رواية بجانبك طول العمر كاملة جميع الفصول بقلم ماهي احمد

رواية بجانبك طول العمر كاملة جميع الفصول بقلم ماهي احمد


رواية بجانبك طول العمر كاملة جميع الفصول هى رواية من تأليف المؤلفة المميزة ماهي احمد رواية بجانبك طول العمر كاملة جميع الفصول صدرت لاول مرة على فيسبوك الشهير رواية بجانبك طول العمر كاملة جميع الفصول حققت نجاحا كبيرا في موقع فيسبوك وايضا زاد البحث عنها في محرك البحث جوجل لذلك سنعرض لكم رواية بجانبك طول العمر كاملة جميع الفصول

رواية بجانبك طول العمر بقلم ماهي احمد

رواية بجانبك طول العمر كاملة جميع الفصول

-عمو .. عمو .. ممكن اسئلك سؤال ؟ 
وقف قدام عربيته وهو بيفتح الباب وبيلف ضهره كان فاكر هيلاقي طفله بتكلمه لقاها شابه في العشرينات استغرب وضم حواجبه وهو مش مصدق ( باستغراب ) 
_ نعم .. عمو .. كل دي وبتقولي عمو 
_ ايوه ياعمو .. ممكن جنيه عشان اجيب عسليه من الكشك اللي هنااك ده ( بتشاور علي الكشك ) ماما مش راضيه تديني فلوس اجيب عسليه وانا ماليش دعوه انا عايزه عسليه نفسي في عسليه

 (الشاب بصلها ولقاها بتعيط زي الاطفال بالظبط )
_طيب بس .. بس خلاص هجيبلك عسليه تعالي معايا 
الشاب اخدها وراحوا علي الكشك اللي بتشاور عليه .. بيبص لقاه فاضي مافيهووش حد 
_ الشاب : الكشك فاضي وباين عليه مهجور مافيهووش حد انتي متأكده انك تقصدي الكشك ده 
البنت : ( وهي مخـ.ـنوقه ومضـ.ـايقه)  هات جنيه بقي لازم اشترى عسليه 
الشاب حط ايده في جيبه وطلع ١٠٠ جنيه من جيبه وادهالها 
البنت نتشتها منه بسرعه وجريت 
الشاب : ( بقي بينادي عليها ) استني ياااااا .. بيبص مالقهاش قدامه زي ما تكون اختفت في لحظه اول ما اخدت الفلوس  بقي بيبص وراه وقدامه ويمين وشمال مالقهاش دي كانت لسه حالا قدامه 🙂
الشاب رجع تاني علي عربيته وهو مستغرب جدا من اللي حصل البنت كانت زي القمر مشافش في جمالها قبل كده وشعرها طويل بس متبهدل وهدومها كانت متبهدله ومش لابسه جزمه في رجليها ورجليها كانت متوسخه وكلها سودا من كتر ما هي مش نضيفه حاول ينسي اللي حصل ورجع الفيلا بتاعته 
رمي الجاكيت بتاعه علي الكرسي اول ما دخل ولقي جده مستنيه .. 
الجد : انت كنت فين كل ده يا غالب يابني 
غالب : كنت بشرف علي العماير بنفسي ياجدي .. العماير المهجوره دي لازم اشرف عليها بنفسي عشان لما نهدها هنبني مكانها كمباوند كبيييير .. ومدينه سكنيه كبيره لمجتع راقي عشان كده لازم اشرف عليها بنفسي 
الجد : طيب يابني ربنا يوفقك .. بس قولي مال لونك مخطـ.ـوف كده ليه ؟ 
غالب : مخـ.ـطـ.ـوف .. مخطـ.ـو.ف ازاي ؟ 
الجد : مش عارف حاسس انك مش زي كل يوم 
غالب : حصل موقف النهارده مش عارف في ايه.. بنت زي القمر قابلتها في المعمار مكان العماير المهجوره ياجدي رغم ان شكلها في العشرينات بس صوتها وكلامها بيقول انها طفله ماتكملش ال ١٠ سنين وكانت عايزه تجيب عسليه ( ولسه بيكمل كلامه ) لقي البنت واقفه قدامه وحاطه العسليه في بوقها وبتاكلها 
البنت : ما انا خلاص جيبتها 
غالب : انتي 😳😳
الجد : طيب يابني ربنا يوفقك .. بس قولي مال لونك مخطوف كده ليه ؟ 
غالب : مخطوف .. مخطوف ازاي ؟ 
الجد : مش عارف حاسس انك مش زي كل يوم 
غالب : حصل موقف النهارده مش عارف في ايه.. بنت زي القمر قابلتها في المعمار مكان العماير المهجوره ياجدي رغم ان شكلها في العشرينات بس صوتها وكلامها بيقول انها طفله ماتكملش ال ١٠ سنين وكانت عايزه تجيب عسليه ( ولسه بيكمل كلامه ) لقي البنت واقفه قدامه وحاطه العسليه في بوقها وبتاكلها 
بقلمي مآآهي آآحمد
البنت : ما انا خلاص جيبتها 
غالب : انتي 😳😳
البنت وهي بتاكل العسليه وبتاكلها بشراهه 
البنت : ايوه انا 
الجد : مين دي ياغالب 
غالب : ( باستغراب ) مش عارف ياجدي ومعرفش جت هنا ازاي وعرفت بيتي منين 
(البنت بضحكه بلهاء )
البنت : ههههههه .. هههههه ركبت في الشنطه بتاعت العربيه من غير ما تحس 
بقلمي مآآهي آآحمد
ودخلت من الباب اللي ورا من غير ما حد يثوفني 😂😂😂
غالب : ( باستغراب ) يثوفك .. يثوفك يعني ايه
الجد  بص كده لغاالب  وهو مش فاهم حاجه وازاي بنت كبيره بالشكل ده وجميله بالدرجه دي وبتتكلم زي الاطفال كده الجد بقي كل شويه يبص لفوق وهو خايف ومرعوب 
غالب : ( بتوتر ) هو .. هو عاصي هنا ياجدي 
الجد : ايوه يابني هنا .. خد البت دي ومشيها من هنا قبل ما عاصي يشوفها عشان لو شافها قول عليها يارحمن يارحيم 
البنت : ( بضحكه بلهاء ) هههههه عاصي ههههه هو في حد اليومين دوول اسمه عاصي 
بقلمي مآآهي آآحمد
غالب : ( بهمس )  اسكتي وطي صوتك لا يسمعك تبقي مصيبه تعالي معايا نطلع من هنا بسرعه قبل ما يحس بيكي 
غالب مسك ايد البنت وبقي بيطلعها بره 
البنت : اوعي كده ثيبني .. ثيبني .. انت وحث مس عايزه حد يمسكني 
عاصي مره واحده نزل من علي السلالم وهو بيزرر كمام القميص بتاعه 
عاصي : اي الدوشه دي علي الصبح 
البنت : خليه يسيبني ياعمو عايز يطلعني بره وانا مش عارفه اروح فين 
(عاصي بصلها كده )
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي : ( ابتسم ابتسامه خبيثه ) هههه اخيرا ياغالب عرفت طلبي 
الجد : اعتقها لوجه الله يابني احنا مانعرفش دي مين وجاتلنا ازاي
عاصي 🙁 بنظره خبيثه ) ده السن اللي انا بحبه .. دي وقعتلي من السما 😈😈

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

عاصي مره واحده نزل من علي السلالم بخطوات ثابته  وهو بيزرر كمام القميص بتاعه 
عاصي : اي الدوشه دي علي الصبح 
البنت : خليه يسيبني ياعمو عايز يطلعني بره وانا مش عارفه اروح فين 
(عاصي بصلها كده من فوق لتحت  )
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي : (و ابتسم ابتسامه خبيثه ) هههه اخيرا ياغالب عرفت طلبي 
ابو عاصي  : اعتقها لوجه الله يابني احنا مانعرفش دي مين وجاتلنا ازاي
عاصي : ( بنظره خبيثه ) ده السن اللي انا بحبه .. دي وقعتلي من السما 😈😈
غالب رفع راسه لفوق واخد البنت ورا ضهره وبقي يخبيها منه 
غالب : ( بغيظ ) اعمل حاجه ياجدي انت هتسكتله احنا لازم نتصرف 
( غالب بص لعاصي ) 
غالب : ( بنرفزه ) مش معني اني مش قادر اتكلم علي كل اللي بتعمله اني اجيبلك كمان بنات البيت انا مش عارف هي دخلت هنا ازاي احنا مش كنا اتفقنا انك هتبطل
عاصي نزل من علي السلم وقرب من البنت وشدها من ورا ضهر  غالب ( بضحكه خبيثه بصلها ) حلوه مش وحشه 
البنت : سيب شعرى .. انت وحث .. طلعت زيه وحث خالث ( بدموع ) انا عايزه امسي من هنا 
بقلمي مآآهي آآحمد 
عاصي : ( بنظره شهوه ليها وهو شاددها من شعرها ) 
عاصي : ( بصوت عالي بقي ينادي علي البودي جارد ) عبد الرحيييييييييم 
البودي جارد جه بسرعه من وراه وعضلاته كبيره جدا ولابس تي شيرت نص كم في عز الشتا لان عاصي مانعهم من ان البودي جارد عنده يلبس حاجات تقيله في عز الشتا وفي الصيف بيلبسهم حاجات تقيله جدا في عز النار لان اللي بيبقي مع عاصي لازم يتحمل اصعب الظروف يا اما كده يا مايشتغلش معاه ومايبقاش في المواصفات اللي عاصي طالبها 
بقلمي مآآهي آآحمد 
عبد الرحيم : تحت امرك ياعاصي بيه 
عاصي : تاخد البت دي وانت عارف هتاخدها فين 
عبد الرحيم : ( وطي راسه وهو بيغمض عينه ) اكيد عارف ياعاصي بيه 
الجد : اتقي الله فيها وفينا يابني كفايه ذل وعذاب وحرمانيه لحد كده 
عاصي بص وراه لعبد الرحيم وعبد الرحيم فهمه من نظره واحده 
(وطلع المسدس ورفعوا علي ابو عاصي )
الاب  وهو قاعد علي الكرسي المتحرك 
الجد : بترفع السلاح علي ابوك ياعاصي 
عاصي : ( وطي وقعد في مستوي باباه بنظره شر وهو بيبص في عنيه )
عاصي : وارفعه علي اي حد يعارض كلمتي .. شايف اللي ورايا ده .. ده مش بني ادم زينا ده عباره عن أله بينفذ اللي اقوله وبس 
عاصي قام ووقف 
عاصي : عبد الرحيم اضرب كتفك بالنار 
البودي جارد عبد الرحيم من غير ما يفكر قلب المسدس اللي كان رافعه علي ابو عاصي وحط المسدس علي كتفه وضرب نفسه بالنار ومن غير ما يتحرك ولا حركه كتفه بقي يجيب دم وفي نفس الوقت كان ماسك بأيده التانيه البنت من شعرها 
(عاصي ضحك ضحكه ظهرت جنب شفايفه )
بقلمي مآآهي آآحمد 
عاصي : شايف اللي ورايا ده .. ده لو قولتله ولع في نفسك بجاز وس"خ هيولع في نفسه من غير ما يفكر عشان كده ماحدش يخالف اوامري مره تانيه عشان انتوا عارفين اللي هيخالف اوامرى بعد كده هيجراله اي 
بقلمي مآآهي آآحمد 
عاصي زرر زرار الجاكيت الاسود بتاعه وطلع والبودي جارد بقي بيشد البنت من شعرها وطلعها وراه وغالب وابو عاصي بقوا يتفرجوا عليه بذهول عاصي كل يوم جبروته بيقوي عن اليوم اللي قابله كل يوم العنف والغضب اللي جواه بيزيد ما بيقلش 
غالب : وبعدين ياجدي هنعمل اي احنا لازم نقفله 
الجد : هنعمل اي يابني عايزني اروح ابلغ عن ابني .. انا ماخلفتش غيره هو ابوك الله يرحمه اروح في ابني السجن .. ولو انا بلغت عنه تفتكر هيسيبني اديك شوفت البودي جاردات اللي عنده عاملين ازاي بيموته روحهم من كلمه منه يعني لو أمرهم يقتلوك او يقتلوني مش هيترددوا لحظه احنا مانقدرش نعمل حاجه مع عاصي ياغالب يابني 
غالب : ( بدموع ضرب ايده علي الحيطه ) حرام والله حرام البت دي ذنبها اي يتعمل فيها اللي بيعمله ده 
الجد : نصيبها يابني نصيبها كده 
-------------------بقلمي مآآهي آآحمد -------------------------------
عاصي ركب عربيته والبودي جارد عبد الرحيم اخد البنت ووداها كوخ في جنينه الفيلا وقفل عليها البنت بقت تصوت وتصرخ 
البنت : افتحولي الباب .. انا عايزه امسي من هنا ماليس دعوه عايزه اروح لماما 
عبد الرحيم قفل الباب وربع ايده والدم كان بينزل من كتفه بس طبعا مايقدرش يتحرك الا بأذن عاصي بيه لما يرجع من الشركه 
عاصي بني ادم محبوب جدا لبق قدام الناس والشركه كلها بتحبه من كبيرهم لصغيرهم محدش في الشركه بيكرهه 
عاصي : ( بايتسامه )صباح الخير ياعم رمضان 
عم رمضان ( الفراش ) : صباحك فل ياعاصي بيه 
قهوتك المظبوطه جاهزه وعليها وش بيضحك زي وشك البشوش اللي الضحكه مابتفارقهووش 
عاصي : ( بضحكه مصطنعه ) تسلملي ياراجل ياطيب
ناديلي السكرتيره وانت خارج واعمل حسابك بكره ان شاء الله هتاخده كله اجازه ده غير مرتب شهرين مني عشان فرح بنتك 
عم رمضان : ( بفرحه ) ربنا يكرمك يابني ويطولنا في عمرك ياقادر ياكريم 
عم رمضان طلع والسكرتيره دخلت 
السكرتيره : اذستاذ عاصي وصلتلنا الايميلات دي النهارده ولازم ترد عليها 
عاصي : اه طبعا .. طبعا .. 
(السكرتيره قفلت الباب )
عاصي : وحشتيني وابتدى يمسك جسمها .. 
السكرتيره : وانت كمان اوووووي .. ( عاصي ابتدي يبوسها من رقبتها ومن شفايفها ) السكرتيره بدلع 
السكرتيره ( بدلع ) عاصي مش كده حد يشوفنا 
عاصي : ( وهو بيبوسها ) مايشفونا حد لي عندنا حاجه يا امال 
امال : لاء مالهومش وابتدت تتجاوب معاه 
( فجاه الباب خبط ) 
امال ابتدت تعدل هدومها وبعدت عن عاصي دخل احمد اللي بيشتغل عند عاصي في الحسابات 
احمد : اذستاذ عاصي صباح الخير 
عاصي : صباح الخير يا احمد اتفضل اقعد .. 
احمد : انا كنت جاي لحضرتك عشان اخد اجازه انا وامال الشهر اللي جاي اسبوعين عقبال حضرتك فرحنا الشهر اللي جاي 
عاصي : ( بابتسامه مصطنعه ) مبرووووووك فرحتلكم اوي من قلبي امال بنت علي خلق 
امال ( السكرتيره ) : متشكره جدا يا اذستاذ عاصي 
عاصي : واعمل حسابك يا احمد تكاليف الفرح كلها علي حسابي بمناسبه جوازكم 
احمد : ( بفرحه ) متشكر .. متشكر يا عاصي بيه 
احمد اخد امال وطلعوا بره 
احمد : عاصي بيه ده حته سكره انا ماشفتش زيه في حياتي قد اي هو متواضع وبيحب يخدم الناس ربنا يكتر من امثاله 
امال : عندك حق ده كويس اوي
عاصي كلم بتاع الحسابات انه يجيله 
عاصي : بقولك يامحمود 
محمود : اؤمرني ياعاصي بيه 
عاصي : عم رمضان الفراش هيجيلك عشان ياخد مرتب شهرين انا امرتله بيهم 
محمود : وطبعا هقوله ان الخزنه مافيهاش فلوس وانه لازم يستني وبعد فرح بنته هنقوله خلاص البت اتجوزت 
عاصي : ( بنظره خبث قعد علي طرف المكتب وولع سيجارته ورمي الولاعه علي المكتب ) 
عاصي : بالظبط كده 
محمود : طب وليه بتعمل كده 
عاصي : عشان انا الشيطان بحب ادي الامل للناس واخده منهم 😈😈
محمود : وفي نفس الوقت تبان قدامهم انك ملاك بس الظروف خارجه عن ارادتك 
عاصي : ابتديت تفهمني .. وياريت ماتفهمنيش اكتر من كده انت عارف مدير الحسابات اللي قبلك لما فهمني اوي جراله ايه 
محمود ( بخوف ) : عارف .. عارف ياعاصي بيه انا اسف حقك عليا 
عاصي خلص شغله ورجع البيت بالليل ودخل علي طول علي الكوخ والبنت كانت لسه بتصوت وتصرخ زي عادتها 
عاصي من غير اي رحمه ولا شفقه عنيه اتحولت قدامها بنظرات شر البنت البريئه دي ما شفتهاش قبل كده 
بقلمي مآآهي آآحمد
ومره واحده بقي يقطعلها في هدومها البنت بقت تقع وترجع لورا وهو كان عامل زي المجنون بيكسر في كل حاجه في الكوخ قدامه قلع هدومه وبقي قدامها عريان وقلعها هدومها وبقي ينهش في لحمها نيمها علي السرير من غير اي ذره رحمه في قلبه ونا'م عليها وهو بيبوسها وبيشد شعرها وبيستخدم معاها كل انواع العنف البنت من كتر الصريخ والعياط صوتها راح حرفيا وغالب من كتر صريخها رغم انه في الفيلا وهي في الكوخ بس كان سامع صوتها كان بيحط ايديه الاتنين علي ودنه عشان مايسمعش صريخها وانها بتستنجد بحد يلحقها غالب بقي بيعيط ويبكي بس مش عارف يعملها اي مجرد ما يقرب للكوخ هيموت وهيسيب جده لمين لو مات 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي خلاص كان هيخلي تفقد اغلي ما تملك ومره بقي يشم ريحه جسمها وقف .. وضم حواجبه رفع دراعها وبقي يشم تحت باطها ويشم ريحه جسمها اكتر والبنت مرعوبه 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي : ( قام وقف) الريحه دي مش غريبه عليا الريحه دي ماشمتهاش من ١٣ سنه 
عاصي بقت عينه تروح شمال ويمين وهو مش مصدق انه شم الريحه دي مره تانيه 
عاصي : ( زي مايكون حس بحاجه غريبه ) 
مسك دماغه وبقي حاسس جوه دماغه بصداع رهيب وعنيه بقت تطلع لفوق ونن عنيه اختفي وبياض عنيه بس هو اللي كان موجود 
البنت قامت من علي السرير وبقت تخبي جسمها بالملايه وهي دموعها ماليا وشها عاصي مسك هدومه وبقي يلبس بالعافيه والصداع هيفرتك دماغه حرفيا لبس البنطلون من غير حتي الهدوم الداخليه ولبس القميص من غير ما يزرر القميص وطلع بره واول ما طلع بره زي ما يكون بياخد نفسه 
بقلمي ماهي احمد 
البودي جارد : ارمي جثتها زي اللي قبلها 
عاصي مسكه من التي شيرت بتاعه بكل غيظ وهو دايس علي سنانه 
عاصي : لاء دي لاء .. دي ما تطلعش من هنا انت فاهم 😡
عاصي مشي وركب عربيته السودا ال jeep ومشي باسرع ما عنده وهو مش مصدق انه شم الريحه دي مره تانيه دي مش ريحه برفان دي ريحه بني ادم كانت في جسمها هو عارف الريحه دي كويس 
وقف العربيه قدام برج كبير ونزل من العربيه واول مره البواب يسلم عليه وهو مايضحكش في وشه زي ما بيعمل كل مره طلع الاسانيسير وبقي يدوس علي الزرار وايده بتترعش 
بقلمي ماهي احمد 
واخيرا وصل للشقه بتاعته 
وفتح الباب بالمفتاح واول ما دخل بقي يكلمها 
عاصي: ( بعصبيه ) انتي .. انتي طلعتيلي تاني .. انتي رجعتيلي تاني صح .. انتي رجعتي من الموت .  ولا انتي اصلا عايشه .. ايوه انتي عايشه 
(ضرب علي قلبه بأيديه )
انتي عايشه هنا ..( شاور عليها ) ولا هنا . . انا شميت ريحه جسمك مره تانيه في واحده غيرك .. انا .. انا هشهد الدكتوره عليكي .. اشهدي يادكتوره طلعتلي تاني بعد ما ماتت 
الدكتوره كانت متربطه من ايديها وبوقها محطوط عليه لزق 
شال اللازقه من علي بوق الدكتوره 
الروايه دي اي حد منزلها باسمه دي مش بتاعته دي بتاعتي انا ماهي احمد هتلاقيها علي جروب حكايات ماهي 
عاصي : ( بجنون وتوتر وعصبيه والعرق بينزل منه ) مش .. مش قولتلك .. مش قولتلك انها عايشه مش ميته 
بص جنب الدكتوره وراح ضارب اللي جنبها بأيديه وقعها في الارض 
عاصي : انا عارف انها عايشه انتي اللي بتحاولي تقنعيني انها ميته 
عاصي بقي يضرب في اللي جنب الدكتوره بكل غيظ 
الدكتوره : ( بدموع ) ولا هترد عليك في يوم .ولا هتنطق معاك ابدا 
عاصي : ( بزعيق وغل وغيظ )  ليه مش هتنطق ليييييه .. هتنطق لااااازم تنطق  
الدكتوره :  عشان اللي بتضرب فيها دي مش بني ادمه زينا دي ( بزعيق ) دي مانيكااااااااااااان ( نوع من انواع العرايس اللعبه ) 
انت اللي عملها علي شكلها 
ارحمني بقي وسيبني امشي بقالك خمس سنين حابسني هنا 
عاصي : مانيكان 😳😳

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

عاصي : ( بزعيق وغل وغيظ )  ليه مش هتنطق ليييييه .. هتنطق لااااازم تنطق   عشان اللي بتضرب فيها دي مش بني ادمه زينا دي ( بزعيق ) دي مانيكااااااااااااان ( نوع من انواع العرايس اللعبه ) 
انت اللي عملها علي شكلها 
ارحمني بقي وسيبني امشي بقالك خمس سنين حابسني هنا 
عاصي : مانيكان 😳😳
بقلمي مآآهي آآحمد 
عاصي : ( ضم حواجبه ) مانيكان ازاي ( مسك العروسه وبقي يبصلها  ) 
عاصي: يعني .. يعني اي مانيكان 
(الدكتوره بعياط وبتشهق والدموع نازله منها وايديها متربطه بالحبل وحطاها ورا ضهرها  )
الدكتوره : دي .. دي المره الالف اللي اقولك فيها ان فيروزه ماتت .. ماتت من ١٣ سنه ياعاصي مش موجوده .. عقلك ماقدرش يستوعب موتها وعملت العروسه المانيكان دي علي شكلها عشان تفضل معاك دايما ومش تفارقك ابدا ياعاصي 
بقلمي مآآهي آآحمد
الدكتوره : فوء بقي .. اصحي .. ارجع خد الدوا بتاعك عشان ترجع عاصي بتاع زمان 
عاصي بص للمانيكان واخدها في حضنه 
الدكتوره : ( بتوتر ورعشه في صوته ) انتي .. انتي عايزه تجننيني .. فيروزه عايشه .. ( بضحكه هستريه ) وانااا .. وانااا .. حاضنها في حضني ودي مش مانيكان ولا حاجه انتي كدااابه ( بنظره شر في عنيه ) عاارف انك كذابه كلكم كده كلكم كذابين ..عايزه تخلصي مني بس انا مش هسيبك يادكتوره .. مش هسيبك تطلعي من الشقه دي ابدا ولا انتي ولا فيروزه واذا كانت علي البت اللي هناك دي فا انا هعرف هي ازاي ريحتها زي فيروزه .. مش .. مش هسيبها .. ( بص للعروسه ) اكيد انتي اللي بعتاها يافيروزه .. أو.. أو .. يمكن يكون حبيبك اللي خونتيني انا عشانه فاكره يافيروزه سيبتي عاصي عشان راجل تاني 
بقلمي مآآهي آآحمد 
الدكتوره : ( بزعيق ) فوء بقي ياعاااصي فوووووووء ارحم نفسك وارحمني معاك خمس سنين وانت حابسني هنا خليني امشي .. خليني اروح علي بيتي زهقت من القاعده هنا لوحدي وانا بقعد بالايام مستنياك تفتح الباب عشان تيجي 
عاصي ( قعد علي ركبه في الارض قدامها وهو باصص في الارض ) ما .. ما انا .. ما انا لو سيبتك تمشي .. مش هلاقي حد اتكلم معاه .. وانا ببقي عايز اتكلم مع حد واقوله علي كل اللي جوايا .. مش انتي برضوا الدكتوره النفسيه بتاعتي ولازم تسمعيني بقلمي ماهي احمد
الدكتوره : ما انا ممكن اسمعك .. بس.. بس  في العياده انا ليا بيت وعيله وحشوني اوي
عاصي : ( ريأكشنات وشه كلها اتغيرت وضرب بأيده علي الارض وداس علي سنانه ونن عينه اترفع وبقي بياض عنيه بس هو اللي باين  ) قولتلك مافيش خرووووووج .. مسكها من فك بوقها وكان هيعصر وشها ما بين ايديه بقلمي ماهي احمد
عاصي : انطقي مره تانيه وقولي انك عايزه تخرجي ساعتها مش هخليكي تنطقي تاني 
الدكتوره : خلاص .. خلاص اللي تشوفه ياعاصي .. انا .. انا هسكت مش هتكلم تاني 
عاصي : فين العسل .. فين العسل بقلمي ماهي احمد
الدكتوره : لا لا .. لا لا لا .. بلاش .. بلاش العسل انا .. انا مش هتكلم تاني ( بصت للعروسه ) فيروزه قوليله يافيروزه اني مش هتكلم تاني بقلمي ماهي احمد
عاصي : ( ضحك ضحكه خبيثه ) بس دي عروسه مانيكان .. وفيروزه ماتت .. مش ده كلامك يادكتوره 
الدكتوره : انا غبيه .. فيروزه عايشه .. مماتتش ابدا .. انا مش عارفه قولت كده ليه ؟ 
عاصي : قرب من وشها وبقي وشه في وشها مافيش وبقي يبرألها 
عاصي : انا هقولك انتي قولتي كده ليه ؟ بقلمي ماهي احمد
انتي عايزه تجننيني .. عايزه تقولي اني مجنون .. عايزه تقولي ان عاصي الكابر مجنون وعشان كده هتاكلي العسل 
الدكتوره : ( بعياط ) بلاش العسل ارجوك .. بلاش .. هسمع الكلام وفيروزه عايشه مش ميته وانت العاقل وانا المجنون بس بلاش العسل بقلمي ماهي احمد
عاصي : الوقت فات يادكتوره 😈😈
عاصي بقي يجيب العسل واخد منه معلقه وعنيه كلها شر وبقي يفتح بوقها بالعافيه والدكتوره كانت بتودي وشها شمال بقلمي ماهي احمد  ويمين وقفله بوقها عاصي مسك فك وشها بالعافيه وفتحلها بوقها واداها معلقه العسل بالعافيه وخلاها تبلعه بيبص لقي العسل وقع علي الارض 
عاصي بصلها بنظره شر 
بقلمي ماهي احمد
عاصي : شاايفه .. وقعتي العسل علي الارض .. انا هوريكي وضرب الدكتوره حته قلم خلاها ترجع بضهرها لوا واغم عليها 
لبس الجاكيت بتاعه وبقي يعدل ياقه القميص بتاعه وهو بيبصلها 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي : ( بنبره صوت  مافيهاش اي رحمه ) تستاهلي 😡
عاصي ساب الدكتوره وعدل المانيكان فيروزه وقعدها علي الكنبه ومشي 
بقلمي ماهي احمد 
--------------------------
( بقلمي ماهي احمد ) 
البنوته كانت جوه الكوخ بتعيط مابطلتش عياط حرفيا وغالب كل ده في اوضته وسامع صوت عياطها .. وضميره كان بيأنبه جدا واخيرا جاتله الشجاعه انه ينزل من اوضته وبقي يستخبي في الجنينه لحد ما وصل للكوخ وبقي يبص علي الكوخ من بعيد وطبعا البودي جارد عبد الرحيم كان واقف قدام الكوخ ما بيتحركش عامل زي الصنم 
بقلمي ماهي احمد
غالب : ( في نفسه بخيبه امل ) ياريتني ما كنت قابلتها ولا شوفتها انا السبب .. ياريتها ما كانت جت معايا ولا ركبت عربيتي 
بقلمي ماهي احمد 
( انا عامله فيديو حلو اوي لعاصي هتلاقوه علي بيدج حكآآيآآت مآآهى اتمني يعجبكم ) 
البنت بقت تبص في الكوخ بتحاول تدور علي اي حته عشان تهرب منها بتبص لاقيت شباك بس عليه قضبان حديد ولانها رفيعه وصغيره بقت تحاول تطلع ما بين القضبان الحديد دي بأي طريقه وتدخل جسمها ما بين القضبان عشان تطلع بره الاوضه
----------------------------بقلمي ماهي احمد -------------------------
عاصي ركب عربيته وهو في العربيه وبيسوق الغريبه انه شافها رغم انه بعيد عنها ده علي طريق وهي في الكوخ وقتها داس علي سنانه من الغضب بأنها بتحاول تهرب حط رجله علي البنزين اكتر وزود السرعه وبقت العربيه طايره علي سرعه ٢٤٠ وفي خلال ١٠ دقايق بالكتير كان هناك 
بقلمي ماهي احمد 
وللاسف البنت رجليها  اتحشرت ما بين القضبان وبقت تحاول تطلع رجليها بس مكانتش عارفه خالص عاصي جه ووقف قدام الشباك 
البنت ( بتعب وعنيها بتقفل وتفتحها بالعافيه ) : انا تعبانه.. عايزه اروح .. 
عاصي بكل غضب لف راسه شمال ومن غير ما ينطق ولا كلمه البنت سمعت صوت كلاااب جايه من بعيد سمعت الصوت لقت وشها يمين وبصيتله لاقيته كلب اسود كبير جاي وبيهجم عليها .. البنت اتعدلت بسرعه وبقت تحاول تدخل جسمها بس الكلب للاسف لحق دراعها البنت كانت بتصرخ وتصوت وهي دراعها ما بين سنانه بتبص لاقت الكلب عنيه مفقوعه اعمي ما بيشوفش .. استغربت اكتر وبقت تصوت اكتر 
البنت : ارحمني .. سيبني امشي .
عاصي نزل ووطي وبقي في مستوي الكلب وبصله في عنيه من غير ولا كلمه وبالرغم من ان الكلب ما بيشوفش سكت وساب البنت اول ما عاصي بصله 
البنت دراعها كله بقي بينزل دم ودخلت جوه الكوخ 
البنت : انا عملتلك اي .. انا عايزه اروح 
عاصي ( بنظره خبيثه ) : هروحك بس مش قبل ما تشربي العسل 😈😈

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

البنت : ( بعياط ونفس مقطوع ) ارجوك سيبني انا عايزه اروح 😭😭
عاصي : ( بنظره خبيثه ) هاروحك بس مش قبل ما تشريي العسل 
البنت : ( بصيتله بنظره حيره وهي مش فاهمه يقصد اي بكلمه مش قبل ما تشربي العسل ) 
البنت : عسل .. عسل اي انا مش .. ( بتوتر ) مس .. مس  فاهمه حاجه 
عاصي مسك شعر البنت وبقي يشدها منه وطلعها ما بين الحديد وشد الكرسي وقعدها قدامه 
البنت قعدت علي الكرسي وهي متوتره وشعرها كان كله علي وشها ومن كتر التعب مكانتش قادره حتي ترفع راسها لفوق 
عاصي شال بلاطه من الارض وحطها علي جنب وابتدى يشمر كم ايده ورفعه لفوق ودخل ايده جوه الحفره دي وابتدى يطلع شمع العسل وشمع العسل كان حواليه نحل كتيييير وبالرغم من قرص النحل لدراع عاصي مكانش حاسس باللي بيقرص فيه ولا حتي بيأثر فيه .. طلع شمع العسل اخيرا من الحفره والعسل كان بينزل منها .. وحط عليها السم اللي بيحطه علي العسل السم ده مابيموتش علي قد ما بيقطع المصارين وبيخلي اللي قدامك يتمني الموت ولا انه يجربه مره تانيه عاصي راح للبنت ورفع راسها بأيديه وبالأيد التانيه كان ماسك شمع العسل بأيديه 
عاصي : ( رفع حجبه الشمال بنظره حقد وابتسامه خبيثه ) هتشربي العسل 😈😈
بقلمي مآآهي آآحمد 
-------------------------------------
( في نفس الوقت ) 
غالب قرر انه لازم يتصرف مش هيسيب البنت اللي ملهاش اي ذنب دي تتعذب اكتر من كده وطلع من ورا الشجره وراح للكوخ 
غالب جه يقرب من الباب البودي جارد عبد الرحيم كان واقف ووقف قصاده 
غالب : ( بغيظ ) ابعد عن وشي بقولك 
عبد الرحيم مش مسموحله انه يتكلم مع حد غير عاصي  وبس 
عبد الرحيم : __________________
غالب: يعني ايه .. يعني مش هتتحرك 
عبد الرحيم : ( كان باصص قدامه ومربع ايده ومابيحركش رمشه حتي ) 
غالب: ( والدموع نازله من عنيه خوف علي البنت اللي جوه ) حرام عليك انتوا ايه مافيش في قلوبكم رحمه .. ( بصوت عالي ) سيبها ياعاااااااصي سيبهااااااا 
غالب مره واحده بطل صريخ وسمع صوت النحل وهو بيزن وعرف ان عاصي قرر انه يشربها سم العسل 
غالب : 🥺🥺😳😳
------------------------------------------
(في نفس الوقت ) 
عاصي : شايفه العسل ده .. لو ما تكلمتيش حالا وقولتي تعرفي فيروزه منين ( لف راسه شمال وهو بيرفع نن عنيه لفوق ) هشربهولك 
البنت من كتر التعب واللي شافته مكانتش بتتحرك 
عاصي : العسل ده كفيل انه يخليكي تتمني الموت ومش هطوليه هيشل كل اطرافك وهيخليكي جثه واقعه علي الارض لو قطعت منك حتت مش هتقدرى حتي ترمشي 
لاخر مره بقولك تعرفي فيروزه منين 
البنت : رفعت راسها ببطء وشعرها رجع لورا وبصيتله في عنيه بكل تحدي 
البنت : ( بضحكه ظهرت بجانب شفايفها والدم نازل من شفايفها ردت عليه رد غريب جدا عاصي مكانش يتوقعه ) 
البنت : ( برفعه حاجب ) شربني العسل 😏
عاصي : ( ضم حواجبه وشاف نفس نظره فيروزه في عنيها فضل باصص في عنيها لمده ثواني نفس الضحكه نفس الحركه برفعه الحاجب ورجع لورا وهو بيزحف برجليه لما شاف نظرتها لي 
ومره واحده البنت اغم عليها ورقبتها رجعت لورا وغمضت عنيها 
عاصي بلع ريقه وهو بقي هيتجن البنت دي وراها سر غريب هيموت ويعرفه بعد ما اتأكد ان البنت دي ليها صله بفيروزه ووقتها مابقاش عايزها تموت الا لما يعرف دي مين ؟؟ 
عاصي مسكها من ايديها الاتنين وبقي يحاول يفوء فيها 
عاصي : فوقي .. اصحي انتي هتعمليهم عليا 
البنت : _____________
عاصي : بقولك فوقي 
عاصي بقي يضربها قلم في التاني البنت ما بتصحاش ولا حتي بتدي اي رده فعل مسك ايديها وحس علي معصم ايدها 
لقي مافيش نبض والنفس انقطع شالها بسرعه وحطها علي السرير وبقي يتصل بالدكتور عاصي مبقاش عايزها تموت بيبص لقي الفون مافيهووش شبكه 
غريبه !! 
 استغرب جدا ومبقاش عارف يعمل ايه هو عايزها تعيش بأي طريقه
طلع بره الكوخ 
عاصي : عبد الرحيم اوعي تتحرك من هنا لحد ما اجي انت فاهم 😡😡
عبد الرحيم حرك راسه فوق لتحت بأنه فاهم 
عاصي ركب عربيته وطلع بيها علي الطريق وبقي يسوق بأسرع ما عنده لحد ما وصل اول مستشفي قابلها علي الطريق 
بقلمي مآآهي آآحمد 
ودخل وهو بينادي بأعلي صوته 
عاصي : دكتووووووووووور .. عااايز دكتووووور بسرعه 
الممرضه : وطي صوتك انت فين هنا 
عاصي حط ايده علي بوقها وكان هيعصر فك بوقها بأيديه 
عاصي : ( وهو دايس علي سنانه بغيظ ) عاااايز .. دكتووور .. بسرعه 
الممرضه : ( شاورت براسها فوق لتحت بخوف ) حاااضر .. حااضر 
عاصي نزل ايده من علي بوق الممرضه والممرضه اتقدمت قدامه خطوه ومشي وراها وفتحت الباب علي الدكتور وهو بيكشف 
الدكتور : اي ده انتي اتجننتي انتي ازاي ( ولسه هيكمل ) 
عاصي : انت الدكتور 
الدكتور : انت مين 
عاصي : ( مسك الدكتور من ايده وبقي يشده وراه) 
الدكتور : انت بتعمل ايه .. سيب ايدي 
عاصي : ( طلع رزمه فلوس من جيبه ورماها في وش الدكتور ) 
عاصي : انت هتيجي معايا حالا انت فاهم 
الدكتور شاف الفلوس دي كلها ولانهم في مستوصف وافق بسرعه واخد الفلوس ومشي 
الدكتور مره واحده بص وراه 
الدكتور : شنطتي 
لم شنطته بسرعه ومشي ورا عاصي وركب معاه العربيه 
عاصي كان بيسوق زي المجنون والدنيا كانت بتمطر 
عاصي شغل المساحات بتاعت العربيه ومكانش شايف الطريق قدامه كان بس شايف نظره البنت لي زي نظره فيروزه بالظبط وكان هيتجن 
الدكتور : بالراحه شويه حرام عليك احنا كده مش هنوصل حتي 
عاصي : ( لف وشه شمال ناحيه الدكتور بصه خبيثه ) 
الدكتور حط ايده علي بوقه 
الدكتور : خلاص .. خلاص هسكت اهوه 
عاصي اخيرا وصل ونزل من العربيه 
عاصي : تعالي ورايا 
عاصي نزل فتح البوابه ودخل والدكتور كان ماشي وراه وبقي مستغرب من المكان اللي هو فيه 
مكان كله شجر مش اكتر الدكتور بقي يبص شمال ويمين وعلامات الاستغراب والرعب  كلها علي وشه 
الدكتور بقي يشيل الشجر ويبعده بأيديه عن وشه 
عاصي : مالك ما تتحرك شويه 
الدكتور : حاضر .. حاضر 
عاصي : ايه عمرك ما شوفت قصر قبل كده 
الدكتور : ( استغرب من كلامه ) قصر 
عاصي : ايوه قصر اومال انت فاكر ايه 
الدكتور : ده خرابه مش قصر 
عاصي : خرابه 😳😳

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

عاصي : مالك مستغرب ليه ؟ اول مره تشوف قصر ؟؟
الدكتور : (  بصله باستغراب ) قصر .. قصر ايه ده خرابه ؟؟
عاصي : خرابه 😳😳
عاصي لف وشه للدكتور ونظراته كلها شر 
عاصي : قصدك ايه بكلمه خرابه بقي القصر ده كله تقول عليه خرابه 
الدكتور : ( لاحظ حاجه غريبه في عاصي بيبص اكتر لقي نن عنيه اترفع وبيتحول وبيبقي ابيض خاف جدا منه ورجع خطوه لورا
عاصي : تقصد ايه بكلمه خرابه 😡😡
الدكتور : ( بتوتر ) لا لا ماقصدش انا مكانش قصدي حاجه 
عاصي : ( شاور براسه شمال ) الطريق من هنا 
الدكتور بقي ماشي ورا عاصي وهو خايف جدا لحد ما بيبص لقي قدامه الكوخ 
عاصي : ( بص للبودي جارد عبد الرحيم ) البت فاقت 
عبد الرحيم : ما أمرتنيش اني ادخل اشوفها 
الدكتور : ضم حواجبه وفضل باصص علي عاصي باستغراب ودخل وراه الكوخ 
عاصي : ( شاور علي البنت وهي نايمه علي السرير ) اهيه شوفها مالها بسرعه ( مسكه من ياقه القميص بعنف) انا مش عايزها تموت انت فاهم 😡😡
الدكتور : ( بتوتر وخوف وهو بيرجع نضارته لورا علي مناخيره بأيديه ) 
الدكتور : أ.. أ.. أايوه .. أيوه فاهم 
الدكتور ابتدي يطلع السماعه بتاعته ويكشف علي البنت ولسه بيشيل هدومها من عليها عشان يكشف 
عاصي : ( مسك ايده ) مش لازم تعريها عشان تكشف تقدر تكشف عليها بهدومها 
الدكتور : أيوه بس ازاي انا لازم ( ولسه هيكمل ) 
عاصي برئله 
الدكتور : الظاهر ان انت .. انت عندك حق انا فعلا ينفع اكشف عليها بهدومها
الدكتور ابتدي انه يكشف عليها بيبص لقي اثار ضرب علي وشها وجروح في جسمها بس مكانش قادر يقول حاجه من اللي شايفه لانه كان خايف من عاصي
الدكتور : محتاجين الدوا ده بسرعه ومحتاجه تتغذي كويس
عاصي : عندها ايه ؟ 
الدكتور :  عندها هبوط في الدوره الدمويه وده اللي مسببلها المضاعفات دي 
الدكتور رجع بص للبنت مره تانيه علي اثار الجروح اللي علي جسمها 
الدكتور : افتكر ان احنا لازم نوقفلها الدم اللي بينزل من جسمها ده 
عاصي : اعمل اللي تعمله المهم انها تفوء .. انت فاهم 😡
الدكتور : ( بخوف ) أيوه .. أيوه فاهم
بقلمي ماهي احمد 
 
( في نفس الوقت ) 
غالب كان كل ده بيبص علي عاصي من بره الكوخ وخايف يدخل مش عارف مين اللي معاه جوه 
بقي كل شويه يحاول يقرب من الكوخ بس مش قادر 
وبقي باصص عليهم من بعيد 
وشايفهم من ضهرهم .. 
الدكتور : تسمحلي اخلع الجاكيت عشان مضايقني 
عاصي : اخلص اعمل اللي انت عايزه 
الدكتور قلع الجاكيت بتاعه وابتدي يخيط جروح البنت 
بقلمي ماهي احمد
الدكتور : ( وهو بيخيط الجروح ) طبعا انا لو قولتلك ان البنت لازم تروح المستشفي انت مش هتوديها 
عاصي : عفارم عليك طلعت بتفهم 
الدكتور بقي كل شويه يبص لعاصي بتوتر عاصي لاحظ عليه انه عايز يقول حاجه بس متردد 
عاصي : ( رفع حاجبه )  ايوه اللي في بالك صح 
الدكتور : ( بتوتر وخوف )  وانت.. وانت عرفت اللي في بالي ازاي 
عاصي : عشان انا الشيطان ..بصيت في عنيك ( شاور علي جبين الدكتور بصباعه ) واريت اللي في دماغك 
الدكتور : يعني انت فعلا خاطفها هنا في المكان ده 
عاصي: انت مال اهلك 😡😡
انت تعمل اللي انا بقولك عليه وبس .. وكلمه زياده منك هد"فنك مكانك هنا 
الدكتور : لا لا انا ماليش دعوه انا هسمع الكلام وهعمل اللي تقولي عليه وبس 
الدكتور خلص بسرعه علي قد ما يقدر ورجع لبس الجاكيت بتاعه بس من خوفه لبس جاكيت عاصي بالغلط 
وحتي الشنطه بتاعته من كتر ما هو متوتر من كتر الخوف ما اخدهاش 
عاصي : انت رايح فين 
الدكتور : انا .. انا خلصت..
 الدواء لازم تدهولها في ميعاده وهي هتبقي كويسه البنت ضعيفه محتاجه تتقوي اكتر من كده 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي بيتلذذ وهو بيشوف نظرات الخوف في عيون اللي حواليه ضحك ضحكه ظهرت بجانب شفايفه 
عاصي : ( بنظرات قرف للدكتور ) الخوف باين في عنيك 
الدكتور : المكان هنا مرعب يخوف اي حد 
عاصي : (بعدم فهم ) قصدك ايه 😡
الدكتور : بص حواليك وانت تفهم قصدي كويس 
عاصي : ( بص شمال ويمين وهو مش ملاحظ حاجه ) 
عاصي : ( بنرفزه ) بقولك انطق
الدكتور : طيب ارجوك نمشي من المكان ده الاول وبعدين هفهمك 
عاصي : طيب استني هوصلك عشان اجيب الدواء وتفهمني تقصد اي ..حصلني علي العربيه 
الدكتور مشي وهو عايز يطلع من المكان ده بأي طريقه 
بقلمي ماهي احمد 
ولسه بيتحرك غالب شافه من ضهره وشايفه وهو لابس جاكيت عاصي ولسه بيركب العربيه غالب جاب خشبه وضربه علي راسه من ورا جابت دم 
وقع علي الارض وهو سايح في د"مه
عاصي جري عليه ومسكه من الياقه بتاعته بغ"ضب
عاصي : انت عملت اااااااااايه 😡😡
عاصي وطي في الارض بسرعه عشان يشوف الدكتور وحس علي نبضه لقاه م"يت
بقلمي ماهي احمد 
غالب : ( بخوف )  انا .. انا كنت فاكره انت 
عاصي قام وقف وبص لغالب نظره شر 
عاصي : انت كنت هتموتني انا 
غالب : ( بدموع ورعشه في كل جسمه ) ايوه .. ايوه كنت 
هم"وتك انت عشان اخلص الناس كلها من شر"ك
كفايه ظلم لحد كده فينا وفي غيرنا 
عاصي مسك غالب ولسه هينادي علي عبد الرحيم 
باباه جه بسرعه وهو علي الكرسي العجل بتاعه 
ابو عاصي : لا يابني بلاش عبد الرحيم غالب صغير ومش عارف هو بيعمل ايه .. واخوك الله يرحمه وصاك علي غالب ابنه انت عمه وفي مقام ابوه الله يرحمه 
عاصي : ( بغ"ضب ونرفزه ) وهو في ابن يبقي عايز يقتل ابوه 
عاصي : عبد الرحيييييييييييم 
الاب : اقت"لني انا .. خودني مكانه اعمل فيا اللي انت عايزه بس بلاش عبد الرحيم 
ابوس ايدك .. ابوس رجلك يابني 
عاصي : ( بلع ريقه ) وهو كله غيظ وبص علي ج"ثه الدكتور في الارض ( واتنهد ) ورجع بص لغالب مره تانيه 
عاصي : انت اللي هت"دفن الج"ثه دي انت فاهم 😡😡
غالب : ( بخوف ) ايوه بس اناااا 
الاب : ايوه يابني هو اللي هيدفنها ماتقلقش ومن اللحظه دي هيسمع كلامك في كل حاجه 
بقلمي ماهي احمد 
غالب بقي يشد في الجثه وهو بيشدها من دراعه وباصصلها ودموعه نازله منه مش مصدق انه عمل حاجه زي كده بقي بيحفر في الارض للج"ثه وهو مرعوب حرفيا 
بقلمي ماهي احمد 
وعاصي بقي بيتفرج عليه وهو بيتلذذ بعذابه لان غالب عمره ما تحط في موقف زي ده ابدا قبل كده 
واخيرا غالب خلص ودفن الج"ثه 
عاصي مسك غالب ولف دراعه ورا ضهره بكل قوته 
غالب : اااااااه دراعي 
ومره واحده سمع صوت دراعه وعاصي بيكسره 
الاب : لا ياعاصي لااااااء 
عاصي : دي قرصه ودن صغيره انا بسبع ارواح يعني لو فكرت تعمل معايا حاجه تاني بعد كده اعرف ان نهايتك هتبقي علي ايدي 
عاصي جبروته مابيخلصش 
مره واحده الكلب بتاع عاصي جه وراه وبقي بيهوهو عليه 
رغم انه عنيه مفقوعه ومش بيشوف بس بيقدر يشم ريحه جسم عاصي من علي بعد وبيبقي عارف عاصي عايز ايه من غير حتي ما عاصي يقوله 
عاصي وطي ناحيه الكلب وبقي يطبطب عليه بأيديه 
عاصي : ( بص لغالب وهو رافع عنيه لي) شايف انا بحب الكلب ده قد ايه بس رغم كده يوم ما عمل غلطه واحده عنيه فقعتهاله .. وانت عندي مش اغلي من الكلب 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي اخد غالب ورماه في اوضه من اوض القصر وقفل عليه الباب 
غالب : ( بصوت واطي وهو جوه الاوضه وبيتألم من دراعه) غالب : ربنا يرحمنا منك ومن شرك ياعاصي 
عاصي مشى وراح مره تانيه للبنت وبقي واقف قدام سريرها وهو بيبصلها وهي نايمه وبيسأل نفسه الف سؤال 
مره واحده باباه دخل عليه وهو قاعد علي الكرسي العجل رفع عينه لفوق وقاله
الاب : متأكد انك حبست غالب 
عاصي : قافل عليه الباب بنفسي ومش هطلعه من الزنزانه الا لما يقول حقي برقبتي
الاب : ( بص شمال ويمين ) وقام وقف من علي الكرسي العجل  
الاب : ( بنظره خبيثه )  البت دي حلوه وعجباني انا عايزها لما تخلص منها 
عاصي : ( بنظره خبيثه ) عارف انها عجباك 😈😈

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

عاصي مشي وراح مره تانيه للبنت وبقي واقف قدام سريرها وهو بيبصلها وهي نايمه وبيسأل نفسه الف سؤال 
مره واحده باباه دخل عليه وهو قاعد علي الكرسي العجل رفع عينه لفوق وقاله 
الاب : متأكد انك حبست غالب 
عاصي : قافل عليه الباب بنفسي ومش هطلعه من الزنزانه غير لما يقول حقي برقبتي 
الاب : ( بص شمال ويمين ) وقام وقف من علي الكرسي العجل 
الاب : (بنظره خبيثه ) البت دي حلوه وعجباني انا عايزها لما تخلص منها 
عاصي : ( بنظره خبيثه ) عارف انها عجباك 😈😈 
عاصي مسك باباه من فك بوقه بغضب ورجعه خطوات لورا وزقه في الحيطه وبقي ضهره لازق في الحيطه 
عاصي : أي بنت جيبتها قبل كده بعد ما بخلص منها بديهالك مابقولش لاء بس المره دي هقولك دي لاااااء.. انت فاهم 
الاب : (  وهو بيتكلم بالعافيه )  عاصي .. سيبني ياعاصي 
انت بتعمل ايه ؟ 
عاصي : (نزل ايده من علي باباه )
انا بفهمك بس علشان لو حاولت تعمل حاجه من ورايا 
الأب: ( اخد نفسه وهو حاطط ايده علي زوره وبيتنفس بالعافيه ) 
الاب : ( بنهجه وهو بيتكلم  )  ومش معني دي اللي مش عايزني المسها ما زيها زي غيرها 
عاصي : لاء دي غيرهم ..دي غير اي بنت دخلت الموخ قبل كده 
الاب : معناه اي الكلام ده .. فهمني .. انت هترجع تحن لصنفهم 
عاصي : ( لف وشه ورجع يبص للبنت مره تانيه وهي نايمه  بنظره اشمئزاز ليها ) ويوم ما احن لصنفهم  ..أحن لمين .. ل دي .. 
الأب : طيب فهمني مش معني دي اللي مش عايزني اقربلها 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي : ( رفع كم القميص بتاعه وبص في ساعته )  مش وقته دلوقتي  لما تفوء وافهم منها كل حاجه ساعتها بس  هبقي افهمك
( بخطوه سريعه منه) 
عاصي: انا لازم امشي دلوقتي اروح الشركه ولما ارجع هيبقي ليا تصرف تاني معاها 
(عاصي مسك الجاكيت بتاع الدكتور ولبسه بالغلط وبيكلم باباه وهو مديله ضهره وكمل كلامه  ) 
مش عايز لما ارجع الاقيك مخرج غالب من زنزانته .. 
الاب : ايوه بسسسسس 
عاصي : ( مشي خطوات قدام لحد باب الكوخ ولف وشه وبص لباباه ) ولا حتي تحطله ياكل ( داس علي سنانه بنظره توعد  ) انت فاهمني طبعا 
الاب : ( ببرود ورفعه حاجب  )  فهمتك ياعاصي بيه 
عاصي : (جه يمشي وقف مره تانيه )  اه كنت هنسي  ماتبقاش تنسى  تمثل دور الراجل الغلبان المشلول  قدامه عشان يفضل قاعد معاك وتحت طوعك 
الاب : انت بتتريق .. 
عاصي : من غير تريقه  انت حر في نفسك 
الاب : لو مكنتش عملت كده مكانش هيبقي معايا لحد دلوقتي كان زمانه سابنا من زمان اللي مقعد غالب معانا بعد موت اخوك الله يرحمه هو انا .. انا مش اكتر 
عاصي : ( ببرود ) ما يغور ولا يروح في ستين داهيه هو حر 
الاب : ولما يطالب بحق ابوه في الشركه والشركه تتقسم هتبقي مرتاح ياعاصي 
عاصي: ( بتوتر ) انا .. انا لازم امشي 
الاب : دلوقتي لازم تمشي طبعا .. امشي وزي ماعلمتك دايما الضحكه الحلوه في وش كل الموظفين من اكبرهم لاصغرهم
عاصي : قصدك اركب الوش التاني في وش الموظفين من اكبرهم لاصغرهم 
الاب: عليك نوووور لازم نمشي بألف وش عشان نعرف نعيش 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي مشي وركب عربيته وراح الشركه بتاعته 
الفراش : صباح الخير ياعاصي بيه☺️
عاصي : ( بضحكه مصطنعه ) صباح الفل ياراجل طيب 
الفراش : قهوتك المظبوطه وعليها وش بيضحك زي وشك البشوش 
عاصي : حطها هنا .. في حد سأل عليا 
الفراش: ايوه .. رفيق بيه عدى عليك وقال ( ولسه هيكمل رفيق دخل ) 
رفيق : وقولت هبقي اعدي عليك مره تانيه تكون جيت 
عاصي اول ما شاف رفيق وشه اتقلب 
عاصي : طيب .. طيب اقفل الباب وراك انت 
الفراش طلع وقفل الباب وراه 
(رفيق فتح زرار البدله وقعد علي الكرسي )
رفيق : عامل ايه ياعاصي بقالي فتره كبيره ماشفتكش ومش باين 
عاصي : ( اتوتر وايده بقت بتترعش) 
عاصي : عايز ايه يارفيق جاي هنا ليه ؟ 
رفيق : ( بهدوء وضحكه بسيطه علي وشه ) انت نسيت انك صاحب عمرى اللي ماليش غيره في الدنيا ياعاصي 
عاصي : ده كان زمان قولتلك ١٠٠٠ مره قبل كده خلاص مابقيناش اصحاب 
رفيق : مش انت اللي تقرر اذا كنا لسه صحاب ولا لاء 
عاصي : ( قام وضرب علي المكتب بأيديه بعصبيه ) يعني ايه .. يعني هنفضل صحاب غصب عني 
رفيق : (قام وصوته بقي عالي ) ايوه هنفضل صحاب وهقف جنبك لحد ما اللي انت فيه ده يعدي زي ما كنت بتعمل معايا زمان لما كنت ابقي مكتئب وحزين وامشي في الغلط وكلهم يسيبوني الا انت ياعاصي فاكر .. فاكر لما كنت بتقعد معايا بالايام بس عشان مابقاش لوحدي .. جه عليا الدور اللي اقف فيه جنبك 
عاصي : (  مسك كوبايه المايه اللي قدامه وشربها علي بوق وبقي يوقع المايه من بوقه علي قميصه  وماسك الكوبايه في ايديه ) 
عاصي : وانا مالي فيا ايه ؟؟ ما انا زي الفل اهوه ؟ ( داس علي سنانه بحقد )  كل اللي فيها اني مابقيتش اهتم بحد الا بنفسي وبمزاجي وبس ..( شاور بأيديه ) كفايه بقي اهتمام بغيري
عاصي كان بيتكلم  ( ووش فيروزه جه في باله وفي خياله وهي بتخونه راح ضاغط علي الكوبايه الازاز اللي في ايده من كتر عصبيته اتكسرت ما بين ايديه .. ايديه كلها جابت دم والازاز دخل فيها وعاصي مش حاسس وسرحان ) 
بقلمي ماهي احمد 
رفيق: عاصي .. خللي بالك انت بتعمل ايه ؟؟ 
رفيق جري علي عاصي ومسك ايديه .
رفيق : ايديك ياصحبي .. ايديك دخل فيها الازاز 
عاصي : ( شد ايده من رفيق بعصبيه ) اوعي سيب ايدي 
عاصي شد مناديل من قدامه ولفها علي ايده .. 
بقلمي ماهي احمد 
رفيق : للدرجه دي مابقيتش عايزني جنبك خلاص 
عاصي : عايزك تعرف حاجه واحده بس اللي قدامك ده مش عاصي بتاع زمان .. عاصي اللي تعرفه مات من ١٣ سنه واندفن انا دلوقتي بقيت حد تاني لا بيهمه حد ولا بيخاف علي حد ماتقلقش عليا .. اقلق علي نفسك وبس .. وماتحاولش تجيلي هنا تاني انا عرفت انك بقي عندك بنت بقت عروسه دلوقتي بقي عندها ١٢ سنه وده السن اللي انا بحبه انت فاهمني طبعا 
رفيق : ( داس علي سنانه ) انت بتهددني ياعاصي 
عاصي : افهمها زي ما تفهمها المهم ( بلع ريقه ) ماتقربش مني تاني 
بقلمي ماهي احمد 
رفيق : ( هز راسه بأحباط ويأس ) طيب ياعاصي .. اللي تشوفه 
رفيق مشي وقفل الباب وراه وعاصي فك كرافته البدله بتاعته بزهق والقميص اتبهدل د"م من ايديه اللي بت"نزف 
بقلمي ماهي احمد 
(ولف الكرسي المكتب  بتاعه وبقي يبص للبلكونه الازاز وشايف النيل قدامه وبقي يفتكر ايام زمان مع رفيق واليوم الموعود من ١٣ سنه )
( Flash back )
عاصي كان واقف قدام المرايه بتاعته وبيلبس بدلته وبيحط البرفن بتاعه 
رفيق : ( بيصفر ببوقه)  اي الشياكه والجمال ده كله رايح علي فين بقي 
عاصي : ( بضحك ) وانت مالك 
رفيق : ( بص بعينه علي الطرابيزه لقي بوكيه ورد شيك اوي وعلبه خاتم قرب من الطرابيزه وفتحها لقي خاتم الماظ ) 
رفيق : ( وهو بيصفر ومبسوط ) الله الخاتم ده تحفه كده من ورايا 😍
بقلمي ماهي احمد 
عاصي : بس قولي اي رايك تفتكر الخاتم هيعجبها 
رفيق : طبعا هيعجبها .. ده خاتم انا ذات نفسي اتمناه 
عاصي : 😂😂 ( حط ايده علي كتف رفيق )  انا مبسوط .. مبسوط اوي يارفيق 
رفيق : ربنا يبسطك ياصحبي كمان وكمان انت تستاهل كل خير 
عاصي : عقبالك 
رفيق : انا وانت في كوشه واحده ان شاء الله 
(عاصي نزل هو ورفيق من الاوضه وهو علي سلم الفيلا الداخلي )
الاب : ( بتنهيده غضب ) برضوا هتنفذ اللي في دماغك ياعاصي 
عاصي : فيروزه دي حب حياتي يا بابا سيبني اتجوزها كفايه جوازه اخويا المصلحه اللي من غير حب ولا تفاهم دلوقتي بيكره اليوم اللي اتجوز فيه ومعاه ولد من واحده مابيطقهاش ولا هي كمان بتطيقه  انا عايز فيروزه عشان بحبها .. وحبها بيقويني مابيضعفنيش 
الاب : ( بص في الارض بتنهيده ) علي راحتك يابني 
رفيق : ( زغرط ولا اجدعها ست ) لولولولوولولولولولولولولي 
ايوه كده يلا بقي عشان ما نتأخرش 
-----------------------------------------------
( في الوقت الحالي ) 
عاصي الباب بتاعه كان بيخبط فاق من سرحانه واتفزع  علي صوت الباب 
عاصي : ادخل 
امال ( السكرتيره ) : عاصي بيه وصلتلنا الايميلات دي النهارده 
عاصي : ( لف بالكرسي بتاعه وبصلها ) : هاتيها 
بقلمي ماهي احمد 
امال : ( بخضه ) عاصي مال ايدك 
عاصي : ( بص لايده وافتكر انها بتنزل د"م ) 
عاصي : دي حاجه بسيطه 
امال : حاجه بسيطه ازاي بس هات ايدك 
( امال جت تمسك ايده عاصي زقها ووقعها علي الارض ) 
عاصي : ( بغضب ) قولتلك حاجه بسيطه 
امال شعرها اتفك وكانت لابسه چيبه قصيره وقميص ابيض مدخلاه جواه الچيبه راحت سحفت بأيديها ورجليها علي عاصي وهو كان قاعد علي الكرسي وبقت تبصله بصه شهوه 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي : هتعملي ايه ؟ 
امال : مسكت ايد عاصي وبقت تحط ايديه علي بوقها وتلحس الد"م اللي علي ايديه بلسانها وعاصي كل ما يشوفها بتعمل كده شهوته بتتحرك ليها 
عاصي بص تحت ورفع راسها وهي كانت قاعده علي ركبها 
بقلمي ماهي احمد 
فكلها زرار القميص اللي فوق زرار بعد التاني وصدرها ابتدى يبان شدها بأيديه لي ولسه هيقربها منه 
(لقي الباب بيخبط )
عاصي : ( بنهجه ) مش عايز ازعاج من حد دلوقتي
احمد ( خطيب امال ) : اذستاذ عاصي ده انا .. تسمحلي من وقتك دقيقه 
امال استخبت تحت المكتب بسرعه وعاصي بقي يبتسم ابتسامه قذره مابتظهرش الا للي زي امال للستات الخاينه وبس 
امال بقت تشاور لعاصي انه يقول لاحمد يمشي دلوقتي 
عاصي  عشان يتلذذ بنظرات الخوف والرعب اللي بانت علي وش امال راح عمل عكس ما قالتله 
عاصي : ادخل يا احمد 
احمد : اذستاذ عاصي انا اسف اني ازعجت حضرتك 
عاصي : افندم 
احمد : اذستاذ رفيق وهو خارج ساب لحضرتك الظرف ده 
وقالي اني لازم اسلمهولك 
عاصي : ( اخد الظرف ومهتمش ورماه علي المكتب ) 
عاصي : في حاجه تاني 
احمد ( خطيب امال السكرتيره ): حابب أأكد علي حضرتك مره تانيه واديلك دعوه فرحي علي امال ان شاء الله خلاص كمان اسبوع اتمني من كل قلبي تشرفني ماتعرفش هبقي مبسوط قد ايه .. 
عاصي : ( بص تحت رجليه علي امال وهي خايفه جدا لاحمد يشوفها ) 
عاصي : انت متاكد انك هتبقي مبسوط لو اتجوزت امال يا احمد 
احمد : طبعل امال دي حب حياتي .. وانسانه محترمه وبتتقي ربنا فيه وانا لو لفيت الدنيا كلها مش هلاقي حد احسسن منها 
عاصي ( بص في الارض مره تانيه ) وبصلها بصه استحقار 
امال وقتها امال دمعتها نزلت منها 
احمد : تؤمرني بحاجه تانيه ياعاصي بيه 
عاصي : لا ابدا اقفل الباب وراك 
احمد طلع وقفل الباب وراه و امال من تحت المكتب وبقي يلطش فيها قلم في التاني
عاصي : كلكم خاين"يين .. كلكهم زب"اله .. كلكم صنف ن"جس مايستحقش اي شفقه ولا رحمه 
امال : عاصي بيه .. عاصي بيه انا .. انا 
عاصي : ( مسكها من شعرها)  انتي هتسبيه انتي ماتستحقهووش ولو ماسيبتهووش انا هطلعله كل الفيديوهات اللي مصورهالك ياحلوه وانتي معايا فهماني طبعا 
امال : عاصي بيه .. عاصي بيه انت ايه اللي جرالك 
بتعمل كده ليه؟ 
عاصي : ( شاور براسه فوق لتحت بحركه بطيئه وبنظره خبيثه ) عشان انا الشيطان 😈😈
بقلمي ماهي احمد 
عاصي زقها ناحيه الباب وبقت امال تعدل في هدومها قبل ما تطلع وفتحت الباب وخرجت وقفلت الباب وراها 
عاصي : ( بيكلم نفسه ) هو انا ليه خوفت علي احمد من البت دي .. ممكن يكون صعب عليا .. طيب وانا من امتي بهتم بحد غير نفسي 
عاصي شد الجاكيت بتاعه من علي الكرسي وركب عربيته ومشي 
-------------------------بقلمي ماهي احمد --------------------------
( في نفس الوقت ) 
غالب : (بيخبط علي الباب بتاع الزنزانه )
غالب : افتحلي ياجدي .. افتحلي حرام عليك 
جد غالب : ( كان بياكل موز واول ما سمع صوت غالب قعد علي الكرسي العجل بسرعه ) 
الجد : ماقدرش يابني .. ماقدرش انت عارف عاصي لو عرف اني فتحتلك الباب هيعمل فيا ايه 
جد غالب كان بيتكلم من ورا الباب وهو بيضحك علي غالب 
غالب : ياجدي احنا لازم نقفله حرام اللي بيعمله فينا وفي بنات الناس ده لازم نخلص الدنيا منه ومن شره
جد غالب : ( اتنهد وداس علي سنانه ) انت تاني ياغالب يابني احنا مش قد عاصي 
غالب : انا اللي مصبرني علي العيشه دي ياجدي هو انت .. انت مش اكتر 
ياريتك تسمع كلامي وتسيب القصر ده ونبعد عنه خالص 
الجد : ماقدرش يابني ماقدرش 
الجد جاب تعبان هو مربيه مش سام بس القرصه منه بتدوخ وبتعمل هيستريا وسخونيه شديده ودخله من تحت عقب الباب لغالب ولان الاوضه فيها نور ضعيف جدا غالب مكانش شايف جده وهو بيدخل التعبان من تحت عقب الباب
بقلمي ماهي احمد 
التعبان بقي بيمشي في الاوضه وغالب حس بحركه في الارض وحاجه بتزحف علي الارض 
غالب : ( بخوف ونهجه في قلبه من كتر الخوف )  افتح النور ياجدي افتح نور الاوضه بسرعه انا عايز نور بسرعه 
بقلمي ماهي احمد 
الجد : ( بمكر ) مالك ياغالب يابني فيك ايه ؟ 
غالب : مش عارف ياجدي مش عارف في حاجه بتتحرك جوه الاوضه 
غالب بقي يخبط علي الباب اكتر واكتر بكل عزمه .. افتح الباب ... بقولك افتح الباااااااااااااب 
الجد : ( وهو ماسك المفتاح في ايديه )  مش معايا المفتاح يابني ما انت عارف 
غالب التعبان قرب منه اكتر واكتر ومره واحده الجد سمعه وهو بيصرخ 
غالب : اااااااااااااه 
الجد : غالب .. غالب انت كويس 
---------------------------بقلمي ماهي احمد -------------------------
( في نفس الوقت ) 
عاصي راح للدكتوره وفتح الباب عليها اول ما فتح الباب 
الدكتوره : ( وهي ايديها لسه مربوطه مابتتفكش ابدا  ) عاصي .. عاصي انت جيت 
عاصي : ايوه جيت .. وعايز اخد رايك في حاجه 
عاصي كل اسراره مع الدكتوره النفسيه بتاعته لدرجه انه قرر يخطفها وحابسها في الشقه دي من اكتر من خمس سنين 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي ابتدي يحكلها علي البنت اللي في الكوخ وبقي يبص علي المانيكان اللي عامله علي شكل فيروزه 
عاصي : ( بيبص للمانيكان ) حاسس انها بنتك من الندل اللي خونتيني معاه 
الدكتوره : وانت ناوي تعمل ايه ؟
عاصي :  اومال انا جايلك ليه ؟ عايز اعرف اتعامل معاها ازاي ؟ 
الدكتوره : انت جربت معاها القسوه ومنفعتش صح .. اي رايك تجرب معاها الحنيه يمكن وقتها تقولك علي كل حاجه ولو هي تبع فيروزه هتقولك اكيد وماتنساش فيروزه كانت عنيده ومكانتش بتييجي الا بالحنيه 
عاصي : ( باستغراب ) حنيه 😏🤔

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

عاصي : ( باستغراب ) حنيه 😏
الدكتوره : أيوه حنيه .. ايه ماتعرفش تتعامل بحنيه مع الستات 
عاصي : ( رفع حاجبه اليمين واتنهد )
الحنيه دي لعبتي 
الدكتوره : ماتخليهاش تخاف منك خليها تبقي قريبه منك علي قد ما تقدر حببها فيك ولما تطمنلك وقتها هتبقي عامله زي العجينه في ايديك هتقدر تعمل معاها كل اللي انت عايزه وهتقولك علي كل اللي عايز تعرفه 
عاصي : ( مممممممممم ) انا هعمل اللي قولتي عليه ..بس لو عملت كده وهي عندت اكتر  انتي اللي هتدفعي التمن مش هي 
الدكتوره : ( بخوف ) أ.. أ.. أ أنا بحاول علي قد ما اقدر اساعدك مش اكتر .. انا معرفش شخصيتها عامله ازاي ده مجرد اقتراح مش اكتر
عاصي : ( بقي بيضحك بصوت عالي)   ههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههه وقام وقف وهو بيضحك 
الدكتوره : انت .. انت بتضحك علي ايه ؟ 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي : ( لسه بيضحك ) هههههههههههههههههههه .. ههههههههههههههههه‍ههه
الدكتوره : ( فهمت ورجعت ضهرها لورا ) 
عاصي مره واحده وقف ضحك وريأكشنات وشه كلها اتغيرت وقرب منها وبقي وشه في وشها والعرق نازل من جبينه 
عاصي : ( وهو بيبص في عنيها )  بحب اتلذذ بنظرات الخوف اللي بتبان علي وشك يادكتوره 
الدكتوره : عارفه انك مابتحبش في حياتك غير أذى الناس حفظتك وحفظت طريقتك من الخمس سنين اللي عيشتهم معاك هنا لدرجه اني بفهمك من نظره عنيك مش اكتر 
عاصي : ( قعد علي ركبه في مستوي قعده الدكتوره  ) 
عاصي : تعرفي .. تعرفي انا اول ما جيتلك العياده اول كشف ليا خالص وانا ارتحت في الكلام معاكي لدرجه اني حاكيتلك عن كل حاجه حتي حاكتلك عن فيروزه بس للاسف حتي انتي خنتيني وكنتي عايزه تبلغي عني 
فاكره يادكتوره ولا افكرك 
الدكتوره : فاكره .. ( حاولت تتذاكي علي عاصي ) بس .. بس لو خرجتني دلوقتي وفكيت ايدي عمرى ما هبلغ عنك ياعاصي ده احنا عشره خمس سنين انت بقيت جزء مني وانا جزء منك خلاص 
عاصي : ( بقي بيتكلم زي الاطفال) طيب .. طيب لو خرجتك هبقي احكي لمين 
الدكتوره : (  فهمت طريقه كلامه وقتها وان ممكن قلبه يحن قربت من عاصي وبقت تزحف برجليها عشان تقربله اكتر )
بقلمي ماهي احمد 
الدكتوره : ما ..ما انت  ممكن تجيلي كل يوم ولا اقولك انا اللي هجيلك ياسيدي كل يوم وكل ساعه واي وقت تحتاجني فيه هتلاقيني انا ولادي وحشوني اوي 
عاصي : ( مره واحده قام وريأكشنات وشه كلها اتغيرت )
وضرب بأيده علي ايد الكرسي اللي الدكتوره قاعده عليه
عاصي : ( بصوت عالي ) وطبعا انا هصدق كلامك ده كله وهقوم زي العبيط فاكك الحبل وتهربي صح .. 
( عاصي اداها ضهره وقعد في الارض وكمل كلامه ) 
عاصي : ( بنبره صوت حزينه وصوت واطي ) وهتسبيني لوحدي زي ما الكل سابني لوحدي.. الكل بعد عني .. انا ببقي بقول للي حواليا يمشوا بس من جوايا ماببقاش عايزهم يمشوا .. بس هما بيسمعوا كلامي ويشموا .. عشان كده انا جيبتك هنا عشان ماتمشيش زيهم 
بقلمي ماهي احمد 
الدكتوره : ( بحنيه ) خد الدوا ياعاصي وانت هتشوف الحقيقه بعنيك 
عاصي : ( قام وادا وشه للدكتوره مره تانيه بعصبيه وصوت عالي ) انا مش عيااااااااااااااااان .. انتي فاهمه.. هقولهالك للمره المليون .. انا.. مشششش .. عياااااااااااااان 
بقلمي ماهي احمد 
وفيروزه مش ميته زي ما بتحاولي تفهميني .. فيروزه جنبك اهيه .. 
الدكتوره : ( غمضت عنيها بأحباط واتنهدت وودت وشها الناحيه التانيه ) خلاص .. خلاص ياعاصي اللي تشوفه .. اللي تشوفه 
عاصي شد الجاكيت بتاعه من علي الطرابيزه وفتح الباب راح لف وشه وبص للدكتوره 
عاصي : هجيلك كمان اسبوع وهقولك عملت ايه مع البنت دي 
وهعاملها زي ما انتي قولتي بالظبط 
الدكتوره : ( بابتسامه خفيفه ) طيب ياعاصي هستناك 
عاصي طلع وبيدور علي المفاتيح في جيبه عشان يقفل الباب وسابه موارب مفتوح حاجه بسيطه راحت واحده من الجيران عدت جنبه وشمه ريحه وحشه اوي طالعه من الشقه 
واحده من الجيران : اي الريحه الوحشه دي 
(عاصي قفل الباب بسرعه وجاب المفتاح من جيبه  )
عاصي : ( بابتسامه مصطنعه ) للاسف البلاعه في الشقه طفحت 
واحده من الجيران : انا معايا رقم سباك شاطر جدا لو حابب اكلمهولك 
عاصي : ( بابتسامته اللي تسحر اي حد دي بصلها ) مش حابب اتعبك معايا انا كلمت السباك وجاي يصلحها كمان شويه 
متشكر جدا لاهتمامك 
واحده من الجيران : ( بابتسامه جميله غمزتله بعنيها ) انت تؤمر .. ( بطلع الكارت بتاعها ) ولو احتاجت اي حاجه كلمني علي الرقم ده 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي : ( اخد الكارت بتاعها بابتسامه ونظره عينه اللي تسحر وقلها) اكيد طبعا 😊☺️
البنت مشيت من هنا وعاصي بصلها بصه اشمئزاز واستح"قار 
وقطع الكارت ورماه في الزباله 
عاصي : ( وهو بيقطع الكارت قال  )صنف وس*
بقلمي ماهي احمد 
 
( في نفس الوقت ) 
غالب : _______________
الجد : غالب رد عليا ياغالب انت كويس 
غالب :__________________
الجد بقي بيبص علي الكاميرا اللي عاصي حاططها في كل ركن في القصر  ولف وشه مره تانيه للباب 
الجد : انت اللي اضطرتني. اعمل فيك كده ياغالب 
الجد ساب غالب ومشي 
(عاصي رجع البيت ودخل علي البنت لقاها نايمه طلع حقنه كان جايبها معاه وادهالها عشان الحقنه دي تخليها ضعيفه اكتر وماتعرفش تتحرك لوحدها وسابها ومشي  )
واول ما بيدخل البيت اول حاجه بيعملها بيراجع الكاميرات كلها اللي في البيت وبيشوف وبيسمع كل تحرك بيتحركوه في البيت 
بقلمي مآآهي آآحمد 
وشاف اللي حصل مع غالب وجده وهو بيحطله التعبان من تحت عقب الباب
عاصي شاف غالب في الكاميرا وهو مرمي علي الارض
دخل عليه ابوه 
الاب: انا مارضيتش افتح الباب لغالب طبعا انت شوفت الكاميرات وعرفت اللي حصل 
عاصي : ايوه عرفت ..
الاب : طيب مش ناوي تفتحله بقي
عاصي : ( وهو بيلعب بالقلم اللي قدامه بلا مبالاه ) تؤ .. مش ناوي 
الاب  : عاصي غالب ممكن يموت قرصه التعبان هتسببله سخونيه جامده لازم نلحقها 
عاصي : انت اللي حطيتله التعبان مش انا 
الاب : عاصي افتحله الباب بقولك 
عاصي : ( رمي المفاتيح علي المكتب بتاعه ) خد المفتاح عندك لو عايز افتحله انت 
الاب : ( بص للمفاتيح علي المكتب ورجع بصله مره تانيه ) بقولك افتحله مش هينفع تسيبه اكتر من كده انت عارف انا مش هينفع افتحله 
عاصي : وانت مش هينفع تفتحله ليه ؟ ماتفهمني 
الاب : يوووووه انا ماشي واللي عايز تعمله اعمله 
عاصي مسك المفاتيح بزهق وقام فتح الباب لغالب لقاه مرمي علي الارض والتعبان علي ضهره  مسك التعبان بأيديه ورفعه وبص للتعبان وابتسم ورماه التعبان بعيد 
بقلمي ماهي احمد 
وشال غالب وطلعه علي سريره وابتدي يديله خافض للحراره 
ونزل وسابه ودخل اوضه الكاميرات 
---------------------------------------
( في نفس الوقت ) 
البنت ابتدت تفوء وبقت تحرك راسها شمال ويمين علي السرير وهي ماسكه راسها واول ما فاقت افتكرت انها لسه في المكان ده راحت قامت من علي السرير بسرعه وفتحت الباب بالراحه اوي مالقيتش حد راحت مسكت دراعها وبقت تحاول تهرب من المكان ده .. وبقت تطلع تجرى 
عاصي شافها في الشاشه راح نزل بسرعه من علي السلالم عشان يلحقها 
الاب شافه وهو نازل 
الاب : رايح فين ياعاصي 
عاصي 🙁 البت فاقت وبتحاول تهرب  ) وسابه وجرى وراها 
الاب 🙁 بصوت عالي عشان عاصي بيبعد عنه ) وغالب عملت معاه ايه ؟
عاصي : ( بصوت عالي )  اتصرف انت معااااااه  
بقلمي ماهي احمد 
عاصي بقي يجرى عشان يلحق البنت وخطوته كانت اسرع منها هي مهما كان مجروحه وتعبانه 
عاصي : ( بنهجه ) استني ماتجريش 
البنت : سيبني اروح ارجوك ومره واحده وقعت في الارض من التعب 
عاصي : ( بابتسامه رقيقه ووش بشووش  قرب منها وقعد في مستوي قعدتها ) تحبي اساعدك ؟ 
البنت : ( اول ما شافته قرب منها اتخضت واترعشت ورجعت لورا من الخضه لما قرب منها ) 
البنت : .. ما تأذنيش ارجوك انا معملتش حاجه لكل ده 
عاصي : هووووش اهدي .. اهدي انتي كويسه دلوقتي 
البنت بصت جنبها شمال ويمين مش مصدقه انه بيكلمها هي بالطريقه الهاديه دي 
عاصي : مالك مستغربه ليه ؟ ايوه بكلمك انتي ؟ ( مد ايده علشان يلمس خدها بحنيه واول ما لمس خدها البنت رجعت وشها لورا ) 
عاصي ابتسم ورفع ايده 
عاصي : ماتقلقيش مش هلمسك تاني لو انتي مش حابه 
البنت : هو انت بتكلمني انا 
عاصي : ايوه انتي 
عاصي : قوليلي بقي  انتي اسمك ايه ؟ 
البنت : اسمي .. اسمي ب..بد.. 
عاصي : ايه نسيتي اسمك 
البنت : ( بلعت ريقها ) ب.. بد.. بدووووور اسمي بدور 
عاصي : تعرفي ان اسمك حلو اوي يابدور ( مد ايده عشان يسلم عليها ) وانا عاصي
بدور : ( باستغراب وهي ضامه حواجبها فضلت بصاله ومستغربه من معاملته معاها ) 
عاصي : ( وهو لسه مادد ايده) اي مش هتسلمي عليا 
بدور : ( بصت لايده وخافت تمد ايديها ) 
انا .. انا عايزه اروح 
عاصي : بس كده حاضر هاروحك اكيد بس للاسف العربيه بايظه ومش هتتحرك الميكانيكي هييجي بكره عشان يصلحها  لو حابه تمشيها مشي براحتك البوابه قدامك اهيه مش همنعك بس عايز اقولك ان الطريق بره كله كلاب مفترسه 
بقلمي ماهي احمد
بدور : انت .. انت بتتكلم جد يعني انا ممكن اروح عادي 
عاصي : جربي وانا مش همنعك 
بدور : ( بفرحه ) انا .. انا متشكره .. متشكره اوي .. وانا والله هبطل الشغلانه اللي بعملها دي تاني 
عاصي : شغلانه .. شغلانه ايه 
بدور : ( بتوتر)  مش .. مش مهم انا همشي .. همشي 
بدور مشيت وعاصي فعلا مامنعهاش وجت تفتح البوابه الحقنه ابتدت تعمل مفعولها .. وحست ان اعصابها سايبه ومش قادره تقف 
عاصي : ( قرب منها وفتحلها البوابه ) اي مش قادره تفتحي البوابه 
بدور  : مش عارفه مالي حاسه اني مش قادره حتي اتكلم 
عاصي : يعني هتمشي ولا هتستني لحد بكره لما العربيه تتصلح 
بدور : لاء .. لاء انا همشي 
بدور جت تمشي ومع اول خطوه رجليها مابقيتش شيلاها من علي الارض حطت ايديها علي راسها بتعب ولسه هتقع في الارض عاصي جرى عليها ولحقها ووقعت في حضنه 
بقلمي ماهي احمد 
بدور كانت سايبه ايديها خالص بس كانت بتحاول تفتح عنيها بالعافيه  ومش قادره حتي ترفع راسها 
عاصي بصلها وبص لملامحها فيها شبه كبير من فيروزه حتي الملامح فيها منها 
عاصي رفعها اكتر ما بين ايديه وبدور سندت راسها علي صدره ورجعها الكوخ مره تانيه ونيمها علي السرير بالراحه 
عاصي : ارتاحي دلوقتي انا جاي حالا 
بقلمي ماهي احمد 
بدور لفت وشها يمين وهي نايمه علي السرير بحركه بطيئه منها  وبصيتله وحركت راسها من فوق لتحت كده بمعني حاضر 
وهي لا حول ليها ولا قوه
عاصي اداها ضهره وهو بيبتسم ابتسامه خبيثه ليها ظهرت جنب شفايفه 
(ورجع القصر مره تانيه )
عاصي راح اوضه غالب لقاه لسه نايم علي السرير وهو سخن مولع والعرق بينزل من جبينه وبيخطرف بالكلام وجده قاعد جنبه علي الكرسي العجل 
غالب : ( وهو مش حاسس بنفسه ) البنت .. لاء .. حرام .. سيبها 
عاصي : عملتله كمدات 
الاب  : لاء معملتش 
عاصي : ومعملتش ليه انت مش خايف عليه لا يموت من السخونيه 
الاب : قولتلك معملتش ياعاصي ومش هعمل انا حطيت التعبان ده في اوضته عشانك عشان مايتجرأش ويعمل معاك حاجه تاني بعد كده بس غير كده مش هعمل هو قدامك اهوه عايزه يموت ماتساعدهووش انا ماشي 
( والد عاصي مشي وفتح الباب وهو ماشي  وسابه مفتوح ) 
عاصي : ( بقي مستغرب جدا من تصرفات ابوه وليه مش عايز يعالج غالب وفي نفس الوقت مش عايزه يموت ) 
وبعد تفكير قرر انه هو اللي هيعمله الكمدات ويديله الدوا 
بقلمي ماهي احمد
عاصي وهو بيعمل كمدات لغالب غالب مره واحده فتح عينه ومسك ايد عاصي 
غالب : ( فتح عنيه بالعافيه و مسك ايد عاصي بتعب) 
غالب : سيبني .. انا عندي اموت ولا  واحد زيك يعالجني 
عاصي : (ضحك ضحكه سخريه ) انا قولت برضوا اسيبك تموت احسن 
عاصي رمي التلج اللي قدامه اللي كان بيعمل بي كمدات لغالب وسابه ومشي وغالب بقي يقوم نفسه بالعافيه من علي السرير ويحاول ياخد خافض للحراره بنفسه 
عاصي  وهو طالع من الاوضه  بيبص لقي الباب مقفول مع ان باباه لما طلع سابه مفتوح هو متأكد ان الباب كان مفتوح ومحدش قفله بس برغم كده مهتمش وفتح الباب يمل عصبيه ورزعه وراه ومشي 
غالب : بص كده وقال في نفسه ( ربنا يهديك ) 
بقلمي ماهي احمد 
--------------------------------( في نفس الوقت ) --------------------
عاصي جاب صنيه اكل وراح لبدور 
عاصي : ( بابتسامه خفيفه )   تأخرت عليكي 
بدور 🙁 ودموعها نازله منها) انا .. انا بحاول اتحرك بس مش عارفه جسمي حاسه انه كله مشلول حرفيا. 
عاصي : ماتقلقيش انا جيبتلك دكتور وقال انك عندك هبوط حاد في الدوره الدمويه مش اكتر 
ولازم ترتاحي بمجرد ماتاكلي وتاخدي الدوا وترتاحي راحه كامله وقتها هتبقي كويسه اوي تقدرى تقومي ولا اقومك 
بدور : لاء مش قادره 
عاصي قعد علي السرير جنب بدور وقرب منها ورفعها من ايديها وقعدها نص قاعده علي السرير وحط مخده ورا ضهرها 
عاصي : ( وهو بيبص في عنيها بحنيه  )  هااا .. قوليلي كده مرتاحه 
بدور : ( هزت راسها من فوق لتحت وهي برضوا خايفه منه  ) أيوه مرتاحه 
عاصي : طيب يلا بقي عشان تاكلي 
بدور : انا مش قادره احرك ايدي 
عاصي : ومين قالك اني عايزك تحركي ايدك انا هأكلك 
بدور : انت بتعمل كده ليه ؟ وعايز مني ايه ؟ قولي يابيه عشان انا مش واخده علي ان حد يعاملني بحنيه اوي كده 
ده انت من كام ساعه بس كنت عايز تقتلني ايه اللي حصل وايه اللي غيرك كده 
عاصي : انتي كنتي شايفاني ازاي قدامك 
بدور : ( لا مؤاخذه في الكلمه يعني ياسعاده البيه 
ماتفرقش حاجه عن الشيطان .. انت والشيطان واحد 
عاصي : ( بضحكه وابتسامه خفيفه ) صريحه اوي انتي يابدور مش خايفه لا تحول تاني لشيطان 
بدور : حتي لو اتحولت لشيطان هو اللي زيي يفرق معاها ايه ؟ طول عمرى واخده علي كده مش فارقه كتييير .. 
عاصي : مش فاهم قوليلي انتي جيتي هنا ازاي 
بدور : لو قولتلك هتعمل فيا ايه 
عاصي : انتي كده كده ما بين ايديه قولتي او ماقولتيش انا ممكن اعمل فيكي  اللي انا عايزه بس 
بدور : ( بتنهيده ) عندك حق 
عاصي : مش هقولها تاني .. انتي مين 
بدور : انا .. انااااااا 
عاصي : ( بهدوء وبرود اعصاب ) انتي ايه 
بدور : انا حراميه 
عاصي : ( باستغراب ) نعععععم 😳😳

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

قبل ما ابدأ حابه اقول اسفه جدا اني مانزلتهاش امبارح عشان مش كملت عدد اللايكات المطلوب حقكم عليا بس دي بتكون حاجه غصب عني مش بمزاجي ساعدوني اني ارحع التفاعل والناس تعرف اني رجعت بعد غياب ٣ شهور كملوها ٤٠٠٠ لاف عشان الجزء العاشر ينزل في معاده الساعه ٨ بحبكم ♥️
بدور : انا حراميه 
عاصي : ( باستغراب ) نعمممممم😳😳
بدور : ( بخوف وتوتر رجعت بضهرها لورا   )اي .. انت ..انت هتتحول تاني ولا ايه ؟ 
عاصي : ( ضرب بأيديه علي الكومود اللي جنبه بكل قوته وقلها بعصبيه )  انتي تحكيلي كل حاجه حالا دلوقتي انتي فاهمه .. انتي مين ومنين وحكايتك من اول ما تولدتي  😡😡
بدور : ( بلعت ريقها ) ف.. فا.. فاهمه 
-----------------------( في نفس الوقت )-----------------------------
غالب : ( بيحاول يحقن الحقنه لنفسه بس للاسف معرفش قام من علي سريره وهو حاسس انه دايخ نزل علي السلالم وهو بيدور علي عاصي عشان يديله الحقنه 
دور عليه في القصر مالقاهووش افتكر انه ممكن يبقي في الكوخ
بقلمي ماهي احمد 
غالب : ( بيكلم نفسه )  لاء ممكن اي ده أكيد 
غالب راح للكوخ وهو بيسند نفسه بالعافيه وبص علي غالب وبدور من الشباك من بعيد وبقي بيسمعها وهي بتحكي 
بدور : اذستاذ غالب كنت بشوفه بييجي كتييير في ارض المعمار وراكب عربيه حلوه اوي احنا وبنات الشارع عاملين عشه في الارض دي وبنام فيها ولما شوفناه قررنا ان احنا نطلع منه بأي مصلحه عشان مكناش لاقيين ناكل ودي شغلانتنا وكل واحده بييجي عليها الدور بتقلب واحد غني زي غالب بيه عرفنا اسمه وعرفنا انه صاحب شركه كبيره خلينا بنات كتييير تغريه ممكن يبص لواحده فيهم ويقضي معاها الليله وتطلع منه بمصلحه بس هو كان محترم بزياده ومكانش بيبص للبنات بالطريقه ولا كان بيقف لواحده فيهم او ممكن مابيبصش للي زينا ماعرفش فكرت ازاي اوقفه واخليه يتكلم معايا 
بقلمي ماهي احمد 
عملت نفسي بتكلم بصوت بنت عندها عشر سنين وفعلا الفكره دي وقفته وخليته يقف يتكلم معايا وقولتله اني عايزه عسليه وهو استغرب جدا وسألني منين وازاي بنت زيك تقولي انا ياعمو اخدته لكشك مهجور علي ما البنات تقلب العربيه بتاعته ويطلعوه منها بحاجه بس عربيته حديثه ماعرفووش يفتحوها سيبته تايه شويه ولأني عارفه المكان كويس وحفظاه وصلت لعربيته اسرع منه وجيبت أجنه وعرفت افتح شنطه العربيه ولسه هاخد اللي فيها لاقيته جاي من خوفي دخلت في شنطه العربيه وقفلت عليا وجيت الفيلا هنا وحصل اللي حصل 
(عاصي لف وشه يمين ببرود ببطىء وضم حواجبه وبصلها )
عاصي : ( بص في عنيها وقرب من وشها  ) والمفروض بقي اصدق الكلام الاهبل ده 
بقلمي ماهي احمد بدور رجعت بضهرها ورا وتقريبا ابتدت تفهمه من نظراته 
بدور :  ( بخوف والدموع بتلمع في عنيها ) والله .. والله ده اللي حصل يابيه ولو مش مصدقني تعالي معايا وانت تعرف كل حاجه وهتلاقي البنات مستنيني هناك وهتعرف انا عايشه فين ومع مين وهما هيأكدوا علي كلامي
(عاصي وقف واداها ضهره ولسه هيرجع لطبيعته الشرسه معاها راح افتكر كلام الدكتوره اتنهد واخد نفس وابتدى يهدى ورجع بصلها مره تانيه ) 
عاصي : طيب ممكن تستريحي دلوقتي 
بدور : ( باستغراب ) ارتاح 
عاصي : ايوه ترتاحي انتي تعبانه ولازم ترتاحي شويه 
بدور : يعني .. يعني انت مش هتسلمني للبوليس أو هتأذيني 
عاصي : ( بابتسامه خفيفه ) لاء خالص مين قال كده انا هسيبك دلوقتي عشان ترتاحي بس ياريت تخلصي الاكل اللي قدامك ده كله اتفاقنا 
بدور: ( مابقيتش مصدقه معامله عاصي ليها ) 
عاصي قفل الباب ومشي وبدور الحقنه اللي عاصي ادهالها مفعولها ابتدى يروح شويه بشويه وابتدت تحرك ايديها وبقت تاكل .. تاكل لانها كانت جعانه جدا بقالها يومين ما أكلتش 
عاصي اول ما بعد عن الكوخ غالب مابقاش مصدق اللي شايفه وانه بيعامل بدور بالحنيه دي .. دخل الكوخ بالعافيه وبالراحه جدا وقفل الباب وراه
غالب : ( وهو بيتكلم بالعافيه ومش قادر ) يلا بسرعه مافيش وقت 
بدور : علي فين 
غالب : هطلعك من هنا 
بدور : ( بفرحه ) بجد 
غالب : ايوه بقولك مافيش وقت 
بدور : طيب .. طيب ربنا يخليك 
بدور جت تقوم لاقت رجليها تقيله عليها جدا ومش قادره تقف عليها 
غالب : في ايه مالك 
بدور : رجلي ..رجلي ياغالب بيه مش قادره احركها ولا اقف عليها 
غالب : طيب تعالي اسندي عليا 
بدور حطت ايدها علي كتف غالب جت تقف ماقدرتش ولأن غالب تعبان جدا ماقدرش يشيلها 
(بدور لمست جبينه )
بدور : ياااااه انت سخن اوي والعرق بينزل منك من كل حته 
غالب : انا حاسس اني متلج 
خدي .. خدي الحقنه دي (  مد ايده عشان يديها الحقنه ) 
بتعرفي تدي حقن 
بدور : لاء مش بعرف بس قولي اعمل اي وانا اعمله 
غالب : امسكي 
غالب ادا الحقنه لبدور وبقت تعمل زي ما بيقولها بالظبط 
غالب : ( قعد علي الكرسي اللي قدامها بعد ما اخد الحقنه ) 
غالب : انا مش هقدر اخرجك من هنا دلوقتي بس عايز اقولك حاجه اوعي تثقي في عاصي ولو عرفتي تهربي من هنا بأي طرريقه اهربي عاصي مش زي مابيحاول يبينلك نهائي
بدور : انا حاسه انه حد كويس وهو بيحاول يتغير معايا 
غالب : حد كويس ؟؟ انتي انجننتي ؟؟ ده امبارح بس كان هيقتلك 
بدور : انا برضوا مستغربه ازاي امبارح كان عايز يقتلني والنهارده بيعاملني بالطريقه دي 
غالب : اسمعيني كويس انا لازم امشي دلوقتي قبل ما عاصي ييجي وهحاول اهربك من هنا زي ما دخلتك بالظبط ماتقلقيش 
بدور : انا .. انا بجد متشكره اوي انا مش عارفه اقولك ايه ؟ 
غالب : ماتقوليش حاجه وحاولي ماتبينيش حاجه لعاصي 
بدور : حاضر .. انا هعمل اي حاجه بس المهم اطلع من هنا 
غالب رجع مكانه في الاوضه بتاعته  بسرعه قبل ما عاصي يشوفه 
----------------------( في نفس الوقت )------------------------------
(عاصي كان قاعد في اوضه المكتب بتاعته وباباه دخل عليه وهو علي الكرسي العجل )
الاب : عملت ايه ياعاصي مع غالب 
عاصي : ماتروح تشوفوه بنفسك هو انا كنت الداده بتاعته 
الاب : وماتكونش الداده بتاعته ليه علي الاقل هو ابن اخوك ما انت عامل داده لحته بت جايه من الشارع ما نعرفش اصلها من فصلها بالظبط 
عاصي : ( بصوت عالي ) انا حررر .. اعمل اللي اعمله 
الاب : طيب فهمني بتعاملها كده ليه ؟ 
عاصي : بعاملها ازاي ؟ 
الاب : بتعاملها بطريقه مختلفه .. طريقه تعرفك وتعرفني ان قربك من البت دي هيرجعك اضعف من الاول باين عليك نسيت اللي حصلك زمان ولو نسيت تحب افكرك 
عاصي : ( بعصبيه ) انا مانسيتش .. ومش هنسي خالص ماتقلقش .. انا عارف انا بعمل ايه كويس اوي 
عاصي مشي وطلع بره في الجنينه ولع سيجارته وبقي ينفخ فيها من كتر الزهق وهو باصص علي الكوخ من بعيد  بتاع بدور وبقي يفتكر اللي حصله زمان من فيروزه 
---------------------------( flash back ) ----------------------------
رفيق : مبروك ياعريس ( وزغرط ولا اجدعها ست ) لولولولولولولولولولولي 
عاصي: (بفرحه )  لسه مش ناوي تيجي معانا يابابا فرحتي مش هتكمل غير بيك 
الاب : لا ياعاصي خليني انا بعيد طالما مصمم تعمل اللي في دماغك اعمله بعيد عني 
عاصي : بكره لما فيروزه تدخل البيت وتشوف هي قد ايه حد كويس هتحبها اكتر ما انا حبيتها 
الاب : ( بابتسامه مصطنعه ) ان شاء الله 
عاصي مشي وركب عربيته وكان جايب بوكيه ورد شيك اوي 
وراح تحت بيت فيروزه وبقي بيتصل بقاسم اخوه 
عاصي : الووو ايوه ياقاسم انا تحت بيت فيروزه انت فين 
قاسم ( اخو عاصي الكبير ووالد غالب )  : الووو .. ايوه عاصي انا خلاص خمس دقايق بالظبط واكون عندك 
عاصي : خمس دقايق ايه بس بسرعه شويه عن كده هنتأخر علي الناس 
قاسم ( اخو عاصي الكبير ووالد غالب )  : يابني انت عارف زحمه الطريق عامله ازاي 
عاصي : طيب بس اوعي تكون چيهان وغالب ماجووش معاك 
معاك 
چيهان ( مرات قاسم ووالده غالب )  اخدت الفون من قاسم : 
جيهان : لاء طبعا انا جيت معاه مكانش ينفع ما اجيش عشان اشوف العروسه اللي خطفت قلبك ولغبطت كيانك بالشكل ده 
بس بصراحه العنوان اللي اديتهولنا في حته بيئه اوي مش عارفين نوصله بسهوله 
عاصي : ( داس علي سنانه ) ياقاااااسم انت فين 
چيهان ( ادت التليفون لقاسم ) : امسك اخوك عايزك 
بقلمي ماهي احمد 
قاسم : انا اهوه .. انا اهوه خلاص انا شوفتك 
عاصي : طيب .. طيب انا مستنيك 
قاسم راح لعاصي 
قاسم : انزل ياغالب انزلي ياچيهان 
عاصي : يلا بسرعه مافيش وقت 
قاسم : مستعجل علي ايه هي العروسه هطير 
رفيق : ( تعالي ياغالب امسك ايدي تعالي نطلع انا وانت الاول ) 
غالب ورفيق طلعوا وعاصي طلع وراهم واول ما طلعوا بقت الجيران تزغرط وابو فيروزه فتحلوا الباب وفيروزه كانت زي القمر لابسه فستان سكرى ضيق من فوق ونازل بوسعان خفيف من تحت ورافعه شعرها البني الطويل مع make up  خفيف كانت زي القمر حرفيا اول ما شافت عاصي قدامها ابتسمتله ابتسامه خفيفه وعاصي قدملها بوكيه الورد وكانت من كتر ما كانت مكسوفه وشها ده كان احمرررررر جدا بس الدنيا مكانتش سيعاها من كتر الفرحه وعاصي مسك ايديها وفتح العلبه اللي فيها الخاتم ولبسهولها والكل بقي بيزغرط وفرحان 
المعازيم : لولولولولولولولولولولولولولي 
بقلمي ماهي احمد 
-------------------------( في الوقت الحالي ) ----------------------
عاصي فاق من سرحانه علي صوت صريخ بدور من الكوخ 
بدور : ( بصريخ ) ااااااااااااااااااااااه 
عاصي طلع يجرى بسرعه يشوف في ايه 
عاصي : ( بقلق ) في ايه .. حصل ايه ؟ 
عاصي بيبص  لقي تعبان  كبير في اوضه بدور 
بدور اتخبت ورا ضهر عاصي بسرعه اول ما شافته وايديها حضنت ايديه وهي بتترعش  عاصي لف وشه وراه و بص لبدور  وهي ورا ضهره وهي قلقانه 
بدور : ( رفعت ايديها وبتشاور علي التعبان ) تعباااااان .. الحق تعبااااان 
عاصي بصلها وكل ما يبصلها يشوف وش فيروزه فيها 
ابتسم واتنهد
عاصي : ماتخافيش انا معاكي 
عاصي قرب من التعبان اكتر 
بدور : خللي بالك ياعاصي 😬
عاصي بيبص لقاه تعبان سام مش زي اللي كان في اوضه غالب 
(مسك بدور من ايديها وطلعها بره الكوخ )
بدور : ( يخوف )  أنا ..انا معرفش طلعلي منين التعبان ده انا ببص. لاقيته في الكوخ 
عاصي : انا عارف .. 
بدور : عارف .. تقصد اي بعارف انا مش فاهمه حاجه 
عاصي مشي وبدور مشيت وراه 
بدور : انا مش فاهمه تقصد ايه بكلمه عارف دي ممكن تفهمني 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي: مش مهم تفهمي المهم انك كويسه 
بدور : ممكن اساالك سؤال 
عاصي : لاء 
بدور : ليه ؟ 
عاصي : عشان عارفه 
بدور : طيب عارف  ايه ؟ 
عاصي كان بيمد وخطوته سريعه وبدور كانت بتمشي وراه وبتلحقه بالعافيه 
بدور : استني شويه خطوتك سريعه اوي 
(عاصي وقف )
بدور :  .. مش هتقولي بقي عارف ايه 
عاصي : عايزه تقولي انا ليه انقذتك من التعبان ؟ صح ؟ 
بدور : لاء مش كده انت اكيد عايز مني حاجه عشان كده بتعاملني حلو بس ده بعينك انا مافرطش في شرفي ابدا 
عاصي : ( بقي يضححححك ) 
بدور : بتضحك ليه ؟ انا مش رخيصه اوي كده عشان تضحك عليا بالشكل ده 
عاصي : ( بصلها بصه احتقار ) لاء انتي رخيصه ورخيصه اوي كمان وانا لو عايزك بجد هاخدك برضاكي او غصبا عنك 
بدور : انا عارفه انك تقدر تعمل كده ما انا لو كان ليا ضهر اتسند عليه مكانش كل واحد طمع فيا شويه 
بس برضوا انا مش رخيصه ولو في يوم  اخدتني انت او غيرك فهيبقي غضب عني مش برضايا من غير ما يكون ليا حول ولا قوه 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي سابها وكمل مشي وقرب من القصر 
بدور : استني لسه ما سألتش
عاصي : ( ببرود وهو دايس علي سنانه ) أسألي 
بدور : انت باين عليك بيه انت وغالب بيه ليه ساكنين في الخرابه دي ده اللي زيك يسكن في قصور ؟ 
عاصي : ( استغرب ) انتي بتقولي ايه ( مسكها من دراعها بقوه ) فهميني خرابه اي اللي بتقولي عليها دي انا مش فاهم حاجه 
بدور : اه دراعي سيبني دراعي هيتخلع في ايدك حرام عليك 
بقلمي ماهي احمد 
(مره واحده ابو عاصي نده عليه من جوه الفيلا )
الاب : عااااااااااصي 
عاصي : ( لسه ماسك دراع بدور بقوه ) بقولك انطقققققققي 
بدور : مش قااادره دراعي
الاب : ( بينده علي عاصي بصوت عالي اكتر ) عااااااااااصي 
عاصي: استني هنا اوعي تتحركي دقيقه واحده واكون عندك انتي فاهمه 😡😡
بقلمي ماهي احمد 
عاصي دخل لابوه 
عاصي : ( بزعيق ) في ايه عايز ايه ؟
الاب : البت دي لسه عايشه 
عاصي : ايوه ومش هتموت ( داس علي سنانه وبيتكلم بطريقه التهديد ) مش هسمحلك تموتها الا لما اعرف منها اللي انا عايزه انت فاهم 😡😡
( في نفس الوقت ) 
غالب نزل من اوضته بسرعه وراح لبدور 
غالب : انتي قولتي اي لعاصي 
بدور 🙁 (  بخوف ) ماقولتش حاجه .. ماقولتش حاجه 
غالب : طيب بسرعه .. لازم تطلعي من هنا بسرعه لازم ارجعك مكان ما جييتك قبل ما عاصي يعمل فيكي حاجه انتي ماتعرفهوش ده شراني انتي ماتعرفيش ممكن يعمل فيكي ايه بمجرد ما يعرف منك اللي هو عايزه تعالي معايا انفدي بجلدك 
بقلمي ماهي احمد 
بدور : انا .. انا جايه معاك 
غالب مد ايده لبدور وبدور مسكت ايديه وجري بيها بسرعه لحد ما وصلوا للعربيه بتاعت غالب 
غالب : اركبي بسرعه 
بدور فتحت الباب وركبت العربيه وغالب جري بالعربيه بسرعه رهيبه من كتر السرعه الكاوتش عمل صوت وطلع شرار 
عاصي : ( اول ما سمع الصوت داس علي سنانه بسرعه وجري طلع بره القصر وشاف العربيه وهي بتبعد عنه 
عاصي : يا غبببببببببي 
عاصي بسرعه جرى علي عربيته بيبص مالقاش المفاتيح في جيبه ونسيها في الكوخ 
داس علي سنانه من الغيظ وضرب بأيديه في العربيه ورجع بسرعه يجيب المفاتيح 
غالب وبدور كانوا علي الطريق غالب بص في المرايه بتاعت العربيه وراه مالقاش عاصي وراه 
غالب : ( اتنهد ) الحمدلله هربنا منه 
بدور : انا مش عارفه اشكرك ازاي علي كل اللي بتعمله معايا ده ياغالب بيه 
غالب : ماتقوليش كده يابدور انا لا يمكن كنت اسمح ان عاصي يأذيكي وخصوصا ان انا اللي جيبتك هنا 
بدور : بس انا اللي جيت انت ماجبتنيش انت ماكتتش تعرف اني كنت في شنطه العربيه 
غالب : بقصد بقي او من غير قصد اني اجيبك المهم انك جيتي عن طريقي انتي ربنا كتبلك عمر جديد 
(غالب لف يمين وحود عن الطريق العمومي )
بدور : انت مشيت من الحته المقطوعه دي ليه؟ 
غالب : انا قولت امشي من جوه عشان عاصي لو جه ورانا مايلحقناش 
غالب مشي شويه بالعربيه
بدور : ايه المكان ده انا اول مره اشوفه 
غالب : الطريق ده انا بروح واجي دايما من عليه لما بيبقي الطريق العمومي زحمه 
( مره واحده وغالب ماشي العربيه بقت تقف منه وعطلت ) 
بدور : في ايه 
غالب : مش عارف العربيه باين عليها عطلت 
غالب نزل وفتح الكابوت عشان يشوف فيها ايه 
وبدور نزلت وراه 
بدور : عرفت فيها ايه ؟ 
غالب ( مره واحده طلع المسدس بتاعه وحط في وش بدور ) 
بدور : غالب انت بتعمل ايه ؟ 
غالب : انتي لازم تموتي وطالما عاصي مش ناوي يموتك يبقي موتك هيبقي علي ايدي 😈😈
بدور : غالب لا ياغالب لاء .. لاء 😳😳

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

غالب ( مره واحده طلع المسدس بتاعه وحط في وش بدور ) 
بدور : غالب انت بتعمل ايه ؟ 
غالب : انتي لازم تم"وتي وطالما عاصي مش ناوي يم"وتك يبقي مو"تك هيبقي علي ايدي 😈😈
بدور : غالب لا ياغالب لاء .. لاء 😳
غالب كان ماسك المس"دس بأيده الشمال لأن عاصي كان تناله ايده اليمين ومكانش عارف يتحكم في المس"دس كويس 
بقلمي ماهي احمد 
بيبص لقي نور عربيه داخل عليه ( لف وشه يمين عشان يشوف النور ده جاي منين بيبص لقاها عربيه  دقق اكتر لقاها عربيه عاصي داخله عليه بدور  استغلت اللحظه دي ووطت راسها  وجريت بسرعه علي عربيه عاصي )
غالب وقتها بقي بيضرب نار علي بدور بس طبعا عشان كان ماسك المسدس بأيده الشمال مكانش متحكم كويس في المسدس عاصي فتح باب العربيه ونزل بسرعه منها والدنيا كانت ضلمه حرفيا مافيش غير كشافات العربيه بس هي اللي منوره 
عاصي : ( بص لبدور بعصبيه وزعيق ) ادخلي العربيه بسرعه 
بدور : ( بخوف وهي موطيه راسها ) ح .. ح.. حااضر 
غالب كان بعيد شويه عن عاصي وكان عمال يض"رب نار علي  بدور عايزها تم"وت بأي طريقه مكانش عايزها تدخل العربيه 
عاصي بص لبدور وبص للمسافه اللي بينها وبين العربيه عرف انها مش هتلحق تدخل ..جرى عليها بسرعه وفداها وجت الرصاصه في ضهره هو بدل بدور وبقي بيحمي  بدور بجسمه ووقع عليها وبدور بقت تحته وهو محاوطها بكل جسمه 
غالب شاف ان الرص"اصه جت في عاصي ومجاتش في بدور خاف ورمي المس"دس من أيده بسرعه وركب عربيته ومشي 
بقلمي ماهي احمد 
بدور شافت غالب مشي بعربيته ابتدت تتحرك من تحت عاصي وتبعد عنه وعاصي كان مغم عليه حرفيا بدور قامت من تحت عاصي ووقفت قدامه وهدومها بقت كلها د"م وبصيتله وهي مرعوبه 
بدور:  وبعدين اعمل ايه دلوقتي ياربي 
بدور : ( بتكلم نفسها ) ده اكيد مات ولو حد شافني معاه هلبسها انا .. انا مش قد الناس دوول .. انا لازم اهرب من هنا 
بدور: ( لفت وشها ولسه جايه تمشي ) طيب .. طيب انا هشوفه الاول لو لسه عايش او ميت 
بدور : ( بقت تقرب من عاصي بخطوات بطيئه جدا وقلبته علي وشه ووطت وحطت ودنها علي قلبه بتبص لاقت قلبه لسه بينبض )
بدور : وبعدين ده عايش .. مش هقدر اسيبه يموت 
بدور: ( بعد تفكير ) لا لا انا مش هينفع افضل معاه مش هينفع 
بدور سابته ومشيت وبقت تحاول تطلع علي الطريق 
بدور طلعت علي الطريق وبقت كل شويه تحاول توقف اي عربيه ملاكي ماشيه علي الطريق بس مافيش عربيه راضيه توقفلها وكانت بتحاول تخبي بقعه الد"م اللي علي فستانها بايديها لحد ما اخيرا عربيه تريلا وقفتلها 
سواق العربيه : ( بضحكه بلهاء ) علي فين ياجمييييييل 😁
بدور : ( رفعت راسها وبصيتله ) علي اي داهيه المهم نمشي من هنا 
سواق العربيه : ده احنا يومنا ابيض النهارده ولا ايه .. اطلعي .. اطلعي 
بدور طلعت وقفلت باب العربيه والسواق مشي ولفت راسها لورا  وبقت تبص علي المكان اللي سابت في عاصي لوحده 
----------------------( في نفس الوقت )-----------------------------
(غالب راح الخرابه مره تانيه )
غالب : ( بصوت عالي وزعيق ) عبد الرحيييييييييم انت يازفت ياعبد الرحيم 
عبد الرحيم ( البودي جارد ) : نعم ياغالب بيه 
غالب : احنا خلاص اتكشفنا لازم نسيب المكان هنا في اسرع وقت انت فاهم 
عبد الرحيم : ( وهو بيبرأ عنيه والخوف ماليهم ) عاصي بيه عرف ؟ 
غالب : معرفش .. بس انا من غير ما اقصد ضربته بالنار لو مات هيبقي كل اللي عملناه طول الخمس سنين اللي فاتوا راحوا  علي الفاضي ولو عاش هيبقي ياويلنا منه ومن غضبه علينا يبقي هنعيش ميتين علي وش الارض عاصي مش هيسمح بموتي هيتفنن في تعذيبي انا متأكد من كده 
عبد الرحيم ( البودي جارد ) : انا .. انا مش فاهم حاجه 
غالب : مش وقته .. مش وقته دلوقتي لازم نتحرك بسرعه لم كل حاجه تبين ان احنا لينا علاقه بالمكان ده 
عبد الرحيم ( البودي جارد ) : انت تؤمر
عبد الرحيم وغالب كانوا بيشيلوا كل حاجه تخصهم من المكان ده بسرعه جدا 
--------------------------( في نفس الوقت ) ------------------------
سواق العربيه : قوليلي بقي ياحلوه هيبقي عندك ولا عندي 
بدور : ( سرحانه وبتفكر في عاصي وبس)____________ 
سواق العربيه : الاااااه .. انتي اخرسيتي ولا ايه 
بدور : ( بتقول في عقلها ) : انا ازاي سيبته لوحده وهو حي ده ضحي بنفسه عشاني انا عمر ما حد عمل معايا حاجه زي كده قبل كده ..
سواق العربيه : لاء ما هو اسمعي بقي انا وقفتلك عشان تفرفشيني وتنعنشيني مش واقفلك عشان تتخرسي جنبي 
بدور : ( بصت للسواق ) وقف العربيه 
سواق العربيه : انتي بتقولي ايه يابت انتي 
بدور : بقولك وقف العربيه 
سواق العربيه : ولو موقفتهاش هتعملي ايه يعني 
بدور : ( طيييييب) بدور قربت من السواق وبكل قوتها بقت تحود الدركسيون بتاع العربيه وبقت العربيه تروح شمال ويمين 
سواق العربيه : هنعمل حادثه يامجنونه بتعملي ايه 
بدور : بقولك وقف العربيه بسرعه
السواق : طيب .. طيب سيبي الدركسيون هتموتينا 
بدور سابت الدركسيون والسواق وقف العربيه وبدور نزلت منها بسرعه وبقت تجرى مره تانيه علي عاصي 
السواق : يابنت المجنونه 😳
بقلمي ماهي احمد 
بدور بقت تجري في وسط العربيات في الطريق والطريق كان سريع والعربيات كانت بتحود يمين واللي يحود شمال عشان مايصدمش بدور بعربيته لحد ما بدور عدت طريق العربيات ودخلت مره تانيه الطريق اللي فيه عاصي ورجعتله وقفت وهي بتنهج لاقت عاصي قدام العربيه بتاعته لسه مرمي وكشاف العربيه مفتوح هو وباب العربيه مكان السواق 
بقلمي ماهي احمد
بدور قعدت علي ركبها مره تاني وحطت ايدها علي مناخيره عشان تتأكد اذا كان عايش ولا لاء لاقيته لسه بيتنفس اتنهدت  وبصت حواليها شمال ويمين مالقيتش حد راحت بقت تشده من درعاته الاتنين لحد ما وصلت لباب العربيه مسكته من ضهره وبقت تحاول ترفعه من ضهره عشان تركبه في العربيه بس مكانتش قادره عاصي تقيل عليها جدا حاولت مره في التانيه لحد ما خلاص فعلا مش قادره قعدت جنبه في الارض وبقت تعيط مش عارفه تشيله عشان تطلعه العربيه 
بدور سندت ضهرها علي الجنب بتاع العربيه 
 وبقت تبص لعاصي وتكلمه وهي الدموع في عنيها 
بدور  ( وعنيها بتلمع) : انتوا طلعتولي منين بس انتوا الاتنين ما انا كنت عايشه اليوم بيومه مره واحده كده الاقيكم في وشي ..
عاصي : ( مرمي في الارض ومغم عليه والدم بينزل منه ) 
بدور : ( بصت جنبها لعاصي وهو مرمي في الارض ) ما انا مش قادره اشيلك .. وبرضوا مش قادره اسيبك وامشي حاول ترفع نفسك معايا 
بدور قامت وجربت مره كمان وبالعافيه علي ما رفعت عاصي وحطيته في الكرسي اللي ورا 
بدور : ( قفلت الباب وهي بتمسح العرق بأيديها من علي جبينها ) 
بدور : ( بتنهيده ) اخيراااااااااااا 
بدور طلعت العربيه وبقت تحاول تسوق العربيه وبقت تبص مره علي ايديها ومره علي رجليها حرفيا مش عارفه تسوق هي اصلا مابتعرفش تسوق بس بقت تحاول ومره واحده داست بنزين العربيه اتحركت معاها وبقت تمشي علي اسرع ما عندها وهي مش قادره تتحكم في العربيه .. العربيه بقت تنزل من علي منحدر خفيف شويه وبدور بقت تصرخ خايفه ميته في جلدها 
بدور : اااااااااااه ( وهي بتصرخ مش عارفه هي رايحه فين ولا العربيه مودياها فين 
مره واحده بتبص لاقت نفسها العربيه ماشيه في ارض زراعيه وماشيه ما بين الزرع لحد ما العربيه خبطت في طن من التبن وبدور دماغها اتخبطت في الدركسيون ماحسيتش بنفسها 
--------------------------(في نفس الوقت )--------------------------
غالب : خلاص لميت كل حاجه 
عبد الرحيم : ( البودي جارد ) ايوه ياغالب بيه 
غالب : متأكد 
عبد الرحيم : انا ماسيبتش لينا أثر 
غالب : انا مش عارف البت دي ظهرتلنا منين وامتي وازاي البت دي بوظتلنا كل خططنا 
فضلت خمس سنين اخطط ازاي انتقم من عاصي وبعد ما خلاص ناقص خطوه واحده واوصل لهدفي تيجي بت زي دي 
وتبوظ كل اللي عملته 
عبد الرحيم : ولا الدكتور لما جه هنا انا كنت هموت من الرعب لما قال لعاصي بيه انه في خرابه 
غالب : انا مكنتش مصدق ان عاصي هايروح ويجيبلها دكتور دي عمرها ما حصلت 
عبد الرحيم : لا بس انت برضوا اتصرفت 
غالب : طبعا مكانش ينفع اخلي الدكتور يمشي من هنا حي 
----------------------(flash back )----------------------------------
غالب كان دايما بيقف ورا الكوخ عشان يشوف ويسمع كل حاجه بتتقال في الكوخ 
( والدكتور بيكشف علي بدور ) 
عاصي : شايف نظرات الخوف في عنيك 
الدكتور : طبعا المكان هنا يخوف ده خرابه 
عاصي : ( بعدم فهم )  خرابه  .. خرابع  يعني اي ؟ انطق 😡
الدكتور : طيب تعالي واحنا ماشيين هقولك ارجوك تعالي نخرج من هنا الاول 
غالب وقتها حس بخوف وعرف ان عاصي هيعرف كل حاجه 
وقرر انه لازم يقتل الدكتور قبل ما يقول لعاصي علي الحقيقه وجاب حديده وضر"ب بيها الدكتور علي راسه 
عاصي : انت بتعمل ايييييييييييه ؟ 
غالب : انا .. انا كنت فاكره انت 🥺🥺
--------------------------في الوقت الحالي ----------------------------
بدور فاقت من الخبطه اللي كانت في راسها بتبص لاقت الفجر بيأذن عليهم 
بدور : ( بتحط ايدها علي راسها لاقت دم نازل منها فركت ايدها وبتبص للدم وهي ضمه حواجبها وافتكرت عاصي بتبص وراها ونزلت بسرعه من العربيه عشان تطلع عاصي منها بتبص لاقت في راجل ماشي بعيد وبتبص لقت جامع وهو رايح ناحيه الجامع 
طلعت من الزرع وجريت عليه 
بدور : ( وهي بتنهج ) الحقني ارجوك .. معايا واحد بيموت ارجوك تساعدني 
الراجل : اهدي يابنتي .. اهدي هو فين 
بدور شدته من ايديه واخدته علي العربيه بسرعه 
بدور : ( فتحت باب العربيه وهي بتنهج اهوه ) 
الراجل : ياساتر يارب ده مضروب بالنار 😳
بدور : ارجوك ماتسبنيش .. ارجوك تساعدني 
الراجل : طيب شيلي يابنتي ارفعيه معايا 
بدور شدت عاصي من العربيه وبقت حاطه ايد علي كتفها والايد التانيه علي كتف الراجل والراجل اخده معاه البيت 
الراجل : افتحي يا ام احسان .. افتحي الباب 
ام احسان : ( فتحت الباب ) في اي يا ابو احسان 
( صرخت ) يااااالهوووي ( بصت علي عاصي ) هو في ايه ؟؟ ومين ده ؟؟ 
ابو احسان : مش وقته يا ام احسان وسعي السكه بسرعه وحضري فرشه نضيفه 
ام احسان جريت بسرعه ونضفت السرير ونيموا عاصي علي وشه 
بدور : ( بقلق وتوتر ) دكتور احنا محتاجين دكتور 
ابو احسان : ادخلي يا ام احسان صحي احسان بسرعه 
بدور : احنا عايزين دكتور مش عايزين احسان 
ابو احسان : ماتقلقيش احسان دي بنتي دكتوره ماشاء الله 
وهي اللي فاتحه المركز بتاعنا هنا وكل اهل القريه بيروحلها 
بقلمي ماهي احمد 
احسان : ( صحيت ) في اي يابابا ؟ 
بصت علي عاصي .. يانهار اسود ايه ده .. احنا لازم نبلغ البوليس حالا 
بدور : ( بقلق ) انتي دكتوره .. 
احسان : ايوه 
بدور : ارجوكي ساعديه وبعد كده اعملي اللي انتي عايزاه 
دكتوره احسان : راحت بسرعه لعاصي وجابت مقص وقصيتله القميص بتاعه 
احسان : ( رفعت راسها وبصت لمامتها )  ماما هاتيلي الادوات بتاعتي من جوه وهاتي البيتادين والقطن حالا 
بدور : مش عايزه مني حاجه 
احسان : اطلعي انتي بره 
بدور : لو محتاجه مني اي حاجه انا ممكن اساعدك 
الدكتوره : ( وهي بتمسح صوابعها من الد"م ) بقولك اطلعي بره 
بدور : طيب .. طيب اللي تشوفيه 
بدور طلعت بره والدكتوره بقت بتحاول تطلع الرصاصه لعاصي ومن حسن حظه ان الرصاصه مجاتش في عموده الفقري 
بدور كانت بره وهي متوتره جدا 
ام احسان : ماتقلقيش يابنتي .. انا بنتي الدكتوره احسان شاطره جدا دي هي اللي بتعالج اهلنا كلهم 
بدور : يارب .. هو بس بقاله فتره مضروب بالنار وانا خايفه عليه جدا 
ام احسان : ان شاء الله خير 
( وبعد ساعه تقريبا احسان طلعت من الاوضه وهي بتمسح جبينها ) 
بدور : ( جريت عليها ) هااا طمنيني 
الدكتوره احسان : ماتقلقيش ربنا كتبله عمر جديد 
بدور : ( اتنهدت وارتاحت ) الحمدلله يارب 
الدكتوره احسان : انتي تقربيله 
بدور : ( بتوتر ) انا .. انا .. انا ابقي مراته 
الدكتوره احسان : بصت علي ايديها مالقيتش فيها دبله 
بدور ( شافتها وهي بتبص علي صوابعها وفهمت ) 
بدور ( فركت في صوابعها ) : اصل .. اصل واحنا ماشيين في الطريق طلع علينا حراميه وقفوا العربيه واخدوا مني كل دهبي واخدوا الدبله بتاعتي مش سابولي اي حاجه  وضربوا عاصي بالنار وهو بيحاول يحميني منهم 
ابو احسان : ( بفزع ) ياساتر يارب الحمدلله يابنتي انكم طلعتوه منها بالسلامه 
بدور : الحمدلله 
الدكتوره احسان : ( بعدم تصديق) بس انتي مش صغيره اوي علي انك تكوني مراته 
بدور : ( بلعت ريقها ) لاء .. لاء ما هو انا كبيره بس انا اللي شكلي صغير 
الدكتوره احسان : ( رفعت حاجبها )  ليه انتي عندك كام سنه 
بدور : ( بتوتر ) أنا .. انا .. انا عندي 
ابو احسان : ما خلاص بقي يادكتوره هو تحقيق ولا ايه 
ابو احسان : تعالي يابنتي تعالي معايا .. غيري هدومك .. واتشطفي باين عليكي تعبانه 
الدكتوره احسان : بس يابابا مش نشوف حكايتهم ايه الاول قبل ما نضيفهم 
ام احسان : جرى اي يا احسان واحنا من امتي بنقفل بابنا في وش حد طالب مساعده تعالي يابنتي تعالي اديكي هدمه نضيفه بدل اللي انتي لبساها دي 
بقلمي ماهي احمد 
بدور غسلت وشها واخدت جلابيه من ام احسان 
ام احسان : ادخلي يابنتي في الاوضه اللي فيها جوزك غيري فيها 
بدور : ايوه بس 
احسان : (وهي مربعه ايديها ) ايه انتي مش بتقولي ان هو جوزك 
بدور : ( داست علي سنانها ) ايوه جوزي
واخدت الهدوم ودخلت الاوضه وقفلت الباب 
عاصي وقتها كان لسه نايم بس نايم علي بطنه والشاش والقطن كان متربط حوالين ضهره ومتركبله محاليل 
بدور : ( قربت منه وبقت تلمس خده بصوابعها ) ياترى اي الحاجه اللي عايز تعرفها مني تخليك تضحي بنفسك عشاني ياعاصي 
بدور فضلت تبصله وتبص لملامحه ورموشه التقيله زي ما تكون رموشه متكحله من كتر ما هي تقيله وملامحه الحاده
بقلمي ماهي احمد 
بدور نامت جنبه علي السرير وبصت شمال ناحيه وشه وضمت ايديها وحطت ايديها تحت راسها  ومن كتر التعب غمضت عنيها غصب عنها ونامت 
عاصي فتح عنيه وكان شايف خيالات قدامه بس شاف وش بدور وملامحها ومن كتر ما كان تعبان حط ايده عليها ولمسها ومن كتر ما كان تعبان ومش حاسس بنفسه راح في النوم مره تانيه 
ام احسان فتحت علي بدور الباب عشان تقولها تيجي تفطر معاهم لاقيتهم هما الاتنين نايمين سوا وزي ما يكونوا جعانين نوم .. قفلت الباب عليهم بالراحه اوي وطلعت وسابتهم عشان يرتاحوا 
ابو احسان : ( وهما قاعدين علي الطبليه ) اومال البنت مجاتش معاكي ليه يا ام احسان 
ام احسان : اسكت يا ابو احسان دخلت عليهم لاقيتها نايمه جنبه وباين عليها يانن عيني تعبانه اوي بس شكلهم لايق اوي علي بعض سيبتهم عشان يرتاحوا 
احسان : وسيباها تنام معاه كده عادي .. وتغير في الاوضه اللي هو فيها عادي 
ابو احسان : الااااه يابنتي مش مراته 
الدكتوره احسان : مراته مين انا متأكده انها مش مراته 
ابو احسان وام احسان في نفس واحد : مش مراته 😳😳

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

الدكتوره احسان : مراته مين انا متأكده انها مش مراته 
ابو احسان وام احسان في نفس واحد : مش مراته 😳😳
ابو احسان : ازاي يابنتي الكلام ده وايه اللي بيخليكي تقولي كده 
الدكتوره احسان : مش عارفه يابابا حاسه اني شوفت البني ادم ده قبل كده وشه مش غريب عليا حاسه اني اعرفه بس اعرفه منين للاسف ناسيه خالص 
ام احسان : طيب هو عشان شوفتيه قبل كده يبقي مش متجوز 
الدكتوره احسان: لاء مش كده اولا البت دي صغيره جدا عبيه ده اللي يشوفها يقول عليها بنته مش مراته دي حاجه الحاجه التانيه بقي والاهم  بصوا علي أيده هو هتلاقي ان مافيش دبله هو كمان الحراميه طمعوا فيه واخدوا الدبله الفضه بتاعته 
ام احسان : عندك حق يابت يا احسان طول عمرك ناصحه وذكيه 
ابو احسان : طيب والعمل انا مارضاش المسخره دي تحصل في بيتي لو طلعت مش مراته بصحيح ماينفعش تبقي نايمه جنبه كده 
(ابو احسان جه يقوم من علي الطبليه عشان يدخل لبدور )
الدكتوره احسان : استني انت يابابا .. انا هدخلها 
الدكتوره احسان دخلت لبدور علي طراطيف صوابعها بالراحه جدا عشان مش عايزه تزعج عاصي وطبطبت علي كتفها 
اول مره بدور مكانتش حاسه ونايمه خالص من كتر التعب راحت بقت تزوقها في دراعها اكتر بأيديها 
بدور : ( قامت مفزوعه من النوم ) اااايه .. في ايه ؟؟ 😨🥱الدكتوره احسان : هووووووووش 🤫🤫
( شاورتلها بأيديها انها تطلع وراها ) 
بدور قامت من جنب عاصي بالراحه جدا ووصلت عند الباب وبصت وراها لعاصي وهو نايم وابتسمت وقفلت الباب وراها وطلعت 
بدور : ( بكل هدوء ) نعم محتجاني في حاجه 
دكتوره احسان : انا عارفه انك مش مراته بل ومتأكده كمان 
بدور : (بتبص لصوابعها وبلعت ريقها و بتفرك فيهم من كتر التوتر ) انتي .. انتي بتقولي ايه .. 
دكتوره احسان : ( ربعت ايدها ورفعت حاجبها ) ده اذستاذ عاصي صاحب شركات العاصي للحديد وانسان في منتهي الذوق والاخلاق وانا كنت متأكده انه شوفته قبل كده بس مكنتش فاكره فين بالظبط وهو مش متجوز ولو اتجوز اكيد مش هيتجوز واحده زيك 
بقلمي ماهي احمد 
بدور : ( بتوتر ) احنا .. احنا فعلا مش متجوزين بس انا اضطريت اقول كده بس عشان .. عشان 
ابو احسان  : عشان ايه يابنتي .. كده تكدبي علي الراجل اللي فتحلك بيته 
بدور : لا لا لا انا خوفت بس ماتفتحلناش بيتك لما تعرف انه مش جوزي عشان انتوا في منطقه ارياف وكده 
ام احسان : اخس عليكي وتروحس تغيري هدومك قدام راجل غريب مش جوزك 
بدور : ما انا .. ما انا ماغيرتش انا لسه بهدومي 
احسان : تعالي هنا يابت انتي .. انتي اكيد اللي سرقتي منه الحاجه اللي بتقولي عليها 
بدور: (رجعت لورا خطوات ) لا لا انا ماسرقتش حاجه والله انا انقذته من الموت 
الدكتوره احسان ( طلعت موبايلها من الشنطه بتاعتها ) : الكلام ده تقوليه في القسم 
بدور : انتي بتعملي ايه .. بلاش بوليس الله يخليكي 
الدكتوره احسان : طالما خايفه كده يبقي اكيد انتي اللي عملتي فيه كده انا مش هسييك تمشي من هنا الا علي قسم البوليس ياحراميه 
بقلمي ماهي احمد 
الدكتوره احسان اتصلت بالبوليس وبلغت عن اللي حصل 
واخدوا بدور حطوها في اوضه وقفلوا عليها الباب بالمفتاح 
بدور : ( وهي في الاوضه بقت تفكر ) وبعدين بس ياربي لو البوليس جه ومسكني هتتفتح القضايا اللي قبل كده كلها بقي يوم ما اعمل عمل كويس اتمسك ولما كنت بسرق ماتمسكش 
بدور بقت تبص وراها وقدامها لاقت بنسه بقت تفتح الباب بالراحه جدا بالبنسه وفتحت الباب حاجه بسيطه جدا لاقت الدكتوره احسان واقفه هي وامها في الصاله 
ام احسان : مكانش ليها لازمه الفضايح دي يابنتي .. البت باين عليها بتقول الحقيقه هي ولا حراميه ولا حاجه 
الدكتوره احسان : والله زي ما كانت لسه من شويه مراته وبعدين احنا مالناش دعوه ابويا هايروح دلوقتي يبلغ في القسم وهما بقي اللي هيتصرفوا معاها اذا كانت حراميه وهي اللي عملت كده في اذستاذ عاصي ولا لاء
بقلمي ماهي احمد 
ام احسان : انما انتي تعرفيه منين الراجل ده يا احسان 
الدكتوره احسان : ده راجل كويس اوي يا امي الضحكه مش بتفارق وشه من اصغر عامل عنده لاكبر موظف بيحبه من كتر وشه البشوش وحنيته علي الكل لدرجه ان في مره كنت لسه بشتغل في مستشفي في القاهره جديد وكنت نبطشيه وحصلت حادثه عندهم في الشركه وعمال عنده اتصابوا وكنت انا ماسكه حاله الطوارىء جابهم لحد المستشفي والعمال كانوا معاه وفضل واقف علي دماغ الدكاتره ل ما اطمن عليهم واتحمل كل التكاليف بتاعت مرضهم وكل العمال اللي كانوا بيدعولوا وانتي شايفه هو ما شاء الله عليه وسيم ازاي كل الممرضات والدكاتره صحابي كانوا هيتجننوا عليه سألت واتطقست كده في الخباسه عرفت انه مش متجوز 
ام احسان : طيب يابنتي ده انتي بقالك سنين هنا يمكن يكون اتجوز 
الدكتوره احسان : واحد زي عاصي ده رجل اعمال كبير اوي يوم ما يتجوز البلد كلها هتعرف مش هيتجوز في السر ومن بت عيله زي دي 
ام احسان : يارب يكون من حظك ومن نصيبك يابنتي 
الدكتوره احسان : ( بتنهيده ) انتي بتحلمي 
(بدور سمعت الكلام ده ومابقيتش مصدقه ورجعت قفلت الباب مره تانيه عليها ) 
بدور : معقول عاصي بيعمل كده وسيرته حلوه مع كل الناس بالشكل ده اومال ليه كان وحش اوي معاايا كده في الاول 
فتحت الباب مره تانيه بالراحه ورجعت تبص اذا كان في حد بره في الصاله ولا لاء مالقيتش حد طلعت بالراحه جدا وفتحت الباب ومشيت وبقت تجرى .. تجرى ما بين الزرع ودخلت الزريبه ما بين الجواميس والبقر واستخبت بسرعه وحطت التبن عليها عشان ماحدش يشوفها 
--------------------------( في نفس الوقت )---------------------------
غالب راح الفيلا بتاعته وكان متوتر جدا واول ما طلع الصبح 
بقي ماسك الفون بيدور علي اي خبر علي موت عاصي 
وان حد لقي جثته مالقااااش حد 
(عبد الرحيم جه )
غالب : ( بلهفه ) عبد الرحيم .. عبد الرحيم عملت ايه سألت في كل المستشفيات عليه 
عبد الرحيم : ماسيبتش مستشفي ألا لما سألت فيها مالقيتهووش كأنه فص ملح وداب 
غالب : طيب ما ممكن .. ممكن يكون ماضربش بالنار اصلا 
عبد الرحيم : مش انت بتقول ضربته بالنار 
غالب : ايوه .. ايوه ضربته بالنار بس الدنيا كانت ضلمه وممكن اكون اتهيألي اني الرصاصه جت فيه 
( قرب من عبد الرحيم وهو متوتر ) 
غالب : مش عارف .. مش عارف حاجه انا لازم اروح المكان ده مره تانيه
عبد الرحيم :  ممكن ميت هناك ولسه ماحدش لقاه والبت هربت وسابته 
غالب : ممكن برضوا انت عندك حق 
بس ايه انا هفضل اقول ممكن ولا مش ممكن .. انا هاروح اتاكد بنفسي 
( غالب شد الچاكيت بتاعه من علي الكرسي وهو نازل من علي السلالم ) 
عبد الرحيم : بلاش تروح هناك لا حد يشوفك 
غالب : ( وهو بينزل من علي سلالم الفيلا رفع راسه لفوق ) 
ماتخافش عليا انا هشوف المكان من بعيد 
غالب راح المكان مره تانيه ووقف بعربيته بعيد بيبص مالقاش حد ولا لقى العربيه نزل من عربيته ورمي سيجارته اللي كانت في بوقه علي الارض وداس عليها برجليه 
وقرب اكتر من المكان ووطي في الارض لقي بقع دم .. 
غالب : ( في نفسه انا كنت متأكد انك عايش  ( ضيق عنيه ) ما اللي زيك مايموتش بسهوله ياعاصي 
بقلمي ماهي احمد 
غالب قام وقف وركب عربيته ومشي مره تانيه 
-------------------------( في نفس الوقت )---------------------------
(ابو احسان جه ومعاه البوليس)
ابو احسان : من هنا .. اتفضلوا انا حبستها هنا عشان ماتهربش
ابو احسان بيبص لقي الباب مفتوح .. فتح الباب بسرعه مالقاش حد في الاوضه
ابو احسان : ( بينادي بصوت عالي )  يا ام احسان تعالي هنا فين البنت اللي كانت هنا 
ام احسان : ( كانت جوه في الاوضه حطت طرحه علي شعرها وطلعت بسرعه ) انا .. انا معرفش دي كانت هنا 
الدكتوره احسان : اكيد هربت اول ما عرفت ان البوليس هنا 
الظابط : فين المجني عليه ؟ 
الدكتوره احسان : من هنا اتفضل يافندم 
الدكتوره احسان اخدت الظابط وودته الاوضه اللي نايم فيها 
الظابط : احنا لازم نستجوبه ولازم يروح المستشفي 
احسان : للاسف هو مش هيقدر يتحرك من هنا ولا هتقدر تستجوبه لازم يفوق الاول 
الظابط : وتفتكري ينفع يفضل هنا يادكتوره 
الدكتوره احسان : انا هنا بقوم بكل اللازم واكتر كمان الرصاصه طلعت ومافيش خطر علي حياته  النهارده بالكتير هيرتاح وعلي الصبح هطلب الاسعاف ونوديه المستشفي 
بقلمي ماهي احمد 
الظابط : قولولي اوصاف البنت ايه بالظبط ؟ 
الدكتوره احسان : البنت دي ماتكملش ال ١٧ سنه ورفيعه مش تخينه وعنيها لون رمادي غامق تخوف وووو .. ( ابتدت تقوله اوصاف بدور بالظبط ) 
الظابط : تفتكرى خرجت من البيت من قد ايه 
الدكتوره احسان : ماتكملش النص ساعه تقريبا 
الظابط : تمام يعني ما بعدتش بعيد 
الظابط بص وراه و أمر االلي معاه يدوروا علي بدور 
بقلمي ماهي احمد 
بدور وقتها كانت مستخبيه في الزريبه وشايفه عربيه البوكس وهي داخله بيت الحج ابو احسان .. العساكر بقوا يدوروا علي بدور في كل حته في المنطقه بدور استخبت في التبن بتاع الحيوانات ولان جسمها قليل مكانتش باينه .. امين الشرطه دخل في الزريبه وبقي يدور عليها مالقهاش لحد ما طلع 
بدور شالت التبن من عليها واخدت نفسها وقامت وكان في فتحه في الحيطه بتاعت الزريبه زي ( خرم ) بتشوف منه اللي بيحصل بره 
امين الشرطه ( راح للظابط ) : مالقيناش حاجه يافندم 
الظابط : البنت دي لو رجعت تاني كلموني في اي وقت واول ما المجني عليه يفوق لازم تكلموني عشان استجوبه اهم حاجه شهاده المجني عليه طبعا 
الدكتوره احسان : اكيد طبعا 
بقلمي ماهي احمد
الظابط مشي وركب عربيه البوكس بتاعته 
ابو احسان : ( وهو داخل البيت )  احنا كان مالنا بس ومال ده كله خيرا تعمل شرا تلقى 
بدور : ( لفت وشها وبقت تنزل علي الحيطه بضهرها وهي بتتنهد وزعلانه لحد ماقعدت في الارض ) 
بدور : ( بتكلم نفسها )  ياترى امشي بقي ولا افضل جنب عاصي هو اكيد هيبقي كويس معاهم وصحته هتبقي كويسه 
بدور جت تمشي راحت حست ان ممكن حد يشوفها قررت انها تفضل لحد ما الليل يليل وبعد كده هتمشي 
-------------------------------في نفس الوقت -------------------------
الدكتوره احسان : ماما ياريت تحضري شربه خضار علي صدر فرخه مسلوق عشان اول ما يصحي لازم يتغذي فقد دم كتير ولازم يعوضه 
ام احسان : حاضر يابنتي 
الدكتوره احسان دخلت علي عاصي الاوضه طلعت الحقنه ورفعتها عشان تديهاله عاصي صحي ومسك ايديها بقوه وهو كان نايم علي بطنه حاول يقوم ماقدرش وهو ماسك ايديها 
(بلع ريقه ) 
عاصي : ( وعنيه مفتحه حاجه بسيطه ) فين بدور 
الدكتوره احسان : ماتقلقش احنا هنسلمها للبوليس 
عاصي : بو .. بوليس .. 
الدكتوره احسان : انا عايزاك ترتاح خالص يا اذستاذ عاصي ان شاء الله هتبقي بخير 
عاصي مكانش حاسس بنفسه وفقد الوعي مره تانيه والدكتوره احسان اديته الحقنه وجابت القطنه ومسحت مكان الحقنه وبصيتله وهو نايم وابتسمت لسه هتحط ايدها علي شعره عشان تلمسه راحت مامتها دخلت 
ام احسان : انا حضرت الاكل يابنتي ..
احسان : سيبيه هنا يا امي لما يفوق هبقي اأكله 
 
بدور الليل ليل عليها وهي مستنيه في الزريبه واول ما ابتدت تحس ان مافيش حد في الشارع طلعت بره الزريبه بسرعه وجت تمشي راحت وقفت مره واحده 
بدور : (بتكلم نفسها ) ايه وقفتي ليه ؟ ماتكملي طريقك بدل ما تتمسكي احسنلك 
بدور مشيت خطوه تانيه وبعدها وقفت للمره التانيه 
بدور : ( بتكلم نفسها ) طيب وعاصي هسيبه لوحده 
بدور : ( بتكلم نفسها ) امشي يابت وسبيه لوحده ده زي العفريت 
بقلمي ماهي احمد 
بدور المفروض كانت تسيبه وتمشي بس حصل العكس لاقت نفسها قدام شباك الاوضه اللي فيها عاصي  ولانهم دور ارضي طلعت بنسه وفتحت الشباك وتحت الشباك بالظبط سرير عاصي 
بدور نطت ودخلت الاوضه وبقت تفوق عاصي وطبطب علي خده بايديها 
بدور : ( بصوت واطي خالص وبشويش ) عاصي .. عاصي .. اصحي فوق احنا لازم نمشي من هنا 
عاصي : ______________
بدور : عاصي عشان خاطر ربنا فوق بقي انا لو حد شافني هنا 
هاروح في داهيه 
 
الدكتوره احسان كانت بره 
ام احسان : باين علي عاصي ده بيه كبير اوي 
احسان : اوي .. اوي ياماما 
ام احسان : ربنا يجعله من حدك ومن نصيبك يابنتي 
احسان : ماما انتي بتقولي ايه 
ام احسان : انتي فكراني عبيطه ومش هعرف اقرا اللي في عنيكي ده انتي من اول ما شوفتيه وانتي عينك هتطلع عليه ومش طايقه البت اللي كانت معاه 
احسان : حصل موقف قبل كده واحد معاه في المستشفي بس هو عمره ما بصللي خالص ولا حتي شافني في يوم 
ام احسان : واهو ربنا بعتهولك لحد بيتك عشان يبصلك ويشوفك 
احسان : ( بفرحه ) تفتكرى ياماما 
ام احسان : ومافتكرش ليه ده انتي دكتوره قد الدنيا والف مين يتمناكي 
احسان : طيب انا هدخل اشوفه عامل ايه دلوقتي لازم يصحي عشان ياكل وياخد الدوا 
ام احسان : طيب يابنتي روحي 
احسان كانت بتظبط الطرحه بتاعتها في المرايه 
-----------------------------
بدور كل شويه تبص علي الباب 
بدور : عاصي .. ياعاصي فوق بقي 
مره واحده الباب اتفتح واحسان دخلت عليها 
احسان : ( بغضب وهي ماسكه صنيه الاكل في ايديها ) انتي بتعملي ايه هنا ياحراميه انتي جايه تسرقي منه ايه تاني 😡
احسان : ( حطت صنيه الاكل من ايديها علي الطرابيزه جنبها وبقت تنادي بعلو صوتها ) 
احسان : ياباااااابااااااا .. ياماااااااامااااااا 
بدور : ( بعياط ) انا مش حراميه انتي بتعملي كده ليه ؟
احسان : اتصل بالبوليس بسرعه يابابا عشان ياخد الحراميه دي
احسان مسكت ايد بدور وهي واقفه قدام عاصي ولسه بتشدها من ايدها عشان تطلعها بره راح عاصي فتح عينه ورفع ايده ومسك بدور من الايد التانيه وشدها ناحيته وقربها منه 
بدور : ( بارتياح وتنهيده ) اخيرا صحيت 
عاصي : ( بتعب وبيبص لاحسان  ) سبيها .. 
احسان : ايوه بسسسس ( ولسه هتكمل كلامها ) 
عاصي : ( بغضب وصوت عالي ) بقولك سبيها 😡😡
بقلمي ماهي احمد 
بدور : قولهم .. قولهم ياعاصي اني مش حراميه قولهم اني انا اللي انقذتك وجيبتك هنا 
عاصي : ( عاصي قام وقف وهو لسه ماسك بدور من ايدها ) 
عاصي : ( بيتكلم بتعب ) محدش لي دعوه بيها دي معايا انا 
ابو احسان : احنا يابني افتكرناها ( لسه هيكمل ) 
عاصي : من غير ماتفتكر متشكرين علي اللي عملته معانا 
يلا بينا يابدور 
عاصي حط ايده علي كتف بدور وبقي يسند عليها 
احسان : ماينفعش تمشي انت تعبان ممكن يحصلك مضاعفات 
عاصي : ( بص لاحسان بصه واحده بس بغضب  احسان خافت منه ورجعت خطوه لورا ) 
بدور اخدت عاصي وطلعوا من البيت وهو ساند عليها 
عاصي : ( اول ما طلع بره بص يمين وشمال ) فين العربيه 
بدور : اصل .. اصل ( بلعت ريقها ) عملت حادثه وانا بجيبك علي هنا 
عاصي : انتي بتعرفي تسوقي 
بدور : بصراحه لاء .. بس حاولت والعربيه  مشيت لوحدها 😁🤷
عاصي : ( ضرب بايديه علي وشه ) 🤦
عاصي : عملتي حادثه فين بالعربيه 
بدور : جنبنا هنا مش بعيد اسند عليا اكتر 
بدور وعاصي فضلوا ماشيين .. ماشيين في الزرع ومره  واحده  وهما بيقربوا من الترعه طلع عليهم كلب اسود واتجمعوا حواليهم كلاب  .. 
بدور : ( بخوف ) عاصي .. عاصي الكلاب 
عاصي : (لف وشه يمين وبصلها و ابتسم ابتسامه خبيثه ظهرت جنب شفايفه ) تفتكرى معايا تخافي من حاجه 
عاصي : ( بصله بصه شر ) انا الحاجه الوحيده اللي تخافي منها وتستحقي تخافي منها معايا هو انا 😈
بدور : انت هترجع تتحول تاني ولا ايه 
الكلب ابتدي يهوهو اكتر علي ريحه الدم اللي علي هدوم بدور لانها لحد دلوقتي ماغيرتش ولسه هتهجم عليها عاصي وطى بالراحه وقعد علي ركبه وبص للكلب بصه واحده في عنيه الكلب وقتها خضع وقعد والكلاب اللي معاه خضعوا وقعدوا في الارض معاه 
(بدور بصت كده وهي مستغربه )
بدور : ازاي .. انت عملت كده ازاي 
عاصي : اتحركي خلينا نكمل طريقنا 
بدور سندت عاصي وكملوا طريقهم للعربيه 
بدور : بصيتله وهما ماشيين 
بدور  : انت ليه عملت كده .. ليه ضحيت بنفسك عشاني 
عاصي : وانتي ليه رجعتي وماهربتيش 
بدور : انت .. انت كنت حاسس 
عاصي : ايوه .. كنت حاسس بكل حاجه بس مكنتش قادر اتحرك 
بدور : انا رجعت عشان .. عشان 
عاصي : عشان ايه .. 
بدور مالقيتش رد عشان ترده علي عاصي هي اصلا مش عارفه رجعت ليه ؟؟ 
مره واحده شافت العربيه بصت قدامها وشاورت بأيديها 
بدور : العربيه هنااااااك اهيه 
عاصي 🙁 بص لبدور وسكت ما تكلمش )
ركبوا العربيه وعاصى ركب وبيدور العربيه بالمفتاح 
بدور : هتقدر تسوق 
عاصي : ( بصلها من غير ما يتكلم ) 
بدور : بلاش البصه دي خلاص فهمت 
عاصي ححرفيا مش قادر يسوق ولا قادر يتحرك بس العند بيخليه يدوس علي نفسه اكتر عشان مايبانش ضعيف اكتر من كده قدامها 
بقلمي ماهي احمد 
بدور : احنا لازم نروح المستشفي 
عاصي : لاء مش هينفع 
بدور : ليه مش هينفع انت كده هتتعب اكتر 
عاصي : مش لازم حد يعرف اني انضربت بالنار ومن مين من ابن اخويا 
بدور : طيب وهتعمل ايه دلوقتي 
عاصي : انا هخليه يندم علي اللي عمله وافهم هو بيعمل كده ليه ؟ لما هو مش عايز يأذيكي كان عاوز يقتلك ليه ؟ الف سؤال بيدور في دماغي هعرف اجابته منه قريب اوي 
(عاصي كان بيسوق وماسك نفسه بالعافيه )
بدور : طيب انت رايح علي فين دلوقتي 
عاصي : هاروح لشقتي في البرج هناك الدكتوره بتاعتي هتساعدني انا حابسها هناك 
بدور : ( باستغراب ) حابسها ؟؟ 
عاصي وصل اخيرا البرج اللي خاطف فيه الدكتوره
وبدور كانت سنداه 
عاصي 🙁 بتعب ) هاتي الچاكيت بتاعي من الشنطه حطيه علي كتفي وعايزك تتصرفي طبيعي قدام البواب فهماني 
بدور : حااضر .. حاضر فهماك 
البواب : ازيك ياعاصي بيه 
عاصي : ( حاول يتماسك ويفرد نفسه قدام البواب بابتسامه  ) ازيك انت ياراجل ياطيب 
البواب : مش عايز اي مساعده 
عاصي : بدور حطي ايدك في جيبي طلعي فلوس للبواب 
بدور عملت كده فعلا وادت البواب اللي فيه النصيب 
ركبوا الاسانسير وطلعوا 
عاصي : طلعي مفاتيح الشقه من جيبي هتلاقي مفتاح كبير 
بدور طلعت مفاتيح الشقه من جيب عاصي 
عاصي : مش عايزك تتكلمي كلمه واحده واحنا جوه انتي فاهمه انتي تشوفي وتسمعي وانتي ساكته وبس 
بدور : ليه هو في ايه ؟ 
عاصي : من غير ما تسألي انتي فاهمه 😡😡
بدور : تمام خلاص اللي تشوفه فاهمه 
بدور فتحت باب الشقه وعاصي ساند عليها وبقي يدخل ويدور في الشقه في كل مكان مالقاش الدكتوره 
بدور : هي فين الدكتوره دي اللي بتقول عليها 
عاصي : ازاي .. انا حابسها هنا هي دايما بتكون هنا 
عاصي : ( بيشاور بأيديه ) وفيروزه .. فيروزه دايما بتكون هنا 
بدور : فيروزه .. فيروزه مين انا مش فاهمه حاجه 
عاصي بقي قاعد وهو مستغرب من اللي بيحصل لاء والشقه كمان مترتبه
عاصي : انتي مش شامه حاجه 
بدور : حاجه زي ايه 
عاصي: هي راحت فين 
عاصي كان هيتجن 
عاصي : ( بصوت عاالي ) هي رااااااحت فيييييييين 😡😡
مره واحده لقي الباب بيتفتح  بالمفتاح والدكتوره داخله عليهم وهي حاطه الهاند فري في ودانها وبتصفر وماسكه شنطه في ايديها 
واول ما شافت عاصي تنحت 
الدكتوره : يانهار اسود عااااصي 😳😳
عاصي : 😳😳

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

عاصي : ( بصوت عاالي ) هي رااااااحت فيييييييين 😡😡
مره واحده لقي الباب بيتفتح  بالمفتاح والدكتوره داخله عليهم وهي حاطه الهاند فري في ودانها وبتصفر وماسكه شنطه في ايديها 
واول ما شافت عاصي تنحت 
الدكتوره : يانهار اسود عااااصي 😳😳
عاصي : 😳😳
الدكتوره : ( من الصدمه الشنطه اللي في ايديها وقعت علي الارض وفضلت متنحه وواقفه مكانها ) 
عاصي : ( قرب منها بخطوات سريعه وبقوا واقفين علي الباب عاصي اخد المفاتيح من ايديها وشدها جوه الشقه من شعرها وقفل الباب عليها ) 
عاصي : ( بنظرات شر وبيقرب من الدكتوره خطوه ) انتي تفهميني بقي انتي بتخرجي من الشقه دي ازاي 
الدكتوره ( وهي بترجع لورا خطوات بخوف وعاصي بيقرب منها ) عاصي .. اهدى ياعاصي انا هفهمك علي كل حاجه 
عاصي : ( بغضب ) تفهميييييييني اااااايه .. انطقي .. يا اما هدفنك هنا 
عاصي زق الدكتوره وقعدها علي الكرسي اللي دايما بتقعد عليه 
بدور : اهدي ياعاصي مش كده 
عاصي : ( بص وراه لبدور ) اخرسسسسي انتي خالص مش عايز اسمع صوتك انتي فاهمه 😡
بدور : طيب حاضر 🥺
بقلمي ماهي احمد 
عاصي : ( بنظره شر للدكتوره وهو وشه في وشها ) انتي هتحكيلي بقي كل حاجه من الاول للاخر ولو كذبتي في شىء هعرف ووقتها هدفنك مكانك 
عاصي : ( وهو بيشاور براسه من فوق لتحت علي خفيف بنظره حاده وبنبره صوت واطيه  ) انتي عرفاني صح .. انتي عارفه انا ممكن اعمل ايه 
الدكتوره : ( بخوف والدموع في عنيها ) ايوه .. ايوه عارفه .. 
عاصي : طيب يلا انا سامعك 
-----------------------( في نفس الوقت )----------------------------
( في شركه عاصي ) 
رفيق صاحب عاصي راح الشركه وبيسأل عنه 
رفيق : ازيك يا احمد عامل ايه 
احمد : زي ما انت شايف يا اذستاذ رفيق 
رفيق : ايه يابني البؤوس اللي انت فيه ده انت مش المفروض هتبقي عريس كمان اسبوع من امال السكرتيره 
احمد : للاسف يا اذستاذ رفيق كل شىء قسمه ونصيب 
رفيق : ده حصل ازاي فهمني 
احمد : مش عارف والله يا اذستاذ رفيق مره واحده قالت انها مش عايزاني وده احسن ليا وليها مع اننا كنا كويسين جدا مع بعض مره واحده بعدت عني وسابتني 
رفيق : اكيد في سبب
احمد : والله من غير اسباب ده اللي حصل 
رفيق : تحب ادخل اكلمهالك 
احمد : للاسف سابت الشركه عشان مش عايزه تشوفني 
رفيق : ولا يهمك ربنا مابيعملش حاجه الا وهي خير لينا 
احمد : ونعم بالله يا اذستاذ رفيق 
رفيق : قولي اديت الظرف اللي اديتهولك اخر مره  لعاصي 
احمد: ايوه اديتهوله 
رفيق : طيب وفتحه ولا لسه 
احمد : والله ما اعرف يارفيق بيه هو حطه علي المكتب ومن ساعتها ماجاش المكتب ومحدش يعرف عنه حاجه وبنتصل بي دايما مابيردش علينا 
رفيق  : ( قام ووقف وهو خايف علي عاصي ) ازاي الكلام ده بقاله قد ايه مابيجيش المكتب 
احمد : بقاله اكتر من ٣ ايام والنهارده الرابع 
رفيق : ( بقلق ) اكيد في حاجه عاصي لا يمكن يقعد الفتره دي كلها من غير ما ييجي المكتب الا وفيه حاجه اكيد 
بقلمي ماهي احمد 
مره واحده غالب جه وحط ايده علي كتف رفيق 
غالب : مش تقول انك هنا ياراجل كده اسمع من الموظفين انك في الشركه عند احمد مدير الحسابات 
رفيق : ( جه يقوم ويقف ) 
غالب : ( داس علي كتف رفيق اكتر بأيديه وقعده مخلهووش يقوم ) اقعد .  اقعد خليك مرتاح 
رفيق :  انا .. انا .. كنت بسأل علي عاصي مش اكتر 
غالب : طيب واللي يسأل عن عاصي يسأل الموظفين ولا يسأل ابن اخوه 
رفيق : ولما ابن اخوه يبقي عارف ان عمه مختفي بقاله ٣ ايام ومايتحركش وهو عارف ما بيتحركش ليه .. يبقي مالهووش داعي السؤال 
غالب : ( شاور  لاحمد براسه  انه يطلع بره ) 
احمد : ( قام وقف من علي المكتب ) طيب اذستأذن انا 
احمد طلع وقفل الباب وراه 
غالب قعد علي طرف المكتب وهو حاطط ايده علي كتف رفيق 
غالب : ( وهو رافع حاجبه ) طيب ما انت عارف انا ما بسألش ليه ؟ ولا تحب افكرك 
رفيق : الحكايه دي حصلت من خمس سنين كفايه بقي اللي بتعمله في عاصي كل ده
غالب: دلوقتي بقي كفايه ولما كنت بتقبض مني مكانش كفايه 
رفيق : انا بعت صاحب عمرى مره ومش هبيعه التانيه 
هعرفه علي كل اللي بيحصل من وراه هبعده عنك وعن شرك 
غالب : ( بكل برود )  طيب والفيديوهات اللي معايا اللي تخلي عاصي نفسه يحطك بكل برود في السجن او يقتلك بدم بارد ..( بضحكه سخريه وغمزله بعنيه ) سهله انت عارف عاصي يقدر يعمل ايه ؟ 
رفيق : ( بتوتر ) انا.. انا مايهمنيش اللي هتعمله فيا بعد كده خلاص .. انا المهم صاحب عمرى 
غالب : دلوقتي بقي صاحب عمرك ولما كنت بتبيعه وبتقبض التمن مكانش صاحب عمرك 
رفيق : انا غلطت ودلوقتي بدفع تمن غلطي  
غالب : بعد ما عملت شركه والتانيه وبقيت رفيق بيه المعداوي جاي تقول غلطت 
غالب : قام وقف من علي المكتب ولف ورا ضهر رفيق وبقي بيتكلم في ودنه بهمس 
رفيق : طيب اسمع بقي ياروح امك انت يوم ما تتكلم بكلمه او حتي تقف ضدي وقتها قول عليك ولا عيلتك وبنتك الاموره بالذات يارحمن يارحيم 
( غالب قام ورفع ضهره ورجع خطوات لورا ناحيه الباب ) 
شاور بصباعه علي رفيق 
غالب : واعتبر الكلام اللي بقولهولك ده تهديد 
(رفيق بصله كده وهو مش مصدق اللي غالب وصله )
رفيق : ايوه انا الشيطان 😈😈
غالب قفل الباب وراه ومشي ورفيق قعد علي الكرسي وبقي يفتكر اللي حصل زمان من ١٣ سنه وقد اي كان غالب وقتها زي الملاك 
-------------------------------( flash back )------------------------
يوم شبكه عاصي علي فيروزه 
المعازيم : لولولولولولولولولولولولولولي 
رفيق : ( مد ايده لغالب عشان يمسكه ) تعالي ياغالب نطلع احنا الاول وهما يطلعوا ورانا 
غالب مسك ايد رفيق 
غالب : مش هنستني بابا وماما ياعمو 
رفيق : تعالي هنستتاهم فوق 
چيهان مرات قاسم اخو عاصي وماما غالب : اي المكان ده بس ياربي عمرنا ما شوفنا المناطق دي قبل كده 
عاصي : ( بنرفزه ) قاااااااسم لم مراتك احسنلك 
چيهان : قصدك ايه اني انا مش متربيه 
عاصي : يوووووه 
قاسم : خلاص بقي ياچيهان اسكتي 
غالب : (ساب ايد رفيق وراح مسك في عاصي ) ماتزعلش ياعمو عاصي من ماما 
عاصي وطي ناحيه غالب وباسه من خده 
عاصي : ( بابتسامه ) تعرف ان انت  اللي مصبرني علي ابوك وامك ياغالب 
غالب : حضن عاصي وباسه من خده 
غالب : ( انا بحبك اوي ياعمو ) 
عاصي : انا اللي بحبك اكتر ياروح عمو 
رفيق : ( بابتسامه )  مش يلا بقي نطلع 
عاصي شال غالب وطلعوا سوا 
---------------------------( في الوقت الحالي )----------------------
احمد دخل علي رفيق المكتب 
احمد : اذستاذ رفيق .. اذستاذ رفيق 
رفيق 🙁 فاق من سرحانه ) ايوه .. ايوه 
احمد : كنت سرحان في ايه 
رفيق : ( بلع ريقه ) لا ابدا .. ابدا ولا حاجه 
انا لازم امشي .  لازم اعرف عاصي راح فين 
رفيق مشي وقفل الباب وراه 
--------------------------( في نفس الوقت )-----------------------
الدكتوره : ان هقولك علي اللي انت عايز تعرفه 
عاصي : ( داس علي سنانه ) بقولك انطقي 😡😡
الدكتوره : اول مره شوفتك فيها لما جيتلي من خمس سنين
بقيت تحكيلي عن كل حاجه عنك وعن قتلك لفيروزه وانك نفسك تطلع من الحاله اللي انت فيها بس مش عارف ازاي 
حبيت اساعدك بس معرفتش كانت حالتك صعبه جدا لدرجه مخيفه ووقتها انا .. ( بلعت ريقها ) انا 
عاصي : ( بزعيق ) انتي اييييييه انطقي 
عاصي وهو بيزعق للدكتوره تعب وابتدي يتنفس بالعافيه مهما كان ده لسه مجروح ومضروب برصاصه 
بقلمي ماهي احمد 
بدور : ( وطت ناحيه عاصي ) عاصي انت كويس 
عاصي : ( بينهج وبص للدكتوره ) كملي .. ( اخد نفسه )  كملي كلامك وبعدين 
الدكتوره : وقتها كنت هبلغ البوليس عنك لما اعترفتلي في جلسه من الجلسات انك قتلت فيروزه وانت عرفت ضربتني علي راسي وقعت اغم عليا لاقيت نفسي في الشقه دي وانت مربط ايدي ورجلي 
وبقيت وقتها ضامن وجودي معاك 
--------------------------flash back--------------------------------
من خمس سنين 
الدكتوره : عاصي حرام عليك ارحمني انت لازم تسيبني امشي من هنا 
عاصي : ( بغضب ) اسيبك عشان تبلغي عني 
الدكتوره : ( بدموع مغرقه وشها ) والله ما هبلغ عنك انا .. انا كنت بس
عاصي : انتي ايييييييييييييه 
انتي عايزه تسجنيني .. بس انا بقي اللي هسجنك وهتفضلي في سجن العاصي طول عمرك 
الدكتوره : انا عندي ولاد هيسالوا عني 
عاصي : ( مشي وبعد عن الدكتوره )
عاصي : ( بصوت عالي وهو مديها ضهره ) انسيهم 
وقفل الباب وراه ومشي 
عاصي نزل وركب عربيته ومشي وكان وقتها غالب ماشي وراه وبيراقب كل تحركاته 
غالب : ( بيكلم البواب وطلع سيجاره واديهاله ) 
غالب : الا قولي ياغالي 
البواب : ( بياخد السيجاره وبيحطها علي ودنه ) من يد ما نعدمها يابيه .. اؤمرني 
غالب : هو عاصي بيعمل ايه هنا 
البواب : قصدك عاصي بيه 
غالب : ايووووه عاصي بيه 
غالب : ده لي شقه هنا بتاعته مخصوص وكل اسبوع عشر ايام ييجي يقعد فيها شويه ويقفلها ويمشي 
غالب ( طلع فلوس واداها للبواب ) : طيب والشقه دي اللي عليز يطلعها يعمل ايه 
البواب : لاااااء ده الا الشقه دي عاصي بيه عاملها مليون قفل ب١٠٠ مفتاح وهو بس اللي معاه المفاتيح 
بقلمي ماهي احمد 
غالب روح البيت واستني لما عاصي نام وبقي يتسحب لحد ما اخد المفاتيح من عاصي وطبعها عشان يطلع عليها 
واتاكد ان عاصي في الشركه وراح الشقه مره تانيه 
وفتح الباب لقي الدكتوره متربطه من ايديها ورجليها وفي شاش علي بوقها 
غالب : ( شال القماش  من علي بوق الدكتوره ) انتي بتعملي ايه هنا 
الدكتوره : الحقني ارجوك عاصي خاطفني هنا ابوس ايدك خرجني من هنا 
غالب : هخرجك بس مش ببلاش 😈😈
الدكتوره : هعمل اللي انت عايزه بس خرجني من هنا 
------------------------- ---------------------
عاصي : وبعدين حصل ايه 
الدكتوره : خرجني واتفق معايا اني امثل عليك اني اني لسه مخطوفه علشان تحكيلي كل حاجه واروح اقوله علي كل حاجه بتحصل معاك وهيديني اللي انا عايزاه وكمان .. كمان 
عاصي : وكمان ايه ماتنطقي 
الدكتوره : اقنعك باللي هو عايزه .. 
عاصي : اللي هو عايزه يعني اي انا مش فاهم .. ( بلع ريقه والوجع ابتدي يشتد عليه ) هو عايز ايه 
الدكتوره : اي صفقه لما كانت بتحصل معاك كنت بتيجي تحكيلي تفاصيلها وهتعمل ايه فيها وكان بيدخل هو فيها ويخليك تخسر كل شىء معاك بس انت كانت شوكتك ناشفه اوي عليه رغم انه كان بيكون معاه كل التفاصيل الا انك برضوا بتقف علي رجليك ومابتخسرش ابدا لحد ما قرر انه .. انه يجننك 
عاصي : يجنني 🙂🙂
الدكتوره : ايوه .. 
بدور : يجننه ازاي 
مش فاهمه حاجه 
الدكتوره : بيحطله حبوب هلوسه 
عاصي : بس انا ماباخدش حبوب هلوسه 
الدكتوره : لاء بتاخد 
عاصي : ازاي 
الدكتوره : عم محمد الفراش بتاع القهوه في مكتبك 
بيحطلك حبوب هلوسه كل يوم في القهوه بتاعتك وبتاخد من حبايه لتلات حبات يوميا 
عاصي : ( مصدوم مش عارف يتكلم حتي لسانه مابقاش ينطق ) 
بدور : عشان كده انا دلوقتي فهمت ليه كنت مش شايف الخرابه اللي احنا قاعدين فيها وبتقول عليها قصر 
الدكتوره : حبوب الهلوسه دي بتخليك تشوف اللي انت نفسك تشوفه ويبقي معاك وكمان باللي غيرك يقنعك بيه 
عاصي : ابويا .. ابويا هناك .. ابويا عايش في الخرابه طول السنين دي كلها ليه ماقاليش ليه ؟ 
الدكتوره : انا معرفش حاجه عن والدك غالب مش حكالي عنه حاجه 
عاصي : انا لازم الحقه قبل ما غالب يعمل فيه حاجه 
الدكتوره : لو روحت دلوقتي. الخرابه هاتروح هتلاقيها فعلا خرابه وهتشوفها بعنيك انت بقالك ٣ ايام ما اخدتش حبول الهلوسه وده هيخليك تشوف اللي مكنتش بتشوفه قبل كده هتشوف كل حاجه علي طبيعتها 
عاصي : ( بغيظ ) ياض يابن الكلب 😳😳
عاصي : انتي هتيجي معانا 
بقلمي ماهي احمد
الدكتوره : اجي معاكم علي فين 
بدور : علي فين ياعاصي 
عاصي : لازم الحق ابويا منه .. غالب خطر واكيد هيأذيه 
( بص للدكتوره ) قدااامي 
عاصي زق الدكتوره من ايديها وحركها قدامه 
وركبوا العربيه وبقي يسوق وهو تعبان جدا ومش قادر 
بدور ( وهي قاعده في الكرسي اللي قدام معاه ) 
بدور : بلاش نروح ياعاصي يمكن يكون فخ وغالب مستنيك هناك 
الدكتوره : مافتكرش 
عاصي : اخرسي انتي خالص 
بدور : كنتي بتعرفي مواعيد عاصي ازاي .. ازاي بتعرفي انه بيجيلك الشقه 
الدكتوره : اصل .. اصل 
عاصي : اصل ايه انطقي 
الدكتوره : غالب  جايبلي شقه تمليك الشقه اللي لازقه جنب شقه عاصي واول ما البواب بيشوف عاصي طالع بيكلمني علي طول بدخل اربط نفسي بالحبل واقعد علي الكرسي انا كنت بقالي ٣ ايام مستنياه من ساعه ما غالب ضربوا بالنار بس المره دي مكنتش عرفاله مواعيد نزلت اجيب حاجه من بره بسرعه وجيت لاقيته من حظي الهباب جه هنا 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي: انا هوريكم ياشويه كلاب انا يتعمل فيا كل ده 
غاصي راح الفيلا بس المره دي شافها فعلا دي فيلا اخوه القديمه وغالب كان مفهمه انها الفيلا بتاعته 
والفيلا دي محروقه والشجر مرمي في الارض ومدمره حرفيا 
عاصي بقي يبص كده ومبقاش مصدق اللي بيحصل معقول ده كان شايفها القصر بتاعه 
فضل يدور علي باباه وينادي عليه 
عاصي : باباااااااا .. باااااااباااااااا 
بدور بقت تمشي وسط الشجر هي والدكتوره يدوروا عليه 
عاصي دخل جوه الفيلا لقاها عن خرابه والفيران بتمشي وبتجرى فيها قدامه فعلا 
مافيهاش غير مطبخ بس هو اللي كويس واوضه المكتب بتاعته 
طلع بره وهو لسه بيدور علي والده 
بدور جت وراه وهي بتجرى 
بدور : عاصي انا لاقيت والدك 
عاصي : بجد فين 
عاصي جه يمشي الجرح اللي في ضهره وجعه جدا راحت بدور بقت تسنده وحطت ايده علي كتفها وراحوا وقفوا قدم قبر ومكتوب عليه هنا يرقد كابر عبد العاطي وتاريخ وفاته من خمس سنين 
عاصي : ( بص لبدور باستغراب ) يعني ايه 
بدور : باباك ميت من خمس سنين ياعاصي 
عاصي : ميت 😳😳

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

عاصي : 😳😳
عاصي قعد في الارض قدام قبر باباه وهو مش مصدق زي ما تكون جاتله صدمه .. 
عاصي : ( عاصي حط ايده علي شعره ورجعه ورا ورجليه مكانتش شيلاه حرفيا وهو قاعد علي ركبه ) 
عاصي : مين .. هو مين اللي مات.. 
( بص لبدور) هو انتي شايفه اللي انا شايفه  ولا انا بهلوس لسه ( عنيه بقت تروح شمال ويمين ) انا بهلوس يابدور صح قولي اني دي هلوسه زي ما كنت شايف ان اللي حواليا ده قصر وهو خرابه 
بدور : (  حطت وشها في الارض وغمضت عنيها بكل أسف وسكتت  )
عاصي : انطقي يابدور انطقققققققي 
بدور : كفايه ياعاصي .. كفايه مش كده .. انت كده هتتجنن 
عاصي : قام وقف ههههههههههههههههههههههههههه وبيضحك وهو بيضرب كف علي كف هههههههه‍هههههههههههههههههههه
بدور : ( الدموع بتلمع في عنيها من كتر اللي شيفاه واللي عاصي وصله ابتدى يصعب عليها بجد جت تقرب منه 
بدور : ( قدمت خطوه قدام وجت تروح لعاصي ) عاااااصي 
الدكتوره منعتها ووقفت قدامها وبقت وشها في وش بدور 
الدكتوره : اوعي تقربي منه  دلوقتي او تلمسيه ولو خايفه علي حياتك اهربي يابدور.. ( داست علي سنانها )  اهربي .. 
بدور: ( بعدم فهم ضمت حواجبها ) اهرب .. انتي بتقولي ايه ؟ 
الدكتوره : عاصي  كل اللي كتشفه في يومين كان كتيير جدا عليه وابتدى يهلوس مره تانيه ومن كتر الهلوسه نن عنيه بيترفع لفوق لدرجه انه مش بيكون باين وعنيه بتبقي كلها بيضاااااا واول ما تشوفي كده يبقي لازم تهربي 
بقلمي مآآهي آآحمد
الدكتوره : ( بصت وراها شافت عاصي في حاله هيستريه رجعت بصت لبدور مره تانيه  )  انا عملت اللي عليا وقولتلك اهربي .. 
الدكتوره : ( جت تمشي ) عاصي قرب منها ومسكها من شعرها كان هيطلع شعرها في ايديه ولف ايده حوالين زورها 
كان هيموتها خالص 
الدكتوره : ( بقت تستنجد ببدور ) ال .. الح.. الحقيني يابدور 
بدور : ( كانت بتحاول تنزل ايد عاصي من حوالين الدكتوره ) 
بس عاصي زقها في الارض حدفها بعيد خبطت دماغها في الحيطه والدكتوره خلاص بتفقد الوعي ووشها ده بقي احممرررر جدا بدور لاقت الدكتوره هتموت في ايديه راحت بسرعه جابت خشبه وبقت ورا ضهر عاصي وضربته مكان الجرح اللي في ضهره عاصي من الالم ساب الدكتوره والدكتوره بقت تاخد نفسها بالعافيه وهي حاطه ايدها علي زورها وبقت ( تشهق) 
عاصي لف ضهره ومن كتر ما هو مش حاسس بنفسه راح ناحيه بدور وهو غضب الدنيا كله باين علي وشه 
بدور : اهدى ياعاصي مش كده .. اهدي شويه حرام عليك 
عاصي مكانش سامع ولا شايف حاجه قدامه 
ولسه هيمسك بدور الدكتوره جت من ورا ضهره وضربته بخشبه علي دماغه اغم عليه في وقتها 
بدور : ( جريت علي عاصي بسرعه ) انتي عملتي ايييييييه ؟ 
الدكتوره : بنقذك زي ما انقذتيني 
بدور : عاصي لا يمكن كان هيأذيني 
الدكتوره : عاصي مش في حالته الطبيعيه ابدا مش حاسس حتي بنفسه البرشام اللي بياخده مش بس بيعمل هيستريا لاء وكمان بيلحس المخ وبيوصلك للجنون وده واحد بقاله فتره كبيره  بياخد البرشام ده .. وخلاص كان شويه كمان وهيوصل لمرحله الجنون الكلي فعلا 
بدور : ( وهي جنب عاصي ) يااااه للدرجه دي عايزين تجننوه 
الدكتوره : انا .. انا ماليش دعوه .. انا لازم امشي ولو عايزه تنقذي نفسك امشي انتي كمان 
الدكتوره طلعت تجرى بسرعه وطلعت من الخرابه 
(بدور بصت لعاصي وهي قاعده علي ركبها جنبه )
عاصي مسك ايدها وهو دمه سايح من دماغه وفتح عنيه بالعافيه 
عاصي : ( مسك ايد بدور بالراحه ونن عنيه رجع تاني وقلها كلمه واحده بس  ) 
عاصي : ماتسبنيش 
بدور بصتله وحطت ايدها علي شعره وهي الدموع بتلمع في عنيها بابتسامه مليانه حزن 
بدور : ( مش هسيبك ) 
بدور : قوم معايا ياعاصي .. قووم 
عاصي بقي بيسند علي بدور وبقي يقوم معاها بالعافيه لحد ما راحت للكوخ وقلعته الجاكيت بتاعه بالراحه جدا 
بدور : معلش اقلع الجاكيت بتاعك معايا 
عاصي بقي بيسمع كلام بدور من كتر التعب اللي كان فيه 
نام علي السرير بدور بصت يمين وشمال لاقت شنطه الدكتور اللي كان بيعالجها فتحتها بسرعه ولاقت فيها كل حاجه طلعت الشاش والقطن والبيتادين وبقت تنضف لعاصي الجرح اللي في دماغه وهو نايم وبصت لملامح عاصي وهي بتربطله دماغه واتنهدت بس كانت تنهيده طالعه من قلبها بجد 
بقلمي ماهي احمد 
قربت منه اكتر وبقت بضهر ايديها تلمس ملامحه ومن كتر ما كان صعبان عليها اللي بيحصله ده كله نزلت دمعه من عنيها علي خده وهو نايم ومغمض عنيه اول ما دمعه عنيها نزلت علي خده عاصي حس بيها وبربش بعنيه بس من كتر التعب اللي كان فيه مكانش قادر حتي انه يفتح عنيه
بقلمي ماهي احمد 
بدور بقت تجيب القطنه وتمسحله الدم من علي جبينه وربطتله دماغه 
ومن كتر التعب سندت  راسها علي صدره وغمضت عنيها ونامت 
ومحستش بنفسها 
-------------------------------( في نفس الوقت ) ---------------------
الدكتوره كانت بتجرى علي الطريق لحد ما لاقت عربيه اخيرا وقفتلها 
الدكتوره: ارجوك تطلعني علي الطريق العمومي 
السواق : طيب اتفضلي 
الدكتوره رجعت الشقه بتاعت عاصي ولسه بتفتح الباب لاقت غالب مستنيها هناك 
غالب : ( مسكها من دراعها بغضب ) انتي كنتي فين كل ده 
ومالك مبهدله في نفسك كده ليه ؟ وسايبه تليفونك هنا ليه انتي اتجننتي 
الدكتوره : (اخدت نفسها بالعافيه ) انا .. انا اتكشفت ياغالب 
غالب : ( بعصبيه ) اكتشفتي يعني ايه .. انطقي .. احكيلي علي كل حاجه
الدكتوره : اصبر عليا حتي لما اخد نفسي 
غالب : مافيش الكلام ده انطقي .. قولي علي كل حاجه حالا 
الدكتوره : عاصي جه هنا وبدور ... ووووو
( الدكتوره ابتدت تحكيله علي كل اللي حصل ) 
غالب ( ضرب الدكتوره حته قلم علي وشها جابها الارض وجانب شفايفها نزل دم ) 
الدكتوره : ( وهي واقعه علي الارض وحاطه ايدها علي وشها  ) انت بتضربني ياغالب 
غالب : ( داس علي سنانه وغضب الدنيا كله علي وشه ) وادفنك هما كمان طالما خرجتي من الشقه ومسمعتش كلامي 
الدكتوره : وانا ايه اللي عرفني انه هييجي في الساعه اللي خرجت فيها .. انا مكنتش اعرف .. انا مكملتش حاجه 
هو حظي الاسود مش اكتر 
غالب : دي دماغك الوس** مش اكتر 
عاصي بقي يبص يمين وشمال ويفرك في ايده مش عارف يعمل ايه 
غالب : عاصي عرف كل حاجه حتي انتي بقيتي كارت محروق بالنسبالي خلاص ومش هعرف عاصي بيفكر في ايه ولا ناوي علي ايه 
الدكتوره : ( بخوف ) و.. و.. وكمان في حاجه تانيه حصلت 
غالب : ( وطي وقعد في مستوي قعدتها ) حاجه اي انطقي 
الدكتوره : عاصي .. عاصي عرف ان ( بلعت ريقها ) 
غالب : ( بزعيق ) أن ايييييييه 
الدكتوره: ان ابوه ميت من خمس سنين.. انا عملت نفسي معرفش حاجه من الحوار ده بس عاصي عرف كل حاجه خلاص مش مجرد انك حد خاين وبس لاء عرف انك عايز تجننه كمان 
غالب : (الله يخربيتك ده انا مش هرحمك انتي بوظتيلي كل حاجه عملتها  .. انا هقتلك هنا 
غالب طلع المسدس وحطه في وش الدكتوره وداس علي الزناد )
الدكتوره : 😳😳
--------------------------( في نفس الوقت )------------------------
بدور كانت سانده راسها  علي صدر عاصي مره واحده لاقيته جسمه كله بيتهز وبيترعش بطريقه فظييييعه وهو مغمض عنيه 
(بدور وقفت وقامت)
بدور : ( بخوف ) عاصي فيك ايه ياعاصي .. عاصي فيك ايه
رد عليا 
عاصي زي ما تكون في كهربا مسكت في جسمه وجسمه بقي يتهز اكتر وهو مش حاسس بنفسه خالص لدرجه انه كان هيقع من علي السرير زي ما تكون جاتله نوبه صرع بدور مكانتش فاهمه حاجه بس كانت كل اللي متأكده منه انها مش هينفع تسيبه 
بدور وقتها نامت علي السرير جنبه وبحركه سريعه منها ضمته لحضنها اكتر واكتر ولفت ايديها حوالين جسمه واخدتها في حضنها اكتر واكتر كانت شويه وتخبي عاصي بين ضلوعها وهي خايفه عليه ومش عارفه حتي اي اللي بيجراله 
وبقي عاصي بكل جبروته نايم في حضن بنت صغيره زي ما يكون حس بالامان وقتها وابتدي جسمه يهدي ويبطل يهتز 
بدور ( بلعت ريقها وغمضت عنيها واتنهدت ) 
بدور : الحمدلله ..
بدور فضلت مخليه عاصي في حضنها ومابعدتهووش عن حضنها لحظه واحده 
---------------------------( في نفس الوقت )------------------------
غالب رافع المسدس علي الدكتوره وعايز يقتلها 
الدكتوره : غالب ماتقتلنيش 
غالب : اديني سبب واحد بس يخليني ما قتلكيش 
الدكتوره : انا عارفه مكان عاصي .. واقدر اقولك بالظبط هو بيحس بأيه دلوقتي ودي فرصتك انك تخليه يمضي علي اللي انت عايزه لانه مش في حالته الطبيعيه وبعد ما يمضي تقتله تسيبه تنتقم منه اعمل فيه اللي انت عايزه مش هتفرق بس المهم ماتموتنيش 
غالب : انتي متأكده انك تعرفي مكانه 
الدكتوره : هما لسه في الخرابه .. 
غالب : واي اللي خلاكي متأكده كده انهم هناك اكيد مشيوا 
الدكتوره : عاصي النهارده اليوم الرابع اللي ماياخدش فيه الحبوب المهلوسه والحبوب دي غير انها بتتلف جزء من المخ  فيها نسبه من الادمان يعني هو دلوقتي جسمه ضعيف جدا ومحتاج لجرعه حالا وهيقعد فتره علي ما اعراض الحبوب تروح منه واكيد بدور مش هتقدر تطلعه من الخرابه لوحدها ده غير اني ضربته علي دماغه انا متاكده انهم لسه هناك صدقني 
غالب : ممممممممم انا هجهز ورق التنازل  معايا وهخليه يمضي بس لو مالقيتهووش هناك اقري  علي روحك الفتحه من دلوقتي 
غالب 🙁 بص للدكتوره )انتي هتيجي معايا
شد الدكتوره من دراعها وركبها معاه العربيه 
( في نفس الوقت )
(بدور نايمه وعاصي في حضنها وبتملس علي شعره  وبصه للسقف وعاصي نايم مش حاسس بنفسه بس العرق كان بينزل من جسمه بطريقه فظيعه  )
بدور : عارف ياعاصي انا كان زمان ليا ام وعيله بس مش فاكره منهم اي حد مره واحده اخدوني ورموني في ملجأ وانا عندي خمس سنين .. كانوا بيعاملونا في الملجأ اسوء معامله 
كنت بتعلم .. عشان كنت فاكره اللي زينا ممكن يبقوا حاجه في يوم من التعليم بس وقفت تعليم لحد السنه اللي فاتت لما هربت من الملجأ .. هربت عشان المشرف كان بيتحرش بيا .. مش بيتحرش بيا انا وبس لاء بالبنات اللي معاايا كلهم بس انا قررت اني اهرب عشان مافقدش الشىء الوحيد اللي ممكن يفرق بيني وبين اي بنت تانيه .. فضلت سنه في الشارع لحد ما شوفت غالب وبعدها قابلتك .. مش عارفه اذا كانت مقابلتي ليك شىء كويس ولا وحش بس اللي عايزه اقولهولك اني وانا جنبك حتي وانت نايم ما بتتحركش مجرد وجودي جنبك بيحسسني بالامان .. مش عارفه بقولك كل ده ليه ولا بحكيلك ليه .. بس ممكن عشان عارفه انك مش هتسمعني .. عشان كده حاكيتلك 😊
بدور مره واحده سمعت صوت عربيه داخله من البوابه قامت اتعدلت من مكانها بسرعه وبصت من الشباك بتبص لاقيته غالب 
بدور : يانهار اسود غالب 😳😳

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

مره واحده سمعت صوت عربيه داخله من البوابه قامت اتعدلت من مكانها بسرعه وبصت من الشباك بتبص لاقيته غالب 
بدور : يانهار اسود غالب 😳😳
غالب نزل من العربيه ورزع الباب وراه وراح ناحيه باب الدكتوره وهو شددها من شعرها وبينزلها من العربيه 
غالب : تعاااااااااااالي 
الدكتوره : غالب سيب شعرى ياغالب شعرى هيطلع في ايدك 
غالب : لو ما لقيتهومش هنا قولي علي نفسك يارحمن يارحيم انتي فاهمه 😡
الدكتوره : ( بتهز راسعدها من فوق لتحت بخوف ) ايوه .. ايوه فاهماك
غالب دخل علي القصر اول حاجه فضل يدور علي عاصي وبدور في كل حته مالقاش حد طلع بسرعه علي الكوخ 
بقلمي ماهي احمد 
(وهو ماسك المسدس ورافعه قدامه )
ضرب باب الكوخ برجليه بيبص شمال ويمين مالقاش حد بس لقى بقعه د"م علي السرير لمس الدم وفركه بصوابعه  ولقاه لسه مانشفش علي الملايه 
غالب : هربت بنت الكل"ب 
الدكتوره : مش قولتلك انهم كانوا هنا ماسمعتش كلامي 
بدور كانت مستخبيه في الدولاب هي وعاصي وكانت سانده عاصي بالعافيه وفي فتحات صغيره خالص من الدولاب بتشوف غالب منها والعرق بقي ينزل من جبينها وكانت وقتها بتترعش من الخوف عاصي كان مغمض عنيه ومش قادر يصلب طوله اكتر من كده وبدور سنداه بالعافيه 
غالب : انا مش عارف طلعتلي منين اللي اسمها بدور دي بوظتلي كل حاجه .. ضرب برجليه علي الدولاب
غالب  :  ( كل حااااااااجه ) 
بدور اول ما غالب ضرب علي الدولاب اتفزعت واتخضت اكتر وبقت دقات قلبها شويه وهتطلع من مكانها 
وحطت ايدها علي بوقها عشان ما تعملش صوت من كتر صوت نفسها العالي من كتر الخوف 
بقلمي ماهي احمد 
الدكتوره : هما .. هماااا اكيد مابعدووش عن هنا خصوصا ان العربيه بتاعتهم بره هما ماشيين علي رجليهم لو اتحركنا هنلحقهم 
غالب : انتي صح .. انتي صح لازم نلحقهم 
الدكتوره طلعت وغالب لف ضهره ولسه هيطلع من الكوخ بدور عاصي تقل عليها جدا واتحرك وعمل صوت
غالب ( ابتسم وظهرت ابتسامه بجانب وشه ) وراح ناحيه الدولاب 
بدور : 😳😳🥺🥺
( في نفس الوقت )
(رفيق صاحب عاصي  كان بيدور علي عاصي )
راحله الشقه اللي في البرج اللي كان خاطف فيها الدكتوره 
رفيق بيسال البواب 
رفيق : قولي ياراجل ياطيب هو عاصي جه هنا من امتي 
البواب : اخر مره جه امبارح 
رفيق : طيب وكان كويس 
البواب : والله هو كان بيحاول يبين انه كويس وسلم عليا وخلي البنت اللي معاه تطلعله فلوس من جيبه عشان يدهاني 
رفيق : ( باستغراب ) بت معاه .. بت من اياهم يعني ياراجل ياطيب ولا بنت تانيه 
البواب : عاصي بيه مابيجيبش معاه بنات استغفر الله العظيم خالص الشقه دي اول بنت اشوفها معاه كانت امبارح وكان ساند دراعه عليها 
رفيق : ماتعرفش مين البنت دي 
البواب : لا والله ما عرفش 
رفيق : طيب هما لسه فوق 
البواب : الاااااه هو انت مين عشان كل الاسئله دي 
رفيق طلع ٢٠٠ جنيه من جيبه وحطهم في جيب البواب 
رفيق : ماقولتليش هما لسه فوق
البواب : ( البواب طلع الفلوس وابتسم ) 
البواب : لاء مش فوق مشي هو وجارته الدكتوره الهام والبنت دي بس باين عليه كان متخانق مع دكتوره الهام 
رفيق : ( باستغراب )  دكتوره الهام .. دكتوره الهام مين 
البواب : دي الدكتوره النفسويه اللي ساكنه جنب عاصي بيه .. 
رفيق : ودي اي علاقتها بعاصي 
البواب : والله ما اعرفش بس هي بقالها هنا مأجره الشقه هي وعيالها خمس سنين ودايما كانت بتديني فلوس يوميا عشان اول ما عاصي بيه ييجي ابلغها علي طول وده اللي كان بيحصل اول ما كنت بشوف عربيته من علي بعد اجرى ارن عليها وابلغها 
رفيق : ( ضم حواجبه ) ماتعرفش ليه كانت بتقولك كده 
البواب : لا والله ما عرفش ومعرفش اكتر من اللي قولتهولك 
رفيق : طيب بس لو عاصي جه الشقه هنا مره تانيه ( طلعله الكارت بتاعه ) كلمني ضرورى 
البواب : حاضر ياسعاده البيه انت تؤمر
رفيق سابه وركب عربيته البيضا ومشي 
( في نفس الوقت )
غالب رجع يبص وراه وبدور قلبها تقريبا وقف وهي بتسمع خطوات رجلين غالب وهو بيرجعلهم ومره واحده بيبص سمع صوت كلب عاصي بره وهو بيهوهو .. بيهوهو جامد جدا علي غالب وسنانه الحاده بانت من بوقه 
غالب طلع من الكوخ والكلب كان لسه هيهجم عليه غالب طلع المسدس بتاعه وضربه بالنار وقع علي الارض 
غالب : ( بص للدكتوره اللي كانت مستنياه بره الكوخ ) 
غالب : ماسمعتيش صوت 
الدكتوره : سمعت صوت الكلب مش اكتر 
غالب : طيب تعالي نلحقهم بسرعه قبل ما يهربوا 
غالب ركب عربيته وطلع بسرعه علي الطريق هو والدكتوره 
بدور كانت في الدولاب واول ما سمعت صوت العربيه وهي بتتحرك حطت ايدها علي صدرها واتنفست وابتدت تفتح الدولاب بالراحه جدا وطلعت منه وهي بتسند في عاصي وعاصي مغمض عنيه وماعندهووش اي قوه عشان يدافع بيها عن نفسه وعن بدور جسمه مهلك تماما 
بدور : ( وهي لسه سانده عاصي ) احنا لازم نمشي من هنا ياعاصي .. مش هينفع نقعد هنا اكتر من كده 
عاصي : ___________________
بدور حطت عاصي علي السرير وطلعت مره تانيه للعربيه وبقت تفتكر الخطوات اللي عاصي كان بيعملها عشان يحرك العربيه 
بدور  قعدت في عربيه عاصي مكان السواق وبقت تبص للبنزين والفرامل وبقت تحرك العربيه ومشيت علي الاول بالراحه جدا لحد ما قدرت تسوق العربيه 
ووقفت العربيه قدام الكوخ ونزلت وسابت باب العربيه مفتوح من كتر ما كانت مستعجله 
(بدور راحت لعاصي )
بدور : عاصي .. عاصي اسند عليا حاول تساعدني الله يخليك 
عاصي :_______________
بدور حطت ايد عاصي علي كتفها مره تانيه وبقت تسنده لحد ما حطيته في العربيه واخدت الادويه والحقن بتاعت الدكتور معاها وبقت تسوق العربيه بالراحه جدا علي قد ما تقدر وطلعت علي الطريق وبقت ماسكه الدريكسيون بأيديها وسنانها ومنتبه جدا للطريق 
بدور : ( بتكلم نفسها وكل شويه تبص علي الطريق ) ربنا يستر .. ربنا يستر 
بدور : وبعدين انا لازم الاقي مكان بعيد عن هنا .. لازم ابعد بعاصي لحد ما يخف ويبقي كويس 
ومره واحده افتكرت مروان 
بدور : مروان .. ايوه مروان مافيش غيره 
بدور طلعت علي الطريق وبقت تدور علي اي سنترال او فون لحد ما لاقت سنترال ووقفت العربيه 
بدور : من فضلك عايزه اكلم 010 
صاحب السنترال ( اداها الفون ) : اتفضلي 
(بدور طلبت الرقم )
بدور : الوووو ايوه يامروان انا بدور 
مروان :____________
بدور : مروان انا عايزه مكان ضرورى اليومين دوول استخبي فيه بس يكون بعيد عن البلد 
مروان :_______________
بدور : ياسيدي هديك اللي انت عايزه بس المهم تلاقيلي مكان دلوقتي 
مروان :________________
بدور : طيب .. تمام هجيلك علي هناك 
بدور رجعت ركبت العربيه مره تانيه وراحت لمروان للمكان لللي اتفقوا عليه 
مروان رمى السيجاره من بوقه اول ما شاف العربيه 
مروان : الله .. الله .. الله اي العربيه الجامده دي يابت يابدور 
قلبتيها ازاي ومن مين 
بدور : مش وقته دلوقتي قولي هانروح علي فين 
مروان ركب العربيه مكان السواق واول ما دخل العربيه شاف عاصي وهو دماغه مربوطه والد"م علي قميصه 
مروان : ( اتخض وخاف ) يانهار اسود .. قتيييييل .. لااااا احنا متفقناش علي كده ياروح امك احنا خفيف .. خفيف لكن قتل و( س - ج )معطلكيش وجه يطلع بدور دخلته 
بدور : اقعد بس ده مش ميت دي حكايه طويله بس احنا لازم نلحقه ونجيبله دكتور 
مروان : تعرفيه منين ده يابت يابدور ده باين عليه غني اوي 
بدور : يووووووه مش وقته دلوقتي المهم هتودينا فين 
مروان ولع السيجاره في بوقه ونفخ الدخان بتاعها 
بدور : ( بقت تكح ) اطفي الهبابه دي .. 
مروان : مع انك متربيه في ملجأ بس تحسي انك بنت ذوات يابت 
بدور : ( بزعيق ) ماتخلص يامروان بقي 
مروان : طيب خلاص هخلص اهوه .. هنوديه عندي في الارياف محدش يعرف المكان ده ولا الجن الازرق مقفول من زمان 
بدور : طيب يلا مستني ايه ما تتحرك بالعربيه 
مروان : لاء لما اعرف الاول هستفاد ايه 
بدور : انت عايز ايه 
مروان : العربيه دي تلزمني 
بدور : مممممممممم 
مروان : انتي لسه هتفكرى ( وجه ينزل ) 
بدور : خلاص .. خلاص موافقه 
مروان ( غمزلها ) ايوه كده 
مروان اتحرك بالعربيه وقعدت هي وعاصي ورا وحطت راسه علي كتفها وفضلت تفكر هتعمل ايه طول الطريق مع عاصي لحد ما وصلوا البيت 
مروان : وصلنا ياست البنات 
بدور : ( بقرف) هو ده البيت يامروان 
مروان : معلش هبقي المره الجايه اوديكي عزبه بابي 
بدور : انت بتتريق 
مروان : ما انت اعملك ايه بس 
بدور : طيب تعالي شيل معايا 
بدور سندت عاصي هي ومروان 
مروان : ياااااه ده تقيل اوي يابدور 
بدور : اسنده وانت ساكت 
مروان وبدور دخلوه عاصي البيت والبيت عباره عن اوضتين من الطوب الابيض مافيش غيرهم وحمام بلدي والمايه كانت بتجيبها من الطرمبه اللي بره البيت علي طول 
مروان : هنا حطيه هنا يابدور 
بدور حطت عاصي علي سرير حديد ومن كتر ما هو مش نضيف طلع تراب اول ما حطوه عاصي علي السرير 
بدور : ( بقت تكح من كتر التراب ) كح .. كح .. كح 
مروان : لا مؤاخذه بقي اصل البيت ده بقاله سنين محدش قربله ولا سكن فيه انا كده عملت اللي عليا والعربيه بقت من حقي 
مروان جه يمشي 
بدور : ( مسكت مروان من دراعه ) مروان استني .. 
مروان : ( بصلها كده ) في ايه يابدور 
بدور : انا عايزه فلوس عشان اجيب لعاصي اكل 
مروان : ياحنينه .. وانا من امتي كان معايا فلوس يابدور 
انا ماشي وانسي انك تاخدي من العربيه جنيه 
بقلمي ماهي احمد 
بدور : ( بتنهيده ) يامروان الكلب 
مروان مشي من هنا وبدور بقت تبص لاركان البيت وبقت تشوف هتقدر تعمل في ايه 
لاقت مقشه من الخوص بقت تربطها في بعض وربطت شعرها رفعته لفوق ولأنه طويل بقت تعمله كحكه  وبقت تكنس البيت وبتحاول تنضفه علي قد ما تقدر وبقت تجيب مايه من الطرمبه تحطها في البستله ( طبق كبير المونيا ) وتمسح بيها البيت وفي الاخر راحت لعاصي وقلعته القميص بتاعه بالراحه جدا عشان تغسلهوله من الد"م اللي عليه بتبص لعضلاته المتقسمه وقد اي جسمه حلو جدا ابتسمت واتنهدت ولسه هتاخد القميص وتمشي بتبص لاقت عاصي لابس سلسله قلب  طويله وزي ما يكون جواها حاجه 
بتبص في ايده لاقيته لابس ساعه وباين عليها غاليه اوي 
ضمت شفايفها وداست علي شفايفها بسنانها وقلعته الساعه اللي في ايديه وبصيتله بحزن وبصت للساعه 
بدور : انا اسفه بقي ياعاصي 
 بدور حطيتله قميصه في المايه وقفلت عليه الباب ومشيت 
بقلمي ماهي احمد 
 
( بعد ساعتين ) 
بدور فتحت الباب ودخلت 
بدور : اتفضل من هنا يادكتور 
الدكتور : فين المريض 
بدور : من هنا اتفضل 
الدكتور دخل علي عاصي وكشف عليه 
بعد ما كشف عليه 
بدور : ايه يادكتور طمني 
الدكتور: انا غيرتله علي الجرح اللي في ضهره لازم تغيريله عليه يابنتي يا اما الجرح هيلتهب ومش هيلم
عرفتي انا عملت ايه بالظبط 
بدور : ايوه اخدت بالي من حضرتك وانت بتغيرله علي الجرح البي في ضهره 
الدكتور: تمام جدا .. الجرح اللي في راسه ده سطحي ماتقلقيش عليه خدي الروشته دي وامشي عليها بالحرف واديله الحقن دي في وقتها وان شاء الله هيبقي زي الفل مع ان المستشفي احسن له 
بدور : للاسف مش هقدر اوديه المستشفي 
الدكتور : طيب يابنتي ربنا يشفيه ( الدكتور طلع من الاوضه ) 
بدور : دكتور عاصي كان بياخد برشام هلوسه كتير الفتره اللي فاتت ومبطلها بقاله النهارده اليوم الخامس ولما بيفوق مابيقدرش يتمالك نفسه 
الدكتور : لااااا دي حاجه تانيه خالص حبوب الهلوسه بتبقي فيها نسبه ادمان وهو دلوقتي في مرحله انسحاب الادمان من جسمه انا معرفش الحبوب دي هي اثرت علي مخه بنسبه قد ايه .. خدي الكارت ده بتاعي( طلع الكارت من جيبه )  اول ما يحصل حاجه ومش قادره تسيطرى علي الوضع كلميني فورا وانا هجيلك فورا 
بدور : انا متشكره جدا يادكتور 
الدكتور: خللي بالك علي نفسك يابنتي المريض في حاله انسحاب المرض من جسمه مابيبقاش حاسس هو بيعمل ايه ولا شايف مين قدامه 
بدور: ماتقلقش يادكتور 
الدكتور مشي من هنا وبدور ابتدت تفضي شنط الاكل اللي كانت جيباها معاها بتبص لاقت الفستان اللي لابساه كله طينه ويقرف وعليه بقع د"م عاصي قلعت الفستان بتاعها وبقت بالهدوم الداخليه وهي مطمنه ان عاصي نايم حطت الفستان في الطشت وقاعده بتغسل هدومها هي وقميص عاصي 
بقلمي ماهي احمد 
بتبص لاقت عاصي قام وهو مش في حالته الطبيعيه ومكانش لابس قميصه طبعا وهي كانت بالهدوم الداخليه وعريانه وجه من ورا ضهرها  وقعد علي ركبه نص قاعده وفكلها البرا من ورا بدور اتخضت وبقت تخبي صدرها بأيديها 
عاصي : ( بنظره شر وضحكه خبيثه ظهرت بجانب شفايفه )
عاصي : اقلعي 😈😈

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

عاصي : اقلعي 😈😈
بدور مسكت صدرها بأيديها وبقت تخبي نفسها وبصت وراها 
بدور : ( بخوف )  عاصي انت بتعمل ايه 
عاصي : ( نن عنيه اترفع ومبقاش في حالته الطبيعيه ) 
عاصي وطي ورمي الطشت اللي كان قدام بدور والهدوم بقت في الارض والمايه ملت المكان 
بدور بقت تزحف في الارض برجليها 
بدور : عاصي اهدي .. عاصي عشان خاطر ربنا ما تأذنيش .. انا مأذيتكش في يوم 
عاصي : ( فك الحزام بتاعه وقلع البنطلون ولف راسه يمين حاجه بسيطه وابتسم ابتسامه شر ) انتي ليا 
بدور : ( بقت تبص حواليها يمين وشمال عشان تلاقي اي حاجه تخبي بيها جسمها ) 
عاصي مره واحده هجم عليها وبقي فوقيها وشد منها البرا بتاعتها ورماها بعيد وبقي يبوسها في كل جسمها بعن"ف رفع ايديها الاتنين لفوق بأيد واحده وبالأيد التانيه بقي يلمس بصباعه ما بين صدرها وينزل بصوابعه ما بين صدرها لحد ما لمس سرتها اول ما لمس سرتها بدور اتنهدت وغمضت عنيها ونفسها بقي طالع نازل 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي وطى براسه وباس سرتها وقتها بدور اترعشت وحست باحساس اول مره تحسه .. والغريبه انها كانت حابه الاحساس ده من عاصي 
عاصي اول ما شافها انها ابتدت تستسلم ابتدي يسيب ايديها شويه وقرب منها اكتر وبقي يبوسها بحنيه من رقبتها وقتها بدور نفسها بقي أعلي وضربات قلبها زادد بطريقه فظييعه  عاصي رفع نفسه مره تانيه وقرب من شفايفها وخلاص شفايفه  كانت لسه هتلمس شفايفها بدور فاقت لنفسها ورجعت مره تانيه تقاومه وضربته برجليها ما بين رجليه وحاولت تقوم من تحته عاصي اضايق جدا وقام من عليها بدور جت تقوم مسكها من رقبتها وزقها في الحيطه وبقي بيحاول يخنقها 
بدور : ( وهي وشها احمرررر وبتتكلم بالعافيه ) ع .. عاا .. عااصي .. مش .. مش قادره اتنفس 
مره واحده بدور قطعت النفس ومابقيتش تتحرك عاصي اول ما شافها كده راح سابها ووقعت في الارض 
------------------------بقلمي ماهي احمد -----------------------------
( في نفس الوقت ) 
الدكتوره احسان كانت قاعده في بيتها وبتقلب في الموبايل وسرحانه 
ماما احسان : ( بتنادي عليها من بره ) يا احسان .. انتي فين يا احسان 
احسان : ( ماسكه الموبايل وبتبص لصور عاصي علي اكونت الانستا بتاعه ) ومش سامعه مامتها 
ام احسان : ( دخلت عليها الاوضه ) يابنتي انتي مش سمعاني انا بنادي عليكي 
الدكتوره احسان : ( فاقت من سرحانها واتخضت ) انتي.. انتي بتناديني انا ياماما 
ام احسان : ( قربت منها وقعدت جنبها علي السرير ) لاااا ده انتي مش معايا خالص 
(الدكتوره احسان خبت الفون بتاعها بسرعه )
ام احسان : ( بابتسامه ) كنتي برضوا بتتفرجي علي صوره 
الدكتوره احسان : ( بتوتر ) ايه .. صور .. صور مين انا مش فاهمه حاجه 
ام احسان : لاء انتي فاهمه وبلاش تستعبطي عليا هيكون صور مين غير صور عاصي اللي جه هنا ومن ساعتها وحالك اتشقلب خالص 
الدكتوره احسان : ( بتنهيده )  ياريته ما كان جه هنا ياماما 
ام احسان : وياريته ما جه ليه ؟ دي فرصه استغلي الفرصه دي وروحيله الشركه انتي مش عارفه اسم الشركه بتاعته 
الدكتوره ( احسان بفرحه ) : ايوه .. ايوه عرفاهه
ام احسان : خلاص روحيله الشركه 
الدكتوره احسان: اروحله الشركه اعمله ايه بس 
ام احسان : بتطمني عليه .. فكريه بنفسك عرفيه انك انتي اللي انقذتيه واكيد مش هينسالك الجميل ده ابدا .. ويشغلك عنده ولا يكافئك اي حاجه معرفش بقي المهم انك تبقي في وشه وماينساكيش انتي مش شوفتي البت اللي كانت معاه مارضيتش تسيبه ازاي 
الدكتوره احسان : تفتكرى ياماما ممكن يفتكرني اصلا 
ام احسان : ده اكيد هيفتكرك انا متأكده 
الدكتوره احسان : خلاص هاروحله واللي يحصل يحصل 
ام احسان : ايوه كده .. مش بدل ما طول النهار قاعده تتفرجي علي صوره 
---------------------------( في نفس الوقت )-------------------------
عاصي اول ما بدور وقعت في الارض ابتدي يمسك دماغه اللي كانت هتنف"جر من كتر الصداع حرفيا وغمض عنيه جامد جدا وبقي يهز دماغه شمال ويمين لحد ما ابتدي يستعيد وعيه بيبص لقي بدور مرميه في الارض من غير هدوم وهو كمان بالهدوم الداخليه 
بقلمي ماهي احمد 
بقي مستغرب جدا من اللي حصل وليه هي عريانه كده 
وهو فين اصلا 
بقي بيدور علي اي حاجه في البيت عشان يغطيها بيها لقي ملايه علي السرير قديمه شدها بسرعه ورجع لبدور وغطاها بالملايه وشالها وداها علي السرير ونيمها  لقي ( زير ) فتحه بسرعه مالقاش فيه مايه وكان نااااااااشف جدا وفي تراب من تحت قفل الزير وبقي يدور علي اي حنفيه في البيت مالقاش جه يطلع بره لقي نفسه بالهدوم الداخليه والبنطلون بتاعه مرمي في الارض اخد البنطلون بسرعه ومسكه ولبسه وطلع بره لقي نفسه في الارياف وقدامه ارض زراعيه بص شمال ويمين لقي الطرمبه داس عليها مرتين وجاب ( القله ) من جنبه وملاها وراح لبدور بسرعه قعد جنبها علي السرير وقومها وخلاه ضهرها ساند علي صدره وبقي يشربها من( القله ) 
عاصي : بدور اشربي يابدور 
بدور مكانتش بتفتح شفايفها وكان مغم عليها خالص حط القله جنبه وبقي يطبطب بأيديه علي خدها عشان تفوء وتصحي بس مافيش فايده 
حطها تاني علي السرير وبقي يدور علي اي حاجه عشان يفوقها بيها بيبص لقي كياس كتير فيها اكل قعد يفتح الكياس دي ويدور فيها بيبص لقي بصل جاب بصله وضربها بأيديه وقسمها نصين وبقي يشمم بدور البصله ومن كتر ريحتها بدور ابتدت تحرك راسها شمال ويمين وابتدت تفوء 
عاصي اول ما شافها كده 
عاصي : ( بتنهيده ) اخيرااااااا
بدور : ( فاقت واول ما شافت عاصي قدامها صوتت ومسكت الملايه اللي عليها وبقت تغطي نفسها بيها اكتر ) 
بدور : ابعد عني ماتلمسنيش 
عاصي : ( اداها ضهره بسرعه ) انا مش عارف اي اللي حصل بس باين اني اذيتك جدا 
بدور : اطلع بره ياعاصي ( بلعت ريقها بخوف ) انت .. انت مش طبيعي انا مش هقدر اكمل معاك 
عاصي : ( وهو مديلها ضهره ) انا عمرى ما كنت طبيعي يابدور في يوم 
بدور : ( بخوف وعياط هستيري ) انت .. انت كنت هتموتني 
(عاصي لف وشه وبص لبدور )
بدور : ( رفعت الملايه علي جسمها اكتر وهي بتعيط  ) انت .. انت كنت بتغ"بني ياعاصي 
عاصي : قرب منها بالراحه 
بدور : خليك عندك ماتقربش مني 
عاصي : ( وقف ورفع ايده بالراحه ) ماتخافيش مش هقرب منك تاني .. انا بس كنت عايز اقولك اني لازم امشي واسيبك 
عشان طول ما انا جنبك هتتأذي مني وخصوصا في الوقت ده .. وانا في المرحله دي .. مش هعرف اسيطر علي نفسي اكتر من كده 
بدور : ( بتبصله وهي بتترعش وخايفه منه ) 
عاصي : انا عايز اسأل سؤال واحد بس 
بدور : لسه بتبصله ورافعه الملايه عليها وقاعده علي السرير 
عاصي : انا أذيتك 
بدور بصيتله باستغراب 
عاصي : انا عارف طبعا اني اذيتك بس ده كان غصب عني انا اقصد أذيتك يعني اعت"ديت عليكي خليتك مش بنت 
بدور : معرفش .. انا معرفش حاجه اخر حاجه فكراها انك فضلت تخنق فيا لحد ما اغم عليا وبس معرفش عملت فيا ايه بعد كده 
عاصي : ( اتنهد واتطمن  ) طيب قبل كده محصلش حاجه 
بدور : هو حصل .. بس .. بس مش لدرجه اني مكونش بنت 
عاصي : ماتقلقيش انا ماقربتلكيش بعد ما خنقتك 
بدور : وعرفت منين انك مش قربتلي هو انت بتكون حاسس بنفسك 
عاصي : عشان وانا بخنقك ابتديت افوء واحس باللي بعمله 
بدور : انت متأكد 
عاصي : ( شاور براسه من تحت لفوق ) ايوه متأكد .. 
عاصي : انا هسيبك يابدور وهمشي .. ومش عارف اقولك ايه علي اللي حصل مني 
(عاصي ادا ضهره لبدور ومشي )
---------------------( في نفس الوقت )------------------------------
غالب : (راح الشركه هو والدكتوره   وهو متنرفز و مخنوق جدا )
غالب : ( وهو داخل مكتبه قال للسكرتيره بتاعته ) ناديلي عم محمود الفراش بسرعه هو وعبد الرحيم البودي جارد 
السكرتيره : حاضر يافندم 
غالب : ادخلي يادكتوره .. ادخلي ياوش المصايب
الدكتوره الهام : هو كل حاجه بترميها عليا ليه ؟ وبعدين ما انا اتكشفت بعد ما انت اتكشفت 
غالب : بس علي الاقل كنت هعرف اوصله عن طريقك كنت هخليكي تخليه يمضى علي الورق بالذات بعد المرحله اللي وصلها عاصي بيدقق في كل ورقه وكل امضاء بيمضيها عاصي مش سهل 
الدكتوره : انا عمرى ما دخلت ما بينك وما بين عمك ياغالب ولا عمرى سألت انت عملت معاه كده ليه ؟ للدرجه دي الورث يخليك تجنن عمك بالمنظر ده 
غالب : ( ابتسم ابتسامه سخريه بانت جنب شفايفه ) ورث .. ( بتنهيده وزي ما يكون بيطلع كل غضبه في التنهيده دي ) ورث ايه يادكتوره .. انتي بتقولي ايه .. انا ممكن بعد ما عاصي يتنازلي عن كل ثروته واخليه شحات مش معاه جنيه اتنازل عن كل الثروه دي للملاجىء والفقرا للي مش لاقيين ياكله .. الحكايه عمرها ما كانت حكايه ورث 
الدكتوره : اومال حكايه ايه 
غالب قعد علي طرف المكتب وهو مش بينطق وابتدي يفتكر اللي حصل زمان .. اللس حصل قدامه من ١٣ سنه وهو لسه عنده ١٠ سنين 
---------------------------(flash back )------------------------------
المعازيم : لولولولولولولولولولي 
عاصي لبس فيروزه الدبله والخاتم 
عاصي : ( وهو ماسك ايد فيروزه ) مبروك ياحبيبتي الف .. الف مبروك ( عاصي باس ايد فيروزه ) 
فيروزه : الله يبارك فيك ياحبيبي 
عاصي : عقبال ليله فرحنا هعملك ليله حلوه اوي كل الناس تتكلم عنها 
فيروزه : ( وهي بتبص في عيون عاصي ) انا مش عايزه ليله كبيره ولا عايزه الناس تتكلم عن ليلتنا عايزه بس ان احنا نتحمع في بيت واحد مش اكتر ده كل احلامي اني اول ما افتح عنيا تبقي انت اول حاجه تشوفها عيوني مابحلمش بأكتر من كده ياعاصي 
چيهان ( ماما غالب ) : ( بغيظ ) لاااا انا مش هستحمل الحب اللي بينكوا ده عشان انا معنديش غير مراره واحده ياقاسم 
قاسم ( بابا غالب ) : ( بنظره اعجاب لفيروزه ) بصراحه البت تستاهل 
چيهان : ( لفت وشها وبصت جنبها لقاسم بغيظ وهي ضمه حواحبها ) تقصد ايه ياقاسم ؟ 
قاسم : ( بتوتر ) ما .. ما .. ماقصدش ياحبيبتي .. ماقصدش حاجه انتي اكيد سمعتي غلط ؟ 
غالب : ( وهو واقف جنبهم بيشد هدوم مامته ) ماما .. ماما العروسه حلوه اوي عايز اروح اسلم عليها 
چيهان : تسلم عليها اي انت كمان .. دي بيئه وشكلها بلدي اوي احنا لازم نمشي يلا ياقاسم 
قاسم : استني بس ياچيهان 
چيهان مشيت 
قاسم ( راح لعاصي ) : معلش بقي ياعاصي احنا لازم نمشي 
عاصي : بسرعه كده 
قاسم : انت عارف چيهان بقي ( بص للعروسه وغمزلها بعنيه ) الف مبروك ياعروسه 
فيروزه بصت في الارض واتكسفت 
فيروزه : الله يبارك في حضرتك 
غالب : ( حضن عاصي عمه ) طنط فيروزه حلوه اوي ياعمو 
فيروزه : ( باسته من خده )  انت اللي قمر ياقلبي 
بقلمي ماهي احمد 
قاسم : يلا بقي ياغالب عشان ماما مستنيه
قاسم ركب العربيه هو وغالب وچيهان واتصلوا بأبو عاصي 
( وفاتحين الاسبيكر ) 
قاسم : ايوه يابابا.. 
ابو عاصي : عملتوا ايه 
چيهان : نسب زباله واحده من الشارع هتدخل عيلتنا ازاي دي هتبقي قريبتي انا .. انتوا لازم تشوفلكم حل في الحكايه دي 
ابو عاصي : قااااسم .. سكت مراتك 
قاسم : اسكتي شويه ياچيهان 
ابو عاصي : هنعمل ايه في الحكايه دي 
قاسم : ماتقلقش البت دي شكلها شمال وانا هثبت لعاصي ازاي هي شمال 
ابو عاصي : بلاش انت ياقاسم اللي تكشفله البت دي خليها تيجي من حد غيرك بلاش تخسر اخوك انت عارف اخوك ممكن يخسر اي حد عشان البت دي 
قاسم : يعني ايه ؟ 
ابو عاصي : يعني ممكن يحرقك حي لو فكرت تتعرضلها او تقول كلمه عليها هو مش عايز يصدقها 
--------------------------( في الوقت الحالي )------------------------
غالب كل شويه تتردد في ذهنه كلمه يحرقك حي في باله 
ان عاصي هيحرق ابوه حي لو قال كلمه وحشه عن فيروزه وضم ايده بغضب وداس علي سنانه من الغيظ لدرجه ان ضوافره دخلت في باطن ايده 
الدكتوره هاله : ( بتنادي علي غالب )  غالب .. غااالب ايه روحت فين 
غالب : ايه .. في ايه .. 
الدكتوره : روحت فين مره واحده سرحت كده 
غالب : كنتي عايزه ايه 
الدكتوره : كنت بقولك ليه بتكره عاصي اوي كده 
غالب : مش شغلك .. انتي مالك 
مره واحده الباب خبط 
غالب : ادخل 
عبد الرحيم البودي جارد دخل هو والفراش اللي كان بيحط القهوه لعاصي 
غالب : عبد الرحيم  .. عم محمود  انا عايزكم تسمعوا الكلام اللي هقولهولكم ده بالحرف الواحد 
الاتنين في صوت واحد 
الاتنين : انت تؤمرنا ياغالب بيه 
غالب : عبد الرحيم انت لسه ماتكشفتش قدام عاصي عايزك تدور عليه في كل الاماكن اللي ممكن تحس انه موجود فيها واول ما تلاقيه تساعده وتاخد بأيده وتسمع منه كل حرف هيقولك عليه
وانت ياعم محمود : اؤمرني ياغالب بيه
غالب : انت مرفوض
عم محمود : ( باستغراب ) ايه 
غالب : عاصي كشفك وعرف ان انت اللي بتحطله برشام الهلوسه في القهوه انفد بجلدك احسن قبل ما عاصي يرجع ويقتلك وياريت تغير عنوانك احسنلك عشان لو عاصي عرفلك طريق مش هيرحمك 
عم محمود : ايوه بسسسسسس
غالب : ( بنرفزه ) مش هكرر كلامي مرتنين كلامي خلص 
السكرتيره دخلت عليهم 
السكرتيره : ( خبطت ودخلت ) غالب بيه في واحده بره اسمها الدكتوره احسان بتسأل عن عاصي بيه تحب ادخلها ولا امشيها 
غالب : ماتعرفيش عايزاه في ايه 
احسان : بتقول انه كان عندها ومشي وجايه  عايزه تطمن علي صحته وانه اول ما هيشوفها هيعرفها علي طول 
غالب : ( باستغراب ) كان عندها .. خليها تدخل بسرعه 
بقلمي ماهي احمد 
السكرتيره : حاضر يافندم 
غالب : اطلعوا انتوا بره دلوقتي 
الدكتوره : انا هاروح 
غالب : لو هربتي هعرف اجيبك 
الكتوره : مش هعرف اهرب منك وعارفه انك هتجيبني 
الدكتوره طلعت هي وعبد الرحيم والفراش 
احسان دخلت 
الدكتوره احسان : سلاموا عليكم 
غالب : اتفضلي اقعدي 
-------------------------------( في نفس الوقت )----------------------
(عاصي جه يمشي )
 بدور : ( وهي لفه نفسها بالملايه ) استني 
عاصي وقف وهو مستغرب وضامم حواجبه 
بدور : ( قامت ونزلت من علي السرير وهي لفه نفسها بالملايه وكتفها باين 
بدور : انت هاتروح فين دلوقتي 
عاصي : مش لازم تعرفي كفايه اللي جرالك من اول ما شوفتيني 
بدور : لاء ما اصل مهم اعرف 
عاصي : مهم ليه ؟ 
بدور : عشان .. عشان ..
عاصي : ( باستغراب ) عشان ايه 
بدور : عشان مش هينفع اسيبك كده انت ممكن اي وقت ترجعلك الحاله دي وممكن بعد الشر يجيلك كهربا زياده في المخ .. او يغمى عليك وانت ماشي او تأذي حد أو .. ( ولسه هتكمل ) 
عاصي : بس .. بس كل ده ممكن يحصل لو سيبت المكان هنا 
بدور : ( ردت بسرعه جدا ) طبعا واكتر كمان انت ماتعرفش بتبقي عامل ازاي 
عاصي : وانا مش هقدر اقعد اكتر من كده علشان خايف عليكي لا تتأذي مني وانا ماببقاش حاسس 
بدور : لااااااا .. ما احنا بعد كده هنعمل حسابنا 
عاصي : ازاي 
بدور : هحبسك هنا ( شاورت علي الاوضه ) 
عاصي : انتي بتقولي ايه 
بدور : بقول اللي هيحصل .. بس الاول لازم تساعدني 
عاصي : انا مش فاهم حاجه اساعدك في ايه ؟ 
بدور : تعالي معايا وانا هفهمك 
بدور : اول حاجه لازم اغسل الهدوم اللي باظت دي ووقعتها في الارض وكلها بقت طينه من التراب والمايه ما انا مش هفضل لفه نفسي بالملايه كده كتييير وانت مش هتفضل عريان كده علي طول 
عاصي : طيب عايزاني اعملك ايه 
بدور : ( تملى الطشت ده مايه من الطرمبه اللي بره وتجيبه وتيجي ) 
عاصي : حاضر ياستي 
بدور جابت الاريل وجابت الهدوم بتاعتهم وعاصي جاب المايه وجه 
عاصي : حاجه كمان 
بدور : حط المايه هنا .. وخد الزير اشطفه واملاه مايه من بره عشان نقدر نشرب مايه 
عاصي اخد الزير وطلع بره فعلا وبقي يشطفه ويعمل زي ما بدور قالتله وكان في بنات معديه بقت تبص عليه من كتر ما كان جسمه حلو جدا ومتقسم 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي دخل وقفل الباب وراه وحط الزير مكانه وبدور كانت حاطه مايه بصابون جنبها وقاعده جنب الطشت وبتغسل الغسيل 
بدور : لا لاء ما تحطهووش هنا ..ماتحطهووش مكانه حطه هنا احسن 
عاصي : عايزاني احط الزير فين 
بدور : معلش شيله وتعالي نحطه في الاوضه جوه بدور جت تقوم داست في المايه بصابون اللي جنبها ومسكت في الزير اللي مع عاصي ووقعوا هما الاتنين في الارض اتزحلقوا ومايه الزير وقعت عليهم كلها عاصي بص جنبه لبدور وبدور بصيتله وهو بيضحك  بقوا الاتنين يضحكوا سوا وبالرغم من كل الظروف اللي هما فيها كانوا بيضحكوا من قلبهم بجد 
بدور : (بصيتله وهو بيضحك ) تعرف ان ضحكتك حلوه اوي ياعاصي 
بقلمي 
عاصي : تعرفي ان دي اول مره اضحك من قلبي بجد من سنين طويله 
بدور كان في خصل من شعرها جايه  علي وشها عاصي رفع ايده ورجعلها خصله من شعرها ورا ودنها بدور بصيتله وداست علي شفايفها وبصت في الارض ومره واحده لقوا اللي بيخبط عليهم خبط شديد اوي 
بدور : مين 😳😳

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

بدور كان في خصل من شعرها جايه  علي وشها عاصي رفع ايده ورجعلها خصله من شعرها ورا ودنها بدور بصيتله وداست علي شفايفها وبصت في الارض ومره واحده لقوا اللي بيخبط عليهم خبط شديد اوي 
بدور : مين 😳😳
عاصي : ( اتعدل وقام من مكانه )  انتي مستنيه حد 
بدور : ( قامت بسرعه وهي لسه لفه الملايه علي جسمها ) لا لا مش مستنيه حد ده مش بيتي اصلا 
عاصي : ( ضم حواجبه باستغراب ) اومال بيت مين؟ 
بدور : بيت واحد اسمه مروان 
(الخبط ابتدى يبقي شديد اوي )
(بدور وعاصي بصوا للباب مره تانيه مع بعض )
واحد بره الباب : افتح يامروان الكلب احنا عرفنا انك رجعت .. افتح بقولك 
(عاصي جه يفتح الباب بدور مسكته من ايديه )
عاصي بص لايدها وهي ماسكه ايديه ورجع بصلها مره تانيه 
بدور : ( بتوسل وبتترجاه ) بلاش تفتح  الباب ياعاصي  عشان خاطر ربنا مروان ده بلطجي .. واكيد كل اللي يعرفوه بلطجيه زيه ..
عاصي : ( نزل بنظره وبص لايدها اللي ماسكه ايده )  سيبي ايدي يابدور 
بدور : انا خايفه عليك .. وانت لسه مجروح الجرح اللي في ضهرك لسه مخفش 
عاصي : مش عايزك تخافي عليا 
( بدور لسه ماسكه ايده ومش راضيه تسيبها ) 
عاصي :  سيبي ايدي يابدور .. 
(بدور سابت ايد عاصي )
عاصي : ادخلي انتي جوه واقفلي علي نفسك الباب 
بدور : ايوه بس 
عاصي : ( بغضب ) قولتلك ادخلي جوه 
بدور : حاضر هدخل اهوه 
بدور دخلت الاوضه وفتحت باب الاوضه حاجه بسيطه عشان تسمع اللي هيحصل 
(عاصي فتح الباب شاف اتنين وشهم حرفيا متشرح من كتر الخياطات اللي في وشهم وباين عليهم بلطجيه وماسكين شومه في ايديهم  )
عاصي : (عاصي شافهم كده )  مروان مش هنا 
واحد من الرجاله : وانت بقي مين ياحيلتها 
عاصي : وانت مالك انا مين .. انا بقولك اللي بتسأل عنه مش هنا 
بقلمي ماهي احمد 
( عاصي جه يقفل الباب واحد منهم زق الباب بأيديه ) 
واحد من الرجاله : أحب ادخل اشوفه بنفسي اذا كان هنا ولا لاء 
عاصي : ولو ما دخلتش 
واحد من الرجاله : ( وعنيه كلها شر )  يبقي هدخل غصب عنك 
الراجل رفع الشومه وجه يضرب عاصي بيها .. عاصي رفع ايده ومسك الشومه بأيديه وشدها من الراجل وضربه علي راسه وقعه في الارض 
الراجل التاني كان معاه مط"وه رفعها في وش عاصي وبقي عاوز يغرز المط"وه في وش عاصي .. عاصي بقي بيبعد وشه شمال ويمين عن المط"وه لحد ما مسك ايده اللي ماسك بيها المط"وه وبقي يضربها في الباب لحد ما وقعها في الارض ومسكه ضربه ووقعه في الارض والاتنين بقوا في الارض مرميين 
( عاصي وهو بيتكلم بتعب ) 
عاصي : ( بيمسح الد"م من جانب شفايفه بأيديه وبيتكلم وهو بينهج   ) قولتلكم .. ما .  ما .. مافيش حد هنا اسمه مروان وتف عليهم الرجاله قامت بالعافيه وطلعوا يجروا  وقفل الباب ودخل 
(بدور بسرعه جريت عليه )
بدور : ( بخوف ولهفه وهي ماسكه الملايه بأيديها عشان ماتقعش منها  ) عاصي .. عاصي انت كويس
عاصي قعد علي الكنبه اللي بره والجرح اللي في ضهره اتفتح 
عاصي : (وهو مغمض عنيه وبيتألم ) انا .. انا .. كويس 
بدور لفت ورا ضهره لاقت ضهره بيجيب د"م 
بدور : خليك هنا ما تتحركش .. ( وهي بتبعد خطوات ) انا جايه حالا 
بدور دخلت بسرعه جابت الشاش والقطن عشان تغيرله علي الجرح وبقت تعمل اللي الدكتور قالها عليه بالظبط 
بدور : ( وهي ماسكه الحاجه وكانت ورا ضهر عاصي ) ممكن ما تتحركش خالص 
عاصي : ( ابتسم ) بقيتي دكتوره دلوقتي 
بدور : ( وهي بتنضفله الجرح ) انت بتتريق .. طيب ايه رايك بقي اني كان فعلا حلم عمرى اني اطلع دكتوره 
عاصي : ومطلعتيش ليه ؟ 
بدور : عشان الاحلام ما بتتحققش للي زينا 
عاصي : للي زيكم يعني ايه ؟ 
بدور : يعني اللي مالهمش اهل ياعاصي .. اللي زينا مالهمش حق حتي يحلموا .. كل حلمهم انهم يعيشوا اليوم بيومه مش اكتر وان اليوم يعدي علينا من غير مشاكل 
عاصي : للدرجه دي عيشتي حياه صعبه 
بدور : ولسه بعيشها وهفضل اعيشها طول عمرى 
(بدور كانت بتلف الشاش علي ضهر عاصي )
بدور : ارفع ايدك لفوق 
عاصي : ( رفع ايده وهو رافع ايده ) مالكيش اي احلام تانيه غير انك تكملي تعليمك وتبقي دكتوره 
بدور : أه ليا .. 
عاصي : اي احلامك تاني 
بدور : وانت عايز تعرف ليه ؟ 
عاصي : لو مش عايزه تقولي بلاش 
بدور : يبقي بلاش احسن 
( حطت الشاش والقطن جنبها ) 
انا خلصت .. وخللي بالك البلطجيه اللي جت دي مش هتسيبنا في حالنا هييجوا تاني 
عاصي : مايهمنيش 
بدور : وقفت قدامه بس انا يهمني ياعاصي .. 
عاصي ابتدي يغمض عنيه ويفرك فيهم 
بدور : عاصي .. عاصي فيك ايه 😳😳
--------------------------( في نفس الوقت )-------------------------
غالب كان قاعد علي المكتب بتاعه وبيكلم دكتوره احسان 
غالب : ماقولتليش بقي تعرفي عاصي منين؟
دكتوره احسان : هو حضرتك تقرب لاذستاذ عاصي 
غالب : اه .. طبعا .. ده يبقي عمي 
دكتوره احسان : بجد طيب كويس اوي .. انا بس كنت عايزه اطمن عليه وخصوصا عشان الرصاصه اللي في ضهره 
غالب : ( افتكر وهو بيضرب الرصاصه علي بدور وجت في عاصي ) اه .. اه فعلا الرصاصه اللي في ضهره .. دي فعلا مأثره عليه جدا بس ماقولتليش انتي عرفتي منين انه مضروب بالنار
الدكتوره احسان : هو تقريبا كده اتضرب الرصاصه دي قريب من المنطقه بتاعتنا وفي بنت اسمها بدور بتقول انها مراته 
غالب : (باستغراب وضم حواجبه ) مراته 
الدكتوره احسان : لاااااا .. ما انا .. ما انا ماصدقتهاش خالص يا اذستااااذ .... 
غالب : غالب اسمي غالب 
الدكتوره احسان : انا ماصدقتهاش يااذستاذ غالب خالص 
بقلمي ماهي احمد 
غالب : طيب انا بقي عايزك تحكيلي كل حاجه حصلت معاكي بالظبط 
دكتوره احسان : كل حاجه .. كل حاجه 
غالب : ايوه 
دكتوره احسان : تحت امرك 
دكتوره احسان ابتدت تحكي كل حاجه لغالب 
-------------------------( بقلمي ماهي احمد ) ----------------------
في نفس الوقت 
بدور : عاصي .. عاصي فيك ايه رد عليا 
عاصي وقع في الارض وبقي جسمه كله يترج ويترعش بدور بسرعه بقت تشده من دراعه علي قد ما تقدر ودخلته الاوضه بالعافيه وسابته في الارض وطلعت بسرعه بره وجابت قفل ورزه من الشنط اللي كانت جيباها وبقت تركبها علي الباب قبل ما عاصي يتغير ويرجع شرس زي الاول 
بقلمي ماهي احمد 
وقفلت عليه الاوضه بالقفل 
وبعدها بقت تسمع اصوات غريبه من بره وعاصي بيكلم حد 
عاصي : ايوه يابابا بس انت بتقول ايه .. 
الاب :______________
عاصي : انا ممكن اعمل اي حاجه بس فيروزه ترجعلي 
الاب :_________________
عاصي : بس فيروزه ماتت انا قتلتها بأيديه دوول 
عاصي لما الهلاوس بتجيله بيتخيل والده معاه وكأنه حقيقي ماماتش مره يتخيله شرير واوقات بسيطه بيتخيله انه طيب بس في الاغلب كان بيتخيله بشخصيه باباه وهي الشر
بدور بقت تسمع كلام عاصي وهي بره اتنهدت واتضايقت جدا من اللي بيحصل لعاصي وبقت تكمل شغل البيت وغسلت الغسيل وتحضر الاكل لعاصي لحد ما يرجع لحالته الطبيعيه 
------------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )------------------
غالب : بس كده ماتعرفيش هما فين دلوقتي 
الدكتوره احسان : لاء ابدا معرفش ما انا لو كنت اعرف مكنتش جيت هنا عشان اطمن عليه 
السكرتيره دخلت : اذستاذ غالب اذستاذ رفيق مستني حضرتك بره 
الدكتوره احسان : طيب اذستأذن انا بقي 
غالب : ( مد ايده لاحسان ) احب اشوفك مره تانيه 
الدكتوره احسان : اكيد هاجي عشان اطمن علي اذستاذ عاصي 
غالب : ياريت تسيبي رقم فونك واول ما ييجي هكلمك عشان اطمنك عليه 
الدكتوره احسان : ( بلهفه ) ياريت ..
غالب لاحظ لهفه الدكتوره احسان علي عاصي وابتسم 
الدكتوره احسان :  اقصد يعني اوك ده رقم فوني ( بتديله الكارت بتاعها ) انا بس عايزه اتطمن عليه مش اكتر 
(رفيق دخل )
رفيق : هنفضل ساكتين علي عاصي كده كتييييير ياغالب 
غالب : طيب اتفضلي انتي يادكتوره احسان 
الدكتوره احسان: طيب اذستاذن انا 
غالب : مع السلامه 
( الدكتوره احسان مشيت وقفلت الباب وراها ) 
رفيق : عاصي طول ما هو بعيد عننا .. هتحصل كوارث ومصايب ياغالب 
غالب : ( ببرود ) وانت مالك قلقان ليه ان عاصي بعيد يارفيق 
بقلمي ماهي احمد 
رفيق : انا .. انا .. انا بس خايف عليه 
غالب : ( رفع حاجبه اليمين ) لا ياااارااجل الكلام ده من قلبك 
رفيق : ( مسك غالب من الياقه بتاعته ) احنا لازم نلاقي عاصي .. لازم نلاقيه بأي تمن 
غالب : ( باشمئزاز ) الخوف باين في عنيك شامم ريحه خوفك من علي بعد 
رفيق : انا قولتلك انا اتغيرت انا خايف عليه مش منه انا مابقيتش رفيق بتاع زمان 
غالب : ديل الكلب عمره ما يتعدل ابدا يارفيق وده اللي انت مش راضي تعترف بي ابدا حتي لنفسك 
بقلمي ماهي احمد 
واللي عايزك تعرفه اني مابقيتش عايز عاصي يعيش خلاص كفايه اللي شافه طول السنين اللي فاتت دي واللي اكتشفه انا اول ما هشوفه هق"تله وارتاح بقي من النار اللي واكله في قلبي .. طول الخمس سنين اللي فاتوا دوول 
رفيق : ما انا قولتلك الحادثه دي حصلت غصب عنه 
غالب: ماحدش يحرق قصر بحاله غصب عنه يارفيق .. انا لو كنت معاهم كنت زماني ميت دلوقتي كنت زماني ميت مع امي وابويا وجدي وكل ده ليه عشان عرف ان هما السبب في ان ست الحسن والجمال بعدت عنه .. عشان افتكر ان ست فيروزه بتخونه معايا حرقهم حيين كلهم خمس سنين وخليته عايش في خرابه وهو شايفها قصر خمس سنين وانا شايفه وهو عقله بيطير شويه بشويه قدامي ولسه .. ولسه هيشوف مش هسيبه الا علي موته الا لما يموت محروق قدامي 
زي ما حرق اهلي وجدي 
بقلمي ماهي احمد 
غالب : ( لف وشه وبص لرفيق ) انطق .. هو اللي حرقهم حيين ولا لاء 
رفيق: ايوه هو .. بس 
غالب : من غير بس الموضوع انتهي 
رفيق : انا ماشي 
----------------------------( بقلمي ماهي احمد )--------------------
سم القاسي 💞
( الجزء السادس عشر ) 
البيدج الاصليه حكآآيآآت مآآهي
بقلمي مآآهي آآحمد
بدور كان في خصل من شعرها جايه  علي وشها عاصي رفع ايده ورجعلها خصله من شعرها ورا ودنها بدور بصيتله وداست علي شفايفها وبصت في الارض ومره واحده لقوا اللي بيخبط عليهم خبط شديد اوي 
بدور : مين 😳😳
عاصي : ( اتعدل وقام من مكانه )  انتي مستنيه حد 
بدور : ( قامت بسرعه وهي لسه لفه الملايه علي جسمها ) لا لا مش مستنيه حد ده مش بيتي اصلا 
عاصي : ( ضم حواجبه باستغراب ) اومال بيت مين؟ 
بدور : بيت واحد اسمه مروان 
(الخبط ابتدى يبقي شديد اوي )
(بدور وعاصي بصوا للباب مره تانيه مع بعض )
واحد بره الباب : افتح يامروان الكلب احنا عرفنا انك رجعت .. افتح بقولك 
(عاصي جه يفتح الباب بدور مسكته من ايديه )
عاصي بص لايدها وهي ماسكه ايديه ورجع بصلها مره تانيه 
بدور : ( بتوسل وبتترجاه ) بلاش تفتح  الباب ياعاصي  عشان خاطر ربنا مروان ده بلطجي .. واكيد كل اللي يعرفوه بلطجيه زيه ..
عاصي : ( نزل بنظره وبص لايدها اللي ماسكه ايده )  سيبي ايدي يابدور 
بدور : انا خايفه عليك .. وانت لسه مجروح الجرح اللي في ضهرك لسه مخفش 
عاصي : مش عايزك تخافي عليا 
( بدور لسه ماسكه ايده ومش راضيه تسيبها ) 
عاصي :  سيبي ايدي يابدور .. 
(بدور سابت ايد عاصي )
عاصي : ادخلي انتي جوه واقفلي علي نفسك الباب 
بدور : ايوه بس 
عاصي : ( بغضب ) قولتلك ادخلي جوه 
بدور : حاضر هدخل اهوه 
بدور دخلت الاوضه وفتحت باب الاوضه حاجه بسيطه عشان تسمع اللي هيحصل 
(عاصي فتح الباب شاف اتنين وشهم حرفيا متشرح من كتر الخياطات اللي في وشهم وباين عليهم بلطجيه وماسكين شومه في ايديهم  )
عاصي : (عاصي شافهم كده )  مروان مش هنا 
واحد من الرجاله : وانت بقي مين ياحيلتها 
عاصي : وانت مالك انا مين .. انا بقولك اللي بتسأل عنه مش هنا 
بقلمي ماهي احمد 
( عاصي جه يقفل الباب واحد منهم زق الباب بأيديه ) 
واحد من الرجاله : أحب ادخل اشوفه بنفسي اذا كان هنا ولا لاء 
عاصي : ولو ما دخلتش 
واحد من الرجاله : ( وعنيه كلها شر )  يبقي هدخل غصب عنك 
الراجل رفع الشومه وجه يضرب عاصي بيها .. عاصي رفع ايده ومسك الشومه بأيديه وشدها من الراجل وضربه علي راسه وقعه في الارض 
الراجل التاني كان معاه مط"وه رفعها في وش عاصي وبقي عاوز يغرز المط"وه في وش عاصي .. عاصي بقي بيبعد وشه شمال ويمين عن المط"وه لحد ما مسك ايده اللي ماسك بيها المط"وه وبقي يضربها في الباب لحد ما وقعها في الارض ومسكه ضربه ووقعه في الارض والاتنين بقوا في الارض مرميين 
( عاصي وهو بيتكلم بتعب ) 
عاصي : ( بيمسح الد"م من جانب شفايفه بأيديه وبيتكلم وهو بينهج   ) قولتلكم .. ما .  ما .. مافيش حد هنا اسمه مروان وتف عليهم الرجاله قامت بالعافيه وطلعوا يجروا  وقفل الباب ودخل 
(بدور بسرعه جريت عليه )
بدور : ( بخوف ولهفه وهي ماسكه الملايه بأيديها عشان ماتقعش منها  ) عاصي .. عاصي انت كويس
عاصي قعد علي الكنبه اللي بره والجرح اللي في ضهره اتفتح 
عاصي : (وهو مغمض عنيه وبيتألم ) انا .. انا .. كويس 
بدور لفت ورا ضهره لاقت ضهره بيجيب د"م 
بدور : خليك هنا ما تتحركش .. ( وهي بتبعد خطوات ) انا جايه حالا 
بدور دخلت بسرعه جابت الشاش والقطن عشان تغيرله علي الجرح وبقت تعمل اللي الدكتور قالها عليه بالظبط 
بدور : ( وهي ماسكه الحاجه وكانت ورا ضهر عاصي ) ممكن ما تتحركش خالص 
عاصي : ( ابتسم ) بقيتي دكتوره دلوقتي 
بدور : ( وهي بتنضفله الجرح ) انت بتتريق .. طيب ايه رايك بقي اني كان فعلا حلم عمرى اني اطلع دكتوره 
عاصي : ومطلعتيش ليه ؟ 
بدور : عشان الاحلام ما بتتحققش للي زينا 
عاصي : للي زيكم يعني ايه ؟ 
بدور : يعني اللي مالهمش اهل ياعاصي .. اللي زينا مالهمش حق حتي يحلموا .. كل حلمهم انهم يعيشوا اليوم بيومه مش اكتر وان اليوم يعدي علينا من غير مشاكل 
عاصي : للدرجه دي عيشتي حياه صعبه 
بدور : ولسه بعيشها وهفضل اعيشها طول عمرى 
(بدور كانت بتلف الشاش علي ضهر عاصي )
بدور : ارفع ايدك لفوق 
عاصي : ( رفع ايده وهو رافع ايده ) مالكيش اي احلام تانيه غير انك تكملي تعليمك وتبقي دكتوره 
بدور : أه ليا .. 
عاصي : اي احلامك تاني 
بدور : وانت عايز تعرف ليه ؟ 
عاصي : لو مش عايزه تقولي بلاش 
بدور : يبقي بلاش احسن 
( حطت الشاش والقطن جنبها ) 
انا خلصت .. وخللي بالك البلطجيه اللي جت دي مش هتسيبنا في حالنا هييجوا تاني 
عاصي : مايهمنيش 
بدور : وقفت قدامه بس انا يهمني ياعاصي .. 
عاصي ابتدي يغمض عنيه ويفرك فيهم 
بدور : عاصي .. عاصي فيك ايه 😳😳
--------------------------( في نفس الوقت )-------------------------
غالب كان قاعد علي المكتب بتاعه وبيكلم دكتوره احسان 
غالب : ماقولتليش بقي تعرفي عاصي منين؟
دكتوره احسان : هو حضرتك تقرب لاذستاذ عاصي 
غالب : اه .. طبعا .. ده يبقي عمي 
دكتوره احسان : بجد طيب كويس اوي .. انا بس كنت عايزه اطمن عليه وخصوصا عشان الرصاصه اللي في ضهره 
غالب : ( افتكر وهو بيضرب الرصاصه علي بدور وجت في عاصي ) اه .. اه فعلا الرصاصه اللي في ضهره .. دي فعلا مأثره عليه جدا بس ماقولتليش انتي عرفتي منين انه مضروب بالنار
الدكتوره احسان : هو تقريبا كده اتضرب الرصاصه دي قريب من المنطقه بتاعتنا وفي بنت اسمها بدور بتقول انها مراته 
غالب : (باستغراب وضم حواجبه ) مراته 
الدكتوره احسان : لاااااا .. ما انا .. ما انا ماصدقتهاش خالص يا اذستااااذ .... 
غالب : غالب اسمي غالب 
الدكتوره احسان : انا ماصدقتهاش يااذستاذ غالب خالص 
بقلمي ماهي احمد 
غالب : طيب انا بقي عايزك تحكيلي كل حاجه حصلت معاكي بالظبط 
دكتوره احسان : كل حاجه .. كل حاجه 
غالب : ايوه 
دكتوره احسان : تحت امرك 
دكتوره احسان ابتدت تحكي كل حاجه لغالب 
-------------------------( بقلمي ماهي احمد ) ----------------------
في نفس الوقت 
بدور : عاصي .. عاصي فيك ايه رد عليا 
عاصي وقع في الارض وبقي جسمه كله يترج ويترعش بدور بسرعه بقت تشده من دراعه علي قد ما تقدر ودخلته الاوضه بالعافيه وسابته في الارض وطلعت بسرعه بره وجابت قفل ورزه من الشنط اللي كانت جيباها وبقت تركبها علي الباب قبل ما عاصي يتغير ويرجع شرس زي الاول 
بقلمي ماهي احمد 
وقفلت عليه الاوضه بالقفل 
وبعدها بقت تسمع اصوات غريبه من بره وعاصي بيكلم حد 
عاصي : ايوه يابابا بس انت بتقول ايه .. 
الاب :______________
عاصي : انا ممكن اعمل اي حاجه بس فيروزه ترجعلي 
الاب :_________________
عاصي : بس فيروزه ماتت انا قتلتها بأيديه دوول 
عاصي لما الهلاوس بتجيله بيتخيل والده معاه وكأنه حقيقي ماماتش مره يتخيله شرير واوقات بسيطه بيتخيله انه طيب بس في الاغلب كان بيتخيله بشخصيه باباه وهي الشر
بدور بقت تسمع كلام عاصي وهي بره اتنهدت واتضايقت جدا من اللي بيحصل لعاصي وبقت تكمل شغل البيت وغسلت الغسيل وتحضر الاكل لعاصي لحد ما يرجع لحالته الطبيعيه 
------------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )------------------
غالب : بس كده ماتعرفيش هما فين دلوقتي 
الدكتوره احسان : لاء ابدا معرفش ما انا لو كنت اعرف مكنتش جيت هنا عشان اطمن عليه 
السكرتيره دخلت : اذستاذ غالب اذستاذ رفيق مستني حضرتك بره 
الدكتوره احسان : طيب اذستأذن انا بقي 
غالب : ( مد ايده لاحسان ) احب اشوفك مره تانيه 
الدكتوره احسان : اكيد هاجي عشان اطمن علي اذستاذ عاصي 
غالب : ياريت تسيبي رقم فونك واول ما ييجي هكلمك عشان اطمنك عليه 
الدكتوره احسان : ( بلهفه ) ياريت ..
غالب لاحظ لهفه الدكتوره احسان علي عاصي وابتسم 
الدكتوره احسان :  اقصد يعني اوك ده رقم فوني ( بتديله الكارت بتاعها ) انا بس عايزه اتطمن عليه مش اكتر 
(رفيق دخل )
رفيق : هنفضل ساكتين علي عاصي كده كتييييير ياغالب 
غالب : طيب اتفضلي انتي يادكتوره احسان 
الدكتوره احسان: طيب اذستاذن انا 
غالب : مع السلامه 
( الدكتوره احسان مشيت وقفلت الباب وراها ) 
رفيق : عاصي طول ما هو بعيد عننا .. هتحصل كوارث ومصايب ياغالب 
غالب : ( ببرود ) وانت مالك قلقان ليه ان عاصي بعيد يارفيق 
بقلمي ماهي احمد 
رفيق : انا .. انا .. انا بس خايف عليه 
غالب : ( رفع حاجبه اليمين ) لا ياااارااجل الكلام ده من قلبك 
رفيق : ( مسك غالب من الياقه بتاعته ) احنا لازم نلاقي عاصي .. لازم نلاقيه بأي تمن 
غالب : ( باشمئزاز ) الخوف باين في عنيك شامم ريحه خوفك من علي بعد 
رفيق : انا قولتلك انا اتغيرت انا خايف عليه مش منه انا مابقيتش رفيق بتاع زمان 
غالب : ديل الكلب عمره ما يتعدل ابدا يارفيق وده اللي انت مش راضي تعترف بي ابدا حتي لنفسك 
بقلمي ماهي احمد 
واللي عايزك تعرفه اني مابقيتش عايز عاصي يعيش خلاص كفايه اللي شافه طول السنين اللي فاتت دي واللي اكتشفه انا اول ما هشوفه هق"تله وارتاح بقي من النار اللي واكله في قلبي .. طول الخمس سنين اللي فاتوا دوول 
رفيق : ما انا قولتلك الحادثه دي حصلت غصب عنه 
غالب: ماحدش يحرق قصر بحاله غصب عنه يارفيق .. انا لو كنت معاهم كنت زماني ميت دلوقتي كنت زماني ميت مع امي وابويا وجدي وكل ده ليه عشان عرف ان هما السبب في ان ست الحسن والجمال بعدت عنه .. عشان افتكر ان ست فيروزه بتخونه معايا حرقهم حيين كلهم خمس سنين وخليته عايش في خرابه وهو شايفها قصر خمس سنين وانا شايفه وهو عقله بيطير شويه بشويه قدامي ولسه .. ولسه هيشوف مش هسيبه الا علي موته الا لما يموت محروق قدامي 
زي ما حرق اهلي وجدي 
بقلمي ماهي احمد 
غالب : ( لف وشه وبص لرفيق ) انطق .. هو اللي حرقهم حيين ولا لاء 
رفيق: ايوه هو .. بس 
غالب : من غير بس الموضوع انتهي 
رفيق : انا ماشي 
----------------------------( بقلمي ماهي احمد )--------------------
( في الليل ) 
بدور طول الليل كانت بتسمع صريخ عاصي مكانتش بتنام من كتر مامفعول الادويه بتنسحب من جسم عاصي 
بدور : ( حاطه ايدها الاتنين علي ودنها ) كفااااااايه بقي ياعاصي كفاااااايه حرام عليك 
عاصي : ( بيخبط علي الباب بكل قوته وهو بيصرخ  ) افتحي يابدور .. افتحي .. افتححححححححي الباب مش قادر 
بدور : مش هقدر والله ما هقدر
عاصي : افتحي يابت الگ"لب.. لو شوفتك مش هسيبك انتي فاهمه مش هسسسسسيبك 
بدور بقت تعيط وهي قاعده ومش قادره فعلا تعمل لعاصي حاجه 
عاصي قعد في الارض وبقي بيهرش في جسمه ومش قادر وبقي ضامم رجليه بأيديه 
عاصي ( بصوت واطي ) : افتحي يابدور حاسس ان في نمل بيمشي تحت جلدي مش .. مش قادر 
بدور : ( كانت سانده علي الباب ونزلت بضرها علي الباب وهي بتعيط مش قادره تشوف عاصي بالمنظر ده ) 
بدور : انا بعمل كده عشان مصلحتك والله ( بتمسح مناخيرها بايديها ) والله عشان مصلحتك 
عاصي من كتر الوجع مابقاش حاسس بنفسه تقريبا أغم عليه او نام من كتر التعب بدور مره واحده مابقيتش تسمعله صوت خالص )
بقلمي ماهي احمد 
وقتها بدور رجعت راسها لورا وسندت علي الباب وغمضت عنيها وراحت في النوم 
ومع اول خيط شمس بدور صحيت علي صوت الديك وهو بيدن قامت بسرعه وفتحت عنيها وجابت المفتاح وبقت تفتح باب الاوضه بالقفل 
دخلت بسرعه لاقت عاصي مرمي في الارض والعرق مالي جبينه 
بدور : ( بقت تسند عاصي) قوم معايا ياعاصي .. قوم 
قعدته علي السرير وبسرعه راحت ملت الزير وجابت كوبايه وشربته مايه 
بدور : اشرب .. اشرب بل ريقك 
عاصي : ( شرب مايه واتنهد وبصلها ) اوعي تفتحيلي الباب يابدور اوعي مهما قولتلك ومهما شتمت ومهما اتعصبت  انا عايز اخف .. محتاج اخف يابدور ساعديني 
بدور : طيب ما تيجي نروح مستشفي العلاج هناك هينفعك اوي 
عاصي : للاسف مش هينفع غالب هيعرف مكاني .. وممكن اتفضح لو حد شافني انا عايزك تساعديني يابدور 
ساعديني 
بدور : انا مش هسيبك ابدا ياعاصي مش هسيبك الا لما انت تقولي انك خلاص مابقيتش عايزني في حياتك 
عاصي : مافتكرش ان ممكن اقولك الكلمه دي في يوم 
بدور : ( ابتسمت وبصت في الارض ) ( بتنهيده ) طيب .. طيب انا هقوم .. هقوم عشان احضرلك حاجه تاكلها وكمان عشان تاخد الدوا 
بقلمي ماهي احمد 
كان في سلم من الطوب في نص البيت بدور طلعت عليه لاقت سطح والسطح ده فيه فرن مبني من الطوب ( ابتسمت وجاتلها فكره انها تعمل فطير لعاصي ) نزلت بسرعه جابت الدقيق وبقت تعمل العجينه بسرعه لعاصي وبقت تحاول تشغل الفرن معرفتش ابدا عاصي طلعلها 
عاصي : بتعملي ايه .. وايه اللي بهدلك كده 
بدور : كانت متبهدله حرفيا ومش عارفه تشغل الفرن البلدي ده خاااااالص 
بقلمي ماهي احمد 
بدور : ( بصت لعاصي بزهق ) : مش عارفه.. مش عارفه اشغل الفرن خالص 
عاصي : طيب اوعي انتي 
بدور : اي بتعرف 
عاصي : هحاول
عاصي جاب زي حطب بقي يحاول يشغل الفرن لحد ما اخيرا اشتغل 
بدور فرحت جدا وبقت تتنطط من الفرحه ومره واحده من فرحتها قربت من عاصي وحضنته 
عاصي : ( استغرب وضم حواجبه ) 
بدور وهي لفه ايديها حوالين رقبته وحضناه فاقت لنفسها 
بدور : انا .. انا اسفه ما اخدتش بالي 
عاصي : ( ابتسم وبص للفرن ) ها .. قوليلي ناويه تحطي اي في الفرن 
بدور : فطير هعملك فطير بقي هتاكل صوابعك وراه 
عاصي : لما نشوف 
بدور : انزل انت بس وشويه كده هجيب الفطير واجي وعلي فكره القميص بتاعك نشف تقدر تلبسه 
عاصي : ماشي 
عاصي نزل ولبس القميص بتاعه واخد الدوا ومره واحده لقي بدور نازله من السلم وماسكه صنيه في ايديها ووشها مهبب وشعرها منكوش والفطيره في الصنيه محروقه 
عاصي : ( بقي بيضحك عليها ) 
بدور : بعد اذنك ماتضحكش انا حاولت بس معرفتش.. اعمل اي يعني 
عاصي : يعني هو لازم فطير
بدور : نفسي فيه .. هموت واكل فطير 
عاصي : طيب تعالي .. تعالي نعمل اي حاجه ناكلها دلوقتي واوعدك في يوم هأكلك فطير عمرك ما اكلتي زيه قبل كده 
-------------------------( في نفس الوقت)-------------------------
رفيق كان قاعد في مكتبه 
السكرتيره بتاعته دخلت عليه 
السكرتيره : اذستاذ رفيق في واحده اسمها الدكتوره الهام مستنياك بره 
رفيق : ( بخوف ) الهام .. اي اللي جابهه دي دخليها بسرعه 
الدكتوره الهام : ( دخلت و رفعت حاجبها اليمين  وحطت الشنطه بتاعتها علي مكتب رفيق ) ايه .. مش عايز تقابلني ليه يارفيق بكلمك ومابتردش عليا .. ايه انت فاكر اني هشيل الليله كلها لوحدي ولا ايه 
رفيق : ( حط ايده علي بوقها ) هوووووووووش اسكتي .. اسكتي الله يخربيتك هتفضحيني 
الدكتوره الهام : ما هو اسمع بقي انا لو وقعت مش هقع لوحدي غالب مش سايبني وعاصي لو رجع مش هيرحمني 
وانت سايبني كل ده انا وولادك ولا بتسأل عني .. خططت ونفذت توقع عاصي وغالب في بعض عشان غالب يخلص علي عاصي وانا مشيت معاك للاخر ودلوقتي بيكرهوا بعض كره العمي لكن تسيبني لوحدي لا ياحبيبي معطلكش انا هفضحك وهفضح سرك معاك 
رفيق : تفضحيني 😳😳

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

الدكتوره الهام : ما هو اسمع بقي انا لو وقعت مش هقع لوحدي غالب مش سايبني وعاصي لو رجع مش هيرحمني 
وانت سايبني كل ده انا وولادك ولا بتسأل عني .. خططت ونفذت توقع عاصي وغالب في بعض عشان غالب يخلص علي عاصي وانا مشيت معاك للاخر ودلوقتي بيكرهوا بعض كره العمي لكن تسيبني لوحدي لا ياحبيبي معطلكش انا هفضحك وهفضح سرك معاك 
رفيق : تفضحيني 😳😳
بقلمي مآآهي آآحمد 
رفيق اتعدل من الكرسي بتاعه وقام ومسكها من دراعها ( بغضب ) 
رفيق : تفضحي مين يابت الگ"لب انتي .. انتي نسيتي نفسك ولا ايه ؟؟ انتي عارفه انتي بتكلمي مين 😡😡
الدكتوره الهام : ( بلا مبالاه ورفيق ماسك دراعها بعنف) هكون بكلم مين يعني واحد طول عمره بيحقد علي صاحب عمره اللي دايما كان واقف جنبه ومعاه كنت بتحسده علي كل حاجه هو فيها  وانت ما طولتهاش كنت بتبص حتي للبنت اللي هو بيحبها لمجرد انه هو بيحبها مش اكتر وعمرك ما بصيتلي في يوم 
رفيق: ما انا اتجوزتك ..  انتي عايزه ايه تاني ؟؟
الدكتوره الهام : في السر .. اتجوزتني في السر يارفيق  مش اكتر .. واتجوزتني عشان اساعدك عشان  نجنن عاصي فاكر ولا تحب افكرك  ولا فاكرني هبله ومش عارفه حاجه طول عمرك بتبص لفيروزه حبيبه عاصي يارفيق وعمرك ما شوفتني في يوم 
رفيق : ( ضغط علي دراعها اكتر ) أيوه .. أيوه بحبها وهفضل طول عمرى احبها ومش هحب حد غيرها في يوم 
الدكتوره الهام : ( رفيق ضاغط علي دراعها اكتر ) أه .. أه .. دراعي هتكسر دراعي حرام عليك 
رفيق : دراعك ده هكسرهولك بجد واقطعلك لسانك لو ما سكتيش ونفذتي اللي هقولك عليه بالحرف الواحد واعملي حسابك لو اتكلمتي في يوم هحرمك من عيالك ومش هخليكي تشوفيهم في يوم انتي فاهمه 😡😡
 الدكتوره الهام : لاء .. لاء مش هسمع كلامك تاني يارفيق طول عمرى كنت شتكه انك بتحبها بس دلوقتي اتاكدت انا مش هبقي معاك في حاجه تاني  ولا هجنن حد تاني وعاصي خلاص عدى علي عدم تناوله للبرشام اكتر من اسبوع .. عارف ده معناه ايه يارفيق انه ابتدي يفتح ويسترجع ذكريات زمان وهيفتكر كل حاجه حصلت زمان ازاي ابوه واخوه ومرات اخوه ماتوا زمان هيفتكر كل حاجه يارفيق ووقتها قول علي نفسك يارحمن يارحيم .. حتي غالب لما يعرف مين اللي قتل ابوه وامه مش هيسكت غالب العيل الصغير اللي بتمشيه زي اللعبه في ايدك من غير ما يحس هيقفلك وياويلك ياسواد ليلك من غضب الاتنين دوول 
رفيق : (ضرب بأيديه الاتنين علي المكتب بكل قوه ) اسسسسسسكتي بقولك اسكتي 
الدكتوره الهام : انا هسكت يارفيق بيه .. ( شدت شنطتها من علي المكتب ومشيت خطوتين قدام وبصت وراها لرفيق مره تانيه ) انا همشي  بس مافتكرش هما هيسكتوا بعد كده 
الدكتوره الهام رزعت الباب وراها ومشيت 
رفيق : ( بغيظ  وداس علي سنانه ) اه يابت الگ"لب ( رفع حاجبه ) طيب انا هوريكي مين هو رفيق الدمرداش ياهاله 
بقلمي ماهي احمد
-------------------------------( في نفس الوقت ) --------------------
عاصي : انتي ماحكتليش مين مروان ده 
بدور : مروان ده بعد ما هربت من الملجأ لاقيته اول واحد في وشي في الشارع وهو اللي وداني الارض الخرابه اللي غالب كان هيعمل فيها المشروع ولقاني هناك وهناك اتعرفت علي البنات اللي زيي وبقينا ننصب علي خلق الله وهو اللي كان يجيبلنا الزبون اللي هننصب عليه ولما مكنتش عارفه اروح فين اتصلت بي وهو اللي جابني هنا بس 
عاصي : بس ايه .. 
بدور : بس اخد العربيه عشان يجيبني هنا 
عاصي : انا عارف .. انه اخدها 
بدور : عااارف .. كنت حاسس بحاجات بسيطه بس مش اوي 
وهعرف اوصله ماتقلقيش تعالي بقي عشان نفطر انتي اكيد جعانه 
(عاصي هو وبدور بيفطروا )
عاصي : ( خلص اكل ) الحمدلله 
بدور : انت مأكلتش 
عاصي : كل ده ومأكلتش لا كده حلو اوي 
بدور : ( جابت كوبايه لبن ومسكتها بأيديها وادتها لعاصي ) 
طيب خد كوبايه اللبن دي علي الاقل 
عاصي : ( بيرجع راسه لورا ) لا يابدور مش عايز 
بدور : معلش عشان خاطرى علي الاقل يقويك انت دلوقتي ضعيف ولازم تتقوى 
عاصي : ( بعصبيه ورمي كوبايه اللبن من ايديها في الارض ) قولتلك مش عايز .. ( قام و قف واداها ضهره ) انتي ايه مابتفهميش 
(بدور بصت كده لعاصي وهي مستغربه وقامت وقفت )
بدور : انا مكنش قصدي انا بس كنت عايزه ( ولسه هتكمل كلامها عاصي قطعها في الكلام )
عاصي : ( لف وشه وبصلها ) انتي ماتعوزيش .. وماتنسيش نفسك وانتي بتكلميني انتي فاهمه 😡😡
بدور : ( الدموع لمعت في عنيها ) انا مش ناسيه ولا عمرى هنسى ياعاصي بيه انا عارفه كويس انا ايه وانت ايه 
بقلمي ماهي احمد 
بدور سابته ومشيت وعاصي طلع بره حط ايده في جيبه لقى علبه سجاير كان ناسيها في جيبه طلع سيجاره وهو بيترعش ومتوتر وبقي بيفتكر فيروزه زمان 
( Flash back ) 
(فيروزه  وهي ماسكه كوبايه اللبن ) 
فيروزه : ايه المشكله يعني لما تشرب كوبايه اللبن دي ياعاصي 
عاصي : ( وهو واقف قدام المرايه و بيعدل الكرافت ) فيروزه انتي اكيد بتهزرى بقي جايه من بيتكم لحد هنا الساعه سبعه الصبح عشان تشربيني كوبايه اللبن هو انا صغير 
فيروزه : ( حطت جنبها كوبايه اللبن علي الكومود) اعملك ايه قولتلك قبل كده الف مره تشرب كوبايه اللبن عشان تقويك وخصوصا قبل ما تروح الشركه وعلي فكره بقي انت  ايوه صغير وهتفضل صغير في عيني مهما كبرت وهفضل دايما ادلع فيك واهتم بيك 
عاصي: ( باس ايديها وقربها لي ) وانتي دايما هتفضلي في قلبي مهما حصل ..
فيروزه : بحبك ♥️ بحبك اوي ياعاصي 
عاصي : ( غمزلها بعنيه )  طيب ايه ..
فيروزه : ( بضحكه قمر زيها ) ايييييه 😊
عاصي : مافيش حاجه كده ولا كده 
فيروزه : ( بعدت عنه خطوه ) بعينك مافيش اي حاجه غير لما نتجوز. 
عاصي : لا والله .. ( وقرب منها خطوات ) 
فيروزه وهي بتبعد عنه 
فيروزه: بتعمل ايه يامجنون 
عاصي : انا مجنون بس مجنون بيكي 
فيروزه طلعت تجرى من عاصي وعاصي طلع يجرى وراها وهي هتموت من الضحك 
--------------------------( في الوقت الحالي )------------------------
عاصي بقي بيفتكر ويدوس علي سنانه اكتر من كتر القهره اللي هو كان فيها وبقي يضم ايده اكتر لدرجه ان ضوافره غرزت في بطن ايديه جابت د"م بس هو من كتر النار اللي في قلبه مكانش حاسس بيها 
عاصي : ( بيكلم نفسه ) كله كذب .. كل حاجه حصلت كانت كذب .. كلهم بيعملوا كده في الاول لحد ما يبانوا علي حقيقتهم كلهم كدابين 
عاصي فضل اليوم ده بره البيت مارضاش يدخل حرفيا وبدور فضلت جوه البيت  لحد ما الليل ليل عليها ماكنتش راضيه تطلع من اوضتها ابدا  
بس مكانتش سامعه حد بره خالص طول اليوم 
فتحت باب اوضتها بالراحه جدا وطلعت تدور عليه مالقيتهووش دخل 
راحت  طلعت فوق السطح وبقت تبص عليه من بعيد عشان كانت برضوا قلقانه عليه  بتبص مالقيتهووش .. قلقت اكتر بتبص من بعيد لاقيته جاي ما بين الزرع وشايل شويه خشب معاه وجاي عليها 
بدور : ( بتسأل نفسها ) ياترى كنت فين ياعاصي ؟؟
بدور ( في نفسها ) انا مش عارفه عملتله ايه عشان يشخط فيا كده 
ياترى غلط في ايه ؟ انا مش فاهمه حاجه 
عاصي : ( حط شويه الخشب  اللي جابهم وبقي يولع فيهم قدام البيت وقعد حوالين النار ) 
ومره واحده بص فوق وشاف بدور واول ما شافها وهي بتبص عليه راحت بدور رجعت بضهرها بسرعه ورا عشان مايشوفهاش بس عاصي كان شافها 
------------------------( في نفس الوقت )-----------------------------
(حد بيخبط علي مكتب رفيق )
رفيق : ادخل 
واحد تبع رفيق : رفيق بيه 
رفيق: هاااا .. لاقيت مكان عاصي 
واحد تبع رفيق : لاء 
رفيق : اومال جاي ليه ياحيوان انت انا مش قولتلك ماشوفش خلقتك الا لما تجيبلي عنوان  عاصي الاول 
واحد تبع رفيق : ما انا لاقيت اللي هيجيبلك العنوان يارفيق بيه 
رفيق : طيب ما تنطق 
واحد تبع رفيق : لاقيت واحد بس شكله مش ولابد  بيحاول يبيع عربيه رفيق بيه ولاني مبلغ كل اصحاب المعارض و العربيات الشمال  بنمره عربيه عاصي  اتصلوا بيا علي طول اول ما العربيه ظهرت 
رفيق : طيب فين الولد ده ماجيبتهووش معاك ليه ياغبي 
واحد تبع رفيق : ماتقلقش هو دلوقتي هناك في المعرض ومش هيسيبوه الا لما يقول علي مكان عاصي 
رفيق : طيب بسرعه تعاالي واديني للواد ده بسرعه ( رفيق مره واحده وقف وجاتله فكره في دماغه )
ولا اقولك استني الاول 
واحد تبع رفيق : ايه هتعمل ايه ؟ 
رفيق طلع تليفونه واتصل با احمد مدير الحسابات في الشركه عند غالب وعاصي 
رفيق : الوو .. ايوه يا احمد ..
احمد : _________
رفيق :  انا لاقيت عربيه عاصي بيه 
احمد :________________
رفيق : انا قولت اقولك لان كان في واحد بلطجي هو اللي بيبعها باين عليه سرقها من عاصي وانا رايحله دلوقتي عشان اعرف منه مكان عاصي 
احمد : ________________
رفيق : لاء طبعا اوعى تقول لغالب سيب غالب دلوقتي 
احمد :__________________
رفيق : انت عارف انا بعزك قد ايه ؟ وانا ماليش صحاب بعد عاصي انا قولت اقولك علشان لو مكلمتكش بعد ساعه تقدر تتصرف انا رايح للولد ده ومش عارف هيجرالي ايه بس مش مهم انا المهم عاصي 
احمد : __________________
رفيق : تمام العنوان اهوه ****************
رفيق قفل مع احمد 
واحد تبع رفيق : انا مش فاهم  حاجه انت عملت كده ليه ؟ 
رفيق : علشان انا متأكد ان دلوقتي احمد ده هايروح يبلغ غالب بمكان الواد ده وغالب وقتها الدم هيغلي في عروقه لانه عاوز دلوقتي يعرف طريق عاصي بأي طريقه وانا متأكد ان المره دي مش هيسيبه الا لما يخلص عليه 
واحد تبع رفيق : ده انت دماااااااااغ 😈😈
---------------------------( في نفس الوقت ) ------------------------
احمد ( مدير الحسابات ) راح لغالب البيت 
احمد : غالب بيه عرفنا مكان عاصي 
غالب : فيين وعرفته منين 
احمد حكي لغالب علي اللي رفيق قالهوله 
غالب : طيب يلا بينا 
احمد : تحب اجي معاك 
غالب : لاء خليك انت انا هاخد عبد الرحيم 
غالب : عبد الرحيم تعالي معايا 
عبد الرحيم : انت تؤمر ياغالب بيه 
غالب اخد عبد الرحيم ومشي وركب عربيته 
-----------------------( في نفس الوقت )----------------------------
بدور : ( نزلت من فوق السطح وراحت لعاصي ) : 
بدور : ( بتكلمه وهو قاعد قدام النار ومديها ضهره ) : انت كويس 
عاصي : ( لف وشه وبصلها ) : اقعدي يابدور 
بدور : ( بزعل ) علي فكره انا مش جايه اكلمك ولا حاجه لا تفتكر اني بتقل عليك انا بس خايفه لا تجيلك الحاله اللي بتجيبك دي وانا اللي هفضل اشيلك كل شويه لو وقعت هنا 
عاصي : ( ابتسم ) خلصتي 
بدور : ايوه خلصت 😔
عاصي : طيب اقعدي 
بدور : بتحب الدره 
عاصي : لاء مابحبهووش 
بدور : ( لفت وقعدت في وش عاصي وقدامهم النار ) 
بدور : اومال بتحب ايه 
عاصي : مابقيتش احب حاجه خلاص .. مافيش حاجه في الدنيا تستاهل اني احبها 
بدور : للدرجه دي .. اتأذيت 
عاصي : قصدك اتكسرت من كل اللي حواليا واقربهم ليا سواء من اخ او اب او حتي حبيبه 
بدور : حبيبتك دي بقي اسمها فيروز صح 
عاصي : ( ضم حواجبه ) وعررفتي منين 
بدور : عرفت منين انت اكيد بتهزر .. انا اول ما شوفتك وطبعا مش في حالتك الطبيعيه مكنتش بتنادي غير بأسمها وقعدت تقولي تعرفي فيروز منين وكلام كتير كده عنها 
عاصي : وعرفتي ايه كمان انطقي 
بدور : لا لو هتتعصب بلاش نتكلم احسن عشان انت بتبقي وحش جدا وانت متعصب
عاصي ( اخد نفس وابتدى يهدي نفسه ) : انا لما بتيجي سيرتها بتعصب بزياده من غير ما احس 
بقلمي ماهي احمد 
بدور : للدرجه دي بتكرهه
عاصي : لو قولت اني بكرهها يبقي قليل عليها انا معملتش حاجه في الدنيا غير اني حبيتها وبس اديتها كل حاجه حبيتها من قلبي بجد اتحديت كل الناس عشانها ابويا واهلي كلهم كانت من عيله بسيطه واهلي مكانوش موافقين وانا كنت لسه عندي ٢٣ سنه ومش زي دلوقتي بس بالرغم من  كده اتحديت الكل عشانها اتحديت نفسي اني اقدر اخدها واتجوزها كنت بشتغل مع والدي في الشركه ليل ونهار عشان اثبتله اني كبرت وبقيت راجل واني مسؤول عن قراراتي لدرجه ان ابويا ماقدرش يقف قدامي وخطبتها وكانت زي القمر .. رفيق كان معانا ليل ونهار وكان دايما في ضهرى لحد قبل  يوم دخلتنا بيوم ..  واحد صحبي  جالي هو وقاسم اخويا  واخدوني في فندق كبير والمفروض كانوا عاملنلي مفاجأه  حفله توديع العزوبيه وجايبين بنات وشرب وسهر والبنات دي كانت شمال وكانوا لابسين لبس ممرضين ومن كتر الولاد اللي كانوا موجودين دخلت علينا هي بلبس الممرضيين ولابسه بروكه صفرا وميكب اوڤر اوي لدرجه اني معرفتهاش ولما شافتني اتصدمت وعرفت في الاخر انها بتصرف علي نفسها وعلي اهلها من الشغلانه دي تخيلي كانت في حضن كام راجل قبلي وحتي انا معاها كانت بتنام في حضن رجاله دي كانت قسمه ضهر ليا بجد .. ضهرى اتقسم بعدها وحصل اللي حصل واتغيرت وشوفت الدنيا علي حقيقتها 
بدور : ( وهي مصدومه ) هو في كده بجد 
عاصي : لحد دلوقتي بسال نفسي انا عملت. ايه عشان يحصل معاايا. كده 
بدور :دي ماتستاهلش حتي انك تفكر فيها ولا تحطها في بالك انساها ياعاصي انساها 
عاصي : انا مش بس نسيتها انا دفنتها وقتها 
-----------------------( في نفس الوقت )--------------------------
رفيق راح للولد المعرض ولقي صحاب المعرض ماسكينه هناك 
رفيق : قولي بقي انت ازاي معاك عربيه عاصي وقابلته ولا لاء 
مروان : معرفش يابيه انا لاقيت العربيه في الصحرا ومفتوحه وفيها بقع دم 
غالب وصل : 
غالب : بقي اسمع بقي ياروح. امك انت هتقولي حالا مكانه يا اما مش هتخرج من هنا فيك حته سليمه تختار ايه 
رفيق عمل نفسه متفاجىء بوصول غالب 
رفيق : غالب انت بتعمل اي هنا 
غالب : اسكت انت دلوقتي خالص 😡
غالب مسك مروان من رقبته 
غالب : حاول تكذب عليا مره واحده بس وشوف هعمل فيك ايه 
مروان : انا هقولك كل اللي انت عايزه ياباشا 🥺🥺
------------------------( في نفس الوقت )---------------------------
عاصي: انتي ليه متحملاني يابدور طول الوقت ده 
بدور : ومتحملكش ليه ؟ انت مهما تعمل معايا ومهما شوفت منك مش هييجي يوم في اللي شوفته في الشارع طيب اقولك علي حاجه 
عاصي : قولي 
بدور : رغم كل اللي بتعمله معايا بس عمرى ما حسيت اني بني ادمه قد الايام دي تصدق بالله ( ولسه هتكمل كلامها)  عاصي : هووووووووش 
بدور : في ايه
عاصي : ( بصوت واطي ) اسكتي خالص .. مش. سامعه حاجه 
بدور : ( بصت وراها ) هو في ايه ..
عاصي بيبص لقي عربيات جايه من بعيد 
عاصي : قومي بسرعه مافيش وقت 
بدور : ( وهي بتقوم)  مين دوول انا مش فاهمه حاجه 
عاصي اخد بدور بسرعه ودخلها البيت وطلعها فوق السطح 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي  : استخبي هنا اوعي تنزلي مهما حصل انتي فاهمه 
بدور : طيب وانت 
عاصي : اسمعي الكلام 
عاصي نزل وبقي مستخبي ورا الحيطه 
ومره واحده لقي الباب اتفتح وغالب ضرب الباب برجله ومعاه عبد الرحيم البودي جارد وراجلين كمان  ورفيق 
رفيق : اهدي ياغالب مش كده 
غالب مسك المسدس ورافعه بأيديه بصله وبقي يعلي صوته 
غالب : اطلع ياعاصي .. انا عارف انك هنا .. اطلع كفايه هروب لحد كده وقتك نفذ 
عاصي : ( بقي مستخبي ولازق ضهره في الحيطه ) 
غالب شاور براسه للرجاله اللي معاه واول ما دخلوا الاوضه اللي فيها عاصي سمعوا ضرب وتكسير 
رفيق : انت كده هتموته ياغالب 
غالب : ما ده اللي انا عايزه 
مره واحده الضرب اللي في الاوضه سكت وغالب بيبص لقي عاصي طالع ومعاه المسدس بتاع راجل من رجاله غالب 
عاصي ( وهو رافع المسدس علي غالب ) : عايز تقتلني ياغالب يابن اخويا 
غالب : ( وهو رافع المسدس علي عاصي ) : انت اللي ابتديت وكل ده عشان ايه عشان حته بت غيرتك علي الكل انت اللي عملت كده يا عاصي 
عاصي : انت يطلع منك كل ده ياغالب انت تجنني انا .. انت تبقي عايز مني انا 
غالب : انت اخر واحد تتكلم عن الانتقام ياعاصي 
رفيق : ياجماعه مش كده استهدوا بالله بلاش كده 
غالب : اتشاهد علي روحك 
مره واحده غالب وعاصي نزلوا المسدسات من علي بعض ورفعوها في وش رفيق 
رفيق : انتوا بتعملوا ايه 🥺😳😳
عاصي : هنقتلك 😈😈

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

مره واحده عاصي وغالب نزلوا المسدسات من علي بعض ووجهوها ناحيه رفيق 
رفيق : ( رفع ايديه )  انتوا بتعملوا ايه ؟ 
عاصي : هنقتلك 😈😈
غالب : ( وهو رافع المسدس علي رفيق ) انت اتكشفت يارفيق  وبانت حقيقتك  بس للاسف عرفت حقيقتك الو*خه  متأخر اوي 
بعد ما خسرتني خمس سنين من عمرى وانا فاهم كل شىء غلط 
بقلمي ماهي احمد 
خمس سنين من وقت ما ابويا وامي اتحرقوا في البيت ده وانت مفهمني ان عاصي هو اللي حرقهم وولع فيهم وفي الفيلا .. خمس سنين وانا النار بتاكل فيا من قهرتي علي اهلي وانت مفهمني انك الصاحب الجدع اللي بتقف معاايا وخايف علي مصلحتي 
(بدور كانت فوق السطح مره واحده مابقيتش تسمع صوت دوشه تحت ولا حد بيكسر حاجه نزلت بالراحه جدا من علي السلم وبقت تشوفهم وهي من فوق )
بقلمي ماهي احمد 
عاصي : ( وهو رافع المسدس علي رفيق وبكل غضب ) ليه عملت كده يارفيق .. لييييييه ؟ انا عملتلك ايه ؟ مافيش حاجه كنت بتطلبها مني إلا وكنت بديهالك ؟ كنت دايما معاك في المره قبل الحلوه خونتني ليه ياصحبي 😡
بقلمي ماهي احمد 
رفيق : ( رفع ايده الاتنين بخبث ) انا .. انا معملتش حاجه انتوا بتقولوا ايه 🥺🥺؟ انتوا اكيد فاهمني غلط 
عاصي : ( بضحكه استهزاء) انت لسه هتمثل تاني ما كفايه تمثيل بقي .. مابقاش لايق عليك دور الشخص الكويس اللي عايز مصلحتي خلاص 
رفيق : ياجماعه انتوا فاهمني غلط .. انا .. انا مش فاهم حتي انتوا بتقولوا ايه 🥺
عاصي : ( بص لغالب لقاه بيبص عليه رجع بص لرفيق مره تانيه ) احنا ممكن نكون فاهمينك غلط 
عاصي : ( بصوت عالي ) هاتها من بره يابني بسرعه 
عبد الرحيم ( البودي جارد ) : انت تؤمر ياعاصي بيه 
عبد الرحيم طلع بره البيت ودخل وهو معاه الدكتوره هاله وماسكها من دراعها 
رفيق : انتي 😳😳
بقلمي ماهي احمد 
هاله : ( هاله رفعت حاجبها اليمين وربعت ايديها الاتنين ) مستغرب ليه ؟  أيوه انا .. ( ضيقت عنيها بكل غيظ ) انا يارفيق.. انا اللي روحت لغالب وحاكيتله عن كل حاجه وقبضت التمن .. عمرك ما حبتني في يوم ولا هتحبني مهما اعمل عشانك حب فيروزه في قلبك مابيطلعش يبقي ليه افضل باقيه عليك وانت مش باقي عليا وعلي ولادك 
رفيق : ( داس علي سنانه ) يابنت ال ...
هاله : من غير غلط يارفيق دي لعبه وزي ما دخلنا في اللعبه دي بالتراضي  ادينا برضوا طلعنا منها بس مش بالتراضي 
(غالب بص لرفيق ) 
غالب : وطبعا انت كنت مفكر انك انت اللي لاقيت الولد اللي اخد العربيه من عاصي وباعها 
بقلمي ماهي احمد 
اللي عايز اقولهولك بقي اني لاقيت عربيه عاصي قابلك وعرفت مكانه وجيتله هنا الاول وطول اليوم كنت معاه بعيد عن البيت وحكيتله علي كل حاجه وفرجته كل فيديوهاتك الوس** معايا 
رفيق : ( ضحك ضحكه خبيثه وسقف بأيديه مرتين ) لا ده باين النهارده القاعده عليا ولا ايه .. لا طالما الورق اتكشف بقي تعالوا نكشف ورقنا كلنا سوا  .. 
عاصي : تقصد ايه ؟ 
رفيق : اقصد ان كلنا في الحكايه دي اشرار ماحدش فينا برىء .. ( لف وبص لعاصي وبقي وشه في وش عاصي ) اوعي تفتكر انك بريء ياعاصي بيه .. يامتعلم يامثقف ياللي الدنيا بتديلك كل اللي انت عايزه من غير حتي ما تطلب 
طلعت لاقيت نفسك غني ومعاك فلوس مالهاش عدد والبنات تحت رجليك مجرد ماتشاور الف بنت بتجرى عليك ..
عاصي : ( ضيق عنيه )  معقول الحقد والغيره يخليك تكرهني اوي كده 
بقلمي ماهي احمد 
رفيق : انا عمرى ما كنت بحقد عليك واحنا ايام الجامعه كنت دايما بتمنالك الخير لحد ما اخدت مني الحاجه الوحيده اللي حبيتها في حياتي وهي ( فيروزه ) 
عاصي: ( باستغراب)  فيروزه !!
رفيق: ايوه فيروزه بنت منطقتي ..البنت الوحيده اللي كنت بحبها في حياتي عمرها مابصيتلي لحد ما انت شوفتها وطبعا مافيش بنت تقدر تقاوم سحر عاصي بيه واخدتها من قدامي ومكنتش قادر اتكلم او افتح بوقي في يوم واعترفلها بحبي واقولها علي اللي جوايا 
عاصي : انا مش مصدق انت بتحب فيروزه ؟؟ 
رفيق : مش مصدق ليه هو انا مش بني ادام وعندي قلب زيك وليا حق اني احب  ..انا  ماحبيتش ولا هحب حد قدها في يوم .. 
عاصي : وليه ماقولتليش ؟؟ 
رفيق : ولما اقولك ( غمز بعنيه ) كنت هتعمل ايه ؟ 
غالب : (رفع السلاح اكتر علي راس رفيق وزق راسه بالسلاح )
غالب: ( رفع حاجبه اليمين وقال بصوت عالي )  لاااااا حوارتكم دي تصفوها سوا .. لكن انت دلوقتي حالا لازم تقولي انت حرقت ابويا وامي وجدي ليه  .. لييييييه حرقتهم كلهم سوا ؟ 
رفيق : ( لف وشه وهو رافع ايده الاتنين جنبه وضحك ضحكه سخريه ) انا ماحرقتهمش هما اللي ولعوا في بعض ( ضيق عنيه وداس علي سنانه ) الحقد والغل والسواد اللي جوه قلوبهم هو اللي خلاهم يحرقوا في بعض مش اكتر 
عاصي : ( بص كده نظره واحد محتار وهو مش فاهم معناه اي الكلام ده ) 
غالب : تقصد ايه بكلامك ده انا مش فاهم حاجه .. انا كنت راجع من الكليه و كل اللي فاكره ان شوفت عاصي بيهرب من الفيلا وقتها وهي والعه من النار اللي فيها فضلت انادي عليه ماردش عليا وسابني وهرب وبعدها عمل نفسه انه راجع بعربيته وماشافش حاجه 
عاصي : انا مكنتش في الفيلا وقت الحادثه انا لاقيتهم بيتصلوا بيا ان الفيلا ولعت جيت اجرى اشوف في ايه ولاقيتك هناك 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي وغالب الاتنين بصوا في وقت واحد لرفيق بصه شر 😡😡
غالب : لااااا ما انا نسيت اقولك ياغالب اني انا كنت عارف انك جاي في نفس اللحظه دي ووقتها بقي جيبت واحد ولبسته هدوم عاصي وفي نفس جسمه وانت شوفته من ضهره وهو خارج .. علشان لما ترجع تفتكر ان عاصي هو اللي عمل كده 
عاصي : (وهو بيشاور بأيديه بالمسدس بكل غضب  ) ليييييييييه قتلتهم ليييييييييييييه ؟ 
رفيق : ( بكل برود نزل ايديه الاتنين اللي كان رافعها وقرب خطوه من عاصي وبقي يلف حواليه بخطوات بطيئه واتكلم بصوت واطي ) 
رفيق: متأكد انك عايز تعرف السبب ؟ 
عاصي : انطق قبل ما اخلص الرصاص ده كله فيك 
رفيق : علشان هما اللي قتلوا فيروزه 
عاصي : انت بتقول ايه ؟؟ 
غالب : ( انت كدااااااب ) عاصي هو اللي قتل فيروزه مش هما 
عاصي : انا اللي قتلتها بأيدي دي واحده فا"جره وخا"ينه ماتستحقش تعيش 
رفيق : اللي بتطعن في شرفها دي انضف خلق الله وماتستحقش الكره اللي في قلبك ده كله من ناحيتها 
عاصي : دي كانت معاهم وزي البنات الش"مال دي واكتر .. جايبها من حضن زميلي 
رفيق : ومافكرتش لحظه مين اللي وداك الحفله دي ياعاصي بيه .. ارجع بالذاكره كده شويه .. اللي وداك الحفله دي اخوك قاسم اللي مايجوزش عليه الرحمه في يوم ..خطف اختها الصغيره اللي ماتكملش الاربع سنين وهددها بيها انها لو ماعملتش كده وراحت الحفله دي هيق"تلها وقتها فيروزه لبست اللبس ده وراحت معاهم الحفله وعملت نفسها من البنات الشمال دي عشان كانت خايفه علي اختها 
وانت مع انك عارف اخلاق فيروزه كويس جيت عليها اكتر وخنقتها بأيديك 
عاصي : فيروزه مكانش عندها اخت صغيره فيروزه كانت وحيده 
رفيق : كان عندها .. انت البرشام اللي لحس مخك مش اكتر ولسه مارجعتش لعقلك الطبيعي بس بكره لما مفعول البرشام يروح كليا هتفتكر كل حاجه 
بقلمي ماهي احمد 
غالب : انت كداااااااب ابويا لا يمكن يعمل كده ابدا 
رفيق : ( لف ضهره وبصله ببرود  ) مممممممم بصراحه ابوك مكانش بيفكر ابوك كان عامل زي العصايه بيحركوها وبس اما بقي الدور والباقي علي ماما وجدو اللي كانوا بيخططوا ازاي يخلوا فيروزه تبعد عن عاصي ومالقووش غير الفكره الوس** دي عشان ينفذوها 
وانا كشفتهم ولما كشفتهم ما أنكروش بالعكس كانوا فخورين باللي عملوا لحد ما اخدت حق فيروزه بأيدي منهم وولعت الفيلا باللي فيها .. بس كان ناقص حاجه واحده بس واكمل انتقامي وهو عاصي بس لو عاصي الموت هيبقي رحمه لي .. وانا مكنتش عايزه يموت قد ما كنت عايزه يتعذب وانت ساعدتني في ده لما قولتلك ان هو اللي قتلهم عشان خاطر فيروزه وابتديت تساعدني وتمشي وراايا في كل اللي قولتهولك 
عاصي : ازاي اخويا يعمل كده ازاااااي 
رفيق: وماسألتش نفسك انت ازاي تعمل كده في فيروزه وتصدق عليها حاجه زي كده لاء وكمان ما كتفتش انك تموتها روحت وشردت ابوها وامها الغل والحقد ملوا قلبك واختها الصغيره كبرت وعرفت تجيبك لحد هنا 
عاصي : تقصد مين 
رفيق بص علي السلم وبدور نازله منه 
بدور : ( بتوتر )  انت .. انت بتبص عليا ليه ؟ 
عاصي : بدور 😳😳
غالب : يابنت ال ... 
بدور نزلت من علي السلم .. 
بدور : انا .. انا معرفش حاجه انا والله ما اعرف الراجل ده بيتكلم عن ايه وعمرى ما شوفته 
رفيق : كفايه تمثيل بقي يابدور كل حاجه اتكشفت خلاص 
بدور : انت بتقول ايه ياراجل انت انا اول مره اشوفك اصلا 
عاصي : حتي انتي يابدور 
هاله: يانهار اسود هو انتي كمان معاهم غريبه اول مره اعرف 
بدور بصت لهاله كده بغيظ وسابتها وراحت لعاصي 
بدور : ( راحت لعاصي ووشها بقي في وشه ) عاصي .. عاصي ماتصدقهووش ده كذاب والله ما اعرفه والله العظيم اول مره اشوفه .. انا معرفش هو بيقول كده ليه .. انا اول مره اشوفه 
(بدور كانت لسه بتكمل كلامها راح رفيق داس علي زرار كان معاه وباب البيت اتفتح واتملي رجاله رفيق وكان عامل حسابه ان ممكن حاجه زي كده تحصل ) 
بقلمي ماهي احمد 
هاله ابتدت تتسحب بالراحه اوي من جنبهم لحد ما اتخبت في اوضه ونطت من الشباك وطلعت تجرى 
مره واحده عاصي وغالب لاقوا رجاله رفيق عماله تضرب عليهم نار من كل حته غالب طلع مسدس من ورا ضهره بسرعه وجرى  يتخبي ورا عامود وعاصي نفس الكلام ورفيق طلع بسرعه فوق السطح عشان يهرب وهو طالع مسك ايد بدور وكان بيشدها معاه 
رفيق : يلا يابدور مافيش وقت 
( ضرب النار كان شغال وعاصي وغالب كانوا مشغولين بيضربوا نار علي اللي رجاله اللي بتضرب عليهم وصوت ضرب النار في كل حته حرفيا ) 
بدور : (وهي حاطه ايديها الاتنين علي راسها وموطيه وخايفه مرعوبه )
بقلمي ماهي احمد 
بدور : أجي معاك فين ياراجل انت معرفكش .. انت عايز مني ايه بقولك سيبني في حالي الله يخربيتك 
رفيق راح بص لبدور بغضب 
رفيق : يووووووه براحتك بس اعرفي انك هنا هتموتي 
رفيق طلع فوق السطح بسرعه وغالب وعاصي بقول يموتوا في رجالته 
عاصي بص لقي رفيق بيهرب وبيطلع فوق السطح بص لغالب انه يحمي ضهره غالب فهمه وبقي يحمي ضهر عاصي وعاصي طلع وراه 
عاصي بقي يجرى ورا غالب 
ومره واحده مسكوا اخيرا ووقعوا في الارض وبقي يضرب فيه ورفيق بقي يضربوا بالبونيه في وشه عاصي كان معاه مسدس الاتنين مسكوا المسدس والاتنين المسدس ما بينهم وكل واحد بيحاول ياخد المسدس من ايد التاني وهما بيضربوا في بعض مره واحده طلعت رصاصه وصابت واحد فيهم في بطنه عاصي قام بسرعه ورفيق بقي ماسك بطنه والد"م بينزل منها 
عاصي : ( وهو واقف وشايف رفيق والدم بينزل منه ) ليه ماقولتليش .. لييييه 
رفيق : ( بلع ريقه ) بعد .. بعد ايه ( بياخد نفسه بالعافيه ) فيروزه خلاص ماتت كان لازم تدفع تمن موتها وعذابك لابوها وامها 
عاصي : ( داس علي سنانه وبيرفع المسدس في وش رفيق مره تانيه ) راح جه راجل من رجاله رفيق وضرب عاصي علي دماغه من ورا عاصي لف وراه وبقي يضرب فيه بكل وقته لحد ما وقعه في الارض رفيق وقتها بقي بيزحف في الارض لحد ما قام وهو ماسك جرحه ونزل من علي السلم الخشب اللي بيودي علي الشارع التاني وركب عربيته بسرعه وهرب 
عاصي بيبص وراه مالقاش رفيق بس قطرات دمه كانت في كل حته 
عاصي نط من فوق السطح علي الارض وبقي يقتل رجاله رفيق لحد ما خلص عليهم كلهم وغالب طلع بسرعه لعاصي بره البيت 
غالب : هاااا .. قتلت الكلب ده ولا لاء 
عاصي : ( رفع حاجبه ) مش عارف .. بس انا اللي متأكد منه ان الكلب ده مايموتش بسهوله 
بقلمي ماهي احمد 
غالب : وبعدين احنا لازم نجيبه 
عاصي : ( بيبص لقي بدور متخبيه ورا الكنبه ) قام قدم خطوات بسرعه وشدها من شعرها 
بدور : لا لا لا لا لا لا لا .. والله العظيم انت فاهم غلط انا معرفهووش 
عاصي : قوليلنا كنتوا بتتقابلوا فين حالا انتي فاهمه 😡😡
اكيد هو راح المكان اللي كنتوا بتتقابلوا فيه 
بدور : ( بدموع وتوسل ) وحياتك عندي ياعاصي ما اعرفه ولا عمرى شوفته في يوم اقسملك بالله ما اعرفه 
غالب : سيبلي البت دي انا هعرف اخليها تنطق ازاي 
غالب : ( جه يمسك بدور من ايديها ويشدها عاصي وقف قدامه ) 
عاصي : سيبهالي انا .. انا هتصرف معاها 
غالب : ( وطي راسه باستهزاء ) تحت امرك ياعمي ..اللي تشوفه ياعاصي بيه .. ما هي بت زي دي قريبه حبيبه القلب لازم تتعامل معامله خاصه وانا .. انا مش هعرف انتقم للي قتل ابويا وامي 
(عاصي مسك غالب من قميصه بعنف )
عاصي : هجيبه لو في اخر الدنيا هجيبه ماتقلقش 
عاصي شد فيروزه من ايدها وركبها العربيه بتاعت غالب وطلعوا علي فيلا غالب 
عاصي : ( اول ما وصلوا ) لسه زنزانه ابوك اللي تحت الارض موجوده 
غالب : ( رفع حاجبه الشمال ) موجوددده 
(عاصي شد بدور وراه ونزلوا تحت الفيلا )
عاصي : هات المفتاح 
غالب : خد 
عاصي فتح باب الزنزانه ورمي بدور فيها بدور وقعت في الارض وبكل خوف وهي بتعيط 
بدور : والله العظيم .. والله العظيم ما اعرفه .. انت ليه مش عايز تصدقني ياعاصي ..طيب فكر للحظه انا لو كنت اعرفه كنت انقذتك ليه من الموت ومن البرشام فكر شويه ياعاصي الله يخليك 
غالب : ماتصدقهاش دي لو مكانتش تبع غالب هيقول كده ليه ؟ 
بدور : انا لو كنت تبعه كنت هربت معاه ؟ 
غالب : انتي مالحقتيش تهربي .. سابك لوحدك عشان هو جبان 
بدور : لاء ماحصلش قالي تعالي معايا وانا مارضيتش 
غالب : اوعي تخليها تأثر عليك ياعاصي ده صنف كهين 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي : ( بصوت عالي ) بسسسسسسسسسسسسس 
اخرسوا انتوا الاتنين ( بص لبدور ) مش عايز اسمع صوتك انتي فاهمه 
بدور : ( بخوف وهي حاطه ايدها علي بوقها وبتترعش ) ف .. فااا .. فاهمه 
عاصي قفل الباب علي بدور 
بدور : لا ياعاصي انا بخاف من الضلمه لاء 
عاصي قفل الباب وساب بدور ومشي وغالب طلع وراه 
غالب : انت هتسيبها كده 
عاصي : سيبني دلوقتي ياغالب 
غالب : لاء مش هسيبك انت بقيت ضعيف مابقيتش عاصي بتاع زمان الظاهر انك عايز ترجع للبرشام تاني عشان ماتحسش بنفسك وتبقي اقوي من الاول 
عاصي : مسك غالب من هدومه وحدفه علي الحيطه وقعه في الارض 
عاصي : لما اقولك سيبني يبقي تسيبني انت فاهم 😡😡
غالب : ( وهو واقع في الارض ) اللي تشوفه ياعاصي بيه بس انا عايزك تعرف حاجه انا مش هسيب حق ابويا وامي مهما حصل 
عاصي طلع وساب غالب وفتح عربيه من عربيات غالب واخد مفتاحها وساقها ومشي وهو معاه مفتاح فيروزه 
وبدور وقتها كانت قاعده في الزنزانه وهي ضمه رجليها وحافيه وبتعيط ومش عارفه تعمل ايه ؟ 
وغالب طلع بقي بيبص علي صوره امه وابوه ومسك الصوره وبقي يحضنها ما بين ايديه 
----------------------------( في نفس الوقت )-------------------------
رفيق نزل من العربيه بتاعته وهو  الدم مغرق كل هدومه حرفيا ونزل من العربيه وهو مش قادر يقف وخبط علي باب في وسط صحرا 
واول ما خبط بقي بيخبط جامد مره واحده الباب اتفتح 
رفيق : فيروزه .. فيروزه الحقيني 
فيروزه : ( بخوف وخضه علي رفيق ) رفيييييييق .. انت كويس انت بخير 
رفيق وقع في الارض وبقي مش قادر وفيروزه قعدت في الارض واخدته في حضنها 
فيروزه : ( بدموع ) رفيق ماتسبنيش يارفيق 
رفيق : ( وهو ماسك جرحه ) متخافيش .. متخ.. متخافيش يافيروزه انا ماقولتلهومش انك عايشه .  كل .. كل حاجه في خطتنا ماشيه .. زي .. زي ما انتي عايزه وهتنتقمي من عاصي .. بس .. بس لوحدك 
فيروزه : لا يارفيق ماتقولش كده انا ماليش غيرك 
رفيق : انا .. انا عملت زي ما قولتي بالظبط .. وقعتهم في البت اللي معاهم وقولتله انها تبعنا وهو دلوقتي هيكرهها مش .. ( بلع ريقه ) مش هيحبها زي .. زي ما انتي عايزه 
فيروزه : سيبك من كل حاجه ماتتكلمش دلوقتي يارفيق 
رفيق: انا عارف انك عمرك ما حبتيني بس لو الموت هيخليني اشوف نظره الخوف عليا دي في عيونك فا انا مبسوط اني هموت ما .. ما .. ما بين ايديكي 
مره واحده رفيق غمض عيونه ومات في حضن فيروزه 
فيروزه : بقت بتصرخ بأعلي صوتها 
فيروزه : رفيييييييييييييييييق 😭😭😭😭

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

فيروزه وهي قاعده علي ركبها وواخده رفيق في حضنها وهدومها مليانه د"م  بصت في السما وبقت تصرخ بأعلي صوتها 
فيروزه : رفييييييييييييييييييييييق 😭😭😭😭
( فيروزه ضمت راس رفيق لحضنها اكتر وبقت تبكي عليه ) 
فيروزه : قوم يارفيق قوم عشان خاطرى .. ( بتمسح مناخيرها بأيديها ) قوم انا ماليش غيرك في حياتي بعد اللي حصلي مافيش حد خدني في حضنه غيرك كله رماني الا انت رفيق ماتسبنيش ( مسحت عنيها بأيديها وهي مش قادره تبطل بكي ) ما انت مش معقول تبقي موت احنا مش اتفقنا ان احنا هنموت سوا ليه بقي موت وسيبتني لوحدي 
فيروزه : ( بصراخ ) رفيييييييق 
----------------------------( في نفس الوقت ) ------------------------
عاصي اخد عربيته ومشي ووقف في اعلي منطقه في المقطم وقف عربيته ونزل منها وقفل الباب جامد لدرجه ان باب العربيه كان هيقع من كتر رزعت الباب وقف قدام كابوت العربيه وسند ضهره عليها وبقي يبص علي مصر كلها من فوق طلع سيجارته والولاعه وابتدي ينفخ في سيجارته ويفكر 
عاصي : ( في نفسه ) معقول الكلام اللي رفيق ده صح .. معقول قاسم هو اللي عمل كل ده .. لا لا مش ممكن اكيد كداب .. طيب وبدور .. بيقول انها اخت فيروزه بس ازاي فيروزه مالهاش اخوات بنات فيروزه وحيده يبقي اكيد كذاااب انا متأكد 
عاصي : ( لسه بيكلم نفسه ) انا قتلت فيروزه من ١٣ سنه مش معني ولع في الفيلا من خمس سنين بس  وابتدي يديني البرشام من خمس سنين  كان فين الوقت ده كله وكان بيتعامل معايا كويس جدا وكنت دايما ببعده عني هو اتغير من خمس سنين ايه اللي حصل 
( عاصي لف وشه وضرب الكابوت بأيديه وهو هيتجن حرفيا مش عارف يعمل ايه ) 
( عاصي مسك دماغه بأيديه الاتنين ) دماغي مش قادر 
عاصي ( لسه تأثير البرشام مارحش منه للاخر ابتدى يترعش وقعد في الارض وجسمه كله متكسر حرفيا ) 
بقلمي ماهي احمد 
------------------------( في نفس الوقت ) ------------------------
فيروزه اخيرا فاقت لنفسها وقامت وقفت بلعت ريقها وهي بتبص لرفيق اللي مرمي علي الارض وسايح في دمه 
وبصت يمين وشمال ومالقيتش حد معاها فيروزه حرفيا بعيده عن البلد في وسط الصحرا 
شدت ايد رفيق وبقت تجر فيه بالعافيه رفيق تقيل عليها 
جدا وقعت في الارض من كتر ما مش قادره تشده راحت جابت حاجه تحفر بيها الارض وبقت تضرب الارض وتفحت فيها لحد بعد تعب طويل حفرت الحفره اخيرا وبقت تزق رفيق فيها وتدحرجه في الارض لحد ما وقع في الحفره وبقت تردم التراب عليه وهي بتعيط ودموعها مش راضيه تقف واخيرا خلصت وجابت حته خشبه وكتبت عليها هنا يرقد رفيق ( رفيق العمر ) 
وقتها قعدت تعيط اكتر وهي مش مستوعبه انه مات فعلا وابتدت تفتكر اللي حصل من ١٣ سنه 
-------------------------( flash back )-------------------------------
عاصي اول ما شاف فيروزه وهي في الحفله الد"م غلي في عروقه مسكها خنقها فيروزه كانت بتبص في عنيه ودموعها نازله منها والبروكه الصفرا اللي كانت لبساها وقعت منها الغريبه انها كانت مستسلمه ومكانتش حتي بتقاوم زي ما تكون عارفه رد فعل عاصي اول ما يشوفها وهي بالمنظر ده 
كل اللي كان في الحفله والبنات الشمال اللي كانت موجوده معاها كانت  بتصوت وتجرى في المكان وفتحت الباب وطلعوا يجروا رفيق وقتها كان عارف ان قاسم عامل حفله لعاصي دخل ولقي البنات بتصوت وبتطلع تجرى وفيروزه في ايد عاصي مش راضي يسيبها فيروزه وقتها النفس تقريبا شبه انقطع رفيق شاف كده بقي واقف متنح مش مصدق اللي عاصي بيعمله 
قاسم : ( ماسك ايد عاصي ) سيبها ياعاصي سيبها البت هتموت في ايدك 
عاصي : ( بكل غضب ) سيبني ابعد عني ( وزق قاسم ) فيروزه مابقيتش تنطق ووقعت في الارض 
قاسم : ( سمع صوت حد جاي عليهم )يلا ياعاصي يلا لازم نمشي .. اكيد حد بلغ البوليس بسرعه ياعاصي 
عاصي مابقاش مصدق نفسه وهو شايف فيروزه في الارض قاسم شده من هدومه وبقي يطلعه بالعافيه 
قاسم : ( بص لقي رفيق واقف علي الباب ومصدوم من اللي حصل ) 
قاسم : رفيق اتخلص من الجثه دي حالا 
رفيق : ( بص لقاسم وهو مش مستوعب اللي حصل ) 
قاسم : فهمت بقولك ايه ياحيوان 😡😡
قاسم اخد عاصي ومشي 
وفيروزه كانت مرميه قدام رفيق في الارض 
رفيق نزل وبقي قاعد جنبها 
رفيق : فيروزه .. فيروزه 🥺
رفيق حط ودنه علي نفسها لقاها مابتتنفسش مسك ايدها لقي فيها نبض بس ضعيف جدا يكاد يكون معدوم حرفيا اخدها بسرعه في عربيته وشالها ووداها لاقرب مستشفي 
رفيق : ( وهو شايل فيروزه بقي بيصرخ بأعلي صوته ) رفيق : دكتوووووور .. عايز دكتوووووور بسرعه 
الممرضين اخدوا فيروزه منه بسرعه واخدوها تحت جهاز تنفس 
الدكتور : حطلها جهاز تنفس اصطناعي بسرعه 
شغلي جهاز الكهربائي بسرعه 
الممرضه : جابت الجهاز ولسه بتشغله الدكتور مسكه منها وزقها 
الدكتور : هاتي بسرعه مافيش وقت 
الدكتور اخد منها الجهاز 
جرب مره والتانيه في التالته مره واحده بيبص لقي النبض رجع بس علي خفيف 
الدكتور : حطوها في غرفه الانعاش بسرعه 
الدكتور طلع 
رفيق : اي يادكتور طمني فيروزه هتعيش 
الدكتور : ( فضل ساكت مابيتكلمش ) 
رفيق : اتكلم يادكتور عايشه ولا ميته 
الدكتور : لسه هنشوف اصبر شويه وكله هيبان 
رفيق : ( مسك الدكتور من رقبته ) انت لازم تقولي دلوقتي فيروزه هتعيش ولا لاء 
الدكتور : احنا حطينها تحت جهاز التنفس للاسف واضح جدا انها اتخنقت والاكسجين مابقاش واصل للمخ مافيش غير القلب بس هو اللي شغال وضعيف جدا مانقدرش نقول انها ميته بس برضوا مانقدرش نقول انها عايشه 
رفيق : يعني ايه مش فاهم 
الدكتور : يعني هي عايشه (اكنيليكيا فقط ) 
رفيق 🙁 بعدم فهم ) برضوا مافهمتش تقصد ايه بكلامك ده 
الدكتور : يعني لو شيلناها من علي الحهاز هتموت والجهاز هو اللي مخليها عايشه مش اكتر دخلت في غيبوبه شديده والمخ مابقاش يدرك شىء حواليه 
رفيق : طيب والعمل يعني مش هتقوم منها 
الدكتور : دي حاجه بتاعت ربنا مانقدرش نسبق الاحداث هي هتفضل علي الجهاز ممكن تفوق بكره وممكن شهر وممكن سنه محدش يعرف حاجه كله عند ربنا شد حيلك والقرار في الاول والاخر يرجع ليك 
رفيق : اوعي تشيلها من علي الجهاز مهما حصل فيروزه هتعيش .. هتعيش انا .. انا متأكد انها هتعيش
تليفون رفيق رن 
قاسم : الوو ايوه يارفيق قولي خلصت من الجثه ولا لاء 
رفيق : ( والدموع في عنيه وهو كاتم بوقه بايديه عشان مايحسش بصوت عياطه ) 
رفيق : ايوه خلصت منها 
قاسم : ايوه كده عفارم عليك 
رفيق كان كل يوم يروح لفيروزه المستشفي عشان يطمن عليها وكان كل جنيه معاه يشتغل بي مع قاسم  ياخده ويدفعه في المستشفي لفيروزه كل يوم والامل عنده موجود انها ممكن تفتح عنيها في يوم من الايام 
وبعد سبع سنين وهو بيروحلها زي كل يوم وبيجيبلها ورد لقي الممرضه بتجرى عليه وبتفرحه بأن فيروزه فتحت عنيها 
رفيق : فيروزه 😍😍
( في الوقت الحالي ) 
فيروزه كانت قاعده جنب قبر رفيق  وبتفتكر اللي حصل وقد ايه رفيق وقف معاها ولولاه مكانتش عايشه لحد دلوقتي 
اخدت نفس وطلعته وبقت تقول في نفسها وهي دايسه علي سنانها 
فيروزه : والله لدفعك كل اللي عملته فيا ياعاصي غاالي وهخليك تدوق نفس اللي دوقته طول السنين اللي فاتت 
------------------------( في نفس الوقت )--------------------------
ماما احسان : يادي المصيبه يابنتي مالك قاعده كده ليه بس تاني انتي مش خلاص روحتي للي اسمه عاصي ده واتطمنتي عليه 
الدكتوره احسان : لا ياامي لاء مالقيتهوش ده ابن اخوه غالب هو اللي شوفته انا ماشوفتش عاصي 
ام احسان : طيب ماتروحي لغالب ده الفيلا بتاعته واسألي عنه هناك 
الدكتوره احسان : انا فكرت اعمل كده فعلا اصل مالووش حس ولا خبر علي السوشيال ميديا ولا نزل صوره واحده لي من ساعه اللي حصل انا قلقانه عليه اوي يا امي 
ماما احسان : لا ماتقلقيش مافيش حاجه ان شاء الله اكيد رجع وغالب ده نسي يقولك انتي مش معاكي رقمه كلميه واطمني علي عاصي منه 
الدكتوره احسان : لاء مش معايا هو اللي اخد رقمي مش انا 
ام احسان : خلاص اوبقي روحيله واسالي علي عاصي واتطمني عليه 
الدكتوره احسان : ما ده اللي انا هعمله
---------------------( بقلمي ماهي احمد )-------------------------
غالب كان ماسك صوره امه وابوه وهو بيبصلها ومش مصدق انهم ممكن يعملوا كده في بدور 
( بيكلم الصوره بتاعتهم ) 
رفيق: معقول .. معقول انتوا تعملوا كده انا مش مصدق .. لا لا لا لا لا لا ماينفعش .. ماينفعش انا عمرى ماشوفتكم بتتعاملوا بقسوه كده مع حد اكيد رفيق ده كداب .. انا عارف انه كدااااب
غالب مسك كاس الويسكي وبقي بيشرب بشراهه فظيعه 
غالب : ( رمي الكاس من ايده في الارض ) كله من بنت الگ"لب دي هي السبب هي الوحيده اللي تعرف مكانه 
غالب قرر انه يروح لبدور وهو شارب ومش شايف قدامه فتح الزنزانه بتاعتها ولقي بدور قاعده في الارض وضمه رجليها وبتعيط 
بدور : ( بخوف وعياط ) والله ما اعرف عنه حاجه والله ما اعرف مين ده 
غالب: ( وهو شارب ومش شايف قدامه ) ما .. ما انا .. مش مش هسيبك الا لما تقولي علي مكانه 
غالب بقي بيقلع القميص بتاعه وبيفك زراير القميص 
بدور : انت .. انت بتعمل ايه 
( بدور قامت وقفت ) ابعد عني ماتلمسنيش 
غالب : ( قرب منها وبقي يلمس وشها ) تعرفي انك جميله اوي 
بدور : ( زقته بأيديها ) بقولك ابعد عني .. ( بلعت ريقها ) اوعي تقربلي انت فاهم 
غالب: بس كده طبعا فاهم .. غالب قرب منها وقطعلها الفستان بدور خبت نفسها بأيديها بسرعه وبقت تبعد عنه لحد ما لاقت حديده في الارض جابتها وضربته بيها علي راسه وغالب كان سايب الباب مفتوح طلعت تجرى غالب مسك راسه وطلع وراها وهو بينادي 
غالب : ( بكل غضب وبصوت عالي ) عبد الرحييييييييييييييم 
عبد الرحيم طلع الجنينه بسرعه وغالب بقي يجري ورا بدور والدم نازل من راسه 
غالب : ( بيبص لعبد الرحيم ) عايزها حيه بنت الكلب دي 
عبد الرحيم جرى بسرعه ورا بدور وبدور بتجرى ولسه طالعه علي البوابه في داخله الدكتوره احسان اتخبطت فيها وقعوا هما الاتنين علي الارض 
بدور مسكت في احسان وبتستنجد بيها 
بدور : الحقيني ابوس ايدك الحقيني 
الدكتوره احسان : ( باستغراب ) انتي 😳

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

قبل ما ابدأ عايزه اعرفكم سبب التأخير ايه لأن ده حقكم عليا ..  ودي اول مره اتأخر بالشكل ده انتوا عارفين ان ابني من ذوي الاحتياجات الخاصه بسبب خطأ في الحمل ..  وابني ده  نعمه كبيره ربنا رزقني بيها وبحمد ربنا وشاكره فضله عليه .. ولتاني مره انا طلعت حامل  ولازم الراحه التامه عشان اجيب طفل معافي ان شاء الله .. ادعولي ربنا يكمل حملي علي خير بطفل معافي ان شاء الله واسفه علي التأخير للمره الألف انا حبيت اقولكم سبب التأخير لأن انتوا مش مجرد فانز انتوا عيلتي التانيه ربي العالم .. انا جديا عشان التأخير ده وزعلكم مني والله فكرت اني اعتزل الكتابه حرفيا .. فلو حابين اني اكمل كتابه وماتزعلوش مني من التأخير قولولي وعرفوني انكم عايزني اكمل لو مش قادرين تتحملوني اكتر من كده قولوا..
  ووالله انا هبطل كتابه خالص اللي انتوا شايفينه انا هعمله   انا حرفيا مش فارقه معايا انا ماباخدش من اللي بعمله ده جنيه وحتي الكتاب اللي حقق مبيعات عاليه اتنصب عليا فيه ..يعني  انتوا بس اللي فارقين معايا والله ♥️ يلا نبدأ واتمني البارت يعجبكم ♥️
------------------------( مآآهي آآحمد )-------------------------------
غالب كان ماسك صوره امه وابوه وهو بيبصلها ومش مصدق انهم ممكن يعملوا كده في بدور 
( بيكلم الصوره بتاعتهم ) 
رفيق: معقول .. معقول انتوا تعملوا كده انا مش مصدق .. لا لا لا لا لا لا ماينفعش .. ماينفعش انا عمرى ماشوفتكم بتتعاملوا بقسوه كده مع حد اكيد رفيق ده كداب .. انا عارف انه كدااااب
غالب مسك كاس الويسكي وبقي بيشرب بشراهه فظيعه 
غالب : ( رمي الكاس من ايده في الارض ) كله من بنت الگ"لب دي هي السبب هي الوحيده اللي تعرف مكانه 
غالب قرر انه يروح لبدور وهو شارب ومش شايف قدامه فتح الزنزانه بتاعتها ولقي بدور قاعده في الارض وضمه رجليها وبتعيط 
بدور : ( بخوف وعياط ) والله ما اعرف عنه حاجه والله ما اعرف مين ده 
غالب: ( وهو شارب ومش شايف قدامه ) ما .. ما انا .. مش مش هسيبك الا لما تقولي علي مكانه 
غالب بقي بيقلع القميص بتاعه وبيفك زراير القميص 
بدور : انت .. انت بتعمل ايه 
( بدور قامت وقفت ) ابعد عني ماتلمسنيش 
غالب : ( قرب منها وبقي يلمس وشها ) تعرفي انك جميله اوي 
بدور : ( زقته بأيديها ) بقولك ابعد عني .. ( بلعت ريقها ) اوعي تقربلي انت فاهم 
غالب: بس كده طبعا فاهم .. غالب قرب منها وقطعلها الفستان بدور خبت نفسها بأيديها بسرعه وبقت تبعد عنه لحد ما لاقت حديده في الارض جابتها وضربته بيها علي راسه وغالب كان سايب الباب مفتوح طلعت تجرى غالب مسك راسه وطلع وراها وهو بينادي 
غالب : ( بكل غضب وبصوت عالي ) عبد الرحييييييييييييييم 
عبد الرحيم طلع الجنينه بسرعه وغالب بقي يجري ورا بدور والدم نازل من راسه 
غالب : ( بيبص لعبد الرحيم ) عايزها حيه بنت الكلب دي 
عبد الرحيم جرى بسرعه ورا بدور وبدور بتجرى ولسه طالعه علي البوابه في داخله الدكتوره احسان اتخبطت فيها وقعوا هما الاتنين علي الارض 
بدور مسكت في احسان وبتستنجد بيها 
بدور : الحقيني ابوس ايدك الحقيني 
الدكتوره احسان : ( باستغراب ) انتي 😳
بدور : ( بتوتر وماسكه ايديها بخوف ) الحقيني .. الحقيني ابوس ايدك 
(الدكتوره احسان قامت )
الدكتوره احسان : ( باستغراب وعصبيه ) في ايه فهميني انا مش فاهمه حاجه 
الدكتوره احسان بتبص لاقت غالب جاي بيجرى ورا بدور بسرعه وعبد الرحيم جاي عليهم 
الدكتوره احسان وبدور ورا ضهرها 
الدكتوره احسان : انت بتعمل ايه وعايز منها ايه 
غالب : ( كان سكران ومش حاسس بنفسه حرفيا ) شد الدكتوره احسان من دراعها وبكل غضب 
غالب : ( وهو دايس علي سنانه ) انتي ايه اللي جابك هنا 😡
الدكتوره احسان : ( قربت منه وشمت ريحه نفسه لاقيته شارب ابتدت تتعامل معاه بحذر ) 
الدكتوره احسان : اهدي انت شارب دلوقتي ومش حاسس بنفسك
غالب ( وهو مش متزن ) : وانتي بقي ( غمض عين وفتح التانيه ورفع حاجبه ) اللي .. اللي .. ( ولسه هيكمل كلامه ) مره واحده غالب من كتر ما كان سكران وقع في الارض علي بطنه وبقي مش حاسس بنفسه 
بقلمي ماهي احمد 
عبد الرحيم : ( وطي وبقي يهز غالب من ضهره ) غالب بيه .. غالب بيه اصحي ياغالب بيه فووء 
بدور بقت تتسحب هي والدكتوره احسان بالراحه جدا علشان يطلعوا من الڤيلا وعبد الرحييم كان مشغول مع غالب 
ولسه هيطلعوا عبد الرحيم اخد باله 
عبد الرحيم : ( بكل غضب ) انتوا رايحين فين تعاااااااالوا 
عبظ الرحيم مد ايده ومسك الدكتوره احسان من ايديها هس وبدور واخدهم غصب عنهم ووداهم الزنزانه اللي بدور كانت فيها 
بقلمي ماهي احمد 
الدكتوره احسان : ( بتحاول تنزل ايده من عليها ) سيبني ياحيوان انت .. انت بتعمل ايه .. ده انا هخرب بيتك 
بقلمي ماهي احمد 
بدور : ( مستسلمه حرفيا وماشيه مع عبد الرحيم ) 
الدكتوره احسان : مش تقولي حاجه انتي كمان 
بدور : ( وعبد الرحيم بيزقها وبيدخلها الزنزانه ) هقول اي .. ما انا ياما قولت استفادت ايه 
عبد الرحيم قفل الباب بالمفتاح 
الدكتوره احسان : ( وهي جوه بقت تعلي صوتها ) انا هوديكم.. في داهيه انا هوريكم .. انا هبلغ عنكم البوليس 
عبد الرحيم فتح الباب بسرعه وشد الشنطه بتاعت الدكتوره احسان واخد الموبايل بتاعها كسروا قدامها وقفل الباب مره تانيه 
الدكتوره احسان : ( بقت واقفه مصدومه ) 😧😧
-------------------------( بقلمي ماهي احمد )-------------------------
عاصي كان في المقطم واقف قدام عربيته وماسك دماغه من الصداع اللي هيفرتكها حرفيا 
عاصي : اااااااااااه دمااااااغي مش قادر 
مره واحده بيبص لقي فيروزه قدامه
عاصي : فيروزه 😧😧
فيروزه رفعت حاجبها وبصيتله من فوق لتحت وابتسمت ابتسامه سخريه ظهرت بجانب شفايفها 
عاصي مابقاش مصدق انه شايفها قدامه 
   فرك عنيه بأيديه وهو مش مصدق انه شايفها بس اول ما فرك عنيه بيبص مالقهاش قدامه لف شمال ويمين وبقي يلف حوالين نفسه انه يلاقيها للاسف مالقهاش 
عاصي : ( مسك دماغه ) اطلعي من دماغي بقي يافيروزه .. كفايه .. كفايه السنين دي كلها حرام ..حرااااام 
عاصي ركب عربيته وداس بنزين وحط ايده علي الدركسيون ولف العربيه بأقصي ما عنده مره واحده الكوتشيات بقت بتعمل صوت رهيب والعربيه لفت مره واحده وطلع علي الطريق .. وبقي يتصل بغالب 
بس غالب مكانش بيرد 
عاصي : رد بقي .. رد ياغبي 
غالب وقتها كان نايم علي بطنه في الجنينه مغم عليه من كتر الشرب 
غالب بيبص لقي عربيه جايه وراه بأسرع ما عندها في وسط الضلمه وفاتحه الكشاف عالي جدا وبقت ماشيه جنب عاصي .. عاصي لف وشه يمين بيبص لقاها فيروزه وبتبصله  اتخض ومره واحده بيبص لقي عربيه جايه في وشه وعماله تضرب كلاكس جامد جدا بص قدامه ومن الربكه حود شمال بسرعه والعربيه اللي قدامه جت يمين عاصي داس علي الفرامل بسرعه وطلع من علي الطريق 
الراجل اللي في العربيه اللي كانت جايه قدامه نزل من العربيه بسرعه علشان يشوف عاصي 
الراجل : (فتح باب العربيه بتاعت عاصي ) مش تخللي بالك يابني انت كنت هتودينا في داهيه حرام عليك 
عاصي : ( وهو مش مستوعب ) ال .. العربيه .. العربيه اللي جنبي راحت فين 
الراجل : ( باستغراب ) عربيه جنبك .. مافيش عربيه يابني كانت ماشيه جنبك انت كنت لوحدك 
عاصي مسكه من ياقه القميص بتاعته بعنف وطلع من عربيته 
عاصي : انت كداااااب .. ( بلع ريقه ) كان .. كان فيه عربيه هنا 
الراجل : الله يسامحك يابني بس انا مش كداب لو كان في عربيه جنبك كنت شوفتها 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي : يعني ايه .. دي تاني مره اشوفها النهارده .. كل ده تهيوئات 
الراجل : تشوف مين يابني 
عاصي : ( بعدم تركيز ) ايه .. لا لا ابدا مافيش حد .. مافيش 
عاصي ركب عربيته ومشي وهو بيركب 
عاصي : انا .. انا اسف 
الراجل : ولا يهمك 
عاصي لف عربيته ومشي والراجل ركب عربيته ومشي شويه 
ووقف عربيته وبقي مستني حد ومره واحده لقي باب العربيه اتفتح 
الراجل : بعد كده لو عايزاني في شغل بلاش تخليني اشتغل علي المجنون ده .. ده انا كنت هخبط فيه فعلا كنت زماني ميت 
فيروزه : بقولك ايه انت مجرد ممثل مش اكتر وبعدين اللي بتعوزه بتاخده يبقي خلاص 
الراجل : ( فرك ايده الاتنين في بعض ) قبضيني بقي 
فيروزه طلعت فلوس من شنطتها واديتهاله 
فيروزه : خد ياكش يطمر 
الراجل : ( رفع حاجبه ) ربنا مايحرمنا من فلوسك ابدا 
بقلمي ماهي احمد 
الراجل : بس قوليلي انتي عايزه ايه من الراجل ده وحطاه في دماغك اوي كده ليه 
فيروزه: وانت مالك انت تنفذ اللي بقولك عليه وبس 
( رفعت حاجبها ) اما انت بقي ياعاصي لسه هتشوف مني اللي عمرك ما شوفته 
عاصي رجع الڤيلا وهو عمال يدوس كلاكس جامد علي باب الڤيلا البواب فتحله باب الجنينه بسرعه عاصي دخل .. وحط العربيه بتاعته بيبص لقي غالب مرمي في الارض جرى عليه بسرعه 
عاصي : غالب .. فوء ياغالب اصحي 
عاصي : ( بصوت عالي )  عبد الرحيييييييييم .. 
عبد الرحيم جه يجرى 
عبدالرحيم : نعم ياعاصي بيه 
عاصي : ايه اللي عمل في غالب كده 
عبد الرحيم : اصل .. اصل 
عاصي : اصل ايه وزفت ايه انطق 
عبد الرحيم : شرب لحد ما وقع حاولت اقومه الف مره مارضاش ابدا علشان كده خليته مكانه 
عاصي : طيب شيل .. شيل معايا 
عاصي اخد غالب ورفعه علي كتفه وقومه من مكانه وطلع بي علي اوضته وحطه علي السرير وجه يمشي 
غالب مسك ايده 
غالب : مابتسبنيش ياعمي .. خليك معايا 
عاصي بصله وابتسم 
عاصي : عمي .. بقالك فتره كبيره ماقولتليش ياعمي 
غالب : علشان بقالك فتره كبيره ما اخدتنيش في حضنك زي زمان .. فاكر 
عاصي : ( ابتسم ) علشان بقالي فتره كبيره مغيب ومش في وعيي 
غالب : انا انضحك عليا مكنتش اعرف 
عاصي فرد رجله علي السرير ونام جنب غالب 
عاصي : كلنا انضحك علينا ياغالب مش انت بس ماتعرفش مين فينا الظالم ومين المظلوم
----------------------------( في نفس الوقت )-----------------------
االدكتوره احسان مع بدور في الزنزانه 
الدكتوره احسان : ( قربت من بدور وهي قاعده في الارض ) الله يخربيتك انا ايه اللي جابني في الوقت ده انا كان مالي ومالك اصلا اتحبس معاكي في زنزانه واحده ليه 
بدور :  حظك كده .. حظك تبقي معايا في زنزانه واحده ولا مايشرفكيش يادكتوره تبقي معايا في مكان واحد 
الدكتوره احسان : لاء طبعا مايشرفنيش انا الدكتوره احسان وانتي مهما كان واحده من الشارع مالكيش اهل 
بدور : مش ذنبي اني اتولدت في ملجأ 
الدكتوره احسان : المهم قوليلي عملتي ايه مع عاصي الخطه بتاعتنا ماشيه تمام 
بدور : وهي لو مكانتش ماشيه تمام كنتي زمانك هنا دلوقتي 
الدكتوره احسان : برافو عليكي كنت عارفه انك قدها 😈😈

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

ايدك علي اللاف ياقمر قبل ما تقري اللهي تنسترى شجعيني بلايك علشان نفسي تتفتح للكتابه اكتر واكتر ووانزل كل يوم
االدكتوره احسان مع بدور في الزنزانه
الدكتوره احسان : ( قربت من بدور وهي قاعده في الارض ) الله يخربيتك انا ايه اللي جابني في الوقت ده انا كان مالي ومالك اصلا اتحبس معاكي في زنزانه واحده ليه
بدور :  حظك كده .. حظك تبقي معايا في زنزانه واحده ولا مايشرفكيش يادكتوره تبقي معايا في مكان واحد
الدكتوره احسان : لاء طبعا مايشرفنيش انا الدكتوره احسان وانتي مهما كان واحده من الشارع مالكيش اهل
بدور : مش ذنبي اني اتولدت في ملجأ
الدكتوره احسان : المهم قوليلي عملتي ايه مع عاصي الخطه بتاعتنا ماشيه تمام
بدور : وهي لو مكانتش ماشيه تمام كنتي زمانك هنا دلوقتي
الدكتوره احسان : برافو عليكي كنت عارفه انك قدها 😈😈
بدور : ولا قدها ولا حاجه انا اتبهدلت واتمرمطت اخر مرمطه الفلوس اللي دفعتيها مش كفايه علشان البهدله اللي اتبهدلتها دي كلها علي فكره
بقلمي ماهي احمد
الدكتوره احسان: ( ربعت ايدها ورفعت حاجبها ولفت وشها وبصت لبدور ) احنا هنبتدي نطمع ولا ايه ؟
بدور : ولا هنطمع ولا حاجه كل الحكايه اني كنت ممكن اموت الف مره علشان خاطر عاصي بتاعك ده وانتي ولا هنا .. ده انتي كنتي هتسلميني للبوليس بأيديكي
الدكتوره احسان : كنت فاكره لما اعمل كده عاصي هيخلص منك ويبعده عنك واكمل انا معاه بس للاسف طلع العكس خالص واخدك ومشي
بدور : ( سرحت وافتكرت الايام اللي قضتها مع عاصي وابتسمت )
بدور : بس عارفه اللي زي عاصي ده اتظلم في حياته كتييير اوي ويستاهل اللي بتعمليه علشان توصلي لقلبه
الدكتوره احسان : ( سرحت وهي بتتخيل عاصي ) عاصي ده كل حاجه حلوه في الدنيا ويستاهل كل خير
بدور : الا قوليلي انتي متأكده لو قربتي منه هيحبك
الدكتوره احسان : ( بكل تكبر ) اكيد هيحبني لو عرفني وبقي معايا واتكلمنا سوا اكيد هيحبني انا اعرف عن عاصي ده كل حاجه بس للاسف هو ما يعرفش عني اي حاجه
بدور : ( بتنهيده) للدرجه دي بتحبيه ؟
الدكتوره احسان : من اول يوم شوفته فيه لما جه عندنا المستشفي كنت لسه تحت التمرين ولاقيته داخل وشايل عامل من العمال بتوعوا في المصنع وكان مصاب ومارضيش يمشي الا لما يطمن عليه وقتها شوفته زي ما يكون قلبي اتخطف من مكانه ابتديت اعرف عنه كل صغيره وكبيره حاولت اتعرف عليه كتييير ماعرفتش هو اصلا مش شايفني  لحد ما عرفت انه كان بيحب بنت اسمها فيروزه وشوفت صورتها وعرفت انها ماتت من ١٣ سنه ومن وقتها وهو مش شايف غيرها
 ولما شوفتك صدفه
-------------------------------( flash back ) ------------------------
الدكتوره احسان راكبه عربيتها وواقفه في اشاره كان اليوم ده حر جدا والناس مش طايقه هدومها من كتر الحر
التليفون بتاعها كان محطوط علي الكرسي اللي جنبها وبيرن
احسان : ( بطلع منديل علشان تنشف العرق بتاعها ومدت ايدها اخدت الموبايل لاقيته مامتها )
احسان : يووووه ياماما دي المره العاشره اللي تتصلي بيا فيها
ام احسان :-----------------
احسان : بقولك جايه ياماما جايه زحمه مواصلات مش اكتر
ام احسان :_____________
( احسان بتبص لاقيت اللي بيمسح ازاز العربيه )
احسان : امشي انتي كمان مش ناقصه قرف علي الصبح
ام احسان : ________________
احسان : ياماما مش ليكي اكيد مش هقولك انتي مش ناقصه قرف دي البنت اللي بتمسح الازاز
بدور كانت بتمسح ازاز العربيه وراحت وقفت قدام باب احسان
بدور : ممكن اي حاجه افطر بيها ونبي
احسان : ( بعدم اهتمام )  امشي ياشاطره من هنا احسنلك
ام احسان ( في الفون ) : _______________
احسان : ( بعصبيه ) يوووووه ياماما قولتلك مش انتي
احسان قفلت الفون ولفت وشها وبصت لبدور
واول ما شافتها اتصدمت حرفيا الشبه بينها وبين فيروزه كبير جدا زي ما شافت فيروز في الصوره
بدور : انا ماكلتش حاجه من امبارح اي حاجه الله يكرمك علشان جعانه اوي
احسان ( شافتها وهي لسه متنحه في وشها )
بدور : يااستاذه
احسان : _______________
فاجأه مره واحده احسان لاقت العربيات كلها بتزمرلها عشان الاشاره فتحت ا
احسان دورت العربيه ومشيت ووقفت بعيد بتبص وراها علشان تبص علي بدور مره تانيه مالقيتهاش
بقت تروح كل يوم المكان ده وتقف عند الاشاره علشان تشوف بدور مره تانيه بس مكانتش بتلاقيها وفي يوم اخيرا بتبص لاقيتها
وجت في دماغها فكره
احسان : ( بتنادي علي بدور ) انتي يااااااا...
بدور : اسمي بدور
احسان : اركبي يابدور
بدور : انتي تعرفيني
احسان : لا معرفكيش بس قريب هعرفك
بدور ركبت مع احسان العربيه واحسان مشيت بالعربيه ووقفوا بالعربيه علي كوبري علي النيل
احسان : تحبي تشتغلي
بدور : احب اوي بس اشتغل ايه
احسان : اللي هقولك عليه .
بدور : وايه هو اللي هتقوليلي عليه
احسان : انتي فيكي شبه كبير اوي من واحد انا بحبه حاولت اتعرف عليه بكل الطرق معرفتش بس انتي انا متأكده انه لو شافك هيفضل معاكي وانتي بقي اللي هتجيبهولي وهتخليني اتعرف عليه ونقرب من بعض
بدور : ممممممممم بس
احسان : بس ايه
بدور : يعني لو بصلي بدل ما يبصلك انتي
احسان : مافتكرش انه يبصلك في يوم انتي عيله بالنسباله
هااا .. قولتي ايه ؟
بدور : هتديني كام
احسان : اللي انتي عايزاه
بدور : اذا كان كده ماشي .. بس قوليلي انتي عايزاني اعمل ايه بالظبط
احسان : مش وقته دلوقتي انا كل اللي هعمله اني هحطك في طريق غالب ابن اخوه هو مهندس وحاولي تروحي معاه البيت وهناك اكيد هتشوفي عاصي وهو لما يشوفك اكيد مش هيسيبك وشوفي الدنيا هتاخدك لأيه ولما نعرف ايه اللي بيحصل تحاولي تجبيه عندي او تعرفينا علي بعض وسيبي الباقي عليا انا
بدور : اذا كان كده ماشي
-------------------------( في الوقت الحالي )------------------------
بدور : وياريتني ماركبت العربيه بتاعت غالب انا روحت خرابه ماروحتش قصر زي ما قولتي
احسان : وانا ايه اللي عرفني انه كان هيحصل اللي حكتيلي عليه ده كله
بدور : انا جيبتهولك لحد عندك في بيتكم وكان مجروح وبرضوا معرفتيش تخليه يعرفك ومافتكرش انه حتي هيكون فاكر شكلك
الدكتوره احسان : ما دي المشكله انا كنت فاكره انه هيشلهالي جميله واني انقذت حياته بس ده ولا الهوى
بدور : وانتي طبعا جايه النهارده علشان تفكريه بيكي
احسان : ايوه .. علشان اطمن عليه وعلشان اللي زيي يليق لواحد زي عاصي انا متعلمه ودكتوره وعندي عياده خاصه بيا ومتأكده انه لو عرفني هيحبني اوي بس هي الفرصه تيجي انه يعرفني مش اكتر
بدور : ( بصت في الارض وهي حزينه واتنهدت) عندك حق اللي زيك يليق للي زيه
احسان : ( ربعت ايدها بكل تكبر ) طبعا اومال انتي فاكره ايه
--------------------------( بقلمي ماهي احمد )----------------------
عاصي وغالب كانوا قاعدين مع بعض في اوضه غالب وقاعدين علي السرير
غالب : انت عندك حق محدش فينا يعرف مين الظالم ومين المظلوم في كل اللي بيحصل ده
كلنا انضحك علينا من رفيق
عاصي : وليه ماتقولش ان احنا اللي كنا عايزين ينضحك علينا ورفيق مجرد وسيله مش اكتر
غالب : ( قام اتعدل وقعد نص قاعده وضم حواجبه  ) تقصد ايه ؟
عاصي : اقصد ان كل واحد كان عايز يغير اللي حصل زمان  ورفيق عرف يلعب علي ده .. انت كنت عايز تلوم اي حد علي اللي حصل لامك وابوك وانا مكنتش عايز فيروزه تموت وهو عرف يلعب علي نقط ضعفنا كويس اوي
غالب : بس تفتكر ليه رفيق عمل كل ده ليه كان عايز يخليك تتعذب قدامه بالشكل ده
عاصي : ده اللي لازم هعرفه في يوم لما الاقيه ما هو انا لازم الاقيه في الف سؤال في دماغي محتاجله اجابه
زي .. زي
غالب : زي ايه ؟
بقلمي ماهي احمد
 عاصي : زي ما انا عايز اعرف ازاي بدور كانت بتشوف ابويا وبتتكلم معاه انا فاكر كويس اول مره دخلت الخرابه كانت بتتكلم معاه مع ان ابويا ميت
غالب : ( بابتسامه ) اااااه ما انا هقولك
عاصي : وانا سامع
غالب : بدور ما تعرفش شكل جدي الله يرحمه وعلشان انت مركب كاميرات في كل حته كان لازم اجيب حد يمثل دور جدي وكان دايما لو تفتكر بيبقي مدي ضهره للكاميرا انت تأثير البرشام عليك كان بيخليك تشوف انه جدي الله يرحمه بس في الكاميرا مكنتش هتشوف كده وهو كان حافظ مكان الكاميرات وكان دايما بيدي ضهره ليها
عاصي: ( بابتسامه صفرا هز راسه من فوق لتحت ) ااااااه انا كده فهمت ..
(غالب مد ايده لعاصي )
غالب : انا عايزك تسامحني علي كل اللي فات احنا في الاخر مالناش غير بعض
عاصي : دلوقتي اللي افتكرت
غالب : انا غلطت بس انت هتغلط اكتر لو ماحطيتش ايدك في ايدي دلوقتي ونقف قدام الدنيا كلها واحنا سوا
عاصي : انت ابن اخويا مهما حصل هتفضل طول عمرك ابن اخويا من دمي ولحمي ياغالب
عاصي مد ايده لغالب وحضنه وغالب بقت دموعه تنزل في حضن عاصي
(عاصي وهو حاضن غالب )
عاصي : قولي عملت ايه مع بدور ؟
غالب : بدور .. مش فاكر اخر مره كنت ( غالب حط ايده علي جبينه )
عاصي : كنت ايه ؟
غالب : كنت عايز اغتصبها
عاصي : ايه تغتصبها 😧😧
ايدك علي اللاف ياقمر قبل ما تقري علشان تشجعيني انزل علي طول اللهي تنسترى 😍
عاصي : قولي عملت ايه مع بدور ؟
غالب : بدور .. مش فاكر اخر مره كنت ( غالب حط ايده علي جبينه )
عاصي : كنت ايه ؟
غالب : كنت عايز اغتصبها
عاصي : ايه تغتصبها 😧😧
(عاصي زق غالب من حضنه بنرفزه وقام وقف من علي السرير )
عاصي : (  بصوت جهورى )  انت بتقول ايه تغتصبها يعني ايه انت اكيد اتجننت 😡😡
غالب : اهدي ياعاصي انا كنت شارب ومش حاسس انا بعمل ايه ؟
عاصي : حتي لو شارب انا نبهت عليك الف مره انك ماتقربش منها انا حطيتها في الزنزانه وقفلت عليها ايه اللي خلاك تفتح عليها الزنزانه ؟ ( مسكه من الياقه بتاعته بغضب ) هااا .. فهمني ؟
غالب : عاصي نزل ايدك انا مابقيتش العيل الصغير بتاع زمان انا كبرت ..
عاصي  : مهما كبرت مش هتكبر عليا يا ابن اخويا
غالب : ( حط ايده علي ايد عاصي بغضب) نزل ايدك انا مكنتش في وعيي قولتلك وانا فتحت الزنزانه علشان اعرف منها مكان رفيق مش اكتر معرفش قربت منها ازاي ؟ وليه ؟ الشرب كان مأثر عليا
( عاصي زق غالب ورماه في الارض وبقي يبص لغالب بكل شر )
عاصي : ( بصوت مليان غضب ) هي فييييين دلوقتي ؟
غالب : معرفش .. معرفش .. اخر حاجه ندهت علي عبد الرحيم ووقعت في الارض وماحسيتش بنفسي
عاصي طلع من الاوضه وهو بينادي علي عبد الرحيم
عاصي : ( بصوت عالي ) عبد الرحييييييييييم انت يازفت ياللي اسمك عبد الرحيم
(غالب طلع من الاوضه ومشي ورا عاصي )
عبد الرحيم : ( جاي بيجرى ) نعم  .. نعم ياغالب بيه
بقلمي ماهي احمد
عاصي : بدور .. بدور فين ؟
غالب : ( واقف ورا ضهر عاصي)  مالك خايف عليها كده ليه ؟ انت ناسي انها تبع رفيق وهو قايل كده بعضمه لسانه
عاصي : ( بص وراه لغالب بكل غضب ) انت تسكت خالص مش عايز اسمع صوتك نهائي انت فاهم 😡
غالب : لاء مش فاهم ياعاصي وعايز افهم في ايه بينك وبين البت دي يخليك خايف وهتموت عليها اوي كده ..  لو انت متنازل عن حقك انا مش هتنازل عن حق ابويا وامي واللي رفيق عمله فيهم وهعرف من البت دي كل حاجه
عاصي : ( بص لغالب مره تانيه وهز راسه شمال ويمين وداس علي سنانه ) انت مش فاهم حاجه
غالب : (قام وقف ) لو انا مش فاهم فاهمني انت
عاصي : ( مهتمش بكلام  غالب  ولف وشه ورجع بص  لعبد الرحيم بصه غضب ) انت هتقول هي فين ولاااااا...
عبد الرحيم : من غير ولاااااا
عبد الرحيم : من غير ولا يا عاصي بيه انا مش قد غضبك عليا .. انا رجعتها الزنزانه تاني ( مد ايده وكان في ايده المفتاح عشان يديه لعاصي ) ومفتاح الزنزانه اهوه
عاصي شد  المفتاح من ايد عبد الرحيم ونزل الزنزانه بسرعه وفتح الباب
بدور واحسان كانوا قاعدين في الزنزانه واول ما شافوا الزنزانه بتتفتح قاموا بسرعه من مكانهم ولأن فستان بدور اتقطع كانت ماسكه الفستان بأيديها علشان تداري صدرها
(واول ما الباب اتفتح )
عاصي : عبد الرحيم افتح النور
عبد الرحيم فتح النور وكان يادوبك لمبه واحده بس في الزنزانه صفرا بتنور حاجه بسيطه
عاصي : ( مكانش شايف احسان اصلا عنيه مكانتش بدور غير علي بدور )
عاصي : بدور انتي كويسه
بدور اول ما شافت عاصي خايف عليها كده عنيها لمعت من الفرحه
عاصي قرب عليها ومسك ايديها
عاصي : ( بخوف عليها )  انتي كويسه حصلك حاجه ؟
بدور : ( ابتسمت ابتسامه خفيفه وهي بتبص لعاصي في عنيه ) اتطمن انا كويسه
احسان شافت النظرات اللي ما بين عاصي وبدور دي مش نظرات عاديه ابدا داست علي سنانها وكانت هتموت حرفيا من الغيظ
بقلمي ماهي احمد
احسان : بس انا بقي مش كويسه
(عاصي التفت لاحسان )
عاصي : انتي مين انتي كمان
احسان : انا .. انا الدكتوره احسان .. اللي عالجتك من اصابه ضهررك وانقذت حياتك
عاصي : ( حط بدور ورا ضهره ) وانتي بتعملي ايه هنا ؟
احسان :  ( بتوتر ) انا .. انا كنت جايه علشان اتطمن عليك مش اكتر ومره واحده البودي جارد بتاعك اخدني وحطني في الزنزانه هنا انا مش فاهمه ايه اللي حصل وايه المكان الغريب ده ؟
عاصي : ( بص لعبد الرحيم وغالب بغضب ورجع بص لاحسان )
عاصي : اكيد سوء تفاهم مش اكتر
غاالب بص في الارض بسرعه من كتر ما كان مش عارف يعمل ايه ؟ واحسان ممكن تعمل ايه بعد اللي حصل فيها ؟
عاصي : طيب اتفضلي معايا
احسان : علي فين ؟
عاصي : اكيد مش هنسيبك هنا ( بص لغالب ) ولا ايه ياغالب ؟
غالب : ( بص لعاصي ) أه .. اه .. اه اكيد
بقلمي ماهي احمد
احسان طلعت من الزنزانه .. ( وجت بدور تطلع عاصي وقف قدامها ) .
عاصي : خليكي انتي يابدور
بدور : ( بصت لعاصي وعنيها بتلمع من الدموع ) والله ما اعرف اللي اسمه رفيق ده ولا عمرى شوفته في يوم ماتسبنيش هنا ابوس ايدك
غالب : ( بنرفزه ) انتي مش هتطلعي من هنا ابدا الا لما تقولي الحقيقه كلها اوعي تفتكرى دموعك هتأثر فينا يابت انتي .. ده لا انتي ولا عشره زيك يعرفوا يضحكوا علينا
عاصي : ( بزعيق ) غاااااااالب
غالب : ( رفع حاجبه ) نعم
عاصي : ياريت تطلع دكتوره احسان في الفيلا وتضايفها كويس هي عندنا من امبارح اكيد محتاجه ترتاح
غالب : ايوه بسسسس
عاصي : سمعت انا عايز اقولك ايه ؟
غالب : ( بتنهيده ) ايوه سمعت
بقلمي مآآهي آآحمد
احسان : ( بأندفاع ) طيب .. طيب وانت
عاصي : ( ضم حواجبه ) أنا ايه ؟
احسان : ( بتوتر ) اقصد.. اقصد  مش هتيجي معانا
عاصي : اطلعوا انتوا وانا هاجي وراكم
احسان داست علي سنانها وطلعت مع غالب وعبد الرحيم قفل الباب وراهم وطبعا مفتاح الزنزانه مع عاصي
عاصي قعد في الارض وسند ضهره علي الحيطه وضم رجليه
بدور : ( بخوف ) انت .. انت هادي كده ليه ؟
عاصي : ايه غريبه اني اكون هادي
بدور : ( قربت منه وهي بضم صدرها بأيديها علشان تقفل الفستان وصدرها مش يبان )
بدور : اصل ..( بلعت ريقها ) اصل مش عوايدك تبقي هادي كده
عاصي : ( شاف بدور وهي بضم الفستان بأيديها راح خلع الچاكيت بتاعه )
بدور : لا والنبي انت هتعمل ايه تاني
عاصي : ( غمض عنيه بحنيه وهو بيهز راسه ) قربي يابدور  
بدور بقت تقدم رجل وتأخر رجل وهي خايفه
عاصي : ( بزعيق ) بقولك قربي
بدور : ( بخوف ) طيب .. طيب هقرب اهوه
بقلمي مآآهي آآحمد
بدور قعدت قدام عاصي وراح عاصي جاب الچاكيت بتاعه ولبسه لبدور بدور استغربت جدا وضمت حواجبها مش فاهمه هو اللي بيعمله عاصي ده بجد
عاصي بقي يزرر لبدور الچاكيت زرار ورا التاني وهي مقربه منه وبتبصله وبتبتسم ومش مصدقه ان ده عاصي اصلا
عاصي : علشان ماتخبيش صدرك تاني بأيديكي
بدور كان شعرها من ورا جوه الجاكيت راح عاصي رفع ايده ولف ايده الاتنين حواليها وطلعلها شعرها بره الچاكيت بدور كانت قريبه منه جدا لدرجه انهم سامعين صوت انفاسهم عاصي بص لملامح بدور وركز فيها اوي  ( وبقي يبصلها وأكنه بيشوف فيروزه قدامه ) ومن غير ما يحس رفع ايده بالراحه وبصوابعه بقي يلمس خدها بدور وقتها دقات قلبها بقت تعلى اوي وبقت تاخد نفسها بالعافيه ومره واحده غمضت عنيها لمسه عاصي ليها بتوديها لدنيا تانيه
بقلمي ماهي احمد
عاصي : ( وهو بيلمس خدها بأيديه بكل حنيه ) تعرفي اني لسه واخد بالي ان فيكي ملامح من فيروزه
بدور : ( وهي مغمضه عنيها وسرحانه وفي دنيا تانيه اتنهدت وقالت ) قالتلي كده
عاصي : ( نزل ايده بسرعه من عليها وبصوت خشن  ) قالتلك!!  هي مين دي اللي قالتلك انك شبهها ؟ ( بدور كانت تقصد احسان لما قالتلها انك شبه فيروزه
بدور : ( فتحت عنيها بسرعه وبتوتر وخوف ) اقصد .. اقصد قو.. قولتلي .. ( بلعت ريقها ) قولتلي قبل كده
عاصي : ما حصلش انا اصلا وانا باخد البرشام مكنتش شايفك شبهه كنت شايفك واحده عاديه
بدور :  ( بتوتر ) لا لا لا .. كنت .. كنت .. كو .. كو.. كنت
عاصي : كنت ايه انطقي
بدور : ( بتوتر ) ما انا هقول اهوه .. كنت بتقول انك شامم ريحتها فيا وده .. ده السبب اللي خلاك مت .. متموتنيش
بقلمي ماهي احمد
عاصي : عندك حق .. انا فعلا كنت شامم ريحتها فيكي بس دلوقتي  كمان بقيت اشوف قد ايه انتي قريبه من ملامحها
ودي حاجه مخلياني محتار .. مش عارف اصدقك ولا اصدق رفيق
بدور : ( حطت ايدها علي قلب عاصي بصيتله بابتسامه خفيفه ) صدق قلبك .. وبص في عنيا .. انا عارفه انك بتعرف اللي قدامك اذا كان بيقول الصدق ولا بتكذب من نظره عنيه .. والله العظيم ما اعرفه وعمرى .. عمرى ما هبيعك للدرجه دي ياعاصي جت قدامي الف فرصه .. بس انا اختارت اني افضل جنبك
عاصي : ( بص في عيون بدور ولقاها بتقول الصدق حس انها فعلا مش تبع رفيق بس نبره صوتها .. ( في حاجه جواها عايزه تقولها ومش قادره وخايفه )
بدور : ( وهي لسه بتبص لعاصي بقت تقول في سرها ) ياريتني عرفتك من بطريقه تانيه غير طريقه احسان لو عرفت في يوم اني دخلت حياتك عشان اقربك من احسان عمرك ما هتسامحني في يوم
عاصي : ( وهو بيبصلها وسارح في عيونها الرمادي الغامق ) نفسي اصدقك .. نفسي اصدق انك مالكيش دعوه بأي حاجه بس حاسس ان في حاجه مستخبيه وراكي اتمني يكون احساسي غلط
------------------------------( في نفس الوقت )----------------------
احسان طلعت الڤيلا هي وغالب
غالب : تشربي ايه ؟
احسان : ( بتوتر وغيظ ) مش .. مش عايزه اشرب حاجه
تفتكر هو طلعنا وعايز بدور ليه ؟
غالب : مش عارف .. ده عاصي يعني ماحدش بيعرف هو عايز ايه ولا بيفكر في ايه ؟
احسان : ( بنرفزه ) انت علي طول كده ماتعرفش حاجه ابدا
غالب : هو في ايه .. يعني ايه معرفش حاجه ابدا تقصدي ايه بكلامك ده
احسان : لا لا ماقصدش انا بس اقصد يعني .. اني حتي لما جيتلك الشركه قولتلي انك ماتعرفش هو فين ولا تعرف عنه حاجه
غالب : ( رفع حاجبه اليمين ) شايفك مهتميه اوي بعاصي
احسان : ( بتوتر وادت ضهرها لغالب ) انا .. انت .  انت بتقول ايه لاء طبعا عادي يعني
غالب : اوماااال ايه اللي جابك هنا .. وجيتي كمان الشركه بتسألي عنه
احسان : ما .. ما انا قولتلك مجرد مريض انا عالجته وجايه اسأل عنه
غالب : ( بضحكه استهزاء بكلامها ظهرت بجانب شفايفه ) لا والله وانتي بقي بتعملي كده مع كل المرضى بتوعك
احسان : ده .. ده مش اي مريض
غالب : ( رفع حاجبه بابتسامه ) مش قولتلك
احسان : اقصد ( بلعت ريقها ) اقصد يعني ان ده عاصي بيه رجل الاعمال المعروف ويمكن يخليني الطبيبه الخاصه بالشركه بتاعته علشان انقذت حياته
غالب : ( بعدم تصديق لكلامها ) قولتيلي بقي
طيب .. وانا هعمل اني مصدقك بس عايز اقولك حاجه
غالب قرب من احسان وكانت مدياله ضهرها قرب من ودنها اكتر واتكلم بهمس
غالب : ( بوشوشه في ودنها ) بلاش تقربي من عاصي .. عاصي اللي بيقرب منه بيتحرق بناره وانتي رقيقه اوي ومش قد النار اللي هتحرقك من عاصي
احسان : ( ماهتمتش بكلام غالب ) هما .. هما اتأخروا تحت اوي كده ليه ؟
غالب : ( ضحك بصوت عالي ) انا قولتلك وبراحتك
-------------------------( في نفس الوقت )--------------------------
عاصي قام ومد ايده لبدور .. بدور مدت ايدها ومسكت ايد عاصي وقومها وقربت منه
بدور : ( بصوت كله حنيه ) باين عليك مصدقني
عاصي : انا مابصدقش حد بسهوله بس همشي ورا احساسي وهصدق انك مش تبع رفيق ..
بدور : وانا هفضل معاك وهبقي زي ضلك لحد ما تلاقي رفيق مره تانيه علشان يأكدلك اني والله ما اعرفه ووقتها اكيد هيعترفلك هو ليه قال عني كده
عاصي : طيب مش يلا بينا
بدور : (بابتسسامه ) وهي بتهز راسها من فوق لتحت
بدور : يلا ☺️
بدور طلعت هي وعاصي بره علي الجنينه وداخلين علي الڤيلا عاصي كان ماشي قدامها وبدور وراه بخطوه ومره واحده بدور كانت هتقع راحت مسكت ايد عاصي وبصيتله وضحكت
وعاصي بص وراه وبصلها وابتسملها
في الوقت ده فيروزه كانت بتراقب عاصي من ورا سور الڤيلا
فيروزه : ( بغيظ وهي ضمه ايديها من كتر الغيظ ) معقول .. معقول من بعد ما رفيق قاله انها تبعي بقي بيعاملها بالطريقه دي ولا اكنه قاله حاجه .. ( ضربت بأيديها علي السور ) اتغيرت اوي ياعاصي ده انا قولت هتقتلها اول ما تعرف انها تبع رفيق عشان اخلص منها طلعتلي منين دي
( مسكت دماغها ) دماااغي.. دماااغي هتتفرتك اتصرف ازاي واخلص منها ازاي ؟
فيروزه : ( اخدت نفس وبتكلم نفسها ) اهدي .. اهدي يافيروزه .. طول السنين اللي فاتت دي وانتي مجنناه مش هتيجي حته بت زى دي مالهاش لازمه تبوظ عليكي كل اللي عملتيه  السنين اللي فاتت دي لازم تفكرى تعملي ايه علشان تبعديها عنه وترجعي تجننيه من جديد ووقتها يكتبلي كل ثروته وارميه يشحت في الشوارع واردله جزء بسيط من اللي عمله فيا زمان  يا انا يا انت ياعاصي وبكره تشوف
فيروزه اخدت العربيه بتاعتها ولفت ومشيت علي بيتها هشان تفكر بهدوء
----------------------------( في نفس الوقت )-----------------------
عاصي وبدور دخلوا الڤيلا
احسان اول ما شافتهم
احسان : ( بزعيق ) ما كان لسه بدرى ياست بدور
عاصي : ( بص لبدور ورجع بص لاحسان ) نعم .. انتي بتكلميها كده ليه ؟
احسان : لا .. لا .. ابدا ماتقصدش
بدور : اصل .. اصل احنا قعدنا طول الليل مع بعض في الزنزانه وحاكيتلها عني كل حاجه وبقينا صحاب وقالتلي انها مش هتمشي من هنا غير رجلي علي رجلها تلاقيها عشان كده مستنياني
احسان : ايوه .. ايوه كده بالظبط ده .. ده اللي حصل
عاصي : بس بدور مش هتمشي من هنا ..
احسان : خلاص اللي تشوفه طبعا
عاصي : ( قرب من احسان )  انا حابب اشكرك علي اللي عملتيه معايا يا دكتوره واتمني ان اللي حصل من غالب تعتبريه غلطه مش اكتر
احسان : ( بصت لعاصي واتنهدت ) ولا أكنه حصل اصلا
عاصي : طيب تمام اوي .. انتي شكلك تعبان ومرهق وماينفعش تمشي بالشكل ده في اوضه فوق تقدرى ترتاحي فيها انتي وبدور وتاخدي شاور وتبقي تمشي اول ما ترتاحي
احسان : انا متشكره اوي ياستاذ عاصي
عاصي : بدور حاولي انتي كمان تاخدي شاور وترتاحي خالص لسه اللي جاي قدامنا كتير عشان نلاقي رفيق واتأكد من كلامك
غالب : انت هتسيبها تقعد معانا كده عادي
عاصي : اسكت انت ياغالب
عاصي : عبد الرحيم خد بدور والدكتوره وطلعهم علي الاوضه الكبيره
عبد الرحيم : تحت امرك ياعاصي بيه
بدور واحسان طلعوا فوق في الاوضه واول ما اتقفل عليهم باب واحد احسان جابت بدور من شعرها
احسان : ( وهي ماسكه بدور من شعرها ) ايه يابت اللي انا شوفته تحت ده .. اوعي يكون عينك من عاصي
بدور : أه .. اه سيبي شعري .. حرام عليكي شعرى  هيطلع في ايدك
احسان : والله العظيم لو ما لميتي نفسك معايا لهعرفك الجنان علي اصوله
بدور : انتي بتقولي ايه .. انتي فاكره ان واحد زي عاصي ده ممكن يبص لواحده زيي .. انا اول مره يتعامل معايا كويس كده معرفش بقي ده شفقه منه عليا ولا علشان شبه حبيبته اللي ماتت .. ( بلعت ريقها ) لكن مافيش غير كده مش اكتر
احسان : ولما هو مافيش غير انه بيشفق عليكي لابسه الچاكيت بتاعه ليه
بدور : علشان فستاني كله متقطع وزي الزفت علشان مابقاش عريانه قدامه وهيعمل معايا كده ومع غيري لو شافها في نفس الموقف مش اكتر
احسان : ( بخبث ) اوعي يابدور .. اوعي يابدور تبصي في يوم لعاصي .. عاصي ده انا بقوم افكر فيه وانام عشان احلم بي
بدور : انا داخله استحمي وماتقلقيش السمك لو حب الطير هيعيشوا فين
بدور سابت احسان ودخلت الحمام علشان تاخد شاور
احسان  وقتها قعدت تفكر ازاي ماتسيبش الفيلا وتمشي وتفضل معاهم اطول فتره ممكنه ومره واحده جالها فكره شيطانيه جابت الشنطه بتاعتها وبقت تدور فيها زي المجنونه بتبص طلعت انبوبه فيها نقط ابتسمت ولاقت تفاحه قطعتها اربع حتت وحطت عليها النقط دي علشان تديها لبدور وتاكلها
هي قصدها ان بدور تتسمم بس لكن ما تموتش عشان تفضل في الڤيلا اطول فتره ممكنه وبكده تبقي انقذت عاصي مره وانقذت بدور مره وتزيد غلاوه عند عاصي
بس ياترى بدور هتتسمم بس واحسان هتنقذها علشان تقعد في الفيلا اطول فتره ممكنه ولا احسان مش هتقدر تنقذها وعاصي هيعرف الحقيقه ده اللي هنعرفه الجزء اللي جاي ان شاء الله
 بدور سابت احسان ودخلت الحمام علشان تاخد شاور
احسان  وقتها قعدت تفكر ازاي ماتسيبش الفيلا وتمشي وتفضل معاهم اطول فتره ممكنه ومره واحده جالها فكره شيطانيه جابت الشنطه بتاعتها وبقت تدور فيها زي المجنونه بتبص طلعت انبوبه فيها نقط ابتسمت  وداست علي سنانها ورفعت حاجبها اليمين وبصت  للانبوبه ولفت وشها علي باب الحمام اللي فيه بدور  وابتسمت ابتسامه خبيثه
لفت وشها شمال ويمين علشان تدور علي اي حاجه تحط النقط دي عليها بتبص  لاقت تفاحه قطعتها اربع حتت وحطت عليها النقط دي علشان تديها لبدور وتاكلها
هي قصدها ان بدور تتسمم بس لكن ما تموتش عشان تفضل في الڤيلا اطول فتره ممكنه وبكده تبقي انقذت عاصي مره وانقذت بدور مره وتزيد غلاوه عند عاصي
بقلمي مآآهي آآحمد
بدور قلعت فستانها ورميته في الارض وكان حرفيا متبهدل اخدت الشاور بتاعها وبقت تدور علي اي حاجه تلبسها مالاقيتش  لفت وشها يمين وشمال بتبص لاقت بشكير ابيض متعلق مدت ايدها واخدته ولفته عليها وبقت دراعاتها كلها باينه .. وشعرها المبلول نازل علي عنيها طلعت وهي بتحاول تنشف نفسها
بدور : انا خلصت يا احسان لو حابه تدخلي تستحمي
احسان : ( بقرف ) احسان ايه احسان دي انتي مالك اخدتي عليا اوي كده ليه حد قالك انك هتصاحبيني
بدور : انا ماقصدش
احسان : اسمي الدكتوره احسان ( رفعت حاجبها واتنفست في وش بدور ) ولاء تقصدي انا عارفه الاشكال اللي زيك كويس تمديلهم ايديك يعضوا دراعك
بدور : للدرجه دي انتي شفياني قليله
احسان : انا مش شيفاكي اصلا علشان اشوفك قليله ولا مش قليله
بدور : (بصت في الارض ) طيب يادكتوره احسان حقك عليا
احسان :  انا داخله اخد شاور  يارب بس ماتكونيش وسختي الحمام بقرفك ده
بقلمي مآآهي آآحمد
بدور : ( غمضت عنيها واخدت نفس ودموعها بقت تلمع في عنيها قعدت علي السرير وهي مخنوقه جدا بتبص لاقت التفاح متقطع قدامها وهي جعانه جدا وبقالها فتره ما أكلتش احسان كانت فاتحه باب الحمام ومورباه الباب حاجه بسيطه اوي عشان تشوف بدور هتاكل التفاحه ولا لاء ولسه بدور بتمد ايدها علشان تاخد قطعه من التفاح اللي في الطبق احسان ابتسمت ولسه هتحطها علي بوقها الباب خبط بدور سابت التفاحه وراحت ناحيه الباب
احسان : ( وهي ورا باب الحمام ) يوووه هو ده وقته
بدور فتحت باب الاوضه ويادوبك طلعت راسها من الباب بالجنب كده  وخبت بقيت جسمها وهي ماسكه الفوطه اللي لفاها بأيد وماسكه الباب بالأيد التانيه
بقلمي مآآهي آآحمد
بدور : مين
عاصي : ( كان ماسك فستان في ايديه ) انا عارف انك معندكيش حاجه تلبسيها علشان كده جيبتلك الفستان ده
بدور : انا .. انا متشكره اوي مش عارفه اقولك ايه .. انا فعلا مكنتش عارفه البس ايه ؟
عاصي : عارف علشان كده جيبتهولك مش عارف اذا كان هييجي مقاسك ولا لاء علشان هو بتاع چيهان والده غالب بس اوعدك اول ما افضي هاخدك وننزل نجيبلك اللي انتي عايزاه
بدور : مش لازم تتعب نفسك
عاصي : ( شاورلها علي الفستان وهو في ايديه  ) خدي الفستان
بدور : ( بحركه لا اراديه منها سابت الباب ومدت ايدها اخدت الفستان والباب اتفتح وبقت قدام عاصي بالبشكير عاصي بصلها وقرب منها خطوه بدور بصت كده لعاصي وبصت لنفسها وقفلت الباب بسرعه في وش عاصي وهي معاها الفستان وسندت ضهرها علي الباب وغمضت عنيها وهي بتبتسم واتنهدت تنهيده طالعه من قلبها بجد
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي ووشه في الباب بالظبط ابتسم ورجع خطوه لورا ورجع شعره لورا وهو مبسوط
عاصي : ( وهو بينزل علي السلم ) طيب تمام خلصي لبس ومستنيكي علشان نفطر سوا
بدور كانت لسه واقفه ورا الباب ومبتسمه  وشاورت براسها فوق لتحت كده بأنها هتنزل من غير ما تتكلم
عاصي : ( حط ايده علي ودنه وهو نازل وبصوت عالي ) ايه مش سامع
بدور : ( بصوت عالي علشان يسمع ) حااااااضر
احسان كانت كل ده بتبص علي بدور من ورا باب الحمام اللي في الاوضه واول ما بدور اتحركت خطوه بعيد عن الباب
احسان قفلت باب الحمام بسرعه
احسان : ( وهي دايسه علي سنانها ) يابنت ال .... والله لا وريكي
----------------------------( في نفس الوقت )--------------------
فيروزه روحت الڤيلا بتاعتها اللي في وسط الصحرا
وهي مخنوقه من اللي شافته مكفهاش العذاب اللي عذبته لعاصي السنين اللي فاتت دي كلها لسه في نار في قلبها مش عارفه تطفيها
فيروزه : ( بتكلم نفسها ) وبعدين اعمل ايه اسيب بت زي دي تاخده كده وتنسيه مين هي فيروزه بعد السنين اللي فاتت دي كلها
( ضربت بأيديها علي ازاز المكتب بغل وغيظ ) بس.. بس ده كان بيبصلها زي ما كان بيبصلي نظره عنيه ليها مش عاديه .. حتي ضحكته ليها نفس ما كان بيبتسملي بالظبط ( حطت ايدها علي قلبها ) انا ليه حاسه بنار جوايا .. معقول .. معقول بعد اللي. عمله فيا أكون لسه بحبه والنار اللي جوايا دي علشان بغير عليه
لا .. لا .. لاء فوقي يافيروزه انتي مابقتيش البنت الصغيره الضعيفه بتاعت زمان .. ده مايستحقش انك حتي تشفقي عليه .. انا هظهرلك ياعاصي وساعتها هنشوف هتعمل ايه لما تعرف اني لسه عايشه
--------------------------( في نفس الوقت ) ------------------------
غالب : احنا هنقعد مع البت دي علي الفطار
عاصي : اسمها بدور ما سميهاش بت
غالب : هو في ايه ياعاصي
انت ليه مصدق  اوي كده ان البت دي مش تبع رفيق
عاصي : عشان فيروزه مالهاش اخوات .. وبدور لو كانت عايزه تهرب كانت هربت معاه لما مدلها ايده وقلها تعالي معايا
غالب : ما ممكن تكون بتعمل كده عشان لسه لعبت رفيق ماخلصتش
عاصي : نظره بدور لرفيق وانها مش فاهمه هو بيقول ايه وبيتكلم عن ايه كانت نظره حقيقيه جدا انا شوفتها وبعدين لو تبعه اكيد هيحاول يتواصل معاها .. اهوه نحسسها بالأمان علشان تعرف تتحرك براحتها وتدلنا عليه مع ان واثق انها مش تبعه بس علشان اريحك مش اكتر
غالب : تقصد ان هنحطها تحت المراقبه
عاصي : بالظبط كده
غالب : ماشي وهي لو طلعت مش تبعه تبقي حلال علينا البت اصلها صغيره ومووووووووووز
عاصي : ( قام وقف ومسك غالب من رقبته ) انت بتقول ايه ..
غالب : ( وشه احمرررررر ومش قادر يتكلم ) ع .. عاا .. عااصي .. ه.. هم.. همووت
عاصي : البت دي انقذتني من الموت كذا مره ولو طلعت سليمه ومافيش شك من ناحيتها خالص .. انا ناوي اكافئها علي اللي عملته معايا .. من الاخر البت دي في حمايتي انت فاهمني
غالب : ف .. فا .. فاهمك .. ب.. بس .. نزلني
عاصي نزل ايده وغالب وقع مرمي في الارض
غالب : ( وهو حاطط ايده علي زوره وبياخك نفسه بالعافيه ) انت كنت هتموتني
عاصي : ( وهو مدي ضهره لغالب ) لو عايزنا نرجع زي الاول مع بعض ياغالب البت دي هتبقي في حمايتك وفي حمايتي لحد ما الحقيقه تبان فاهمني يا ابن اخويا
غالب : وانا مش هكسررلك كلمه ياعاصي اللي تشوفه
عاصي : خللي عبد الرحيم يستعجلها هي ما أكلتش حاجه من يومين
غالب : ( بصوت عالي ) عبد الرحييييييييم
--------------------------( في نفس الوقت )--------------------------
بدور كانت في الاوضه بتلبس الفستان اللي جابهولها عاصي وبعدها وقفت قدام المرايه علشان تسرح شعرها
احسان طلعت من الحمام وهي بتنشف شعرها
احسان : اي الشياكه دي كلها
بدور : ( بلعت ريقها ) ده عاصي ... ( لسه هتكمل )
احسان : عارفه سمعت كل حاجه
بدور : اه .. كتر خيره
احسان : مش قولتلك ان عاصي قلبه ابيض وبيشفق علي الناس كلها
بدور : انا عارفه انتي تقصدي ايه ؟ وبتلمحي لايه ؟
احسان : طيب كويس انك عارفه عشان تعرفي حدودك كويس
بدور خلصت تسريح شعرها وحطت المشط علي السرير
لاقت طبق التفاح لسه موجوده ولسه هتقرب علشان تاخد التفاحه احسان ابتسمت راح الباب خبط احسان داست علي سنانها مره تانيه وقالت في سرها
احسان : يادي المصيبه مين تاني
عبد الرحيم : عاصي بيه بيقولكم الفطار جاهز
احسان : احنا نازلين
بدور : انا هنزل وابقي حصليني
احسان : لا ياحلوه رجلي علي رجلك هخلص وننزل سوا
بدور : اللي تشوفيه
احسان خلصت وسرحت شعرها بدور جت تفتح الباب علشان تنزل احسان زقتها من دراعها لورا وخليتها تنزل وراها
احسان : اتأخرنا عليكم
عاصي : لا ابدا
غالب : مش اوي
بدور جت تقعد جنب عاصي علي طرابيزه السفره راحت احسان بصيتلها راحت بدور قعدت جنب غالب
احسان : ڤيلتك حلوه اوي ياعاصي بيه
عاصي : مش احلي من الطبيعه اللي عايشه فيها يادكتوره
احسان : ما بلاش دكتوره دي انا اسمي احسان بس
عاصي : ما بحبش اشيل الالقاب لناس ماعرفهاش
غالب ابتسم وضحك
احسان وشها احمررر
عاصي : مابتاكليش ليه يابدور
بدور : ما انا باكل اهوه
عاصي وغالب واحسان كانوا بياكلوا بالشوكه والسكينه
وبدور مش عارفه تاكل بيهم
غالب حس بكده راح بصلها وبقي يشاورلها تاكل بأنهه شوكه
وبدور بقت تعمل زي ما بيقولها عاصي حس كده وشافها وهي متلغبطه راح طلب من غالب انه يديله العيش
عاصي : غالب هات العيش اللي هناك ده
غالب : ( ابتسم ) واداله العيش
وبقي عاصي ياكل بالعيش وبعد الشوكه والسكينه علي جنب
وبقت بدور تاكل بالعيش زي عاصي
احسان : ( اتغاظت اكتر وخبطت بأيديها علي الطرابيزه ) انا قاااااايمه
غالب : ( بابتسامه ) ايه مروحه
احسان : ( بتوتر ) ايه .. لاء اقصد انا هاروح بالليل علشان لسه تعبانه من اللي حصل انا هطلع فوق ارتاح شويه
ده بعد اذنك طبعا ياعاصي بيه
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي : اكيد طبعا اتفضلي
احسان طلعت وهي اتأكدت ان عاصي بدور بالنسباله مش بنت عاديه
غالب : عاصي انا هاروح الشركه وهحاول اشوف اي اخبار عن رفيق
عاصي : تمام وانا هنزل انا وبدور مشوار وهجيلك علي هناك
غالب : تمام
غالب اخد الچاكيت بتاعه من علي الكرسي ومشي
بدور : هانروح فين
عاصي : خلصي أكلك وبعد كده هتعرفي هانروح فين
بدور: انا خلصت
عاصي : بسرعه كده
بدور : اه اكلت والله
عاصي : طيب تعالي معايا
عاصي اخد بدور ووداها مجمع كبير اوي فيه كل حاجه
بدور: ( وهي واقفه قدام المجمع ) احنا .. احنا هندخل هنا
عاصي : اه هندخل هنا
بدور : تعرف ان الامن دايما لما كنت ادخل موول مالووش لازمه كان اول مايشوف شكلي انا والبنات مكانش بيرضي يدخلنا .. كنا دايما بنبص علي البنات اللي بتشترى هدوم وتاكل وتضحك من بعيد وكنت بتمني اني ابقي زيهم في يوم
عاصي : بس كده وأدي حلمك اتحقق وهتبقي احسن منهم كمان
بدور : ايوه بس الجزمه بتاعتي شكلها وحش اوي
هتكسف ادخل بيها كده وهي مقطعه
عاصي : اقلعي الجزمه
بدور : ( باستغراب ) نعم
عاصي : بقولك اقلعي الجزمه
بدور : ايوه بسسسس .. بس هدخل الموول حافيه
عاصي بصلها واتنهد
بدور : خلاص .. خلاص هقلع الجزمه
بدور قلعت الجزمه وعاصي خد الجزمه ورماها في السله
بدور : جزمتي معنديش غيرها
عاصي وطي وشال بدور ودخل بيها الموول
بدور بقت تفرك برجليها
بدور : عاصي انت بتعمل ايه ياعاصي نزلني الناس بتتفرج علينا
عاصي : ( وهو شايلها وماشي بيها ) تفتكرى واحد زيي يهمه الناس تقول عليه ايه
بدور : ( بقت بتخبط بأيديها علي صدر عاصي) عاصي نزلني علشان خاطرى والله مكسوفه اوي
عاصي دخل ببدور محل الجزم واللي بتشتغل في المحل جت
البنت : معقول عاصي بيه عندنا اتفضل
عاصي نزل بدور في الارض
عاصي : عايز كل الجزم الحلوه اللي عندك للبنت دي
البنت : بصت لبدور من فوق لتحت
عاصي : ايه مش عجباكي
البنت : لا لا لا ابدا انا ماقولتش حاجه
عاصي : اومال بتبصلها كده ليه
البنت : انا ماقصدش
عاصي : طيب شوفي شغلك حالا
------------------------( في نفس الوقت )-------------------------
غالب راح الشركه
غالب : احمد تعلالي المكتب حالا
احمد : اؤمرني ياغالب بيه
غالب : رفيق عايزك تجيبلي كل حاجه عنه الفتره اللي فاتت كان  بيروح فين .. بيقابل مين وبيعمل ايه .. اي معلومه صغيره ممكن تخليني اعرف مكانه تعرفها عنه انت فاهمني طبعا
احمد : اكيد فاهمك ياغالب بيه
غالب : طيب ما تتحرك انت واقف كده ليه ؟
احمد : اصل .. اصل اخر مره رفيق بيه كان سايب كارت ميمورى لو تفتكر حضرتك
غالب : ايوه فاكر
الكارت الميمورى ده رفيق بيه كان بيصور نفسه وهو بيعترف عليك لعاصي بيه بس ثواني كده
احمد شغل الكارت الميمورى علي اللاب توب
بص كده هنا علي الشباك ده في خيال حد في الازاز ورا الكاميرا كان بيصوره لو قربنا بقي الشباك وعملنا زووووم
( احمد بقي بيقرب الصوره الفيديو ) هنلاقي ان الشباك بيودي علي صحرا يعني مش في وسط البلد يعني هو لو مستخبي فعلا بلاش ندور عليه في الاماكن التقليديه هندور عليه في حتت في الصحرا
غالب : يابن الايه ... انت عندك حق فعلا
احمد : اهم حاجه عندي عرضاك عليا والله
غالب : ده انا مش بس راضي عنك ده انت هيبقي ليك مكافأه حلوه اوي كمان لو عرفت فين المكان ده بالظبط
احمد : ان شاء الله يافندم
احمد طلع وساب غالب
غالب : والله ما هسيبك يارفيق الكلب
-----------------------( في نفس الوقت)------------------------------
بدور : دي جزم كتييييير اوي ياعاصي
عاصي : اختاري منها اللي انتي عايزاه واللي تحبيه
بدور : بس كل ده .. ده كتير اوي انا مش عارفه اختار ايه ولا ايه
عاصي: بس كده يبقي خلاص
( عاصي بص للبنت ) يبقي هاتيهم كلهم
البنت : تحت امرك ياعاصي بيه
بدور : ( بفرحه ) انا ماقصدش انا اقصد
عاصي : بس انا بقي اقصد .. كلهم حلوين عليكي
بدور لبست جزمه منهم كعبها كان عالي اوي
بدور : انا عارفه اني قصيره ونفسي ابقي طولك في يوم
بدور كانت بتمشي بالجزمه وهي لسه في المحل علشان تجربها
عاصي : حاسبي هتقعي
بدور مره واحده وقعت بس وقعت في حضنه
عاصي بصلها وابتسم
عاصي : مش قولتلك هتقعي
بدور : مابقعش وانا معاك
اليوم ده كان حلو جدا ومميز لبدور عاصي كان بيلف بيها الموول كله حرفيا جابلها هدوم كتيره اوي وهما ماشيين جابلها ايس كريم وبقت توقع علي نفسها
بدور : انا مش عارفه بيسيح مني ليه
عاصي قرب منها واخد الايس كريم من ايديها وايده لمست ايدها وهو بياخده منها ولحس الايس كريم بتاعها اللي كان واقع علي البسكوته
عاصي : افتكر كده مش هيسيح منك
بدور : بصت كده وهي مش مصدقه ان عاصي اكل من وراها
وفضلت واقفه ومتنحه
عاصي : ( سابها ومشي وهو ماشي ) هتفضلي واقفه ومتنحه كده كتير
بدور انتبهت لنفسها وطلعت تجرى عشان تلحق عاصي
عاصي اخد الحاجه وركب العربيه ورجعوا الڤيلا سوا علي بالليل  وهما مبسوطين جدا وكان معاها شنط كتير
عاصي : استني انا هنده علي عبد الرحيم يطلعلك الشنط دي كلها في اوضتك فوق
احسان كانت واقفه في البلكونه وهي ميته من الغيظ
احسان : معلش افرحي دلوقتي وحياتك لا هخليكي تشوفي المووت بعنيكي
بقلمي مآآهي آآحمد
غالب جه من بره وهو مخنوق جدا
عاصي : في ايه ياغالب
غالب : مش عارف العربيه اول مره تبوظ مني كده جيت بيها بالعافيه وكانت كل شويه تقف مني في السكه
عاصي : خلاص اوبقي خد عربيتي بكره
لحد ما نشوف فيها اي
غالب : تمام
عاصي : ما انا قولتلك غيرها من بدرى
غالب : انت عايزني اغير عربيه ابويا دي الحاجه الوحيده اللي فضلالي منه
عاصي : طيب اللي تشوفه
بقلمي مآآهي آآحمد
غالب : اي الشنط دي كلها
بدور : طيب انا هطلع بقي فوق
عاصي : ماشي اطلعي انتي ارتاحي
بدور طلعت وعاصي جاله تليفون مهم من الشركه
عاصي :الوووووو
اللي بيكلمه :_____
عاصي : انت بتقول ايه وحصل امتي الكلام ده
اللي بيكلمه: _________
عاصي : طيب .. طيب انا جاي بسرعه
عاصي قفل الفون
غالب : في ايه ياعاصي
عاصي : في مخزن في الشركه ولع واتصلوا بالمطافي
غالب : انت بتقول ايه انا جاي معاك
عاصي : لاء خليك انت لازم حد يكون في الڤيلا انت عارف ليه خليك معايا علي تليفون وانا هطمنك
غالب : ماشي اللي تشوفه
عاصي ركب عربيته بسرعه جدا وبقي يسوق زي المجنون
---------------------( في نفس الوقت )------------------------
احسان : اهلا اهلا بالقمر
بدور : انتي بتكلميني انا
احسان : اه طبعا
اتأخرتي كده ليه ده انا حتي قلقت عليكي
بدور بصت وراها كده تشوفها اذا كانت بتكلم حد غيرها
احسان : ايوه يابنتي بكلمك انتي
احسان قعدت علي السرير
احسان : انا عارفه انك فكراني حد اناني وطماع ومش بطيقك بس انا مش كده خالص
بدور : انا ماقولتش كده
احسان بقت تقطع التفاحه لبدور اكتر
خدي يابدور
بدور : لا والله مش قادره انا اكلت كتير اوي النهارده
احسان : ( بزعل ) كده تكسفي ايدي
بدور : لا لا ماقدرش بدور مدت ايدها وخدت التفاحه
----------------------------
عاصي كان ماشي بالعربيه علي الطريق ومره واحده لقي الطريق وقف وزحمه وفي عربيات كتير لف العربيه بتاعته ودخل في طريق جانبي علشان يوصل بسرعه ومره واحده ظهرت واحده قدامه  علي الطريق وعاصي مكانش شايف قدامه من كتر ما كان بيسوق بسرعه مره واحده طلعت قدامه حاول يدوس علي الفرامل مالحقش راح خبطها بالعربيه وقعت قدامه نزل من العربيه علشان يشوف البنت اللي خبطها وهي مرميه قدامه بيبص لقاها فيروزه
عاصي حطها ما بين ايديه
عاصي : فيروزه 😧😧
------------------------------
( في نفس الوقت)
بدور مدت ايديها واخدت التفاحه من احسان واكلتها ومافيش في ظرف خمس دقايق حست بسكاكين بتتقطع في بطنها
بدور : ااااااه .. مش .. مش قادره بطني .. بطني يا احسان مش قادره
احسان : ( بخبث ) مالك يابدور فيكي ايه
بدور : ااااااااااااه
غالب سمعها من كتر الصريخ في بطنها
غالب طلع الاوضه بتاعتهم بسرعه
غالب : في ايه
احسان : مش عارفه .. مالها مره واحده لاقيتها ماسكه بطنها
غالب : انتي مش دكتوره ماتشوفي مالها بسرعه
احسان : مش معايا الادوات بتاعتي عشان اكشف عليها
بدور وقعت في الارض ومره واحده بقت تطلع رغاوي من بوقها
غالب : الاسعاف احنا لازم نتصل بالاسعاف
احسان : مافيش وقت دي باين عليها حاله تسمم لازم ناخدها نوديها مش هنستني الاسعاف تيجي
غالب شال بدور بسرعه وحطها في عربيته وجه يشغل العربيه ماكانتش راضيه تدور
غالب : العربيه مش راضيه تشتغل هنعمل ايه دلوقتي
احسان : كلم عاصي شوفه فين خليه ييجي بسرعه هو اكيد ما بعدش عن هنا
غالب اتصل بعاصي اللي كان في نفس اللحظه ماسك فيروزه ما بين ايديه ومش مصدق انه شايفها وهي معاه وكان فاكر التهيوئات رجعتله من تاني
الفون رن
عاصي : طلع الفون من جيبه من كتر ما كان متوتر فتح الفون ووقع من ايده في الارض وهو لسه بيبص لفيروزه
عاصي : ----------------------
غالب : عاصي انت لازم تيجي حالا بدور بتموت والعربيه مش راضيه تتحرك لازم نوديها المستشفي
عاصي كان سامع اللي غالب بيقوله راحت فيروزه اتكلمت بالعافيه وهي بتحاول تفتح عنيها
فيروزه : ماتسبنيش ياعاصي انا بموووت لازم توديني المستشفي حالا
بس ياترى عاصي هيودي فيروزه المستشفي الاول وبعد كده يروح لبدور ولا هايروح لبدور ويسيب فيروزه ده اللي هنعرفه الحلقه اللي جايه ان شاء الله
غالب : عاصي انت لازم تيجي حالا بدور بتموت والعربيه مش راضيه تتحرك لازم نوديها المستشفي
عاصي كان سامع اللي غالب بيقوله بس حرفيا كان باصص لفيروزه وكان في حته تانيه خالص ومش مصدق اللي بيحصل قدامه
 راحت فيروزه اتكلمت بالعافيه وهي بتحاول تفتح عنيها
فيروزه : ماتسبنيش ياعاصي انا بموووت لازم توديني المستشفي حالا
غالب : ( وهو ماسك الفون علي ودنه وبيتكلم فيه ) عاصي .. عاصي انت روحت فين ..
السما مره واحده مطرت وبقت تنزل مطر شديد
غالب : ( بيبص لبدور لقاها طلعت رغاوي اكتر من بوقها ) عاصي رد ياعاصي بسرعه مافيش وقت بس عاصي وقتها مابيردش
عاصي كان واقف قدام العربيه وماسك فيروزه ما بين ايديه وهو مش مصدق انه شايفها رفع ايديه وبقي بضهر صوابعه يلمس ملامحها كان خايف انها تبقي تهيوات والحاله تمون رجعتله من جديد  فيروزه وهو بيلمس ملامحها اتنهدت  و غمضت عنيها وبقت مش قادره تتحرك
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي مره واحده فاق لنفسه واتكلم
عاصي : ( وهو بيهز بأيديه فيروزه والمطره نازله عليهم وبقي مبلول حرفيا  ) فيروزه فوقي يافيروزه اصحي .. ما انا مش هسيبك تضيعي مني تاني انا ماصدقت لاقيتك
( تليفون عاصي كان وقتها في الارض قدامه وغالب كان بيتكلم )
غالب : الو .. الو .. رد  ياعاصي لازم ترد
عاصي بص للتليفون وساب التليفون مكانه وشال فيروزه بسرعه جدا وركبها العربيه بتاعته وقفل الباب  ولف الناحيه التانيه  وركب جنبها .. عاصي قرب منها وبقي يحطلها حزام الامان وهو مش مصدق انه شايفها ..
عاصي ساق العربيه بسرعه جدا ومن شده المطره مكانش شايف قدامه شغل مساحات العربيه وطلع علي الطريق مره تانيه وبقي زي المجنون عاوز يوصل للمستشفي بأي طريقه
-------------------------( في نفس الوقت )------------------------
غالب : عاصي مابيردش
احسان : ( خافت لا بدور تموت احسان مش قتاله قتله مهما كان ) وبعدين هنعمل ايه الرغاوي دي بتبين انها حصلها تسمم لازم نلحقها ونعملها غسيل معده فورا .. احنا كده ماقدمناش غير ان احنا نتصل بالاسعاف
غالب : ( بنرفزه ) احنا لسه هنستني الاسعاف تيجي وعلي ماتوديها تكون ماتت
احسان : وبعدين عندك حل تاني
غالب بص شمال ويمين ومره واحده
غالب : ( شال بدور والمطره بتمطر والارض كلها كانت طينه حرفيا شالها وطلع بيها بره الڤيلا )
احسان : ( احسان مشيت ورا غالب بخطوات  )  انت رايح فين و  هتعمل ايه ؟؟
غالب : ( والمطره كلها جايه عليه ومبهدلاه حرفيا )  هلحقها .. ( بص وراه لاحسان وهو شايل بدور ما بين ايديه ) بدور ماينفعش تموت .. لو ماتت مش هعرف اجيب رفيق الكلب ده تاني ( داس علي سنانه ) علشان كده لازم تعيش
بقلمي مآآهي آآحمد  
غالب طلع بره الڤيلا واحسان طلعت وراه
وطلع علي الطريق وبقي يحاول يوقف اي عربيه بتيجي قدامه بس للاسف مكانش في اي عربيه راضيه تقف
_________________________
( في نفس الوقت )
عاصي : ( وهو بيسوق بسرعه جدا بقي يبص جنبه لفيروزه )
عاصي : انتي ازاي عايشه .. ( رفع ايده وبقي يبص لايديه ) انا خنقتك بأيديا دوول .. معقول تكوني مكنتيش ميته الفتره اللي فاتت دي كلها
فيروزه : ______________
عاصي : مش مهم .. مش مهم اي حاجه المهم انك عايشه .. المهم اني ماقتلتكيش يافيروزه
__________________________
( في نفس الوقت )
غالب لسه شايل  بدور ما بين ايديه وبيجرى بيها
احسان : ( بنهجه ) استني ياغالب كده بدور هتموت مش هنلحقها
بس غالب ماسمعش كلام احسان وبقي بيجرى بيها اكتر لحد ما وقف في نص الطريق وهو شايل بدور والمطره في كل مكان ونازله عليهم هما الاتنين ووقف قدام العربيات اللي جايه عالطريق بسرعه جدا
احسان : ( بتنادي علي غالب وهي واقفه بعيد ) بتعمل ايه يامجنون هتموت وتموتها معاك
بس غالب وقتها مكانش بيتحرك وواقف وغمض عنيه
_________________________
( في نفس الوقت )
عاصي اخيرا وصل المستشفي بسرعه ونزل من العربيه ورزع الباب بتاعه ولف وفتح باب فيروزه وشالها ودخل بيها باب الطوارىء بسرعه
عاصي : ( بعلو صوته ) دكتووووووور حد يجيب دكتور بسرعه
الممرضه جابت الترولي
الممرضه : ارجوك حطها هنا بسرعه
عاصي : ( حط فيروزه علي الترولي ومسك ايدها وبقي ماشي معاها )
الممرضه : ارجوك سيب ايدها علشان نقدر نشوف شغلنا
عاصي : مش هقدر .. مش هقدر اسيبها
الدكتور : ارجوك لازم تسيب المريضه علشان اقدر. اكشف عليها
عاصي : ( بنرفزه وصوت عالي ) قولتلك مش هسيبها .. مش هسيبهااااااا .. انا ماصدقت لاقيتها
__________________________
( في نفس الوقت )
غالب كان شايل بدور وواقف بيها في نص الطريق وجت عربيه بسرعه جدا اللي سايق مكانش شايف قدامه من كتر المطره ومره واحده داس علي الفرامل العربيه عملت صوت فرمله رهيييييييييبه
احسان : غااااااااالب
 وغالب ماتحركش ولا حركه وغمض عنيه وهو مستني يا العربيه تقف يادوسهم وعلي اخر لحظه العربيه وقفت قدامهم
اللي بيسوق : ( نزل وهو متعصب جدا ) انت حيوااااان
غالب ماتكلمش ولا كلمه وفتح باب العربيه التاني وحط بدور
صاحب العربيه : انت بتعمل ايه ياحيوان انت
ده انا هوديك في داهيه
غالب وقتها ضربه بالروسيه في راسه خليته يفقد الوعي وركب مكانه واحسان طلعت تجرى ركبت ورا وبقي سايق بأسرع ما عنده واحسان كل شويه كانت تمسك معصم بدور وتحس نبضها
غالب : ( وهو سايق بأسرع ما عنده ) ايه لسه عايشه
احسان : ايوه بس النبض ضعيف لازم نلحقها وبسرعه
غالب حط رجله علي البنزين اكتر وبقي سايق بسرعه كبيره اوي لحد ما اخيرا وصلوا المستشفي
الدكتوره احسان بصت للممرضه : انا الدكتوره احسان ومعايا حاله بتموت. لازم نعملها غسيل معده فورااا
الممرضه: طيب تعالي معايا
غالب كان ماسك بدور ومش راضي يسيبها
احسان : سيبها ياغالب .. سيييييب بدور
غالب : بدور مش هينفع تموووت
احسان : مش هتموت .. مش هخليها تموت
غالب حط بدور علي الترولي واخيرا سابها وبقي شايفها وهي بتبعد عنه وداخله جوه
______________________
( في نفس الوقت)
الدكتور : يا استاذ بقولك لازم تسيبها مش هينفع كده صدقني
عاصي : ( بزعيق ) قولتلك مش هسيبها انت ايه مابتفهمش
غالب سمع صوت زعيق من الجهه التانيه راح يشوف في ايه
بيبص لقاه عاصي غالب جرى عليه
غالب : عاصي بتعمل ايه ؟
عاصي : عايزين ياخده فيروزه مني انا مش هسيبها تضيع من ايدي تاني ياغالب
غالب : ( بعدم فهم ) فيروزه 🙂🙂
الدكتور : يا استاذ بقولك لازم تسيبها مش هينفع كده صدقني
عاصي : ( بزعيق ) قولتلك مش هسيبها انت ايه مابتفهمش
غالب سمع صوت زعيق من الجهه التانيه راح يشوف في ايه
بيبص لقاه عاصي ..غالب جرى عليه
غالب : عاصي بتعمل ايه ؟
عاصي : عايزين ياخدوا فيروزه مني انا مش هسيبها تضيع من ايدي تاني ياغالب .. مش هسيبها .. مش هينفع اسيبها
غالب : ( بعدم فهم ) فيروزه 🙂🙂
عاصي سند علي الحيطه ونزل بضهره علي الارض
غالب قعد وبقي في مستوى عاصي
غالب : عاصي انت رجعتلك التهيؤات تاني .. فيروزه مين اللي مش هتسيبها تضيع منك انا مش فاهم حاجه
عاصي : ( رفع راسه وبص لغالب ) فيروزه ما ماتتش ياعاصي .. فيروزه عايشه
غالب : ( بعدم تصديق ) قوم معايا ياغالب .. قوم معايا علشان خاطرى
عاصي : انت مش مصدقني .. صح ؟
غالب : ( بتوتر ) انا .  انا ماقصدش .  انا بس
عاصي : انا هخليك تشوفها بعنيك لو مش مصدقني اول ما الدكتور يطلع من عندها
غالب برضوا مكانش مصدق عاصي بصله وابتسم ولسه هيتكلم الدكتور طلع
عاصي : ( بكل لهفه ) ايه .. هي عامله ايه دلوقتي ..
الدكتور : مين فيكم عاصي
عاصي : ( شاور علي نفسه ) انا .. انا عاصي
الدكتور : المريضه مابطلتش مناديه عليك
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي : طمني عليها هي عامله ايه دلوقتي
الدكتور : ماتقلقش عليها هي كويسه دلوقتي مجرد خدوش في الراس والدراع بس للاسف رجليها اتشرخت فلازم تتجبس وتقعد في الجبس مش اقل من اسبوعين
عاصي : يعني ايه .. يعني كويسه ولا لاء
الدكتور : يعني  هنسيبها ترتاح شويه مع الادويه اللي هندهالها هتبقي كويسه ان شاء الله
عاصي : طيب  اقدر ادخلها
الدكتور : اه طبعا تقدر .. بس ارجوك ماتقعدش معاها كتير علشان نسيب المريضه ترتاح
عاصي مشي ودخل الاوضه وغالب مش مصدق انه بيتكلم عن فيروزه لاخر لحظه
واول ما دخل الاوضه غالب اول ما شافها اتصدم
غالب : ( وهو متنح ) دي فعلا فيروزه
عاصي قعد جنب فيروزه علي السرير وفيروزه دماغها متربطه بشاش ودراعها ملفوفه ورجليها اتشرخت
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي فضل باصصلها وهو مش عارف يعمل ايه حرفيا ياخدها في حضنه .. ولا يبعد عنها .. ولا يقربها منه مشاعر متلخبطه من واحد متلخبط بس افتكر انها خانته وافتكر يوم الحفله واللبس اللي كانت لبساه راحت ريأكشنات وشه كلها اتغيرت
عاصي : ( بلع ريقه وبص لغالب ) صدقتني دلوقتي
غالب : ( وهو مش فاهم حاجه ) انا كل حاجه اتلغبطت بالنسبالي
غالب : ايوه صدقتك بس .. بس انتي ازاي عايشه ؟
فيروزه: ( ودت وشها الناحيه التانيه وماتكلمتش )
عاصي : يعني انت شايفها زي ما انا شايفها ياغالب
غالب: ايوه ياعاصي دي فيروزه فعلا مش تهيؤات
عاصي : ( بنرفزه وضم حواجبه وريأكشنات وشه اتغيرت ) انتي ازاي ما موتيش ؟
فيروزه : _______________
عاصي : انتي مابتتكلميش ليه ؟ انطقي
فيروزه : __________
عاصي ابتدي يتعصب اكتر وصوته يعلي
فيروزه : ( بهدوء  لفت وشها يمين وبصت لعاصي )  عمرك ما تغيرت ياعاصي  مهما تعدي عليك السنين عصبي .. وصوتك عالي
عاصي : ( وهو بيشاور علي جبينه ) انا عايز افهم محتاج افهم انتي عايشه ازااااااااي ..
فيروزه : ده كل اللي يهمك .. انك تفهم وبس
عاصي : ( قعد جنب فيروزه ومسكها من ايديها الاتنين وبقي يهز فيها )
عاصي : ( بصوت عالي ) ما انتي لازم تفهميني حالا كل حاجه انتي ماتعرفيش انا عيشت ال ١٣ سنه دوول ازاي ؟
بقلمي مآآهي آآحمد
فيروزه : طول عمرك اناني مابتفكرش غير في نفسك وبس طيب ما سألتش نفسك انا عيشت السنين دي كلها ازاي
الممرضه جت تجرى علي الصوت العالي
الممرضه : انت بتعمل ايه يا استاذ..
 الامن نادوا الامن بسرعه
غالب : أمن ايه وبتاع ايه سيبها ياعاصي سيبها دلوقتي
عاصي : انا لازم افهم مش هينفع اسيبها ياغالب
غالب : ( وهو ماسك عاصي وبيزق فيه وبيطلعه برا) هتفهم  كل حاجه ياعاصي بس مش دلوقتي انا كمان عايز افهم اكتر منك بس كل حاجه وليها وقتها
غالب طلع عاصي بره الاوضه
والممرضه قعدت مع فيروزه ومنعوا اي حد يدخل عليها
غالب وقف بره في الطرقه هو وعاصي
غالب : اهدى ياعاصي مش كده
عاصي طلع سيجاره من جيبه وبقي يدور علي الكبريت في جيوبه مالقاش غالب طلع الكبريت من جيبه وحدفه لعاصي
عاصي ولع السيجاره وكأنه بيطلع فيها كل همه
غالب : انت فاكر اني مش عايز اعرف ازاي هي مماتتش انا زيك ويمكن اكتر منك كمان بس كل حاجه بالعقل
عاصي : عقل .. انا خلاص مابقاش فيا عقل ياغالب مش قادر استوعب
احسان جت وهي بتمد وبدور علي غالب
احسان : غالب انت كنت فين انا كنت بدور عليك
غالب : ليه ؟ بدور جرالها حاجه ؟
عاصي : بدور .. مالها بدور فيها ايه ؟
غالب : انا كلمتك في الفون وقولتلك انها اكلت حاجه مسممه
عاصي : وازاي ماتقوليش
احسان : احنا كلمناك بس انت .. ( لسه هتكمل )
عاصي : هي فين دلوقتي
احسان : احنا جيبناها المستشفي هنا .. وعملنالها اللازم وهي هتبقي كويسه دلوقتي
عاصي : والتسمم ده جالها من ايه
احسان : اكيد انتوا اكلتوا حاجه بره وانتوا كنتوا سوا منتهيه الصلاحيه عملتلها تسمم
عاصي : مافيش حاجه بدور اكلتها واحنا سوا انا ما اكلتش منها .. اكيد في حاجه تاني هي فين دلوقتي
احسان : في اوضه ١١٧ اتطمن هي بقت .... ( ولسه هتكمل عاصي بص لغالب )
عاصي : خليك هنا ياغالب اوعي تتحرك من هنا خللي بالك من فيروزه لحد ما ارجع
غالب : ماتقلقش مش هتحرك من هنا
احسان : فيروزه 😳
( غالب سابهم ومشي وراح لبدور )
احسان : هو عاصي يقصد مين بفيروزه
غالب : فيروزه دي تبقي حبيبه عاصي القديمه
احسان : هي مش كانت ماتت
غالب : وانتي عرفتي منين بقي انها ماتت
احسان : (بتوتر ) انا .  انا سمعت قبل كده يعني انه كان بيحب واحده وماتت
غالب : ( بابتسامه خبيثه رفع حاجبه وبص لاحسان علشان عارف انها معجبه بعاصي ) لاء .. تؤ .. تؤ .. ما ماتتش وطلعت عايشه ..
احسان : ( في سرها ) يادي النصيبه هى ناقصاها هي كمان
غالب : ( حط ايده علي دقنه بخبث ) بس تفتكرى بدور اتسممت ازاي يادكتوره .. ومش معني يعني اتسممت اول ما جت من بره هي وعاصي انا شامم ( ووطي بمناخيره وشم ريحه ايدين احسان ) شامم ريحه مش حلوه علي ايديكي
احسان : ( بتوتر ) انت .. انت تقصد ايه
غالب : ولا حاجه لسه .. لسه لما اتأكد هقولك انا اقصد ايه
احسان : ( في نفسها ) يادي المصيبه انا مش نقصاك انت كمان
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصى راح لبدور لقاها نايمه وبترتاح
عاصي : ( راح للدكتور ) هي عامله ايه دلوقتي
الدكتور : احنا عملنالها غسيل معده ولحقناها الحمدلله .. بس دي حاله تسمم واضحه
عاصي : تقصد ان حد سمها
الدكتور : مش بعيد.. لسه هنعمل التحاليل اللازمه وهنعرف كل حاجه
عاصي ساب الدكتور و مسك ايد بدور
عاصي : اسف يابدور .. اسف اني ماقدرتش اسمع اي حاجه من اللي قالها غالب في الفون .. انا كنت في دنيا تانيه ربنا وحده العالم انا كنت في ايه .. انا عارف انك وقفتي جنبي كتير وانقذتيني اكتر واليوم اللي تحتاجيني فيه واحد تاني ينقذك غيري ..
احسان كانت واقفه بره وبتسمع كل اللي قاله عاصي لبدور
ومن كتر التعب فضل ماسك ايد بدور وسند راسه علي ايدها ومن كتر التعب اللي كان فيه غمض عنيه غصب عنه ونام
(احسان وهي واقفه من بره )
احسان : وبعدين هعمل ايه في المصيبه دي عاصي لو عرف ان انا اللي سممتها هتبقي مصيبه .. ( لسه بتكلم نفسها ) بس لاء انا مش هخليه يعرف .. ماينفعش يعرف .. ما انا مش بعد ده كله هخليك تبعدني عنك ياعاصي
غالب وقتها كان قاعد قدام باب الاوضه بتاعت  فيروزه
ومره واحده النوم اخده ونام ماحسش بنفسه لحد تاني يوم الصبح
الممرضه : يااستاذ .. يااستاذ ماينفعش تنام هنا
عاصي : ( قام مخضوض ونطق اسم فيروزه  ) فيروزه ..
الممرضه : فيروزه مين حضرتك .. انا الممرضه مروه وحضرتك نايم هنا طول الليل وماينفعش كده
عاصي بلع ريقه وبص علي بدور لقاها لسه نايمه
قام من جنبها وراح لاوضه فيروزه لقاها بتحاول تقوم من علي السرير علشان تمشي
عاصي : فيروزه انتي رايحه فين
فيروزه : زي ما انت شايف بحاول امشي ..
عاصي : تمشي تروحي فين هو انا هسيبك تمشي بسهوله كده
فيروزه : عادي ما انت كنت عايز تقتلني بسهوله برضوا كده
عاصي : انتي خونتيني .. عارفه يعني ايه خونتيني .. طلعتي شمال
فيروزه : ( عوجت راسها يمين ) لا والله وانت بعد السنين دي كلها لسه مصدق الكلام اللي قالهولك اخوك
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي : انا صدقت اللي شوفته بعنيا
فيروزه : ( حاولت تقف علي رجليها بس حرفيا رجليها مشروخه ومش قادره تقف عليها قعدت تاني علي السرير )
فيروزه : خلاص يبقي ده اللي حصل طالما انت عايز تصدق كده انت ماتستاهلش حتي اني اقولك ايه اللي حصل
عاصي : اوعي تكوني جايه تأكدي الكلام اللي قاله رفيق وان اخويا هو اللي عمل كل ده
فيروزه : ( بكل برود ) ولا هأكد ولا هقولك اي حاجه ياعاصي والله ما تستاهل
عاصي : ( اتنرفز اكتر ) اتغيرتي اوي يافيروزه
فيروزه : لو عيشت يوم واحد من  اللي انا عيشته كنت عرفت انا اتغيرت ليه
عاصي : كنتي فين السنين دي كلها
فيروزه : ماتستاهلش انك تعرف حاجه قولتلك
عاصي : وانا مش هسيبك تمشي بالسهوله دي بعد السنين دي كلها
فيروزه : يعني ايه .. هتقتلني تاني ما دي اسهل طريقه عندك ( الق"تل )  فاكر ولا افكرك
------------------------------------
( في نفس الوقت )
بدور فاقت واحسان دخلت عليها
بدور : انا .. انا فين
احسان : ( برفعه حاجب وهي مربعه ايديها الاتنين )  حمدالله علي السلامه ياست بدور
بدور : ( حطت ايدها علي دماغها وكانت دايخه ) انا .. انا فين وبعمل ايه هنا ؟
بدور ابتدت تفتكر انها بعد ما أكلت التفاحه جالها مغص وقعت في الارض وبقت بطنها تتقطع
بدور : ( التفاحه ) .. وبعد كده بقت تفتكر غالب وهو شايلها وبيجرى بيها علشان ينقذها
بدور :التفاحه اللي اكلتها وغالب اللي جابني هنا
احسان : ايييييييوه مظبوط كده .. اديكي افتكرتي كل حاجه
بدور : انتي اللي سممتيني .. التفاحه كان فيها حاجه
احسان : براڤو عليكي شاطره يابدور .. ماطلعتيش غبيه خالص
بدور : طيب وليه انا عملتلك ايه ؟
احسان : مافيش انتي ماعملتيش حاجه
احسان قربت من بدور ووطت وبقت وشها في وش بدور
احسان : انا بس اخدتك سلم علشان الاقي حجه اقعد بيها اكتر في ڤيلا غالب وعاصي وابقي قريبه من عاصي
بدور : تقومي تسمميني ..
احسان : انا اعمل اي حاجه علشان ابقي جنب عاصي
بدور : ( بعصبيه )  انا هفضحك انا هقول لعاصي ان انتي اللي سممتيني
احسان : ( قامت وقفت وادت ضهرها لبدور ) معنديش اي مشكله قوليلوا .. بس طالما بقي هتقوليلوا يبقي انا كمان هقولوا علي كل حاجه واقولوا انك مادخلتيش عربيه غالب صدفه .. واقوله انك كنتي بتضحكي عليه علشان تجبيه البيت عندي ولولا الاتفاق اللي بيني وبينك والفلوس اللي اخدتيها مني كنتي زمانك رمتيه وسيبتيه من زمان مش شهامه منك ولا جدعنه انك تفضلي جنبه زي ما هو فاكر
بدور : انتي شيطان
احسان : ما هو انا مش هسيبك تاخدي عاصي مني مهما عملتي محدش يقدر ياخد عاص مني انتي فاهمه لا انتي ولا فيروزه اللي رجعت من الموت دي كمان
بدور : ( باستغراب ) فيروزه 😳😳
-------------------------------------------
عاصي كان هيتعصب علي فيروزه ولسه هيعلي صوته
غاالب دخل
غالب : صوتكم جايب اخر المستشفي ماينفعش كده
فيروزه : كبرت ياغالب وبقيت راجل
غالب : مافيش حد بيفضل صغير علي طول
عاصي ممكن تطلع بره دلوقتي
عاصي : انت بتقول ايه ؟
غالب : ( ميل علي ودن عاصي بصوت واطي  ) اسمع كلامي ارجوك .. خليك واثق فيا
عاصي : ( بتنهيده بص لفيروزه ) انا رايح اشوف بدور فاقت ولا لاء ( عاصي مشي )
غالب : انا عارف ان اللي عمله عاصي مايغتفرش بس برضوا حطي نفسك مكانه
فيروزه : احط نفسي مكانه .. ده كان عايز يقتلني .. حط نفسك انت مكاني
غالب : كل ده كلام هنتكلم فيه بس مش هنا
فيروزه : اومال فين
غالب : ارجعي معانا الڤيلا انتي تعبانه ولازم حد ياخد باله منك
فيروزه : وعاصي بقي هو اللي هياخد باله مني
غالب : مهما قولتي ومهما حاولتي تبيني كرهك لعاصي شايف لمعه في عنيكي وانتي بتبصيله مش عاديه
فيروزه : ( باستنكار ) لمعه .. لمعه ايه ؟
غالب : نفس لمعه عنيكي لما كنتي بتبصيله وهو بيلبسك الدبل انا لسه فاكر نظرتك لي ممكن هو مش شايف ده بس انا شوفتها
فيروزه : ( بتوتر ) لا .. لا .. لا طبعا كل اللي بتقوله ده مش صحيح
غالب : الصح والغلط مش هنقوله دلوقتي كل واحد في الف سؤال عايز يسأله للتاني منكم .. وانا كمان عايز اعرف حاجات كتير منك ومش هنعرف ده الا لما نقعد سوا كلنا انا هجيببلك الكرسي المتحرك علشان مش هتقدرى تمشي فيروزه: غالب استني
غالب : ( بص لفيروزه ) عايزاني فعلا استني ؟
فيروزه : ( بصت في الارض واتنهدت وسكتت)
غالب : انا قولت كده برضوا
-----------------------------------------
بدور : فيروزه انا مش فاهمه حاجه .. فيروزه مين اللي رجعت من الموت
احسان : وانتي مالك مهتمه كده ليه ؟
( رفعت حاجبها ) قولتي ايه لسه برضوا عايزه تقولي لعاصي ان انا اللي سممتك علشان يرميني ويرميكي في الشارع
بدور بصت في الارض وسكتت
احسان : اهوه كده الكلام
بدور : ( بضعف وقله حيله ) والمطلوب مني ايه دلوقتي ؟
احسان : تعرفي عاصي انك عايزاني معاكي في الڤيلا علشان اعالجك واني انقذتك ولولايا كنتي زمانك ميته دلوقتي
بدور : حاضر اللي تشوفيه
بقلمي مآآهي آآحمد
احسان : يبقي اتفاقنا واللي حصل ده هيفضل سر ما بينا
وعمر عاصي ما هيعرفه في يوم
ومره. واحده عاصي دخل عليهم
عاصي : بس عاصي خلاص عرف اللي مابينكم يادكتوره
بدور : عاصي 😳😳
احسان : يبقي اتفاقنا واللي حصل ده هيفضل سر ما بينا 

وعمر عاصي ما هيعرفه في يوم 

ومره واحده عاصي دخل عليهم

عاصي : بس عاصي خلاص عرف اللي مابينكم يادكتوره 

بدور : عاصي 😳😳

عاصي مسك دراع احسان بغضب 

عاصي : قوليلي بقي گل اللي حصل من الاول 

احسان بصت لعاصي بخوف 

احسان : ( بتوتر وخوف ) أنا .. أنا.. انا مش فاهمه انت بتتكلم عن أيه ؟ 

عاصي مكانش سمع اي حاجه حرفيا بس سمع اخر حاجه وهو داخل واحسان بتتفق مع بدور ان عاصي مايعرفش اللي بينهم بس كان عاوز يوقعها في الكلام 

قرب احسان منه حرفيا وبقي وشها في وشه لدرجه انها بقت سامعه صوت نفسه وهو غضب الدنيا كله علي وشه قرص علي دراعها اكتر احسان نن عنيها بقي رايح جاي ونفسها طالع نازل من الخوف وهي بتبص لملامحه اللي كلها غضب 

عاصي : مش سامع صوتك يادكتوره 

احسان : اصل .. اصل 

بدور قامت من علي السرير بسرعه 

بدور : ( وهي بتحاول تفك ايد عاصي من دراع احسان ) سيبها ياعاصي .. سيبها دراعها هيتخلع في ايدك 

عاصي ساب ايد احسان بعنف وزق احسان لورا ورفع حاجبه اليمين 

عاصي : ( بسخريه ) استاذه بدور اكيد انتي اللي هتحكي الحكآيه من أولها مش كده 

بدور بقت حافظه عاصي .. بصيتله في عنيه وعرفت انه ماسمعش حاجه وفهمته علي طول فهمت انه عاوز يوقعهم في الكلام 

بدور فضلت بصه لعنيه وساكته 

عاصي : ( بنرفزه وصوت عالي  ) ماتنطقي

بدور : حاجه ماتخصكش .. حاجه اتفقت عليها انا واحسان ومش عايزينك تعرفها .. اي المشكله في كده ولا انت كل حاجه لازم تدخل فيها وخلاص 

بقلمي مآآهي آآحمد 

عاصي : (مسك ايد بدور ولفها وبقت ايديها ورا ضهرها وبقي ضهرها لازق في صدر عاصي ) 

عاصي : ( قرب من ودن بدور بهدوء  بصوت واطي وبقي يهمس في ودنها وبقي قريب اوي منها وصوت نفسه في ودنها ) 

عاصي : أنا .. مافيش .. حاجه .. تستخبي عليا يابدور 

بدور : عاصي سيب ايدي .. ايدي هتتكسر في ايدك 

عاصي : وهكسر عضمك كله لو ما قولتليش مخبيين عني ايه ؟

احسان لما شافت عاصي بيتعامل بالطريقه دي مع بدور ابتسمت ابتسامه شماته ورفعت حاجبها وعرفت ان عاصي لما بيغضب من حد ما بيرحمووش  

بدور : خلاص .. ايدي ياعاصي .. سيب ايدي وانا هقولك 

عاصي : لاء مش هسيبها .. اخلصي وقولي 

بدور : ( داست علي سنانها من كتر الوجع ) ااااااه .. انا .. انا ..( بلعت ريقها ) 

عاصي : ( بعصبيه ) انتي ايه ( وداس علي ايدها اكتر ) 

بدور : انا ماتسممتش ياعاصي .. 

احسان برقت عنيها وقلبها بقي بيدق كان شويه وهيطلع من مكانه من كتر الخوف 

عاصي : تقصدي ايه ؟ 

بدور: ( بلعت ريقها ) اقصد ان انا .. انا كنت عايزه اموت نفسي اخدت سم وكنت عايزه اموت نفسي 

ولما انقذوني اتفقت مع دكتوره احسان انها ماتقولكش اني اخدت سم وان الاكل كان منتهي الصلاحيه مش اكتر 

عاصي : ( وهو مش مصدق ) هاااا .. كملي 

بدور : بس كده ده اللي حصل 

عاصي : ( ساب ايد بدور ) والمفروض اني اصدق صح

احسان : ايوه .. علشان ده اللي حصل 

عاصي : وواحده زيك تنتحر ليه ؟ احنا كنا لسه مع بعض وكان عندك كل اللي نفسك فيه مكانش باين عليكي ابدا انك عايزه تنتحرى خالص ده كان اسعد يوم في حياتك 

بدور : ( وهي ماسكه ايديها من كتر الالم ) انت مالك انت مش ولي أمرى علشان تسأل في كل حاجه وبعدين فساتينك وهدومك اللي جيبتهالي انا مابقيتش عايزاها ومش عايزه منك حاجه .. ابعد عني خالص .. ولا اقولك انا اللي هبعد من اللحظه دي مالكش دعوه بيا تاني وهطلع من حياتك زي ما دخلتها بالظبط 

احسان : ( داست علي سنانها من الغيظ وجريت وقفت قدام بدور ) اهدي يابدور مش كده هاتروحي فين بس 

عاصي : وانتي فاكره اني ممكن اسيبك تمشي بسهوله كده .. 

بدور : (قربت من عاصي) وانت عايز مني ايه ما خلاص كل حاجه بانت قدامك انا معرفش فين رفيق وانت عارف كويس اني معرفش عنه حاجه سيبني بقي خليني ارجع لحياتي من جديد 

عاصي : حياه الشارع اللي كنتي عايشاها 

بدور : حياه الشارع دي حياتي وانا راضيه بيها 

بدور كانت بتحاول تعمل اي حاجه علشان تقفل الموضوع 

بس الظاهر ان عاصي فهم بدور وحفظها خلاص زي ما هي كمان فهمته 

---------------------------( في نفس الوقت )-------------------------

غالب كان مع فيروزه في اوضتها وبيحاول يكلمها ويقنعها انها تروح معاهم 

غالب : ايه مش يلا بينا 

فيروزه : ايوه بس 

غالب : مافيش بس انا عارف انك هتيجي معانا 

غالب قعد فيروزه علي الكرسي العجل 

الدكتور دخل عليهم 

الدكتور : ايه هتمشوا بسرعه كده من غير حتي ما تاخدوا الروشته 

غالب : اكيد كنا هنستني تكتبلنا علي خروج 

الدكتور : عموما هي كويسه مجرد خدوش مش اكتر هاتروح مع الوقت واسبوع او ١٠ ايام بالكتير وتفك الجبس علشان ده مش كسر ده مجرد شرخ بسيط تقدرى تتحركي وانتي سانده عادي 

فيروزه : شكرا يادكتور 

غالب طلع فونه واتصل بعاصي

غالب : الووو 

عاصي : _________

غالب : اتأخرت كده ليه ؟ 

عاصي : ____________

غالب : ماتقلقش محصلش حاجه انا هاخد فيروزه وهطلع علي الڤيلا بدور عامله اي دلوقتي 

عاصي : _______________

غالب : اوعي تسيبها ياغالب انت فاهم دي اللي هتوصلنا لرفيق 

عاصي  : _______________

غالب : تمام مش همشي هستناك بره بس ما تتأخرش 

عاصي قفل مع غالب الفون وحط الفون في جيبه 

عاصي : ( بص لبدور ) يلا اتحركي قدامي 

بدور : قولتلك مش همشي معاك 

عاصي : ما هو مش بمزاجك هتيجي معايا غصب عنك ولحد ما اتأكد انك مالكيش صله برفيق انتي هتفضلي معايا 

عاصي شد بدور من ايدها ومشاها وراه احسان بصيتلها بمعني قوليله حاجه عني

بدور : ( مره واحده وقفت ) طيب خلاص هاجي معاك بس بشرط 

عاصي : شرط .. شرط ايه 

بدور : انا .. انا لسه تعبانه ولو عايزني فعلا ارجع معاك ياريت احسان تفضل معانا عشان اكمل علاجي 

وقتها عاصي اتأكد ان في حاجه بين احسان وبدور ابتسم ابتسامه ظهرت بجانب شفايفه وبصلهم هما الاتنين 

عاصي : وانا موافق اكيد مكنتش هسيبها 

عاصي طلع بره وكلهم اتقابلول بره المستشفي وركبوا عربيه عاصي 

بقلمي مآآهي آآحمد

الخمسه كانوا في العربيه سوا 

عاصي كان بيسوق وفيروزه جنبه 

وبدور وغالب واحسان ورا طول الطريق محدش فيهم اتكلم ولا كلمه حرفيا كلهم كانوا بيبصوا لبعض مش اكتر وكل واحد فيهم جواه كلام كتير عايز يقوله الاجواء كانت متوتره بشكل رهيب 

واخيرا وصلوا الڤيلا عاصي اول ما وصل رزع الباب وراه ونزل جت فيروزه بتنزل ماعرفتش بقت تنزل واحده واحده بالعافيه غاالب نزل علشان يسندها راح عاصي وقف وبحركه لا اراديه منه لما لقاها ضعيفه اوي كده ومش قادره تمشي راح شالها ودخل بيها الڤيلا وبدور مشيت وراه هي واحسان 

فيروزه : بتعمل ايه نزلني 

عاصي : ___________

عاصي دخل بفيروزه اوضه بس الاوضه دي في الدور الاول وفتح الباب وقعدها علي السرير 

عاصي : دي هتبقي اوضتك لحد ما تخفي وترجعي احسن من الاول بس قبل ما تخفي لينا كلام مع بعض 

عاصي مشي وساب فيروزه ولسه جاي يطلع من الباب فيروزه ندهت عليه 

فيروزه : عاصي 

عاصي لف وشه وهو واقف علي الباب وبص لفيروزه 

بقلمي مآآهي آآحمد

فيروزه : شكرا 

عاصي : ارتاحي دلوقتي 

احسان كانت بره واقفه وبتاكل في نفسها حرفيا 

غالب : بدور انتي كويسه دلوقتي 

بدور : ايوه 

بدور بصت لعاصي وباهتمامه لفيروزه راحت طلعت اوضتها واحسان طلعت وراها وقفلت الباب 

احسان : وبعدين هنعمل ايه دلوقتي في الزفته دي 

بدور : دي فيروزه اللي عاصي كان بيحبها زمان 

احسان : ( وهي مش واقفه علي بعضها ) ايوه هي 

بدور : شكلها حلو اوي 

احسان : انتي هبله يابت ولا شكلك كده بقولك دي فيروزه الوحيده اللي دخلت قلب عاصي ومن نظراته ليها واحنا في العربيه بيقول انه مانسهاش ابدا 

بدور : هي شكلها طيبه وتتحب 

احسان : لاااااا انتي عايزه تفرسيني ولا ايه 

انتي مش عارفه اني بحبه 

بدور : اللي بيحب بجد بيتمني السعاده للي بيحبه حتي لو مكانش معاه وعاصي شاف كتييير اوي ومن حقه يعيش سعيد بقي انا حاسه بعاصي دلوقتي وعارفه ومتأكده هو حاسس بأيه 

احسان : وليه مايبقاش سعيد معايا انا 

بدور : ( بتنهيده ) علشان بكل بساطه قلبه ما اختاركيش 

( في نفس الوقت ) 

عاصي : غالب الظاهر كنت صح وانا غلط 

غالب : ليه في ايه ؟ 

عاصي : بدور بتكذب عليا .. دخلت عليهن وسمعتها هي واحسان وهي بتقول لبدور مش عايزين نعرف حاجه لعاصي عن اتفاقنا .. بس ما قدرتش اعرف ايه هو اتفاقهم للاسف جيت متأخر 

غالب : وما سألتهاش 

عاصي : اكيد سألتها وحاولت اوقعها في الكلام بس الظاهر ان بدور عرفت اني ماسمعتهمش وقالت اي كلام 

غالب : طيب وعرفت منين ؟ 

عاصي : (بابتسامه خفيفه واتحرك خطوه قدام وادا ضهره لغالب  وحط ايديه الاتنين في جيوبه ) 

عاصي : الظاهر انها فهمتني من نظره عنيا لما بصيتلي في عيوني حسيت انها فهمتني وعرفت اني بحاول اوقعها في الكلام  انا عمر ما في حد فهم اللي قبل كده ياغالب بس هي فهمتني 

غالب : ولا حتي  ( ولسه هيكمل عاصي قطعه في الكلام ) 

عاصي : ولا حتي فيروزه 

غالب : بس تفتكر هما مخبين عنك ايه ؟ واللي مخبيينه عنك لي علاقه برفيق ؟ 

عاصي : مش عارف ياغالب .. بس هعرف كل حاجه منها وقريب اوي 

غالب : طيب انا لازم اروح الشركه من وقت الحريق اللي في المخزن وانت ماروحتش محدش فينا سأل 

عاصي : ماشي روح انت وانا هفضل هنا 

غالب مشي خطوتين ووقف مره واحده 

عاصي : ( ضم حواجبه واستغرب ) وقفت ليه ؟ 

غالب رجع وحضن عاصي 

عاصي ابتسم وغالب فضل حاضنه 

غالب : انا اسف .. سامحني علي اللي عملته معاك انا ظلمتك كتيير 

عاصي : ( طبطب علي  غالب ) وانا مبسوط بالحضن ده واخيرا رجعت في حضن عمك زي زمان 

---------------------------------------------

غالب ساب حضن عاصي وركب العربيه وراح الشركه 

واول ما طلع 

غالب : احمد قولي بسرعه ايه اللي حصل 

احمد : ( بكل استغراب ) حصل ايه ياغالب بيه 

غالب : الحريقه اللي في الشركه 

احمد : حريقه ايه محصلش حريقه ولا حاجه 

غالب : حد اتصل بعاصي وقاله ان المخزن بيولع 

احمد : ما حصلش ياغالب بيه المخازن بتاعتنا كلها سليمه 

غالب : كلها سليمه 🙄🙄

---------------------------------------------

( بالليل ) 

فيروزه اخيرا طلعت من اوضتها وهي بتتعكز علي عكاز وقعدت بره في الجنينه شويه 

عاصي شافها وطلع وراها وقعد جنبها 

عاصي : انا مش مصدق اني شايفك تاني بعد مااااا..

فيروزه : تقصد بعد ما خنقتني وهربت 

عاصي : ايه اللي حصل يافيروزه

فيروزه : مهتم تعرف 

عاصي : ( بلهفه ) جداااا 

فيروزه : اللي حصل اني ما موتش وقتها وكان لسه ليا عمر ورفيق هو اللي انقذني بس لفه ايدك حوالين رقبتي خلتني اروح في غيبوبه طويله سبع سنين .. سبع سنين راحوا من عمرى وانا نايمه علي سرير ومعرفش ايه اللي بيحصل حواليا 

لحد مافوقت وكان رفيق هو اللي قدامي 

عاصي : رفيق !! 

فيروزه : ايوه رفيق مستغرب ليه انت موتني ورفيق حياني 

عاصي : وبعدين كملي 

فيروزه : لما فوقت كنت فاقده الذاكره ما افتكرتش اي حاجه ورفيق بقي يألف عليا قصه انه مايعرفش انا مين واني عملت حادثه بعربيته وجابني المستشفي هنا وبقي يدفع فلوس علاجي وعرض عليا الجواز بس انا موافقتش ماحبتهووش ومكنتش فاهمه وقتها ماحبتهووش ليه ومع رفضي لي اخدني وحبسني في مكان اكتر من اربع سنين .. ومع الوقت افتكرت كل حاجه و رجعتلي الذاكره من جديد وافتكرت كل حاجه ووقتها قعدت معاه بأرادتي لحد ما .. 

عاصي : لحد ما ايه .. 

فيروزه : لحد ما جالي في يوم وهو مضروب بالنار ودفنته بأيدي وبعدها بقيت ادور عليك في كل حته لحد ما لاقيتك وكنت جيالك اليوم اللي خبطتني فيه بس الظاهر اني مكتوب علي ايدك موتي لتاني مره كنت هتموتني مره بقصد ومره من غير قصد 

عاصي : انا مش مصدق رفيق كان خاطفك اربع سنين .. بس ليه ؟ 

فيروزه : علشان كان بيحبني ومش عايزني ابعد عنه 

عاصي : ولما الذاكره رجعتلك ليه قعدتي معاه بمزاجك كنتي حبتيه 

فيروزه : لاء بس علشان افتكرت الانسان اللي حبيته كان عايز يقتلني فكنت هاروح لمين وهعمل ايه خلاص الدنيا رجعت اسودت تاني في عنيا 

عاصي : يعني رفيق مات 

فيروزه : ( وهي متأثره وحاطه وشها في الارض ) ايوه .. مات ومعرفش حتي هو مات ليه ومين اللي قتله 

عاصي : ( اتنهد ) خونتيني ليه ؟ 

فيروزه : (حطت ايدها علي قلب عاصي ) انت عارف كويس اوي اني ماخنتكش ياعاصي وعارف مين اللي دبر كل ده 

بس للاسف عصبيتك وتهورك خلانا وصلنا لطريق مسدود 

عاصي : انتي ماتعرفيش انا كنت عايش من غيرك ازاي .. انا كنت ميت من غيرك بس اتنفس 

فيروزه : انا بقي كنت عايشه وماليش حتي الحق اني اتنفس 

عاصي قرب من فيروزه وبصلها اكتر 

عاصي : لو رجع بيا العمر مكنتش هعمل اللي عملته زمان 

فيروزه : لو رجع بيا العمر مكنتش هنفذ كلام اخوك ليا ومكنتش هخاف من تهديده وكنت هاجي اقولك علي كل حاجه 

بدور كانت واقفه فوق في البلكونه بتاعت اوضتها وكانت باصه عليهم فيروزه رفعت عنيها لاقت بدور بتبصلهم راحت قربت من عاصي اكتر ورفعت ايدها ولمست خده 

فيروزه : احنا دفعنا تمن غلطتنا من عمرنا 

عاصي بص لفيروزه 

عاصي : عمرى ما نسيتك ولا لحظه طول السنين اللي فاتت دي انتي دايما كنتي في بالي 

فيروزه قربت منه اكتر وحطت راسها علي صدره وابتسمت وهي عارفه ان بدور شيفاهم 

بدور غصب عنها بتبص لاقت دمعه نزلت علي خدها 
بدور غصب عنها بتبص لاقت دمعه نزلت علي خدها

ضمت حواجبها وهي مستغربه ورفعت صوابعها ولمست خدها وفركت دموعها اللي في صوابعها بأيديها وهي قلبها واجعها وحطت ايدها علي قلبها من كتر الوجع اللي كان فيه وهي باصه علي فيروزه وهي في حضن عاصي 

مره واحده احسان جت من ورا ضهر فيروزه وهي بتقول 

احسان : بتعملي ايه هنا في الوقت ده ؟ 

بدور بسرعه جدا مسحت دموعها قبل ما احسان تشوفها 

بدور : ( بتوتر ) أيه .. لا .. لا .. ابدا .. مابعملش حاجه 

ولسه جايه تقفل الستاره احسان شافت فيروزه وعاصي وهما قاعدين سوا راحت مدت ايدها وبعدت بدور عن الطرابزين وبقت بدور وراها 

احسان قربت من طرابزين البلكونه وبصت تحت لاقت فيروزه وعاصي وهما سوا داست علي سنانها من الغيظ وضربت بأيديها علي الطرابزين من كتر غيظها ودخلت جوه 

الاوضه بدور قعدت علي السرير ولسه هتشد الكوڤرته علشان تتغطى بيها وتنام احسان شدت الكوڤرته من ايد بدور ورمتها في الارض 

احسان : ( بزعيق ) اييييييه انتي هتنامي وتسبيني كده لوحدي 

بدور اتعدلت في قعدتها علي السرير وفضلت ساكته ما باتتكلمش 

احسان : هو انا بكلم نفسي ولا ايه ماتنطقي 

بدور : ( وهي باصه في الارض وجايبه اخرها حرفيا ) طيب عايزاني اعمل ايه ؟ كفايه بقي يادكتوره .. كفايه عاصي ما بيحبكيش ولا هيشوف حد في يوم غير فيروزه بطلي محاولاتك دي علشان مهما حصل هتفشل الحب عمره مل مان كده 

احسان : وانتي بقي ياتربيه الملاجىء اللي هتعرفيني الحب ازاي 

بدور : انا ممكن فعلا اكون تربيه ملاجىء بس تربيه الملاجيء اوقات  بتبقي احسن من تربيه ناس كتيييير 

احسان : ( بكل غضب ) قصدك ايه 😡😡

بدور : مش قصدي حاجه بلاش تطلعي غضبك عليا سبيني انام 

بدور وطت واخدت الكوڤرته مره تانيه من علي الارض وغطت نفسها بيها وغطت وشها كمان وبقت دموعها تنزل منها وهي تحت الغطا وتحط ايديها علي بوقها لا احسان تسمع صوت عياطها 

احسان : نامي نومه تاخدك عشان ارتاح منك ان شاء الله 

( داست علي سنانها وقفلت عنيها) اما انتي بقي ياست فيروز حسابك معايا بعدين 

-----------------------------( في نفس الوقت )------------------------

عاصي كان لسه قاعد هو وفيروزه في الجنينه وجاله فون من غالب 

عاصي : الووو 

غالب : ايوه ياعاصي في حاجه غلط

عاصي : في ايه ياغالب ما تنطق 

غالب : لو في حد جنبك ياريت تبعد شويه 

عاصي بص لفيروزه وابتسم وقام من جنبها فيروزه لاحظت انه مش عايزها تسمعه وهو بيتكلم في الفون فبعدت عنه 

عاصي مشي قدام 

عاصي : تمام اتكلم 

غاالب : في حاجه بتحصل احنا مش فاهمينها انا لسه جاي من الشركه ومكانش في حريق ولا أي حاجه ده حد اتصل بيك وقالك كده عشان كان عايزك تطلع من الڤيلا الوقت ده بالذات 

عاصي : ( وقتها الفون كان علي ودنه وبص وراه لفيروزه وهو مضيق عنيه ) 

غالب : الووو .. الووو عاصي سكت ليه ؟ 

عاصي : ( رجع اتكلم في الفون ) افتكر ان انا عارف مين اللي كان عايزني اطلع من الڤيلا في الوقت ده 

غالب : طيب ماتقول 

عاصي : ( رفع حاجبه اليمين بتنهيده ) لما اتأكد الأول 

تعالي انت بسرعه 

غالب : انا في الطريق 

غالب كان راكب عربيته ورمي الفون جنبه وبقي سايق بأسرع ما عنده 

عاصي : ( بص لفيروزه وقرب منها وحاول يبتسم ومايبينلهاش حاجه ) 

فيروزه : ( بتوتر وهي بتبلع ريقها ) ايه حصل حاجه ولا ايه ؟ 

عاصي : ( رفع حاجبه مع ابتسامه صفرا ) ايه .. هو انتي شايفه ان ممكن يحصل حاجه ؟ 

فيروزه : مممم لاء اصل هيحصل أيه ؟ 

عاصي : ماتشغليش بالك باللي هيحصل دلوقتي انا عايزك ترتاحي خالص لحد ما تخفي وتبقي احسن من الاول كمان 

فيروزه شافت في عنين عاصي انه عاوز يقول حاجه وبقت دماغها تودي وتجيب 

فيروزه : ( بتوتر ) طيب .. طيب انا هقوم بقي علشان انا تعبانه اوي 

عاصي : طيب تصبحي علي خير

فيروزه قامت وبقت تمسك في العكاز بتاعها علشان رجلها لحد ما دخلت الاوضه وهي خايفه مووت لا يكون عاصي حس بحاجه او يشك فيها 

وفضل عاصي في الجنينه مستني غالب احسان رجعت بصت تاني علي عاصي من الطرابزين بتبص لاقيته لوحده فرحت جدا ونزلت بسرعه علشان تروحله 

احسان : الجو حلو اوي النهارده 

عاصي بصلها من فوق لتحت ومسك الكاس بتاعه من جنبه واداها ضهره 

احسان : ( قربت من خطوه وبقت ورا ضهره بالظبط ) انت مش عايز تكلمني 

عاصي :  وانتي مش ناويه تسبيني في حالي 

احسان : للدرجه دي انا تقيله علي قلبك 

عاصي : انتي لو كنتي تقيله علي قلبي مكنش زمانك واقفه هنا دلوقتي 

احسان قربت من ضهر عاصي اكتر 

وحاولت تلمس ضهره بأيديها 

عاصي بعدها وزقها بايديه 

عاصي : انتي بتعملي ايه ؟ انتي اتجننتي 

احسان: أنا .. انا كنت بطمن علي الجرح مش اكتر .. الجرح اللي لولا وجودي مكنتش زمانك عايش دلوقتي 

عاصي : انا عارف انك انقذتيني بس برضوا عارف ان ماينفعش ان كل شويه تفكريني انك انقذتيني 

احسان : انا .. انا ماقصدش انت زعلت مني ( ورفعت ايديها وجت تلمسه ) 

عاصي : ( بعصبيه ) يووووه ابعدي عني بقي 

عاصي سابها ودخل علي اوضته 

احسان بتبص لاقت فون عاصي سايبه علي الطرابيزه اللي في الجنينه اخدت الفون وطلعت علي الاوضه بتاعتها هي وبدور  علي امل انها تعرف تفتحه 

عاصي وقتها دخل اوضته وهو دماغه عماله تفكر وشاكك في فيروزه فضل يشرب .. يشرب لحد ما نام وراح في النوم خالص ومبقاش حاسس بنفسه 

احسان وهي ماسكه الفون بتاع عاصي حاولت كذا مره انها تعرف الباسورد بتاعه مافيش مره في التانيه برضوا مافيش 

احسان : ( اخر ما زهقت ) يووووووه وبعدين بقي 

بدور : ( كانت نايمه رفعت الغطا من عليها ) ايه .. في ايه 

احسان : مش عارفه افتح فون عاصي 

بدور : انتي مجنونه عاصي لو عرف ان فونه معاكي مش هيرحمك 

احسان : ما انا لازم اعرف افتح الفون عايزه اعرف اسراره عايزه اقرب منه اكتر 

بدور : انتي حره انا قولتلك وخلاص 

احسان من كتر ما كانت مخنوقه علشان مش عارفه تفتح الفون طلعت البرشام بتاعها من شنطتها وشربته مهدىء بيهدي اعصابها وفضلت تشرب برشامه ورا التانيه لحد ما نامت 

بقلمي مآآهي آآحمد 

----------------------------------(في نفس الوقت )------------------

غالب كان سايق بسرعه كبيره جدا 

بيبص لقي  قدامه شجره كبيره في نص الطريق زي ما يكون حد حاططها بالقصد حود الدركسيون بسرعه حاول يتفاداها وداس علي الفرامل بسرعه بس لانه كان بيسوق بسرعه اوي لقي نفسه  خبط فيها والعربيه اتقلبت مره واحده وهو جوه العربيه والعربيه مقلوبه والدم نازل من جبينه بقي يمد ايده بالعافيه علشان يجيب الفون بتاعه من جنبه وايده بتترعش ومتبهدله د"م واتصل علي عاصي 

فون عاصي وقتها كان مع احسان وبقي يرن بدور قامت علي صوت الرنه 

بدور : ( وهي ماسكه الفون وبتهز في احسان  ) احسان .. احسان اصحي غالب بيتصل الله يخربيتك فوقي هنعمل ايه في الفون ده 

احسان :___________

بدور : (بتكلم نفسها )  وبعدين هعمل ايه دلوقتي ياربي 

بدور نزلت بالراحه جدا علي اوضه عاصي ودخلت اوضته لاقيته نايم  وبقت تحاول تمشي علي طراطيف صوابعها علشان عاصي مايحسش بيها ولسه هتحط الفون علي الكومود اللي جنب عاصي لاقيت الفون رن مره تانيه حاولت تقفل الصوت عشان عاصي مايصحاش ويلاقيها في اوضته راحت فتحت المكالمه بالغلط ووقتها سمعت غالب وهو بيتكلم بالعافيه وبيقول 

غالب : ( وهو مش قادر يتكلم وبيطلع الكلمه بالعافيه ) 

غالب : ألو.. ألو .. الحقني .. الحقني ياعاصي 

بدور بسرعه حطت الفون علي ودنها 

بدور : ( بقلق وخوف )  غالب فيك ايه .. 

غالب : الحقيني يابدور انا عملت حادثه وات .. ( بلع ريقه ) اتقلبت بالعربيه .. 

بدور : ( بخوف ) طيب .. طيب انت فين دلوقتي 

غالب : هبعتلك اللوكيشن تعالي .. تعالي بسرعه 

غالب بعت اللوكيشن لبدور علي تليفون عاصي 

بدور : اصحي ياعاصي .. اصحي بسرعه 

بدور حاولت تصحي عاصي بس عاصي كان شارب وسكران ومش حاسس بنفسه مسكت صوباعه وفتحت الفون بالبصمه وطلعت بسرعه ووقفت تاكسي وبقت ماشيه علي اللوكيشن اللي غالب باعتهولها وفي نفس الوقت كانت علي الفون معاه 

غالب : ( لسه بيكلم بدور في الفون ) انا .. انا شامم ريحه بنزين 

بدور : بنزين .. بنزين ايه يانهار اسود 

بدور : غالب ماتقفلش الخط خليك معايا حاول تطلع من العربيه ياغالب

غالب حاول يحرك رجله بس للاسف ماقدرش رجله كانت محشوره ومش قادر يطلعها 

غالب : مش .. مش قادر يابدور رجلي محشوره 

بدور : بسرعه شويه يا اسطى الله يخليك 

السواق : انا ماشي بأسرع ما عندي والله يا انسه 

بدور : طيب غالب خليك مكانك انا جايالك علي طول 

السواق دخل الطريق اللي كان في غالب بص من بعيد لقي الشجره المرميه علي الطريق 

السواق : انا مش هقدر ادخل هنا يا انسه 

بدور: ادخل يا اسطا وهديك اللي انت عايزه 

السواق : انا مش مستغني عن روحي الطريق ده بتاع قطاع الطرق ولو دخلنا هنروح فيها احنا نبلغ البوليس وهما ييجوا يتصرفوا 

بدور : ( نزلت من العربيه بسرعه ورزعت الباب وراها ) بوليس .. بوليس ايه ده لحد ما البوليس ييجي يكون مات .. 

بدور نزلت وجريت علي الطريق بقت تجرى تجرى  وهي لسه معاها الفون لحد ما اخيرا شافت العربيه المقلوبه 

بدور : انا خلاص شوفت العربيه ياغالب وقفلت الخط ووطت وبقت تحاول تفتح باب العربيه وهي مقلوبه بتبص لاقت البنزين بيتسرب من العربيه وشويه وهتنفجر 

بدور بقت تشد في غالب من درعاته ولانه كان تقيل جدا مكانتش عارفه تطلعه ووقعت في الارض 

غالب بص قدامه 

غالب : في .. في ناس جايين علينا من بعيد بس .. بس شكلهم مايطمنش ( اخد نفسه ) 

بدور سابت غالب وراحتلهم واول ما شافوها راحت ضريوهاعلي راسها وقعت اغم عليها علي طول 

وراحوا لغالب 

غالب : لاء .. لاء .. لاااااا
بدور : ( نزلت من العربيه بسرعه ورزعت الباب وراها ) بوليس .. بوليس ايه ده لحد ما البوليس ييجي يكون مات .. 

بدور نزلت وجريت علي الطريق بقت تجرى تجرى  وهي لسه معاها الفون لحد ما اخيرا شافت العربيه المقلوبه 

بدور : انا خلاص شوفت العربيه ياغالب وقفلت الخط ووطت وبقت تحاول تفتح باب العربيه وهي مقلوبه بتبص لاقت البنزين بيتسرب من العربيه وشويه وهتنفجر 

بدور بقت تشد في غالب من درعاته ولانه كان تقيل جدا مكانتش عارفه تطلعه ووقعت في الارض 

غالب بص قدامه 

غالب : في .. في ناس جايين علينا من بعيد بس .. بس شكلهم مايطمنش ( اخد نفسه ) 

بدور سابت غالب وراحتلهم واول ما شافوها راحت ضريوهاعلي راسها وقعت اغم عليها علي طول وراحوا لغالب 

غالب : لاء .. لاء . . لاااااااااا 

الرجاله دي كانت مخبيه وشها وحطوا لغالب منديل علي وشه  في منوم  حاول يقاوم ويحرك راسه شمال ويمين بس للاسف ماقدرش يعمل حاجه وبعدها محسش بنفسه وراح في دنيا تانيه حرفيا 

السواق اللي كانت بدور جايه معاه بيبص وراه لقى شنطه بدور مرميه علي الكرسي اللي ورا وفيها فلوس ومافيهاش اي حاجه تاني 

السواق : ( نفخ من كتر الزهق ) وبعدين بقي ارجعلها شنطتهت ازاي دي 

السواق : ( بيكلم نفسه ) ما هو برضوا مكانش ينفع اسيب بنت زي دي تدخل طريق مقطوع زي ده لوحدها انا مارضهاش علي اخواتي 

 السواق ضميره بقي يأنبه انه يسيب بنت زي دي لوحدها في حته مقطوعه زي دي وقرر انه يرجع ويدخل الطريق بيبص من بعيد لقي بدور واحد شايلها وبيحطها في عربيه نص نقل وبيطلعوا غالب من العربيه وبيشدوا لحد ما طلعووه وحطوه علي العربيه مع بدور السواق خاف بسرعه وجرى بعد عن الطريق 

-------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )----------------------

ومع اول شروق شمس 

عاصي صحي وبقي ماسك دماغه من كتر الشرب اللي شربه بالليل وهو بيفتح عينه بالعافيه وماسك دماغه مد ايده  علي الكومود اللي جنبه مالقاش فونه اتعدل من علي السرير وبقي يفك زراير القميص بتاعه وقلع قميصه وقام من علي السرير ورماه في الارض دخل فتح الدش وحط دماغه تحت الدش وبقي ساند بأيديه الاتنين علي الحيطه واتنهد تنهيده زي ما يكون بيطلع كل همومه في التنهيده دي 

(في نفس الوقت ) 

احسان صحيت في اوضتها وهي مخضوضه علشان افتكرت ان فون عاصي لسه  معاها ومحطتهووش مكانه بصت يمين وشمال مالقيتش الفون  شالت الكوڤرته من عليها وقامت بسرعه من علي السرير وهي شغاله تدور علي الفون في كل حته في الاوضه زي المجنونه 

احسان : ( وقفت للحظه وكلمت نفسها ) هايروح فين الفون ده بس ياربي ( ضيقت عنيها ) بدور ..اكيد بدور هي اللي أخدته 

احسان نزلت بسرعه من علي السلالم وهي بدور عليها في  الڤيلا ..

( اسفه اني هقاطعك بس لو وصلتي للجزء ده ولسه معملتيش لايك اعملي اللايك بعد اذنك بيفدني جدا بالله عليكي مش هتخسري حاجه مجرد لايك مش اكتر .. عليكي اللايك وعليا الالتزام في المواعيد ياقمر عشان البيدچ ترجع احسن من الاول ومش هترجع غير بيكم وبوقفتكم جنبي وبمساعدتك باللايك مش اكتر  )  

احسان : ( بصوت عالي ) بدووووور .. بدوووور 

فيروزه طلعت من اوضتها في الدور اللي تحت وهي سانده ضهرها علي الباب 

رفعت حاجبها وبصت لاحسان 

فيروزه : الناس تصحي علي صوت العصافير وعلي كلمه صباح الخير  مش صوتك المزعج ده 

احسان : ( بصتلها بصت غيظ واتنهدت وهي دايسه علي سنانها) 

احسان : ( بضحكه مصطنعه ) صباااااح الخير 

فيروزه : هي صحبتك هربت منك ولا أيه ؟ 

احسان : مش انا اللي اصاحب الاشكال دي 

فيروزه : لااااااا والله ده بجد 

احسان بصتلها من فوق لتحت 

احسان : انتي عايزه ايه دلوقتي 

فيروزه : عايزه اقولك اني شوفتك وانتي بتاخدي فون عاصي امبارح من الجنينه وطلعتي بي فوق 

احسان : ( بتوتر ) أنا .. أنا .. م .. معرفش انتي بتتكلمي عن ايه ؟ 

فيروزه : ( بضحكه خبيثه ) دلوقتي عاصي هيصحي وهو هيعرفك انا بتكلم عن ايه كويس اوي 

فيروزه قفلت الباب واحسان نزلت من علي السلم بسرعه وراحت تخبط عليها 

احسان : ممكن تفتحي

فيروزه وهي ورا الباب 

فيروزه : ( برفعه حاجب ) عايزه ايه ؟ 

احسان : انا اه .. اخدت الفون بس علشان خفت با الفون يضيع ولا حاجه وماقدرتش اخبط علي عاصي امبارح في اوضته فقولت اول ما اصحي الصبح هديهوله بس صحيت مالقيتش الفون ولا لاقيت بدور الظاهر ان بدور سرقت الفون ومشيت 

فيروزه : ( فتحت الباب وبقت وشها في وش احسان ) 

لااااا .. ياشيخه ده الكلام ده بجد 

احسان : اه طبعا بجد بدور دي بنت شوارع اصلا وطول عمرها متربيه في ملاجىء وكمان نصابه وبتنصب علي ناس كتيييير 

فيروزه وهي بتاخد احسان علي قد عقلها 

فيروزه : قولتيلللي 

علي كده بقي يبقي نقول لعاصي ان هي اللي اخدته من الجنينه مش انتي 

احسان : (بفرحه ) ياريت .. ياريت تقوليله كده 

اصل .. اصل انتي ماتعرفيش عاصي لما بيغضب من حد غضبه وحش

فيروزه : ( حطت ايدها علي رقبتها ) انتي هتقوليلي 

-------------------------( في نفس الوقت ) ---------------------------

غالب فتح عنيه لقى نفسه متربط من ايديه ورجليه  في عمود وبدور متربطه في نفس العمود وضهره في ضهرها وكانوا في حته زي مخزن كده ومليان براميل وفران بتتحرك ورا البراميل دي  والمخزن مافيهووش غير شباك واحد مدخل ضوء بسيط جدا غالب بص شمال ويمين علي المكان كويس وبقي يتكلم بشويش ويحاول يصحي بدور 

غالب : بدور .. بدور فوقي .. اصحي 

بدور : ________________

غالب : ( بقي يرجع راسه لورا علشان يخبط راس بدور علشان يقومها ويخليها تصحي ) 

غالب : فوقي يابدور بقي فوقي 

بدور اخيرا صحيت 

بدور : ( وهي مضيقه عنيها وبتحاول تفتكر اللي حصل امبارح ) احنا .. احنا فين .. وايه اللي جابنا هنا 

غالب : انتي نسيتي اللي حصل امبارح وانتي بتحاولي تطلعيني من العربيه الناس اللي طلعوا علينا ( ولسه هيكمل ) 

بدور : أيوه .. أيوه افتكرت 

بدور : طيب والناس دي عايزه منك ايه ؟ 

غالب : مش عارف .. مش عارف يابدور معرفش عنهم حاجه 

بدور : طيب وبعدين هنعمل ايه دلوقتي في المصيبه دي ؟ 

غالب : انتي ايه اللي جابك .. فين عاصي .. عاصي ماجاش مكانك ليه ؟ 

بدور : عاصي كان شارب طينه ومكانش حاسس بنفسه فجيت مكانه علشان الحقك 

غالب : لاااا وانتي لحقتيني اوي بصراحه 

بدور : ( بصوت عالي ) يعني انا الحق عليا اني جيت 

غالب : وطي صوتك لا حد يسمعنا ويعرفوا ان احنا صحينا 

بدور : طيب واحنا هنفضل متربطين كده لحد امتي ؟ 

غالب : اسمعيني كويس حاولي تفكي تمسكي ايدي وفكي الحبل من علي ايدي 

بدور كانت ضهرها في ضهر غالب بالظبط وايديهم متربطه بالحبل ورا ضهرهم والعمود حديد رفيع ما بينهم كانت تقدر تمسك ايد غالب ابتدت تحرك صوابعها وبقت تحاول تفك الحبل بتاع غالب 

غالب : هاااا يابدور عملتي ايه ؟ 

بدور : بحاول اهوه .. بس مش عارفه ايدي ملفوف عليها الحبل جااامد اوي وبحرك صوابعي بالعافيه 

غالب : حاولي اكتر يابدور 

بدور : بحاول والله بحاول 

-------------------------------( في نفس الوقت )------------------

عاصي خلص الشاور بتاعه ولبس وفضل يدور علي الفون مالقهووش 

عاصي : وبعدين هيكون راح فين ده 

عاصي افتكر ان اخر مره نسيه في الجنينه 

نزل من علي السلالم بسرعه وهو نازل لقي احسان واقفه قدام باب فيروزه 

فيروزه : صباح الخير 

عاصي : صباح النور 

فيروزه : ( بابتسامه رقيقه ) نازل بسرعه كده ليه ؟ 

عاصي : ابدا مافيش 

عاصي سابهم ومشي وطلع بره وبقي يدور علي فونه 

مالقهووش ودخل مره تانيه 

احسان : ب .. بتدور علي حاجه 

عاصي : فوني مش لاقيه ياريت ترني عليه 

احسان : ( بلعت ريقها ) ح .. حااا.. حاضر 

احسان جابت فونها وبقت ترن علي فون عاصي ولاقيته انه مقفول 

احسان : الفون مقفول .. 

عاصي : ( شد فونها من ايدها ) مقفول .. مقفول ازاي يعني ( عاصي حاول يتصل بفونه مره تانيه ولقاه فعلا مقفول ) 

احسان : مش قولتلك 

فيروزه : انا عارفه فونك فين 

عاصي : ( ضم حواجبه ) فين ؟ 

فيروزه : مع بدور .. 

عاصي : ( باستغراب ) بدور وايه اللي هيجيب فوني مع بدور 

عاصي : ( بقي بينادي علي بدور) بدور .. يابدوووووووور 

احسان : بدور مش هنا 

فيروزه : اهدى ياعاصي بدور سرقت فونك امبارح وانا شوفتها بعيني بتاخد فونك من الجنينه وطلعت الاوضه واحسان صحيت مالقيتهاش نايمع جنبها ياريت تفتش علي حاجتك وتشوف سرقت ايه كمان قبل ما تهرب وتسيب البيت 

عاصي مسك دراع فيروزه جامد اوي كان ههيطلع دراعها قي ايديه وداس علي سنانه بكل غضب 

عاصي : بدور مش حراميه .. انتي فاهمه .. بدور مش حراميه وأوعي اسمعك تنطقي بكلمه وحشه علي بدور 

فيروزه قلقت من كلام عاصي علي بدور واتأكدت ان بدور ليها معزه خاصه في قلب عاصي مش عاديه ووقتها ابتدت تقلق منها اكتر 

---------------------------( في نفس الوقت )-------------------------

بدور لسه بتحاول تفك الحبل بتاع غالب ولأن الحبل كان سميك وبيشوك فكان بيجرح أيد بدور وبيخلي ايديها تنزل د"م

غالب : سرعي ايدك شويه قبل ما الباب يتفتح وحد يدخل علينا 

بدور : الحبل تخين جدا وبيشوك ياغالب مش عارفه .. صوابعي بقت تنزل د"م مش قادره اتحمل 

غالب حرك صوابعه ولمس صوابع بدور ولقاها فعلا بتنزل د"م 

راح شبك ايدها بأيديه 

غالب : خلاص .. خلاص يابدور ماتعمليش حاجه 

بدور : ( وهي قلقانه وخايفه) انا اسفه والله حاولت 

غالب : ( وهو بيطمنها ) حضن ايديها اكتر .. بلاش خوفك اللي واضح في صوتك ده اطمني هنطلع من هنا ماتقلقيش 

بدور: ازاي بس 

غالب بيبص لقى زي حديده قدامه وسنها مشرشر حاول يزحف برجله علشان يوصل للحديده دي بس رجله كانت مجروحه من الحادثه وكان بيحركها بالعافيه لحد ما الجزمه بتاعته لمست طرف الحديده 

غالب : بدور .. بدور انا لمست الحديده هحدف الحديده علي ورا حاولي تمسكيها برجلك تمام وبعد كده تزوقيها وتديهاني في ايدي اتفقنا 

بدور : تمام اتفقنا بس خللي بالك احدفهالي صح

غالب بقي يمد رجله اكتر وحدف الحديده لبدور وبدور مسكتها وبقت تزقها برجليها لحد ما ماوصلتها لايديها واديتها لغالب وغالب بقي يحاول يفك الحبل بالحديده دي 

-------------------------( في نفس الوقت )----------------------------

عبد الرحيم البودي جارد دخل علي عاصي وفيروزه واحسان 

عبد الرحيم : عاصي بيه في سواق بيقول انه لقي الشنطه دي في عربيته  وان صاحبتها مخطوفه 

عاصي بص للشنطه وافتكر ان دي شنطه بدور اللي كان لسه شاريهالها 

عاصي : ( بلهفه وخوف ) دي شنطه بدور فين السواق ده بسرعه 

عبد الرحيم : بره ياعاصي بيه 

عاصي طلع بره في الجنينه بسرعه 

عاصي : فين بدور ومخطوفه يعني ايه 

السواق : انا هحكيلك كل حاجه يابيه 

انا كنت معدي من الشارع ده بالليل قدام الڤيلا بتاعت حضرتك لاقيت صاحبه الشنطه دي بتشاورلي وهي ماسكه التليفون علي ودنها وبتكلم حد وعايزه تلحقه بأي طريقه روحنا طريق مقطوع انا مارضيتش ادخل معاها علشان عارف ان الطريق ده كله لبش يابيه ونزلت هي وسابتني ببص لاقيت الشنطه دخلت الطريق علشان ارجعلها شنطتها لاقيت رجاله بيشلوها هي وواحد تاني في عربيه نص نقل وكان مغم عليهم سيبتهم وجريت يابيه وقولت أجي لنفس المكان اللي ركبت منه وأبلغ صحاب المكان عشان يتصرفوا 

عاصي مسكه من رقبته بكل عصبيه من القميص بتاعه 

عاصي : وفين المكان ده 

سواق التاكسي : هوديك يابيه هوديك للمكان اللي هي نزلت فيه 

عاصي بيبص لقي ان غالب كان واخد عربيته راح ركب غربيه غالب واخد السواق ومشي بسرعه 

وهما في العربيه 

السواق : بالراحه يابيه احنا كده هنعمل حادثه 

عاصي : انت تسكت خالص 

ماتعرفش كانت بتكلم مين في التليفون 

السواق: وانا هعرف منين يابيه هي بتكلم مين 

عاصي : اقصد ماقالتش علي اسمه وهي بتتكلم في التليفون 

السواق : ( بقي يحط ايده علي جبينه وبيحاول يفتكر ) افتكر كده كلنت بتقوله استناني ياغالب انا خلاص جايالك 

ايوه .. ايوه يابيه كانت بتقول ياغالب 

عاصي : ( ضم حواجبه ) غااااالب 

--------------------( في نفس الوقت )-------------------------------

غالب بقي بيحاول يفك نفسه بالحديده لحد ما اخيرا الحبل اتقطع ووطي فك رجله بسرعه 

بدور : اخيرا الحمدلله 

غالب بقي يعرج برجله ولف وبقي يفك ايد بدور ويفك رجلها 

بدور : ( بصت علي رجل غالب )  غالب رجلك بتنزل دم كتير لازم نوقف الدم ده 

غالب : مش وقته دلوقتي يايدور لازم نطلع من هنا 

بدور بصت شمال ويمين مالقيتش حاجه راحت قطعت ديل فستانها ووطت علي رجل غالب 

غالب : بتعملي ايه يابدور قولتلك مش وقته 

بدور : ماينفعش .. ما ينفعش نسيب رجلك تنزف اكتر من كده 

بدور بقت تربط رجل غالب بالقماش اللب قطعته من فستانها وضغطت جا علي الجرح 

غالب : اااااااه 

بدور 🙁 رفعت وشها لغالب ) معلش علشان الدم يقف 

بدور مسكت ايد غالب وحطت دراعه عليها وبقي غالب يسند علي بدور ومره واحده بيبصوا بيلاقوا الباب بيتفتح 

بدور بسرعه اخدت غالب واستخبوا ورا البراميل اللي في المخزن 

الراجل قرب من العامود واول ما شاف الحبال متقطعه ومرميه طلع المسدس بتاعه وبقي يدور عليهم في المخزن .. المخزن متقفل ومالهووش مخرج غير الباب بدور كانت خايفه جدا ونفسها بقي طالع نازل غالب حط ايده علي بوقها علشان ماتعملش صوت ومره واحده الفيران اللي حوالين البرميل بقت تتلم حواليهم علشان ريحه الدم اللي نازله من رجلين غالب 

والراجل بيقرب منهم اكتر ومره واحده شافهم وبقي قدامهم ورفع المسدس عليهم ولسه بيحط ايده علي الزناد علشان يضرب نار عليهم لقى اللي بيقوله 

دكتوره هاله ( الدكتوره النفسيه بتاعت عاصي ) : بلاش تضرب نار عليهم ياعبد القوي دوول ضيوفنا ولازم نكرمهم اخر كرم 

غالب : بص وراه وهو مش مصدق 

غالب : هاله 😳😳
دكتوره هاله ( الدكتوره النفسيه بتاعت عاصي ) : بلاش تضرب نار عليهم ياعبد القوي دوول ضيوفنا ولازم نكرمهم اخر كرم 

غالب : بص وراه وهو مش مصدق 

غالب : هاله 😳😳

الدكتوره هاله ( وهي رافعه حاجبها بتبصله بحقد ) : أيوه هاله .. هاله اللي محدش سأل فيها منكم ولا انت ولا عاصي .. هاله اللي افتكرتوها لعبه في ايديكم .. هاله اللي دمرتوا حياتها هي وعيالها 

بدور : انا شوفت الست دي فين قبل كده 

بقلمي مآآهي آآحمد 

هاله : ايه نستيني ياقموره .. ولا اييييه ؟ 

بدور : اااااه افتكرتك انتي كنتي بتكدبي علي عاصي طول السنين اللي فاتت دي كلها 

هاله : ( بكل غضب وهي دايسه علي سنانها) عاصي ده شيطااااااان .. عارفه يعني ايه شيطاااااان اذا كان هو أو غالب الاتنين مش بني ادمين 

غالب : ( ضم حواجبه ) انا مش فاهم انتي جيبانا هنا ليه ؟ 

هاله : ( بابتسامه مصطنعه بصتله ووطت جابت الحديده اللي فكوا بيها نفسهم من الارض وبكل قوتها راحت ضربته بالحديده علي وشه غالب وقع في الارض وبقي يحاول يرفع نفسه بأيديه وبقوا كله بقي بيجيب د"م 

بدور : غاااااالب 

هاله : عبد القوي امسكها كويس 

عبد القوي ( البودي جارد ) : مسك بدور من ايديها الاتنين ومرجع ايديها الاتنين لورا 

غالب : ( وهو بيكح وبيتف الدم من بوقه ومش قادر ) انتي .. انتي بتعملي .. بت .. بتعملي كده ليه ؟ 

هاله : ( وهي بتتوعد لغالب وبتهز راسها فوق وتحت ) قريب .. قريب هتعرف اوي انا بعمل كده ليه 

---------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد)----------------------

في نفس الوقت 

عاصي وصل للطريق اللي كان في غالب وبدور 

السواق : ( بيشاور لعاصي بأيديه ) أيوه .. أيوه اقف هنا يابيه كانوا هنا امبارح 

عاصي : ( وقف بالعربيه بتاعته ونزل بص يمين وشمال لقى الطريق فاضي ) انت متأكد انهم كانوا هنا 

السواق : أيوه يابيه متأكد والله العظيم ده حتي كان في عربيه هنا وكان في اتنين رجاله طلعووه منها والعربيه كانت مقلوبه 

عاصي بقي من الحيره هيتجنن حط ايده علي شعره ورجع شعره لورا وهو مش عارف يعمل أيه 

عاصي : وبعدين ياترى مين اللي لي يد في الحكايه دي 

ممكن فيروزه بتكذب عليا ورفيق عايش ما ماتش 

بقلمي مآآهي آآحمد 

عاصي لسه بيلف ضهره ومن كتر الزهق بيضرب رجله في الارض بيبص لقي موبايله وطي بسرعه و اخد الموبايل من علي الارض وبقي يمسح الشاشه بتاعته لقاه فاصل شحن 

ركب عربيته بسرعه وساق العربيه لدرجه انه نسي السواق ومركبهوووش معاه ورجع علي الشركه بتاعته وهو مضايق ومخنوق جدا رمي الچاكيت بتاعه علي كرسي المكتب 

عاصي : محموود .. محموووووود 

محمود : اؤمرني ياعاصي بيه 

عاصي : بسرعه حطلي الفون ده علي الشاحن واول مايفتح معاك .. فاهم اول ما يفتح معاك تجيبهولي فورا 

محمود : حاضر .. حاضر 

عاصي بقي قاعد وهو مش مبطل تفكير في بدور وياترى ايه اللي حصلها ومش معنى هي اللي تروح لغالب 

عاصي : ( بيكلم نفسه ) معقول يكون في حاجه بين بدور وغالب 

عاصي : ( حط ايده علي جبينه ) لا لا لا لا لا .. مافتكرش وبعدين انا مالي حتي لو في حاجه ما بينهم انا ايه اللي دخلني .. 

عاصي : ( مسح ايديه بوشه ) معقول ياعاصي معقول بتفكر كده وانت عارف ان غالب ابن اخوك في خطر طيب مش معني بتفكر فيها هي 

اصحي لنفسك ياعاصي دي عيله من دور عيالك 

( عاصي اخد نفس وطلعه مره تانيه بالراحه ) وهو مش عارف يعمل ايه جواه مشاعر  متلخبطه مش عارف يحدد ايه نوع المشاعر دي 

----------------------------( في نفس الوقت )---------------------

احسان كانت قاعده مع فيروزه 

احسان : تفتكرى هيحصل ايه والسواق ده بيقول الحقيقه ولا

بدور بتعمل تمثيليه علي عاصي 

فيروزه بصتلها كده من فوق لتحت 

فيروزه : ( وهي رافعه حاجبها وبتكلمها بقرف ) والله انتي ادرى بصاحبتك 

فيروزه وهي ماسكه العكاز مشيت خطوتين قدام احسان 

فيروزه : انتي هنا ليه يا احسان 

احسان : يعني أيه مش فاهمه وضحي سؤالك اكتر 

فيروزه : ( بصت لأحسان وبقت وشها في وش احسان وبتكلمها بكل تكبر ) مافتكرش ان دكتوره زيك متعلمه .. ومثقفه .. مش فاهمه سؤال بسيط زي ده .. لاء يادكتور انتي فاهمه وفاهمه سؤالي كويس اوي كمان 

انتي بتحبي عاصي مش كده 

احسان : ( بتوتر ) ب .. بح.. بحبه .. اي.. ايه .. ايه اللي انتي بتقوليه ده ؟ 

فيروزه : لو مكنتيش بتحبيه مكنتيش اتوترتي كده لسؤالي 

احسان : انا .. انا بس السؤال مكنش متوقع مش اكتر 

فيروزه 🙁 طبطبت علي كتفها بكل خبث واتنهدت ) طيب واللي يخلي عاصي يحبك تعملي عشانه ايه ؟ 

احسان : ( بكل لهفه ) بجد .. بجد هتخلي عاصي يحبني 

فيروزه : ( ابتسمت ابتسامه خبيثه) يعني بتحبيه اهوه 

احسان : ( بلعت ريقها ) أيوه بحبه .. بس انتي هتستفادي ايه لما عاصي يحبني وانتي بتحبيه 

فيروزه : انا مابقيتش احب عاصي خالص وهو كمان مشاعره اتغيرت من ناحيتي انا هنا عشان سبب معين في دماغي ولحد ما يحصل السبب ده هفضل هنا 

احسان : ازاي ده انا كنت لسه شيفاكم امبارح وهو ( ولسه هتكمل كلامها راحت فيروزه حطت ايدها علي بوقها 

فيروزه : ( بكل برود ) هووووووش ماتكمليش عاصي مشاعره من ناحيتي مابقيتش زي زمان والسبب في كده بدور 

احسان : انتي بتقولي ايه لا يمكن بقي عاصي بيه  يحب بنت من الشارع 

فيروزه : مش بالظبط بس مهتم والاهتمام اوقات كتير بيقلب لحب .. صدقيني انا اكتر واحده حافظه عاصي وفهماه كويس اوي 

احسان : بدور دي طلعت اخر اوي 

فيروزه : (وقفت ورا ضهر احسان ) وحطت ايديها علي كتافها 

واتكلمت بهمس في ودنها 

فيروزه : علشان كده لازم نخلص منها 

احسان : ( نخلص منها .. نخلص منها ازاي 

فيروزه : ده اللي هقولهولك لما تحكيلي كل حاجه عن بدور وايه اللي بينكم وقتها بس هنعرف نخلص منها ازاي 

احسان : ( ضيقت عنيها ) هحكيلك 

-------------------------( في نفس الوقت )---------------------------

غالب كان بيجيب دم من بوقه الضربه بالحديده علي وشه مكانتش هينه وفعلا مكانش قادر 

بدور : ( وهي دموعها علي خدها وبتعيط عليه ) 

بدور : قوم ياغالب قوم علشان خاطرى 

هاله : ( وهي دايسه علي سنانها وصوتها جايب اخر المكان ) بتعيطي علي ايه .. وعلي مين .. دوول مايستاهلووش .. اذا كان عاصي ولا غالب مايستاهلووش .. دوول لو لاقوكي هتوقفي في طريقهم لحظه واحده ممكن ينسفوكي من علي وش الدنيا لمجرد انك واقفه في طريقهم مابيفكرووش غير في نفسهم وبس اسأليه .. اسأليه عملت ايه في حياتك كويس مش هيعرف يرد عليكي علشان مافيش حاجه كويسه عملها في حياته ابدا 

بقلمي ماهي احمد 

بدور : انا .. انا مش فاهمه هما عملولك ايه ؟ 

غالب : ( رفع  ايده ومسح من  جانب شفايفه الدم وبصلها بصه خبيثه  ) كل حاجه ياهاله عملتيها اخدتي تمنها .. لولايا انا كنتي زمانك ميته لما عاصي خدك وحبسك في الشقه وانتي عارفه انه مريض نفسي يعني كنتي هتفضلي في الشقه لحد ما تعفني 

هاله : كله لمصلحتك كله علشان بس اقولك كل حركه عاصي بيعملها مش اكتر لو مكانش كده كنت زمانك سيبتني لحد ما اموت واتعفن في الشقه ولا كان يهمك كلكم استغلتوني اذا كنت ولا عاصي ولا حتي رفيق .. 

بقلمي مآآهي آآحمد 

غالب : ( حاول يرفع نفسه ويقوم يقف هاله راحت برجليها ضربته في بطنه رجع وقع في الارض تاني ) 

هاله : خليك مكانك ماتتحركش .. 

غالب : انا بعد كده سيبتك 

هاله : كداب انت ماسبتنيش انا اللي هربت وانت انشغلت مع رفيق لما هرب .. قولتلك سيبني ولادي محتاجني بقالي اربع ايام معرفش عنهم حاجه وانتوا حابسني قولتلكوا هرجعلكم تاني وانتوا مارحمتونيش ولا رحمتوا عيالي 

والنهارده جه دورى اني مارحمكش ابدا ياغالب لا انت ولا عمك 

هاله : عبد القوي اقفل الباب كويس ورايا 

عبد القوي: تحبي اربطهم 

هاله : مالهووش لازمه مافيش مكان يهربوا منه 

هاله خرجت وعبد القوي خرج معاها وقفلوا الباب وراهم وبدور بسرعه جريت علي غالب 

بدور : انت كويس 

غالب : ( هز دماغه شمال ويمين ) لاء .. لاء مش كويس خالص 

بدور : طيب تعالي ارفع نفسك معايا 

بدور بقت ترفع غالب وخليته يسند ضهره علي صدرها وبقت وقطعت حته تانيه من فستانها وبقت تمسحله الدم من علي وشه 

غالب : ( بصلها وهو بيحاول يفتح عنيه بالعافيه وبيبتسم ) انتي .. انتي كده شويه كمان وماتبقيش لابسه حاجه خالص وهنشوف المستخبي كله 😁

بدور : ( زقت غالب من حضنها وزقته وقامت وقفت قدامه ) احنا في ايه ولا في ايه انت كمان 

غالب : ( بألم ) اااااه .. انا ناقص انتي كمان 

بدور : ما انت شايف احنا في ايه وانت بتقول ايه 

غالب : طيب حاولي تشوفي اي حاجه نقدر نهرب بيها من هنا 

بدور : تقصد ايه .. ما انت شايف مافيش غير براميل في المخزن والشباك اللي متقفل بالحديد 

غالب : طيب شوفي البراميل دي فيها ايه 

بدور : ( راحت عند البراميل وفتحتها بتبص لاقت فيها بنزين ) 

حطت ايدها في البنزين وبتشم ريحته علشان تتأكد 

بدور : ده بنزين 

غالب : بس يبقي هنموت محروقين 

------------------------( في نفس الوقت )-------------------------

محمود : عاصي بيه الفون اتفتح 

عاصي: ( قام بسرعه من علي المكتب بتاعه وشد الفون من محمود وفتح الفون ) 

واول حاجه عملها شاف المكالمات ولان فونه بيسجل كل المكالمات بقي بيسمع اخر مكالمه بين بدور وغالب 

عاصي بعد ما سمع المكالمه 

عاصي : ( قام وقف من علي المكتب )  وبعدين انا لازم اتصرف 

نزل بسرعه وركب عربيته وراح للطريق اللي غالب عمل فيه الحادثه مره واحده وهو سايق  بيبص لقى رقم غريب بيتصل بيه 

عاصي : الوووو 

اللي بيكلمه : اخيرا فتحت تليفونك 

عاصي : انت مين 

اللي بيكلمه : انا الجواب لكل اسئلتك لو عايز تعرف فين بدور وغالب تعالي علي اللوكيشن اللي هبعتهولك دلوقتي وخللي بالك احنا وراك يعني لو فكرت تكلم البوليس ولا حسينا بحركه غدر منك اعرف انك مش هتشوف لا غالب ولا بدور مره تانيه 

بقلمي مآآهي آآحمد 

عاصي : مش انا خالص اللي يتصل ببوليس عشان يحميه انت عاصي الكابر 

اللي بيكلمه : طيب بص وراك ياعاصي الكابر 

عاصي بص وراه بيبص لقي عربيه نص نقل ماشيه وراه 

اللي بيكلمه : امشي علي اللوكيشن اللي بعتهولك 

-------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد)-----------------------

بدور : هنموت محروقين ايه بس حرام عليك 

غالب : ايه بتخافي من الموت 

بدور : الموت علينا حق بس مش يوم لما اموت اموت وانا محروقه انا عايزه احقق حلمي الاول 

غالب : ( اتعدل في قعدته ) وايه بقي حلمك 

بدور : اني اكمل ٣ ثانوي وادخل طب وابقي دكتوره 

غالب : دكتوره مره واحده 

بدور : ايه حتي الاحلام مستكترنها عليا 

غالب : طيب ايه رايك لو طلعنا من هنا يابدور هخليكي تكملي تعليمك

بدور : ( بفرحه ) بجد 😍

غالب : بس مش لما نطلع من هنا الاول 

بدور : هنطلع .. صدقني هنطلع 

غالب : ازاي 

بدور قطعت حته قماشه من فستانها مره تانيه 

غالب : يااااادي النصيبه يابنتي كده غلط 

بدور : اسكت خالص 

بدور حطت حته القماشه اللي قطعتها ما بين القضبان الحديد بتاعت الشباك 

غالب : يابنت اللعيبه فهمتك 

بدور : تمام انا هستخبي ورا الباب 

غالب : ( قام بالعافيه علي رجله ) وانا هوقع برميل من البراميل دي عشان يعمل صوت وهقف تحت الشباك أكنك انتي هربتي وانا بحاول اطلع 

بدور : حلو اوي كده يلا اول ما تكون مستعد قولي 

---------------------( في نفس الوقت )-----------------------

عاصي : انا وصلت المكان اقف هنا 

اللي بيكلمه : ايوه .. بس الاول اطلع من العربيه وارفع ايديك وارمي كل حاجه معاك 

عاصي عمل كده فعلا وطلع ونفذ اللي هما عايزينه 

بيبص لقى نفسه قدام مصنع مهجور 

اللي بيكلمه : ادخل مستني ايه 

عاصي دخل المصنع وهو رافع ايديه

---------------------------------

غالب : يلا انا هرمي البرميل 

غالب رمى البرميل وبدور وقفت ورا الباب بالظبط البودي جارد فتح الباب و دخل بسرعه وهو بيجري بيبص لقي قماشه من فستان بدور علي السيخ الحديد بتاع الشباك وغالب أكنه بيحاول يهرب البودي جارد جرى بسرعه علي غالب علشان يلحقه وبدور طلعت تجرى بره الباب بتبص حواليها لاقت خرده في كل حته وكلاب بتهوهو عليها 

هاله شافتها وهي بتجرى 

هاله : امسكوها اياك تهرب منكم 

البودي جارد والكلاب بقول يجروا وراها وعاصي كان داخل ورافع ايديه وهاله وقفت ورا ضهره وحطت المسدس علي راسه 

هاله : شرفت ياعاصي بيه 

عاصي : ( بكل برود ) انتي لسه عايشه 😏

هاله : امسكوه دخلوه جنب غالب جوه 

غالب : عاصي 

عاصي : غالب انت كويس 

هاله : بلاش المشاعر الفياضه دي دلوقتي علشان مش وقتها 

عاصي : انتي عايزه ايه 

هاله : عايزاك تدوق من نفس الكاس اللي دوقتهوني عايزاه اشوفكم محروقين في النار عايزه اشوف النار وهي بتولع في جسمكم زي ما ولعت في ولادي 

غالب : انتي بتقولي ايه ؟ 

عاصي : انا مش فاهم حاجه 

هاله : عبد القوي اربطهم حالا في العامود 

عاصي : طلع مسدس صغير من الشراب بسرعه جدا 

اللي هيقرب مني هفرتك دماغ امه 

هو كل الطير اللي يتاكل لحمه ولا ايه 

البودي جارد مسك بدور وجابها وكانت معاه الكلاب 

وبدور واقفه والكلاب عماله تهوهو عليها 

بدور بصت لغالب : معرفتش اهرب 

غالب : شاور براسه كده لبدور بمعني اطمني 

هاله : لو مانزلتش المسدس بتاعك دلوقتي حالا هفك الكلاب دي وهخليها تنهش في لحمها 

عاصي : ( بكل كبرياء) ماتنهش في لحمها وانا من امتي بيهمني حد غير نفسي وبس 

غالب : عاصي انت بتقول ايه 

بدور : ( بخوف ) عااصي 

هاله شاورت براسها ان البودي جارد يفك كلب واحد بس وعاصي شاف كده بعنيه وعرف ان تهديد هاله فعلا بجد ولسه الكلب هيهجم علي بدور 

عاصي : طيب .. طي.. طيب خلاص انا سيبت المسدس اهوه 

عاصي نزل المسدس وحدفه برجليه لهاله 

عاصي : عايزه ايه ياهاله 

هاله: خللي رجالتي تربطك انت وغالب سوا 

عاصي بقي مستستلم جدا هو وغالب لأوامر هاله 

واتربطوا هما الاتنين سوا 

هاله جابت چركن كله بنزين وبقت تكبه حوالين عاصي وغالب وعملت دايره من البنزين وهما جواها 

غالب : ( بنرفزه ) ايه السبب لده كله ايه السبب 

هاله : لو كنتوا خلتوني اروح واشوف عيالي مكانووش ولعوا في الشقه واتحرقوا هما الاربعه جواها غيبت عن اطفالي اربع ايام والباب مقفول عليهم من بره كانوا من الطبيعي يستخدموا البوتجاز ولأنهم اطفال النار كلت المكان وأكلتهم معاها وعلشان كده لازم اشوفكم بتولعوا زي ما هما ولعوا 👿👿

هاله بصت لبدور لاقيتها بتعيط وبتبص لعاصي وغالب 

هاله : انا هسيبك تمشي انتي مالكيش ذنب انك تقعي في الاوساخ دوول .. انتي جيتي مع غالب غلط انا عايزاهم هما وبس 

بدور : ( زقت ايد الراجل اللي مسكها ) ودخلت الدايره مع عاصي وغالب 

بدور : عايزه تحرقيهم يبقي تحرقينا كلنا 

غاصي وغالب بصوا لبعض ومابقووش مصدقين اللي بدور عملتوا 😳😳
هاله بصت لبدور لاقيتها بتعيط وبتبص لعاصي وغالب 

هاله : انا هسيبك تمشي انتي مالكيش ذنب انك تقعي في الاوساخ دوول .. انتي جيتي مع غالب غلط انا عايزاهم هما وبس 

بدور : ( زقت ايد الراجل اللي مسكها ) ودخلت الدايره مع عاصي وغالب 

بدور : عايزه تحرقيهم يبقي تحرقينا كلنا 

عاصي وغالب بصوا لبعض ومابقووش مصدقين اللي بدور عملتوا 😳😳

عاصي : بتعملي أيه يامجنونه اطلعي بره .. اهربي .. عيشي حيآتك 

بدور : وتفتكر لو هربت وطلعت ومابقيتش معاكم هاروح فين 

غالب : ( وهو مربوط من ايديه وقاعد هو وعاصي ومربوطين ضهرهم في ضهر بعض ) الحياه لسه قدامك ( شاور علي هاله براسه ) هاله عندها حق احنا مش زي ما انتي فكرانا .. احنا عملنا حاجات كتيير غلط ونستحق عشانها اكبر عقاب 

عاصي : (لف وشه يمين عشان يبص لغالب  ) ايه اللي انت بتقوله ده يا غالب  انت اتجننت احنا ما بنعملش حاجه غلط ولو عملنا يبقي اللي بنعمله فيهم بنعمله عشان هما يستحقوه 

هاله : ( ربعت ايدها ورفعت حاجبها وقعدت علي ركبها وبصت لعاصي بكل خبث ) هتفضل زي ما انت عمرك ما هتتغير ياعاصي دايما بتكابر .. دايما بتنكر حقيقتك الكبر في دمك وحتي في اسمك عاصي الكابر .. ( قربت من عاصي ووشها بقي في وشه اوي وميلت راسها حاجه بسيطه )

عشان كده انت تستحق انك تموت ابشع موته ممكن حد يموتها 

هاله شاورت براسها لعبد (القوي البودي جارد) علشان  يولع  الولاعه 

غالب. : ( بشخيط وهو دايس علي سنانه  )لأخر مره بقولهالك اطلعي من الدايره 

بدور دموعها نزلت منها وبصتلهم هما الاتنين 

عاصي بصلها وابتسم وشاورلها براسه وهو مغمض عنيه بمعني انها تطلع من الدايره وانها مالهاش ذنب في اللي بيحصل 

بقلمي مآآهي آآحمد 

الروايه دي روايتي انا مآآهي آآحمد هتلاقوها علي صفحه حكآآيآآت مآآهي  للي حابب يتابعها بانتظام 

بدور قربت من هاله 

هاله : أيوه كده اعقلي العمر مش بعزئه 

بدور: ( حطت وشها في الارض والدموع بقت تنزل من عنيها في الارض وهي مش قادره تشوفهم وهما بيتحرقوا قصاد عنيها وهي واقفه مابتعملش حاجه ) 

هاله مسكت الولاعه من ايد عبد القوي ولسه هترمي الولاعه علي البنزين بدور بحركه لا اراديه منها دخلت جوه الدايره مره تانيه وحضنتهم هما الاتنين وقعدت علي ركبها وهي بتبصلهم 

بدور : ( وهي مبتسمه ودموعها في عنيها ) يانعيش سوا يانموت ( هزت دراعها بأيديها ) يانموت سوا 

---------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد)---------------------

(في نفس الوقت )

فيروزه : الليل ليل ومانعرفش عن عاصي حاجه لحد دلوقتي 

احسان : انا قلقانه عليه اوي 

فيروزه : ( بصيتلها كده بصه اشمئزاز منها ) ماتقلقيش علي عاصي .. عاصي ده بسبع ارواح 

احسان : انا حاكيتلك كل حاجه عني واني بحب عاصي وحاكيتلك انه جه عندي وانقذته واني بحاول افضل جنبه كل حاجه حرفيا .. بس انتي ماحكتليش اي حاجه عنك 

فيروزه : ( بلعت ريقها ) عايزه تعرفي ايه 

احسان : نبدأ بالشرخ اللي في رجلك ده 

فيروزه  : ( ضمت حواجبها ) ماله 

فيروزه : مافيش شرخ اصلا يافيروزه انتي ناسيه اني دكتوره وعارفه كويس اوي ان رجلك سليمه 

والسبب الوحيد اللي خلاكي تقولي ان رجلك مشروخه هو ان عاصي يجيبك هنا الڤيلا 

فيروزه : مممممم لا ده انتي طلعتي ذكيه وبتفهمي بقي 

احسان : ماتستهتريش بذكائي زي ما انا عارفه ومتأكده انك لسه بتحبي عاصي .. وحته ان احنا نخلص من بدور دي عجباني تعالي نحط ايدينا في ايدين بعض نخلص منها الاول وبعد كده نشوف هنخلص من بعض ازاي 

فيروزه : لاااا طالما كده بقي ( رمت العكاز من ايدها )  يبقي اتفقنا 

فون البيت بيرن 

فيروزه ردت 

فيروزه : الوووو 

محمود ( بيشتغل في شركه عاصي ) : الووو كنت لازم اكلم عاصي بيه ضرورى وفونه مقفول من الصبح .

فيروزه : عاصي مش موجود 

محمود : وازاي اقدر اوصله في اوراق لازم تتمضي ضرورى 

احسان : ( خدت السماعه من فيروزه ) : عاصي احتمال يكون في خطر هو وغالب احنا لازم نوصلهم ضرورى 

محمود : طيب ما نبلغ البوليس 

فيروزه : ( اتخضت وخافت ) بوليس .. بوليس ايه .. وافرض عاصي عرف يحل مشكلته بنفسه وعرف ان احنا بلغنا البوليس انت عارف هو هيعمل فينا ايه 

محمود : طيب .. طيب انا ممكن اتتبع مكان الفون بتاعه حتي وهو مقفول واقدر اعرف هو فين بالظبط 

احسان : طيب ومستني ايه اعمل كده بسرعه 

محمود : مش هتأخر 

احسان قفلت الفون وبصت لفيروزه 

ولفت حوالين فيروزه بخطوات بطيئه 

احسان : شايفه ان في حد بيخاف من سيره البوليس بس ياترى ليه ؟ 

فيروزه : ( بلعت ريقها ) انتي .. انتي بتقولي ايه .. انا مابخافش من سيره البوليس 

احسان : لاااا والله .. علي العموم كل حاجه مع الايام هتتعرف ( قربت من ودنها اكتر ) اصل مافيش حاجه بتستخبي 

-----------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-------------------------

هاله : ياااااااه للدرجه دي مستعده تموتي نفسك عشانهم 

بدور : ( لفت وشها وبصت لهاله ) سبيهم .. خليكي انتي احسن منهم 

هاله لما فقدت اولادها زي ماتكون فقدت عقلها بقت تضحك .. تضحك ضحك هستيرى حرفيا 

هاله : ( بقت تبرأ بعنيها والعرق نازل من جبينها وبقت تتكلم وهي بطلع الكلام بالعافيه 

هاله : ط .. طا .. طااال.. طالما معندكيش .. ( بلعت ريقها ومسحت العرق من جبينها ) معندكيش م.. مم . مااانع تموتي معاهم .. ت .. تت.. تعالي نلعب لعبه 

بدور : ( قامت وقفت ولفت وشها وبصتلها وهي مضيقه عنيها وضامه حواجبها  ) لعبه .. لعبت ايه ؟ .

هاله : ( رفعت حاجبها اليمين وقبضت ايديها ) انتي مش عايزاهم يعيشوا 

بدور : أيوه .. ( والدموع في عنيها ) أيوه عايزاهم يعيشوا 

هاله : يبقي هتعملي ( شاورت بايديها وطلعت ٣ صوابع من ايديها ) ٣ حاجات لو موافقتيش او معرفتيش تعملي حاجه فيهم يبقي هما هيموتوا وانتي كمان معاهم 

بدور من غير تردد : موافقه 

بقلمي مآهي آآحمد

هاله : من .. من غ .. غير .. ما .. ما تعرفي 

بدور : مش مهم .. مش مهم اعرف المهم ان يبقي. في امل انهم يعيشوا 

رفعت صباعها وهي بتشاور لبدور بتوعد 

هاله : لو حاولتي تهربي

بدور : مش هحاول والله .. ما هحاول صدقيني 

هاله : ( بصريخ ) عبد القوووووووووي 

عبد القوي : اللحمه جاهزه .. زي مافهمتيني 

هاله : ( ضحكت ضحكه سخريه وبصت لعاصي ) اصل كنت عارفه انها مش هتسيبكم تموتوا بالساهل 

عاصي : ( بنظره توعد وهو مضيق عنيه  ) والله ما هسيب حته في جسمك سليمه ياهاله وموتك هيبقي علي ايدي 

هاله : ( وهي بتشاور بايديها وبتسقف )  ايوه كده .. ايوه كده هو ده عاصي بقي 

غالب : هتشوفي .. هتشوفي جهنم علي الارض .. واحنا اللي هنحطك فيها 

هاله : لا لا ياغالب مكنتش اتوقع منك كده بالراحه علي نفسك شويه ياراجل مش كده 

عبد القوي جاب حته لحمه ولفها حوالين رجلين بدور

غالب : انتي بتعملي ايه 

هاله : هي مش عايزه تموت معاكم محروقه 

انا هخليكم تشوفوها بعنيكم وهي بتموت متاكله ولحمها ما بين سنانهم 

غالب : ( داس علي سنانه )  يابت الكلب 😡😡

هاله دخلت جوه الدايره بتاعت البنزين ووطت ناحيه غالب وضربته حته قلم علي وشه 

هاله : ( بكل برود ) اهدى شويه ياغالب بيه اللعب لسه هيحلو 

هاله راحت ناحيه عاصي الناحيه التانيه 

هاله :: شيفاك ساكت يعني ياعاصي بيه مش عايز تقول حاجه 

عاصي تف في وش هاله

عاصي : اتفوووووووووو 

هاله رفعت ايدها ومسحت التفه من علي وشها وجابت السكينه وحطتها مابين رجلين عاصي ولسه هتغرزها ما بين رجله 

بدور : ( بصوت عالي ) انا موافقه .. انا موافقه وهعمل كل اللي انتي عايزاه وغلاوه اطفالك عندك ماتأذيهووش 

هاله : ( بصت شمال ناحيه بدور وقامت وقفت ) قدامك ٣٠ ثانيه وهفك الكلاب وراكي 

بدور : بصت لغالب وعاصي وابتسمت 

هاله : وقتك هيبدأ من دلوقتي .. ( بصوت عالي ) ااااااجرررررى 

بدور طلعت تجرى وهاله كانت ماسكه معصم ايدها وبتبص علي الثواني لحد ما عدي ٣٠ ثانيه 

هاله : عبد القوي سيب الكلاب عليها 

الكلبين بقوا يجروا وبقوا يهوهوا عليها وبيدوروا عليها في كل مكان 

هاله : (قربت من عاصي ) ياترى هيقطعوا لحمها في قد ايه ..  انا بقول مش هتاخد ( ضمت شفايفها ) مممممم دقيقه بالكتير 

هاله كانت مركبه كاميرات في كل حته وكانت موصلاه بتاب وبشاشات وراحت مشغله الشاشات 

هاله : ( بكل برود ) بص فوقك كده ياعاصي 

عاصي وغالب رفعوا عنيهم بيبصوا لقوا بدور في الشاشات وهي بتجرى من الكلاب 

غالب : ( في نفسه ) انتي تقدرى يابدور 

عاصي : ( في نفسه هز راسه شمال ويمين بحسره  ) مش هتطلعي منها غبييييييييه 

بقلمي ماهي احمد 

---------------------------( بقلمي ماهي احمد )-----------------------

احسان : هو محمود اتأخر كده ليه احنا بقينا نص الليل ومافيش خبر عن عاصي 

فيروزه : ( حبها لعاصي ابتدى يحركها وخافت عليه فعلا ) 

داست علي شفايفها .. اكيد هيتصل تاني

احسان : لااااا انا هتصل بي هو انا لسه هستني لما هو يتصل 

احسان لسه بتقوم عشان تتصل بي لاقت الفون رن 

احسان فتحت الفون بسرعه 

اخسان : ( بلهفه ) اي يامحمود عملت ايه 

محمود: للاسف معرفتش اجيب العنوان بالظبط الحته اللي الفون فيها تقريبا معزوله مافيهاش شبكه او فيها حاجه بتشوش علي الاجهزه مش عارف بس هحاول مره تانيه ليا صديق في شركه الاتصالات لو برضوا معرفناش نجيب الموقع بالظبط هنبلغ البوليس 

احسان : قدامك قد ايه 

محمود : هكلمه حالا .. واول ما اوصل لحاجه هبلغكم 

-----------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-------------------------

بدور كانت بتجرى .. بتجرى والكلاب السودا بتجرى وراها لاقت سلم طلعت عليه والكلاب طلعت عليه وراها 

السلم مكانش مكتمل لاقت سيخ قدامها مره واحده كان هيدخل فيها 

غالب : ( وهو بيشوفها في الشاشات ) خللي بالك يابدور 

هاله : ( ضحكت ضحكه صفرا ورجعت بصت للشاشات تاني ) قال يعني هتسمعه 

وقفت بسرعه والكلاب هجمت عليها وقعتها في الارض وبقت تشدها من رجليها وتعضها في رجلها الكلاب دي كلاب سعرانه بدور بقت تصرخ من الالم وهي واقعه في الارض وهما بيشدوها من رجلها علي السلم

عاصي : ( والدموع بتلمع في عنيه )مش قولتلك مش هتقدرى 

هاله : ( بصت في ساعتها ) ممممممم لاء بس برافو فضلت دقيقه و٢٠ ثانيه وهي بتحاول تهرب منهم انا قولت مش هتاخد منهم ١٠ ثواني 

 بدور مره واحده مسكت بأيديها في السيخ وطلعته من السلم وراحت غرزته في راس كلب منهم طلعت السيخ من راسه الناحيه التانيه 

الكلب التاني اول ما شاف كده هجم علي بدور اكتر وبقت بدور تزحزح نفسها من علي السلم ولأنه سلم قديم جدا هما اصلا في مصنع مهجور فمكانش في طرابزين للسلم كانت مجرد سياخ قديمه طالعه علي جانب السلم بدور فضلت تزحزح نفسها بالعافيه لحد ما وقعت من علي السلم هي والكلب للدور اللي تحت وهي بتقع لفت نفسها وبقي الكلب واقع تحتيها دماغه وقعت علي صخره مات ولأن الكلب كبير هي وقعت علي جسمه وهي جسمها صغير ورفيعه اساسا 

غالب وعاصي بقوا يبصوا في الكاميرا انها تتحرك مافيش كانت واقعه علي الكلب ووشها في وش الكلب وضهرها للكاميرا 


عاصي : قومي يابدور ماتموتيش 

هاله : ( بصوت تريقه ) ااااااه ...كانت بنت شجاعه بصراحه انا مش عارفه هو ممكن حد يضحي بنفسه عشان ناس زيكم 

مره واحده غالب بقي رافع راسه لفوق وبقي يضحك 

هاله رجعت بصت للشاشه مره تانيه لاقت بدور بتحرك صوابعها وبتقوم تقف وماسكه رجليها بالعافيه وهدومها كلها دمها ودم الكلاب بدور رفعت وشها فوق وهي الدم مغرق وشها لاقت كاميرا راحت رفعت صوباعها للكاميرا وابتسمت 

هاله : بكل غضب هاتووووووووووووها 😡😡
هاله رجعت بصت للشاشه مره تانيه لاقت بدور بتحرك صوابعها وبتقوم تقف وماسكه رجليها بالعافيه وهدومها كلها دمها ودم الكلاب بدور رفعت وشها فوق وهي الدم مغرق وشها لاقت كاميرا راحت رفعت صوباعها للكاميرا 🖕وابتسمت 

هاله : بكل غضب هاتووووووووووووها 😡😡

الروايه دي لو حابه تتابعيها هتباقيها بتنزل بانتظام علي البيدج الاصليه بتاعتي حكآآيآآت مآآهى اعملوا سيرش عليها هتظهرلكم علي طول البيدج داخله في ١٠٠ الف متابع علشان في ناس كتير عامله صفحات بأسمي معرفش عنها حاجه 

البودي جاردات طلعت بسرعه علشان تجيب بدور من بره 

عاصي ابتسم ابتسامه ظهرت بجانب شفايفه وكان واضح علي وشه الانبساط 

اما غالب فكان متنح للشاشه ورافع راسه لفوق ومش مصدق من اللي بدور قدرت تعمله 

بدور وقتها كانت تعبانه جدا مسكت في السلم بالعافيه وقعدت علي السلم وبقت تحاول تفتح عنيها بالعافيه من كتر التعب والدم اللي نازل منها 

بقلمي مآآهي آآحمد

---------------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )---------------

في نفس الوقت 

احسان كانت رايحه جايه في المكان مش قاعده علي بعضها 

فيروزه : ماتقعدي بقي خيالتيني رايحه جايه كل شويه احسان مره واحده ايديها بقت تترعش ومابقيتش قادره تتحكم في نفسها جابت الشنطه بتاعتها وطلعت علبه الدواء وحطت ايدها علي العلبه وبقت تنزل ييجي خمس او ست برشامات سوا وحطيتهم علي بوقها مره واحده وشربت وراهم كوبايه مايه 

فيروزه استغربت وضمت حواجبها 

فيروزه شدت عليه الدواء من احسان 

فيروزه : ايه اللي انتي بتشربيه ده 

احسان : ( مدت ايدها بسرعه علشان تاخد علبه الدواء من احسان ) وانتي مالك انتي حاجه ماتخصكيش 

فيروزه بعدت ايديها وهي لسه ماسكه علبه الدواء 

فيروزه : يعني ايه وانا مالي مش ممكن تكوني مجنونه وبتتعالجي مثلا واحنا مش عارفين وتخلصي علينا واحد واحد 

احسان : ( رفعت ايدها ومدت ايدها اكتر علي فيروزه ) بقولك هاتي العلبه وبطلي سخافه 

فيروزه واحسان كانوا بيتخانقوا علي علبه الدوا ومره واحده الفون رن

فيروزه واحسان بصوا للفون بسرعه وجريوا عليه وكل واحده عايزه ترفع سماعه التليفون الاول 

بس فيروزه هي اللي لحقت ترد علي الفون الاول 

فيروزه : ايه يامحمود عملت ايه ؟ 

محمود : عرفت العنوان بالظبط بس العنوان ده عنوان   مصنع مهجور من سنين 

فيروزه : طيب ابعتلي العنوان 

محمود : انا بقول نبلغ البوليس احسن 

فيروزه : وانا بقول هات العنوان احسن 

محمود : اللي انتي شيفاه 

فيروزه اخدت العنوان من محمود وندهت علي عبد الرحيم 

فيروزه : عبد الرحييييييم 

عبد الرحيم : تحت امرك 

فيروزه : جهز نفسك وحضر العربيه غاالب وعاصي في خطر 

وعايزين نطلعهم من العنوان ده 

عبد الرحيم : دقيقه واحده والعربيه تكون جاهزه

فيروزه جت تطلع من الڤيلا 

احسان : انتي رايحه فين وسيباني لوحدي 

فيروزه : خليكي انتي هنا لحد ما نيجي 

احسان : ياسلااااااااااااااام وانتي بقي تبقي البطله في عين عاصي صح .. انتي مش هتتحركي من هنا غير وانا رجلي علي رجلك 

عبد الرحيم كان مستنيهم بره واحسان فتحت باب العربيه اللي ورا وركبت معاهم بسرعه قبل حتي ما فيروزه تركب ورزعت الباب وراها 

--------------------------( في نفس الوقت )---------------------------

بدور كانت قاعده علي السلم وهي حرفيا تعبانه جدا 

البودي جارد مسكها من دراعها ورفعها وبقي يشدها وراه وهي كانت بتزق بالعافيه في رجلها 

عبد القوي زق بدور وقعها في الارض قدام رجلين هاله 

غالب اول ما شافووه رماها كده 

غالب : ( داس علي شفايفه بغيظ )  والله لا احرقك حي يا ابن الكلب 

هاله بصت لغالب نظره توعد 

ورجعت  وطت وبصت لبدور 

هاله : وهي بترفع شعر بدور علي ورا علشان كان علي وشها 

هاله : ( بصوت واطي وحنين ) لااااا شاطره يابدور مكنتش اعرف انك قويه كده بس ياترى بقي هتكملي اللعبه للاخر ولاااا ( قامت وقفت ورفعت المسدس علي عاصي وغالب ) ولااا تقولي الحقيقه اللي مخبياها علي حبايبك اللي بضحي بنفسك عشانهم دلوقتي 

غالب استغرب وضم حواجبه وعاصي بقي مش فاهم ايه اللي بيحصل 

عاصي :  ( بعصبيه وعدم فهم ) حقيقه ايه انا مش فاهم حاجه ؟ 

هاله وهي بتشاور لعاصي انه يهدى 

هاله : اهدى .. اهدي شويه ياعاصي بيه الاموره هتقولكم علي كل حاجه 

( بصت لبدور ) تحبي تقولي وتموتي في نظرهم ولا نموتهم احنا ونخلص 

بدور : ( رفعت راسها بالعافيه من علي الارض ورفعت عنيها  لفوق لهاله ) 

بدور : انا .. انا عملت كده قبل .. قبل ما اعرفهم 

عاصي : ( بعصبيه ) عملتي ايه يابدور ماتنطقي 

بدور : أنا .. أنا .. ( بعياط ) مش قادره تتكلم 

هاله : احنا هنفضل مستنيينك كتييير ولا أيه 

بدور : ( بصت لعاصي ) هتسامحني لو عرفت الحقيقه 

عاصي : ( وهو دايس علي سنانه ) انطقي عملتي ايه ؟ 

بدور : ( بلعت ريقها ) انا .. انا هحكيلك علي اللي حصل 

---------------------( في نفس الوقت )----------------------------

عبد الرحيم : احنا كده وصلنا للعنوان وده المصنوع المهجور 

فيروزه : طيب اسمع ياعبد الرحيم كويس احنا هندخل الاول قدامك ٢٠ دقيقه لو ماطلعناش ادخل ورانا 

احسان : ده المفروض هو اللي يدخل قدامنا 

فيروزه : اسكتي انتي بقي اسكتي انا عارفه كويس انا بعمل ايه 

احسان : ( رفعت حاجبها وهي هتموت من فيروزه ) ماشي 

احسان وفيروزه نزلوا من العربيه ودخلوا جوه المصنع المهجور ده ولأن المصنع كان ضلمه جدا فتحوا الكشافات بتاعت الموبايلات بتاعتهم 

احسان : انا مش شايفه حاجه خالص

فيروزه : وطي صوتك وامشي ورايا وانتي ساكته وحاسبي الطوب اللي قدامك لا تقعي وتعملي صوت وتفضحينا 

---------------------( في نفس الوقت )---------------------------

هاله : ما تحلصينا بقي ياست بدور بقي انتي رضيتي الكلاب تنهش في جسمك ولا انك تقولي لسي زفت الحقيقه 

بدور ( بصت لعاصي ) : خايفه .. خايفه لا تكرهني 

غالب : قولي يابدور .. انطقي 

بدور : ( وهي بتعيط ودموعها نازله منها )  انا .. انا مادخلتش العربيه بتاعت غالب صدفه انا كنت براقبه  لحد ما جاتلي الفرصه ان .. ان اركب عربيته وادخل الخرابه اللي غالب كان حطك فيها ومفهمك انها قصر 

عاصي: ( وهو مضيق عنيه ) وليه عملتي كده ؟؟ 

بدور : علشان .. علشان كنت عارفه اني شبه فيروزه وكان في حد دافعلي فلوس لما لقاني شبه فيروزه اوي وفهمني اني ادخل عليك بالطريقه دي  علشان اجيبك عنده البيت وعلشان مكانش ينفع اسيبك ألا لما اعرفكم علي بعض 

عاصي : ( وهو مستغرب ومذهول ) علشان كده كنتي دايما جنبي ووقفتي معايا في كل حاجه وحشه كانت بتحصلي علشان الفلوس مش اكتر 

بدور : في الاول كان عشان الفلوس وبس .. بس بعد كده لاء 

عاصي : مين اللي كان دافعلك الفلوس دي انطققققققققققي 

بدور : مش .. مش هقدر اقول 

هاله : لا ياروحي هتقولي ( رفعت مسدسها علي عاصي ) هتقولي ولا تحببببببي ( ولسه هتكمل كلامها ) 

بقلمي مآآهي آآحمد

بدور : لا لاء خلاص هقول ..

مره واحده جه بودي جارد ووشوش هاله في ودنها 

البودي جارد : ( بهمس في ودن هاله ) في اتنين من اللي كنا بنشوفهم في ڤيلا عاصي واحنا بنراقبهم هنا في المصنع شوفناهم في الكاميرات 

هاله : هما وصلوا هاتوهم 

البودي جارد طلع بسرعه علشان يمسك هاله وفيروزه 

وفعلا مسكهم وجابهم ودخل بيهم 

هاله : اهلا .. اهلا شرفتوا ده كده اللعب هيحلو اوي 

فيروزه : انتي ياهاله 😳😳

عاصي : انتي تعرفيها 

هاله : عززززز المعرفه .. ده كده اللعب كله هيبقي علي المكشوف قربي يا اختي انتي وهي خلينا نكمل لعبتنا 

كملي يابدور مين اللي كان دافعلك علشان يزوقك علي عاصي

احسان ابتدت تتوتر وتفرك في صوابعها وبلعت ريقها وكان قلبها من الخوف شويه وهيطلع من مكانه 

بقلمي ماهي احمد  

بدور : احسان .. احسان هي اللي دفعتلي علشان افضل معاك وانك اكيد مش هتأذيني علشان شبه فيروزه وهفكرك بالماضي ولما انت اتصابت كلمتها وخليتك تتعالج عندها وبينت كرهها الشديد ليا قدامك عشان ماتشكش في حاجه 

احسان : ( بصوت عالي وصريخ ) كداااااابه .. انا البت دي ماعرفهاش .. ولا عمرى شوفتها الا معاك .. دي .. دي اكيد ياعاصي بتعمل كده عشان توقع ما بينا مش اكتر .. انا لا يمكن اعمل كده ياعاصي 

عاصي : ( بصوت عالي ) اخرسي .. اخرسسسسسسسي 

عاصي : انا كل اللي حواليا خانوني بس مجاش علي بالي ابدا ان انتي كمان فضلتي جنبي عشان مصلحتك وبس 

بدور بصت في الارض ودموعها نازله منها 

فيروزه بصت لاحسان بصت شماته وضحكت 

غالب : وهي ليه كانت عايزه يعرفها اوي كده يابدور 

بدور : دي حاجه تقدر تسالها هي عنها 

غالب : ( بص لاحسان ) وانتي بقي مين مسلطك علينا وعايزه تدخلي حياتنا اوي كده ليه ؟ 

احسان : بقولك دي كدابه انت ليه مش قادر تصدق انا معرفهاش ولا شوفتها قبل كده غير مع عاصي 

هاله : ( بزعيق ) عبد القوووووووي 

عبد القوي رفع السلاح علي احسان 

هاله : اكذبي مره تانيه .. مره تانيه بس وهتلاقي المسدس ده كله في دماغك 

احسان : ( رفعت ايديها ) ايه ياعبد القوي بالراحه شويه 

هاله : جاوبي علي سؤاله 

احسان : مافيش .. مافيش حد مسلطني عليكم كل الحكايه ان انا حاولت كتير الفت انتباهك ياعاصي وانت عمرك ما بصيتلي في يوم من يوم ما جابت العامل اللي اتصاب عندك في الشركه وانا بحلم في يوم انك حتي تعرف اسمي بس انت كنت دايما بتركز في حاجه تانيه علشان كده .. علشان كده ياعاصي اول ما شوفت بدور قولتلها انها تدخل وسطكم وانا عارفه انك لايمكن تأذيها علشان فيها شبه من فيروزه ووقتها واحده واحده كانت هي هتجيبك ليا ولما انت كنت مصاب خليتها تدخل بيك وسط الزرع وتجيبك عندي وتفهمك انك جيت بالصدفه وتشيلهالي جميله وبقيت عارفني وعارف اسمي لاء وكمان قعدت في ڤيلتك علي امل اني اقرب منك في يوم وتحبني 

عاصي : ( بكل برود ) وياترى حبيتك .. انا عمرى ما استلطفتك في يوم ولا حتي هتيجي علي بالي لحظه عارفه ليه علشان انتي اقل من انك تيجي علي بالي ولو للحظه واحده 

احسان : ( بعياط ) لا ياعاصي ماتقولش كده عاصي عشان خاطر ربنا ماتقولش كده 

هاله : نسيبنا بقي من ست احسان وندخل علي الست فيروزه هانم احنا نعتبر اليوم ده يوم الحقيقه الكامله 

هاله بقت تضحك ضحك هستيري 

هاله : ايوه .. ههههههه.. ايوه صح كده يوم الحقيقه الكامله 

الدور عليكي ياست فيروزه اتفضلي قولي اللي عندك 

فيروزه : ( بلعت ريقها وبصت لعاصي ) انا .. انا معنديش حاجه عشان اقولها

هاله : ( رفعت المسدس وضربت طلقه تحت رجلين فيروزه بالظبط ) تفتكرى اني مابعرفش انشن الطلقه الجايه في دماغك علي طول 

عاصي : انا مستني 

فيروزه : اناااا .. اناااااا 

عاصي : انتي اييييييييه انطقي 

فيروزه : اصل .. اصل ..

هاله : لاااااا .. اصل دي مش هتعرف تبدأ منين ولا منين دي حكايتها حكايه تحبي ابدأ ان انتي اللي خليتي رفيق يقول لغالب يجنن عاصي وانتي صاحبه فكره ان عاصي ياخد برشام هلاوس .. ولا تحبي اقوله ان انتي اللي رميتي نفسك قدام العربيه بتاعته وخليتي حد يتصل بي ويقوله ان الشركه ولعت .. ولا اقولك انا بقي هقوله ان انتي اللي خليتي رفيق انه يقنع غالب ان عمه هو اللي قتل ابوه .. لاء بص بقي ياعاصي دي مهما احكيلك مش هيبقي في وقت بصت في ساعتها وانتوا اخدتوا مني وقت اكتر من اللازم 

غالب : معقول انتي يافيروزه .. انتي اللي كنتي بتحركينا زي العرايس اللعبه في ايدك طول السنين اللي فاتت دي كلها 

فيروزه : ( بكل حقد وغل ) أيوه انا .. رفيق ده كان مجرد أله بحركها واقوله يعمل ايه ويتحرك ازاي مكانش بيمشي خطوه من غير ما يقولي اعمل ايه .. كان بيحبني وبينفذ كل اوامري 

كنت عايزين مني ايه بعد اللي عمك عملوا معايا ولسه كنت داخله بيتكم وانتقامي مخلصش كنت ناويه اجننه اكتر واخليه يتمني الموت علي اللي عمله معايا من سنين فاتت وانا مظلوظه من غير حتي ما يسأل عني ولا يتأكد من اللي ابوك قالهوله 

عاصي : وايه اللي خلاكي مانتقمتيش اكتر ما انتي دخلتي وسطنا ..

فيروزه : ( بصت في الارض) للاسف لما اخدتني في حضنك زي زمان كل مشاعرى اتحركت من ناحيتك من جديد ياعاصي 

عاصي : ( ضحك ضحكه سخريه ) مشاعر .. هو بعد كل اللي حصل ده لسه في مشاعر 

عاصي : كلنا .. كلنا بلا استثني اكلنا في بعض كل واحد لمصالحه الخاصه 

هاله : ( رفعت المسدس اكتر وبقت عامله زي المجنونه ) خلاص كلكم اتصافيتوا .. كلكم عرفتوا حقيقه بعض .. وانا .. وانا اطفالي اللي ماتوا مين هياخدلي حقهم 

هاله : عبد القووووووي 

عبد القوي جاب الكبريت وهاله لسه بتولع في البنزين 

بدور نطقت بسرعه 

بدور : بس .. بس انتي قولتي .. قولتي لو كسبت في اللعبه مش هتموتيهم 

هاله بصت وراها بنظره كلها خبث 

ووطت ناحيه بدور 

هاله : ااااااااه بس انتي لسه مانفذتيش الشرط التالت 

بدور : موافقه انفذه انا هعمل اي حاجه انتي عايزاها 

هاله مسكت بدور ووقفتها علي رجلها 

ورفعت ايدها وخليتها تمسك المسدس 

هاله : اختااااااري 

بدور : مش فاهمه 

هاله : اختاري مين فيهم يعيش ومين فيهم يموتتت وانتي اللي هتموتيه بأيديكي 

بدور : 😳😳😳
بدور : بس .. بس انتي قولتي .. قولتي لو كسبت في اللعبه مش هتموتيهم 

هاله بصت وراها بنظره كلها خبث 

ووطت ناحيه بدور 

هاله : ااااااااه بس انتي لسه مانفذتيش الشرط التالت 

بدور : موافقه انفذه انا هعمل اي حاجه انتي عايزاها 

هاله مسكت بدور ووقفتها علي رجلها 

ورفعت ايدها وخليتها تمسك المسدس 

هاله : اختااااااري 

بدور : مش فاهمه 

هاله : اختاري مين فيهم يعيش ومين فيهم يموت وانتي اللي هتموتيه بأيديكي 

بدور : 😳😳😳 ( بدور بقت تبص لهاله وهي متنحه ) 

هاله : مالك بتبصيلي كده ليه ؟ مش انتي عايزه تنقذي حد فيهم .. يلا .. الفرصه قدامك ( هاله وقفت ورا بدور وبقت تمسك ايد بدور وبدور ماسكه المسدس ) 

بقلمي مآآهي آآحمد 

هاله : ( بقت تحرك ايد بدور وصوبت المسدس ناحيه عاصي ) 

هاله : ( وهي بتتكلم في ودن بدور بهمس ) ايه رأيك نموت عاصي ونخلص منه ومن شره .. بس .. بس لو موتناه تفتكرى هنخلص منه اصل ده شيطان حتي بعد الموت ممكن يظهرلنا تاني 

هاله وهي ماسكه ايدين بدور وبدور ماسكه المسدس بأيديها وأيديها كانت بتترعش 

هاله : ( والعرق نازل من جبينها وبتتكلم بالعافيه .. بلعت ريقها ) ولاااا .. ولا نخلي الرصاصه تيجي في قلب غالب اصل .. اصل موته مش هيفرق مع حد 

بدور : ( لفت وشها يمين ودموعها نازله من عنيها والخوف مالي قلبها ) انتي .. انتي اكيد مجنونه 

بقلمي مآآهي آآحمد 

احسان : ( وعبد القوي والناس اللي معاه ماسكينها من ايديها وماسكين فيروزه احسان بقت بتحاول تفك ايديها منهم  احسان : ( والدموع في عنيها ) بدور .. بدور اوعي تموتي عاصي يابدور .. عاصي لاء .. عاصي لو جراله حاجه  مش هعرف اعيش من غيره  يابدور 

بقلمي مآآهي آآحمد 

هاله بصت لأحسان ورفعت حاجبها وهي مبتسمه 

هاله : وتفتكري ده سبب كافي انك تخليها ماتموتهووش 

(هاله بصت لفيروزه ) أاااايه مش عايزه تقولي حاجه انتي كمان يافيروزه 

فيروزه بصت في الارض وماتكلمتش ولا كلمه .. 

هاله : أنا بقول ان سكاتك ده انك موافقه ان عاصي يموت 

طيب ماتيجوا نعمل تصويت ولا انتوا ايه رأيكم 

هاله كانت حرفيا مجنونه فقدت عقلها في اللحظه اللي فقدت فيها  اطفالها وبقت تضحك بهستريا لحد ما سكتت وبرأت لبدور وبصت لبدور بصت شر 

هاله : ( وهي دايسه علي سنانها وبتتكلم بحقد وغل ) اختااااري 

بدور رفعت المسدس وخلاص اختارت هتموت مين فيهم ولسه هدوس علي الزناد ودموعها نازله منها والاتنين بيبصولها زي ما يكونوا عايزين يعرفوا هي اختارت مين فيهم وقفت لثواني وغمضت عنيها 

بقلمي مآآهي آآحمد

هاله راحت شدت المسدس اللي مع عبد القوي ورفعت السلاح لفوق  وضربت نار في الهوا 

هاله : قدامك ٣ ثواني لو ماموتيش حد فيهم هتموتوا كلكم 

احسان وفيروزه صوتوا والناس اللي كانت ماسكنهم سابوهم واستخبوا بسرعه اول ما هاله مسكت المسدس من عبد القوي

عبد القوي وقف قدام هاله 

عبد القوي : هاتي المسدس يادكتوره هاله 

هاله : ( وهي رافعه المسدس عليه ) اامشي من قدامي ياعبد القوي وخللي رجالتك يمسكوهم اوعي تخليهم يهربوا منك انت فاهم 

عبد القوي : ( بيحاول ياخد المسدس منها مره تانيه ) بقولك هاتي المسدس  

عبد الرحيم دخل بسرعه علي صوت ضرب النار وراح بسرعه علي عاصي وغالب وفكهم 

عبد الرحيم اول شخص فكه هو غالب فك ايديه 

غالب : خلاص .. خلاص انا هفك رجلي فك عاصي بسرعه 

هاله : ( بصريخ وهي بتصرخ في وش عبد القوي ) انت بتعمل اييييييه .. انت ازاي شايفه بيفكهم وواقف قدامي انا وساكت 

عاصي : (  قرب من هاله اكتر وبقي يقرب خطوه وهاله تبعد خطوه ) 

هاله : ابعد ياعاصي ابعد عني بدل ما اقتلك 

عاصي : بقي يقرب اكتر .. ( بنظرات خبيثه لهاله واشمئزاز ) 

عاصي : المسدس اللي في ايدك ده الطلقات اللي في فشنك 

هاله : ( لسه ماسكه المسدس ورفعاه علي عاصي ) انت كداب .. انت بتقول كده عشان تنقذ نفسك 

عاصي : ( وهو بيقرب من هاله بخطوات بطيئه )  لو مش مصدقاني جربي ( هز راسه يمين وشمال )مش هتخسري حاجه 

هاله : ( داست علي سنانها وبكل غيظ داست علي المسدس وبقت تضرب نار علي عاصي طلقه في التانيه في التالته لحد ما السلاح ما تفضلش فيه غير طلقه واحده بس

عاصي : ( بابتسامه سخريه ) تصدقي طلعتي شجاعه ياهاله لاااا بجد ابهرتيني محتاجه سقفه علي شجاعتك دي 

هاله : ( رمت السلاح بسرعه من ايدها ) وبقت تصرخ بعلو صوتها انت مابتمتش بالساهل ابداااااااااا 

ولسه هتهجم علي عاصي .. راح عاصي بص لعبد الرحيم وعبد القوي راحوا مسكوا هاله بسرعه 

هاله : عبد القوي انت معايا ولا معاهم 

عبد القوي : انا مع اخويا .. عبد الرحيم ( البودي جارد بتاع غالب ) 

هاله : انااااا .. انا مش فاهمه حاجه 

بدور : يعني ايه 

فيروزه ( ابتسمت وفهمت دماغ عاصي ) 

فيروزه : ( سقفت لعاصي ) يعني عاصي عمل كل اللعبه دي علينا احنا الاربعه علشان يكشف كل واحد مخبي ايه مش اكتر وعرف يلعبها صح علينا كلنا وحتي علي هاله 

احسان : يانهار اسود يعني .. يعني انتوا مكنتوش مخطوفين 

فيروزه : لا مخطوفين ايه يا احسان عاصي يخطف لكن ما يتخطفش 

هاله : يعني ايه فهموني 

غالب : انا عرفت باللي حصل لاطفالك وعرفت انك كنتي بتخططي علشان تقتلينا انا وعاصي وقتها بلغت عاصي باللي حصل وعرفته انتي ناويه علي ايه وبعتنالك وقتها عبد القوي ودخل عليكي بحجه انه يساعدك وفي المقابل تديله فلوس

هاله : وهي لسه مش مستوعبه .. يعني ايه ؟ 

 عاصي : يعني انتي ياهاله كنتي العروسه اللعبه اللي كنا بنحركها من بعيد علشان اخيرا نعرف كل واحد مخبي ايه 

-------------------------( flash back ) -----------------------------

فيروزه كانت قاعده هي وعاصي علي المرجيحه وبقت سانده راسها علي صدر عاصي وبدور كانت بتبص عليهم من بلكونه اوضتها ودموعها نازله للاسف اول ما شافتهم كده دخلت جوه واحسان دخلت البلكونه وشافت عاصي وفيروزه وبقت هتتجن فجأه جه تليفون لعاصي 

غالب : ايوه ياعاصي انت قاعد لوحدك 

عاصي : لاء .. 

غالب : طيب ابعد عن اي حد جنبك 

عاصي بعد عن فيروزه وكمل كلامه مع غالب 

غالب : الشركه ماتحرقتش ولا حاجه ده حد كان قاصد انه يطلعك اليوم ده من الڤيلا 

عاصي بص وراه وابتسم لفيروزه وعرف ان وراها حاجه كبيره ولا يمكن هتعترف بيها بسهوله 

غالب : هااا .. هنعمل ايه ؟ 

عاصي : ( لسه بتراقب هاله ) 

غالب : طبعا وكل حاجه ماشيه تمام وخليت عبد القوي يقع في طريقها وباعت اللي وراها واللي قدامها علشان تديله فلوس وينفذ اللي هي عايزاه منها 

عاصي : ( بعد خطوات اكتر وبص وراه مره تانيه ) 

عاصي : احنا عايزين هاله تعمل كل حاجه احنا عايزينها 

غالب : ( قطع كلام عاصي وكمل ) بس تكون فاكره ان هي اللي ماسكه العصايه وبتحركها 

عاصي : حلو اوي الكلام ده .. هتنفذ الخطه امتي 

غالب : لو حابب اكلم عبد القوي النهارده يقنع هاله انهم ينتقموا مننا النهارده 

عاصي : تمام يبقي الليله .. عارف طبعا الخطه 

غالب : اكيد .. هتصل بيك وانت مش هترد وواحده منهم هترد عليا بس مين اللي هتيجي تنقذني فيهم 

عاصي : احسان .. يافيروزه  انا عايز اي واحده فيهم  تشوف الذل الاول 

غالب : بس فيروزه رجليها مكسوره 

عاصي : مممممم مافتكرش .. لو طلع اللي في بالي صح يبقي رجليها مش مكسوره ولا حاجه 

غالب :  وبالنسبه لبدور 

عاصي : لاااا بدور دي سيبها عليا انا .. انا متأكد ان وراها حاجه هي واحسان وهعرفها قريب اوي 

فيروزه : ( قربت من عاصي ) 

عاصي : طيب ياغالب ما تتأخرش 

غالب : انا جاي في الطريق 

فيروزه : طيب انا هدخل اوضتي بقي 

عاصي : ( في نفسه ) ماينفعش تدخلي دلوقتي 

فيروزه : تصبح علي خير .. 

عاصي : ( داس علي سنانه ) وانتي من اهله 

احسان بصت علي عاصي لاقت فيروزه دخلت راحت نزلت بسرعه عاصي مسك الازازه وعمل نفسه أكنه بيشرب منها وسكران طينه احسان نزلت وقربت من عاصي .. 

ورفعت ايدها وحاولت تلمس ضهره 

عاصي : انتي بتعملي ايه ؟ 

احسان : انا .. انا كنت عايزه اطمن علي الجرح مش اكتر 

عاصي : يوووووه .. سبيني في حالي بقي 

عاصي عمل نفسه مضايق وساب فونه في الجنينه واحسان اول ما شافت الفون اخدته علي طول وطلعت الاوضه 

عاصي ابتسم ابتسامه خبيثه ودخل علي اوضته 

عاصي : ( في نفسه ) تستاهلي اللي هيجرا فيكي يا احسان وخصوصا فقره الكلاب هتخليكي تنطقي بكل حاجه علي طول مخبياها عليا 

بس للاسف احسان الوقت ده شربت البرشام المهدىء لما معرفتش تفتح الفون وبدور هي اللي رجعت الفون في اوضه عاصي بدور حاولت تفتح باب عاصي بالراحه جدا عشان عاصي ماياخدش باله وتحط الفون بتاعه جنبه  عاصي بسرعه اوي عمل نفسه ان مغمى عليه من كتر الشرب بيبص لقي بدور هي اللي ردت علي غالب مش احسان بس لو كان فاق واخد الفون الخطه كلها كانت هتبوظ وسابها هي اللي تروح الاول عشان تنقذ غالب 

بقلمي ماهي احمد 

بدور ردت علي غالب 

بدور : ايوه ياغالب انا خلاص جيالك في الطريق 

غالب : استغرب .. بدور .. ( في نفسه هو مش عاصي كان قايل ان احسان يا اما فيروزه هي اللي هتيجي ) 

عاصي  بسرعه اتصل بمحمود السكرتير بتاعه من تليفون البيت 

عاصي : الووو يا محمود 

محمود : تحت امرك ياعاصي بيه 

عاصي : هنفذ النهارده انت عارف هتعمل ايه كويس 

محمود : اكيد ماتقلقش هديهم اللوكيشن في المعاد مظبوط 

عاصي : عفارم عليك 

---------------------( في الوقت الحالي )----------------------------

احسان : وتفتكر ان انا كنت ممكن اعمل ربع اللي بدور عملتوا علشانكم 

فيروزه : ما عشان كده كنت مجهزلك الكلاب علشان ينهشوا في لحمك انتي بدالها بس للاسف حظها ان هي اللي جت 

هاله : ياولاد الكككككككككككلب 

يعني انا كنت مجرد لعبه في ايديكم 

عبد القوي : ما انا كنت كل ما اقترح عليكي اقتراح تنفذيه 

بدور : يعني انت كنت شايفني وانا ممكن اموت قدامك ياعاصي ومكنتش هتعمل عشاني حاجه 

عاصي : وتفتكرى اللي زيك حد يعمل عشانه حاجه 

غالب : عاصي انت بتقول ايه 

عاصي : اسكت انت خالص 

عاصي : كده كل واحد فيكم بان علي حقيقته وعرفت اللي جوه بطونكم كنتوا فاكرين انكم هتستغفلوني كلكم ( بص لهاله ) وانتي كنتي عايزه تموتيني انا .. انتي السبب في موت عيالك مش انا .. انتي اللي بعتي مهنتك وبعتي نفسك لرفيق علشان الفلوس كنتي بتلعبي علي كل واحد شويه علشان خاطر الفلوس وعرفت انك بتسيبي عيالك بالايام والاسابيع بس حظهم انهم ماتوا لما انا حبستك .. ده انتقام ربنا منك علشان انتي تستاهلي تتعاقبي في الدنيا قبل الاخره 

اما انتي ياست فيروزه .. لو كنت انا غلطت مره فا انتي اخدتي حقك وزياده مني لما خلتيني خمس سنين تايه ومش شايف اللي بيحصل قدامي خلتيني عايش زي المجنون بيكي وعمر حقدك وانتقامك ما هيخلص 

عاصي : ( بص لاحسان ) الحب مش بالعافيه ياست احسان وعمرى ما هحبك بالطريقه دي 

عاصي : اما انتي يابدور كنت فاكرك انك الحاجه الوحيده النضيفه اللي حصلتلي في حياتي .. كنت فاكرك غيرهم كلهم طلعتي اوسخ منهم كلهم برضوا كنتي معايا علشان الفلوس اللي بتدهالك احسان مش اكتر 

بدور : ( ضحكه ضحكه ظهرت بجانب شفايفها ) انت صح .. انت عندك حق .. انا حتي كنت هموت نفسي من شويه عشان خاطر فلوس احسان مش اكتر .. انت صح ياعاصي بيه 

عاصي : ده ضميرك اللي غصبا عنك لسه في جنب صاحي اللي خلاكي تعملي كده عشان تكفرى عن اللعبه الرخيصه اللي لعبتيها عليا انا وغالب 

عاصي : ( اداهم ضهره) وقال للبودي جاردات 

عاصي : سيبوهم .. خلوا كل واحده تمشي في طريقها انا هسيبكم تعيشوا المره دي وده علشان غلطت مع كل واحده فيكم وكده نبقي خالصين .. بس لو شوفت واحده فيكم طلعت قدامي مره تانيه ولو حتي بالصدفه هدفنها حيه 

البودي جاردات سابتهم وابتدت كل واحده تدي ضهرها لعاصي وتمشي 

غالب بقي يبص لبدور وهي ماشيه 

غالب : استني يابدور 

عاصي : غاااااالب .. تعالي جنبي هنا 

غالب : عضه الكلاب لسه في رجليها م هتقدر تمشي ياعاصي 

بدور : خليك ياغالب انا هعرف طريقي لوحدي 

بدور مشيت هي وفيروزه واحسان وهاله عنيها كلها شر والحقد لسه مالي قلبها 

بتبص لاقت الحديده اللي بدور وغالب فكوا ايديهم بيها مسكت الحديده بسرعه وجريت علي عاصي وهو مديها ضهره فيروزه شافتها بسرعه ووقفت قدام عاصي وهاله غرزت الحديده في قلبها مكان عاصي 

عاصي : ( مسك فيروزه بسرعه وبقت ما بين ايديه ) فيروزه .. فيروزه .. ليه عملتي كده ليه ؟ 

عبد الرحيم : طلع المسدس بتاعه بسرعه وضرب نار علي هاله جت رصاصتين في قلبها ووقعت ماتن في وقتها 

عاصي : فيروزه .. ردي عليا يافيروزه .. 

احسان بسرعه جت علي هاله ومسكت النبض بتاعها لاقيته ضعيف جدا بقت تضغط الجرح بأيديها عشان توقف النزيف 

عاصي : اتصرفففففففي اعملي حاجه 

بدور : قربت من فيروزه وهي بتعيط ومش عارفه تعملها ايه 

احسان : الجرح .. الجرح عميق الحديده اتعمقت جدا في جسمها 

فيروزه : ( بتبص لعاصي وبتبتسم ) عمرى .. عمرى .. ماعرفت اكرهك (خدت نفسها بالعافيه ) في يوم 

عاصي : ( والدموع في عنيه ) ليه عملتي كده يامجنونه ليه .. انا ماستهلش .. ماستهلش كل ده .. 

فيروزه : ( مع اخر نفس ليها رفعت ايديها وحطت ايدها علي صدر عاصي وبقت تشاور علي قلبه ) عشان .. عشان .. افضل هنا دايما 

فيروزه غمضت عنيها وماتت .. ماتت وهي بضحي بنفسها عشانه رغم انها كانت عايزه تنتقم منه بأي طريقه بس برضوا لسه جواها حبه اللي عمره ما طلع من قلبها .  ( غريب الحب مين فاهمه ) 

عاصي : ( اخد فيروزه في حضنه وبقي يبكي عليها ومش مصدق انها ممكن تضحي بروحها علشانه ) 

غالب بيبص لقي ان في جثتين معاهم ولازم يدفنوا 

جثه هاله وجثه فيروزه 

احسان بقت تبص للاتنين وهي قلق وخوف الدنيا كله فيها 

وبعدين هنعمل ايه ؟ في المصيبه اللي احنا فيها دي .. ده احنا كده ممكن نروح في ستين داهيه 

بدور كانت قاعده في ركن ودموعها نازله منها ومابتتكلمش ولا كلمه وكل جسمها كان بيترعش وبس  غالب قرب منها وقعد جنبها ورفع دراعه وحاوطها بدراعه وضمها لحضنه وقتها بدور رعشه جسمها ابتدت تقف غالب حط ايده علي شعرها وبقي يلمس شعرها بحنيه وياخدها لحضنه اكتر 

عبد الرحيم : عاصي  بيه .. عاصي بيه احنا لازم ندفن الجثث ..  مش هينفع نسيبهم كده 

عاصي كان ماسك فيروزه وبيبصلها وبس عبد الرحيم بص وراه لغالب راح غالب شاور لعبد الرحيم براسه انه يحفرلهم القبور بتاعتهم وابتدي عبد الرحيم والبودي جاردات اللي معاه يحفروا الارض ومافيش علي لسان عاصي غير كلمه انا ماستهلش انك تعملي عشاني كده يافيروزه 

عبدالقوي اخد جثه هاله ودفنها الاول وبعدها راح لعاصي 

غالب قام من جنب بدور وبدور قامت بالعافيه وهي بتزق في رجليها 

غالب : سيبها ياعاصي لازم ندفنها .. لازم نمشي من المكان بأسرع وقت .. 

البودي جاردات راحوا عشان يشيلوا فيروزه من حضن عاصي 

عاصي : ابعدوا عنها محدش يقرب منها 

عاصي شال فيروزه ما بين ايديه وغالب وبدور واحسان ماشيين وراه .. واخيرا حطها في القبر بأيديه وبقي يردم عليها التراب وهو مافيش غير مشهد واحد قدام عنيه وهي بتنقذه وبضحي بروحها عشانه شروق الشمس طلع عليهم وهما الاربعه واقفين علي القبر بدور وغالب واقفين من ناحيه واحسان وعاصي من الناحيه اللي قصادهم وابتدي كل واحد يدي ضهره للتاني ويمشي في طريق 
عاصي شال فيروزه ما بين ايديه وغالب وبدور واحسان ماشيين وراه .. واخيرا حطها في القبر بأيديه وبقي يردم عليها التراب وهو مافيش غير مشهد واحد قدام عنيه وهي بتنقذه وبضحي بروحها عشانه شروق الشمس طلع عليهم وهما الاربعه واقفين علي القبر بدور وغالب واقفين من ناحيه واحسان وعاصي من الناحيه اللي قصادهم وابتدي كل واحد يدي ضهره للتاني ويمشي في طريق 

بدور مشيت وكانت بتزق في رجلها بالعافيه ومكانتش بتتكلم ولا كلمه حرفيا ومصدومه الدم كان نازل من رجليها وماسكه نفسها بالعافيه 

احسان بعد اللي حصل قدامها زي ما تكون اتولدت من جديد وفضلت ماشيه علي الشارع لحد ما لاقت تاكسي علي الطريق وركبته ومشيت 

بقلمي مآآهي آآحمد 

عاصي ركب عربيته ومشي بأسرع ما عنده وهو سايق وحاطط ايده علي دركسيون العربيه بقي بيبص علي الدم اللي في أيده كل شويه وبقي يضرب بأيديه علي الدركسيون بكل عزمه ومش مصدق ان كل ده حصل 

غالب وبدور طالعه من المصنع نده عليها 

غالب : بدور 

بدور : ( ماشيه بتزق في رجلها ومكنتش سامعه حد من كتر الصدمه اللي هي فيها واللي شافته ) 

غالب بقي بيمد علشان يلحق بدور وما بينها وما بينه خطوتين 

غالب : بدور ردي عليا ( غالب مسك دراع بدور ووقفها ) 

غالب : بدور ردي 

شدها لي وقربها منه وبقي وشها في وشه 

 بس بدور كانت بصه في الارض ومش رافعه عنيها لغالب 

بصوابع ايديه حط ايده علي دقنها ورفعلها وشها خلاها تبصله في عنيه 

غالب : هاتروحي فين ليكي مكان تروحي 

بدور : ( هزت راسها بمعني ايوه ) 

غالب : طيب هتمشي ازاي وانتي كده ورجلك اللي بتنزل دم دي تعالي .. تعالي معايا هوصلك في طريقي للمكان اللي رايحاه اتفقنا 

بدور : ( شاورت براسها فوق لتحت بمعني انها موافقه ) بدور ركبت العربيه مع غالب عبد الرحيم بقي بيسوق وغالب قاعد جنبه وبدور وراه 

الصمت كان في العربيه رهيب وغالب كان بيبص لبدور من المرايا وشايف الدموع نازله منها من غير حتي ما تعيط 

بيبص تحت لقى الدم علي رجلها نزل اكتر الجرح ما بيقفش 

غالب : عبد الرحيم وقف العربيه 

عبد الرحيم : في حاجه ياغالب بيه 

غالب ' ( بزعيق ) بقولك وقف العربيه 

عبد الرحيم داس علي الفرامل مره واحده لدرجه ان بدور راسها خبطت في الكرسي اللي قدامها غالب نزل بسرعه وبقي يفك زراير قميصه وقلع القميص بتاعه وقطعه نصين وبقي يربط رجل بدور 

غالب : هاتي رجلك يابدور 

بدور : _______________

غالب مد ايده ورفع رجل بدور وبقي يربطلها الجرح 

غالب : انا هحاول اوقف الدم اللي بينزل ده لحد ما نروح المستشفي 

غالب : اطلع علي المستشفي ياعبد الرحيم 

عبد الرحيم : تحت امرك ياغالب بيه 

عبد الرحيم طلع علي المستشفي واول ما وصلوا غالب نزل بسرعه ونزل بدور من العربيه 

غالب : هتقدرى تمشي 

بدور : ( هزت راسها فوق لتحت ) ايوه 

بقلمي ماهي احمد 

غالب حط ايد بدور علي كتفه عشان يسندها وايده تانيه علي وسطها ولسه هتمشي بدور كانت رجلها خلاص جابت اخرها مش عارفه تقف عليها حرفيا راحت وقعت في الارض وغالب لحقها 

غالب : خللي بالك 

غالب قوم بدور مره تانيه 

غالب : انتي كويسه 

بدور : ( بعياط ) لاء .. لاء ياغالب مش كويسه 

غالب وطي ورفع بدور وشالها ما بين ايديه 

غالب : ما تقلقيش هتبقي كويسه 

بدور : غالب نزلني 

غالب : ( راح علي الريسيبشن وبدور ما بين ايديه )  فين الدكتور .. 

الممرضه : ياريت تحطها علي الترولي واحنا هنقوم باللازم 

الممرضات جم بسرعه واخدوا بدور وغالب نزلها بالراحه اوي من علي دراعه والدكتور دخل علشان يكشف عليها 

-------------------------------( في نفس الوقت )---------------------

احسان روحت البيت في الارياف عند اهلها وهي متبهدله من دم فيروزه 

احسان اول ما خبطت امها فتحتلها 

ماما احسان : ( وهي مخضوضه ) احسان ايه اللي عمل فيكي كده 😳😳

احسان : ( اترمت في حضن مامتها وبقت تبكي .. تبكي من غير كلام ) 

ابو احسان : في ايه يابنتي ما تقلقناش عليكي ودم مين ده اللي علي هدومك 

احسان : ( وهي بتعيط ) ماتقلقش عليا يابابا ده مش دمي 

ابو احسان : اومال دم مين ده يابت انطقي 

احسان ده دم مريضه جت عندنا في المستشفي كانت عامله حادثه بس للاسف مالحقنهاش 

ماما احسان : ادخلي يابنتي .. ادخلي غيرى هدومك وخوديلك دش وان شاء الله خير والله يرحم اللي ماتت ويحسن إليها 

احسان دخلت البيت ومامتها بقت تسندها وهي في حضنها ودخلتها الحمام 

ام احسان : ادخلي .. ادخلي يابنتي وهجيبلك غيارك حالا 

احسان دخلت وقفلت الباب عليها وقعدت في الارض وبقت تفتكر انها كانت ممكن تموت في اي لحظه وبقت تشوف في خيالها نظرات فيروز لعاصي ووقت ما كانوا بيدفنوها احسان مهما كانت فهي بني ادمه عندها مشاعر والموقف اللي حصل قدامها صحي ضميرها اللي كان ميت من سنين قلعت هدومها ونزلت تحت الدش وبقي دم احسان نازل من ايديها في الارض وكل ماتشوف الدم وهو نازل كانت بتبكي اكتر واكتر 

---------------------( في نفس الوقت )------------------------------

عاصي كان سايق العربيه زي المجنون مش عارف يروح فين او ييجي منين كل حاجه وحشه عاملها كانت بتعدي قدام عنيه كل الشر اللي عمله في حياته كان بيفتكره وبقي يحاسب نفسه علي كل غلطاته ولو كانت هاله قتلته وبقي مكان فيروزه تحت التراب ياترى الناس هتفتكره بأيه كان زمانه ادفن ومشيوا وسابووه وكان هيقابل ربنا بكل الذنوب دي ازاي 

عاصي وقف مره واحده بعربيته في المقطم في مكانه اللي بيرتاح فيه وقرر انه يغير حياته بس المره دي لازم يحسبها صح 

مره واحده بيبص لقي اذان الفجر بيأذن وبيسمع كلمه الله اكبر .. حس ان ربنا بيديله فرصه تانيه انه يعيد حساباته في الدنيا ويصلح اللي عمله زمان 

------------------------( في نفس الوقت )-----------------------

غالب كان قلقان جدا علي بدور 

الدكتور طلع من عندها 

غالب : طمني يادكتور هي عامله اي 

اكتور : انا وقفتلها النزيف العضه اللي اتعضتها مكانتش سهله وباين انه كلب مسعور 

لازم تاخد حقنه يوميا عشان تكون كويسه 

غالب : تمام يادكتور 

الدكتور مشي من هنا وغالب لسه هيدخل لبدور بقي يخبط علي الباب 

غالب : بدور 

بدور فتح الباب بيبص 

غالب : بدور 😳😳
غالب كان قلقان جدا علي بدور 

الدكتور طلع من عندها 

غالب : طمني يادكتور هي عامله اي 

اكتور : انا وقفتلها النزيف العضه اللي اتعضتها مكانتش سهله وباين انه كلب مسعور 

لازم تاخد حقنه يوميا عشان تكون كويسه 

غالب : تمام يادكتور 

الدكتور مشي من هنا وغالب لسه هيدخل لبدور بقي يخبط علي الباب 

غالب : بدور 

غالب فتح الباب بيبص 

غالب : بدور 😳😳

غالب بقي بيدور علي بدور في الاوضه مالقهاش 

طلع بسرعه سأل الممرضه 

غالب : بدور فين .. بدور راحت فين 

الممرضه : بدور مين يافندم 

غالب : بدور اللي كانت في اوضه ٣٠٧ 

الممرضه : هي مش في اوضتها 

غالب : لاء طبعا اومال انا بسألك عليها ازاي .

الممرضه : لحظه واحده هسأل الريسيبشن تحت 

الممرضه رفعت السماعه  وكلمت الريسيبشن 

الممرضه : الحاله اللس في اوضه ٣٠٧ مش موجوده في اوضتها 

الريسيبشن :_____________

الممرضه : تمام 

الممرضه قفلت السماعه وبصت لغالب 

الحاله سابت المستشفي من خمس دقايق 

غالب : ( بغضب ) انتي بتقولي ايه ؟ 

الممرضه : اللي سمعته .. لسه سايبه المستشفي حالا 

غالب بسرعه جدا راح علي الاسانسير عشان يلحق بدور راح لقاه مشغول بقي يدوس علي الزراير بتوتر جدا بس مكانش بيقف راح نزل علي السلالم بسرعه جدا وطلع بره المستشفي وبقي يبص شمال ويمين يدور علي بدور مالقهاش 

غالب راح علي العربيه بسرعه 

غالب : عبد الرحيم ماشوفتش بدور 

عبد الرحيم : لا ياغالب بيه ما شوفتهاش .

غالب بقي يضرب علي الكاوتشات بتاعت العربيه برجليه الاتنين من كتر الغضب ولف وراح فتح باب العربيه من ناحيه السواق وساق العربيه ومشي 

-------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )----------------------

(في نفس الوقت احسان وهي في الحمام  وبتستحمي)

احسان بتبص جنبها لاقت مواس باباها بيستخدمها عشان الحلاقه طلعت موس من المواس دي ومسكته ومدت معصم ايديها وهي اليأس كان متملكها جداااا ولسه هتحط الموس علي معصم ايدها لاقت مامتها بتخبط عليها 

ماما احسان : ( وهي بتخبط علي باب الحمام ) افتحي يا بنتي بقي بقالك كتيير جوه 

احسان : ________________

احسان فيكي ايه مابترديش عليا ليه ؟ 

احسان : ______________

ماما احسان : احسان انتي كويسه ؟ 

احسان: _______________

ماما احسان : لو ما ردتيش عليا حالا هفتح الباب عليكي 

احسان : ( ماسكه المووس وحطاه علي معصم ايديها ودموعها نازله منها ) ____________

ماما احسان : لااااا انا هفتح الباب بقي وانتي حره 

ماما احسان بتفتح الباب لاقيتها قافله عليها الباب من جوه 

ماما احسان : ( بقت بتخبط جامد جدا علي الباب ) انا هخلي ابوكي يكسر الباب 

ولسه هتمشي لاقت احسان فتحت الباب وهي لابسه البورنس 

بتاعها وشعرها كله مبلول 

احسان : مافيش داعي تكسرى الباب انا فتحت 

ماما احسان : ( بخضه ) مالك يابنتي طمنيني عليكي حرام عليكي مش كده قلبي واجعني عليكي 

احسان دخلت اوضتها ومامتها وراها وقعدت علي سريرها 

احسان : خوديني في حضنك يا امي خوديني في حضنك وبس .. 

ماما احسان : تعالي يابنتي .. تعالي في حضن امك 

احسان اترمت في حضن مامتها وهي بتبكي وكان باين جدا ان قلبها كان موجوع جدا من اللي حصل 

------------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )------------------

( في نفس الوقت ) 

عاصي كان في المقطم ومره واحده سمع اذان الفجر 

وحس ان ربنا بيديله فرصه تانيه عشان يكفر عن ذنوبه اللي عملها زمان 

ركب عربيته وراح الجامع ولسه هيدخل 

الشيخ : بتعمل ايه يابني 

عاصي : انا .. انا هدخل اصلي 

الشيخ : وهو في حد يدخل بيت ربنا بالجزمه بتاعته 

عاصي : انا .. انا 

الشيخ : انت اول مره تدخل جامع 

عاصي : ( شاور براسه فوق وتحت بمعني. ) ايوه 

الشيخ : طيب اقلع جزمتك وادخل اتوضا وهتلاقيني مستنيك هنا 

عاصي قلع جزمته ودخل الحمام  ووطى علي الحنفيه وبقي يشوف الناس اللي حواليه بتتوضا ازاي وبقي بيتوضا زيهم 

وابتدي يغسل ايديه من دم فيروزه ويمسح علي وشه بالمايه زي ما يكون بالوضوء ده بيغسل ذنوبه كلها طلع بره وسمع الشيخ بيقيم الصلاه ووقف ورا الشيخ وبقي بيصلي معاهم وهو بيركع بقي بيحاول يتكلم مع ربنا بس مش عارف يقول ايه ولا ايه كان في قلبه كلام كتير عايز يقوله 

واخيرا الشيخ خلص الصلاه وعاصي قعد وسند ضهره علي عمود من عمدان الجامع والشيخ كان لسه هيطلع من الجامع راح رجع في كلامه ووقف قدام عاصي وبصله 

الشيخ : سيبها علي ربنا يابني .. وكله هيتحل توكل علي الذي لا يغفل ولا ينام 

عاصي : تفتكر الندم ممكن يفيد ياشيخنا 

الشيخ : ( بتنهيده قعد وربع قدام عاصي ) الندم اول علامات التوبه انك تندم علي اللي كنت بتعمله زمان  دي اول خطوه لبدايه التوبه يابني 

عاصي : وتفتكر التوبه تنفع للي زيي 

الشيخ : التوبه تنفع لكل الناس طول ما احنا عايشين والنفس خارج مننا 

عاصي : ( بص في الارض )  انا كلي معاصي ياشيخنا .. انا عاصيت ربنا كتيييير حتي اسمي لي نصيب من المعاصي اللي عملتها 

الشيخ : ليه انت اسمك ايه ؟ 

عاصي : عاصي 

الشيخ : (ابتسم .. ابتسامه خفيفه ) اسمك حلو ياعاصي وعشان كده عايزك تعرف ان ربنا عارف اللي جوه قلبك دلوقتي ايه .. قرب من ربك وكل ذنوبك هتتمحي ده الغفار .. الرحيم .. الرحمن 

الشيخ طبطب علي كتف عاصي وسابه ومشي وهو ماشي 

الشيخ : اتمني اشوفك هنا تاني 

عاصي سند راسه علي العمود ورجع راسه لورا وغمض عنيه واول ما غمض عينه جه في خياله فيروزه وهي بتتقتل قدامه دمعه نزلت من عنيه وهو مغمض عيونه من كتر التعب وقتها ماحسش بنفسه وراح في النوم ونام 

----------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )------------------------

بدور  رجعت لبنات الشارع اللي جت منه وأول ما شافوها مابقووش مصدقين 

عفاف : معقوله بدور كنتي فين المده دي كلها 

سهام : لااااا .. وشك ولا وش القمر يابت 

تغريد : وش القمر ايه انتوا مش شايفينها عامله ازاي 

مالك يابدور ومال رجلك واي الدم اللي مالي جسمك ده 

بدور : ( مدت ايدها لتغريد ) اسنديني ياتغريد عشان مش قادره اقف 

تغريد : تعالي .. تعالي اقعدي هنا 

بدور قعدت جنب تغريد 

سهام : ايه ده انتي رايحه فين..  بقي بعد ما تسبينا الشهور دي كلها راجعالنا وانتي بمنظرك ده انتي مابتفتكرناش غير في القرف بس 

بدور : ( ضمت حواجبها ) تقصدي ايه انا مش فاهمه حاجه ؟

سهام : استعبطي يابت استعبطي ابراهيم حكالنا علي كل حاجه وقالنا انك بقيتي مع بيه كبير اوي وكمان معاه عربيه تقوليش مرسيدس الا قوليلي يابت يابدور عرفتيه منين ده 

بدور : ( اتنهدت وسكتت ) 

تغريد : يوووه ما تسبيها في حالها بقي انتي مالك بيها انتي مش شيفاهه عامله ازاي 

سهام : طيب اسمعي ياروح امك بقي لو عايزه ترجعي تقعدي معانا في الخرابه هنا من بكره هترجعي تقفي في اشاره المرور احنا هنا مش فاتحنها سبيل ياعنيا 

بدور : ماتقلقيش عارفه ده كويس 

تغريد : قومي .. قومي معايا يابدور تعالي اتشطفي وغيري هدومك دي ..( بدور قامت مع تغريد وبقت تغريد تسندها ) ده انا لسه جايبه حته فستان من واحده كانت واحده بتشحتهم حلو اوي مايغلاش عليكي 

تغريد وبدور مشيوا وادوا ضهرهم لعفاف وسهام 

سهام : ( وهي حاطه ايدها علي دقنها ورافعه حاجبها ) البت دي وراها حاجه كبيره .. بكره اعرف ايه هي 

عفاف : هيكون وراها ايه يعني تلاقي بيه من البهوات بتاعت اشاره المرور اخدها واخد منها اللي هو عايزه ولما زهق منها رماها 

سهام : ( غمزت بعنيها ) تؤ.. بدور ماتفرطش في نفسها بسهوله كده .. اكيد حاجه تاني هي اللي خليتها جايه ومتشلفطه ( متبهدله ) كده 

تغريد : اقلعي .. اقلعي هدومك يابدور 

هدوم بقت تقلع هدومها وتغريد بقت تجيب المايه من الجردل وتغسل جسم بدور من الدم اللي عليه وعلي شعرها 

ومره واحده بدور ماقدرتش تتحمل اكتر من كده وانهارت من العياط 

تغريد : ( سابت الكوز اللي في ايديها بسرعه ) مالك .. مالك ياحبيبتي .. بدور اترمت في حضن بدور وبقت تعيط وبس 

تغريد : طيب اهدي .. اهدي ماتحكيش حاجه .. باين عليكي شايله ومعبيه عيطي .. عيطي يمكن وقتها ترتاحي 

----------------------( في نفس الوقت )------------------------------

عاصي كان نايم بيبص لقي المؤذن بيأذن لأذان الضهر قام مخضوض بسرعه وبص حواليه وافتكر انه نام في الجامع 

قام بسرعه واخد الچاكيت بتاعه وطلع بره الجامع ورجع الڤيلا 

اول ما دخل فتح الباب ورمي المفاتيح علي الكرسي 

وكان غالب مستنيه 

غالب : عاصي كنت فين كل ده 

عاصي : ليه 

غالب : هو ايه اللي ليه .. انا كنت قلقان عليك 

عاصي : اقلق علي نفسك ماتقلقش عليا 

غالب : بعد اللي حصل كان لازم اقلق عليك 

عاصي : انا كويس 

عاصي جه يطلع علي السلم 

غالب : بدور مش لاقيها .. 

عاصي : ( بتنهيده ) والمطلوب 

غالب : انت بتتكلم جد .. البت دي كانت هتموت نفسها علشانا احنا الاتنين .. عملت حاجات ماكنتش اتوقع انها تعملها 

عاصي : فيروزه ماتت علشاني وانا مستحقش ده .. 

غالب : بس بدور لسه عايشه .. بدور مش زي اي حد ياعاصي 

عاصي حط ايده علي طرابزين السلم وادا ضهره لغالب وبقي بيطلع السلم وهو بيقول 

عاصي : ولا فيروزه كانت زي حد 

غالب : ( بقي بيعلي صوته وعاصي بيبعد عنه) بس احنا لازم نلاقي العايشه الميته ادفنت تحت التراب 

عاصي : الميته ادفنت ودفنت روحي معاها 

عاصي دخل اوضته ورزع الباب وراه 

غالب من عصبيته لقي فاظه قدامه راح رماها بكل ما فيه 

غالب : يوووووووووووه 

---------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )---------------------

تغريد : مش ناويه تحكيلي بقي ايه اللي حصل معاكي يابدور 

بدور : انا مش قادره اتكلم حاسه اني وانا بتكلم روحي هاتروح مني 

تغريد : اوعي تكوني حبيتي واللي حبتيه هو اللي عمل فيكي كده 

بدور : ( بضحكه سخريه ) وهما اللي زينا ينفع يحبوا 

تغريد : ومانحبش ليه هو اللي زينا ماعندهمش قلب ولا ايه 

بدور : لاء عندنا .. بس مافيش حد ممكن يحبنا ويبادلنا نفس المشاعر ياتغريد 

تغريد : طيب قوليلي بقي حصل معاكي ايه والجرح اللي في رجلك ده من ايه 

بدور : هحكيلك ياتغريد هحكيلك علي كل حاجه 

بدور حكت كل حاجه لتغريد من لحظه ما شافت احسان لحد اللي حصل لفيروزه 

تغريد : ( ضربت علي صدرها بايديها من الخضه والخوف ) يانهار ابيض وماتت 😳😳

بدور : ايوه ودفناها كمان 

تغريد : وبعدين ايه اللي حصل 

بدور : كل واحد فينا راح لطريق ورجع لحياته وانا كمان رجعت للشارع اللي جيت منه 

تغريد : اسمعيني يابدور احنا صحيح مالناش اهل يسالوا علينا وتربيه ملاجىء بس احنا احسن من الناس دي بكتيى غالب وعاصي دوول شر ماشي علي رجلين تعالي يابنت الناس نرجع لحياتنا وحاولي تكملي في اللي نفسك فيه وكملي في المدرسه زي ما بتحلمي انتي فاضلك سنه واحده وتخلصيها واهي المدارس خلاص كلها كام يوم وتفتح بدور ارجعي يابنتي وبصي لنفسك ومستقبلك 

بدور : ( بكل يأس ) مستقبل هو اللي زينا ليهم مستقبل 

تغريد : ( بكل يأس ) علي رأيك انتي عندك حق 

سهام : ( بشخيط ) ماتناموا بقي صدعتوا راسنا عندنا بكره الصبح شغل بدرى .. فاكره شغلنا ياست بدور ولا نستيه 

بدور : فكراااااه .. مانستهووش 

تاني يوم بدور رجعت تاني في اشارات المرور وتنزل تاني الشارع وغالب كان كل يوم بيدور علي بدور ومش عارف يوصلها وعاصي حابس نفسه في اوضته ما بيطلعش 

واحسان مش راضيه تروح شغلها ولا تطلع من بيتها الايام عدت علي كل واحد فيهم واكنها سنين 

غالب دايما كان بيحاول يخبط علي عاصي علشان يطلعه من اوضته 

غالب : افتح بقي ياعاصي فات ١٠ ايام علي اللي حصل ارجوك افتح الباب 

عاصي : ماحدش يدخل مش عايز اشوف حد 

غالب : محتاج الاقي بدور ومش هلاقيها غير بمساعدتك 

عاصي : معرفش عنها حاجه .. معرفلهاش عنوان معرفش 

غالب بص في الارض واليأس اتملكه 

لحد ما في يوم 

----------------------( بقلمي مآآهي آآحمد)--------------------------

عاصي قعد في اوضته كالعاده  وهو قاعد بيبص لقي عبد الرحيم بيخبط عليه 

عبد الرحيم : عاصي بيه 

عاصي : في ايه 

عبد الرحيم : في شيخ تحت وبيقول انه عايزك 

عاصي استغرب .. 

عاصي : شيخ .. شيخ مين .

عاصي نزل تحت لقاه الشيخ اللي قابله في الجامع 

عاصي : ( باستغراب ) انت .. انت 

الشيخ : انا عارف انت تلاقيك بتقول عرف عنواني منين 

عاصي : ايوه فعلا

الشيخ : انا لاقيت المحفظه بتاعتك في الجامع وفيها مبلغ مالي كبير استنيتك تيجي تاخدها بالايام وانت ما جيتش لحد ما قررت انا اللي اجيلك واديهالك بنفسي وشوفت من البطاقه العنوان بتاعك 

عاصي : ( بابتسامه وهو بياخد المحفظه من ايد الشيخ ) ياااااه انا قاعد في اوضتي طول الفتره الي فاتت دي وما اخدتش بالي اصلا انها ضايعه 

الشيخ : للدرجه دي .. دي فيها فيزا كارد وفلوس وبطاقه ازاي ما اخدتش بالك 

عاصي : الهم  اللي شايله فوق كتافي مخليني حتي ناسي نفسي 

الشيخ : وناسي تحلق دقنك كمان 

عاصي : ( حط ايده علي دقنه وبص وراه في المرايه ) فعلا دقني طولت 

الشيخ : وتفتكر انك تطول دقنك وتحبس نفسك في اوضتك ده هيحللك مشاكلك 

عاصي: وتفتكر ايه اللي هيحللي مشاكلي 

الشيخ بص حواليه وشاف النعم الكتير اللي ربنا مديها لعاصي 

الشيخ : انت في نعمه محدش يحلم بيها ..قرب من ربنا .. واتصدق علي الغلابه وحقق حلمهم .. اتبرع للمستشفيات .. غير حياه ناس كتير للاحسن في ناس بتضيع كل يوم خليك انت سبب في حياتهم تبقي احسن .. كتييير بيتمني يبقي عنده ربع اللي عندك ولما تعمل اللي بقولك عليه هتلاقي ربنا شرح قلبك وزال همك وخفف ذنوبك واهم حاجه ماتنساش الصلاه 

عاصي وقتها ( سرح ) وافتكر بدور وانه بأيديه يكفر عن ذنوبه فيها 

الشيخ : انا ماشي يابني مش عايز مني حاجه 

عاصي : علي فين 

الشيخ : علي بيت ربنا ..

عاصي : استني هوصلك 

الشيخ : زي ما جيت هاروح 

عاصي : اسمك ايه 

الشيخ : لما تجيني تاني هقولك 

الشيخ ساب عاصي ومشي 

وعاصي بقي يفكر في بدور زي ما يكون كلام الشيخ فوقوه من اللي كان فيه مووت فيروزه كان صعب عليه قعد علي المرجيحه اللي في الجنينه وبقي يفكر بالساعات في اللي حصل 

غالب جه وقعد جنبه 

غالب : اخيرا طلعت من اوضتك 

عاصي : احسان 

غالب: مش فاهم مالها احسان 

عاصي : احسان هي اللي تعرف مكان بدور فين 

غالب :  بس انا مش معايا عنوان احسان ولا اعرف حتي بتشتغل فين وحاولت اتصل بيها كتييير تليفونها مقفول 

عاصي : انا عارف بيتها فين تعالي معايا 

غالب : ايه اللي غير رأيك كده 

عاصي : هتيجي ولا ارجع في كلامي 

غالب: لا لا انا جاي 

عاصي ركب العربيه وغالب ركب جنبه وراحوا لاحسان بيتها 

ماما احسان : ( بتفتح الباب ) عاصي بيه 

عاصي : احسان فين ياحجه 

ماما احسان : جوه ياعاصي بيه من ساعه ما جت من عندك اخر مره وهي حابسه نفسها في اوضتها 

عاصي : طيب ممكن ادخلها 

ماما احسان بصت كده يمين وشمال وهي مش عارفه ترد عليه تقوله ايه 

ماما احسان : طيب .. طيب بلاش تدخل علشان مافيش راجل في البيت انا هندهالك ماتزعلش مني يابني احنا بلد ارياف 

عاصي : حصل خير انت مستنيها 

ماما احسان ندهت علس احسان 

ماما احسان : عارفه مين بره يا احسان 

احسان :___________

ماما احسان : ده عاصي .. عاصي يا احسان بره 

احسان : عاصي 😳

احسان طلعت بسرعه 

احسان : اهلا .. اهلا اتفضلوا .. ادخل ياعاصي بيه اتفضل ياغالب 

عاصي : تعرفي تلبسي وتيجي معانا 

غالب : بس بسرعه يا احسان 

احسان : ليه هو في حاجه حصلت 

عاصي : هحكيلك كل حاجه في الطريق 

احسان : عاصي بيه انا .. 

عاصي : انا مسامحك يا احسان .. مسامحك علي اي حاجه عملتيها معايا 

احسان : ( بفرحه ) انت بتتكلم بجد 

عاصي : اكيد ودلوقتي لازك نلاقي بدور انتي اكيد عارفه مكانها 

احسان : ( بلهفه ) انا اعرف الاشاره اللي بتقف فيها دايما 

غالب : طيب يلا بسرعه مستنيه ايه 

احسان دخلت لبست بسرعه وركبت معاهم العربيه 

احسان : انا متشكره اوي انك سامحتني ياعاصي بيه 

واتمني كمان بدور تسامحني علس اللي حصل مني ليها 

غالب : ادينا هانروحلها وانا متأكد انها هتسامحك 

احسان : ايوه الاشاره اللي بتقف فيها بدور اهيه 

غالب : ايه اللي اللمه اللي هناك دي 

احسان : ايه عربيه البوكس دي 

غالب : ( بيشاور بصباعه ) مش دي بدور اللي واخدنها في عربيه البوكس اللي هناك دي 

احسان : يانهار اسود دي هي 😳😳
انا نزلت بارتين تعويض امبارح ياقمر حقيقي كنت تعبانه شجعيني بلاف مش اكتر ولو لاقيت عدد كبير عمل لاف هطول بارت بكره علي فد ما اقدر 

احسان : ايوه الاشاره اللي بتقف فيها بدور اهيه 

غالب : ايه اللي اللمه اللي هناك دي 

احسان : ايه عربيه البوكس دي 

غالب : ( بيشاور بصباعه ) مش دي بدور اللي واخدنها في عربيه البوكس اللي هناك دي 

احسان : يانهار اسود دي هي 😳😳

عاصي : خليكم انتوا هنا انا هنزل اشوف وخدنها ليه ؟ 

عاصي نزل من العربيه ولسه هيقرب منها البوكس اتحرك وبدور كانت راكبه من ورا شافت عاصي وهو جاي عليها 

بدور : ( باستغراب ) عاصي 😳

غالب شاف عربيه البوكس بتتحرك ركب مكان عاصي بسرعه وساق العربيه وراح لعاصي .. عاصي فتح باب العربيه وركب بسرعه جنب غالب 

عاصي : خليك ماشي ورا البوكس بسرعه ياغالب 

غالب بقي ماشي ورا البوكس عشان يشوفهم رايحين قسم ايه 

بدور بقت تحاول تشوفهم وهي في البوكس لاقيتهم ماشيين وراها بالعربيه 

تغريد : ايه بتبصي علي ايه ؟ 

بدور : أيه .. لا لا ابدا ولا حاجه 

سهام : اومال مالك مش علي بعضك ليه يعني هى اول مره نركب عربيه البوكس ولا خلاص العيشه مع الاكابر نسيتك عيشتنا 

بدور: ( بزهق ) ماطلعيني من دماغك بقي 

غالب : ( وهو ماشي ورا بدور بالعربيه ) ياترى عملت ايه ؟ 

احسان : اكيد تحري أو .. أو 

عاصي :  او ايه .. 

احسان : يعني .. اقصد .. انت عارف اللي حصل في الايام اللي فاتت دي  

عاصي : تقصدي انهم عرفوا اللي حصل في المصنع 

احسان : ممكن ليه لاء انتوا ناسيين ان هاله كانت حاطه كاميرات في كل حته 

غالب : وماقبضووش علينا احنا كمان ليه ؟ 

عاصي : الكاميرات كلها اتفرغت في وقتها .. والفيديوهات اللي فيها بتثبت برائتنا مش ادانتنا 

هو اكيد تحري .. انا متأكد 

البوكس وصل( قسم الوراق ) ووقف قدامه وبدور نزلت من البوكس وهي بتبص وراها وبتدور عليهم بعنيها 

غالب وقف العربيه بسرعه ونزل منها هو وعاصي واحسان 

عاصي راح لبدور بسرعه 

بقلمي مآآهي آآحمد

وقف قدام بدور ووشه في وشها 

عاصي : ماسكينك في ايه ؟ 

بدور : وانت مالك ؟ 

احسان : ( بعتاب )  بدور انتي بتقولي ايه ؟ 

بدور : بقول وهو ماله هو اصلا ايه اللي جايبه هنا ؟ 

امين الشرطه : يلا يا اختي انتي وهي خلصونا 

بدور : ( بصت لامين الشرطه ) ياريت كلنا نخلص بقي 

عاصي نفخ وحط ايده علي وشه بزهق 

عاصي : اللهم طولك ياروح 

غالب : اهدي شويه ياعاصي 

غالب : ( بص لامين الشرطه ) هي ممسوكه في ايه ؟ 

امين الشرطه : تحري وكل شويه نلم منهم شويه .( بص لبدور وصحابها ) ما يلا قدامي

عاصي بص لغالب راح غالب شاور براسه كده من فوق لتحت لغالب  راح فهم هو عاوز ايه 

( غالب اخد امين الشرطه علي جنب )  

عاصي بص لبدور ومسكها من دراعها جامد وبقي يشدها وراه واخدها علي جنب 

عاصي : انتي ازاي تتكلمي معايا بالطريقه دي انتي اتجننتي 

بدور زقت ايدين عاصي وبعدت خطوه ورا 

بدور : سيب ايدي وماتشدنيش وراك انا مش حماره عشان تشدني وراك كده 

عاصي : انا الحق عليا اني جاي انتشلك من القرف اللي انتي فيه 

بدور : ومين قالك اني عايزه واحد زيك ينتشلني من القرف ده وبعدين القرف اللي مش عاجبك  ده اهون الف مره من انك ترجع تاني بكل سهوله ويبقي ليك فضل عليا الحاجه اللي تيجي منك انا مش عايزاها 

بقلمي ماهي احمد 

احسان كانت واقفه بعيد وبتسمع اللي بيحصل ما بين عاصي وبدور 

عاصي عصبي جدا 

عاصي : ( بعصبيه وهو دايس علي سنانه ) انتي ازاي واحده زيك تتكلم معايا بالطريقه دي 

بدور : اللي زيي مابقيتش عايزه اللي زيك خلاص علشان كده مابقاش يهمني لا غضبك ولا عصبيتك ولا حتي بقيت اخاف منك 

عاصي : ( بصوت عالي ) لاااااا انتي زودتيها اوي 

عاصي من كتر عصبيته كان عايز يولع في بدور حرفيا 

رفع ايده ولسه هيمد ايده عليها 

احسان ندهت علي غالب 

احسان : غاااااااالب 

غالب راح بسرعه وقف ما بين عاصي وبدور 

غالب : عاصي نزل ايدك انت بتعمل ايه ؟ 

احسان راحت لبدور 

احسان : بدور اهدي شويه مش كده 

بدور : انا مش عايزه اشوف الاتنين دوول تاني خالص 

غالب : بدور انتي بتقولي ايه 

بدور بصت لغالب وسابته ومشيت وراحت لامين الشرطه 

بدور : هو انتوا مش هتحبسونا زي كل مره لحد ما يبانلنا صاحب ولا ايه 

امين الشرطه بص للفلوس اللي في ايده اللي ادهاله غالب 

امين الشرطه : لااااا ما انتي خلاص ماجتيش في البوكس معانا 

سهام بصت لبدور والغيظ واكلها

سهام : يابنت المحظوظه 

امين الشرطه : يلا يابت انتي وهي قدامي 

امين الشرطه اخد بقيت البنات ودخل القسم 

تغريد : ( بصت وراها لبدور )  بدور ماتسبنيش 

بدور : ( مشيت خطوه قدام وهي بتزق في رجليها من عضه الكلب ) 

تغريد : ماتقلقيش هطلعك من هنا 

بدور بصت لاحسان 

بدور : ياريت تضمنيها يا احسان .. تغريد كويسه اوي 

غالب : انا هضمنها ماتقلقيش 

بدور : لاااااء انا قولت احسان ولو يا احسان مش عايزه تضمنيها خلاص براحتك 

احسان : اكيد هضمنها بس عندي شرط 

بدور : اي هو 

احسان : انا هدخل اضمنها وانتي استنيني في عربيه عاصي لحد ما اضمنها 

بدور : لاء مش هركب العربيه دي تاني 

احسان : خلاص يبقي خللي صاحبتك في الحبس لو عايزه

بدور فكرت شويه 

بدور : ماشي بس اول ما تطلع همشي 

عاصي : ( بعصبيه ) انا مستني في العربيه 

عاصي سابهم وراح عربيته 

واحساان دخلت هي وغالب علشان يضمنوا تغريد 

بدور : ( بقت تبص علي العربيه وعاصي فيها ومحتاره تدخل ولا لاء 

( بلعت ريقها وهي بتبص لجرحها اللي في رجليها ) 

الجرح اللي في رجليها كان حرفيا ملتهب مكانتش مهتمه بجرحها والمفروض انها تغير عليه كل يوم وتاخد حقنه يوميا 

وبعد تفكير اخيرا دخلت وركبت العربيه وقعدت من ورا وهي بتقفل الباب راحت رزعته جامد 

عاصي : بالراحه شويه علي الباب 

بدور : ( لفت وشها يمين وبصت علي الشباك وماردتش علي عاصي  ) 

عاصي : مش سواق الهانم انا عشان تقعدي ورا 

بدور : __________________

عاصي : ( بقي يحاول يخلي بدور تتكلم بأي طريقه عايز يقولها انا عارف اني غلطت وبحاول اصلح غلطي معاكي عايز يعرفها انه بيحاول يتغير ولسه هيتكلم قال عكس اللي جواه حرفيا وكمان بطريقه بارده ومستفزه للاسف  

بقملي ماهي احمد 

عاصي : ( بغضب ) ايه اللي جابك مش قولتي انك مش هتركبي العربيه تاني 

عاصي ( ضم حواجبه وبقي يقول في نفسه ) ايه اللي انا قولته ده 

ولسه هيتكلم عشان يصلح اللي قاله 

بدور : ( ردت بسرعه ) علشان صحبتي جوه وانا وعدت احسان اني هركب العربيه علشان تدخل تجيبها 

ولو مش عاجبك انا ممكن اخرج منها عادي

عاصي : ( هز كتفه ) لااا عادي خليكي .. ( ومره واحده قال ) بس ماتنطقيش كلمه تاني الا لما تبقي قدها 

بدور : ( بعصبيه ) تصدق عندك حق انا مكانش ينفع اركب العربيه وخصوصا معاك وان شالله تغريد ما طلعت اصلا 

بدور طلعت من العربيه ورزعت الباب وراها 

عاصي : ( ضرب بايديه علي جبينه ) انا ايه اللي قولته ده .. ( بيكلم نفسه ) انت مابتعرفش حاجه ياعاصي عن جبران الخاطر ابدا .. 

عاصي نزل وراها عشان يصلح اللي قاله 

عاصي : بدور .. بدور استني 

بدور كانت بتمد برجليها بالعافيه ولان رجليها مجروحه كانت بتتحرك عليها بالعافيه من غير ما تاخد بالها كان في بلاطه متشاله قدامها رجليها اتكعبلت وكانت هتقع 

عاصي لحقها و مسكها من  دراعها  ولفها لي .

قرب بدور من عاصي  بيخليها تتوتر و تتنفس بسرعه جدا لدرجه ان جسمها كله بيترعش كان في نظره طويله حلوه اوي ما بينهم وهي باصه في عنيه 

لحد ما مره واحده فاقت لنفسها وبقت بصوت واطي وبصت في الارض وهي بتحرك راسها شمال ويمين حاجه بسيطه 

بدور : عايز ايه .. عايز مني ايه ياعاصي 

عاصي : انا عايز اقولك .. ( بلع ريقه ) عايز اقول ان 

بدور : ( رفعت وشها وبصت لعاصي في عنيه مره تانيه  )  بدور : انك ايه ؟ 

عاصي لسه هينطق 

احسان وغالب جم ومعاهم تغريد 

غالب : مالكم واقفين كده ليه ؟ 

عاصي ساب بدور .. وبدور اتنهدت ورجعت خطوه لورا وبعدت عن عاصي 

تغريد : انا متشكره اوي يابدور 

بدور : تعالي .. تعالي علشان اسند عليكي 

احسان بصت لجرح بدور 

احسان : جرحك متلوث يابدور لازم تغيري عليه يا اما كده هتفضلي عارجه طول عمرك 

بدور :  (  ضحكه بسخريه ) يلا علشان الناس تتعاطف معايا وانا بشحت في الاشاره 

غالب : بدور ايه اللي بتقوليه ده 

بدور : بقول اللي بيحصل ياغالب بيه

هي مش دي الحقيقه 

غالب : ( قرب من بدور ) اسمعيني يابدور انا قررت انا وعاصي انك تبقي واحده مننا 

بدور : ( باستغراب ) وده من ايه ان شاء الله ... وليه ؟ 

ده انتوا كنتوا لسه من كام يوم بس هتموتوني .. مكانش في قلوبكم شويه رحمه ليا .. محدش فكر فيكم يوقف اللعبه القذره اللي كنتوا بتعملوها وانا الكلاب بتجرى ورايا وكانت بتنهش في لحمي .. افرضوا مكنتش قدرت عليهم وقتها كنت زماني ميته ياغالب بيه 

احسان : بدور استني .. احنا كلنا غلطنا وكلنا بنحاول نصلح اللي عملناه 

بدور : أه .. وقولتوا تكفروا عن سيئاتكم في الغلبانه اللي زيي وتشفقوا عليا .. لا شكرا ( بصت لعاصي وأكنها بتوجهلوا الكلام لي ) وفروا شفقتكم لغيري ممكن يصدقوا في يوم ان عندكم رحمه لكن انا .. انا عارفه الوش الحقيقي لكل واحد فيكم كويس اوي 

عاصي : يعني هو انتي اللي كنتي ملاك ما انتي كمان دخلتي علينا بالكذب وكنتي متفقه مع احسان علي كل حاجه 

بلاش تعيشي دور مش دورك يابدور 

بدور : أنا اه اتفقت مع احسان اني ادخلها حياتكم .. بس من لحظه ما دخلت حياتك وعرفتك ياعاصي معملتش حاجه تأذيك بالعكس انا ساعدتك كتير اذا كان مره من غالب او فيروزه انا حتي حميتك من نفسك وكان عندي استعداد اموت نفسي عشان .. ( بصت لغالب ) عشان تعيشوا بس انتوا مكانش عندكم رحمه بيا في يوم 

عاصي اتنهد وداس علي سنانه من الغيظ 

بقلمي ماهي احمد 

بدور : ( مدت ايدها لتغريد عشان تسندها ) يلا ياتغريد 

بدور لسه بتديهم ضهرها 

القماشه اللي محطوطه علي جرحها اتفكت وبقت تنزل د"م 

احسان : ( راحت لبدور ) استني علشان خاطرى هغيرلك علي الجرح وبعدها امشي علي طول 

بدور : ( باستهزاء ) من امتي الحنيه دي يادكتوره احسان ..  سبحان الله هو كان لازم حد فينا يموت علشان تبقي بني ادمه 

احسان : مالووش لازمه الكلام ده دلوقتي يابدور 

بدور : عندك حق انا مابقاش حاجه ليها لازمه خلاص .. انا ماشيه 

بدور سندت علي تغريد ومشيت وادتهم ضهرها وبعدت عنهم خطوات قدام 

بقلمي ماهي احمد 

عاصي بص علي رجليها لقي الدم بينزل منها والجرح ملتهب جدا 

داس علي سنانه وبكل عصبيه مشي وراها 

غالب : عاصي هتعمل ايه ياعاصي ع

عاصي ماردش علي غالب وراح لبدور من غير ولا كلمه راح شالها ورفعها ما بين ايديه

بدور : ( وعاصي شايلها ) عاصي انت اتجننت انت بتعمل ايه 

نزلني .. بقولك نزلني احسن والله العظيم اصوت واللم عليك الناس 

غالب : ( ابتسم وهو شايف عاصي شايل بدور ) 

عاصي حط بدور في العربيه في الكرسي اللي قدام 

بدور بقت عايزه تنزل من العربيه راح عاصي دخل جسمه وبقي بيحطلها حزام الامان بدور بقت تضربه بأيديها في صدره 

بدور : ( بغضب ) نزلني حالا بقولك .. 

عاصي بقي بيقفل  حزام الامان لبدور 

بدور : ( بكل عند ) انت يعني فاكر اني مش هعرف افكه 

عاصي راح برء بعنيه لبدور ومبقاش يتكلم وهو وشه في وشها ومبقاش يتكلم 

بدور  اول ما شافته كده خافت منه وجابت ورا 

بدور : طيب .. طيب خلاص خلاص مش هفكه 🥺

عاصي لف الناحيه التانيه وركب العربيه مكان السواق 

وغالب وتغريد واحسان ركبوا ورا 

بقلمي ماهي احمد 

تغريد : احنا رايحين فين 

عاصي بصلها في المرايه وكان علي اخره حرفيا 

بدور شاورتلها علي شفايفها بأنها تسكت خالص وبقت فاهمه ان كده خلاص عاصي جاب الاخر ولو اتكلمت كلمه تانيه ممكن يموتها فيها 

بقلمي ماهي احمد 

عاصي مره واحده فرمل ووقف قدام المستشفي اللي بتشتغل فيها احسان  ونزل شال بدور ونزلوا كلهم 

احسان : عاصي وديها الطوارئ انا جيالها حالا 

بدور قعدت علي السرير واحسان كانت بتجيب الادوات الطبيه بتاعتها وهي بتشيلها الشاش اللي عليها لانه بقاله مده فكان متبهدل حرفيا وكان لازق في الجرح 

بدور : أه .. أه مش قادره 

بدور كانت بتتوجع من الألم 

غالب قام ومسك ايدها وبدور سندت راسها علي صدره 

بقلمي ماهي احمد

عاصي شافهم كده اتنهد وطلع بره الاوضه طلع سيجارته وولعها وبقي ينفخ فيها 

بيبص لقى تغريد واقفه مستنياهم بره 

تغريد : تعرف انك بالظبط زي ما بدور وصفتك ليا 

عاصي نفخ الدخان بتاع سيجارته في وش تغريد وقعد علي كرسي جنب تغريد 

عاصي : ( بلع ريقه وضم حواجبه وبقي عاوز يعرف بدور قالت ايه عنه بس غروره ماخلهووش يسأل السؤال ده ) 

عاصي : ( بكل برود ) بجد 

تغريد : اه بجد 

عاصي بص قدامه 

تغريد : مش عايز حتي تعرف هي قالت عنك ايه 

عاصي : مايهمنيش اعرف .. 

تغريد ابتسمت وبصيتله اكتر وبقت تترجاه 

تغريد : خللي بالك علي بدور يابيه .. بدور مش زينا مكانش ليها عيشتنا دي كان ليها اب وام زمان وكانت بنت ناس اوي بس الزمن جه عليها بزياده .. ماتخلهاش ترجع الشارع تاني مهما حصل انا همشي بقي وهسيبها معاك أمانه 

عاصي : رايحه فين 

تغريد : ( قامت وقفت ) رايحه للمكان اللي ماليش غيره واتولدت فيه انا عارفه وواثقه انك مش هترجعها تاني للشارع عشان كده بوصيك عليها 

عاصي : ايوه بس لو بدور سألت عنك 

تغريد : هي عارفه اني مش هفضل معاها .. وهي ماينفعش تاخدني معاها 

سلام ياعاصي بيه 
عاصي كان لسه قاعد علي الكرسي ومره واحده سمع صوت بدور وهي بتتوجع من الالم 

بدور : كانت ماسكه ايد غالب ومغمضه عنيها 

 أه .. أه بالراحه ونبي يا احسان بالراحه مش قادره 

احسان : معلش يابدور الشاش للاسف ماسك في الجرح جامد وانا بحاول اطلعه من رجلك هحطلك بنج موضعي عشان ماتحسيش بي 

عاصي قرب من بدور 

عاصي بص لايد غالب اللي حاضنه ايد بدور 

عاصي : ( بعصبيه ) غالب انا عايزك بره 

غالب : طيب انا جاي 

غالب طلع بره 

غالب : في ايه ياعاصي 

عاصي مبقاش لاقي حاجه يقولها لغالب 

عاصي : ممممم لا ابدا انا .. انا بس كنت ..كنت .

غالب : كنت ايه ياعاصي في ايه 

عاصي افتكر حوار تغريد 

عاصي : اه .. اصل البنت اللي اسمها تغريد دي مشيت وماردتش تفضل معانا 

غالب : طيب وبعدين اكيد بدور هتضايق انك سيبتها تمشي 

عاصي : تضايق بقي ولا ما تضايقش مش مهم 

غالب : متشكر ياعاصي 

عاصي : علي ايه 

غالب : علي انك عرفت تجيب بدور المستشفي انا بصراحه معملش الحركه دي 

عاصي : حركه ايه 

غالب : يعني اني اشيلها غصب عنها واجيبها عشان تتعالج 

عاصي: ( كان واقغ قدام الباب وراح بص عليها وابتسم ) سيبك منها دي هبله وماتعرفش مصلحتها فين 

بقلمي ماهي احمد 

احسان : بس ياستي كده خلصنا خلاص والحقنه لازم تاخديها في ميعادها يابدور ماتنسيش 

عاصي : خلاص خلصتي 

احسان : اه كده تمام اوي بس اهم حاجه تخليها تاخد الادويه اللي هكتبلك عليها ياعاصي 

احسان مدت ايدها بتدي الروشته لعاصي 

راح غالب مسك الروشته منها وقطعها 

احسان : قطعت الروشته ليه ؟ 

غالب : علشان انتي هتبقي معاها وهتابعيها لحد ما تبقي كويسه 

بدور : أيوه بس انا مش هاروح ( ولسه هتكمل ) 

عاصي : ما تخرسي بقي شويه 

اسمعي يابنت الناس انا حاسس بالذنب باللي عملته معاكي برضاكي غصب عنك هتتعالجي من رجلك انا وغالب السبب في اللي حصلك علشان كده هنعالجك وهنصبر عليكي وبعد ما تتعالجي انتي حره ليكي مطلق الحريه انك ترجعي مطرح ما جيتي 

عاصي كان بيبص لبدور بنظره غضب .. وبدور كمان كانت بصاله وبالرغم من انها كانت خلاص الدموع بتلمع في عنيها من عصبيه عاصي عليها كل شويه الا انها اتمالكت نفسها ومعيطتش 

غالب شاف كده 

بقلمي ماهي احمد 

غالب : طيب ..انا .. انا رايح اجيب الكرسي العجل 

غالب جاب الكرسي العجل وقعد  بدور عليه

وعاصي طلع علشان يجيب العربيه 

احسان مشيت وراحت لعاصي ووقفته 

احسان : عاصي لو مش حابب اني اروح معاكم انا ممكن 

عاصي : ( قطعها في الكلام ) انا لو مكنتش عايزك تيجي معانا مكنتش هسمحلك تيجي يااحسان 

احسان : متأكد 

عاصي : اكيد 

احسان : طيب انا هجيب حاجتي وهاجي وراكم 

غالب وهو ماشي ببدور وبيزق الكرسي العجل 

غالب : ماتزعليش من عاصي يابدور .. عاصي بيحاول يتغير بس اديله فرصه 

--------------------------( بقلمي ماهي احمد )-----------------------

واخيرا رجعوا الڤيلا 

احسان بتقعد بدور علي السرير 

احسان : ارتاحي يابدور .. 

بدور : انتي بجد هتبقي كويسه معايا كده علي طول يا احسان 

احسان : اكيد .. وبجد نفسي تسامحيني علي اي حاجه حصلت مني وتفتحي قلبك للدنيا من اول وجديد ممكن يابدور 

بدور : ياريت اصدق ان اللي بيحصل معايا ده بجد 

احسان : ( قامت وبتقفل الستاير بتاعت الاوضه )  مش غريبه انك ما تسأليش عن تغريد صحبتك 

بدور : (هزت راسها شمال ويمين ) لاء مش غريبه انا كنت عارفه ومتأكده انها مش هتيجي معايا .. وهي كمان عارفه اني عارفه كده 

احسان : طيب ليه ده المفروض تكون فرحانه انها هتعيش في مكان احسن 

بدور : تغريد دي حكايتها حكايه هبقي احكيهالك بعدين 

احسان : طيب نامي دلوقتي والصباح رباح اتفقنا 

احسان نامت جنب بدور وبدور بقت طول الليل تتقلب شمال ويمين مش عارفه تنام حرفيا اخر ما زهقت بقت تتسند علي الحيطه ونزلت تحت في الجنينه عشان تشم شويه هوا  وقعدت علي المرجيحه وهي بتبص علي السما وكانت سرحانه جدا بتبص لاقت اللي جه من وراها وخضها 

بدور من الخضه صوتت 

بدور : ااااااااه 

غالب : ايه .. بالراحه يابنتي ايه الصويت ده كله 

بدور خدت نفس وحطت ايدها علي صدرها من الخضه 

بدور : غالب خضتني 

غالب : انتي اللي كنتي سرحانه بزياده ..كنتي سرحانه في ايه ( غالب قعد جنب بدور ) 

بقلمي ماهي احمد 

بدور: ولا حاجه 

غالب : وليه مانمتيش لحد دلوقتي 

بدور : مجاليش نوم قولت اجي اقعد في الهوا شويه 

غالب : انا حاسس انك مش مرتاحه وانتي هنا يابدور بس انا عايز اقولك حاجه 

غالب : عاصي  كان عنده حق يابدور في اللي قاله .. احنا غلطنا معاكي .. وافتكر اني بقيت ادور عليكي الايام اللي فاتت دي علشان فعلا حاسس بالذنب ناحيتك خلينا نعالجك وتبقي احسن من الاول ممكن وقتها ارتاح انا من ساعه اللي حصل في المصنع وانا مش بنام يابدور  ولو لسه حاسه انك بعد ما تبقي كويسه انك عايزه تبعدي اكيد محدش هيغصبك علي حاجه .. انا عايزك ترتاحي مش اكتر وعلي فكره في مفاجئه  انا ناوي اعملها معاكي لو قررتي تقعدي معانا هنا علي طول 

بدور : ايه هي المفاجئه دي 

غالب : وتفتكرى هتبقي مفاجئه لو قولتهالك 

بدور وغالب فضلوا يتكلموا سوا طول الليل وعاصي كان في اوضته وبقي يسمع صوت ضحك بدور 

طلع من بلكونته لقاها قاعده هي وغالب علي المرجيحه وبدور كانت مبسوطه اوي مع غالب وضحكتها كانت من قلبها بجد عاصي بص كده ومره واحده حس انه مضايق بقي يبص عليهم من البلكونه وبقي ينفخ في سيجارته وهو مخنوق جاب الكاس وبقي يشرب كاس ورا التاني لحد ما من كتر ما بيضغط بأيده علي الكاس .. الكاس اتكسر في ايده ووقع منه عمل صوت بدور وغالب بصوا وراهم وشافوه

بدور : عاصي 🥺😳
عاصي بص كده ومره واحده حس انه مضايق بقي يبص عليهم من البلكونه وبقي ينفخ في سيجارته وهو مخنوق جاب الكاس وبقي يشرب كاس ورا التاني لحد ما من كتر ما بيضغط بأيده علي الكاس .. الكاس اتكسر في ايده ووقع منه عمل صوت بدور وغالب بصوا وراهم وشافوه

بدور : عاصي 🥺😳

عاصي اخد نفس ودخل جوه في اوضته 

غالب : ( قام وقف وبص لبدور ) خليكي انتي هنا يابدور انا هطلع اشوف في ايه؟ 

بقلمي مآآهي آآحمد 

بدور : استناني هطلع معاك 

غالب : لااا خليكي انتي علي بال ما تقومي وتطلعي فيها ساعه 

غالب طلع لعاصي وبقي يخبط علي باب أوضته 

غالب : عاصي .. عاصي انت كويس

عاصي : ___________

غالب : عاصي افتح الباب 

عاصي فتح الباب بأيديه المتعوره وبتنزل د" م وبقت اوكرت الباب عليها دمه

غالب : عاصي ايه اللي اتكسر ده .. ( بص لأيده ) ايدك .. ايدك ياعاصي خللي بالك 

غالب بسرعه راح ناحيه الكومود وفتح الدرج وبقي يجيب شاش وقطن عشان يضمد جرح عاصي 

غالب : هات ايدك ياعاصي ( ولسه هيمسك ايد عاصي ) 

عاصي : سيب ايدي 

غالب: اسيب ايدك يعني ايه .. ايدك كلها دم 

عاصي : ( كان شارب وزق غالب لورا ) قولتلك سيب ايدي 

انت ايه مابتفهمش 

بدور وقتها سمعت زعيق عاصي من تحت استغربت وقامت وقفت وبقت بتبص علي البلكونه بتاعتهم من تحت 

غالب : ( بصوت عالي ) عاصي انت بتزقني هو في ايه ؟ 

بقلمي ماهي احمد 

بدور سمعت صوت غالب هو كمان بيزعق 

راحت بقت تتسند برجليها وبقت تطلع علي السلالم واحده واحده وطلعت اوضه عاصي 

ولاقت الباب مفتوح ( موارب كده ) وقفت ورا الباب وبقت تسمع عاصي وغالب بيقولوا ايه 

عاصي : ( بزعيق ونرفزه ) بقي مش عارف في ايه ؟ 

غالب : ما تتكلم ياعاصي هي فزوره ما تنطق 

عاصي : ( بكل غيظ )  قاعد تحت وعمال تضحك مع السنيوره وصوتك جايب لحد هنا عندي 

غالب : ( استغرب ) : طيب وايه المشكله انت ايه اللي مضايقك اني قاعد انا وبدور وبضحك يعني 

عاصي : ( بلع ريقه واتوتر وراح جاب كاس تاني وبقي يملاه من الازازه رفع الكاس وشربه علي بوق واحد ) 

عاصي : انت .. انت ناسي ان فيروزه لسه ميته .. و.. و.. 

غالب : وايه ياعاصي ماتنطق 

عاصي : وماينفعش .. ماينفعش ابدا اللي انتوا بتعملوه ده 

غالب : عاصي انت مش لاقي حاجه تقولها ولا ايه .. 

عاصي : ( بكل غيظ ) من الاخر كده انا مش عايزك تقرب من البت دي مره تانيه 

دي بنت شوارع وانت ابن ناس يعني هي من طبقه وانت من طبقه تانيه خالص 

وبعدين البت دي قاعده هنا لسبب معين وانت عارفه كويس فبلاش الضحك والمرقعه دي طول الليل انت فاهم ولا لاء 

غالب : ( بلوم وعتاب ) هو ده تفكيرك انت لسه ماتغيرتش ياعاصي حتي بعد مووت فيروزه 

بدور كانت بتسمع كلام عاصي ودموعها نازله منها بس حطت نفسها علي بوقها عشان ماتعملش صوت ويسمعوها وبالأيد التانيه مسحت دموعها 

عاصي : اتغيرت بقي ولا ماتغيرتش دي حاجه بتاعتي انا عمك واكبر منك واللي اقولك عليه تعمله انت فاهم .

غالب : انا هعمل اللي انا عايزه وشايفه صح لحد ما في يوم تتغير من جواك بجد انا حاسس ان اليوم ده هييجي .. وهييجي قريب اوي كمان 

عاصي وقتها مسك الازازه وحطها علي بوقه حرفيا وكان شارب قبلها وسكران طينه 

غالب جه يطلع عاصي رمى الازازه وراه 

غالب رزع الباب وراه 

بدور بسرعه جت تتحرك عشان غالب مايشوفهاش بس من جرحها كانت بتمشي بتعرج فغالب شافها علي طول 

غالب : بدور .. انتي هنا من امتي 

بدور : ( بلعت ريقها وبقت متوتره ) انا .. انا.. ماقصدش اني اتجسس عليكم والله بس 

( مره واحده بدور وغالب سمعوا صوت حاجه بتتهبد جوه ) 

بدور : اي الهبد ده 

بقلمي ماهي احمد 

غالب خاف علي عاصي وفتح الباب مره تانيه بسرعه لقى عاصي واقعةمن كتر الشرب علي الارض وايده مليانه دم من جرح الكاس 

بدور دخلت 

غالب حاول يقوم عاصي من مكانه ويرفعه علي دراعه بس عاصي تقيل جدا 

بدور : في ايه ماله 

غالب : مش عارف بس باين انه شارب كتير ومزودها اوي 

ارفعي معايا يابدور

بدور راحت من الناحيه التانيه لعاصي وبقت ترفعه مع غالب من دراعه ورفعوه هما الاتنين سوا وحطوه علي السرير 

بدور بصت علي ايد عاصي لاقيتها كلها دم 

بدور : هو ايه ده .. مال ايده 

غالب : انا هجيب قطنه وشاش وانضفهاله دلوقتي 

غالب جاب القطن والشاش وبدور قعدت علي طرف السرير جنب عاصي ومدت ايدها عشان تاخد القطن والشاش من غالب 

بدور : هات ياغالب انا هنضفهاله 

غالب اداها الحاجه وبدور مسكت ايد عاصي وطلعتله الازازاه اللي كانت في ايديه بالراحه جدا 

وبصت لغالب 

بدور : ممكن شويه مايه 

غالب : اه طبعا 

غالب جاب ازازه مايه ووقف قدام بدور 

وقعد نص قاعده قدامها وبقي ماسك شفشأ المايه وبدور بقت تحط القطنه في المايه وتمسح ايد عاصي من الدم 

غالب : وهو باصص لبدور ابتسم 

غالب : انتي ازاي كده 

بدور : رمت القطنه في الزباله واخدت قطنه تانيه 

بدور : ( بعدم فهم )  ازاي ايه ؟ 

غالب : ازاي قاعده وبتنصفيله جرحه رغم انك سمعتي اللي قاله عنك 

بدور : ( ابتسمت ) وحطت ايد عاصي علي رجلها وشاورت علي المرهم اللي علي الكومود 

بدور : ( حاولت تتجاهل كلام عاصي وماتردش ) ممكن المرهم اللي جنبك ده

غالب جابلها المرهم .. وهو بيديها المرهم 

غالب : ماجاوبتنيش يعني 

بدور : ( بتنهيده وهي بتمد ايدها بتاخد المرهم ) علشان اللي زيي اتعودوا يسمعوا اوحش من كده بكتييييير ياغالب بيه ومافيش قدامهم غير انهم يسكتوا وبس .. 

تفتكر انا كان ينفع اتكلم وارد عليه .. 

غالب : اكيد طبعا ينفع مش غلط فيكي 

بدور : ( ضحكه ضحكه سخريه وحطت المرهم علي جرح عاصي ) المشكله انه مغلطش .. المشكله انه قال الحقيقه 

انا فعلا بنت شوارع .. ايه الغلط اللي قاله كل كلمه قالها عني صح وده اللي ماقدرش اتكلم فيه كلمه واحده 

غالب بدور صعبت عليه جدا 

غالب : ايوه بس 

بدور : من غير بس .. ( بكل يأس ) من غير بس ياغالب بيه 

بدور : ( نزلت ايد عاصي من علي رجلها )  انا كده خلصت 

بدور قامت وقفت 

بدور : تصبح علي خير ياغالب بيه 

 ادت ضهرها لغالب ولسه هتمشي 

غالب : انا هقدملك في المدرسه يابدور 

بدور : ( بصت تاني لغالب ) انت بتقول ايه 

غالب :  اللي سمعتيه .. هقدملك في المدرسه اللي وعدتك بيها ومش أي مدرسه هوديكي مدرسه خاصه بيتعلم فيها انضف ناس في المجتمع كله 

بدور : هههههه بطل هزار ممكن ( ادته ضهرها ومشيت ) 

بقلمي ماهي احمد 

غالب : انا مابهزرش انا بتكلم جد 

بدور : كلامك الجد ده في حد ذاته هزار قال انا اتعلم في مدرسه خاصه في وسط ناس نضيفه ده في حد ذاته هزار 

بدور قفلت الباب ومشيت ودخلت اوضتها لاقت احسان نايمه وقتها 

بدور : احسان .. احسان ادخلي شويه 

احسان : ( صحيت وفتحت عنيها بالعافيه ) انتي لسه صاحيه يابدور 

بدور : انا هنام اهوه 

غالب وقتها كان لسه في اوضه عاصي 

وطي وبص لعاصي وهو نايم وبقي يكلمه 

غالب : انا مش هسمحلك تأذي البت دي تاني ياعاصي 

-----------------------( بقلمي ماهي احمد )--------------------------

تاني يوم الصبح 

احسان فاقت وفتحت الستاير بتاعت الاوضه ونور الشمس ملى الاوضه 

بدور : (وهي حاطه ايديها علي وشها من الشمس ) اي ده اقفلي الستاير يا احسان لسه بدرى 

احسان : قومي ياكسلانه .. بقيت الساعه عشره 

بدور : هقوم اعمل ايه بس دلوقتي 

احسان : غالب صاحي من بدرى وفي المطبخ بيعمل الفطار يلا قومي عشان نساعده 

بدور حطت المخده علي وشها مره تانيه 

احسان : لو ماقومتيش هقول لعاصي انك مش راضيه تقومي 

بدور سمعت كلمه عاصي من هنا قامت بسرعه جدا ووقفت ومن خوفها نسيت وجع رجليها 

واول ماوقفت 

بدور : أه رجلي 

احسان : ( بقت تضحك ) للدرجه دي بتخافي منه 

بدور : يعنب انتي اللي مابتخافيش 

احسان : مابقيتش اخاف يابدور .. مابقيتش اخاف غير من اللي خلقني وبس 

بدور : اتغيرتي يا احسان 

احسان : اتمني اني اكون اتغيرت فعلا 

بقلمي ماهي احمد 

احسان : ويلا بقي بسرعه عشان نساعد الغلبان اللي في المطبخ ده عشان اديكي الحقنه وتاخدي الدوا واروح علي شغلي 

بقلمي ماهي احمد 

بدور واحسان نزلوا تحت 

بدور : ايه ريحه الشياط دي 

غالب كان لابس مريله المطبخ وحاطط علي راسه الطقيه بتاعت الشيف 

غالب : لااااا شياط ايه .. انتي لسه شوفتي حاجه ده انا هعملكم عجه تاكلوا صوابعكم وراها 

احسان : لا لا بجد انا شامه ريحه شياط 

احسان بسرعه شالت الغطا والطاسه كلها بقت تطلع دخان 

غالب بسرعه مسك الطاسه وشالها من علي النار وحطها تحت الحنفيه 

بدور واحسان بصولوا كده وهما متنحين 

غالب : انا حاولت 

احسان : طالما مابتعرفش تعمل اكل دخلت المطبخ ليه 

اقعد بقي واتعلم 

غالب : تحت امرك ياباشا 

عاصي صحي من النوم وهو شامم ريحه الدخان 

عاصي : اي الريحه دي 

احسان : ده غالب كان هيولع فينا مش اكتر 

عاصي : حصل ايه 

بدور : محصلش عشر دقايق ويكون الفطار جاهز 

عاصي : لاء انا مش هفطر 

طلع سيجاره من جيبه وولعها  وهو مكشر .. ودخل المطبخ وبقي يدور علي الكنكه علشان يعمل فيها قهوه 

غالب محمود اتصل بي من المكتب 

غالب : الووو 

محمود : ___________

غالب : طيب .. طيب انا جاي حالا 

غالب : انا لازم امشي 

عاصي : في حاجه 

غالب : حاجه بسيطه .. ماتشغلش بالك 

عاصي : طيب هشرب القهوه واجي وراك 

احسان بصت في ساعتها 

احسان : انا اتأخرت اوي علي المستشفي غالب ينفع تاخدني في سكتك تطلعني علي الشارع 

غالب : اه طبعا تعالي 

احسان مشيت هي وغالب وبقت بدور واقفه في المطبخ وبقت واقفه متوتره وكل شويه تبص لعاصي 

عاصي كان واقف بيعمل القهوه بتاعته 

وحطها في الفنجان 

ولسه بيلف علشان يخرج من المطبخ بدور كانت في وشه راحت القهوه اتكبت في الارض 

بدور : انا .. انا اسفه والله ماكانش قصدي 

دقيقه واحده هعملك غيرها 

عاصي : لاء مش عايز .. 

بدور : ( بتوتر وهي بتلم القهوه اللي وقعت علي الارض ) اديني دقيقه واحده مش اكتر ده انا هعملها في ثو ( ولسه بتكمل كلامها ) 

عاصي : ( ضرب ايدها لفوق وهي ماسكه الكوبايه راحت الكوبايه وقعت منها اتكسرت وقلها بصوت عالي وهو غضبان ) 

عاصي : قولتلك مش عايز انتي ايه مابتفهميش 

بقلمي ماهي احمد 

بدور : ( اتخضت جدا وخافت ورجعت خطوه لورا وهي قعدت في الارض ودموعها نزلت منها ) 

عاصي : ( بيبص لقي الازاز بتاع الكوبايه اللي كانت في ايد بدور في الارض وبدور سانده علي الازاز ) 

عاصي : ( بص كده اتنفس واتنهد ) قومي يابدور .. 

بدور كانت باصه في الارض وبتعيط 

عاصي : قومي يابدور هتتجرحي من الازاز 

بدور : بدور جسمها كله كان بيترعش وبصه في الارض ونفسها طالع نازل 

عاصي وطي وبقي قاعد قدامها نص قاعده .

رفع ايده وكان عايز يطبطب عليها ويلمس شعرها وخلاص كان لسه هيلمسها حاجه منعته من انه يقربلها 

داس علي شفايفه واتنهد ومسكها من دراعها وقومها بالعافيه 

عاصي : انا مش بقول قومي 

بدور قامت من علي الارض وعاصي طلعها بره وقعدها علي كرسي السفره 

وجابلها كوبايه مايه 

عاصي : ( وهو مادد ايده ) اشربي 

بدور : مش .. مش عايزه 

عاصي : بقولك اشربي 

بدور اتفزعت ومدت ايدها واخدت منه كوبايه المايه 

عاصي : انا .. انا مش .. مش عارف انا قايم عصبي النهارده مكانش قصدي اصرخ فيكي كده 

بدور : _____________

عاصي : قعد علي ركبه قدام بدور وبدور بصه في الارض وشعرها كله جاي علي وشها راح عاصي مد ايده .. ورفع شعرها علي ورا ورفع وشها بأيديه 

بدور انا عصبي شويه ممكن تحمليني 

بدور : بصيتله وعنيها جت في عنيه وهزت راسها هزه خفيفه من فوق لتحت بمعني أه هتحملك

احسان نزلت من عربيه غالب 

احسان : متشكره اوي ياغالب 

غالب : علي ايه لو عايزاني اجي اخدك اتصلي بيا 

احسان : تمام اتفقنا 

غالب مشي بالعربيه واحسان افتكرت 

ضربت بأيديها علي جبينها 

احسان : أأأخ .. نسيت ادي الحقنه لبدور المفروض معاد الحقنه دلوقتي 

احسان اتصلت بعاصي 

عاصي كان لسه قاعد مع بدور 

عاصي : الووو ايوه يااحسان 

احسان : _____________

عاصي : اه بعرف ادي حقن بس ليه 

احسان : ( بص لبدور وقام وقف واداها ضهره ) حقنه ايه يا احسان اللي اديهالها انتي اتجننتي 

احسان : __________________

عاصي : اغيرلها علي الجرح ماشي .. تاخد دواها بس مش لدرجه اني اديها حقنه يا احسان 

احسان : __________________

عاصي : لايمكن طبعا قال اديها حقنه قال 

احسان :____________________ 

عاصي : ( بص للفون ) انتي بتقفلي السكه في وشي انا يا احسان 

عاصي لف ضهره وبص لبدور  

بدور : ( قامت من علي الكرسي وهي بترجع خطوه لورا ) هو اللي انا سمعته ده صح 

عاصي : ( شاور براسه وهو بيبتسم ) اقلعي 😈😈

بدور : 🥺🥺
عاصي لف ضهره وبص لبدور

بدور : ( قامت من علي الكرسي وهي بترجع خطوه لورا ) هو اللي انا سمعته ده صح

عاصي : ( شاور براسه وهو بيبتسم ) اقلعي 

بدور وقفت وبقت تدوس علي رجلها اكتر وترجع خطوات لورا وهي بتبصله

بدور : عاصي ..عاصي انت بتبصلي كده ليه

عاصي كان كاتم الضحكه جواه بالعافيه

بدور : عاصي انت اكيد ما بتتكلمش جد .. صح ياعاصي قول انت اكيد بتهزر

عاصي بقي يبص علي بدور وكان نفسه يضحك علي شكلها بس كان بيكتم ضحكته وبصلها بصه خبيثه

عاصي : ( رفع حاجبه ) وانا من امتي بهزر يابدور

بدور : لاااا ما انا اكيد مش هخليك تديني حقنه اكيد احسان اتجننت عاصي لف وشه وجاب العلاج بتاعها وبقي يحط العلاج في السرنجه

عاصي بصلها وهو رافع السرنجه في ايده

عاصي : ( بصوت عالي ) انتي لسه ماقلعتيش

بدور : لاااااا ما انا لا يمكن اخليك تديني الحقنه

بدور بسرعه طلعت اوضتها وقفلت عليها الباب بالمفتاح

عاصي بقي يخبط علي الباب ..

عاصي : افتحي الباب يابدور .. ( وهو بيخبط قلها بخبث ) بقووووولك افتحي

بقلمي ماهي احمد

بدور : __________

عاصي : بدور افتحي الباب يا اما هكسره ..

بدور : لاء مش هفتح

عاصي : يوووه انا مش فاضي للدلع بتاعك ده .. انتي هتاخدي الحقنه ولا لاء

بدور : قولت لاء مش هاخدها .

عاصي : ( عاصي كان حابب جدا نظره العصيان اللي في عيون بدور وخوفها من انه يديها الحقنه وهو ورا الباب ) ما هو انتي هتاخديها يعني هتاخديها انتي فاهمه ولا لاء

قدامك دقيقه واحده لو مافتحتيش هكسر الباب

بدور بلعت ريقها وبقت واقفه وبصه علي الباب ومستنيه تشوف عاصي هيعمل ايه

عاصي : الدقيقه عدت انتي اللي جنيتي علي نفسك

عاصي برجله ضرب الباب مره واحده راح الباب اتفتح بيبص مالقاش بدور في الاوضه

ابتسم اكتر بصوت وهز راسه شمال ويمين وهو مبتسم من خوف بدور انها تاخد الحقنه منه

صوت بدور ونفسها طالع نازل منها من الخوف من عاصي عشان مايدهاش الحقنه كان مسموع اوي عاصي بص شمال عرف انها جوه الدولاب مره واحده الدولاب اتفتح بدور غمضت عنيها جاامد اوي ولاقيت اللي مسم ايدها

وطلعها من الدولاب

احسان : ( باستغراب ) انتي بتعملي ايه هنا يابدور  

بدور : احسان 

——————————-( في نفس الوقت )———————-

غالب راح الشركه دخل مكتبه واول حاجه عملها كلم محمود

غالب: محمود

محمود : تحت امرك ياغالب بيه

غالب : عايزك تدورلي علي مدارس ثانوي تكون انترناشوينال عايز احسن وأغلي مدرسه في القاهره

محمود : ( باستغراب ) مش فاهم هو حضرتك تقصد ايه بالظبط

غالب : اقصد اللي سمعته يلا ماتضيعش وقت

هي المدارس قدامها قد ايه وتبدأ

محمود : اقل من اسبوع ياغالب بيه

غالب : يااااه اسبوع بس

محمود : ايوه

غالب : طيب عايز اسامي المدارس علي مكتبي في خلال ساعه واحده

محمود : حاضر يافندم

غالب : ( بيكلم نفسه) ان شاء الله هحاول اعوضك عن اللي شوفتيه في حياتك يابدور

غالب اخد الفون من جنبه واتصل بعاصي

عاصي وقتها كان في اوضته قدام مرايته بيلبس قميصه

وبيزرر زراير القميص بيبص لقي الفون بيرن

عاصي : ايوه ياغالب

غالب : ______________

عاصي : ( رفع ايده وبص في ساعته ) انا خلاص قدامي نص ساعه واكون عندك مش هتأخر

غالب : _______________

عاصي : اكيد عارف ان الاجتماع النهارده قولتلك مش هتأخر

غالب : ________________

عاصي : تمام .. تمام يلا سلام اشوفك هناك

عاصي قفل الفون مع غالب

وكمل لبسه

شد الچاكيت بتاع البدله وهو نازل رفع الجاكيت وبقي يلبسه بيبص لقي الباب موارب بتاع اوضه احسان وبدور

وبقي يسمع بدور وهي بتقول

بدور : بس انتي ازاي جيتي هنا تاني يا احسان هو انتي مكنتيش مشيتي

احسان : لاء مشيت وافتكرت انك ما اخدتيش الحقنه

كلمت عاصي ولما رفض عرفت انه مش هيديكي الحقنه قفلت الفون بسرعه حتي وهو بيتكلم واخدت تاكسي وجيت بسرعه عشان اديكي الحقنه

بدور : ( وهي حاطه ايدها علي قلبها ) الحمدلله انك جيتي اصل انا كنت خايفه اوي لا عاصي هو اللي يديني الحقنه

احسان : انا رجعت لاقيته بيكسر باب الاوضه هو ايه اللي حصل

بدور : كان عايز يديني الحقنه بالعافيه

وانا مكنتش راضيه  

احسان : ( وهي بتضحك ) ياعبيطه اكيد كان بيهزر معاكي اكيد مش هيديكي الحقنه وهو عارف اني جايه اديهالك

بدور : بتتكلمي بجد  

احسان : ايوه بجد هو لما قالي انا لايمكن اديها الحقنخ قولتله خلاص انا جايه اديهالها

هو تلاقيه بيهزر معاكي مش اكتر

بدور : هزار رخم اوي

وهو مابيعرفش يهزر زي الناس العاديه ابدا

عاصي كان واقف ورا الباب وهو بيسمع بدور ابتسم وقال في نفسه

عاصي : ( بيقول في نفسه ) كنت زمان يابدور .. كنت زمان بضحك واهزر زيي زي اي حد بس دلوقتي نسيت شكل الضحك ازاي

احسان : طيب يلا بقي .. يلا عشان انت اتأخرت اوي

خليني اديكي الحقنه عشان ارجع المستشفي بسرعه

ارفعي هدومك

بدور لسه بترفع هدومها عاصي بقي يتكلم بصوت عالي وهو ماشي

عاصي : اديها الحقنه يا احسان وانا مستنيكي تحت عشان اوصلك

بدور بسرعه نزلت هدومها وبصت وراها 

———————-( بقلمي ماهي احمد )————————–

محمود : جيبت لحضرتك اسامي مدارس انترناشونال كويسه جدا

غالب : حط الملف هنا

محمود حط الملف علي المكتب

محمود : تؤمرني بحاجه تاني يافندم

غالب : تفتكر مدرسه انترناشونال تستقبل بنت تعليمها عادي عربي

محمود : والله يافندم اللي اعرفه انك لو اتبرعت للمدرسه او اديت المدير شيك علي بياض هيتغاضي عن اي

حاجه وهيقبلها المدارس اللي زي دي بتبقي تجاره اهم حاجه الدفع عندهم

غالب : انت عندك حق طيب انا هديك بيانات لبنت اسمها بدور عايزك تخلصلها ورقها كله وقدملها في احسن مدرسه لسنه تدخل تالته ثانوي علي طول

محمود : اللي تشوفه ياغالب بيه

غالب : انا معتمد في الحكايه دي عليك يامحمود

محمود : اعتبرها خلصت ياغالب بيه

————————–( بقلمي ماهي احمد )———————–

احسان ادت لبدور الحقنه

عاصي كان بيزمر تحت بعربيته لاحسان

احسان : انا نازله بقي يابدور مش عايزه حاجه

بدور : معقول خلصتي

احسان : ايه ايدي خفيفه

بدور : جداا انا ماحسيتش بيها

احسان : تسلميلي .. انا هنزل بقي لا عاصي يتعصب عليا وانتي عارفه عاصي وعصبيته

بدور : انتي هتقوليلي عارفاها طبعا

احسان جت تمشي

بدور ندهت عليها

بدور : احسان هتيجي امتي ..

احسان : يعني علي بالليل ٩ او عشره بالكتير

بدور : تحبي تاكلي حاجه معينه علي العشا

احسان : ( بصت لبدور بابتسامه ) اللي ييجي منك ياقمر انا هاكله

احسان ادت. ضهرها لبدور ومشيت

عاصي : ( وهو قاعد في العربيه بيتكلم بعصبيه ) ساعه علي ما تنزلي

احسان : ( بلعت ريقها ) لو .. لو حابب تمشي امشي وانا هاروح المستشفي لوحدي

عاصي : (ضرب بايديه علي الدركسيون ) لا والله

احسان : ( اتخضت واتفزعت )

عاصي : يعني انا استناكي كل ده وفي الاخر تقوليلي لو عايز تمشي امشي

احسان : انا .. ( بتوتر ) انا .. انا ماقصدش انا اقصد ( قطع كلامها )

عاصي : ولا تقصدص مايهمنيش

احسان بصت قدامها وماتكلمتش

عاصي دور العربيه ومشي

واحسان كل شويه تبصله بتوتر وتلف وشها بسرعه مره تانيه

عاصي : عايزه تقولي حاجه

احسان : لا لاء .. مش عايزه

عاصي : شايف انك اتغيرتي في معاملتك لبدور

احسان : شايفه ان كلنا بنتغير مش انا بس

عاصي : انا عارف اني عصبي زياده عن اللزوم

احسان : ( ابتسمت ) معلش واحده واحده هتبطل عصبيتك ان شاء الله بس انت حاول مش اكتر

عاصي : تفتكرى ينفع

احسان : اللي بيبقي عايز حاجه بيعملها .. بس المهم ان يبقي عندك اراده وتحاول تغير اسلوبك مش اكتر

عاصي : ( اتنهد بعصبيه ) ليه اسلوبي مش عاجب حضرتك

احسان : لا لا لا انا ماقصدش اكيد عاجبني

عاصي : ( بص قدامه في وش احسان ودي كانت اول مره يبصلها في وشها والشمس كانت جايه علي عنيها بيبص لقي لون عنيها عسلي فاتح مع اشعه الشمس كانت عنيها لونها تحفه )

عاصي : تعرفي اني اول مره اخد بالي من لون عيونك انتي لون عيونك عسلي فاتح

احسان : ( بتوتر ورجعت شعرها لورا ) اه .. اه ع.. عسلي

عاصي : الا قوليلي يادكتوره انتي عندك كام سنه

احسان : ٢٩ سنه

عاصي وقف قدام المستشفي بتاعت احسان

احسان : انا متشكره اوي يااذستاذ عاصي

عاصي : تحبي اخللي السواق يفوت عليكي وانتي مروحه

احسان : لا ابدا مافيش داعي انا هخلص واركب تاكسي علي طول

عاصي: علي راحتك

عاصي داس بنزين مره واحده ومشي وراح الشركه

واحسان اتنهدت وهي بتبتسم وغمضت عنيها ومبسوطه اوي ان عاصي اول مره يتكلم معاها بطريقه حلوه هي المره دي

دخلت وهي مبسوطه جدا

دكتوره اميره ( صاحبه احسان ): اي مالك

احسان : ( وهي مبتسمه ) : في ايه مالي

دكتوره اميره : شايفه الفرحه هتنط من عنيكي حصل ايه

مخليكي مبسوطه كده .

احسان : ( بفرحه ) ايه ده بجد باين عليا

الدكتوره اميره : جداااااااا

احسان سرحت شويه مع نفسها

دكتوره اميره : اييييه نحن هنا روحتي فين

احسان : ( ( فاقت من سرحانها ) لا لا ابدا مافيش تعالي .. تعالي عندنا عمليه النهارده خلينا نركز فيها

———————( بقلمي ماهي احمد)—————————–

عاصي راح لغالب الشركه

غالب كان قاعد علي مكتبه واول ما شاف عاصي داخل عليه قام ووقف

غالب : اتأخرت كده ليه

عاصي : مافيش كنت بوصل احسان

غالب : احسان انا مش كنت لسه موصلها

عاصي : حوار كبير هبقي احكيهولك بعدين

غالب غمز لعاصي بعنيه

غالب : طب ايه

عاصي : ( ابتسم وزق غالب بأيديه بهزار ) طيب ايه .. ايه

غالب : احسان .. ( غمزله مره تانيه بعنيه ) اخبارها ايه

عاصي : لا لا لا مافيش الكلام ده

غالب : ممممم ماشي ياعم

عاصي : ماتخلينا في شغلنا بقي الاجتماع قدامه ايه

غالب : هما جوه ومستنيينك

عاصي : طيب يلا بينا

————————-( في نفس الوقت )————————

بدور كانت في الڤيلا وكانت بتعمل العشا عشان لما كلهم ييجوا يلاقوا العشا جاهز

وبقت تفتح اليوتيوب كل شويه وبقت تنفذ اللي موجود بالظبط واخيرا خلصت بتبص لاقت الساعه داخله علي تسعه بالليل

قلعت المريله وطلعت الديك الرومي من الفرن

وحطيته علي السفره وحطت شمع علي السفره وحضرت اربع اطباق علي السفره وبقت مستنياهم ييجوا واول واحد فتح الباب كان غالب

ولقي بدور عامله الاكل ومجهزه السفره

بدور : اتأخرتوا كده ليه

غالب : ايه الاكل اللي انتي عملاه ده كله ده شكله حلو

عاصي دخل ورا غالب راح غالب بص وراه وبقي بيكلم عاصي

غالب : ايه رايك في الاكل ياعاصي مش شكله حلو

عاصي : ( بص للاكل بنظره سريعه ) اه ..

بدور : اه .. تقصد ايه بأه

عاصي : اقصد انه مش بطال

غالب جه يمد ايده علي الاكل

بدور : استني احسان هي زمانها جايه

احسان جت من وراهم

احسان : انا جيت اهوه

بدور : ( بابتسامه ) اتأخرتي اوي

احسان : حقك عليا بس العمليه بتاعت النهارده كانت صعبه اوي

عاصي : ( بص لاحسان) وعملتي ايه ؟

احسان : ( بصت لعاصي ) انا .. الحمدلله .. العمليه نجحت والطفله هتبقي زي الفل

عاصي ابتسملها

عاصي : طيب مش يلا بقي عشان ناكل

احسان : اه .. اه يلا

غالب بص لاحسان وهي بتبص لعاصي وابتسم

بدور وقتها اتضايقت ودخلت المطبخ

غالب : مش يلا بقي يابدور عايزين ناكل بتعملي ايه في المطبخ

بدور : ( خدت نفس ) انا .. انا جايه ( بدور طلعت من المطبخ وكان معاها اطباق ) انا كنت بجيب الاطباق

احسان : اطباق ايه يابنتي ما الاطباق معايا اهيه

بدور : ( ضمت حواجبها كده وهي مش مصدقه انها نسيت انها حاطه الاطباق علي السفره )

بدور : اه .. اه انا اسفه الظاهر اني نسيت

بدور قعدت علي السفره وبقت تقطع من الديك الرومي وتدي لكل واحد في طبقه وماديتش عاصي

احسان : انتي نسيتي تدي عاصي يابدور

بدور : اه .. اه اسفه نسيت

عاصي بص كده لاحسان

عاصي : وانا مش محتاج حد يديني يا احسان انا عندي ايدين ( عاصي بص لبدور بغيظ )

بدور : لا لا ثانيه واحده بدوى وقفت جنب عاصي وبقت تقطعله في طبقه وبعدها قربت منه اوي وهو قاعد وبصيتله وعاصي كمان بصلها كانت نظره حلوه اوي منه لبدور

بدور قعدت مكانها وبقوا كلهم ياكلوا وبيتكلموا كل واحد حصل ايه في يومه ما عادا عاصي اللي ما اتكلمش ولا كلمه

بدور كانت قاعده في وش عاصي واخيرا بصتله وقالت

بدور : وانت ياعاصي عملت ايه في يومك

عاصي : ( بصلها وسكت )

بدور : ( بلعت ريقها واتحرجت وكملت اكل )

غالب حاول يدارى علي كسفه بدور لما عاصي ماردش عليها

غالب : تعرفي يابدور انا عملت ايه النهارده

بدور : عملت ايه

غالب : قدمتلك في المدرسه

عاصي : ( بعصبيه ) مدرسه 
غالب حاول يدارى علي كسفه بدور لما عاصي ماردش عليها
غالب : تعرفي يابدور انا عملت ايه النهارده
بدور : عملت ايه
غالب : قدمتلك في المدرسه
عاصي : ( بعصبيه ) مدرسه  
غالب : ( بص شماال لعاصي)
غاالب : ايوه مدرسه ياعاصي مالك اتعصبت كده ليه ؟
عاصي : ( رمي المعلقه اللي كان ماسكها في ايده علي السفره وهو متوتر ) لا .. لا ابدا ( ودي وشه شمال ناحيه احسان ) وايه يعني اللي هيخليني اتعصب
غالب : مش عارف حاسس انك اتعصبت كده مره واحده بدون سبب
عاصي: مافيش كل الحكايه انك اتصرفت من دماغك مش اكتر
غالب : انا شايف ان الموضوع مايهمكش عشان اقولك لا انا ولا انت لينا رأي فيه بدور بس هي اللي هيبقي ليها رأي في الموضوع ده ( غالب بص لبدور ) ولا ايه يابدور ..
بدور : ( بصت لعاصي وهي شايفه في عيون عاصي الرفض ) انا .. انا
بدور كانت حاطه ايدها علي السفره راحت احسان حطت ايديها علي ايدين بدور وطبطبت علي ايديها
احسان ( بكل لطف ) : ماتتوتريش يابدور قولي اللي جواكي انتي مش بتقولي انك امتحنتي سنه تانيه وطلعتي من الملجأ ومعرفتيش تكملي سنه تالته ونفسك تكمليها
بدور : ( بابتسامه وهي بتبص لاحسان ) ايوه نفسي جدا .
احسان : طيب ايه المشكله بقي
بدور رفعت راسها وبصت لعاصي
عاصي بصلها وقام بنرفزه
غالب : كمل اكلك ياعاصي انت ما اكلتش
عاصي : ( مسح ايده في الفوطه الصغيره ورماها علي السفره ) انا خلاص اكلت
عاصي مشي ودخل علي اوضه المكتب بتاعته
عاصي بقي بيكلم نفسه
عاصي : ( بيكلم نفسه ) طيب وانت ايه اللي مضايقك ياعاصي ان بدور تدخل المدرسه ما تدخل وانت مالك
( لف وشه وبص ناحيه الشباك واتنهد ) اوعي تكون مضايق ان غالب هو اللي قدملها مش انت .. ( رجع كلم نفسه ) لا لا لا وانا هضايق من حاجه زي دي ليه وانا مالي
بص لنفسه في المرايه اللي قدامه وهو بيقول لنفسه
لا تكون اتضايقت ان ممكن لما غالب يحقق لبدور حلم عمرها بأنها تكمل تعلمها تحبه وياخد مكان في قلبها وخصوصا انه بيعاملها كويس وانت لاء
قام وقف وهو مضايق من نفسه
عاصي : ( وهو متنرفز ) طيب ما تحبه ولا حتي يحبها انت مالك .. اوعي تفكر في بدور في يوم انت اتجننت دي قد عيالك بص لشعرك اللي شاب دي طفله لسه ماتمتش ال ١٨ سنه
لا لا لا اكيد لاء اكيد انت اتضايقت بس علشان لو بدور هتدخل المدرسه معني كده انها هتقعد معانا لحد ما تخلص تعليمها مش هتمشي لما رجليها تخف ونخلص منها ايوه كده انت صح اكيد انت اتضايقت عشان كده مش اكتر ما هو مش ممكن يكون حاجه غير كده
غالب وهو علي السفره بيكلم بدور
غالب : ماتضايقيش نفسك يابدور هو عاصي كده مابيعرفش يعبر عن اللي جواه مش اكتر بس هو غير كده خالص والله
بدور : ( ابتسمت ) انت ليه بتحسسني اني معرفهووش ياغالب
احسان : طيب ايه هترجعي المدرسه خلاص
بدور : ياريت طبعا ده حلم عمرى والله
غالب : وحلم عمرك هيتحقق خلاص وهتكملي تعليمك انا هسحب ورقك من المدرسه اللي كنتي فيها وانتي في الملجأ وهقدملك ورقك في مدرسه تليق بيكي
وحاولي تركزي في مذاكرتك وبس وانا واثق انك هتحققي اللي بتحلمي بيه
بدور ( بفرحه ) : انا بجد .. بجد مش عارفه اقولك ايه ياغالب
غالب : ولا اي حاجه .. ماتقوليش حاجه يابدور قوليلي اسمك بالكامل مش اكتر وكنتي في ومكان الملجأ بتاعك بالظبط
بدور: اسمي بدور عبد الرحمن محمد السيد مخلوف
والملجأ كان في حي الاسبكيه
بدور ابتدت تدي العنوان بالظبط لغالب وكانت هتموت من الفرحه اليوم ده حرفيا
وطلعوا اوضتهم
احسان وهي نايمه علي السرير
احسان : مش هتنامي بقي يابدور
بدور : انتي عايزه تنامي بدرى اوي كده ليه خليكي معايا النهارده
احسان : (مدت ايدها علي الكومود وعنيها فيها النوم ومسكت المنبه بتبص لاقت الساعه ٣ بالليل ) انتي بتهزري يابدور يابدور السااعه ٣ بعد نص الليل حرام عليكي انا عندي مستشفي بكره الصبح بدرى
بقلمي ماهي احمد
بدور : يعني مصممه تنامي
احسان : اه والله هموت وانام اقفلي النور بقي عشان خاطرى
بدور : طيب .. طيب هقفله اهوه
بدور نامت علي السرير حاولت تتقلب يمين وشمال مش كان جايلها نوم حرفيا ومره واحده حست بالعطش
فتحت الباب ونزلت تحت عشان تشرب الانوار كانت مطفيه دخلت المطبخ وبتفتح التلاجه عشان تجيب ازازه مايه ونور التلاجه بس هو اللي كان منور جابت الازازه ولسه بتشرب لاقت اللي واقف جنبها والدنيا ضلمه حرفيا بدور رجعت المايه من بوقها وشرقت من الخضه
بدور : ( بقت تكح جامد جدا )
عاصي : ايه شوفتي عفريت
بدور : ( لسه بتكح ومش قادره تاخد نفسها من كتر ما كانت بتشرء )
عاصي داس علي سنانه وقرب منها جابلها ازازه المايه
عاصي : اشربي
بدور : اخدت كوبايه المايه منه وبقت تشرب لحد ما بقت كويسه
بدور : انت ايه .. مش تقول انك هنا
عاصي : ( عاصي قرب منها خطوه وبقت بدور ترجع خطوه ورا ) ( بيتكلم ببطىء) المفروض بقي .. اني اخد الاذن منك قبل ما اتحرك في بيتي
بدور : ( وهي بترجع لورا ) انا .. انا ماقولتش كده
عاصي قرب من بدور اكتر
لحد ما بدور خبطت في الرخامه بتاعت المطبخ وبقت سانده بكف ايديها الاتنين علي الرخامه وضهرها لازق في الرخامه
عاصي : ( بصوت واطي وبهمس وهو بيقرب منها اكتر ووشه في وشها) اومال قولتي ايه .. هااا
بدور : ( من كتر ما كان عاصي مقرب منها حاولت تبعد بوشها الناحيه التانيه وكانت بتننفس بصوت عالي اوي )
عاصي : ( رفع شعر بدور من علي وشها وحطه ورا ودنها وبكل لطف قلها ) ايه .. مالك بتتنفسي بصوت عالي اوي كده ليه رفع ايده وبصوابعه بقي يلمس شفايفها لمس شفايفها اللي فوق الاول وبصوباعه لمس شفايفها اللي تحت
بدور : غمضت عنيها وقلبها بقي بيدق بسرعه جدا لدرجه ان عاصي سمع صوت دقات قلبها
لمس رقبتها بالراحه اوي وبقي بينزل علي صدرها وحط ايده علي قلبها وبقي يحس بنبضات قلبها
بدور وقتها جسمها كله اترعش
عاصي : ( قرب شفايفه من ودنها وقلها بهمس ) مالك بتترعشي كده ليه ؟
بدور : ( بتنهيده وبصوت واطي وحنين ) انا مابقيتش عارفاك مش قادره افهمك .. لسه من شويه كنت مش طايق تبص حتي في وشي ودلوقتي بتقرب مني ..
عاصي نزل بأيده بالراحه علي ضهر بدور ولف ايده حوالين وسطها وقربها لي اكتر
عاصي : عشان .. ( مره واحده عاصي بقي عنده زغوطه ) عشان انتي مابتفهميش بقي بيضرب بأيده علي قلبه ولا بتحسي بحد
عاصي قرب شفايفه من شفايف بدور ولسه هيلمس شفايفها بدور شمت ريحه الخمرا من بوقه رفعت ايدها لورا بسرعه وبقت تحسس علي الحيطه علشان تفتح النور واول ما النور اتفتح بدور بتبص لاقت عاصي ماسك ازازه ويسكي في ايده وعنيه حرفيا مش شايف بيها وراح سند براسه علي كتفها وراح في دنيا تانيه
بدور : ( بتزقه بالراحه بايديها كده ) عاصي .. عاصي فوق ياعاصي
عاصي : ( ساند راسه علي كتف بدور ومش حاسس بنفسه )
عاصي :__________________
بدور : ( هزت راسها شمال ويمين كده وهي مخنوقه جدا )
بدور : ( في نفسها ) وانا اللي افتكرت انك ممكن تحس باللي جوايا في يوم
تعالي .. تعالي ياعاصي
بدور بقت تحاول ترفع عاصي وتحط ايديه علي كتفها عشان تدخله اوضته بس للاسف كان تقيل عليها جدا ومره واحده وهي بترفعه الازازه اللي كان ماسكها وقعت في الارض عملت صوت عالي اوي
بدور : يادي النصيبه وبعدين
الازاز كان في الارض بتاع الازازه في كل حته
غالب صحي مره واحده علي الصوت وقام
بيبص لقي بدور واقفه في النص وماسكه عاصي
غالب : في ايه يابدور وماله عاصي
بدور بتبص علي رجل غالب لاقيته مش لابس شبشب
بدور : ماتجيش الناحيه دي الازاز في كل حته رجلك هتتجرح من الازاز
غالب : ااه اصل .. اصل انا قومت بسرعه علي الصوت مالحقتش البس حاجه
غالب لبس شبشبه وشال عاصي من بدور ودخله اوضته وقفل الباب وعليه وطلع
غالب : ( وهو بيقفل باب اوضه عاصي ) عاصي ضايقك تاني يابدور
بدور : لا لا لا .. ابدا ماضايقنيش ولا حاجه انا بس نزلت اشرب لاقيته في المطبخ وكان شارب
غالب: امتي يبطل شرب بقي
بدور : ( بتنهيده ) مافتكرش اللب زي عاصي ممكن يبطل شرب في يوم
بدور : ( طلعت اول سلمتين ) انا هطلع انام مش عايز حاجه
غالب : اه هكلمك بكره عشان تجيلي المكتب لما اخلص
بدور : ليه في حاجه
غالب : هقولك لما تجيلي بكره
بدور : طيب تمام تصبح علي خير
غالب : وانتي من اهل الخير يارب
————————-( بقلمي ماهي احمد )————————-
تاني يوم الصبح
عاصي صحي وهو ماسك دماغه وبقي يفتكر اللي حصل امبارح بينه وبين بدور بس بيفتكر حاجات بسيطه اوي
عاصي : ياترى كنت بحلم ..
قطع تفكيره دخول بدور عليه
بدور : الفطار جاهز
عاصي : ( كان مدي بدور ضهره واول ما سمع صوت بدور لف وشه وبصلها )
عاصي : مش هفطر
بدور : ليه ..
عاصي : من غير ليه مش عايز افطر وخلاص
بدور : ( ابتسمت ابتسامه ظهرت بجانب شفايفها ) انت كده رجعت لطبيعتك
عاصي : تقصدي ايه  
بدور : ولا حاجه
غالب : نزل قدام بدور وهو بيحط الكرافته علي القميص
بدور ماتنسيش اول ما اكلمك تلبسي علي طول وهبعتلك السواق ياخدك عشان تقابليني
عاصي طلع بسرعه
وفتح الباب
عاصي : تقابلك فين
غالب : هتقابلني بره
عاصي : بره اللي هو فين يعني وبعدين انت ناسي ان عندنا شغل النهارده
غالب : لاء مش ناسي علشان كده انا فايق بدرى وهخلص اللي ورايا وهاخد بدور وننزل
احسان طلعت من اوضتها وشافت غيرت عاصي علي بدور
اتنهدت وبصت في الارض ومشيت
بدور : انتي كمان مش هتفطرى يا احسان
احسان ( بحزن ) لاااا يابدور ماليش نفس افطرى انتي
كل واحد فيهم راح علي شغله
وبدور وقتها كانت كل شويه تشوف الساعه كام علشان كانت متحمسه جدا انها تروح لغالب
واخيرا الفون رن
بدور : الووو
غاالب :___________
بدور : ايوه .. ايوه انا هلبس حالا
غالب : __________
بدور : تمام هستني السواق
بدور لبست والسواق جالها
السواق وقف قدام مدرسه كبيره جدا وشكلها حلو اوي بدور بتبص لاقت غالب مستنيها
غالب : ايه رايك في مدرستك الجديده
بدور : ( وهي مش مصدقه ) دي مدرستي انا
غالب : اه وهنطلع نعمل مقابله دلوقتي
بدور : ( بخوف ) مقابله والمقابله دي عباره عن ايه
غالب : هيسألوكي شويه اسأله مش اكتر وهتستلمي اليونيفورم بتاعك
بدور : ايوه بس لو سألوني اسئله ومعرفتش اجاوب عليها
غالب : ماتقلقيش انا مجهز كل حاجه هتطلعي مع محمود دلوقتي
بدور : ( مسكت ايد غالب ) وانت رايح فين ماتسبنيش
غالب : للاسف يابدور كنت عايز احضر معاكي بس عندي شغل كتير جدا النهارده
محمود : مانقلقيش يا انسه بدور انا موجود معاكي دي كلها اجراءات روتينينه مش اكتر
بدور : هزت راسها بالموافقه
غالب : خلصي وروحي علي طول وانا هحصلك علي البيت
بدور : طيب ياغالب
بدور دخلت علي المدرسه ومعاها محمود وقابلت المدير هناك
واول مادخلت وهي بتعمل الانترڤيو لاقت ولد زي القمر دخل عليها وفتح الباب من غير اي استئذان
بدور كانت قاعده ولابسه لبسها العادي جدا
الولد بصلها من فوق لتحت بتستهزاء
الولد ( وهو بياكل لبانه وجايب شعره علي جنب وفاتح القميص لحد صدره ) ايه ده يابابي هي مدرستنا هتلم ولا ايه
المدير ( والده ) : انت بتقول ايه يارفيق .. وانت ايه اللي دخلك من غير استئذان
رفيق : بابي انا جاي. عشان محتاج فلوس ضرورى
المدير : ( والد رفيق ): اطلع بره علي الحسابات خد اللي انت عايزه
رفيق طلع وهو بيبص لبدور من فوق لتحت
المدير : انا اسف جدا علي اللي حصل
محمود : ياريت نخلص الاجراءات بسرعه من فضلك
بدور استلمت اليونيفورم وروحت وهي فرحانه جدا ولبست اليونيفورم ومش راضيه تقلعه الا لما غالب ييجي عشان تورهوله
واخيرا سمعت صوت عربيه جايه من بره
بصت من البلكونه بتاعت اوضتها ونزلت جري علي السلالم وفتحت الباب لغالب
بدور : ( بفرحه ) ايه رايك  
غالب : الله .. حلو اوي اوي يابدور
عاصي دخل من ورا غالب
عاصي : قصير اوي اوي يابدور
عاصي بصلها وسابها وطلع اوضته
بدور : ( بصت لاحسان ) تفتكرى قصير يا احسان
احسان : هو مش قصير بس طالما عاصي قال قصير يبقي نزلي الچيبه شويه
بدور نزلت الچيبه شويه
بدور : طيب وكده
غالب : كده انتي احلي واحلي واعملي حسابك الباص هييجي ياخدك من قدام البيت كل يوم
بدور : ماشي
بدور اليوم ده مانامتش حرفيا وبقت مستنيه الباص ييجي بفارغ الصبر والباص جه فعلا واخد بدور
وبقي بيزمر من تحت
اخدت شنطتها ونزلت بسرعه
غالب : بدور استني
بدور : اتأخرت اوي علي المدرسه
غالب : نسيتي ساندوتشاتك
بدور : ربنا ما يحرمني منك
عاصي وهو جاي من ورا غالب خبط كتفه في كتف غالب
عاصي : مش يلا بقي اتأخرنا احنا كمان
غالب : تمام هطلع العربيه علي طول
بدور طلعت علي الباص وبقت تبص لعاصي من الشباك وبتبتسم ابتسامتها حلوه بجد
وعاصي كان واقف قدام عربيته وبيبصلها والباص اتحرك ومشي
دخلت المدرسه حرفيا كانت مصدومه من كل حاجه بتشوفها عالم جديد عليها البنات مختلفين جدا هناك كل واحده الشعر وريحه برفانها تحفه .. كل واحده ليها طريقتها ومشيتها وكلهم بيتكلموا بالانجليش وبس وهي ماشيه في الطرقه وبدور علي فصلها لاقت اللي خبط في كتفها وقعلها الشنطه والكتب
بقلمي ماهي احمد
بدور : مش تفتح
رفيق كان لابس نضاره شمس قلع نضارته حاجه بسيطه وبقي يبصلها من فوق لتحت
رفيق : ناقص اللي زيك كمان يتكلموا
بدور : اللي زيي يعني ايه ..
رفيق : انتي عارفه كويس اللي زيك هما مين .. باين عليكي اوي انك مش طبقتنا ..
بدور رفعت الكتب بتاعتها وحطتها في الشنطه وجت تمشي رفيق وقف قدامها
رفيق : انا لسه ماخلصتش كلامي
بدور : وانا مش جايه هنا عشان اقف معاك واسمع كلامك
عن اذنك
بدور سابته ومشيت وراحت علي فصلها ورفيق دخل وراها كل ما كانت تيجي تقعد علي ديسك يبص لواحده زميلته علي طول تروح تاخد الديسك اللي بدور هتقعد عليه
كل اللي في ال class بيسمعوا كلام رفيق حرفيا
بدور مابقيتش لاقيه مكان تقعد عليه
وفي الاخر كله قعد وكان في ديسك فاضي ورا بدور راحت علشان تقعد عليه رفيق راح شاور لزميلته ميرا
ميرا حطت شنطتها علي الديسك بسرعه
بدور : ممكن تشيلي شنطتك
ميرا : طيب يرضيكي شنطتي تبقي علي الارض واللي زيك يبقي قاعد علي ديسك
الكل في ال class بقي بيضحك عليها الا بنت واحده
كانت بدور صعبانه عليها اوي
الmiss دخلت واول ما دخلت سألت بدور
ال miss: انتي واقفه ليه
بدور : مافيش مكان اقعد فيه
ال miss: ازاي بقي ياريت تشيلي شنطتك ياميرا
ميرا : وان ماشيلتهاش هتعمليلي ايه
الmiss: ارجوكي شيلي شنطتك
ميرا : ممممممم افكر
ال miss: وبعدين
ميرا نفخت في وش بدور وشالت شنطتها وبصت لرفيق وضحكت
الmiss: بصت لبدور
اسمك ايه
بدور : اسمي بدور
الmiss: شرفتي يابدور
هنبدأ درسنا النهارده ……
———————( بقلمي ماهي احمد )—————————-
غالب : محمود تعلالي
محمود : ايوه ياغالب بيه
غالب : ياريت الاقي طباخ في اسرع وقت يكون في الڤيلا عندنا النهارده
عايز لما كلنا نتجمع علي الغدا يكون الغدا جاهز
محمود : عندي ماتقلقش
عاصي : انا مروح
غالب : بدرى كده لسه ماجاتش الساعه ٢
عاصي : حاسس اني تعبان شويه
غالب : سلامتك تمام هخلص واحصلك
بقلمي ماهي احمد
————————–( بقلمي ماهي احمد )———————-
الجرس رن وجه معاد المروايح
بدور وهي ماشيه
لقت اللي بتنادي عليها
بدووووور .. بدووور
بدور بصت وراها لاقت اللي بتمد ايدها عشان تسلم عليها
هاي انا سجده
بدور : وانا بدور
سجده : ماتزعليش من اللي حصل من رفيق وميرا هما كده اي حد جديد يدخل المدرسه لازم يعلموا عليه
بدور : انا ماليش دعوه بيهم
وعلي فكره انا شوفتك انتي الوحيده اللي ماضحكتيش عليا في واحنا جوه الظاهر انك مش زيهم
سجده : الحمدلله ولا عمرى هبقي منهم
بدور وسجده كانوا ماشيين وطلعوا بره المدرسه ولسه هيركبوا الباص رفيق وميرا جم بسرعه عليهم ورفيق بيسوق العربيه وفرمل مره واحده قدام بدور
بقلمي ماهي احمد
بدور من الخوف كان خلاص هيدوسها راحت وقعت في الارض
وهدومها اتبهدلت
رفيق : مش تخللي بالك
بدور : انت قليل الذوق
العربيه كانت من النوع اللي السقف بتاعها مفتوح
ميرا قعدت علي باب العربيه وهي بتضحك وبتستهزأ ببدور
ميرا : احنا الظاهر السنه دي هنتسلي جامد اوي  
رفيق وميرا مشيوا وبدور روحت البيت وهي بتعيط وهدومها متبهدله حرفيا عاصي شافها وهي داخله الفيلا
عاصي : مالك بتعيطي من ايه
بدور : ابدا مافيش
وسابته ومشيت
كل يوم بقت تروح المدرسه وكل اللي في المدرسه بأمر من رفيق وميرا كان بيتنمر عليها
جه وقت الغدا جابت الاكل بتاعها ومكانش في حد من الطلبه راضي يقعدها جنبه
ولما سجده كانت تييجي تقعد معاها او تناديها ميرا كانت تبص للبنات كانوا بيروحوا يقعدوا جنب سجده بسرعه علشان ماتلاقيش مكان تقعد فيه
بقلمي ماهي احمد
الايام عدت علي كده وكل يوم بدور تيجي معيطه حرفيا
غالب شافها كده وكل مايسألها فيكي ايه هي او احسان مكانتش بترد
غالب : ( فتح عليها اوضتها وهي بتعيط ) ( بنرفزه) ما هو اقسم بالله لو ماقولتيلي مالك يابدور لا هيبقالي تصرف تاني معاكي انتي فاهمه 
وقتها بدور انهارت وحكت كل حاجه لاحسان وغالب وعاصي كان هيموت ويعرف مالها فكان بيسمع اللي بتحكيه من ورا الباب
غالب : ( بنرفزه ) وماقولتيش ليه من الاول بقالك اكتر من شهر في المدرسه ماقولتيش ليه
بدور : اديك عرفت هتعمل ايه يعني
غالب : هتعرفي انا هعمل ايه ؟
تاني يوم
غالب : قومي يابدور روحي مدرستك
بدور : لاء مش عايزه
غالب شدها من دراعها بقولك روحي مدرستك انتي فاهمه ولا لاء
بدور : طيب خلاص رايحه
بدور راحت المدرسه بتاعتها وكالعاده التنمر عليها شغال وجت الميس بتاعتهم وهي بتشرح لاقت اللي بيخبط علي الباب
الميس : اهلا وسهلا بيه
الطالب دخل بدور بتبص لاقيته غالب لابس لبس المدرسه وماسك الشنطه ولابس سلسله وكان قمر .. قمر يعني البنات كلها كانت بتبصله وهو داخل من كتر جماله
بدور بصيتله ومابقيتش مصدقه انه غالب
قعد وراها ورمي شنطته علي الارض وهمس في ودن بدور
بدور : غالب انت بتعمل ايه هنا
غالب : انا مش قولتلك هتصرف
ابتدوا يكملوا الحصه .. وبقت البنات كلها تبص وراها عشان يبصوا علي غالب وهو مكانش معبر ولا واحده فيهم شويه كده لاقوا الباب بيخبط للمره التانيه والمس بتعرف عن اذستاذ جديد جه عشان يدرسلهم السنه دي
المس : احب اعرفكم بمستر الcamestry مستر عاصي اللي هيديكن السنه دي بدل مستر عمر لانه استقال فجأه وان شاء الله تبقي سنه سعيده علينا كلنا
بدور وعاصي بيبصوا لاقوا عاصي
بدور وغالب في نفس واحد : عاصي 
المس : احب اعرفكم بمستر الcamestry مستر عاصي اللي هيديكم السنه دي بدل مستر عمر لانه استقال فجأه وان شاء الله تبقي سنه سعيده علينا كلنا
مره واحده الباب اتفتح وبخطوات بطيئه دخل عليهم
بدور وغالب بيبصوا لاقوا عاصي
بدور وغالب في نفس واحد : عاصي 
( انا عامله المشهد ده وعاصي بيدخل الclass وبيعرف نفسه للطلبه حلو اوي ابحثي عن صفحه حكآآيآآت مآآهى علي الفيسبوك هتلاقيها علي طول )
عاصي عنيه بقت تدور علي بدور في ال class لحد ما لقاها اول ما شافها لقاها متنحه ومابقيتش عارفه هو ايه اللي بيحصل ..
بدور ( تبص قدامها تلاقي عاصي تبص وراها تلاقي غالب
غالب بص لعاصي واتصدم انه موجود ونفس الكلام لعاصي بقي يبص لغالب وهو مش فاهم هو بيعمل ايه هنا
التلاته كانت نظراتهم لبعض رهيبه كل واحد نظرات عنيه مليانه اسئله لدرجه ان ال class كله لاحظ نظراتهم لبعض
لحد ما اخيرا سجده قطعت النظرات اللي ما بينهم دي
سجده : ( قربت من بدور وبصوت واطي ) انتي تعرفي المستر الجديد يابدور هو والمز اللي ورانا ده
بدور مكانتش لفت راسها وبصت وراها لغالب وكان غالب سامع سؤال سجده ضم حواجبه وهو مستني ردها وعايز يعرف بدور هتقول ايه
بدور : ( بصت قدامها وبصت لعاصي وبكل زعل وغيظ قالت )
بدور : لاء ماعرفهومش
غالب : ( استغرب انها قالت كده بس سكت وماتكلمش )
عاصي : احب اعرفكم بنفسي .. انا مستر عاصي مدرس مؤقت بدل مستر عمر
ميرا : ( وهي بتبصله وحاطه ايديها علي خدها بتنهيده )ياريتك تبقي علي طووووول
عاصي : ( ضم حواجبه وسألها ) بمعني ايه ..
ميرا : ( قامت وقفت وهي سانده بأيديها الاتنين علي الdesk وبتتكلم بدلع بمعني انك لو حابب تبقي موجود علي طول مش بشكل مؤقت انا ممكن اكلم بابي ( شاورت بكتفها ) يخليك هنا دايما
عاصي : ( ابتسملها ) شكراااا .. بس انا لو حابب ابقي موجود بشكل دايم مش هستني كلمه بابي اتفضلي اقعدي
بدور لفت وشها وبصت لميرا وهي متغاظه منها جدا داست علي سنانها وبقت تبص لميرا من فوق لتحت
سجده : ( بهمس)انتي مش واخده بالك من حاجه يابدور
بدور : ( كانت باصه لعاصي وبس ) ________________
بدور : روحتي فين
بدور : ايه .. انا .. هاروح فين يعني معاكي اهوه
لينا ( زميله بدور في ال class وتبع ميرا دايما كل شويه كانت تبص لورا لغالب )
لينا : مستر ممكن اقعد ورا بليز
عاصي : والسبب
لينا : عندي طول نظر ما بشوفش من قدام لازم اقعد ورا ( وبصت لغالب وابتسمت ) عشان اقدر اشوف كويس
عاصي : ( رفع حاجبه وفهم انها عايزه تقعد جنب غالب )
بس معايا مش هتحتاجي تشوفي
لينا : ( باستغراب ) نعععععععم
عاصي : اقصد هتسمعي اكتر ما تشوفي اتفضلي اقعدي
بقلمي ماهي احمد
لينا قعدت وهي مضايقه لأن عاصي احرجها قدام زمايلها وبصت لميرا وكريم وكريم شاورلها براسه كده انها تقعد دلوقتي وتهدا
عاصي ابتدا يشرح الlesson اللي عليهم وبقت بدور مستغربه جدا من مهاره عاصي في الشرح وغالب ابتسم لعاصي وهو بيشرح لأنه عارف كويس اوي عاصي كان شاطر قد ايه زمان
بقلمي ماهي احمد
—————————–( في نفس الوقت )———————–
احسان رجعت من المستشفي بدرى اليوم ده
طلعت اوضتها وبقت تلم هدومها من الدولاب
واخيرا خلصت واخدت شنطتها ونزلت وهي ماشيه ولسه هتفتح الباب لاقت باب اوضه عاصي مفتوحه بصت علي الطباخ لاقيته في المطبخ ومش واخد باله
دخلت اوضته وقعدت علي سريره وبصت علي صورته اللي علي الكومود بتاعه اخدت صورته وهي بتبصلها ودموعها نزلت منها وبقت تكلم الصوره
احسان : ( بتكلم نفسها وبتبص للصوره ) انا عارفه انك مابتحبنيش ولا هتحبني في يوم ياعاصي انت قولتهالي قبل كده الحب عمره ما كان بالعافيه
انا عملت كل حاجه وأي حاجه عشان تشوفني .. مكنتش اتصور في يوم اني ممكن اتحول لشخص مغرور مش شايف حاجه ولا شايف حد في الدنيا دي غيرك
وبعد كل ده برضوا ماشوفتنيش .. انا شايفه نظراتك لبدور عامله ازاي .. كان نفسي في يوم تبصلي نفس النظره اللي بتبصهالها ياعاصي
( مسحت دموعها من علي خدها بأيديها ) بس يلاااا .. معلش
كل واحد بياخد نصيبه من اللحظه دي انا هطلعك خالص من حياتي عشان اقدر اعيش ياعاصي انا مش عارفه اعيش طول ما انا شيفاك قدامي ( باست الصوره واخدتها في حضنها )
احسان : هتوحشني .. هتوحشني اوي ياعاصي
حطت الصوره علي الكومود مره تانيه ولمست بأيديها علي سريره وطلعت قفلت الباب وراها وهي طالعه عبد الرحيم شافها
عبد الرحيم : دكتوره احسان بتعملي ايه في اوضه عاصي بيه
احسان : ( اتوترت) انا .. انا .. كنت .. ( بلعت ريقها ) كنت بس فاكره انه جوه فكنت عايزاه مش اكتر
عبد الرحيم : عاصي بيه مابيجيش دلوقتي
( بص جنبها لقى شنطتها ) ايه الشنطه دي انتي ماشيه ولا ايه يادكتوره ؟
احسان : ايوه افتكر كفايه كده بدور خفت وبقت كويسه وانا لازم ارجع بيتي الشهر اللي بقعده في القاهره خلص واهلي كده هيبدأوا يسألوا عني
عبد الرحيم : طيب تحبي اقول حاجه لعاصي بيه لما يرجع ويسأل عنك
احسان : ( بابتسامه حزينه) لا لا ابدا ماتقولهووش حاجه مافتكرش انه حتي هياخد باله اني مش موجوده
اوبقي بس سلملي علي غالب وعلي بدور
بقلمي ماهي احمد
احسان مشيت وعبد الرحيم حطلها شنطتها في التاكسي وروحت بيتها
————————-( في نفس الوقت )—————————-
جرس ال break ضرب
بدور خدت شنطتها ونزلت وهي مخنوقه جدا من اللي عاصي وغالب عملوه وطلعت بره ال class
غالب مشي وراها وطلع وراها الطرقه
وبقي بينادي عليها
غالب : بدور .. بدوور استني
بدور بصت وراها لاقيته جاي عليها راحت مدت اكتر ودخلت حمام البنات وقفلت الباب في وش غالب
غالب : ( وهو متغاظ منها ) بقي كده يابدور ماشي
لينا : ( جت ورا غالب بكل دلع ) اي ده انت بتعمل ايه هنا
( قربت منه وضربت بأيديها بحنيه علي كتفه ) مش ناوي تقول
غالب : مممممم مافتكرش اني اعرفك حتي عشان اجاوبك
لينا : ( مدت ايدها لغالب ) بس كده مافيش مشكله نتعرف انا لينا .. لينا البشاري
وانت غالب الطالب الجديد معانا هنا ( داست علي شفايفها بسنانها ومدت ايدها مسكت السلسله اللي في رقبه غاالب وقربت غالب من السلسله بتاعته ليها )
لينا : أيه رايك مش بذمتك مافيش اسهل من كده تعارف
غالب نزل ( ابتسم ابتسامه بسيطه ونزل ايد لينا من عليه )
غالب : فعلا مافيش ارخص من كده تعارف
غالب ساب لينا ومشي وبقي مستني بدور في قاعه ال break اللي بياكلوا فيها
—————————–( بقلمي ماهي احمد )———————
في نفس الوقت
عاصي طلع من ال class ورايح علي قاعه المدرسين اللي بيجتمعوا فيها
ميرا جريت وراه
ميرا : مستر عاصي .. مستر عاصي
عاصي : في حاجه
ميرا : ( بدلع وهي بتبص في عنيه ) حبيت اشكرك علي شرحك للlesson النهارده حقيقي دي اول مره افهم ال camestry بالمنظر ده
عاصي سابها ومشي
ميرا : ( مشيت وراه وهي بتمد عشان تحصله ) انت مش مصدقني .. انا مش بكذب ابدا .. انا اصلا ما بعرفش اكذب
عاصي : تمام المعلومه وصلت حابه تقولي حاجه تانيه
ميرا : ( وهي مبتسمه وبتبص لعاصي بانبهار ) تؤ.. تؤ .. مابقيتش عايزه اقول حاجه تاني خلاص
عاصي ساب ميرا ومشي وهو بيدور علي بدور
ميرا : ( بتكلم نفسها ) يخربيت تقلك .. بس علي مين وحياتك لا اجيبك
لينا : بتكلمي نفسك ولا ايه
كريم : لاااا هي كده لما بتشوف حد ويدخل مزاجها حالها بيتلخبط كده زي ما انتي شايفه
لينا : شوفتوا غالب اللي جه جديد
كريم: ماله ده كمان
لينا : جمدااااان يابني جمداااااان
كريم : لاااا انتوا اتهبلتوا خالص انتوا نسيتوا بدور ولا ايه ؟
ميرا : ( ضربت بأيديها علي جبينها ) أأأأخ تصدق عاصي نساني نفسي مش بدور بس
كريم : البت دي لازم تسيب المدرسه وفي اسرع وقت انتوا فاهمني طبعا
ميرا : ( رفعت حاجبها ) مابقاش ميرا الا لما اخليها تقول حقي برقبتي
ميرا : هي فين دلوقتي
كريم : اكيد في قاعه ال break
لينا : لا لا لا انا لسه شايفاهه داخله الbath room
كريم : ( شاور لميرا ) تمام مش هوصيكي بقي
ميرا راحت هي ولينا علي ال bath room
واول ما دخلوا بصوا علي الحمامات من تحت لقوا رجلين بدور
ميرا : ( وهي بتعلي صوتها عشان بدور تسمع )
ميرا : مدرستنا لمت اوي ياميرا انا مش فاهمه بنات ايه اللي من الشوارع دي اللي تدخل مدرستنا وتقعد معانا لاء وكمان تبقي قريبه مننا انا بخاف لا اتعدي ويكون فيها حشرات وكمان جراثيم البنات دي بشرتهم بتبقي معديه جدا
بدور اول ما سمعت ان ميرا عرفت انها جايه من الملجأ قلبها بقي يدق جامد جدا وبقت مستغربه عرفت منين
بقلمي ماهي احمد
لينا : ( وهي بتحط روچ قدام المرايه ) ايه ده بتتكلمي جد بقي بدور تربيه شوارع وعرفتي منين
ميرا : باين اوي علي شكلها انتي مش واخده بالك بتسرح شعرها ازاي وريحه شعرها مقرفه اوي يالينا ولا بتمسك الاكل بتاكله بطريقه بشعه .. بشعه جدا يالينا اللي زي دي لازم تعرف مستواها كويس وان احنا حاجه وهي حاجه تانيه خالص
بدور كانت في الحمام مسكت خصل شعرها وبقت تشم في شعرها وتلمس خدها ماتلاقيش حاجه عليها
دموعها نزلت منها وميرا سمعتها وهي بتعيط
ميرا : ( ابتسمت اول ما سمعت بدور بتعيط ) احنا هنفضل نتكلم عن الزباله دي كتير ولا ايه
يلا .. يلا بينا عشان مانتأخرش يالينا
لينا وميرا طلعوا من الحمام وبدور فتحت الباب وبقت تبص لشكلها في المرايه بدور عاديه هي مابتهتمش بنفسها فعلا بس مش للدرجه اللي هما بيتكلموا بيها عليها
فتحت الحنفيه وبقت تمسح دموعها .. وراحت القاعه لاقت سجده مستنياها هناك
سجده : بدور تعالي انا جيبتلك غداكي معايا
بدور قعدت وعنيها كانت حمراااا جدا
سجده : مالك يابدور انتي كنتي بتعيطي
بدور: لا لا ابدا مافيش مكنتش بعيط ولا حاجه
غالب كان قاعد في الطرابيزه اللي قدامها .. وبيبصلها وكان هيموت ويعرف ايه اللي حصل معاها بس بدور مكانتش مدياله فرصه
بقلمي ماهي احمد
بدور : طيب يلا كلي بقي انا مش راضيه أكل الا لما تيجي تاكلي وناكل سوا
بدور: انا فعلا جعانه اوي
بدور لسه هتمد ايدها بتبص لاقت ميرا ولينا وكريم والبنات اللي علي الطرابيزه اللي جنبهم بيبوصلها وبيضحكوا عليها افتكرت كلام ميرا وهي بتتريق علي طريقه اكلها
بدور: ( بعدت الاكل بأيديها ) لا لا.. انا .. انا خلاص مش جعانه
سجده : انتي كنتي لسه بتقولي انك جعانه يابدور
ميرا جت ومعاها كوبايه عصير وقربت من بدور
ميرا : ايه ده انتي مش هتاكلي النهارده يابدور
بدور : لاء مش جعانه
ميرا : طيب ولا عطشانه
ميرا رفعت كوبايه العصير اللي معاها وكبتها علي راس بدور كلها كل اللي كان في القاعه حرفيا بيضحك وكريم كان بيشاور علي بدور وميت علي نفسه من الضحك
بقلمي ماهي احمد
غالب اول ما شاف كده قام جرى وراح بسرعه وقف قدام بدور ومسك ميرا من دراعها كان هيكسر ايديها
ميرا : سيبني .. سيب ايدي ياحيوان
بدور : غالب سيبها
كريم بسرعه راح وقف قدام غاالب وجاب ميرا وراه وحطها ورا ضهره
كريم : لما تحب تمد ايدك مدها علي اللي قدكو
غالب : وانت بقي اللي قدي
كريم : وقد عشره زيك كمان
غالب : بس كده طب خد
غالب ضرب كريم حته روسيه في راسه جابته الارض وقع في ساعتها علي الارض ودماغه جابت د”م .
ميرا : قوم اقف ياكريم اوقف ماتسيبهووش
كريم وقف وبقي كريم وغالب في النص والطلبه عملوا ما دايره حواليهم وكله بقي يطلع موبايلاتهم وبيصوروا اللي بيحصل
كريم ضرب غالب بالبونيه بس غالب رجع ورا مره في التانيه
غالب مسك كريم من ايده وتناله ايديه وهو ايديه متنيه
راح ضارب راس كريم علي الطرابيزه مره في التانيه كريم راسه اتفتحت اكتر
ومناخيره بقت تجيب د”م كريم ضرب غالب برجليه ما بين رجل غالب الضربه دي خلت غالب يبعد ويرجع ورا اتنين من صحاب كريم مسكوا ايد غالب كل وا ماسك ايد وكريم قرب من غالب وبقي يضربوا بالبونيه في بطنه ضربه في التانيه بقي غالب بيتألم مش قادر ولسه كريم بيرفع ايده مره تانيه عشان يضرب غالب راح عاصي مسك ايد كريم وضم ايده جوه ايديه وشويه وكان هيعصر ايد كريم في ايديه ونزل ايد كريم جنبه
غالب اول ما شاف كده راح ضرب الولد اللي كان ماسكه من ايديه في بطنه وجاب الولدين دوول في الارض وبقي يضرب برجليه في بطنهم هما الاتنين لحد ما وقعوا في الارض خالص وقتها عاصي كان لسه ماسك ايد كريم وكريم بقي راكع في الارض مش قادر من كتر ما ايده خلاص هتتكسر في ايد عاصي .. عاصي كان دايس علي سنانه وبكل غيظه كان بيعصر ايده المدير جه بسرعه وهو شايف ابنه ايده هتتكسر في ايد عاصي
المدير : مستر عاصي .. مستر عاصي ارجوك
بدور : ( بصوت واطي سيبه ياعاصي سيبه ) غالب قرب من كريم بسرعه لقي الواد عروقه هتطلع منه وعاصي نظراته لكريم حاده وصعبه جدا راح غالب فك ايد عاصي بالعافيه من كريم
كريم اول ما ايده اتشالت من ايد عاصي بقي ماسك ايده ومبقاش قادر
المدير : مستر عاصي ارجوك ياريت تحصلني علي المكتب
ميرا اول ما شافت كده وشافت قد ايه عاصي مابيهزرش بصتله نظره اعجاب اكتر وكلهم راحوا علي مكتب المدير وقتها
المدير دخل وعاصي دخل وراه الاول
المدير : عاصي بيه احنا مااتفقناش علي كده
عاصي : وماتفقناش برضوا ان ابنك يضرب ابن اخويابالطريقه دي
المدير : عاصي بيه احنا منعرفش ان غالب يبقي ابن اخوك ولو نعرف كنا اتعاملنا معاه بطريقه تانيه خالص .. هو جه قدم في المدرسه علي انه منقول من مدرسه تانيه لو نعرف اكيد هيبقي لينا معامله خاصه معاه
عاصي : ( ضرب بأيديه علي المكتب ) لما تبقي تعرف تربي اولادك الاول وقتها بس تبقي تيجي تقولي اذا كان ينفع او ماينفعش
عاصي : انا اديتك شيك تكتب فيه اللي انت عايزه علشان حاجه معينه في دماغي واول ما اتأكد ان الحاجه دي بقت في امان وقتها هسيب المدرسه وانا مرتاح وطول ما انا هنا حذارى ثم حذارى تقولي اعمل ايه ومعملش ايه فاهمني
المدير : ( باصص عاصي ومابيتكلمش )
عاصي: ( بكل غضب ضرب مره تانيه بأيديه علي الطرابيزه
عاصي : بقولك فااااااااهمني
المدير : ( بخوف ) فاهمك .. فاهمك ياعاصي بيه
عاصي طلع ورزع الباب وراه وكل الطلبه شايفينه وهو طالع والمدير قاعد علي مكتبه مش مصدق البلوه السودا اللي جابها لنفسه عاصي مش سهل
بقلمي ماهي احمد
الطلبه اللي اتخانقت كلهم كانوا واقفين بره منهم بدور وميرا وغالب وكريم السبب في المشكله دخلوا class فاضي زي عقاب ليهم وانهم هيقعدوا ساعات زياده في ال class ده بعد ساعات المدرسه
واول ما دخلوا بيبصوا لقوا  
عاصي طلع ورزع الباب وراه وكل الطلبه شايفينه وهو طالع والمدير قاعد علي مكتبه مش مصدق البلوه السودا اللي جابها لنفسه عاصي مش سهل
بقلمي ماهي احمد
الطلبه اللي اتخانقت كلهم كانوا واقفين بره منهم بدور وميرا وغالب وكريم السبب في المشكله دخلوا class فاضي زي عقاب ليهم وانهم هيقعدوا ساعات زياده في ال class ده بعد ساعات المدرسه
واول ما دخلوا بيبصوا لقوا اللي مستنيهم جوه
مس فريده المسؤوله عن شؤون الطلبه
مس فريده : ياريت تتفضلوا تقعدوا
غالب بص لمس فريده وابتسم
كانت لابسه skirt قصيره وشعرها طويل وكيرلي لونه كستنائي غالب بصلها نظره اعجاب وهو مبسوط بجمالها كانت حلوه بجد
مس فريده : اتفضلوا اقعدوا
كل واحد قعد علي ديسك ألا غالب كان واقف وهو بيبصلها ومبهور بجمالها
مس فريده لاحظت نظرات غالب ليها وانه مش شايل عنيه من عليها
مس فريده : ( بصت لغالب ) افتكر اني قولت تقعدوا
غالب : ( وهو بيبصلها نظرات غير عاديه ) طيب وانتي
مس فريده : وانا ايه
غالب : مش هتقعدي .. اصل ما ينفعش اقعد وتبقي واحده زي القمر زيك واقفه
بدور : ( بصت كده لغالب واتضايقت )
مس فريده ابتسمت ابتسامه خفيفه
مس فريده : ماتقلقش كلنا هنقعد سوا النهارده عشان نحل المشكله اللي حصلت دي ونتكلم فيها لحد ما نلاقي حل يراضي جميع الاطراف
غالب : ( غمزلها بعنيه ) لو انتي اللي هتحلي المشكله يبقي انا متراضي من دلوقتي
بدور داست علي رجل غالب برجليها
غالب : اااااه .. ( بص لبدور )
بدور شاورتله براسها انه يقعد
غالب قعد وفضل مركز مع مس فريده
مس فريده : ( بقت بتكلمهم كلهم ) احب اوضح اول حاجه ٣ حاجات مهمه جدا عشان نقدر نكمل سوا كلنا السنه دي
ابتدت مس فريده تتكلم معاهم
————————( بقلمي ماهي احمد )————————-
المدير : ( نده للفراش ) ياريت تناديلي مستر عاصي
الفراش راح لعاصي
الفراش : مستر عاصي المدير عايز حضرتك
عاصي بص كده للفراش من فوق لتحت
عاصي : ( بكل برود ) بس انا مابروحش لحد
ياريت تبلغه ان عاصي مابيروحش لحد ابدا
الفراش رجع تاني مره للمدير وبلغه باللي عاصي قاله
المدير : طيب امشي انت دلوقتي
المدير راح لعاصي وهو مضايق جدا
المدير : انا كنت حابب نتكلم لوحدنا في المكتب عشان كده ناديت عليك يامستر عاصي
عاصي : اتفضل .. في حاجه
المدير : انا بعلن اعتذارى مره تانيه علشان اللي حصل وعشان نصلح اللي حصل ده في رحله عملنها للاولاد وهيكونوا كلهم فيها سوا اتمني ان حضرتك تيجي معاهم وتشوف بنفسك مدى تفاهم الاولاد في الرحله دي سوا وانا اضمنلك ان غالب ابن اخو حضرتك هيكون مبسوط معانا جدا
عاصي : ( فكر في بدور وانها لو طلعت الرحله دي ازاي يقدر يخليها تتأقلم مع الطلبه اللي معاها )
عاصي : فكره مش بطاله
المدير : اهم حاجه ان حضرتك ماتكونش زعلان مننا
ولا من اللي عمله ابني احنا هنحاول نصلح كل حاجه
عاصي : طيب لما نشوف
—————————-( بقلمي ماهي احمد )——————–
(في نفس الوقت )
مس فريده لسه بتتكلم معاهم كلهم
مس فريده : اخر حاجه بقي عايزه اقولهالكم احنا شايفين ان الجو مكهرب اوي بينكم وحاسه ان في فريقين في المدرسه
ايه رايكم نغير الجو ده
كريم : ( بتكبر ورفعه حاجب ) والجو ده ممكن يتغير ازاي
مس فريده : انتوا عارفين ان المدرسه عامله رحله لواحه سيوه هنعمل cambing ( تخييم ) هناك وهنعيش حياه البدويه بالظبط هنغمل خيم بنفسنا وقدامنا المايه والصحرا وبس هنفصل عن حياه التكنولوچيا وهنقفل موبايلاتنا تماما
هنعمل اكلنا بأيدينا
ميرا : ( قامت وقفت وهي مش عاجبها الكلام ) ودي رحله دي فين ال fun في كده
مس فريده : ما هو ده برضوا مش هيمنع من ان احنا بالليل هيبقي في حفلات و d.g ورقص وحاجات تانيه اكتر تخليكم تفهموا بعض اكتر ونقرب كلنا من بعض هااا قولتوا ايه
كريم : انا لا يمكن ابقي مع واحده زي دي ( شاور براسه علي بدور ) في مكان واحد
غالب زق الdesk بتاعه لورا برجليه
وقام وقف وهو كله غضب
غالب : ومالها دي بقي ان شاء الله مش عجباك في ايه
لينا : ( وقفت قدام غالب ) وانت مالك بدافع دايما عنها كده ليه هي تقربلك واحنا مانعرفش
غالب بص لبدور .. بدور سكتت وبقت تشاورله براسها انه مايقولش انه يعرفها
غالب : ( داس علي سنانه ونفخ من كتر زهقه وشد الچاكيت بتاع المدرسه بتاعه من علي الكرسي ومشي )
مس فريده : غالب .. غالب ارجوك استني
بقلمي ماهي احمد
مس فريده: ( بصت لكريم ) انت ايه اللي قولته ده باباك عايزك لازم تبقي تروحله ضروري
مس فريده مشيت ورا غالب
مس فريده : استني ياغالب .. غالب استني ( مدت ايدها عشان تمسك دراعه وتوقفه )
غالب : ( زق ايدها ورجعها لورا وكانت هتقع )
غالب : ( وقف ولحقها قبل ما تقع ومسكها من ايديها )
مس فريده : يرضيك كده كنت هقع
غالب : انا اسف مكانش قصدي
مس فريده : ماينفعش تمشي ياغالب دلوقتي
غالب : انا اعمل اللي انا عايزه مافيش حد يقدر يقولي اعمل ايه ومعملش ايه
مس فريده : للدرجه دي بدور غاليه عليك ومابتستحملش عليها كلمه وحشه
غالب : ( بتردد ) ايه .. ايه اللي انتي بتقوليه ده
مس فريده : واضح جدا انها غاليه عليك بدليل ان النهارده اول يوم ليك وعملت كل ده عشانها ..
غالب : انا .. انا معرفهاش اصلا
مس فريده : انا معرفش انت ليه بتنكر انك تعرفها ودي حاجه مش هدخل فيها .. بس لو فعلا عايز بدور تتأقلم علي المدرسه وتندمج معاكم ومع الطلبه الباقيين لازم كلكم تروحوا الرحله دي
مره واحده بيبصوا لقوا الجرس رن
غالب : افتكر كده اقدر امشي
غالب ومس فريده كانوا واقفين في الطرقه والكل ابتدا يطلع من الفصول
(غالب جه يمشي )
مس فريده : فكر في اللي قولتهولك ياغالب
غالب شاور براسه كده وهو ماشي بالموافقه
ومشي ركب عربيته وساق عربيته بأسرع ما يمكن ومشي
بدور اخدت الشنطه بتاعت غالب معاها لانه نسيها وركبت الباص وهي في دماغها الف سؤال
بقلمي ماهي احمد
غالب اول ما روح فتح الباب بالمفتاح ورمي المفتاح علي الكرسي بيبص لقي عاصي واقف مستنيه
غالب : طبعا انت مستنيني وعايز تسألني نفس الاسئله اللي هموت واسألهالك
عاصي : كنت بتعمل ايه هناك
غالب : انا اللي عايز اعرف انت اللي كنت بتعمل ايه هناك
لاء ومدرس كمان مستر عاصي
انت مش كنت سيبت المهنه دي من زمان يامستر .. استني كده .. انت ماشتغلتهاش اصلا وقررت انك تمسك شركات جدي مع ابويا الله يرحمه ايه اللي خلاك ترجع وتبقي مستر عاصي من جديد
بقلمي ماهي احمد
عاصي : مافتكرش ان انت ممكن تحاسبني علي حاجه انا بعملها المفروض انا اللي اسألك سؤال زي ده طالب ياغالب بقيت طالب كده مره واحده كلت من عمرك ٦ سنين مره واحده
بدور دخلت وهي سامعه كلامهم هما الاتنين
رمت الشنطه بتاعت غالب في الارض وهي متنرفزه جدا
وبقوا التلاته واقفين في الصاله تحت وعاملين زي مثلث
بدور : افتكر ان المفروض انا اللي اسأل السؤال ده ليكم انتوا الاتنين انتوا بتعملوا ايه في مدرستي ..
وازاي قدرت ياغالب تبقي طالب في المدرسه من جديد وليه وعشان ايه ده كله
غالب : اني ابقي في المدرسه دي حاجه سهله جدا مجرد اني ازور شويه ورق واقدم اني جاي من مدرسه تانيه مافيهاش اي مشكله .. مش قصه يعني وبعدين هيكون ليه .. عشانك طبعا لما كل يوم تيجي معيطه وحزينه من اللي بيحصل معاكي اكيد مش هقف اتفرج عليكي انا كنت ممكن اربي العيال دي من بره بس انتي حتي مارضتيش تقولي مين دوول مجرد شويه عيال بضايقك وبس فكنت لازم ادخل المدرسه واعرف مين بيضايقك عشان اوقفه عن اللي بيعمله
بدور : ووقفتهم
غالب : هوقفهم .. والدليل اللي حصل النهارده
بدور ( بصت لعاصي ) : وانت ياعاصي بيه زورت ايه
عاصي : ( سابها ومشي وهو ماشي وادالها ضهره ) مافيش حاجه تجبرني اني اشرحلك انا دخلت المدرسه ازاي
بدور : حتي علي الاقل اعرف ليه .. وقفت قدام عاصي
ليه عملت كده ياعاصي
عاصي : طول ما انتي قاعده هنا ومعانا هتبقي تحت حمايتي يابدور مش اكتر
بدور : ( ابتسمت وبصت لعاصي وعاصي بصلها واتنهد كانت في نظره طويله وحلوه اوي ما بينهم قطع النظره دي وعبد الرحيم داخل عليهم وبيقول )
عبد الرحيم : الدكتوره احسان مشيت النهارده وسابت الڤيلا ياعاصي بيه
بدور : ( بصت شمال لعبد الرحيم ) مشيت .. مشيت راحت فين
عبد الرحيم : روحت .. روحت بيتها
غالب : ليه هو حد زعلها
عبد الرحيم : معرفش والله ياغالب بيه هي ماقالتليش حاجه
عاصي : انا داخل اوضه المكتب لازم اخلص شويه حاجات
بدور : ( راحت لغالب ) احنا هنسيب احسان تمشي
غالب : (هز كتافه ) انا مش عارف هي مشيت ليه ؟ تقريبا مارتاحتش معانا
غالب لسه بيتحرك راحت الكدمه اللي في وشه وعلي عنيه وجعته
بدور : اقعد .. اقعد لما امسحلك الدم اللي علي شفايفك ده
غالب : لا لا مالووش لزوم انا هاروح اغير
غالب طلع اوضته وقلع قميص المدرسه اللي كان لابسه ورماه علي سريره ولسه بيغير لقي الباب بيخبط
بقلمي ماهي احمد
غالب : ادخل
بدور دخلت لاقت غالب لابس بنطلون بس من غير القميص من فوق
بدور : انا .. انا اسفه .. مكنتش اعرف انك بتغير هدومك
غالب : ادخلي يابدور انا لسه ماغيرتش
بدور جابت شاش وقطن ومعاها مطهر
غالب : ( بص للي في ايديها ) برضوا مصممه
بدور : ايوه الدم اللي علي شفايفك وحوالين عنيك ازرق .. ممكن تقعد بقي
غالب : ماشي ياستي قعدت
غالب قعد علي الكرسي وبدور قعدت علي ركبها قدامه
وبقت تمسحله الدم اللي علي شفايفه
بدور : مكانش لي لازمه اللي عملته ده كله ياغالب
غالب : يعني كنتي عايزاني اتفرج عليه وهو بيهزقك
بدور : طيل ما انا ممكن ارد يعني هو انا مش فيا لسان الحكايه وما فيها اني عايزه اعدي السنه دي بأي طريقه من غير مشاكل مش اكتر المشكله انهم بيفضلوا يتكلموا انجليش علي طول وانا ما بفهمش نص كلامهم .. مابحبش ابان قدام غيري اني جاهله ومابعرفش اتكلم زيهم فبسكت وبعدين عرفت ان لو اجتهدت ممكن اخد منحه للجامعه بمصاريفها وكل حاجه ومش اضايقك تاني بمصاريفي وهمي بس كل ده مش هيتحقق لو كنت بعمل مشاكل انت مركزه في دراستي وبس
غالب : ( مسك ايد بدور وهي بتحطله القطنه علي شفايفه وقام وقف وبدور وقفت معاه )
غالب : ( بعتاب ) انتي بتقولي ايه يابدور .. انتي لا يمكن تكوني هم عليا ابدا .. وبعدين كفايه اللي عملتيه علشاني انا وعاصي وانا بردلك جميلك مش اكتر
وبعدين تعالي هنا انتي مش عايزه تعرفي العيال دي ان احنا نعرف بعض ليه
بدور : ( ادت غالب ضهرها وبتحط القطنه علي الكومود ) ابدا علشان مش عايزه اعتمد علي حد عايزه اعتمد علي نفسي وبس وعشان مايقولوش ماعرفتش تدافع عن نفسها جابت حد يدافعلها
بدور لسه بتتكلم وبتدي وشها لغالب مره واحده اتكعبلت في شنطته اللي في الارض غالب لحقها ومسكها من ايديها وشدها لي
وقربها منه وبأيديها التانيه سندت علي صدره
غالب بصلها وابتسم وبدور بصيتله وقربت منه واول ماحست بقربها منه بعدت عنه علي طول
غالب : ( وهو مبتسم وبيبصلها ) ايه مش تخللي بالك ..
بدور : اصل .. مكنتش واخده بالي من الشنطه
بدور وشها احمر حرفيا
غالب : اي ده انتي بتتكسفي ولا ايه
بدور : لاء طبعا هتكسف من ايه يعني .. انا ماشيه
غالب : ( وهو بيضحك يبقي بتتكسفي ) بدور اخدت الفوطه من علي السرير و رمتها عليه
بدور : قولتلك لاء مش بتكسف اصلا
بدور مشيت وفتحت باب الاوضه
وعلي فكره احنا لازم نروح لاحسان
غالب : والله عارف انك هتقولي كده .. احنا فعلا لازم نروح ناخدها
بدور : تفتكر عاصي هيوافق ييجي معانا
غالب : مممممم افتكر انه يوافق بس لو انتي اللي طلبتيه منه ده
عاصي بعد اللي عمله عشانك النهارده افتكر انه بيعزك اوي
بدور : تفتكر
غالب : اكيد يابنتي .. بيعزك جدا كمان زي ما بيعزني بالظبط انتي زي بنته
بدور : ( باحباط ) زي بنته
غالب : اه طبعا
بدور : طيب .. انا هاروح اقوله ويارب يوافق
بدور نزلت لعاصي
بدور : ( خبطت علي الباب ) تسمحلي ادخل
عاصي : مش فاضي دلوقتي
بدور : مش هاخد من وقتك كتير
عاصي : في ايه
بدور : احسان ..
عاصي : انا ماقولتلهاش تسيب البيت
احسان : بس احسان ليها كرامه انا خفيت ومابقيتش محتاجلها هتقعد تعمل ايه تاني
عاصي : طيب ما فعلا هتقعد تعمل ايه تاني
بدور : انا فاهماك بس .. لازم تحس ان احنا عايزينها معانا
احسان اتغيرت اوي ياعاصي
عاصي : ( شاور بأيديه ) والمطلوب
بدور : تيجي معانا نروح نجيبها .. او حتي نسأل هي مشيت ليه
انا متأكده ان دي حاجه هتفرحها جدا .. وماتنساش ان احسان انقذتك قبل كده من الموت
عاصي : ااااه لما كنتوا عاملين لعبه عليا انتوا الاتنين
بدور : مالهووش لازمه الكلام ده دلوقتي
عاصي : موافق بس بشرط
بدور : ايه هو
عاصي : رحله المدرسه لازم تطلعيها
بدور : ( باستغراب ) ليه يعني
عاصي : ( بصوت عالي وهو متنرفز ) عشان انا قولت كده
بدور : ( بخوف ) طيب .. طيب موافقه
عاصي : وانا موافق اني اروح معاكم
————————-( بقلمي ماهي احمد)————————
احسان روحت بيتها اخيرا ودخلت اوضتها
ماما احسان : مالك يا احسان فيكي ايه يابنتي
احسان : ابدا يا امي مافيش
ماما احسان : مابقتيش عجباني ابدا يا احسان
احسان : معلش ممكن تسبيني لوحدي شويه
ماما احسان : يابنتي انا خايفه عليكي
احسان : ارجوكي يا امي محتاجه اقعد لوحدي
ماما احسان طلعت وابتدت احسان تفتح شنطتها وتطلع هدومها تحطها في دولابها
ومره واحده من غير ما تحس لاقت دمعه نازله منها مسحت بصوابعها دموعها وبقت مستغربه من ان الدمعه دي نزلت منها
وقتها اتنهدت وعرفت ان قلبها هو اللي بيبكي من كتر الحزن اللي جواها
بقلمي ماهي احمد
ومره واحده قعدت علي سريرها وفرضت ضهرها علي السرير وغمضت عنيها زي ما تكون مستنيه حد يخبط عليها
وفي نفس اللحظه سمعت صوت خبط الباب فتحت وهي مش مصدقه انها شايفاه قدامها بصلها ومن غير ما تتكلم ولا كلمه حط صوباعه علي شفايفها
عاصي : انا عارف انك اتحملتيني كتير وعارف انك فاكره اني مش حاسس باللي في قلبك من ناحيتي
( قرب منها وحط ايده علي شفايفها وهو بيبص في عنيها العسلي الفاتح )
عاصي : انا بس عايزك تصبري عليا احسان .. اصبري عليا وانا هشيلك جوه عنيا 
احسان ابتسمت وبقت مش مصدقه ان عاصي جالها البيت مخصوص
احسان : ( بفرحه ) عاصي .. عاصي انت هنا فعلا
مره واحده احسان صحيت علي صوت مامتها وهي بتنادي عليها
ماما احسان : احسان .. احسان اصحي في ناس جاينلك بره
احسان بصت شمال ويمين وهي بدور علي عاصي في الاوضه وبعدها عرفت انها غصب عنها نامت علي السرير وان عاصي كان حلم مش اكتر
اتنهدت بحزن وسرحت مع نفسها
ماما احسان : يابنتي سرحتي في ايه بقولك في ناس عايزينك بره
احسان : ناس .. ناس مين دوول
ماما احسان : مش هتصدقي
احسان : ( بزهق ) يووووه يا امي مابتقولي بقي
ماما احسان : بدور .. وغالب وعاصي
احسان : ( بفرحه ) انتي بتتكلمي بجد 
ماما احسان : اه والله بره زي ما بقولك كده
احسان : طيب اقرصيني كده لا يطلع ده حلم هو كمان
بدور دخلت عليهم
بدور : تحبي اقرصك انا  
احسان : هو .. هو عاصي بجد معاكي بره
بدور : ايوه بره مكانش ينفع ابدا تسبينا كده فجأه
احسان : اصل .. اصل
بدور : من غير اصل ولا حاجه قومي البسي يلا عشان هما مستنيينك بره
احسان : ( قامت من علي السرير ) انا جايه حالا 
احسان طلعت وسلمت علي عاصي وغالب
احسان : ده شرف ليا انكم تيجوا النهارده لحد هنا
عاصي : مكانش ينفع نسيبك تمشي كده من غير ما نعرف السبب ايه
احسان : مهمتي وخلصت مافتكرش ان في حاجه تاني اقعد عشانها
غالب : لاء طبعا في .. ان احنا كلنا نكون سوا .. افتكر ان احنا نكون سوا ده اكبر سبب انك تقعدي عشانه معانا
بدور : ايوه بس
غالب : مافيش بس واعملي حسابك في رحله كلنا طلعنها لواحه سيوه وانتي هتطلعي معانا عشان كلنا نغير جو سوا
بدور : فكره حلوه اوي
احسان بصت لعاصي
عاصي : ياريت تكوني موجوده يا احسان
احسان : ( بابتسامه ) : اكيد هبقي موجوده ياعاصي 
انتظروا بكره ان شاء الله حاجه محدش يتخيلها
والرحله مش هتبقي رحله عاديه وهيحصل فيها حاجات محدش يتوقعها
 غالب : مافيش بس واعملي حسابك في رحله كلنا طلعنها لواحه سيوه وانتي هتطلعي معانا عشان كلنا نغير جو سوا 
بدور : فكره حلوه اوي 
احسان بصت لعاصي 
عاصي : ياريت تكوني موجوده يا احسان 
احسان : ( بابتسامه ) : اكيد هبقي موجوده ياعاصي 😊
عاصي : طيب احنا لازم نمشي 
ماما احسان : ماتستنوا شويه ابو احسان زمانه جاي ونتعشا سوا 
غالب : للاسف مافيش وقت ( بابتسامه  ) ورانا مدرسه بدرى 
احسان : مدرسه .. مدرسه ايه اللي وراك ياغالب 
غالب : لااااا دي حكايه طويله هبقي احكيهالك بعدين 
بقلمي ماهي احمد 
اعملي حسابك عاصي هيعدي عليكي بعربيته علشان تروحوا الرحله سوا 
عاصي بص لغالب كده وضم حواجبه 
غالب : صح ياعاصي هتفوت علي احسان 
عاصي :  ( ماتكلمش ولا كلمه ) ____________
احسان لاحظت كده ردت بسرعه 
احسان : لا لاء بلاش اتعبه معايا انا هبقي اجيلكم بس ابعتولي العنوان 
عاصي : مافيش تعب يا احسان ولا حاجه هبقي اكلمك تحضري نفسك 
احسان : ( بابتسامه ) اللي تشوفه 😊
عاصي مشي هو واحسان وبدور وركبوا العربيه سوا وعاصي فضل سايق مابيتكلمش ولا كلمه 
بدور بتبص لاقت الزريبه اللي كانت مستخبيه فيها هي وعاصي 
بدور : ( بصت لعاصي بابتسامه ) فاكر الزريبه دي 
عاصي : ( بلوم )  اه فاكرها لما ابن اخويا ضربني بالنار في بضهرى اكيد فاكرها 
غالب : انت مابتنساش ابدا 
عاصي : انا بسامح بس مابعرفش انسى 
غالب بص ناحيه الشباك وودي وشه الناحيه التانيه 
بدور : هو ده بس اللي انت فاكره ياعاصي 
عاصي : سرح وافتكر وقتها قد ايه هو وبدور كانوا قريبين من بعض ابتسم ابتسامه خفيفه وبص لبدور في المرايه بدور بصتله وهي كمان ابتسمت ورجعت ضهرها لورا وبقت وودت وشها الناحيه التانيه واتنهدت  وبقت تبص من الشباك 
بقلمي ماهي احمد
------------------------( في نفس الوقت ) ------------------------
ميرا راحت الڤيلا لكريم فتحت باب اوضته لاقيته قاعد علي نايم علي سريره ولابس البنطلون بس من غير التي شيرت ونايم علي بطنه 
بتبص لاقت شفشأ مايه علي الكومود اللي جنبه جابته وكبت المايه كلها عليه وهو نايم 
كريم قام وهو مفزوع والمايه كلها عليه وعلي السرير 
كريم : ( بعصبيه وهو مش مستوعب ) انتي اتجننتي ولا ايه .. ايه اللي انتي بتعمليه ده يامجنونه 
ميرا : ما هو ماينفعش بعد اللي قولتهولي في الفون ده تسيبني كده وادخل عليك الاقيك نايم ولا في دماغك 
كريم : ( هز راسه شمال ويمين وهو مخنوق جدا من ميرا قام من علي السرير وشد فوطه من جنبه وبقي بينشف وشه من المايه ) 
ميرا : ماتنطق الكلام اللي قولتهولي في الفون ده بجد 
كريم : ايوه بجد 
ميرا : يعني بدور تبقي بنت شوارع فعلا زي ما كنت متوقعه   ومتربيه طول عمرها في الملجأ 
كريم : ما قولت ايوه .  ايوه .  ايه اغنيهالك 
ميرا : وازاي ابوك وافق بواحده زي دي تبقي معانا في المدرسه 
كريم : ما ابويا ما يعرفش 
ميرا : ( قعدت علي الكرسي وحطت رجل علي رجل وضمت حواجبها باستغراب ) 
ميرا : اومال انت عرفت منين 
كريم: لااااا دي بقي مصادرى الخاصه 
ميرا : ( بنرفزه ) كريم انجز .. عرفت منين 
كريم : طيب خلاص ماتتنرفزيش اوي كده في واحده جت وحاكتلي عنها كل حاااجه .. وباين عليها ايه ... شايله منها كتييير ومن وقتها وانا مش طايق واحده زي دي تبقي معانا وفي وسطنا كده عادي 
ميرا : مين الست دي 
كريم : لااا لحد هنا ومش هينفع اقولك 
ميرا : ومش هينفع ليه ؟ 
كريم : ( بص في الارض ) ليا اسبابي الخاصه .. المهم هنخلص من البت دي ازاي 
ميرا : ماتقول لابوك علي حقيقتها 
كريم : ماينفعش .. وحتي لو قولتله مافتكرش انه هيطلعها من المدرسه ده قابض ومتكيش من واحد اسمه محمود مش عارف ايه كده .. هو لو مكانش قابض كان دخل واحده مابتعرفش لغه زي دي المدرسه بتاعتنا 
ميرا : طيب وبعدين هنسيبها في وسطنا كده 
كريم : لاااا ما احنا هنطلع الرحله اللي قالت عليها مس فريده 
وهناك هنخليها تقول حقي برقبتي وهي اللي هتسيب المدرسه بمزاجها 
ميرا : ( غمزت لكريم ) وانا معاك في الرحله دي 
---------------------------( بقلمي ماهي احمد ) ----------------------
عاصي روح الڤيلا ونزل من عربيته وهو بيقول 
عاصي : ياريت تجهزوا نفسكم بكره بدرى عشان الرحله دي 
غالب : تمام اوي انا هاروح مشوار وهاجي علي طول 
بدور : رايح فين 
غالب : رايح اجهز نفسنا للرحله دي 
بدور : مش فاهمه 
غالب : لما أجي هفهمك 
غالب ركب عربيته ومشي
وعاصي طلع علي اوضته 
بدور دخلت المطبخ وكانت جعانه جدا ما اكلتش حاجه من الصبح 
حضرت العشا وخبطت علي عاصي 
بدور : انا عملت العشا لو حابب تتع... ( لسه هتكمل كلامها عاصي قطعها في الكلام ) 
عاصي : مش جعان 
بدور ( بتنهيده ) : بس انت مكلتش حاجه من الصبح 
عاصي : ( بصلها )  مافتكرش ان دي حاجه تخصك .. أكل او ما اكلش دي حاجه تخصني انا 
بدور : ( اتحرجت ) ممممم ايوه صح انت عندك حق انا اسفه 
بدور طلعت ولسه هتقفل الباب وراها 
بدور : ( بنبره صوت حاده )  لاء انا مش اسفه .. 
انت بتعمل كده ليه .. ليه كل ما احاول اتكلم معاك كلمه واحده بتصدني دايما .. دايما مكشر في وشي .. عمرك حتي ما بتبتسم قدامي دايما بتشخط فيا وتحرجني وتزعق فيا وبس 
انا محتاره ساعات افكر للدرجه دي بتكرهني .. وارجع اقول لنفسي طيب لو بيكرهك مخليكي عنده في بيته كل ده ليه ؟ 
لو علشان الجرح اللي سببتهولي فا انا خفيت خلاص .. ممكن يكون شفقه صح .. اكيد بتشفق عليا ياعاصي 
بدور قربت من عاصي اكتر ووقفت قدامه ووشه في وشها بالظبط 
بدور : ( ودموعها بتلمع في عنيها ) جاوبني .. خليني ارتاح انا بفكر في اليوم الف مره .. ليه بتعاملني المعامله دي ياعاصي ليه ؟ 
عاصي : ( في نفسه وهو باصص في عنيها ) عشان خايف .. خايف اقرب منك اكتر..  احبك اكتر يابدور.. خايف يقوله عاصي الكابر اتعلق ببنت قد ولاده .. خايف يبانلك  اللي جوايا .. علشان كده دايما ببعدك عني 
بدور : انطق ياعاصي ساكت ليه ؟ 
عاصي فاق من سرحانه وهو بيكلم نفسه وباصص في عنيها 
اداها ضهره عشان مايبصش في عنيها ويضعف 
عاصي : تقدرى تقولي شفقه مش اكتر 
بدور : ( بصوت حزين )  ولما هي شفقه ايه اللي خلاك تسيب شغلك ومكانك وسط شركاتك وتبقي المدرس بتاعي ياعاصي دي كمان شفقه 
عاصي : ( مسكها من دراعاتها الاتنين وبقي يهز فيها جامد ) 
قولتلك. الف مره طول ما احنا الاتنين عايشين تحت سقف واحد انتي في حمايتي وهعمل اي حاجه عشان احميكي مش اكتر 
بدور : ( رفعت ايدها وبقت تحاول تنزل ايد عاصي من علي كتافها وعاصي كان ضاغط جدا بأيديه الاتنين علي دراعاتها 
بدور : ( بدور بقت بتلمس ايد عاصي بحنيه )  عاصي .. عاصي دراعي ياعاصي .. انت بتوجعني 
عاصي نزل ايده بالراحه من علي دراع بدور وبدور بقت بتنزل ايديه من عليها وهي لسه ماسكه ايديه
بقلمي ماهي احمد 
رفعت ايدها وهي ماسكه ايديه وحطتها علي قلبها 
بدور : ( وهي بتبص في عنيه وبتتكلم من قلبها بجد ) رغم انك بتقول انك بتشفق عليا بس قلبي ده بيقولي انك بتكذب عليا .. معرفش احساسي صح ولا غلط بس هو ده اللي انا حساه .. تصبح علي خير 
بقلمي ماهي احمد 
بدور سابت عاصي ومشيت وعاصي ابتسم وبقي مش مصدق حس ان بدور ممكن تكون بتبادله نفس شعوره ومش قادره تقوله باللي هي حاسه بي 
و عاصي حس انه لازم ينادي عليها ويقولها اللي جواه 
راح بسرعه عشان يفتح باب اوضته وينادي عليها بيبص لقي حد بيخبط ابتسم وقال 
عاصي : بدور 
فتح الباب وهو بينطق اسمها ومبسوط 
بيبص لقاه غالب 
غالب : اي ده انت كنت مستني بدور ولا ايه 
عاصي : ( كشر مره واحده اول ما لقاه غالب ) لا لا ابدا 
غالب : اومال كنت بتنطق اسمها ليه 
عاصي : ( بتوتر ) ابدا .. اصلها كانت بتقول انها عملت العشا 
غالب : ايوه فعلا العشا علي السفره تحت تعالي عشان نتعشا وكمان عشان اوريك انا جيبت ايه لبدور 
عاصي : وانت تجيبلها ليه .. 
غالب : ايه ياعاصي في ايه .. ايه السؤال ده 
عاصي : انا مش عايز اتعشا 
غالب : انت حر .. انا مش فاهم انت متعصب ليه ؟ 
غالب نزل علي السلالم وهو نازل بدور كانت مستنياه علي السفره 
بدور : ايه مش هياكل 
غالب : لاء مش عايز ياكل ومش فاهم متعصب ليه ؟ 
بدور : ماتزعلش منه 
غالب: طيب يلا كلي بقي عشان اوريكي الهدوم اللي جيبتهالك 
بدور : ( ابتسمت لغالب ) انا بجد مهما اشكرك علي اللي بتعمله معايا مش هوفيك حقك
غالب : ايه جو الرومانسيات ده مابياكلش معايا ( قعد علي السفره ) يلا بس ناكل عشان اشوف الهدوم عليكي بس يارب ذوقي يعجبك 
بقلمي ماهي احمد
بدور ابتسمت وهي بتقول 
بدور : اكيد هيعجبني ☺️
--------------------------------( بقلمي ماهي احمد)------------------
ماما احسان : بتعملي ايه يابدور 
احسان : زي ما انتي شايفه بحضر شنطتي .. انتي مش سمعتي ان عاصي هييجي ياخدني بكره 
ماما احسان : طيب وابوكي هنقوله ايه .. هنقوله انك طالعه رحله مع سي عاصي 
احسان : ( قعدت مامتها علي السرير وهي مبتسمه ) لاء طبعا ياماما اوعي تقوليله كده 
ماما احسان : اومال هنقوله ايه بس 
احسان : عادي ياماما جالي حاله مستعجله او اي حاجه ماتقلقيش هعرف اتصرف 
ماما احسان : يابنتي كفيانه كذب علي الراجل وبعدين انا حاسه انك بتتعلقي في حبال دايبه .. عاصي ده حباله دايبه يا احسان 
احسان : انا عارفه .. بس انتي متخيله ايه اللي بيحصل عاصي هييجي ياخدني بكره وهقضي طول مده السفر معاه ممكن وقتها يتكلم معايا .. يعرفني .. يقرب مني ارجوكي يا امي دي فرصه كنت مستنياها من زمان واهي اخيرا جت ارجوكي ماتضيعييش الفرصه دي من ايدي يا امي عشان خاطرى 
احسان بقت تبوس ايد مامتها وتبوس دماغها 
احسان : هااا قولتي ايه ياست الكل 
ماما احسان : خللي بالك علي نفسك يا احسان 
احسان : لاااا من الناحيه دي اطمني انتي مخلفه راجل 
ادعيلي انتي بس ربنا يحنن قلبه عليا 
ماما احسان : ربنا ينولك اللي في بالك يابنتي 
-------------------------( بقلمي ماهي احمد )---------------------
في نفس الوقت 
بدور لبست الهدوم اللي غالب جابهالها 
بدور : أيه رايك 
غالب: يابنتي انا مابجيبش حاجه وحشه اساسا .. 
بدور : ( بفرحه ) يعني حلو عليا 
غالب : ( بصلها وبص لجمالها واول مره ياخد باله انها حلوه اوي كده ) بصراحه هو حلو عشان انتي لبساه 
بدور اتحرجت 
بدور : طيب انا .. انا هدخل بقي عشان اشيل الهدوم دي في الشنطه عشان اصحي بكره بدرى 
غالب : طيب يابدور تصبحي علي خير. 
بدور جت تمشي راحت وقفت قدام غالب 
غالب : في حاجه يابدور 
عايزه تقولي حاجه 
بدور : بصراحه اه ..كنت بس عايزاك توعدني انك ماتتخانقش في الرحله مهما حصل ممكن ياغالب 
غالب : ايوه بس لو حد ضايقك انا ممكن 
بدور حطت ايدها علي شفايف غالب عشان مايكملش كلامه 
بدور: ارجوك بلاش ياغالب انا رايحه الرحله دي عشان اندمج وسطهم واقدر اكمل السنه دي معاهم من غير اي مشاكل .. عشان خاطرى اوعدني انك مش هتعمل اي مشكله هناك 
غالب مسك ايد بدور ونزلها بالراحه من علي شفايفه 
غالب : ( بابتسامه ) طالما انتي عايزه كده يبقي اللي تشوفيه 
بدور ابتسمت 
بدور : اه وحاجه كمان 
غالب : ماتقلقيش مش هقول لحد اني اعرفك وهتعامل معاكي هناك طبيعي جدا في حاجه تاني 
بدور : ( بتنهيده وهي مبتسمه ) تصبح علي خير 
بقلمي ماهي احمد 
-------------------------( تاني يوم الصبح )-------------------------
غالب : وهو بيشيل شنطه
يلا كله جاهز 
عاصي : ( وهو نازل من علي السلم )  انا هاروح اخد احسان 
غالب : تمام وانا هاخد معايا بدور 
بدور : لاء انا هاروح المدرسه بتاكسي احسن 
غالب : عشان برضوا مايعرفوش انك معايا 
بدور : ايوه ما انت عارف 
غالب : تمام 
غالب ركب عربيته وراح المدرسه وبدور ركبت تاكسي  وعاصي راح لاحسان 
عاصي : الوو 
احسان : _________
عاصي : جاهزه يا احسان 
احسان :______________
عاصي : تمام انا هاجي اخدك بس ياريت تكوني جاهزه 
بدور وغالب راحوا المدرسه وركبوا الاتوبيس من هناك 
وفي اللي راح من الطلبه بعربيته 
عاصي وهو قدام بيت احسان 
عاصي : اتأخرت عليكي 
احسان : لا لا ابدا ماتأخرتش 
عاصي : طيب يلا اركبي 
احسان ركبت العربيه مع عاصي وكانت حرفيا طايره من الفرحه
ومن هنا ابتدت رحلتهم سوا 
كلهم وصلوا واحه سيوه وبقوا ينزلوا من الاتوبيس بس ميرا وكريم مارحووش بالاتوبيس وراحوا بعربياتهم 
بدور نزلت من الاتوبيس هي وغالب  ومعاهم مس فريده ولينا 
مس فريده : غالب ياريت تساعدني في نزول الشنط 
غالب بصلها وابتسم وغمزلها 
غالب : من عيوني 
مس فريده بقت تكلم كل الطلبه 
مس فريده : الرحله هتكون ٣ ايام زي ما كلنا عارفين بس اللي عايزه اعرفهولكم اكتر ان هي اكتر من انها تكون رحله فهي هتبقي مشقه عليكم بمعني ان احنا هنعمل كل حاجه هنا بأيدينا .. 
ميرا وكريم مره واحده جم بعربيتهم وكريم لف الدركسيون جامد العربيه لفت حوالين نفسها وبقي في تراب في الهوا بقت بدور تكح منه 
كريم : ( نزل من عربيته ورزع الباب وراه هو وميرا ) 
ميرا : بس انا مابعرفش اعمل حاجه بأيدي ابدا دايما الشغالين بتوعنا هما اللي بيعملوها ( بصت لبدور ) الشغلانه دي ليها ناسها 
بدور اتنهدت وداست علي سنانها وسكتت 
عاصي جه من وراهم بعربيته 
ورزع باب عربيته وهو مضايق من كلام ميرا 
عاصي : ( بصوا عالي )  الرحله دي مش رحله عاديه احنا جيبنا الطلاب اللي اهليهم ماعرفووش يربوهم كويس ( وبص لميرا ) عشان احنا بقي نربيهم يعني الرحله دي هتبقي رحله اعتماد علي النفس اكتر من انها تكون ترفيهيه 
رفع صوته اكتر علشان الكل يسمع 
وبقي بيشاور بصوباعه 
١- هنعمل اكلنا بأيدينا 
٢- هننصب الخيم بتاعتنا 
٣- هنحترم بعض وهنتعاون كلنا سوا 
عاصي بص لكريم وبقي وشه في وش كريم 
 حد عنده اعتراض 
كريم : ( مسك ايده وبقي يحسس عليها ) 
هز راسه يمين وشمال من غير ما يتكلم بمعني لاء 
عاصي : تمام كده يلا كله يبدأ الشغل ياريت كله ينزل الخيم من الاتوبيس وهنقسم الخيم لتمن مجموعات اربعه شباب واربعه بنات 
غالب بص لكريم وابتسم ابتسامه شماته كده وكل الولاد قلعوا القمصان بتاعتهم وبقوا ينصبوا الخيم ..
وابتدا غالب يتعرف علي معظم الطلبه التانيين 
ثائر : بالراحه .. بالراحه انت كده شايل كتير هات اشيل معاك 
غالب : لا انا تمام اوي حصلني انت بالباقي 
ثائر مد ايده : انا ثائر 
غالب : وانا غالب 
ثائر : عارفك طبعا انت من اول يوم دخلت فيه المدرسه وانت اسمك مسمع في المدرسه كلها 
غالب : مش للدرجه دي 
غالب مشي وثائر مشي وراه 
ثائر : للدرجه دي جدا كمان ☺️
بقلمي ماهي احمد
سجده : بدور تعالي معايا انتي هتبقي معايا في خيمتي 
بدور : طيب انا هنادي لاحسان واجي معاكي علي طول 
بدور جت تنادي علي احسان بتبص لاقيتها واقفه مع عاصي 
احسان : هات اخدها منك وانت شوف هتجيب حطب منين 
عاصي : تمام بس تقيله عليكي 
احسان : لا ابدا مش تقيله ولا حاجه 
احسان اخدت العصيان اللي بيثبته بيها الخيمه من عاصي 
ولسه هتمشي بيهم كانوا تقال عليها جدا وقعت بيهم ماقدرتش تشيلهم 
عاصي راحلها بسرعه وشالهم منها ومسك ايدها عشان يقومها 
من علي الرمله 
عاصي : (وهو ماسك ايد احسان ) مش قولتلك تقال عليكي مابتسمعيش الكلام 
احسان قربت منه اكتر ومسكت ايديه ليها خلت قلبها كان هيطلع من مكانه 
بدور كانت وراهم وشيفاهم اول ما شافت عاصي ماسك ايد احسان اتضايقت جدا وزعلت وراحت لسجده 
سجده : مالك يابدور فيكي ايه 
بدور : هيكون فيا ايه يعني ولا حاجه تعالي نكمل نعمل الخيمه بتاعتنا 
بقلمي ماهي احمد 
كل اللي موجود كان بيعمل الخيم وبيحضر نفسه وبيحط حاجته 
والليل دخل عليهم وابتدوا يولعوا نار في كل مكان بشويه حطب والدى جي ابتدي يشغل اغاني وكله كان بيرقص وكل واحده معاه can bera  بتاعته 
سجده : احنا جايين هنا عشان نفضل في الخيمه بتاعتنا ولا ايه يابدور 
احسان : مالك يابدور فيكي ايه .. مش ناويه تطلعي مع صحابك 
بدور : لاء ازاي .. ( بدور ندهت علي احسان ) احسان 
احسان : نعم يابدور 
بدور : خللي بالك علي عاصي 
احسان : مش فاهمه 
بدور : مش مهم 
بدور طلعت مع سجده وابتدت تندمج مع اللي حواليها 
بدور : قوليلي بقي كل اللي هنا دوول مين علشان انا محتاجه اتعرف علي الكل هنا 
سجده : تمام بصي ياستي
( شاورت علي كريم وميرا ) 
سجده : في الاول طبعا انتي عارفه كريم ابو دم تقيل وميرا اللي معاه دي طبعا 
بدور : اكيد طبعا عرفاهم 
بدور بتشاور علي ولد ماشي 
بدور : ومين ده 
سجده : لاااا ده ماتحاوليش تعرفيه اصلا دايما ماشي لوحده وتحسي انه عنده توحد 
كريم شاف بدور 
كريم : بدور هناك اهيه 
ميرا : ماتقلقش شيفاهه .. انا مستنيه اللحظه المناسبه عشان اعرفها قيمتها الحقيقيه 
كريم : بس هي مالها احلوت اوي النهارده كده ليه 
ميرا : لا والله 
الكل كان متجمع في الصحرا وحوالين النار بيرقصوا وغالب جه ومعاه ثائر اللي اتعرف عليه واتنين كمان معاه وكانوا جايين ناحيه بدور 
بدور : هما مين اللي مع غالب دوول 
سجده : ممممم ده بقي ثائر حبيبي 
سجده ابتسمت وراحت لثائر 
سجده : اتأخرت كده ليه 
ثائر : غالب هو اللي اخرني 
واحد من اللي مع غالب اول ما شاف بدور حب يتعرف عليها 
واول كلامه معاها 
تعرفي يابدور انك شبه جدتي اوي ( قرب منها ) وكنت بحبها اوي 
غالب اول ما شافوه بيقرب منها ضم حواجبه وقطعه في كلامه 
وحب يعرف نفسه لبدور قدام الكل زي ما اتفقوا .
غالب : غالب الكابر وافتكر اسمي مايتنسيش 
بدور : لا لا .. لا يمكن يتنسي 
مره واحده ميرا جت ووقفت قدام غالب 
ميرا : غالب مكنتش اعرف انك هتيجي 
غالب بص لبدور 
ميرا : ( رفعت حاجبها وبصت لبدور ) اي ده انتي هنا .. بدور اللي مانعرفش جاتلنا منين .. قوليلي ايه رايك في حياه الاغنياء بعد ما كنتي طول عمرك عايشه في الشارع 
غالب اتضايق راحت بدور بصيتله انه مايتخانقش معاها 
غالب : ( داس علي سنانه ) انتي ليه مؤذيه اوي كده 
كريم وقف قدامه بسرعه 
كريم : وانت ليه دايما بدافع عنها اوي كده 
غالب : انا مش عايز اعمل مشكله 
كريم : بس انا بقي عايز 
جه ثائر عشان يتخانق مع كريم 
غالب : استني انا مش هعمل مشكله 
المشهد ده حلو جدا انا عملته فيديو وحطيتخ علي البيدج عندي بيدج حكآآيآآت مآآهى  اعملي سيرش علي الصفحه هتلاقيه علي طول 
مره واحده بتاع ال dg  ابتدي يتكلم في المايك وهو بيقول 
يلا ياشباب المتعه هتبتدي ياريت نتجمع هنا حالا 
الكل وقف في النص وابتدوا يفتحوا can bera ويشربوا 
وعاصي بقي واقف من بعيد وكان بيبص علي بدور وهي في وسط اصحابها وبتندمج معاهم وهو ده اللي كان عايزه مش عايزها تبقي وحيده 
سابهم ومشي وبقي يتمشي لوحده 
غالب راح لبدور 
غالب: ياريت ماتقفيش مع سجده كتير 
بدور : ليه 
غالب : هي علي طول مع ثائر وثائر حواليه شباب كتير 
بدور : بتخاف عليا 
غالب بصلها كده 
غالب : مش عارف 
لينا جت بسرعه واخدت غالب من بدور وشدته عشان يرقص معاها وبعد عنها بدور وقتها اتمشت في الصحرا بعيد عنهم وبقت تمشي لوحدها تمشي لحد ما لاقت بحيره صغيره تحفه جدا والمايه بتاعتها صافيه اوي والملح حوالين البحيره بطريقه غير طبيعيه 
بصت شمال ويمين مالقيتش حد حواليها والمكان فاضي خالص قلعت هدومها بره وبقت من غير هدوم خالص ونزلت البحيره وبقت تعوم فيها وهي مبسوطه جدا غمضت عنيها وبقت سايبه نفسها للمايه 
بقلمي ماهي احمد 
مره واحده سمعت صوت وراها اتعدلت بسرعه ونزلت جسمها كله في المايه 
بدور: مين .. 
بصت شمال ويمين مالقيتش حد 
ادت ضهرها للصوت  ولسه هتطلع بتبص وراها لاقت عاصي وراها في المايه معاها 
عاصي : ( بصوت حنين )  طيب ينفع تنزلي في مكان زي ده لوحدك بالليل وانتي عريانه كده 
بدور : عاصي
بدور وقتها اتمشت في الصحرا بعيد عنهم وبقت تمشي لوحدها تمشي لحد ما لاقت بحيره صغيره تحفه جدا والمايه بتاعتها صافيه اوي والملح حوالين البحيره بطريقه غير طبيعيه 
بصت شمال ويمين مالقيتش حد حواليها والمكان فاضي خالص قلعت هدومها بره وبقت من غير هدوم خالص ونزلت البحيره وبقت تعوم فيها وهي مبسوطه جدا غمضت عنيها وبقت سايبه نفسها للمايه 
بقلمي ماهي احمد 
مره واحده سمعت صوت وراها اتعدلت بسرعه ونزلت جسمها كله في المايه 
بدور: مين .. 
بصت شمال ويمين مالقيتش حد 
ادت ضهرها للصوت  ولسه هتطلع بتبص وراها لاقت عاصي وراها في المايه معاها 
عاصي : ( بصوت حنين )  طيب ينفع تنزلي في مكان زي ده لوحدك بالليل وانتي عريانه كده 
بدور : عاصي 😳😳
بدور : ( خبت صدرها بأيديها الاتنين بسرعه ونزلت جسمها كله في المايه وبقت تتكلم وهي متوتره ) 
بدور: انت .. انت بتعمل ايه هنا 
عاصي : ( بابتسامه بسيطه )  ردي عليا .. ينفع حد يعمل اللي انتي عملتيه ده 
بدور : ( بدور شافت ابتسامه عاصي ابتدت ترتاح شويه وتهدي ) اصل .. اصل .. 
عاصي: ( رفع ايديه وحط في ايديه شويه مايه وبقي بينزل مايه علي شعر بدور .. بدور وقتها غمضت عنيها وميلت رقبتها لورا وهي مغمضه ومبتسمه ابتسامه قمر زيها 
عاصي مره تانيه اخد في ايده شويه مايه ورفع ايده وبقي بينزل المايه علي وش بدور وهي مغمضه وقطرات المايه بقت تنزل علي رموشها وخدودها وأكنها حبات لؤلؤ بتنزل علي خدها فتحت عنيها بالراحه اوي وهي بتبص لعاصي ورموشها التقيله اللي كانت حبات المايه بتنزل منها ..عاصي شاف بدور كده ماقدرش يمسك نفسه اكتر من كده مره واحده وهو باصص في عنيها رفع صوابعه وبقي يرجعلها خصل من شعرها جايه علي جبينها علي ورا بدور قرب عاصي منها بيخليها تروح في حته تانيه خالص اتنهدت تنهيده طالعه من قلبها بجد عاصي لمس رقبتها بكل حنيه وقربها منه وهو بيبص لملامحها نظرته ليها مش نظره عاديه نظره عاشق بيعشق من قلبه بجد .. مره واحده وهو بيبص في عنيها بدور داست علي شفايفها  بسنانها حاجه بسيطه عاصي نزل بنظره علي شفايفها وبدور غمضت عنيها وهي بتتمني انه يبوسها ويعترفلها بحبه ليها .. 
بدور وهي مغمضه عنيها  كان عاصي  بيلمس بأيده علي شعرها وبيقربها اكتر منه  ميل راسه وكانت شفايفه خلاص هتلمس شفايفها 
بدور : ( وهي لسه مغمضه عنيها ) بتحبني ؟ 
عاصي ابتسم وقلبه  دق اوي للكلمه دي وبدور كانت مستنيه تسمع رده وقلبها اكاد اجزم اني شويه وكان هيطلع من مكانه مره واحده عاصي بيبص لقي فلاش ابيض بينور .. 
بقلمي ماهي احمد 
بدور كانت مغمضه عنيها ومكنتش حاسه بنفسها اصلا عشان كده ما اخدتش بالها من الفلاش عاصي بسرعه جدا نزل راس بدور تحت المايه واول ما نزل راسها في المايه مابقيتش فاهمه هو في ايه ؟ 
عاصي بص شمال ويمين بسرعه حواليه لقي اللي بيجرى من بعيد ساب بدور  وبقي يعوم بسرعه لحد ما طلع  علي الشط ولف من الناحيه التان