في الدنيا ولو وقعتي تحت إيده أو إيدهم مش هيرحموكي..
يبقى الصح اني امشي من هنا وبسرعه قبل الزفت الي اسمه شريف ما يورطني في مصيبه جديده من مصايبه والا عمر يفتكر الي حصله ويفتكرني وتبقى مصيبه أكبر وعشان اريح ضميري لما ابقى في الامان هبعتله جواب احكيله فيه على كل حاجه
ثم تابعت وهي تحدث نفسها بتشجيع
= صح يا حبيبه برافو عليكي انا هقدم استقالتي لدولت هانم النهارده واتحجج لها بأي حجه وامشي من هنا لاي مكان تاني بلاد الله واسعه واكيد مش هغلب وهلاقي شغل
ثم اندفعت لحقيبتها تسحب ملابسها القليله ووضعتهم فيها وهي تتأكد من وجود بطاقتها الشخصيه و دفتر التوفير الخاص بها المحتوي على مبلغ بسيط من المال ولكنه كافي لشراء تزكرة قطار لاحدى مدن مصر السياحيه البعيده ...
ثم توجهت الى الجناح الخاص بدولت هانم لتجدها تجلس في شرفة الغرفه التي تطل على الحديقه الداخليه الرائعه للقصر وهي تقرء جرائد الصباح
وقد إرتدت فستان رمادي أنيق و عقصت شعرها الابيض الموشي بخيوط رماديه في عقده أنيقه
خلف رأسها
تأملتها حبيبه وهي تشعر بالحزن والندم يتملكها وهي تتزكر ان عليها مغادرة هذه السيده الحنونه الطيبه والتي أشعرتها في الايام القليله التي قضتها معها بالحنان والدفئ في معاملتها معها فهي لا تعاملها كمجرد مرافقه لها بل تعاملها بود وحنان شديد كأنها ابنه او حفيده صغيره لها
اخذت حبيبه الادويه الخاصه بدولت هانم وتوجهت اليها وهي تقول بهدوء
= صباح الخير يا دولت هانم عامله ايه النهارده
ابتسمت دولت هانم بسعاده
= صباح الخير يا حبيبه .. كويسه جدا الحمد لله وحاسه كده اني كلي نشاط ونفسي مفتوحه على الدنيا..
ثم تابعت بسعاده
=عمر ..عمر حفيدي رجع ..متعرفيش انا كنت قلقانه عليه قد إيه ..بقاله شهر غايب ومش عارفه عنه حاجه ولا حد كان بيطمني عليه وقلبي كان حاسس ان فيه حاجه وحشه حصلت له.. بس طلع ده كله وهم من شدة قلقي عليه
لتتنهد براحه
= الحمد لله انه سليم وكويس ربنا يباركلي في عمره
وضعت حبيبه حبات الدواء برفقة كوب من الماء على المائده وهي تشعر بتأنيب ضمير رهيب
وهي.تقول بتوتر
= طيب الحمد لله انك اطمنتي عليه ..اتفضلي خدي الدوا علشان ميعاده ميفوتش
ثم تابعت بتوتر
= دولت هانم انا كنت عاوزه أطلب من حضرتك طلب
اطلبي يا حبيبه ولو في مقدرتي اكيد هنفذهولك
حبيبه بارتباك
= انا كنت عاوزه أسيب الشغل هنا ..أصل ..أصل..
ليقاطعها صوت عمر الزي ارتفع من خلفها وهو يقول بجديه
= أصل إيه ...
شهقت حبيبه بتوتر وهي تنظر خلفها بصدمه لتتفاجأ بعمر يقف خلفها وهو يرفع حاجبه بتسائل الا انه تجاهلها وهو يتجه الى جدته يحتضنها و يقبل يدها بحنان ثم يقول بمداعبه
= إزيك يا دوللي عامله ايه من غيري ..اكيد ارتحتي مني ومن تحكماتي مش كده
مررت جدته يدها على رأسه بحنان وهي تقول بحب
=يا حبيبي ربنا ميحرمنيش منك ولا من تحكماتك وتفضل منور حياتنا ..بس انا زعلانه منك تغيب شهر بحاله من غير ما اعرف فيه حاجه عنك..
جلس عمر بجانبها ثم انحنى على يدها يقبلها باحترام وحب مره اخرى
= غصب عني يا ست الكل..كان عندي شغل مهم ومكنتش اقدر اسيبه الا لما اخلصه واول ما خلصته جيت جري عليكي
راقبتهم حبيبه وعينيها تترققان بالدموع فحاولت الانسحاب بهدوء الا ان صوت عمر استوقفها وهو يقول بجديه
=إستني عندك رايحه فين ..
حبيبه بارتباك
= رايحه أجيب الفطار لدولت هانم..
هز عمر رأسه وهو يقول بجديه
= وإيه الي موقفك هنا كل ده ..اظن الفطار والدوا ليهم مواعيد ولازم تلتزمي بيهم والا دول مش من اختصاصك هما كمان
إحمر وجه حبيبه وهي تقول بغضب مكبوت
= لسه ربع ساعه على ميعاد فطار دولت هانم وأحب أطمن حضرتك انا عارفه مهام شغلي واختصاصاته كويس وملتزمه بيهم..بس ياريت غيري هو الي يلتزم بيهم
تراجع عمر للخلف وهو يضع ساق فوق ساق وهو يتأملها من أعلى الى اسفل بعينيه وهو يقول ببرود
= ولما انتي عارفه شغلك وحافظه اختصاصتك كويس اوي كده ..طالبه تسيبي الشغل من غير ما تنفذي شروط العقد الي انتي مضياه
شحب وجه حبيبه وهي تقول بارتباك
شروط..شروط ايه الي حضرتك بتتكلم عليها
عمر ببرود
= ايه مش عارفه انتي مضيتي على ايه..مش عارفه ان في شرط في العقد انك لازم تبلغينا انك عاوذه تستقيلي وتسيبي الشغل قبل تنفيذ الاستقاله بشهرين وفي حالة موفقتنا على استقالتك ممكن تمشي بعد شهر واحد
شهقت حبيبه بخوف
= يعني لسه هستنى شهر..
ابتسم عمر ببرود
= قصدك شهرين..
1
حبيبه بدهشه
= ايه..
عمر ببرود
ايه ودانك تعبانه مش سمعاني كويس ..بقولك لسه قدامك شهرين ...وده لأني مش موافق على استقالتك احنا مش بنلعب هنا وتحت أمرك تشتغلي وقت ماتحبي وتسيبي الشغل وقت ماتحبي
نظرت اليه جدته بطرف عينيها وهي تبتسم بمكر
= وانتي عاوزه تسيبينا ليه حد دايقك في حاجه
حبيبه بارتباك
= لا بس أصل..أصل..
دولت هانم بحنان
= اصل ايه يا حبيبتي انا كنت فاكره انك مرتاحه معانا هنا
حبيبه بارتباك وهي تحاول العثور على كذبه مقبوله
= ايوه بس.. أصل.. اصل ..خ...خطيبي ..مش..مش موافق على شغلي هنا..
ضيق عمر عينيه وهو يتأمل يدها الخاليه من اي شئ يشير لارتباطها ليهب فجأه واقفآ و هو يقول بصرامه أخافتها
= وإحنا مالنا ومال خطيبك هو انتي الي بتشتغلي عندنا والا هو ..
ثم اشار بيده بغضب أثار حيرة جدته
= في عقد مابينا وانتي مضيتيه ولازم تحترميه
قدامك شهرين هتشتغلي هنا فيهم وبعدها انتي حره تعملي الي انت عوزاه.. وقبل المده دي ماتخلص مش عاوز اسمع كلام عن استقالتك دي مره تانيه
ثم تركهم وغادر المكان وجدته تقول بدهشه
= استنى يا عمر رايح فين مش هتفطر معايا ....
الا انه كان قد غادر بالفعل دون ان يستمع اليها
نظرت دولت هانم لحبيبه وهي تقول بدهشه
= حبيبه ..انتي تعرفي عمر قبل كده5
تراجعت حبيبه للخلف بصدمه وهي تقول بتوتر
=لاء ..دي اول ..اول مره اشوفه..أقصد اول مره اشوفه كان امبارح بليل وحصل مابينا سوء تفاهم ويمكن ده الي مضايقه مني
ابتسمت دولت هانم وهي تقول بمكر
= بقى كده...طيب تعالي اقعدي جنبي يا حبيبتي واحكيلي ايه الي حصل امبارح بالظبط
حبيبه بتوتر
= طيب هجيب لحضرتك الفطار الاول عشان ميعاد الدوا..
ابتسمت دولت هانم برقه
= اقعدي انتي بس ..وانا هطلبهم يجيبوا الفطار بتاعي وفطارك انتي كمان ..ناكل وتحكيلي كل الي حصل بينكم
نظرت لها حبيبه بدهشه من اهتمامها الشديد بمعرفة ما حدث بينها وبين حفيدها في مساء اليوم السابق..
وبدأت تقص عليها ماحدث وسط دهشة جدته وضحكاتها المرحه ..حتى انتهت و دولت هانم مازالت تضحك بشده ..
= مش ممكن عمر عمره ما هيتغير ..ربنا يكون في عونك يا حبيبه ..بس بجد ومن غير ماتكدبي عليا انتي قدمتي استقالتك عشان الي حصل من عمر امبارح ..مش كده

هزت حبيبه رأسها بموافقه وهي لا تعرف بماذا تجيبها
لتتابع وهي تبتسم بتفهم وهي تنظر ليدها الخاليه من اي شئ يشير لإرتباطها
= ومفيش خطوبه ولا خطيب زعلان من شغلك هنا.. مش كده..
إحمر وجه حبيبه بخجل وهي تهز رأسها موافقه
ابتسمت دولت هانم بمكر وهي تربت على يد حبيبه بحنان
= متخافيش سرك في بير.. وان كان على عمر هنخليه فاكر انك مخطوبه علشان لو حبيتي تمشي بعد الشهرين ما يخلصوا .. اما لو غيرتي رأيك وحبيتي تكملي نبقى نعرفه ان مفيش خطوبه ولا حاجه ..
حبيبه بثقه
= بس انا متأكده اني مش هغير رأيي..
1
ابتسمت دولت هانم وهي تشير للطعام
= متبقيش واثقه اوي كده سيبي كل حاجه لوقتها .. كلي يا حبيبتي خلينا نخرج للجنينه نشم هوى ..النهارده يوم جميل يستحق اننا نقضيه في مكان جميل
1
في وقت متأخر من المساء و بعد مرور إسبوع...
وقفت حبيبه في حديقة القصر وهي تتكلم مع شريف في الهاتف بصوت خافت منفعل
= إعمل الي تعمله بس انا مش هشترك معاك في الجريمه دي ..انت خلاص اتجننت وفاكرني لعبه في ايدك تحركها زي ماانت عاوز
اسمع يا شريف انساني خالص وانسى ان انا شغاله هنا وانا اول ماقدر اسيب المكان من غير ماحد يشك فيا همشي ومحدش هيعرف مكاني
شريف بغضب
= اسمعي يابت الشويتين بتوع الملاجئ دول تعمليهم على حد غيري ..
ايه فاكره انك بعيد عن ايدي.. لا فوقي انتي لو منفذتيش الي انا عاوزه بمكالمة تليفون صغيره هيكون عمر الرشيدي عارف كل حاجه انتي عملتيهاوشوفي بقى هيعمل فيكي ايه
حبيبه بغضب
= طظ..طظ فيك وطظ في عمر الرشدي ..طظ فيكم كلكم واعلى ما في خيلك اركبه انا خلاص مش باقيه على حاجه هي موته والا اكتر
ثم اغلقت الهاتف في وجهه دون انتظار رده و إستندت على إحدى الاشجار القريبه منها وهي تشعر بدوار شديد
فانتظرت قليلا حتى هدئت ثم تنهدت بتوتر وهي تتزكر معاملة عمر الحاده معها فهو ولسبب لا تعرفه لا يطيق التواجد معها في مكان واحد فهو ما ان يراه حتى يبدء في تعنيفها بالكلمات بطريقه تخرجها عن شعورها
تنهدت حبيبه وهي تقول بغضب
= انا خلاص مبقتش متحمله هلاقيها منين والا منين
ثم اتجهت الى داخل القصر وهي تنتوي الذهاب الى غرفتها ومحاولة النوم الذي تعلم انه سيجافيها بعد تهديد شريف لها
دخلت الى بهو القصر لتتفاجأ بعصمت هانم مازالت مستيقظه و تقف في الظلام وهي على غير عاداتها تفرك يدها بتوتر شديد
حبيبه بتوتر
= عصمت هانم.. في حاجه حضرتك واقفه في الضلمه ليه ؟
صرخت فيها عصمت بغضب
= وانتي مالك اقف في الضلمه والا في النور ..معدش غير الخدامين كمان الي يحشروا نفسهم في الي ملهمش فيه
رفعت حبيبه رأسها وهي تقول بكبرياء
= انا مش خدامه يا عصمت هانم وأسفه اني اتدخلت في حاجه مليش فيها

نظرت لها عصمت باحتقار في حين تجاهلتها حبيبه واستدارت للذهاب الى غرفتها
عصمت بلهفه
= إستني يا حبيبه ..
استدارت لها حبيبه بدهشه وهي تسمعها تتابع
برجاء
= إنتي بتعرفي تسوقي ..
نظرت حبببه لها بدهشه من تبدل لهجتها
حبيبه بدهشه
= أيوه بعرف ..بس مش أوي..
عصمت بلهفه
= طيب اسمعيني كويس انا هديكي عنوان مكان مي هانم بتسهر فيه ..هي يعني.. مش في وعيها ..اقصد تعبانه شويه ومش فايقه فعشان كده محتاجه حد يروح يجبها من هناك..وانا مش هقدر اروح اجيبها علشان المفروض هنسهر بره انا وهي وعمر في مكان مهم وخلاص معدش وقت وعاوزه الحق استعد
ثم
تابعت بأمر
= عوزاكي تروحي تجيبيها وترجعي بسرعه من غير ما حد يحس بيكي..
ثم تابعت بتوتر
= مش عاوزه دولت هانم او عمر بيه ياخدو خبر بإلي هتعمليه ..مفهوم وليكي عليا اديكي مكافأه كبيره قصاد الخدمه دي
حبيبه بتوتر
= انا طبعا عاوزه اساعدك بس المشكله اني فعلا مبعرفش اسوق كويس دول مرتين تلاته الي سوقت فيهم وكنت بتدرب علشان وظيفه كنت متقدمالها محتاجه رخصة قياد.....
صرخت فيها عصمت مقاطعه
=إنتي هتحكيلي تاريخ حياتك ..بقولك عمر زمانه على وصول ولو ملقهاش هنا هتبقى مصيبه روحي هاتيها عشان ألحق أفوقها وتروح السهره مع خطيبها ..
ثم انهارت جالسه بتعب
= دا لو عرف انها لسه بره في وقت زي ده وكمان مش في وعيها ممكن يقتلها ..
ثم نظرت لحبيبه برجاء
= روحي هاتيها وانا هستنى مكالمه منك وهفتحلك باب القصر الصغير تدخلوا منه من غير ما حد يحس بيكم
ثم اخزت هاتف حبيبه بلهفه وسجلت عليه رقم هاتفها وعنوان الملهى الليلي الزي تتواجد به مي ابنتها ثم ردته اليها بالاضافه الى مفاتيح السياره الخاصه بها
= روحي يلا مستنيه ايه ..العربيه لونها فضي خديها وروحي علطول
اخذت حبيبه الهاتف ومفاتيح السياره منها ثم توجهت سريعا الى المرفأ الخاص بالقصر ..
وهي تحاول قيادة السياره بتوتر حتى استجابت لها ..
قادت حبيبه السياره خارج القصر وهي تتمسك بمقود السياره برعب محاوله الا تتسبب في حادث وهي تحدث نفسها مشجعه
= يلا يا حبيبه ..متخافيش هتقدري توصلي بيها بس انتي متخافيش
في نفس التوقيت..
وصل عمر الزي يجلس في سياره يقودها بنفسه الى الشارع المؤدي الى القصر ليلفت نظره سيارة خالته وهي تخرج من القصر بطريقه غريبه تدل على ان من يقودها فاشل في القياده
فالسياره تتمايل يمينآ ويسارآ بطريقه غريبه
عمر باستغراب وهو يلمح حبيبه تقود السياره
= مش دي حبيبه ..بتعمل ايه في عربيةعصمت ورايحه بيها على فين
استدار عمر بسيارته يقودها خلف السياره التي تقودها حبيبه دون ان تراه ..حتى تفاجأ بها تتوقف بتوتر أمام ملهى ليلي وتدخل بتردد الى المكان وهي تعدل من وضع حجابها بارتباك وخوف
نزل عمر من سيارته وهو يشعر بغضب شديد يشتعل كالحريق بداخله وعقله لا يصدق مايراه
هل من المعقول انه خدع فيها وخلف تلك الواجهه الرقيقه المحتشمه تختفي حقيقتها المخزيه
اقتحم عمر الملهى وعينيه تشتعل بنيران الغضب وهي تبحث عنها في المكان الزي يمتلئ بالرقص والخمور والفتيات شبه العاريات اللتى يتمايلن بجنون على انغام الموسيقى الصاخبه وشباب يلتصقون بهم في حلقات من الرقص بمشهد مقزز يثير الاشمئزاز
لتقع عينيه عليها وهي تحاول الابتعاد بتوتر وخوف عن شابين يحاولون الاحتكاك بها وهم يضحكون بعد ان سحبوا الحجاب عن رأسها وألقوه أرضآ في حين انساب شعرها خلفها في موجات حول وجهها
ويدهم الاخرى تحاول جزبها الى باحة الرقص و اجبارها على الرقص معهم
في حين صرخت هي فيهم تحاول منعهم وقد بدئت دموعها بالتساقط وهي تحاول جذب شابه اخرى ترتدي ملابس شبه فاضحه يظهر عليها انها فاقده الوعي من جانبهم..
اندفع عمر بدون تفكير وقام بسحب حبيبه التي تبكي بانهيار خلفه ويده تتعامل معهم بسرعه بلكمات قويه وعنيفه أطارت أسنانهم وجعلت الدماء تندفع من أفواههم وهو يعاجلهم ضربات قويه متتاليه ألقتهم أرضآ غائبين عن الوعي ثم بثق عليهم وهو يركلهم بقدمه بغضب شديد ويده الاخرى تجذب حبيبه المنهاره من شدة البكاء الى صدره بتملك غاضب
ثم انحنى سريعآ وقام بحمل حجابها ووضعه فوق رأسها ويده الاخرى تلملم شعرها تجمعه بسرعه تحت الحجاب ويحكم اغلاقه عليه وهو يقول بحنان وهو يحتضنها بشده ويده تمسح دموعها برقه
= خلاص يا بيبه انا معاكي متخافيش...
تمسكت حبيبه به بخوف وكأنه أمانها الوحيد في الحياه
حبيبه ببكاء
= انا أسفه بس انا كنت هنا عشان ...عشان..
مال عمر على جبهتها يقبلها برقه وهو يقول بغضب مكبوت وهو ينظر بإحتقار
3
لمي الفاقدة الوعي من شدة تأثرها من الخمور التي تناولتها
= انا عارف انتي هنا بتعملي ايه..متخافيش انا معاكي
ثم رفع مي وحملها فوق كتفه بإهمال ويده الاخرى تلتف حول خصر حبيبه تجذبها اليه بتملك وحمايه شديده في حين تمسكت حبيبه بملابسه بخوف تستمد الامان من وجوده بجانبها
ركبت حبيبه سيارة عمر وجلست في المقعد الخلفي بجانب مي التي مازالت غائبه عن الوعي وهي تبكي بصمت دون ان تتحدث وعين عمر تتابعها بصمت وغضب فهو يشعر بحريق يشتعل بداخله وهو يتخيل ماالذي كان سيحدث لها ان لم يتتبعها الى هذا المكان المشئوم ..
توقف عمر بسيارته امام الباب الداخلي للقصر
ثم توجه سريعآ الى باب السياره وقام بمساعدة حبيبه التي مازالت تبكي على النزول
وهو يحمل مي الغائبه عن الوعي على كتفه باهمال ويده الاخرى تدعم بتملك حبيبه شبه المنهاره بجانبه

4
وصل عمر الى بهو القصر الداخلي ليجد خالته تنزل على الدرج بارتباك وخوف وهي تشاهد عمر الغاضب
يحمل ابنتها التي افقدتها الخمر وعيها ويجلس حبيبه عل احدى المقاعد وهو يقول باهتمام
1
= خليكي هنا انا جايلك حالا
هزت حبيبه رأسها بموافقه وهي مازالت تبكي
مماحدث لها وخوفآ من ردة فعل عمر التي بالتأكيد لن تكون هينه
ثم نادى بصوت عالي غاضب
= فين الخدم الي هنا..ايه كلهم اختفوا
هرعت خادمتين على الفور اليه وهم يشعرون بالخوف والارتباك من نبرته الغاصبه
وهو يشير لحبيبه باهتمام
= ساعدوها تاخد حمام وتغير هدومها واعملوا لها حاجه سخنه تشربها
هرعت الخادمتين تنفذان اوامره وهم يأخذون حبيبه شبه المنهاره للداخل
في حين قالت عصمت بارتباك وهي تدعي عدم معرفتها بما حدث
= هو فيه إيه عمر هي مي مالها وحبيبه بتعيط ليه
أزاحها عمر عن طريقه بخشونه وهو يصعد للاعلى في طريقه الى غرفة مي ثم وضعها على الفراش بإهمال وهويقول بغضب شديد
= مش عاوز اسمع كلام كتير وتمثيل بايخ ملوش لازمه وفري مجهودك أحسن لبنتك وفوقيها من الزفت الي هي شرباه
عصمت بخوف
= قصدك ايه يا عمر انا مش فاهمه حاجه
عمر بغضب
= انا مش غبي يا عصمت هانم فبلاش تعامليني على اساس كده ..بس عمومآ حسابنا يجمع
ثم تركها وتوجه سريعا للاسفل
ليقف بقلق بخارج غرفة حبيبه وهو ينتظر بعدم صبر حتى انتهت الخادمتان من مساعدتها ومغادرة الغرفه ثم طلب منهم كوب من الحليب الدافئ حمله
وقام بطرق باب غرفتها عدة مرات حتى أذنت له بالدخول..
دخل عمر الى الغرفه ليجد حبيبه مستلقيه على الفراش وتحاول النهوض الا انه منعها وهو يتوجه اليها بسرعه ويجلس امامها على طرف السرير وهو يقول باهتمام
= خليكي بلاش تتحركي..
ثم ابتسم بمداعبه
= انا كنت جايبلك كوباية اللبن دي علشان تعرفي تنامي..
هزت حبيبه رأسها ودموعها تتساقط بالرغم
عنها ليميل عمر قليلا منها يزيل دموعها برقه بأطراف أصابعه وهو يقول بحنان
= خلاص يا بيبه محصلش حاجه ..بس ده يعلمك تحكمي عقلك قبل اي تصرف تعمليه
ليتوتر صوته وهو يقول بغضب مكبوت
=إزاي تعرضي نفسك لخطر كبير زي ده مكان عمرك ما دخلتيه ولا تعرفي تتعاملي مع الاشكال القزره الي فيه ..إزاي فكرتي انك هتدخلي ببساطه تاخدي...واحده..واحده مستهتره زي دي وهي مش في وعيها من وسط ناس قزره مش في وعيهم مخفتيش يحصلك حاجه ..دا غير طبعا سواقتك الي تتسمى اي حاجه غير انها سواق و الي كانت ممكن تنتهي بحادثه بشعه3
انهمرت دموع حبيبه وهي تهمس بندم
= أنا ...أنا أسفه ..انا مكنتش اعرف ان كله ده هيحصل..ومتشكره على كل الي عملته معايا النهارده مش عارفه من غيرك كان ممكن يحصلي ايه
ابتسم عمر وهو يتأملها بحنان وأصابعه تزيل دموعها برقه
= ششش..خلاص اشربي اللبن ونامي وبكره الصبح هنتكلم
ثم قرب الكوب من شفتيها وهو يشجعها على تناوله حتى انهت الكوب وهو يبتسم بحنان ثم قام بتعديل الوساده خلف رأسها وهو يقول باهتمام وأصابعه تمر برقه على وجنتيها
= بيبه اذا كان في حد ممكن يشكر حد فالحد ده هو انا ..انا متشكر ليكي انك حاولتي تنقذي مي بنت خالتي الي تعتبر شرفي وعرضي وحاولتي ترجعيها البيت وجازفتي بنفسك علشانها..متشكر جدا يا بيبه ..
ثم تابع بحنان وهو يقوم بتعديل الغطاء من حولها ويضغط وجنتها بين اصابعه برقه
= بس ده ميمنعش ان فيه عقاب كبير مستنيكي علشان تبقي تفكري كويس اوي قبل ما تتصرفي
ثم حاول النهوض والمغادره الا ان حبيبه منعته وهي تقول بصوت خائف مرتعش
=ممكن ..ممكن تفضل هنا لحد ما أنام وبعدين تبقى تخرج اصل حاسه اني خايفه اوي
1
ابتسم عمر بحنان وهو يتفهم خوفها ومشاعرها المضطربه
ثم مرر أصابعه على جفونها يغلقهم وهو يقول بحنان
= نامي يا بيبه ومتخافيش مش همشي الا لما تنامي تروحي في سابع نومه2
ثم جلس بجانبها وهو يمرر يده بحنان ورقه على تقاطيع وجهها وهو يعيد رسم ملامحها بأصابعه بإفتتان ..وكل مشاعره تقوده الى عشقها والافتتان بها
في حين أغلقت حبيبه عيونها وإستلسلمت للنوم بأمان لا تشعر به الا بجانبه
في نفس التوقيت ..
أغلقت عصمت هانم باب غرفة حبيبه بهدوء شديد بعد ان وقفت قليلا وشاهدت معاملة عمر الرقيقه لحبيبه لتقول بغضب شديد
=يا بنت الكلب لعبتيها صح وانا زي الغبيه اديتك السلاح الي طعنتينا بيه ..
أكيد انتي اتصلتي بعمر وعرفتيه على المكان الي مي سهرانه فيه علشان يشوفها وهي سكرانه ويشوفك وانتي عامله نفسك بطله وبتنقذيها.. بس لاء مبقاش انا عصمت هانم ان مخليته يرميكي في الشارع الي انتي جايه منه وعملتك عبره لكل كلبه تبص لأسيادها

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

بعد مرور شهر..
وقفت حبيبه بعد انتهاء موعد عملها وخلود دولت هانم الى النوم تتابع بانبهار عشاء العمل المقام في القصر والذي ضم بعض اكبر رجال الاعمال وزوجاتهم الذين يرفلون في ثياب غاليه انيقه ويتحلون بمجوهرات ثمينه وغاليه
بالاضافه الى عمر الذي ارتدى بدله تكسيدو سوداء انيقه تبرز وسامته وقامته الرجوليه القويه وخالته عصمت هانم التي قامت بدور المضيفه وهي ترتدي فستان ازرق طويل راقي وتحلت بقطع مجوهرات ثمينه ومي ابنتها التي ارتدت فستان زهبي قصير ذو حمالات رفيعه وحذاء زهبي مرتفع الكعبين ذو سيور متقاطعه يصل لاعلى قدميها وقد تحلت هي الاخرى ببعض من المجوهرات الثمينه وهي تلف يدها بتملك حول زراع عمر
الذي كان يتحدث بجديه في بعض الاعمال مع ضيوفه
تابعت حبيبه بغيره لم تستطع السيطره عليها او تفسيرها يد عمر التي ارتفعت وأحاطت خصر مي وهو يبتسم لها ويتوجه بها الى غرفة الطعام برفقة ضيوفه
ترقرقت الدموع في عينيها وشعرت بانقباض في صدرها وشعور بالغيره والدونيه يسيطر عليها وهي تتابعهم وهم يغيبون عن عينيها بعد دخولهم الى غرفة الطعام
انتبهت حبيبه على يد احدى الخادمات وهي تقول لها بدهشه
= حبيبه مالك مش سمعاني والا ايه بقالي كتير بكلمك
حبيبه بارتباك
= ليه في حاجه
= بقولك العشاء بتاعك جاهز على الصنيه أهوه
ابتسمت حبيبه بارتباك وهي تمتم بالشكر وحملت صنية العشاء وتوجهت بها الى غرفتها بعد انتهاء موعد عملها وخلود دولت هانم الى النوم..
في نفس التوقيت..
مالت عصمت هانم على إذن مي بعد ان اختلت بها جانبا
= عملتي الي قلتلك عليه..
مي وهي تبتسم بتوتر وترد بهمس
= ايوه حطيت لها الدوا في العصير من غي ما حد يحس..ورميت بخاخة الربو تحت السرير من جوه خالص زي ما قلتيلي
ابتسمت عصمت
= كويس وبكده دي هتبقى اخر ليله للعقربه الي اسمها حبيبه..
مي بتوتر
= انا مش فاهمه حاجه..انتي خلتيني اعمل كده
ليه والدوا الي خلتيني احطه لدولت هانم ده لازمته ايه
ابتسمت عصمت بمكر
= ابدا دا دوا قابض للشعب الهوائيه وبما انها عندها ربو فهيعمل لها أزمة ربو..وبما انك رميتي البخاخه تحت السرير فالازمه هتكبر وممكن يعني دولت تروح فيها
وساعتها مين هيكون المسئول والمهمل قدام عمر الي ضيع بخاخة الربو ورماها باهمال تحت السرير
ابتسمت مي بتفهم
= حبيبه المرافقه بتاعتها
ثم مطت شفتيها باحتقار
= بس برضه مش فاهمه انتي تاعبه نفسك ومهتمه كده ليه دي طلعت او نزلت حتة مرافقه
عقدت عصمت حاجبيها وهي تقول بتوعد
= اسكتي انتي ..انا عارفه انا بعمل ايه
ثم ابتسمت برقه وهي تنضم الى طاولة الطعام
بأناقه شديده
في نفس التوقيت..
أغلقت حبيبه باب غرفتها عليها ودموعها تسيل بالرغم عنها وهي تقول بغضب من نفسها
= طيب انا بعيط ليه دلوقتي..عمر ايه الي بفكر فيه انا اكيد اتجننت
ثم إنسابت دموعها بالرغم عنها وهي تعنف نفسها
= عمر ايه يا حبيبه الي بتفكري فيه إنتي فين وهو فين..
وألا عشان بيعاملك كويس خلاص هتتجنني وتفكري فيه لا فوقي وبلاش تعيشي في الوهم دا حتى لو مكنتيش متورطه في المصيبه الي حصلتله برضه كان هيبقى مستحيل يبصلك اويفكر فيكي
ثم وقفت تتأمل نفسها بانتقاد في المرآه وقد شعرت بطعم الغيره المر يتملكها وهي تقول بحزن
= يعني هيسيب مي الي مال وجمال ونسب وكل الستات الي زي القمر الي يعرفهم دول وهيبصلك انتي
ثم شعرت بالغضب وتملكتها غيره غير مبرره وهي تسحب العقده التي تجمع شعرها فينساب خلف ظهرها في تموجات رائعه وهي تقول بتحدي
= جرى ايه يا حبيبه ما انتي كمان حلوه وزي القمر بس تحطي شوية مكياج و تلبسي زيهم وهتبقي زي القمر واجمل منهم كمان
ثم اتبعت كلامها بسحب حقيبتها وإخراج فستان أسود قصير ضيق ذو حملات عريضه يصل لقبل ركبتيها بقليل كانت ترتديه وترتدي معه بنطال وجاكيت قصير
ثم ابتسمت بعد ان ارتدته وهي تمسح دموعها ووقفت تتأمل الفستان الذي يبرز بسخاء جمال وتناسق جسدها..
= هو حلو بس بقى ضيق عليا اوي ..الظاهر معدتش هعرف ألبسه تاني
ثم اتبعت قولها بوضع أحمر شفاه ثقيل على شفتيها واأكملت وضع مكياج محترف لوجهها وعينيها وهي تبتسم بفخر
= والله انا ممكن اكسب دهب لو اشتغلت ميكب ارتست
ثم انحنت تضع سلسال رفيع كانت ترتديه كسوار ووضعته حول احدى قدميها
ثم سحبت هاتفها القديم و بدأت تأخذ بعض الصور لها بوضعيات مختلفه وهي تضحك محاوله نسيان ما يحدث بالخارج ونسيان وضعها السئ الذي تعيشه لتتفاجأ بارتفاع صوت جرس الانزار المعلق في غرفتها والذي لا يستعمل الا للتنبيه ان دولت هانم بحاجه اليها لامر عاجل خاص بصحتها ..
شهقت حبيبه وهي تقول بخوف
= استر يارب هي النوبه جاتلها والا ايه
ثم اندفعت خارج الغرفه وقد نسيت ماترتديه مع ارتفاع صوت الجرس مره اخرى بإلحاح شديد دخلت حبيبه الى الغرفه لتتفاجأ بدولت هانم جالسه على الفراش وهي تحاول التنفس بصعوبه شديده و تشير الى حاجتها الى دواء الربو الخاص بها والتي تبحث عنها بتعب شديد
انحنت حبيبه تبحث عن بخاخ دواء ولكنه لم تجده حبيبه بتوتر وخوف وهي تشاهد اختناق دولت هانم امامها وتحول وجهها الى اللون الازرق
= متخافيش يا دولت هانم انا عاينه واحده احتياطي عندي
ثم اندفعت الى خزانة الادويه وسحبت منها بخاخ جديد كانت تحتفظ به كنوع من الاحتياط وفتحتها سريعا
ووضعتها بداخل فم دولت هانم و هي تضغط عليها ليتسرب الدواء سريعا الى رئتيها ويعيد لهم قدرتهم على التنفس الطبيعي مره اخرى
شهقت دولت هانم عدة مرات حتى استطاعت التنفس مره اخرى براحه
وحبيبه تمرر يدها بحنان على ظهرها وهي تقول بارتباك
= خدي نفسك بالراحه..أيوه كده .. ها بقيتي احسن
ابتسمت الجده وهي تقول بتعب
= متقلقيش يا حبيبه انا الحمد لله بقيت أحسن
تنهدت حبيبه براحه وهي تناولها كوب من الماء
لتتفاجأ بعمر يدخل مندفع بتوتر شديد الى الغرفه وهو يقول بلهفه شديده و ينحني على جدته يتفحصها بلهفه
= ايه الي حصل جدتي جرالها حاجه..الجرس كان بيرن ليه ..
ربتت الجده على يده بحنان..
= متقلقش يا عمر انا بقيت كويسه خلاص ..
حبيبه بتوتر
= دي كانت نوبة ربو وإديتها الدوا وبقيت كويسه
عمر بغضب..
= وانتي مديتهاش الدوا علطول ليه ايه الي حصل و خلاكي ترني الجرس
حبيبه بارتباك
= انا مرنتش الجرس ..دولت هانم هي الي رنته علشان اجيلها اصلي كنت...
قاطعها عمر بغضب مجنون
= تجيلها..تجيلها منين..قصدك انها كانت لوحدها لما النوبه جاتها
هزت حبيبه رأسها بايجاب وهي تتراجع للخلف بخوف وهو يصيح غاضبآ
= يعني كان ممكن يجرالها حاجه لو مكنتش قدرت ترن الجرس..ليه انتي جايه تشتغلي هنا ايه ..
الجده بضعف
= اصبر يا عمر انا هفهمك ..هي ملهاش ذنب انا الي..
سحب عمر حبيبه من يدها يجذبها نحوه بعنف شديد وهو يقول بغضب
= أومال ذنب مين ..ها ..مش انتي المسئوله عنها مش دي شغلتك
ثم تابع بغضب وقد اعمت الغيره عيناه وقد انتبه الى ما ترتديه ليقول بقسوه..
= وايه القرف الي انتي لابساه وحطاه على وشك ده..ايه مش المفروض انك محجبه والا عرفتي ان القصر مليان رجاله فقلتي اخرج اصطاد واحد من المغفلين الي بره ..
شهقت حبيبه بصدمه ودون ان تشعر ارتفعت يدها الى وجهه تصفعه بقوه
ليعم الصمت المكان وهو يقف امامها دون ان يتكلم وهي تتراجع للخلف بخوف بعد ان ادركت مافعلته..
ولكنها قالت بشجاعه على الرغم من دموعها التي انهمرت على وجنتيها
= انت انسان مش محترم وتستاهل مليون قلم على وشك مش قلم واحد..
انا..انا لابسه كده علشان كنت في اوضتي ولما دولت هانم تعبت جريت عليها علشان أديها الدوا ومفكرتش انا لابسه ايه كل الي فكرت فيه اني انقذها.. مش عشان اصطاد واحد زي مابتقول
ثم تراجعت للخلف وهي تتابع بانهيار ودموعها تتساقط
= دولت هانم كانت نايمه بعد ما اتعشت وخدت الدوا بتاعها..وانا كمان دخلت علشان انام فسمع..
ثم صرخت فيه فجأه بانهيار وهي تحاول مغادرة الغرفه بعد ان عجزت عن تكمل حديثها
= انا ..انا مستقيله وهسيب القصر ده حالا
الا ان يد عمر إلتفت فجأه من حولها تمنعها من الخروج وهو يقول بندم
= استني يا حبيبه...انا اتسرعت بس غصب ع...
ضربته حبيبه على يده تحاول فك يده من حول خصرها و ابعاده عنها وهي تقاطعه بغضب
= إوعى كده متلمسنيش ومتحطش ايدك عليا ..والا فاكرني زي الستات الملزقه الي تعرفهم..
تراجع عمر للخلف قليلا وهو يشير لها بيده حتى تهدء وهو يقول بدهشه
= ستات ملزقه ..انا اعرف ستات ملزقه
ضيقت حبيبه عينيها بتحدي وهي تضرب قدمها = بالارض بطفوليه ودموعها مازالت تسيل على وجنتيها
ايوه ستات ملزقه ومش محترمين كمان وانا مش خايفه منك وعارف انت كمان قليل الادب و مش محتر.......
لتتفاجأ به يصبح مره أخرى بجانبها ويده تغلق فمها بيده تمنعها من مواصلة السباب ثم يرفعها على كتفه وهو يقول لجدته
= ثواني يا دوللي هعقلها وارجعلك حالا
غرقت جدته في الضحك وهي تشاهد حبيبه محموله رأسآ على عقب فوق كتف حفيدها وهي تحاول مقاومته بعنف ويدها تضرب ظهره في محاوله واهيه للتخلص منه وهي تقول بغضب
= سيبني ...بقولك سيبني احسنلك
لتتفاجأ به يصفعها بقوه على مؤخرتها صفعه اخرستها وهو يقول بنفاذ صبر
= إخرسي وبطلي حركه احسنلك...
توقفت حبيبه عن الحركه بخوف وهي لاتصدق ما فعله معها
ليدخل بها عمر سريعا الى غرفة المعيشه الملحقه بجناح جدته ويغلق الباب من خلفه
وهو يلقيها على الاريكه الكبيره الموجوده بالغرفه
ثم يقوم بخلع جاكيت البدله
وعيون حبيبه تتابعه بخوف وهي تقول برعب
= انت..انت بتعمل ايه ..
ثم قفزت عن الاريكه محاوله الهروب منه حتى وصلت الى باب الغرفه لتجد نفسها محاصره فجأه بين باب الغرفه وجسد عمر الذي احكم يده حول رسغيها ورفعهم فوق رأسها مقيدا لها وهو يقول بغضب
= اهمدي بقى خليني اعرف اتكلم معاكي
ابتلعت حبيبه ريقها بتوتر ودقات قلبها تعلوا بشده وهي تقول بضعف
= ابعد عني يا عمر بيه احسن اصوت وألم عليك الناس
تركزت عين عمر على شفتيها المصبوغتان باللون الاحمر القاني دون ان يرد عليها لتشتعل وجنتيها باللون الاحمر
وهي تحاول فك يدها من بين يديه وهي تقول بارتباك
= انت بتبصلي كده ليه..
مرر عمر اصبعه على شفتيها برقه حتى انتقل بعضا من احمر شفاهها الى اصبعيه وهو يقول ببرود ومازالت اصبعه تمر على شفتها برقه بعد ان ثبت يديها ورأسها بيد واحده واصبحت لا تستطيع الحركه
=بقى انا قليل الادب ومش محترم وبعرف ستات ملزقه..
ثم تابع ببرود واصابعه مازالت تمر على شفتيها
برقه شديده
= إمم ياترى طعم الروج بتاعك ايه..توت والا فراوله..
عموما انا بحب الطعمين دول جدا ومفيش عندي طعم احسن منهم غير طعم واحد
حبيبه وهي على وشك البكاء من شدة توترها
= لو قربتي مني هصوت والم عليك الناس
الا انه تجاهلها وهو يتابع ويده تعيد رسم حدود شفتيها مره بعد اخرى برقه شديده وإفتتان..
= طعم الاعتزار اعتزري..
حبيبه بدهشه وهي على وشك الانهيار
=ايه...
= بقولك اعتزري..والا تحبي ادوق واعرف ده فراوله والا توت
ثم تابع ببرود و يده تقرب جسدها ووجهها منه
و هو على وشك تقبيلها
صرخت حبيبه فجأه وضربات قلبها اصبحت كالمطارق في صدرها
= انا اسفه ..انا اسفه يا عمر بيه
رفع عمر حاجبيه وهو يقول بأسف
= خساره..بس انا برضه مصمم اعرف الروج ده
بطعم ايه
بهتت حبيبه وهي تنظر له بخوف تحول الى دهشه وهو يمرر يده على شفتيها
ثم يتزوق اصبعه الغارق بحمرة شفتيها
وهو يقول باستمتاع
= بطعم التوت..انا قلت كده
انسابت دموعها تغمر وجهها وهي تقول بانهيار
= والله العظيم إنت..إنت قليل..
قاطعها عمر بتحزير
= بيبا تاني ..
حبيبه بضعف ..
لاخلاص ..انا اسفه ..
مرر عمر يده على شعرها يملسه بافتتان وهو يقول بحنان
= وانا كمان اسف
=حبيبه بدهشه ايه ..
ترك عمر رسغيها وهو يقول بندم
= أسف يا حبيبه على الكلام الفارغ الي انا قلته
بس عزري اني بخاف على جدتي جدا وبتجنن لو حاجه أزيتها..كمان اللبس الي انتي لبساه استفذني..افرضي حد كان شافك بالمنظر ده انامش عارف كان ممكن اعمل ايه
ثم تابع بحنان
وأسف اني خوفتك مني دلوقتي بس لازم تكوني واثقه ان عمري ما هعمل حاجه تئذيكي
مسحت حبيبه عينيها وهي تقول بغضب
= انا كنت في اوضتي وكل حاجه حصلت بسرعه ملحقتش البس حاجه
ابتسم عمر لها بحنان..
= عارف وعلشان كده بعتزرلك
حبيبه بغيظ ووجنتيها تشتعل بغيظ
= وإلي عاوز يعتزر لحد يعمل فيه كده
ضحك عمر بمرح
= خلاص بقى يا بيبا انا اتأسفت ليكي كتير وبعدين عشان بعد كده لو فكرتي تخرجي بلبس زي ده تاني تفتكري الي حصل وتعرفي هيحصلك ايه لو اتكررت الغلطه دي تاني
ضربت حبيبه قدمها في الارض وهي تقول بغضب
= برضه انا عاوزه اخرج من هنا
سحب عمر الجاكيت الخاص به وألبسها اياه وهو يقول بمهدانه كأنه يحدث طفله صغيره
=حاضر بكره هنخرج انا وانتي وجدتي ونقضي اليوم كله بره
ثم سحب الشرشف من فوق الاريكه ولفه حول خصرها باحكام حتى اصبح كالجيب الطويل يداري قدميها تماما واتبعه بمفرش الطاوله ليضحك وهو يضعه فوق رأسها يداري به شعرها وهو يقول بارتياح
= ايوه كده ممتاذ
نظرت حبيبه لنفسها بدهشه
= انت عملت ايه..انا همشي كده ازاي دا انا لو اتحركت خطوه واحده هقع على وشي
حملها عمر وهو يقول بمرح
= ومين قال انك هتمشي انا هوصلك لاوضتك بنفسي
ثم حملها الى غرفتها وهي تقول بارتباك
=استنى بس انت هتعمل ايه..
الا انه تجاهلها حتى وصل الى غرفتها وهو يقول بحنان
= تصبحي على خير يا بيبا وأسف مره تانيه
ثم اغلق الباب من خلفه وتركها تتخبط في مشاعرها الغير مفهومه
جلست عصمت هانم ومي الى طاولة الطعام..
في انتظار قدوم عمر الذي ذهب لإحضار جدته حتى تتناول طعام الافطار معهم
همست مي بغضب وهي تميل على إذن والدتها
= أهو محصلش حاجه ودولت زي القطط بسبع ترواح والست حبيبه الي عاوزه تطرديها لسه موجوده ولا كأن حاجه حصلت
عصمت بغضب
= اسكتي متفكرنيش..عموما انا محضرالها مصيبه اكبر من الي قبلها بس استني
مي بغضب
= استنى ايه انا خلاص مبقتش متحمله انا بقالي شهر محبوسه في البيت دا غير انه واخد مني العربيه والكريدت كارد ..ايه.. السجن ده مش هيخلص3
عصمت بغضب
= احمدي ربنا انه اكتفى بحبسك في البيت وانه لسه مراعي انك متربيه بره ومش واخده على عاداتنا هنا ..
ثم تابعت بغضب شديد
= انتي بغبائك هتضيعي دا كله من ايدينا..كل الي همك الشرب والسهر وصرف الفلوس وبس خليتيني اتحوج للكلب الي اسمه شريف
مي بتبرم غاضب
= يعني عوزاني اعمل ايه يا مامي أدفن نفسي بين اربع حيطان زي ماهو عاوز وبعدين متخافيش هو هيلاقي فين حد كلاس و في جمالي وشياكتي
عصمت وهي تضغط على أسنانها بغضب شديد
= انتي مش بس غبيه لا دا إنتي عاميه كمان ..ايه مش واخده بالك هو بيعامل الحربايه الي اسمها حبيبه برقه واهتمام إزاي ..البت دي مش سهله وشكله وقع في حبها
مي بسخريه
= ايه الكلام الفارغ ده يامامي عمر الرشيدي بيحب وكمان هيبص لواحده زي حبيبه لوكل ومش من مستواه .. مستحيل اصدق حاجه زي دي طبعا6
عصمت بغضب
= ما انتي الي بتصرفاتك الطايشه وبغبائك وصلتينا لكده بس عمومآ انا خلاص اتصرفت وكلها يوم والتاني بالكتير وهنتخلص منها
مي بعدم اهتمام
= وليه ده كله ..ما تطرديها وخلاص..دي حتة مرافقه لا راحت ولاجت والا انتي مصدقه فعلا ان عمر بيحبها
عصمت بهمس غاضب من استخفاف ابنتها وهي تشير بعينيها لعمر الذي حضر برفقة جدته تتبعهم حبيبه تحمل الادويه الخاصه بجدة عمر
= ششش خلاص اسكتي عمر جه والعقربه جايه وراه
1
ثم وقفت وهي ترسم ابتسامه مصطنعه على شفتيها
ياه يا دولت هانم اخيرا هتنورينا وتفطري معانا انا لازم اشكر عمر عشان قدر يقنعك انك تخرجي من الجناح بتاعك
ابتسمت دولت هانم ببرود
= إذيك يا عصمت عامله ايه وانتي يا مي لسه حاسه بملل وسطنا
وقفت مي بتبرم وهي تتقدم من جدة عمر تقبلها ببرود
= لا ملل ايه دا انا في بيتي
جلست جدة عمر الى المائده بمساعدة عمر الذي جلس بجانبها في حين تابع بعينيه
حبيبه التي وضعت باحترام وسرعه الدواء امام جدته التي قالت بابتسامه رقيقه
= شكرا يا حبيبه ..روحي انتي كمان افطري معلش مش هنقدر نفطر مع بعض النهارده
ابتسمت حبيبه برقه في حين قال عمر بابتسامه مداعبه
= افطري كويس واجهزي علشان هنخرج بعد الفطار علطول..
ابتسمت عصمت وهي تقول بتوتر
= ليه انتم رايحين فين ..
عمر بهدوء وهو يتناول طعامه وحبيبه تعطي جدته باقي الدواء
= هعمل شوية تحاليل وأشعه لجدتي عشان اطمن عليها بعد الي حصلها امبارح ..
مي وهي تنظر بغضب لحبيبه التي انسحبت بهدوء للخارج
= وهتاخد الي اسمها حبيبه دي معاك ليه خليها هنا وانا هروح معاك او ابعت وهات ممرضه وعربيه مجهزه من المستشفى لطنط تروح فيها وترجع من غير ماتتعبك أو تضطر تروح معاها ..
عمر بغضب
= انتي اتجننتي عربية مستشفى ايه الي هودي جدتي فيها ولوحدها كمان ..ليه كنت مت والا عاجز مش قادر أمشي عشان اسيبها تروح لوحدها
شهقت الجده بخوف
= بعد الشر عنك يا حبيبي ..بلاش تقول الكلام ده هي اكيد متقصدش..
حاولت مي الكلام الا انه اشار لها بغضب
= ولا كلمه زياده ولازم تعرفي ان جدتي هي كل حياتي وطلباتها واحتياجاتها ليها الاولويه عندي قبل اي حد مهما كان هو مين
ثم تابع وهو يقف بغضب
= وبعدين انا لسه مسمحتش ليكي بالخروج بعد القرف الي عملتيه متفكريش اني خلاص نسيت عشان ساكت ومبتكلمش فيه معاكي لازم تفهمي انك تحت عنيه واي غلطه تاني هيكون ليا معاكي تصرف مش هيعجبك
ابتسمت عصمت بسرعه وهي تضغط على يد ابنتها بتوتر تمنعها من مواصلة الحديث
= طبعآ يا عمر انت معاك حق متزعلش ..انت عارف ان مي طيبه بس هي علشان متوتره اتكلمت من غير تفكير
الجده وهي تبتسم ببرود في وجه مي
= وانتي ايه الي موترك يا مي
ضغطت عصمت على يد مي بطريقه تفهمها مي جيدا فنظرت في الارض وسالت الدموع من عينيها وهي ترسم باحترافيه ملامح الحزن على وجهها
= أنا..أنا..
لتقاطعها عصمت وهي تقول بخبث
= يعني مش فاهمه يا دولت هانم مي في حكم المخطوبه لعمر من غير حفله ولا حتى خاتم خطوبه ولحد دلوقتي محددناش ميعاد حفلة خطوبتهم ولاعرفنا الناس بارتباطهم وده هو الي مأثر عليها ومخليها تعمل التصرفات الطايشه الي بتعملها دي
الجده بغضب
= انا اول مره اعرف ان بنتك مخطوبه لعمر وبعدين حتى لو الكلام ده صحيح وهو عشان مأعلنوش خطوبتهم تقوم بنتك تسهر في الديسكوهات لوش الصبح ترقص وتسكر
سالت دموع التمثيل من عيون عصمت وهي تقول بخبث
= هي متعرفش ان الي بتعمله غلط عيشتها مع ابوها في فرنسا أثرت عليها وخلتها متعرفش تفرق بين الصح والغلط وبعدين هي بتحب عمر وبتسمع كلامه وهو الوحيد القادر انه يعرفها الصح من الغلط
ثم نظرت لعمر برجاء
= افتكر وصية إمك الله يرحمها وهي بتوصيك عليها وعليا اكيد مكنش هيرضيها انك تفضل رابطها من غير ماتعلن او تعرف الناس انهاخطيبتك
تنهد عمر وهو يتزكر والدته الحبيبه ووصيتها له بالاهتمام بشقيقتها وابنتها وتولي كل أمورهم
ليقول بغضب
= انتي عارفه كويس اني مخطبتهاش وان كل الي حصل ان منعت اهل والدها يخدوها لما قلت اني خطيبها وده باتفاقي معاكي ..
ثم تنهد بفروغ صبر
= كفايه كلام في الموضوع ده وخصوصآ انتي
عارفه رأيي فيه كويس
ابتسمت جدته بارتياح في حين اندفعت عصمت تقول بتوتر
= خلاص ع الاقل نعمل حفله كبيره يوم الخميس نعزم فيها كل اصحابنا ومعارفنا ونعلن فيها خطوبتكم بس علشان اعمامها الي دوشني وبيسألوني على ميعاد الفرح وبيهددوني لو
الخطوبه متمتش هياخدها مني
ثم سالت دموعها بمكر
= وانت اكيد ميرضكش لا كان يرضى اختي الله يرحمها اني اتحرم منها
عمر بنفاذ صبر
= إعملوا الي انتم عاوزينه
اندفعت مي تحتضنه بسعاده وهي تلف زراعيها حول عنقه تقبله من وجنته
في نفس الوقت دخلت حبيبه للغرفه لتقف وهي تشعر بتخدر في أطرافها وهي تشاهد مي بين زراعي عمر تقبله بسعاده
نظرت إليها عصمت بشماته وهي تقول بسخريه
= عقبالك يا حبيبه خطوبة عمر بيه ومي هانم يوم الخميس وانتي اكيد معزومه
إلتفت عمر ونظر الى حبيبه التي تقف صامته وعلى وجهها ابتسامه مرتعشه وهو يشعر بتخبط في مشاعره فهو حتى هذه اللحظه ينكر مشاعره الخاصه نحوها ويرفض ان ينصاع لها في حين تابعت عصمت بقسوه
= تقدري تعزمي خطيبك كمان ..
سحب عمر يد مي من حول عنقه بعنف وهويقول باستنكار
= خطيبها...
ابتسمت عصمت في وجه حبيبه المصدوم
= ايه ده انت متعرفش ان حبيبه مخطوبه..دي مخطوبه لواحد شغال عندك ...اسمه على ما أظن ...اه ..اسمه شريف
ثم نظرت الى حبيبه بتحدي
= مش كده يا حبيبه..
ثم تابعت وهي تتابع بتشفي وجه الذي شحب دون ان تستطيع الرد
= اصله اتصل بيكي هنا من شويه وعرف نفسه ليا لما سئلته هو مين وقالي انه عاوز يكلمك بس للاسف مكنتيش فاضيه
شعرت حبيبه بالدوار يستولي على رأسها وبأن الكلمات تاهت منها وهي تنظر لجدة عمر التي قالت بدهشه
= هو إنتي مخطوبه يا حبيبه..
حبيبه بتلعثم وعقلها يرفض العمل او إسعافها بالكلام
= اه ..اقصد ..لا
صرخ فيها عمر بغضب عنيف
= هو ايه الي اه و لاء ما تردي عدل مخطوبه والا مش مخطوبه
ابتعدت مي عنه بخوف في حين نظرت عصمت هانم لمي بطرف عينيها وكأنها تأكد على كلامها السابق باهتمام عمر بحبيبه
ثم قالت بمرح مصطنع
= خلاص بقى يا عمر متكسفهاش يمكن مكنتش عاوزه تعرف حد
نظر عمر بغضب لها نظره أخرستها ثم توجه الى حبيبه وسحبها من زراعها بعنف وهو يجرها ورائه الى غرفة المكتب وهو يقول بغضب
= تعالي معايا..
تابعتهم مي بغضب لتقول باستنكار
= هو واخدها ورايح على فين وماله مهتم بخبر خطوبتها اوي كده
تراجعت الجده للخلف براحه في كرسيها الوثير وهي تقول بابتسامه ماكره..
= عندك حق ..فعلا عمري ماشفته غضبان اوي كده .. بس يا ترى ليه...
أغلق عمر باب المكتب من الداخل وهو يواجه بغضب حبيبه التي وقفت تنظر إليه بارتباك شديد وهو يقول بحده
=الكلام ده حقيقي انتي فعلا مخطوبه..
تراجعت حبيبه قليلا للخلف وعقلها يعمل في كل إتجاه .. هل تعلم عصمت هانم بالاسباب الحقيقيه لوجودها هنا وتورطها في حادث اصابة عمر.. ام انها لا تعلم ولماذا قام شريف بالاتصال بالقصر و إخبارهم بانها خطيبته
ومالذي سيستفيده من ذلك
عمر بغضب ..
=ايه إتخرستي ليه السؤال صعب اوي كده..مخطوبه وألا لاء
انتفضت حبيبه بغضب وهي تتذكر كلمات عصمت المسمومه بموعد خطوبته على مي التي كانت تحتضنه وتقبله
=حضرتك بتكلمني كده ليه مخطوبه وألا مش مخطوبه حضرتك دخلك إيه..
إقترب عمر منها بتحذير
=إنطقي يا حبيبه وبلاش تطلعي جناني عليكي
تراجعت حبيبه للخلف بخوف وهي تحاول إظهار تماسكها
=جرى ايه ياعمر بيه ما أنا قلتلك قبل كده إني..إني مخطوبه
عمر بقسوه
=كدابه...
حبيبه بارتباك
=تقصد ايه..
عمر بجديه غاضبه
=ايه الي مش مفهوم في كلامي..انتي كدابه يا حبيبه..لو مخطوبه فعلا ايه الي خلاكي تكدبي على جدتي وتفهميها انك قولتي كده علشان كنتي متدايقه من طريقة معاملتي ليكي في اول مقابله لينا والا كنتي بتكدبي عليها
ابتلعت حبيبه ريقها وهي تقول بتوتر
=انا مكدبتش عليها ..انا ..انا..
اقترب عمر منها بعصبيه و جذبها اليه من زراعها بعنف وهو يقول بقسوه
=هتفضلي تقولي انا..انا كتير ..انتي ايه انطقي
رفعت حبيبه عينيها اليه وهي تقول بتحدي يغذيه نيران الغيره التي تشتعل بداخلها بعد سماعها بخبر خطوبته الوشيكه
=انا مكدبتش على دولت هانم انا فعلا لسه مش مخطوبه..
جذبها عمر بقسوه اقرب اليه وهو يقول بغضب
=ولما انتي لسه مش مخطوبه الحيوان الي اسمه شريف بيقول عليكي خطيبته ليه
ارتبكت حبيبه وهي تقول بتوتر وتحاول نزع زراعها من بين يده بدون فائده
=  هو بيقول كده عشان ..عشان كان ..كان طالبني للجواز ومستني ردي عليه
ترك عمر يدها وتراجع للخلف وهو ينظر اليها بغضب بارد
=و هو اعتبرك موافقه من غير ما يستنى ردك وعلشان كده قال لنازك انك خطيبته ..
ليتابع بغضب ساخر
=ده كده يبقى متأكد من مشاعرك نحيته ومن موافقتك عليه
تراجعت حبيبه للخلف قليلا وهي تقول بتحدي وقد إستفزتها طريقته الغريبه في الحديث معها
=انا مش فاهمه حضرتك بتتكلم معايا كده ليه كأنك بتحاسبني ..انا مش فاهمه انت ايه الي يهمك في اني اكون مخطوبه او مش مخطوبه اظن دي حاجه تخصني لواحدي وملهاش علاقه بالشغل
اقترب عمر منها وهو يقول بغضب
=بقى كده ..بقى دي حاجه تخصك ومليش دعوه بيها طيب انا..
الا ان ارتفاع رنين هاتفه قاطعه فحاول تجاهله وهو يتابع بغضب
=انتي لازم تفهمي ان اي حاجه تخصك تبقى تخصني انا كمان مفهوم والا لاء
تراجعت حبيبه للخلف وهي تقول بتوتر
=تخصك ازاي يعني ..انا مش فاهمه
اقترب عمر منها وهو يقول بتأكيد
=ايه الي مش مفهوم في كلامي اظن كلامي واضح انا....
ولكن قبل ان يكمل ارتفع رنين هاتفه مره اخرى ليتنهد بضيق وهو يجيب بغضب
= احنا مش هنخلص.. في ايه يا كامل خمسين اتصال ورى بعض مردتش عليك مره يبقى اكيد مشغول..في ايه خلصني
لتضيق عينيه بحده وهو يستمع اليه وعينيه تتركز على وجه حبيبه بغضب
=إقفل إنت دلوقتي وانا هشوف الاميل حالا
وقفت حبيبه تراقبه و الخوف والتوتر يسيطرون عليها وهي تراه يطالع الاميل المرسل اليه على هاتفه بهدوء قاتل الا ان توترها تصاعد الى قمته وهي تراه يغلق عينيه بألم ويده تضغط على الهاتف تكاد ان تحطمه
فإقتربت منه بتوتر ووضعت يدها على زراعه وهي تقول بتردد
= عمر بيه في حاجه ..انت كويس
الا انها تفاجئت بيده تدفع يدها بقسوه وغضب وهو يقول باحتقار
=ابعدي ايدك ..ايه انتي اتجننتي نسيتي نفسك والا ايه
تراجعت حبيبه بخوف وارتباك الى الخلف وهي تقول بصدمه
=انا مقصدش ..انا..انا..
اشار لها عمر بالصمت وهو يتأملها بغضب تحول لبرود غريب وهو يجلس ببرود على احدى المقاعد ويضع ساق فوق الاخرى وهو يقول بتكبر وقسوه
= اسمعيني كويس وافهمي انا هقولك ايه ..طريقة كلامك وتلميحاتك مش عجباني ..انتي الظاهر معاملتي الكويسه معاكي خلتك تنسي نفسك وتنسي انتي بتتكلمي مع مين
ثم تابع وهو يتأملها ببرود وقسوه
= انتي هنا مجرد واحده شغاله زيك زي كل الي بيشتغلوا هنا زي الطباخه والسفرجي والجنايني وكلامي معاكي دلوقتي ومحاسبتي ليكي مش عشان انا مهتم بيكي زي ما بتقولي ..
لا دا عشان انتي كدبتي ومش مره واحده لا مرتين مره عليا لما قولتي انك عاوزه تسيبي الشغل علشان مخطوبه ومره ع جدتي لما قولتي انك مش مخطوبه وخبيتي عليها موضوع خطوبتك من شريف... وده مش مسموح عندي..

ثم تابع بقسوه اكبر
= اي حد بيشتغل عندي لو كدب عليا اي كدبه حتى لو كدبه ملهاش دخل بشغله ومتضرنيش في حاجه او ملهاش دخل بيا زي ما انتي بتقولي بيتطرد بره و فورا ومن غير نقاش بس قبل ما يتطرد بيتحاسب..وبشده على كدبته ..انا مبعترفش باللون الرمادي لأما ابيض او اسود وده مبدئي في حياتي بطبقه من غير تفكير او رحمه..عندي الي يكدب مره حتى لو في شئ تافه ممكن يكدب الف مره وده بنفيه وبطرده بره دنيتي من غير تفكير
ثم تابع بقسوه كالثلج أذابت عظامها من شدة الخوف
= بس برضه بعد ما يتحاسب و مش حساب عادي لا دا بيتحاسب حساب شديد كمان
ثم تأملها من فوق الى اسفل بطريقه مهينه وهو يتابع باستهزاء
= فبلاش خيالك يصورلك اوهام انتي مش قدها واعرفي حجمك كويس واعرفي انتي بتتكلمي مع مين
رفعت حبيبه رأسها بتحدي وقد لمعت عينيها بالدموع المحبوسه من أثر كلماته المهينه لتقول بكبرياء
= اولا احب اطمن حضرتك انا عارفه حجمي كويس و معنديش اي اوهام او خيالات تخص اي حد
وعارفه اني انا بشتغل عند حضرتك زي كل الشغالين الي في الفيلا ومش محتاجه حد يفكرني بده
ثانيا انا مكدبتش لا عليك ولا على دولت هانم انا فعلا لسه متخطبتش وكنت لسه بفكر ..
لتتابع بارتجاف
= بس انا فعلا اخدت القرار وهتخطب لابن عمي فياريت توافق على الاستقاله الي كنت قدمتها قبل كده علشان زي ما قلت لحضرتك قبل كده خطيبي مش موافق على شغلي هنا
إشتعلت عيون عمر بالغضب ولكنه تلاشى سريعآ وحلت مكانه نظره غير مفهومه وهو يقف يتأملها ببرود
= وانا سبق وقلتلك قبل كده ان طلبك مرفوض.. انتي مضيتي على عقد شغل وهتحترميه
ثم تابع بسخريه بارده
= بس لو خطيبك عاوزك فعلا تسيبي الشغل يبقى يطلب ده مني انا شخصيا .. وساعتها هافكر و ممكن جدا أوافق
ابتلعت حبيبه ريقها بتوتر وهي تفكر بردة فعل شريف ان علم بمحاولتها مغادرة الفيلا
= بس هو..هو..يعني ممكن يتحرج
علشان ..علشان بيشتغل عند حضرتك في الشركه و ممكن يخاف انك تزعل منه
ابتسم عمر بقسوه وهو يتأمل ارتباكها الواضح بسخريه
= انتي بتقولي ايه ..انا ازعل من شريف ..انتي متعرفيش شريف غالي عندي قد ايه دا انا محضرله مكافئه كبيره على المجهود الخرافي الي بيبذله في الشغل عندي
ثم تابع بسخريه وهو يشاهد نظرة عدم التصديق في عينيها
= دا انا كمان بجهزه علشان يبقى دراعي اليمين في الشغل و عموما انا مقدر حبه و غيرته عليكي وعشان كده بقولك لو عاوزه تمشي من هنا انا مش ممانع بس خطيبك هو الي يطلب مني ده


حبيبه بارتباك
= بس.......
عمر بحده
= مفيش بس ودا اخر كلام عندي في الموضوع ده
ثم اشار لباب الغرفه
= اتفضلي على شغلك واجهزي علشان هنروح بجدتي للمستشفى
نظرت حبيبه اليه بارتباك والخوف يسيطر عليها وهي تخرج من الغرفه وتتوجه الى غرفتها للاستعداد
للذهاب بصحبته الى المشفى..
لتدخل سريعا الى غرفتها وتبدء بارتداء ملابسها وهي تشعر بالارتباك والخوف يسيطرون عليها فكلماته وطريقة حديثه معها تشعرها بعدم الاطمئنان فهي متأكده من انه لايثق ابدا في شريف..
فكيف تصدق انه يعد شريف ليصبح زراعه اليمين بالشركه وهو قد قام من اقل من شهرين بطرده خارج الشركه بعد ان اكتشف اختلاسه من اموال الشركه
تنهدت حبيبه وهي تنظر لانعكاس صورتها بالمرآه بخوف
= ازاي عارف انه سرقه و انه كان بيخرج وبيسهر مع مي خطيبته وضربه وطرده بره الشركه وازاي دلوقتي بيقول عليه انه غالي عنده وعاوز يخليه دراعه اليمين في الشركه الكلام ده ميطمنش واستحاله حد يصدقه
ثم اتجهت الى فراشها وجلست على طرفه وعقلها يعمل بكل اتجاه
= وليه مصمم ان شريف هو الي يطلب اني اسيب الشغل .. يكون عارف ان شريف هو الي باعتني اشتغل عنده هنا في الفيلا والا بيقول كده علشان فاكرني بكدب عليه وبتحجج بشريف وانه مطلبش مني اسيب الشغل ولا حاجه
ثم تنهدت بألم ودموعها تسيل بالرغم عنها
= انا ايه الي دخلني في كل ده انا مش قد اي حد فيهم
لا انا قد شريف ولا قد عمر ..اعمل ايه يارب
ثم انتفضت واقفه و ركضت باتجاه خزانة ثيابها واخرجت حقيبة يدها ووضعت بها بطاقتها الشخصيه و دفتر التوفير الخاص بها والذي يحمل القليل من المال وسلسال رفيع من الذهب يعود الى والدتها الراحله
ثم تنهدت وهي ترتدي ثيابها وقد عقدت العزم على المغادره اليوم وترك الفيلا قبل ان تتعقد الامور اكثر من ذلك لتسيل دموعها وتغرق وجنتيها وهي تقول
بخوف
= انا همشي وهسيب القرف ده كله انا اعصابي خلاص تعبت ومبقتش متحمله كل حاجه حواليا متلخبطه حتى مشاعري مبقتش فاهماها ..ازاي بخاف منه و بحس بأمان الدنيا كلها وهو جنبي.. ازاي بحب وجوده حواليا وعنيا مبتقدرش تفارقه وانا في نفس الوقت بخاف من وجوده وببقى عاوزاه يختفي من قدامي و يختفي من حياتي كلها ..ازاي بعشق تفاصيله كلها ضحكته حنانه قسوته و حتى غضبه وانا عارفه انه استحاله يفكر فيا ..
فوقي يا حبيبه انتي فين وهو فين دا كلها كام يوم ويعلن خطوبته على واحده من مستواه مش واحده زيك تربية ملاجئ زي مابيقولوا عليكي
ثم حاولت مسح دموعها التي تسيل بالرغم عنها
= هتستني ايه تاني دا قالهالك في وشك انك حتة شغاله عنده وحذرك انك تعيشي نفسك في الاوهام وده كله وهو ميعرفش ان ليكي يد في المصيبه الي حصلتله اومال لو عرف هيعمل فيكي ايه ..


لتمسح دموعها باصرار وقد ارتدت معطفها فوق فستانها المحتشم الطويل وتناولت حقيبتها وقد عقدت العزم على المغادره اليوم
لتقول باصرار
= دي احسن فرصه اقدر امشي فيها من غير ما حد ياخد باله طول ما انا هنا مش هقدر اخرج من غير ما هو يعرف ..
هنتهز فرصة خروجي معاه و انه هيكون مشغول بجدته و بالاطمئنان عليها وساعتها ههرب وعلى اما يكتشف اني مش موجوده هكون اختفيت وسافرت اي مكان بعيد عنه وعن الزفت الي اسمه شريف
ثم مسحت دموعها جيدا وتوجهت الى الخارج وهي ترتب خطة هروبها في عقلها وقلبها يرجف من شدة الخوف
بعد قليل....
جلست حبيبه في المقعد الخلفي من السياره وبجانبها جلست دولت هانم وعمر الذي تأملها قليلا ثم قال بهدوء
= انتي لابسه البالطو التقيل ده ليه في الجو الحر ده
ارتبكت حبيبه وهي تنظر الى معطفها الشتوي الذي اشترته في موسم التخفيضات وقد عز عليها ان تتركه مع ملابسها الاخرى التي تركتها خلفها في القصر وهي تدرك انها لن تستطيع شراء معطف اخر مثله فقررت ارتدائه فوق ملابسها لتقول بصوت خفيض وهي تتفادا النظر اليه
= اصلي حاسه اني بردانه الظاهر داخله على دور برد
تأملها عمر قليلا وهي تخفض رأسها للأسفل وتتفادى النظر اليه ثم قال بتهكم
= برد ..عموما احنا رايحين المستشفى وهناك هخليهم يكشفوا عليكي ويكتبولك علاج
انتفضت حبيبه وقالت بتسرع خوفا من ضياع فرصة هروبها
= لاااا انا كويسه دول شوية برد ومش مستاهله اني اكشف
ربتت دولت هانم على يد حبيبه بحنان
= ليه يا حبيبتي احنا كده او كده هنكون في المستشفى فخلينا نطمن عليكي
ابتلعت حبيبه ريقها بتوتر وهي ترفض النظر اليهم
= انا الحمد لله كويسه اخدت حبايه وحاسه اني بقيت احسن ..
دولت هانم وهي تتأمل وجه حبيبه الشاحب
= بس انتي شكلك لسه تعبانه تحبي نرجعك الفيلا ترتاحي
حبيبه بلهفه خوفا من ضياع فرصة الهرب منها
=لا انا هاجي معاكم انا حقيقي بقيت احسن ...
عمر مقاطعا لها ببرود
=خلاص كفايه كلام في الموضوع ده احنا في الاصل مش رايحين علشانك إحنا رايحين نطمن على جدتي ومش هنقضي الطريق نتكلم في مواضيع تافهه وملهاش لازمه
نظرت له حبيبه بغيظ ثم أدارت وجهها للناحيه الاخرى بغضب تمنع دموعها من النزول بصعوبه وهي تتظاهر بالنظر من نافذة السياره في حين نظرت دولت هانم لحفيدها باستغراب وهي تشعر بموجات الغضب التي تحيط بهم لتهمس له بصوت خفيض
= بالراحه يا عمر في ايه مش كده هي مقالتش حاجه لكل ده
تراجع عمر للخلف واغمض عينيه بتعب وهو يتجاهل النظر اليها او الرد على حديث جدته له .. فهو يشعر بنار تشتعل بداخله لايستطيع اخمادها بعد سماعه منها عن خبر خطوبتها الوشيكه يشعر انه على وشك ان يجن من قوة مشاعره نحوها...مشاعر لم يختبرها ابدا سيطرت عليه بسرعه وقوه وجعلته يفقد السيطره على افعاله وتصرفاته .. تصرفات لا تليق به ابدا
او بمكانته ولكن لابد انا ينهي كل ذلك مره وللابد فهو يدرك اكثر من اي شخص اخر انها لا تناسبه و لا تناسب مركزه او مكانته و لا يجوز ان يفكر بها او ان تسكن افكاره وتسيطر على مشاعره التي تشتعل بمجرد النظر اليها .. انه حقا لا يستوعب ما يحدث له فقد جعلته من مرات معدوده رأها بها يشتاق ويعشق كالمراهقين يشعر بالسعاده والراحه لمجرد وجودها في محيط تواجده ما الذي يحدث له هل جن كيف ينجذب رجل بمكانته لفتاه  مثلها .. فتاه حولها اكثر من علامة استفهام وتعمل كمجرد مرافقه لجدته بينها وبين عالمه ملايين الاميال ولكن اكثر ما يثير جنونه انه يدرك جيدا انه ليس مجرد انجذاب بل عشق..عشق تغلغل بداخله وسيطر على جميع حواسه عشق يشعره بالحيره والضعف وهو ما يرفضه نهائيا و لذلك فقد اتخذ قراره سيسحق مشاعره ويسحق اي شعور قد يساوره تجاهها فهو عمر الرشيدي الرجل الذي يدب الرعب في قلوب اعتى الرجال بمجرد تواجده في المكان والذي يسيطر على اسواق المال يرفعها ويخفضها بمجرد قرار صغير  منه ولن يسمح بان يصبح العوبه في يد إمرأه مهما كلفه الامر
انتبه عمر على لمسه رقيقه من يد جدته وهي تقول بصوت خفيض
= عمر احنا خلاص وصلنا المستشفى
فتح عمر عينيه ثم ابتسم في وجه جدته برقه وهو يتفادى النظر الى حبيبه
= طيب يلا ياست الكل علشان نطمن عليكي
ثم ترجل من السياره وهو يساعد جدته على النهوض والصعود على الدرج المؤدي الى داخل المشفى وهو يتجاهل حبيبه التي وقفت في الخلف تراقبهم بألم وهي تدرك انها قد تكون المره الاخيره التي قد تراهم فيها
ثم همست لنفسها بتشجيع
= يلا يا حبيبه امشي قبل ما يحس انك مش موجوده معاهم
فتراجعت للخلف بهدوء في محاوله منها للهرب دون ان يشعر بها احد وهي تراقب عمر وجدته بتوتر حتى اختفوا بداخل الباب المؤدي الى المشفى وهي ماتزال تقف على بداية الدرج لتتراجع سريعا وهي تكاد تجري في محاوله منها للاختفاء سريعا
الا ان السائق الخاص بعمر استوقفها وهو يقول بدهشه
= هو انتي رايحه فين مش هتدخلي معاهم
حبيبه وهي تنظر لباب المشفى بتوتر
= انا هروح اشتري حاجه ليا وهارجع قبل مايخلصوا
فحاول السائق الحديث الا انها تجاهلته وهي تركض الى الجانب الاخر من الطريق في محاوله منها لايقاف اي سياره تقلها الى محطة القطار وهي تقول بصوت مرتفع ومتوتر
= عمر بيه عارف انا واخده إذن منه متقلقش
ثم حاولت بتوتر ايقاف عدة سيارات أجره حتى استجابت لها احدهم و جلست بداخلها وهي تقول بتوتر
= محطة القطر بسرعه يا اسطى لو سمحت ..
أشار لها السائق بالايجاب وانطلق بالسياره وهي تنظر الى الخلف بخوف حتى تأكدت من ابتعادهم عن المشفى
فتنهدت براحه وهي تضم حقيبتها الى صدرها بتوتر وتمسح دموعها التي تسيل بالرغم عنها وهي تتخيل انها لن تراه ابدا بعد اليوم
لتهمس لنفسها بألم ودموعها تسيل بالرغم عنها
= حتى لو كنت مش هشوفه تاني لازم أحذره من التعابين الي حواليه و احكيله على كل حاجه لا يمكن اسيبه عايش مغشوش فيهم..
ثم تابعت بارتجاف
= هقوله ..هقوله على كل حاجه ..بس اوصل لمكان بعيد محدش يقدر يوصلي فيه
الا انها استفاقت من خيالاتها على صوت مكابح السياره التي تحملها تتوقف فجأه بعد اعتراض سياره اخرى لها أجبرتها على التوقف وسط صراخ السائق وسبابه
شهقت حبيبه بخوف وهي ترى باب السياره يفتح عنوه ويظهر على بابه
عمر الذي أشار لها بغضب
= إنزلي ...
صرخ السائق بغضب
=  إنت يا عم انت بتعمل ايه..انت مجنون كنت هتضيعنا وتضيع العربيه
ثم تابع الصراخ بعنف وهو يراه يخرج حبيبه الخائفه ويضعها بقسوه بداخل سيارته
= انت واخد الزبونه ورايح بيها على فين ايه اليوم الي مش فايت ده..انت يا جدع انت بتعمل ايه انت خاطفها والا ايه ..


عاد عمر للسائق ورمي اليه بعض المال
وهو يقول بجديه
= روح شوف حالك يا اسطى.. دي أمور عائليه ومتتدخلش فيها
نظر السائق بذهول لكمية المال الكبيره الملقاه بين يديه ثم نظر الى سيارة عمر الباهظة الثمن والى عمر الذي يظهر عليه معالم الثراء الشديد ثم قال بإرتياح
= انا اسف يا باشا مكنتش اعرف انها مراتك وخفت يعني لتكون لامؤاخذه خاطفها والا حاجه
ثم اضاف بسرعه وهو يتأمل المال بسعاده
= بس طبعا هيئتك وشكلك متقولش انك كده ابدا..اتفضل يا باشا طريق السلامه
تجاهل عمر كلماته وعاد بغضب الى سيارته وجلس بجانب حبيبه التي كانت تجلس بجواره ودموعها تسيل بصمت
عمر بغضب بارد
= ايه الي ركبك العربيه دي ..كنتي رايحه على فين
إستمرت حبيبه في البكاء دون ان تجيبه
عمر بغضب
= ردي عليا وبعدين كملي عياط براحتك كنتي راكبه العربيه ورايحه على فين
ثم صرخ فيها بعنف بعد استمرار صمتها
=ردي. . كنتي رايحه فين
انتفضت حبيبه بخوف وأجابت من خلال شهقاتها
=كنت ..كنت همشي وهسيب الشغل ارتحت
عمر بغضب
= تقصدي بكلمة بتسيبي الشغل انك بتهربي مش كده ماهو الي عملتيه ده مالوش إسم غير كده
عقدت حبيبه حاجبيها بغضب وهي تزيل دموعها بارتباك
= واهرب ليه و من ايه وبعدين اقعد والا اسيب الشغل أنا حره هو إنت إشترتني
جذبها عمر اليه من زراعها وهو يقول بغضب يحاول السيطره عليه
لا انا مشترتكيش بس انتي ماضيه على عقد ولازم تحترميه ولسانك الطويل ده انا هعلمك ازاي تظبطيه وانتي بتتكلمي معايا
سحبت حبيبه يدها منه بعنف وهي تقول بغضب
= عقد..عقد ..كل شويه تقولي مضيتي على عقد..انا مضيت على عقد شغل مش مضيت على عقد بيع لحريتي
ثم اضافت وهي تمسح دموعها وتتظاهر بالقوه
= لو سمحت سيبني أمشي انا مش عاوزه اشتغل عندكم تاني
ضغط عمر على كف يدها بعنف حتى شعرت ان عظام يدها ستتحطم وهو يقول بغضب اعمى
= كل الي بتعمليه ده علشان حبيب القلب غيران ومش عاوزك تكملي شغل عندي مش كده
نظرت حبيبه اليه بحيره وقد نسيت حديثها الكاذب عن خطيبها الزائف ورغبته في تركها لعملها
3
= حبيب القلب مين انا مش فاهمه انت بتتكلم عن ايه
جذبها عمر اليه فجأه حتى اصبحت بداخل زراعيه وهو يميل عليها ويده تلتف حول خصرها تضمها اليه حتى اصبحت ملتصقه به والغضب والغيره تعمي عينيه

= بقى مش عارفه حبيب القلب مين ..شريف.. خطيبك والا نسيتيه
ابتلعت حبيبه ريقها بتوتر خائف وهي تدرك خطئها وتحاول التخلص من زراعيه التي تحيطان بها
= اه شريف ..فعلا انا ..انا عملت كده علشانه.. بس..
لتشعر بالخوف يستولي عليها وعمر يتابع بسخريه سامه وشفتيه تمر بنعومه ورقه على وجنتيها الملطختان بالدموع كأنه يتذوقهم بشفتيه
= مفيش بس ..وعموما انا مبسوط انك مش فكراه ..
ثم مرر شفتيه برقه على شفتيها ويده تتحكم بقوه برأسها فجعلتها غير قادره على الهروب منه وهو يقول بغيره شديده لم يستطع التحكم بها
بس انا هاعلمك ان اسمه ميتنطقش على شفايفك من تاني ..
ثم انقض على شفتيها فجأه معاقبآ لها يقبلها بقسوه شديده يغذيها غيرته المدمره عليها
في حين حاولت حبيبه مقاومته و الهروب من بين زراعيه فلم تستطع ودموعها تسيل بقوه وهي تشعر بيده تضمها بقوه اليه فلا تستطيع الفكاك منها وقد تشباكت اصابعه في خصلات شعرها بعد ان وقع حجابها ارضا فجعلت الخلاص منه مستحيلا.. ولكن مابدء كعقاب سرعان ماتحول الى  شغف وعشق جارفه حول قبلته الى قبله حانيه رقيقه متطلبه وقد سيطر عشقه لها على كل مشاعره و جعله ينسى جميع قرارته الماضيه وهو ينهل بشغف من بين شفتيها وكأن شفتيها تحملان اليه إكسير الحياه 
1
ارتعشت حبيبه بتأثر بين زراعيه فضمها بعشق اكثر اليه وهو يدفن رأسه في عنقها يقبل بشغف وحنان الشريان النابض بقوه في عنقها ثم رفع رأسه إليها بحب وهو يمرر اصبعه برقه على وجنتيها الساخنتان ثم على شفتيها المتورمتان من أثر قبلاته وهو يقول بتحذير
= اسمه ميتنطقش على لسانك تاني ولا شفايفك تنطق بيه إنسيه ..إنسيه يا حبيبه وخرجيه بره حياتك والا مش هكون مسئول عن الي هعمله
تضاربت مشاعر حبيبه مابين الخجل الشديد والغضب و دموعها تنساب على وجنتيها وهي تقول بارتعاش وتقطع من شدة الغضب ويدها تضرب صدره بعنف
= انت ..انت بتقول ايه انا مش فاهمه حاجه
2
ثم تابعت باستنكار وألم
و إزاي تعمل فيا كده ..انا مش فاهمه انت فاكرني ايه..
ثم انهارت بالبكاء وهي تقول بارتعاش
= انا مش كده فاهم.. مش كده
إحتضنها عمر مره اخرى بحنان وهي تحاول مقاومته وهو يمرر يده على ظهرها برقه مهدئا
= انا عارف ومتأكد انك مش كده
ثم ابعدها قليلا عنه وهو يقول بتحذير ويده تمر على خصلات شعرها ترتبها بحنان ورقه خلف إذنها
= انا عارفك يا بيبه ويمكن اكتر من ما انتي عارفه نفسك وللمره التانيه بقولك
اسمه متنطقهوش تاني سواء قدامي او من ورايا ..تخرجيه من حياتك نهائيا ..وده اخر كلام عندي فياريت تنفذيه وبلاش تتحديني أحسنلك علشان ساعتها مش هبقى ضامن رد فعلي هيبقى ايه ..
نظرت حبيبه اليه بدهشه وهي لا تستوعب معنى كلماته لتشعر بالغضب يستولي عليها من جديد وعقلها يعيد كلماته مره تلو الاخرى..
أيطالبها بالتخلي عن خطيبها المزعوم ومحوه من حياتها وهو في نفس الوقت سيعلن خطوبته على ابنة خالته ..يسمح لنفسه بتقبيلها معاقبا لمجرد ذكرها اسم شريف امامه ويهددها بمعاودة عقابها مره اخرى بهذه الطريقه المهينه ان ذكرت اسمه امامه مجددا ..
لتصرخ فيه فجأه بعنف اثار دهشته
وهي تقول بغضب
= انت فاكر نفسك ايه ..ها.. فاكر إن انا الجاريه الي اشترتها من سوق العبيد
إنت تأمر وانا انفذ مش كده
لتتابع بغيره وغضب
= هتعلن خطوبتك كمان يومين وفي نفس الوقت عاوزني اسيب خطيبي ومقولش اسمه كمان والا هاتعاقبني بطريقتك ..بطريقتك المقرفه دي..
ثم تابعت بتحدي غاضب
= ايه فاكرني ضعيفه وهسيبك تعمل فيا كده تاني.. طب.. شريف ...شريف ..شريف..ولما اشوف هتعمل إي....اه
لتتفاجأ بعمر يجذبها مره اخرى بين زراعيه وهو يقول بنبرات عاشق تستولي الغيره عليه
= مش قلتلك بلاش تتحديني..
ثم همس برقه على شفتيها
= عموما خسارتك يا بيبه ..مكسب ليا
ثم انقض على شفتيها يلتهمهم في قبله عاصفه أذابت رغمآ عنها مشاعرها واستولت على جميع حواسها

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

جلس عمر في الغرفه الخاصه بمدير المشفى الذي قامت جدته باجراء التحاليل والاشعه به يطمئن من الطبيب الخاص بها على حالتها الصحيه
+
عمر بقلق
= انا محتاج اطمن على جدتي الازمه الي جاتلها امبارح دي ممكن تتكرر تاني لو كده انا هاخدها على فرنسا وادخلها مصحه علاجيه هناك فلو انت شايف ان في اي خطر على صحتها انا هسافر بيها علطول
الطبيب باحترام وهو يشير للاشعه الخاصه بجدة عمر
= لا مفيش اي داعي للسفر والازمه الي جاتلها امبارح دي ازمة ربو عاديه ممكن تيجي من اي تهيج للجهاز التنفسي وبمجرد ما تستخدم البخاخ الازمه بتنهتي من غير مضاعفات والحمد لله زي ما إتوقعت دولت هانم حالتها مستقره كل الفحوصات الي احنا عملناها ليها بتقول ان صحتها كويسه
جدا بالنسبه لسنها
عمر بقلق
= يعني حالتها كويسه ومفيش داعي اقلق ..
الطبيب بابتسامه مطمئنه
=متقلقش يا عمر بيه لو فيه اي خطر على صحتها انا كنت هعرفك علطول واهم حاجه ان مع العلاج الي بتاخده حالة قلبها مستقره وزي ما قلتلك قبل كده اهم حاجه الانتظام في العلاج و توفيرالراحه النفسيه وعدم الانفعال وابعادها عن اي ضغوط او اخبار مش كويسه فده هيخلي حالتها مستقره ويبعدها عن اي خطر ممكن يتسبب في تدهور حالتها
عمر بجديه وهو ينهض مغادرا
=شكرا يا دكتور وان شاء الله هنفذ كل تعليماتك
ليتابع بجديه
= انا مفيش حد اغلى عندي منها و هنفذ اي حاجه تحافظ عليها وعلى صحتها
الطبيب باحترام
= وده إلي انا متأكد منه يا فندم والمستشفى كلها تحت امرك وامر دولت هانم في اي وقت..
بعد قليل..
جلست حبيبه صامته بغضب تنظر من نافذة السياره تندب حظها على فشل خطتها بالهروب وتحاول التخطيط مجددا لمحاوله جديده وخصوصآ بعد الذي فعله عمر معها ليتملكها شعور بالعار وهي تفكر بألم مالذي يظنه بها حتى يفعل بها ما فعله هل يظنها فتاه رخيصه سهله تسمح لاي كان ان يلهو بجسدها ومشاعرها
فهي بالتأكيد بالنسبه له لعبه يلهو بها قليلاو سيتركها عندم يمل منها..
في حين جلس عمر بجانب جدته يمازحها بمرح وعينيه لا تفارق وجه حبيبه الغاضب
دولت هانم برجاء
= عمر ماتودينا البلد نقضي بقية اليوم هناك نفسي اشوف زرع وخضره وكمان اشوف ناسنا الطيبين الي هناك دول وحشوني اوي
رفع عمر يد جدته وقبلها بحنان وهو يقول بمرح
=انتي تؤمريني يا دولي هانم خلاص نروح البلد ونقعد لحد ماتزهقي كمان و أهو نغير جو
ثم ابتسم بمرح وهو يراقب وجه حبيبه العابس
= وأهو نغير جو ونريح اعصابنا اصل انا حاسس انها مشدوده على الاخر
ثم وجه حديثه للسائق
= إطلع بينا على البلد يا عم توفيق
اطاع السائق الامر وتوجه الى قصر الرشيدي الريفي وهو يقول باحترام
= أمرك يا عمر بيه...
بعد مرور ساعه ...
وقفت حبيبه بداخل غرفة دولت هانم تساعدها على الاستلقاء في الفراش للحصول على قسط من الراحه بعد رحلة السفر الشاقه عليها
دولت هانم براحه
= بذمتك مش هنا احسن من القصر الي في القاهره مليون مره
رسمت حبيبه على وجهها ابتسامه مجامله وهي تحكم الغطاء جيدا على دولت هانم
=اه فعلا المكان هنا جميل اوي
ربتت دولت على يد حبيبه وهي تبتسم بحنان
= ولسه لما تتفرجي عليه كويس هتحبيه زيي واكتر كمان
ثم تابعت بحنان
= يلا يا حبيبتي روحي خليهم يحضرولك الغدا انتي وعمر انتوا مكلتوش حاجه من الصبح
عقدت حبيبه حاجبيها برفض الا انها اجابت بهدوء
= طيب حضرتك مش هتتغدي تحبي اجيبلك الغدا هنا
دولت هانم برقه
= لا انا اتغديت في المستشفى علشان في تحاليل مكنش ينفع اعملها الا بعد ما اكون أكلت..
ثم تابعت وهي تغلق عينيها بتعب
= روحي انتي اتغدي واتفرجي على القصر و ابقي قوليلي رئيك ايه
ابتسمت حبيبه برقه وهي تغلق ضوء الغرفه مغادره
= حاضر ..هسيبك انا عشان ترتاحي
اغلقت دولت عينيها واستسلمت للنوم
في حين خرجت حبيبه و اغلقت الباب خلفها بهدوء
ثم توجهت للاسفل وهي تشعر بالتوتر خوفا من مقابلة عمر الا انها سرعان ماشعرت بالارتياح عندم ادركت انها تتواجد بمفردها في المكان
تجولت حبيبه بداخل القصر ووقفت
تتأمل باعجاب القصر الريفي الرائع الذي يحيط به من كل اتجاه الاشجار والزهور رائعة الجمال والممتده على مرمى البصر والتي أشعرتها ان لا نهايه لها خصوصا انها متداخله مع حدائق الفاكهه الغناء والتي تمتد لمئات من الافدنه
حبيبه وهي تنظر للحديقه بانبهار
= الله ...المكان هنا مريح وجميل اوي
ثم نظرت حولها بتردد وهي تقرر التجول في الحديقه واستكشافها
=اكيد عمر بيرتاح في اوضته هو كمان ودي احسن فرصه اتفرج فيها على المكان قبل ما يصحوا من النوم
مرت اكثر من نصف ساعه وهي تتوغل بداخل الحديقه تتأملها باعجاب شديد حتى وصلت الى صفوف من اشجار المانجو الشهيه
فابتسمت بمرح وهي تحاول القفز
عاليا لالتقاط ثمره من ثمار شجرة المانجو التي تعشقها بشده الا انها فشلت فحاولت مره تلو الاخرى
لتقف متنهده بفشل


= يووووه خلاص مش عاوذه دا انتي مانجيه بايخه
صرخت حبيبه متفاجئه بخوف وهي تشعر بزراع قويه تلتف حول خصرها وترفعها بسرعه الى الاعلى لتجد نفسها فجأه تجلس فوق صهوة جواد ينطلق بسرعه شديده وبظهرها يلتصق بصدر قوي جامد كالصخر
ليتملكها الغضب وهي تستمع لعمر الذي همس بمرح في أذنها وهو يلف يده حول خصرها يثبتها الى جسده حتى لا تقع من فوق الجواد وبيده الاخرى يلتقط ثمرة مانجو طازجه من احد الاشجار ويضعها بيدها
= ولا يهمك ياستي وادي احلى مانجيه لاحلى بيبه المهم متبقاش زعلانه مني ولازعلانه من المانجيه الغلبانه
حاولت حبيبه فك يده من حول خصرها وهي تقول بغضب
= لو سمحت شيل ايدك من عليا ووقف الحصان ونزلني.. ميصحش كده يا عمر بيه
ابتسم عمر بخبث وهو يفك يده من حول خصرها
= بس كده حاضر ..وأدي إديا شلتها...
صرخت حبيبه بخوف بعد ان ابتعدت يده التي كانت تدعمها وتثبتها فوق الجواد الذي إنطلق بسرعه شديده جدا فتمايلت بشده وكادت ان تسقط من فوق الجواد فالتفتت اليه بسرعه وتمسكت به من خصره وهي تدفن وجهها برعب بداخل صدره وهي تصرخ بتهديد وسط ضحكات عمر المرحه
= وقف الحصان ونزلني احسنلك..
فتفاجئت به يمرر يده حول خصرها ويعدل من جلستها ويضمها اكثر اليه وهو يهمس في إذنها برقه
= بطلي صريخ واتفرجي على الجمال الي حواليكي.. إسترخي ..
نظرت حبيبه حولها بدهشه شديده فحولها وعلى الجانبين يوجد صفين وارفين ومتقابلين من اشجار ثمار الفاكهه المختلفه تتقابل اوراقهم الوارفه من الجانبين فيشكلون ممر بارد و رائع ذو حاجز طبيعي ضد الشمس وتظهر الثمارفوق الاشجار وكأنها حبات من الجواهر مختلفة الالوان والاشكال وتحيط بهم ازهار رائعة الجمال تعلوها الكثير من الفراشات الزاهية الالوان
والارض مكسوه بعشب اخضر زاهي
في حين تترقرق المياه في جدول صغير يمر مابين الاشجار..
حبيبه بدهشه واعجاب
= مش معقول الجمال ده.. ده حته من الجنه
ضم عمر ظهرها اكثر اليه وهو يريح ذقنه على كتفها ويهمس في إذنها بحنان
= انا مبسوط انه عاجبك لان ده اكتر مكان انا برتاح فيه وكنت عاوذك تشوفيه معايا
إرتجفت حبيبه بتأثر الا انها أجابت بصوت حاولت ان تصبغه بالغضب وهي تحاول الابتعاد عنه فخرج صوتها مرتعشا ومتقطعا بالرغم عنها
= عمر بيه ..مينفعش كده ..تصرفاتك معايا..غلط ..انا مش كده
ابتسم عمر وترجل عن الجواد ثم لف يده حول خصرها و ساعدها على النزول لتتلقفها زراعيه ويرفعها عليهم دون ان ينزلها ارضا وهو يتجاهل صراخها واحتجاجها الغاضب
حبيبه بغضب
= ممكن تنزلني ..مينفعش كده ..افرض حد شافنا هيقول عليا ايه


عمر بمرح
= المكان ده خاص بيا ومفيش حد يقدر يقرب منه طول ما انا هنا الا بإذني
تلفتت حبيبه حولها بخوف وهو مايزال يحملها
= يا نهار اسود يعني احنا هنا لوحدنا خالص..
عمر بجديه
= لا طبعا انتي اتجننتي لوحدنا ازاي يعني
تنهدت حبيبه بارتياح
=اه انا قلت كده برضه ..طيب ممكن تنزلني بقى بدل ما حد يشوفنا وانت شايلني كده
توجه عمر الى احدى الاشجار المفروش تحتها سجاده قطنيه و صندوق خاص بحفظ الطعام ثم وضعها ارضا وهو يقول بمرح
= متخافيش يا بيبه العصافير والفراشات مبيفتنوش على حد
عقدت حبيبه حاجبيها بعدم فهم وهي تراقبه يجلس بجانبها ويسند ظهره الى الشجره العملاقه التي يجلسون تحت ظلالها
= فراشات وعصافير ايه انا مش فاهمه حاجه..
2
ثم شهقت وعينيها تتسع بصدمه
= انت تقصد ..ان ..ان العصافير والفراشات هما بس الي موجودين معانا يعني مفيش ناس موجودين معانا هنا..
ثم هبت واقفه وهي تتلفت حولها بارتباك
= انا ..انا همشي من هنا
لتشعر فجأه بيد عمر تجذبها للاسفل فتقع جالسه على ساقيه وتشعر بيديه تلتف من حولها وكأنه يكبلها وبيده الاخرى ترفع وجهها الخائف اليه وهو يهمس فوق شفتيها بحنان
=ناكل الاول والا نعمل حاجه تانيه...
ابتلعت حبيبه ريقها بخوف
= ها ...لا ناكل ..ناكل ..انا حاسه اني جعانه اوي
مال عمر اكثر اليها وقبلها فوق شفتيها برقه وهو يهمس فوق شفتيها و يبتسم بحنان
= كده..طب افتحي شفايفك الحلوه دي
ابتلعت حبيبه ريقها بتوتر شديد وزادت قوة ضربات قلبها حتى شعرت به كأنه سيقفذ خارج صدرها وهي تقول بدهشه
= ايه..
فتفاجأت به يضع قطعه من الطعام بداخل فمها وهو يعدل من جلوسها فوق ساقيه ويقبلها بحنان من وجنتها وهو يقول بحنان
= بقول افتحي شفايفك الحلوه دي علشان اعرف أئكلك
حاولت حبيبه الابتعاد عنه وهي تقول بارتباك وعينيها تمتلئ بالدموع
= عمر بيه الي بيحصل ده مينفعش انت بتتعامل معايا كأني ..كأني..
ثم صمتت بتعب
رفع عمر وجهها اليه وهو يقول بجديه
= حبيبه..مفيش داعي لخوفك وتوترك ده انا عمري ما هئزيكي متخافيش مني كل الموضوع اني حابب انك تشاركيني مكان انا بحبه اوي ..ويا ستي متخافيش احنا هنتغدى وافرجك على المكان وبعدين هنمشي علطول
5
ثم اضاف بمرح
= يلا بقى افردي وشك و وريني الابتسامه الحلوه والا مش عوذاني
اكل معاكي
حبيبه بارتباك
= طيب ممكن تخليني اقعد جنبك
هنا بلاش يعني اقعد بالشكل ده
ابتسم عمر وهو يقول بمرح
= قصدك يعني أنزلك من حضني
اشتعل وجه حبيبه بخجل وهي تقول بارتباك
= أه...
2
ضمها عمر اكثر اليها وهو يضع برقه قطعة طعام في فمها
= لاء...
حبيبه بدهشه
= ايه...
عمر وهو يتابع اطعامها بحنان
= الي سمعتيه لاء..وكلي احسنلك الا
لو كنتي تحبي اننا نسيب الاكل و نعمل حاجه تانيه
حبيبه بارتباك
= ها ..لا خلاص هاكل..هاكل اهوه
ابتسم عمر وهو يقبل وجنتها الساخنه بمرح
= شاطوره يا بيبه وبتسمعي الكلام ..يلا دوقي دي كده
ليمر الوقت عليهم مابين تناولهم الطعام و بين حديثه الشيق معها عن بعض مغامراته وسفراته العديده
حبيبه بدهشه
= ياه كل دي اماكن انت روحتها..انا مش متخيله ان في اماكن زي دي في الدنيا
ضمها عمر بحنان اكثر اليه وهو يريح رأسها فوق صدره و يقول بجديه
2
= وانتي ..احكيلي عنك
ارتبكت حبيبه وحاولت الابتعاد الا ان يديه اشتدت حولها تثبتها اكثر الى احضانه وهي تجيب بصوت خفيض متردد
= مفيش حاجه احكيها..انا حياتي اقل من عاديه
مرر عمر اصابعه بحنان بداخل خصلات شعرها الناعمه وهو يقول باهتمام
7
= بس انا عاوذ اعرف عنك كل حاجه مثلا والدك ووالدتك فين
انسابت الدموع من عين حبيبه وهي تقول بألم
= ماتوا..ماتوا من وانا لسه صغيره كان عندي لسه سبع سنين
مسح عمر دموعها بحنان وهو يشجعها على المتابعه
= ياه انتي كنتي لسه صغيره اوي اكيد كانت صدمه كبيره عليكي
ثم تابع باهتمام
= طيب الي عيشتي معاهم معاملتهم معاكي كانت كويسه ..
هزت حبيبه رأسها بتعب تحاول المرواغه فهي ترفض اخباره بانها
تربت تربيه قاسيه بداخل احد
الملاجئ الموحشه
= اه معاملتهم كانت كويسه اوي وزي ماإنت شايف كبرت واتعلمت واشتغلت وبس...
اشتدت يد عمر حولها بتملك وهو يقول بغيره لم يستطع السيطره عليها


= وشريف..اظن انه ابن عمك مش كده
حبيبه بتوتر
= اه ابن عمي وكنت بعتبره زي اخويا
ضيق عمر مابين عينيه وهو يقول بتساؤل
=يعني ايه كنتي بتعتبريه زي اخوكي
حبيبه بارتباك وقد انتبهت لزلتها
= اقصد يعني انه دلوقتي طالبني للجواز ومينفعش افضل اعتبره زي اخويا
عمر بهدوء
=بس... اقصد.. هو ده كل الي بيجمعك بشريف
شحب وجه حبيبه وهي تقول بخوف
=اه ..اومال هيجمعني بيه ايه تاني
رفعها عمر بهدوء من فوق ساقيه ووقف بجانبها وهو يلف يده حول خصرها وهو يبتسم و قد تجاهل اجابتها
2
= تعالي افرجك على المكان
لتمر عليها بضع دقائق وهي تشعر بالارتباك الذي سرعان ما تبدد من معاملة عمر الحانيه معها وهو يريها جنته الصغيره
ارتفعت ضحكات حبيبه بمرح وعمر يرفعها من خصرها حتى تقطف احدى ثمار المانجو الشهيه ثم انزلها وهي تصرخ بطفوليه مبهجه
= اخيرا .. اخيرا قدرت اقطفها ..
ثم مطت شفتيها وهي تتأمل ثمرة المانجو الشهيه بأسف
= بس للاسف مش هقدر اكلك
عمر بدهشه
= ومش هتعرفي تكليها ليه
اصطبغت وجنت حبيبه باللون الاحمر وهي تقول باحراج
= اصل بصراحه مفيش مره كلت مانجه الا مابهدلت وشي وهدومي
وكل الدنيا من حوليا
5
ارتفعت ضحكات عمر وهو يقول بحنان
= طيب تعالي ...
ثم قادها الى الجدول الصغير الزي يشق حديقته وجلس بجانب صخره عاليه ثم جذبها وأجلسها مره اخرى فوق ساقيه وهو يقول بحنان
= تعالي ان هأكلك بأديه علشان متبهدليش نفسك
حبيبه بخجل
= لا خلاص مش مهم يعني
رفع عمر شعرها خلف أذنها برقه
= وده معقول برضه بيبه يبقى نفسها في حاجه ومنعملهاش..
ثم اضاف بحنان ..
=افتحي الشفايف الحلوه دي يلا ..
ثم بدء في اطعامها من ثمار المانجو وهو يضحك على طريقتها الطفوليه في تناولها
ابتسمت حبيبه بحرج وهي تشير الى وجهها
=شايف حتى بعد ما كألتني وشي برضه اتملا عصير
مرر عمر اصابعه بافتتان عاشق فوق شفتيها وهو يقول بحنان
= ولا يهمك المهم تكوني مبسوطه
وإن كان على العصير ده انا هشيلهولك خالص
ثم مرر شفتيه برقه على قطرات العصير الصغيره الموجوده على وجهها كأنه يتذوقها بتلذذ شديد حتى وصل الى شفتيها يقبلهم قبل صغيره متمهله حتى استجابت له وانفرجت شفتيها دون ارادتها ليلتهم شفتيها بلهفه شديده وهو يتذوق شهد شفتيها بتمهل وشغف شديد في قبله عاصفه امتدت بهم لكثير من الوقت..
2
بعد مرور اسبوع ...
وقفت حبيبه في غرفتها تعدل من وضع حجابها وهي تتأمل وجهها الذي ينبض بالحياه بسبب معاملة عمر الاكثر من رائعه معها وهي تشجع نفسها بقلق
15
= النهارده هقوله على كل حاجه شريف والي عمله والحادثه ودوري فيها والملجأ الي اتربيت فيه مش هخبي عليه حاجه
ثم مسحت دموعها التي تسيل بالرغم عنها
= انا بحبه قوي ومش هينفع اسيبه مخدوع فيا وفي الي حواليه اكتر
1
من كده
ثم مسحت دموعها وهي تقول بتصميم
= حتى لو كان التمن انه ينتقم مني او يسجني او حتى يرميني بره حياته برضه هقوله ومش هستنى لما شريف والا مي يحاولوا يأذوه من تاني لازم احذره..
ثم وضعت يدها على قلبها الذي تتسارع دقاته بخوف وهي تقول بألم
= يارب يكون احساسي صح ويكون بيحبني زي ما بحبه ويقدر يسامحني
1
ثم توجهت للاسفل وهي تشجع نفسها وعقلها يسترجع بأمل كل تصرفاته الحانيه والرقيقه معها ومعاملته المميزه لها فهو يعاملها كالاميرات جعلها تعيش قصه خياليه خاصه بها جعلتها تذوب فيه حبا وعشقا
دخلت حبيبه الى بهو القصر لتجد دولت هانم تجلس على احدى الارائك وهي تتحدث بغضب في الهاتف الى احدى صديقاتها ثم اغلقته وهي تقول بحنق اثار دهشة حبيبه
= عمر فين ...
حبيبه بارتباك
= مش عارفه انا لسه نازله من فوق ومشفتوش خالص النهارده
ليرتفع صوت عمر وهو يقول بمرح
= انا هنا اهو يا ست الكل كنتي عوذاني في حاجه
الجده وهي تغادر بغضب
= لا مش عاوذه منك حاجه يا عريس بس ياريت متنساش تعزمني في فرحك ما انا خلاص بقيت اخر من يعلم
ثم غادرت المكان بغضب
شحب وجه حبيبه بشده وهي تقول بعدم تصديق
= فرح ...فرح ايه الي دولت هانم بتتكلم عنه
عمر بهدوء وهو يتأمل ملامحها الشاحبه
=قصدها خطوبتي انا ومي اصل خلاص انا حددت ميعاد خطوبتي
1
يوم الجمعه الجاي بس مقولتش ليها وعشان كده هي زعلانه
حبيبه بذهول
= خطوبتك الجمعه الجايه ..طب ازاي
عمر ببرود
=إزاي ايه ..مش فاهم
4
حبيبه بذهول وغضب من ردة فعله البارده
= افهمك..لما انت ناوي تخطب بنت خالتك كنت بتتصرف معايا كده ليه وكأنك..وكأنك
عمر مقاطعا بسخريه قاسيه
= وكأني ايه..بحبك مثلا اه ويمكن خيالك كمان صورلك اني ممكن أنزل من مستوايا و أتجوزك


1
بهتت حبيبه وهي تستمع اليه يواصل بتكبر وقسوه شديد
= جرى ايه يا حبيبه فوقي..انتي ناسيه انا مين وانتي بتشتغلي عندي ايه تفتكري واحده زيك ممكن افكر اني أحبها او أتجوزها ايه خلاص اتجننتي
شعرت حبيبه بالدوار يستولي على رأسها وهي تقول بألم
= ولما انا مش من مستواك كنت بتعمل معايا كل الي عملته ده ليه
عمر وهو يتأملها ببرود
= بتسلى ..طبق تسالي رخيص قدامي نفسي راحت ليه فدقت منه حبيتين عادي يعني..
ثم تابع بقسوه وسخريه شديد
= إحمدي ربنا اني كنت عاقل ومكلتوش كله وانتي طبعا عارفه
إني كنت اقدر وبسهوله كمان ..
ثم مط شفتيه وهو يتأملها من اسفل الى اعلى باستخفاف
= بس للاسف الطعم معجبنيش وده بس الي منعني اكمل للأخر
ثم تابع وهو يشير لها باستعلاء واهانه
= يلا يا حبيبه روحي شوفي شغلك وبلاش اوهام فارغه الموضوع كله كام بوسه على كام حضن يعني مش مستاهله كل الدراما الي انتي عملاها
3
ثم تابع وهو يستعد للمغادره
= انا طالع لجدتي وانتي إجهزي علشان هنرجع القاهره النهارده
بعد مرور يومين..
وقفت حبيبه بداخل شرفة غرفتها التي تطل على الحديقه الخلفيه للقصر تتأمل الحفل الفخم المقام في حديقة القصر بمناسبة إعلان خطوبة عمر ومي فأغلقت عينيها بألم وهي تتراجع بوجع الى الخلف وتنساب دموعها بصمت على وجنتيها ثم استلقت على الفراش وهي تحتضن نفسها بألم و تنهار في نوبة بكاء قويه وقد انهارت كل محاولتها للمقاومه..
2
شعور بالغضب والاختناق يستولي عليها وكأن الهواء ينفذ من رئتيها وعقلها يعيد عليها كل الذكريات السيئه التي مرت عليها في سنين عمرها القليله وفاة والديها ..قسوة زوجة عمها وإصرارها على طردها من منزلها وهي مازالت طفله صغيره.. دخولها الملجأ والمعامله القاسيه التي تلقتها به تحرشات اصحاب العمل بها وتحكمات مالكة المنزل الذي تقيم فيه وتهديدها الدائم بالطرد شعورها الدائم بالخوف و عدم الامان و اخيرا ما فعله بها شريف الذي ورطها في جريمه قد تتسبب على اقل تقدير في دخولها السجن وبسببها دخلت عنوه الى دائرة حياة عمر الرشيدي وشعورها الدائم بالخوف
من معرفته حقيقة ما فعلته به
ولكن كل ذلك كان بمقدورها التعايش معه ومقاومته
ولكن ما فعله بها عمر من اهانه قاسيه وسحق لقلبها ومشاعرها التي كان يلهو بها باستخفاف وقسوه و مقاومتها الصراع المخيف الدائر بداخلها بين عقلها وقلبها فعقلها دائم التفكير بالهرب والاختفاء بحثا عن الامان وقلبها الخائن يرفض المغادره والابتعاد عن عمر حتى بعد تصرفاته الاخيره معها
لتشهق بقوه وهي تضغط وجهها بالوساده وهي تقول بألم
= يا ريتني ما كنت شفته ولا عرفته اناحاسه ان قلبي هيقف من شدة الوجع
ثم جلست بوهن وهي تهز رأسها بحيره ودموعها تتساقك بغزاره على وجهها
=انا مبقتش فاهمه حاجه .. ليه ده كله يجرالي دا انا عمري ماأذيت حد ليه كل حد أحبه او اطمنله يجرحني ويستغلني بالشكل ده ليه عمل معايا كده وازاي هقدر اشوفه مع واحده غيري
ثم هبت واقفه بغضب
= وانا ايه الي يصبرني على كل ده انا حتصل بشريف وزي ما جابني هنا ..يخرجني
ثم تناولت هاتفها بغضب وقامت بالاتصال بشريف وهي تمسح عيونها بيديها بتحدي
= رد ياشريف ..رد ..
اجاب شريف بمرح
= حبيبه ..بتتصل بيا بنفسها ..انا بحلم والا ايه
حبيبه بغضب
= اسمع ياشريف لو مخرجتنيش من هنا حالا هروح اقول لعمر على كل حاجه يسجني ..يقتلني يعمل الي هوه عاوذه المهم اخلص من العذاب الي انا فيه ده
شريف بغضب
= جرى ايه يا حبيبه انتي اتجننتي والا ايه .. اهدي كده وبلاش تهدي كل الي انا عملته
صرخت حبيبه بهستريه وصوت الموسيقى الذي يصل اليها من الحفل المقام بالحديقه يذيد من اهتياجها
= انا عاوذه اخرج من هنا والا هعملك فضيحه انا بتكلم بجد لو مجتش وخرجتني من هنا حالا هروح اقول لعمر على كل حاجه
شريف بتوتر وهو يستشعر جديتها
= طيب خلاص اهدي انا اصلا خمس دقايق وهكون عندك في الحفله وهعملك كل الي انتي عوذاه بس متتهوريش وتعملي حاجه تندمي عليها
نهضت حبيبه عن الفراش وهي تقول بتعب
= خلاص انا هالم هدومي وهلبس و هاستناك وانت تيجي و تقولهم اننا خلاص هنتجوز وانك مش عاوذني اشتغل هنا تاني وتاخودني معاك
شريف بمهادنه
= ماتراجعي نفسك يا حبيبه وجودك في الفيلا مهم و....
الا انه تفاجأ بها تغلق الهاتف في وجهه دون ان تستمع الى باقي حديثه
لينظر شريف الى الهاتف وهو يقول بغضب
= البت شكلها اتجننت وهتودينا في داهيه
ثم اضاف وهو يتصل بالهاتف مره اخرى وهو يقول بتفكير
= بس برضه مقدرش اخرجها من هناك الا لو الباشا وافق الاول
انتظر قليلا حتى اجابه من على الطرف الاخر من الهاتف
شريف باحترام
= صادق باشا كان فيه حاجه لازم حضرتك تعرفها علشان تقولي اتصرف ازاي
صادق بجديه
= قول ياشريف بس بسرعه
ثم ابتسم بسخريه وهو يضيف
= ورايا حفلة خطوبه عاوذ احضرها
شريف بجديه
= حبيبه البنت الي كنت حكيتلك عنها والي انا شغلتها عند عمر الرشيدي عاوذه تسيب الشغل وبتهدد انها لو ممشيتش هتقوله على كل حاجه
صرخ صادق بغضب
= انت بتقول ايه ياغبي تصدق انك كل يوم بتندمني اكتر اني دخلتك في العمليه دي .. مش كفايه انك بوظت كل الي خططت له و عمر الرشيدي لسه عايش ..لا كمان بتبلغني بكل برود ان البت الي انت دخلتها في خطتي من غير ما انا اعرف بتهددك انها هتعرف الرشيدي على كل حاجه
ثم اضاف بغضب شديد
= البت دي تخرج من الفيلا النهارده وتخلص عليها من غير ما حد يحس وتقفل قصتها خالص والا انا الي هخلص عليك وارتاح من غبائك..
ثم اضاف بقوه
= دي اخر فرصه ليك حياتك قدام حياتها ..مفهوم
ابتلع شريف ريقه وهو يقول بخوف
= مفهوم يا باشا مفهوم
اغلق شريف الهاتف بتوتر بعد ان اغلق صادق الهاتف بوجهه وهو يقول بغضب
+
= انا اديتك فرصه بس انتي الي صممتي تكتبي نهايتك بايدك
ثم اضاف بتهكم
= الله يرحمك يا حبيبه كنتي حبيبه طيبه
ثم تعالت ضحكاته وهو يتأمل السلاح الناري الخاص به
إرتدت حبيبه ملابسها على عجل بعد ان قامت بتجهيز حقيبة ملابسها ولملمة أشيائها القليله ثم جلست بتوتر على حافة فراشها تنظر بقلق وترقب الى ساعة يدها التي قاربت على العاشره مساءٍ ..
لتسارع بالرد على هاتفها بعد ان ارتفع صوت رنينه فجأه ...
حبيبه بلهفه
=ايوه يا شريف انت فين انا خلاص جهزت
شريف بصوت هادئ
=انا تحت في الحفله هاتي شنطة هدومك وقابليني في الجنينه
هبت حبيبه واقفه وهي تحمل حقيبتها وتقول بلهفه..
=استناني دقايق وهكون عندك
ثم اغلقت هاتفها وهي تنظر للمكان من حولها بألم تودعه بعينيها وقد منعت نفسها بحزم من البكاء وهي تهمس لنفسها بتشجيع
=هو ده الصح انا مش لازم اضعف كفايه اوي لحد كده
ثم اغلقت الباب من خلفها وهي تمسح دموعها بحزم
خرجت حبيبه الى الحديقه التي يقام بها الحفل وعينيها تبحث بلهفه عن شريف وهي تحرص الا تقع عينيها على عمر او مي او على اي من مظاهر الاحتفال البازخه التي تملئ المكان
لتجد شريف يقف بعيدا ينتظرها بهدوء وهو ينظر الى الاتجاه الاخر دون ان ينتبه الى وجودها
اشارت حبيبه له بيدها بلهفه وتوجهت اليه بسرعه وهي ماتزال تحمل حقيبتها
حبيبه بتوتر
= شريف...
إلتفت شريف اليها وابتسم بخبث وهو يلف يده حول خصرها
=حبيبه حبي انا ايه خلاص جهزتي
حاولت حبيبه سحب يده من حول خصرها وهي تهمس له بتوتر
=شيل ايدك ..انت اتجننت والا إيه
مال شريف على إذنها يهمس لها
=إهدي كده و إفردي وشك وبلاش تخليهم يشكوا فينا المفروض اننا مخطوبين وهنكتب كتابنا وهنتجوز بكره
عقدت حبيبه حاجبيها برفض و اجابت بغضب وهي تفك يده بعنف من حول خصرها
=مخطوبين والا مش مخطوبين شيل ايدك من عليا ومتلمسنيش تاني بدل ما اعملك فضيحه هنا
4
نزع شريف يده من عليها وهو يتلفت حوله بتوتر
=لاو على ايه تعمليلي فضيحه .. مش مستاهله ..وأدي ايدي بعيد عنك أهو ولا تزعلي
حاولت حبيبه التحكم بغضبها وهي تقول بتوتر
=المهم قابلت عمر وقلتله انك هتاخدني معاك
شريف باستخفاف هو يتلفت حوله يراقب مظاهر الثروه والبذخ المنتشر حوله بحسد وحقد
=لاء لسه..وعموما هو هيعترض ليه انتي هتمشي هيجيب الي احسن منك
ثم تابع بحده
=الف واحده تتمنى الشغلانه دي بس انتي الي فقر
ابتلعت حبيبه ريقها بألم وهي تخفض رأسها تمنع عنه رؤية الدموع التي تكاد ان تسيل من عينيها
حبيبه بتعب
=فقر..فقر المهم امشي من هنا و يلا روح قوله انك هتاخدني معاك وخلصني
ثم اضافت باختناق
=انا خلاص مبقتش طايقه اقعد هنا
نظر شريف لها بتهكم وهو يهمس لنفسه بسخريه
=الانسان ده غريب ..مستعجله اوي على قضاها ..
حبيبه بضيق وقد شعرت ان مظاهر الاحتفال من حولها تزيد من شدة اختناقها
=انت بتقول ايه ..علي صوتك
شريف بابتسامه لزجه
=بقول مستعجله على ايه..خلينا
نتفرج على وحوش المال بيحتفلوا ازاي
حبيبه بدهشه
=عاوز تتفرج ..يعني انت مش زعلان ان مي هتتخطب لواحد غيرك
تعالت ضحكات شريف وهو يقول بسخريه
=وانا ازعل ليه.. حبيبتي هتتجوز ملياردير كبير واكيد هينوبني من الحب جانب
رفعت حبيبه عينيه اليه بدهشه تحولت الى غضب
=يعني برضه عاوز تكمل في القرف الي كنت بتعمله ومش عاوز ترجع عن الي في دماغك..
شريف بسخريه
=بعد كل الي عملته ده عوزاني أسيبه بعد ما خلاص قربت احقق كل الي انا عاوزه...مش بقولك هتفضلي طول عمرك هبله
حاولت حبيبه الرد بغضب الا انها تفاجأت بيد تبعدها عن شريف وتجذبها بعيد عنه وصوت عمر يقول بسخريه غاضبه
=اول مره أتفق معاك في حاجه ياشريف
شريف بارتباك
=عمر بيه ..إزي حضرتك يا باشا وألف مبروك على الخطوبه..
عمر بابتسامه ساخره
=الله يبارك فيك ..يعني شايفك واقف بقالك مده مع بيبه و مجتش باركتلي انا ومي هانم فقلت أجيلك انا بنفسي5
شريف بخنوع
=دا شرف ليا يا باشا ويارب تفضل راضي عني كده علطول
عمر بابتسامه ساخره
=لا متقلقش انا راضي جدا عنك ومقدر التزامك والمجهود الي بتعمله في الشغل في الفتره الاخيره..وأكيد ليك مكافأه عندي3
شريف بسعاده
=انا خدامك يا باشا ومتعرفش قد ايه انا فرحان انك راضي عني
ابتسم عمر دون ان يعير كلام شريف اهتمام وهو ينظر بتهكم لحبيبه التي تدير وجهها بغضب الى الناحيه الاخرى
=انا شايف شنط ..ايه يا شريف انت ناوي تيجي تعيش معانا هنا والا ايه
شريف بخنوع
=دي شنط حبيبه ..اصل بعد إذنك يعني انا هاخد حبيبه خطيبتي وهنمشي عشان هنتجوز كمان يو...
عمر مقاطعا بغضب اثار خوف شريف
=ششش...مينفعش الكلام ده هنا تعالوا معايا نتكلم جوه..
حبيبه بغضب وقد فاض بها
تستمر القصة أدناه
=انا مش داخله جوه ..وهمشي والي انت عاوز تقوله ..قوله هنا.. احنا مش عبيد عندك
شريف بغضب
=حبيبه انتي اتجننتي ازاي تتكلمي كده مع عمر بيه
اشار له عمر بالصمت وهو يميل على إذنها و يبتسم بغضب مكتوم
=ادخلي يا حبيبه واسمعي الكلام والا متلوميش غير نفسك..
نظرت حبيبه اليه بخوف وقد استشعرت غضبه المكتوم لتقول بارتباك خائف
2
=انا مش داخله ولا رايحه معاك في حته..انا هاخد شنطي وهمشي من هنا حالا
نظر اليها عمر باستخفاف ثم سحبها بقوه من خلفه وهو يتجاهل حديثها
تملكت من شريف بالدهشه وهو يتبعهم بسرعه و يكاد يركض من خلفهم
حتى وصل الى غرفة المكتب الخاصه بعمر الذي اشار له بغلق الباب وهو يخلع الجاكيت الخاص به ويثني كمي قميصه الى الاعلى ويقترب من شريف
بهدوء اثار خوفه حتى اصبح امامه
= عيد كده إلي انت كنت بتقولهولي بره..
شريف بقلق وهو ينظر الى حبيبه الجالسه بغضب على احد المقاعد ثم الى عمر ليقول بتردد
= بقول يعني بعد إذن حضرتك
طبعا..هاخد حبيبه معايا علشان هنتجوز بعد يو...
الا انه لم يكمل حديثه بعد ان اطاحت به ارضا لكمه قويه من يد عمر جعلت الدماء تسيل من انفه و تغرق وجهه ..
لتندفع حبيبه وهي تصرخ برعب تحاول الوصول اليه..الا ان يد عمر منعتها وهو يدفعها للجلوس بعنف مره اخرى على المقعد ويقول بسخريه
= انت جاي بكل بجاحه تقولي انا جاي اخد مراتك علشان أتجوزها
وقفت حبيبه وهي تصرخ بغضب
=مراتك ..مرات مين ..انت بتقول ايه إنت تقصدني انا بالكلام ده
اقترب عمر منها ثم دفعها للجلوس مره اخرى على المقعد وهو يقول بتحذير
4
=اخرسي..مش عاوز اسمع صوتك وحسابك معايا بعدين
ثم اشار لشريف المذهول مما سمعه والذي نهض وهو يترنح من قوة اللكمه التي جعلت رأسه تدور من شدة الالم
=طيب هو معذور وواضح انه ميعرفش حاجه لكن انتي ازاي تلعبي لعبه غبيه زي دي ..
شريف بتقطع مذهول..
=معلش سامحني ياباشا انا مش فاهم حاجه ..بس يعني..اقصد..حبيبه يعني ..تبقى..يعني ..ايه..انا مش فاهم
عمر ببرود
=اولا اسمها حبيبه هانم مش حبيبه
ثانيا ايوه ..حبيبه تبقى مراتي والي هي بتعمله قدامك ده علشان هي زعلانه من اعلاني خطوبتي على مي
انتفضت حبيبه بغضب مذهول
=ايه الكلام الفارغ الي انت بتقوله دا انا لامراتك ولا انت جوزي انت بتقول كده ليه


ثم التفتت الى شريف وهي تقول بانهيار
= دا بيكدب.. بيكدب يا شريف ومش عارفه هو بيقول كده ليه.. متصدقوش وخرجني من هنا انا خلاص قربت اتجنن
عمر بابتسامه بارده
=بقى كده ..طيب عشان نخلص من الموضوع ده ونقفله خالص وعشان هو بس ابن عمك ويعتبر في مقام ولي امرك انا هوريه عقد جوازنا
ثم اخرج من درج مكتبه عقد زواج واعطاه لشريف الذي قرئه بذهول ثم اشار لحبيبه باتهام
=ده عقد جواز عرفي وانتي ماضيه عليه
اندفعت حبيبه بغضب اليه ثم سحبت العقد من بين يديه بعنف وهي تقرئه بذهول وقد تأكدت من صحة توقيعها
حبيبه بغضب وذهول وقد انهمرت دموعها بغذاره
=طب ازاي انتم عاوذين تجننوني انا متجوزتش حد ولا مضيت على حاجه..
ثم اندفعت بعنف تحاول مهاجمة عمر وهي تصرخ بجنون
= انت بتعمل فيا كده ليه.. عاوز مني ايه
انت عاوز تجنني ..انا مش مراتك وممضتش على حاجه... العقد دا مزور
ثم ذادت من مهاجته وهي تقول بهيستريه وعمر يكبلها بيديه ويمنعها من مهاجمته
= سيبني.. انا عاوزه امشي من هنا .. عاووه امشي..انتو بتعملوا فيا كده
ليه حرام عليكم
لف عمر يديه من حولها مكبلا اياها باحكام ومانعا لها من مهاجمته وهو يقول بصرامه لشريف
= اتفضل انت يا شريف دي مشاكل عائليه وانا هحلها معاها..
وياريت تنسى الكلام الفارغ الي انت قولتهولي بتاع خطوبتك وجوازك من حبيبه اظن ميصحش الكلام ده بعد ماعرفت انها مراتي
ثم تابع بتحذير جاد
= بلاش تزعلني منك تاني عشان انت عارف ان زعلي وحش
تراجع شريف للخلف بخوف وهو يقول بخنوع
=لا ياباشا سامحني خلاص انا مكنتش اعرف وأوامرك هتتنفذ حتى لو كانت على رقابتي..
ثم تابع وهو يخرج سريعا من الغرفه
=سلام يا عمر بيه وألف مبروك على الجواز يا حبيبه هانم
ثم همس بغضب لنفسه وهو يغلق الباب خلفه بحرص
=يا بنت الكلب يا حبيبه طلعت أذكى مننا كلنا وبتلعبي لمصلحتك...
ثم تابع بخبث
=بس الحوار ده عاوز تفكير عشان أقدر أطلع منه بمصلحه
ثم تابع بقلق
=بس مش عارف أبلغ الكلام ده لصادق بيه وألا استنى لما اشوف هقدر استفيد منه إزاي
ثم ابتسم بتهكم وهو يتجه الى الحفل مره اخرى
=انا بقول استنى والكفه الي تربح انا معاها حبيبه او مي مش هتفرق المهم الي انا عاوزه يتم ..اه ماهو فيها لأخفيها ومصلحتي اولا


في نفس التوقيت
لف عمر زراعيه حول حبيبه المنهاره بشده مانعا اياها من مهاجمته وهي تقول ببكاء
=سيبني.. بقولك سيبني انا همشي من هنا غصب عنك والا هصوت وهعملك فضيحه وهقول لخطيبتك على كل حاجه
ضحك عمر ببرود وهو يمسح الدموع عن وجنتيها
=بجد هتقولي لخطيبتي لااا انا حاسس اني مرعوب وقلبي هيقف من شدة الرعب
ضربته حبيبه بعنف في ساقه وهي تصرخ بغيظ
=بقى كده طيب .. استحمل بقى الي هيجرالك..
ثم صرخت بصوت عالي هيستيري
=إلحقوني ..حد في المخروبه دي يجي يلحقني الراجل ده مجنون وبيقول اني مراته ..حد يلحقني منه
تنهد عمر وهو يقول بنفاذ صبر
=اهدي يا بيبه وخلينا نتكلم
صرخت حبيبه بغضب هيستيري وهي تحاول فك زراعيه من حولها
=معدتش تقولي بيبه دي تاني انا اسمي حبيبه فاهم وشيل ايدك من حواليا خليني امشي والا هصوت واعملك فضيحه
تنهد عمر بفروغ صبر وهو يقول بغضب ويضغط باحترافيه بإصباعيه على الشريان الرئيسي في عنقها فتسبب في غيابها الفوري عن الوعي
4
=أخلص بس من الحفله الخانقه الي تحت دي و أفوقلك
ثم حملها باهتمام بين زراعيه وصعد بها الى غرفته في الاعلى..
و اغلق الباب من خلفه ووضع حبيبه باهتمام على الفراش و أخرج من الجارور المجاور للفراش حبه منومه ذات مفعول قوي ورفع رأسها فوق زراعه وهو يربت باصابعه على وجنتها بهدوء..
= حبيبه افتحي شفايفك خدي الحبايه دي هتخليكي تنامي مرتاحه
فتحت حبيبه عينيها بصعوبه وهي تقول بتعب وعدم تركيز
=انا فين ..انا حاسه اني تعبانه قوي
مال عمر عليها ووضع الحبه في فمها وساعدها على ابتلاعها بالماء وهو يقول بهدوء
= معلش خدي الحبايه دي وانتي هترتاحي
ابتلعت حبيبه الحبه واغلقت عينيها بتعب وقد جعلتها الحبه تستغرق في النوم بسرعه وعمق شديد
و عمر يتابعها بعينيه بغضب وقلبه يؤلمه بالرغم عنه لرؤيتها منهاره ومتعبه بهذا الشكل الا انه تحكم في مشاعره سريعا وهو ينهر نفسه بقوه لاستمرار تأثيرها الشديد عليه وعلى مشاعره
ليقوم برفع الحجاب عن رأسها ويده تنزلق الى جسدها وهو ينوي نزع ثيابها عنها الا انه توقف فجأه و شعور بالاختناق يسيطر عليه وكأن يد تعتصر قلبه بقسوه
عمر بغضب
= جرى ايه يا عمر انت هتضعف تاني وألا ايه..
ثم سحب الغطاء الذي تتدثر به الى الاعلى مغطيا به جسدها بالكامل وقام بنزع ملابسها عنها بسرعه وهو يحرص على ان لا يرى او يلمس اي جزء من جسدها حتى انتهى سريعا


2
ليغلق عينيه بتعب وقد وصل مدى توتره الى اقصاه ويداه تتحرك دون اراده منه الى شعرها تتخلل خصلاته بحنان وعينيه تتأمل بالرغم عنه ملامح وجهها الرقيقه ..
ليهب فجأه مبتعدا وقد أجبر نفسه على المغادره من جانبها وهو يقول باختناق
= خليني اخلص من الحفله الزفت الي تحت دي بسرعه ..خلاص مبقتش متحمل
ثم اغلق باب الغرفه بالمفتاح الخاص به وهو ينظر لساعته بقلة صبر
= كلها ساعه وأرجعلك تاني
في صباح اليوم التالي..
جلس عمر على الاريكه الكبيره المتواجده في غرفة نومه يراقب بتفكير وغضب حبيبه المستغرقه في النوم على فراشه..
ثم نظر الى ساعة يده وتنهد وهو يتراجع للخلف ويغلق عينيه بتعب
والصراع يشتد بداخله بين عقله الذي يطالب بعقابها وقلبه الذي يتألم من مجرد التفكير بما ينتوي على فعله بها الا انه قال بغضب وهو ينهض فجأه ويتجه للحمام الخاص بغرفته وهو يمنع نفسه من النظر اليها حتى لا يضعف
= اظن كده خلاص هي قربت تفوق ولازم استعد
ثم اغلق باب الحمام من خلفه و بدء في الاستحمام والشعور بالغضب يتملكه بشده
في نفس التوقيت....
تقلبت حبيبه في الفراش وفتحت عينيها وهي تقول بخفوت
= انا فين..انا حاسه اني تعبانه اوي..
ثم عقدت حاجبيها وهي تحاول الجلوس وعينيها تجول في الغرفه بحيره..
= دي أوضة عمر انا ايه الي جابني هنا
لتنتفض جالسه وهي تتلفت حولها بصدمه وتنظر لجسدها شبه العاري برعب
= مين الي جابني هنا وقلعني هدومي ..يا مصيبتي انا عريانه
ثم تذكرت فجأه ما حدث بالامس وادعاء عمر الكاذب بزواجه منها
شهقت حبيبه برعب وهي تقف بسرعه تبحث عن ملابسها وقد ادركت انها قد نامت معظم ساعات الليل بغرفة عمر وعلى فراشه
الا انها فشلت في العثور عليهم لتقوم سريعا بلف غطاء السرير حول جسدها تستر نفسها بها وقد تساقطت دموعها بشده وقد سيطر الرعب على كل خليه بجسدها وعقلها لايستوعب ما يحدث لها
ارتعشت حبيبه بخوف وهي ترى باب الحمام يفتح فجأه ويظهر منه عمر الذي يتساقط الماء من جسده الرياضي شبه العاري وقد اكتفى بلف منشفه صغيره حول خصره ويقوم بتجفيف شعره المبتل بمنشفه اخرى
تراجعت حبيبه بصدمه للخلف وقد اكتسى وجههى باللون الاحمر القاني
في حين توجه عمر للمرآه وقام برش بعض العطر على جسده وهو ينظر لحبيبه باستخفاف
= انتي لسه هنا بتعملي ايه منزلتيش على أوضتك ليه
حبيبه بصدمه وذهول وعقلها لايستوعب حديثه
=هنا ..هنا فين ..انا اصلا كنت بعمل هنا ايه وايه ..ايه الي قلعني كده وفين .. فين هدومي..
استمر عمر بارتداء ملابسه ثم استدار لها وهو يغلق ازرار قميصه وهو يتأملها بابتسامه ساخره


=لا يا بيبه كده انا ازعل منك..ايه هتعملي نفسك مش فاكره حاجه من الي حصلت بينا والا ايه
ثم تابع بسخريه شديده متجاهل صدمتها الواضحه
=والا تكوني بتقولي كده علشان عاوذانا نكرر تاني الي عملناه بليل ..عموما مينفعش دي كانت مره ومش هتتكرر تاني اصلي مينفعش أكل من طبق حد تاني أكل منه قبل مني
ثم تابع وهو يتأملها بإهانه شديده
= وعموما لو انتي لسه انك عاوزه انا رجالتي موجودين تحت بس يارب هما يقبلوا اصل زي ما انتي عارفه الحاجات دي مينفعش فيها الاجبار ..
4
شحب وجه حبيبه بشده حتى اصبح في بياض الموتى وجلست على طرف الفراش تتمسك بالغطاء الملتف حولها بشده وجسدها تتملكه بروده شديده وكلماته المسمومه تتغلغل كالسم بداخلها وعقلها يستوعب معنى كلماته ببطيء شديده
اغرقت الدموع وجهها وهي تقول بصوت ضعيف مهتز وقد تجاهلت كل اهاناته و عقلها يركز على شئ واحد
=انت تقصد إننا..انك..
عمر بسخريه
=ايه مش قادره تقوليها..ايوه نمنا مع بعض
ثم تابع بسخريه مقيته
=حتى لو كان الاداء مش عاجبني بس اهي تسليه تبدد الملل شويه
اندفعت حبييه اليه تهاجمه بعنف وهي تبكي و تصرخ بغضب شديد
= يا ابن الكلب..يا حقير يا زباله انت عملت فيا ايه
سيطر عمر عليها وكبلها بين زراعيه وهو يقول بغضب
=ايه هتعمليلي فيها شريفه والا ايه..
والا فكراني مش عارف حقيقتك ودخل عليا وش البرائه الي انتي لبساه
ثم دفعها بعيدا عنه باحتقار وكأن ملمسها يدنسه وهو يقول بقسوه
=فوقي لنفسك دا انا عمر الرشيدي وتاريخك الاسود كله كان عندي من اول ما اتولدتي ورموكي في الملجأ لحد ما جيتي اشتغلتي عندي هنا
صرخت حبيبه فيه وهي تلطم خديها بهيستريه ودموعها تغرق وجهها بشده
=ليه عملت فيا كده.. دا انا عمري ما أذيتك ولا أذيت حد..حرام عليك.. حرام عليك ضيعتني
ثم خفت صوتها وكأنها تحدث نفسها بذهول
= انا طول عمري شريفه ومحافظه على نفسب وعمر ماحد لمسني انت بس الي سمحتلك بإلي عمري ما سمحت لحد بيه علشان كنت فكراك
غيرهم كلهم لكن انا كنت غلطانه..انا كنت هبله وعبيطه وغبيه بس مستحقش منك الي انت عملته فيا
مستحقش ابدا الي انت عملته فيا

لتنهار في نوبة بكاء قويه
= ربنا ينتقم منك انا عمري ماهسامحك على الي انت عملتوه فيا عمري ما هسامحك
2
اغمض عمر عينيه بألم وهو يشعر بكلماتها ودموعها تطعنه بداخل قلبه
حتى كاد ان يذهب اليها ويأخذها بين أحضانه ويطمئنها انه لم يممسها بسوء
الا انه تراجع بغضب وهو يستشعر تأثيرها الشديد عليه حتى بعد اكتشافه
سوء اخلاقها وعلاقتها المتعدده مع الرجال وتخطيطها المسبق لايقاعه بحبها
10
ليقوم بفتح احد الادراج ويخرج بعض الصور التي تظهرها عن بعد وهي تقف بنافذة المنزل الذي كانت تختبئ به هي وشريف ثم القاها في وجهها وهو يقول بغضب شديد
=ولما انتي شريفه زي مابتقولي كنتي بتعملي ايه انتي وشريف لوحدكم في مكان مقطوع زي ده ..ايه كنتم بتبيعوا سبح
امتقع وجه حبيبه بشده وهي تعجز عن الرد
وهو يسحبها من زراعها بغضب حارق تغذيه غيرته العمياء عليها لتتفاجأ بصفعه قويه على وجهها طرحتها ارضا
وجعلت الدماء تسيل عن وجهها وهو يصرخ فيها بجنون
=راجل وست لواحدهم لمدة شهر كامل في بيت بعيد تفتكري كانو بيعملوا ايه
ماتردي يا شريفه كنتم بتعملوا ايه سوى
زحفت حبيبه بخوف بعيدا عنه وهي تشعر بالخوف الشديد يستولي عليها
الا انها اجابت ببكاء شديد
=انت مش فاهم حاجه ..انا..انا..
عمر بسخريه مقيته
=انتي ايه ..انتي اخرك ليله وتترمي في الزباله وحتى الليله دي كتير على واحده قزره زيك بس انا حبيت أديلك درس متنسهوش طول عمرك
ثم تابع وهو يرفعها بعنف عن الارض ويقول بقسوه
=ايه خيالك المريض صورلك انك هتوقعيني في حبك وإنك هتبقي
حرم عمر بيه الرشيدي...فوقي الي زيك يدوبك أسمح لهم ينضفوا جزمتي او جزمة مراتي ويبقى كتير عليكي كمان لو سمحتلك بكده
ثم تابع بجبروت رهيب وهو يفتح الباب على وشك المغادره
=فوقي ..مش عمر الرشيدي الي يتضحك عليه من واحده زيك
سالت دموع حبيبه على وجهها وهي تنظر اليه بصدمه تشعرها وكأن قلبها سيتوقف عن النبض من شدة الالم وشريط طويل من الالم والذل والظلم الذي عانتهم في حياتها يمر امام عينيها كل من مر في حياتها استغلها او حاول ان يستغلها ولكن ماحدث لها الان يتجاوذ كل ما مر عليها.. لقد فقدت كل شئ على يد شخص قاسي مجنون شرفها كبريائها قلبها مستقبلها الذي دمره بفعلته البشعه
لتهب واقفه بغضب مجنون وتسحب تمثال للزينه مصنوع من الحجر ثقيل موضوع بجانب الفراش ثم تحاول ضربه به من الخلف وهي تبكي وتصرخ بجنون
=ومش حبيبه عبد الرحمن الي كلب زيك يدوس على شرفها وتسيبه عايش على وش الدنيا
استدار لها عمر بسرعه وإلتقط التمثال من يدها وهو يكبلها بقوه ويقول بغضب
=انتي بتعملي ايه انتي اتجننتي
الا انها قاومته بقوه وبدئت في ركله بقوه وخمش وجهه بأظافرها وأسنانها وهي تصرخ بصوت عالي تسبب في تجمع قاطني القصر
=والله لاقتلك..انت عملت فيا كده علشان فاكر ان مليش حد يدافع عني لكن انا هاخد حقي بإيدي يا حقير يا زبالة الرجاله
صفعها عمر بقوه ألقتها أرضا وأسالت الدماء من أنفها
1
ليرتفع فجأه صوت دولت هانم وهي تقول بصدمه
عمر انت بتعمل ايه ..ايه الي بيحصل هنا.. وانتي يا حبيبه مين الي عمل فيكي كده
صرخت حبيبه بها وهي تبكي و تتمسك بالغطاء الملفوف حولها بانهيار
=حفيدك ..حفيدك اغتصبني.. عمر بيه اغتصبني بس انا مش هسيبه وهاخد حقي فاهمين انا مش ضعيفه وهاخد حقي منه
شهقت دولت هانم وترنحت وهي تضع يدها على قلبها و تقول بعدم تصديق
=الكلام الي بتقوله حبيبه ده صحيح ياعمر انت فعلا عملت فيها كده
اقترب عمر بتوتر من جدته وهو يدرك انها على وشك الاصابه بأزمه قلبيه
قاتله
ليحاول التخفيف من شدة وقع الامر عليها خوفا من اصابتها بنوبه قلبيه قاتله
=لا طبعا مش صحيح حبيبه مراتي .. انا متجوزها عرفي..وكل الكلام الفارغ الي بتقوله ده علشان غيرانه اني اعلنت خطوبتي على مي امبارح
هبت حبيبه واقفه تحاول مهاجمته بغضب شديد
=انت كداب ..كداب وزباله انا مش متجوزاك وكل الي بتقوله ده كدب متصدقهوش دا بيكدب والله بيكدب
الا انها تفاجئت بيد دولت هانم تسحبها وتحتضنها بحنان جعلها لا تستطيع ان تكمل وتنهار في نوبة بكاء قويه بين زراعيها لتتوقف فجأه عن البكاء ودولت هانم تمسح دموعها وهي تبتسم برقه
= انتي عندك حق في كل الي بتعمليه انا مقدره غيرتك وصدمتك في الي حفيدي عمله معاكي بس يا حبيبتي مهما حصل مينفعش تتهمي جوزك باغتصابك
ثم تابعت وهي تنظر لعمر بغضب
=وانت يا عمر انا عارفه ان اتهامها ليك اكيد جرحك بس برضه دا ميدلكش حق تمد ايدك عليها وتبهدلها بالشكل ده
ثم تابعت بصرامه
= اي واحد يبقى متجوز واحده و فارض عليها ان جوازهم يبقى عرفي
وفي السر ...وكمان يفرض عليها انها تحضر حفلة خطوبته على واحده غيرها يبقى ظالم ..وانا حفيدي استحاله يبقى ظالم بالشكل ده
تنهد عمر بغضب
=يا جدتي..اسمعيني بس
الجده بصرامه
= انت الي هتسمعني وهتنفذ يا عمر والا هتبقى قطيعه بيني وبينك طول العمر وانت عارف اني قد كلمتي
ثم ابتسمت في وجه حبيبه الباكي برقه
=انت هتجيب المأذون حالا وهتكتب كتابك رسمي على حبيبه وهتعمل لها فرح كبير تعوضها بيه عن احساسها بالظلم وهي شايفه جوزها بيخطب واحده غيرها وعامل لها فرح كبير و هي مش قادره تتكلم
حاول عمر التحكم بغضبه خوفا على جدته وهو ينظر لحبيبه بتهديد مستتر وكأنه يطلب منها رفض فكرة الزواج منه
=ماهو ممكن يا جدتي حبيبه نفسها متوافقش خصوصا ان هي الي مكنتش عاوذه تعلن جوازنا
نظرت الجده لحبيبه بلوم
=الكلام ده حقيقي ياحبيبه انتي الي مش عاوذه تعلني جوازك من عمر
ابتسمت حبيبه بارتعاش وقد شعرت ان اعلان زواجها من عمر سينقذها من الفضيحه والعار الذي كان بانتظارها لتنظر لعمر وهي تقول بتحدي
= انا مكنتش عاوذه اعلن علشان كنت خايفه من رد فعلك انتي وعصمت هانم مكنتش عاوذه أزعلكم لكن طالما حضرتك عرفتي ومعندكيش مانع فانا موافقه..
4
نظر لها عمر بغضب حارق واجهته هي بتحدي وهي تميل عليه تهمس في أذنه بتشفي
=مبروك يا عمر بيه هتتجوز الست الي كنت عاوذ تعزم رجالتك عليها..شوفت ربنا وانتقامه جابلي حقي قبل حتى ما الدم الي على وشي ينشف
1
ثم رمقته باحتقار و كراهيه وهي تعود الى الغرفه بصحبة جدته التي كانت تثرثر بسعاده عن خططها للزواج... وعمر صامت يحاول السيطره على غضبه الذي يشعر بصعوبة السيطره عليه فلو اطلقه سيحرق كل شئ

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

في مساء نفس اليوم..
دخلت حبيبه الى غرفة جدة عمر وهي تشعر بالتوتر الشديد بعد ان استدعتها للتحدث اليها لتشير لها الجده
بالجلوس وهي تقول بهدوء
= تعالي يا حبيبه إقعدي هنا جنبي
ثم اضافت بحزم و بطريقه مباشره بعد جلوس حبيبه امامها
=اسمعيني كويس ..عمر ده مش بس حفيدي لا دا ابني الي انا مخلفتوش ابني الي ربيته وكبرته وخليته زي ما انتي شايفه راجل تتمنى اكبر واعرق العائلات انها ترتبط بيه وتجوزه بنت من بناتهم ..
ومش هكدب عليكي انا كنت بتمناله جوازه تليق بيه وبمركزه ومكنتش موافقه على جوازته من مي مع انها بنت خالته بس تربيتها وتصرفاتها معجبتنيش وخلتني متأكده انها استحاله هتصون عمر ولا هتبقاله الزوجه الي تعينه على مصاعب الدنيا
ثم ربتت على يد حبيبه التي تخفض رأسها بمراره و تسيل دموعها دون ان تتحدث
= نيجي ليكي انتي يا حبيبه بما انك خلاص هتتجوزي من عمر رسمي وهنعلن جوازكم
ثم إسطردت بحزم...
= انتي من يوم ما إشتغلتي هنا وانا كنت حاسه اني مرتاحلك و عاملتك زي بنتي بالظبط وكنت شايفه ومقتنعه ان اخلاقك كويسه ولاحظت كمان ان فيه اعجاب متبادل وشد وجذب بينك وبين عمر.. بس وعشان اكون صريحه معاكي متخيلتش ابدا انها توصل انكم تكونوا متجوزين عرفي..
حبيبه بانكسار ودموعها مازالت تغرق وجهها
= دولت هانم احلفلك ان انا...
دولت هانم مقاطعه بهدوء..
= انا مش عوزاكي تحلفيلي انا عوزاكي تفهمي كلامي كويس ..
المنظر المخزي الي شفتك بيه في اوضة عمر حتى لو كنتم متجوزين عرفي و إلي بالمناسبه انا مش معترفه بيه انه جواز من الاساس المنظر ده واتهامك له انه اغتصبك مفيش واحده ايآ كانت ترضى انها تعمله او تتحط فيه
هبت حبيبه واقفه وهي تمسح دموعها بقوه وحاولت مغادرة الغرفه
الا ان صوت دولت هانم الحازم استوقفها
= إستني يا حبيبه رايحه على فين
انا لسه مخلصتش كلامي
حبيبه بكبرياء
= هروح ألم هدومي وأمشي انا مبقتش خلاص متحمله اي كلام من حد
2
اشارت لها دولت هانم بالجلوس وهي تقول بحزم
= حبيبه انا مقصدش بكلامي اني اهينك ..بالعكس انا عوزاكي تعرفي اني مقدره انك اتربيتي من غير ام واب يوجهوكي ويعرفوكي الصح من الغلط
وكمان انا مش بغلطك لواحدك لا ..انا بغلط حفيدي كمان وحاطه الغلط الاكبر عليه لان هو الراجل والي بأيده القرار
وكمان انا عارفاه كويس وعارفه هو يقدر يعمل ايه لو حط في دماغه انه ينفذ حاجه هو عاوذها وعشان كده انا صممت انه يعلن جوازكم لان غلطه اكبر من غلطك
ثم تابعت بهدوء
= انا مش هقدر اتحمل ذنبك قدام ربنا لو اتحاملت عليكي ورفضت جوازك من حفيدي وعوذاكي تعرفي ان انا هديكي فرصه جديده و اتمنى من كل قلبي انك تستغليها ..
ثم تابعت بحزم
= انا هنسى غلطة الجواز العرفي و العك الي حصل ده كله و هبقى زي والدتك بالظبط ..و هساعدك علشان تتأقلمي على عيشتنا ومتطلباتها وهقف معاكي في اي حاجه تحتاجيها مني ..
وكل الي بطلبه منك قصاد ده انك تصوني عمر وتحبيه وتكوني له
الزوجه الي انا طول عمري بحلم بيها له ..
ثم اسطردت بحنان
= عمر تعب وشقى و إتجرح وشاف كتير في حياته ويستحق ان الي يتجوزها تحبه لشخصه مش لفلوسه
او مركزه و تعوضه عن التعب الي تعبه في حياته لحد ما وصل للي هو فيه وانا عارفه انك انتي بتحبيه بجد وهتصونيه
ثم ابتسمت بتسامح وهي تشير لحبيبه
= تعالي يا حبيبه ..تعالي يا حبيبتي في حضني
إقتربت منها حبيبه بتردد لتتفاجأ بدولت هانم تحتضنها بأمومه حانيه وهي تربت على ظهرها بحنان
= متزعليش مني يا حبيبه بس انا كان لازم اصارحك بكل الي جوايا علشان نبتدي عشرتنا مع بعض بشكل صحيح
ثم نظرت لحبيبه وهي تبتسم بحنان
= بطلي عياط بقى عنيكي هتبوظ يا عروسه وتعالي أوريكي انا بحضر ايه لفرحك انت وعمر ..دا ناويه اخلي البلد تحكي عنه لسنين قدام
إبتسمت حبيبه بارتجاف وهي تشعر بحب هذه السيده الطيبه يتمكن أكثر وأكثر من قلبها
بعد مرور اسبوعين في صباح يوم الزفاف..
وقفت عصمت هانم في غرفتها تصرخ في ابنتها بغضب شديد
= شفتي يا غبيه اهو كل حاجه ضاعت بسبب غبائك وتصرفاتك الزباله
مي بغضب
= يوووه وانا مالي ياماما هو انا الي كنت قلتله يتجوزها
جذبتها عصمت من زراعها بعنف
= ماهو لو كنتي سمعتي كلامي مكنش حتة خدامه ولا تسوى قدرت تبقى حرم عمر بيه الرشيدي والفلوس الي ملهاش اول من اخر دي تبقى كلها ملكها
ثم تابعت بغل ..
= بس خلاص انتي بقيتي كرت محروق ولازم اتصرف قبل ما كل حاجه تروح من ايدينا
مي بغضب
= يعني هتعملي ايه ما خلاص كتبوا الكتاب والفرح هيتعمل النهارده
عصمت بغضب وغل تحاول السيطره عليه
= زي ما إتجوزت تتطلق والا انتي فاكره اني هاسيبها كده تتهنى بكل ده واحنا قاعدين نتفرج عليها
ليقاطعها ارتفاع رنين هاتفها عصمت بغضب...
= جيلان ابو الفضل ودي ايه الي فكرها بينا دي
مي بفضول
= مش دي الي كانت خطيبة عمر وسابته.. يا ترى بتتصل ليه..مش
كانت إتجوزت وخلصنا منها
اشارت لها عصمت بالصمت وهي ترد عل الهاتف بابتسامه كاذبه
= يااااه اخيرا إفتكرتينا.. خمس سنين منشوفكيش ولا حتى نسمع صوتك. وحشتيني اوي يا جيجي..
رفعت جيلان حاجبيها باستهزاء الا انها اجابت بتكبر
=إنتي الي وحشتيني اكتر يا عصمت هانم معلش إعزوريني انتي عارفه انا كنت مشغوله قد إيه
عصمت بسخريه مستتره
= اه يا حبيبتي ربنا يكون في عونك
والبقاء لله.. انا طبعا معرفتش ان جوزك الله يرحمه مات الا من وقت قريب والا كنت اتصلت بيكي وعذيتك
ثم تابعت باستهزاء مكشوف
= هو مات من سنه مش كده..انا عرفت انه كان انسان طيب ورغم سنه الكبير ..أوي...الا انه كان مدلعك وسابلك كل فلوسه
كتمت جيلان غيظها وهي تقول بتكبر واستعلاء
= الله يرحمه..عصمت هانم انا بتصل بعمر ومش عارفه أوصل له ياريت تقوليله إن انا خلاص حجزت وهوصل مصر على الساعه تسعه بليل..وياريت يبعتلي العربيه على المطار
اشتعلت عصمت بالغيظ وهي تجيب
بمكر
= معلش يا حبيبتي عريس بقى وفرحه النهارده و أكيد مشغول مع عروسته انا بنفسي هبعتلك العربيه بالسواق يجبوكي لحد هنا
أغمضت جيلان عينيها بغضب ثم تأملت بقسوه كارت الدعوه الانيق الذي تحمله بيدها ثم قالت بغضب مكتوم
= ما أنا عارفه ومعزومه على الفرح كمان وعمر بنفسه الي مأكد عليا ان أحضر الفرح..
ثم تابعت بتكبر
= اه ومتنسيش تحضريلي الجناح الي كنت دايما بقعد فيه..ما انا خلاص هستقر في مصر بس هقعد مع عمر في القصر لحد ما عمر يخلصلي تصفية التركه بتاعتي الي بره ويظبطلي اموري في مصر لانه هو الي متولي كل اموري الماديه...والغير ماديه ..
جزت عصمت على اسنانها وهي تقول بغيظ
= وعمر عنده علم بالكلام ده انتي عارفه ان ده بيته وخلاص هيتجوز ويمكن الوضع ميكونش مناسب
ابتسمت جيلان وهي تقول بثقه
= عمر بنفسه هو الي أصر على كده انتي عارفه مهما حصل احنا منقدرش نستغنى عن بعض ..اه ..سلام يا عصمت هانم عشان يدوبك ألحق
اجهز نفسي..
اغلقت عصمت الهاتف بعد ان قالت بغيظ ..
= سلام يا حبيبتي
مي بغضب
= هي راجعه تعيش هنا ..هي نقصاها هي كمان
اشارت لها عصمت بالسكوت وهي تفكر بعمق ثم ابتسمت بانتصار
= ترجع تنور القصر وكل طلباتها مجابه واكتر كمان
تستمر القصة أدناه
مي بفضول
= تقصدي ايه يا ماما
عصمت بمكر
= اقصد ان دي هي الي هتقدر تطرد الحيه الي اسمها حبيبه من القصر
مي بدهشه
= واحنا هنستفيد ايه لو حبيبه اتطردت وجت جيلان واخدت مكانها
عصمت بارتياح
=هنستفيد كتير بس استني وانتي هتشوفي بتفسك..يلا وريني الفساتين الي هنلبسها انا نفسي اتفتحت خلاص ..
ثم بدئت في قياس اكثر من فستان وهي تدندن بسعاده ..
في مساء يوم الزفاف..
وقفت حبيبه في غرفة عمر أمام المرآه تتأمل بحزن ثوب الزفاف الابيض الملكي رائع الجمال الذي ترتديه..ثوب خيط خصيصا لها على يد اكبر مصممين الازياء في العالم يزينه تاج من الماس الابيض يتلئلاء ببريق أخاذ فوق حجابها الانيق الذي زادها جمالا فوق جمالها
ثوب خيط خصيصا لها على يد اكبر مصممين الازياء في العالم يزينه تاج من الماس الابيض يتلئلاء ببريق أخاذ فوق حجابها الانيق الذي زادها جمالا فوق جمالها
عدلت دولت هانم من وضع الطرحه الطويله والمصنوع من التل الحريري الرائع وجعلتها تنسدل جيدا خلف الفستان وهي تقول بسعاده
= بسم الله ماشاء الله ..زي القمر ..ربنا يحميكي من عيون الناس يا بنتي
ابتسمت حبيبه وهي تقول بحزن ..
= ربنا يخليكي يا دولت هانم دا من زوقك
ربتت جدة عمر على يدها بحنان
= هتزعليني منك والا ايه مش اتفقنا تقوليلي ماما دولت والا انا كبرت على كلمة ماما
حبيبه بلهفه
= انا مقصدش..انا بس ..
الجده مقاطعه بمرح
=مفيش بس انا من النهارده ماما دولت
ولو سمعت منك كلمة هانم دي ..هزعل منك بجد
ثم ابتسمت بسعاده وهي تشير للباب
= وأدي عريسنا جه هو كمان الظاهر مقدرش يصبر وجه يشوفك بفستان الفرح
= وأدي عريسنا جه هو كمان الظاهر مقدرش يصبر وجه يشوفك بفستان الفرح
1
وقف عمر على باب الغرفه يتأمل حبيبه التي شعرت بالتوتر يتملكها فرفعت عينيها برهبه بالمرٱه لتتلاقي بعيني عمر الذي عجز عن اخفاء نظرات العشق الذي تملكه وهو يتأملها بإعجاب صارخ..
إكتست وجنتي حبيبه بالخجل الشديد ووضعت يدها على قلبها الذي زادت دقاته بسرعه شديده تحاول تهدئته ثم مررت يدها بسرعه وتوتر على جسدها وعلى ثنايا الفستان تلاحقها عين عمر الذي همس إسمها بعشق دون إرادته
= حبيبه..
رفعت حبيبه عينيها اليه بتوتر وهي تستمع لدولت هانم تقول بسعاده للاشخاص المسئولين عن اعداد حبيبه للزفاف
= يلا يا جماعه تعالوا معايا خلينا نسيب العريس والعروسه لوحدهم شويه
ثم ربتت على زراع عمر بسعاده وهي تغادر الغرفه
إقترب منها عمر الذي إرتدى قميص ابيض ناصع البياض و بدله تاكسيدو سوداء رائعة التصميم أظهرت جسده الرياضي الطويل بطريقه رائعه
تنحنح عمر وهو يتعمد جرحها خوفا من خروج مشاعره عن السيطره
=مبروك يا عروسه بس مش شايفه ان اللون الابيض مش مناسب ليكي
ليضيف بسخريه
= يعني الي سبق ليهم الجواز او ليهم علاقات قبل الجواز اظن بيلبسوا فساتين ملونه اكتر
لمعت عيون حبيبه بالدموع الا انها سيطرت عليها وهي تقول بتحدي
=انا اكتر واحده تستاهل انها تلبس الابيض وانت عارف كده كويس ..
بس لو جيت للحقيقه في ناس تانيه يستهلوا يلبسوا اللون الاحمر إلي هيبقى انسب لون ليهم
رفع عمر حاجبه بتهكم
= اللون الاحمر ...وده يبقى لون ايه بقى
حبيبه بغضب
= لون بدلة الاعدام ..عقبال ما تلبسه جزاء الي عملته فيا
اقترب منها عمر بتهديد في حين تراجعت هي للخلف وهي تنظر في عينه بتحدي ليسحبها فجأه من زراعها ويلصقها بجسده وهو يقول بتهكم
= عوذاني أموت يا حبيبه ..يرضيكي اموت علشان حاجه رخيصه اوي كده
حاولت حبيبه سحب نفسها من بين زراعيه وهي تمنع نفسها من البكاء بصعوبه وتقول بغضب
= قطع لسانك انا عمري ما كنت رخيصه ولاحد لمسني غيرك واظن انت عارف انت عملت فيا ايه علشان تعمل عملتك القذره
5
ثم تابعت بغضب وشجاعه
=انا مكنتش فاهمه انت هتكسب ايه من الكلام القذر الي بتقوله عليا خصوصا انك اكتر واحد بعد الي عملته المفروض يكون متأكد ان مفيش حد لمسني غيرك .. بس دلوقتي خلاص فهمت انت بتقول كده ليه.
3
ابتسم عمر بغضب
= يا ترى ليه يا ست حبيبه
لكزته حبيبه بأصبعها بغضب في كتفه وهي تقول بشجاعه
= علشان تداري على العامله القذره
1
الي عملتها فيا طبعا لازم تطلعني
شمال وليا علاقات عشان يبقى الي انت عملته فيا عادي ومتتحسبش عليه
نظر لها عمر مطولا دون ان يرد وهو يفكر بعنايه في كلماتها شديدة الثقه في برائتها وشرفها فهي تعتقد انه قد قام فعلا بمعاشرتها وانه متأكد من عزريتها و انه يتهمها بتعدد العلاقات للهروب من مسئولية ما فعله بها ..
ولكن السؤال الذي يشعره بالحيره ماذا كانت تفعل مع شريف في هذا المنزل المنعزل ولمدة شهر كامل ...هذا ما سيبحث عن اجابته وخصوصا انها تتهرب من الاجابه عليه..

حبيبه بدهشه وغضب
= انا بكلمك مبتردش عليا ليه والا الحقيقه بتوجع
ابتسم عمر بلطف وانطفئ جزء كبير من النار التي كانت تشتعل بداخله وقال بهدوء
=عمر الحقيقه مابتوجع يا حبيبه
المهم يبقى عندنا شجاعه اننا نقولها
بهت وجه حبيبه وتوترت وهي تقول بترقب
=تقصد ايه...
مرر عمر إصبعه برقه على وجنتها و قربها منه بحنان ويده تمر على ظهرها بتطمين ليقول بأمل
= إسمعي يا حبيبه حكايتنا دي كلها على بعضها ملخبطه..وانا متأكد ان فيه حاجات انتي مخبياها عليا وهو ده الي عامل سوء التفاهم ومخليني مش قادر أثق فيكي
ثم قربها اكثر من دائرة زراعيه و واحتضنها بتملك شديد وهو يقول بعشق وتعب
=انتي متعرفيش انا قد ايه عاوذ اثق فيكي واصدقك ..قسوتي عليكي بتقتلني بس غصب عني ردود فعلي بتبقى عنيفه وانا عقلي بيوديني لمليون احتمال كل احتمال منهم بيجنني..صارحيني يا حبيبه ومتخافيش ..متخافيش ياحبيبتي
ثم ابعدها عنه قليلا وهو يقول بأمل
= إيه رأيك نبتدي مع بعض من الاول.. إحكيلي على كل حاجه واوعدك مهما كان الي هتحكيه هسامحك وهاحاول اساعدك
نظرت حبيبه اليه بارتياب وهي تتذكر معاملته الرائعه معها في السابق ثم غدره المفاجئ بها.. عقلها يحذرها من الانجرار خلف قناع طيبته المفاجئه
لا لن تصدق طيبته المفاجئه ولن تثق فيه مره اخرى مهما فعل معها فهي متأكده انه لو علم الحقيقه لن يرحمها فهي تخشاه وبشده ويكفيها ما فعله بها حتى الان
فابتعدت عن دائرة زراعيه وهي تشعر بانسحاب الدماء من وجهها و قالت بتوتر خائف
= أنا معنديش حاجه أخبيها ومش عاوذه ابتدي معاك لا من الاول ولا من الاخر ووفر حبك لنفسك وكفايه تمثيل عليا انا مش غبيه علشان اقع في نفس الفخ مرتين وعلشان تبقى عارف انا كمان كنت بمثل عليك يعني لابحبك ولا طايقه اشوفك .. يعني مش انت بس الي بتعرف تمثل
ثم تابعت بيأس
= انا كل الي انا عوذاه ورقه تثبت اني كنت متجوزاك علشان متفضحش بعد المصيبه الي عملتها فيا وخلاص انا اخدت الورقه دي ووجودي في الفرح ده بس علشان جدتك الست الطيبه الي بعتبرها زي امي ..
ثم نظرت بعينيها الى الاسفل تداري عنه التماع عينيها بالدموع المحبوسه لتقول بصوت مخنوق بالدموع
= وزي ما اتفقنا اول ما تتطمن عليها والموضوع يهدى هنتطلق وكل واحد يروح لحاله
هز عمر رأسه بحنق وهو يفكر ثم قال فجأه بإبتسامه غاضبه وهو يقترب منها بتهديد
= غبيه.. انتي غبيه يا حبيبه واقفه قدام عمر الرشيدي وبتقوليله انك كنتي بتمثلي عليه..طيب خلينا نشوف قوة تمثيلك

تراجعت حبيبه للخلف بخوف حتى اصطدمت بباب الغرفه لتجد نفسها محاطه بزراعي عمر التي حاصرتها
ومنعتها من الحركه وهما تلتف حولها وتقربه منها بشده
حبيبه بخوف
= مش ..مش انت قلت انك مستحيل تلمسني من تاني ..إفتكر..إفتكر كلامك
مرر عمر اصبعه على شفتيها بعشق وابتسم بحنان وهو يتأمل ذعرها بتسليه
= غيرت رأيي
ثم انقض على شفتيها يبتلع صرخة احتجاجها بداخله وهو يقبلها بلهفه شديده وعشق تخطى حدود العقل
حاولت حبيبه المقاومه بشده والهروب من بين زراعيه الا انها فشلت حتى انهارت مقاومتها وهي تشعر باستجابة مشاعرها الغادره له
همس عمر امام شفتيها برجاء وهو يكاد يشعر بالجنون فهو يعشقها حد الموت وكل الغموض الذي تحيط نفسها به يثير جنونه
= إحكيلي ..فهميني ومتخافيش يا حبيبتي انا مش هعملك حاجه انا بس عاوذ افهم
1
ثم قبل عينيها التي سالت الدموع منها وهو يقول بتعب يصل الى حد التوسل
1
= انا تعبان يا حبيبه وهتجنن غيرتي عليكي هتقتلني ..فهميني ومتخافيش طيب بلاش تحكيلي على حاجه قوليلي بس كنتي بتعملي ايه مع الكلب الي اسمه شريف في بيت ولوحدكم وللمده الكبيره دي
ثم صرخ فيها فجأه بغضب جعلها تنتفض برعب
= إنطقي .. انا خلاص هتجنن
بكت حبيبه وهي تقول برعب
= إنت عاوذ مني ايه مش كفايه تمثيل ولعب بمشاعري ..انت مش اتهمتني اني على علاقه بيه خلاص انت صح استريحت
صرخ عمر بها بغضب حارق
= إخرسي وإوعي اسمعك تقولي كده
مره تانيه مفيش واحده محترمه تقول على نفسها كده..وعشان اريحك انا حاليا عارف ومتأكد ان مفيش حد لمسك
ثم استدرك بحده
= غيري طبعا
ثم مسح دموعها بيده وهو يقول بتهديد
= انا هعرف كل حاجه يا حبيبه بنفسي بس ساعتها متلوميش الا نفسك وافتكري اللحظه دي كويس لانك فوتي على نفسك فرصه كبيره وعقابك هيبتدي من النهارده وهيكون اشد من الاول
ثم جذبها بغضب
= تعالي ظبطي وشك علشان ننزل للمعازيم تحت
نظرت له حبيبه بغضب ثم نظرت في المرٱه وبدأت في محو اثار اعتدائه الغاشم على شفتيها ومحو اثار دموعها وهي تهمس بتوتر
= كل شويه تهديد عقاب ..عقاب ..على فكره انا مش خايفه
عمر بابتسامه اخافتها
= وعلى فكره انا سمعك وهنشوف...
ثم فتح صندوق كبير مخصص للمجوهرات وظهر بداخله طقم كامل من الماس... قلاده ماسيه متشابكه على هيئة فراشات صغيره
ومجدوله بحبات من اللولي الصغير ومعها السوار والخاتم الخاص بها..

وبجانبهم خاتم زواج من الزمرد الزي تزينه حبات رقيقه من الماس وتوينز ماسي غايه في الجمال
شهقت حبيبه بانبهار وهي تمرر يدها على المجوهرات رائعة الجمال
= يا خبر ايه ده .. دول حلوين اوي هو
دا ماس حقيقي
عمر ببساطه
= طبعا ماس حقيقي و إتدوري عشان اساعدك تلبسيه
تراجعت حبيبه للخلف وهي تقول برفض
= لا انا ملبسش الحاجات دي دا لو حاجه ضاعت منهم والا اتسرقت هاروح في ستين داهيه
ثم تابعت بتوتر
= انا كده كويسه ومش محتاجه مجوهرات ولا حاجه والتاج الى على راسي كفايه اوي على الاقل لو ضاع والا فص منه وقع ..اقدر اجبلكم غيره التيجان دي ماليه المحلات لكن الحاجات دي لو ضاعت فيها سجن وبهدله
1
رفع عمر حاجبه وهو يضحك بسخريه
= ليه انتي فكراه تاج من العتبه..
1
ثم مال على إذنها وهمس بصوت ضاحك
= دا تاج من الماس الحر يا بيبه يا ترى معاكي تمنه
2
تأملت حبيبه التاج الذي يزين حجابها بصدمه ثم حاولت نزعه من على رأسها
وهي تقول بخوف
= قلعني البتاع ده انا مش عوذاه ..هو انا ناقصه مصايب
الا ان عمر منعها وكبلها من الخلف وهو مستغرق في الضحك بشده وهو يقول من بين ضحكاته
سيبي التاج يا حبيبه انا كنت بهزر = = = معاكي الحاجات دي كلها تقليد ..
ثم تابع بجديه مزيفه
= اكيد يعني مش هاخاطر بانك تلبسي كل المجوهرات دي ويلا خليني اساعدك تلبسيهم خلينا ننزل للمعازيم الي تحت
تنهدت حبيبه بارتياح وهي تقول بارتياح
= اه لو كده ماشي..والنبي بلاش هزار في الحاجات الي زي دي انا جتتي مش خالصه
1
ضحك عمر بمرح وهو يديرها بين يديه
ويبدء في مساعدتها في ارتداء القلاده وملحقاتها حتى انتهى ثم ابعدها قليلا وهو يتأملها بابتسامه غير مفهومه
= أهو كده.. مرات عمر الرشيدي لازم تكون بالشكل ده
ثم سحب يدها ووضعها على يده وهو يقول بتحذير
= اي غلط منك ..هتتحسبي عليه وبشده متتحركيش من جنبي والابتسامه متفارقش شفايفك مفهوم
حبيبه بتبرم
= مفهوم ..
ثم ساعدها في الخروج وهو يقول
بارتياح
= يلا بينا
بعد مرور ساعتين..
ودعت حبيبه جدة عمر التي ذهبت للنوم بعد شعورها بحاجتها للراحه بعد المجهود الذي بذلته في التحضير للزفاف
ووقفت بجانب عمر الذي تجاهلها وهو يتحدث باهتمام الى احد رجال الاعمال لتتفاجأ بشقراء فاتنة الجمال ترتمي بين احضانه وهي تقول بدلال

=عمر حبيبي وحشتني اوي..كده برضه اول مره انزل مصر من تلات سنين ومتكونش في انتظاري
مرر عمر يده على وجنتها وهو يقول برقه
= غصب عني يا جيجي انتي عارفه اني كنت هستناكي بس انتي شايفه الظروف
ثم تابع وهو ينظر بتسليه لحبيبه التي تكاد ان تنفجر من شدة الغيظ والغيره
= بس اكيد طبعا هنحتفل مع بعض بوصولك ..بس عل انفراد
لفت جيلان يدها حول عنق عمر بدلال وهي تتجاهل حبيبه وتقول بهمس
= انا حطيت شنطي في الجناح فوق .. والجناح يجنن طول عمرك جنتلمان و ذوقك حلو ياعمر
رمق عمر حبيبه التي اشتعل وجهها بالاحمرار من شدة الغيظ وهي تقول بغضب
= اجيب لكم اتنين لمون..
جيلان وهي ترمقها من اعلى لاسفل بتكبر
= أفندم...
حبيبه بابتسامه غاضبه
=بقول اجيبلكم اتنين لمون وحد يعزف لكم موسيقى عشان يكمل اللقاء الشاعري ده
لف عمر يده حول خصر جيلان وهو يقول بهمس متجاهل حديث حبيبه
=ترقصي..
جيلان بسعاده وهي ترمق حبيبه بتكبر
=اه طبعا بس خليهم يعزفوا المزيكا بتاعتنا
عمر وهو يرمق حبيبه بمكر
=طيب يلا بينا
ثم ترك حبيبه بمفردها تتأمله بعيون ممتلئه بالدموع وهو يتحدث باهتمام الى السيده الشقراء صارخة الجمال التي تبدو في بداية الثلاثينات من عمرها وترتدي ثوب طويل ضيق من الدانتيل والحرير المطرز ابيض اللون يشبه الى حد كبير ثوب العروس
اقتربت عصمت هانم من حبيبه وهي تقول بشماته
= دي جيلان ابو الفضل خطيبة عمر السابقه وحب عمره
عقدت حبيبه حاجبيها بغضب وغيره وهي تشاهده يلف يده حول خصر الشقراء الفاتنه ويتجه بها الى باحة الرقص
ليبدئوا في التمايل بتناغم وحميميه على انغام الموسيقى الهادئه ..
تابعتهم حبيبه بألم وهي تشعر انها هي الدخيله على حفل الزفاف فغريمتها الشقراء ترتدي الابيض وتتوسط حلبة الرقص وهي تتمايل بأنوثه ودلال بين زراعي عمر زوجها وعريسها وسط دهشة و همسات المدعويين
اغمضت حبيبه عينيها بألم وهي تشعر بجرح كبير في كبريائها وهي تستمع لضحكات عصمت ومي الشامته ومي تقول بشماته
= تصدقي يا ماما تحسي كأنها هي العروسه ..لايقه عليه جدا خساره
انهم سابو بعض
ضحكت عصمت بشماته وهي تقول بصوت عالي
= ولا سابو بعض ولا حاجه ايه يا مي عاوذه ايه اكتر من كده
ثم ابتعدت وهي تضحك بسخريه وشماته
في حين وقف صادق ابو الدهب بالقرب منها يتأملها باعجاب صارخ ويهمس لنفسه= الحمد لله ان الواد شريف فشل زي عادته ومقتلش الصاروخ ده..
ثم تابع وهو يتأملها بعيون طامعه
= طول عمرك محظوظ يا ابن
الرشيدي ..بس الصاروخ عابر
القارات ده بقى ليا خلاص
ثم تابع بتهكم وهو يتابع عمر الذي يتمايل على انغام الموسيقى وهو يحتضن شقرائه
= خصوصا وانت سايبه لواحده ومش عارف قيمته
ثم اقترب من حبيبه وهو يقول باعجاب مكشوف وهو يمد يده اليها
= ألف مبروك يا هانم
نظرت حبيبه له بدهشه ومدت يدها اليه وهي تقول بتوتر وتحاول مداراة حزنها
= الله يبارك فيك
لتتفاجأ بصادق ينحني وهو يرفع يدها ويلثمها برقه وهو يبتسم باعجاب
= اعرفك بنفسي صادق ابو الدهب رجل اعمال
ثم ابتسم لحبيبه باعجاب مكشوف
= انا شايف العريس مشغول فياترى تسمحيلي بالرقصه دي..
ابتسمت حبيبه بحزن وأجابت بتوتر وعينيها لا تفارق عمر ورفيقته
= معلش اصل انا مبعرفش ارقص
ابتسم صادق بمكر
= اعلمك والا عمر بيه محرج عليكي انك ترقصي مع حد غيره
رفعت حبيبه ذقنها بكبرياء
= لا ابدا اتفضل انا هرقص معاك
ثم توجهت الى باحة الرقص وبدئت الرقص بتوتر وهي تنظر كثيرا الى قدميها الا ان صادق همس لها باعجاب
= متبوصيش لرجليكي كتير انتي بترقصي كويس اوي بس انسي التوتر واسترخي
ثم قال بلوم وهو يتأملها باعجاب صارخ
=حد برضه تبقى عروسته حلوه وزي القمر كده ويسيبها لوحدها دا انا لو مكانه مبعدش عنك ولو ثواني
لتتفاجأ بيد عمر تبعدها عنه بخشونه ويده الاخرى تلتف حول خصرها وتجذبها بتملك شديد لصدره وهو يقول لصادق بحزم وقوه
بس انت مش مكاني يا صادق .. ولا هتكون في مكاني ..بس دا ميمنعش اني اعمل بنصيحتك ومبعدش عن عروستي
ثم استدار بحبيبه في حلبة الرقص وهو يضمها بشده اليه ويهمس بجانب إذنها بغضب محموم والغيره تعمي عينيه
= ازاي يا محترمه تسمحيله يحضنك بالشكل ده
وواقفه تتمايلي بين ايديه من غير خشا ولا دم ..والحجاب الي على راسك ده بيعمل ايه ها اقلعيه احسن طالما مش فارق معاكي ولا فارق مع تصرفاتك
7
ارتعشت حبيبه وحاولت الرد عليه الا انها فشلت وهي تشعر انها على وشك ان تنهار وتبدء في البكاء وستسبب في فضيحه علنيه
نظر عمر اليها بغضب ليتفاجأ بدموعها بدئت في النزول على وجنتيها
ليتنهد بتعب وهو يدرك انه ضغط عليها اليوم بقوه وانها على وشك الانهيار بين يديه
فاحتضنها بشده وحمايه وهو يخفي وجهها الباكي في كتفه حتى لايشاهد احد بكائها
ثم همس بجانب أذنها
=خلاص يا حبيبه انا اسف ..انا مقصدش سامحيني
ثم رفع وجهها اليه وقبل جبهتها برقه
=خلاص بقى اضحكي في عروسه تبقى مكشره كده في يوم فرحها
تجاهلت حبيبه حديثه وهي تشير بعينيها لجيلان التي تقف بعيدا وهي تراقبهم بغيظ
= وانت مالك ومال العروسه ماكفايه عليك جي ..جي الي واخدها في حضنك طول الفرح
ابتسم عمر بتسليه وهو يدرك غيرتها
= دي مجرد مجامله ..وبعدين انا بعمل ايه وليه دي حاجه متخصكيش
حبيبه بغضب وغيره
= وانا كمان كنت بجامل وملكش دعوه انا بعمل ايه وليه
ضمها عمر اليه بقسوه ثم همس بجانب
إذنها بتهديد اثار خوفها
=ماشي ياحبيبه حسابنا فوق ولسانك الطويل الي مش عارفه تحكميه ده هعلمك ازاي تسيطري عليه وتفكري مليون مره قبل ما تتكلمي اي كلمه
ثم قربها اكثر اليه بحميميه وتملك كبير وهو يقول بغيره
= والفستان الزفت الي انتي لابساه ده ضيق من فوق كده ليه ..
ثم تنهد بغضب
=انا غلطان اني سبتكم تختاروه بنفسكم بس خلاص ده مش هيحصل تاني ولبسك انا الي هختاره بنفسي
نظرت حبيبه لفستانها وهي تهمس بدهشه
=دا فستان محجبات وكله متغطي مفيش فيه اي حته مكشوفه
ضمها عمر اليه بتملك وغيره قاتله وهو يهمس بخشونه
=الي قلته هو الي هيتنفذ ومش عاوذ اسمع كلام تاني قال لبس محجبات قال
ثم قبل عنقها بعشق و هو يزيد من ضمها اليه بعشق شديد وهو يتمايل معها على انغام الموسيقى الرومانسيه ورأسها يستريح على كتفه بحب وقلبها ينبض بالرغم عنها بعشقه ثم اغلقت عينيها براحه وهي تتمنى ان تستمر هذه اللحظه الى الابد
2
في نفس التوقيت..
تحدث صادق في هاتفه وقال بصوت خفيض وهو يراقب عمر وحبيبه بغضب ..
=إنت يا حيوان يا الي إسمك شريف إلغي الامر الي خدته مني بقتل حبيبه
شريف بارتباك
= ليه يا باشا دا انا خلاص كنت هنفذ
صادق بغضب ..
=إسمع الكلام يا حيوان من غير نقاش..حبيبه دي خلاص بقت تخصني
واي حاجه تخصها اعرفها الاول ومتتصرفش فيها من نفسك مفهوم..
شريف بخنوع وحيره
=مفهوم يا باشا بس..
لم يستمع صادق اليه واغلق الهاتف في وجهه وهو يتابع بغل عمر الذي يحتضن حبيبه بتملك شديد
ليقول بانتصار
=واخيرا بقالك نقطة ضعف يا ابن الرشيدي وهخلص كل حقي منك
ثم ضحك بقسوه وعقله ينسج خطه جديده للقضاء على عمر بطلتها الوحيده ...حبيبه..حبيبه عبد الرحمن
بعد نهاية حفل زفاف حبيبه الاسطوري على عمر الرشيدي وانصراف المدعوين وصعود حبيبه الى جناح عمر ..
دخل عمر الى غرفة مكتبه بصحبة جيلان وهو يقول بتساؤل
= خير يا جيلان كنتي عوذاني في إيه
إقتربت منه جيلان ثم إحتضنته فجأه وهي تقول بحزن
= ليه عملت كده يا عمر.. ايه بتعاقبني على الغلطه الي غلطها زمان
سحب عمر يدها من حوله وهو يقول بهدوء
= جيلان الموضوع ده قديم و خلص وقفلناه من زمان
سالت دموع جيلان وهي تقول بألم
= متقولش كده يا عمر انا بحبك
وانت كمان بتحبني
ثم إقتربت منه ولفت يدها حول خصره وهي تبكي
= أنا غلطت وأستاهل إنك تعمل فيا الي إنت عاوزه ..الا إنك تتجوز واحده غيري إنت كده بتموتني يا عمر
أبعدها عنه عمر وهو يقول بسخريه
= كفايه دموع ودراما يا جيجي انا قربت أصدق..
ثم تابع بتهكم شديد وهو يبعدها عنه ببرود
= الي يشوفك ويشوف الدموع الي مغرقه وشك مستحيل يصدق انك انتي الي سبتيني وروحتي إتجوزتي مليونير عنده سبعين سنه لمجرد اني كنت واقع في أزمه ماليه كبيره وإفتكرتي اني خلاص انتهيت
مسحت جيلان عينيها بارتباك وهي تقول بانكسار
= أنا غلطت ..كنت صغيره وخفت من الفقر انا مش متعوده على كده غصب عني رحت دورت على الي يقدر يضمنلي استمرار الحياه الي اتعودت عليها
لتتابع بانكسار
= بس انا عمري مابطلت احبك وحتى
لما جوزي كان لسه عايش حاولت إني أرجعلك من تاني بس انت الي رفضت..
نظر عمر بملل الى ساعة يده وهو يقول ببرود
= خلصتي .. بصي يا جيلان عشان نقفل الموضوع ده نهائيا..أولا انا لما خطبتك وكنت ناوي أتجوزك إنتي كنتي عارفه ومتأكده إن أنا مكنتش بحبك انتي كنتي بالنسبالي زوجه مناسبه مش أكتر ولما إخترتي تبعدي وتتجوزي انا لا زعلت ولا حتى إديت إهتمام ..علاقه وفشلت مش نهاية العالم
ثانيا وده الاهم انا دلوقتي راجل متجوز ومن واحده بحبها وبعشقها و مجرد وجودي معاكي هنا دلوقتي اكيد بيجرحها وبيضايقها وده انا مش هسمح بيه بس انا حبيت احط النقط على الحروف مره ونخلص
ثم استدار وهم بالخروج وهو يقول ببرود
= تصبحي على خير يا جيلان وياريت تفكري في كلامي كويس علشان متخسرنيش كصديق لسه واقف جنبك رغم كل الي حصل بينا زمان ..
ثم غادر وتركها تبكي بحرقه وندم
وهي تقول بغضب وغرور
= مستحيل ..مستحيل أسمح لواحده زي دي تاخدك مني .. ولا اسمح ان حد يقول انك فضلت الجربوعه دي عليا
مبقاش جيلان هانم ابو الفضل ان ما خليتك انت الي ترميها بنفسك في الشارع وترجع تترجاني من تاني ان أرجعلك
ثم مسحت دموعها وهي تتناول هاتفها وتتحدث بغضب وتعالي الى السكرتيره الخاصه بها
= أيوه يا أميره... إخرسي وإسمعيني مش وقت سلامات..هبعتلك صورة واحده و إسمها على الواتس وعوزاكي تجيبيلي كل تفاصيل حياتها..اسمها شغلها تعليمها اهلها مين كل تفصيله مهما كانت صغيره عاوزه أعرفها والكلام ده يبقى عندي على بكره الصبح..مفهوم
ثم أغلقت الهاتف بوجهها وهي تقول بتوعد
= ماشي يا عمر مش جيلان ابو الفضل الي تسلم للهزيمه كده بسهوله ..
لتتابع بغل
= إنت ليا لواحدي ولو مكنتش ليا مش هتكون لحد غيري
ثم نهضت وغادرت لغرفتها بغضب..
قبل قليل..
وقفت حبيبه أمام المرٱه تتآمل نفسها وهي تفكر بحزن
فعلى الرغم من الثوب الرائع و وحفلة الزفاف الاسطوريه وزواجها من رجل احلامها الذي مازالت تعشقه بالرغم من كل ما فعله بها ..
الا انها تشعر بحزن شديد يسيطر على كل كيانها فها هي في ليلة زفافها تقف وحيده وهي تزرف الدموع في حين
يستمتع زوجه افي الاسفل بوقته مع خطيبته السابقه وحب عمره كما يقولون
مسحت حبيبه الدموع عن وجهها فجأه بحسم وهي تحدث نفسها وتحاول تقوية عزيمتها
= كفايه بقى دموع يا حبيبه لازم تكوني اقوى من كده انتي عارفه من الاول انه لا بيحبك ولا بيطيقك وكل عمايله معاكي تمثيل والجوازه دي كلها كانت علشان خايف على جدته مش عشان دايب فيكي..
ثم إبتسمت لنفسها بمواساه وهي تقوي عزيمتها و تقول لنفسها بابتسامه مرتعشه
احنا هنقضيها عياط والا ايه.. مايقعد معاها والا يعمل الي هو عاوزه ..ايه انا صدقت انه جوزي بجد و غيرانه عليه
ثم تنهدت وهي تقول بتعب
= يلا مفيش وقت .. لازم استعد قبل ماييجي
ثم اسرعت بالتخلص من المجوهرات التي كانت تتزين بها وألقتها على طاولة الزينه ثم خلعت ثوب زفافها الابيض و الطرحه والحجاب وأزالت الزينه عن وجهها تماما و اسرعت بارتداء منامتها القديمه الصفراء والكالحة اللون
ثم رفعت شعرها لاعلى وقامت بلف شعرها بحجاب صغير ربطت طرفيه لاعلى ثم ابتسمت بتوتر
= ايوه كده انا بقيت مستعده
لترتفع فجأه دقات خافته على باب الغرفه
إقتربت حبيبه من الباب وهي تقول بتوتر
= مين..
= أنا كريمه ياست حبيبه جبتلك الي اتفقنا عليه
ثم تابعت بخوف
=إفتحي خديه بسرعه الله يسترك قبل عمر بيه ماييجي
فتحت حبيبه الباب بسرعه ثم أخذت منها كيس كبير محكم الغلق وقالت وهي تنظر لخارج الباب بتوتر

= شكرا يا كريمه امشي انتي بسرعه قبل ماحد يشوفك
ثم اغلقت الباب بسرعه وهي تشعر بتوتر شديد
بعد مرور نصف ساعه..
دخل عمر الى الجناح الخاص به بعد ان انهى حديثه مع جيلان و هو يشعر بالتوتر الشديد والخوف من مشاعره القويه التي لا يستطيع السيطره عليها وتشعره دائما بالضعف وخاصه بعد ان اصبحت زوجته فعليا
عمر بتوتر وهو يتخيل تواجدها ونومها معه في نفس المكان
= لازم تنام في اوضه لوحدها.. الاوض حوالينا كتير ..تنام في اي أوضه منهم انا هكلم حد من الخدم يجهزلها أوضه..
ثم قطع حديثه وقد تفاجأ برائحه كريهه تملاء الغرفه
عمر باشمئزاز
= يا ساتر ايه الريحه الفظيعه دي
ثم توقف بصدمه وهو يشاهد حبيبه
تجلس على فراش النوم و المفروش بمفرش فاخر مصنوع من الحرير الخالص نبيذي اللون ومنثور فوقه بتلات من الورود الحمراء الرائعه على شكل قلوب متناثره
وقد قامت بوضع صنية طعام كبيره امامها تأكل منها بشهيه وهي تشاهد مسرحيه كوميديه قديمه وتضحك بصوت مرتفع الا ان ما أثار دهشته وغضبه في ان واحد هو نوع الطعام الذي تتناوله
اقترب منها عمر بشمئزاز وعدم تصديق
=إنتي بتهببي إيه على السرير وايه القرف الي انتي بتكليه ده
قضمت حبيبه قضمه كبيره من البصل الاخضر وهي تبتسم باستفزاز
حرام تقول على نعمة ربنا قرف..
ثم تابعت ببرود وهي تقضم قطعه اخرى من البصل ثم تلتها بوضع قطعه من الخبز المملوئه بقطع من الفسيخ ذو الرائحه النفاذه في فمها
7
= استغفر ربنا يا عمر بيه احسن يزيلها من وشك
عمر بغضب
= بتاكلي بصل وفسيخ وعلى السرير الي هننام عليه وفي ليله زي دي
حبيبه ببرود وهي تضع قطعه كبيره من الفسيخ في فمها
=مالها الليله مش فاهمه ماهي ليله زي اي ليله
ثم تابعت باستمتاع وبرود
= إمممم ..روعه ..طعمه روعه..اعملك سندوتش بدل ما انت واقف تبصلي كده والا إتعشيت مع جي ..جي
عمر بعدم تصديق..
=إنتي مجنونه.. جيجي ايه الي بتتكلمي عنها خلينا في المصيبه الي انتي عملاها بتاكلي فسيخ وبصل على السرير الي هننام عليه دا انتي ليلتك سوده
حبيبه ببرود ولامبلاه
= عمر بيه عيب انت جنتلمان قديم ومينفعش تكلم المدام كده..جي جي تقول ايه
ثم تابعت بمكر
= وبعدين انت زعلان ليه ..قرفان من السرير متنمش عليه ولو الريحه مديقاك ممكن تنام في أوضه تانيه
ثم تابعت بإستفزاز
= أصل بيني وبينك ريحة الفسيخ مبتروحش مهما تعمل بتفضل لازقه
بس انا متعوده عليها وبحبها
ثم اشارت ببرائه زائفه للاريكه الكبيره ...
= وعموما براحتك لو هتتحمل الريحه
عندك الكنبه هناك اهيه وعليها غطا نضيف روح نام وسيبني اكل انا
على جعانه ومكلتش حاجه من الصبح
ابتسم عمر بتوعد
= بقى كده..كل الفيلم الي انتي عملاه
ده علشان تنامي لواحدك وأسيبلك الاوضه ..
سحبت حبيبه سكين ضخم من تحت الوساده وهي تقول بتحذير
= لا إطمن انا مش محتاجه اعمل فيلم ولا مسرحيه ويكون في علمك لو قربت من السرير الي انا نايمه عليه حتى لو بالغلط
ثم اشارت للسكين بتحذير جاد
= فادي الي هتتعامل معاك
رفع عمر حاجبيه وهو يقول بتسليه
= لاااا انا كده خفت خالص و بترعش من كتر الخوف.. حتى شوفي
ثم مال نحوها فجأه واختطف السكين من يدها بسرعه شديده والقاه ارضا
ثم رفعها بين زراعيه وهي تقاومه بشده واتجه بها الى الحمام الخاص بالغرفه والقاها بدون اهتمام في حوض الاستحمام
ثم ضغط سريعآ على عدة ازرار جعلت الماء يندفع بقوه من كل اتجاه ويغرقها وهي تصرخ بغضب تحاول الابتعاد عن الماء ولكنها تفشل وسط ضحكات عمر العاليه الذي سحب علبه كبيره من صابون الاستحمام السائل وأفرغها فوقها بالكامل
وهو يقول بتحزير
= قدامك نص ساعه تاخدي فيهم شاور وتمحي اي أثر للقرف الي كنتي بتكليه بره
أغلقت حبيبه الماء وأزالت شعرها عن عينيها وهي تصرخ بغضب
= انا حره أكل الي انا عوزاه ..مش عاجبك روح نام في اوضه تانيه
ابتسم عمر و هو يقول ببرود
= انا فعلا كنت ناوي انقلك في اوضه تانيه تكون خاصه بيكي لوحدك..بس بعد الهبل الي عملتيه ده هتنامي في اوضتي وجنبي على سريري لحد ما
انا الي اقرر عكس كده
وقفت حبيبه بغضب بداخل حوض الاستحمام والماء يتساقط من ملابسها بطريقه مضحكه
= مش هيحصل ..انا لا هنام جنبك ولا هنام معاك في مكان واحد
ابتسم عمر بتحدي
=هنشوف.. ودلوقتي زي ما قلتلك قدامك نص ساعه تاخدي فيهم شاور وتخرجي والا هضطر أدخل و أساعدك تاخدي شاور بنفسي ..
ثم همس بسخريه أمام وجهها الغاضب
= وأنا بقى مقولكيش بحب أدي كل حاجه حقها ..يعني ممكن الشاور ياخد ساعتين ..تلاته.. ممكن للصبح
ثم غمز بعينه بشقاوه وهو يفتح أزرار قميصه بإيحاء
= والا أقولك انا بقول ناخد مع بعض شاور علشان أتأكد بنفسي ان كل
حاجه رجعت زي ما انا عاوزها

صرخت حبيبه به برعب وكادت ان تسقط في حوض الاستحمام وهي تقول بخوف
= لا متشكره مش عاوزه مساعده انا هاخد شاور بنفسي ومش هخلي اي أثر لريحة الفسيخ والبصل الي مديقينك
ثم تابعت وهي تشير لباب الحمام بتوتر وتمسح اثار سائل الاستحمام عن وجهها
= إخرج إنت بس بره وانا هعمل كل الي انت عاوزه..
عمر بمرح..
=متأكده ..انا ممكن افضل واساعدك عادي احنا برضه في حكم المتجوزين
اشارت له حبيبه بالخروج وهي تقول بتوتر وغضب مكتوم
=متشكره اوي يا عمر بيه انا بعرف استحمى لواحدي ..بس اتفضل انت إخرج بره هموت من البرد والصابون عمى عيني
ضحك عمر وهو يقول بمرح
=ماشي يا بيبه عموما انا بره لو احتجتي لأي مساعده
ثم غادر وأغلق الباب من خلفه وهو يدندن بمرح
خرجت حبيبه من حوض الاستحمام وتوجهت للباب بصعوبه وبطئ خوفا من انزلاقها ارضا خصوصا والماء والصابون يغرقها بالكامل
ثم اغلقت الباب من الداخل بالمزلاج لتشعر ببعض الراحه وهي تقوم بخلع ملابسها استعداد لأخذ حمام طويل يخلصها من الرائحة الكريهه العالقه بجسدها
في نفس التوقيت..
اتصل عمر بالخدم وأمرهم بالتخلص من كل أثر للطعام المتواجد بالغرفه حتى انه أمرهم بتغيير حاشية السرير وتبديلها باخرى جديد من احدى غرف القصر
ثم عاد الى الغرفه بعد ان قام بالاستحمام و تغيير ملابسه الى
ملابس منزليه أكثر راحه ..
فإرتدى شورت قطني أسود اللون و تيشرت رمادي مريح
ليجد الخدم قد غادرو الغرفه بعد ان إنتهوا من تنظيف الغرفه وفرشها وتعطيرها من جديد وقد قاموا بناءٍ على تعليماته
بتحضير مائده صغيره ممتلئه بأنواع لذيذه من الطعام
إقترب عمر من باب الحمام وهو يقول بمرح
= حبيبه خلصتي والا محتاجه مساعده
وقفت حبيبه خلف الباب و هي ملتفه بمنشف قطنيه كبيره وقالت بتوتر
= لاااء..انا خلاص خلصت .. بس .. بس ممكن تخرج بره عشان أعرف أخرج أغير هدومي ..
عمر بإستفزاز
= طيب ما تغيري هدومك هو انا مانعك
حبيبه وهي على وشك البكاء
= عمر ..
عمر بحنان
= عيون عمر..
حبيبه بتوسل
= عشان خاطر أغلى حاجه عندك إخرج بره خليني أعرف أخرج أغير هدومي
عمر بحنان
= حاضر يا حبيبه عشان خاطرك هخرج بره .. بس استني خمس
دقايق هعمل حاجه قبل ماخرج
إنتظرت حبيبه خمس دقائق ثم اقتربت من باب الحمام وهي تتسائل بتوتر
= عمر...عمر انت خرجت
الا انه لم يجيبها فتأكدت انه قد غادر الغرفه
فخرجت بحزر من الحمام وهي تتلفت حولها بتوتر حتى تأكدت من خلو الغرفه ..
اسرعت حبيبه الى غرفة الملابس التابعه للغرفه تحاول اخراج بعض الثياب منها فوجدتها مغلقه فحاولت فتحها مره ومره وهي تقول بغيظ
= ماهي كانت لسه مفتوحه ايه الي قفلها بس
حتى يأست من فتحها لتقول وهي على وشك البكاء
= أكيد عمر هو إلي قفلها علشان معرفش أجيب هدوم منها..
ثم تأملت المنشفه التي تلف نفسها بها وهي تقول بخوف
= أعمل ايه انا دلوقت مش معقوله هنام عريانه كده
ثم لمحت فجأه بعض الثياب الجديده وقد وضعت بعنايه على طرف الفراش
رفعت حبيبه الملابس في يدها بلهفه لتجد انهم عباره عن طقم ملابس داخليه جديد وقميص نوم طويل مطرز من الشيفون الاخضر الثقيل الذي يشبه الفستان في تصميمه
ثم لمحت فجأه بعض الثياب الجديده وقد وضعت بعنايه على طرف الفراشرفعت حبيبه الملابس في يدها بلهفه لتجد انهم عباره عن طقم ملابس داخليه جديد وقميص نوم طويل مطرز من الشيفون الاخضر الثقيل الذي يشبه الفستان في تصميمه
نظرت حبيبه للقميص بغيظ وهي على وشك البكاء
= كان لازم اتوقع منه كده ماهو اكيد مش هيعدي الي عملته بالساهل
ثم نظرت للقميص برفض وغضب
= وأنا هلبس البتاع ده إزاي بس دا شفاف و مكشوف اوي
ثم تنهدت باستسلام وبدئت في ارتداء الملابس بسرعه خوفا من عودته ...بعد انتهائها وقفت تتأمل برفض نفسها بشعرها الطويل المبتل بالماء و المنسدل في موجات ناعمه حول وجهها
في حين تبرز بسخاء قصة القميص المنخفضه جمال عنقها وكتفيها اللذان يتلئلئان كالمرمر الابيض فينسدل الشيفون الناعم على جسدها برقه فيضيق من اعلى فيبرز رشاقة خصرها النحيل وينسدل بروعه على ساقيها ليشهد على جمال وروعة قوامها
لتقول بارتباك
= إستحاله أخليه يشوفني كده القميص ده مكشوف اوي انا هدخل انام في الحمام واقفل عليا من جوه
فتوجهت بسرعه الى الحمام الا انها توقفت على صوت عمر يقول بانبهار
= حبيبه..

إلتفتت حبيبه الى عمر وقالت بارتباك
=أنا...انا ..هاروح أجيب حاجه من الحمام
إقترب منها عمر سريعا ولف زراعيه حولها وأدارها إليه يرفع وجهها اليه يتأملها بإفتتان
= الجمال ده كله كنتي مخبياه عني ..
أدارت حبيبه عينيها عنه وقالت بارتباك وهي على وشك البكاء من شدة الخجل
= عمر..
قربها عمر بشده وتملك من أحضانه وهو يقول بعشق
= رب بعيون عمر
2
تجمعت الدموع في عينيها وقالت بصوت مخنوق
= أنا مش هعرف أقعد قدامك كده ..أنا عاوزه البيجاما بتاعتي..
إبتسم عمر وهو يرفع وجهها إليه يمسح دموعها بحنان
1
= بس كده ..حاضر يا حبيبتي
ثم إقترب من عينيها وقبلهم برقه شديده وهو يقول بحنان
= بس بلاش دموع ..مش عاوز أشوف دموعك دي تاني..
ثم قال بمرح
=إيه رأيك نتعشى سوى..انا خليتهم يحضرولنا حاجه حلوه ناكلها سوى..
هزت حبيبه رأسها برفض وهي تقول بعناد طفولي
=أنا مش عاوزه أكل أنا عاوزه أغير إلي إنا لابساه ده .. انا مش هعرف اقعد كده
ابتسم عمر بمكر ثم مرر يده اسفل ساقيها ورفعها بين زراعيه وهو يقول بمهادنه
= حاضر هنعمل كل الي انتي عاوزاه بس تعالي نتعشى الاول
حاولت حبيبه المقاومه بشده والنزول من بين زراعيه الا انها فشلت لتجد نفسها
جالسه على الاريكه الكبيره المواجهه للفراش و عمر بجانبها يلف يده حولها بتملك وعشق شديد
حبيبه بغضب
= ممكن تشيل ايدك من عليا احنا متفقناش على كده..
ثم تابعت بتحدي
= على فكره ملوش لزوم كل الي بتعمله ده انا مش ناسيه وفاكره كويس كل حاجه عملتها فيا
تجاهل عمر حديثها الغاضب ورفعها فوق ساقيه يتأمل بحب وجهها المشتعل بحمرة الخجل وقال برقه
= طيب خليني أحاول أنسيكي وأنسي نفسي
ثم لف يده الاخرى حول خصرها يضمها اليه بعشق شديد وقد إقترب بافتتان من شفتيها المذمومتان برفض يقبلهم قبل صغيره عاشقه متتاليه وهو يقول بعشق
= إنسي يا حبيبتي كل حاجه وإفتكري بس إنك معايا وليا وعمرك ماهتكوني لحد غيري
حاولت حبيبه الابتعاد عنه الا انها و دون إرادتها استجابت لمشاعرها التي تقودها بالرغم عنها وفتحت شفتيها بارتعاش لتتفاجأ به يضع في فمها حبه من فاكهة الفراوله الشهيه والمغموسه بالشيكولاته الزائبه
ثم إقترب من شفتيها بعشق يلتهمهم
بلهفه وقد ذابت الفاكهه بين شفتيهم
في فجر يوم العرس..
فتحت حبيبه عينيها وهي تبتسم براحه وعقلها المشوش يسترجع أحداث الامس ويصوره لها كحلم جميل..
لتتوقف عن الابتسام وهي ترفع عينيها بصدمه فتجد عمر نائم براحه بجانبها وقد وضمها إليه بشده بعد ان أراح رأسها على زراعه و استقرت احدى ساقيه اسفل ساقها في حين استقرت ساقها الاخرى فوق ساقه
فاشتعل وجهها بخجل شديد وهي تدرك الوضع شديد الحميميه الذي وجدت نفسها به خصوصا وهي تلمح قميص نومها ملقي ارضا وانها قد نامت طوال الليل بين زراعيه
تملكها شعور قوي بالعار وهي تتذكر بألم كل ماحدث بينهم في الامس ..
فعلى الرغم من انه لم يتمم زواجه بها فعليا الا ان الفضل بذلك لا يرجع لها او لتمنعها ففي الحقيقه ودون ان تخدع نفسها هي كانت دائما هدفآ سهل له لا تستطيع مقاومته او مقاومة قوة مشاعرها تجاهه فحبها له هو ما يقودها وليس عقلها..
1
فهمست بداخلها بيأس
= غبيه..هتفضلي غبيه لحد امتى انتي عارفه انه بيتسلى بيكي و جيلان حبه الوحيد الحقيقي موجوده معاكي في نفس البيت وكلها كام يوم وهيطلقك ويرجع لها يبقى ليه تسمحيله يعمل معاكي كده ..ليه تسمحيله يعملك لعبه يتسلى بيها ويرميها لما يزهق منها
ثم تنهدت بألم وهي تقرر الانسحاب من جانبه وارتداء ملابسها قبل استيقاظه حتى تحافظ على القليل المتبقي من كرامتها
فحاولت بهدوء شديد سحب نفسها من جانبه ورفعت ساقها من فوقه وهي تكتم انفاسها وهي تراقبه بتوتر حتى نجحت بابعاد ساقها الاخرى بعيدا عن ساقيه
فتنفست اخيرا براحه وحاولت رفع الغطاء عنها ومغادرة الفراش بهدوء حتى لا تتسبب في إستيقاظه الا انها تفاجأت به يسحبها مره أخرى بين احضانه ويلف الغطاء حولها جيدا ثم يقبل اعلى رأسها بحنان وهو يريح رأسها من جديد على زراعه ويدفن رأسه في عنقها بحب..
9
شفتيه تستريح بهدوء على شريانها النابض وساقيه تلتف حول جسدها تقيدها اليه ليقول وهو مابين النوم واليقظه..
2
= نامي يا حبيبتي وحاولي ترتاحي قدامنا سفر طويل بكره..
عقدت حبيبه حاجبيها وهي تقول بدهشه
= سفر..سفر ايه. هو احنا هنسافر بكره
رفع عمر وجهه وابتسم لها وهو يمرر يده على منحنيات جسدها بتملك عاشق
= طبعا هنسافر مش عاوزانا نروح شهر العسل والا ايه
3
ثم ضمها بتملك أكثر اليه وكأنه يزرعها بين احضانه و يقبل عينيها بعشق
3
ويقول بصوت متيم بعشقه
= والا أقولك بلاش ننام انا عندي حاجه احسن نعملها
3
احتجت حبيبه بتوتر
=إستنى بس يا عمر هقولك على حا.....
ليضمها اكثر اليه وهو يبتلع احتجاجها بداخله يقبلها بعشق ملتهب أذاب إعتراضها وجعلها تبادله عشقه بعشق أخر ملتهب
9
في الصباح اليوم التالي
فتحت حبيبه عينيها لتجد عمر مستيقظ ويتأملها بابتسامه عاشقه وهو يمرر يده على ملامح وجهها بافتتان ثم مال عليها وقبلها برقه على شفتيها
7
= صباح الخير يا كسلانه احنا داخلين على العصر يلا قومي خدي دش وإجهزي علشان كلها ساعتين و هنسافر
تستمر القصة أدناه
حبيبه بهمس
= هنسافر فين
ضم عمر جسدها اليه وهو يبتسم ويقول بحنان
=بصي يا بيبه..انا طبعا كنت عاوز نسافر بره ..انا بملك بره اماكن حلوه كتير وكنت عاوزك تشوفيها معايا..بس جوازنا جه بسرعه وللاسف انا عندي شغل كتير ومش مستعد اغيب عن الشركه دلوقتي..
حبيبه بتفهم وهي تشعر انه لا يحق لها مطالبته بأي شئ فهي زوجه مؤقته في حياته
= عندك حق طالما عندك شغل فشغلك أولى طبعا
عمر بلوم
= حبيبه متقوليش كده انتي عندي اهم من الشغل ومن الدنيا كلها بس غصب عني دي التزامات وعقود انا ماضيها من زمان و أوعدك هعوضك بس اخلص شوية الشغل دول ..
4
ثم مال عليها وقبل كتفها العاري بعشق
وبعدين انا هاخدك معايا الساحل =هخلص شوية شغلهناك و نقضي اسبوع حلو ..تعويض مؤقت يعني
ثم قرص خدها برقه ..
=ها موافقه
حبيبه بابتسامه مرتعشه
= موافقه طبعا
ثم حاولت النهوض الا ان عمر منعها وهو يضمها اليه بعشق
= رايحه على فين
3
حبيبه بارتجاف
=رايحه اخد شاور واستعد زي ما قولتلي
ابتسم عمر بمكر
= بعدين .. لسه بدري قدامنا ساعتين على ميعاد السفر او حتى نتاخر حد له عندنا حاجه
ثم قربها منه وبدء من جديد عزف أنغامه على قيثارة مشاعرها
بعد مضي بعض الوقت..
وقفت حبيبه تتأكد من لف حجابها جيدا.. وهي تنظر باعجاب لملابسها الجديده فهي ترتدي فستان كشميري اللون طويل وانيق مصمم للمحجبات ثم ابتسمت لنفسها
وهي تقول بتوتر
انا مش عارفه اصدقه والا لاء ..خايفه اصدقه اتصدم تاني وخايفه مصدقوش واصده اظلم نفسي وقلبي الي بيدوب فيه..
ثم تنهدت وهي تقول بارتجاف
= طيب انا مش فاهمه إزاي بيحبني زي مابيقول وملهوف عليا زي ما بيحاول يبينلي وازاي ماتممش جوازه مني ..ليه حاطط لنفسه حدود معايا ومبيتجاوزهاش مهما حصل مش المفروض انا مراته وببحبني يبقى ليه بيعمل كده انا هتجنن دا غير علاقته بجيلان الي معاه في كل مكان حتى الاسبوع الي هنسافر فيه هاتيجي معانا بحجة الشغل
ثم تنهدت وقالت بتعب
= انا هعمل نفسي مصدقاه وهتجاهل اني عارفه انه بيحب غيري واني حاجه مؤقته في حياته وهاحاول اعيش وافرح حتى ولو سعاده وفرحه مؤقته أهو يبقى عندي زكرى حلوه منه اعيش بيها وليها
ليقاطع حديثها مع نفسها ارتفاع رنين هاتفها
عقدت حبيبه حاجبيها وهي تتأمل الرقم الغريب الذي يظهر على اشة الهاتف لتقول باستغراب
=ألو
فأجابها صوت رجل غريب على أذنيها
= مبروك يا حبيبت قلبي كان نفسي نكمل رقصتنا امبارح بس ملحوقه الايام جايه كتير
حبيبه بغضب
=حبيبة قلبك ورقصتنا .. مين بيتكلم معايا
صادق بلزوجه وبرود
=معاكي صادق بيه ابو الدهب معقوله نسيتيني بسرعه كده
حبيبه بغضب
= إنت إتجننت جبت رقمي منين وإزاي تتكلم معايا بالشكل ده
صادق بخشونه
= جبت رقمك من شريف ..ابن عمك ..فكراه
شحب وجه حبيبه وهي تقول بتوتر خائف
= ايه..
صادق بمرح
= إلي سمعتيه ياروح قلبي..جبت رقمك من شريف اصله بيشتغل عندي وأوامره كلها بياخدها مني
ليقول بتأكيد
=فاهماني.. أوامره ..كلها.. مني.. ومبيخبيش عني اي حاجه مهما كانت صغيره..
جلست حبيبه على طرف الفراش وهي تشعر بالدوار يستولي على رأسها
فقالت بصوت هامس مرتجف
= وانت عاوز ايه دلوقت بتتصل بيا ليه
صادق ببرود
=عاوزك..
5
حبيبه بصدمه
= إيه
صادق ببرود
= إلي سمعتيه .. عاوزك.. عاوزك ليا.. ولواحدي ..قدامك اسبوع تنهي فيه علاقتك بالن الرشيدي وتكوني عندي في البيت
صرخت حبيبه بغضب
=إنت اتجننت إزاي تتكلم معايا بالشكل ده ..إنت فاكرني ايه
صادق بتهكم
=إهدي يا حبيبه انتي هتعمليهم عليا انا كمان والا ايه وعموما متخافيش انا هتجوزك بعد عدتك ماتخلص وهعملك فرح اكبر من إلي الرشيدي عملهولك
ليتابع بحده
= بس شهور عدتك هتقضيها في بيتي وهنعلن خطوبتنا وقصة حبنا للعالم كله
وأولهم ابن الرشيدي
حبيبه بصدمه
وانت هتستفيد ايه من كده عمر اصلا مبيحبنيش وجوازتنا دي جوازه مؤقته يعني كله الي انت بتعمله ده ملوش فايده
صادق بحقد
=ملكيش فيه انتي تنفذي الي تتأمري بيه وبس وبعدين انتي غبيه ومش فاهمه حاجه ..عارفه يعني ايه مرات عمر الرشيدي وحش أسواق المال الي بينحني قدامه اكبر رجال الاعمال تبقى في بيتي وتبقى مراتي و بعد اقل من اسبوع على زفافها منه.. دي هتبقى فضيحه الموسم..فضيحه هتكسره وهتكسر هيبته والهاله الي بانيها حواليه وعامله منه اسطوره محدش قادر يقرب منها
حبيبه بغضب
=انا مستحيل اعمل كده واعلى ما في خيلك اركبه انا مبتهددش ولا عندي حاجه ابكي عليها حتى لو هتسجن ميهمنيش
ثم تابعت بشجاعه
= ولعلمك انا هقفل معاك وهحكي لعمر على كل حاجه والي يحصل .يحصل
صادق بغضب وغل
=إسمعي يا بت .. لو الرشيدي عرف اي حاجه.. قبل مايتحرك خطوه واحده هكون مصفيه.. ما انا مش هستنى لما الاقيه فوق راسي و جاي ياخد بتاره مني ولعلمك انا دافع تمن قتله واول ما اقول خلص هيخلص وهتبقى حرم المرحوم عمر الرشيدي ..
دا لو مخلصش عليكي هو الاول .. ودا طبعا بعد مايعرف كل الي انتي مخبياه عنه
ثم تابع بتهديد
= معاكي اسبوع من دلوقتي اسمع خبر طلاقك وتكوني عندي في البيت والا متلوميش غير نفسك
+
ثم اغلق الهاتف وتركها تجلس بذهول

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

نظرت حبيبه لهاتفها بصمت وذهول دموعها تسيل و قلبها يخفق بجنون من شدة اضطرابها..
عقلها يعمل في كل اتجاه تحاول ايجاد حل للمصيبه الجديده التي وجدت نفسها بها فلا تجد فكل الطرق مسدوده بوجهها..
فمسحت دموعها بارتعاش وهي تحاول الاتصال بشريف اكثر من مره دون نتيجه حتى اجابها اخيرا..
وقفت حبيبه وصرخت به بغضب
=إنت مش عاوز ترد عليا ليه ..سايبني
في المصيبه دي لواحدي ومش سائل فيا ..
مسحت حبيبه دموعها بعزم وهي تتابع
بغضب
=مين صادق ده ياشريف ودخله ايه هو كمان بالمصيبه الي ورطني فيها معاك
شريف بحده
=صادق ده هو الي ورى كل الي عملناه بيكره الرشيدي ومستعد يدفع كل الي وراه وقدامه عشان يشوفه مذلول قدامه ونصيحتي اسمعي كلامه احسنلك انتي مش قده ولا قد الناس الي وراه ..
ثم تابع بتحزير جاد
=صادق ابو الدهب مش لواحده ده معاه ناس تقيله اوي وكلهم عاوزين يخلصوا من الرشيدي الي واخد السوق كله لحسابه و اي حد هيقف قصادهم هيخلصوا عليه فاعقلي كده بدل ما يمحوكي ويمحوني معاكي من الوجود خالص
حبيبه بارتعاش واصرار..
=المره دي انا مش هسمع كلامك ولا هسمع كلامه ولا كلام اي حد .. انا هقول لعمر على كل حاجه وهو قادر انه يتعامل معاكم ..
شريف بغضب
=انتي اتجننتي ياحبيبه عارفه عمر لو عرف اي حاجه هيعمل فيكي وفينا ايه
حبيبه بانهيار
=يعمل الي يعمله انا راضيه انا مش هفضل ساكته لحد ماتنجحوا في الي انتوا عاوزينه وألاقيه جثه قدامي
ثم تابعت باصرار
=هقوله ياشريف ..هقوله عليك وعليا وعلى مي وصادق والي معاه وهحكيله على كل حاجه انا خلاص مبقتش باقيه على حاجه..
2
ثم أغلقت الهاتف في وجهه دون ان تعطيه فرصه للرد ..
ثم اغلقت عينيها وهي تحاول الاستعداد نفسيا لمواجهة عمر فسالت دموعها وهي تقول بتعب
=يا رب ساعدني..
ليرتفع رنين هاتفها فجأه وتظهر عليه نمرة عمر
اجابت حبيبه بتوتر
= ألو..
عمر بحنان
=ايوه يا بيبه معلش يا حبيبتي انا روحت الشركه انا وجيلان في شوية اوراق وحاجات محتاج اشوفها واناقشها معاها قبل ما نسافر ..
اجهزي علشان كلها ساعتين تلاته بالكتير وهنكون عندك
مسحت حبيبه دموعها وهي تقول بهمس
=حاضر ..بس..
عمر بقلق
=في ايه يا حبيبه صوتك ماله.. في حد زعلك
حبيبه بارتعاش وصوت متعب
= لا ابدآ مفيش حد زعلني ولا حاجه ..
1
انا كويسه خالص
عمر بقلق
=انتي صوتك متغير انتي زعلانه ان جيلان جت معايا الشركه وهتسافر معانا..
5
ثم تابع بحنان
=بصي يا عيون عمر وروحه جيلان جات معايا الشركه و مسافره معانا علشان انا هشتري منها القريه السياحيه بتاعتها و رايح علشان
6
اعاينها واقرر هتمم البيع والا لاء وللاسف انا كنت محدد ميعاد المعاينه معاها ومع الشركا بتوعها قبل فرحنا بكتير فعشان كده مقدرتش الغي الاجتماع وقلت استغل السفريه في اننا نعمل شهر عسل صغير لحد ما اخلص كل ارتباطاتي بس اوعدك هعوضك وقريب خالص..
ثم تابع بحنان
= ها قمري لسه زعلان مني
ابتسمت حبيبه بارتعاش ودموعها تسيل وقالت بصوت حاولت ان تخرجه بشكل طبيعي
= لاء مش زعلانه..بس متتأخرش عليا
عمر بابتسامه حانيه
= تلات ساعات بالكتير  اوي وهكون عندك سلام يا حبيبي
همست حبيبه وهي تغلق الهاتف
= مع السلامه يا حبيبي
ثم انهارت ارضا وهي تغرق في عاصفه من البكاء وهي تشعر انها تودعه الى الابد فتصرخ بوجع شديد
= مش قادره أقوله على حاجه ..مش قادره ..انا حاسه اني بموت ساعدني يارب..
ثم تابعت بوجع وهي تحاول النهوض بعزيمه
= بس لازم أقوله ..لو سكت ممكن ينجحوا في أذيته وساعتها يبقى الموت أهون عندي
ثم مسحت عينيها بتعب وهي تخرج من غرفتها وتقرر انتظار عمر في  غرفة مكتبه بالقصر
قبل قليل ..
نظرت عصمت الى هاتفها الذي ارتفع رنينه بتأفف وغضب
= وده بيتصل تاني ليه مش كنا خلصنا منه
عصمت بحده
= ايوه يا شريف بتتصل بيا ليه مش كنا اتفقنا انك تنسانا وتنسى كل الي جمعنا بيك وخدت قصاد ده الفلوس الي انت عاوزها
شريف بغضب
= سيبك من الكلام الفارغ ده واسمعيني كويس في مصيبه هاتقع على راسنا كلنا لو ملحقناش نتصرف
عصمت بترقب وخوف حاولت الا تظهره له
= مصيبة ايه الي بتتكلم عنها..
شريف بتوتر وخوف
= حبيبه هتقول لعمر على كل حاجه اتفاقنا ومحاولتنا قتله و دور مي و دوري في الحادثه الي حصلتله
شهقت عصمت وصرخت برعب
= إنت مش قولتلي انك مسيطر عليها وإنها متقدرش تعمل حاجه الا باذنك والا كنت بتضحك عليا علشان تاخد مني الفلوس دي كلها..
شريف بغضب
= انسي الفلوس الي دفعتهالي وركزي معايا والا هتلاقي نفسك مرميه بره القصر انتي وبنتك والا مرميين في السجن بتهمة الشروع في القتل
ليتابع بتحذير
= دا غير الي هيعمله عمر فينا ..
عصمت بتوتر
=طيب وانا همنعها إزاي بس
شريف بغضب
= معرفش اتصرفي .. موتيها احبسيها اي حاجه المهم تمنعيها انها تتكلم
ثم تابع وهو يغلق الهاتف


= انا هستنى تليفون منك يطمني...سلام
اغلقت عصمت الهاتف وهي تفكر بطريقه تمنع بها حبيبه من الاعتراف لعمر بحقيقة ما حدث له
ثم ابتسمت وهي تقول بقسوه
=ايوه هي دي الطريقه الوحيده وبيها هبقى ضربت عصفورين بحجر واحد اتخلصت من حبيبه وأمنت حياة بنتي
ومفيش حد يقدر يهددني انه هياخدها مني بعد كده..
ثم رفعت الهاتف واتصلت برقم عم مي
الذي اتاها صوته مرحبا
= اهلا وسهلا بست الكل ايه المكالمه العزيزه دي
عصمت بحده
= إسمعني يا حاج دسوقي مفيش وقت..عندي عرض ليك..مليون جنيه زائد العشر فدادين ورث مي من جدها
كل دول بس تساعدني في الي عوزاه منك
ابتسم دسوقي بجشع..
= انا خدامك ومن غير اي حاجه دا انتي خيرك مغرقني
عصمت بتوتر
= بس الي هطلبه منك صعب ..ممكن يوصل للقتل..
دسوقي بابتسامه جشعه
= محدش بيعيش اكتر من عمره واحنا اسباب بس ياست هانم ..المهم الفلوس وهتسجليلي الارض امتى
ابتسمت عصمت وقالت بتحذير
=طيب اسمعني والي هقوله ده محدش يعرف بيه وخصوصا اخوك الحاج رفعت
دسوقي بانزعاج
= ليه وانتي شيفاني مجنون علشان اقوله حاجه زي كده..دا كان يسلمنا للبوليس بإديه..
ثم تابع بجديه
= المهم يا ست الكل خلينا في موضوعنا فهميني كده بالراحه
أوامرك ايه وانا هخلص علطول
عصمت بقسوه
=اسمعني كويس واحفظ الي هقولهولك و نفذه ..مش عاوزه اي غلطه
ثم بدئت بقسوه في إملائه خطتها المخيفه ..
بعد قليل..
اغلقت حبيبه باب غرفتها بتوتر وهي في طريقها لغرفة مكتب عمر لتجد عصمت هانم تقف امامها
عصمت بحقد
= مبروك يا عروسه ..لبسه كده ورايحه على فين..
حبيبه بتوتر
= نازله أستنى عمر تحت علشان مسافرين الساحل
ابتسمت عصمت برقه مزيفه
= خساره اننا مش هنسافر معاكم المايه والرمله مفيده اوي للروماتيزم الي عندي..
لتتابع برجاء
= بس ممكن اطلب منك طلب تجيبهولي وإنتي راجعه من هناك
والا ده يدايقك
حبيبه وهي تدرك انها في كل الاحوال لن تسافر مع عمر خصوصا بعد معرفته الحقيقه منها الا انها اجابت بتعب
= لا ابدا هيدايقني ليه شوفي حضرتك عاوزه ايه وان شاء الله هجيبهولك وانا راجعه
ابتسمت عصمت بارتياح
= طيب تعالي معايا اوضتي هديكي إزازاه املاح بحر تجبيلي زيها من
هناك اصل مش لاقياها هنا خالص 

نظرت حبيبه في ساعة يدها بتوتر لتدرك ان الوقت مازال مبكرا على عودة عمر فأمامه اكثر من ساعتين ونصف حتى يحين موعد رجوعه
فابتسمت بتوتر وتعب وهي تتبعها باستسلام الى غرفتها
دخلت عصمت الى الغرفه وهي تشير بالدخول لحبيبه التي تقف بتردد على باب الغرفه وتقول بابتسامه خبيثه
=ادخلي يا حبيبه انتي خلاص بقيتي صاحبة بيت وكلنا ضيوف عندك
دخلت حبيبه الى الغرفه وهي تهمس بتعب
= متقوليش كده يا عصمت هانم دا بيتك قبل مايكون بيتي وانا الي ضيفه عندك
اغلقت عصمت باب الغرفه وهي تقول
بمرح زائف
= خلاص ياستي يبقى احنا الاتنين ضيوف عند بعض ..
ثم تابعت بابتسامه زائفه
= اقعدي يا حبيبه واقفه ليه..ثواني
و هجيبلك الازازه من الحمام
جلست حبيبه على مقعد وثير في مقابل الفراش وعقلها تقريبا غائب عنها وعن مايحدث بداخل الغرفه فلم ترى عصمت وهي تغطي فمها وانفها بمنديل وتخرج جهاز صاعق كهربي صغير يستعمل في الدفاع عن النفس ثم قامت باطلاق دفعه منه نحو جسد حبيبه الذي انتفض بعنف وقوه وتسبب في شلل مؤقت في حركتها ..
صرخت عصمت بغضب وهي تراقب بتوتر حبيبه الغائبه عن الوعي
= مي انتي يا زفته هاتي حقنة المخدر بسرعه قبل ما تفوق
خرجت مي سريعا من الحمام الملحق بالغرفه والذي كانت مختبئه به وهي تحمل حقنه مملوئه بسائل مخدر وقالت بتوتر
= الحقنه أهي يا ماما هنعمل ايه دلوقتي
كشفت عصمت زراع حبيبه وهي تقول
بحده
= امسكي دراعها كويس وهاتي الحقنه دي انا الي هديهالها
ثم حقنتها بسرعه ودقه بداخل الوريد
ثم تنهدت وهي تقول  براحه
= كده كويس مش هتفوق الا بعد ساعتين  تلاته اواكتر المهم نجهزها بسرعه
مي بدهشه
= نجهزها ازاي يعني ..مش فاهمه
اتجهت عصمت الى خزانة ثيابها واخرجت منه فستان احمر ضيق ذو حماله  واحده وقصة صدر منخفضه طوله يصل الى ما فوق الركبه
اتجهت عصمت الى خزانة ثيابها واخرجت منه فستان احمر ضيق ذو حماله  واحده وقصة صدر منخفضه طوله يصل الى ما فوق الركبه 
تستمر القصة أدناه
ثم قالت وهي تنظر لساعة يدها بتوتر
= بطلي أسئله وساعديني أقلعها الحجاب والفستان الي لبساه.. مفيش وقت يلا بسرعه
اسرعت مي باطاعة امر والدتها التي قامت بنزع ملابس حبيبه عنها وجعلتها ترتدي الثوب الاحمر المثير بعد ان تخلصت من حجابها و اطلاق شعرها بدون قيود ووضع مكياج سهره كامل لها
ثم نظرت بتوتر الى حبيبه الغائبه عن الوعي ونظرت لساعة يدها بغضب
= وده إتأخر هو كمان كده ليه
ليرتفع فجأه رنين هاتفها ..
عصمت بغضب
= إتأخرت كده ليه عمر زمانه على وصول ولو جه ولقى الحربايه دي
لسه هنا هنروح كلنا في داهيه ..
دسوقي بجديه
=متقلقيش يا ست الكل انا واقف بعيد عن القصر بتاعكم بتلات شوارع زي مااتفقنا ..
عصمت بتوتر
= طيب خلاص كلها عشر دقايق وهاكون عندك..
ثم اغلقت الهاتف وقالت لمي بتوتر
= وقفتي العربيه تحت سلم البلكونه زي ما اتفقنا
مي وهي تنظر لحبيبه فاقدة الوعي بخوف..
= ايوه يا ماما هو انتوا هتعملوا فيها ايه
عصمت بغضب
= وده وقت أسئلتك الغبيه دي.. ساعديني يلا نحطها في العربيه قبل عمر ما يجي والا حد يحس بإلي بنعمله..
ثم رفعت حبيببه بمساعدة مي بصعوبه شديده ولفت يدها حولها تدعمها من خصرها حتى لاتسقط ثم توجهت بها الى الاسفل عن طريق الدرج المتصل بشرفة الغرفه والذي يصلها بحديقة القصر الخلفيه
وقامت بوضعها بصعوبه في داخل صندوق السياره الخلفي ثم اغلقته عليها وهي تقول لمي بتوتر واجهاد شديد
= خليكي انتي هنا علشان لو عمر وصل ولو سئل عليا قوليله رحت لدكتور الاسنان
ثم قادت سيارتها سريعا لاكمال خطتها الشيطانيه..
بعد مرور ساعتين...
وصل عمر الى القصر برفقة جيلان
وقال بهدوء للخادمه التي استقبلتهم
= حبيبه هانم فين ..
الخادمه باحترام
= حبيبه هانم لسه منزلتش من اوضتها
اتجه عمر  فورا للاعلى وهو يقول بلهفه لم يستطع ان يتحكم بها..
= انا هاطلع أشوف حبيبه وهجيبها وانتي استعدي علشان هنسافر..
جيلان بتعجب وغضب وهي تتابع صعوده السريع الى الاعلى
= البت دي ساحراله والا ايه عمري ماشفته ملهوف على حد بالشكل ده
ولا حتى عليا..


ثم تابعت بغضب
= ماشي ياست حبيبه لما نشوف اخرتها وياكي ايه
في نفس التوقيت..
فتح عمر باب الجناح الخاص به هو وحبيبه ليجد الغرفه خاليه وحقائب السفر الخاصه بهم مجهزه وموضوعه بجانب الفراش
عمر بمرح وهو يدخل الى غرفة الملابس
= بيبه انتي فين..يلا يا حبيبي يدوب نسافر قبل زحمة الطريق..
ليتفاجأ بخلو المكان منها وذلك بعدما بحث عنها في غرف الجناح بالكامل  ليتناول هاتفه ويحاول الاتصال بها الا انه تفاجأ بغلق هاتفها 
عقد عمر حاجبيه بحنق..
= مش فاهم قافله تليفونها ليه..اكيد فصل شحن ومخدتش بالها
ثم ابتسم بتفهم..
= تلاقيها قاعده مع جدتي تحت بتفطر معاها..
ثم توجه فورا الى الاسفل الى جناح جدته التي نفت رؤيتها لها
عمر بقلق
= مش موجوده في اوضتها ولا هنا
يعني هتكون راحت فين
الجده بمرح
= اهدى يا عريس مش كده القصر كبير وممكن تكون موجوده في اي مكان فيه
ثم تابعت بمرح
= تلاقيها قاعده في الجنينه بتستناك هي بتحب تقعد وسط الشجر والزرع
توجه عمر فورا الى الحديقه يبحث
عنها الا انه لم يجدها بها ايضا
فقال بغضب وقد تصاعد شعور قوي بالقلق بداخله
=ماشي يا حبيبه بس لما اشوفك بتستخبي مني زي العيال
ثم اتجه الى الداخل مره اخرى وأمر الخدم بالبحث عنها في غرف القصر
في حين اتصل هو بالامن الموجود على بوابة القصر وقال بتوتر
= حبيبه هانم خرجت من القصر النهارده
الحارس الامني
= لا يا فندم ..مفيش حد خرج من القصر النهارده غير حضرتك وجيلان وعصمت هانم
اغلق عمر معه بعد ان سيطر القلق عليه والذي تحول الى غضب عارم عندما اخبرته الخادمات بفشلهم في العثور عليها
عمر بغضب شديد
= يعني ايه الكلام الفارغ ده اطلعوا
دورو عليها كويس
ثم اتصل بغضب برئيس فريقه الامني
= ممكن اعرف انت واقف انت و التيران الي زي قلتهم بره بتعملوا ايه
رئيس الفريق الامني بارتباك
= في ايه يا افندم.. ايه الي حصل بس
صرخ به عمر وهو يفتح احد ابواب الغرف يبحث عن حبيبه بجنون
= فيه ان مراتي اختفت من قلب بيتي ومش عارف حصلها ايه .. والامن الي المفروض بيحموا اهل بيتي هما أخر من يعلم
ثم تابع بغضب مجنون
= اقلبلي القصر فوقه تحتيه و إدعي اني ألاقيها وتكون بخير والا وربي لهمحيك إنت والبهايم الي واقفين بره من على وش الدنيا


ثم اغلق الهاتف وتابع البحث بغضب شديد وقلبه ينبئه بوقوع مكروه لها..
في نفس التوقيت...
حاولت حبيبه فتح عينيها بتعب الا انها اغلقتهم مره اخرى وهي تشعر بالدوار الشديد يكتنف رأسها وعقلها يلفه الضباب في حين ترتفع اصوات مبهمه بجانب رأسها
لتفتح عينيها فجأه بفزع بعد اغراق وجهها ورأسها بالماء
شهقت حبيبه وهي تتأمل المكان حولها بخوف وفزع..
= أنا..انا فين..وأنتم مين وعاوزين مني ايه
لكزها دسوقي بعصاه في كتفها العاري بقسوه..
= إخرسي يا فاجره ومتنطقيش الا
أما نديكي إذن بالكلام ..
توقفت حبيبه عن الكلام وهي تتأمل الغرفه من حولها برعب شديد لتجدها غرفه فارغه من الطوب الاحمر وسقفها مغطى بعروق الخشب الاسود و  لاتحتوي الا على مجموعه من الافران المبنيه بالطين و مكدس على  جوانب ارضها اكوام من الحطب والقش.
ثم رفعت عينيها برعب لتجد رجلان يتصفان بالغلظه احدهم رجل في اواخر الخمسينات من عمره يرتدي جلباب بلدي من الصوف و بجانبه شاب في بداية الثلاثينات من العمر اكثر غلظه منه ويرتدي بنطال وقميص  وبجانبهم إمرأه تلبس جلباب اسود واسع تنظر إليها بقسوه
حبيبه بخوف ..
= إنتم مين وعاوزين مني إيه..
لتخرسها صفعه قويه على وجهها من الشاب الاصغر سنآ أسالت الدماء من أنفها ثم قام بلف شعرها بقسوه شديده على يده و رفع وجهها اليه وهو يقول بغلظه شديده
2
= مش قالك إخرسي..الكلمه الي نقولها تتسمع والا هدفنك مطرحك .. و ملكيش ديه عندينا
لتقول السيده بتهكم وقسوه
= أدبها يا عطوه وإكسرلها ضلع يطلع لها اربعه وعشرين دي تربيه فاسده ولازم تتربى من جديد
ليتعالى صوت قوي فجأه لرجل في الستينات من عمره يرتدي هو الاخر جلباب صوفي واسع
=ايه الي موقفك هنا يا ام عطوه انا مش قلت مفيش حريم يقربوا منيها
الا بإذني وألا كلامي مبيتسمعش
إم عطوه بارتباك
= اني كنت جايه اشوفكم يمكن محتاجين حاجه كده والا كده
يا حاج رفعت..
تجاهلها الحاج رفعت ووقف ينظر لملابس حبيبه شبه العاريه بغضب
= ايه الي انتي لابساه ده يا بنت أخويا ..لابسه زي الغوازي هو ده
الي علمتهولك امك عصمت هانم
بنت الزوات
سالت دموع حبيبه وقالت بخوف وتقطع وهي لاتستطيع ترتيب كلماتها من شدة الرعب
= عصمت مش..مش امي  ..انتوا غلطانين انا مش بنت اخوك  و معرفكمش وعمي الوحيد ميت من زمان.. انتوا اكيد..أكيد تقصدو مي
بنت عصمت هانم مش انا
اشار دسوقي بطرف عينه لابنه عطوه حتى يمنعها من الحديث وكشف خديعتهم امام اخيه الكبير
فاندفع عطوه ناحيتها كالثور الهائج بعد ان خلع حزام بنطاله ونزل به على جسدها يجلدها به بعنف شديد وهو يصرخ بغضب حتى يصمتها


= انتي بتفولي علينا بالموت يا فاجره جبتي راسنا في الوحل وكمان بتنكري اصلك ..والله لأموتك وأخلص من عارك الي اهل البلد بيعيرونا بيه لحد دلوقتي
صرخت حبيبه برعب وألم و هي تخفي وجهها بين زراعيها تحميه من ضربات الحزام التي تنزل عليها كلسعات من النار تكوي ظهرها
وساقيها وتنزف الدماء من الجروح التي تخلفها ضربات الحزام
ضرب الحاج رفعت عصاه في الارض بقوه وهو يقول بغضب
= كفايه يا عطوه هتموتها في ايدك حوش ابنك يا دسوقي والا يمين تلاته اخدها عندي ومش هيبقالكم دخل بيها بعد كده
سحب دسوقي ابنه بعيدا عنها وهو يقول  بغضب مفتعل
= خلاص يا عطوه كفايه كده متصغرناش مع عمك
الحاج رفعت بقسوه
= الغلط مش عليها الغلط على امها الي سيباها دايره على حل شعرها ومنعتنا اننا نقرب منها ولا نعرفها لحد ما كبرت وبقت متفرقش عن الغوازي
صرخت حبيبه به وهي تقاطعه ببكاء شديد
=انا مش مي انا اسمي حبيبه ..اسمي حبيبه حتى ممكن تتصلوا بعصمت هانم او بجوز.....
لتقاطعها صفعه قويه اخرى على وجهها ودسوقي يقول بقسوه
=مش قلت اخرسي ايه فكرانا هنترجاكي وعموما امك هنا وهي
الي جابتك لينا بنفسها
ثم تابع بقسوه
= إدخلي يا عصمت هانم شوفي بنتك وهي بتتبرا من اصلها
دخلت عصمت الى الغرفه وهي تتأمل بشماته حبيبه التي تغطي جسدها الدماء والجروح فشهقت ووضعت
يدها على قلبها تمثل انها قد صدمت
=انتوا عملتوا فيها ايه حرام عليكم
صرخت حبيبه تستنجد بها وهي تبكي
= عصمت هانم ..إلحقيني ابوس ايدك قوليلهم ان انا مش بنتك و إن انا اسمي الحقيقي حبيبه مش مي
أخفت عصمت وجهها وهي تمثل البكاء والانهيار
= كفايه تمثيل يا مي محدش هيصدقك.. انا تعبت منك وخلاص أعمامك هما الي بقوا مسئولين عنك بعد ما خلاص إتأكدت اني فشلت معاكي
ثم تابعت وهي تلقي قنبلتها الاخيره بخبث
وأخرتها أجيبك من حضن واحد ومن شقته والله اعلم انتم كنتم بتعملوا ايه مع بعض
نظرت حبيبه لها بذهول ودموعها تتساقط برعب
انتي..انتي بتقولي ايه.. انتي كدابه
شقة ايه الي جبتيني منها ..انا مش فاهمه انتي بتعملي كده ليه
ثم صرخت وهي تبكي بانهيار
= انا مش بنتك حرام عليكي انتي عوزاهم يعملوا ايه فيا اكتر من كده..حرام عليكي
ولكن ما أخرسها هذه المره كان الحاج رفعت الذي نادى بصوت مرتفع
وغاضب
= إم عطوه ..
هرولت ام عطوه الى الغرفه وهي تنظر الى عصمت بشماته في حين بادلتها عصمت النظرات بسخريه مستتره
إم عطوه بطاعه
= أمرك يا حاج ..
الحاج رفعت بصرامه
= تجيبلي بسرعه دايتين يكشفوا عليها ويشفوها لساها بنت بنوت والا خاطيه وجابت لينا العار..
هرولت ام عطوه للخارج تطيع الامر
في حين أشار لعطوه بعصاه
= وانت تحفر لها قبر في الارض الشرقيه لو طلعت خاطيه يبقى الشمس متشرقش عليها ..
عطوه وهو ينظر لحبيبه بشهوه وأسف
= أمرك يا عمي
حبيبه بذهول ورعب ودموعها تختلط بالدماء التي تغرق وجهها
= انتم مجانين انا مش مي ..مش مي ومتجوزه ..متجوزه من عم
لطمها عطوه في وجهها بقسوه شديده جعلتها تترنح بشده تكاد تغيب عن الوعي وهو يقول بقسوه
=متجوزه ايه يا فاجره انتي هتعمليهوم علينا
ثم ابتعد بعد دخول سيدتين برفقة والدته التي قالت بشماته وهي تتأمل عصمت التي تمثل الانكسار
= الدايتين وصلوا يا حاج
أشار الحاج رفعت لعصمت واخوه وابن شقيقه ان يتبعوه للخارج
ليمر بعض الوقت وعصمت تقف بالخارج تنتظر بانتصار وهي متأكده من نتيجة الكشف الذي تقوم به الدايتين فحبيبه متزوجه من عمر وبالامس كانت ليلة دخلتهم ..
مال دسوقي على إذن عصمت يقول بانتصار
= نقول مبروك علينا الارض والمليون جنيه يا هانم..
همست عصمت بشماته وقسوه
= لما اشوفها بعنيه مدفونه في القبر ومقفول عليها ساعتها يبقى حلال عليك الارض والفلوس..
ثم صمتت وهي تبتسم بشماته مع ارتفاع صوت ام عطوه التي قالت
بتجهم
= اتفضل تعالى يا حاج احنا خلاص خلصنا
دخل  الجميع الى الغرفه وهم يتجاهلون حبيبه التي تبكي برعب وانكسار وألم بعد كل ما فعلوه بها
ليشير الحاج رفعت لحبيبه
=ها لقيتوا ايه ام عطوه
ام عطوه بتجهم
=البت صاغ سليم بختمها يا حاج لساها بت بنوت ومحدش مسها
عصمت بصدمه
= إيه..
الدايه بجديه
= الي سمعتوه البنيه شريفه وعفيفه ولساها بت بنوت ودي شهادة حق لينا قدام ربنا
8
تنهد الحاج رفعت وقال بارتياح
= إكده انا ارتحت ..
ثم اشار لعطوه بأمر
= جهز نفسك كتب كتابك على بت عمك النهارده العشا
ثم تابع بأمر
= وإنت يا دسوقي ادبح العجول ومد الموائد وإملا البلد كهارب انا عاوز فرح الكل يتحاكى عنه
ثم صرخ بهم بغضب
= يلا اتلحلحوا واقفين تبصولي كده ليا
شحب وجه عصمت وهي تنظر لحبيبه بصدمه بعد فشل خطتها للتخلص منها وتأمين ابنتها مي بايهام عمها الحاج رفعت بقتله ابنتها والتخلص من الحاحه وبحثه الدائم على ابنتها ورغبته بضمها اليه
في حين صرخت حبيبه برعب
= انتوا بتقولوا ايه انا متجوزه قوليلهم ان انا متجوزه يا عصمت هانم حرام عليكي..
ثم انهارت في شبه غيبوبه وهي تقول بهذيان
= الي انتوا عاوزين تعملوه ده حرام.. حرام وربنا هيحاسبكم عليه
ثم سالت دموعها وهي تقول بيأس وتغيب عن الوعي
=إنت فين يا عمر إلحقني ..إلحقني من إيديهم قبل ما أضيع
في قصر عمر الرشيدي..
دخل عمر بسرعه وغضب الى الغرفه التي يوجد بها شاشات المراقبه وقام بمراجعة كل ماسجل بها من وقت اختفاء حبيبه حتى الان..
فلم يجد بها اي شئ يثير الريبه او يساعده على حل لغز اختفاء حبيبه
أشار عمر بغضب الى احدى الشاشات بعد ان لاحظ توقفها عن التسجيل
=الكاميرا دي مش شغاله ليه..
رئيس الفريق الامني وهو يتفقد الشاشه بارتباك
=مش عارف ايه الي جرالها..انا متأكد انها كانت شغاله الصبح وانا بنفسي مشيك عليها وعلى كل الكاميرات الي في الفيلا
هز عمر رأسه بغضب ولكنه اجاب بغموض..
=كده..والكاميرا العطلانه دي بتاعة اي جزء في القصر
رئيس الفريق الامني بتوتر
=دي بتاعة البوابه الصغيره الي في جنينة القصر الخلفيه
هز عمر رأسه بغضب وقال بحده
=إخرجوا كلكم بره وسيبوني لواحدي
اسرع الجميع بتنفيذ الامر في حين قام عمر بالاتصال بشخص من هاتفه
وقال بصرامه شديده وهو يقوم بمراجعة الجي بي إس (جهاز مراقبه يوضع بالسيارات لتحديد أماكنها وشدة سرعت ) الخاص بخطوط سير سيارته وسيارة عصمت بدقه
=أيوه يا نادر إسمعني كويس.. في اقل من خمس دقايق عاوزك تبقى قدامي ومعاك الحراسه الشخصيه بتاعتي كلها
وعاوز تسليح كامل.. اظن فاهمني
نادر بصوت واثق
=فاهمك طبعا يافندم .. خمس دقايق وهنكون قدامك
ضيق عمر عينيه بغضب وهو يشاهد الموقع الذي يشير اليه الجي بي اس الخاصه بسيارة عصمت والذي يشير الى وجودها في احدى القرى النائيه بمحافظة الفيوم
1
تابع عمر بغضب وهو يتوجه سريعا لسيارته التي قادها بسرعه شديده
=وابعتلي مجموعه تانيه على الفيلا عاوزهم يأمنوها كويس و يحجزوا الفريق الامني الي هنا ويبعدوهم عن الفيلا وياخدوا منهم تليفوناتهم ..
المجموعه دي في بينهم خاين وهو
الي عطل كاميرة المراقبه
نادر بصوت واثق
=أوامرك هتتنفذ يا عمر بيه بس ياريت افهم الموضوع علشان اعرف اتعامل
عمر بصوت حاسم وغاضب
=نفذ الي بقوله من غير مناقشه ولما هاشوفك هفهمك على كل حاجه
ثم تابع بغضب
=انا هبعتلك عنوان تجيب رجالتك وتجيلي عليه وفي نفس الوقت تبعت فريق تاني للقصر يأمنه ويأمن جدتي وجيلان ومي وينقلهم للفيلا الي في الساحل ويتعمل كاردون امني عليهم مش عاوز اي حد من الفريق الامني بتاع القصر يعرف هما رايحين فين
ولا يحتك بيهم ..مفهوم
+
نادر بصوت قوي
=مفهوم يا عمر باشا كل أوامرك هتتنفذ متقلقش
اغلق عمر الهاتف بغضب حارق واخرج سلاحه الناري وتأكد من إمتلائه =بالزخيره وهو يقود السياره بسرعه رهيبه في اتجاه العنوان المتواجده به سيارة عصمت ..وعقله يعمل في كل الاتجاهات محاولا ايجاد الرابط بين اختفاء حبيبه وبين عصمت خالته
ضرب عمر مقود السياره بقوه وعنف عدة مرات وهو يقول بغضب شديد
=ياويلك يا عصمت لو كان ليكي يد في خطف حبيبه ..هدفعك تمن كل الي عملتيه وكنت ساكت عنه عشان وصية امي الله يرحمها
ثم زاد من سرعة سيارته بطريقه متهوره مجنونه..
قبل قليل..
ارتفع رنين هاتف شريف الذي نظر اليه بارتباك شديد فهو منذ الصباح يرفض الرد على اتصالات صادق ابو الدهب المتكرره خوفا من ان يكون قد علم عن اتفاقه مع عصمت
ليقرر اخيرا الاجابه على الهاتف
بارتباك وخوف
=ألو ايوه يا صادق بيه ..
صادق بغضب مجنون
=انت مبتردش على اتصلاتي ليه يا حيوان
شريف بارتباك
=مفيش..مفيش التليفون كان صامت ولسه واخد بالي دلوقتي
صادق بغضب
=التليفون برضه الي كان صامت والا انت الي كنت بتتهرب مني
ابتلع شريف ريقه بخوف
=وهاتهرب منك ليه بس يا صادق بيه
صادق بتهكم غاضب
=بقى مش عارف بتتهرب مني ليه ..
ثم تابع بغضب شديد
=مين الي إداك الاذن انك تتصرف من دماغك.. خدت إذن مين قبل ما تتفق مع عصمت على خطف وقتل حبيبه
شريف بخوف
=محصلش يا صادق بيه انا...
صادق بجنون
=اخرس وقبل ما تكمل كدب انا مهكر تليفونك وكل اتصالاتك عندي..دا غير اني ليا عيون جوه قصر الرشيدي وبلغوني بكل الي حصل..وأمرتهم يعطلوا الكاميرا الي بتظهر عصمت وهي بتخطف حبيبه
ثم بصق عليه بطريقه مقززه وهو يصرخ به بجنون
=وعشان يكمل غبائك بحاول اتصل بيك وبدور عليك من الصبح عشان اخليك تلغي المصيبه الي عملتها .. الاقيك مختفي ومبتردش عليا
شريف بارتباك وخوف
=انا....انا كنت..
قاطعه صادق بغضب
=إخرس وإسمعني..اتصل حالا بعصمت وإلغي كل الي اتفقتوا عليه وحاولوا تضغطوا على حبيبه وتخوفوها..خليها تقول انها هي الي مشيت او كانت خارجه مع عصمت ونسيت تقول لعمر اي حاجه المهم نخرج من المصيبه دي
ليتابع بتوتر
=الرشيدي عرف ان مراته اتخطفت وقالب الدنيا عليها ولو ماتت والا جرالها حاجه هيدمرنا كلنا..
مش هيسيب حد من غير ماينتقم منه
وكل الي عملناه هيضيع بسبب غبائك
شريف بارتباك
=حاضر ..حاضر يا صادق بيه
اغلق صادق الهاتف في وجهه ثم نظر لاحد رجاله وقال بغضب
=العمليه دي كده شكلها باظت وشكلي انا والي معايا هنتعك فيها ..وابن الرشيدي مش سهل وهتبقى حرب مفتوحه مابينا وبينه واحنا مش قده روحنا ومصالحنا في إديه
ثم أشار له  وقال بحده غاضبه
=أنا عاوز عملية تنضيف شامله .. تخلصني منهم كلهم بضربه واحده أظن فاهمني

إبتسم الرجل بثقه
=فاهمك يا صادق بيه
أشار له صادق بالذهاب وهو يقول بتوتر
=اول ما تنفذ بلغني علطول..
ثم تناول هاتفه وبدء في التواصل مع شركائه في جرائمه ضد عمر المرشدي
في نفس التوقيت..
إتصل شريف بهاتف عصمت التي أجابت على الفور
=ايوه ياشريف انا كنت هتصل بيك حالا انا واقعه في مصيبه ومش عارفه هعمل ايه ..
شريف بغضب وتوتر
=وايه الجديد بعني ما انا من يوم ما عرفتكم و المصايب مش راضيه تسيبني وتسيبكم
2
ثم تابع بتوتر
=سيبك من الكلام ده كله وقوليلي عملتي ايه في حبيبه
عصمت بغضب
=ماهي هي دي المصيبه الي بكلمك عليها..انا كنت جايباها عند اهل مي وفاكره انهم هيخلصوني منها وارتاح لكن كل حاجه باظت و الحاج رفعت عم مي مصمم يجوز حبيبه لعطوه ابن عم مي والفرح وكتب الكتاب هيبقى كمان ساعات
لتضيف بنواح
=ماهم فاكرين ان حبيبه هي مي بنتي
شريف بغضب
=وطبعا مينفعش تجوزي حبيبه لعطوه علشان البطاقه الشخصيه وشهادة الميلاد هيثبتوا كدبك عليهم وان حبيبه مش هي مي بنتك
عصمت بنواح..
=دبرني اعمل إيه مخي واقف من شدة الرعب لو عمر او عم مي عرفوا بإلي عملته هتبقى مصيبه
شريف بتفكير
=إسمعي انتي هتهاربي حبيبه منهم بأي شكل وهتجبيها وهتلاقيني مستنيكي بالعربيه على حدود البلد
عصمت بخوف
=وعمر الي اكيد عرف ان حبيبه اختفت واكيد بيدور عليها.. دا غير ان حبيبه اكيد  هتحكيله على كل الي حصلها
شريف بقسوه
=لا متقلقيش من ناحية حبيبه دي أضعف من إن نعملها حساب..مجرد اني هخوفها واهددها بالقتل او بالسجن هتخاف وهتنفذ الي هنقولها عليه
عصمت بتوتر
=طيب وشكلها الي متبهدل ووشها وجسمها الي كله كدمات وجروح
شريف بتفكير
=بسيطه هنقول انك خدتيها معاكي ورحتي تقابلي اهل مي لانك كنتي خايفه تقابليهم لواحدك وصعبتي على حبيبه وعرضت انها تيجي معاكي ونسيتم تبلغوا الي في البيت انكم خارجين ..وبعدين وانتم راجعين في الطريق عملتم حادثه ..وانا هبقى اعملك شوية كدمات وجروح علشان تسبكي الدور
عصمت بخوف
=الكلام الي بتقوله ده استحاله عمر يصدقه
شريف بتهكم
=الكلام الي بقوله ده يتصدق اكتر من الي انتي كنتي عاوزه تعمليه في حبيبه
وعموما حبيبه بنفسها هتأكدله صحة كلامك
ليتابع بتوتر
=وعموما إنتي مفيش قدامك غير كده والا هتلاقي نفسك مفرومه ما بين عمر واهل مي
ثم تابع  بتوتر وفروغ صبر
=اسمعي الكلام ونفذي الي بقولهولك وانا اقل من ساعه وهكون عندك
ثم اغلق الهاتف وتركها تفكر بتوتر في الطريقه التي ستستطيع تهريب حبيبه بها ..

بعد قليل..
وقفت عصمت بجانب دسوقي وعطوه وهمست لهم بتوتر وهي تشاهد الاستعدادات التي تجري على قدم وساق لإقامة الزفاف ..
=أنا هاخد حبيبه وهمشي وعاوزاكم تساعدوني اني اخرج بيها من غير حد ياخد باله
عطوه بغضب
=طب والفرح انتي عاوزانا نتفضح في البلد والا ايه
عصمت بغضب
= فرح ايه انت صدقت نفسك انك هتتجوزها بجد ..دي متجوزه ..ومش متجوزه اي حد ..دي متجوزه عمر الرشيدي ..اظن انت عارفه وقابلته قبل كده وعارف هو يقدر يعمل فيكم ايه
عطوه بغضب
=وهو ايه الي هيعرفه انها هنا..وبعدين حتى لو عرف هتكون الفاس وقعت في الراس ومش هيكون قدامه غير انه يطلقها ويخلص من فضيحتها
نظر له دسوقي بصرامه و بغضب
=إسكت يا بهيم ..إيه البت إحلوت في عينك وعاوزنا نقع مع المرشدي بالساهل كده..
مش فاكر اخر مره عمل فينا ايه لما حاولنا ناخد مي بنت عمك من غير إذنه
ثم إلتفت لعصمت وقال بغضب
=انتي معاكي حق يا عصمت هانم الموضوع لازم يخلص لحد هنا انا هساعدك تاخديها وتغورو من البلد دي خالص ومش عاوز اشوف وشكم هنا بعد كده
عصمت بغضب
=انت اتجننت ازاي تتكلم معايا بالشكل ده
دسوقي بغضب
=انا اتجننت اني طاوعتك واديني هتجرس قدام اخويا والي اكتر من كده ممكن الرشيدي يعرف الي عملناه وساعتها يبقى عمرنا ضاع هدر
ثم تابع بحزم
=البت لساها مرميه في أوضة الخزين تعالي معايا انا وعطوه هنخرجهالك بره الدار خالص ..وبعدها ملناش دعوه بيكم صرفوا نفسكم
عصمت بغضب
=بقى كده ماشي يا دسوقي حسابنا يجمع بس لما اخلص من المصيبه الي احنا فيها دي
تجاهل دسوقي كلماتها واشار لها  بغضب
=تعالي معايا انا ههربكم من باب الزريبه..وانت يا عطوه راقب لنا الطريق..
ليتلفت حوله وهو يقول بغضب
=الواد عطوه سابنا وراح فين
شهقت عصمت وهي تتلفت حولها  بخوف
=يا دي المصيبه ليكون راح لحبيبه هي ناقصه ابنك وغبائه كمان
دسوقي بتوتر
=ابن الكلب هيودينا في داهيه
ثم اسرع في اتجاه مكان حجز حبيبه لإنقاذ ما يمكن إنقاذه
قبل قليل..
دخل عطوه كالثور الهائج الى غرفة الخزين واغلق الباب خلفه بغضب ووقف يتأمل حبيبه التي إنكمشت
على نفسها تحاول ستر نفسها عن عينيه برعب شديد عندما رأته يتقدم منها وهو يخلع ثوبه ويقول بشهوه مقززه وهو يتأمل جسد حبيبه في فستانها المكشوف والممزق
= الليله دخلتك يا عروسه بس بجد
وحق وحقيق مش على الورق زي ابن الرشيدي ماهو عامل
تراجعت حبيبه للخلف وهي تنظر حولها برعب تحاول ايجاد اي شئ تدافع به عن نفسها ..لتلتقط سريعا سيخ حديدي ثقيل من جانب احد الافران طوحت به بتهديد ودموعها تتساقط برعب

=ابعد عني احسنلك لو قربتلي هقتلك
ضحك عطوه بطريقه مقززه واقترب منها يناورها بجسده وهو ينظر لها بشهوه
=اعملي مابدالك انا مبحبش الحاجه الي تيجي بالساهل
ثم خطف فجأه سيخ الحديد من يدها ورماه بعيدآ وبدء في تقبيل عنقها بعنف وهي تصرخ برعب
تحاول دفعه عنها فلا تستطيع بسبب قوته الشديده وضعفها الذي اذداد بعد ضربها وتعذيبها على أيديهم..
صرخت حبيبه وهي تبكي برعب
=حرام عليك سيبني في حالي ..ابوس ايدك اتقي ربنا فيا و متضيعنيش
الا انه لم يستجب لها وألقاها ارضا وقبع فوقها يتحسسها بشهوه مقززه وهو يحاول تجريدها من ملابسها
لتنقض حبيبه على كف يده تحاول منعه وهي تغرز أسنانها بقوه و عنف في كف يده حتى أسالت الدماء الغزيره منه
صرخ عطوه بغضب
=سيبي ايدي يا فاجره يا بنت الكلب
ثم سحب يده من بين اسنانها بعنف و لطمها بشده على وجهها وهو يلف شعرها بين يديه ويضرب رأسها بالقوه في الارض فأسال الدماء منها وفد استولى الدوار  على رأسها وأصبحت الرؤيه امام عينيها ضبابيه
حتى كادت تغيب عن الوعي الا انها قاومت ضعفها وحاولت إبعاده عنها
وهي تدرك انها لن تخرج من محنتها هذه وهي على قيد الحياه
وفجأه.....إبتعد عنها عطوه بعنف بعد ان سحبه والده بعيدا عنها وهو يقول بغضب
=احنا في ايه وانت في ايه يا ابن الكلب ..عاوز تودينا في داهيه عشان مزاجك
عطوه بغضب
=وفيها ايه يا ابا طالما مش هتبقى مراتي يبقى على الاقل اتمتع بيها ولو لمره واحده
اشار له دسوقي بغضب
=حسابنا بعدين يا بغل إلبس جلابيتك وإستر نفسك وروح راقب الطريق لو عمك او حد من ولاده جه عرفني
ارتدى عطوه جلبابه بغضب وتبرم شديد وخرج وهو يكاد يشتعل غضبا لانه لم يكمل جريمته الشنعاء
في حين لكز دسوقي بعصاه حبيبه الملقاه ارضا بعنف وقال بغضب وهو يراها تبكي بألم تكاد تغيب عن الوعي و الدماء تسيل على عنقها من الجرح الذي تسبب به ضرب رأسها بالارض
= فزي يا بت قومي خليكي تغوري من هنا
انحنت عصمت تساعدها على النهوض وهي تقول بتوتر وخوف وهي تشاهد وجه وجسد حبيبه الممتلئ بالكدمات والجروح
=يادي المصيبه حادثة ايه بس الي هتسبب كل الجروح والكدمات دي استحاله عمر يصدق الكلام ده
وقفت حبيبه بمساعدة عصمت وهي تترنح  بضعف ونظرت لعصمت بخوف
إحنا هانروح بجد والا ناويين تعملوا
فيا ايه
سحبتها عصمت من يدها وبمساعدة دسوقي قيدت معصمي حبيبه
بحبل غليظ وقادتها للخروج من الباب الخلفي وهي تمسك طرف الحبل بيدها و تقول بغضب
=متخافيش هانروح.. ما انتي عامله زي القطط بسبع ترواح مفيش حاجه بتحوق فيكي
قاطعهم دسوقي وهو يشير للارض الزراعيه التي يكسوها الظلام الحالك
=إدخلوا في الارض دي وإمشوا طوالي لحد ما تعدوا الساقيه بعديها هتلاقوا الطريق ظهر قدامكم
ثم تابع بتوتر
=انا مهمتي لحد كده خلاص خلصت معاكم ..وهاروح اشوف هتصرف إزاي مع الحاج رفعت الي هيهد الدنيا على دماغي
نظرت اليه عصمت بغضب ثم جرت حبيبه بقوه من الحبل الذي يقيد معصميها تسحبها خلفها وتوغلت بهاداخل الاراضي الزراعيه تحاول الوصول للطريق العمومي بأقصى سرعه في حين حاولت حبيبه اكثر من مره مقاومتها والهروب منها الا انها فشلت بسبب قيد معصمها والدوار والضعف الشديد الذي يستولي على رأسها وجسدها
زفرت عصمت بغضب وهي تتصل بشريف
=انت فين دلوقتي..الزفته الي معايا بتحاول تهرب وانا مسيطره عليها بصعوبه
شريف بتوتر
=انا قربت من البلد خلاص ..إوعي تهرب منك لا كل حاجه تبوظ
ثم تابع بتفكير
=مفيش اي حاجه عندك زي علامه والا حاجه اقدر اوصلك بيها ..الارض كبيره وكلها شكل بعضها
نظرت عصمت حولها وقالت بتوتر
=اه في شجره كبيره اوي اظن انها الوحيده هنا وهتشوفها من الطريق كويس هي جنبيها ساقيه انا هستناك تحتها ..
ثم سحبت حبيبه بعنف ورمتها ارضا
وهي ماتزال تسيطر على الحبل الذي تقيدها به
=إهمدي بقا أدينا هنرجعك القصر تاني بس يارب خطة شريف تنجح وعمر يصدقنا
حبيبه بخوف وضعف
=خطة ..خطة إيه
تنهدت عصمت وهي تنظر للظلام الحالك حولها بخوف
=متستعجليش..شريف زمانه جي وهتعرفي كل حاجه..
في نفس التوقيت..
ترجل عمر من سيارته منفردا بعد ان توقف بها امام منزل الحاج دسوقي والذي يشير (الجي بي إس) الخاص بسيارة عصمت بتوقفها أمامه وتأمل بغضب وتفكير سيارة عصمت المتوقفه امام المنزل و الزينه الكبيره ومعالم الاحتفال التي تملاء المنزل..
أشار عمر لأحد الرجال الذين يقومون برص مجموعه كبيره من المقاعد امام المنزل
=لو سمحت يا أخينا الفرح ده بتاع مين
الرجل بطيبه
=دا عقبال فرحك ..فرح عطوه ابن الحج دسوقي على الست مي بنت عمه
ضيق عمر مابين عينيه وهو يقول بدهشه
=مي..انت متأكد من الكلام ده
الرجل بطيبه
=أيوه يا باشا دي حتى لسه واصله هي والست إمها النهارده من مصر وعشان كده إتأخرنا شويه في التجهيزات اصل الفرح جه فجأه

ركض عمر بغضب مجنون الى داخل المنزل وقد إبتدأت خيوط المؤامره تتضح امام عينيه وصرخ في الموجودين بغضب شديد
=فين الحيوان الي اسمه دسوقي انا عاوز اشوفه حالا
ظهر دسوقي من احد الابواب وهو يتنفس بتوتر شديد ويرسم ابتسامه خائفه على وجهه
=أهلا وسهلا بعمر باشا نورتنا ونورت البلد كلها..مش كنت تقول انك جاي كنا فرشنا الارض ورد
اندفع عمر اليه يسحبه من ملابسه ويرفعه بغضب عن الارض بعنف
=حبيبه مراتي فين ..عملتوا فيها إيه ..
دسوقي بخوف
=حبيبه..حبيبه مين يا بيه..
سحب عمر سلاحه ووجه الى رأس دسوقي وهو يقول بغضب شديد
=حبيبه مراتي ياروح إمك ..ايه هتستغبى وتعمل نفسك متعرفش حاجه
دسوقي برعب
=وغلاوة ولادي معرف انت بتتكلم عن إيه
ليقاطعه صوت الحاج رفعت الذي قال بصدمه وهو يشاهد عمر يصوب
سلاحه الناري في اتجاه رأس شقيقه
=ايه الي بيجرا هنا..حصل ايه لكل ده يا عمر بيه استهدى بالله وابعد السلاح ده وقولي ايه الي حصل
عمر بغضب وهو يسحب مشط سلاحه ويصوبه لرأس دسوقي بتهديد جاد
=بقى مش عارف في ايه يا حاج رفعت.. في انكم اتعديتوا على اهل بيتي وعلى حرمة اهل بيتي ودي حاجه مفيش فيها تساهل ولا رحمه
الحاج رفعت بتوتر
=احنا برضه نتعدى على حرمة اهل بيتك.. انت ناسي ان دي في الاول والاخر تبقى بنتنا واحنا اولى بيها
ثم تابع بصدق
=احنا احترمنا انك كنت مقعدها في بيتك واحترمنا اتفاقنا معاك
ومقربناش منها..بس امها هي الي جابتها لحد عندنا واشتكت من تصرفاتها وانها شاكه انها وقعت
في الحرام..
ثم تابع بتأكيد
=كنت عاوزنا نعمل ايه نطردهم ..والا نسيبها لامها الي تلفتها وجايه تترجانا نلحق بنتها من الطريق البطال الي كانت عايشه فيه
عمر بدهشه وغضب كبير
يعني مش انتم الي خطفتم حبيبه من القصر عندي و عصمت هي الي جابت حبيبه لحد عندكم هنا
الحاج رفعت وهو يشير لشقيقه وابن شقيقه
=ايوه يابيه ..ولو مش مصدقني اسئل عطوه ودسوقي هما الي كانو مرافقينها من مصر لحد هنا.. وبعدين انا لما إتأكدت انها صاغ سليم
ولساتها بنت بنوت ومحافظه على نفسيها وشرفها عملنالها فرح كبير
ثم اشار لعطوه الذي يقف جانبا
بخوف وارتباك
=وهنكتب كتابها على ولد عمها عطوه هو اولى بيها ويقدر يصونها واظن محدش يقدر يلومنا على كده

عمر بغضب شديد وهو يدفع دسوقي في صدره يلقيه ارضا
=انت اتجننت ياراجل انت..
انت بتخرف وبتقول ايه مي موجوده عندي في البيت والي مع عصمت دي تبقى حبيبه مراتي...
رفعت بارتباك وهو يتزكر كلمات حبيبه الباكيه والتي تنفي فيها انها ابنة عصمت
=كلام ايه الي بتقوله ده يا عمر بيه دي امها بنفسها هي الي جيباها لحد هنا
ثم تابع بدهشه وحيره
=هو في إم هاتوه عن بنتها
أغمض عمر عينيه يحاول السيطره على غضبه الذي يكاد ان ينفجر فيقضي عليهم جميعا
فإيجاد حبيبه وإطمئنانه على سلامتها يأتي عنده في المقام الاول ثم بعد ذلك سيتم  معاقبة وبشده كل من تسبب وشارك في أزيتها
عمر بغضب وعصبيه مكتومه
=اسمع يا حاج كفايه كلام في الموضوع ده لانك بصراحه كل مابتتكلم ببقى عاوز افرغ رصاص مسدسي فيكم كلكم وبرضه ده مش هيشفي غليلي
ثم تابع وهو يجز عل اسنانه يحاول السيطره على غضبه
=فوديني عند مراتي اطمن عليها
وبعدها أكيد هنتكلم وهيكون في
ما بينا حساب وإلي غلط يتحاسب
الحاج رفعت بارتباك وهو يشير الى غرفة الخزين التي حبس حبيبه بداخلها
=طبعا يا باشا ..حقك..حقك تتطمن
عليها هي موجوده هنا يا عمر باشا.. بس يعني .. أقصد ..
دخل عمر الى الغرفه بسرعه و لهفه  الا انه وجدها خاليه
عمر بغضب وهو يتجول في المكان يبحث فيه بجنون
= فين مراتي.. احنا بنلعب هنا والا إيه
نظر الحاج رفعت لشقيقه وابن شقيقه بارتباك وقال بصوت مهزوز
=البنيه راحت فين يا دسوقي انا مش كنت سايبها معاك
الا ان دسوقي صمت بتوتر وقد هربت الكلمات منه شدة الخوف
الحاج رفعت بارتباك
=ماتنطق يا دسوقي انت والا ابنك
البنيه راحت فين
نظر عطوه لعمر بخوف وارتباك وقال بصوت متقطع
=مش..مشيت..مع عصمت هانم
جزبه عمر من جلبابه وهو يقول بغضب حارق
=نعم ياروح امك بتقول ايه.. انت سايبنا بنتكلم بقالنا ساعه ولسه فاكر تقول انها مشيت دلوقتي
عطوه بارتباك
=وانا هكدب ليه يا عمر بيه هي خدتها ومشيت ..
جذبه عمر من جلبابه وقال بغضب
=انت متخلف يالا..بقى انت عامل الفرح ده كله والهيصه دي كلها وعازم اهل البلد و بعدين عاوز تقنعني انك سيبت العروسه تمشي مع امها كده عادي..ده فرضا انك برئ ومتعرفش حاجه
ليتابع بغضب شديد
=طيب وعربيتها الي مركونه بره ..ايه قررت تسيبها وتسافر القاهره مشي على رجليها

عطوه بارتباك
=وانا هعرف بس منين يا بيه انا كل إلي اعرفه انها خدت بنتها ومشيت من يجي ربع ساعه وقالت انها هتاخد عربيه من على الطريق
لكمه عمر بقوه وغضب في وجهه وقد فاض به
=يعني لسه ماشيه وقاعدين تلفوا وتدورو في الكلام لحد ما عدت
ربع ساعه في كلام فاضي
ثم صرخ بهم بغضب وقد فاض به
=مشيت منين ومش عاوز كدب لأن رجالتي بيحاوطوا البلد كلها دلوقتي ومحدش هيعرف يخرج ولا يدخل منها الا بإذني..
أشار دسوقي للاتجاه الذي غادرت منه عصمت وحبيبه وقال بخوف
=من هنا يا بيه ..مشيوا من هنا
اندفع عمر يركض بسرعه في الاتجاه الذي اشار عليه دسوقي وهو يرفع هاتفه يتصل بنادر رئيس حرسه الخاص وقال بغضب
=عملتوا الي قلتلكم عليه
نادر بجديه
=البلد كلها متحاوطه برجالتنا زي ما انت أمرت بس فيه حاجه غريبه في عربيتين ملاكي واقفين بجنب
الارض الزراعيه انا ورجالتي بنفتش في الاراضي عن اصحابهم
عمر وهو يركض ويبحث على ضوء هاتفه عن اي أثر لحبيبه
الموضع كله على بعضه شكله كبير وميطمنش..فيه حاجات كتير انا مش فاهمها بس مش وقتها انا كل  الي يهمني دلوقتي اني الاقي حبيبه قبل ما يحصل لها حاجه..
ثم تابع بجديه
=دورو كويس ..وخدو بالكم اصحاب العربيات دي ممكن يكونوا بيدورو هما كمان على حبيبه وإوعى حد يضرب رصاصه الا لما يكون متأكد هو بيضرب على مين
ثم تابع بقلق
=نادر انت صاحبي وعارف انا بثق فيك قد ايه ..انا مراتي موجوده في المكان هنا وحوالينا ناس شكلهم عاوزين يئذوها خلي بالك كويس ولتاني مره بأكد عليك محدش يضرب رصاصه الا لما يكون متأكد هو بيضرب على مين
نادر بجديه
=متقلقش يا عمر  احنا رجالتنا كلها محترفه وهنلاقي حبيبه ومفيش حاجه وحشه هتحصل ان شاء الله
اغلق عمر الهاتف وهو يقول بتوتر ويتأمل الظلام من حوله
=إنتي فين بس يا حبيبه .
ليلفت إنتباهه صوت رجالي يأتي من مكان قريب نسبيا منه يتحدث بغضب الى احد الاشخاص لم يتبين من هو
إتجه عمر بخفه الى الصوت
ليعقد حاجبيه بدهشه وغضب وهو يستمع الى شريف يقول لشخص محجوب عن أنظاره  خلف شجره كبيره تقع على مرمى بصره
=إنتي هتسمعي الكلام وهتنفذي كل الي بقولك عليه زي ما نفذتيه قبل كده والا انتي عارفه هيجرالك ايه..
إستدار عمر بخفه من خلفهم حتى اصبحوا مكشوفين لعينيه ليتابع بصدمه  وغضب حبيبه الملقاه ارضا وملابسها العاريه شبه ممزقه وجهها وجسدها مغطى بالدماء والكدمات ويديها مقيدتان بحبل غليظ في حين تقف عصمت بجانبهم تفرك يدها بقلق وهي تنظر لساعة يدها وشريف يصوب سلاح ناري لرأس حبيبه التي يبدو عليها التعب الشديد وعدم الاهتمام

شريف بغضب
=مكتومه ومبترديش ليه ..الموضوع سهل وبسيط هتقولي للرشيدي انك جيتي مع عصمت بمزاجك وانك نسيتي تبلغيه انك هتروحي معاها وهنوديكي المستشفى وهناك هتقوليله ان الاصابات الي فيكي دي بسبب انكم عملتوا بعربيتها حادثه ..شفتي ساهله إزاي وبسيطه ومفيهاش اي تعقيد..
لكن هتتجنني وهتروحي تحكيله عن تورط مي وعصمت في موضوع قتله والكلام الفارغ ده يبقى انتي الي بتلعبي في عداد عمرك 
حبيبه بضعف ودموعها تسيل على وجهها
=لاء..لاء..لاء
شريف وهو يشير بسلاحه في وجهها بغضب
=لاء دا ايه يا ست حبيبه .. انتي نسيتي نفسك والا ايه ..طب استحملي بقى الي هيحصلك من عمر لما يعرف انك انتي الي حاولتي تقتليه في الجراج عشان كنتي خايفه عليا..
وانك اشتغلتي عنده علشان تبقي جاسوسه لينا و تنقللنا أخباره..دا غير تمثيلك الحب عليه علشان فلوسه والملايين الي هتكسبيها من وراه
أغمض عمر عينيه بألم وهو يستمع لشريف يضيف بسخريه
=والبوليس الي هسلمه تسجيلات الجراج الي مصوراكي وانتي بتضربي عمر على دماغه وبتحاولي تقتليه
و صادق ابو الدهب الي مش هيسيبك
خصوصا لو انا رحت قلتله انك رافضه تنفذي الي هو أمرك بيه وانتي عارفه صادق ممكن يعمل فيكي ايه..
ها يا ست حبيبه اقتنعتي والا اقول كمان
اقترب عمر منهم وظهر فجأه أمام عين حبيبه التي شحب وجهها حتى اصبح في شحوب الموتى هي تشعر وكأن الحياه سلبت منها وشريف وعصمت اللذان تراجعا بصدمه للخلف
وعمر يصوب سلاحه في اتجاه شريف ويقول بقسوه
=لا كده كفايه اوي يا شريف بيه مش عاوز اسمع عن قذارتكم اكتر من كده
شريف بارتباك وخوف
=عمر بيه انا هفهمك..
عمر بغضب
=وفر على نفسك الي هتقوله ..لان معظم الي انت قلته انا كنت عارفه كويس دورك ودور عصمت ومي واتفاقكم مع بعض حتى كل الي بيعملوا صادق انا برضه كنت عارفه يمكن الحاجه الوحيده الي انا مكنتش اعرفها هو الدور القذر إلي لعبته حرمنا المصون في لعبتكم الوسخه دي
ثم نظر لحبيبه التي سالت دموعها تغرق وجهها دون ان تستطيع النظر اليه وهو يقول باحتقار شديد
=ياه يا حبيبه كل ده علشان شوية فلوس دا انتي لو كنتي طلبتي مني كل ثروتي كنت رميتهم تحت رجليكي من غير ما تضطري تعملي كل القذاره الي عملتيها دي
هزت حبيبه رأسها برفض وهي تقول بألم شديد وهمس مرتعش ودموعها تسيل تغرق وجهها وكل ما تتمناه هو
انتهاء حياتها لتتخلص من الشعور بالالم الشديد الذي تملك جسدها وروحها
=أنا... أنا معملتش حاجه أنا بحبك ..والله بحبك ومظلومه
معملتش حاجه
أخفض عمر سلاحه وبثق عليها باحتقار شديد وهو يقول بقسوه
=إخرسي مش عاوز اسمع صوتك ولا  أشوف وشك بعد كده إنتي طا.....
الا ان إرتفاع صوت الرصاص الذي تساقط من حوله كالمطر لم يجعله يكمل حديثه
ليقفز جانبا متجنبا وابل الرصاص الذي يحاول مهاجمه ان يصيبه به هو وحبيبه ..
سحب عمر سريعا جسد حبيبه بحمايه اليه و قام بالاستلقاء فوقها يغطيها بجسده خوفا من اصابتها بالرصاص المتطاير حولهم ليزحف بها ويسحبها خلف الشجره العملاقه وقد حاول الرجوع سريعا محاولا انقاذ عصمت وشريف الا انه توقف بصدمه وقد وجدهم قد فارقوا الحياه بعد ان اخترق الرصاص أجسادهم
فك عمر سريعا قيد حبيبه من حول معصمها واخرج سلاح ناري اخر واعطاه لها وهو يقول بصرامه وهو يتابع بعينين كالصقر مكان القناص الذي يترصدهم3
=خدي السلاح ده معاكي وازحفي لحد بيت اهل مي..هناك هتلاقي رجالتي هيحموكي و مهما حصل متوقفيش مفهوم
حبيبه برعب وبكاء
=لاء ..لاء انا مش هتحرك انا هفضل معاك مش ماشيه ومش هسيبك ..لو حد لازم يموت يبقى انا .. انا الي استاهل الموت لكن انت لاء ..
همس لها عمر بغضب
=إخرسي واسمعي الكلام يلا والا انا الي هفرغ مسدسي في دماغك اتحركي
احتضنت حبيبه يده برجاء وهي تبكي بانهيار
=عشان خاطر اكتر حاجه بتحبها خليني معاك ..انا هاموت لو جرالك حاجه
عمر بغضب وهو يجذبها في اتجاه المنزل وهو يشعر بخوفه الشديد عليها يتغلب على غضبه ليقول بقسوه
=كفايه تمثيل بقى واتحركي خليني اعرف اتعامل مع الي بيحاول يقتلنا بدل ما تتسببي بموتنا احنا الاتنين
ثم همس بها وهو يدفعها للزحف بغضب
=اتحركي ..يلا
هزت حبيبه رأسها بطاعه وهي تتحرك بزحف بين المزروعات في حين إرتفعت سريعا اصوات طلقات الرصاص التي يتبادلها عمر والقناص المسلح  من خلفها كالسيل لتصرخ حبيبه بلوعه وخوف  ..
+
=عمر ...
ثم تغيب عن الوعي ..

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

زحفت حبيبه بضعف في إتجاه منزل عائلة مي وهي تبكي بخوف وقد إستبد بها الرعب وهي تستمع لصوت الطلقات الناريه التي اقتربت منها كثيرا وقد انفطر قلبها خوفا على عمر الذي ما يزال يتبادل إطلاق النار مع مهاجميه
لتتفاجأ باقتراب صوت خطوات سريعه منها ثم صوت سلاح يستعد لاطلاق النار إلتفتت حبيبه برعب خلفها لتجد شخص لم تستطع تحديد هيئته بسبب الظلام الذي يحيط بها يقف خلفها تماما ويصوب سلاحه بدقه في إتجاه رأسها ..
فصرخت برعب بإسم عمر وهي تغلق عينيها بقوه تستعد لمفارقته ومفارقة الحياه ..
لتغيب عن الوعي فجأه بعد إحساسها بارتطام شئ ثقيل بجسدها
فلم تشاهد عمر وهو يقنص مهاجمها ويرديه قتيلا فيسقط جسد مهاجمها فوقها مسببا لها رعبا أفقدها وعيها في الحال
إقترب عمر بلهفه منها وأزاح سريعا جثمان مهاجمها الذي يرقد فوق
جسدها
ثم حملها برفق بين زراعيه يتفحصها بقلق وهو يتلفت حوله بانتباه شديد خوفا من وجود مهاجمين أخرين لم ينتبه اليهم..
صوب عمر سلاحه بدقه و هو يضيق عينيه بتركيز وانتباه شديد الى شخص يقترب بخطوات حزره من المكان
ثم وضع حبيبه الغائبه عن الوعي ارضا بهدوء ووقف بتحفز وسرعه خاطفه في وضعية هجوم ووجه سلاحه الى رأس مهاجمه
إلا انه انزل السلاح بعد ان سمع صوت نادر يبتعد جانبا بسرعه شديده وهو يقول بتوتر
نزل السلاح يا عمر بيه انا نادر
عمر بتوتر وهو يخفض سلاحه
=كويس انك اتكلمت انا كنت خلاص هضرب نار
اقترب نادر منه وهو ينظر بقلق الى ثلاث جثث ملقاه في اماكن متفرقه قنصهم عمر وهم يحاولون قتله هو وحبيبه
= الموضوع كده كبر مننا اوي ..في ست جثث للي كانوا بيهاجموك غير جثة شريف و عصمت هانم الله يرحمها
عمر بصرامه
=اسمع يا نادر مفيش حاجه اسمها الموضوع كبر مننا.. انا مش عاوز لا البوليس ولا الصحافه يتدخلوا في الموضوع سمعتي وسمعة مراتي وعيلتي على المحك ..
ثم تابع بصرامه شديده
=الجثث دي تتلم وتدفن في اي جبانه ..
بس تسيب واحد منهم وتسيب معاه سلاح وحط سلاح لشريف في ايده عشان يبان انهم خلصوا على بعض..يعني رتب المكان علشان تبان انها حالة دفاع عن النفس و سرقه عاديه
+
نادر بحزر
=طيب ومدام حبيبه اكيد سيرتها هتيجي في التحقيقات علشان هي الي كانت اخر واحده مع عصمت هانم الله يرحمها
عمر بصرامه..
=انا هاخد حبيبه وهوديها على فيلا الساحل و إنت أكد على اعمام مي ان محدش يجيب سيرة حبيبه في اي تحقيق يتعمل معاهم وان الهيصه الي كانو عملنها دي كانت ترحيب بمي وبعصمت علشان يطلبوها للجواز ..
مش فرح زي ما الناس فهمت بس مي رفضت ورجعت لوحدها على مصر غضبانه وشريف وعصمت اعتذرو منهم ومشيو.. وبعدها طلع عليهم حرامي وهاجمهم..وحصل الي حصل
نادر بثقه
=اعتبره تم يا عمر بيه
عمر بقسوه شديده
=بعد التحقيق ما يخلص و ندفن الي لينا انا عاوز التلاته دسوقي وعطوه ورفعت يكونوا عندي ..ليا حساب معاهم ولازم اصفيه
نادر بهدوء
=متقلقش يا عمر بيه التلاته هيكونوا عندك اول ما المحضر يتقفل..
عمر بصرامه
=نادر..مش عاوز اسم حبيبه يجي في اي حاجه تخص الموضوع ده..حبيبه كانت في البيت والي كانت هنا هي مي ..مفهوم
نادر بهدوء واثق
=مفهوم يا عمر بيه..بس مي هانم اكيد هيستجوبوها في النيابه ولازم تأكد انها هي الي كانت هناك
عمر بصرامه وقسوه
=لا متخفش..مي هتقول كل الي احنا عاوزينه منها بس ركز انت في الناس الي هنا
ثم تابع بجديه
=يلا ابعد عن هنا انت ورجالتك لحد ما اخد حبيبه وأمشي
نادر بدهشه
=ليه ياعمر بيه المفروض نبقى حواليكم نحرسكم لحد ما تخرجوا من هنا بالسلامه
عمر بغضب ونفاذ صبر
=اسمع الي بقولك عليه انا قادر ان احمي نفسي ومراتي كويس المهم مش عاوز حد يظهر او يكون قدامي لحد ما نركب العربيه ونمشي
نادر باستسلام
=امرك يا عمر بيه
ثم تحرك مبتعدا وبسرعه وهو يأمر رجاله بالابتعاد عن المكان حتى رحيل عمر ..
في نفس التوقيت..
إنحنى عمر بلهفه وحمل حبيبه التي مازالت غائبه عن الوعي وهي ترقد بين المزروعات التي تخفيها عن الاعين
وعمر يتأمل بغضب جروحها والكدمات التي تغطي جسدها في ثوبها العاري الممزق
ليقول بغضب وغيره لم يستطع السيطره عليها وهو يحملها سريعا الى سيارته
=الغبي اقوله ابعد انت ورجالتك يقولي احميك..دا انت لو عنيك انت والا اي حد وقعت عليها وهي بالشكل ده ..كنت رقدتكم جنب الجثث الي هتدفنوها
ثم فتح باب السياره ووضع حبيبه في المقعد المجاور للسائق و جلس في مقعد السائق و قاد السياره بسرعه بعيدا عن المكان وهو يتناول في نفس الوقت زجاجة عطر صغيره وضع منها القليل على يده ومرره بتوتر تحت انفها وعلى وجهها المكدوم
حاولت حبيبه فتح عينيها المتورمتان بألم وتأوهت وهي تقول بخوف
=أنا..أنا فين
تنهد عمر بقليل من الراحه بعد استعادتها لوعيها
فقال وهو يتناول يدها يقيس نبضها بتوتر وقلق
=نامي يا حبيبه متقلقيش انتي معايا
سالت دموع حبيبه رغما عنها وهي تشعر بألام لا تطاق في كل انحاء جسدها جعلتها من شدتها تغرق في بحر من الدموع والعرق الشديد
لاحظ عمر بقلق شحوب وجه حبيبه الشديد والعرق الذي يغمرها فتناول معصمها يقيس نبضها بتوتر الا انه
تنهد باطمئنان بعد ان وجد نبضها منتظم على الرغم من ضعفه..
فأمال مقعدها بهدوء للخلف فحوله كسرير صغير مريح و وضع حزام الامان حولها بحمايه ثم غطاها بمعطفه الشتوي الثقيل حتى تستطيع
الحصول على اكبر قدر من الراحه
ثم قاد سيارته بسرعه عاليه وهو يتأمل وجهها الشاحب بقلق بعد ان غرقت في نوم أشبه بالغيبوبه..


بعد مرور ساعتين..
وصل عمر الى فيلا الساحل وترجل سريعا من سيارته بعد ايقافها ودخل الى مبنى صغير ملحق بالفيلا وهو يحمل حبيبه و يركض بها من شدة خوفه وقلقه عليها ..
ليقابله في البهو طبيب متخصص وممرضتان مؤهلتان استقبلوهم وتعاملوا بحرفيه شديده وبدئوا في معاينة حبيبه بعد ان وضعها عمر بقلق وتوتر بفراش يتوسط غرفه كبيره مجهزه طبيا كمشفى صغير حرص عمر في السابق على تجهيزه جيدا خوفا من تعرض جدته لاحدى أزماتها الصحيه وهي بعيدا عن القاهره وعن المشفى الذي تعالج به ..
بعد قليل..
انتهى الطبيب من معاينة حبيبه و تركيب بعض المحاليل المخلوطه بأدويه ساعدتها على النوم وعلى تسكين الالام المبرحه التي تضرب جسدها بقوه
ثم توجه لعمر الذي وقف يراقبهم بقلق وتوتر بعد ان رفض مغادرة الغرفه
الطبيب بتوتر
=عمر بيه هو الجروح والكدمات دي سببها ايه..
عمر بصرامه شديده
=حادثه..حادثة عربيه
عدل الطبيب من وضعية نظارته وهو يقول بتوتر
=انا اسف بس الجروح دي جروح تعذيب مش جروح حادثة عربيه ابدا
عمر بصرامه اخافت الطبيب
=وانا بقولك دي جروح حادثة عربيه ايه هتعرف الي حصل لمراتي اكتر مني
تقهقر الطبيب خطوه للخلف وهو يقول بتوتر
=لا انا مقصدش يا افندم انا بس..
عمر بصرامه
=مفيش بس ..الموضوع كده إتقفل
ودلوقتي عاوز اطمن عليها انت شايف انها ممكن تكمل علاجها هنا والا لازم تروح مستشفى
الطبيب بصوت واثق
=لا هي مش محتاجه مستشفى و ممكن تكمل علاجها هنا عادي..لان على الرغم من ضعفها الواضح وجسمها الي باين انه اتعرض لجفاف شديد بسبب نقص الاكل والمايه وجروحها الكتيره والكدمات الا انها كلها جروح سطحيه ومفيش كسور او جروح خطيره يعني كلها حاجات نقدر نتعامل معاها بالعنايه والعلاج الكويس وان شاء الله تخف علطول..
أغمض عمر عينيه بغضب وهو يستمع من الطبيب لوصف حالة حبيبه الصحيه يحاول السيطره على الوحش الرابض بداخله و الذي يريد الانقضاض على كل من أساء اليها وأوثلها الى هذه الحاله المزريه
الا انه همس بغضب
=ورحمة أبويا لأعملهم كلهم عبره بس أخلص من الي انا فيه الاول
ثم استدار للطبيب وقال بغضب مكتوم
=ممكن تسيبني لوحدي معاها شويه
الطبيب باحترام
= ايوه طبعا يا افندم
ثم اشار لمساعدتيه بمغادرة الغرفه..
جلس عمر بهدوء على طرف الفراش يتأمل بغضب وجه حبيبه الممتلئ بالجروح والكدمات
ثم مرر يده على وجهها برقه شديده
وعقله وقلبه في صراع شديد مابين مطالبة عقله بمعاقبتها وطردها من حياته نهائيا ولهفة قلبه عليها ومطالبته بمسامحتها وخلق الاعزار لها حتى لو كانت اعزار وهميه لا ترضيه او ترضي عقله
ليتنهد بتعب وهو يميل عليها يقبل جبينها بحنان وحب شديد وهو يهمس
لها ..
= متخافيش انا معاكي وهجيبلك حقك


ثم تابع بغضب مكبوت
= بس برضه هجيب حقي منك
ثم ابتعد عنها وخرج غاضبآ منها ومن مشاعره التي تحركت نحوها على الرغم من خيانتها القاسيه له
بعد مرور عشرة ايام ..
دخلت مي بانكسار مزيف الى غرفة مكتب عمر وقالت بهمس
= انا عملت كل الي طلبته مني وقلت اني انا الي كنت مع ماما الله يرحمها عند اعمامي وزي ما فهمت من المحامي القضيه إتقفلت على انها قتل بسبب السرقه..
ثم تابعت بخوف
=ممكن اعرف انت هتعمل معايا ايه بعد كده
عمر بهدوء
=ولا حاجه..لو كنت عاوز اعمل كنت عملت من زمان..
ثم تابع بقسوه
=من اول ماكنتي بتسهري طول الليل في الديسكوهات رقص وسكر ومن حضن ده لحضن ده وانتي فاكره انك بتستغفليني انتي والمرحومه والدتك
وبترسمي عليا الحب وعوزاني اتجوزك ولما رفضت اتفقتوا مع شريف على قتلي ولما برضه فشلتوا رجعتي ترسمي دور الحب من تاني وحاربتوا علشان اتجوزك .. وبعد كل ده وصل بيكم الاجرام انكم حاولتوا تقتلوا مراتي علشان تتخلصوا منها مش هو ده الي حصل يامي
بكت مي وهي تقول بخوف
=انا معملتش حاجه انا كنت بحبك بجد صدقني
صرخ بها عمر بغضب وهو يتزكر كلمات حبيبه المتشابهه لما تقوله فإنقض على زراعها يجذبها منه بقسوه شديده
=اخرسي هو كل واحده فيكم تعمل مصيبه وتكدب وتحاول تقتل وتقول بحبك علشان تبرر قزارتها واجرامها والجشع الي مالي قلبها
ثم تابع بقسوه شديده
=حتى لو انا سامحتك وقررت اني اعفيكي من العقاب ..عارفه جرايمك دي لو اتحاكمتي عليها تاخدي كام سنه سجن
بكت مي بانهيار وقالت بخوف
=عمر انا مليش دعوه ماما هي الي كانت بتعمل كل حاجه ..انا مليش دعوه صدقني ..
نهض عمر عن كرسيه وقال بصرامه
=اسمعي يا مي انا كان ممكن اسجنك او اقتلك او حتى أرميكي لعمامك الي كان هيبقى مصيرك على إيديهم أسوء من الموت..
بس انا مرضتش عارفه ليه..علشان امي الله يرحمها ووصيتها الي مش قادر أخالفها حتى بعد كل الي عملتوه معايا وعلشان كمان انتي لسه صغيره وتأثير والدتك الله يرحمها السئ كان عليكي كبير
1
ثم تابع بصرامه
=وعشان كده انا قررت اني مش هعاقبك وهكتفي اني ابعتك لأخوكي في فرنسا تعيشي معاه ..
مي برتباك
=اعيش مع سعد بس هو مبيحبنيش..
عمر بجديه
=غلط يا مي قصدك والدتك الي كانت بتكرهه علشان ابن جوزها من ست تانيه ومشفعش للولد عندها ان امه متوفيه ورفضت يبقى ليكي اي علاقه بيه رغم كل محاولاته انه يقرب منك


مي بارتباك
=بس انا معرفوش هعيش معاه ازاي
عمر بجديه
=صدقيني ده احسن حل ليكي سعد اخوكي نصه فرنسي ونصه مصري وعايش في فرنسا يعني هو كفرنسي منفتح وفي نفس الوقت كمصري هيحطلك حدود تحميكي من طيشك
ثم اشار للباب بهدوء
=اتفضلي جهزي شنطتك علشان طيارتك هتبقى النهارده الساعه اتناشر بليل
هزت مي رأسها موافقه بارتباك وهي تغادر و تشعر ان مافعله عمر لها هو فعلا افضل الحلول فهي على الاقل قد نجت من عقابه فبالرغم من كل شئ فقد فشلت في التكيف مع الحياه بمصر وتشعر انها تنتمي للحياه الحره بفرنسا ..
تابعها عمر بغضب وهي تغادر ثم نظر الى ساعته بتوتر فمتبقي ساعه على تناول حبيبه دوائها المهدئ الذي يجعلها تخلد للنوم بعمق وبدون ألم ويساعده في نفس الوقت على رؤيتها دون ان تشعر به فهو قد حرص على عدم رؤيتها وهي مستيقظه وأمر الطبيب وطاقم التمريض ان يخفوا عنها انه يأتي ليراها في مساء كل يوم عند خلودها للنوم ..
الا انه قرر اليوم مواجهتها فهو ليس بجبان ليستمر في الهروب منها ومن مواجهتها وكأنه هو المخطئ نحوها
اتجه عمر بجمود الى الجناح الموجود به الطابق الطبي .. ثم دخل الى الغرفه المتواجده بها حبيبه بعد ان اعطى أوامره بخروج الجميع خارج المبنى وعدم الرجوع الا بعد ان يأذن لهم..
وقف عمر يتأمل بحب حبيبه المستلقيه على الفراش وهي مستيقظه
وتبدو شارده وقد ظهر على وجهها وجسدها اثار الارهاق والنحافه الشديده على الرغم من بدئ تماثلها للشفاء ..
تحرك عمر وجلس بهدوء الى مقعد مجاور للفراش وهو يقول بجديه
=حبيبه ..انتي صاحيه..يا ريت تقومي انا عاوز اتكلم معاكي ..
انتفضت حبيبه وجلست بارتباك مما جعل رأسها يدور الا انها تماسكت وهي تنظر اليه بشوق شديد و تقول بهمس ..
= أيوه انا..انا صاحيه..
ثم نهضت وجلست على طرف الفراش بارتباك وقلبها ينتفض بين ضلوعها بخوف وعشق..خوف مما سيفعله بها وعشق له لا تملك ان تمحيه من قلبها مهما حاولت
في حين تابعتها عين عمر بشوق جارف حاول كبح جماحه بكل ارادته..فكرامته واحترامه لذاته في ناحيه وحبه وعشقه لها في ناحيه اخرى معاكسه تماما
عمر بجديه وهو يحاول الا ينظر لها
=انا استنيت لحد مابقيتي كويسه نوعا ما وكمان لحد ما اطمن على ان موضوع قتل عصمت وشريف انتهى وإتقفل زي ما انا عاوز..
إلتمعت عيون حبيبه بالدموع المحبوسه وهي تقول بصوت هامس
=مفيش داعي للكلام يا عمر شوف انت عاوز تعمل إيه وانا تحت أمرك
عمر بغضب بارد
=ممكن أعرف الهدوء اوالثقه الي انتي بتتكلمي بيهم دول جيباهم منين
ثم قلدها بسخريه وتهكم شديد


= أنا تحت أمرك يا عمر بيه إعمل إلي إنت عاوزه.. غبيه..
ثم تابع بقسوه شديده
= ايوه غبيه..عارفه لو انا عملت الي انا عاوزه هيجرالك ايه..
أقولك أنا وإختاري إنتي بنفسك مصيرك ..
ايه رئيك أسلمك للبوليس بتهمة الشروع في القتل والنصب والاحتيال وألا أقولك اطلقك و أرميكي في الشارع علشان صادق يخلص عليكي زي ما خلص على شريف وعصمت بلاش ده كله أنا أسلمك لأهل مي إلي لحد قريب كانوا فاكرين انك بنتهم وانك فضحتيهم وهربتي يوم فرحك من ابنهم و انتي عارفه طبعا هيتصرفوا معاكي إزاي
إرتعشت حبيبه وسالت دموعها بخوف الا انها أجابت بشجاعه
=إختار إنت إلي يريحك وأنا أعمله..
أنا مبقتش فارقه معايا..
هب عمر واقفا وجزبها اليه بعنف ويده تضغط على زراعها بغضب مشتعل
= أنا إلي يريحني إني أقتلك يا حبيبه
أقتلك وأمحيكي من حياتي ومن الوجود كله.. يمكن ارتاح واخلص منك ومن كل الاحاسيس الي انا رافض اني احسها معاكي
إرتعشت حبيبه ودموعها تسيل بخوف الا انها أجابت برجاء
=أنا عارفه اني مهما حلفتلك مش هتصدقني..بس انا مظلومه والله العظيم مظلومه وبحبك..
دفعها عمر بعيدا عنه وهو يقول باحتقار شديد
=إخرسي ..وإحمدي ربنا اني مش
عاوز أوسخ إيدي بدمك والا وربي كنت قتلتك وارتحت منك
حبيبه برجاء ودموعها تسيل بشده
= إسمعني بس ياعمر ..وحياة أغلى حاجه عندك تخليني أحكيلك على كل حاجه ..
سحبها عمر من كتفيها وهزها بعنف شديد وقد انفلت عقال عنفه
=اسمع إيه ها ..عاوزه تحكيلي إيه وإنتي وصالتي أعدائي لأوضة نومي وسريري ..
عمر الالفي مراته لعبه وسيره وأجيره عند شوية كلاب لو حبيت أفعصهم وأنهيهم هعمل كده وهخلص عليهم
في ثانيه..
شهقت حبيبه تحاول الابتعاد عنه بخوف وهي تشعر انها على وشك الغياب عن الوعي وهو يتابع بجنون
=كنت بتحكلهم على إيه ها كنت بابوسك إزاي والا بحضنك إزاي ..
والا إزاي كنت غبي ووقعت في حب واحده قذره زيك كل الي بيحركها الفلوس وبس
ثم دفعها بعيدا عنه باحتقار لتقع على الفراش خلفها وهو يقول بغضب واحتقار شديد
= مش عمر الرشيدي الي يبقى لعبه في ايد واحده زيك ويعديها بالساهل ..
وان كنت مش هبلغ عنك والا أرميكي لصادق يخلص عليكي فده بس علشان اسمي ومركزي الي محسوب عليه واحده قزره زيك..
إنهارت حبيبه في البكاء فقالت بوجع شديد
=طلقني طالما بتفكر فيا بالشكل ده ..طلقني وريحني وأنا همشي وملكش دعوه بإلي هيحصلي بعد كده
سحبها عمر وأجلسها مره أخرى و هو يقول بغضب شديد
= متستعجليش هيحصل بس في وقته لما أخلص من كل التعابين الي حواليا ..


ثم تابع باحتقار شديد
=لقب زوجة عمر الرشيدي متشيلوش واحده كلبة فلوس معدومة الضمير زيك
شهقت حبيبه وبكت وهي تدفن وجهها في يدها بألم..
=كفايه يا عمر ..كفايه حرام عليك..انت بتقتلني بكلامك ده
قاطعها عمر بغضب شديد
= بيه ..عمر بيه ..انا بالنسبالك عمر بيه .. وجدتي تبقى دولت هانم مش ماما دولت زي ما كنتي بتقوليلها.. وجيلان تبقى جيلان هانم وخصوصا انها في مقام خطيبتي دلوقتي ولها إحترامها ومكانتها الي لازم تحترميها
ثم تابع بقسوه شديده
=و متنسيش ان انتي هنا اقل من الخدامين الي بيشتغلوا هنا..
على الاقل الخدامين بياخدو فلوس قصاد شغل محترم هما بيعملوه مش بيبيعوا نفسهم للي يدفع اكتر
ثم رفعها بعنف يدفع يدها عن وجهها وهو يقول بغضب
= هدومك اترمت في اوضه في الجنينه تحت تقعدي فيها وتشتغلي زي الي شغالين هنا..
تعملي بلقمتك زي ما بيقولوا لحد ماخلص من التعابين الي حواليا وساعتها تغوري من هنا ومش عاوز اشوف وشك تاني..اظن كلامي مفهوم
حبيبه بصدمه
= مفهوم يا عمر بيه....
استدار عمر ليغادر الا انه توقف على باب الغرفه وهو يقول بتوتر
= علامات الضرب الي كانت على جسمك عطوه ورفعت ودسوقي هما الي كانوا السبب فيها مش كده..
2
صمتت حبيبه ولم تجبه وهي تمسح دموعها.
ليصرخ فيها عمر بغضب
= انطقي ..هما التلاته الي عملوا كده فيكي والا حد تاني كان مشترك معاهم
حبيبه بخوف وارتباك..
= الحاج رفعت معملش فيا حاجه ومكنش يعرف حاجه عن اتفاقهم مع عصمت هانم الله يرحمها وحتى كمان الحاج دسوقي رغم انه ضربني بس كان بيحاول يمنع ابنه عني
دخل عمر الى الغرفه مره اخرى وهو يقول بتساؤل خطر
= يعني ايه كان بيحاول يمنع ابنه عنك..يمنعه انه يضربك والا يمنعه انه يعمل فيكي حاجه تانيه ..
تراجعت حبيبه للخلف وهي تقول بوجع ودموعها تتساقط بألم
= خلاص بقى انت يهمك في ايه هو حاول يعمل ايه معايا .. ضربني والا عزبني والا حتى موتني انت مالك خليك في حالك وفي خطيبتك الجديده
دخل عمر الى الغرفه وجذبها من زراعها المكدوم بقسوه شديده
= انطقي يا حبيبه الواد ده حاول يلمسك ..انطقي ساكته ليه متطلعيش جناني عليكي
تحسست حبيبه زراعها وقالت بوجع وهي تصرخ بانهيار ودموعها تغرق وجهها بألم شديد..
ايوه حاول يغتصبني وابوه لحقني في اخر لحظه ارتحت ..روح إديه جايزه علشان عزبني وحاول يغتصبني وجابلك حقك مني ..عاوز تعرف ايه كمان ..اه وجلدني بحزامه لحد ما جسمي طلع دم وضرب راسي في الارض فتح دماغي عشان كنت بحاول ادافع عن نفسي وابعده عني.. اه..وجابولي كمان دايه تكشف عليا علشان يشفوني لسه بنت والا لاء ولو كانوا لقوني مش بنت كان زمانهم دفنوني حيه على الرغم من ان انا صرخت كتير وقلت لهم ان انا متجوزه بس مصدقونيش ..
ثم تابعت بغضب و دموعها تتساقط
=روح بقى اشكرهم على الي عملوه معايا ما انا استاهل زي ما انت ماقلت
ضغط عمر على شفته وهو يقول بغضب ناري ..
= انتي فعلا تستهلي القتل يا حبيبه بس انا مش هريحك واقتلك ان بقى هموتك بالحيا علشان اعرفك ان الكلام الفارغ الي قاعده ترميه بغباء له عقاب وعقاب شديد كمان ..
ثم اشار لها بغضب
= اطلعي على اوضتك الي هتنامي فيها وانا .. انا هروح اشكرهم زي ما انتي بتقولي ..
ثم تركها وغادر بسرعه شديده وانهارت هي تبكي على الفراش بألم ووجع شديد
في نفس اللحظه..
خرج عمر من الفيلا وهو يتحدث في الهاتف بغضب كبير
= انا رايح عل المخازن الي في طريق مصر اسكندريه الصحراوي هاتهوملي على هناك..
ثم أغلق هاتفه وقاد سيارته بسرعه تكاد تكون متهوره..
بعد مرور ساعه...
دخل عمر بغضب الى مجمع مخازنه الصحراوي
وقابله نادر الذي قال بجديه
= التلاته متربطين جوه تأمر بإيه..
خلع عمر بغضب الجاكيت الخاص به وألقاه ارضا فالتقطه احد الحرس سريعا وثني كمي قميصه و هو يقول
بغضب مشتعل
= طلعلي كل الحرس بره مش عاوز حد يبقى موجود ولا يتدخل في الي هعمله..
نادر بقلق
=طيب بلاش الحرس بس على الاقل خليني انا معاك
عمر بغضب شديد
= قلت التلاته الي جوه دول يخصوني لوحدي ومش عايز اي حد يتدخل حتى لو الحد ده كان انت..
نادر وهو يحاول ان يمتص غضبه
= وانا مش هتدخل يا باشا انا بس عاوز ابقى جنبك لو احتجتني في اي حاجه
هز عمر رأسه بالموافقه وهو يقولبغضب
= عملتوا كل الي قلتلكم عليه
نادر وهو يدخل معه الى احد المخازن ويشير الى الحرس بالمغادره
= كل حاجه تمت زي ما أمرت
ثم اغلق الباب من خلفهم واتجه مع عمر لداخل المخزن ليظهر ثلاث رجال مقيدين الى مقاعدهم ..
إتجه عمر بغضب الى عطوه مباشرتآ
وركله بقدمه بقوه في معدته لينقلب بكرسيه أرضآ
.
وعمر يقول لنادر بغضب
= فكلي الكلب ده ..
أطاعه نادر وقام بفك قيد عطوه الذي كان يتألم من شدة الضربه التي وجهت لمعدته..
ليتفاجأ بعمر يخلع حزام بنطاله ويلفه على يده كالسوط ويجلد به جسد عطوه بضربات قويه متتاليه أسالت الدماء من جسده وسط صرخاته المتألمه وعمر يقول بغضب
= دافع عن نفسك يا كلب والا مبتتشطرش الا على الستات
1
تراجع عطوه خطوات للخلف ثم نهض فجأه وحاول مهاجمة عمر الذي تفادى لكماته مره بعد اخرى وهو يرد عليها بلكمات موجعه موجهه للنصف الاسفل من جسد عطوه الذي سالت الدماء من جسده بشده
بعد ان تناول عمر حزام بنطاله وقام بجلده به بقوه حتى كاد يغيب عن الوعي من شدة الالم وعمر يسدد بقدمه بكل عنف في نصف عطوه الاسفل عدة مرات حتى غاب عن الوعي من شدة الالم وعمر مستمر في ضربه حتى تأكد من إصابته بإعاقه ستلازمه مدى الحياه ...


1
فحاول نادر التدخل وهو يقول بقلق
= كفايه يا عمر بيه هيموت في ايدك..
دفعه عمر بعيدا وهو يقول بغضب شديد
= قلت متتدخلش والا تاخد نفسك وتخرج بره..
تراجع نادر للخلف بتوتر وهو يشعر ان غضب عمر خرج عن السيطره..
ثم نادى عل احد رجاله
= إرميلي الكلب ده في القبر الي حفرتوه
دسوقي ببكاء
= حرام عليك يابيه احنا عملنا ايه لكل ده
اتجه عمر اليه وصفعه على وجهه بقوه اسالت الدماء من انفه في حين قرء رفعت أورده من القرأن بخوف وهو يتابع عمر وهو يقول بغضب
عاوز تعرف انت عملتوا ايه ..انا اقولك
اولا ساعدت انت وابنك عصمت على خطف مراتي من بيتي وعزبتوها وانتم عارفين ومتأكدين انها مش مي جبتوا دايه تكشف عليها علشان تقول هي لسه بنت والا لاء وانتم عارفين ومتأكدين انها متجوزه وفتحتولها قبر علشان تدفنوها فيه بعد ما تقتلوها باسم الدفاع عن شرفكم ..واخيرا الكلب ابنك حاول يعتدي على مراتي وعلى شرفها.. وكل ده علشان الفلوس يبقى تستاهلوا تدفنوا في قبر زي الي حفرتهولها بالظبط ومعاكم الفلوس الي عملتوا كل قزارتكم دي عشانها
انهار دسوقي في البكاء وهو يرى ابنه يلقى بداخل حفره معده كالقبر ثم حملوه هو الاخر والقوه بجانبه في القبر
1
وبدئوا في اهلة التراب فوق أجسادهم5
فبكى الحاج رفعت وقال برجاء
= ابوس ايدك سيبهم يا بني انت عندك حق تدافع عن شرف مراتك وانا لو مكانك كنت عملت اكتر من كده بس العفو عند المقدره ..اعفي عنهم يا بني وكفايه ان الي حصل لعطوه هيلازمه طول عمره..
اقترب عمر من القبر وقال ببرود وهو يشاهد الرمال تكاد تغطيهم ولا تظهر منهم الا رؤسهم
= ايه رئيك يا دسوقي ..اعفي عنكم زي مالحاج رفعت بيقول ...
شهق دسوقي يحاول التنفس وهو يبكي بفزع والرمال تكاد تغطي الباقي من رأسه هو وابنه
= ايوه يا بيه ابوس ايدك ونبقى خدامينك لاخر العمر..
عمر ببرود
= بس انا مش ناقصني خدامين ..انا بصراحه عاوز أكفر عن زنبي بعد ما حولت المحروس ابنك لخيال مأته لا هو راجل ولا هو ست يعني من الاخر مبقاش له في الستات ولا حاجه خالص ..وده ذنب كبير يا حاج وانت الي هتساعدني اكفر عنه دا لو عاوز تخرج حي من هنا انت والمحروس ابنك
دسوقي ببكاء وهو يكاد يختنق من الرمال
= الي تأمر بيه ..اي...حاااجججه بس نخرج من هنا
عمر ببرود
= كويس اوي رجالتي هيدوك شوية ورق تمضيهم هتتنازل فيهم عن ارضك والبيت بتاعك ليا..
اصل انا ناوي احولهم لجامع ومدرسه ومستشفى كبيره تخدم البلد والبلاد الي حواليها..
صرخ دسوقي بانهيار
= يا خراب بيتك يا دسوقي..يا خراب بيتي انا الي استاهل ..اني الي استاهل
عمر بقسوه
= هتمضي والا اخليهم يكملوا ردم
دسوقي ببكاء
= همضي يا بيه همضي..
اشار عمر لرجاله..
= متخرجهوش الا بعد ما يمضي وتستلموا الارض والبيت ..
ثم التفت للحاج رفعت وقال بغضب
=وانت الي رحمك من ايدي انك كنت متعرفش حاجه عن الي بيحصل بس لو كان جرى حاجه لمراتي مكنش في حاجه هترحمكوا انتوا التلاته من ايدي ..
ثم تابع بغضب شديد
= مرات عمر الرشيدي خط احمر الي يقرب منه أفرمه حتى ولو كان من غير قصد زي ماانت عملت
2
ثم غادر المكان بغضب قبل ان يستسلم لغضبه وغيرته التي تطالبه بقتل عطوه وتمزيقه إربآ...
وهو يحدث نفسه بغضب
= اهدى يا عمر العقاب الي خده اسوء من الموت..
ثم تابع بغضب حارق
= وده هيكون مصير اي حد يفكر يئزيها او يقرب لها بطريقه متعجبنيش
2
ثم قاد سيارته بسرعه جنونيه محاولا التخلص من غضبه
دخل عمر الى بهو الفيلا وهو يشعر بتعب وارهاق شديد يسيطران على سائر انحاء جسده وقد تجاهل النظر عن عمد الى المبنى الصغير المتطرف الموجود في الحديقه والذي تقيم فيه حبيبه بناء على تعليماته..
وتوجه الى الدرج محاولا الصعود بسرعه الى غرفته والاستسلام للنوم خوفا من ان يضعف ويذهب اليها
ليوقفه صوت جدته الغاضب
= عمر ..انا عاوزه اتكلم معاك
إلتفت عمر إليها ليجدها تجلس بتحفز على احدى المقاعد وهي تستند على عصاها
ابتسم عمر بارهاق واستدار اليها ثم مال على يدها يقبلها بحب واحترام
= مساء الخير يا جدتي ايه الي مصحيكي لحد دلوقتي
الجده بغضب شديد وهي تضرب عصاها في الارض وتقف في مواجهة عمر
= الي مصحيني الغلط الي هيخلي سيرتنا على كل لسان
عقد عمر حاجبيه بحيره
= انتي بتتكلمي عن ايه انا مش فاهم
الجده بغضب
= بقى مش فاهم ياعمر..تقدر تقولي عروستك فين .. مرات عمر بيه الرشيدي حفيدي نايمه فين
تنهد عمر بفروغ صبر وهي تتابع بغضب شديد
= انا اقولك ..مراتك نايمه تحت في مبنى الخدم ..
ثم ضربت عصاها بالارض بغضب شديد
=ايه الجبروت ده يا عمر .. انت استحاله تكون حفيدي الي انا ربيته على ايدي والي علمته يكره الظلم وميفتريش بقوته على حد
تقوم اول ما تفتري ..تفتري على مراتك ايه خلاص خدت الي انت عاوزه منها واكتفيت ولما جيلان رجعت ندمت وقررت تطلعها من حياتك
ثم تابعت بحزم شديد
=المهزله دي لازم تنتهي ..مراتك تنام في اوضتك وتتعامل بالاحترام الي تستحقه مرات عمر الرشيدي
عمر بجديه
=الي بيحصل بيني وبين حبيبه جيلان ملهاش دخل بيه وانا مش عيل صغير علشان حد يعلمني اعامل مراتي ازاي حبيبه هتفضل هناك لحد ما أقرر انا هعمل معاها ايه.. وده نهاية الكلام تصبحي على خير يا جدتي
الجده بغضب
= بقى كده يا عمر حتى كلامي مبقاش له قيمه ولا فارق معاك ..
ثم تابعت بعناد وغضب شديد
= طبب لو مراتك مانمتش النهارده في اوضتها انا هسيبلك الدنيا كلها و هاروح اعيش في بيتي الي في البلد..انا مرضاش بالظلم والي انت عملته فيها ده افترى..هستنى ايه ..هستنى لما تموت من الظلم والقهر.. دي مخرجتش من اوضتها طول اليوم ولا رضيت تاكل اي حاجه من الزعل حرام عليك
توتر عمر عند سماعه بامتناعها عن تناول الطعام ليقول بحده
= تاكل والا متاكلش هي حره ايه هو انا مانع عنها الاكل والا هي لسه صغيره وعاوزه الي يأكلها في بوقها
ثم تابع بتجهم
=بلا دلع فارغ وانتي كمان يا جدتي روحي نامي وشيلي من دماغك حكاية انك تسيبي الفيلا و تروحي تقعدي في البلد لواحدك لان ده مش هيحصل .. انا طالع انام تصبحي على خير ..
ثم ترك جدته وصعد بغضب على الدرج تتابعه جدته التي نظرت اليه بخيبة امل ثم ذهبت الى غرفتها وهي تقول برجاء
= يارب يهديك لمراتك يا عمر ويبعد عنك الحربايه الي اسمها جيلان ..انا مش عارفه ايه الي فكرها بينا بعد السنين دي كلها
ثم توجهت الى الفراش وحاولت الخلود للنوم وهي تقوم بالدعاء لحفيدها وزوجته بصلاح الحال بينهم..
في نفس التوقيت ..
دخل عمر بغضب الى الحمام الملحق بجناحه بعد ان نزع ملابسه و ضرب بنفاذ صبر بضع ازرار على الحائط امامه لينطلق شلال من المياه الحاره من فتحات متعدده ليقف تحتها بغضب وهو يكتم أنفاسه عدة دقائق ثم ضرب الازرار مره اخرى بعنف فتحولت المياه من حاره الى مثلجه في محاوله منه لتهدئة نفسه وتجاهل حديث جدته الحاد معه وخاصه حديثها عن امتناع حبيبه عن تناول الطعام..
سحب عمر منشفه كبيره لفها حول خصره وجفف جسده باخرى صغيره ثم ارتدى بنطال قصير قطني كحلي مريح وقميص قطنى ابيض استعدادا للنوم
ليلفت نظره مائدة صغيره بجانب النافذه مرصوص عليها عدة انواع
من الطعام الشهي والساخن واللذيذ
نظر عمر للطعام بتفكير وقال بغضب
= نفسي افهم مكالتش لحد دلوقتي ليه ايه بتضغط عليا والا عاوزه تعيش دور المظلومه قدام جدتي ..
ثم تابع بحده
= بلا دلع فارغ ..خليها تعمل الي هي عاوزاه.. لو عاوزه تموت من قلة الاكل حتى هي حره
ثم رفع الغطاء عن احد الاطباق استعدادا لتناول الطعام فهو الاخر لم يتناول اي طعام منذ الصباح الباكر..
ليجده طبق متنوع وشهي من اللحوم الساخنه ..
فتناول الشوكه والتقط بها قطعة لحم صغيره محاولا اكلها الا انه ابعدها بنفاذ صبر وعقله يذكره بالحاح بحديث جدته عن حبيبه وامتناعها عن تناول الطعام
فتنهد بغضب معيدا الغطاء مره اخرى دون ان يتناول منه شئ
وهو يقول بغضب شديد غذاه شعوره انه لن يستطيع النوم او تناول الطعام وهو يدرك انها تنام بعيدا عنه حزينه وجائعه
= الغبيه ..ماشي يا حبيبه .. خليني اتكلم معاكي وأحط النقط على الحروف وأخلص من الدلع ده خالص
ثم خرج بغضب من الجناح واتجه الى المبنى الذي تنام فيه حبيبه وهو يتوعدها بعقاب رادع ..
بعد اقل من خمس دقائف
وصل عمر الى غرفة حبيبه فوجدها مظلمه و فارغه ..فشعر بانقباض قلبه وقد سيطر عليه شعور قوي بالخوف عليها
فاندفع للخارج يبحث عنها بجنون وقد صور له عقله وخوفه الشديد عليها ان صادق قد توصل اليها وأذاها
لينظر حوله وهو يبحث عنها بتوتر شديد فلم يجد اي اثر لها فاستدار بسرعه ونادى على حرسه الخاص الذي التفوا حوله بتوتر وهو يقول بغضب وتوتر شديد..
= حبيبه فين ..مراتي راحت فين .. مش موجوده في اوضتها ..ايه في حد دخل الفيلا وخادها وانتم واقفين زي التيران مش حاسين


نادر بتوتر
= اهدى بس يا عمر بيه واطمن حبيبه هانم مخرجتش من هنا ..احنا مراقبين الفيلا كويس اوي ومفيش نمله تقدر تدخل ولا تخرج الا بإذننا
سحب عمر نادر من قميصه بعنف شديد وقال بحده
= نملة ايه وزفت ايه ..بقولك مراتي مش موجوده في اوضتها ..عارف لو كان جرالها حاجه ساعتها مش هيكفيني فيها حياتكم كلكم
نادر بهدوء محاولا امتصاص غضبه
= اهدى بس ياباشا و اكيد هنلاقيها
الفيلا كبيره ويمكن تكون في اي مكان فيها
ثم اشار لرجاله بالانتشار بحثا عن حبيبه وهو يقول بصرامه
= واقفين كده ليه روحو إقلبوا المكان ودورو عليها ..
نظر اليه عمر بغضب الا انه تركه وركض الى الحديقه الخلفيه ثم حمام السباحه يبحث عنها بجنون وعقله يصور له ابشع السيناريوهات..ليتمتم بخوف وغضب
=حرام عليكي يا حبيبه انا عمري ماعرفت الخوف الا لما عرفتك
ثم تابع بغضب حارق
= والله يا صادق الكلب لو كان لك يد في اختفائها ما هيكفيني فيك ان اسلخ جلدك وانت حي
قبل قليل ..
وقفت حبيبه تنظر من نافذة المطبخ تتابع بفضول
تجمع عمر الغاضب برجال حراسته
لتقول بدهشه
= هو بيزعق لهم كده ليه ..اكيد عملوا حاجه مش عجباه..ربنا يكون في عونهم دا شكله يخوف اوي ..
ثم تركت النافذه وتوجهت الى الحوض مره اخرى وبدأت في جلي الاطباق وهي تقول بتعب
=بكره هخليهم يعلموني غسالة الاطباق دي بتشتغل ازاي بدل تعب القلب ده
لتتفاجأ باحد رجال الحراسه يدخل عليها وهو يركض ثم ابتسم بسعاده وهو يأخذ نفسه براحه
=حبيبه هانم انتي هنا ..دا احنا قالبين الفيلا عليكي بره
حبيبه بدهشه
=قالبين الفيلا عليا انا ..طب ليه..كنتم عاوزين مني حاجه
ابتسم الحارس بود وهو يشير لها بالانتظار ..ثم اخرج جهاز اتصال لاسلكي وقال بارتياح
= ايوه يا نادر بيه بلغ عمر باشا اني لاقيت حبيبه هانم وهي موجوده معايا هنا في المطبخ
نادر باتياح
= طيب خليك معاها وانا وعمر بيه جيين ليك حالا..
حبيبه بدهشه
= هو في ايه..انا مش فاهمه حاجه
ابتسم الحارس لها بود دون وهو يجيبها
=مفيش حاجه يا هانم دا سوء تفاهم مش اكتر
لتتفاجأ بعد اقل من دقيقه بعمر يدخل بتوتر الى المطبخ برفقة نادر وهو يكاد ينفجر من شدة الغيظ والغضب
الا انه تنفس براحه وعينيه تتفحصها بخليط عجيب من القلق والراحه الشديده بعد ان إطمئن لسلامتها


تراجعت حبيبه للخلف وهي تقول بتوتر ..
=في ايه انتوا بتبصولي كده ليه..
نظر عمر لنادر باعتذار وهو يتجاهل الرد عليها
= معلش يا نادر سامحني انا اعصابي باظت لما ملقتهاش في اوضتها إفتكرتها اتخطفت
ثم تابع وهو ينظر لها بغضب
=مكنتش اعرف انها واقفه في المطبخ بتنضف الساعه اتنين بليل..
نادر بهدوء
=ولا يهمك يا باشا انا عاذرك و عارف الضغط الي انت فيه و المهم عندنا ان حبيبه هانم كويسه و بخير ..
ربت عمر على كتفه بهدوء
=طيب روح انت واشكرلي الرجاله وإصرف لهم شهر مكافأه على تعبهم معايا..
ابتسم نادر بهدوء
= شكرا يا باشا..وتصبحوا على خير
ثم غادر بهدوء برفقة الحارس الاخر وتركهم وحدهم
تقدم عمر بغضب من حبيبه التي تراجعت للخلف وهي تقول بخوف
=في ايه .. انت بتبصلي كده ليه..انا عملت ايه دلوقتي..
الا انه تجاهل الرد عليها وهو يتقدم منها بخطر لتتفاجأ به يسحبها من زراعها يجرها خلفه بصمت غاضب وهي تقاومه بعنف محاوله ابعاده عنها تكاد تركض وهي تحاول مجاراة خطواته السريعه الغاضبه..
وهو يسحبها من خلفه بغضب اثار غيظها فحاولت مقاومته وركل قدمه بغضب و هي تنزع زراعها من يده وتقول بغيظ
=سيب ايدي ..انت واخدني ورايح بيا على فين..
الا انه تجاهلها وهي تتحدث بغضب وصوت عالي تدفعه بعيدا عنها رافضه الصعود معه الى الاعلى
حبيبه بغضب
=سيب ايدي بقولك ..احسن اصوت وألم عليك الفيلا كلها ..
ثم صرخت بغيظ بعد ان تجاهلها
=سيب ايدي احسنلك يا عمر
توقف عمر فجأه ثم ترك يدها وقال ببرود
= بس كده...حاضر...
ثم رفعها فجأه فوق كتفه وصعد بها للاعلى وسط مقاومتها الشديده التي تجاهلها وهو يدخل بها الى جناحه و يغلقه جيدا من خلفه ثم استدار وألقاها بإهمال فوق الفراش..
فحاولت النهوض عن الفراش بغضب الا انه اشار لها بغضب صارم اخافها
=متتحركيش احسنلك ..
ثم تابع بغضب شديد ولده شعوره بالخوف الشديد من فقدها
=ممكن اعرف انتي كنتي بتعملي ايه في المطبخ الساعه اتنين بليل
حبيبه بتوتر
=كنت..كنت جعانه فحضرتلك العشا وبعدين نضفت المطبخ ورايا من الحاجات الي وسختها وانا بطبخ
هز عمر رأسه بحيره
=ايه....يعني ايه كنتي جعانه فحضرتيلي العشا..انا افهم الي جعان بياكل مش بيحضر لغيره العشا


اعتدلت حبيبه في جلستها وهي تنظر له بكبرياء
=كنت بعمل بلقمتي زي ما إنت قلتلي طبختلك العشا وطلعته هنا و غسلت الاطباق ونضفت المطبخ ورايا كمان اظن ده تمن كفايه اوي قصاد ساندوتش جبنه وكوباية شاي هتعشى بيهم..
مرر عمر يده في شعره بغضب يكاد يذهب عقله وهو يقول بصدمه
=انا اكيد فهمت غلط..عيدي الي انتي قولتيه تاني كده..
حبيبه بتحدي
=ايه الي مش واضح في كلامي اشتغلت ونضفت قصاد اكلي زي ما انت طلبت مني
صرخ بها بغضب مجنون
=انا طلبت منك تمن لاكلك..انا قولتلك ماتكليش الا لما تشتغلي
ثم تابع بعدم تصديق
=يعني انتي من الصبح رافضه تاكلي علشان مشتغلتيش..
حبيبه ببرود
= ايوه طبعا انا مشتغلتش فمكلتش ومعييش فلوس اشتري اكل من بره وعلى بليل حسيت اني دايخه وجعانه جدا فعشان كده ..
اكمل لها عمر بحده
= عشان كده عملتيلي عشا ونضفتي المطبخ..اه..طبعا نسيت..وده طبعا قصاد ساندوتش الجبنه العظيم وكوباية الشاي الي هتتسبب في افلاسي الي هتتعشي بيهم مش كده..
ليصرخ بها فجأه بطريقه أفزعتها
=انتي بقى مجنونه والا عاوزه تجننيني معاكي والا عاوزه مني ايه بالظبط
تراجعت حبيبه بخوف للخلف
=انا مش فاهمه انت زعلان ليه دلوقتي..انا بنفذ الي انت طلبته مني
عمر بغضب
=لا وانتي مطيعه وبتسمعي الكلام اوي ..اشمعنى دلوقتي الي جريتي ونفذتي الكلام بالحرف..
حبيبه بعناد
= مش انت الي قولت...
قاطعها عمر بغضب
= ايوه انا الي اتنيلت وقلتلك وانا برضه الي بتنيل وبقولك دلوقتي انسي كل الكلام الفارغ الي انا قلته ..
عقدت حبيبه حاجبيها وهي تقول بتجهم
=يعني ايه..
سحبها عمر من زراعها من الفراش لتجد نفسه تقف في دائرة زراعيه
وهو يقول بنفاذ صبر
=يعني يا حبيبه انتي مش عايشه في معسكر تعذيب حرمينك فيه من الاكل وممنوعه فيه انك تاكلي الا بعد ما تشتغلي وتدفعي تمنه..
حبيبه بغضب
=بس انا مش هاكل هنا الا لما ادفع تمن اكلي شغل او فلوس..
ثم تابعت بحده
=ولعلمك انا مش هشتغل خدامه في الفيلا زي ما انت طلبت مني ..انا من الاول ماكنتش بشتغل هنا خدامه علشان اخدم دلوقتي..وان كان على تمن اكلي وعيشتي هنا فانا هدفعه فلوس كأني عايشه في لوكاندا او شقه مفروشه
اقترب عمر منها وهو يستدرجها بخطر..
=كده..وهتدفعي تمنه منين انا عارف انك زي ما بتقولي معكيش فلوس

حبيبه بكبرياء
=لا ما انا خلاص لقيت شغل وهبتدي فيه من بكره
جز عمر على اسنانه وهو يبتسم ابتسامه مزيفه
=كده وهتشتغلي ايه بقى..فرحيني
حبيبه بتحدي
=هبيع هدوم واكسسورات اون لاين يعني شغلي كله بالتليفون ابلغ أوردرات وكده.. وليا نسبه على المبيعات..
ثم تابعت بحده بعد ان شاهدت علامات الاستهجان على وجهه
=وعموما متقلقش محدش هيعرف ان انا مراتك لاني هشتغل بأي اسم مزيف
عمر بهدوء خطر
=وانتي لقيتي الشغل العظيم ده ازاي..
حبيبه بحده
=عادي يعني واحده من الي بيبيعوا اتصلت بيا على الموبايل بتاعي وعرضت عليا اشتري منها هدوم واكسسورات والكلام جاب بعضه فلما عرفت اني بدور على شغل عرضت عليا اني اشتغل معاهم في التسويق ..
اغمض عمر عينيه بغضب وقال بصرامه أخافتها
= هاتي تليفونك..
حبيبه بترقب
= ليه..
صرخ عمر بها فجأه بغضب
= بقولك هاتي تليفونك من غير أسئله كتير
حبيبه بارتباك
=مش ..مش معايا..الظاهر سيبته في الاوضه تحت
عمر بغضب
=حبيبه بطلي كدب وهاتيه بدل ما اخده منك بالعافيه..
اخرجت الهاتف من جيبها و اعطته له وهي تقول بتردد
=طيب بس قولي عاوزه ليه
أخذ منها الهاتف وقال بجديه
=فين الرقم الي كان بيكلمك..
حبيبه بتوجس
=ليه..
عمر بغضب افزعها
=هو مفيش على لسانك غير كلمة ليه من غير ليه ..فين الرقم ..خلصيني
ففتحت الهاتف ..واظهرته له وهي تقول بارتباك
=هو ده بس انت عاوز الرقم في ايه..
اشار لها بالصمت ثم ابتعد عنها وذهب للشرفه ثم قام باجراء اتصال هاتفي مع احد الاشخاص لتمر عدة دقائق وعاد وهو يقول بصرامه شديده
=هترد عليا امتى..
ثم صمت قليلا يستمع لمحدثه ثم قال بجديه
= خلاص يبقى انا مش هنام الا لما ترد عليا
ثم اغلق هاتفه ووضع هاتف حبيبه بداخل احدى الادراج واغلق عليه جيدا
حبيبه بغيظ
=انت بتحط التليفون في الدرج وبتقفل عليه ليه لو سمحت رجعلي تليفوني .. انا مش هعرف اشتغل من غيره..
عمر ببرود
=طول ما انتي هنا مفيش تليفونات لما تحبي تكلمي حد ابقي عرفيني وانا اديكي تليفوني تتكلمي منه
وضعت حبيبه يديها في خصرها بغضب
=ليه في السجن وانت السجان والا ايه..انا عاوزه تليفوني هو الحاجه الوحيده الي بتسليني هنا وكمان شغلي كله هيبقى من عليه
عمر بحده قاطعه
=عارفه يا حبيبه لسالك تكه واحده معايا وهحققلك احلامك واخليكي تعيشي السجن بحق فبلاش تستفذيني
ثم سحبها من زراعها فجأه و ألقاها بداخل الحمام وهي تصرخ باستغراب
=في ايه ..انت بتعمل كده ليه
لتتفاجأ به يلقي في وجهها قميص قطني وشورت قصير خاصين به
وهو يقول ببرود
قدامك خمس دقايق تاخدي فيهم دوش وتخرجيلي بره
ثم تابع بتحذير
=لومنفذتيش الي انا قلته بسرعه وفورا هدخل اديكي دش بنفسي
وعلى فكره انا مبهزرش..
تراجعت حبيبه للخلف بخوف الا انها قالت بشجاعه
=إسمع ياعمر بيه انا مش لعبه في...
اشار لها عمر بالصمت وهو يقول بغضب يحاول السيطره عليه
=اسمعي انتي تدخلي تاخدي دوش وبعديها تتعشي وتنامي من غير ما اسمع منك ولا كلمه وادعي ربنا ان
الي انا متوقعه ميكونش صحيح عشان ساعتها هخلي ليلتك سوده وهوريكي السجن والسجان على حق
حبيبه برفض
=هو انت بتتكلم عن ايه انا مش فاهمه منك حاجه انت كل شويه برأي وتقول قرارات وتغيرها والمفروض اني انفذها من غير تفكير..
ثم تابعت بحده
=انا مش هنام معاك هنا لو السما اطربقت على الارض.. وهشتغل
وهادفع تمن اكلي ونومي ..
لتتابع بارتباك وحزن
=وعلى فكره بلاش ضميرك يئنبك علشان قولتلي كده..انا اصلا واخده على كده طول عمري ..طول عمري مسئوله عن نفسي وعن مصاريفي ومفيش حاجه حصلت علشان تغير الوضع ده
اقترب عمر منها وقال بصوت هادئ
= لاء فيه..انتي بقيتي مراتي ومسئوله مني ولحد مانخلص من بعض والرابط الي مابينا ده يخلص هتفضلي مسئوليتي ودلوقتي اتفضلي اعملي الي قلتلك عليه..
ثم اكمل وهو يراها على وشك الاعتراض مجددا
=وقبل ما تعترضي انا مش بعمل كده عشانك ولا علشان خاطر خايف على مشاعرك الي متهمنيش ولا حتى ضميري بيئنبني زي مابتقولي
بمنتهى البساطه انا بعمل كده علشان جدتي الي هددت انها هتسيب الفيلا وتمشي لو انتي نمتي تحت في الجنينه
ثم تابع بتهكم..
=بتقول اني بفتري عليكي متعرفش ان الكيوت الي خايفه على مشاعرها حاولت تقتل حفيدها ودلوقتي اتفضلي اعملي الي طلبته منك انا مستنيكي بره
ثم غادر وتركها تحاول منع دموعها من النزول الا انها فشلت وغرقت في نوبه قويه من البكاء
بعد قليل خرجت وقد ارتدت ملابسه التي اظهرتها بمظهر طفولي ومثير في أن واحد ببنطال عمر الازرق القصير الذي يصل لبعد ركبتها بقليل وقد ربطته بقوه وفوقه قميصه الاحمر القطني الواسع الزي يصل لمنتصف ركبتيها وقد لفت على شعرها بمنشفه صغيره تخفيه بها عن عينيه وقد ظهر على وجهها وعينيها الاحمرار والتورم من اثر البكاء

نظر عمر لها بندم وقد اثار مظهرها الباكي مشاعره فاقترب منها ومرر اصابعه بحنان على وجنتيها ثم قال بلطف
=تعالي عشان تتعشي انتي مكلتيش حاجه من الصبح
هزت حبيبه رأسها برفض وقالت بصوت متعب ومبحوح من أثر البكاء
=انا خلاص مش عاوزه اكل ..انا هروح انام
رفع عمر المنشفه عن شعرها ومرر يده بافتتان في خصلات السوداء المبلوله وقال بحنان
= مفيش نوم الا لما تتعشي الاول تعالي ناكل انا وانتي ..انا مكلتش حاجه من الصبح واليوم كان طويل ومتعب وحاسس اني ميت من الجوع
ثم اضاف بمرح
=وبعدين الاكل الي انتي طبخاه شكله حلو اوي والا انتي حطالي فيه حاجه وخايفه تاكلي منه
نظرت له حبيبه بصدمه ثم انهارت في موجه قويه من البكاء وهي تدفعه بغضب بعيدا عنها
=انا..انا مش كده ارحمني من كلامك ده او مشيني من هنا ..انا مبقتش متحمله حرام عليك .. طلقني يا عمر.. وسيبني وملكش دعوه بإلي هيحصلي انا عاوزه اموت وارتاح
ضمها عمر اليه وحاول تهدئتها وهو يقول بندم
= انا مقصدش انا كنت بهزر معاكي وعشان اثبتلك اهوه شوفي ..
ثم تناول قطعه من الطعام ووضعها في فمه
= أهو يا حبيبتي شوفي..
2
ثم رفعها بين زراعيه واجلسها فوق ساقه وهو يضمها بحمايه وعشق شديد ويده ترفع وجهها الباكي اليه في حين تمر شفتيه على وجنتيها تمسح تلتقط دموعها وتمسحها بحنان
ثم همس لها ..
=خلاص بقى يا بيبه انا اسف تعالي ناكل سوى والا خايفه طبخك يكون وحش وميعجبنيش
عقدت حبيبه حاجبيها وقالت بطفوليه اثارت مشاعره الملهوفه عليها
=على فكره انا بطبخ حلو جدا..
مرر عمر اصبعه على شفتها وقال بحنان
=طيب خلينا ندوق طبخ الاميره بيبه كده
ثم بدء في اطعامها بيده وهو يحتضنها بشده كأنه يتمسك بلحظه غير حقيقيه .. يعلم كما تعلم انها لحظات مسروقه و لن تدوم للابد ..
11
ابتسم عمر بحب لها وهو يمسح بقايا طعام عن شفتها السفليه وقد اقترب بشغف من شفتيها وهو على وشك تقبيلها الا ان ارتفاع صوت رنين هاتف جعله يتراجع وهو يبتسم لها ويجيب على الهاتف بجديه
=الو ..ايوه يا حسن انا معاك اتكلم
عقد عمر حاجبيه ثم ابعد حبيبه عنه بغضب وهو ينهي المكالمه
تراجعت حبيبه للخلف بخوف وتوتر وهو يتصل بنادر بغضب شديد
= ايوه يا نادر عاوزك تجيبلي كل المعلومات عن واحده اسمها كامليا محمد البيومي مشاركه صادق ابو الدهب في شركة تسويق وعلاقات عامه عاوزك تجيبلي ملفها وملف شركتها الاسود كله ..
ثم اغلق الهاتف وهو يقول بغضب
=ورحمة امي لاعملهم عبره لمصر كلها
2
ثم التفت بغضب الى حبيبه التي تراجعت للخلف وهي تقول بخوف


=في ايه يا عمر ما انت كنت كويس
2
جذبها عمر من زراعها بغضب الصقها به
=بفكر يا حبيبه اعمل فيكي ايه اقتلك واخلص من مصايبك والا اسلمك ليهم بايدي وارتاح من غبائك ..
حبيبه بخوف
=هو ..هو في ايه بس
انفجر عمر بها ..
= لا ولا حاجه الشركه الي كنتي هتشتغلي فيها من ورايا طلعت شركة دعاره مقننه صاحبتها تبقى كامليا بيومي الي سمعتها زي الزفت والي تبقى في نفس الوقت شريكة صادق بس في السر..
حبيبه برعب
=يا مصيبتي السوده والله ماكنت اعرف حاجه من الي انت بتقوله ده
ثم تابعت بخوف
= وبعدين انا استحاله كنت هعمل حاجه زي دي ..دا انا لو كنت بس شكيت فيهم كنت سبتهم علطول
عمر بتهكم
= بجد ..لا كده طمنتيني..مش بقولك انك غبيه وسازجه ..هما مش محتاجين منك انك تشتغلي معاهم
كل الي محتاجينه هو انك تمضي عقد الشغل وكام صوره ليكي وانتي داخله وخارجه من شركتهم المشبوهه وساعتها هتبقى فضيحه يعني حتى
لو كنتي معملتيش حاجه مجرد وجودك وسطهم هيتاخد ضدك وهيسوء سمعتك خصوصا وانتي مش محتاجه الشغل و متجوزه واحد من اكبر رجال الاعمال في مصر
جلست حبيبه على طرف الاريكه وهي تقول بضياع
=وانا كنت هعرف منين ده كله ..انا افتكرته شغل عادي ومعرفش انه هيبقى وراه مصيبه زي دي
عمر بغضب ..
= ليه متعرفيش ان فيه حيوان اسمه صادق بيحاول يوصلك بأي تمن
المفروض بمجرد ما واحده كلمتك في التليفون وعرضت عليكي شغل كنتي تقوليلي علطول مش تصدقيها  من غير حتى ما تشكي فيها
حبيبه بارتباك
=طيب دلوقتي انا هعمل ايه ..دي اتفقت معايا اني لما انزل القاهره اقابلها علشان امضي العقد واستلم الشغل..
1
اتصل بيها اقولها اني عرفت كل حاجه والا ارمي الخط بتاعي واغيره والا مكالمتي معاها دي ممكن تعمل بيها حاجه..
نظر عمر لها بغضب ثم خلع قميصه والقاه ارضا واتجه للفراش واستلقى عليه وهو يقول ببرود
= معرفش..مشكلتك وحليها لواحدك انا مليش دعوه بالموضوع ده ..انا راجل ليا اسمي واخاف على سمعتي ومحبش اسمي يجي في حاجات زي دي
ثم اغلق الضوء وتركها تجلس على طرف الاريكه تفكر بخوف..
بعد مرور ساعه
تابع عمر بعينين نصف مفتوحه حبيبه التي تجلس وهي تضم ساقيها تفكر بخوف في المصيبه الجديده التي وجدت نفسها متورطه بها ..
فطبعا عمر لن يتدخل فهي بالنسبه له زوجه مؤقته مجبر عليها لا تعني له شئ فحياتها وموتها بالنسبه له سواء..بل هي تشعر ان موتها سيحل له جميع مشاكله ويجمعه بجيلان بحبه الحقيقي
لتهمس فجأه بيأس شديد
=يارب اموت وارتاح
ثم انهارت فجأه في نوبة بكاء قويه وهو تكتم صوتها خوفا من ان يسمعها
ليتنهد عمر بتعب وهو يقول بهمس
=كفايه عليها اوي كده..
ثم تابع بغضب
=كان لازم اعمل كده علشان تفهم ان كل تصرف غلط هتعمله هيكون له تمن وتفكر كويس قبل ما تتصرف
ثم اتجه اليها وحملها بهدوء بين زراعيه واتجه بها للفراش ومددها عليه ثم استلقى بجانبها وهو يضمها اليه بحمايه
حبيبه ببكاء
= عمر انا خايفه اوي ومش عارفه اعمل ايه ..
مرر عمر يده على وجهها يمسح دموعها وهو يقول بمكر
=معاكي حق تخافي..الموضوع مش سهل خالص .. بس اكيد بكره لما تفكري كويس هتلاقي حل
انسالت دموع حبيبه وهي تقول بخوف حقيقي
=بس انا والله ممضتش على حاجه وكل الي عملته اني قلتلها اني موافقه اني اشتغل معاهم..تفتكر هي ممكن تئذيني بالمكالمه دي..
نظر لها عمر مطولا ثم ضمها اليه بقوه وهمس لها بحمايه..
= متخافيش يا حبيبه مفيش حد يقدر يئذيكي طول ما انا عايش..انا اتصرفت وخلاص الموضوع في حكم المنتهي بس ده مايمنعش اني لازم اردلهم الضربه بضربه اقوى منها عشان يحرموا يقربوا لحاجه تخصني..
انسالت دموع حبيبه براحه وقالت بارتجاف
=طيب ليه قلتلي انك مش هتتدخل ..
قبل عمر عينيها وزاد من ضمها بقوه وحمايه وامتلاك بين زراعيه
وهو يهمس في إذنها بحنان
=دي كانت قرصة ودن صغيره علشان نفكر قبل ما نتصرف ..
ثم قبل إذنها برقه ويده تمر في خصلات شعرها الناعمه بشغف وحب حتى غرقت في النوم ليقول بحنان وهو يضمها بتملك اليه
+
=نامي يا حبيبتي نامي .. و متخافيش انا عمري ودنيتي كلها فداكي

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

فتحت حبيبه عينيها بتعب لتجد نفسها مستلقيه في فراش عمر وهي تنام بأمان بين زراعيه فتملكها شعور بالارتباك والصدمه وذهنها يعيد عليها كل ماحدث لها سابقآ فأغمضت عينيها بألم وهي تهمس لنفسها باستنكار
= انا ليه ما مشيتش لحد دلوقتي ..
وبعمل ايه في سرير واحد بيكرهني ويحتقرني واتجوزني غصب عنه ..
كفايه اوي لحد كده المفروض اختفي وابعد بعيد عن كل الوجع والتعب ده
لتغمض عينيها وهي تهمس بألم
=بس انا خايفه ..خايفه أوي امشي وصادق ده يئذيني وعمر الوحيد الي بيقدر يحميني منه ..
ثم ابتسمت بوجع..
=انتي هتكدبي على نفسك كمان يا حبيبه.. انتي ممشتيش عشان مش بس خايفه من صادق ليئذيكي لا ..انتي بتحبي عمر وبتعشقيه ..بتعشقيه حتى وانتي عارفه ومتأكده انه بيكرهك و بيحتقرك وبيحب واحده تانيه غيرك برضه مش قادره تبعدي عنه وتسيبيه..
ثم تابعت بتصميم
=يبقى على الاقل ابعد عنه واحط حدود ما بينا كفايه وجع و لعب بمشاعري لحد كده ..
فحاولت رفع زراعه التي تحيطها بتملك و الانسلال بهدوء خارج الفراش..
الا انها تفاجأت بيده تشتد من حولها تمنعها من التحرر وتعيدها مره اخرى الى احضانه وهو يقول بهدوء
=رايحه على فين احنا لسه الفجر والصبح لسه مطلعش
حبيبه بارتباك
=هروح انام هناك على الكنبه
مرر عمر يده في خصلات شعرها وهو يقول بحنان
=ليه ..المكان هنا مش مريحك ..تحبي اخليهم يغيرو السرير والا نغير الجناح خالص
حبيبه بتوتر
=لا الجناح كويس ..والسرير مريح وكل حاجه بس انا هرتاح هناك اكتر وعلشان انت كمان تعرف تنام وترتاح في سريرك
ضمها عمر اليه أكثر وهو يقبل عنقها بحنان ويزيد من قوة ضمها اليه..
= مين اقلك اني مش مرتاح بالعكس دا اول يوم انام فيه كده بعمق وراحه..
تململت حبيبه وهي تحاول الابتعاد عنه ..
=معلش خليني اروح انام هناك احسن
ابتعد عمر قليلا عنها ثم اضاء نور الغرفه ونظر اليها بعبوس
=في ايه يا حبيبه..مالك
ابتعدت حبيبه عنه وجلست وهي تقول  بتوتر
=مفيش حاجه ..انا بس قلقانه وعاوزه اعرف مصيري معاك ايه ..انا متلخبطه انت شويه تعاملني كويس وشويه تعاملني وحش وانا حقيقي تعبت..
اعتدل عمر جالسا هو الاخر ..ثم قال بجديه
= مش عارف..دي الحقيقه وبمنتهى الصراحه ..مش عارف هاعمل معاكي ايه
ثم اضاف بجمود
= المفروض كنت طلقتك من اول ماسمعت بالصدفه من شريف كل الي عملتيه..لا مش طلقتك بس ..المفروض كنت نهيتك خالص وعملتك عبره زي مابيقول قانوني الي انا عايش بيه
2
بس انا معملتش كده او عشان اكون اكتر صدق معاكي مقدرتش اعمل كده ..لحد عندك وقوانيني كلها بتتكسر ومبقدرش أنفذها ..
ثم تابع بغضب من نفسه قبل ان يكون منها..
= لا انا قادر انسى واسامحك على خيانتك ولا انا قادر اعيش معاكي طبيعي زي اي اتنين متجوزين..
سالت دموع حبيبه وهي تقول بألم
= بس انا عندي الحل ..الحل انك تسيبني امشي وتنساني وتعيش حياتك مع الي بتحبها بجد
عمر بتعب
= و ان كانت الي بحبها خانتني يبقى ايه الحل
حبيبه بارتعاش
= سامحها وعيش حياتك معاها هي بتحبك والكل شايف كده ..
نظر لها عمر بدهشه وهي تتابع بألم
=يمكن جيلان تكون قبل كده سابتك واتجوزت واحد غيرك وانت اعتبرت دي خيانه..بس هي رجعت ليك وندمانه فبلاش تعاقبها وتعاقب
نفسك معاها..
تحولت نظراته من الدهشه الى الصدمه وهو يضحك بقوه ويتراجع للخلف مستندا على الوسائد ثم قال بتهكم اثار غضبها
1
= حقيقي كل مره بتبهريني لدرجة مببقاش عارف ارد واقولك ايه ..
مسحت حبيبه دموعها وهي تنظر له بغضب
=ممكن اعرف انت بتضحك على ايه دلوقتي ..
عمر بتهكم غاضب
=ماهو الكارثه انك فعلا مش فاهمه انا بضحك ليه..بس اقولك خليكي كده احسن وخلينا نوصل لحل يريحنا احنا الاتنين
تجمعت الدموع في عيون حبيبه مره اخرى وهي تقول بابتسامه مرتعشه
=الحل سهل نتطلق وانا همشي وانت تكمل حياتك مع الي تحبها
اغمض عمر عيونه وهو يستمع لها بتعب وعقله وقلبه يتصارعان بداخله فقلبه يريد مسامحتها وبدء حياه جديده معها وعقله يرفض مطالب قلبه بل وينكرها عليه وينكر حبه وعشقه لها ويطالب بابعادها بل ومعاقبتها على كل الجرائم التي ارتكبتها بحقه  ..
عمر بجديه
=اسمعي يا حبيبه انا عندي حل لكل الي احنا فيه..
ثم تنحنح وهو يشعر بثقل كلماته عليها وعلى نفسه
=انا يمكن مبحبكيش وبحب واحده تانيه زي ما انتي بتقولي ..
بس  الحقيقه ان انا كمان عندي افتتان بيكي والافتتان ده مش هيروح الا لما نمارس حياتنا الزوجيه زي اي اتنين طبيعين شهر اتنين لحد ما ازهق ولعنة الافتتان دي تروح ساعتها بس هقدر هطلقك وانا مرتاح وهسيبك تمشي..
ثم تابع بجديه
= واوعدك اني قصاد ده هحميكي من صادق و من اي حد يحاول يتعرضلك بأذى وهديكي كمان فلوس تقدري تبتدي بيها حياتك من جديد
نظرت له حبيبه بارتباك وابتلعت ريقها وهي تقول بتوتر
=مش فاهمه حاجه..انت تقصد ايه بكلامك ده..
تنهد عمر بنفاذ صبر ثم قال بجديه
=بالبلدي كده ..راجل الي هو انا ..عاوز ست وعنده رغبه فيها .. الست دي الي هي انتي وعاوزها وراغبها جامد جدا كمان .


حبيبه بصدمه
= عاوزني ازاي يعني وانت مبتحبنيش وبتحب واحده تانيه
1
عمر محاولا الظهور بمظهر بارد
=وايه المشكله رجاله كتير زي وعادي جدا بيحبوا واحده وبيرغبوا في واحده تانيه.. والطريقه الوحيده للخلاص من المشاعر دي اننا منقاومش الرغبه دي ولا نحاربها وبعد شهر اتنين تلاته بالكتير شعلة الرغبه بتنطفي وكل واحد بيروح لحاله ويشوف حياته.. وده الي احنا هنعمله
انتفضت حبيبه واقفه بغضب وزهول
=طيب وانا ابقى ايه لما اوافق على حاجه زي كده..
سحبها عمر من زراعها واوقعها على الفراش بجانبه ثم احاطها بزراعيه وقال بهدوء ويده تتلمس شفتيها برقه
= تبقي مراتي..واي حاجه هنعملها مع بعض في الشهرين تلاته دول ..حلال
حاولت حبيبه نزع يده بعيدا عنها وهي تقول بغضب
=يعني عاوزني في حياتك لمدة مؤقته علشان ترضي رغبه عندك وبعدين هترميني وتطلقني وتقولي حلال
عمر ببرود
= ايوه يا حبيبه حلال ..على الاقل حلال اكتر من محاولتك قتلي علشان الفلوس و حلال اكتر من شغلك هنا جاسوسه لصالح اعدائي
1
ثم ضغط على زراعها بقوه وهو يقول بغضب مكتوم
= وحلال اكتر واكتر من تمثيلك الحب عليا بأمر من إلي بعتوكي هنا
انسالت دموع حبيبه وهي تقول بألم شديد
= الكلام ده مش مظبوط في حاجات كتير انت فاهمها غلط..
ترك عمر زراعها وهو يقول بقسوه
=غلط والا صح دي حاجه مبقتش تهمني.. المهم موافقه على كلامي والا لاء..
وقبل ماتتكلمي اعرفي ان انا هنفذ كل طلباتك من غير مناقشه لاني تعبت يعني لو رفضتي هطلقك وفورا بس بطلاقك مني هتعتبر حمايتي مرفوعه عنك يعني صادق او غيره هيقدرو يوصلولك وبسهوله وافتكري برضه ان اقل حاجه عملوها انهم بمكالمة تليفون صغيره كانو هيلبسوكي قضية دعاره.. ودا غير انك هتخرجي من هنا بشنطة هدومك يعني من غير فلوس او اي حاجه تساعدك في حياتك الجايه
ثم تابع بقسوه شديده
= وبرضه لازم تعرفي قبل ما توافقي ان جوازنا هيبقى لمده محدده انا الي اقررها واظن انها مش هتتعدى شهرين تلاته هنعيش فيهم حياه طبيعيه زي اي زوجين وبعدها كل واحد يروح في طريقه
ثم تابع بجديه شديده
=وفي شرط تاني و ده اهم شرط عندي مفيش حمل ولا خلفه ولا اي حاجه ممكن تربط مستقبلنا  ببعض.. يعني قبل ما ألمسك هتروحي لدكتوره تديكي حاجه تمنع الحمل  ..
انسابت دموع حبيبه وهي تستمع اليه يكمل بقسوه..
=انا عارف ان الي بقوله ده يمكن يكون صعب عليكي او تحسيه ظلم
او اهانه لكرامتك بس الصراحه مابينا في المرحله دي مهمه علشان لما توافقي تبقي عارفه انتي بتوافقي على ايه بالظبط

اغمضت حبيبه عينبها التي انسابت الدموع منها وهي تقول بألم
=كفايه يا عمر ..انا فهمت ..بلاش تجرح فيا اكتر من كده
عمر بجديه وهو يحاول تجاهل النظر لدموعها
=انا مش عاوز اجرح فيكي انا بقولك على الوضع الي هيكون مابينا
جواز طبيعي زي اي اتنين بس من غير حقوق الزوجه الطبيعيه.. يعني احب جيلان او غيرها اخرج مع دي او اسهر مع دي ميخصكيش .. و طبعا برجع أئكد عليكي مفيش حمل ولا خلفه لان لو حصل فرد فعلي مش هيكون كويس..
حبيبه بوجع
=يعني هتعمل ايه اكتر من كده
عمر بصرامه أخافتها..
=لا هعمل كتير والي هعمله مش هيعجبك ..لان ساعتها مش هيبقى قدامك غير خيارين لأما تنزلي الحمل ده او يكمل بس ساعتها هاخده منك ومش هتشوفيه تاني ..
شهقت حبيبه وهتقف و تبتعد عنه بخوف
=وانا ايه إلي يجبرني على كده دا الموت بالنسبالي اهون..انا هلم هدومي وماشيه حالا ومش عاوزه منك حاجه
عمر بهدوء
=طيب قبل ما تمشي ياريت تسمعي المكالمه دي وبعديها قرري
ثم فتح ميكروفون هاتفه واسمعها مكالمه مسجله بينه وبين نادر رئيس حرسه
عمر..
= ألو ..ايوه يا نادر عملت ايه
نادر بثقه
= روحنالها في الفيلا بتاعتها و اتعاملنا معاها وطلع فعلا صادق ابو الدهب هو الي عاطيها امر بالاتصال بمدام حبيبه علشان يعملها فضيحه ...
بس مش بشوية صور ليها وهي داخله وخارجه من الشركه المشبوهه بتاعة كاميليا البيومي عشان يعملوا شوشره على سمعتها زي ما كنا فاهمين
عمر بترقب غاضب
= أومال ايه..
نادر بجديه
=كانت هتخليها تسلم اوردارت وتغريها بمرتب عالي وبنسبه على المبيعات  وبعدين هتوديها لاكتر من شقه وكل ماتدخل مكان تصورها لحد ماتجمع لها صور لدخولها لاماكن كتير مشبوهه  وفي الاخر ..
ثم تابع بحرج
= اسف في الي هقوله ..هيخدروها و..و.. ويعني حضرتك فاهم ..وبعدين يبلغوا عنها بوليس الاداب وهناك هيبعتوا لجهات التحقيق صوارها وهي داخله وخارجه من امكان مشبوهه كتير علشان التهمه تثبت عليها والفضيحه تبقى اكبر
عمر بغضب شديد
= هي حصلت يا ولاد الكلب ..طب اسمعني واعمل الي هقولك عليه........
ليضغط عمر مغلقا الهاتف دون ان يسمعها باقي المكالمه ..
وقفت حبيبه تنظر له بذهول والدموع تسيل من عينيها التي تتسع بصدمه شديده من شدة الرعب وهي تصرخ بانهيار
= انتوا بتعملوا فيا كده ليه ..انا عملت ايه لكل ده ..حرام عليكم.. انت وصادق وشريف وعصمت ..كلكم بتعذبوا فيا ..
كل واحد فيكم بينهش فيا علشان يحقق مصلحته ..لكن انا مش مهمه عندكم.. اتعذب ..اموت..اتحرق مش مهم ..المهم تحققوا الي انتم
عاوزينه وبس..
اقترب عمر منها وقد ألمه رؤيتها وهي تنهار امامه باكيه فحاول احتضانها وهو يشعر انه قد قسى عليها كثيرا..
= حبيبه اهدي وإسمعيني ..
نفضت حبيبه يده بعيدا عنها  وهي تقول بغضب..
=انت الي تسمعني ..انا موافقه يا عمر موافقه عشان اخلص من كل الي انا فيه ده.. مش مهم اخسر شهرين تلاته من حياتي بس المهم اكسب الي باقيلي منها وانا بعيده عنك..  بس انا كمان ليا شروط..
و أولها انك تبعد ايدك دي عني و متلمسنيش..الا بعد ما اخد وسيله لمنع الحمل لان انا الي مش عاوزه اخلف منك ولا عاوزه اربط حياتي بواحد قاسي واناني زيك
تنفس عمر محاولا السيطره على غضبه
=حبيبه خدي بالك من كلامك انا ساكت ليكي بس علشان خاطر انا عارف قد ايه إنتي مصدومه من كلامي
حبيبه بوجع وتحدي
=لا قلبك حنين اوي ..عموما متزعلش اوي كده احنا بنتكلم بصراحه علشان لما كل حاجه تخلص ميبقاش فيه مشاكل..وعشان كده انا عاوزه بعد طلاقي منك اخرج بره مصر خالص بعيد عنك وعن صادق وعن الكل ومش مهم فلوس انا اقدر اشتغل واصرف على نفسي المهم  ابعد عن هنا..
عمر بتردد
=هنشوف..لما نيجي لوقتها نبقى نقرر..
حبيبه بغضب
=لا دا اهم شرط عندي لاما يتنفذ ..لاما خلاص نتطلق دلوقتي وكل واحد يروح لحاله..
وقف عمر يتأمل نظراتها الباكيه والمتحديه قليلا ثم اجاب بغضب
وهو يسايرها وينوي عدم تلبية مطلبها  ..
=موافق..ودلوقتي اتفضلي ارجعي للسرير ونامي.. الصبح هيطلع واحنا لسه منمناش..
اتجهت حبيبه للاريكه ونامت عليها واجابت بغضب وهي تسحب الغطاء فوق رأسها وجسدها
=انا هنام هنا لحد ما اروح للدكتوره بكره ..اظن حقي
عمر بغضب وهو يشعر انها تطعن فيه وفي رجولته كلما تتحدث عن رفضها الاقتراب منه الا بعد اخذها وسيله لمنع الحمل وكأن ما تقوله ليس شرطه هو من البدايه
=بطلي جنان و سيبي الكنبه وتعالي نامي على السرير وانا مش هقربلك متنسيش ان ده شرطي انا من البدايه
الا انها صمتت وهي تعطيه ظهرها وتغلق عينيها استعدادا للنوم..
مما اثار غضبه وجعله بتجه للفراش ويستلقى عليه بغضب وهو يطفئ إضائة الغرفه قائلا ..
= انتي حره..تصبحي على خير..
ثم اغلق عينيه بغضب محاولا النوم ..
لتمر اكثر من نصف ساعه حاول فيها النوم الا انه فشل وهو يشعر بافتقاده لها بين زراعيه..
فهب واقفا فجأه واتجه اليها وحملها فوق زراعيه ووضعها بالفراش هو يقول بغضب محاولا اخماد مقاومتها الشديده له..
=هتسكتي وتنامي هاديه والا استغل الساعتين تلاته دول معاكي في حاجه تانيه طالما كده والا كده صاحيين..


زادت مقاومة حبيبه اكثر وهي تقول له بغضب شديد ويدها تضربه بشده في صدره  وزراعيه..
= قولتلك متقربليش ..اتفاقنا لسه مبدأش..انا مش الجاريه الي انت شاريها وبينا اتفاق لازم تحترمه ..
حاول عمر السيطره على غضبها وهو يقيد يديها الاثنان فوق رأسها و يقول بغضب
=اهدي ياحبيبه وبطلي حركه و جنان ونامي 
صرخت به حبيبه بغضب شديد
=قلتلك ابعد عني ومتقربليش الا لما اروح للدكتوره بكره واخد حاجه لمنع الحمل .. مش ده كان اتفاقنا
لا يعرف لماذا اصابت مره اخرى كلماتها الغاضبه ورفضها الشديد له كبريائه و كرامته بشده وكأنها ليست كلماته او شروطه التي طالبها هو بها
هزها عمر بغضب ثم ترك يديها وابتعد عنها وهو يقول بغضب ..
=اخرسي وروحي نامي في المكان الي يعجبك ..
الا انها لم تستمع لكلماته اوتستوعبها لشدة غضبها منه فعندما شعرت بتحريره ليديها فجأته بهاجمتها الشديده له ضربا وركلا وهي تصرخ فيه بغضب
= انا بكرهك ابعد عني ..مش طايقه انك تلمسني ..ابعد بقى
3
سيطر عمر عليها مره اخرى وهو يقيد زراعيها مره اخرى للاعلى مستنكرا بغضب
=ايه ..انتي بتقولي ايه..
حبيبه وعينيها تلمع بدموع الغضب والتحدي
=الي سمعته ..ايه فاكرني هخاف منك..
نظر عمر لها بغضب تحول لتهكم
=طيب خلينا نشوف انتي بتكرهيني قد ايه
ثم بيده الاخرى شق بغضب القميص الرجالي الذي ترتديه نصفين ثم نذعه عنها بسرعه شديده ..
فصرخت به بخوف وخجل وهي  تحاول ابعاده عنها فلا تستطيع ..
فتساقطت الدموع من عينيهاوهي تقول برعب ..
=ابعد عني .. انت  اتجننت الي انت  هتعمله ده اسمه اغتصاب..
جالت يد عمر على جسدها برقه ورغبه شديد بعد ان نزع باقي ملابسها عنها وهمس بتوعد امام شفتيها المرتعشتين ..
=الاغتصاب ده لما تكوني مش موافقه بس اوعدك كلها دقيقتين بالظبط وهتترجيني مبعدش عنك..
ارتعشت حبيبه بخوف
= عمر ..
مال عليها عمر محتضنا لها ومقبلا لشفتيها بشغف وعشق شديد
=ششش سيبي نفسك ليا ومتخافيش يا حبيبتي
ثم زاد من احتضانها بعشق وتملك شديد وقد ذابت معارضتها واختفت ادراج الرياح ..
3
بعد  مرور شهر ..
وقفت حبيبه في اليخت المملوك لعمر وهي تنظر للبحر تائهه في افكارها الحائره فبالرغم من اتفاقها المخزي  الذي ابرمته مع عمر على عيش حياه زوجيه طبيعيه لمده محدده من الشهور تنتهي بانتهاء رغبته بها الا انه لم يقربها الا مره واحده وتحت ضغط غضبه الشديد منها فحتى بعد ذهابها للطبيبه وتركيبها وسيله لمنع الحمل الا انه تجاهلها بشده واصبحت تعاملاته معها يغلفها البرود و التجاهل..


فيبدو ان الشغف الذي تحدث عنه انتهى قبل ان يبدء ..ويبدو ان الفراق اصبح اقرب مما تتصور.. حتى وجودها هنا على اليخت فهو للتغطيه على وجود جيلان معه و منعا للقيل والقال ..
تنهدت حبيبه وهي تحاول بغضب عدم النظر لجيلان التي تضحك باغراء وهي ترتدي ثوب سباحه احمر اللون من قطعتين لا يخفي شئ تقريبا و تسبح بكسل واغراء في بركة السباحه المقامه فوق اليخت مع عمر الذي يسبح هو الاخر بكسل بعد ان قطع بركة السباحه اكثر من مره بقوه ذهابا وعوده
فهمست حبيبه بغيره وغضب
= قلة ادب ومسخره ..
فأشار  لها عمر وهو يضحك بمرح..
=حبيبه تعالي عاوزك ..
اقتربت حبيبه منه وهي تتوقع ان يدعوها مره اخرى للسباحه معهم..فهو طلب منها السباحه معه اكثر من مره الا انها رفضت وبشده لانها لاتجيد السباحه وتخاف من احراجها امامه وامام جيلان التي تسبح  بمهاره شديده ... الا انه قال باستفزاز
=قولي للطباخه تجيب كاسين عصير فريش هنا ..
ثم تابع باستفزاز اكبر
=او هاتيهم انتي ..
نظرت حبيبه له بغضب ..
= ليه فاكرني الخدامه الي اشترتها من سوق العبيد.. ماتروح تطلب انت والا خلي عروسة المولد الي جنبك هي الي تطلب..
عمر ببرود
=اظبطي لسانك احسنلك وروحي هاتي العصير
مررت جيلان يدها على عضلات زراعيه باغراء وقالت برقه مسطنعه
= خلاص يا بيبي ..انا عارفه طلبك كويس و هاروح اجيبلك العصير بنفسي..
احمر وجه حبيبه بغيره وهي تشاهده يبتسم لها برقه ثم يلف يده حول خصرها بتملك وهو يقول ببرود متحديا لها ان ترفض طلبه ..
= لا خليكي انتي.. حبيبه هي الي هتروح تجيب العصير..انا شايف انها مش عاوزه تعوم ولا تعمل اي حاجه غير انها تقعد تبص للبحر ..فخلينا نشغلها  بحاجه  تسليها ..
ثم همس لحبيبه بصوت خفيض متحدي...
= روحي هاتي العصير يا حبيبه بدل ما اخليكي تتطبخيلنا الغدا والعشا باديكي الحلوين دول ..
نظرت حبيبه له بغضب ثم قالت بحنق
= بس كده حاااضر..
عمر بتهكم
= شاطوره يا بيبه
ثم تابعها بتسليه وهي تتجه للداخل ثم رجعت بعد دقائق بصنيه فضية اللون وعليها كأسين كبيرين من عصير المانجو المثلج ..
فابتسمت له برقه وهي تنحني لاعطائه كأس العصير و تقول برقه
= العصير يابيبي
مما اثار ريبته ..الا انه لم يتوقع جرئتها عندما رمت محتويات الكأس البارد فوق رأسه وهي تقول بغضب
5
= ها العصير طعمه حلو يا بيبي
ثم حاولت التراجع للخلف بسرعه الا ان يده كانت اسرع و هو يتشبس بقدمها ثم يجذبها بقوه الى داخل المسبح..


صرخت حبيبه بخوف وهي ترتطم بالمياه تحاول التنفس والسباحه بعيدا عنه الا انها فشلت عندما وجدته بجانبها يجذبها معه بقوه الى اسفل المياه ..
فحاولت مقاومته بقوه والسباحه للاعلى لالتقاط انفاسها الا انها فشلت وهو يمسك كتفيها بقوه ويده تضغطها لاسفل تجبرها على المكوس معه تحت الماء ..
حتى شعرت بنفاذ احتمالها على البقاء بدون اكسجين وبانها ستموت لا محاله فاغلقت عينيها التي تسيل منها الدموع  برعب مستسلمه لقدرها ..
الا انها وفي اللحظه الاخيره وجدته يرفعها معه للاعلى وهو يربت بقوه على وجنتيها منبها ..
= حبيبه خدي نفسك..
فشهقت بقوه وهي تسعل بشده
تحاول التقاط انفاسها بفزع ..
في حين ربت هو مهدئا على ظهرها و هو يقول بصلابه..
=اهدي ..اهدي وخدي نفسك بالراحه..
خدي نفسك بالراحه.. ايوه كده
بعد ثواني قليله انتظمت انفاسها  فنظرت له بغضب..
=انت مجنون .. انت كنت هتموتني ..
ليرتفع صوت جيلان فجأه وهي تقول بغضب وغيره
=خلاص سيبها بقى يا عمر دي شكلها يا حرام مبتعرفش تعوم
1
ابتسم عمر بتسليه و سحب الحجاب عن رأس حبيبه وألقاه لخارج بركة السباحه وهو يقول بابتسامه مرحه
=مبتعرفش تعوم يبقى أعلمها..
ثم تراجع للخلف قليلا تاركا لها تتخبط في المياه وكأنها على وشك الغرق الا انها وجدت يده تسندها من الخلف وصوته يقول بهدوء ..
=سيبي نفسك للمايه وهي هترفعك .. متخافيش..
فنظرت اليه بارتباك ووضعت يدها على صدره العاري تتشبث به بخوف وارتباك ..وهو يقول ببرود
=بقى بتكبي عليا العصير يا بيبه .. اظاهر انا دلعتك زياده عن اللزوم..
حبيبه بتوتر وهي تستشعر الخطر من كلماته البارده فقالت بخوف ..
=عمر انت..انت هتعمل ايه..
اشار عمر لجيلان بالخروج من المياه وهو يقول بمرح
=اطلعي غيري هدومك و تعالي علشان نتغدى..
ثم إبتعد عن حبيبه وهو يقول بمكر
=يلا يا بيبه اخرجي انتي كمان وتعالي
علشان نتغدى..
تشبثت حبيبه بيده وقالت برعب
=عمر متسبنيش هنا لواحدي انا مبعرفش اعوم ومش هعرف اخرج
من حمام السباحه لواحدي
سحب عمر يده منها ثم قال بمرح زائف..
=الي تعرف تكب العصير فوق راسي ومتخافش تقدر تخرج لواحدها من حمام السباحه
ارتعشت حبيبه وهي تحاول الوقوف بصعوبه في الماء ..
ثم صرخت برعب
=عمر متسبنيش انا اسفه بس متسبنيش هنا لواحدي..


الا انه تجاهلها وهو يشير لها دون ان يلتفت اليها وذهب الى غرفته للاستحمام وارتداء ملابسه استعداد
2
لتناول الغداء برفقة جيلان ..
الا انه توقف بجوار احدى الخادمات وقال لها بهدوء
= عشر دقايق وروحي لحبيبه هانم ساعديها تخرج من حمام السباحه ..
ثم توجه بهدوء الى جناحه يستحم ويستعد لتناول طعام الغداء ..
في نفس الوقت ..
اشارت جيلان للخادمه وقالت بتعالي
= عمر بيه كان عاوز منك ايه
الخادمه باحترام
=كان عاوزني اساعد حبيبه هانم في الخروج من حمام السباحه
جيلان بقسوه
=طيب روحي انتي شوفي شغلك وانسي الكلام الي هو قالهولك..
الخادمه بخوف
= ازاي بس ياهانم دا اقل حاجه هيطردني..
جيلان بخبث
=انتي هتقولي انك روحتي تساعديها وهي زعقت فيكي ورفضت انك تساعديها ..وانك روحتي تبلغي عمر بيه لقاتيه في الحمام واستنيتي لحد ماخرج وبعديها بلغتيه علطول ..
ثم تابعت بابتسامه خبيثه
=ومتخافيش انا هأكد على كلامك وهقول ان انا شفتها وهي بتزعقلك وبترفض مساعدتك
ثم اضافت وهي تقول بتكبر
= ومتخافيش هحليلك بوقك و هخليهم يزودوا مرتبك ..بس انتي اول ما تشوفيه تقوليله علطول انها رفضت مساعدتك علشان يصدق كلامنا
ابتسمت الخادمه وهي تقول بطمع
= امرك يا هانم ..
ابتسمت جيلان وهي تقول بخبث
= لا خلاص روحي انتي هاتي الغدا اصل نفسي اتفتحت على الاكل
ثم ارتفعت ضحكاتها بلهو
مرت اكثر من نصف ساعه وهي تقف وسط الماء لاحول لها ولا قوه تنظر حولها بخوف تحاول التقدم للامام ببطئ فلا تستطيع من شدة الخوف ..
ومشهد الشمس الغاربه امامها على الرغم من روعته الا انه اصابها بمزيد من الرعب ..دموعها تتساقط وزكرى اخرى سيئه تهيمن عليها ..
صوت شيخ يتلو القرأن بخشوع ونساء يتشحون بالسواد وبكاء و عويل يملاءان المكان..وبينهم يرتفع صوت زوجة عمها الحاقد وهي تصرخ في زوجها بغضب
=البت دي مش هتدخل بيتي..دي نحس وقدمها قدم شوم وخراب اتسببت في موت امها وابوها وهما بيحاولوا ينقذوها من الغرق.. وانا
مش هستنى لما تيجي تنحسني انا
والا ابني وتتسبب في موت حد فينا
عم حبييه برجاء
= يا وليه خلي في قلبك رحمه دي عيله صغيره وملهاش غيري..
زوجة عمها بغضب
=واديها في اي داهيه مليش دعوه الميتم يتفض وارميها في اي ملجأ والا مؤسسه ..والا احدفها في البحر تلحق بامها وابوها اهي تستريح وتريح ..
4
ثم تابعت بجبروت
= ويكون في معلومك قدامك يومين تنفذ الي بقولك عليه والا انت كمان ملكش قعاد هنا..
ثم اطاحت بحبيبه التي تبكي  ارضا وهي تقول بغضب
=اوعي يا بت من سكتي .. اصلها كانت نقصاكي انتي كمان
ثم خرجت الى المعزيين وهي تبكي وترسم ملامح الحزن على وجهها ببراعه ..
عادت حبيبه الى الواقع وهي تشعر ببروده شديده على الرغم من دفئ الجو من حولها وكأن دمائها تحولت الى زرات من الثلج ..وعقلها يردد جملة زوجة عمها الغاضبه دون توقف ...
= (احدفها في البحر تلحق بامها وابوها اهي تستريح وتريح)
وشبح بعيد لوالديها وهم يحاولون اخراجها من البحر الذي اشتدت امواجه وذلك بعد دخولها الى البحر خلسه ومحاولة العوم وتقليد والدها الذي كان سباح ماهر.. ووالدتها تصرخ بخوف تحاول انقاذ ابنتها من الموت المحقق ووالدها يغامر بالسباحه داخل الموج الهائج محاولا انقاذ طفلته الوحيده من الموت..
شهقت حبيبه بوجع ودموعها تنساب ووجهها يشحب بشده فاصبح في شحوب الموتى وهي تشعر بتيبس اطرافها وعقلها يهئ لها ان بركة السباحه تتسع وتكبر وان الماء يعلو بها حتى كاد ان يغطي على رأسها ووجها و لكن الحقيقه هي ان ساقيها قد اصابهم الوهن وجسدها يغرق للاسفل دون ان يشعر بها احد
فحاولت الصراخ بفزع ولكن صوتها اصبح محبوس بداخلها يخرج كالهمهمات الغير مسموعه وهي تبتلع الماء بقسوه
فاختنقت بشده وهي تحاول المقاومه دون فائده فأغلقت عينيها باستسلام وهي تستمع لصوت زوجة عمها تقول بقسوه وإلحاح
+
= (احدفها في البحر تلحق بامها وابوها اهي تستريح وتريح)
في نفس التوقيت..
خرج عمر من غرفته ابعد انتهائه من الاستحمام وارتداء ملابسه ثم توجه الى الخارج في طريقه لتناول طعام الغداء..
ليجد جيلان تجلس الى طاولة الطعام في كامل أناقتها..
عمر بهدوء وعينيه تبحث عن حبيبه
=هي حبيبه فين مش هتتغدى والا ايه
ابتسمت جيلان برقه وهي تقول بدهشه مصطنعه
=معرفش هي مش معاك..
عقد عمر حاجبيه بحيره ..
=لا مش معايا..
ثم ابتسم بمرح
=هروح أصالحها تلاقيها زعلانه ومش عاوزه تاكل ..
1
ثم تابع بهدوء وهو يتجه الى بركة السباحه
=خليهم يجهزوا الغدا وانا هاروح أجيبها..
ثم نظر الى المكان المفضل لها والذي كانت تقضي معظم وقتها به فوجده خالي منها
فعقد حاجبيه وهو يقول بحيره
= هي راحت فين..
ثم تابع بحيره
=تكون دخلت نامت في اوضه تانيه غير اوضتنا
فالتفت للبحث عنها الا انه لمح بطرف عينيه وجود شئ يطفوا داخل بركة السباحه
فضيق عينيه وهو يتجه اليه بتساؤل
ليشهق فجأه هو يقول بفزع
=حبيبه..
فلم يشعر بنفسه الا وهو يقفز برعب بداخل بركة السباح يرفعها بين زراعيه
يخرج بها من الماء ويضعها ارضا ..وقد هاله رؤية وجهها الذي تحول الى الابيضاض المشوب بالزرقه وقد توقفت عن التنفس
عمر برعب لم يشعر به من قبل وهو يتحسس نبضها الذي توقف عن العمل ..
=لاااا الي بيحصل ده مش حقيقي.
مش حقيقي..فوقي يا حبيبتي متسيبنيش انا ..انا اسف
ثم اغلق انفها بسرعه وبدء في النفخ في داخل فمها وهو يضغط على صدرها بقوه بغية انعاش قلبها مره اخرى واعادته للعمل..
وهو يقول بخوف حقيقي وقد بدأت دموعه بالنزول بالرغم عنه
=فوقي يا حبيبتي ..فوقي .. انا اسف .. متسيبنيش انا كنت غبي بس مش ده العقاب الي استحقه اعملي فيا اي حاجه الا كده
ثم اعاد عملية الانعاش القلبي التي يجريها مره تلو الاخرى
في حين وقفت جيلان تتابعه بشماته وقسوه ثم ابتسمت وهي تقترب منه تمثل الفزع
=في ايه يا عمر حبيبه هي مالها..
عمر بلهفه وهو يعيد عمل الانعاش القلبي لحبيبه بدون توقف ودون اي استجابه منها..
+
=اتصلي بنادر خليه يجيب الطياره ويجي بسرعه عرفيه ان حبيبه محتاجه تتنقل المستشفى..
ثم صرخ بها بغضب عندما وجدها لا تتحرك ..
=قلت بسرعه ايه مبتفهميش..
انتفضت جيلان واسرعت الى هاتفها تنفذ اوامره..
ثم اقتربت منه بعد ان انتهت من محادثة نادر و حاولت منعه من استكمال الانعاش القلبي الذي يجريه لحبيبه وهي تدعي البكاء
=خلاص يا عمر ..سيبها كفايه كده
مفيش استجابه.. ادعيلها بالرحمه
نفض عمر يدها بقسوه شديده القتها ارضا..
=ابعدي عني .. حبيبه هتعيش.هتعيش انتي فاهمه..
ثم تابع اجراء التنفس الاصطناعي لها وهو يقول برجاء ودموعه تتساقط دون ان يشعر..
=هتعيشي ياحبيبه وهترجعيلي
هترجعيلي وهعوضك يا حبيبتي عن كل الي عملته فيكي ..
ثم تابع بيأس..
=ماهو لتعيشي لاما انا اموت وأجي معاكي مفيش حل تاني..
ثم رفعها واحتضنها وهو يبكي بيأس شديد
=ارجعيلي يا حبيبتي ..ارجعيلي انا اسف ..اسف على كل حاجه..
4
ليتفاجأ بها تشهق فجأه..ثم تتقيأ المياه من فمها بكثره..
4
فصرخ بأمل وهو يميل جسدها جانبا يساعدها على اخراج المياه من فمها
ويربت على ظهرها وقد بدء في استعادة القليل من رشده بعد تجدد الامل في نجاتها ..
=اتنفسي يا حبيبتي ..اتنفسي متخافيش انا معاكي خدي نفسك
ايوه كده..
ثم رفعها بين زراعيه بلهفه وهو يستمع الى صوت الطائره الهوليكوبتر الخاصه به تقترب من اليخت الذي ولحسن الحظ كان يرسو في مكان ليس ببعيد عن الشاطئ
وهو يلاحظ رجوع بعض اللون الى وجهها على الرغم من تنفسها البطئ وبرودة جسدها الذي اصبح كالثلج وهي ترتعش بشده بين زراعيه وتصطق اسنانها بصوت مسموع
فضمها اليه بشده وهو يصرخ بجيلان والخدم الذين تجمعوا حوله
=حد يجبلي بسرعه اي حاجه ادفيها بيها ..اتحركوا..
فانطلقت احدى الخادمات واحضرت بطانيه صغيره ..أخذها عمر منها بلهفه ثم لف حبيبه بها جيدا وهو يسرع في اتجاه الطائره التي رست على ظهر اليخت ثم ساعده نادر على الصعود وهو يقول بقلق..
=ايه الي جرى يا عمر ..حبيبه هانم مالها..
ضم عمر حبيبه بخوف اليه يلاحظ تنفسها الثقيل وهو يدلك يدها بلهفه يحاول ايصال بعض الدفئ اليها..
فقال بألم وشعوره بالذنب يقتله
=غرقت..في حمام السباحه..
نظر له نادر بدهشه..الا انه لم يعقب وهو يلاحظ شدة انهيار عمر فهو لم يشاهده ابدا في هذه الحاله فهو كان دائما كالجبال شامخ لايتأثر مهما حدث له
فمرت دقائق قليله..وأصبحوا بداخل المشفى الذي كان على استعداد كامل لاستقبالها بعد ان اخبروا بحالتها قبل ان تصل اليهم..


بعد مرور ساعه..
وقف عمر خارج غرفة العنايه المركزه التي ترقد بها حبيبه يتابع بخوف من خلف الزجاج زوجته الغائبه عن الوعي والموصوله بعدة اجهزه ومحاليل تساعدها على البقاء على قيد الحياه ..
فقابل الطبيب المعالج لها بعد خروجه من غرفتها وقال بلهفه..
=حبيبه عامله ايه دلوقتي..بقت كويسه مش كده..
ربت الطبيب على يده بتطمين ثم قال بتعاطف
=الحمد لله حبيبه هانم حالتها مستقره جدا احنا بس دخلناها العنايه علشان نسرع من عملية الشفا ونتابع كل علامتها الحيويه في نفس الوقت
اغلق عمر عينيه براحه ثم قال بلهفه
=انا عاوز ادخلها ..عاوز اشوفها واطمن عليها بنفسي
الطبيب باحترام
=مش هينفع يا فندم ..ممنوع حد يدخل العنايه و..
الا ان عمر قاطعه برجاء
=انا مش هعمل صوت ولا هضايقها ولا حتى هتنفس..انا هقف من بعيد اطمن عليها..
حاول الطبيب الرفض مره اخرى
الا ان نادر الذي كان يقف بالقرب منهم يتابع حديث عمر ورجائه بدهشه فهو يعلم انه ولو كان في حالته الطبيعيه لأقام الدنيا وجعلهم يركضون من حوله ينفذون ما يريده بالامر لا بالرجاء
ليدرك ان صديقه في اشد حالته سوءٍ وضعفا
فتدخل بصرامه اخافت الطبيب
= الباشا عاوز يشوف مراته ويطمن عليها..يدخل علطول والا فيه حاجه المفروض يعملها قبل ما يدخل
الطبيب بارتباك
= ياريت ..ياريت يتعقم الاول قبل ما يدخل
عمر بلهفه وهو مايزال يراقب حبيبه من خلف الزجاج
=فين ..اتعقم ..فين..
اشار الطبيب لغرفه جانبيه..
=هنا يا فندم ..الاوضه دي..اتفضل
ربت نادر على كتف عمر بتعاطف وهو يقول باحترام..
=من هنا يا باشا ..
تبع عمر الطبيب بلهفه ينفذ اوامره الخاصه بالتعقيم بدقه وعقله و قلبه وسائر مشاعره تقوده في اتجاه واحد هو الاطمئنان عليها وعلى عودتها اليه سالمه..
بعد انتهائه دخل عمر الى الغرفه بلهفه يشاهد بندم وجهها الشاحب والاسلاك الموصوله بسائر جسدها والتي تمدها بالحياه وتحافظ على استقرار حالتها..
فاقترب منها بألم والندم و شعور طاغي بالذنب يقتله وهو يسترجع كل ماحدث ..زوجته حبيبته طفلته عشقه تموت وهو السبب ..كان سيفقدها بمنتهى البساطه ويفقد حياته بفقدها بسبب عقاب غبي فرضه عليها
فركع بألم على ركبتيه بجوار فراشها وهو يتمسك برفق بيدها الموصول بها الخراطيم التي تمدها بمحاليل المخلوطه بالدواء
4
وهو يحني رأسه يقبلها بعشق وندم ودموع الخوف من فقدها تغرق يدها وهو يهمس بإسمها مرارا ومرارة الخوف من فقدها تتغلب عليه...
في حين وقف نادر في الخارج يتابعه بتعاطف وهو يعلم ان صديقه بعد ان يعود لطبيعته لن يرغب في ان يراه احد وهو في قمة ضعفه فاغلق الستائر الخشبيه على زجاج الغرفه من الخارج حتى لا يشاهد احد ما يجري في داخل الغرفه ..


ثم قال للطبيب والممرضه المرافقه له بصرامه وهو يقف على باب الغرفه يعقد ساعديه بقوه وتحذير ..
=محدش هايرفع الستاير ولا هايدخل الاوضه الا لما الباشا يخلص و يخرج
في اليوم التالي...
خرج الطبيب من غرفة حبيبه التي تم نقلها من غرفة العنايه المركزه الى غرفه اخرى بعد تحسن حالتها واستعادة وعيها ..
ثم اقترب من عمر الذي قابله بلهفه..
الطبيب بحرج..
=اسف يا عمر بيه بس هي لسه رافضه ان حضرتك تدخلها..
اغمض عمر عينيه بوجع الا انه قال بهدوء لا يشعر به
=مفيش مشكله اهم حاجه عندي صحتها وانها تكون بتتحسن..
الطبيب باحترام
=الحمد لله هي اتحسنت جسديا كتير وان شاء الله كلها يومين تلاته وتقدر تسيب المستشفى
عمر بهدوء
=الحمد لله متشكر اوي يا دكتور ..
ثم وقف جانبا ينظر الى غرفة حبيبه بشوق يريد الدخول اليها واشباع روحه المشتاقه والخائفه عليها من رؤيتها ..
الا انه ولأول مره حرص على تغليب رغبتها على رغباته .. حتى لو كانت رغباتها فيها تعذيب له ولقلبه العاشق لها الا انه وبعد ماحدث وقرب فقدانه لها قرر ان رغباتها ومطالبها وراحتها الشخصيه لها الاوليه عنده حتى لو تعارضت مع رغباته ومتطلباته..
التفت عمر الى الخلف ليجد جدته برفقة نادر تتجه اليه بخوف وهي تقول بلهفه ..
=كده برضه يا عمر متعرفنيش ان حبيبه في المستشفى الا دلوقتي ..
ثم تابعت بلهفه
=حصلها ايه وازاي تنزلها البحر لواحدها وهي مبتعرفش تعوم ..وهي عامله ايه دلوقتي فاقت والا ايه ..رد عليا
اتجه عمر بسرعه اليها يسندها من زراعها وهو يقول بأسف
=الحمد لله عدت مرحلة الخطر وبقت كويسه ..
الجده براحه
=الحمد لله ..طب تعالى ..تعالى وديني ليها عاوزه اطمن عليها بنفسي..
تراجع عمر للخلف قليلا ثم قال بتوتر
نادر هايخدك لأوضتها..
ثم وجه كلماته لنادر محاولا التهرب من نظرات جدته المتشككه
=خد جدتي ودخلها عند حبيبه
الجده بتجمد
=وانت متجيش معايا انت ليه
ثم تابعت بصرامه
=انت عملت ايه ياعمر في حبيبه..
عمر بتوتر
=خلاص يا جدتي انا مش ناقص ولا قادر لتحقيقاتك دي دلوقتي
اشارت الجده لنادر وهي تشير بعصاها بصرامه
=دخلني عند حبيبه يا نادر لما اشوف عمل فيها ايه ..
ثم تجاهلت عمر الذي جلس عل مقعد بجانب الغرفه يمرر يده في شعر رأسه بتعب وتوجهت الى غرفة حبيبه واغلقت الباب في وجه نادر تمنعه من الدخول ..
ثم قالت بلهفه وهي تتجه الى حبيبه التي تجلس في الفراش بتعب ووجه شاحب..


=حبيبه ..اذيك يا حبيبتي عامله ايه دلوقتي.. انا والله محدش قالي غير دلوقتي واول ماعرفت جيت علطول
ثم اتجهت اليها تحتضنها بحنان احتضنتها حبيبه هي الاخرى وبدأت بالبكاء بطريقه هيستريه وكأن حزنها وألمها فاض بها فلم تعد تتحمل ..
والجده تربت على ظهرها بحنان أمومي ..
=اهدي يا حبيبتي انتي لسه تعبانه في ايه بس متخافيش الدكتور طمن عمر وقاله انك هتبقي كويسه
ابتعدت حبيبه عنها وهي تمسح دموعها بعنف وتقول ببكاءهيستيري
=معدش حد يجيبلي سيرته انا بكرهه ..بكرهه ومش عاوزه اشوفه
ولا اسمع اسمه تاني..خليه يطلقني انا خلاص مش عاوزاه بكرهه.. بكرهه
احتضنتها الجده مره اخرى مهدئه وهي تربت على ظهرها وقد ادركت ان حفيدها قد ارتكب جرم في حق زوجته..
=طيب اهدي يا حبيبتي وانا هعملك كل الي انتي عوزاه
ثم مسحت دموعها وهي تقول بحنان
=لازم تعرفي انه زي ماهو ابني انتي كمان بنتي وميرضنيش انه يظلمك..بس انا عوزاكي تحكيلي كل حاجه واوعدك انا الي هجيبلك حقك منه..
حبيبه بتعب ..
=انا هحكيلك على كل حاجه انا خلاص مبقتش متحمله اخبي اكتر
من كده..
ثم بدئت في قص كل حكايتها من البدايه ..من تيتمها وفقدانها والديها الى تورطها مع شريف في محاولة قتل عمر وصولا الى حادثها اليوم..
حبيبه ببكاء
=انا عارفه انك بعد الي عرفتيه اكيد بتكرهيني زي عمر مابقى يكرهني..بس انا خلاص مبقتش قادره اتحمل اكدب اكتر من كده..
مسحت الجده دموع تأثرها بقصة حبيبه ثم ربتت على يدها بحنان..
=انتي معملتيش حاجه غلط علشان اكرهك ياحبيبه انتي كل ذنبك انك وقعتي بين وحوش ميعرفوش ربنا استغلوكي واستغلوا طيبتك ..انتي غلطك الوحيد انك خفتي ومصرحتيش عمر او صارحتيني قبل كل ده مايحصل..
حبيبه بوجع
=غصب عني انا وحيده في الدنيا وعمر وشريف وصادق والي زيهم كبار اوي عليا مقدرتش اتعامل معاهم ولا مع تفكيرهم
الجده بلوم
=لا يا حبيبه متجمعيش عمر معاهم
عمر على قد مايبان قاسي وشديد
بس هو عمره ما كان ابدا ظالم
حبيبه ببكاء شديد
=لا عمر ظالم وميفرقش حاجه عنهم
ثم تابعت بوجع
=زي ما هما حاولوا يستغلوني هو استغلني وزي ما هما ذلوني هو ذلني وزي ماهما حاولوا يقتلوني هو كمان حاول يقتلني
1
ليرتفع صوت عمر يقول بصدمه
=حبيبه..انتي بتقولي ايه
حبيبه بكراهيه وتحدي
=الي انت سمعته انت متفرقش حاجه بالنسبالي عن شريف وعصمت وصادق وزي مانا بكرههم بكرهك انت كمان بكرهك لدرجة اني بتمنى عنيا تتعمى ومشفكش..فاهم بكرهك ومش طيقاك ..طلقني لو عندك زرة كرامه..طلقني ..طلقني


عمر بألم
=كفايه يا حبيبه كفايه.. انا هعملك كل الي انتي عوزاه..وان كان راحتك في انك تطلقي فانا اول ما تخرجي من هنا هسلمك ورقة طلاقك
حبيبه بقسوه
=ملكش دعوه بصحتي خايف عليا اوي
ثم تابعت بوجع
=لو خايف عليا مكنتش تسيبني مرميه في حمام السباحه وتمشي وانت عارف اني مبعرفش اعوم تلاقيك اصلا كنت بتضحك عليا انت وحبيبتك وانتم بتتفرجوا عليا وانا بغرق وبموت
عمر بصدمه
=انتي ازاي تفكيرك وصلك للي الي انتي بتقوليه ده انا هقف اضحك وانا بتفرج عليكي وانتي بتموتي للدرجادي انا وحش ومعنديش ضمير في عنيكي
2
حبيبه بقسوه
=ايوه انت وحش و معندكش ضمير وبكرهك وهطلق منك وهمشي وابعد عنك ومش عاوزه اشوفك ولا اشوف وشك تاني ..طلقني بقى يا اخي..طلقني وريحني
1
عمر بوجع
=حاضر يا حبيبه ..حاضر.. حبيبه انتي...
الا ان جدته تدخلت فجأه وقالت بسرعه ..
=استنى بس يا عمر طلاق ايه دلوقتي..انت نسيت صادق الزفت ده هيعمل فيها ايه لو عرف انك طلقتها..
عمر بدهشه
=وانتي ايه الي عرفك بموضوع صادق ..
الجده بهدوء
=حبيبه حكتلي على كل حاجه وده مش موضوعنا دلوقتي ..
ثم نظرت لحبيبه وعمر بصرامه
=مفيش طلاق الا لما عمر يخلص من صادق الاول
حبيبه باعتراض
=انا ميهمنيش صادق او غيره هيعمل فيا ايه يعني اكتر من الي هو عمله فيا
عمر بغضب
=خلاص يا حبيبه كفايه قلت اني هنفذلك كل الي انتي عاوزاه..
الجده بهدوء
=حبيبه انتي عارفه انك بحبك زي بنتي مش كده ..
1
هزت حبيبه رأسها بالايجاب
ربتت الجده على يدها وهي تتابع بحنان
=يبقى تسمعي كلامي وتستني لما يخلص من صادق والي معاه واطمن انك بقيتي في امان..
ثم تابعت بسرعه قبل اعتراض حبيبه
=وانت ياعمر قدامك قد ايه لحد ما تخلص منه
عمر بتجهم
=انا ممكن اخلص منه بمنتهى السهوله المشكله انه معاه شركا تانيين عرفت منهم تلاته ولسه اسمين اول ما اعرفهم هنهيهم بمنتهى السهوله
الجده بلطف
=خلاص بقى يا حبيبه نصبر شهر والا اتنين وبعدين انا بنفسي الي هخليه يطلقك بس ابقى متطمنه عليكي
حبيبه بغضب
= بس ..
الجده بحسم ..
=مفيش بس..انا زي والدتك وهتسمعي كلامي ..ووعد مني كل الي هتطلبيه هيتنفذ اول ما صادق ده يغور في داهيه..
حبيبه بتبرم
=موافقه بس على شرط
الجده بلطف
=أوئمري ياحبيبتي طلباتك أوامر..
حبيبه بحسم
=هسيب القصر وارجع اعيش في اوضتي من تاني وهو ملوش دعوه بيا ولا يكلمني ولا يحاول يشوفني ولما يخلص من صادق يبقى يبعتلي ورقتي على هناك..
الجده بلطف
=ليكي حق طبعا تطلبي انك متعيشيش في القصر تاني بس بلاش موضوع اوضتك ده... ايه رأيك تروحي تعيشي في الفيلا بتاعتنا في البلد يعني على الاقل لحد ما الطلاق يتم
حبيبه بعناد
=لاء انا مش هعيش تاني في اي مكان يخصه او يملكه وهرجع اوضتي وهرجع اشتغل كمان ومش عاوزه منه اي حاجه غير انه يسبني ويطلقني
تظرت الجده لعمر بقلة حيله الا انه فاجأها باستسلامه المريب وموافقته السريعه وهو يقول بهدوء
=خلاص يا حبيبه اعملي الي انتي عوزاه ..اول ماتخلصي علاج ارجعي لاوضتك ولشغلك من تاني وانا اوعدك مش هعمل اي حاجه الا برغبتك وموافقتك
ثم تابع بتعب
=انا مستنيكي بره يا جدتي..
ثم خرج واغلق الباب من خلفه..
فارتمت هي على الفراش تبكي قصة حبها وعشقها التي انتهت قبل ان تبدء..
في حين خرج عمر ووقف يتنفس بعمق محاولا تهدئة نفسه وهو يتصل بالمحامي الخاص به ..
عمر بجديه
=اسمعني كويس ونفذ كل الي هقولك عليه..
ثم بدء في إملائه ما سيفعله وسط نظرات تعجب نادر ودهشته مما يسمعه
حتى انتهى وهو يقول باصرار
=ماشي يا حبيبه خلينا ننفذ كل أوامرك بس على طريقتي..
في صباح اليوم التالي..
دخل عمر الى غرفة حبيبه في المشفى
فوجدها تجلس برفقة جدته ..
حبيبه بغضب
=انت جاي هنا تاني ليه مش اتفقنا انك تمشي من هنا ومعدش ليك دعوى بيا
2
تنفس عمر بعمق محاولا السيطره على غضبه ..
=اللهم طولك ياروح ..ياريت تسمعيني في مح..
الا انها قاطعته بغضب
=مش عاوزه اسمعك واتفضل اخرج بره
ربتت الجده على يدها مهدئه..
=استني بس يا حبيبه خلينا نشوف هو عاوز يقول ايه
حبيبه بحنق
=خليه يوجه كلامه ليكي انتي انا مش هتكلم معاه
اشارت الجده في الخفاء لحفيدها بالهدوء
=خير يا عمر في ايه..ووجه كلامك ليا انا ملكش دعوه بحبيبه..
اغمض عمر عينيه يحاول السيطره على غضبه ثم قال اخيرا بحنق
=حاضر.. في محامي بره عاوز يقابل حبيبه..

ارتعشت حبيبه وهي تتمسك بحافة الفراش بخوف
=ليه هو..هو انت بلغت عني ..
نظر لها عمر بصدمه ثم اجاب بعد ان شعر بانفطار قلبه من نظرة الخوف وعدم الثقه التي تملاء عينيها..
=لا يا حبيبه انا مبلغتش عنك..ده محامي جاي علشان في ميراث المفروض تستلميه ..
حبيبه بدهشه وتوتر ..
=ميراث ليا أنا.. اكيد في غلط في الموضوع انا مليش قرايب خالص يبقى هورث مين
نظر عمر لها بعطف ثم اجاب بهدوء
=الي فهمته منه انك الوريثه الوحيده لشريف ابن عمك بعد ما والدته اتوفت من حوالي اسبوعين..
شهقت حبيبه بصدمه وامتلئت عينيها بالدموع ..
=طنط سميره إتوفت..
ثم تابعت ودموعها تسيل بحزن
=أكيد ماتت من زعلها على ابنها ..
عمر بلطف..
=امسحي دموعك وانا هدخلك المحامي عشان تتفاهمي معاه..
ثم غاب قليلا وعاد برفقة محامي تظهر عليه مظاهر الوقار والاحترام
فجلس بهدوء بعد ان حيا الجميع..
=انا اسف يا حبيبه هانم اني جيتلك في ظروف زي دي بس ده ورث و أمانه لازم أسلمها..
ثم تابع باحترافيه
=موكلي المرحوم شريف متولي عبد الحق كان بيملك مبلغ وقدره مليون جنيه مصري موضوعه باسمه في البنك ..وشقه تبلغ مساحتها ٣٠٠متر جديده كان لسه شاريها في برج قبل وفاته بيوم واحد دا غير العربيه بتاعته بس للاسف البوليس لقاها متدمره بعد حادثة السرقه الي اتعرض لها..ودي كل املاكه المسجله باسمه وحضرتك اكيد عارفه ان الشقه القديمه الي كان بيسكن فيها هو والدته كانت ايجار قديم ورجعت للمالك بعد وفاتهم..
7
نظرت حبيبه لعمر بارتباك لا تعرف كيفية الرد او التصرف الصحيحه..
عمر بهدوء..
=والمطلوب ..
المحامي بثقه..
=ابدا احنا عملنا فعلا اعلان وراثه واتحكم فيه ..وكل الي مطلوب من حبيبه هانم انها توقع على الاوراق
دي وتستلم ورثها..
عمر بهدوء
=ممكن اشوف اعلان الوراثه..
ناوله المحامي بضع اوراق ..ثم اشار لحبيبه..
=امضي يا حبيبه الورق كله مظبوط..
حبيبه بارتباك
=بس ..بس مش هيبقى حرام ..أقصد ان الفلوس دي مصدرها..
عمر بهدوء
=مفيش حاجه حرام في استلامك لميراثك وان كان على مصدر الفلوس فدي حاجه تخص صاحب الفلوس الاصلي مش الوارث..
هز المحامي رأسه موافقا
=كلام عمر بيه مظبوط ..
ثم قرب الاوراق منها بهدوء
اتفضلي امضي هنا
ربتت الجده على يدها مشجعه ..
فتناولت حبيبه القلم باستسلام ووقعت الاوراق الخاصه باستلام إرثها في حين نهض المحامي مغادرا بعد ان سلمها نسخه من الاوراق..ومفاتيح شقتها الخاصه ..
خرج عمر برفقة المحامي بعد ان اغلق الباب من خلفه ..
مد المحامي يده لعمر مودعآ باحترام
=اتمنى اكون نفذت كل الي انت عاوزه يا عمر بيه..انا مرضتش اخلي اي حد من الي بيشتغلوا عندي هما الي يقوموا بالمهمه دي وقلت ان أوامرك لازم أنفذها بنفسي
عمر بهدوء وهو يمد يده له مودعا هو الاخر
=متشكر جدا يا علوي بيه وانت عارف انا بثق فيك قد ايه والا مكنتش كلفتك بالمهمه دي
نظر نادر بدهشه لعمر والمحامي الخاص به وهو يغادر
عمر بهدوء
=بتبصلي كده ليه..
نادر بدهشه
=مستغرب انت ازاي بتقدر تفكر وتلاقي حلول لحاجات صعبه بمنتهى السهوله
عمر بغضب مكتوم
=يعني كنت عاوزني اعمل ايه اسيبها تروح تعيش في اوضه فوق السطوح وتشتغل في محل زي ماكانت عاوزه تعمل
ثم تنهد بفروغ صبر
=على الاقل دلوقتي هتعيش في بيتي وتحت عنيا وفي مكان محترم و مأمنه كويس ومعاها فلوس تقدر تصرف منها من غير ماتكون مضطره تشتغل شغلانه هي مش عوزاها و علشان ابقى انا كمان مطمن عليها
ربت نادر على كتفه بتشجيع
=ان شاء الله أزمه وهتعدي بينكم وكل حاجه هتتحل ..
ابتسم عمر بإمتنان لصديقه ثم قال
=اهم حاجه تأمن البرج والشقه كويس وحبيبه متحسش بأي حاجه غريبه
نادر بثقه
=اطمن يا باشا في اربعه من احسن رجالتي واقفين حراسه على البرج ودول هيظهرو قدامها وقدام السكان انهم أمن البرج
واتنين تانيين هيبقوا واقفين تحت البرج يحرسوها لو خرجت.. ومن غير ماتحس ..دا غير كاميرات المراقبه الي زارعينها في كل مكان
عمر بتوتر ..
=كده كويس لحد ما أشوف هنوصل لإيه
بعد مرور أربعة ايام وخروج حبيبه من المشفى ..
جلست حبيبه بمفردها بداخل السياره التي ستقلها لمسكنها الجديد وهي تضغط على يدها بتوتر شديد فهي قد رفضت و بشده ان يقوم عمر بمرافقتها وذلك بعد ان عادت الجده للقصر بعد شعورها ببعض الارهاق بعد ملازمتها لحبيبه في المشفى ..
انتبهت حبيبه لتوقف السياره امام برج سكني شاهق شديد الاناقه والترف يقع في جزء لا يسكنه الا أترى ثرياء القاهره..
نظرت حبيبه للبرج بدهشه
=معقول الشقه تكون هنا..
ثم نظرت الى العنوان تتأكد من صحته وهي تلوم نفسها لتسرعها برفض مساعدة عمر فهي تخشى من شدة اناقة المكان والثراء الذي يظهر عليه ان تطرد منه ان حاولت الدخول..

في نفس التوقيت..
ترجل عمر من سيارته التي تتبع السياره التي تقل حبيبه وتوجه اليها بعد ان لاحظ توقفها دون خروج حبيبه منها..
فدق على زجاج نافذتها فنظرت اليه بلهفه حاولت ان تخفيها وهي تترجل من السياره وتضع نظاره تحمي عينيها من الشمس
حبيبه بغضب مصطنع..
= برضه جيت ورايا..
رفع عمر حاجبه بتحدي
=خلاص لو معترضه انا ممكن أمشي
ثم استدار مغادرآ.. الا انها اسرعت خلفه بلهفه تتمسك بزراعه تحاول
منعه من المغادره وهي تتنحنح بحرج ..
=لا خلاص طالما جيت لحد هنا اتفضل اطلع معايا وده بس علشان ماما دولت متزعلش
ابتسم عمر بتسليه وهو يشير اليها بالصعود..
=لا قلبك كبير ..عموما اتفضلي ثم جعلها تصعد أمامه وهو يتبعها بثقه الى المصعد ..
وقفت حبيبه بجانبه وهي ترفض النظر اليه في حين وقف هو بجانبها يحاول اشباع عينيه من رؤيتها حتى وصلوا الى الطابق الخاص بشقتها..
لتقف امام الشقه بتوتر تحاول فتح الباب بيد مهزوزه الا انها فشلت
فتناول عمر المفتاح وفتح الباب وهو يشير لها بالدخول ويضغط على زر الاضائه فأنار المكان
فشهقت بتعجب وهي وتنظر للمكان بدهشه شديده..
=ايه ده ..
عمر بحنان
=مبروك شقتك الجديده يا حبيبه
نظرت حبيبه له بدهشه الا انها قالت ببرود
=الله يبارك فيك..وعموما متشكره اوي واتفضل بقى من غير مطرود ومتنساش ورقة طلاقي..
دخل عمر الى البهو وجلس وهو يشير لها بهدوء ..
=اقعدي يا حبيبه انا عاوز اقولك كلمتين
عقدت حبيبه يدها بغضب
=وانا مش عاوزه اسمع منك حاجه واتفضل يلا انا عاوزه أنام..
عمر بغضب
=حبيبه اقعدي واسمعيني وبلاش تستفذيني اكتر من كده
حبيبه بتحدي
=ولو مقعدتش هتعمل فيا ايه هاترميني المره دي من البلكونه بدل ما تغرقني
اغلق عمر عينيه يحاول السيطره على غضبه وهو يقول بصوت هادئ متوعد
اقعدي يا حبيبه..ثم صرخ بها فجأه بصوت غاضب
=قلت اقعدي
لتجد نفسها تستجيب له وتجلس سريعا وهي تفرك يدها بتوتر..
عمر بلطف وهو يعطيها هاتف جديد من أحدث الاصدرات..
=خدي ..ده موبيل جديد عليه خط جديد بإسمك انا منذلك عليه كل البرامج الي هتحتاجيها و طبعا عليه برنامج حمايه علشان محدش يقدر يخترقه ..
ثم ضغط برفق ليظهر بعض الارقام ..
دي ارقامنا كلنا نادر وجدتي وارقام الفيلا والشغل...


ليشير الى احد الارقام
=و ده رقمي الخاص بالطوارئ لو احتجتيني في اي وقت صبح او بليل هرد عليكي و هكون عندك بعدها بدقايق حتى لو مردتيش هعرف انك في مشكله وهكون برضه عندك
حبيبه ببرود
=لاء انا مش هاخده..انا عاوزه الموبيل بتاعي..
عمر بتحدي بارد
=موبيلك اتكسر..انا كسرته لانه بكل بساطه كان متهكر وكل مكالماتك كانت بتروح لناس تانيه اظن انتي عرفاهم..
حبيبه بتوتر
=خلاص يبقى تاخد تمنه والا مش هاخده
عمر بنفاذ صبر
=خلاص اعملي الي انتي عاوزاه..بس الموبيل ده ميفارقش ايدك
ثم تابع بجديه
=انتي دلوقتي عايشه لواحدك يعني الباب ميتفتحش الا لٱمن البرج حتى لو طالبه دليفري هما هيحسبوه ويطلعولك الطلب وبعدها ابقي حاسبيهم..مفهوم والا ده كمان فيه اعتراض..
حبيبه بتبرم
=مفهوم ..
ليرتفع صوت رنين جرس الباب فتمسكت حبيبه بخوف بطرف المقعد
وهي تقول بتوتر
=ايه ده ..
وقف عمر وقال بهدوء وهو يتجه الى الباب
=انتي خايفه كده ليه دا جرس الباب
ثم فتح باب الشقه وتناول مجموعه كبيره من اكياس البقاله و بعض الوجبات الجاهزه
حبيبه بدهشه
=دا ايه ومين الي جايب الحاجات دي كلها ..
عمر بهدوء وهو يتجه للمطبخ يضع الاكياس به تتبعه حبيبه
=جدتي بتقول.. ان دا خزين للبيت والتلاجه ..اما دول فوجبات من مطعمها المفضل
حبيبه بريبه
=يعني ماما دولت هي الي اشترت الحاجات دي ..
عمر بتحدي مرح
=ايوه ولو عاوزه تدفعي تمنهم هما كمان روحي ادفعيه ليها وشوفي هتعمل فيكي ايه..
ثم تابع بجديه
=تعالي وانا هساعدك في رصهم ..
حبيبه بغضب
=لاء اتفضل انت روح وانا هرصهم بنفسي
مط عمر شفتيه بمكر
=كده يعني مش هتعزميني على الغدا في شقتك الجديده.. دا احنا بقينا بعد العصر وانا مكلتش اي حاجه من امبارح المغرب..اهون عليكي افضل
من غير اكل لحد دلوقتي
توترت حبيبه بشده وهي تستمع اليه وكادت تدعوه لتناول الطعام الا انها قالت ببرود لا تشعر به وهي تحارب مشاعرها التي شعرت بالقلق من اجله
=ابقى خلي جيلان هانم تعملك الغدا واتفضل بقى انا عاوزه انام..
تنهد عمر بمكر ..
=كده ..طيب انا هضطر امشي واروح الشركه وهأجل الغدا لما ابقى اروح البيت بليل
حبيبه بحنق
=انت حر..تاكل دلوقتي والا بعدين دي حاجه تخصك..
نظر لها عمر بلوم وهو يقول بهدوء
=طيب اقفلي ورايا كويس.. ومتفتحيش الا لما تبصي من العين السحريه وتتأكدي من الي واقف على الباب
هزت حبيبه رأسها بضيق وموافقه وهي تغلق الباب من خلفه جيدا وهي تقول بضيق وتأنيب ضمير
=ياكل والا مايكولش و انا مالي هو يعني صغير
ثم ذهبت للمطبخ تتأمل الاكياس الممتلئه عن اخرها بضيق ثم تنهدت بفروغ صبر وهي تسرع باخراج بعض الخبز واعداد بعض شطائر الجبن وزجاجة عصير بجانب احدى الوجبات الجاهزه وهي تقول بتبرير
=دا بس علشان جدته متقولش عليا بخيله يعني تشتريلي كل ده وانا استخسر في حفيدها وجبه و كام سندوتش
6
ثم نظرت للشطائر تتأكد من جودتها وهي تضعهم بداخل كيس طعام برفقة الوجبه الجاهزه وتهرع الى الخارج وهي تحدث نفسها دون ان تدري
= علشان لو الوجبه الجاهزه معجبتوش ياكل الساندوتشات وابقى كده عملت الي عليا ومحدش يقول عليا بخيله
ثم تابعت برجاء
=بس يارب الحقه..
فتحت حبيبه الباب ونظرت الى الخارج بلهفه لتجد عمر يقف وهو مستند الى الحائط ويعقد زراعيه بانتظار
حبيبه بدهشه
=انت واقف كده ليه..
عمر بلطف
=مستني الغدا بتاعي
6
تنحنحت حبيبه باحراج واكتسى وجهها باللون الاحمر وهي تقول بصوت ضعيف..
=انا..انا حضرتلك الاكل ده علشان ماما دولت متقولش عليا بخيله يعني متفكرش اني مهتمه بيك والا حاجه
تناول عمر منها الكيس وهو يقول بمرح
=اكيد طبعا انا فاهم الكلام ده.. ومتقلقيش انا عارف انك مش مهتمه بيا خالص
ضغطت حبيبه على شفتها بغيظ وهي تتجه الى داخل شقتها الاان صوت عمر الجاد استوقفها
=حبيبه ...
استدارت حبيبه بتساؤل اليه وهي تقف بباب الشقه وعلى وشك غلقه ..
فقال بحب
=شكرا انك رجعتيلي الامل مره تانيه
4
حبيبه بدهشه
=امل..امل ايه انا مش فاهمه
ابتسم عمر بحب
=امل هيخليني احارب بكل قوتي لحد ما اكسب اهم معركه في حياتي
نظرت حبيبه له بدهشه وهي تدخل وتغلق الباب من خلفها وهي لا تفهم معنى كلماته
في حين ابتسم هو بسعاده وهو يغادر وقد تجدد الامل لديه باسترجاعها وهو يهمس لنفسه باصرار
=الصبر..الصبر ياعمر ..غلطتك ولازم تصلحها..
4
ثم قاد سيارته وعقله يعمل في كل الاتجاهات....

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

إنتهت حبيبه من تأمل غرف الشقه التي يظهر عليها وعلى مفروشاتها البزخ الشديد الا انها لم تشعر بالراحه وهي تعلم ان شريف هو من قام بشرائها واختيارها
فقررت وهي تضع جميع المشتريات التي ارسلتها لها جدة عمر في الثلاجه ان تغير اثاث وديكورات الشقه لأثاث  اكثر راحه وان تمحي اي اثر يذكرها انها تعيش في منزل شريف وعلى اثاث اختاره هو بنفسه
لتتنهد براحه وهي تجهز وجبة طعام صغيره من الوجبات الجاهزه التي ارسلتها اليها جدة عمر ..
وتقول بتصميم ..
= انا هبيع العفش ده وهفرشها على ذوقي وبالطريقه الي انا بحبها واظن العفش ده غالي وهقدر اشتري بتمنه كل الي انا عوزاه..
ثم جلست بملل الى طاولة الطعام في المطبخ وبدأت في محاولة تناول طعامها الا انها فشلت وهي تشعر بالصمت والسكون الذي يلف المكان حولها..
حبيبه باختناق وهي تتأمل الطعام دون ان تشعر برغبه في تناوله على الرغم من انتصاف النهار دون ان تتناول اي شئ
= جرى ايه يا حبيبه ما انتي طول عمرك عايشه لواحدك ..ايه الي جد يعني
3
ثم حاولت ان تترك الطاوله دون ان تأكل شئ الا انها تفاجأت بارتفاع رنين هاتفها..
في نفس التوقيت ..
جلس عمر في غرفة مكتبه  الفخمه باحدى شركاته ..
يراقب حبيبه عن طريق هاتفه وبواسطة الكاميرات التي حرص على وضعها في اماكن متفرقه بالشقه
التي تقطن بها خوفآ عليها وحرصآ على سلامتها فبرغم وضعه اكثر من حارس امني مهمتهم الوحيده حمايتها
الا انه لم يستطع ان يتركها وحيده بمكان لا يستطيع رؤيتها او حمايتها فيه بنفسه
ليعقد حاجبيه بغضب وهو يراها تترك طعامها دون ان تمسه فتناول هاتفه ثم اتصل بها..
حبيبه بغضب
= نعم ..ممكن اعرف انت بتتصل ليه دلوقتي انت مش لسه سايبني من اقل من ساعه..
3
عمر بمرح يحاول به امتصاص غضبها
= طيب بس بالراحه عليا مش كده..انا قلت  اتصل اشكرك قبل ما ابتدي اتغدا من الاكل الي حضرتيه ليا
جلست حبيبه مره اخرى الى طاولة الطعام وهي تقول بتبرم
= العفو ..ها في حاجه تانيه
عمر وهو يتأملها في الهاتف بحنان
= اتغديتي..
3
حبيبه بارتباك وقد تفاجأت من سؤاله
= ايه..وانت بتسأل ليه اصلا احنا مش اتفقنا معدتش تتصل ولا ليك علاقه بيا
+
عمر بهدوء
= ايوه اتفقنا على كده بس انا قلت نتغدى مع بعض بمناسبة الساندوتشات اللذيذه دي والي انتي محضرهالي بايديكي الحلوين  
حبيبه بدهشه
= نتغدى مع بعض ازاي يعني مش انت قلت انك رايح الشركه
عمر بمرح
= انا فعلا في الشركه بس ممكن ناكل مع بعض وكل واحد في مكانه يعني انتي في شقتك وانا في مكتبي
حبيبه بغضب تداري به ارتباكها لاهتمامه المفاجئ بها
= متشكره اوي وعلى فكره انا كنت مش هاكل علشان مليش نفس وبعد مكالمتك دي نفسي اتصدت اكتر ..
عمر ببرود مصطنع وهو يرى توترها الواضح ..
= بقى كده..لا دانا اجيلك بنفسي اتغدى معاكي وافتح نفسك الي اتصدت عن الاكل
1
حبيبه بارتباك و غضب
= شوف مين الي هيفتحلك الباب..اقولك ابقى اقعد اتغدى مع البواب وافتح نفسه على الاكل
عمر وهو يضحك بمرح
بقى كده يا بيبا اخرتها عاوزه تأكليني مع البواب ..عموما الكلام ده مينفعش يتقال لعمر الرشيدي يعني تفتكري لو قفلتي باب شقتك عليكي بمليون قفل ومفتاح  ده ممكن يمنعني من الدخول ليكي ..دا حتى كلامك ده يبقى عيبه في حقي
حبيبه بضيق
انا مش فاهمه لازمة الكلام ده ايه و عاوز مني ايه دلوقتي
عمر ببرود شديد
= نتغدى مع بعض وكل واحد في مكانه زي ما قلتلك والا تحبي اجيلك بنفسي و نتغدى سوى
نظرت حبيبه للطعام  بغضب ثم قالت بقلة حيله
= لا خلاص خلينا نتغدى ونخلص بس بعدها تقفل علطول..
عمر وهو يتأملها بحنان
= اوعدك هنخلص غدا مع بعض وهقفل علطول ..ها قوليلي بقا هتتغدي ايه..
حبيبه بغيظ
= يعني هاكون هاتغدى ايه اهو اكل والسلام
عمر بمرح
= لا انا مينفعنيش الكلام ده انتي عارفه انا هاكل ايه واظن من حقي انا كمان اعرف هتاكلي ايه
حبيبه بدهشه
= عمر هو انت فاضي يعني مفيش عندك شغل ولا حاجه تشغل وقتك بيها
عمر بعشق
= لا طبعا عندي شغل يكفيني لسنه قدام بس انتي عندي اهم من اي حاجه في الدنيا
ارتبكت حبيبه ولم تستطع الرد ليتابع هو بحنان
= ها ياحبيبي بتتغدي ايه
حبيبه بارتباك
=بلاش تتكلم معايا بالشكل ده لاني مش هصدقك انا اتعلمت الدرس ومش هصدقك مهما قلت اوعملت..فياريت تخلصني و تقولي انت عاوز ايه بالظبط من معاملتك الغريبه دي معايا
ضغط عمر على شفتيه بغضب من نفسه قبل ان يكون منها بعد ان اوصلها لحاله تتشك بها بكل تصرف او كلمه منه ليقول بمرح مصطنع
= عاوز اتغدى لاني هموت من الجوع.. يلا بقا قوليلي بتاكلي ايه
تنهدت حبيبه باستسلام وهي تخبره باصناف الطعام التي امامها وتبدء في تناول طعام غدائها وهي تتحدث معه
بتبرم وعدم راحه
عمر بحنان وهو يتناول الطعام هو الاخر ويراقبها وهي تتناول طعامها
=ها الشقه عجبتك ومريحاكي والا فيها حاجه عاوزه تتغير..
حبيبه بتردد
= حلوه ..بس..
عمر بتساؤل
=بس ايه..ايه الي مش عاجبك فيها
حبيبه بارتباك
= يعني كون اني انا عارفه ان شريف هو الي اختار كل حاجه فيها فده مش مريحني مخليني حاسه اني عايشه في مكان مش مكاني
عمر بجديه
=بس ده وضع مؤقت يا حبيبي ومش هايدوم ..بس طالما انتي مش مرتاحه خلاص خليني ابعتلك مهندسة ديكور تساعدك في تغيير الشقه وتنفذ كل الي انتي عاوزاه
حبيبه بغضب
يعني ايه وضع مؤقت انا مش فاهمه..
ومش احنا اتفقنا انت  مش هاتتدخل في حياتي بعد كده
وبعدين دي شقتي وهغيرها على زوقي يعني مش محتاجه مهندسة ديكور ولا حاجه
عمر  بلطف محاولا تهدئتها..
= خلاص بلاش مهندسة ديكور بس ممكن تحكيلي انتي عاوزه تعملي ايه بالظبط في الشقه وايه الي مش مريحك فيها ..
بدئت حبيبه في وصف ماتريد تنفيذه وهو يستمع اليها ويشجعها على الاستمرار في التحدث معه وهو يضيف بعض مقترحاته حتى مرت اكثر من ساعه وهم يتحدثون دون الشعور بمرور الوقت..
نظرت حبيبه لساعة يدها فتفاجئت بمرور اكثر من ساعه على بدء محادثتهم معا
حبيبه وهي تتنحنح بارتباك
= يا خبر احنا بقالنا كتير بنتكلم وانت اكيد وراك شغل انا هقفل علشان اخد الدوا وانام شويه..
عمر بحنان..
= خلاص اقفلي يا حبيبتي بس اعملي حسابك اني هاجبلك حد كويس يشتري الموبيليا علشان اجيبلك اعلى سعر فيه و طبعا هكون موجود وهو بيشيله لان مينفعش تبقي لواحدك مع واحد غريب دا غير طبعا الشيالين الي هيبقوا معاه..
حبيبه بارتباك
= بس..
عمر بجديه
=مفيش بس .. كمان انا هبقى معاكي وانتي بتختاري الموبيليا الجديده الي هتفرشي بيها الشقه واظن المفروض تختاريها قبل ما تبيعي الموبيليا القديمه علشان تفرشي علطول والشقه متفضلش من غير فرش خصوصا وانتي عايشه فعلا فيها..
حبيبه بغضب وهي تشعر انه يفرض سيطرته عليها من جديد حتى لو كان بشكل غير مباشر..
= لا ياعمر انا هبيع واشتري عفش شقتي لواحدي مش محتاجه منك
ولا من حد مساعده ..
ثم تابعت بغضب وهي تغلق الهاتف دون انتظار رده ..
= ومع السلامه علشان هاخد الدوا وانام..
ثم اغلقت الهاتف وهي تجلس الى الطاوله مره اخرى وتقول بغضب..
= انا الي غبيه قاعده ساعه بحالها اكل واحكي معاه وكأن كل حاجه ما بينا طبيعيه.. من حقه طبعا يفتكر انه يقدر يسيطر على حياتي من تاني ويعمل الي هو عاوزه فيا لكن لاء كفايه اوي الي شفته منه انا مش هعيد غلطتي من تاني ..


ثم نهضت وبدأت في تناول دوائها بغضب في حين استمع عمر اليها
وهي توبخ نفسها بغضب
ليقول بتفهم لردة فعلها العنيفه
= من حقك يا حبيبتي تعملي كل الي انتي عوزاه وانا هتحمل ..بس برضه من حقي ادافع عن حبي ليكي واحاول ارجع ثقتك وحبك ليا من تاني..انا عارف انه صعب بس انا معاكي لحد
ما ترجعيلي من تاني
ثم تنهد بألم وهو يراقبها تجلس على الاريكه وهي تضم ساقيها بيديها و تريح رأسها عليهم بحزن
ثم رفع هاتفه وتحدث مع نادر
عمر بجديه
= ايوه يا نادر لقيت البت الي كانت بتشتغل على اليخت..
نادر بأسف..
= لا يا باشا دورنا عليها في كل مكان مش لاقينها
عمر بغضب
= دي غلطتي انا ..انا الي تفكيري كان واقف ومتصرفتش بسرعه... طول ما حبيبه كانت في المستشفى وفي خطر مكنتش بفكر في حاجه غير فيها ولما اطمنت عليها كانت الحيوانه دي استغلت الفرصه و هربت
نادر بثقه
= ولا يهمك ياباشا هنوصلها وهنجيبها..
عمر بجديه
= طيب يا نادر انا مستنيك  محتاج اقعد معاك ونناقش شوية حاجات..
نادر بجديه
دقايق وهبقى عندك ياباشا ..
اغلق عمر الهاتف وهو يراقب بألم  حبيبه التي مازالت تجلس على الاريكه بحزن دون ان تتحرك ...
في وقت متأخر من المساء..
استلقت حبيبه على الفراش تتقلب بأرق وهي تحاول النوم الا انها فشلت
وهي تشعر بالخوف من الصمت الذي يلف المكان حولها فأضأت انوار الغرفه تحاول الحصول على بعض الاطمئنان الا انها فشلت مره اخرى..
ففتحت عينيها وهي تتنهد وتقول بتعب ..
= خلاص انا مش قادره نفسي انام ولو شويه دماغي خلاص هتنفجر..
ثم وضعت الوساده على رأسها بغضب  وهي تحاول النوم فلا تستطيع..
الا انها توقفت عن الحركه فجأه وهي تنصت جيدا لصوت ارتطام وحركه مريبه يأتي من شرفة الغرفه
فجلست بخوف وهي تصغي جيدا وهي تكذب نفسها..
الا ان الصوت تكرر مره اخرى بصوره اكثر وضوحا مما جعلها تنتفض برعب وتجري الى خارج الغرفه وهي تتناول هاتفها تتصل بعمر بدون تفكير والذي رد عليها فورا..
عمر بقلق ..
= خير يا حبيبه في ايه ..
حبيبه برعب ..
= مش ..مش عارفه ..بس في صوت جاي من بلكونة اوضة النوم..
انتفض عمر من على الفراش وهو يقول بصرامه شديده..
= اخرجي بره الشقه حالا وانا هخلي الحرس الي بره يحموكي وانا دقايق وهكون عندك متخافيش..
4
ثم صرخ فيها بغضب بعد ان لاحظ عدم استيعابها لاوامره بسبب خوفها الشديد
= يلا اخرجي مستنيه ايه..


انتفضت حبيبه بخوف وتناولت اسدالها الذي تستخدمه للصلاه وإرتدته بسرعه وهي تجري لخارج الشقه تنفيذا لتعليماته وهي تسمعه يتحدث بصرامه شديده من هاتف اخر مع الحرس الموجودين بالاسفل..
= اطلعوا بسرعه قابلوا حبيبه هانم هي خارجه  من شقتها دلوقتي..
ثم تابع بغضب وهو يسرع بقيادة سيارته وهو يتأكد من امتلاء سلاحه الناري بالرصاص
= هي سمعت صوت حد بيتحرك في بلكونة اوضتها خدوها واخرجوا بيها بره العماره خالص..
ثم تابع بصرامه شديده
= انامش مهم عندي الشقه والا الي بيحاول يقتحمها..المهم عندي انكم كلكم تأمنوها وتخرجوا بيها من غير
ما حد يقدر يتعرض لها او يئذيها وانا دقايق وهاكون عندكم..
ثم اغلق الهاتف وهو يتحدث مع حبيبه بلهفه ..
=متخافيش يا حبيبتي دقايق وهكون عندك..
حبيبه بخوف
=انا ..انا مع الحرس دلوقتي بس مش عارفه هما واخديني ورايحين بيا على فين..
عمر بهدوء لا يشعر به..
= اسمعي كلامهم ومتخافيش هما هيبعدوكي عن الشقه لحد ما نأمنها ونشوف الصوت ده جاي منين ايه..
حبيبه بخوف
=حاضر بس خد بالك من نفسك وبلاش تطلع للشقه لواحدك وهو اكيد لما يلاقي الشقه فاضيه ومفيهاش حد هيمشي لواحده
عمر بهدوء وهو يحاول تطمينها
= حاضر يا حبيبتي بس انتي متخافيش
خرجت حبيبه الى خارج البنايه وجلست في سياره جاهزه للانطلاق في اي لحظه يحيطها الحرس من كل اتجاه
لتشاهد وصول سيارة العمر الذي نزل منها بسرعه شديده وقبل ان تتوقف عن الحركه و هرع الى داخل العماره دون ان ينتظر احد او ينظر خلفه..
صرخت حبيبه في الحرس الموجودين معها بالسياره برعب..
= انتوا هتسيبوه يدخل الشقه لواحده افرضوا كان فيها حد وعمل فيه حاجه
احد الحراس بقلق..
=دي أوامره يا هانم  ومنقدرش نخالفها .. تعليماتنا ان سلامتك انتي اولا ..
5
سالت دموع حبيبه برعب على وجنتيها وهي تنظر لهم بدون تصديق
لتحاول فجأه فتح باب السياره وهي تبكي برعب
= يعني ايه هتسيبوه يطلع لواحده دا ممكن يقتلوه..
ثم حاولت فتح باب السياره فجأه وهي تبكي برعب خوفا على عمر و تصرخ بهم بغضب
= اوعوا افتحوا الباب ده خليني أروحله.. حرام عليكم تسيبوه لواحده..هيقتلوه..حد يروحله الله يخليكم طيب سيبوني انا اروحله
حرام عليكم .. حرام عليكم
لتنهار في موجه قويه من البكاء
وجسدها ينتفض برعب خوفا عليه
لتتفاجأ به وبعد مرور عدة دقائق يخرج من البنايه وهو يتحدث معهم بالهاتف ويقترب من سيارتها التي فتح بابها وهو يقول بهدوء محاولا تطمينها
= مفيش حاجه يا حبيبتي متخافيش دي طلعت...............
ليتفاجأ بها تخرج من السياره فجأه وهي تبكي بشده وتحاول ضربه بيديها وهي تصرخ بغضب..
= حرام عليك انت بتعمل فيا كده ليه ..انت قاصد تعذبني مش كده
احتضنها عمر بقوه مانعا اياها من مهاجمته وهو يقول بحنان
= طيب اهدي ..اهدي بس وانا هفهمك
انهارت حبيبه في البكاء وهو يحملها بين زراعيه ويتجه بها بسرعه للداخل ويقول للحرس بامتنان
= شكرا يا رجاله ..ارجعوا انتوا لاماكنكم تاني .. الدنيا امان ومفيش حد في الشقه فوق..
في حين حاولت حبيبه النزول من بين زراعيه وهي تقول بغضب وهو يحملها بداخل المصعد ..
=بتشكرهم على ايه ..دول سابوك تدخل الشقه  لواحدك وكان ممكن يجرالك حاجه ..وبعدين انا مبكدبش انا متأكده اني سمعت صوت جاي من البلكونه
ابتسم عمر وهو يدخل بها الى داخل الشقه ويغلق الباب من خلفه ثم أنزلها وهو يضممها اليه و يحتفظ بها في دائرة زراعيه..ويده تمسح دموعها بحنان..
= اولا هما كانوا بينفذوا اوامري ومكنوش يقدروا يخالفوها وإلا كانوا اتعرضوا لعقابي وخسروا ثقتي فيهم
ثم مرر اصابعه بحنان على وجنتها الرطبه من أثر الدموع التي سالت عليها وهو يتابع بحنان
= ثانيا انا لو كان عندي اقل شك في قدرتي على التعامل مع الي اقتحم الشقه مكنتش دخلت لواحدي
ثم تابع بمرح
= ثالثا تعالي أوريكي المقتحم الجبار الي خلاني اجري في الشارع الساعه تلاته الفجر ببيجامة النوم ..
ثم اشار لاحد الأركان لتجد قط سمين ابيض اللون ذو شعر كثيف ويرتدي طوق زهبي انيق في رقبته يقف وهو ينظر اليها بمنتهى البرائه
حبيبه بدهشه..
= ايه ده..
ضحك عمر بمرح وهو ينحني يحمل القط ويقربه منها..
= دا يبقى المجرم الي اقتحم شقتك  شكله كده قط حد من سكان العماره وشكله واخد على الهرب منهم لانهم حاطين له طوق وكاتبين عليه عنوانهم ورقم تليفونهم ..
مررت حبيبه يدها على القط بحنان وهي تتناوله منه وتقول بدهشه
= يعني هو ده الي كان بيعمل صوت في البلكونه..
ابتسم عمر وهو يقول بمرح
= ايوه يا ستي هوه.. الظاهر كان عاوز يدخل وكان بيحاول يعمل صوت علشان تفتحيله
ثم اشار لها وهو يقول ثواني هرد على نادر ثم وقف بعيدا عنها وهو يجيب
عمر بهدوء
=ايوه يا نادر.. لا مفيش حاجه
ثم تابع بمرح
= دا قط الجيران وكان عاوز يزور حبيبه
نادر بجديه
= طيب الحمد لله انا هنا تحت العماره والرجاله قالولي على الي انت عملته وأوامرك ليهم ومش محتاج اقولك ان الي انت عملته ده غلط ..


عمر بصوت خفيض وهو ينظر لحبيبه التي جلست على الاريكه بتعب وهي تحتضن القط وتمرر يدها برقه في شعره
= خلاص يا وحش مش وقته.. حبيبه تسمعك ومش هخلص منها وانا ما صدقت اشغلها بالقط ..
نادر بمرح..
= اخيرا عشت لحد ماشفت عمر الرشيدي خايف من حد وبيوطي
صوته علشان ميسمعوش ..
عمر بغيظ
=ماشي يا نادر حسابنا بعدين ..المهم دلوقتي روح انت ارتاح وابقى قابلني بكره في المكتب علشان عاوزك
نادر بجديه
= ماشي بس احنا هيبقى لينا كلام مع بعض..
ثم اردف فجأه
= هو انت ليه متأكدتش من الكاميرات
قبل ماتدخل ..
تنهد عمروهو يجيب بجديه
= انا كان كل همي اني ابعدها عن الشقه والعماره خالص وخفت يكون الي بيهاجمها دخل الشقه فعلا واستخبى في اي ركن فيها وعشان كده كان لازم اتاكد بنفسي علشان
ابقى متطمن عليها..
نادر براحه
= عموما الحمد لله انها جت سليمه تصبح على خير وسلملي على مدام حبيبه..
اغلق عمر الهاتف وتوجه الى حبيبه وقال بحنان ..
ادخلي اغسلي وشك واقلعي الاسدال ده ونامي ومتخافيش انا هنام النهارده هنا على الكنبه علشان اكيد انتي لسه قلقانه..
هزت حبيبه رأسها وقالت باضطراب..
انا بس مش عاوزه اتعبك كفايه الدوشه والقلق الي عملتهم النهارده وفي الاخر مطلعش فيه حاجه
ضغط عمر على يده وهو يقول
بصرامه وجديه اخافتها..
= اوعي اسمعك تقولي كده تاني ..لو حصل وحسيتي بأي تهديد في اي وقت تتصلي بيا فورا ومن غير تفكير
4
اوعي تخافي او تتكسفي تتصلي بيا وتعرفيني ..لان ممكن فعلا ميكونش فيه حاجه و ساعتها مش هنبقى خسرنا حاجه اننا اخدنا حذرنا لكن لو فعلا في حاجه وانتي خفتي تعرفيني  ..ساعتها خسارتنا هتبقى كبيره..هتبقى خسارة ارواح يا حبيبه
ثم ضغط على يدها وهو يقول بجديه
= اوعديني انك لو شكيتي في اي حاجه تتصرفي زي انهارده وتتصلي
بيا علطول ..
لمعت الدموع في عيون حبيبه وهي تجيب بصوت خافت..
= اوعدك....
تنهد عمر بارتياح ثم قبل جبينها بحنان وهو يقول بمرح
= طيب يلا قومي غيري هدومك ونامي وانا هنام هنا على الكنبه زي
ما قلتلك
حبيبه بتردد وهي تقف
طيب تحب اجيبلك غطا والا حاجه من جوه..
وقف عمر هو الاخر وقال بهدوء
= لا انا مبحتجش غطا..بس ياريت تقوليلي الحمام منين علشان عاوز اغسل وشي قبل ما انام..
اشارت حبيبه الى مكان الحمام وهي تقول بارتباك
= الحمام عندك تالت باب يمين


ثم اسرعت الى غرفتها وهي تحمل القط بين يديها
وعمر يتابعها ثم قال بمرح
=انتي هتنيمي القط معاكي..
حبيبه بارتباك
= اه  ...
عمر بمرح..
= يا بخته...
8
احمر وجه حبيبه بخجل ثم اغلقت الباب وهي تستمع بغيظ الى ضحكاته العاليه و المرحه
ثم توجهت الى الحمام لتغتسل وهي تحاول تجاهل حقيقة وجودها مره اخرى بمفردها مع عمر في مكان واحد..
لتمر اكثر من ساعه وهي تحاول النوم الا انها فشلت لتقرر اخيرا الذهاب والنوم على الاريكه المقابله للاريكه التي ينام عليها عمر علها تحصل على اي قدر من النوم.. فتناولت حبة دواء مهدئه بقليل من الماء ثم تسللت بهدوء الى بهو الشقه وهي تحمل غطاء خفيف لها  الا انها صدمت عندما وجدت عمر ينام عاري الصدر ولا يرتدي الا شورت قصير اسود اللون فوضعت يدها سريعا على فمها تكتم شهقتها حتى لا تتسبب في استيقاظه وتسللت بهدوء حتى وصلت الى جانبه وقامت بتغطيته والدماء تضج في وجهها من شدة الخجل وقلبها يقفذ في داخل صدرها بعنف شديد.. ولم تشاهده وهو يبتسم بمرح ويواصل التظاهر بالنوم حتى لا يشعرها بالحرج وتعدل عن النوم معه في مكان واحد فراقبها بتسليه وهي
تذهب مره اخرى الى غرفتها وتعود بغطاء اخر لها وتتمدد سريعا على الاريكه المقابله لها و هي تغطي نفسها جيدا وتستدير وهي تحاول عدم النظر اليه ..الا انها سرعا ما استسلمت واستدارت وهي تنظر اليه بعشق وألم جعلت دموعها تسيل بالرغم عنها وتستسلم سريعا لنوم متعب ومجهد..
تحت نظراته العاشقه والنادمه
في الصباح الباكر لليوم التالي..
اقترب عمر بهدوء من حبيبه المستغرقه بعمق في النوم وجلس بجانبها يتأملها بعشق ويده  تمر بحنان في خصلات شعرها الاسود الناعم والغزير وهو يتأمل ملامحها الفاتنه بعشق شديد لترتفع يده بدون ارادته وتتلمس ملامح وجهها بافتتان وولع شديد ..فتنهد بألم وهو يشاهد بقايا اثار دموعها على وجنتيها  فحاول الابتعاد عنها وهو يشعر بالندم لانه يعلم انه السبب في حزنها و بكائها الا انه تفاجأ بها تفتح عينيها وتبتسم له بفتنه وهي تسحب يده وتضعها فوق شفتيها تقبلها وهي تقول برقه ..
= عمر...
فلم يعد يستطيع السيطره على مشاعره الملهوفه اليها فإقترب منها وهو يهمس بعشق شديد فوق شفتيها يقبلهم برقه شديده
= قلب عمر ودنيته وروحه..
3
فتنهد بألم وهو يحاول الابتعاد عنها الا ان مشاعره الغارقه في عشقها والشوق اليها تغلب عليه و هو يقتحم شفتيها و يقبلهم بنهم شديد وكأن روحه معلقه على شفتيها خاصة وهو يشعر بها تستجيب بلهفه بين زراعيه..يده تتشابك في شعرها تضم رأسها بعشق اليه واليد الاخرى تضمها اليه بقوه ولهفه شديده وكأنه يحاول زرعها بين اضلعه ..
ليمر بعض الوقت عليه حتى ابتعد عنها على مضض ..وهو لايشعر بالوقت الفعلي الذي مر عليه وهي بين يديه..
فمرر يده بحنان على شعرها يعيد ترتيبه برقه خلف إذنيها في حين ابتسمت وهي تنظر اليه برقه وتعود للنوم مره اخرى براحه..
نهض عمر من جانبها وهو يمرر يده بتوتر  في شعره وهو يشعر بالخوف  من رد فعلها عند إستيقاظها فهي وعلى مايبدو لا تعي ماحدث بينهم الان


فتنهد وهو يتصل باحد رجاله يطلب منه جلب بدلته واشيائه من القصر حتى يستطيع الذهاب الى العمل
ودخل الى الحمام للاستحمام والاستعداد لبدء يوم جديد ثم خرج وهو يراقب استغراقها الشديد في النوم بدهشه وقلق فارتدى ثيابه ودخل الى المطبخ وقام بتحضير طعام الافطار لها وهو يقول بقلق
= لا مش معقول احنا داخلين على الضهر وهي لسه نايمه..
فاقترب منها بعد ان وضع صنية الطعام بجانبها ومرر يده على شعرها وهو يقول بحنان
= بيبا كفايه نوم ياحبيبي احنا قربنا على الضهر ..
فتحت حبيبه عينيها ببطئ وهي تنظر اليه وتبتسم بسعاده الا انها هبت جالسه وهي تشهق بتوتر وارتباك ..
= هو ..هو انا .. انت.. قصدي يعني .. هو انا مكنتش بحلم..
ابتسم عمر وهو يدعي عدم الفهم
= كنتي بتحلمي بإيه مش فاهم..
حبيبه بارتباك وقد اكتسى وجهها بحمرة الخجل
= ها..لا ..لامفيش ..اصل انا حلمت بالقطه.. اقصد حلمت اني اشتريت قطه
رفع عمر حاجبه وهو يقول بمكر
= لاا يبقى كده لازم نشتريلك قطه وفورا كمان ..
3
حبيبه بهمس
= لا مش مهم دا مجرد حلم يعني
وضع عمر شعرها خلف إذنيها وهو يقول بحنان
= لا طبعا مينفعش انتي متعرفيش ان الاحلام دي هي الي بتمثل كل رغابتنا..يعني لو حلمتي بقطه يبقى لازم نشتري قطه واهي كمان تسليكي
اشتعل وجه حبيبه بخجل وهي تحاول الا تنظر اليه..
الاانه رفع وجهها اليه وهو يقول بحنان
= مكسوفه ليه يا بيبا دي مجرد قطه..انتي تتكسفي كده لو كنتي حلمتي بنمر او اسد..
3
حبيبه بدهشه
= ايه..
قرب عمر صنية الطعام منها وهو يقول بتسليه ..
= افطري يلا يا بيبا وبلاش تفكري كتير ..واستعدي علشان في مهندسة ديكور هتيجي تبص على العفش ده وهتمنه و تشتريه
حبيبه بغضب
=هو مش انا قلتلك ان انا الي هبيع العفش ده ومش عاوزاك تتدخل
عمر بهدوء وهو يقرب صنية الطعام منها
= ومين قالك اني هتدخل ..انا بس جيبتلك حد كويس و فاهم في مهنته وخصوصا ان العفش ده كله استيل ومش اي حد يفهم فيه و يقدر يتمنه
ابتدت حبيبه تتناول الطعام وهي تقول بتبرم...
=خلاص موافقه ..
ثم تابعت بهمس وغيره
= تلاقيها من نادي المعجبات بتوعك..
2
ثم نهضت وقالت لعمر بغضب غير مبرر انا ايحه البس..ثم تركته ودخلت الى غرفتها واغلقت الباب خلفها بعنف
تابعها عمر بدهشه ثم ابتسم وهو يقول
= ماشي يا ست حبيبه ادلعي براحتك لما نشوف اخرتها معاكي ايه..


لتمر اكثر من نصف ساعه وهي ماتزال بغرفتها..
فاقترب عمر من الباب وقال بقلق
= حبيبه انتي نمتي تاني والا ايه
ففتح الباب فجأه وظهرت حبيبه وهي  تضع مكياج متقن و ترتدي فستان ابيض مطبوع عليه وردات زرقاء كبيره ضيق بشده يصل لفوق ساقيها ذو حملات عريضه وصدر منخفض يظهر زراعيها وعنقها بجمال وقد وارتدت في قدميها حذاء ابيض ذو كعب مرتفع  وقد اطلقت شعرها في تموجات رائعه خلف ظهرها ليصل الى حدود خصرها
نظر عمر لها بدهشه واعجاب تحولت فورا الى غضب وهو يقول
= انتي هتقابلي ديما كده ..
حبيبه بغيره
= هي اسمها بقى ديما
عمر بغضب
=ادخلي غيري الزفت الي انتي لابساه ده
حبيبه بغضب
=اولا انا مش هغير حاجه وانا حره البس الي انا عوزاه وانت مش من حقك تقول البس ايه وملبسش ايه
ثم تابعت بغيره
وبعدين ديما دي مش ست يعني عادي البس الي انا عوزاه قدامها
صمت عمر دون ان يجيبها وهو يتأملها 
بغضب ثم اجاب على هاتفه واتجه الى باب الشقه ففتحه وهو يرحب بالقادمه
في حين وقفت حبيبه وهي تشعر بانتصارها عليه..وباستعدادها الجيد لمقابلة فتاه اخرى من فتياته..
الا ان كل ما شعرت به تبخر في الهواء وهي تستمع لصوت رقيق يقول بهدوء
= السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رفعت حبيبه عينيها لتواجه بصدمه فتاه صغيرة الجسد رقيقة الوجه ترتدي فستان رقيق وواسع يعلوه حجاب جميل يغطي شعرها ورقبتها ويضفي عليها لمسه ملائكيه
5
بهت وجه حبيبه وهي تشعر انها مبتزله وهي ترتدي ملابس شبه مكشوفه امامها لتجيب بارتباك
2
=وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اقتربت الفتاه منها تسلم عليها بحراره
وهي تقول برقه
=انتي بقى اكيد مدام حبيبه مرات عمر بيه.. انا كنت عاوزه اتعرف عليكي من زمان بس مجتش مناسبه
مدت حبيبه يدها لها تسلم عليها بحرج
وديما تتابع بود
انا بقى ابقى ديما الي بنفذ تقريبا كل الديكورات الخاصه بعمر بيه
ابتسمت حبيبه بود
تشرفنا يا حبيبتي انا كمان مبسوطه اوي اني شوفتك
ديما بمرح
= معلش يا عمر بيه هاخد منك مدام حبيبه دقايق تفرجني فيهم على الموبيليا.. ونتناقش في الحاجات الي محتاجاها للشقه
عمر بهدوء
= اتفضلوا انا هستناكم هنا
رافقت حبيبه ديما الى الداخل وبدأت في سماع مقترحتها التي وبالرغم عنها وجدتها مناسبه لها..لتمر اكثر من ساعه في مناقشاتهم حتى خرجوا اليه مره اخرى ووجدوه  يجري بعض المحادثات الهاتفيه الخاصه بالعمل
اغلق عمر الهاتف وقال بهدوء


=ها خلصتم ..
حبيبه بتوتر وهي تحاول عدم النظر اليه
= الموبيليا عجبت ديما وهتشتريها وكمان هتساعدني في فرش الشقه
عمر بهدوء
= كويس بس كل حاجه تخلص في يومين بالكتير انتي فاهمه نظامي
ديما بعمليه
= متقلقش يا عمر بيه كل حاجه هتم بسرعه وزي ما مدام حبيبه عاوزه واكتر كمان
نهض عمر وقال بهدوء
= كده يبقى احنا خلصنا تعالي معايا اوصلك و اقولك على شوية حاجات
انا عاوزهم منك..
حيت ديما حبيبه بهدوء وانصرفت وهي تقول برقه
= انا هستناك تحت عند العربيه..مره تانيه اتشرفت بمقابلتك يا مدام حبيبه
ثم خرجت واغلقت باب الشقه خلفها
في حين نظر عمر لحبيبه بعد ان اصبحوا بمفردهم وهو يهمس لها بغضب جليدي
= مش نفذتي الي انتي عاوزاه اظن تدخلي تغيري الزفت ده علشان ورحمة ابويا يا حبيبه لو حد تاني سواء ست او راجل شافوكي بإلي انتي لابساه ده لاكون ملبسه كفنه..ومش بعيد كفنك انتي كمان اظن كلامي واضح
3
تراجعت حبيبه للخلف بخوف وهي تقول بهمس غاضب
= ستات متغطيه وستات قالعه ايه مش راحم نفسك
3
رفع عمر حاجبه بتحدي
= بتقولي حاجه ..
حبيبه بسرعه وهي تتراجع للخلف بخوف
= مبقولش حاجه بقول حاضر.. حاضر هدخل اغيره حالا
3
ثم تابعت بتحدي وهو يفتح باب الشقه
= إلحق روح لديما علشان تناقشوا المشاريع العملاقه الي مابينكم.. وياريت تاخد جيلان معاك اصلها رئيها مهم برضه..
5
دخل عمر الى البهو مره اخرى وهو يقول بغضب
= بتقولي ايه
تراجعت حبيبه للخلف وهي تخلع حذائها و تجري الى غرفتها تغلقها عليها جيدا من الداخل وهي تقول بشجاعه مفتعله..
= بقولك خد رأي جيلان في مشاريعك مع ديما والا انت مبتحبش نادي معجباتك يتقابلوا مع بعض
هز عمر رأسه وضحك بالرغم عنه وهو  يقول لها بتوعد
= ماشي يا حبيبه حسابنا يجمع كلها كام ساعه وراجعلك تاني..
في نفس التوقيت..
جلست جيلان بغضب تتأمل هاتفها وهي تحاول الاتصال بعمر اكثر من مره ولكنه تجاهل اتصالتها..فبعد الحادث الاخير الذي وقع لحبيبه وهي تكاد لا تستطيع التحدث معه او مقابلته مما اشعرها بضياع فرصتها بالتقرب منه خصوصا بعد طلبه منها مغادرة الفيلا وتوفيره لها بديل اخر ..
جيلان بغضب
= انا هتجنن البت دي ايه سحراله انا عمري ماشفته كده انا مش مستوعبه ان الي انا شيفاه ده يبقى عمر الرشيدي الي بنات البلد كلهم بيجروا وراه يقع في حب بنت عاديه وبيئه للدرجادي
4
لكنها انتفضت واقفه بغضب
= لكن لاء انا مستحيل اسيبه لها ولو حكمت هقتلها بنفسي ...مستحيل تهزمني وتاخده مني
ليرتفع رنين هاتفها برقم غريب
حاولت تجاهله اكثر من مره لكن الحاحه بالاتصال جعلها ترد بغضب
= الو ايوه من معايا
ليجيبها صوت رجولي بغيض يقول بهدوء
= معاكي صادق ابو الدهب يا جيلان هانم
عقدت جيلان حاجبيها وهي تقول بتكبر
=ايوه مين يعني صادق ابو الدهب وعاوز مني ايه..
صادق بهدوء
=ابدا كنت محتاج اكلمك بخصوص موضوع يهمنا احنا الاتنين ..
ثم صمت قليلا واضاف بمكر
= اقصد عمر الرشيدي و مراته حبيبه عبد الرحمن
ضيقت جيلان عينيها بتفكير
ثم قالت بتوتر
= ومين قال ان انا مهتمه بيهم
مط صادق شفتيه وهو يقول بمكر
= كده ..يبقى انا اكيد غلطان وهاروح ادور على حد تاني يساعدني في تحقيق الي انا عاوزه زي مانا
هاساعده برضه في تحقيق الي هو عاوزه..
ثم تابع بهدوء
=سلام...
الا ان جيلان انتفضت وقالت بسرعه
= استنى بس رايح فين ..يعني ممكن توضح كلامك شويه..
صادق بمكر
= كلامي مينفعش يتقال في تليفونات انا هبعتلك عنوان تقابليني فيه نتكلم فيه براحتنا من غير ما حد يشوفنا ولا يحس بينا
تنهدت جيلان وهي تقول بحسم
= ابعتلي العنوان انا جايه
ثم اغلقت الهاتف وهي تشعر انها على استعداد للتحالف مع الشيطان ان ساعدها ذلك على التخلص من حبيبه واسترداد عمر مره اخرى 
في صباح اليوم التالي..
قادت جيلان سيارتها الى احدى الاماكن المتطرفه على حدود القاهره والتي يقع فيها مبنى قديم وشبه بالي مهجور فشعرت بانقباض قلبها بخوف..
فحاولت التراجع الا انها وجدت الطريق قد قطع باحدى السيارات ونزل منها رجل في بداية الاربعنيات من عمره انيق الملبس اتجه بثقه الى سيارتها وفتح بابها ثم جلس بجانبها وهو يقول بجديه
= رجعتي في كلامك والا ايه يا جيلان هانم شايفك بتحاولي تمشي قبل ماتقابليني..
جيلان بتكبر وهي تحاول الا تظهر خوفها منه
= وهاجي ليه لو انا خايفه..الموضوع كله اني لاقيت المكان فاضي وشكله مهجور فقلت اكيد انا غلطت في العنوان..
صادق بتهكم
=لا مغلطيش ولا حاجه والدليل انا هنا اهو قدامك
جيلان بضيق
=طيب ممكن تقولي انت جايبني هنا ليه..
صادق بجديه
=علشان احنا اهدافنا واحده ولو اتحدنا مع بعض اكيد هنحقق اهدافنا دي بسرعه
رفعت جيلان حاجبها بتهكم
=إزاي بتقول ان اهدافنا واحده ..انت عاوز تدمر عمر الرشيدي ..بس انا لاء انا عاوزه اتجوزه مش ادمره..
تراجع صادق للخلف وهو يشعل سيجاره ويقول بتهكم..
=برضه اهدافنا واحده لان طول ما الرشيدي قوي وغني ومسيطر مش هيتجوزك ولا هيفكر يتجوزك..
يبقى الحل انك تتعاوني معانا علشان  نضعفه ونرجعه للصفر من تاني واكيد لما كل المال والسلطه الي بين ايديه دي ينتهوا هتدخلي انتي وتلحقيه وتعملي نفسك القلب الطيب الي هيسنده وقت أزمته وانتي فاهمه الباقي طبعا
صمتت جيلان قليلا تدير الكلام بداخل رأسها ثم قالت فجأه
=وحبيبه..
صخك صادق بتهكم ..
=حبيبه مين الي شاغله نفسك بيها يا جيلان هانم ايه مصدقه ان الرشيدي ممكن يبص لواحده زي دي ..دا اكيد بيتسلى بيها شويه علشان صنف جديد عليه ولما يزهق هيرميها
جيلان بقسوه
=حتى لو كان الكلام ده صحيح انا برضه عاوزه اخلص منها..
صادق ببرود
=بصي يا جيلان هانم انا حافظ الرشيدي اكتر من نفسي وعارف انه بيتسلى واني لوعملت فيها اي حاجه دلوقتي هفتح على نفسب باب جهنم وعلشان كده بقولك اصبري وهو الي هيطردها بره حياته بنفسه ..
بس اوعدك ان لو الرشيدي فضل متمسك بيها حتى بعد ما يكون خسر كل حاجه انا بنفسي الي هخلصلك عليها..ها قولتي ايه..
+
جيلان بارتياح
=موافقه...بس انا ممكن اساعدك ازاي..
صادق بجديه شديده..
=عمر الرشيدي  شركته في فرنسا داخله في مناقصه كبيره لو كسبتها هتنقله نقله كبيره اوي مش على مستوى مصر بس لا دا هيبقى على مستوى عالمي..يعني هيبلعنا هنا ومحدش هيقدر يقف قصاده
جيلان بثقه
=اه انا كده فهمت انت عاوزني اساعدك انه يخسر المناقصه دي..
صادق بصرامه
=بالعكس انا عاوزك تساعديني انه يكسبها بس بالارقام بتاعتي انا مش بتاعته هو..
عقدت جيلان حاجبيها بعدم استيعاب..
=يعني ايه مش فاهمه..
صادق بجديه..
=المناقصه دي لو كسبها بالارقام بتاعته الي هو حاسب فيها مكسبه وخسارته هيكسب منها ارقام خرافيه ..
لكن لو الارقام دي اتبدلت بارقام تانيه  واتبعتت للشركه الفرنسيه صاحبة المناقصه بارقام من عندنا احنا .. والمناقصه رسيت عليه ساعتها هيخسر الي وراه والي قدامه لانه مش هيقدر يسدد الي التزم بيه وهيغرق في غرامات وتعويضات وقضايا هتخلص عليه وتريحنا منه
صمتت جيلان قليلا ثم قالت
=وانت عاوزني اساعدك ازاي..
صادق بصرامه
=هديكي فلاشه هتحطيها في اللاب بتاع عمر وده طبعا لما تتأكدي ان المناقصه هتتبعت من عليه الفلاشه فيها فيروس هيمحي ملف المناقصه الي عمر منزله و هيحط مكانه ارقامنا إحنا وهيبعته مباشرتا للشركه المنظمه للمناقصه علشان ميقدرش يغير او يبدل اي حاجه وعلى اما ياخد باله هتكون كل حاجه انتهت في دقايق..
جيلان بجديه
=وانت ايه الي عرفك ان عمر هو الي هيبعت المناقصه من على جهازه ماممكن مدير فرع شركته في باريس هو الي يبعتها
صادق بحسم
=مستحيل حد يبعت ملف مناقصه ضاخمه زي دي وهتحدد مصير شركاته غير عمر هو مش غبي علشان يسيب مستقبله بين ادين حد غيره
ثم تابع بملل
=انتي بس نفذي الي بقولك عليه وكل حاجه هتبقى زي نا احنا عاوزين واكتر..
ثم فتح باب السياره وهو يقول بتحذير
=الكلام الي قولناه دلوقتي لو حد خد خبر بيه وخصوصا عمر هيبقى فيها موتك ..احنا مبنهزرش
ثم تابع بجديه
=هتصل بيكي كمان اسبوع علشان اسلمك الفلاشه ..وانتي في الوقت ده حاولي تدخلي اكتر في حياة عمر وشغله علشان يبقى وصولك لجهاز اللاب توب بتاعه اسهل..سلام يا حلوه..
3
ثم تركها تجلس وهي تفكر بقلق وذهب الى سيارته وقادها بسرعه تاركا المكان..
في نفس التوقيت..
بعث عمر الذي لا يزال غاضبا برساله نصيه مقتضبه لحبيبه يطلب منها ارتداء ملابسها والاستعداد لمرافقة ديما لشراء اثاث المنزل الجديد..
ابتسمت حبيبه وهي تشاهد الملحوظه التي تركها في اخر الرساله التي ارسلها..
=البسي حاجه محتشمه وغطي شعرك كله دا لو عاوزه تحافظي على حياة الي حواليكي ..


قبلت حبيبه الرساله وهي تقول بمرح
=مجنون..بس بموت فيك
ثم دخلت الى غرفتها وارتدت ملابسها التي حرصت ان تكون غايه في الحشمه حتى تتفادى اثارة غضبه
في نفس التوقيت..
توقفت ديما بسيارتها امام البنايه التي تسكن فيها حبيبه وتناولت هاتفها واجرت مكالمه منه  وانتظرت قليلا ثم قالت بهدوء
=جيلان هانم انا خلاص وصلت ..
2
جيلان بتكبر
=اعملي زي ما اتفقنا حسسيها انها فلاحه ومبتفهمش في الزوق متديهاش فرصه انها تختار ولو اختارت اي
حاجه حسيسيها انها مبتفهمش وان زوقها بيئه وزباله..استفذيها ببرود لحد ما تغلط فيكي وبعديها...
ابتسمت ديما بخبث وهي تجيب مع جيلان في صوت واحد
7
=هاروح اشتيكيله واعيط له ببرائه
من تصرفات مراته المغروره
ابتسمت جيلان بارتياح
=برافو عليكي ..وليكي عندي لو نفذتي الي انا عاوزاه مظبوط هخليكي تعمليلي ديكورات القريه السياحيه الجديده بتاعتي وهعرفك على ناس تقال هتعملي معاهم شغل كتير ومربح
ابتسمت ديما وهي تقول بعمليه
=طيب اقفلي انتي دلوقتي لان  الحرس ابتدوا يقلقوا علشان مبنزلش من العرببه..
ثم اغلقت الهاتف واتصلت بحبيبه
وقالت بمرح..
=حبيبه هانم ..انا مستنياكي تحت
حبيبه بحماس
=انا جاهزه ثواني وهكون عندك
بعد قليل جلست حبيبه بجوار ديما التي قالت بتكبر وبطريقه اندهشت لها حبيبه
=احنا هنروح جاليري مشهور اوي ويعتبر اكبر جاليري في مصر عنده قطع موبيليا زي التحف بالظبط فياريت متتكلميش انتي معاه علشان يعني ..متبانيش جاهله قدامه
7
نظرت لها حبيبه بغضب
=جاهله..انا جاهله ..انتي بتتكلمي كده ليه
ابتسمت ديما ببرود وهي تقف امام جاليري ضخم وفي غاية الاناقه
=انا مقصدش جاهله بالمعنى الي فهمتيه انا اقصد ..جاهله بقيمة
الحاجه الي موجوده في الجاليري
ثم تابعت بخبث
=يعني علشان متكسفيش نفسك..
ثم غادرت السياره وهي تبتسم بانتصار
في حين تبعتها حبيبه لداخل الجاليري وهي تغلي من شدة الغيظ ..
تأملت حبيبه المعروضات التي وجدتها جميله ولكن لا تناسب زوقها وتفاجئت بديما تختار اكثر من قطعه دون ان تستشيرها حتى وصلت الى اخر طاقة تحملها وهي تراها تشتري فراش  خاص بغرفة النوم..وهي تقول بتكبر
=حلو السرير ده كنت عاوزه معاه....
الا ان حبيبه قاطعتها بغضب مكتوم
=ديما لو سمحتي انا عاوزه اكلمك..


تجاهلتها ديما وهي تشير اليها بطرف يدها باستفزاز ..
=بعدين ..ايه مش شايفاني مشغوله..
حبيبه بغضب
=بقى كده طيب..
ثم تركتها وبحثت عن بائع اخر فلم تجد فالكل مشغول بخدمة ديما التي تعتبر زبون هام ودائم للجاليري فاتجهت الى مالك المعرض ودخلت الى غرفة مكتبه فنظر اليها بتساؤل
=ايوه يا فندم كنتي  محتاجه حاجه
ابتسمت حبيبه وتوجهت اليه  وهي تدعي الثقه وقالت بابتسامه مهزوزه
=انا مرات عمر بيه الرشيدي صاحب مصانع الحديد والصلب ..اكيد حضرتك عارفه.. وكان عندنا شقه كنت عاوزه افرشها مودرن بس مش لاقيه حد اتعامل معاه اظاهر كلهم مشغولين بيخدموا عميله بره..
3
هب مالك الجاليري واتجه اليها سريعا وهو يقول بلهفه
4
=اتفضلي يا هانم انا بنفسي الي هخدمك...
تبعته حبيبه بارتياح وهي تشعر بصحة القرار الذي اتخذته بشراء ما يلزمها بنفسها وتجاهل ديما وسط ثناء صاحب الجاليري على حسن اختيارتها..
اقتربت منها ديما وهي تقول بغضب
=انتي بتعملي ايه..
نظرت لها حبيبه بتحدي وقد ادركت خطة ديما باستفزازها..
=زي ما انتي شايفه باشتري الموبيليا الي محتجاها
ديما بغضب ..
=وانا هنا بعمل ايه لما انتي واقفه تنقي وتختاري..
حبيبه باستفزاز ..
=تصدقي انا كمان مش عارفه انتي هنا بتعملي ايه ..
ثم تركتها وتبعت مالك الجاليري الذي تجاهل ديما واهتم بعرض مفروشاته على حبيبه مما تسبب في إثارة غضب ديما التي قالت بتوعد وبصوت مرتفع
1
=طيب انا هكلم عمر بيه واشوف رأيه ايه في الي بيحصل ده
ابتسمت حبيبه بتحدي وهي تلتفت اليها وتتحدث في الهاتف بدلال
=ايوه يا حبيبي انا اشتريت حاجات تجنن عوزاك تيجي تتفرج عليها وتساعدني وانا بفرشها
ثم تابعت وهي تضحك برقه
=اه...وهات معاك كمان غدا اصل انا مش هعرف اعمل غدا لينا النهارده..
ابتسم عمر وهو يدرك انها تحاول اثارة غضب احد ما من حولها الا انه اجاب بمرح
=امرك يا حبيبه هانم ساعه بالكتير وهكون عندك..
6
الا انه تفاجأ بها تهمس بغضب مكبوت
=وخلي الصفرا الي اسمها ديما دي تمشي من هنا والا وربنا هجيبهالك من شعرها وسط المحل ومش هيهمني فضايح ولا غيره..
4
ثم اغلقت الهاتف بغضب في وجهه
فنظر للهاتف وهو يردد بدهشه
= صفرا.. وهتجيبها من شعرها
ثم استغرق في الضحك حتى دمعت عيناه..
ليتفاجأ بديما تتصل به وهي تمثل الانهيار ..
= عجبك كده يا عمر بيه حبيبه تهزئني وتتجاهلني وتبهدلني بالشكل ده
عمر بهدوء
=بالراحه بس يا ديما هي عملت فيكي ايه ..
ديما ببرائه مزيفه
=ابدا زعلت ان انا اخترت لها موبيليا استيل لانها اقيم وهي مصممه على المودرن..واعتبرت اني انا كده بشكك في ذوقها..
اعتدل عمر في جلسته وهو يقول بصرامه ..
= اسمعي يا ديما اولا هي اسمها حبيبه هانم مش حبيبه
6
=ثانيا انتي رايحه معاها تساعديها في اختيارتها مش تختاري بدالها.. واختيارتها دي ليها اولويه واهميه قصوى.. يعني زي ما تكوني بتتعاملي معايا بالظبط
ابتلعت ديما ريقها وهي تقول بتوتر خوفا من فقد عملها المربح معه
=مفهوم طبعا يا عمر بيه وانا اسفه ليك ولحبيبه هانم ولو حبيت انا ممكن اعتذرلها حالا..
عمر بجديه..
=مفيش داعي للاسف وتقدري تروحي حبيبه هانم اختارت كل الي محتجاه خلاص ..
ديما بتوتر
=حا...حاضر
ثم اغلقت الهاتف وعقلها يؤنبها على غلطتها الفادحه فهي قد اختارت الوقوف مع جيلان التي تمثل الجهه الخاسره وعادت حبيبه التي تشعر انها ستخسر الكثير بسبب عداوتها...
بعد مرور ساعه ..
وقف عمر بجانب حبيبه يتابعون العمال الذين يقومون برص قطع الموبيليا المغلفه باوراق تحميها من التلوث في اماكنها التي حددتها لهم حبيبه حتى انتهوا وقال عمر بهدوء
=هتشيلي الورق ده بنفسك دلوقتي والا بلاش تتعبي نفسك واجيبلك احسن حد ينضفلك الشقه..
الا انه تفاجأ بها تخلع حجابها والفستان الذي ترتديه لتظهر برمودا قديمه كانت ترتديها اسفل الفستان وقالت وهي تبتسم بمرح..
=لا احنا هندهن الاول..
6
عمر بدهشه
= هتدهني...هتدهني ايه ..
فتحت حبيبه احد علب الدهانات الجاهزه وقالت وهي تتأمل عمر بتقييم
=روح غير البدله دي شكلها غاليه اوي و خساره تبوظ من الدهان الي هيقع عليها والبس بيجامتك الي كنت سايبها هنا هتلاقيها مغسوله ومتطبقه في دولابي..
عمر بدهشه
= نعم يا اختي انتي عوزاني ادهن الحيطه..انتي اتجننتي والا ايه..
6
الا انه ولدهشته.....وجدها تلف يديها حول عنقه وتقول بدلال اثر قلبه
= عشان خاطري يا ميرو..انا نفسي نعمل كل حاجه هنا مع بعض
4
عمر بدهشه
=ميرو..
حبيبه برقه ..
=إمم
ابتسم عمر وهو يضمها اليه وهو يقول بحنان
= ميرو....ضيعتي الهيبه خالص يا ست حبيبه
ليتابع بحنان ويده ترفع الشعر عن عينيها ويضعه برقه خلف اذنها
=بس مش مهم كله فداكي  ..
ثم تابع بمرح
=يلا خليني اغير هدومي واشوف اوامر ست بيبه ايه..


5
ثم دخل الى الغرفه وسط ضحكات حبيبه الرقيقه وخرج بعد قليل وقد ارتدى بيجامته وبدء في دهن الحوائط بمساعدة حبيبه التي كانت تعطيه الاوامر فيتمرد عليها الا انه سرعان ما يتراجع وينفذ كل ماتطلبه اذا شعر ولو قليلا بانها حزينه لانه لم يستجب لها او يستجب مباشرتا بعد قبله رقيقه منها على وجنته..
لتمر الدقائق بينهم مابين ضحك ولعب بالالوان والدهانات فيحملها تاره فوق كتفه ليساعدها على طلاء الاجزاء العلويه من الحائط.. ثم يدعي انه سيلقيها ارضا فتصرخ ..فيلقيها فعلا وسط ضحكاته و تتلقاها زراعاه يضمها اليه و يقبلها بجنون وسط اعتراضتها التي تذوب وسط قبلاته العاشقه حتى انتهوا وقد أغرقوا بطبقات متعدده من الدهانات والالوان..
فصرخت باعتراض وهي تجد نفسه محموله فوق كتف عمر الذي دخل الى الحمام و فتح صنبور المياه التي اندفعت واغرقته واغرقتها وهي تصرخ  باندفاع
=عمر انت بتعمل ايه..
سحب عمر القليل من سائل الاستحمام وفرك به زراعيها ووجها وجهه حتى تخلص من الدهانات التي تغرق وجهها وهو يقول بعشق
4
=ايوه كده
ثم رفعها من خصرها وقربها منه بتملك شديد والمياه تندفع من حولهم تغرقهم برذاذها ثم قبلها بلهفه ورقه شديده قبلات صغيره متتاليه جعلتها تستجيب له وهو يعمق من قبلاته التي جعلته على وشك دخول جنتها الا ان ارتفاع رنين جرس الباب جعله ينتبه ويبتعد عنها على مضض وبغضب شديد.. ثم مرر يده على وجنتها التي تشتعل خجلا
ثم قال بغضب شديد جعلها تضحك على الرغم منها
=بتضحكي ..ماشي..
ثم تنهد وهو يقول بفروغ صبر
=اما اروح اشوف مين الغلس الي بيرن على جرس الباب ده.. وانتي متطلعيش بره بالشكل ده
ثم فتح الباب بنفاذ صبر .. ليجد نادر يهمس بحرج
=انا اسف يا عمر بيه بس كان لازم تعرف فيلا جيلان هانم اتعرضت للسرقه وهي اتعرضت لمحاولة قتل وهي عندك في القصر دلوقتي ومنهاره
عمر بجديه
=كويس انك قولتلي دقايق هغير هدومي وهاجي معاك..
نادر بحرج
=طيب انا هستناك تحت في العربيه
دخل عمر الى حبيبه التي وقفت
تجفف شعرها وقال بتوتر
=معلش يا حبيبتي انا عندي اجتماع مهم وكنت ناسي انه النهارده..
ثم سحبها اليه وقبل وجنتها برقه
=ادخلي كملي الدوش بتاعك واتعشي ونامي وكفايه عليكي شغل لحد كده وانا الصبح هبعتلك اتنين من الخدم ينضفولك الشقه ويعملوا كل الي انتي عوزاه
ثم قبلها بعد ان ارتدى ملابسه بسرعه اثارت ريبتها فقالت بغيره لم ينتبه لها
=هو الاجتماع ده بخصوص الديكورات والتجهيزات والا حاجه تانيه

فأجاب وهو يقبل وجنتها
=اه.. فعلا بخصوص الديكورات اسيبك انا دلوقتي وهابقى اكلمك بليل لو فضلتي صاحيه
ثم تركها وغادر ونيران الغيره تشتعل بداخلها وهي تتخيل انه تركها لمقابلة ديما..فسالت دموعها وهي تقول بغضب
=هو حر يقابل الي هو عاوز يقابله وانا هزعل ليه يعني..
ثم انهارت في البكاء..
1
بعد مرور اربعه وعشرين ساعه...
ارتفع رنين جرس باب شقة حبييه
التي كانت تطعم القط وتلاعبه
حبيبه بلهفه..
=معقول يكون  عمر..
فأقتربت من الباب ونظرت من خلال الثقب لتجد احد رجال الامن وبرفقته شابه شقراء في بداية العشرينات من عمرها
تنهدت حبيبه بغضب وفتحت الباب بعد ان إطمئنت لوجود الحارس الامني..
الحارس باحترام ..
=الاستاذه مرام صاحبة القط وكانت...
الا ان مرام قاطعته وهي تمد يدها بمرح لحبيبه
كنت بدور عليه وهموت من القلق بس عرفت انك لاقيتيه فصممت اطلع اخده واشكرك بنفسي علشان خدتي بالك منه
ابتسمت حبيبه وهي تقول بود
=طيب اتفضلي خدي معايا فنجان شاي ..لحد ما يخلص فطاره..اصل لسه حطاله الاكل دلوقتي  ..
ابتسمت مرام وهي تدخل مع حبيبه وتقول بمرح
=مش عاوزه اشغلك كفايه نينو والي عمله اكيد سببلك قلق امبارح ..بس اعمل ايه بيحب الخروج و مخليني الف وراه في كل حته
أشارت حبيبه للحارس بالانصراف وهي تقول بتحدي..
=اتفضل انت انسه مرام هتقعد معايا شويه ..
ثم اغلقت الباب بسرعه وهي تشاهد ارتباك الحارس ..
ثم ابتسمت لمرام وهي تقول بود
=تحبي نقعد في الصالون ولا تطمني على نينو الاول..
مرام بمرح ..
=لا نينو الاول طبعا..هو فين المجرم الهارب ده
ضحكت حبيبه وهي تقول بمرح
=في المطبخ بيفطر والا على باله ..
ثم اشارت للمطبخ
=تعالي معايا من هنا
دخلت مرام للمطبخ ثم اندفعت تحمل القط وتعانقه بحنان
=كده يا نينو تخليني اقلق عليك
ابتسمت حبيبه وهي تصب كأسين من العصير وتضعهم فوق صنيه
=تعالي نقعد في الصالون بره
تبعت مرام حبيبه الى بهو الشقه
ثم جلست وهي تداعب القط وعينيها تتأمل المكان بإعجاب شديد في حين تابعت حبيبه باهتمام
= شكله كده بيزهق من الحبسه في البيت ابقي خرجيه علشان ميهربش منك كل شويه
قبلت مرام القط وهي تقول بأسف


=انا كنت بخرجه علطول بس للاسف الايام دي بأسس لشغل جديد انا وناس اصحابي وعلشان كده مشغوله ومبقتش اخرجه زي الاول ..
قدمت حبيبه لها كأس العصير وهي تقول باهتمام
=شغل ايه..
ثم تنحنحت بحرج
=أسفه إني بسأل بس...
قاطعتها مرام بمرح
=واسفه ليه دا انا بحب اتكلم عن شغلي جدا..شوفي بقى انا وصاحبتي واخوها قررنا نفتح شركة ديكور..ياسر بيصمم وانا مسئولة المشتريات وصاحبتي سارا هتمسك الحسابات يعني شركه صغيره على قدنا وان شاء الله تكبر وتبقى اكبر شركة ديكور في البلد..
ثم تابعت وهي تقف و تتأمل المكان بحماس..
=وبمناسبة الديكور..مين مهندس الديكور الشاطر الي اختارلك الموبيليا
و عملك الديكور الروعه ده
ابتسمت حبيبه بمرح
=انا محبتش استخدم مهندس ديكور فأنا الي اخترت ونفذت كل حاجه هنا
رفعت مرام حاجبها بدهشه وهي تقف تتأمل المكان بإعجاب شديد
=مش معقول اي حد هيشوف تناسق الموبيليا والالوان هيقول ان مهندس ديكور هو الي مصممها
ثم تابعت باندفاع
=طيب ممكن تفرجيني على بقية الشقه اكيد مش هتقل جمال عن هنا..
ثم شهقت بخجل
=معلش سامحيني زمانك بتقولي ايه المجنونه دي بس انا دايما كده مندفعه ومبفكرش قبل ما اتكلم..
حبيبه بود وهي تقف وتشير لاحد الغرف
=لا ابدا بالعكس كلامك ده فرحني جدا..تعالي افرجك بقية الشقه
ثم اخذتها بجوله في باقي غرف الشقه ومرام تشاهد بحماس شديد
=انتي فعلا زوقك حلو اوي ومميز و لولا اني عارفه انك ممكن تقولي عليا مجنونه كنت طلبت منك تيجي تشتغلي معانا
ابتسمت حبيبه بمرح وهي تتصور انها لا تتحدث بجديه وتجاملها
=وانا موافقه . . ها ..أجي استلم الشغل امتى
صرخت مرام بحماس ..
=بجد موافقه تشتغلي معانا..خلاص انا هكلم ياسر وسارا واتناقش معاهم في كل حاجه واتصل بيكي النهارده بليل. بس تسمحيلي اصور المكان علشان يصدقوني لما اقولهم انتي شاطره أد ايه
حبيبه بدهشه
=انتي بتتكلمي بجد..يعني حقيقي عاوزاني اشتغل معاكم.. انا فكراكي بتهزري..
مرام بحماس
=طبعا بتكلم بجد وانا متأكده انك هتبقي اضافه لينا كمان..
ثم اخرجت هاتفها وبدأت في تصوير المكان من حولها بحماس حتى انتهت وهي تعطي الهاتف لحبيبه
=سجليلي نمرتك وانا هرن عليكي بليل وهتفق معاكي على كل حاجه
ابتسمت حبيبه بسعاده وهي تسجل رقم هاتفها على هاتف مرام ثم قالت بشك


=عموما حتى لو زمايلك موافقوش اني اشتغل معاكم فمش مشكله كلميني برضه علشان انا ارتحتلك ونفسي نبقى اصحاب
ابتسمت مرام بثقه وهي تحمل قطها وتتجه لباب الشقه ..
=يا بنتي انا ليا نظره بقدر بيها اكتشف المواهب الي زيك من اول نظره وهما عارفين كده كويس..وعموما اناهكلمك بليل وهعرفك احنا اتفقنا على ايه
2
ابتسمت حبيبه بأمل وهي تقبل القط بحنان وتودعها وتغلق الباب من خلفها..
ثم جلست وهي تبتسم بأمل وان كان واهي ..
بعد قليل ..
إتصل عمر بحبيبه التي كانت تروي بعض النباتات في شرفة شقتها
فابتسمت برقه وهي تجيب و تدعي الضيق
=ألو...
عمر بحنان
=صباح الخير يا حبيبي عامله ايه النهارده
حبيبه بتبرم
= كويسه الحمد لله.. ايه خلصت اجتماعاتك المهمه مع الست ديما والا لسه
ضحك عمر بمرح وهو يدرك غيرتها
=اجتماعاتي مع ديما مبتخلصش بس انا مشفتهاش النهارده
حبيبه بغيره وغضب
=بجد ..طب ومشفتهاش ليه ايه موحشتكش..
عمر بحب
=لا ..الحقيقه انت الي وحشتيني وهتجنن واشوفك ..
حبيبه بغضب
=والمفروض بقى اني اصدق كلامك ده ..وانت بقالك يوم بحاله مشفتنيش ولا حتى عبرتني بمكالمه واحده..
ثم تابعت بارتباك..
=انا مبقولش اني عوزاك تكلمني ولا اني حتى مهتمه بس بعرفك ان كلامك كله كدب
عمر بحنان
=اولا انا مبكدبش عليكي انتي فعلا وحشاني وهتجنن واشوفك والي منعني اني اجيلك امبارح اني كنت
في المستشفى بعمل شوية فحوصات واشعه ..
شهقت حبيبه بخوف ..
=ليه مالك في ايه..
عمر بهدوء
=مفيش حاجه انا كويس والاشعه والتحاليل كلها كويسه ..
حبيبه بخوف ولهفه وقد سالت دموعها بغزاره دون ان تدري..
1
=يعني انت كويس..طيب انت روحت تعمل اشعه وتحاليل ليه اكيد كنت حاسس ان فيه حاجه تعباك..
تأمل عمر عبر شاشة الهاتف وجهها الباكي وهي تجلس بانهيار وخوف الى احد المقاعد..ليقول بحنان
6
=حبيبه انا كويس مفيش حاجه تخليكي تعيطي بالشكل ده ..الموضوع اني بحس بصداع شديد بقالي فتره والدكتور طلب الاشعه دي علشان يتطمن والحمد لله كل حاجه كويسه والموضوع طلع مجرد ارهاق مش اكتر..
صمتت حبيبه قليلا ثم انهارت في البكاء فجأه وهي تقول بانهيار
3
=انا السبب صح ..اكيد الضربه الي انا ضربتهالك هي الي عملت فيك كده


حاول عمر تهدئتها الا انه فشل وهي تزداد في البكاء ..
حتى قال فجأه وقد شعر انه لا يستطيع سماع صوت بكائها اكثر من ذلك
=حبيبه انا جايلك عشر دقايق وهكون عندك بس انتي اهدي مفيش حاجه حصلت لكل ده
الا انها لم تستمع اليه بعد ان القت هاتفها ارضا وهي غارقه في موجه من الندم و البكاء والخوف الشديد عليه ..
6
بعد قليل..
وصل عمر الى شقة حبيبه وقام بضرب الجرس عدة مرات بإلحاح حتى استجابت اليه وفتحت الباب لتفاجأه بإلقاء نفسها بين زراعيه التي ضمتاها بلهفه وحب وهو يغلق الباب من خلفه ويقبل عينيها ووجهها بعشق وهو يقول بحنان 
=انا كويس يا حبيبتي مفيش حاجه دول شوية ارهاق من الشغل مش اكتر..
فضمته بلهفه اليها وقلبها يكاد ينفطر من شدةخوفها عليه وهي تقول ببكاء
= انا السبب..يا ريتني كنت موت قبل ما اعمل فيك كده ..
7
رفع عمر وجهها اليه وهو يقول بغضب شديد
=اوعي أسمعك تقولي كده تاني ..
3
ثم مسح دموعها وهو يقول بحسم وتركيز حتى تستمع اليه وتستوعب كلماته
=انا كويس ..وده مجرد صداع من الارهاق في الشغل مش اكتر وانتي ملكيش دخل فيه ..
هزت  حبيبه رأسها ايجابا وهي تتأمل ملامحه بلهفه..
لتتفاجأ به يقول بعشق شديد وهو يميل على شفتيها يقبلهم بشغف
=وحشتيني أوي يا حبيبتي..ومش عاوز اشوف دموعك دي تاني ..
دموعك بتقتلني ..
فتجاوبت معه بلهفه وعشق يغذيها خوفها وقلقها الشديد عليه فإقتربت منه وهو يمرر يده بلهفه على جسدها يضمها اكثر واكثر اليه وشفتيه تتجول بعشق على وجهها وحنايا عنقها فارتعشت باستجابه بين زراعيه فرفعها بين زراعيه وتوجه بها الى غرفة النوم ووضعها على الفراش وهو مازال يقبلها بعشق يضمها اليه بتملك شديد ويده تنزع عنها ثيابها وهو يقول بحب وعشق
=بحبك يا حبيبه ومش قادر ابعد نفسي عنك اكتر من كده
5
ثم مال على شفتيها يقبلها بحراره ولهفه
فارتعشت بخوف شعر به فقال بحنان
=متخافيش يا حبيبتي انتي مراتي مراتي قدام ربنا وقدام الناس ومفيش عندي اغلى منك
ثم ضمها اليه بتملك وهو يغرقها ويغرق معها في جنه صغيره خاصه بهم وحدهم..
4
بعد مرور بعض الوقت..
إستلقت حبيبه بارهاق بين زراعي عمر الذي ضمها بتملك وحنان شديد ويده تمر برقه في خصلات شعرها الناعمه ترفعها بحنان عن وجهها وهو يقول بحب
=ها مش ناويه ترحميني من العزاب ده وترجعي تنوري بيتك من تاني
حبيبه بتردد
=بس..

5
عمر بحنان
=بس ايه يا حبيبي اتكلمي
حبيبه بصوت خافت
بصراحه مبحبش القصر بتاعك بحسه كئيب كأنه معرض للتحف اكتر من انه بيت
3
صمت عمر قليلا ثم قال
=يعني انتي اعتراضك على الفرش والديكورات مش على المكان نفسه
حبيبه بتوتر
= بصراحه اه ..
عمر بحسم
=خلاص ..غيري الي انتي عوزاه وبالطريقه الي تحبيها دا بيتك ومملكتك وكل الي انتي عوزاه هيتنفذ المهم عندي تكوني مرتاحه ومبسوطه
ابتسمت حبيبه بارتياح وهو يقبل وجنتها بحنان..
=ها يا حبيبي خلاص هترجعي تنوري بيتك من تاني..
ابتسمت حبيبه وكادت ان تجيب الا ان ارتفاع صوت رنين هاتفه منعها من الكلام فقالت برقه
=تليفونك ..بيرن شوف ليكون في حاجه مهمه ..
دفن عمر شفتيه بداخل تجويف عنقها وهو يقول برقه
=سيبك منه مش عاوز اكلم حد
حبيبه بقلق مع ارتفاع رنين الهاتف بإلحاح..
=لا شوف مين ..اصل انا بقلق ليكون في حاجه مهمه..
تنهد عمر باستسلام ثم مال على ملابسه الملقاه بجانب الفراش واخذ هاتفه ..
ثم اجاب باقتضاب وهو ينظر لحبيبه بتوتر ..
=أه ..
=لا مش فاضي ..
=لا اتغدي انتي انا هتغدى مع حبيبه
مفيش مشكله..زي ماقلتلك قبل كده البيت بيتك وانا خليت نادر يعاين الفيلا وهيعين سكيورتي..ونظام امنى كامل عشان تبقى متطمنه..
ثم اغلق الهاتف وهو  ينظر بتوتر لحبيبه التي ابتعدت عنه وهي تقول بجمود
=دي جيلان مش كده..
عمر بهدوء
=ايوه..
حبيبه وهي على وشك البكاء
6
=هي رجعت تعيش معاك في القصر تاني
عمر مبررا بعقلانيه..
=الفيلا بتاعتها اتعرضت للسرقه امبارح وهي خافت ترجع تعيش فيها من غير امن او حراسه وكلها اسبوع بالكتير ونادر هيأمنلها حراسه كويسه وترجع تعيش في فيلتها من تاني..
صمتت حبيبه دون ان ترد فاقترب منها عمر وهو يقول بحنان ..
=اسمعيني يا حبيبتي دي حاجه مؤقته بس..
قاطعته حبيبه بغضب وهي تنفض يده بعيدا عنها وهي تصرخ بعنف
=اطلع بره ..انا مش عاوزه اشوف وشك تاني كفايه لعب بمشاعري وحياتي ..
4
حاول عمر تهدئتها وهو يقول بجديه..
=انا مبلعبش بيكي وصدقيني وجودها في القصر عندي غصب عني..مجرد صديقه ملهاش حد اتعرضت لموقف صعب فبحاول اقف جنبها لا اكتر ولا اقل
انتفضت حبيبه ونهضت عن الفراش وهي تلف ملائه حول جسدها وهي تقول بغضب
=قصدك عشيقه مش صديقه ..
ثم تابعت باهتياج ..
=بس انا الي استاهل كل مره بتعمل معايا كده ومبتعلمش.. ترفعني لسابع سما وترجع تهبدني على الارض تدوس على كرامتي برجليك وارجعلك مع اول كلمه حلوه منك..
=اصلا ..تلاقيك ..تلاقيك متفق معاها علشان تتصل بيك هنا  وتستهزئوا بيا ..مش كده
نهض عمر عن الفراش وارتدى ملابسه وهو يقول بغضب يحاول السيطره عليه
=انا هعمل نفسي مسمعتش الكلام الفارغ الي انتي قلتيه دلوقتي ..
مش عمر الرشيدي الي هيتفق على مراته مع واحده تانيه علشان يستهزء بيها او يهين كرامتها ولاخر مره بقولك امسحي الاوهام دي من دماغك..جيلان مجرد صديقه وبس..و انتي مراتي وحبيبتي ومفيش غيرك في حياتي وانا مش هخاف منك يا حبيبه علشان اكدب عليكي او امثل الحب.. لو فيه اي علاقه بيني وبين جيلان او بحبها زي ما بتقولي هقول وهعلن ده.. مش هخاف لا منك ولا من غيرك ..
ثم تابع بصرامه
=انا عمر الرشيدي يا حبيبه لو كنتي نسيتي ..مش عيل مراهق بعمل مؤمرات وتفاهات زي الي انتي بتقوليها ياريت تفتكري انتي بتتعاملي مع مين قبل ما تتكلمي كلام فارغ ملوش لازمه ..
3
وتكبري وتقدري اني بحاول ابني علاقتنا من تاني بس انتي الي بتهديها بمنتهى البساطه مع اول خلاف بينا وكأني بفرض حبي عليكي او مليش قيمه عندك  ..
ثم اتجه لباب الغرفه وهو يقول بغضب..
= جيلان هتقعد عندي لحد ما فيلتها تتأمن انا مش هتخلى عنها علشان غيره فاضيه واوهام ملهاش اساس..
ثم تركها وغادر دون ان ينظر للخلف في حين انهارت حبيبه في البكاء وهي تتوعده ان تسقيه من نفس كأس الغيره المر التي يسقيها منها

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

بعد مرور ثلاثة ايام..
دخلت حبيبه برفقة مرام الى مقر عملها والذي يقع بداخل شقه صغيره في شارع جانبي باحد احياء القاهره ..
حبيبه بتوتر وهي تتأمل المكان من حولها برهبه..
=انا حاسه اني خايفه اوي ومش عارفه انا طاوعتك إزاي وانا معنديش اي خبره في الشغل
ضحكت مرام بمرح
=يعني انا والا سارا الي عندنا خبره دا اول شغل لينا زيك بالظبط ومفيش غير ياسر الي عنده خبره عشان كان بيشتغل اربع سنين في شركة ديكور كبيره..
ثم دخلت الى داخل الشركه التي تميز بهوها باناقه كبيره يفصلها عن باقي الشركه باب من خشب الارو المشغول الذي دخلت منه مرام تتبعها حبيبه التي سارت وهي تتأمل المكان بتوتر لتجد خلف الباب ثلاث غرف..
غرفتان انيقتان مفروشتان بعنايه وزوق عالي في حين الغرفه الاخرى تتواجد في مكان منعزل قليلا و بعيد عن العيون فدخلتها مرام وهي تقول بمرح
=تتااا ..تتاااا.. بتعملوا ايه من غيري.. أقدملكم حبيبه ذات الموهبه الرائعه و شريكتنا الرابعه في الشغل ..
نظرت حبيبه بتوتر اليهم لتجد غرفه كبيره وواسعه جدا تتميز بانها عمليه وغير انيقه لا يوجد بها الا مكتبه بها العديد من الكتب والكاتلوجات الخاصه بالديكورات واربع مكاتب صغيره تحتل احدهم شابه سمراء جميله في منتصف العشرينيات من عمرها ذات عيون عسليه واسعه وشعر اسود مموج ترفعه بدون اهتمام في كعكه غير مترابطه وأمامها جهاز كمبيوتر محمول تعمل عليه وهي تمضغ علكه وتنفخها وهي تدندن باغنيه قديمه...
في حين جلس الى المكتب الاخر شاب انيق في اواخر العشرينيات من عمره ذو شعر بني وعيون عسليه يعمل هو الاخر بتركيز على جهاز كمبيوتر محمول موضوع امامه..
مرام بمرح
=هييييي..نحن هنا
نظر ياسر اليهم بدهشه ثم انتبه لوجودهم فإبتسم وهو يقف ويمد
يده لحبيبه محييٱ
=اهلا وسهلا استاذه حبيبه معلش مخدتش بالي كنت مركز في التصميم الي قدامي..
مرام بتبرم
=اهلا لحبيبه بس مفيش اهلا ليا انا كمان ..ماشي
ياسر وهو يتأملها بابتسامه جذابه ..
=اهلا ليكي انتي كمان يا ست مرام ولا تزعلي..
ثم تابع بجديه وهو يوجه حديثه لحبيبه..
= اعرفك بنفسي انا ياسر مسئول التصميمات هنا..وطبعا بعد ما اضميتي لينا هتبقي مسئوله معايا عن القسم ده
اقتربت سارا منها وهي تسلم عليها وتقول بمرح ..
=وانا سارا مسئولة الحسابات والي هتطلع عينكوا وهي بتعد عليكوا كل قرش هتصرفوه
ضحكت حبيبه وهي تقول برقه ..
=تشرفنا..وانا حبيبه وهحاول اتعلم بسرعه وان شاء مش هتندموا انكم وافقتم اني اشتغل معاكم
ابتسم ياسر وهو يقول بجديه
=انا شفت صور الديكور الي نفذتيه في شقتك وعجبني جدا..وواضح ان عندك موهبه كبيره في التصميم والا ماكنتش وافقت انك تشتغلي معانا ومتقلقيش اي حاجه تانيه سهل انك تتعلميها المهم ان الموهبه موجوده..
ابتسمت مرام وهي تقول بود
=مش قلتلك متقلقيش احنا كلنا جداد وبنتعلم من بعض..
اشارت سارا لاحد المكاتب وهي تقول بابتسامه وادود
=ده المكتب بتاعك والجهاز الي عليه ده يخصك بس في الاول هتشتغلي مع ياسر على جهازه لحد ماتتعلمي ازاي تتعاملي مع البرامج الي عليه
اشار لها ياسر بجديه
=اتفضلي يا استاذه حبيبه اقعدي معايا هنا وقوليلي رئيك في التصميم الي شغال عليه انا بنفذ ديكور شقه كبيره بس حاسس ان فيه حاجه في التصميم مش مظبوطه..
جلست حبيبه بتردد الى جانبه في حين قالت مرام بعمليه
=و انا هاروح اتفق مع الصنيعيه والعمال الي محتاجنهم قبل مايرتبطوا بشغل مع حد تاني..يلا سلام..
ياسر بتوتر
= مرام خدي الاسطى عاطف معاكي بلاش تروحي تتفقي معاهم لواحدك
مرام بغضب
=ليه بقى ..هو انا صغيره والا ايه..
ياسر بحرج وحبيبه تتابع توتره بدهشه
=لا طبعا انا مقصدش بس..يعني..اقصد انهم كلهم شباب صغير و رجاله وممكن يدايئوكي..
مرام بمرح
= لا متخافش ان كان على كده فانا ارجل منهم كلهم ..بس خد بالك انت من حبيبه و بلاش تتعبها من اول يوم
ثم خرجت مسرعه وهي تشير لحبيبه بأن تطمئن في حين جلست سارا الى المكتب الخاص بها وتابعت القيام بعملها ..
وحبيبه تتابع ياسر الذي يتابع خروج مرام باهتمام وقلق اثار انتباه حبيبه ثم تنحنح وهو يعود بانتباهه اليها يعرض عليها بعض الصور التي قام بتصميمها..
=ها ايه رئيك انا حاسس ان فيه حاجه ناقصه..
نظرت حبيبه للتصميم جيدا ثم قالت بتردد
=هو حلو اوي ..بس...
ياسر بجديه
=بس ايه ..قولي رئيك متردديش
احنا هنا كلنا بنكمل بعض
حبيبه بتردد
=بصراحه انا شايفه ان الريسبشن مليان حاجات كتير..صحيح مليان تحف وانتيكات بس برضه زحمه.. يعني مثلا لو نشيل ده ونستبدله هنا ...
ثم تابعت الشرح وسط اهتمام ياسر الذي تناقش معها باستفاضه في المزيد من التفاصيل..لتمر بهم اكثر من ساعه وهم يتناقشون حتى انتهوا..
تأمل ياسر التصميم الذي امامه ثم قال بارتياح ..
=فعلا كان معاكي حق ..التصميم كده اجمل واشيك ومريح للعين
ثم نظر لها وهو يتابع بتقدير


=الظاهر اننا كسبنا مهندسة ديكور كبيره..
ابتسمت حبيبه وهي تجيب برقه
=مش اوي كده يا استاذ ياسر انا لسه جديده و بتعلم..
ياسر بلطف..
=لا بالعكس انا شايف انك مع شوية خبره هيكون ليكي مستقبل كبير في شغلتنا ..
7
ثم تابع بمرح
=وبعدين احنا هنا زمايل يعني بلاش رسميات انا اسمي ياسر و دي سارا وبس يعني من غير القاب لو ده مش هيدايقك..
ابتسمت حبيبه براحه
= لا ابدا ميدايئنيش ولا حاجه..
ثم تابعت برقه
=خلاص يبقى انا كمان حبيبه من غير القاب..
ابتسم ياسر وهو يشير الى جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص به
=طيب اتفرجي على اوضة الاطفال هي المفروض لبنوته صغيره عندها ست سنين انا لسه مشتغلتش فيها وقوليلي افكارك وانا هاروح اعملنا نسكافيه ..اه بتشربيه ايه
وقفت حبيبه بحرح ..
= لا وده معقول انت الي هتعمل لنا النسكافيه بنفسك
سارا بمرح
=متقلقيش انتي كمان هيجي عليكي الدور وهاتعمليلنا كلنا ..اصل احنا ممشينها بالدور كل واحد فينا بيمسك البوفيه يوم ويعملنا طلابتنا علشان لسه معندناش حد بيشتغل في البوفيه والنهارده اليوم على ياسر..
ابتسم ياسر وهو يقول بمرح
=اهي سارا قالتلك على نظامنا هنا ها بتشربي سكرك أد إيه..
حبيبه وهي تبتسم بمرح
=ان كان كده يبقى ماشي .. انابشربه بمعلقة سكر واحده..
ابتسم ياسر ثم تركهم وتوجه للخارج في حين جلست حبيبه تتأمل غرفة الطفله التي ستقوم بتصميمها باهتمام وحنين وهي تتخيل انها تصمم غرفة طفلتها هي ..لتشعر بالاختناق و عينيها تمتلاء بالدموع لاستحالة الفكره بالنسبه لها..
ليرتفع فجأه صوت رنين هاتفها الخاص ..
فعقدت حاجبيها برفض وهي ترى اسم عمر يظهر امامها..فحاولت تجاهله الا انه تابع الرنين عدة مرات باصرار ..
حبيبه بتوتر وهي تقف وتتوجه للخارج..
= انا خارجه ارد على التليفون وراجعه حالا..
ابتسمت سارا برقه وهي تشير لها بالذهاب
فخرجت لبهو الشركه ثم اجابت بحده..
=ألو..عاوز إي....
الا ان عمر اجابها وهو يقاطعها بغضب
=مبترديش على التليفون ليه..
5
حبيبه بغضب
=انا حره ارد او مردش دي حاجه ترجعلي..
عمر بغضب
=بلاش تستفزيني يا حبيبه..اظن انا فهمتك مليون مره ان مكلماتي يترد عليها مهما كنتي مشغوله او حتى زعلانه ..لان لو مردتيش هافهم علطول انك واقعه في مشكله وعلى اساس كده هتصرف
حبيبه بغضب
=يا سلام الي يسمعك كده يقول انك مهتم اوي ..وبعدين ملكش دعوه بيا واهتم بالحيزبونه الي مقعدها في بيتك ..


3
عمر باستفزاز
=ومين قالك اني مش مهتم بيها.. بس ده مش موضوعنا
6
ثم تابع بجديه
=بتعملي ايه في شركة الديكورات دي بقالك اكتر من ساعه..
شهقت حبيبه بغضب وغيره
=تهتم بيها والا متهتمش ده حاجه متهمنيش و بعدين انت ايه الي عرفك اني في شركة الديكور ..إيه بتراقبني
عمر ببرود
=ايوه براقبك وبراقب كل خطواتك .. ارتحتي ..
ثم تابع بصرامه اخافتها
=بتعملي ايه عندك يا حبيبه ردي علطول انا جبت اخري
ابتلعت حبيبه ريقها بخوف الا انها اجابت بتحدي
=ملكش دعوه ..وياريت متتدخلش
في الي ملكش فيه ..انا حره اعمل الي انا عوزاه..
عمر بتوعد
=بقى كده..
حبيبه بتحدي
=ايوه كده .. يعني هتعمل ايه ..
عمر ببرود
=لا على الي انا اقدر اعمله فانا ممكن اعمل كتير اوي..
يعني ممكن مثلا اجي دلوقتي حالا اخدك على بيتك وببت جوزك واقعدك فيه زي اي ست عاقله..او اجي اطربق المكان على دماغك ودماغ الي شغالين فيه او ممكن بكل بساطه أقفلك المكان
خالص واظن انتي عارفه اني اقدر اعمل كده ...
ثم تابع بصرامه شديده
=بتعملي ايه عندك يا حبيبه ..
اجابت حبيبه بغضب وهي متأكده من انه يستطيع تنفيذ تهديداته بسهوله شديده
=بشتغل هنا ..ارتحت
عمر باهتمام
=بتشتغلي ايه..كملي
حبيبه باختناق
=بشتغل مصممة ديكور معاهم.. ممكن تقفل بقى مش خلاص عرفت الي انت عاوزه
تجاهل عمر حديثها وهو يتابع استجوابها باهتمام..
=مين الي جابلك الشغل ده ..ومصممة ديكور ازاي وانتي مش دارسه تصميم..
حبيبه باندفاع وهي تشعر انه يقلل منها..
=مرام جارتي في العماره هي الي جابتلي الشغل ده معاها هي وزمايلها بعد ماشافت الديكورات الي انا عملتها في شقتي ..
ثم تابعت باندفاع
=وعلى فكره بقى ياسر مهندس الديكور الي انا شغاله معاه يبقى مهندس كبير اوي وعنده خبره شاف شغلي وقال ان انا عندي موهبه كبيره جدا بس ناقصني شوية خبره
انتفض عمر وهو يقول بخطوره
3
=ياسر .. ياسر مين
ثم تابع بغضب اثار خوفها
=مين ياسر الي بتتكلمي عنه ده..انطقي
حبيبه بارتباك
=ده..ده مهندس الديكور الي هشتغل معاه و.....
ليرتفع صوت ياسر فجأه مقاطعاوهو يقول بمرح ..
=يالا ياحبيبه تعالي عملتلك النسكافيه وقرب يبرد..
عمر بغضب شديد
=حبيبه..كده ..عادي ومن غير القاب..وعملك النسكافيه..وكل ده بعد ساعه واحده قضيتيها في الشغل .. اومال بعد يوم والا اتنين هيحصل ايه
4
حبيبه بغضب
=احترم نفسك واتكلم كويس ..مش كل الناس زيك وزي الحيزبونه بتاعتك ..
ثم تابعت بارتابك
=انا هقفل السكه علشان عندي شغل مع السلامه ..
ثم اغلقت الهاتف بسرعه وتوجهت للداخل وهي تحاول السيطره على توترها ..
في نفس التوقيت..
اتصل عمر بنادر ..الذي اجاب فورا وعمر يقول بغضب شديد دون ان بعطيه فرصه للكلام
=معاك اسم الشركه الي حبيبه دخلتها من شويه.. تجيبلي كل حاجه عنها مين الي ممولها.. موقفهم المالي .. اخلاقهم عامله اذاي.. كل الي بيشتغلوا فيها عاوز تقارير كامله عنهم وخصوصا واد اسمه ياسر شغال هناك ..قدامك ساعتين وكل الي طلبته يبقى قدامي
ثم اغلق الهاتف دون انتظار رد وهو يكاد يشتعل من شدة الغضب والغيره
في المساء وبعد انتهاء ساعات العمل نزلت حبيبه برفقة مرام وسارا وياسر وهم يتحدثون بمرح..
ياسر بتعب ..
=انا ميت من الجوع ما تيجوا ناكل في اي مطعم جنبنا..
سارا بمرح..
=مطعم ايه يا بشمهندس احترم نفسك احنا في نص الشهر ويادوب الفلوس الي معانا ممشيانا بالعافيه
مرام بمرح
=ولا يهمك يا سمسم .. وافقي انتي بس وانا هعزمكم كلكم على حسابي..
ياسر بغضب
=ومين قالك ان احنا محتاجين حد يصرف علينا..سارا بتهزر وانا لو ممعييش فلوس مكنتش اقترحت ان احنا نروح نتغدى بره ..
3
مرام بحزن وقد تجمعت الدموع في عينيها ..
=انا مقصدش يا ياسر انا كنت بهزر معاكم وعموما انا اسفه..
ثم تركتهم وتوجهت الى سيارتها وهي تقول لحبيبه بصوت مخنوق
=يلا يا حبيبه علشان اوصلك معايا..
مرر ياسر يده في شعره بغضب في حين قالت سارا بعتاب
=ليه كده يا ياسر ..حرام عليك هي كل ما تتكلم تحرجها بالشكل ده والا عشان متأكد انها بتحبك فبتبيع وتشتري فيها
ياسر بتعب وهو يشير لاحدى سيارات الاجره وعينيه تتابعها بحزن
=انتي بتقولي ايه بس يا سارا دا انتي الوحيده الي عارفه اني انا كمان بحبها وبموت فيها ..بس مينفعش..انا فين وهي فين
سارا باحتجاج ..
=ليه كده يا ياسر ليه بتقلل من نفسك انت بشمهندس قد الدنيا والمستقبل قدامك وبكره هتحقق كل الي نفسك فيه ..حرام عليك تعذب نفسك وتعذبها معاك بالشكل ده..
فتح ياسر باب السياره وهو يتنهد بألم..
=لما بكره ييجي واحقق ولو جزء من احلامي ابقى اصارحها بحقيقة مشاعري ناحيتها غير كده مش هينفع..


تنهدت سارا بحزن وهي تجلس بجانبه في سيارة الاجرى..
في حين قادت مرام السياره وهي تبكي..
حبيبه بحزن ..
=خلاص بقى يا مرام محصلش حاجه لكل ده ..وهو اكيد ميقصدش ..
مرام بحزن وهي تمسح دموعها..
=لا يقصد ..دا..دا مبيطقنيش ولا بيطيق يتكلم معايا كلمتين على بعض.. وأديكي شفتي بنفسك
حبيبه بتردد
=بصراحه انا مش شايفه كده ..بالعكس دا طول النهار بيتصل بعم عاطف يتطمن عليكي وأكد عليه ولا مية مره انه ميسبكيش لواحدك مع الصنايعيه حتى انا افتكرت انه . يعني..والا بلاش..
توقفت مرام بالسياره وهي تقول بأمل
=لا وحياة ابوكي اتكلمي دا انا ما صدقت..
حبيبه بارتباك
=انا معرفش. اقصد محدش قال قدامي حاجه بس انا لما شفت اهتمامه وطريقة بصته ليكي وانتي مش واخده بالك قلت يعني..اقصد...
مرام بسعاده ..
=تقصدي انه بيحبني ..مش كده..انا كنت حاسه والله بس عمايله شككتني فيه..
انطلقت مرام بالسياره مره اخرى وقد تجدد الامل في قلبها مره اخرى..
حبيبه بارتباك
=انا مش فاهمه حاجه..انتي بتحبيه ..صح
مرام وهي تقف بالسياره مره اخرى امام العماره التي يقطنون بها وخرجت منها بصحبةحبيبه..
=انا مش بس بحبه انا بموت فيه بس زي ما انتي شايفه حب من غير امل هو شايف ان انا غنيه ومش مناسبه ليه علشان الفرق المادي الي بينا مع اني حاولت كتير اني افهمه ان انا اخر حاجه ابصلها هي الفلوس بس هو واخدها مسئلة كرامه ..واملي الوحيد ان شركتنا تنجح يمكن ده يشيل مشكلة الفارق المادي الي بينا والي مخلياه يبعد نفسه عني...
حبيبه برقه..
=ان شاء الله يا حبيبتي الشركه تنجح وربنا يجعل لكم نصيب في بعض..
مرام بلهفه
=يارب يا حبيبه ..يارب
ركبت حبيبه المصعد ثم توقفت امام شقتها فودعتها .. ثم دخلت وهي تشعر بالتعب والاسف من اجل صديقتها..
لتتفاجأ بعمر يجلس في البهو على احدى الارائك وهو يعمل بتركيز على جهازه المحمول وقد خلع جاكيت البدله السوداء التي يرتديها وقد ثنى كميه وفتح بعض ازرار قميصه العلويه
2
حبيبه بدهشه..
=انت دخلت هنا إزاي..
رفع عمر عينيه اليها يتأملها بتدقيق ليقول بهدوء
=اغسلي وشك وغيري هدومك علشان جدتي عامله حفله في القصر وعوزاكي تبقي موجوده
ثم تابع ببرود
=بتحاول تتصل بيكي من بدري بس الظاهر تليفونك كان مقفول
حبيبه بغضب وهي تتزكر انها اغلقت الهاتف بعد محادثتها معه
=انت دخلت هنا ازاي رد عليا..


عمر وهو ينظر لساعته ببرود
=دخلت بالمفتاح طبعا..ويلا علشان منتأخرش
2
اتجهت له حبيبه وحاولت سحبه ليقف وهي تقول بغضب
=قوم اقف وكلمني وبلاش برود انت سرقت المفتاح وعملت عليه نسخه مش كده
5
سحبها عمر فجأه بقوه لتقع فوق ساقيه وهو يشدد من لف زراعيه من حولها ويقول بغضب مكبوت..
2
=انا بحذرك ..كلمه كمان وهاتتعاقبي عقاب يوجع كرامتك اكتر ما هايوجع جسمك ..
ثم تابع بصرامه اخافتها
=قومي غيري هدومك والبسي حاجه تناسب الحفله..
حبيبه بغضب مفتعل تحاول مدارة خوفها به..
=ولو قلت لاء مش عاوزه اروح معاك..
ابتسم عمر ببرود ..
=همم..طيب يبقى انتي الي اخترتي
لتتفاجأ به يرفعها فجأه فوق كتفه ويتوجه بها الى الداخل رأسها يتدلى للاسفل.. يحيط قدميها بزراعه فحاولت التخلص منه و ضربه بزراعيها على ظهره
وهي تصرخ بغضب
=سيبني يا عمر احسنلك..بدل ما اصوت واعملك فضيحه..
لتبدء في الصراخ فعليا..
=إلحقون......أه
لتقطع صراخها..بصرخة الم بعد شعورها بصفعه قويه تنزل على مؤخرتها وهو يقول بغضب
5
=اخرسي..ايه انتي واخده الصريخ هوايه..كل ما اقرب منك تصرخي
ثم انزلها في حوض الاستحمام وفتح المياه فوق رأسها وهو يقول بجديه
=قدامك عشر دقايق تاخدي فيهم دوش وتخرجي تلبسي وتستعدي عشان انا كمان هاخد دوش بعدك علشان البس ..
نظرت حبيبه له بغضب وهو يتابع
ببرود ويده تفتح المزيد من ازرار قميصه..
=والا تحبي ناخد دوش مع بعض علشان نلحق نخلص بدري..
3
حبيبه بخوف وهي تراه يفتح اخر ازرار قميصه..
=لا ..لا طبعا ..استنى عندك انت
بتعمل ايه..
عمر ببرود..
=خلاص انا هستناكي بره ولو إتأخرتي هادخل اخد حمامي معاكي ...
ثم تركها وتوجه للخارج في حين بدأت هي في التخلص من ثيابها والاستحمام بسرعه خوفا من تنفيذ تهديده..
بعد قليل خرجت حبيبه وهي ترتدي رداء استحمام طويل يلفها بالكامل.. ونظرت اليه بغضب وهي تلاحظ استلقاء عمر براحه على الفراش وقد خلع قميصه واغمض عينيه
فاقتربت منه بتردد وقالت بصوت مرتعش وهي تحاول الا تنظر اليه وهو مستلقي نصف عاري..
=عمر ..عمر ..انا..انا خلاص خلصت والحمام فاضي..
الا انه لم يستجب لها فاقتربت منه اكثر ومدت يدها بتردد تحاول هز كتفه وهي تقول بتردد
=عمر انت نمت..
لتتفاجأ به يمد زراعه يسحبها فجأه يلقيها على الفراش وهو يحيطها بجسده وزراعيه..
2
ثم يقبل عنقها وهويستنشق عطر جسدها بقوه
ثم قال بهدوء وهو يتأمل ملامح وجهها واصابعه ترسم ملامح وجهها بعشق


=عملتي ايه في شغلك النهارده احكيلي..
3
حبيبه بتوتر وهي تحاول الابتعاد عنه ..
=ابعد ايدك عني انا مش تحت امرك وروح لحبيبة القلب الي انت مقعدها في بيتك وياريت تفتكر ان احنا خلاص هنتطلق..
9
ابتسم عمر وهو يترك يده تجول برقه وتملك على حنايا جسدها ثم مد يده الى رباط ثوب استحمامها وهو يهمس فوق شفتيها بهدوء يحاول به مدارة غضبه وغيرته السوداء عليها..
=هتحكيلي والا نشغل الساعتين الي قبل الحفله دول في حاجه ممتعه اكتر..
حبيبه بارتباك وهي على وشك البكاء وهي تشعر به يبعثر مشاعرها ويتحكم بها رغما عنها..
=عاوزني احكي ايه بس..
قبل عمر شفتيها برقه وهو يقول بتملك..
=كل حاجه ..من اول ما دخلتي من باب الشركه لحد ما وصلتي هنا
تنهدت حبيبه باستسلام وهي تقص عليه كل ما حدث معها طوال اليوم و هو يستمع اليها باهتمام ويوجه اليها المزيد من الاسئله..حتى انتهت وتفاجئت به يقول بحده..
=وياسر ده هيبقى شغلك معاه علطول..
حبيبه بدهشه من حدته
=طبعا ..ماهو هو مهندس الديكور والمسئول عن الديكورات وانا المفروض هشتغل في التصميمات معاه
عمر بجديه
=يبقى انا لازم اقابله وفورا
حبيبه بغضب..
=انا مش فاهمه انت عاوز تقابله ليه
عمر بغضب
=عاوز اقابله علشان مراتي هتشتغل وتقضي نص يومها معاه وعاوز اتطمن انه محترم ومش هيتعدي حدوده معاكي
حبيبه باندفاع غاضب
=اولا ياسر انسان محترم جدا ثانيا للمره المليون ملكش دعوه بيا ولا بشغلي ولا بصحابي ..مفهوم
عمر بلهو وهو يقترب بعشق من شفتيها..
=مفهوم ..يا قلبي.. بس انا لازم اقابله برضه
3
ثم تظاهر بانه سيقبلها فهمس فوق شفتيها التي ترتعش باستجابه بالرغم عنها
=قومي يلا البسي..
حبيبه بصدمه وتشوش..
=ايه..
عمر ببرود ..
=قومي..البسي...واجهزي.. المفروض احنا الي هنستقبل الضيوف
نهضت حبيبه بعيدا عنه وهي ترتب ثيابها بارتباك في حين نهض هو الاخر وقال بهدوء وهو يتوجه للاستحمام..
=انا جبتلك فستان سهره من هدومك الي في القصر البسيه واستعدي علشان انتي الي هاتستقبلي الضيوف..
حبيبه بصدمه
=هاستقبل الضيوف..طب ازاي وانا عمري ماعملت كده..
عمر بهدوء
=متقلقيش انا جنبك وجدتي كمان موجوده الموضوع مش صعب هو عاوز بس ممارسه..يعني مره مرتين وهيبقى الوضع سهل بالنسبالك

ثم تركها وبدء في الاستحمام في حين ارتدت حبيبه ثيابها الداخليه بسرعه وارتدت ثوب السهره الذي نظرت اليه باعجاب شديد بقصته الرقيقه التي تنسدل بروعه واحتشام فوق جسدها لتمرر يدها بانبهار على قماشته الحريريه والمطرزه بالكامل بحبات من اللولي متناهي الصغر والذي تتدرج الوانه وتمتزج بسحر مابين الاسود والفضي
ثم ضغطت على شفتها وهي تحاول بتوتر اكثر من مره غلق سحاب فستانها فلا تستطيع لترفع عينيها فجأه تنظر الى المرٱه امامها لتتفاجأ بعمر يقف من خلفها يتأملها بابتسامه عاشقه ثم اقترب منها ومرر يده على ظهرها العاري يقبله بعشق ثم اغلق السحاب بهدوء وهو يديرها مره اخرى اليه يتأملها بحب ويده تنشر شعرها حولها باعجاب صارخ
..
حبيبه بارتباك
=الفستان ..الفستان حلو اوي..
عمر بعشق
=لاء..
نظرت حببيه للمرٱه مره اخرى بدهشه
=الفستان مش عاجبك
فتح عمر علبه مخمليه حمراء وقال وهو يخرج منها عقد الماس رائع
4
=الي لابسه الفستان هي الي عجباني ومحليا الفستان..
3
ثم قبل عنقها برقه وهو يضع عقد الماس حول عنقها ..
مررت حبيبه يدها بخوف واعجاب على عقد الالماس وهي تقول بقلق
=بلاش ياعمر الفستان جميل ومش محتاج حاجه معاه
ابتسم عمر بتفهم ثم قال وهو يقبل معصمها ويضع سوار من الماس وخاتم يتبعان العقد ..
=كملي لبسك يا بيبه ومتخافيش مش هيجراله حاجه ومتنسيش تلبسي دبلتك وخاتم جوازنا..
ثم تابع بهمس لم تسمعه
=العقد وصاحب العقد فداكي وفدا عيونك يا حبيبه بس انتي ياريت تفهمي كده..
1
ثم تركها وتابع ارتداء ثيابه التي احضرها معه..
تتابعه اعين حبيبه خلسه باعجاب لينتهي بعد ان رش ملابسه بعطره المفضل ثم اقترب من حبيبه يتأملها باعجاب شديد بعد انتهائها من ارتداء حجابها..ثم لف زراعيه حول خصرها وهو يقول بتملك
=جاهزه..
هزت حبيبه رأسها ايجابا وهي تستنشق عطره الممزوج برائحة جسده بنهم غريب ثم خرجت معه الى الخارج في الطريق الى القصر..
2
بعد قليل ...
وصلت حبيبه الى القصر الذي تفاجئت بحديقته ممتلئه بخلاصة المجتمع المخملي من رجال المال والاعمال وجمع من النساء التي ترفل في الغنى الفاحش..
توترت حبيبه وهي تقول لعمر بقلق
=انت مقولتليش ان المكان هايبقى مليان كده
لف عمر يده حول خصرها ثم قربها منه بتملك وهو يقول بهدوء
=اتصرفي على طبيعتك انا جنبك و مش هسيبك
حبيبه بارتباك..
=بس ..
3
عمر بهدوء
=مفيش بس..ابتسمي واهدي خالص انتي مرات عمر الرشيدي وكل الي حواليكي دول هما الي يتمنوا رضاكي..تعالي نسلم على جدتي


ثم زاد من ضمها الى جانبه واقترب من جدته التي كانت تجلس الى احدى الموائد المقامه على ارض الحديقه ..
قامت الجده واحتضنت حبيبه التي هرعت اليها واحتضنتها بسعاده لتقول الجده للجالسين معها بفخر..
=اعرفكم بحبيبه حفيدتي التانيه ومرات حفيدي عمر ..
انهالت التحيات على حبيبه التي ابتسمت برقه ومجامله وهي تحييهم
لتبتسم الجده وهي تقول لحبيبه
بسعاده وبلهجه ذات معنى ..
=روحي يا حبيبتي مع جوزك متسيبهوش لوحده اكيد عاوز يعرفك على اصحابه ومعارفه..
كادت حبيبه ان تنفي الا انها تفاجئت به يلف يده حول خصرها وهو يقبل وجنتها ويقول بمرح ..
=تعالي يا بيبه واسمعي كلام جدتي وبلاش تسيبيني لواحدي احسن اتخطف منك..
ثم غمز لجدته بمرح وهو يأخذ حبيبه ويندمج بها وسط المدعوين
في حين تمسكت حبيبه به وهي تكاد تلتصق به حتى مر بعض الوقت واندمجت قليلا ..قليلا في الاجواء من حولها يساعدها دعم عمر الشديد لها ومحاولة من حولها التقرب منها طمعا في كسب رضاء زوجها...
الا ان ما عكر عليها صفو ليلتها هو ظهور جيلان في الحفل وهي ترتدي فستان ذهبي ذو قصة صدر منخفضه بدون حملات طويل ذو شق طويل بطول ساقها يلتصق على جسدها باغراء و كأنه جلد ثان لها وقد تحلت بمجوهرات ثمينه من الماس المجدول مع الذهب الاصفر..
اقتربت جيلان من حبيبه التي وقفت بعيدا تتأمل بعض الازهار النادره بانبهار فانتهزت فرصة انشغال عمر وابتعاده قليلا وتحدثه الى احد رجال المال فتأملتها بسخريه وهي تشير لعقد الماس الذي ترتديه حبيبه ..
=هو عمر بيلبسك كمان من مجوهرات امه نادره هانم الله يرحمها..والا دا تقليد
3
تحسست حبيبه العقد بصدمه وجيلان تتابع بابتسامه سامه حاقده..
=خدي بالك منه اصل الطقم الي انتي لابساه ده تمنه ملايين والي زيك متعرفش تتعامل مع حاجه غاليه اوي كده
حبيبه بكبرياء
=الي زيي يمكن متعرفش تتعامل مع عقد بملايين لكن على الاقل تعرف تخليها في نفسها ومتحشرش نفسها في الي ميخصهاش..
جيلان بصدمه ..
=تقصدي ايه..
حبييه ببرود
= اقصد ..ان ده عقد مامت جوزي
الله يرحمها والي لبسهولي يبقى
برضه جوزي حبيبي الي بيملك العقد ده انتي بقى داخلك ايه في كل ده..
نظرت لها جيلان بحقد ثم تلفتت حولها تتأكد من انه لا يوجد من يتطلع اليهم
فقالت بحقد وهي تنزع العقد بعنف من حول عنق حبيبه وتلقيه ارضا ثم تسحقه بقدمها وتركله بعيدا
5
=ابقي شوفي عمر هيعمل فيكي ايه بعد ما يشوف عقد امه متقطع ومتبهدل بالشكل ده..
شهقت حبيبه برعب وهي تجري في الاتجاه الذي ركلت جيلان العقد فيه وانحنت تبحث بجنون عنه ودموعها تسيل بخوف يكاد قلبها يتوقف من شدة الفزع وهي تجده ملقى بين الازهار وقد تحول لاشلاء متناثره.. فأخذت تجمعه بلهفه ثم جلست ارضآ تبكي بفزع وهي تفكر كيف ستواجه عمر فقررت الانسحاب الى داخل القصر قبل ان يراها احد وهي منهاره

5
في الوقت ذاته وقفت جيلان بجانب عمر تتحدث معه ومع رفيقيه بثقه وارتياح حتى مر القليل من الوقت ونظر عمر بجانبه وبجانب جدته يبحث عن حبيبه الا انه لم يجدها بجوارها..
فاخرج هاتفه واتصل بها ..فسمع صوتها الباكي يأتيه بضعف..
عمر بقلق..
= مالك يا حبيبه في ايه..
حبيبه ببكاء وهي تتأمل العقد الممزق بين يديها
=مفيش حاجه..اصل ..اصل
ثم غرقت في موجة بكاء جديده
عمر بلهفه
= انتي فين يا حبيبتي..
حبيبه ببكاء
= انا ..انا جوه القصر..
دخل عمر سريعا الى القصر فوجدها تجلس على احد الارائك في البهو وهي تبكي فاقترب منها سريعا واحتضنها بلهفه وهو يقول بقلق
=في ايه يا حبيبتي. مالك بتعيطي ليه ..
مدت حبيبه يدها اليه بخوف تظهر له العقد الممزق..
فعقد حاجبيه وهو يتناول العقد منها ثم جلس بجانبها ورفعها فوق ساقيه يحتضنها بحمايه وهو يمرر يده على ظهرها مهدئآ في حين انهارت هي في البكاء وهي تحتضنه بقوه..
=خلاص يا حبيبتى فداكي ..وان كان على العقد انا هاوديه يتصلح وهيرجع احسن من الاول..
رفعت حبيبه وجهها الباكي اليه بأمل وهي تقول بلهفه
=بجد يا عمر ..هينفع يتصلح..انا ممكن اسحب بكره فلوس من البنك واروح اصلحه ..بس قولي الحاجات الي زي دي بتتصلح فين
مسح عمربحنان دموع حبيبه
وهو يقول بتطمين
=لايا ستي الموضوع بسيط و مش مستاهل تسحبي فلوس من البنك انا هاوديه بكره للجواهرجي بتاعنا وهو هيتصرف..
ثم تابع بابتسامه حانيه
=هو وقع من رقبتك وحد داس عليه..
حبيبه بغضب ..
=لاء الست جيلان هي الي سحبته من رقبتي وداسته مش عاجبها ان انا البس عقد والدتك الله يرحمها..
1
ليرتفع صوت جيلان فجأه وهي تدخل بغضب
=انتي ازاي بتكدبي كده..على فكره انا كنت واقفه مع عمر طول الوقت يعني هو اول واحد عارف انك بتكدبي
وقفت حبيبه وابتعدت عن عمر وهي تقول بغضب
=انتي كدابه..انتي الي سحبتي العقد من حوالين رقبتي ودهستيه برجلك ..
جيلان وهي تمثل الحزن وقد سالت دموعها ببكاء كالحيات
=سامع مراتك بتقول ايه ياعمر قولها..قولها ان انا كنت معاك طول الوقت وان كلامها ده كله كدب ..
ثم تابعت ببكاء كاذب..
=تلاقيها هي الي عملت كده في العقد علشان توقع بينا وتخليك تنهي علاقتك بيا ..
حبيبه بصدمه
=انتي كدابه ..واكيد في كاميرات هنا راجعها..راجعها ياعمر علشان تتأكد انها هي الي بتكدب عليك
الا ان عمر صرخ فيها فجأه بغضب
3
=خلاص يا حبيبه..العقد هيتصلح وانتهينا..
ثم اقترب من جيلان امام اعين حبيبه المصدومه وقال برقه وهو يمسح دموعها
=انا اسف يا جيلان اكيد حبيبه متقصدش ..اتفضلي انتي اطلعي للضيوف و انا شويه وهاجي وراكي
1
نظرت جيلان لحبيبه بانتصار وشماته ثم توجهت للخارج بابتسامه سعيده منتصره..
في حين نظرت حبيبه لعمر وهي تقول بغير تصديق ودموعها تسيل بدون توقف..
=يعني انا الي بكدب مش كده..انا الي قطعت العقد ..علشان افرق بين الحبيبين صح
حاول عمر الاقتراب منها الا انها نفضت يده بعيدا عنها وهي تقول بانهيار
2
= لما انت بتحبها اوي كده ..بتعمل معايا كده ليه..عاوز مني ايه ..لسه بتنتقم ..كل الي عملته فيا ده ومكفكش ولسه بتنتقم
ثم انهارت في البكاء وهو يحتضنها ويحاول تهدئتها وهو يقول بتوتر
=اهدي يا حبيبتي واسمعيني انا هافهمك
الا انها ظلت تصرخ فيه وهي تضرب صدره بانهيار وتحاول الابتعاد عنه
=بطل كدب بقى ومتقولش حبيبتي انا مش حبيبتك ..حبيبتك لسه خارجه بره سيبني في حالي بقى وروحلها كفايه انا تعبت ..والله تعبت ومبقتش قادره حرام عليك ..كفايه ..كفايه
+
ثم انهارت في موجة بكاء قويه جعلتها تفقد الوعي بين يديه وهو يصرخ باسمها بخوف ولوعه..
في صباح اليوم التالي..
فتحت حبيبه عينيها بتعب وهي تنظر للغرفه بدهشه تعقد حاجبيها بتفكير تحاول التذكر لما تنام في غرفة عمر و على فراشه ..لتهاجمها فجأه ذكرى ما فعله معها عمر في الحفل و جرحه واهانته لها امام محبوبته فحاولت النهوض بغضب
لتتفاجأ بسيده محجبه في الثلاثينات من عمرها تنهض بسرعه من على مقعد بجوار الفراش تربت على كتفها بلطف وتحاول اعادتها للاستلقاء مره اخرى وهي تقول بابتسامه هادئه
4
= حمد الله على السلامه ياحبيبه
هانم ياريت متقوميش بسرعه
علشان متدوخيش
نفضت حبيبه يد السيده بعيدا عنها بعنف وهي تنهض من على الفراش وتحاول مقاومة نوبه من الدوار المفاجئ إستبدت برأسها فاستندت
على حافة الفراش
وهي تقول بصوت ضعيف غاضب ..
=انتي مين.. وبتعملي ايه هنا
السيده بهدوء وهي تناولها كوب من الماء مذاب فيه قرص من الدواء الفوار
= إشربي ده هيخفف الدوخه شويه
ضربت حبيبه يد السيده التي تحمل الكوب بعنف فألقت الكوب ارضا فتحطم بعنف و تناثر على الارض
وهي تقول بغضب والدوار يشتد برأسها
= أنا مش عاوزه اشرب حاجه انا عاوزه امشي من هنا..
السيده بتوتر
=حاضر ..بس نبلغ عمر بيه الاول انك فوقتي الاول..
صرخت حبيبه بها بغضب وقد بدأت تشعر باهتياج شديد
= ولا عمر بيه ولا زفت انا همشي من هنا والا هطلب لكم البوليس وهقول انكم خاطفيني
ليرتفع فجأه صوت عمر الذي قال بهدوء
= اتفضلي انتي يامدام أمل .. جدتي مستنياكي تحت..
إنسحبت السيده من الغرفه سريعا ثم اغلقت الباب من خلفها
في حين انتظرها عمر حتى اغلقت الباب ثم قال بهدوء حذر
= مش عيب لما واحده المفروض انها كبيره ومحترمه تقف تشتم جوزها بالشكل ده و قدام واحده غريبه
ثم اشار للزجاج المتناثر في المكان
وتابع ببرود
= وايه الازاز ده ..ايه اتجننتي و كنتي بتتعلمي الرمايه في اوضة النوم..
9
نظرت حبيبه له بغضب وهي تتذكر ما فعله معها بالامس فقالت بغيظ..
= تصدق انك مش بس زفت لا دا انت بارد ورخم ومتتطقش وخد علشان ابقى اتجننت بجد
ثم بدأت بسحب الهاتف من على الخزانه الصغيره التي بجوار الفراش وألقته عليه بعنف تبعه الابريق الزجاجي الذي كاد ان يصيب رأسه الا انه تجاوزه بسرعه ليقع بجانبه ارضا ويتفتت لاجزاء صغيره من حوله فتبعته بوحدة الاضائه فالادويه الخاصه بها ثم الوسائد والغطاء
وهي تصرخ بغيظ وهي تراه يتفادى بسهوله شديده ماتلقيه عليه فإتجهت لخزانة الزينه في محاولة اخيره منها لإلقاء ماعليها نحوه..
الا انها تفاجأت به بجوارها يقيدها بزراعيه يلفهم من حولها وهي تحاول ضربه ومقاومته وهو يقول بهدوء..
=كفايه كده يا حبيبه انا سيبتك تعملي الي انتي عاوزاه علشان تطلعي طاقة الغضب الي عندك ..بس كفايه لحد كده.. الارض مليانه إزاز وممكن تتعوري..
حاولت حبيبه التملص منه بعنف وهي تقول بغضب
=ايه خايف عليا اوي يا بجحتك يا اخي
ثم حاولت ابعاد يده عنها وهي تتابع بغضب
= إبعد ايدك عني متلمسنيش ..انا بكرهك فاهم بكرهك ومش طايقه اشوف وشك .. طلقني.. لو عندك
كرامه تطلقني دلوقتي حالا
ثم بدأت بركله بقدمها بغضب وهو يقول بهدوء محاولا امتصاص غضبها..
= حاضر ..هطلقك وهعملك كل الي انتي عوزاه بس اهدي ..كده مش كويس علشانك..
توقفت حبيبه عن المقاومه ثم قالت وهي تنظر اليه بتحدي ودموعها تسيل على وجنتيها بالرغم عنها
= هتطلقني وهتجيب المأذون و دلوقتي حالا ..
مرر عمر يده على وجهها يزيل دموعها بحنان وهو يقول بتعب
=حاضر ..
حبييه بشحوب
= حاضر ايه..
مرر عمر يده في شعره وهو يقول بتعب..
= حاضر هتصل بالمأذون وهطلقك ودلوقتي زي ماإنتي عاوزه..
تجمدت حبيبه فجأه وهي تقول بوجع ودموعها تسيل بالرغم عنها
= بالسهل كده..هتطلقني ..طبعا علشان تفضى لحبيبة القلب .. مش كده
8
ثم تابعت بألم وهي تمسح دموعها بوجع
= بس عارف انا مش زعلانه انا متأكده إن كده احسنلي .. انتوا الاتنين ليقين على بعض كفايه اوي سواد قلوبكم والقسوه وقلة الرحمه الي ملياه
عمر بغضب
=خلاص يا حبيبه كفايه غلط لحد كده انتي طلبتي الطلاق وانا وافقت .. يبقى خلصنا
ثم تفاجأت به يحملها ويضعها بجانب باب الحمام وهو يقول بجديه
= ادخلي خدي دوش وغيري هدومك لحد ما الخدامين ينضفوا الكارثه الي انتي عملتيها وانا هتصل اجيب المأذون الي هيطلقنا زي ما انتي طلبتي ..
نظرت اليه حبيبه بصدمه وهي تستشعر جديته في التخلص منها و في اتمام إجرائات الطلاق...
فاسرعت بالدخول الى الحمام حتى لاتنهار امامه وهي تحاول السيطره على دموعها حتى اغلقت الباب من خلفها باحكام و انهارت في البكاء ارضا وهي ترتعش بصدمه تكاد لا تصدق السهوله الشديده التي تخلى عنها بها..
8
لا تدري كم من الوقت مر عليها وهي تبكي بألم حبها وعشقها ومستقبل شيدته في احلامها برفقة من تعشقه حد الجنون الا انه إنهار بلمح البصر وعلى يد من عشقته حد الجنون ..
لتنتبه فجأه على صوت خبطات قويه على باب الحمام وصوت عمر يقول بقلق شديد..
= حبيبه مبترديش عليا ليه ..انتي كويسه ..
نهضت حبيبه وهي تمسح دموعها بعزم تحاول تقوية نفسها وهي تقول بارتعاش
= انا...انا كويسه ..خمس دقايق وهخلص و اخرج..
ثم تابعت تحدث نفسها بألم..
= مستعجل اوي علشان تخلص مني ياعمر
ثم تابعت بوجع
= يلا ياحبيبه قومي هو مش اول ولا اخر واحد يبيعك وببلاش.. الظاهر كده دا نصيبك تعيشي وتموتي لوحدك
ثم تحاملت على نفسها وخلعت ثيابها ووقفت تحت المياه بسكون علها تغسل ولو قليلا من دموعها و وألامها
بعد قليل...
خرجت حبيبه من الحمام لتتفاجأ بعمر ينتظرها ..
فرفعت حاجبها بدهشه وهو تراه يلف يده حول خصرها ويجلسها
على الاريكه ويجلس بجانبها وهو يرفع الغطاء عن الطعام الموجود على المائده أمامهم ويقول بندم وهو يلاحظ انتفاخ عينيها واحمرارهم من اثر البكاء
= خلينا نقعد نفطر الاول وبعدين ننزل ..
حبيبه مقاطعه بدهشه
= نفطر..نفطر ايه انت مجنون عاوزني اقعد افطر معاك وبعدين نروح نتطلق..
5
عمر ببرود
= ايوه هتفطري وتشربي العصير و بعدين هنروح نتزفت..اتفضلي افطري و مش عاوز اعتراض..
ليتابع بجديه اثارت دهشتها
= في فطار يبقى في طلاق.. مفيش فطار يبقى مش مطلق واعملي الي انتي عوزاه..
حبيبه بدهشه غاضبه
= انت سامع انت بتقول ايه... دا كلام ناس مجانين .. انا قايمه ماشيه من هنا
ثم حاولت النهوض بغضب الا انها توقفت وهي تستمع اليه يقول بصوت مخيف شديد الصرامه
= اقعدي افطري ياحبيبه والا اقسم بالله هتشوفي مني وش هيندمك على كل الكلام الفارغ الي قاعده تقوليه من الصبح.. يلا كلي ..افتحي بوقك..
ابتلعت حبيبه ريقها بخوف وهي تفتح فمها لا اراديا وهو يطعمها بيده عدة مرات ثم قال بغضب وهو يعطيها حوب من عصير البرتفاة الطازج..
=اشربي العصير ..
تناولت حبيبه الكوب بسرعه وحاولت شربه الا انها توقفت فجأه ودموعها تسيل وهي تقول بتأفف شديد
= مش قادره العصير ده ريحته وطعمه وحش اوي..
7
تناول عمر الكوب من يدها ثم تشممه وهو يقول بدهشه
= ريحته وحشه...وحشه إزاي ..
ثم تابع بحيره..
العصير مفيهوش حاجه وريحته وطعمه كويسين
ثم انتبه وهو يقول فجأه
أه..فعلا عندك حق هو فعلا ريحته وطعمه مش كويسين ..طيب تحبي اخليهم يجبولك عصير ايه..
حبيبه بغضب وتأفف
مش عاوزه حاجه وبعدين احنا رايحين نتطلق وانت عمال تأكلني وبتسئلني عن العصير ..
عمر بارتباك..
عادي ..ماهو انتي لازم تفطري على الاقل عشان اضمن انك مش هتقعي من طولك و يغمى عليك انا مش فاضي للدلع بتاعك ..
تركت حبيبه المائده وهي تقول بارتعاش
متخافش انا مش هيغمى عليا تاني ..بس ياريت تتفضل وتجيب المأذون وتخلصني علشان ارجع لبيتي وشغلي..
نهض عمر وتأملها وهو يلعن نفسه لتسببه الدائم في ايلامها حتى وهو يحاول حمايتها
ليقول بندم ...
طيب يلا بينا ..المأذون مستنينا تحت..
هزت حبيبه رأسها بألم وهي تتقدم امامه في طريقها للاسفل ..
جلس عمر بجوار حبيبه النائمه في الفراش يتأمل ملامحها المتعبه بندم شديد تتخلل اصابعه شعرها بحنان وعقله يعمل في عدة اتجاهات ..
ثم تنهد بتعب وهو يميل على حبييه النائمه يحتضنها اليه بتملك وحمايه شديده ويده تمر على جسدها يدلكه برفق شديد وهو يقبل اعلى رأسها بندم
ليرتفع فجأه صوت دقات هادئه ثم تبعها دخول جدته التي دخلت بهدوء ثم قالت بصرامه
= عمر انا مستنياك في اوضة مكتبك ياريت تحصلني
تنهد عمر بضيق وهو يعلم طبيعة الحديث الذي تريد جدته ان تحدثه فيه
فمال على جبين حبيبه النائمه يقبلها بحنان وهو يحكم الغطاء من حولها جيدا ثم يغلق الباب من خلفه بهدوء شديد ثم تبع جدته الى غرفة المكتب
ليجد جدته تجلس على مقعد مريح وهي تستند على عصاها وتتأمله بغضب ثم تقول بجديه..
= ممكن تفهمني انت قاعد جنبها بتعمل ايه .. اظن كفايه اوي كده وتسيبها في حالها احسن ..
عمر بغضب واستنكار
=أسيبها..انتي بتقولي ايه
الجده بغضب مماثل
= الي سمعته واظن كفايه مرمطه وبهدله في الغلبانه دي لحد كده ..
4
عمر بصوت خفيض وهو يحاول السيطره على غضبه..
= حبيبه مراتي ومش هاسيبها وانا مش صغير يا جدتي وعارف انا بعمل ايه
الجده بغضب
= وانا كمان مش صغيره يا عمر وحبيبه مسئوله مني ومش هسمحلك تبهدلها معاك اكتر من كده
عمر بغضب مكتوم
= والمطلوب
الجده بصرامه
= تطلقها..
عمر بصرامه اشد
= لاء..
ثم اشار لها بالصمت وهو يقول بجديه
=وقبل ما تكملي كلامك ..اعرفي ان ده الموضوع الوحيد الي كلامك فيه هايخليكي تخسريني
4
نظرت له الجده بتفكير ثم قالت بهدوء..
= للدرجادي..
عمر بجديه
= ايوه للدرجادي واكتر كمان..فياريت بلاش تتكلم تاني في الموضوع ده علشان متخسرنيش
الجده بتصميم
= طيب على الاقل فهمني..الي
بيحصل ده تبريره ايه..
عمر بحزم..
= انا مش هقدر ابررلك اي حاجه دلوقتي بس ياريت تثقي فيا وتعرفي اني مبعملش اي حاجه من غير سبب
الجده بجديه
=يبقى على الاقل تجاوبني وبصراحه بتحبها..
عمر بهدوء
= جدا..واكتر ما انتي ممكن تتخيلي
تنهدت الجده وهي تقول بحيره
= وانا مصدقاك يا عمر بس ياريت تفكر هتعمل معاها ايه لما تفوق لاني حاسه ان المره دي هتبقى غير كل مره ..

ثم توجهت بتعب الى لباب الغرفه..الا ان صوت عمر المتردد استوقفها
= جدتي....
إلتفتت الجده تنظر اليه بتساؤل
=حبيبه حامل..
نظرت الجده اليه بصدمه ثم قالت بلهفه وهي تكاد ان تترنح
=ايه..انت بتقول ايه..انت بتتكلم بجد.. حبيبه حامل..
اشار لها بالهدوء وهو يسرع اليها يسندها وهي تتابع بفرحه هيستيريه وعينيها ممتلئه بدموع الفرحه
= بجد ..بجد يا عمر حبيبه حامل ..يا حبيبتي ..انا عاوزه املا الدنيا زغاريد بس..بس مبعرفش..
5
ثم تابعت بفرحه شديده
= حبيبه حامل..الحمد لله..الحمد لله
عمر بجديه..
= اهدي بس يا جدتي واسمعيني..انا مش عاوز اي حد يعرف بالحمل ده ولا حتى حبيبه نفسها..
3
الجده بدهشه
= ايه..مش عاوز تعرف حد ولا حتى حبيبه طب إزاي
ثم تابعت بعتب
= ليه كده يا ابني.. دي اول فرحتنا
انا مبقتش فهماك
عمر بهدوء
=معلش دا لمصلحتنا ولمصلحة حبيبه ..
ثم تابع وهو يجلس جدته خوفا عليها وهو يراها ترتعش من شدة الانفعال والفرحه
= انا عارف انك بتثقي فيا وهاتسعاديني عشان احمي حبيبه واحمي حفيدك كمان..
الجده بقلق
= تحميهم من ايه بس .. ما تفهمني فيه ايه
رفع عمر يديها يقبلهم بحب ثم قال بجديه
= متخافيش ياست الكل انا عارف انا بعمل ايه كويس ...المهم عاوزك تساعديني وتنفذي الي هطلبه منك
الجده بحماس
= طبعا..قولي انت عاوزني اعمل ايه وانا هنفذه علطول..اهم حاجه حبيبه وحفيدي يبقوا كويسين
ضحك عمر ثم قال بهدوء
= اسمعيني كويس ..الحمل لسه في اوله يعني مكملش حتى شهر والدكتور حلل لها تحليل معقد شويه لما شك انها ممكن تكون حامل يعني حبيبه لسه مش هتحس بيه والا هيبان عليها دلوقتي خالص الا في تغيرات بسيطه..
الجده بدهشه
=طب ما بعد كده هي اكيد هتحس وهتعرف.. طيب مانقول لها ونأكد عليها انها متقولش لحد
عمر بهدوء
= مينفعش ..حبيبه طيبه وهيبان عليها وكده الخطر ممكن يتضاعف عليها لو عرفوا انها حامل وشايله ابني جواها..
الجده بخوف ..
= خلاص انا مش هقول حاجه ولا حتى لحبيبه المهم تبقى بخير وكويسه..
ثم تابعت بلهفه
=وانت يا حبيبي خلصنا من القرف ده كله انا حاسه اني بقيت خايفه ومرعوبه..
2
رفع عمر يدها وقبلهم مره اخرى وهو يقول بثقه
=متخافيش يا ست الكل انا موجود ولو حكمت انا افديكم بحياتي
ثم تابع بجديه
= اسمعي بقى انا عاوزك تعملي ايه..
ابتسمت الجده وهي تستمع اليه باهتمام شديد
قبل ساعه من الان ...
جلس عمر يتناول طعام الافطار بجانب جيلان التي تأنقت بشده وهي مازالت تشعر بلذة الانتصار وقرب تحقيقها لهدفها من بعد الذي قام عمر به مع حبيبه وقد بدئت تشعر بصحة حديث صادق بأن حبيبه لاتمثل اي اهميه لعمر وانه يقضي وقته معها للتسليه ليس الا...
3
جيلان بدلال وخبث..
= أومال حبيبه فين مش شيفاها هي لسه زعلانه والا ايه..
4
عمر بعدم اهتمام
= وتزعل من ايه ..المفروض تحمد ربنا اني عديت كدبها ومعاقبتهاش عليه..
ثم اضاف بصرامه مخيفه وهو ينظر في عينيها ..
= إنتي عرفاني مبتسامحش مع الي يكدب عليا حتى ولو بحسن نيه فتخيلي المفروض اعمل ايه في الي بيكدب وهو قاصد يئذيني
جيلان بارتباك
= يئذيك. يئذيك إزاي يعني
ابتسم عمر بجاذبيه وهو يشرب
قهوته ويتراجع للخلف يتأملها
بهدوء
= مش كذبت علشان كانت عاوزاني اطردك واخسرك يبقى أكيد كانت عاوزه تئذيني ..
تنفست جيلان براحه و ابتسمت
وهي تقول بسعاده
= بس انت كشفتها علطول انا كنت خايفه اوي انك تصدقها..
ثم تابعت بدلال..
=انا مش عارفه كان لازمتها ايه انك تربط نفسك بيها وتتجوزها اهي بقت لازقالك في كل مكان واستحاله طبعا تسيب كل ده وترضى تبعد عنك
3
عمر بهدوء
= القرار مش قرارها ..القرار قراري انا.. و انا خلاص زهقت وهابعت اجيب المأذون النهارده.. هاطلقها واخلص من القصه دي كلها..
جيلان بسعاده شديده ..
= بجد يا عمر ده اسعد خبر سمعته
في حياتي
عمر بابتسامه جذله
= طيب انا هطلق مراتي انتي بقى فرحانه اوي كده ليه..
1
اقتربت منه وهي تمرر اطراف
اصابعها على يده باغراء
= يعني مش عارف ياعمر..
رفع عمر يدها وقبلها وهو يقول بجاذبيه
1
= طبعا عارف وفاهم واوعدك اخلص من موضوع حبيبه ومن المناقصه المهمه الي انا داخلها بعد شهر من دلوقتي وبعدها لازم ها تاخدي المكانه الي انتي تستحقيها..
جيلان بابتسامه ماكره ..
= ياه وقد كده المناقصه دي مهمه بالنسبالك علشان تأجل ارتباطنا علشانها
عمر بهدوء ماكر..
= المناقصه دي مهمه ..ومهمه جدا كمان ..بس انتي ادعي ان انا اكسبها وساعتها هتنقلني وتنقلك لحته تانيه خالص..
4
لمعت عيون جيلان بطمع..
= إزاي يعني..
عمر وهو يمرر اصابعه في شعرها بغوايه
= يعني يا جيجي ..ساعتها مراتي حبيبتي هتتنقل من مرات اكبر رجل اعمال في مصر والشرق الاوسط.. لمرات رجل اعمال من اكبر رجال الاعمال على مستوى العالم وساعتها ثروتنا هتبقى على الاقل اكبر بعشر اضعاف دا غير طبعا النفوذ الي هتبقى بتتمتع بيه بما انها مراتي
شهقت جيلان بندم وعقلها يستعيد اتفاقها الخاسر مع صادق والذي قررت ان تخالفه طمعا في المال والنفوذ ثم قالت بلهفه
= هتكسبها يا عمر انا متأكده انك هتكسبها ..
6
تناول عمر المزيد من قهوته ثم ابتسم وهو يقول بثقه
= طبعا هكسبها..طول ما انتي جنبي ومعايا اكيد هكسبها..
ابتسمت جيلان بسعاده وهي تقرر ان تلغي اتفاقها مع صادق فهي لم تعد في حاجه اليه ولكن مايقلقها هو رد فعل صادق على نقضها اتفاقها معه لكنها ستفكر في مخرج وستنفذه...
في الوقت الحالي ...
جلست حبيبه بوجه شاحب في غرفة مكتب عمر وهي تحاول منع دموعها من الانهمار وهي تشاهد بألم عمر يجلس بجوار المأذون في انتظار بدء اجراءات الطلاق
المأذون بهدوء
= لوسمحت قسيمة الزواج والبطايق بتاعتكم ..
ناوله عمر الاوراق الخاصه بهم وهو يراقب حبيبه الصامته ووجها الشاحب بشده..
فلم يشعر الا وهو بجانبها يربت على كتفها بقلق ويقول بتوتر
= حبيبه انتي كويسه ..اجيب دكتور
لو تحبي احنا ممكن نأجل كل حاجه لوقت تاني..
هزت حبيبه رأسها برفض وهي تقول بصوت خفيض
= انا كويسه ..خليه يكمل..
ليبدء المأذون في تسجيل بياناتهم حتى انتهى وقال بهدوء
بعد ان القى اليهم ببعض النصائح التي يحثهم فيها على الصلح والتراجع عن الطلاق..ثم تابع بأسف
= ارمي يمين الطلاق عليها يا سيد عمر وقول...
ليرتفع فجأه صوت الجده وهي تصرخ بصدمه و تضع يدها على قلبها بألم ..
= عمر حبيبه انتم بتعملوا ايه.. والراجل ده بيعمل ايه هنا..
نظر عمر بقلق الى حبيبه التي جرت الى الجده تسندها قبل ان تقع في حين جرى هو الى جدته يحملها و يمنعها من الدخول وهو يتجه بها الى غرفتها و يقول بتوتر..
= مفيش حاجه يا جدتي دا ..دا ..
الجده بصوت ضعيف وواهي
=دا ايه يا عمر اوعى تكون هتتطلقوا دا انا اموت فيها ....
نظر عمر لحبيبه ثم اشار لها بالصمت وهو يقول بمرح زائف
= اطلقها ايه بس ..حد يطلق حياته
ثم اراحها على الفراش وهو ينظر بتحذير لحبيبه التي كانت على وشك تكذيب حديثه ..
اشارت الجده لحبيبه بالاقتراب ثم احتضنتها بحنان فإنهارت حبيبه في البكاء وهي تحتضنها..
الجده بغضب..
= اومال حبيبه بتعيط ليه لما مافيش حاجه ومين الراجل الي كان قاعد معاكم وكان بيتكلم عن الطلاق ليه..
اشار عمر لجدته في الخفاء ان تحاول ان تهدئتها ..ثم اجاب بسرعه..
= دا واحد صاحبي وكنت بتكلم معاه عن طلاق واحد صاحبنا حتى اسئلي حبيبه
ثم تابع بسرعه
= وبصراحه بقى حبيبه بتعيط علشان اكتشفت انها حامل وكانت خايفه ان الحمل ده ممكن يأثر على شغلها الي لسه بدئاه..
نظرت حبيبه له بدهشه وهي تصرخ
مع جدته في وقت واحد..
= ايه..
اقترب عمر من حبيبه ثم سحبها وضمها بين زراعيه وهي تحاول مقاومته بغضب وهو يهمس لها بتحذير
= وافقيني دلوقتي على اي كلام هقوله علشان خاطر جدتي ولما
نطلع اوضتنا هنتفاهم سوى
نظرت حبيبه له بغضب والتفت الى جدته تحاول شرح حقيقة ماحدث
الا انها تفاجأت بالجده تبكي من شدة الفرح وهي تنهض من على الفراش وتقول بسعاده
= الف مبروك يا حبيبتي دا اسعد يوم في حياتي
ثم احتضنتها وهي تقول بحنان
=ومتخافيش انا وكل الي هنا هنساعدك في تربيته يعني مفيش حاجه هتعطلك عن شغلك ولا مستقبلك...
حبيبه بقلة حيله
= انتي مش فاهمه انا يا ماما ..
ابتسمت الجده وهي تقول بسعاده
= لا انا فاهمه كل حاجه ..انتي لسه صغيره وخايفه من الحمل والمسئوليه بس ولا يهمك انا معاكي وهساعدك في كل حاجه
ثم تابعت بقلق
=ها انتي فطرتي والا لسه..
عمر بمرح
= لا لسه كلت لقمتين صغيرين
وقالت شبعانه..
الجده بلوم ..
= وكده ينفع برضه لا من هنا ورايح انا الي هاخد بالي من اكلك وكل حاجه تخصك
ثم قالت بأمر
= عمر خليهم يحضروا لينا الفطار تحت في الجنينه علشان انا وحبيبه نفطر سوى ..
ثم تابعت بحزم
= يلا مستني ايه.
نظرت حبيبه لعمر بغضب وهي تتبع الجده للخارج باستسلام في حين ابتسم عمر بحنان وهو يتأمل غضبها المكتوم وهي تمشي بقلة حيله مع جدته
ليبتسم وهو يسترجع حديثه مع جدته في وقت سابق
الجده بحيره
= طيب وانت هتستفيد ايه لما تفهم حبيبه بالكدب انك خلاص هتطلقها مش كده ممكن تزعل ويبقى في خطر عليها وعلى الي في بطنها..
عمر بجديه..
= انا هتبقى عنيا عليها يا جدتي متقلقيش .. والي هعمله ده شر لابد منه ..هي دلوقتي مجروحه مني ومن الي حصل امبارح وموضوع طلاقنا ده هيهديها شويه هيخليها تحس انها خدت موقف ودافعت عن كرامتها.
حتى لو كان الطلاق مش هيتم علشان
انتي هتتدخلي زي مافهمتك ..
بس هتحس انها خدت موقف وان كرامتها محفوظه ..
ثم تابع بجديه
=كمان انا عاوز اوصل للي عاوزين يئذوها اني هطلقها وانها متهمنيش علشان على الاقل يبعدوا عنها لحد
ما اقدر اخلص منهم كلهم وارتاح
الجده بقلق
= بس برضه انا خايفه عليها دي حامل ومضغوطه من المشاكل الي حواليها وكمان دي متعرفش انها حامل يعني لا هتعرف تاخد بالها من نفسها ولا من اكلها و لا شربها ولا انا كمان هعرف اخد بالي منها..
ابتسم عمر وهو يقول بمكر
=ومين قال انك مش هتعرفي تاخدي بالك منها..
الجده بدهشه
= مش انت قلت انك مش هتعرفها انها حامل يبقى هاخد بالي منها إزاي..
عمر بهدوء
= هقولك إزاي ...إسمعيني كويس
ليعود عمر الى الواقع وهو يقول براحه..
=وبكده ضمنا ان جدتي تاخد بالها
من حبيبه من غير حبيبه ما تشك في حاجه..
6
ثم تابع بغضب وقسوه
أفوق انا بقى للكلاب الي ببحاولوا ينهشوا فيا وفي الي يخصوني..
ثم تناول هاتفه وبدء في اجراء عدة اتصالات هامه..
بعد قليل ..
خرج عمر الى الحديقه ليجد جدته تجلس برفقة حبيبه الى احدى الموائد التي وضعت تحت ظلال شجره كبيره وارفه وهي تحسها على شرب كوب كبير من اللبن و حبيبه تشربه بصعوبه حتى لا تغضب الجده
ليقترب منهم عمر وهو يضحك ويميل على وجنة حبيبه يقبلها بحنان وهو يقول بمرح ويضع هاتفها في يدها يحاول كسب رضاها..
= هتروحي الشغل ..والا هتاخدي اجازه النهارده..
حبيبه بتحدي
=هاروح الشغل طبعا..ايه عندك اعتراض
عمر بابتسامه هادئه
= ابدا وهعترض ليه..انا بس كنت عاوز ابلغك ان في عربيه بالسواق بتاعها هيبقوا خاصين بيكي هايوديكي ويجيبك من الشغل كل يوم ..
2
حبيبه بتبرم ..
=متشكره اوي ..انا هاخد تاكسي.. انا واخده على كده
الجده باعتراض
=وليه يا حبيبتي تمرمطي نفسك في المواصلات والتاكسيات وبعدين السواق بتاعنا هياخد باله منك و من المطبات وهيمشي بالراحه علشان حملك يتم بسلام ..
ثم تابعت وهي تربت على يدها بحنان وعمر يتابع بتسليه حبيبه التي احمر وجهها من شدة الغيظ وهي تنظر اليه بغضب ..
= اسمعي كلام جوزك يا حبيبتي دا خايف عليكي..
ثم تابعت وهي تنظر لعمر بعتاب..
= وبعدين طالما انت موجود ماتوصلها للشغل وخلي السواق لليوم الي انت مش موجود فيه ..
حاولت حبيبه الاعتراض الا انها تفاجأت بيد عمر تلتف حول خصرها وهو يقول بمرح ..
= حاضر ..عولم وينفذ يا افندم..
ثم مال يهمس على اذن حبيبه..
= ابتسمي وافردي وشك وتعالي معايا احنا محتاجين نتكلم..
فنظرت له بغيظ وهي تبتسم بغضب ثم تميل على وجنة الجده تقبلها برقه..
والجده تبتسم بسعاده وهي تقول باهتمام
= متنسيش سندوتشاتك ياحبيبتي كوليهم كلهم واوعي تاكلي اي حاجه من بره انا حطالك عصير كمان..
اخذت حبيبه صندوق الطعام الصغير المعد مسبقا..وهي تقول بارتباك...
= حاضر ..هاكله كله..
ثم مشت مع عمر وهو يضحك بمرح وهو يستمع الى دمدمتها الغاضبه حتى ركبت السياره وانفجرت فيه بغضب
= انت بتضحك على ايه..مش حرام عليك جدتك الي كدبت عليها مش حرام تكسر فرحتها لما تعرف الحقيقه ..تقدر تقولي هتواجهها ازاي وهتقولها ايه..
قاد عمر السياره بهدوء ثم نظر لها ببرود
= ملكيش دعوه انا هتصرف معاها وعارف انا هقولها ايه بالظبط..
حبيبه بغضب
= اه طبعا ماهو عادي عندك وطبع فيك ترفع الواحد لسابع سما وبعدين ترميه لسابع ارض..لكن انا مش هاسمح بالكدب ده انا هقولها على كل حاجه مش هخليك تكسر بخاطرها ابدا..
عمر بغضب
= انتي مجنونه والا ايه ..فاكره نفسك هتحبيها اكتر مني ..
3
ثم تابع بغضب
=انا كنت مضطر اقولها كده ..مش شايفه بنفسك انها كانت هتتعرض لازمه قلبيه لما عرفت اننا هنتطلق.. وبعدين موضوع حملك ده حتى لو كدب هيرفع من حالتها النفسيه خصوصا ان الدكاتره بيقولوا انها
ممكن تحتاج لعمليه كبيره في القلب
حبيبه بخوف وقد نسيت مشكلتها الرئيسيه ..
=عملية ايه ..
مش الدكاتره قالوا ان حالتها مستقره..
نظر عمر لها وقال بهدوء
= ايوه حالتها مستقره بس اي انفعال او زعل ممكن يتسبب في تدهور حالتها ويخلينا نحتاج نعملها عمليه
حبيبه باختناق وقد سالت دموعها
ان شاء الله مش هنحتاج لاي عمليات بس دي عاوزاني ارجع اعيش معاكم علشان تاخد بالها مني ..وعاوزاني اجهز واصمم اوضه للبيبي وفرحانه وقاعده تديني اقتراحات وبصراحه انا مش هقدر انفذ اي حاجه من الي هي عوزاني اعملها..
عمر بجديه ..
= لو بتحبيها وخايفه عليها هتنفذي الي هي عوزاه منك
حبيبه باعتراض..
=يعني عاوزني ارجع اعيش معاك تاني انت نسيت الي حصل امبارح ونسيت ان احنا كنا خلاص هنتطلق..
عمر بجديه..
= لا منسيتش ..بس برضه مصلحة جدتي تهمني.. والمفروض انها تهمك برضه..
حبيبه بغضب
= انت عارف انها تهمني واني انا بحبها زي امي واكتر ..بس الي انت عاوزه مني ده كتير..
عمر بصرامه
= ايه الي كتير يا حبيبه انتي هتعيشي معايا شهر اواتنين بالكتير هتمثلي فيهم اننا رجعنا لبعض وانك حامل واظن الدلع والاهتمام الي هتشوفيهم منها مش هيئذوكي في حاجه..
ثم تابع بغضب
= وان كان على اوضة البيبي الي هي عاوزكي تعمليها ..اظن انك قبل كده كنتي طالبه انك تغيري القصر كله فمش مشكله لو عملتي اوضه للاطفال علشان ترضي جدتي..
حبيبه بغضب
= انا كنت هغير القصر على ذوقي لما كنت فكراه هيبقى بيتي لكن دلوقتي لاء..
ثم تابعت بغيره
= ابقى خلي حبيبة القلب هي الي تغيره لكن انا لا هغير حاجه ولا هعمل اوضه للبيبي وده اخر كلام..
ثم همست لنفسها بألم وهي تنخيل جيلان حامل بطفل عمر
=انا مش هصمم اوضه لابن واحده تانيه غيري
صمت عمر قليلا ثم قال بهدوء
= خلاص براحتك ..انا هدور على شركة ديكور تنفذ الاوضه الي جدتي عاوزاها..بس المهم اننا اتفقنا على انك هتعيشي معانا في القصر الشهرين الي جايين
حبيبه بتوتر
=طيب وبعد الشهرين ماهي هتعرف..
عمر بهدوء
= بعد شهرين هكون خلصت الشغل الي ورايا وهاخدها ونسافر عند اختها في سويسرا وهناك هتنشغل باحفاد اختها وجو العيله الي هناك وهاقول ان الحمل طلع كاذب وشويه هعرفها اننا اختلفناو اتفاقنا على الطلاق ..
هزت حبيبه رأسها بألم ثم مسحت عينيها من الدموع العالقه بها ونزلت من السياره التي توقفت امام مقر عملها..
لتتفاجأ بعمر ينزل من السياره وهو يقول بلهفه
=حبيبه ...
استدارات حبيبه اليه فابتسم لها بحنان
= انتي نسيتي اللانش بوكس بتاعك
11
ياريت تاكليه كله والا هتلاقي جدتي جيالك الشغل تأكلك بنفسها..
ضحكت حبيبه بالرغم عنها وهي تتخيل الجده تطعمها امامهم
فتناولت الصندوق الصغير منه وهو يتابع بحنان..
=ايوه كده..اضحكي ووعد مني .. كل حاجه هتبقى زي ما انتي بتتمني واكتر..
ابتسمت حبيبه بعدم تصديق ثم توجهت لداخل العقار تتابعها عيون عمر العاشقه
ليتنهد اخيرا بتعب وهو يتصل بالحراسه الخاصه بحبيبه
يتأكد من يقظتهم وجودهم في اماكنهم حول العقار حتى اطمئن لتأمينها جيدا وغادر وهو يفكر في كيفية تعويضها عن كل ما مرت به من عذاب وألم...
في الاعلى...
جلست حبيبه الى مكتبها بعد ان حيت ساره ومرام التي تقومان باعداد ميزانية العمل الجديد الذي سينفذانه في حين قال ياسر باهتمام..
= حبيبه تعالي عاوز افرجك على التصميم الجديد الي عملته في الشقه الي شغالين عليها..
ساره بسعاده
= العميله كانت مبسوطه اوي بالتصميم الي عملتيه ووعدت انها هتقول لكل اصحابها علينا
حبيبه بعدم تصديق
بجد عجبها..يعني مطلبتش اي تعديل عليه..
ياسر بمرح
= لا طبعا طلبت تعديل..بس على تصميمي انا..
فانفجروا جميعا في الضحك ومرام تقول بمرح
= الا بالحق يا حبيبه مين القمر الطول بعرض ده الي كنتي نازله من عربيته..
3
حبيبه بارتباك
=دا..دا واحد قريبي..
1
مرام بابتسامه حالمه تريد بها اثارة غيرة ياسر وهي تقرص ركبة حبيبه دون ان يراها احد
= اوعي تقولي انه مرتبط والا متجوز ..
حبيبه بارتباك وهي تنتفض بألم من قرصة مرام وتنظر بحذر لياسر الذي يكاد يشتعل من شدة الغيره
= لا..مش..مش.مرتبط..
مرام بحالميه
=طب ما تعرفيني عليه وليكي الحلاوه
ياسر بغضب بعد ان فشل في السيطره على غيرته
= ماخلاص بقى يامرام.. ايه نسيب الشغل ونقضيها مغازله في قريب حبيبه..
5
مرام بابتسامه ماكره..
=خلاص سكتنا أهوه أصلنا قاعدين
في مدرسه..
اقتربت ساره من مرام وحبيبه وهي تغمز بعينها وتميل عليهم وهي تهمس ..
=هو صحيح حلو قوي كده..
ساره بهيام
= يجنن ..قمر طول بعرض وايه هيبه وجاذبيه وشكله شخصيه..
ساره وهي تغمز بعينيها بمرح
=لاان كان كده يبقى انا لازم اعاين واشوف بنفسي..
ضحكت حبيبه ومرام بمرح في حين هب ياسر خارجا وهو يقول بغضب
=انا خارج ولما تخلصوا المسخره دي وتنوو تشتغلوا ابقوا اندهوا عليا ..
ثم تركهم وخرج تتبعه ساره وهي تنادي عليه
= تعالى بس يا ياسر رايح فين..
حبيبه بلوم..
= زودتيها اوي يا مرام مفيش راجل يستحمل يسمع الي بيحبها بتتكلم كده على راجل غيره..
مرام بسعاده..
=ليه وهو انا كدبت ما انتي جوزك حلو فعلا وزي القمر..وبعدين سيبيه يحس اني ممكن اضيع منه يمكن يحس على دمه ويصارحني بإلي في قلبه
حبيبه بطيبه
=بس صعب عليا اوي .. دا مطقش يسمعك بتشكري في راجل غيره وانفجر فينا..
ساره بابتسامه ماكره..
= وهو لسه شاف حاجه دا انا هاسويه على الجانبين..
حبيبه بقلق
=ربنا يستر..
بعد قليل ..
دخل ياسر الى الغرفه مره اخرى بعد ان هدء وبدء في تصميم احدى الغرف تساعده حبيبه وهو يكتم غضبه ويحاول السيطر عليه حتى انتهى
وقال بهدوء لحبيبه التي تجلس بجواره ..
=حبيبه حاولي تركزي معايا انا هشرحلك طرقتين تقدري تنفذي بيهم التصميم الي انتي عوزاه على البرنامج الي في جهازك..
ثم بدء في الشرح لتمر اكثر من ساعه حتى قالت مرام بتعب
= مش كفايه كده يا جماعه احنا شغالين من الصبح والوقت إتأخر
ولازم نروح
ياسر بعمليه
= عشر دقايق وهنخلص خلاص ...
ثم بدء في الشرح من جديد ..
مرام بتعب
=خلاص تعالي معايا يا ساره نقفل الاوض ونشيك على الكهربا والغاز قبل مانقفل..
ثم توجهوا للغرف الاخرى يتأكدو من اغلاقها في حين استمر ياسر في الشرح لحبيبه ..
لتنتبه حبيبه فجأه بخوف على صوت عمر وهو يقول بغضب حاد..
+
= دي شركة فورمي للتصميمات..والا انا غلطت في العنوان..

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

رفعت حبيبه عينيها برهبه وهي تنتبه فجأه على صوت عمر وهو يقول بغضب حاد..
=دي شركة فورمي للتصميمات..والا انا غلطت في العنوان..
وقف ياسر وهو يقول بهدوء
=ايوه فعلا هي دي شركة فورمي للتصميمات ..اي خدمه ياافندم
اقترب عمر من ياسر ثم مد يده محييٱ ومعرفا بنفسه بهدوء
=عمر الرشيدي..صاحب مجموعة الرشيدي للمقاولات وحديد الصلب
3
انتفض ياسر مرحبا وهو يمد يده لعمر
=اهلا وسهلا يا افندم حضرتك مش محتاج تعرف عن نفسك ..
ثم تابع باهتمام
اتفضل معايا لاوضة المكتب التانيه
تجاهله عمر وهو يجلس في مقابل حبيبه التي تجلس وهي تكاد تستشيط من شدة الغضب و يقول ببرود..
=مفيش لزوم المكان هنا كويس ..المهم خلينا نتكلم في الي انا جاي فيه
جلس ياسر في المقعد المقابل له وهو يقول باهتمام ..
=اتفضل يا افندم.. ده شرف كبير ان حضرتك شرفتنا بنفسك..
نظر عمر للمكان من حوله بتقييم وهو يقول بهدوء
=انا سمعت كتير عن شغلكم من المدام و....
انتفضت حبيبه واقفه وهي تقاطعه بتوتر..
=ياسر ..مش تطلب لعمر بيه حاجه يشربها الاول..
انتفض ياسر واقفا وهو يقول بحرج...
=عندك حق ..انا اسف جدا..قهوتك ايه يا عمر بيه
تأمل عمر حبيبه بتسليه وهو يدرك مقصدها ثم قال بهدوء..
=ساده ..قهوتي ساده..
ياسر بابتسامه لبقه ..
=طيب عن اذنك ثواني ..
ثم خرج وتركهم لتنتفض حبيبه واقفه بغضب
=ممكن تقولي انت بتعمل ايه هنا..
عمر بغضب مكتوم وهو يتجاهل سؤالها..
=انتي الي تقوليلي ايه الي مقعدك لازقه فيه بالشكل ده و قاعده لواحدك معاه ليه ..فين بقية الي شغالين معاكي ..
حبيبه بارتباك وتحدي..
=وانت مالك اقعد معاه لواحدنا والا لازقه فيه انت ايه الي يخصك..
ارتفع صوت عمر وهو ينفجر غاضبا..
=بتقولي ايه ..طب قدامي على البيت ..والخرابه دي انا هاهدها على راسك وراس الي شغالين فيها واولهم البتاع الي كنتي قاعده جنبه
3
شحب وجه حبيبه بشده وهي تدرك جدية تهديده فشعرت بالدوار يستولي على رأسها فحاولت التمسك بحافة المكتب وهي تهمس بخوف ..
=عمر...
انتبه عمر فجأه لهمسها ووجهها الشاحب ومحاولتها التمسك بحافة المكتب
فتمسك بها يسندها وهو يقول بخوف وقد تناسى غضبه من شدة خوفه عليها ..
=حبيبه مالك ..حاسه بإيه يا حبيبتي..
حبيبه بضعف وهي تسند رأسها للمكتب
=مش عارفه مالي حاسه الدنيا بتدور بيا..
فتح عمر حقيبة الطعام الصغيره الخاصه بحبيبه واخرج منها زجاجة عصير صغيره فتحها وهو يقربها من شفتيها بتوتر.
.
=خدي .. حاولي تشربي العصير ده وهتبقي كويسه..
2
ثم قرب العصي بتوتر من شفتيها في حين ارتشفت حبيبه قليلا..قليلا. من العصير حتى اختفى دوار رأسها
فإبتسمت بتوتر..
=خلاص الحمد لله انا بقيت كويسه
تنهد عمر براحه ثم قال بهدوء
=طيب لمي حاجتك اروحك علشان ترتاحي...
ليتفاجأ بها تمسك يده فجأه برجاء وعينيها تلمتع بالدموع
=علشان خاطر اغلى حاجه عندك يا عمر بلاش تعمل حاجه تئذي بيها الي شغالين هنا هما ملهومش دعوه بالمشاكل الي بينا وانا ماصدقت اشتغل حاجه بحبها وعاوزه انجح فيها..
ليرتفع صوت ياسر الذي دخل للمكان وهو يحمل صنيه يضع عليها فنجان صغير من القهوه..
=معلش ياعمر بيه إتأخرت عليك .. بس المكان لسه جديد ولسه معندناش حد في البوفيه..
ابتسم عمر وهو يرجع الى مقعده..
=مفيش مشكله كلنا كنا كده في الاول ..
ثم نظر لحبيبه المتوتره بتطمين وهو يتابع بهدوء..
=المهم خليني اقولك انا جاي هنا ليه النهارده..
ياسر باهتمام وعقله يدرك اهمية العميل الذي امامه ..
=اتفضل يا فندم احنا سامعينك..
وضع عمر قدم فوق الاخرى وهو يقول بهدوء..
=زي ما قلت قبل كده مراتي شافت شغل ليكم وكانت عوزاكم تنفذوا تغييرات الديكور الخاصه بالقصر بتاعي هنا في القاهره..
2
ياسر بسعاده وهو يشعر بعظم الفرصه التي بين يديه..
=ده شئ يشرفنا يا فندم..وتأكد اننا هنفرغ نفسنا له..
وقف عمر وهو يقول ..
=عظيم.. عموما انا ليا طلب واحد وبعد كده كله هيبقى باختيار المدام..
ياسر باهتمام
=اتفضل اطلب يا فندم .
عمر بابتسامه هادئه وهو يغمز في الخفاء لحبيبه المتوتره بمكر
=انا محتاج تحول تلات او اربع اجنحه من أجنحة القصر ..لاجنحه خاصه بالاطفال ..يعني مش نوم بس لا غرفة نوم والعاب و دروس..يعني اجناحه كامله فيها كل حاجه خاصه بالاطفال..
6
ابتسم ياسر بسعاده..
=ان شاء الله هننفذ لحضرتك اجمل اوض اطفال في العالم وحبيبه زميلتي هنا بتحب الاطفال جدا وهتبهرك بالتصميمات الي هتعملها


ابتسم عمر وهو ينظر لحبيبه بتسليه يمد يده مودعٱ
=انا متأكد من كده وعموما انا إديت لاستاذه حبيبه نمرة تليفون مراتي وهي الي هتكون على تواصل معاها وتتناقش معاها في كل التفاصيل ..
ثم مد يده لحبيبه وهو يقول بابتسامه هادئه
=بالتوفيق يا استاذه حبيبه ومستني اشوف ابداعاتك لان مراتي بتشكر في تصميماتك اوي
6
حبيبه بضيق واقتضاب
=ان شاء الله..
عمر بهدوء وهو ينظر لحبيبه بطريقه ذات مغزى
=اسيبكم انا بقى عشان عندي ميعاد بعد عشر دقايق
ثم تركهم بعد تبادل التحيه مع ياسر وتوجه للخارج ..
تنهدت حبيبه وهي تتابع رحيله براحه ثم بدئت في جمع أشيائها بسرعه وقد فهمت من كلمات عمر انه ينتظرها في الخارج ويمهلها عشر دقائق للنزول
ياسر بسعاده وعدم تصديق..
=مش ممكن انا مش مصدق نفسي
دي القفزه الي كنت مستنيها ..الي هتدخلنا كل بيوت وقصور المجتمع المخملي ..
8
دخلت ساره ومرام وهم يضحكون بمرح
=احنا كنا واقفين بره بس مرضيناش ندخل علشان تتكلموا براحتكم معاه و اظن اننا كده بدأنا نحط رجلينا على اول درجه في سلم النجاح
حبيبه بضيق وهي تتوجه للخارج
=مش اوي كده يعني ماهو عميل زي اي عميل
مرام بدهشه..
=مش اوي كده إزاي..انتي اكيد بتهزري والا عشان يبقى...
2
سحبت حبيبه يد مرام مقاطعه وقالت وهي تتجه بها للخارج
=تعالي عوزاكي في حاجه ..
ثم اشارت لساره وياسر محييه..
=انا ماشيه يا جماعه سلام ..اصل قريبي مستنيني تحت هيوصلني بالعربيه..
وقفت مرام امام المصعد تستمع لحببيه ثم قالت بدهشه..
=يعني ياسر لسه ميعرفش ان عمر الرشيدي يبقى جوزك..طيب وعمر مقلوش ليه وانتي كمان مقولتيش ليه.
حبيبه بتوتر ..
=عمر كان هيقوله وكان هيكسر الشركه على دماغه ويقفله الشركه عشان دخل ولاقاني قاعده جنبه ومفيش حد في الاوضه غيرنا.. بس انا اترجيته ميعملش حاجه والظاهر صعبت عليه فسكت ووافق بعد ما دبسني في اني اغير ديكورات القصر بتاعه
3
رفعت مرام حاجبها بدهشه ثم ضحكت بمرح صاخب
= يعني بيغير وكان عاوز يضرب ياسر ويهد الشركه على دماغه اومال كل حكتيلي عنه ده ايه.. مبيحبنيش بيكرهني ..بينتقم مني .. بيحب جيلان ..
4
ثم تابعت بمرح..
=بت انتي باين هبله ومش عارفه تتعاملي مع المز ده كويس..
حبيبه بحزن..
=والله انتي الي هبله ومش عارفه حاجه..دا انا كنت خلاص هتطلق النهارده لولا جدته تعبت وجيلان حبيبة القلب نايمه قايمه في القصر وبتأمر وتنهي فيه كأنه بيتها
مرام بغضب
=ماهو من خيبتك ..سايبالها جوزك وبيتك وقاعده تعيطي وتنوحي زي الهبله
4
نزلت حبيبه برفقتها من المصعد وقالت بتعب..
=يعني عاوزاني اعمل ايه ..اغصبه يحبني
5
مرام بغضب
=لا تعملي كتير وطالما المز بيغير يبقى بيحب..وطالما بيحب ويغير يبقى احنا هنسويه على الجانبين زي الحليوه الي مدوخني فوق ده
ثم تابعت بثقه
=الاتنين دول هيتربوا بس على طريقتنا اسمعي مش انتي قولتيلي ان جدته فكراكي حامل عشان كده باعته معاكي صندوق الاكل الي يجنن وكلنا كلنا منه ده ..
حبيبه بعدم فهم ..
=اه ليه..
ابتسمت مرام وهي تقول بخبث..
=طب اسمعيني ونفذي الي هقولهولك من النهارده هتواجهي و مش هتهربي في اوضتك وتستخبي وتخافي من مواجهة جيلان ..
حبيبه بدهشه ..
=اومال عوزاني اعمل ايه..اتخانق معاها..
ابتسمت مرام وهي تقول بخبث
= لا دا انتي هتعملي كتير ومن غير خناق ولا حاجه..اقصد حبيبه الحامل هي الي هتعمل كتير..
ثم اضافت بمكر
اسمعي بقى انتي هتعملي ايه
بعد قليل ..
فتحت حبيبه باب السياره ثم جلست بغضب بجانب عمر الذي قاد السياره وهو ينظر اليها ويقول بصرامه..
=لو عاوزه تكملي شغل معاهم يبقى لازم تحطي حدود في تعاملك خصوصا مع الي اسمه ياسر ده..
ابتلعت حبيبه ريقها بتوتر الا انها اجابت ببرود وهي تنفذ تعليمات مرام..
=انا مش فاهمه انت مكبر الموضوع ليه زميلي وكان بيشرحلي طريقة تطبيق الشغل على برامج التصميم
إنت بقى ايه الي مزعلك في كده ..
عمر بغضب شديد..
=زميلك ايه وزفت ايه الي تقعدي وانتي لازقه فيه بالشكل ده ..انت ناسيه انتي متجوزه مين..
حبيبه ببرود وهي ترقص بداخلها
وهي تراه يغلي من شدة الغيره ..
اه انت متدايق يعني علشان خايف حد يشوفنا و يعرف ان انا مراتك..عموما متخافش.. اولا انا مبعملش حاجه غلط وثانيا محدش يعرف ان انا مراتك وبعدين احنا خلاص هنتطلق يعني هبقى حره اعمل الي انا عوزاه..
تنفس عمر بغضب وهو يقول بهدوء خطر..
=يعني ايه تعملي الي انتي عوازاه مش فاهم..
ابتلعت حبيبه ريقها بخوف فاجابت بصوت مهزوز ..
=قصدي واضح يعني هشتغل اسافر..اخرج..اتج...
الا انه قاطعها بغضب مجنون..
تت..ايه يااختي..تتجوزي.. ليه
متجوزه عيل سيس..انتي مش عارفه انا مين..دا انا عمر الرشيدي والا نسيتي
4
ثم تابع بغضب مجنون وهو يقود السياره بسرعه متهوره يتنفس بصعوبه ..صدره يعلو ويهبط من شدة الغضب و يضغط على زراعها بقوه


دا انا كنت اقتلك واقتله قبل حتى ما يفكر يبصلك اويلمس شعره منك مش يتجوزك ..ايه انتي اتجننتي وبتقولي اي كلام والا عشان ساكتلك وبقول مضغوطه إستحملها هتتنجنني وتهرتلي بكلام اقل حاجه في موتك..
بكت حبيبه وهي تقول بارتعاش وخوف حقيقي منه وهي تتأمل الطريق برعب ..
=هدي العربيه ياعمر ..هتموتنا ..
ثم تابعت برعب
=انا مكنش قصدي اقول اتجوز..انا كان قصدي اقول اتجهز لفتح شركتي الخاصه بيا ..
5
نظر عمر لها قليلا يتأمل رعبها الواضح بصدمه ثم توقف فجأه بسيارته على جانب الطريق ووضع رأسه على مقود السياره يحاول التنفس بهدوء والتحكم في غضبه وغيرته الشديده عليها..
ثم رفع رأسه فجأه ولف يديه حولها يحتضنها بتملك مجنون وهو يهمس لها بندم ويده تمسح دموعها بحنان..
=انا اسف يا حبيبتي .. متزعليش مني ..غيرتي عليكي دي غصب عني بتخليني مقدرش اتحكم في ردود افعالي ..
ثم رفع يدها يقبلها بعشق شديد وهو يبتسم برجاء..
=عشان خاطري تاخدي بالك وتحطي حدود في المعامله مع زمايلك خصوصا الرجاله ..انا مسكت اعصابي بالعافيه لما شفتك قاعده جنبه ولوحدكم..
حبيبه بارتعاش وقد نست كل نصائح مرام لها
=والله كان بيفهمني حاجات في برامج التصميم ...
1
ثم تابعت بانكسار
=انا مدرستش زيهم ولاعندي خبره والتصميم مش زوق حلو وموهبه بس لا دا علم وبرامج تصميم ودنيا كبيره انا مش هعرف اتعلمها لواحدي..
تناول عمر هاتفه ثم قبل يدها وقال بهدوء..
=امسحي دموعك يا حبيبتي انا هنفذلك كل الي انتي عوزاه
3
ليتابع بتأكيد
=مش مرات عمر الرشيدي الي تعيط علشان نفسها تعمل حاجه ومش قادره طول ما انا عايش اي حاجه انتي عاوزاها هاتم بمجرد رغبتك فيها..
لتقضي حبيبه الدقائق التاليه وهي تستمع اليه وهو يقوم بالحجز لها في برامج مفتوحه خاصه بتعليم فن الديكور في الجامعه الامريكيه والجامعه الالمانيه على يد اكبر الاساتذة المتخصصين في مجال الديكور..
4
ثم تلتها مكالمات منه لمدرسات كبيرات اتفق معهم على اعطائها بعض الدروس التي ستحتاجها للتعلم..حتى انتهى ثم قال بحنان
=وبكده هيبقى معاكي كورسات اون لاين معتمده وهتتعلمي كل الي انتي عوزاه من غير مساعدة حد خصوصا ان في ناس متخصصه هاتيجي وتشىرحلك في البيت..
حبيبه بذهول ..
=ببساطه كده..
عمر بهدوء..
=ايوه ببساطه كده زي ما انتي شايفه ..وياريت اي حاجه تعوزيها تطلبيها مني ولما ابقى افشل
أحققهالك ابقي ساعتها اتصرفي براحتك
ثم عاد وقاد السياره مره اخرى وسط نظراتها الحائره
بعد قليل ..


صعدت حبيبه الى الجناح الخاص بها بعد جلوسها قليلا مع جدة عمر ومرورها على المطبخ لتلقي عليهم ولاول مره بتعليماتها بنائآ على نصائح مرام اليها ..في حين توجه عمر الى غرفة مكتبه ليجري بها بعض الاتصالات الهامه ..
لتبتسم براحه وهي تخرج من الحمام الملحق بالغرفه ثم تستلقي على الفراش وتغرق في النوم وهي تشعر بارهاق شديد..
لتمر عدة دقائق ويدخل عمر الى الغرفه بهدوء شديد ثم جلس بجانبها قليلا يتأملها بعشق دون ان يلمسها خوفا من استيقاظها
ثم تنهد بحب وهو ينحني على جبينها يقبله بحنان و يتوجه الى الحمام يستحم ويرتدى ثيابه ثم اقترب من حبيبه مره اخرى وهي ماتزال نائمه
وهمس باسمها بهدوء
=بيبه..يلا ياحبيبي فوقي علشان تتعشي
فتحت حبيبه عينيها وهي تقول بارهاق..
=مش عاوزه ..إتعشوا إنتوا ..
عمر بتسليه..
=ناكل لواحدنا ازاي.. دا جدتي بتقول انك لاغيتي الاصناف الي كانت طلباها جيلان وطلبتي من السفرجي انه يعملك اصناف جديده ..
احمر وجه حبيبه وهي تقول باحراج..
=اه اصل انا زهقت من الاصناف الي جيلان بتطلبها فقلت اجدد..
ثم تابعت بارتباك..
=بس لو انت عندك اعتراض انا ممكن اقوله يلغي الاصناف الي طلبتها وينفذ الاطباق الي جيلان طلبتها منه..
ابتسم عمر وهو يرفع الغطاء عنها ثم يرفعها ويجلسها فوق ساقيه وهو يهمس امام شفتيها بحب..
=انا قولتلك قبل كده وبقولك تاني دا بيتك تعملي فيه كل الي انتي عوزاه واحنا كلنا هنا ضيوف عندك..يعني حتى لو أكلتيني كل يوم عيش حاف..هبقى مبسوط وهبوس الايدين الحلوين دول بس المهم تفضلي جنبي..
وضعت حبيبه يدها على شفتيه تمنعه من تقبيلها وهي تقول باختناق..
=عمر..مينفعش..انت ناسي .. انت كنت هتطلقني لولا تعب ماما دولت ..
2
دفن عمر وجهه في عنقها وهو يضمها اليه بتملك شديد ..
ثم همس بندم ...
=لا مش ناسي يا حبيبه..بس انتي كمان افتكري اني بقولك و للمره المليون في حاجات كتير انتي لسه مش فاهماها ..
ثم رفعها برفق من فوق ساقيه وهو يقول بهدوء
=يلا البسي واجهزي وانا هانزل اخليهم يجهزولنا العشا في الجنينه..
هزت حبيبه رأسها بموافقه ثم توجهت الى غرفة الثياب وبدئت في اختيار ثياب تليق بالمعركه التي ستشنها على غريمتها..
بعد قليل ..
خرجت حبيبه من الحمام ووقفت امام المرٱه تتأمل باعجاب فستانها الاسود الضيق الانيق الذي يصل طوله الى ما فوق ركبتيها بقليل ويظهر ساقيها و جمال قوامها الرشيق
ثم قامت بتمشيط شعرها الاسود الكثيف اكثر من مره حتى التمعت خصلاته وتهدلت بروعه خلف ظهرها وقامت بوضع مكياج متقن لوجهها تبعه عدة رشات من عطرها المفضل وهي تتمتم بتوعد
=لما نشوف انا والا انتي يا بنت بتاعة الجيلاتي..
2
ثم قبلت نفسها في المرٱه وهي ترتدي حزاء اسود ذو كعب مرتفع تبعته بارتداء سلسال رقيق حول كاحلها واكتفت بارتداء خاتم ومحبس زواجها
3
وهي تقول بقلق
=لما اشوف نصايحك هاتوديني لفين يا ست مرام ..
ثم تنهدت بتوتر وتوجهت للاسفل ..
في الاسفل ..
جلست جيلان التي ارتدت فستان اصفر طويل ضيق ذو شق طويل يصل لمنتصف فخذها بجانب عمر في الحديقه وهي تهمس له بضيق..
2
=انا مش فاهمه جدتك ايه دخلها بيك تطلق والا تتجوز هو انت لسه صغير
عمر بصرامه
=جيلان ..خدي بالك طريقة كلامك عن جدتي مش عجباني..وده ممكن يخسرك كتير
مررت جيلان يدها باغراء على زراعه وهي تقول بارتباك
=مش قاصدي يا حبيبي ربنا يعلم انا بحبها قد ايه بس لولا تدخلها كان زمانك طلقت الي اسمها حبيبه دي وارتحنا..
عمر بهدوء
=وانا كمان اظن اني فهمتك ان موضوع حمل حبيبه ده كذب وان كلها شهر بالكتير وهاسفر جدتي عند اختها وساعتها هاطلقها يبقى ايه لازمته الكلام ده دلوقتي..
ابتسمت جيلان وهي تقترب منه محاوله تقبيله وهي تقول باغراء
=متزعلش مني انت عارف انا بغير عليك قد ايه..
في نفس اللحظه ...
دخلت حبيبه الى الحديقه وشاهدت بصدمه جيلان التي تحاول الاقتراب من عمر وتقبيله الا انها ابتسمت براحه وهي تشاهده يبتعد عنها ببرود
وهو يقول ..
=اقعدي يا جيلان وياريت تفتكري انا اتفقت معاكي عليه..
جيلان بتبرم وهي تعتدل في مقعدها باحباط
= حاضر ..هاعامل ست حبيبه كويس لانها مش فاهمه انك هتطلقها وفاكره انكم خلاص اتصالحتم واحترم انها لسه مراتك علشان متزعلش و تمشي وجدتك تتعب ها كويس كده ..أديني حافظه كويس
ضحك عمر وهو يقول ببرود ..
=المهم انك تنفذي مش تحفظي..
ثم رفع عينيه التي التمعت باعجاب وحب وهو يرى حبيبه تتقدم منهم بثقه وهي تشع جمال وانوثه فهب واقفا ثم تقدم منها يحيط خصرها بزراعه ثم قرب منها المقعد الذي بجانبه فابتسمت حبيبه وقبلت وجنته وهي تقول برقه..
2
=شكرا يا حبيبي ..اسفه اني إتأخرت عليكم بس كنت بطمن على ماما دولت واطمن انها خدت دواها قبل ما تنام..
2
عمر باعجاب..
=ولا يهمك يا حبيبتي..دول كلهم خمس دقايق مش اكتر..
2
ثم مرر عينيه عليها باعجاب صارخ وهو يهمس بجانب إذنها..
=الفستان ده يجنن عليكي.. بس من غيره تجنني اكتر..
6
احمر وجه حبيبه وهي تهمس بخجل
=عمر عيب كده ..والله اسيبك وامشي
جيلان بحقد..
=ايه الفستان الجميل ده يا حبيبه بصراحه تفصيلته تجنن بس كان عاوز واحده ارفع شويه عشان ..يعني ..مبين ديفوهاتك..
3
احمر وجه حبيبه بغضب وحاولت انت تجيبها الا انها تفاجأت بعمر يرفع يدها ويقبلها وهو يقول بشغف جعلها تكاد تنفجر من شدة الخجل
=ديفوهات ايه بس الي بتتكلمي عنها ..هو انا هيجنني الا الديفوهات دي
4
نظرت حبيبه ارضا وهي تقول بخجل
=هو..هو العشا إتأخر ليه ..
ابتسم عمر بتسليه وهو يدرك شدة خجلها..
=الخدم جايين بالعشا حالا ..
اعتدلت حبيبه بارتباك وهي تشاهد نظرات جيلان الحاقده لها والخدم يقومون برص اطباق الطعام على الطاوله..
جيلان بغضب وهي تنظر للطعام
=اي الي انتوا حاطينه ده فين الاكل الي انا طلبته..انتوا بتتصرفوا من دماغكم والا ايه اندهلي السفرجي خليه يبجي هنا فورا
15
ابتسم عمر بتسليه وهو يراقب حبيبه تقول برقه مستفزه
=مفيش داعي يا جيلان ..انا الي غيرت المنيو بتاع العشا ..قلت نجدد شويه
2
جيلان بتهكم غاضب
=وانتي بقى الاكل اللوكل الي انتي طلبتيه ده بتسميه تجديد ..
3
ابتسمت حبيبه وهي تضع الطعام لعمر في طبقه وتقول ببرود
=احنا هنا بنحب الاكل اللوكل لما ترجعي بيتك ان شاء الله ابقي إعزمينا على الاكل الي مش لوكل اهو منك نتعلم..
2
جيلان بغضب ..
=سامع يا عمر مراتك بتطردني..
عمر بهدوء
=جيلان خلاص بلاش دراما زايده.. اقعدي كملي اكلك ..حبيبه اكيد متقصدش كده وبعدين الاكل حلو
فعلا جربيه واكيد هيعجبك ..
جيلان بغضب ..
=لا انا معدتي مش واخده على الاكل ده انا طالعه انام احسن..
ثم تركتهم وغادرت غاضبه..
تابعت حبيبه انصرافها بتوتر وتوقفت عن تناول الطعام خوفا من رد فعل عمر
الا انها انتبهت لعمر وهو يقول باهتمام
=مبتاكليش ليه..
حبيبه بتوتر ..
=مفيش بس انت ..اقصد يعني انت مش زعلان ان جيلان قامت من غير ماتاكل..
ابتسم عمر بعدم اهتمام
=هي حره هو حد منعها تاكل ..
ثم اشار لاحد الاصناف بمرح
=تعالي بقى ناكل انا وانتي من البتاع ده اصل انا عيني فيه من اول ما اتحط
ثم ابتسم وهو يقرب الطعام من فمها ويقول برقه
=افتحي الشفايف الحلوين دول وكلي من ايدي..
فتحت حبيبه فمها بطاعه وبدئت في تناول الطعام من يد عمر الذي حرص على اطعامها وهو يستمع الى اخر اخبار عملها وهو يبتسم بحنان و يستمع اليها وهي تحكي له بحماس شديد ..
في حين وقفت جيلان في شرفة المنزل تتابع مايحدث وهي تقول بغل شديد..
=البت دي لازم تختفي خالص انا مش هستنى لما تحلى في عنيه من تاني
ثم تابعت بتفكير
=بس المره دي لازم اعتمد على نفسي لا صادق ولا غيره ينفع اعتمد عليهم وانا عارفه انا هعمل ايه كويس ..
ثم اتصلت باحدى صديقاتها وقالت بود مصطنع
=فيفي..روح قلبي وحشتيني موت
ثم تابعت بمرح زائف
=وانتي كمان يا روحي وحشاني اكتر..بقولك مش عاوزه تكسبي شويةفلوس حلوين..
ابتسمت جيلان بحقد
=هبعتلك صوره واسم لبت لوكل وبيئه كده عاوزه اربيها واعملها فضيحه تلزق في اسمها لحد ماتموت..
ابتسمت جيلان بقسوه..
=برافو عليكي زي الي عملناها لريم القاضي بالظبط..واصرفي ومتخافيش الجنيه الي هتصرفيه هدفعلك قدامه ميه..
ثم ابتسمت بسخريه سامه..
=اهم حاجه تختاري لها واحد وسيم وشكل مناسب علشان الناس تصدق انها خانت جوزها معاه..
ثم ضحكت بصوت عالي ..
=اقولك ابعتيلي الصور وانا اختار منها الشاب الي هيقوم بالمهمه..
ثم ابتسمت وهي تقول بثقه..
=سلام يا فوفا..وهبعتلك كل بيانتها وصوره ليها وكمان مكان شغلها..علشان تقدري تبتدي علطول
ثم اغلقت الهاتف وبدئت في استقبال صور لشباب عراه غايه في الوسامه وهي تحاول اختيار احدهم وتبتسم في شماته
في الجانب الاخر..
دخلت حبييه بعد انتهاء عمر من الاستحمام الى الحمام الملحق بالغرفه وقامت بالاستحمام هي الاخره وارتداء قميص قطني مريح عليه رسومات لشخصيات كارتونيه محببه يصل لبعد ركبتيها واتجهت الى الاريكه لتعدها للنوم عليها
لتتفاجأ بعمر ينام فوق الاريكه وهو يضع يده فوق عينيه
حبييه برقه..
=عمر انت مش نايم على سريرك ليه..
فتح عمر عينيه وابتسم بنعاس..
=ايه ده هترضي عليا وتنيميني جنبك
تراجعت حبيبه للخلف بتوتر..
=لا طبعا ..انا هنام لواحدي..
ابتسم عمر وهو يقول بأسف بتأمل ماترتديه بتهكم
=خساره..طيب روحي نامي احسن شكلك بقميص ميكي ده بيغريني ان
=انا انام جنبك و اخلصك منه نهائي..
نظرت حبيبه للقميص بدهشه وهي تدمدم بتبرم
=ماله القميص ماهو حلو ومريح اهوه..
عمر بسخريه ..
=مريح .. وكارتون وميكي وبطوط .. روحي نامي ياحبيبه واوعدك اقدملك في حضانه بكره بس يارب تقبلك بإلي انتي لابساه ده
حبييه بغضب
=في ايه ياعمر ماله القميص..والا لازم يكون عريان وقليل الادب
عمر بتهكم
= عريان وقليل الادب انتي بتتكلمي عن القميص والا حاجه تانيه.. اقولك القميص الي انتي لابساه يجنن ولا تزعلي..
ثم تابع وهو يضحك بمرح..
=الي يشوفك بالفستان الاسود والشعر المفرود والمكياج ميشفكيش وانتي لابسالي ميكي ماوس وعملالي شعرك ضفاير
اتجهت حبيبه بغضب للفراش واستلقت عليه وهي تقول بضيق
=والله انت بايخ وانا غلطانه اني اصلا بكلمك..
ثم مرت لحظات وهي تحاول النوم فلا تستطيع ..
حبيبه بتوتر وهي تهمس بداخلها بتعب
=انا عارفه اني مستحيل هعرف انام..وانا عارفه انه موجود معايا في نفس الاوضه
لتتنهد بتعب وهي تتقلب اكثر من مره من ناحيه لاخرى في محاوله فاشله للنوم حتي شعرت به يستلقي فجأه بجانبها وهو يقول بحنان..
= ممكن حضن علشان اعرف انام ..
10
حبيبه بتوتر
=عمر احنا اتفقنا على ايه..
اقترب عمر منها ثم رفعها بين زراعيه وهو يدفن وجهه بعنقها ..ويقول باحتياج..
دا حضن صغنون يا بيبه ميئذيش حد
ثم قربها منه بعشق اكبر
=خمس دقايق بس يا حبيبتي وهقوم علطول ..
2
ثم ضمها اليه بعشق ويده تمر على جسدها بتملك..
في حين اقتربت حبيبه منه تستنشق رائحته بقوه وهي تشعر بتثاقل رأسها و عمر يقربها اكثر اليه وهو يدلك جسدها برقه شديده يحاول إزالة التعب والارهاق عنها حتى تغلب النعاس عليها اخيرا وغرقت في
بحور النوم وهي بين زراعيه..
في حين ضمها هو اليه بتملك وعشق شديد وغرق هو الاخر في النوم وهو يشعر براحه لتواجد اغلى مايملك بين زراعيه
بعد مرور يومين..
جلست حبيبه بجانب جدة عمر في الحديقه تتحدثان وتقومان بمشاهدة بعض تصميمات ملابس السهره..
لتقول الجده باعجاب وهي تتأمل الفستان ..
=حلو اوي الفستان ده يا حبيبه واظن مناسب للحفله الي هتحضريها مع عمر..
اقتربت حبيبه تشاهد الفستان بلونه الرائع المتدرج وقصته المفروده وقالت باعجاب..
=فعلا حلو اوي يا ماما يجنن ..بس يا ترى هيلحقوا ينفذوا التعديلات الي هنطلبها عليه
الا انها تفاجأت بألبوم التصميمات يخطف من بين يديها وعمر يقول بمرح..
=ممكن تفرجوني على الفستان الي هيجننكم ده..
ثم نظر الى الفستان وتأمله برفض ثم قال بغيره واضحه وهو يلقي الالبوم جانبا
=مستحيل تلبسي الفستان ده ..دا عريان اوي وهيبين ايديكي وكتافك انتي نسيتي انك محجبه والا ايه
غمزت جدة عمر لحبيبه في الخفاء تمنعها من اخباره عن التعديلات التي سيطلبون تنفيذها على الفستان ليناسب حجابها لتقول بمكر ..
=ماله بس الفستان ياعمر انا شايفه انه مش مكشوف اوي وبعدين حبيبه حلوه وصغيره ومن حقها تشتري و تلبس زي الي في سنها..
عمر بغضب
=وهو انا مانعها تشتري والا تلبس..ما تشتري وتلبس الي هي عوزاه بس في البيت..لكن بره في حدود وانا ماقبلش ان حد يشوفها كده ..
حبيبه بغيره واندفاع..
=طيب ماهي جيلان بتلبس عريان وقصير ومشفتكش ولا مره اعترضت على لبسها..
عمر بسخريه غاضبه
=يمكن مثلا..علشان جيلان مش مراتي ولاتقربلي حاجه..
1
نهضت حبيبه وهي تقول بغضب وغيره تتحكم بها هرموناتها المتأثره بالحمل ..
=لا دا عشان انت متقدرش تتحكم فيها لكن انا بنسبالك لعبه بتحركها وتتحكم فيها زي ماانت عايز ..
2
ثم اقتربت من الجده وقبلتها من وجنتها وهي تقول بغضب ..
=عن إذنك يا ماما انا طالعه فوق
ثم اسرعت بالمغادره قبل ان تنهار في البكاء امامه..
2
تابع عمر انساحبها الغاضب بدهشه ونظر للفستان مره اخرى وهو يقول بحيره..
=يعني بعيد عن ان انا رافض انها تلبس حاجه عريانه او ان حد يشوفها بحاجه مكشوفه بالشكل ده..هي مش شايفه ان الفستان ده مينفعش للمحجبات يعني من الاساس المفروض هي الي ترفضه
ابتسمت الجده وهي تنهض وتقول بهدوء
=ماهي ياحبيبي كانت هتطلب من الاتيليه يظبطه ليها ويغطي الحاجات المكشوفه دي..
عمر بدهشه
=طيب ليه مقالتش كده من الاول وليه زعلت اني قلتلها ان الفستان مكشوف ومينفعش تلبسه وهو بالشكل ده
ربتت الجده على يده وهي تقول بتعاطف
=معلش يا حبيبي غصب عنها هرمونات الحمل بتخليها متعرفش تتحكم في مشاعرها وبتضخم لها الامور..
ثم تابعت باهتمام
=روح صالحها وراضيها بكلمتين و انا هادخل اوضتي ارتاح شويه ..
تنهد عمر وهو يقول باستسلام..
حاضر ولما اشوف اخرتها ايه معاكي ومع هرموناتك يا ست حبيبه
بعد قليل ...
دخل عمر للغرفه ثم ابتسم بحنان وهو يجد حبيبه تستلقي على الفراش وهي تدفن وجهها بغضب في الوساده..
فاقترب منها ثم جلس بجانبها
وهو يمرر يده على شعرها برقه و يقول بحنان شديد..
=ايه بس يا حبيبي الي حصل علشان تزعلي بالشكل ده..
الا انها تجاهلته وهي تضغط وجهها بقوهفي الوساده تحاول كتم صوت شهقاتها الا انها فشلت
3
ليرفعها عمر عن الوساده بدهشه بعد ان استمع لصوت بكائها المكتوم وهو يقول بلهفه شديده..
=حبيبه انتي بتعيطي ..ايه الي حصل لكل ده يا حبيبتي..
ثم رفعها يجلسها بين احضانه ويده تمسح دموعها بلهفه وحنان يحاول استرضائها..
8
=خلاص يا حبيبتي لو الفستان عاجبك اوي كده انا هتصل بنفسي بالاتيليه اخليهم يقافلو الحتت المكشوفه فيه و...
حبيبه مقاطعه بغضب..
=ليه..
عمر بصبر
=هو ايه الي ليه .. مش فاهم
سالت دموع حبيبه بالرغم عنها وهي تقول بألم
=أقصد ..ليه عاوزني البس مقفول علشان بتغير عليا زي ما بتقول والا علشان جسمي مليان ديفوهات زي ما جيلان كانت بتقولي
2
عمر بدهشه حقيقيه..
=جيلان ايه ... و ديفوهات ايه الي بتتكلمي عليها
ثم تابع بجديه
=ايه الكلام الفارغ الي انتي بتقوليه ده .. ديفوهات ايه الي هتخليني اغطي جسمك علشانها انتي اتجننتي والا ايه....
حبيبه باحتجاج باكي ..
=انت عارف انا بتكلم عن ايه كويس وعموما انا كنت هقفل الفستان علشان انا محجبه ..مش عشان رائيك ولا رأي ست جيلان بتاعتك
عمر بغضب
=لااا...انتي اكيد اتجننتي انتي وهرموناتك الي بوظت دماغك ولازم افوقك من الاوهام الي ماليه راسك دي ..قومي معايا..
2
ثم سحبها من يدها لتجد نفسها تقف في مقابلته..يده تدعمها بقوه حتى لا تبتعد عنه او تسقط من محاولتها الغاضبه في مقاومته ثم رفعها سريعا بين زراعيه وهو يتجاهل احتجاجتها ومحاولتها الغاضبه في التملص منه وتوجه بها سريعا الى غرفة ملابسهم الخاصه
5
حبيبه بدهشه وغضب ..
=عمر انت رايح بيا على فين ..نزلني لو سمحت
لتشهق مره اخرى بارتباك وهو ينزلها في غرفة تبديل الثياب المغطاه من جميع جوانبها بزجاج المرايا ..
ثم أدارها اليه يتأمل وجهها بلوم ويبتسم بحنان وهو يمسح دموعها ويقبل عينيها..
=المفروض انتي اكتر واحده تكوني عارفه وواثقه انا بحبك وبغير عليكي قد ايه بجمالك ورقتك وطيبتك الزياده عن اللزوم..
2
ثم تابع بجديه حانيه
=والمفروض برضه تكوني فاهمه انك في عنيا اجمل ست في الدنيا وان الديفوهات الخياليه الي مش موجوده ومخليكي تعيطي بالشكل ده ..حتى لو كانت موجوده هتفضلي برضه في عنيا اجمل ست في الدنيا..
ثم ضمها اليه بتملك وعشق جارف
وهو يقول بجديه
= لا الديفوهات ولا التجاعيد ولا حتى الشعر الابيض يفرق معايا ولا يقلل من حبي وعشقي ليكي وبتمنى من ربنا نعيش سوى وتفضلي معايا لحد ما اعيش معاكي كل تجعيده وشعره بيضه تطلعلك وتطلعلي..
ثم مرر يده بحنان على ملامحها التي تنظر له بدهشه من اعترافه الصادم وهو يقول بحب
=ياريت تكوني فهمتي الي بحاول اوصلهولك وتشيلي من دماغك اي افكار ممكن تقلل او تشكك في حبي ليكي
نظرت حبيبه له بارتجاف .. تحاول التحدث الا انها شعرت بالكلمات تهرب منها وهي تشعر ان كلماته الصادقه الجمتها فقررت الاعتزار عن رد فعلها المبالغ به ..
=عمر انا اسف..ااه ..
لتشهق برعب قبل ان تكمل جملتها وهي تشعر بيده تمتد بسرعه خاطفه الى مقدمة ثوبها تشقه بقوه الى نصفين ثم ينزعه عنها سريعا ويلقيه ارضا وهو يقول بجديه شديده..
4
=بما اني اعترفتلك خلاص على الي جوايا علشان اريحك.. فممكن دلوقتي توريني الديفوهات الي مخلياني مش عاوز ألبسك مكشوف..
2
صرخت حبيبه برعب وهي تجد نفسها تقف امامه شبه عاريه وصورتها تتكرر امامها وامامه على زجاج المرٱه لتشهق بصدمه وهي تلقي نفسها بداخل زراعيه تخبئ نفسها بداخل احضانه وهي تغلق عينيها بقوه وتقول بصوت باكي متقطع من شدة الصدمه والارتباك ...
5
=انت...انت عملت ايه ..إزاي تعمل كده ..انت اتجننت.. انا عاوزه هدومي..
لف عمر زراعيه من حولها يضمها اليه بتملك شديد .. يكاد يخفيها فعليآ بداخل احضانه و يده تمر برقه على جسدها وهو يرفع وجهها اليه..ويهمس بأمر
=إفتحي عنيكي يا حبيبه ..
هزت حبيبه رأسها برفض وهي مازالت تغلق عينيها..
اقترب عمر من إذنها يهمس فيهم بجديه..
=هاتفتحي عنيكي يا بيبه..والا اكمل الي كنت بعمله..
شهقت حبيبه برعب وهي تشعر بيده تمر على القليل الباقي من ملابسها بتهديد واضح لتفتح عينيها وهي تقول بلهفه ورجاء..
=خلاص فتحت عنيا ..أهوه.. فتحت عنيا ..بس كفايه كده وسيبني عشان خاطري
ضمها عمر اكثر اليه ويده تمر على منحانيتها بعشق متملك وهو يقول بتسليه..
=طيب والديفوهات..مش هتخليني أشوفها وأتأكد منها..
حبيبه بلهفه..
=انا..انا معنديش ديفوهات انا كنت بهزر معاك..
ابتسم عمر وهو يقبل شفتيها قبله رقيقه خاطفه..
=يعني انتي مكنتيش تقصدي اني عاوز البسك متغطي علشان انتي عندك ديفوهات..و مكنتش عاوز حد يشوفها
حبيبه بارتباك وهي على وشك البكاء من شدة الحرج وهي تستشعر لمسات يده الجريئه المتملكه على جسدها..
=كنت بهزر ..وهزاري..هزار بايخ كمان ..انا..انا اسفه
مط عمر شفتيه بتسليه..
=اسفه كده وخلاص..
حبيبه بارتباك وهي تستشعر لمسات اصابعه المتملكه على جسدها
= طيب قولي عاوزني اعمل ايه ..وانا اعمله.. بس اخرج بره وسيبني البس هدومي..
ابتسم عمر بتسليه وهو يرى حرجها وارتباكها الواضح
=عاوزاني اخرج واسيبك كده بالساهل..مينفعش ..
ثم رفع وجهها اليه وهمس امام شفتيها
=صالحيني الاول علشان انا حاسس انك جرحتي مشاعري.. وانتي عارفه قد ايه انا مشاعري رقيقه
7
ضربت حبيبه قدمها في الارض باحتجاج..
=عمر .. انا عارفه انك بتتسلى و بتتريق عليا ..
ثم تابعت برجاء
=ابوس ايدك سيبني بقى واخرج عشان البس هدومي .. مش انا اعتزرتلك خلاص..
ابتسم عمر بمرح وهو يقبل شفتيها برقه ثم رفعها مره اخرى بين زراعيه وهو يقول بعشق..
=اعتزارك مرفوض ..ولازم أشوف الديفوهات دي بنفسي ..اصل قلبي حاسس انها حاجه خطيره جدا ..
ثم عاد بها الى الغرفه ووضعها على الفراش واستلقى بجانبها يحتضنها متجاهل ضجيج احتجاجها الصاخب ..
وهي تحاول الابتعاد عنه بارتباك وخجل الا انه اعادها الى احضانها بسهوله وهو يقترب من شفتيها ويهمس بتوعد..
=خلينا نشوف الديفوهات الوحشه دي الي خلت حبيبي يعيط بالشكل ده ..
حبيبه باحتجاج
=عمر...
قربها عمر منه بشده وهو يقول بعشق جارف
=قلب عمر ودنيته الي متساويش حاجه من غيرك..
5
ثم مال عليها يقبلها برقه شديده سرعان ما تحولت الى جوع ولهفه شديده وهو يلتهم شفتيها بعشق شديد
في اليوم التالي...
جلست حبيبه الى مكتبها تستمع باهتمام الى حديث ياسر الذي يكاد ينفجر من شدة شعوره بالاثاره...
ياسر بسعاده..
= انا مش مصدق نفسي .. مش مصدق اننا اشترينا كراسة الشروط و هندخل خلاص مناقصة القريه السياحيه نوبيات في الساحل..
ساره بعمليه..
= اهدى بس يا ياسر وفكر كويس ..لو فعلا كسبنا والمناقصه رسيت علينا ..هنقدر ننفذها ونصرف عليها والا لاء خصوصا ان ده شغل كبير واول مره ندخل فيه..


مرام بتشجيع وهي تستشعر تراجع حماس ياسر..
= طبعا هنقدر ..بصوا احنا كلنا مش هناخد مرتبات ولا ارباح شغلنا الاخير وكمان الي فهمته من كراسة الشروط ان لو المناقصه رسيت علينا هنقبض مبلغ كويس في الاول نبتدي بيه الشغل وبعد كده هنتصرف من الدفعات الي هناخدها..وكلنا مش هناخد اي مكسب الا في الاخر خالص لما نكون سلمنا القريه..
ابتسم ياسر بحماس شديد ثم أمسك بيدها فجأه ورفعهم يقبلهم وهو يقول بحماس..
=صح يا مرام انتي اكتر واحده فهماني وفاهمه انا بفكر ازاي وبكده يبقى حققنا انا وانتي اول جزء من احلامنا..
ابتسمت مرام بسعاده وتفهم وهي تراه يترك يدها ويتنحنح بحرج ..
وهو يحاول السيطره على مشاعرهوهو يقول بأمل
=ها يا جماعه ..نكمل والا بلاش ونخلينا في شغل التصميمات الصغيره..
ابتسمت حبيبه بحماس وهي تعلم اهمية ربح المناقصه بالنسبه لمرام وياسر ..
ا= نا معاكم وان شاء الله هنكسب المناقصه..
ساره بحماس مماثل..
= وانا كمان معاكم ..وهنكسب ونكسر الدنيا..
اشارت مرام لهم بالصمت وهي تخرج للخارج
= إستنوا يا جماعه ..الظاهر في حد جه بره..
ابتسم ياسر وهو يقول براحه..
=حبيبه عاوزين نراجع الشغل بتاع قصر الرشيدي دا مهم اوي..انا عملت شوية تصميمات وعاوز اراجعهم مع تصميماتك ونشوف هنختار ايه نعرضه عليهم وننفذه
ابتسمت حبيبه برقه..
= انا جاهزه تحب نبتدي دلوقتي..
الا ان مرام قاطعتهم وهي تقول بتبرم
= في واحده بره عاوزه تقابلك انت وحبيبه يا ياسر ..
ياسر بتساؤل..
=واحده مين..مقالتش اسمها..
مرام بضيق واضح.
=اسمها فيفي ..ومرضيتش تقولي هي عاوزه ايه ..طلبتك انت وحبيبه بالاسم..
اشار ياسر لحبيبه وهو ينظر لمرام بدهشه لتغيرها المفاجئ..
= طيب انا هاروح اشوفها عاوزه ايه..يلا يا حبيبه تعالي معايا..
ثم غادر الغرفه في حين مالت حبيبه على مرام تسئلها بدهشه ..
=مالك وشك مقلوب ليه
مرام بغيظ
= روحي وانتي تشوفي بنفسك.. والا اقولك ..انا جايه معاكي مش هسيبه مع الهشك بشك دي لوحدهم..
5
انفجرت حبيبه وساره في الضحك في حين قالت مرام بغيظ
=هاتيجي والا هتقعدي تكملي ضحك معاها..
مسحت حبيبه عينيها وهي تحاول السيطره على ضحكاتها ..
=طبعا جايه..يلا بينا نشوف الهشك بشك الي عصبتك دي..


ثم توجهت معها الى احدى غرف المكتب الغير مستخدمه والتي تتميز بالاناقه ولا تستخدم الا في مقابلة الزبائن اصحاب الشأن..
لتجد ياسر يجلس على احد المقاعد في حين تجلس في مقابلته سيده في الاربعينيات من عمرها طويله ذات قوام ممشوق وشعر طويل اشقر مصبوغ..
ترتدي حذاء مرتفع ذو كعب رفيع و ثوب ابيض قصير جدا عاري ذو حملات رفيعه ضيق يبرز منحنايتها ولا يترك شئ للتخيل ..
وقف ياسر وهو يشير لمرام وحبيبه بالدخول.. ثم اشار للسيده باحترام..
= مدام فيفي ..دي حبيبه زميلتي المسئوله عن التصميمات.. ومرام المسئوله عن الجزء العملي من الشغل..
ابتسمت فيفي وهي ترمق حبيبه باهتمام وتقييم ثم قالت برقه وهي تشعل سيجار رفيع وتضعه بين شفتيها المصبوغتان بلون احمر قاني..
= اهلا وسهلا..انا كنت لسه بشرح حالا لبشمهندس ياسر ..إني انا عندي نادي صحي كبير وكنت عاوزه اعمله ديكورات شامله.. ولما شفت الشغل الي عمله بشمهندس ياسر مع انسه حبيبه عجبني جدا .. وقلت اني اخيرا لقيت الي هينفذولي الشغل الي نفسي فيه
ياسر بثقه..
= ان شاء الله هتلاقينا عند حسن ظنك ..
ابتسمت فيفي برقه وهي ترمق ياسر باغراء وتقف وهي تقول بابتسامه رقيقه
= انا متأكده يا بشمهندس والا مكنتش جيتلكم..
ثم اخرجت بطاقه من حقيبتها و اقتربت من ياسر حتى كادت تلتصق به وهي تقول بدلال ..
= دا الكارت بتاعي عليه تليفوناتي وعنوان المكان ..ياريت تشرفني انت وأنسه حبيبه علشان تعاينوا المكان قبل ما تبتدوا تشتغلوا في التصميمات..
اختطفت مرام البطاقه من يدها وهي تبتسم برسميه..
= ان شاء الله كلنا هانيجي وهنعاين المكان مع بعض..
رفعت فيفي حاجبيها بدهشه ثم ابتسمت بسخريه..
=تشرفي يا حبيبتي..المهم عندي ان الشغل الي انا عوزاه يطلع زي ما انا عاوزه بالظبط ..
ثم حملت حقيبتها وهي تقول بهدوء..
= سلام يا جماعه..هستناكم بكره عشان تبتدوا الشغل بسرعه..
تحرك ياسر معها حتى الباب الخارجي للشركه..وهو يتحدث معها عن التفاصيل تتابعهم عيون مرام التي تكاد تنفجر من شدة الغيظ..
في المساء..
جلست حبيبه على الفراش وهي تفرد كميه كبيره من الاوراق والمستندات امامها وتنظر الى جهاز الحاسوب الخاص بها تحاول بجد دراسة مشروع المناقصه التي يحاولون الفوز بها وهي تحاول تطبيق القليل مما تعلمته من دروس خاصه بالتصميمات ولكنها فشلت في النهايه من احراز اي تقدم لتقول بيأس..
=انا مش فاهمه اي حاجه..انا كان مالي ومال المناقصات والعقد دي كلها ..انا اخري اشتري كرسي يليق على سجاده مش مناقصات وكلاكيع..
رفع عمر حاجبه بدهشه بعد دخوله الى الغرفه و مشاهدته لها تكاد ان تغرق وسط الاوراق المتناثره على الفراش وسماعه لها وهي تتحدث مع نفسها بضيق..
فقام بخلع جاكيت بدلته واقترب منها يقبل وجنتها و يقول بمرح..
=اي يا حبيبي حابسه نفسك في الاوضه من ساعة ما رجعتي من
الشغل ليه..وايه الورق دا كله..


حبيبه بضيق..
=دا ورق مناقصه المفروض ندخلها ومحدش فينا كلنا عنده خبره ومش عارفين نقارن بين المصروفات والي هنكسبه علشان منطلعش خسرانين من المناقصه دي..
ثم تابعت وهي تتأمل الاوراق بضيق..
=فكل واحد هيحط تصور وفي النهايه هناقش كله ونختار التصور الاحسن..
بس زي ما انت شايف..انا فشلت فشل زريع وحاسه اني مش فاهمه اي حاجه..
ابتسم عمر وهو يقول بحنان..
=وعشان كده متغدتيش لحد دلوقتي وحابسه نفسك هنا من ساعة مارجعتي..
ثم مال عليها وقبل وجنتها وهو ينهض ..
=انا هدخل اخد حمام على السريع..
وارجعلك حالا نحل مع بعض اللغز الكبير ده..
ثم اشار لها وهو يقول بمرح
=بس خلي حد يطلع لنا الغدى هنا لاني هموت من الجوع..
بعد قليل..
استلقى عمر بجانبها بعد ان انهى حمامه وارتدى ملابس منزليه مريحه وهو يقول باهتمام..
=وريني كده الاول كراسة الشروط ..
ثم بدء بقرأتها باهتمام..وهو يوجه لها العديد من الاسئله ويدرس الاوراق التي امامه ..
ثم بدء في الشرح لها بجديه وهدوء اكثر من مره دون ان يشعر بالملل حتى بدئت في استيعاب قليلا ..قليلا ما يشرحه لها حتى انتهوا من اعداد نقاط واضحه وقويه سيقوموا بالبناء على اساسها مع ساره المحاسبه الخاصه بشركتهم ..
51
فصفقت حبيبه بيدها بطفوليه وهي تقبل وجنته بسعاده ..
=واخيرا فهمت اللغوريتمات دي بتتكلم عن ايه..ربنا يخليك ليا يا حبيبي ..انت احسن مدرس في العالم..
ثم تابعت بسعاده
=انا هاتصل بيهم علشان اطمنهم ..
ثم تناولت هاتفها وبدئت تتكلم مع مرام وهي تحدثها بحماس شديد ثم تابعت
=كلمي انتي ياسر وساره وعرفيهم لحد ما اقابلكم بكره..
ثم تابعت براحه
=ماشي يا حبيبتي مع السلامه..
ابتسم عمر بسعاده وهو يتأمل فرحتها الطفوليه ..
ثم نهض فجأه يلملم الاوراق و يزيل جهاز الحاسب الخاص بها وهو يقول باهتمام..
=يلا بقى يا حبيبي خلصنا شغل يبقى تدخلي تاخدب دوش وتتغدي علشان ترتاحي شويه قبل حفلة بليل..
ابتسمت حبيبه وهي تقبل وجنته وتقول بطاعه ..
= حاضر يا حبيبي ..
ثم دخلت الى الحمام وهي تدندن بسعاده..
بعد قليل ..
جلست حبيبه بجانب عمر الذي قال بجديه..
=مينفعش كده يا حبيبه ..انتي مكلتيش حاجه..
هزت حبيبه رأسها برفض..
=والله انا مش بتدلع ياعمر بس حقيقي انا مش قادره وشكل الاكل قلب معدتي مش عارفه ليه..


تنهد عمر بضيق ثم حملها بين زراعيه..وهو يقبل وجنتها بحنان..
= انا مصدقك يا حبيبتي..بس مينفعش تفضلي يوم كامل من غير اكل انتي كده ممكن تتعبي
حبيبه بتردد
طيب ممكن اكل اي حاجه حادقه جبنه او مخلل ..اي حاجه من دي يعني..
سحب عمر الهاتف واتصل سريعا على المطبخ وأمرهم باحضار بعض انواع الجبن و قد قاموا بتلبية طلبه سريعا ..ليعود اليها ويجلس بجانبها وهو يقول باسترضاء وهو يتناول قطعه من الجبن
=بصي انا هأكلك بنفسي ومش عاوز اي اعتراض
ثم تناول قطعه من اللحم بالشوكه وقربها من فمها وهو يقول باهتمام
انتي هتكلي معلقه من الاكل ده ووراه تاكلي حتة جبنه علشان تضيعي طعم الاكل الي مش عاجبك..
حبيبه برفض ..
بس...
عمر بصرامه شديده يحاول بها ترهيبها حتى تستجيب وتأكل دون اعتراض..
مفيش بس..بطلي دلع وافتحي بوقك..
فتحت حبيبه فمها بطاعه وتناولت الطعام تحت ضغط خوفها منه في حين حرص عمر على وضع القليل من الجبن في فمها وراء كل ملعقة طعام حتى يزيل الطعم من فمها..
1
حتى انتهت من تناول الطعام ..
وعمر يقول برضا وهو يمسح فمها بمنديل ثم يحملها للفراش..
= اهو كده كويس .. أدينا كالنا و محصلش حاجه ودلوقتي بقى حاولي تنامي وترتاحي ساعه والا اتنين قبل حفلة بليل..
ثم قبلها من وجنتها بحنان وهو يغلق الضوء ويضمها بحمايه اليه و رأسها يستريح على زراعه و اصابعه تمر في خصلات شعرها بحنان شديد..
ضمت حبيبه نفسها اقرب اليه وعمر يقول بهدوء وهو يدلك اكتافها برقه محاولا بعث الراحه في جسدها
=مقولتليش ..عملتي ايه في الشغل النهارده.. في حاجه جديده غير موضوع المناقصه..
ابتسمت حبيبه براحه وهي تقص عليه احداث يومها كما عودها دائما..فمن اول يوم لها في العمل وحتى الان وهو يحرص وبشده على ان تعتاد على ان تقص له كل احداث يومها في العمل وبالتفصيل..
عمر بجمود
=وهاتروحوا امتى تعاينوا النادي الصحي ده..
حبيبه بنعاس..
=هنروح بكره انا ومرام وياسر..
ضمها عمر اليه بشده وهو يقول بحمايه..
=ماشي يا حبيبتي ..نامي انتي دلوقتي علشان تقدري تقومي مرتاحه..
ابتسمت حبيبه وهي تدفن وجهها في صدره وتستسلم لنوم مريح
في حين ظل هو بدون نوم وعقله يعمل في كل الاتجاهات..
في المساء ..
وقفت حبيبه امام المرٱه تتأمل نفسها برضا وقد ارتدت الفستان الذي اختارته بعد ان قام المصمم باجراء بعض التعديلات عليه ليناسب ارتدائها للحجاب..
ثم ابتسمت برقه وعمر يقترب منها ثم يقبلها وهو يقول بحنان..
=زي القمر يا حبيبتي بس ناقصه حاجه واحده..
شهقت حبيبه باعتراض وهي تتراجع للخلف وتقول برفض وهي تراه يفتح صندوق مجوهرات صغير ويخرج منه طقم من الماس المرصع بالياقوت ..
=انا مش هلبس مجوهرات ..كفايه اخر مره والي حصل فيها..
اقترب عمر منها ثم قال بجديه..
=وايه الي حصل اخر مره ومخوفك اوي كده..
التمعت عيون حبيبه بالدموع وهي تقول باختناق..
=انت عارف ايه الي حصل والي جيلان عملته فحتى لو كنت مش مصدقني فأنا..
عمر بهدوء ..
=ومين قال اني مش مصدقك..
3
حبيبه بدهشه وغضب
=يعني ايه مش فاهمه ..ولما انت مصدقني كنت بتعمل فيا كده ليه
اقترب عمر منها وهو يتجاهل حديثها ويقول بهدوء
=البسي المجوهرات يا حبيبه وكفايه كلام في الموضوع ده لحد كده
حبيبه بتحدي
=مش لابسه يا عمر ولو عاجبينك اوي البسهم انت..
3
اقترب عمر منها وهو يقول بهدوء خطر..
=بتقولي ايه..لو مش عاجبني اعمل ايه..
حبيبه بارتباك وخوف..
=انا مقصدش..بس انا مش عاوزه البس مجوهرات ويتقطعوا زي الي قبلهم والا يضيعوا دا انا كان قلبي هيقف من كتر الرعب وانا بلم في في العقد من على الارض
ثم تابعت باحتجاج وهي تراه ينظر لها ببرود
=تقدر تقولي كنت هعمل ايه لو فص او حته منه ضاعت او ملاقيتهاش
أدارها عمر و بدء في وضع القلاده الماسيه حول عنقها وهو يقول بصرامه مقصوده ..
=البسي يا حبيبه ..والي يتقطع يترمي واشتريلك الف غيره..ومش عاوز اسمع بعد.كده اي اعتراض على حاجه انا شريهالك
5
ثم وضع الخاتم في يدها ثم السوار ثم رفع وجهها العابس اليه وهو يقول بهدوء..
=الي حصل ده ميتكررش تاني .. وحوار هتموتي من الرعب علشان عقد والا خاتم ضاع او اتكسر دا تمحيه من جواكي خالص.. انا بجيب المجوهرات دي لمجرد انك تتزيني بيها وهي والي اغلى منها كمان ميساووش عندي لحظة رعب بتحسيها عشان حاجه هايفه زي كده..
6
ثم اشار لها بغضب ..
=اتفضلي قدامي علشان منتأخرش..
وقفت حبيبه بدون ان تتحرك..
ثم قالت باعتراض
=عمر ..
الا انه تجاهلها وخرج دون ان يلتفت اليها..
ضربت حبيبه قدمها في الارض وهي تقول بغضب..
= أوف .. كل حاجه لازم تتم زي ماهو عاوز وانا مش من حقي حتى اعترض ..
8
ثم تنهدت بغضب وتبعته بسرعه الى الاسفل..
نزلت حبيبه الى الاسفل فوجدت جيلان تقف بجوار عمر وهي ترتدي فستان زهبي قصير جدا ومثير وترفع شعرها في قصه جميله عصريه وهي تنمسك بزراعه وتميل عليه باغراء..
8
لتشتعل حبيبه بالغيره الا انها كبحت جماح نفسها وهي تقول بغضب مكبوت
=انا خلصت .. لسه قدامكم كتير..
نظرت جيلان لها بغضب وكره وهي تتأمل جمالها واناقتها الواضحه في حين قال عمر ببرود
=اتفضلوا العربيه جاهزه..
توجهت حبيبه للسياره الا انها تفاجأت بجيلان تميل عليها وهي تقول بكراهيه واضحه
=انا شايفه انك لبستي طقم مجوهرات جديد ايه محرمتيش من المره الي فاتت والا مش هامك و فكراه عقد من ابو تلاته جنيه.. من الي متعوده تلبسيه وعادي انه يتقطع او يضيع..
ثم تركتها واسرعت بالذهاب خلف عمر قبل ان يلاحظ تحدثها معها
في حين وقفت حبيبه وهي تشعر بالغضب والتوتر يستولي عليها وهي تمرر يدها على العقد بتوتر و تفكر جديا في خلعه والذهاب بدونه..الا انها تراجعت وهي تلمح عمر يرمقها بغضب .. فأسرعت بالذهاب الى السياره التي وقف عمر بجوارها في انتظار مساعدتها للصعود للسياره..
بعد قليل ..
وصلت حبيبه برفقة جيلان وعمر الى الحفل ووقفت بجانبه تستمع اليه وهو يتحدث مع بعض رجال الاعمال في حين تعرفت هي الى زوجاتهم وعقدت عدة صداقات معهم لتقول احداهم بمرح..
= بم انك مهندسة ديكور فلازم تعزمينا عندك ونشوف الديكورات والتغييرات الي نفذتيها في القصر يمكن نقلدك ونعمل زيها
جيلان بحقد..
مين قالك ان القصر في حاجه هاتتغير انتي مش عارفه التحف والانتيكات الي فيه تساوي قد ايه ..علشان اي حد يغيره
حبيبه برقه..
معلش ..اصل جيلان بتموت في الانتيكات والتحف بس انا للاسف لاء بحب اعيش في بيت مبهج ومريح مش متحف..وعشان كده دايما انصحها انها تشتري تحف وتحطها في فيلتها علشان تحس انها مرتاحه ..اصل الناس ازواق وكل واحد بيحب يبقى بيته مناسب لزوقه ومرتاح فيه ..
ابتسمت السيده وهي تنظر لجيلان التي امتقع وجهها من شدة الغضبوهي تقول برقه
عندك حق وانا كمان زيك بحب البساطه ومبحبش التحف الكتير خصوصا لو فيه اولاد..
مالت جيلان على اذن حبيبه وهمست بتهكم ..
اولاد ..اظن عمر مستحيل يسمح يكون له اطفال منك كده والا ايه يا حبيبه.............هانم
صمتت حبيبه دون ان تجيب وقد امتقع وجهها وهي تتزكر فجأه انها قد توقفت منذ مده عن تناول حبوب منع الحمل التي كتبتها لها الطبيبه بناءٍ على طلب من عمر..
لتقضي الباقي من الوقت دون ان ترى او تسمع مايدور حولها وعقلها يدور في اتجاه واحد ماذا لو كانت قد حملت بالفعل دون ان تشعر...كيف ستتصرف وكيف ستواجه عمر وكيف ستكون ردة فعله خصوصا وهو قد اخبرها صراحة انه سيخيرها مابين الاجهاض وبين حرمانها من طفلها للابد ان اصرت على الاحتفاظ به..
4
لتهمس لنفسها بخوف وهي تجري حسابات معقده في رأسها..
اكيد.....اكيد انا مش حامل بلاش خوف يا حبيبه انا مش حامل
لتتابع وهي تحاول طمأنة نفسها
من بكره هشتري حبوب منع الحمل وهاخدها من تاني..
ثم همست بتأنيب وغضب من نفسها
إزاي كنت غبيه ومعملتش حسابي ..
ثم نظرت لعمر بخوف وهي تتخيل ردة فعله ان علم انها لا تتناول وسيله لمنع الحمل او ان اسوء كوابيسها قد حدث و انها قد حملت بالفعل...
لتهمس برعب وهي تكاد ان تنهار
=انا لازم اروح للدكتوره بكره..
لتلتقي عينيها الخائفه بعينيه المتسائله..وقد شعر بخوفها بدون ان تتحدث
فاقترب منها وقد نسى غضبه منها وقال باهتمام
=مالك يا حبيبه في حاجه يا حبيبتي
ابتسمت حبيبه بارتعاش
ثم قالت بخفوت وهي تنظر للارض ترفض النظر اليه
=مفيش حاسه اني تعبانه شويه
لف عمر يده حول خصرها وقربها منه وهو يقول بلهفه ..
=تعبانه حاسه بايه..
حبيبه بهمس ..
=مفيش بس حاسه اني دايخه شويه..
اشار عمر لجيلان للانصراف ثم قال باهتمام
= طيب يلا بينا نروح ..يمكن محتاجه ترتاحي..
ثم غادر الحفل وتوجه بها الى السياره وهو يسندها ويلف خصرها بزراعه ..وسط نظرات جيلان الحاقده
بعد قليل ..
جلست حبيبه بجوار عمر وهي تشعر بانقباض وخوف الشديد فأغلقت عينيها وهي تسند رأسها على كتف عمر بتعب وكادت ان تستغرق في النوم الا انها فتحت عينيها فجأه وهي تقرر مصارحته بمخاوفها فهي لن تستطيع الصبر حتى تتأكد من عدم حملها او ان تعيش في دوامه من الخوف فيكفيها ما مرت به في السابق ..
فهمست بخوف ورجاء
=عمر انا كنت عاوزه اقولك على حاجه ..
مال عمر يستمع اليها ثم قال باهتمام
=في ايه يا حبيبه قلقتيني
حبيبه بارتعاش وهي تنظر الى الجيلان التي تجلس وهي صامته تحاول الاستماع الى حديثهم الهامس..
1
= لما نوصل هبقى اقولك..
عمر بقلق..
=انا لسه هستنى لما نوصل اتكلمي يا في ايه ..
حبيبه بهمس
=مفيش بس..اقصد ..ان انا يعني نسيت اخد حبوب منع الحمل
ضيق عمر عينيه ثم قال بهدوء حذر
= قصدك انك نسيتي تاخديهم النهارده..
هزت حبيبه رأسها وهي تقول بشحوب
=اقصد ..اني مخدتهمش من مده علشان احنا كنا .. انفصلنا وكنت فاكره انهم ملهمش لازمه اخدهم بعد كده
عمر بغضب
=يعني انتي تقصدي اننا من يوم مارجعنا لبعض وانتي مابتخديش حبوب منع الحمل..ولسه فاكره تقوليلي دلوقت والا بتحطيني قدام الامر الواقع
ثم امر السائق بغضب فجأه
= اطلع على مركز دكتوره ابتهال..
حبيبه بخوف
=هنروح لدكتوره ابتهال في وقت متأخر زي ده ليه ..
عمر بقسوه..
=هنروح للدكتوره وهتكشفي يا حبيبه ولو طلعتي حامل يبقى هتنزليه زي اتفاقي معاكي ..
+
ثم تابع بقسوه شديده وسط نظرات جيلان الشامته وانهيار حبيبه في البكاء..
= مش عمر الرشيدي الي يتحط قدام الامر الواقع ويخلف من واحده غصب عنه خصوصا لو كانت الواحده دي مش من مستواه ومتنفعش تبقى ام ابنه..

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

عمر بقسوه شديده وسط نظرات جيلان الشامته وانهيار حبيبه في البكاء..
4
= مش عمر الرشيدي الي يتحط قدام الامر الواقع ويخلف من واحده غصب عنه خصوصا لو كانت الواحده دي مش من مستواه ومتنفعش تبقى ام ابنه..
انتفضت حبيبه فجأه وهي تفتح عينيها وتصرخ برعب ودموعها تسيل بدون توقف..
=لا يا عمر حرام عليك.. متعملش كده فيا
مرر عمر يده بقلق مهدئآ على جسد حبيبه يحاول افاقتها من النوم وهو يقول ..
=مالك يا حبيبه في ايه .. متخافيش دا مجرد كابوس ..
4
ثم اضاف بخوف وهو يرى وجهها الشاحب شحوب الموتى وهي تحاول التنفس بصعوبه ..
=خدي نفسك يا حبيبتي..دا كابوس
متخافيش
فتنفست بعمق وهي تنظر حولها بدهشه وهي تدرك انها مازالت في السياره وان ماحدث كان مجرد كابوس وتجسيدا لمخافها..
فهمست بضعف وهي تقول ببكاء وأمل
=انا كنت بحلم والي شفته دا كان كابوس مش كده..
ثم تمسكت بيد عمر وسط دهشته الشديده وهي تقول برجاء وضعف..
=انت استحاله تعمل كده فيا صح ..مش معقول بعد كل ده وتعمل كدا فيا..
4
ربت عمر على يدها مطمئنآ دون ان يدرك او يفهم ما تتحدث عنه ولكنه شعر بحاجتها للتطمين فأجاب بحنان وهو يمسح دموعها ..
=لا ياحبيبتي انا استحاله اعمل اي حاجه تئذيكي..
2
ثم تابع بتأكيد وهو ينظر في عينيها ..
=دا مجرد كابوس ياحبيبتي وانتي كنتي بتحلمي..
جيلان بغضب وتهكم..
=ما تفهموني ايه الالغاز الي بتتكلموا بيها دي .. انتم بتتكلموا عن ايه بالظبط..
4
ثم تابعت بسخط وهي تنظر لحبيبه بكراهيه..
=وبعدين انا مش فاهمه لازمته ايه الدلع دا كله ..ماقالك الي شفتيه دا حلم يعني مش مستاهله الدلع والعياط دا كله
4
عمر بغضب..
=اخرسي ياجيلان ومتتدخليش في الي مالكيش فيه ..
3
الا انه انتبه فجأه على حبيبه تقبض على يده بقوه وهي تضع يدها على فمها وتقول بضعف..
5
=عمر وقف العربيه بسرعه انا حاسه اني هاراجع..
امر عمر السائق بالتوقف ثم خرج مسرعآ بها الى جانب الطريق وهو يسندها من خصرها ويميل بها محاولا مساعدتها على التقيأ الا انها حاولت التخلص من يده وهي تقول بضعف وصوت متقطع بسبب نوبة التقيأ التي تهاجمها ..
+
=معلش ابعد بعيد عشان خاطري..
ثم تابعت باحتجاج وهي تقاوم نوبة التقيأ بصعوبه بعد ان شعرت برفضه الابتعاد..
=ابعد يا عمر انت كده هتقرف..
عمر بجديه وهو يدعمها ويمرر يده على معدتها مهدئآ ..
=يلا يا حبيبي انا معاكي ومتخافيش انا استحاله اقرف ..بس متقاوميش انتي كده بتتعبي نفسك اكتر..
شهقت حبيبه بارتعاش وحاولت الاعتراض الا ان مقاومتها قد انهارت وهي تتقيأ عدة مرات بقوه وعمر يدعمها بشده حتى انتهت وانهارت بضعف بين زراعيه ..
4
فأشار لنادر الذي هرع اليه وهو يحمل زجاجه كبيره من الماء اعطاها لعمر الذي اخذها منه وبدء في غسل وجه حبيبه عدة مرات باهتمام حتى عادت لوعيها واستفاقت..
فبدء في وضع الزجاجه بالقرب من فمها لتغسل فمها بالماء عدة مرات وهو يمرر يده على ظهرها بتشجيع حتى انتهت ..
جيلان بقرف و غيره وهي تتأمل اهتمام عمر الشديد بحبيبه..
=ايه القرف دا ..قلبتي معدتنا ..ولما انتي تعبانه جيتي الحفله ليه وقرفتينا معاكي..
نظر عمر بغضب شديد اليها ثم قال بصرامه وهو يشير لنادر..
=خلي حد من رجالتك يوصل جيلان للقصر..
جيلان باحتجاج ..
=لاء طبعا مش ماشيه..انا معاكم لحد ما الست حبيبه ما تبقى كويسه..
عمر بغضب شدبد وصرامه اخافتها
=جيلان لو فعلا خايفه على نفسك وعمرك تختفي دلوقتي من قدامي خالص والا متلوميش غير نفسك
ثم اشار بغضب لنادر
=ايه مسمعتنيش ..نفذ الي بقولك عليه..
ثم رفع وجه حبيبه اليه بحمايه وهو يتجاهل صوت صرخات جيلان الاحتجاجيه وهي تدخل الى السياره وتغادر بناءٍ على تعليمات عمر
الذي مرر يده بحنان على وجه حبيبه وهو يهمس بتطمين وهو يشاهد وجهها الذي شحب بحرج وهي تستمع الى كلمات جيلان الجارحه..
=ها دلوقتي بقيتي احسن..
هزت حبيبه رأسها وهي تقول بتعب ..
=بقيت احسن الحمد لله..
ابتسم عمر وهو يقول بحنان..
=طيب تحبي نقعد هنا على النيل شويه عشان تفوقي والا نراوح ترتاحي احسن..
حبيبه بتعب..
=لاء انا عاوزه اراوح .. حاسه اني تعبانه وعاوزه انام..
رفعها عمر بين زراعيه وحملها للسياره وهو يقول بحنان..
=خلاص يا حبيبتي الي انتي عاوزاه..
ثم دخل بها الى السياره يضمها اليه بحمايه وقلق وهو يشعر بها تندس بوهن بداخل احضانه وتغرق في النوم مره اخرى..
في الصباح..
إستيقظت حبيبه وفتحت عينيها بتعب لتجد عمر يجلس بجانبها وهو يبتسم لها و يقول بحنان..

=ها عامله ايه دلوقتي ياحبيبتي..
حبيبه بتعب وهي تتفادى النظر اليه..
=الحمد لله بقيت كويسه ..
عمر بمرح..
=طيب يلا قومي فوقي كده و خدي دوش وتعالي علشان نفطر سوى..
حبيبه باختناق وهي تدير رأسها للجانب الاخر بتعب
=معلش ياعمر انا مش قادره اكل اي حاجه دلوقتي انا بس حاسه اني لسه عاوزه انام..
مرر عمر يده في شعرها وهو يقول بقلق..
=حبيبه لو حاسه انك لسه تعبانه..اتصل حالا  بالدكتور يجي يشوفك
حبيبه بابتسامه مرتعشه..
=صدقني انا بقيت كويسه انا بس حاسه اني لسه عاوزه انام.. روح انت شغلك وانا هنام ساعه والا اتنين وهاقوم كويسه
ابتسم عمر وهو يمرر اصابعه في شعرها بحنان..
=طيب براحتك يا حبيبتي بس مش ناويه تقوليلي حلمتي بايه خلاكي تنهاري بالشكل ده..
اغمضت حبيبه عينيها وهي تقول
بارتعاش
=دا كابوس وحش اوي ومش عاوزه افتكره تاني..
تأملها عمر بتفحص ثم قال بحسم
=طيب انا مش هضغط عليكي
دلوقتي ..بس بعدين اكيد هتحكهولي..
ثم تابع بهدوء
=انا هاروح الشغل ساعه او اتنين بالكتير علشان عندي ميعاد مينفعش يتأجل وهارجع اقضي معاكي بقيت اليوم..تحبي اتصل بشغلك ابلغهم انك مش هتقدري تروحي النهارده..
حبيبه بارتباك
=لا متتعبش نفسك انا هاتصل بيهم بنفسي..
تأملها عمر قليلا بصمت ثم ابتسم ومال عليها مقبلا جبينها بحنان..
=زي ماتحبي يا حبيبتي..هاسيبك انا دلوقتي وانتي ارتاحي وكملي نومك
ثم احاطها بالغطاء جيدا وغادر بعد ان اغلق انوار و باب الغرفه من خلفه بهدوء..
انتظرت حبيبه قليلا حتى تأكدت من مغادرته الغرفه ثم هبت واقفه بسرعه وهي تتجاهل الدوار الذي يلف رأسها و وقفت بجانب الشرفه تراقب بتوتر خروج عمر بسيارته من بوابة القصر تتبعه سيارات الحراسه..
فهرعت سريعا الى دولاب ملابسها تنتزع منه فستان وحجاب تابع له ثم توجهت الى الحمام وارتدتهم على عجل ودموعها تسيل بالرغم عنها..
فقالت وهي تحدث نفسها باصرار
=لازم المره دي اتصرف صح ولو طلعت فعلا حامل يبقى لازم
احميه من اي حد يحاول يئذيه
او يحاول يحرمني منه حتى لو كان الحد ده هو عمر..
ثم اخرجت حقيبة يد كبيره وضعت بها كل أشيائها المهمه بطاقتها الشخصيه وعقد زواجها الرسمي من عمر و اوراق ملكية شقتها واوراق خاصه بحسابها في البنك..
ثم اخيرا البوم صور صغير يجمعها بعمر كذكرى اخيره منه في حالة ابتعادها و  تأكدها من حملها  ...
ثم نهضت وهي تحارب المها وتوجهت الى الاسفل وهي تحاول ان تتفادى رؤية جدة عمر او جيلان
حتى نجحت في الوصول للسياره
ووجدت السائق يجلس بانتظارها
حبيبه بتوتر..
=صباح الخير يا عم متولي ..
وقف السائق سريعا ثم فتح الباب لها وهو يقول ببشاشه
=صباح الخير والهنا ياحبيبه هانم ..اتفضلي ..
ثم اغلق الباب من خلفها وهو يقول بابتسامه هادئه..
=هانروح على شغل حضرتك  ..
حبيبه بتوتر..
=لاء واديني على وسط البلد اصل هقابل واحده صاحبتي هناك
السائق باحترام وهو يبدء في القياده
=حاضر يا افندم..
بعد قليل..
طلبت حبيبه من السائق ان يتوقف امام احد المطاعم وهي تقول بارتباك
=بس هنا يا عم متولي واتفضل انت ارجع القصر وابقى ارجعلي كمان ساعتين..
السائق باحترام..
=حاضر ياهانم بس حضرتك عارفه ان عمر بيه مأكد عليا اني افضل مستنيكي في العربيه لحد ما تخلصي شغلك ..عشان يعني لو عوزتيني في اي حاجه
حبيبه بابتسامه مرتعشه
=ملوش لزوم تستناني انا هاقعد مع صاحبتي ساعتين وممكن اكتر فلو احتجتك هاتصل بيك..
السائق بطاعه ..
=أوامرك ياهانم ..
ثم قاد سيارته بتردد وانطلق بها في حين تنهدت حبيبه بتوتر وهي
تنظر لاحدى العمارات التي تمتلئ بعيادات الاطباء لتختار احدى العيادات الخاصه بامراض النساء وتدخل اليها وهي تشعر بأطرافها تتثاقل من شدة الخوف..
بعد مرور نصف ساعه ..
جلست حبيبه بشحوب تستمع  للطبيبه التي قالت بدهشه..
=مالك يا مدام حبيبه حاسه بحاجه
امتلئت عيون حبيبه بالدموع وهي تقول بوهن
=لا ابدا انا كويسه
الطبيبه باتهام بعد رؤية وجه حبيبه الممتقع والخائف بشده
=انا شيفاكي ..يعني جايه لواحدك من غير جوزك ولا حد وكمان حاسه انك مصدومه وخايفه انك حامل هو انتي مش متجوزه والا ايه
مسحت حبيبه دموعها وقالت باندفاع وهي تخرج قسيمة زواجها تعطيها لها..
=لا طبعا متجوزه وأدي قسيمة جوازي كمان ..
نظرت الطبيبه لقسيمة الزواج ثم قالت باعتذار..
=معلش سامحيني بس انتي شكلك  مش شكل واحده فرحانه بأول حمل ليها..
حاولت حبيبه النهوض و هي تقول بتعب..
=معلش اصل الحمل جه مفاجأه وانا وجوزي كنا متفقين نأجل  شويه..
ابتسمت الطبيبه وهي تنظر الى
شاشه مراقبه صغيره موجوده على مكتبها تراقب بها مايحدث بالخارج ..
=ولا يهمك يا مدام حبيبه كلهم في الاول بيقولوا مش عاوزين اطفال بس بيغيروا رئيهم اول مايشيلوا النونو على ايديهم وتلاقيهم طايرين بيه من الفرحه..
ثم عقدت حاجبها وقالت بدهشه..
=في ايه بيحصل بره مين الناس دول..
سقط قلب حبيبه وشعرت بالفزع يتملكها وعقلها يخبرها ان عمر قد علم بمكانها
فتحركت من مكانها وانضمت للطبيبه خلف المكتب
ونظرت بفزع لاحد الحراس المسئولين عن مراقبتها وحمايتها يتحدث بصحبة حارس اخر مع الممرضه التي تجلس في الخارج بغضب
تمسكت حبيبه بيد الطبيبه وقالت برجاء وهي تدرك ان عمر عما قريب سيصل هو الاخر
=ارجوكي ساعديني ومشيني من هنا قبل ما يشوفوني ..
الطبيبه وهي تنظر للشاشه امامها بقلق وحيره ..
=انا مش فاهمه حاجه دول مين وانتي خايفه منهم كده ليه
حبيبه بخوف وهي تبكي
=دول شغالين عند جوزي الي لو عرف اني حامل هيجبرني اني
انزله..ارجوكي ساعديني  وخرجيني من هنا قبل مايشوفوني..
الطبيبه بغضب..
=ينزل ايه هي سايبه طيب انا هتصل بالبوليس و....
ثم قطعت حديثها وهي تشاهد بدهشه شديده غرفة  الاستقبال تمتلئ باجساد عضليه ضخمه ترتدي بدل سوداء وهم يتحدثون بغضب مع العاملين الموجودين بالخارج ..
فنظرت لحبيبه بتعاطف ثم قالت
=بقى كل دول بيشتغلوا عند جوزك وبيدوروا عليكي ..عموما انا مش عارفه هتقدري تهربي منه إزاي..بس
انا هساعدك تخرجي من هنا ..تعالي..
1
تبعتها حبيبه سريعا وبخوف الى باب جانبي مخفي باحترافيه مرسوم باحترافيه بصور اطفال صغيره يظهر وكأنه لوحه كبيره معلقه يقود الى غرفة تعقيم صغيره ..
ثم الى باب خاص بالعمليات الجراحيه النسائيه الصغيره والذي قادها لباب اخر لغرفة انتظار مرضى العمليات ومنه الى باب خلفي للعماره..
واشارت الطبيبه الى الدرج وهي تقول بعمليه ..
=انزلي على السلم بلاش تستخدمي
الاسانسير..وعموما احنا في الدور التاني يعني مش هتتعبي..
مسحت حبيبه دموعها و هي تشكر الطبيبه ...وتنزل على الدرج بسرعه وهي تتلفت حولها بخوف حتى وصلت الى باب العقار والذي قادها الى شارع جانبي خالي فأسرعت تغادر المكان وهي تكاد تركض..
وهي تشير بخوف ولهفه الى العديد من سيارات الاجره حتى استاجابت احدهم فدخلت اليها وهي تقول بخوف وهي تتلفت خلفها خوفا من ان يكون هناك ان يتعقبها..
=محطة القطر يا اسطى ..
في نفس التوقيت  ..
وقف نادر امام الطبيبه وهو يقول بغضب وصرامه..
=بصي بقى يا ست انتي انا بكلمك بعقل وهدوء من الصبح..
مدام حبيبه كانت هنا ودا انا متأكد منه ومخرجتش من  عندك يبقى راحت فين
الطبيبه ببرود
=انا معرفش انت بتتكلم عن ايه
حبيبه مين ..وانت مين اصلا وبتسأل عنها ليه
ولكن قبل ان بجيب دخل عمر الى الغرفه واتجه اليها فورا وهو يقول بغضب شديد..
=اسمعي هما كلمتين وتردي عليهم فورا ومن غير كدب والا انت الي هتبقي مسئوله عن الي هيحصلك..
..
نظرت الطبيبه اليه بتوجس وهو يكمل بغضب
=حبيبه مراتي كانت عندك وده انا متأكد منه لاني راجعت الكاميرات الي انتي حطاها هنا..
سؤالي هو ...هي عرفت انها حامل  وعشان كده هربت..والا انتي مقدرتيش تقرري هي حامل والا لاء علشان لسه في اوله وهي لسه احد دلوقتي متعرفش انها حامل..
الطبيبه بدهشه..
=هو انت عارف انها حامل ..طب ليه هي كانت منهاره وخايفه بالشكل ده وطلبت مني اهربها
اغمض عمر عيونه بألم بعد ان تأكد من حديث الطبيبه ان حبيبه علمت بالحمل وانها قد هربت خوفا منه وخوفا من ان يجبرها على اجهاض طفلهم كما كان يهددها في السابق..
ثم اشار لنادر وقال بصرامه وهو يحاول السيطره على مشاعره..
=عاوزك تقلبلي مصر حته..حته عليها لحد ماتلاقيها ..
ثم تابع بتوتر وتحذير..
=و اوعى حد بعرف انها هربت او اننا مش لاقينها..وانها دلوقتي من غير حراسه
ربت نادر على كتف عمر وقال بثقه ..
=متقلقش يا عمر بيه ان شاء الله حبيبه هانم هتنام في ببتها النهارده..
ثم جمع رجاله وبدء في تقسيمهم والتحدث في الهاتف مع بعض مصادره
في حين نزل عمر سريعا وتوجه الى سيارته وهو يتوجه الى مقر عمل حبيبه ..
في نفس التوقيت...
جلست حبيبه الى مقعد في محطة القطار وهي تشعر باليأس يستولي عليها..
تنظر الى شباك التزاكر بوجع وهي تفكر بألم لا يوجد مكان ممكن ان تذهب اليه او احد ممكن ان تلجأ له..فهي وحيده ..وحيده جدا ..
فأغمضت عينيها بتعب شديد وهي ترجع رأسها للخلف والدوار يشتد بها فهي تركض من الصباح من دون اي طعام او شراب وتشعر بأنها على وشك التعرض الى الاغماء فحاولت فتح عينيها الا انها فشلت وهي تشعر بوعيها يتسرب منها وتغرق في نوم اشبه بالغيبوبه ..
في نفس التوقيت..
وصل عمر الى مقر عمل حبيبه وتوجه فورا الى المكتب الذي يضم مكاتبهم جميعا ...
وقال بلهفه ..

=انسه مرام لو تسمحي  كنت عاوز اتكلم معاكي..
عقد ياسر حاجبيه وغضب ثم قال بجديه ..
=اهلا وسهلا ياعمر بيه بس لو كنت عاوز تناقش حاجه في الشغل فممكن تناقشها معايا..
2
تجاهله عمر وهو يسحب مرام التي اصابهاالدهشه من زراعها وهو يقول بسرعه..
=تعالي معايا وانا افهمك...
الا ان ياسر حاول سحب يده من حول زراع مرام وهو يقول بغضب..
=انت اتجننت والا ايه ..شيل ايديك بعيد عنها..
تجاهله عمر وهو يحاول التحدث الى مرام التي وقفت تنظر اليهم بحيره
الا انها تفاجأت بياسر يزيحها جانبا  وهو يقول بغيره وغضب شديد
=قلتلك متلمسهاش ايه مبتسمعش واتفضل من غير مطرود من هنا وشغلك شوف مكتب ديكور تاني يعمله
التفت عمر اليه فجأه لكمه في وجهه بقوه شديده.. لكمه اودعها كل غضبه وتوتره فتسببت في وقوع ياسر ارضا ونزيف انفه  وفمه بغزاره  ..وسط صرخات ساره و مرام التي اندفعتا الى ياسر تحاولان مساعدته على النهوض..
ومرام تصرخ بغضب
=ايه الي انت عملته ده انت مجنون اتفضل من هنا والا هطلبلك البوليس..
عمر بيأس وخوفه من ان يصل اعدائه لحبيبه قبل ان يصل اليها مسيطر عليه
=انسه مرام..حبيبه في خطر وانتي الوحيده الي تقدري تساعديني اني اوصل ليها...
وقف ياسر وهو يترنح ويمسح الدماء عن فمه ووجهه ويقول بتساؤل...
=وانت ايه دخلك بحبيبه وعرفت منين انها في خطر...
عمر بفروغ صبر..
=حبيبه تبقى مراتي..وحصل بيني وبينها سوء تفاهم خلاها تسيب البيت وللاسف انا ليا اعداء لو وصلوا ليها قبلي ممكن يئذوها..
ياسر بصدمه ..
=مراته...وانتي كنتي عارفه يا مرام وكنتم بتكدبوا عليا..
مرام بغضب ..
=مش وقت الكلام ده دلوقتي يا ياسر..
ثم نظرت لعمر بخوف..
=انا ممكن اساعدك ازاي ياعمر بيه..
عمر بلهفه ..
=عاوزك تتصلي بيها بالتليفون وتحاولي تتكلمي معاها
و تعرضي عليها مساعدتك وتعرفي
هي فين ولو رفضت تقولك يبقى على الاقل طولي في المكالمه على قد ما تقدري وانا هعرف اوصلها بطريقتي ..
مرام بارتباك..
=حاضر ..
عمر بجديه
=طيب ممكن تديني التليفون بتاعك
اخرجت مرام  هاتفها واعطته لعمر الذي قام بادخال كود معقد عليه ثم اجرى منه مكالمه وقال باهتمام..
=ها يا نادر ..كله تمام ..طيب كويس
ثم انتظر قليلا واغلق المكالمه واعطى الهاتف لمرام وهو يقول باهتمام ..
=اتصلي بيها ولو ردت عليكي متحاوليش تبيني انك عارفه اي
حاجه وانا هكون في عربيتي وسامع مكالمتكم وهحاول احدد مكانها واوصل لها بسرعه
هزت مرام رأسها موافقه وهي تقول باصرار
= بس انا هاجي معاك مش هقدر اقعد هنا من غبر ماعمل حاجه وانا عارفه انها متعرضه للخطر..
في حين قال ياسر بجديه
=وانا كمان جاي معاكم  علشان اطمن على مدام حبيبه واطمن انها رجعت بيتها بالسلامه...
هز عمر رأسه موافقا ودخل الى سيارته وتبعته مرام وياسر..ثم بدئت في الاتصال بحبيبه والتوتر يسود المكان حتى اتاها صوت حبيبه المتعب وهي تقول بضعف..
=ايوه يا مرام انا اسفه ان مقدرتش اجي الشغل النهارده بس انا كان عندي ظروف والظاهر مش هقدر اكمل معاكم
اشار عمر لها بالاستمرار بالحديث وهو يستمع الى مكالمتهم عن طريق هاتفه..
مرام بتوتر ..
=ليه كده بس يا حبيبه هو احنا زعلناكي في حاجه...والا لقيتي شغل في مكان احسن من عندنا...
مسحت حبيبه عينيها بألم وهي تتأمل المكان حولها بخوف بعد ان اقترب الليل من الحلول..
=ابدا والله يا مرام انتي عارفه انا بحبكم وبحب شغلي معاكم قد ايه ..
بس غصب عني في ظروف اجبرتني اني اسيب المكان وامشي..
ضغط عمر على شفته بغضب من نفسه
الا انه تفاجأ بهاتفه الاخر يرن ونادر يمليه عنوان المكان المتواجده به حبيبه ثم يقول بجديه
=انا اتحركت فعلا على هناك با عمر بيه لان جاتلي معلومات ان صادق عرف ان مدام حبيبه هربت ومن غير حراسه وهو بيخطط لأزيتها..
استدار عمر بسيارته بقوه وسرعه وهو يقطع الطريق بطريقه متهوره عكس اتجاه السيارات ..حتى استطاع الوصول الى طريق مختصر للمكان المتواجده به حبيبه وهو يقول لنادر بغضب..
=هو قدر يعرف مكانها ..والا عرف انها من غير حراسه بس ..
نادر بضيق ..
=للاسف قدر يعرف مكانها من الفيزا كارد الظاهر سحبت فلوس من الفيزا الي في محطة القطر وهو قدر يحدد مكانها عن طريقها ..بس متقلقش كلها دقيقتين تلاته بالكتير وهنكون عندها..
عمر بغضب شديد ..
=والله لاخليك عبره لمصر كلها يا صادق بس اطمن على حبيبه الاول..
ثم اغلق هاتفه ثم قاد السياره بجنون وهو يعود للاستماع لحديث مرام مع حبيبه..وهو يشتعل من شدة الغضب
فلاش باك..
وقف سائق حبيبه يتحدث بتوتر في هاتفه.. دون ان ينتبه لجيلان التي وقفت بالقرب من سيارتها تستمع اليه وقد لفت نظرها حديثه الغامض
=الحمد لله يا نجيبه انا اول ماسيبتها بلغت عمر بيه علطول..بس ادعي انه يلاقيها ..دي طيبه اوي و بتعاملني احسن معامله..
ثم تابع بعد ان صمت قليلا
=انا قاعد اهوه مستني اي اخبار عنها   ولما اعرف حاجه هطمنك مع السلامه انتي وخدي بالك من العيال..
ثم اغلق الهاتف وجيلان تبتسم بقسوه وهي تدخل الى سيارتها وتعيد الاتصال بصادق..
صادق بترحيب مبالغ فيه..
=جيلان هانم دا ايه المكالمه السعيده دي..
جيلان بغضب ..
=اسمع يا صادق انت عارف ان المناقصه إتأجلت وهتتعمل كمان اسبوعين فلو عاوزني اكمل اتفاقنا فانت كمان تنفذ الي هطلبه منك..
صادق ببرود...
=إئمريني ياهانم...
جيلان بقسوه..
=تقتل البت الي اسمها حبيبه
وتخلصني منها..
صادق بسخريه
=وده اعمله ازاي وهو حاطط عليها حراسه ولا حراسة ملكة بريطانيا..
جيلان بشماته ..
=لا ماهي هربت من الحراسه وهو نفسه لسه بيدور عليها. ..
صادق بغضب
=وان كان عمر الرشيدي بجلالة قدره مش قادر يلاقيها يبقى انا الي هاقدر الاقيها..
جيلان بغضب
=ايوه هتلاقيها وتخلصني منها دا لو عاوز اتفاقنا يكمل...
ثم اغلقت الهاتف في وجهه بغضب وصادق ينظر للهاتف باحتقار ثم بثق عليه وهو يقول بتأفف
=اصلها كانت ناقصه بنت المجنونه دي هي كمان..
ثم تنهد بضيق وهو يجري اتصالاته محاولا العثور على حبيبه ..حتى جائه اخيرا اتصال هاتفي من احد رجاله الفنيين يخبره بقيام حبيبه باجراء سحب نقدي من احد ماكينات الصرف
باحدى محطات مصر ..
ليجري على الفور اتصالا برجاله أمرهم فيه بضرورة التخلص من حبيبه...
ثم اغلق الهاتف بتوتر وهو يخشى تبعات فعلته ورد فعل عمر عليها..
عوده للحاضر ..
قاد عمر سيارته بسرعه مجنونه وهو يستمع الى حبيبه وهي تتحدث مع مرام بتعب وصوت واهي ضعيف
=انا اسفه يا مرام بس انا هضطر اقفل معاكي علشان القطر بتاعي خلاص وصل
مرام برجاء
=بلاش يا حبيبه علشان خاطري عمر بيحبك والله ...
ليتحدث عمر اخيرا وهو يقول بتوتر شديد..في حين توقفت هي عن الحركه وهي تستمع اليه يقول برجاء شديد
=حبيبه اسمعيني كويس يا حبيبتي انا اسف ..اسف على كل حاجه عملتها بجبروتي وقسوتي واتسببت في أذيتك وخلتك مش واثقه فيا بس دا مش المهم دلوقتي يا حبيبتي انا عاوزك تروحي نقطة الشرطه الي عندك وتقعدي فيها لحد ما اجيلك..
وقفت حبيبه تنظر للقطار بضعف وهي تستمع لعمر يصرخ فيها برجاء
=اعملي الي بقولك عليه ..صادق عرف مكانك وانتي مش في امان دلوقتي
ارتعبت حبيبه وهي تتلفت حولها وعمر مازال يصرخ فيها..
=انتي سمعاني يا حبيبه ردي عليا..
حبيبه بهمس  ودموعها تسيل وهي تتلفت حولها
=سمعاك يا عمر..
عمر محاولا بث الطمئنينه فيها. .
=طيب اعملي الي بقولك عليه ومتخافيش يا حبيبتي انا قربت اوصلك بس منقفيش لواحدك روحي لنقطة الشرطه الي عندك وانا ثواني وهكون جنبك..
تلفت حبيبه حولها  بخوف وهي تدرك ان المكان هادئ اكثر من المعتاد..فقالت بألم ..
=عمر انت مبتضحكش عليا وبتعمل كده علشان توصلي وتعمل الي هددتني بيه زمان .. هتنزل البيبي زي ماشفتك عملت في الحلم
عمر بعشق وندم
=وحياتك عندي يا حبيبه انا مبكدبش عليكي بس اسمعي الكلام واعملي الي بقولك عليه .
حبيبه بعناد وهي تضع يدها على بطنها بحمايه
=لاء احلف بحياة جدتك وانا اصدقك.
عمر بغضب
=اسمعي الكلام ونفذيه يا حبيبه ده مش وقت الكلام ده خالص..
صمتت حبيبه دون ان تجيب
ليصرخ بها عمر بنفاذ صبر
=وحياة جدتي انا مبكدبش عليكي ولا هئذيكي ولا هئذي ابننا.. ولا حتى هبعده عنك بس اتحركي..
شعرت حبيبه بصدق حديثه فقالت وهي تبحث بعينيها عن مكان اقرب نقطة شرطه اليها
لتصطدم عينيها بثلاثة رجال اشداء يحملون سلاح تحت ملابسهم ويبحثون عنها بأعينهم
ارتمت حبيبه ارضا وزحفت بخوف نحو حمام الرجال الاقرب اليها وهي تهمس لعمر بخوف شديد...
=هما هنا ..هنا يا عمر وبيدورو عليا...
عمر بغضب مجنون
=انتي فين دلوقتي ياحبيبه
همست حبيبه برعب كاد ان يوقف قلبها  وهي تستمع لخطواتهم تقترب منها..
=انا في حمام الرجاله الي قصاد محطة قطر الصعيد ..
ثم همست برعب وهي تستمع في الهاتف الى صوت اطارات سيارة عمر وهي تحتك بقوه شديده بالاسفلت من شدة سرعتها
=بلاش تسوق بالشكل ده يا عمر العرببه ممكن تتقلب بيك
عمر بهمس غاضب
=اسكتي يا حبيبه وحاولي متعمليش اي صوت  لحد ما أوصلك..
حبيبه وهي تصغي جيدا فلا تسمع اي صوت
=مفيش صوت الظاهر مشيوا وبعدوا عن هنا
الا انها صرخت برعب والباب يفتح عليها فجأه بعد ان ركله احدهم بقوه وهو يوجه سلاحه الناري نحو رأسها ويقول بانتصار...
=اخيرا لاقيناكي ...
ثم انطلقت منه رصاصه موجهه نحو هدفها بدقه شديده ..
شهقت حبيبه برعب وهي تشاهد مهاجماها يقتحمان عليها المكان و احدهم يصوب سلاحه الناري المزود بكاتم للصوت نحوها وهو يقول بانتصار...
=اخيرا لاقيناكي ...
ثم أطلق النار نحوها دون تردد...
فأغلقت عينيها استعدادا لتلقي الرصاصه التي سترحمها اخيرا من كل الفوضى التي تملاء حياتها ..
الا انها ولدهشتها لم تصبها واصابت الحائط بجانبها بعد ان ازاح رفيق مهاجمها يده فتسبب في اختلال توازنه
وهو يقول بغضب..
استنى يا غبي بتعمل ايه ..الاوامر الي عندنا نتخلص منها ومن جثتها ومنسبش اي دليل ورانا دا غير الحاجات الي مطلوب مننا نصورها  ..
المهاجم الحامل السلاح بغضب..
طب ماهو ده الي انا بعمله..هنقتلها ونخلص ونمشي..ولا من شاف ولا من دري
الرجل الاخر بغضب ..
والفديو الي المفروض نصوره معاها يا غبي ..ولو موتناها تقدر تقولي هانخرج بجثتها من المحطه ازاي..
تابعت حبيبه حديثهم برعب ثم نظرت للهاتف في يدها واسرعت بتخبئته بداخل ملابسها..وهي تتمنى ان يكون عمر مازال على الجانب الاخر من الهاتف يستمع الى مايحدث معها..
على الجانب الاخر..
استمع عمر بصدمه الى حديث مهاجميها وقد تملك قلبه الخوف الشديد من خسارتها ..
فزاد من سرعة سيارته بطريقه جنونيه حتى كادت ان تنقلب به وهو يقودها بسرعه جنونيه عكس اتجاه سير السيارات..
وهو يتجاهل اصوات الاحتجاجات وصوت زامور السيارات الذي ارتفع من حوله بسبب قيادته المتهوره
ولكنه تجاهلهم وتركيزه كله منصب على اختصار الوقت ووصوله بأقصى سرعه الى مكان تواجد حبيبه ..
حتى تم له ما اراد ووصل في وقت قياسي الى مبنى محطة القطار فخروج من سيارته بسرعه شديده قبل حتى ان تتوقف عن الدوران .. وهو يركض بأقسى مايملك من سرعه ..
وقد حرص على الرغم من خوفه وغضبه الشديد على التزم الصمت التام خوفا من ان يعلم مهاجموها بأنه يستمع اليهم..
يتبعه ياسر الذي ركض هو الاخر باقصى سرعه يملكهاخلف عمر
وهو يقول بتوتر لمرام التي انهارت
في نوبه من البكاء
=خليكي هنا يا مرام متتحركيش من مكانك ..دول مجرمين ومنعرفش ممكن يعملوا ايه
شهقت مرام وهي تهز رأسها بطاعه
وتدعي الله ان ينجي صديقتها والا تفقدها للابد..
في نفس التوقيت..
اقترب المهاجم من حبيبه وسحبها من يدها وقال مهددا..
=انتي هتخرجي معانا من سكات ولو اتكلمتي والا فتحتي بوقك مش هستنى وهفرغ فيكي رصاص مسدسي فاهمه والا لاء
هزت حبيبه رأسها موافقه وهي تتأمل السلاح الذي بيده برعب شديد ..
الا انها تفاجأت بالمهاجم الاخر يسحب حجابها من فوق رأسها يلقيه ارضا بعد ان اقترب منها بطريقه مقززه ..
وهو يقول بخشونه وعينيه تمسحها بنظرات شهوانيه مقززه..
وحبيبه تحاول مقاومته وابعاده عنها برعب..
=بقولك ايه ماتيجي نأجل موضوع القتل ده اسبوع والا اتنين ونمتع نفسنا..البت طلعت حلوه اوي يا زميل..
ثم نظر لها بشهوه وهو يمرر يده على وجهها وهي تبكي وتحاول ابعاد يده عنها ..
=بقى بذمتك مش حرام الجمال ده كله يموت من غير ماندوقه  مره واتنين..  دي مش تستاهل نصورلها فيديو واحد لا دي تستاهل يتعملها عشره خمستاشر فديو على الاقل نفتكرها بيه بعد ما نقطع الرقبه الحلوه دي
مرر المهاجم الاخر عينيه على جسد حبيبه برغبه ثم قال بشهوانيه ..
=ماشي بس المهم نخرج بيها من هنا الاول وبعدها مفيش مانع نمتع نفسنا شويتين تلاته قبل مانخلص عليها..
قاومتهم حبيبه بقوه على الرغم من الرعب الشديد الذي يسيطر عليها وهي تحاول بقوه منع احد مهاجميها من ان بحتضنها ويحملها للخارج وهي تصرخ فيه بغضب..
= ابعد ايدك القزره دي عني ...انتوا عاوزين مني ايه انا مش هتحرك من هنا ..موتي اهون عليا من الي انتوا عاوزين تعملوه فيا..
المهاجم بسخريه وهو يتحسس جسدها بطريقه مقززه..
= ماانتي كده او كده هتموتي .. مستعجله على ايه..على الاقل هنمتعك قبل ما تموتي..
لترتفع ضحكاتهم بسخريه شديده واحدهم يمد يده يحاول جذب رأسها يقربها منه في محاوله لتقبيلها
الا ان حبيبه فاجئته بقضم يده بقوه شديدهحتى اسالت منها الدماء وهي تركله غي جسده بأقسى قوتها في محاوله لابعاده عنها وقد شعرت رغم مقاومتها الشديده باليأس ودنو اجلها وهي تضربه وتخمش وجهه و تقاوم بكل قوتها ..
وأملها يضعف شيئآ..فشيئآ.. في ان يتم انقاذها او ان يصل اليها عمر قبل ان يتخلص منها مهاجموها ..
لتقرر فجأه ان تقاوم هنا حتى الموت والا تتركهم ينالوا منها او من شرفها ..
فحاولت الصراخ بقوه مستنجده
وهي تخمش وتضرب وجه وصدر مهاجمها بقوه حتى فشل في السيطره عليها ..
ثم توقفت فجأه عن المقاومه و قد إنهارت مقاومتها و خارت كل قواها.. وإرتمت فجأه بعنف ارضآ
وذلك بعد ان اخرج المهاجم الاخر جهاز صاعق كهربي صغير ثم وجهه لعنقها وصعقها به..
وهو يقول بغضب
=اتهدي بقى يا بنت الكلب ايه محدش قادر عليكي..
فإنتفضت حبيبه بقوه وهي ملقاه ارضا وقد شعرت بألم شديد يغذو كامل جسدها ...تحول فورا الى شلل في كامل جسدها ..لا تستطيع الحركه ..لا تستطيع الكلام..


تنظر برعب اليهم و تحاول بيأس النهوض للمقاومه فلا تستطيع وهي تستمع لمهاجمها يقول للاخر بسخريه..
= بقى عاملي قتال قتله ومش عارف تسيطر على حتة بت زي دي..يلا شيلها معايا خلينا ناخدها ونغور من هنا..
ثم لف احدهم يده حول خصرها بقوه يدعمها حتى لا تسقط واعاد ترتيب شعرها وملابسها ومسح الدماء عن وجهها حتى لايثير ريبة احد في الخارج بمظهرها المشعث
ثم امال رأسها على كتفه وهو يقول بتحذير..
= الي يسأل هنقول دي مراتي وعندها جلطه مش مخلياها قادره تتكلم ولا تتحرك واحنا رايحين بيها للدكتور ..
.. مفهوم..
ثم تابع بعزم ..
=يلا بينا..
في نفس التوقيت..
وصل عمر الى داخل محطة القطار يتبعه ياسر .. ليجد نادر ورجاله يقومون بتفتيش الحمامات الرجاليه الموجوده بالمكان بهدوء وحذر شديد دون ان يثيرو اي ضجه او انتباه الموجودين..
فاقترب عمر بسرعه شديده من نادر الذي اشار بيده الى رجاله بالاختباء والاستعداد هو يشير الى احد الحمامات ويقول لعمر بصوت هامس ..
=احنا فتشنا كل الحمامات ولاقيناها فاضيه ودا الحمام الاخير.. انا مرضتش ادخل اهاجمهم لان معاهم سلاح واكيد هيبقى فيه ضرب نار والمكان الي هما فيه ضيق ..
ثم تابع بتأكيد..
ودا ممكن بخلي اي رصاصه طايشه من الجانبين تصيبها ..
لكن لما تخرج لمكان واسع ومفتوح هنقدر نتعامل معاهم من غير ما نعرضها للخطر..
هز عمر رأسه بصمت دون ان يتحدث وكل عرق ونبض بداخله مشدود بشده ممزق مابين خوفه على سلامتها و رعبه من ان يصيبها اي أزى وغضبه الشديد من نفسه ومن مهاجميها..
ليتجاهل كل مايشعر به ويلقيه خلفه وهو يخرج سلاحه يتأكد من جهازيته و يقول بصرامه شديده..
=العيال دول يلزموني ..انا مش عاوزهم يموتوا..
ثم اضاف بقسوه شديده..
= بس برضه عاوز الي بيراقبنا دلوقتي علشان يتأكد من موت حبيبه يشوفهم وهما بيموتوا علشان ميخدش حذره ويختفي قبل ما اقدر اوصله..
ثم تابع بصوت مخيف اثار التوتر في نفس نادر و ياسر معا..
=بلغ رجالتك بكلامي علشان انا مش هقبل اي غلط في تنفيذ الي انا عاوزه..
نادر بثقه وهو يشفق من الان على مصير مهاجمي حبيبه فهم ينتظرهم مصير اقسى من الموت ..
=حاضر يا باشا أوامرك هتتنفذ..
ثم عدل من وضع سماعته والقى بتعليمات عمر لرجاله ثم قال بعمليه..
= انا سمعت كل كلامهم مع حبيبه هانم ولحسن حظنا هما مش عاوزين يتخلصوا منها هنا والا كانو اجبرونا على اننا نتعامل معاهم و ده كان هيعرض حياة حبيبه هانم لخطر كبير ...


ياسر برجاء
= ان شاء الله مش هيحصل حاجه لحبيبه والكلاب دول هايخدوا
جزائهم
اشار نادر لياسر بالصمت وهو يستمع جيدا لحديث مهاجمي حبيبه
فقال فجأه بحسم لرجاله ..
= استعدوا هما خارجين دلوقتي.. وزي ما فهمتكم مش عاوزين شوشره ولا دم هنتابعهم ولما يبقوا بره المحطه هنتعامل معاهم بالطريقه( ج)..مفهوم يا رجاله
في حين توترت اعصاب عمر بشده وهو يتابع بغضب حارق خروج مهاجمي من الحمام برفقة حبيبه الغائبه عن الوعي..
وشعرها المكشوف يغطي وجهها الملقى على كتف احد مهاجميها
وعقله يعيد عليه بقسوه وإلحاح احداث ماجرى معها من عنف وتحرش حتى كاد في لحظة جنون ان يبدء في اطلاق النيران عليهم حتى يزهق ارواحهم ..
الا انه تراجع وخشيته على حبيبه تغلب غضبه
وهو يمشي بحذر بمحازاتهم من على الرصيف الاخر يتابعهم بصمت وتوتر يده مشدوده بغضب على زناد سلاحه خوفا من ان يقوم مهاجميها بأي حركه مفاجأه قد تعرض حياة حبيبه للخطر .. حتى اصبحوا خارج مبنى محطة القطار ..
واقتربوا من الوصول الى سيارتهم ليتفاجئوا بانقضاض عمر ونادر عليهم ...
في حين احاطهم باقي رجال نادر من كل مكان ليبدء نادر بالتعامل معهم بقسوه شديده وهو يشبعهم ضربآ وركلا ...
ووسط كل ذلك تجاهل عمر مايحدث حوله وهو يتلقى حبيبه بلهفه بين زراعيه و يضع يده برعب على الشريان النابض في عنقها...
فيتنهد براحه وهو يتأكد من انها مازالت على قيد الحياه..
فضمها اليه بحمايه شديده وهو يحملها ويركض بها بعيدا الى سيارته
يتبعه ياسر الذي توقف بصدمه وهو يرى رجال عمر يطلقون النار على خاطفي حبيبه ثم يرفعوهم ويلقو
بهم بداخل سيارتهم ويغادرون المكان بسرعه شديده ....
ابتلع ياسر ريقه بتوتر وهو بفتح باب سيارة عمر و ينظر بتعاطف لمرام التي جلست تبكي وهي تحتضن حبيبه التي مازالت غائبه عن الوعي..
في حين انطلق عمر بالسياره بسرعه شديده الى احدى المستشفيات الخاصه وهو يدعي الله بنجاة زوجته وطفله معا..
بعد مرور ساعه ...
وقف عمر يستمع بلهفه الى الطبيبه المعالجه لزوجته التي اخبرته بإبتسامه مطمئنه..
=اطمن يا عمر بيه مدام حبيبه حالتها كويسه ومستقره ومفيش اي داعي لقلقك ده..
عمر بقلق شديد..
طيب لما هي كويسه ليه مفاقتش لحد دلوقتي..
الطبيبه بهدوء..
= انا اديت لها منوم علشان تنام وترتاح.. متنساش انها اتعرضت لضغط عصبي كبير غير العنف والصعق الكهربي الي اتعرضتله الي لو كان حصل لها بالقرب من منطقة الرحم كانت فقدت البيبي ومكناش هنقدر نعمل لهاحاجه..
ثم تابعت بعمليه..
=لكن الحمد لله الصعق مسببش ليها اي مضاعافات ..مجرد شلل مؤقت وتعب في العضلات هيروح بشوية مسكنات..
عمر بتوتر
=طيب ممكن أدخل أشوفها..
ابتسمت الطبيبه وهي تشير اليه بالموافقه..


=اتفضل..بس بهدوء علشان احنا محتاجنها تنام علشان ترتاح و عموما مش هتحس بيك ولا هتصحى قبل بكره الصبح
عمر بلهفه..
=انا هاقعد جنبها علشان اطمن عليها ومش هاقلقها ولا هعمل اي صوت
الطبيبه بابتسامه رقيقه..
= طيب اتفضل..
دخل عمر بهدوء الى غرفة حبيبه في المشفى ليتوقف وهو يجد مرام تجلس بهدوء بجانب فراشها وهي تحمل المصحف الشريف وتقرء منه بجانبها ...
فرفعت عينيها فوجدت عمر يقف بجانب الباب دون ان يتحدث فأغلقت المصحف وهي تصدق
ثم ابتسمت وهي تقف وتقول بهدوء
= الدكتوره طمنتني عليها وان شاء الله الصبح هتفوق وتبقى كويسه
ابتسم عمر وهو بقول بامتنان
= انا متشكر قوي يا انسه مرام على الي عملتيه انتي وياسر معانا وان شاء الله اقدر اردلكم جميلكم..
مرام وهي تبتسم بطيبه وتتوجه للخروج حتى تتيح له فرصة  الاطمئنان على زوجته ..
=مفيش جميل ولا حاجه .. انا بعتبر حبيبه زي اختي بالظبط ومفيش جمايل بين الاخوات..
ثم ابتسمت بلطف ..
=أنا خارجه اقعد مع ياسر بره لو حبيبه فاقت او احتاجت اي حاجه نادي عليا ...
ثم تركته وتوجهت الى خارج الغرفه
اقترب عمر بهدوء من فراش حبيبه ووقف قليلا بتأملها بعشق يختلط بالندم ثم جلس بجانبها و هو يمرر يده بحنان على ملامح وجهها المتعبه يتتبع الكدمات بأصابعه بألم وجسده يكاد يشتعل من شدة الغضب وهو يراها نائمه أمامه بضعف شديد وهي مغطاه بالكدمات والجروح..
ثم تنهد بألم وهو يمرر يده بحمايه وحب على بطنها وينحني يقبلها وهو يهمس بتعب وندم ..
=انا اسف يا حبيبتي..اسف على كل العذاب الي شفتيه بسببي.. انا أسف إني مقدرتش أحميكي ولا احمي ابننا
1
ثم تابع بألم
= أسف على غروري الي خلاني سايب التعابين دول كلهم حواليكي وانا بأجل اني اقضي عليهم وغروري مصورلي انهم مش هيقدروا يوصلولك  او يأذوكي...
ثم تابع بغضب شديد من نفسه..
= وده كله ليه ..علشان اقضي عليهم واعمل منهم عبره علشان احافظ على صورتي وهيبتي بين الناس..عمر الرشيدي الي محدش يجروء يقف قصاده وبيفرم اي حد يتحداه..
عرضتك وعرضت ابني للخطر علشان غروري وكبريائي الي رفض يصدق اني ممكن مقدرش احميكي وان في لحظه كان ممكن اخسرك ..
ثم تنهد بتعب و هو يقول بألم شديد
=أنا للاسف مستحقكيش يا حبيبتي مستحقش طيبتك وحنانك وحبك ليا ووجودي جنبك مبيجلبش ليكي غير الاذى والالم..وده لازم أغيره حتى ولو على حساب سعادتي وعشقي ليكي بس سعادتك عندي اولا..
ثم نهض وقبل جبينها بحنان ثم توجه للخارج فقابلته مرام وياسر الذي قال باهتمام ..
=حمد الله على سلامة مدام حبيبه يا عمر بيه ..


عمر بهدوء ..
=الله يسلمك..
ثم تابع بجديه..
=معلش يا جماعه انا هاسيب حبيبه شويه وهارجع لها قبل ماتفوق ..عندي حاجه مهمه لازم اعملها..فلو تحبوا انا ممكن اخلي السواق يوصلكم ..
مرام باعتراض
=انا مش هاسيب حبيبه لوحدها انا هاقعد معاها لحد ما تفوق ..
ياسر باعتراض هو الاخر..
=وانا مش هسيبك تباتي هنا لواحدك انا كمان هفضل معاكم لحد على الاقل ماعمر بيه يرجع علشان تبقى مطمن عليكم
عمر بامتنان..
=انا متشكر اوي على مشاعركم   وعموما انا مش هتأخر كتير ومتقلقوش الدور كله مفيش فيه غير جناح حبيبه هو بس الي مشغول و الحراسه واقفه على كل مداخله و متأمن كويس جدا..
توجهت مرام الى غرفة حبيبه وهي تقول بجديه
= خلاص يبقى اتفضل انت يا عمر بيه وانا هافضل معاها لحد ما تفوق
في حين جلس ياسر مره اخرى على مقعده الموجود امام الغرفه وهو يقول باصرار..
= وانا كمان مش هتحرك من هنا الا لما انت ترجع واطمن ان مدام حبيبه فاقت و بقت معاك
ابتسم عمر بامتنان واتجه لخارج المشفى بسرعه في طريقه الى احد مخازنه في طريق مصر الصحراوي..
بعد مرور ساعتين..
وصل عمر الى المخزن المحبوس فيه مهاجمي حبيبه..
ثم قام بخلع الجاكيت الخاص به وناوله لاحد رجاله وجلس بهدوء على مقعد مريح موجود في منتصف المخزن الخالي وبدء في اشعال سيجار رفيع وهو يثني كميه...
ثم قال بهدوء مخيف ..
= هاتوهم....
تحرك الحراس ..وأسرعوا بإحضارهم وهم مكبالين امامه..
يرتعشون من شدة الخوف على الرغم من اجسادهم الضخمه وهم يرمون ارضا امام اقدام عمر الذي قال ببرود مخيف..
=حد عمل فيهم حاجه..
نادر بقسوه..
= لا يا باشا أوامرك اتنفذت من اول ما جبناهم هنا و محدش لمسهم ولا جه نحيتهم..
ركل عمر وهو ما زال جالسا احد المهاجمين في وجه بقوه و هو يقول بسخريه غاضبه..
=ولما محدش لمسكم بتعيطوا زي النسوان ليه..
ارتعش احد المهاجمين وهو يقول بخوف شديد
=والله ما كنا نعرف انها مراتك يا باشا ولو كنا نعرف استحاله كنا نوافق ..
ثم تابع بنواح..
= الي اجرنا قالنا انها بت شمال كان ماشي معاها و زهق من زنها وعاوز يخلص منها..
وقف عمر ثم قال ببرود كالجليد ..
= و ايه كمان..
ارتبك المهاجم ولم يستطع الرد على سؤال عمر الذي اقترب من زميله الاخر ثم أطفأ سيجاره اسفل عينيه في نفس المكان الذي تتواجد به كدمة حبيبه
وهو يتجاهل صراخه وعويله  ببرود و يقول بقسوه..

= كلامي واضح انت اتطلب منكم تقتلوا مراتي و ايه كمان..
نظر المهاجم ارضا وهو يقول بخوف وصل حد الارتعاش ..
= ابوس ايدك ترحمنا يا باشا احنا مكناش نعرف انها مراتك..
ابتسم عمر وهو يركله في وجهه ويقول بقسوه شديده..
=قولي يا نادر الي يضرب مراتي ويحاول يقتلها و اتحرش بيها وكان ناوي يصورلها افلام وهو بيغتصبها يبقى جزاته ايه..
نادر بقسوه شديده ..
=جزاته الموت يا عمر بيه..
عمر بصرامه مخيفه...
=وتفتكر موتهم هايشفي غليلي..
ثم تابع وهو ينهض بغضب
= فكهوملي..
اقترب نادر منهم وقام بفك قيدهم..
وقف المجرمان امام عمر الذي قال بصرامه وهو يشير لهم بالاقتراب..
=دافعوا عن نفسكم دا لو قدرتم يا روح امكانت وهو ..
نظر المجرمان لبعضهم البعض ثم بدئوا في الالتفاف حول عمر ومهاجمته في نفس الوقت الذي استقبلهم عمر بلكمات في الوجه والرأس اطارت اسنانهم في الهواء واسالت الدماء بغزاره من وجوههم ..
ليبدء عمر بمهاجمتهم بكل الغضب والعنف المكبوت بداخله ..
فوجه ضرباته بشكل مركز وموجع لوجوههم واجسادهم ..في موضع كل كدمه او ندبه صغيره تسببوا بها  لحبيبه فكان يتسبب لهم فيها بكسر او اصابه بالغه حتى انتهى منهم و قد اصبحوا كتله من اللحم المهروس الغارق في الدماء..
1
بصق عليهم عمر ثم قال بهدوء وهو يزيل باحتقار دمائهم المتطايره عن وجهه
=هاتلهم دكتور انا لسه محتاجهم ...
نادر بهدوء
=أمرك يا باشا..
بعد اقل من ساعه ..
دخل لهم عمر مره اخرى  بعد ان عالجهم الطبيب الذي حاول تجبير ومعالجة ما يمكن علاجه وجلس امامهم ببرود وهو يتجاهل ارتعاشهم الواضح امامه..
= انا بقى قررت ان الجزاء من جنس العمل وهنفذ فيكم انتوا التلاته نفس الاتفاق الي عملتوه على مراتي..
صرخ احدهم بانهيار..
= ارحمنا يا باشا و احنا هنخلصك منه وشمس النهار مش هتطلع عليه..
عمر بسخريه..
= وانت فاكر اني لو عاوز اموته كنت هستناك انت والا هو يا بغل علشان تنفذوا الي انا عاوزه..
ثم ابتسم بغضب وهو يسحب حقيبه ويضعها امام وجوههم التي شحبت بشده..
وركلها امامهم بقدمه بقوه فأصابت احد المهاجمين 
وانفتحت وبعثرت محتوياتها امام وجوه المهاجمين التي اصبحت في شحوب الموتى..
عمر بقسوه شديده..
= جرى ايه يا مالكم خايفين اوي كده ..ايه مش هي دي قمصان النوم الي بعتهالكم صادق علشان تصورو بيها مراتي..


اشار عمر بيده بقسوه لعدد من رجاله الاشداء بالاقتراب وسط صريخ المهاجمين وبكائهم وطلبهم الرحمه
=  لبسوا شوية النسوان دول قمصان النوم دي وصوروهملي كام فيديو حلوين كده ..
ثم كرر حديثهم لحبيبه مره اخرى بسخريه قاسيه
=نقول عشره خمستاشر فيديو كده. ومتنسوش تجيبولهم كام صباع روج حلوين يليقوا على القمصان دي
اقترب احد المهاجمين يحاول تقبيل قدم عمر وهو يقول ببكاء
= ارحمنا يا عمر بيه الي انت عاوز تعملوا فينا ده اصعب من الموت..
ركله عمر في وجهه وهو يقول بقسوه شديده..
=احمد ربنا انك هتتصور بقمصان النوم بس لان انا لو طاوعت شيطاني كان زمانك خارج من هنا حامل يا روح امك..
6
ثم غادر وهو يقول بقسوه ..
= حافظوا على قمصان النوم دي انا  لسه عاوزها..
نادر بعمليه..
=نطلع على صادق..
عمر بابتسامه قاسيه...
=لا لسه..اصبر كلها اسبوع واحد وهايدور على حفره تلمه مش هيلاقي ..المهم خد جدتي وطلعها على فيلا الساحل واحرسها كويس وانا اول ما حبيبه تبقى كويسه هجيبها واجيلكم..
نادر بهدوء
=طيب وجيلان هتعمل معاها ايه ..
عمر بابتسامه قاسيه
=هتاخد جزائها وجزاء كل الي عملته في مراتي بس الصبر..انا ضربتي ملهاش قومه تانيه بتنهي علطول..
ثم ربت على كتف نادر وقال بهدوء
= روح انت اعمل الي قلتلك عليه وانا هاروح لحبيبه المستشفى ..
في الصباح ...
استيقظت حبيبه وتلفتت بفزع حولها و حاولت الهرب من الفراش وفك خراطيم الدواء الموصوله بيدها وعقلها لا يزال غير مستوعب لوجودها في المشفى ..
لتتلاقاها زراعي عمر الذي ثبتها بقوه الى الفراش  وهو يقول بحنان ..
=متخافيش يا حبيبتي..إهدي انا معاكي ومحدش هيقدر يئذيكي...
نظرت حبيبه لوجه عمر بذهول وعينيها تزرف الدموع بغزاره وهي تقول بغير تصديق..
= عمر...انت هنا ...انت هنا بجد.. وانا لسه ماموتش..
لتشهق فجأه بانهيار وهي تقول برعب ..
= هما ..هما عملوا ..فيا ايه... دول كانوا عازين ي......
قاطعها عمر وهو يضمها اليه بقوه وحمايه و يقول بصوت واثق قوي حرص على ان يصل الى زهنها المتعب والذي يسيطر عليه الرعب..
=متخافيش ..محدش عمل فيكي حاجه يا حبيبتي ولا حتى لمس شعره من راسك
حبيبه ببكاء..
=بجد يا عمر ..
مسح عمر دموع حبيبه باطراف اصابعه وهو يقبل عينيها بعشق جارف..
= بجد يا قلب ودنية عمر..انا الي يلمس شعره منك امحيه من على وش الدنيا واعمله عبره للكل


حبيبه بارتعاش وهي تضع يدها على بطنها بحمايه
= طيب والبيبي كويس مش كده..
مرر عمر يده بعشق على بطنها وهو يقول بحنان
= قصدك ابني حبيبي الي خلى مامته المجنونه تسيبني وتهرب قبل حتى ما تقولي انها حامل..
حبيبه باعتراض باكي
=ماانا عملت كده علشان انت كنت هاتخليني أنزله..بس هو لسه كويس مش كده
مرر عمر يده بحنان على وجهها وهو يقول بعشق..
=ايوه يا حبيبي كويس متخافيش
ثم تابع بحنان ..
حبيبه انا كنت عارف انك حامل من مده ومقلتلكيش علشان خفت من طيبتك تعرضك انتي وابني للخطر..
شهقت حبيبه وهي تقول بدهشه مضحكه..
=تقصد انك وماما دولت كنتم بتضحكوا عليا وانا كنت حامل فعلا مش تمثيل
.
ابتسم عمر بتسليه وهي تنظر له بغيظ
وتحاول ضربه وهي تقول بغضب..
= ابعد عني انا مش عاوزه اكلمك..وماما دولت كمان متفقه معاك عليا ..وقاعده معايا ولا باين عليها وطول الليل و النهار تأكل وتشرب فيا وانا خايفه اقول لاء علشان متزعلش وانت مستغل الوضع ومخبي عليا..
قبل عمر باطن يدها وهو بقول بحنان
=انا اسف يا حبيبتي بس انا كنت فاكر ان انا كده بتصرف صح وبحميكي..
حبيبه بارتعاش وقد سالت دموعها مره اخرى..
= انا مسمحاك يا عمر بس وحياة اغلى حاجه عندك متبعدنيش عن ابني زي ما كنت بتقولي
ضمها عمر اليه وقال بحنان واسف شديد..
= انسي كل الكلام الغبي الي كنت بقوله تحت ضغط حبي وخوفي من ضعفي نحيتك انا الي بطلب منك يا حبيبه وحياة اغلى حاجه عندك متبعدنيش عن حياتك وحياة ابننا لأني من غيرك اموت..
ثم ضمها اليه بعشق جارف وهو يدفن وجهه في عنقها ويقول بحب وألم
=انا كنت قررت اني ابعد عنك بعد كل الازى الي سببتهولك بس مقدرتش ..
اليوم الي هتقرري تبعدي فيه عني هو ده يوم موتي الحقيقي يا حبيبتي فلو في يوم قررتي تبعدي عني عاوزك  تفتكري انك بقرارك ده بتنهي حياتي الي متعلقه بيكي..
ضمته حبيبه اليها وهي تقول ببكاء
= بعد الشر عليك ما تتكلمش كده تاني ..انت متعرفش انا بحبك قد ايه واستحملت قد ايه لمجرد اني افضل بس جنبك..
ابتسم عمر بحنان وهو يضمها اليه ويمسح دموعها وقد شعر بالدموع تملاء عينيه هو الاخر من قوة المشاعر التي يشعرها نحوها  ..
=طب كفايه بقى دموع يا حبيبتي انا مش قادر اشوفك بتعيطي بالشكل ده وكمان عشان البيبي والا انتي عاوزاه يزعل منك..
ابتسمت حبيبه وهي تمسح دموعها وتقول برقه
=خلاص مش هاعيط تاني علشان لا انت ولا هو تزعلوا مني ...


ثم ارتمت بين زراعيه تنعم بحبه وقربه منها..
بعد مرور ثلاثة ايام...
إستلقت حبيبه بتوتر بين زراعي عمر في حوض السياحه المقام بداخل فيلتهم بالساحل و شعرت بزرعه تحملها برقه في المياه واليد الاخرى تدلك عنقها برقه تمحي توترها وتشنج عضلاتها وهو يهمس بإذنها بحنان..
= متخافيش يا حبيبتي انا معاكي ومش هاسيبك  ..بس سيبي نفسك ليا ومتخافيش
حبيبه باعتراض
=انا مبعرفش اعوم يا عمر وجسمي كله بيتشنج بمجرد لما اشوف المايه خليني اخرج احسن
مرر عمر يده على بطنها التي مازالت مسطحه وقال بمكر..
=خلاص انتي حره بس متبقيش تزعلي لما اجيب مدربة سباحه روسيه لابني علشان تعلمه العوم ..او لما انزل انا معاهم ونعوم ونلعب سوى طالما انتي رافضه تتعلمي العوم وتعلميه بعد كده
حبيبه بغضب
=نعم روسيه دا ايه ..طيب ابقى جيبها كده وانا اغرقهالك في البسين الي جايبها تدرب ابنك فيه ده..
ابتسم عمر وهو يضمها اليه بحنان شديد..
=يبقى تسمعي الكلام وتنفذي الي بقولك عليه
حبيبه بخوف..
=بس انا خايفه ياعمر كل زكرياتي مع البحر والعوم وحشه
ابتسم عمر وهو يقول بحنان..
=متخافيش يا قلب عمر والزكريات الوحشه دي نبدلها بزكريات حلوه وجميله تمحي الوحش ده خالص وتنهيه..ها موافقه يا حبيبي..
هزت حبيبه رأسها موافقه وبدأت بحذر وخوف تطبق ما علمه لها عمر حتى
بدأت بعد مرور عدة دقائق وتنفيذ تعليماته بدقه تستطيع السباحه بطريقه  معقوله
ضحكت حبيبه بسعاده وعمر يلف يده حول خصرها يثبتها امامه وهو يقول بمرح..
= بصي هتاخدي نفسك وتحبسيه جواكي  ..يلا هعد..واحد..اتنين تلاته..واحد..اتنين..تلاته
ثم سحبها لاسفل مره اخرى لمده قصيره وهي تحبس انفاسها ثم رفعها لاعلى وهو يقول بمرح ...
=يومين تلاته بالكتير وهخليكي استاذة سباحه وبعدها هعلمك الغطس..
ثم ازال شعرها عن عينيها ويده تمر على وجنتها بحنان..
=انا مش عايز اي زكرى سيئه تبعد عنك اي متعه من متع الحياه.. عاوزك تفرحي وتنبسطي و تعيشي وتحبي الحياه  
ثم تابع وهو يقبل شفتيها برقه..
= اول ما ان شاء الله تولدي وتقوميلي بالسلامه هلف بيكي الدنيا كلها واخليكي تعيشي الفرحه والشغف وتعرفي قد ايه الدنيا حلوه خصوصا واحنا مع بعض..
احتضنته حبيبه بسعاده ودفنت رأسها في عنقه وهي تدعي الله ان يديمه  في حياتها ..
لتتفاجأ به يتركها ويغطس اسفل الماء ثم يظهر فجأه وهو يحملها فوق كتفيه وهي تصرخ بمرح وإثاره لتبدء وصله من اللعب والمرح لم تنتهي الا بعد ان تأكد من تقبلها مره اخرى للعوم في المياه ونسيان زكرياتها السيئه مع مياه البحر...
في نفس التوقيت..
وقفت جيلان تتحدث في الهاتف وهي تقول بغضب ..
= بقولك رفض ياخدني معاه في فيلا الساحل بحجة ان الست حبيبه تعبانه ومريضه بعد الي حصلها ومش هينفع ياخدني علشان متتعبش زياده
صادق بغضب
=ركزي معايا وانسي حبيبه وحبك لسي عمر شويه..بقولك الاتنين الي كنت باعتهم يقتلوا مراته ماتوا قبل ما عمر  يقدر يستجوبهم وده لحسن حظنا بس انا برضه خايف وقلبي مش مطمن عمر الرشيدي مش سهل علشان يتعامل ببرود كده مع حادثة محاولة قتل مراته واغتصابها..و اكيد دلوقتي بيدور وبيفتش وممكن اوي يوصل لنا بسهوله..
جيلان بشحوب..
= هايوصل لنا ازاي بس.. انت مش قلت ان الاتنين الي باعتهم خلاص ماتوا ورجالتك الي كانوا بيراقبوا الي حصل بعتولك صورهم وهما مضروبين بالرصاص..
صادق وهو يمرر يده في شعره بغضب
=مش عارف بس الواد الي اسمه نادرالي شغال عنده ده مش سهل ولا عبيط علشان يقتلهم من غير ما بستجوبهم ..انا حاسس ان فيه حاجه غلط في الموضوع..
جيلان بخوف ..
= طيب والحل ايه..
صادق بجديه..
=الحل اننا نتغدى بيه قبل ما يتعشى بينا..
جيلان بتوتر
=يعني عاوزني اعمل ايه اتكلم من غير الغاز...
صادق بحسم
=المناقصه لسه على ميعادها تلات ايام و اكيد هو مجهز الملف الي هيبعته خلاص..عاوزك تستغلي فرصة انه مش موجود في القصر وتدخلي لمكتبه وتحطي الفلاشه الي عطتهالك وبكده هننهيه خالص ومش هيبقى قادر على أذيتنا
جيلان بتفكير ..
=ماشي بس هو بقاله مده بيقفل اوضة المكتب بس مش مهم انا هدخل من بلكونة الاوضه انا لاحظت انه دايما بيسيب شباكها مفتوح فانا هدخل منها من غير ما حد يحس بيا و احطها وانقل كل الي عليها  للاب بتاعه واخرج من تاني..
ابتسم صادق وهو يقول بانتصار..
= والفلاشه نفسها عليه فيروس هيغير كل الارقام وتبعت ايميل بالارقام الجديده للشركه الفرنسيه الي عامله المناقصه...وبكده يبقى باي باي عمر الرشيدي للابد
ثم ارتفعت ضحكاته  الشيطانيه تملاء المكان ... 

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

تسللت جيلان بهدوء الى حديقة القصر وهي تتلفت خلفها بتوتر وضربات قلبها تقرع كالطبول من شدة الخوف وهي تسرع في اتجاه غرفة مكتب عمر تحاول التسلل اليها من شرفتها نصف المفتوحه
وهي تتعثر في مشيتها من شدة ارتباكها خوفا من ان يراها ايآ من العاملين في القصر..
فتوقفت فجأه قليلا خلف احد الاشجار تحاول ان تهدء من ضربات قلبها التي تتصاعد بزعر وخوفها وتوترها يسيطران عليها وهي تنظر للمكان من حولها جيدا تتأكد من خلوه من أيآ من الخدم و الحرس ..
ثم تسلقت بسرعه نافذة المكتب نصف المفتوحه
ودخلت الى المكتب الخالي وهي تتنفس بسرعه شديده من شدة الخوف والتوتر
فنظرت من خلف الستائر بقلق تتأكد مره اخرى من انه لا يوجد احد قد رأها او شعر بتسللها للغرفه
فتنفست بتوتر وهي تبتعد سريعا عن الشرفه و تفتح ضوء كشاف هاتفها حتى تستطيع الرؤيه وسط الظلام الدامس الذي يعم الغرفه..
فتلفتت حولها تبحث فوق المكتب و داخل الادراج والخزانات التي تملاء المكان الا انها فشلت في العثور عليه
فقالت بحيره و غضب وهي تبحث بيأس وتوتر مره اخرى فوق المكتب الخشبي والادراج الجانبيه..
= وده راح فين ده كمان.. انا متأكده انه كان بيسيبه هنا..
ثم تابعت البحث دون جدوى فقالت اخيرا بغضب
= معقول يكون خده معاه .. او يكون مخبيه في درج او مكان سري هنا..
فإنحنت اسفل المكتب وبدأت في البحث بشكل اكثر دقه عن اي درج او خزنه قد تكون مخبئه و مخفيه عن العيون
حتى لفت نظرها مقبض احد الادراج السفليه الذي يكاد مخفيا فسحبته بلهفه وهي تسلط الضوء على محتوياته وقد بدء اليأس يتمكلها الا انها صرخت فجأه بانتصار وهي تجد اخيرا الحاسب موجود بداخله..
فأخرجته بحماس شديد وبدأت في تشغيل الحاسب الذي استجاب لها سريعا
الا انها شعرت بالغضب يتملكها وهي تجده مغلق بكلمة سر معقده ...
فأخرجت هاتفها واتصلت بصادق الذي اجاب على الفور بلهفه
= ها لقتيه..
جيلان بابتسامه منتصره
=طبعا لقيته ..انت مش متخيل انا دورت عليه قد ايه وفي الاخر طلع مخبيه في درج سري تحت المكتب
صادق بجديه
= طبعا لازم يخبيه ولا انتي فاكره انك هتدخلي تلاقيه رامي حاجه مهمه زي دي على مكتبه .. دا لو كان عمل غير كده كنت خفت وافتكرت انه كشفنا.
+
.
جيلان بتوتر..
=كشفنا..انت هتخوفني ليه وتخليني ارجع في كلامي..
صادق بمرح كاذب ..
= وانتي هتخافي من ايه ياقمرنا ما كل حاجه ماشيه زي ما احنا عاوزين واكتر..المهم اعملي زي مافهمتك وانا هاكون معاكي على الخط..
جيلان بتوتر..
= طيب انا فتحت الجهاز..والجهاز مقفول بكلمة سر..اتصرف ازاي
صادق بثقه
= اسمعي طبيعي ان الجهاز يكون مقفول بكلمة سر معقده وطبيعي برضه انك مش هتقدري توصليلها
مهما حاولتي..بس متخافيش..انا عامل حسابي واستخدمت اكبر المتخصصين في مجال التهكير ..
ثم تابع بثقه
= يعني كل الي عليكي تعمليه انك تركبي الفلاشه و بس وهي عليها فيروس هيتحكم بالجهاز و هيفتحه بمنتهى السهوله ..
ثم تابع بتشجيع..
=يلا نفذي الي قلتلك عليه.. وانا هافضل معاكي على الخط..
وضعت جيلان بتوتر الفلاشه الاولى بداخل الجهاز الذي بدء في اصدار ارقام كثيره متتابعه لاكثر من خمس دقائق كامله ..
وهي تجلس تراقب ساعتها بخوف وتوتر متصاعد حتى كادت ان تسحب الفلاشه وتلغي كل ما اتفقت عليه مع صادق..
الا انها تنفست براحه وهي ترى الجهاز يستجيب اخيرا ويكتب كلمة الترحيب..
جيلان بانتصار..
= الجهاز فتح..
صادق بصرخة نصر ..
=طب يلا حطي الفلاشه التانيه بسرعه خلينا نخلص من ابن الرشيدي قبل ما يخلص علينا..
هزت جيلان رأسها موافقه بتوتر وهي
تركب الفلاشه الاخرى التي قامت على الفور بتبديل كل المعلومات والارقام التي على الجهاز للارقام الاخرى التي اعدها صادق للايقاع بعمر..
جيلان بارتباكوهي تراقب المكتوب فوق شاشة الجهاز..
= انا شايفه ايميل جديد بيتبعت للشركه صاحبت المناقصه بالاسعار الجديده الي احنا دخلناها على الجهاز ..
صرخ صادق اخيرا بانتصار وهو يكاد يجن فرحا..
= ودا يبقى المسمار الاخير في نعشه ...ويبقى خلاص خلصنا من ابن الرشيدي و للابد..
ثم تابع بسعاده كبيره..
= اقفلي الجهاز بسرعه واطلعي على اوضتك والجهاز هيمسح كل الي دخلناه عليه وهيرجع للارقام القديمه الي كانت موجوده عليه واستحاله حد هيقدر يوصل للي عمل كده او يعرف انه الايميل والارقام الجديده اتبعتت من عليه ..
هزت جيلان رأسها وهي تقول بتوتر وهي تغلق الهاتف معه ..
= طيب سلام انت دلوقتي ..وهكلمك بعدين..
ثم اغلقت سريعا الحاسوب و تأكدت من ارجاع كل شئ الى مكانه الاصلي وخرجت سريعا من غرفة المكتب وهي تتلفت حولها بتوتر حتى وصلت اخيرا الى غرفتها فإرتمت على الفراش
وهي تقول بغل..
= انت الي ابتديت يا عمر ولو كنت مش ليا يبقى مش هتبقى لأي حد تاني وخصوصا الجربوعه الي انت اتجوزتها..
ثم مررت يدها في شعرها وهي تقول بغرور..
= وبكده مش هتلاقي غير حضني وفلوسي هما الي هينقذوك خصوصا لما تلاقي نفسك رجعت لنقطة الصفر من تاني.. وانا متأكده ان فلوسي هتقدر تزودها وتكبرها بس ساعتها هتبقى انت و الفلوس .. ملكي انا .. و لواحدي
ثم اغلقت عينيها و بدئت في إحاكة احلام سعيده تضمها بعمر
في صباح يوم مشرق ..


جلست حبيبه على رمال الشاطئ وهي ترتدي فستان مخصص للشاطئ شفاف عاري الظهر وقصير وقدانهمكت بتركيز شديد في بناء قصر من الرمال بطريقه متقنه يساعدها عمر الذي قام بجلب بعض ماء البحر لها وخلطه ببعض الرمال حتى تستطيع ان تشكله بسهوله ومهاره..
2
فابتسم بحب وهو يجلس على الرمال يضمها بين ذراعيه من الخلف يراقبها وهي تعمل بدقه ومهاره في وضع اللمسات النهائيه لقصرها الرملي
فقال باعجاب وهو ينظر للقصر من فوق كتفها..
= حلو اوي يا حبيبتي مين الي علمك تشكلي الرمل بالشكل ده..
ابتسمت حبيبه برقه وعينيها تمتلئ بالدموع ..
=بابا الله يرحمه هو الي علمني ..كان دايما ياخدني اسكندريه ونعوم كتير ولما نتعب نخرج نقعد على الشط ونبني سوى حاجات كتير بيوت قصور حيوانات اي حاجه كنت اتمناها كان بيبنهالي من الرمل ويوعدني انه لما يقدر هيجبهالي ..وماما تفضل تضحك علينا وفي الاخر تنزل تساعدنا وتجيب لنا المايه من البحر وتخلطها بالرمل علشان نقدر نشكلها بسهوله..بس طبعا من بعد وفاتهم وانا مشفتش البحر الا وانا معاك
ابتسم عمر بندم وهو يضمها بحمايه اليه ويتذكر قسوته الشديده عليها وانه بغبائه كاد ان يتسبب في وفاتها بعد ان تركها وحدها في حوض السباحه وتصرف بعدم مسئوليه باعتماده على الخادمه في اخراجها منه فأدارها اليه يقبل عينيها ويذيل دموعها بحنان..
=الله يرحمهم يا حبيبتي .. وربنا يقدرني اعوضك عن كل الالم الي شفتيه في حياتك..
1</