رواية غير صالح للعشق صالح وفرح كاملة جميع الفصول بقلم ايمي نور

رواية غير صالح للعشق صالح وفرح كاملة جميع الفصول بقلم ايمي نور


رواية غير صالح للعشق صالح وفرح كاملة جميع الفصول هى رواية من تأليف المؤلفة المميزة ايمي نور رواية غير صالح للعشق صالح وفرح كاملة جميع الفصول صدرت لاول مرة على فيسبوك الشهير رواية غير صالح للعشق صالح وفرح كاملة جميع الفصول حققت نجاحا كبيرا في موقع فيسبوك وايضا زاد البحث عنها في محرك البحث جوجل لذلك سنعرض لكم رواية غير صالح للعشق صالح وفرح كاملة جميع الفصول

رواية غير صالح للعشق صالح وفرح بقلم ايمي نور

رواية غير صالح للعشق صالح وفرح كاملة جميع الفصول

دلفت داخل الغرفة الخاصة بها مع شقيقتها تهتف بلهفة وعجالة
: بت يا فرح الحقى.. عندى ليكى خبر بمليون جنيه
لم تعيرها شقيقتها اهتماما تظل على وضعها مستلقية فوق الفراش وهى تضع احدى الوسائد فوق راسها لتقترب منها سماح هاتفة بغيظ وهى تدفع بالوسادة بعيدا عن رأسها
:عاملة نفسك نايمة...بقولك قومى يابت...لو سمعتى الخبر هاا....
قاطعتها فرح تتقلب فوق الفراش الى الجانب الاخر تهمهم بصوت يغلبه النعاس
: سبينى وحياتك ياسماح انا مصدقت ماما تنام علشان انام انا كمان شوية
تراجعت سماح بعيدا عنها قائلة ببطء وبكلمات ممطوطة
:طيب.. براحتك.. انا بس حبيت اقولك.. ان صالح ابن الحاج منصور... طلق مراااته
فور ان نطقت بكلماتها الاخيرة حتى هبت فرح جالسة فى الفراش متسعة العين بصدمة تهمس قائلة
: انتى بتقولى ايه؟!
ابتسمت سماح بسماجة تتحرك بأتجاه الباب قائلة
: اللى سمعتيه... نامى بقى... ده لو عرفتى
  ثم تحركت تهم بالخروج بعدها من الغرفة لكن فرح  اسرعت بالنهوض وهى تتعثر بالاغطية تتجه نحوها بلهفة ممسكة بذراعها ضاغطة فوقه بقوة توقفها وهى تسألها بصوت متحشرج وكلمات متعثرة
:مين قالك ....ط...لقها ...ليه...حص..ل.. ايه
هزت سماح كتفيها دلالة عن عدم معرفتها قائلة
:معرفش بس مرات خالك لسه جايه من هناك وبتقولى طلقها ومن يومين كمان و متعرفش ليه امه مرضيتش تقول
ارتعشت اناملها يخف ضغطها من فوق ذراع سماح تشعر بارتفاع حرارة جسدها فجأة ثم تفر من جسدها دفعة واحدة وهى  تتراجع الى الخلف متعثرة بعيون متسعة مصدومة لتهتف بها سماح محذرة حين رأت حالتها تلك
:بقولك ايه مش هنعيده تانى ....طلق مطلقش ميهمناش ....انا قلت اعرفك قبل ما تعرفى من برة ...غير كده تفوقى
لكنها تنهدت تهز رأسها بأستسلام حين وجدتها مازالت على حالها تصم اذانها عن حديثها تقف مكانها كتمثال متجمد لايسمع ولا يرى فتتنهد مستسلمة تلوى شفتيها بتبرم تهمهم بكلمات حانقة وهى تتحرك بأتجاه الباب مغادرة تغلقه  خلفها تاركة الاخرى تقف مكانها بقلب يرتجف بين اضلعها ووجه شاحب لاتدرى اتسعد بهذا الخبر ام تخشاه لانه سيعيد من جديد احياء امال استطاعت قتلها يوم ان علمت بخبر زواجه باخرى... حين وقفت بسنوات عمرها وصباها السابعة عشر تشاهد من نافذتها  فارس احلامها يزف الى تلك التى تناسبه...تلك الفتاة التى وجد بها ما لن تكون هى يوما عليه واختارها لتكون زوجة له 
ليلتها اخذت تقنع قلبها فى محاولة لتهدئة النيران المستعيرة به وتسكين الامه بانه لم يكن سوى حب مراهقة سيزول مع الايام وستنسى  ... وستأتى اوقات بعدها وستضحك وتمزح  فيها حين يمر بخاطرها...وستنساه وستنسى حبها هذا له
وقفت مكانها تتذكر كل ما اخذت تحدث به نفسها يومها وهى تجلس فى غرفتها بعد ان قضت ليلة زفافه كاملة بقلب نازف وعيون انهكها البكاء....
لكنها لم تكن سوى اوهام اقنعت نفسها بها لأكثر من سنتين محاها فى لحظة خبر طلاقه وانفصاله عن زوجته ...لتجد نفسها فى نهاية الامر ورغماً عنها يتوهج  قلبها بالامل ويحيى بداخلها مرة اخرى رغم كل ما قالته
************
بعد انتهاء العزاء وانصراف المعازين تجمع عدد من رجال الحارة المعرفون بعلو بشأنهم وهيبتهم وحكمة قرارتهم داخل صوان العزاء تتركز اعينهم على ذلك الجالس فوق مقعده يحاول رسم الطيبة والمسكنة فوق ملامحه يناقضها طابع ملابسه الغير ملائم لحدث وفاة شقيقته واهتمامه الزائد بمظهره حد المبالغة بقميصه الاحمر زاهى وقد ارتدى معه  بنطال ناصع البياض وحول عنقه سلسال من الذهب يكمل بها مع  الخاتم الموجود فى بنصره هيئته والتى لاتدل على سنوات عمره والتى تجاوزت الاربعين ببضع سنوات  وهو يتحدث بصوت خفيض يتصنع الالم به
:كلام ايه اللى بتقولوه ده يا ناس...دول بناتى قبل ما يكونوا بناتها وانا اللى مربيهم من يوم ما ابوهم مات وجم قعدوا عندى
تبادل الرجال النظرات فيما بينهم ثم استقرت على من يعدونه كبيرهم فى انتظار كلمته ليزفر الحاج منصور الرفاعى بقوة قائلا بصوت جاد وحازم النبرات
:يعنى يا مليجى هتتقى الله فيهم...واللى كان بيحصل ايام المرحومة مش هيحصل تانى؟
رفع مليجى رأسه سريعا يهتف بتأكيد ولهفة
:طبعا يا حاج...دول بنات الغالية وفى عنيا...واى حاجة تحصل منى فى حقهم يبقى حسابى معاك..واللى تقوله ساعتها هيبقى سيف على رقبتى
:لا يا عايق.....من هنا ورايح حسابك هيبقى معايا انا...وياويلك منى لو فكرت تزعل واحدة منهم
ارتعدت فرائص مليجى هو يحاول ابتلاع غصة الخوف فى حلقه والتى كادت ان تهلكه حين تعال هذا الصوت الحاد قوى وواضح النبرات من ذلك الجالس منذ بدء الحديث مراقبا اياه بصمت متحفز  وعينيه لا تفارقه كعين صقر يستعد لانقضاض على فريسته دون رحمة يصدح صوته محذرا بتلك الكلمات جاعلا من جميع الحضور يهمهم استحسانا  بعدها ليدرك مليجى انه وقع بين ايدى من لا يرحم وهالك لا محالة ان اخلف بوعده هذا 
****************
  **بعد مرور شهر على تلك الاحداث**
وقفت "سماح" على باب غرفتهم تصرخ فى وجه شقيقتها الصغرى بغيظ
: ما تخلصى يازفته... خلينا نخرج من هنا قبل ما خالك المعدول مايجى وينفض جيوبنا ونقضيها مشى زاى كل يوم
لم تعيرها "فرح" اهتماما وهى تقف بقامتها المتوسطة الطول ترتدى  جونلة طويلة فوقها قميص بهت لونه من كثرة مرات غسله تتطلع فى المرآة امامها بعينيها دخانية اللون وهى  تعدل من وضع حجابها والتى تخفى خلفه خصلات شعرها بلونها العسلى قائلة ببرود وعدم اكتراث
: خلصت اهو... وبعدين مستعجلة على الغلب اووى ياختى
اقتربت "سماح " منها تمضغ علكتها ببطء قائلة
: لا مش مستعجلة ولا نيلة... بس نار الشغل ولا جنته ياختى عاوزين نخلع قبل ما يجى.... ويلا اخلصى بقى خلينا.....
قطعت حديثها ترهف السمع حين تعالت اصوات رجالية حادة من الخارج لتهتف بحماس وسعادة وهى تسرع ناحية النافذة
: الحقى خناقة فى الحارة... يا ترى مين كده على الصبح
فتحت النافذة تتطلع الى خارجها بفضول سرعان ما تحول الى ذهول وهى تهتف
: الحقى يابت... ده المنيل خالك هو اللى بيتخانق مع المعلم ابراهيم
نفضت فرح  رأسها بعدم اكتراث ثم انحنت تبحث عن حذائها اسفل الاريكة فتعال صوت سماح تهتف بفرحة مستمتعة
: يااااختى..... ده صالح كمان دخل فيها... وجايب خالك من قفاه
توقفت فرح عن الحركة متجمدة حين استوعب قلبها قبل عقلها كلمات شقيقتها تتوسع عينيها بلهفة وفرحة وهى ترفع راسها من اسفل الاريكة سريعا وبدون احتراس فتصطدم بحافتها بقوة جعلتها تتأوه متألمة لكنها تجاهلت المها تخرج من اسفلها سريعا ثم تقفز فوق الاريكة تزاحم شقيقتها فى مكانها حتى تلقى بنظرة الى الخارج هى الاخرى بقلب يتراقص شوقا وعيون تهفو للمحة منه لتراه واقفا بجسده الصلب فارع الطول وشعره قاتم السواد وملامحه الخشنة التى تنطق بالرجولة مميزا عن الباقى من رجال الحارة بملابسه والتى رغم بساطتها الا انها تنطق بالاناقة الشديدة
فوقفت تتابع حديثه وحركاته بعيون منبهرة لامعة تنسى العالم وكل ما يحيط بها حتى نكزتها شقيقتها بعنف فى ذراعها تجز فوق اسنانها هامسة من بينهم بحنق محذرة
: اتلمى... الحارة كلها واقفة تحت... حد ياخد باله منك يا حلوة
ارتبكت ضاغطة فوق شفتيها بقوة ملتفتة اليها تهمس بخجل
: وانا عملت ايه دلوقت... مانا واقفة اتفرج زيى زيك اهو
التفت سماح ناحية الخارج مرة اخرى قائلة بحدة
: اتفرجى ياختى.... انا مش عارفة اخرة الفرجة دى ايه... مش كنا خلصنا منه الموضوع ده...ادينا رجعنا للفرجة اللى لا بتودى ولا بتجيب
شحب وجهها من اثر كلمات شقيقتها حين ذكرتها بحقيقة لطلما حاولت الهروب منها فقد صدقت فلم يتغير شيئ سوى عودة هذا الامل الاحمق مرة اخرى  ليزدهر به قلبها دون قدرة او حيلة منها برغم جميع محاولاتها لأيقافه ونهر نفسها عليه
عاودت الالتفات مرة اخرى الى المشهد الدائر فى الحارة لكن هذة المرة بعيون شاردة حزينة لاترى شيئ غافلة عما يجرى فيه حين صرخ خالها مليجى بتوتر
: يا صالح باشا... انا قاعد فى حالى... هو اللى مش طايقنى على قهوته
اسرع المعلم ابراهيم موجها حديثه لصالح الواقف لفض الاشتباك بينهم بعد استغاثة المعلم ابراهيم به قائلا استهجان
: يا صالح يابنى... ده قاعد رائم الرايحة والجاية بعنيه اللى يندب فيهم رصاصة دول ولما جيت اكلمه فى حسابه... عمل الشويتين بتوعه زاى كل مرة عليا
ابتعد مليجى من اسفل ذراع صالح الموضوعة فوق كتفه ملتفتا اليه يهتف رافعا كفيه بأستهجان وبطريقة مسرحية
: شوفت يا صالح باشا... عرفت بقى ان الليلة كلها معمولة ليه .. علشان القرشين اللى عليا لقهوته
زفر صالح بنفاذ صبر ملتفتا الى المعلم ابراهيم قائلا بصوته الاجش ذو النبرة المميزة
:خلاص يا معلم ابراهيم.... حساب مليجى عندى المرة دى كمان.... وحقك عليا انا
هز المعلم ابراهيم رأسه قائلا باحترام مربتا فوق كتفه
: ولا حق ولا حاجة يابنى.... وكتر خيرك معلش دوشناك معانا
ابتسم صالح له قائلا بهدوء
: ولا يهمك يامعلم... حصل خير احنا ولاد حتة واحدة
كرر المعلم ابراهيم عبارات شكره وامتنانه قبل ان يغادر الى قهوته بعد ان رمى مليجى بنظرة احتقار ونفور لترتسم فوق شفتى مليجى ابتسامة سمجة هاتفا بتهكم له
: متشكرين اوووى يامعلم ابراهيم... متشكرين اوى ياخويا
لكن سرعان ما اختفت ابتسامته تلك عن وجهه سريعا حين هتف صالح باسمه بلهجة تحمل من الصرامة ما جعل الدماء تجف فى عروقه فيلتفت اليه ببطء وتوجس وقد اقترب منه ينكزه فى صدره باصبعه  قائلا ببطء وعينه تنطق بالتحذير قبل شفتيه
: مليجى... شوف من الاخر كده... دى اخر مرة هدخلك فى حاجة... فاحسن ليك تمشى عدل... الا وربى يا مليجى محد هيعدلك غيرى.. وانا نبهتك اهو
هم مليجى ان يجيبه  لكن قاطعه صالح بخفوت ضاغط فوق حروف كلماته بحنق
:شوف انا على اخرى منك ..فحاول متجبش اخر صبرى عليك ...علشان صدقنى مش هيعجبك اللى هيحصل
ثم تحرك مغادرا  تاركا مليجى يقف فى وسط الحارة ينظر فى اثره للحظات قبل ان يتحدث قائلا بصوت خافت مرتعش 
: ماله ده هو حد داس له على طرف...كل ما يشوف خلقتى يقولى امشى عدل.... وهو فى حد ماشى عدل اليومين دول
*********************
سارت مع شقيقتها داخل الحارة فى طريق عودتهم من عملهم فى احدى محلات بيع الملابس تستند عليها تسير بصعوبة وقد تمزق حذائها واصبح لايصلح للسير به قائلة بتبرم وهى تتلفت حولها خجلا
: عجبك كده قلتلك اصلحه قبل ما نروح قلتى
هيتحمل لحد البيت....افرضى بقى حد شافنى بمنظرى ده دلوقت... هيبقى ايه العمل؟!
ابتسمت سماح قائلة بسخرية مرحة
: حد مين اللى شايلة همه .. ما كل الحارة شافتك... ولايمكن تقصدى حد بعينه
ارتبكت تهتف بها بحدة
:تقصدى ايه بكلامك ده بالظبط يا ست سماح
سماح بجدية  وهى تربت فوق انامل شقيقتها الممسكة بساعدها ناصحة بهدوء
:مقصدش يا قلب اختك...بس انا بقول يعنى كفيانا تعليق فى حبال دايبة...وحب مراهقة اهبل هتضيعى عمرك علشانه وهو ولا حاسس بيكى
التوت شفتى فرح بمرارة قائلة بهمس مؤنب
:انا فاكرة ان ده  برضه نفس كلامك ليا من سنتين واكتر...وهو مطلعش هبل ولا لعب عيال هنساه زاى ما قلتى ياست سماح
التفتت لها سماح هامسة بحنان تحاول ايصال كلامها باقل قدر ممكن من الم لها
:عارفة انك لسه بتحبيه...وعارفة انه مطلعش وهم ولا لعب عيال...بس مش ليكى يا فرح...مش من نصيبك ولا هيكون ياختى...ياريت تفهميها بقى وتعرفى اننا هوا عايش فى الحارة ...لا بنتشاف ولا بنتسمع ولا حتى بتحس بينا
شعرت بحرقة القلب وكسرته تملئها رغم ان حديث شقيقتها ليس بالجديد عليها فطلما سمعته منها طيلة سنتين مروا عليها بألم واوجاع دهر كاملاً الا انه فى كل مرة يحدث بها آلام لا قدرة لها على تحملها كأنها تسمعها أول مرة
تنهدت بألم تنحنى برأسها ارضاً متظاهرة بالاهتمام بحذائها حتى تدارى تلك الدموع والتى ملئت عينيها حتى حجبت عنها الرؤية تماما فلم ترى تلك القطعة الخشبية القديمة ولا ذاك المسمار الصدأ بها لتطئ بخطواتها فوقها فتدوى صرختها المتألمة  حين نفذ المسمار من خلال حذائها المهترىٔ الى قدمها كخط من النار اصابها
لتهتف سماح تسألها جزع عما بها فأجبتها بكلمات متقطعة متألمة لتنحى سماح ارضا حتى تطمئن على ساقها بلهفة وقلق فى تلك الاثناء كان قد اقتربت منهم احدى نساء الحارة تتسأل هى الاخرى عما حدث فاستقامت سماح سريعا ثم تقوم بأسنادها موجهة حديثها للمرأة قائلة بهلع
:رجليها دخل فيها مسمار...وحياة عيالك يام رجب تسنديها معايا لحد البيت
لطمت المرأة صدرها مستنكرة تهتف بها
:بيت!..بيت ايه اللى تروحه.. دى لازم الاول نطلع المسمار من رجليها قبل اى حاجة
ثم تكمل وهى تتحرك من جوارهم الى الجانب الاخر من الطريق هاتفة بحزم
: استنى هنا وخليكى مسنداها وانا هروح اجيب كرسى من محل انور ظاظا نقعدها عليه علشان نطلع من رجليها المسمار
وبالفعل كانت قد ذهبت دون ان تمهل لسماح  فرصة للرد ولم تغب سوى ثوانى معدودة كانت فى اثناءها تجمع عدد من اهل الحارة حولهم كلا يتساءل عما حدث حتى اتت ام رجب تهرول  ومن خلفها انور يرتسم القلق الشديد على وجهه حاملا لاحدى المقاعد بين يديه يضعه ارضا وهو يهتف موجها الحديث الى فرح بصوت قلق ملهوف
:مالك يا ست البنات الف سلامة عليكى ..ايه حصل؟
تجاهلته فرح وهى تتحرك متألمة بمساعدة شقيقتها للجلوس فوق المقعد تتساقط دموعها الماً رغما عنها ليهتف انور بحدة فى الجمع حولهم
:جرى ايه يا خوانا ما كل واحد يروح لحاله....ملهاش لازمة الوقفة دى حوليها
ثم ودون مقدمات انحنى جالسا على عقبيه امام ساقها المصابة يمسكها بين كفيه ويضعها فوق ساقه
لتصرخ به بصوت حاد رغم الضعف به
:انت بتعمل ايه ابعد ايدك عنى..
قاطع انورحديثها قائلا بصوت متحشرج لاهث
:متخفيش ياقمر...دانا بس هخرجلك المسمار ومش هتحسى بحاجة
اخذت تحاول الفكاك من قبضته المحكمة حول ساقها وهى تشعر بانامله تتسلل خفية فوق بشرة ساقها تتلمسها بحركة بطيئة اصابتها بقشعريرة النفور ترفع نظراتها الى شقيقتها مستنجدة بها فأسرعت سماح تحاول طمئنتها ظنا منها ان سبب رعبها ورفضها هذا خوفا ورهبة من الالم المحتمل لسحب المسمار من قدمها
لكنها لم تستسلم بل اخذت تحاول جذب قدمها  بعيدا عن يديه ولمساتها المنفرة رغم كل محاولات جميع من حولها اثناءها عن هذا
******************
جلس  فوق مكتبه داخل المحل الخاص بتجارتهم (مغلق لبيع الاخشاب) يحاول التطلع فى احدى الملفات امامه لكنه كان من بين حين واخر يتطلع الى ساعته زافر بقلق حتى تخلى اخيرا عن محاولة التركيز تاركا القلم من يده ثم يهم بالنهوض ليتوقف عن الحركة معاودا الجلوس مرة اخرى حين دلف من الباب صديقه المقرب عادل والذى هتف مبتسما بمرح فور رؤيته له
:صالح ابن الحاج منصور...اللى مابقاش بيسأل على حد....فينك ياعم كده مختفى
  تراجع صالح فى مقعده يهتف به هو الاخر بمرح
:لاا حوش ياض انت اللى مقطع السؤال عليا اووى
اقترب عادل جالسا فوق احدى المقاعد امامه قائلا بتبرم مصطنع
:هى اختك سيبالى فرصة اسال عن حد...دى مخليانى ماشى الف حوالين نفسى
ابتسم صالح قائلا بسخرية مرحة
:انت لسه شوفت حاجة...دى لسه بتسمى عليك....اتقل التقيل جاى ورا
تنهد عادل بطريقة مسرحية قائلا بحزن مصطنع
:لااا لو من اولها كده يبقى مش لاعب...دول ياعم ليهم دماغ لوحدهم وبيقلبوا فى ثانية ..ومتعرفش ليه وازاى ولا علشان ايه
تبدلت ملامح صالح فورا للوجوم تمحى عن شفتيه ابتسامته المرحة يكفهر وجهه بشدة فلا يخفى عن صديقه تبدل حاله ليصمت فورا يلعن نفسه لعدم المراعاة فى حديثه لكن شعر بوجود ماهو اكثر من هذا فيسأله بعدها بقلق واهتمام
: مالك يا صالح.... حالك مش عجبنى.... هو حصل جديد
تطلع اليه صالح  بعيون شاردة  غير مقرؤة التعبير ليهمس له عادل بصوت متردد قلق
: لسه برضه اهلك بيكلموك ترجعها؟
اغمض صالح عينيه بارهاق زافرا بحرقة كانه يحاول اخراج نيران صدره معها  يهز راسه له بالايجاب ليغمم عادل من بين انفاسه لاعنا بحنق قبل ان يسأله بحرص بعدها وبصوت خرج رغما عنه متعاطف مشفق رغم علمه بكره صديقه لهذا منه
: تحب تحكيلى ونتكلم هنا... ولا تجى نخرج نشم هوا و....
فتح صالح عينيه فجأة يظهر داخلهم القوة والتصميم وقد تبدل حاله فورا قائلا بقسوة وحدة
:لاااهنا...ولا هناك....مفيش حاجة مستاهلة كلام
ثم اعتدل فى جلسته يمسك باحدى الدفاتر امامه يتظاهر بالتطلع به قائلا بخشونة متعمدة
:خلص انت بس وقول كنت جاى ليه...علشان ورايا شغل
تجاهل عادل قسوته وحدته تلك فهو يعلم  ان ما يمر به صديقه ويثقل كاهله تحت وطأته ليس بالهين حتى على اعتى الرجال لذا تدارك الامر سريعا هاتفا بمرح ممازحا
:براحة ياعم....مش لما تطلبلى حاجة اشربها الاول... ولا اقولك ابعت هات اكل علشان انا جعاان
رفع صالح رأسه متطلعا اليه ليكمل عادل بحدة مصطنعة ووجهه متجعد يشيح بيده
:اخلص يا جدع يلاا بقولك جعااان
ابتسم صالح هازا راسه بالموافقة تنفرج اسارير وجهه استجابة لمزاح صديقه  قبل ان يتعال صوته مناديا لاحد العاملين لديه والذى استغرق بعض الوقت قبل يلبى النداء يأتى مهرولا مجيبا اياه بلهاث ليسأله صالح بحدة
:ايه يا سيد بيه...كنت فين كل ده؟
اجابه سيد العامل سريعا
:كنت على اول الحارة بشوف اللمة اللى هناك دى ليه
صالح ساخرا وهو يتراجع فى جلسته باسترخاء لظهر مقعده
:حلو اوى.... وياترى جنابك عرفت بقى اللمة دى ليه
اقترب سيد يهتف بتأكيد ومعرفة
: اااه... دى البت بنت الست لبيبة  الله يرحمها الظاهر دخل فى رجليها حاجة وواقفة تعيط والحارة ملمومة هناك عليها
توترت الاجواء فور نطقه لتلك الكلمات يعتدل صالح فى جلسته بتوتر واضطراب جعل عادل يسرع برميه بنظرة محذرة استجاب لها على مضض وهو يتراجع فى مقعده مرة اخرى لكن هذه المرة بجسد متحفز قلق ليلتفت عادل الى العامل يسأله بصوت  اظهره عادى النبرات غير مهتم
:بت مين فيهم يا سيد اللى اتعورت..الكبيرة ولا الصغيرة
اسرع سيد يجيبه بحزم سعيدا باهتمامهم بمعرفة الاخبار منه
:البت الصغيرة...الظاهر جزمتها اتقطعت ودخل فى رجليها مسمار وواقفة هى و .....
قطع حديثه بغتة  يتطلع نحو صالح بدهشة واستغراب حين وجده ينهض فورا من مكانه يتجه الى الخارج مغادرا بخطوات سريعة متلهفة يعقبه عادل والذى اخده يناديه محاولا  ايقافه او اللحاق به ليهمس سيد بحيرة فور غيابهم
:غريبة دى هو ماله كده اتخض عليها زاى ما تكون من باقية اهله ولا تهمه فى حاجة...
ليكمل بعدها هازا راسه بتاكيد وحزم
: لاا بس هو كده  طول عمره.... جدع وبيخاف على غلابة الحارة... ربنا يديله على اد نيته وطيبته
*********
كان قد وصل  الى مكان تجمهر الاهالى فى اقل من دقيقتين ليتسمر مكانه  حين رأها تجلس فوق احدى المقاعد وهى تبكى متألمة تجاورها شقيقتها الباكية هى الاخرى لكن ما جعل الدماء تتأجج بثورة فى  شراينه وتثور معاها ثأئرته هو رؤيته لذلك الاحمق الجالس اسفل قدميها ممسك بها بين يديه انامله تتلمسها بتلك الطريقة  فلم يدرى بنفسه سوى هو يتحرك ويقوم بدفعه بقسوة  بعيدا عنها ليسقط انور بعدها جالسا ارضا بعنف يرفع وجهه بخشية ورعب نحوه حين هدر صوته به بغضب اعمى
:انت بتهبب ايه ياجدع انت...ابعد ايدك عنها
توتر انور يتطلع اليه قائلا بتلعثم واضطراب
:ابدا ياصالح باشا دانا...دانا كنت بطلع لها المسما...
انحنى عليه يهتف به بأستنكار غاضب وهو يكاد يفتك به لولا ذراع عادل والذى اسرع بالوقوف حائل بينهم يدفعه بعيد عنه بصعوبة
: بتعمل ايه؟!.... سمعنى كده تانى حلاوة صوتك...مسمار ايه اللى بطلعه فى وسط الشارع ده
اخذ عادل يدفعه الى الخلف بعيدا عن انور الساقط ارضا والمرتعب من رؤية صالح بكل هذا الغضب امامه تتعال همهمات المتابعين  للموقف من حولهم بفضول حتى نجح اخيرا عادل اخيرا فى ابعاده بعد ان همس بعدة كلمات مهدئة له لكنه التفت بعدها بوجهه الحانق وعينه التى تطلق الشرر ناحية تلك الجالسة تتابع ما يحدث بعيون متسعة بذهول لايخلو من  الانبهار وقد توقفت دموعها تماماً كانها لم تكن يسألها بحدة وخشونة 
: وانتى كمان ازاى تسبيه....
صمت عن اكمال كلمات كادت ان تفلت منه رغما عنه يضغط فوق اسنانه بحنق وقد وعى للتجمهر من حولهم  يكمل بدلا عنها كلمات لم تكن اقل حدة او غضبا ينفث بها عن عما يعتمل بداخله
: مش تاخدى بالك انت كمان... ازاى المسمار ده دخل رجلك 
تبدل حالها فورا نطقه كلماته بنبرة الاتهام تلك تمحو فورا عنها حالة الانبهار وفرحتها برؤيتها له محتلا مكانها غضبها الشديد  كأن احدهم قد عبث بأزرار تحكمها تهتف به هى الاخرى  بصوت حانق  متشدد غير عابئة بمن حولهم
: انت بتزعقلى ليه؟! هو انا كنت قاصدة يعنى ولا كنت قاصدة ادخله فى رجلى علشان تزعقلى كده!
التفتت سماح شقيقتها حولهم تتطلع الى الجمع بتوتر قبل ان تنحنى عليها تنكزها خفية هامسة لها بحرج
: اتلمى يخربيتك...  انتى هتزعقيله وسط الحارة
لم تعيرها فرح اهتماما تنظر اليه بتحدى وقد التمعت عينيها بشدة تتطاير شرارت غضبها كالبرق فى سماء عاصفة نحوه وقد وقف مكانه يتطلع اليها كالمصعوق حتى تعال صوت سماح تهتف بنبرة معتذرة حرجة فى محاولة لتدارك الموقف
: معلش ياسى صالح... حقك عليا يا خويا.... هى بس بتهبل من الوجع اللى فيها...
التفت ببطء اليها بعيون شاردة مذهولة وهو يطبق على شفتيه حتى اصبحا كخط رفيع دليل على محاولته التحكم فى ذاته لكن حين اتت على ذكر المها نفض عنه حالة الذهول تلك موجها الحديث الى عادل وهو يشير ناحية المقعد قائلا بحزم
: شيل الكرسى قصادى من الناحية التانية... خلينا نوديها الصيدلية
اسرع عادل لتنفيذ ما قاله بينما هو يقترب منها من الناحية الاخرى لتتملل فى جلستها باضطراب حين شعرت به قريباً منها  وقد تسللت اليها رائحة عطره لتخطف نبضة من قلبها وتتسابق انفاسها ولكن لم يكن هذا بشيئ مقارنة بما اصابها حين  تقابلت نظراتهم وهو ينحنى نحوها يهمس لها بصوت خفيض للغاية فى اذنيها وصل اليها كرفرفة الفراشة فى رقته
: والله وكبرتى يا فرح...كبرتى وبقيتى تعرفى تردى و تاخدى حقك...
التفتت نحوه وعينيها متسعة ذهولا مما سمعته لكن فوجئت به تراه وقد عادت صفحة وجهه بيضاء خالية من التعبير كأنه لم يهمس لها بشيئ حتى ظنت انها تخيلت كلماته تلك لها وقد انحنى حاملا لمقعدها من ناحيته بوجهه متجمد بعد ان هتف بصوت امر  بالجمع الملتف حولهم بأن يذهب كلا الى طريقه ليسرعوا فى التلبية الا شخص واحد وقف ببطء  ينفض عن ملابسه الغبار العالق بها وعينيه تتابع ذهابهم وهى تطلق سهام غيرته نحوهم
************
: يخرب بيتك ويخرب بيت جنانك يافرح يابنت امى وابويا...
نطقت سماح بكلماتها الحانقة تلك موجهة اياها الى شقيقتها الجالسة فوق اريكة داخل شقتهم متواضعة الاثاث تمدد قدميها المصابة امامها وهى تزم شفتيها بحزن وندم لتكمل سماح غير عابئة بحالتها تلك
: انتى اكيد عقلك ساح... ولا ضرب منك... بقى مش كفاية اللى عملتيه فيه ادام الحارة.... لاااا رايحة تكملى عليه وعلينا فى الصيدلية كمان
صرخت فرح بطفولية بها
: مانتى عارفة انا بخاف من الحقن اد ايه... وهو مصمم يخلينى اخد الحقنة
سماح بصراخ هى الاخرى مستنكرة
: هو يا حبة عينى لصمم ولا ليه ذنب... دى الدكتورة اللى قالت كده... وهو خاف عليكى وخلاها تدهالك  بعد ما فضحتينا صويت زاى العيال الصغيرة وهو بيخرج من رجلك المسمار
ضمت فرح شفتيها معا بحزن هامسة
: زمانه بيقول عليا ايه دلوقت....وانا اللى كنت بتمنى اليوم اللى هيكلمنى فيه بعد ما كبرت كده وبقيت البت العاقلة
قاطعتها سماح تلوى شفتيها يمينا وشمالا قائلة
:بلا نيلة عليكى ياست العاقلة.. قولى ياختى زمانه مابيقولش عليكى ايه....قال وبتحبيه قال
زمت اكثر شفتيها حزناً  وقد ارتفعت غصة البكاء تخنقها من اثر حديث شقيقتها لكنها تجاهلتها تهمس متألمة بصوت مختنق حزين
:متفرقش كتير بقى.... هو كده ولا كده عمره ما هيشوف غير فرح العيلة الهبلة اللى كانت بتيجى مع امها علشان تخدم..يبقى ليه الزعل بقى
**********
تقدم بخطوات سريعة غاضبة الى داخل محل عمله ووجهه شديد الاحتقان يلاحقه عادل محاولا تهدئته قائلا بمهادنة
:براحة ياصالح محصلش حاجة لكل ده
التفت اليه سريعا قبل ان يتوجه الى مقعده يصرخ بغضب لم يعد يستطع احكام السيطرة عليه بعد الان
:محصلش حاجة؟ انت مش شوفت ابن ال****كان قاعد وماسك رجليها ازى و ....
لكن قاطعه عادل سريعا عن اكمال حديثه وهو يهتف مناديا لسيد العامل الواقف يتابع ما يحدث بفضول واهتمام شديد
:سيد ...روح هات القهوة بتاعتى انا وصالح من عند المعلم ابراهيم وتعال
تغضن وجه سيد امتعاضا لطلبه وعدم قدرته على معرفة الباقى من حديثهم قائلا برجاء
:طيب ما اعملها ليكم هنا يا استاذ عادل وبلاها مرواح للقهوة
تجمد وجه صالح يلتفت اليه ببطء قائلا بهدوء ماقبل العاصفة
:والله عال انت كمان هتشربنى على مزاجك ولا ايه ياسيد بيه
اخذ سيد بهز رأسه نافياً بخوف  يتلعثم بكلمات غير مفهومة قبل ان يسرع بالمغادرة بتلهف وخطوات سريعة حتى خرج تمام ليلتفت عادل ثانياً الى صالح هاتفا به باستنكار
:فى ايه ياجدع انت ماتهدى كده ..هتفرج علينا الخلق
جز صالح فوق اسنانه حنقا وعينيه تضيق بنظراتها يفح من بين انفاسه غضباً
:هو انا كده مش هادى ...دانا المفروض كنت جبته من قفاه وعرفته شغله ادام الحارة كلها ابن ال***ده
بقى الكلب قاعد تحت رجليها وبيلمسها ويقولى بطلع المسمار
خبط فوق المكتب الخشبى بكفيه بقوة شديدة احدثت شرخ فى لوحه الزجاجى لكنه لم يعيره اهتماما يكمل بقسوة
: المسمار ده بقى انا اللى هحطه فى فى عينه ابن ال*** بعد ما اكون كسرت له ايده اللى اتجرأ ومدها عليها
صمت ينهج بعنف وصدره يرتفع وينخفض بسرعة عينيه تلتمع بشراسة ليسرع عادل فى محاولة تهدئته قائلا بهدوء ورفق
:خلااص طلعت اللى جواك ...حلو اووى اهدى بقى وبلاش فضايح ...صوتك هيلم الناس علينا
زفر صالح بقوة يغمض عينيه للحظات قبل ان  يلقى بجسده فوق المقعد قائلا بخفوت وقد عاوده بعضاً من تعقله
:غصب عنى يا عادل ...اول مرة احس بكده ...كأن ستارة حمرا ادام عنيا من ساعة ما شوفت المنظر ...سبحان من صبرنى انى امسك نفسى لحد ما اطمن عليها
ابتسم عادل يجلس هو الاخر قائلا بسخرية مرحة
:لاا كنت ماسك نفسك اووى ياض ...ده انت كنت هتخنق البت كذا مرة فى الصيدلية ...ده غير جنان اللى جابوك وانت عاوز تطلع على محل انور تدغدغه
هتف صالح بعتاب حانق
:يعنى هو انت سبتنى ...دانت لزقت فيا ولا اللزقة بغرا لحد ما جبتنى هنا ...عيل غتت صحيح
تهتف عادل مستنكراً
:متشكر يا رجولة ...لا كنت اسيبك تعمل اللى فى دماغك ...علشان الحارة كلها تسأل ليه وعلشان ايه وتبقى لبانة وحدوتة
تغيرت ملامح عادل للجدية  وهو يكمل قائلا بهدوء
:بجد يا صالح ...لازم تهدى شوية ...ومتنساش اننا فى حارة كلامها كتير ....وانت لسه مطلق من مفيش...ولا نسيت كلامنا قبل كده
سكنت ملامح صالح يرتفع الحزن داخل عينيه يزيح الغضب من طريقه وهو يهمس بصوت مرتعش اجش
:لاا متخفش مش ناسى ..يمكن بس النهاردة لما ردت عليا مشفتش فيها فرح العيلة بنت سبعتاشر اللى انا .....
اغمض عينيه يستنشق الهواء بقوة الى داخل صدره هو يتراجع الى ظهره مقعده صامتا لعدة لحظات احترمها عادل دون مقاطعة منه قبل ان يقول يكمل بألم وصوت جريح
:بس متخفش ياصاحبى ...وان كان زمان صعب .. فدلوقت بقى من المستحيل
**********

وقفت الحاجة انصاف فى وسط مطبخها تتابع الاعداد لوليمة الغذاء المقامة استعدادا لحضور اهل خطيب وحيدتها ياسمين تلقى بعدة تعليمات للفتاة العاملة لديها بشأن الطعام ثم تحركت ناحية الطاولة فى جانب المطبخ والتى جلست خلفها كريمة زوجة مليجى العايق وقد انهمكت فى اعداد الخضروات المتراصة امامها لتجلس بجوارها وتقوم بالمساعدة قائلة بأرهاق
:شكلى هندم انى مسمعتش كلام البت ياسمين وجبت طباخ بدل البهدلة دى
رفعت كريمة وجهها تبتسم بشاشة قائلة
:ولا هتندمى ولا حاجة ...هو فى احلى من عمايل ايدك ونفسك فى الاكل برضه
تنهدت انصاف بحزن قائلة
:والله يا كريمة ماكان وقته ولا ليها لازمة بس هعمل ايه فى بنتى ودلعها
:ومالها بنتك بقى ياست ماما؟!
قالتها شابة فى اوائل العشرينات متوسطة الجمال بتدلل وقد وقفت امامهم تضع قناعا للوجه اخضر اللون وترتدى احدى القمصان البيتية زاهية اللون لتجيبها والدتها قائلة بحنق
:مدلعة ياعين امك ..ودماغك رايقة ..ومش على بالك حد غير نفسك
نظرت ياسمين باضطراب ناحية كريمة والتى تصنعت الانشعال بما فى يدها من اعمال قبل ان تتحدث قائلة بحرج وابتسامة مصطنعة
:ماما ياحبيبتى ..اظن اننا خلصنا كلام فى الموضوع ده من يومين ..فملهاش لازمة نفتحه تانى
انصاف بأستهجان وصوت حزين
:موضوع ايه اللى اتقفل؟!..بقى مين عاقل ياناس يقول اعمل عزومة وهيصة وانا ابنى لسه مطلق من شهر وقلبه لسه مكسور
ضربت ياسمين الارض بقدميها حنقاً تهتف وقد تناست وجود كريمة
:ومين قال برضه انى كمان مفرحش..المفروض ان خطوبتى كانت من شهر وحكمتوا عليا بعد اللى حصل ان البس الشبكة على الساكت..كمان مش عوزانى اعزم اهل خطيبى
لم تعير انصاف لغضبها ادنى اهتمام قائلة بعبوس واستهحان
: ماهو ده اللى كان ناقص..نعمل خطوبة كمان
صرخت ياسمين بغضب
:وانا مالى بكل ده ..ولا هو طلاقه ده هيجى على دماغى..بعدين هو موافق وقالى اعملى اللى انتى عوزاه
تنهدت انصاف بحزن تهمس
:هو طول عمره كده ياقلب امه ...حزنه وفرحه جواه محدس بيحس بيه
ثم التفتت الى ياسمين قائلة بعتب
:يبقى احنا نحس على دمنا ونراعى ده ..مش نعيط وندبدب فى الارض علشان يتعمل لينا اللى عوزينه ..ده خطيبك كان عنده دم عنك  ومكنش موافق يجى لا هو ولا اهله
لوحت ياسمين بيدها بلامبالاة تبتسم بسماجة
:وهو وافق فى الاخر  وجاى ..واللى عوزاه حصل ممكن بقى نقفل على الموضوع ده ..وتقولولى هتعملوا ليهم غدا ايه
هنا اسرعت كريمة تجيبها بأبتسامة بشوش تعدد لها اصناف الاطعمة المعدة لتصرخ ياسمين بعدها بأستهجان ورفض
:بس كده.. ايه ده..وده بقى اللى بتعملوه من الصبح
صرخت بها انصاف هى الاخرى تلقى بالسكين من يدها قائلة بحنق
:اه يا شملولة هو ده اللى بنعمله من الصبح مش عجبك شمرى ايدك واعملى معانا بدل مانتى واقفة تتأمرى علينا ..واندهى مرات اخوكى هى كمان تساعد معانا
ضغطت ياسمين فوق شفتيها قائلة بحرج مصطنع
:لا مش هينفع انا اصلى هاخد سمر ونروح نجيب كام حاجة من بره ...
صمتت قليلا مفكرة قبل ان تهتف بانتصار بعدها
:بس انا عرفت اجيبلكم مين يساعدكم ..ثوانى وراجعة
ثم خرجت سريعا من المطبخ لتزفر انصاف بقلة حيلة تدمدم من بين شفتيها بحنق جعل كريمة تبتسم لها قائلة بتسامح
:معلش يا ست انصاف.. صغيرة برضه ونفسها تفرح زى البنات
هزت انصاف رأسها بالموافقة ولكن كانت عينيها تنطق بالحزن والاسف على ما اصبحت عليه صغيرتها من انانية وحب الذات وقد ساعدت هى ووالدها فى هذا عندما  افراطهم  فى تدليلها حتى صارت لا تبالى بأحد سوى نفسها فقط
************
:مالك يابت قاعدة كده ليه وضاربة بوزك شبرين؟!
تسألت سماح وهى تتثائب خارجة من غرفتها حين وجدت فرح جالسة فوق الاريكة بالية الفرش بوجه مكفهر غاضب ينذر بهبوب عاصفة لتجيبها قائلة بحدة
:البيه خالك كلمنى من شوية وعوزنى اروح بيت الحاج منصور
قطعت سماح تثائبها الثانى تهتف بحدةوقد اتسعت عينيها ذهولاً
:نعم ..تروحى فين..وليه
صرخت فرح بغيظ وعينيها تشتعل غضباً
:هيكون ليه يا فالحة يعنى..
ضاقت عينى سماح تضغط فوق اسنانها حنقاً
:هو هيشتغلنا تانى ولا ايه..مش كنا خلصنا منه موضوع الخدمة فى بيوت الحارة ده
تنهدت فرح بحزن قائلة
:خلصنا ايه ..واللى بتعمله مرات خالك من يوم موت امك ده يبقى اسمه ايه يافالحة
زفرت سماح لا تجد ما تجيبها به تسألها بتوتر
:طب وانتى رديتى عليه بأيه؟
اسرعت فرح تجيبها بحنق وحدة
:قلت لا طبعا...وزعقت معاه كمان فى التليفون
سماح بأضطراب وقلق
:ليه يافرح ...كنتى روحتى وخلاص ..اهو دلوقت هيجى يطلع عنينا
صرخت فرح مستنكرة
:بتقولى ايه انتى كمان ...اروح فين ...ها اروح فين ياسماح
اقتربت سماح منها تجلس بجوارها قائلة بأسف وحزن
:عارفة ياقلب اختك ...بس هنعمل ايه ده حكم القوى علينا ..اهو دلوقت يجى يفتح صوته ويلم الشارع علينا ويفضحنا
فرح وهى تلقى بهاتفها من يدها بجوارها قائلة بحدة
:يعمل اللى يعمله ..انا مش رايحة فى حتة..طب زمان كنت بعمل كده وبروح مع امك بس كنت عيلة وبفرح لما بروح هناك ..انما دلوقت كبرت ومبقاش ينفع.. ومن يوم اللى حصل رجلى مخطتش هناك حتى لو مع امك يبقى اروح تا ...
قطعت حديثها بغتة حين تعالت طرقات عنيفة فوق الباب الخارجى يعقبها صوت رجولى اجش يهتف بغضب
:افتحى الباب يابت منك ليها ..افتحوا لكسره على دماغكم يا ولاد ال****
لطمت سماح وجنتيها تهمس برعب وهلع
:مش قلتلك..اهو جه وجايب فضايحه معاه
لم تعير فرح صرخاته اهتماماً تجلس مكانها هادئة بينما اسرعت سماح ناحية الباب تفتحه سريعاً ليدلف مليجى بجسده الضخم وملابسه ذات الالوان الصارخة مكفهر الوجه غضباً وهو يوجه الحديث لفرح قائلا بخشونة
:مابتفتحيش الباب ليه يابت انتى...انا مش واقف بخبط من بدرى
اجابته فرح  ببرود قائلة
:وافتح ليه؟ما انت معاك مفتاح ..ولا مكسل تطلعه وتفتح زى ما انت مكسل تعمل حاجات تانية كتير فى دنيتك
احتقن وجهه بشدة وهو يندفع نحوها صارخاً بشراسة
:تقصدى ايه يابنت ال *** انتى
اسرعت سماح بأمساكه من ذراعه توقفه بصعوبة قائلة بهلع تحاول تهدئته
:متقصدش ياخالى ..والله ماتقصد حاجة
سأل مليجى فرح بحدة وغضب متجاهلا محاولات سماح ايقافه
:وايه حكاية مش رايحة دى ياعين امك... انت تقومى تلبسى حالا وعلى بيت الحاج منصور..ومشفوش وشك تانى الا مع مرات خالك فاهمة ولا لا ..قومى فزى يلا
وقفت فرح على قدميها قائلة بتحدى
:مش رايحة فى حتة..واظن ده اللى قلتهولك فى التليفون
هم مليجى بالانقضاض عليها مرة اخرى لتسرع سماح قائلة بتوتر ورجاء
:معلش ياخالى ..اصل رجليها دخل فيها مسمار ومش هتعرف تمشى عليها... انا بقول يعنى لو اروح انا مكانها
التف اليها مليجى يهتف بعند واصرار
:لا ياحيلة امك..انا قلت هى يبقى هى وكلامى هو اللى هيمشى
صرخت فرح بحرقة رافضة
: وانا قلت مش رايحة يعنى مش رايحة ...ايه انت ما بتفهمش
انقلب حال مليجى فورا يحتقن وجهه غضباً وقد انتفخت عضلات صدره كأنه يستعد لمعركة حامية يدفع سماح للخلف بعنف لتسقط ارضاً صارخة بألم وبينما يتجه هو فوراً ناحية فرح يجذبها من خصلات شعرها بقوة حتى كاد ان يقتلعها بين اصابعه ثم يهوى فوق وجنتها بلطمة عنيفة جعلتها ترى ضوء ساطعاً اغشاها للحظة تصرخ متألمة وهو يقوم بهز رأسها بعنف قائلا بشراسة وقسوة
:لسانك بقى طويل يابنت ال*** وبقيت عنيكى قوية عليا...وحشتك علق زمان ولا ايه؟
رماها ارضا بقسوة صارخاً
:ورحمة امك يافرح ..ان كلامى ماتسمع لكون عامل الليلة عليكى وعلى المحروسة اختك حفلة ضرب للصبح..ومفيش مانع لما مرات خالك وعيالها ينوبهم من الحب جانب هما كمان
التمعت عينيه وهو يبتسم بشراسة ثم يضع حذائه فوق قدمها المصابة يدعسها بعنف يكمل دون شفقة بدموعها وصرخاتها المتألمة
:شكلى بقالى كتير ماروقتش عليكم ونسيتوا مين هو مليجى العايق ياغجر
اندفعت سماح نحوه تدفعه بعيدا عنها وهى تصرخ برعب وتذلل
:خلاص هتروح ...ابعد بقى عنها ..ابعد يا مفترى
ثم جلست جوارها تحتضنها بين ذراعيها بحماية ليبتعد عنهما باصقاً عليهم بأشمئزاز قبل ان يغادر يغلق  خلفه الباب بعنف ارتجت له جدران المنزل فتصرخ فرح بعد خروجه باكية بحرقة
:روح ربنا ياخدك يا بعيد ونرتاح منك
اخذت سماح تهمس لها بحنان كلمات مواسية بينما انهارت هى باكية بدموع القهر تهمهم بكسرة
:امتى بقى نرتاح منه ...هو احنا عملنا ايه علشان ربنا يعقبنا كده ياسماح؟
اخذت تكرر كلماتها تلك تنهار باكية تشاركها سماح هى الاخرى البكاء حزناً على مصيرهم الاسود وما يعانوه بسبب ذلك الوحش وافعاله السوداء
*************
كان يجلس امام محله الخاص بيع قطع غيار السيارات مراقباً حركة نساء الحارة المارة لا يترك امرأة تمر من امامه دون ان تلتهمها عينيه بشهوة وفجور حتى لمح مليجى يسير مسرعاً وهو يدمدم لنفسه بعضب ليناديه عالياً فينتبه مليجى اليه تتبدل ملامحه فوراً للفرحة وهو يسرع فى اتجاهه بتلهف حتى وقف امامه يلقى بتحية خانعة قائلا
:مرحب يابرنس الحارة ...امرنى اى خدمة
ابتسم انور غروراً وزهواً من كلماته قائلا
:عوزك تبقى تعدى عليا بعد المغرب كده ..فى مصلحة وعوزك فيها
تهلل وجه مليجى بفرحة يفرك كفيه معا قائلا
:تحت امرك يا برنس ..بس ايه مفيش تحية حلوة منك كده زاى بتاعت امبارح
هز انور رأسه بالايجاب غامزاً بعينه بخبث وهو يمد يده داخل جيبه يخرج منه لفافة صغيرة مغلفة يمدها نحوه قائلا
:فيه يا مليجى ..واحلى من بتاعت امبارح كمان
خطفها مليجى من يده بتلهف وهو يقبل كفه قائلا بتذلل
:تسلملى يابرنس الحارة كلها ...والله مانا عارف اقولك ايه على كرمك ده كله معايا
ابتسم انور وهو يتراجع فى مقعده قائلا ببطء وصوت مغرى يعد بالكثير
:ولسه يا عايق ..دانا هغرقك وهيبقى كل يوم من ده ..بس توافقنى على اللى عوزه منك
اسرع مليجى يجيبه بتأكيد وحزم
:موافق على كل اللى تأمر بيه دانا خدامك يا برنس
انتفخ انور زهواً زفراً ببطء وراحة وعينه يلتمع بداخلها بريق النصر وفقد اصبح قاب قوسين من هاجس اصبح يسرق منه النوم فى لياليه وجعله يتلظى بنيران شوقه ولهفته بسببه
************
تسمرت قدميه عند مدخل منزلهم لحظة رؤيته لها يراها تصعد درجات الدرج ببطء يصله تمتمتها الخافتة بكلمات سريعة لكنه علم منها بمدى غضبها وحنقها  مما جعله يبتسم وهو يتقدم نحوها بخطوات هادئة حتى اصبح يجاورها تماما يسألها بصوت متهكم ساخر
:يااساتر كله ده...مكنتش اعرف ان زيارتك لينا مضيقاكى اوى كده
شهقت متفاجئة حين وصلها صوته تتراجع الى الخلف دون حذر حتى كادت ان تسقط من فوق تلك الدرجتين لولا ان اسرع نحوها يقوم بالامساك بها سريعا يجذبها اليه بتلهف يقربها منه بحماية لتتسلل اليها رائحة عطره الرجولى فتغمض عينيها مستمتعة وهى تتشربها داخل صدرها لتنسيها العالم وأين ومن هى حتى.. تقف مرتجفة بين ذراعيه فى عالمها الحالم به وبقربه حتى أتاها صوته القلق يناديها ليسحبها الى واقعها مرة اخرى تشعر به كدلو ماء يلقى فوقها ينبها الى حالها فتسرع بالابتعاد تجذب نفسها بعنف بعيد عنه بحركة عنيفة كانت لعينيه كأتهام منها له باستغلال الوضع لبيتعد عنها هو الاخر قائلا بحدة وخشونة يكمل حديثه السابق كما لو كان لا شيئ قد حدث:
:ومدام مضايقة كده ...تعبتى نفسك وجاية ليه من الاساس
شعرت بحرارة الحرج تكتنفها من طريقته الحادة معها لتسرع قائلة هى الاخرى بحدة ودون تفكير
:مكنتش جاية على فكرة ..بس امك هى اللى بعتت مع خالى علشان.....
تراجع صالح يستند الى الحائط خلفه مبتسما ببطء وعينيه ترمقها بنظرة ساخرة قائلا
:امك ! هى بقى اسمها امك؟! مش المفروض كبرتى وبقيتى تعرفى تتكلمى ازى
ازداد توترها وحرجها تدرك بأنها تستحق منه سخريته هذه ردا على سخافة ردها عليه لذا فضلت الصمت والصعود هرباً منه ومن هذا الحديث الحرج معه فتسرع بصعود الدرج بأضطراب وتعجل غافلة عن اصابة قدميها  لكن ما ان وطأت قدمها فوق الدرج  حتى شهقت بقوة وهى تنحنى عليها تمسك بها  تعض فوق شفتيها بألم تلعن خالها داخل عقلها وما تسبب به من زيادة الالام لقدمها لكنها اسرعت باظهار التماسك والثبات على ملامحها حين سألها صالح بقلق ولهفة وهو ينحنى نحو قدمها هو الاخر 
:هى لسه رجلك وجعاكى .... هو العلاج معملش نتيجه ولاايه؟!
ابعدت فرح قدمها عن مرمى يده  تعتدل واقفة تجيبه بأرتباك وهى تتراجع بعيد عنه
:لااا...هى بقت كويسة خلاص ممكن بقى لو سمحت تتفضل تطلع انت انا مش عاوزة اعطلك
اعتدل صالح ببطء بوجه هادئ غير مقروء التعبير لكن نظرات عينه كانت بعيدة عن الهدوء اميال  جعلتها تزدرء لعابها متوترة تشعر كأنها تحت المجهر وهو يتحدث بهدوء متهكم
: ما انا كنت طالع بس قلت اخلينى وراكى  اسندك احسن ما تندلقى من على السلم زى زمان ..
هنا وشعرت بأن قدرتها على تحمل تهكمه الدائم عليها  تكاد ان تنهار  وقد ارتفعت غصة البكاء تكاد تخنقها  ودموعها تنتظر منها السماح حتى تنفجر من عينيها وهى تدرك مقصده وحين اراد تذكيرها بمرات سقوطها المتعددة حين كانت تلهو فوق درابزين الدرج هنا مع شقيقته فى صغرها  وهرولته نحوها  مهدئا لها بكلمات حنون رقيقة تنسيها الالم وهو يداوى جروحها فى كل مرة لكن الان وبعد ان  انتهت هذه الايام  اسرعت تجيبه بغضب اصبح سلاحها المعتاد امام هجومه الدائم عليها فى كل مرة يراها فيها قائلة
:لااا شكرا ..مش محتاجة حد يسندنى ..انا مبقتش صغيرة علشان اقع من على السلم تانى
تراجع صالح متفحصا لها بدقة تعالت معها دقات قلبها كقرع الطبول تقف مكانها ثابتة وهو يرمقها بنظراته تلك ثم فجأة تعلو عينيه نظرة ساخرة قائلا لها ببطء وتهكم
:لااا ماهو واضح ياست فرح ....ياكبيرة
قالها ثم استدار فورا يصعد الدرج سريعا تاركاً اياها خلفه تلعن نفسها الف مرة على غباء قلبها الاحمق وحضورها الى هنا مرة اخرى حتى ولو كانت تحت ضغط من خالها  تهمس  لنفسها ضاغطة فوق شفتيها بحنق
:عجبك كده ياختى...اهو رجعنا تانى لقديمه علشان يتريق عليكى بلسانه اللى عاوز...
قطعت كلمتها زافرة بقوة تمنع نفسها عن اتمام جملتها ثم تكمل بعدها بندم
:لا بلاش ميهنش عليا برضه ده مهما كان صالح  ... قال وانا اللى بقول لنفسى كبرتى يابت يافرح وبقى ليكى هيبة ادامه ..بلا نيلة عليكى على رأئى اختك سماح
اخذت تدمدم  لنفسها  بكلمات غير مترابطة حانقة  وهى تصعد الردج ببطء حتى وصلت اخيرا الى الباب الخاص بشقة والديه تصمت فجأة شاهقة بصدمة حين وجدته يقف امام الباب مستندا فوق الحائط المجاور له عاقدا ذراعيه فوق صدره  وهو يرمقها بنظرة كسولة تعدل  فورا بقامتها ترسم فوق ملامحها الجدية قائلة وهى تشير ناحية جرس الباب المجاور لرأسه
:ممكن لو سمحت ترن جرس الباب
هز كتفه بلا مبالاة يشير برأسه ناحية الجرس العالى نسبياً عليها يحدثها بنبرة صوته العميقة الاجشة وقد تسللت داخلها تذيبها وتذيب قلبها عشقاً رغم التهكم بها وهو يهز كتفه بلا مبالاة قائلا
:رنيه انتى ..اظن انك كبرتى وتعرفى ترنيه لوحدك ولا ايه؟
اتبع حديثه بالتحرك للجانب لكنه لم يغير من وضعية وقوفه فتقدمت بخطوات مرتعشة تصعد الدرجات المتبقية تقف امامه وعينيها تدور بينه وبين الجرس القريب منه  بتوجس وخشية ثم تنفس بعمق وهى تتقدم من مكان وقوفه ببطء تتطلع فى عيونه برهبة قابلها هو بأبتسامة ساخرة اصبحت ضحكة عالية صاخبة تردد صداها فى المكان حين انتفضت تلتف حول نفسها  تهرول هاربة وهى تهتف بتلعثم و أضطراب
:مش عاوزة ..انا هروح بيتنا .. ابقى ..قول لامك ..انى ...
لم تكمل حديثها بل اسرعت تهبط درجات السلم  تتعثر فى خطواتها يطاردها صوت ضحكته وقد تردد صداها ليس فى المكان فقط بل داخل قلبها ايضا فتتسارع ضرباته كأنها على وشك الاصابة بنوبة قلبية ولكن هذه المرة ليس من تأثير  جاذبيتها عليها بل حرجاً واستحياء من حمقها ولكن ماذا هى بفاعلة فليس بيدها حيلة فامامه دائما تصبح طفلة حمقاء متسرعة تسبقها افعالها قبل تفكيرها

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

عارفة لو مش هتبطلى ضحك هقوم اجيبك من شعرك ..انا بقولك اهو
صرخت بها فرح بغيظ وصوتها مختنق بالبكاء تحاول ايقاف شقيقتها عن الضحك لكن سماح لم تستجيب لها بل زادت نوبة الضحك التى اصابتها حتى اصبحت تستلقى فوق ظهرها وهى تمسك بمعدتها لتنهض فرح من جوارها تهتف بها باكية
:انا غلطانة انى حكيت ليكى حاجة اصلا ..متبقيش تسألينى عن حاجة تانى علشان مش هرد عليكى
اندفعت الى غرفتها بخطوات سريعة غاضبة تدخلها متجه الى فراشها تلقى بجسدها فوقه شاهقة بالبكاء لتتبعها سماح مقتربة منها وهى تزيح دموع الضحك عن عينيها قائلة بصوت مازال اثر ضحكاتها به
:طب قومى متزعليش خلاص مش هضحك تانى
لم تتحرك فرح من مكانها تستمر فى بكائها  فتهتف بها سماح مدافعة عن نفسها
:ماهو انتى يا فرح برضه عليكى عمايل ولا شغل العيال والفروض يعنى انك كبرتى عليها
اعتدلت فرح جالسة وهى تصرخ بغضب وطفولية
:هو ايه حكاية كبرتى النهاردة معاكم ..هو يقولى كبرتى وانتى تقوليلى كبرتى ..وكله شغال ضحك عليا
جلست سماح جوارها تربت فوق كفها برفق قائلة بحنان
:طب خلاص بقى متزعليش ...انا بس مستغربة اللى حكاتيه ...مش ده خالص صالح اللى كل الحارة تعرفه وعارفة هيبته وشدته
تنهدت فرح تضم شفتيها فى محاولة لتوقف عن البكاء قائلة
:وانا كمان  بقيت مستغربة .. من وقت ماخلصت مدرسة وهو قلب معايا ...وبعد ماكان بيكلمنى ويضحك فى وشى ويهزر بقى كل ما يشوف خلقتى ليزعقلى ليتريق عليا... لحد ما اتجوز وبقيت انا اللى  بهرب حتى ان اشوفه ولو صدفة
هزت سماح رأسها بحيرة قائلة
:والله انا بدأت اشك انه .....
صمتت عن اكمل حديثها تعقد حاجبيها بتفكير شاردة للحظات لتوقفت فرح عن البكاء خلالها تهزها من كتفها بعدما طال صمتها تسألها بلهفة
:انه ايه انطقى؟لو فهمتى حاجة فهمينى
نفضت سماح عنها حالة الشرود ناهضة عن الفراش قائلة بحزم
:مفيش حاجة ولا بتاع ..احنا هنعملها فيلم ..قومى يلا فزى من مكانك اغسلى وشك..وشوفى هنقول ايه لخالك لما يجى يا فالحة
ارتمت فرح بجسدها فوق الفراش تعاود الاستلقاء مرة اخرى وهى تدفن رأسها اسفل الوسادة قائلة
:يعمل اللى يعمله ..والله مانا راجعة هناك تانى ولو قتلنى حتى
نهضت سماح من جوارها تعقد حاجبيها بشدة هامسة بقلق وتوتر وقد ايقنت ان هذا اليوم لن يمر عليهم بخير  وسلام ابدا
:ماهو ياريت على اد قتلك انتى بس .. دى هتبقى حفلة قتل جماعى لينا كلنا النهاردة
**************
دخل الى الشقة الخاص بوالديه ومازالت بقايا ضحكته مرتسمة فوق شفتيه يتلاعب بالمفاتيح الخاصة به بين اصابعه وهو يدنن لحناً سعيداً من بين شفتيه متجها ناحية والده الجالس فوق اريكة يتابع التلفاز بأهتمام وتركيز ولكن توقف ملتفا اليه بدهشة قائلا بتعجب سعيد
:خير يا صالح ..بقالى كتير مشفتكش فرحان كده ...لاا وبتغنى كمان؟!
جلس صالح بجواره يمازحه بمرح
: لدرجة دى يعنى كنت قالبها غم علشان تستغرب لما اضحك ياحاج!
هز والده كتفه قائلا بسعادة
:اكدب عليك واقولك لاا ...بس مش مهم المهم ان الضحكة رجعت تنور وشك تانى
هتف بعدها يكمل وعينه تلتمع بأمل ورجاء
:قولى ان سبب ضحكتك وفرحتك دى ..انك خلاص وافقت ترجع مراتك وهتفرح قلبى وقلب امك
تبدل حاله تماما فور ان نطق والده كلماته تلك يكفهر وجهه بشده وعينيه تتقاذف بداخلها الشرارات كالبرق يتخشب جسده بشدة وهو يفح من بين انفاسه قائلا بصوت غاضب
:لاا..وياريت يا حاج نقفل على السيرة دى... ومتفتحاش معايا تانى
توتر الحاج منصور فى جلسته وهو يرى تغير حال ولده للنقيض بتلك السرعة يهمس بقلق مبررا 
:متزعلش منى يابنى .. انا بس عاوز اطمن عليك واشوفك متهنى ومراتك كمان بنت ناس و....
التوت شفتى صالح بمرارة شارداً عن الباقى من حديث والده تتدافع داخل عقله مشاهد شهوره الاخيرة مع ما يسميها والده بأبنة حلال حتى توقفت عند مشهده الاخير معها قبل طلاقهم مباشرا عندما وقف مكانه يتطلع اليها وهو يراها تتحدث فى هاتفها بسخرية دون ان تشعر حتى بوجوده وكلماتها كانت كالحمم تنهمر فوق رأسه وسمعه دون رحمة حين استمع الى  صوت ضحكتها المنتصرة السعيدة قبل ان تكمل حديثها بخبث وتعالى اصابه بالنفور منها والغثيان فتقدم خطواته ببطء وهدوء رغم ما يمر به من مشاعر غاضبة تجعله يرد تحطيم ارجاء المكان فوق رأسها ملتفاً حول مقعدها حتى اصبح امامها مباشرا لتشهق هالعة تلقى بهاتفها ارضا صارخة باسمه وقد كسى وجهها الشحوب من حضوره المفاجئ تفرك كفيها معا بتوتر وقلق ثم حاولت  التقدم منه تهم بالحديث لكنها توقفت مكانها مرة اخرى حين رأت عينيه تنهيها عن هذا فقد كانت نظراته لها  شديدة القسوة والبرود فأخذت تحاول مرة اخرى التحدث بصوت حاولت اظهاره طبيعيا لكن خرج رغما عنها مرتجفا متلعثما قائلة
:دى..دى اميمة اختى ..كنت بكلمها عن ..عن
صمتت بأضطراب تحاول البحث وايجاد كلمات تسعفها فى انقاذ ما يمكن انقاذه لكن توقف عقلها عن العمل حين وجدته يتحرك من مكانه متقدماً منها ببطء تنكمش فوق نفسها رعباً  ظناً بأنه سيقوم بضربها كما تستحق لكنها صدمت حين وجدته يجلس فوق المقعد بكل هدوء قائلا بصوت رغم هدوئه الا ان به شيئ مظلما غاضب
:لا مش محتاج تقوليلى كنت بتقولها ايه..انا سمعت كل حاجة ومفيش لزوم اسمعه تانى
ازاد توتر جسدها وهى تفرك كفيها معا مرة اخرى  بأضطراب وقلق سرعان ما تحول الى صدمة وذهولا تنهار قدميها اسفلها  لتسقط ارضاً بقوة تحرق الدموع عينيها حين قال بصوته البارد الجاف رغم الوحشية فى عينيه وشراسة ملامحه
:انتى طالق يا امانى ...طالق
كلمات قالها وليس بنادم عليها ابدا  انهى بها اشهر من العذاب لن يعيدها مهما حدث فيكفيه شعوره  الان بالارتياح والسكينة منذ ان قالها لها  بعد ظلام وعذاب كادوا ان يقضوا عليه بلا رحمة
افاق من تلك الدوامة التى ابتلعته بداخلها مثل كل مرة يقومون فيها بذكرها امامه  تنتبه حواسه على صوت شقيقته المتذمر وهى تقاطع حديث والده معه الشارد هو عنه قائلة
:بابا انت لسه متصلتش بمليجى علشان يبعت البت فرح؟!
التف اليها الحاج منصور قائلا بتأكيد
:لاا اتصلت بيه .وقالى هيبعتها حالا
زفرت ياسمين  هاتفة بحنق
:طب ليه الهبابة دى مجتش لحد دلوقت
هدر صالح ناهراً اياها بحدة وغضب
:ياسمين...لمى لسانك واتكلمى عدل
توترت ياسمين  قائلة بأرتباك
:انا اسفة ياصالح ...انا مقصدش و...
لكنه قاطعها بخشونة يسألها
: بعتى لفرح ليه.. عوزها فى ايه ؟
هزت ياسمين كتفيها قائلة بعدم اهتمام
:هعوزها فى ايه يعنى ...كانت هتيجى تساعد معاهم فى المطبخ .. العادى بتاعها يعنى
نهض صالح عن مقعده بعنف وهو يهتف بها محذرا بحدة
:انا مش قلتلك اتكلمى عدل
ضربت ياسمين الارض بقوة قائلة بعبوس
:فى ايه يا صالح هو انا قلت ايه غلط دلوقت ..مش دى شغلتهم
اتى تعنيفها هذه المرة من الحاج منصور وقد هتف بها غاضبا وبصوت حاد
:بنت يا ياسمين احترمى نفسك واتكلمى عدل .. دول جيرانك يعنى زى اهلك ومش معنى انهم بيجوا يساعدوا امك فى حاجة يبقى تتكلمى عنهم كده ..فاهمة ولا لا
زفرت ياسمين حنقا وهى تضرب الارض بقدمها مرة اخرى  اعتراضا منها على حدتهم معها ثم اندفعت  مغادرة المكان سريعا وهى تدمدم بكلمات حانقة ليلتفت الحاج منصور بعدها الى صالح زافر بنفاذ صبر قائلا
:البت دى خلاص دلعنا فيها....
صمت عن حديثه هازا راسه زافراً بقلة حيلة ليحدثه صالح بهدوء قائلا
:فرح جت بس رجعت تانى روحت ...انا قابلتها وانا طالع
هتف الحاج منصور قلقا
: خير روحت تانى ليه؟
اجابه صالح وهو ينحنى يستعيد مفاتيحه والتى القى بها فوق المنضدة عند دخوله قائلا بصوت عادى النبرات
:ابدا .. رجليها كانت  دخل فيها مسمار و بتوجعها فروحت علشان مقدرتش تكمل عليها
هز الحاج صالح رأسه استحسانا قائلا
:كده احسن برضه ...والله البنت دى ان كان هى ولا اختها بنات جدعة ومحترمة وانا بعتبرهم زى ياسمين اختك بالظبط
هز صالح رأسه ببطء موافقا له  وجهه صفحة بيضاء لا تظهر عليه تأثره بذكر اسمها امامه ولا ضربات قلبه الخافقة بجنون وهو يتذكرها بين ذراعيه منذ قليل  يتحدث قائلا بهدوء وثبات شديد 
:انا طالع شقتى لحد ما الضيوف تيجى  ..تأمرنى بحاجة يا حاج
اتسعت عينى الحاج منصور قائلا
:هتطلع دلوقت؟!مش هتستنى نكمل كلامنا
اغمض صالح عينيه زافرا محاولا الهدوء وقد عاوده شعوره بالاختناق والغضب مرة اخرى قبل ان يتحدث قائلا برجاء وصوت اوضح انه اصبح على الحافة
:ياحاج ابوس ايدك ...قفل عليه الموضوع ده ..وان كان على ضحكتى اوعدك مش هتشوفها على وشى تانى بس بلاش سيرتها ادامى مرة تانية
انهى حديثه ثم استدار مغادرا دون ان يمهل والده الفرصة لحديث اخر عن هذا الموضوع والذى اصبح يفر هاربا منه ككابوس مميت خانق لانفاسه
****************
تبختر مليجى فى خطواته يلقى بالسلام هنا وهناك وهو فى اتجاه محل انور ظاظا  حسب الموعد المحدد بينهم يدلف الى داخل المحل هاتفا بتذلف لانور الجالس فوق مقعده يمرر انفاس ارجيلته عبر صدره مستنشقاً اياها بأستمتاع ولا مبالاة
:انا جيت اهو يابرنس ...تأمرنى.. كنت عوزنى فى ايه؟
اشار اليه انور بيده ناحية الكرسى الاخر ليسرع مليجى بالجلوس فوقه وهو يتطلع اليه بفضول وترقب منتظرا لعدة لحظات استغرقها انور فى انهاء ارجيلته قبل ان يتركها من يده قائلا
:شوف يا مليجى من غير كلام كتير ..انا عاوز انسبك
تهلل وجه مليجى بالفرحة تشع عينيه وهو يهتف بلهفة
:ده يوم المنى ياسى انور..احنا نطول..بس مين فيهم سماح ولا..
قاطعه انور سريعا قائلا بلهاث وعينيه تنطق بالشوق
:الصغيرة ..يا مليجى..انا عاوز الصغيرة
لوى مليجى شفتيه بأبتسامة خبيثة مدركة قائلا ببطء
:قلتلى ..بقى عينك من البت فرح
ثم اقترب منه يكمل بصوت يتراقص جشعاً
:بس ياترى بقى هتقدر على مهرها يابرنس
اجابه انور  سريعاً وبصوت ملهوف
:اللى تطلبه يا مليجى من جنيه لميت الف بس فرح تبقى ليا وبتاعتى النهاردة قبل بكرة
تراجع مليجى للوراء يرسم على ملامحه التردد والحيرة  قائلا
:بس اااا ..طيب وحريمك الاتنين هيوافقوا على الجوازة دى
عقد انور حاحبيه بشدة قائلا ببطء محذرا
:وهما هيعرفوا منين يا مليجى...بقولك ايه صحصح معايا كده
اتسعت عينى مليجى بأدراك قائلا
:تقصد انك عاوز البت فى جوازة عرف...
قاطعه انور سريعا قائلا بتأكيد
:ايووه ..زى ما فهمت كده بالظبط ..وانا شارى ومستعد لكل طلبتها
عقد مليجى حاجبيه قائلا بصوت قلق متحير وقد اختلف الامر تماما فى حساباته
:بس كده الوضع اختلف ..والبت ممكن تعصلج ومترضاش ساعتها
هب انور من مقعده واقفاً بعنف اسقط ارجيلته ارضا بدوى عالى  صارخاً فيه بشراسة كأنه لم يحتمل مجرد  تصور ان يتم رفضه من قبلها
:بت مين يا عايق اللى تقول لا وترفضنى ..اصحى  وفوق شوف انت بتتكلم مع مين ..دانتم شاحتين الحارة ياعايق ولا نسيت
التوت شفتيه نفورا يكمل بأستعلاء وصوت محتقر وهو يرى تململ مليجى فى معقده متوترا
:مفكر مين يرضى يناسبك ولا يحط ايده فى ايدك ويتجوز بنات اختك دول ..فوق انت وبنت اختك ياعايق وبلاش اللون ده عليا من اولها كده
اسرع مليجى يحاول تهدئته ترتجف فرائصه امام غضب وعنف انور المشتعل امامه قائلا بأرتباك وخنوع
:براحة بس يا برنس...الكلام اخد وعطى ..انا بقول يمكن ..يمكن مش اكتر
جلس انور فوق مقعده مرة اخرى يضع ساقا فوق اخرى  هاتفاً بتعالى وحدة
:مفيش يمكن ولا بتاع.. البت ليا وبتاعتى وكله بتمنه ولا ايه؟!
هز له مليجى له رأسه بالموافقة تظهر اسنانه الصفراء فى ابتسامة جشعة خبيثة حين اتى على ذكر الثمن  قائلا بتأكيد وحزم
:خلاص وماله يابرنس اللى تأمر بيه وطالما كله بحسابه يبقى البت متغلاش عليك ..وهو كله جواز وشرع ربنا
شعر انور بعد حديثه هذا بأطمئنان نفسه و خفقات قلبه تتراقص فرحا وسعادة فاخيرا  ستصبح له...من ملكته واطارت النوم من عينيه وفعلت به مالم تفعله انثى من قبلها فبرغم تعدد زيجاته وعلاقاته المتعددة لم تستطع انثى خطفه وخطف قلبه كما فعلت هى كلما رأها تغدو امامه يمنى نفسه بالصبر حتى تطالها يده لكن لم يعد للصبر مجال بعد الان قد حدث ماحدث ورأى فى عيون غيره شيئا مماثلا لما فى قلبه نحوها وان لم يكن اكثر
***************
ظلت كما هى على حالها منذ ان تركتها سماح لا يتحرك لها ساكنا تدس رأسها اسفل الوسادة   يظن من يراها ان داخل سبات عميق لكنها كانت بعيدة كل البعد عن النوم وراحته وقد اخذت تقيم لنفسها  محاكمة قاسية داخل عقلها كانت فيها القاضى والجلاد  تلعن وتسب غبائها كلما تذكرت كل ماحدث بينهم فهى فى يوم واحد فقط اظهرت نفسها امامه كحمقاء متسرعة لا تناسب افعالها سنوات عمرها التاسعة عشر ابدا وليس مرة واحدة لااا بل مرتين كأنها تأكد عليه فكرته عنها  لذا ظلت  تبكى بحرقة وبشهقات مكتومة تتذكر ماحدث مرارا وتكرارا دون كلل منها حتى تعالى صوت رنين هاتفها الملقى بجوارها فنهضت بهمود هامسة بصوت متحشرج من اثر بكائها وهى تمسك بالهاتف ظنا منها انه خالها
:تلاقيه بيتصل علشان يعرف انا لسه ماوصلتش هناك ليه ..بس والله مانا رايحة ويحصل اللى يحصل
ضغطت زر الاجابة تضع الهاتف فوق اذنها هاتفة بحدة وصوت يغلب عليه البكاء
:شوف بقولك تانى اهو مرواح هناك مش رايحة ...وعاوز تيجى تموتنى تعال والله يبقى ارتحت وريحتنى من العيشة السودا دى
عقدت حاجبيها بحيرة حين قابلها الصمت من الطرف الاخر للحظات قبل ان تتسع عينيها ذهولا وصدمة مع فاها والذى فغرته على اتساعه حين وصل لها صوت رجولى تحفظه عن ظهر قلب يعيث الفساد داخل صدرها ترتعش كالمحمومة وهو يحدثها قائلا بصوت الهادىء الاجش المميز
:واضح ان زيارتنا تقيلة اوى على قلبك بس مش لدرجة الموت يعنى
ازدردت لعابها تهمس بصعوبة وبأنفاس متلاحقة  تحاول التاكيد من هوية المتصل رغم تيقنها منها بقلبها قبل عقلها لتأتى اجابته فتمحو اى شك لديها حين اجابها بخفوت جعل من صوته اكثر جاذبية
: انا صالح يافرح ...كنت عاوز ...عاوز اقولك متزعليش منى لو كنت ضايقتك النهاردة ..
اسرعت بهز رأسها تنفى حديثه هذا كما لو كان يراها لا تستطيع شفتيها ان تنبث بحرف خارجها وكما لو عقد لسانها تسمعه وهو يكمل بتأكيد وحزم لها
:ولو خالك بيجبرك انك تيجى بيتنا غصب عنك ..فانا هتكلم معاه النهاردة وصدقينى مش هتحصل تانى ..بس المهم انك متزعليش
همت بالحديث بعد حلت العقدة عن لسانها لكنه لم يمهلها الفرصة يغلق الهاتف بعد ان القى عليها بسلام سريع ليسقط الهاتف من بين اصابعها هامسة بذهول وعدم تصديق
:صالح مين؟!صالح بتاعنا..بتصل بيا انا ...يقولى متزعليش
صرخت بسعادة وهى تنهض من الفراش تجرى الى باب غرفتها تخرج منه صارخة تنادى سماح
:بت يا سماح مش هتصدقى اللى حصل دلوقت حالا ومين اللى ....
صمتت عن اكمال حديثها فور ان رأت خالها يدلف من الباب الخارجى يتخشب جسدها من الخوف والذعر وهى تراه يتجه نحوها ولكنه صدمها حين قام يجذبها الى صدره يحتضنها بقوة تحت انظار سماح وطفليه المصدومة هاتفاً بفرحة وسعادة طاغية
:اهلا بحبيبة خالها ووش السعد والهنا علينا كلنا
اتسعت حدقتيها تتبادل مع شقيقتها النظرات المصدومة تسألها من خلالهم عما يحدث لتهز سماح كتفها بحيرة تجيبها لتتراجع الى الوراء تخلص نفسها من بين ذراعيه تسأله بحيرة مرتابة
:وده اللى هو ازى يعنى ...ومن امتى الكلام ده؟!
اقترب منها مليجى يفح من بين انفاسه بتمهل وصوته يحمل خبث العالم كله
: من هنا ورايح ياقلب خالك.. ده انتى واختك عندى بالدنيا و....
لم تستطع فرح تمالك نفسها وقد ادركت ان وراء حديثه هذا امرا لن يعجبها لذا هتفت به بتوتر 
:بقولك ايه ياخالى ...هات من الاخر كده ..وقول وراك ايه بصراحة ومن غير لف ولا دوران
:عريس يابت اختى...جايلك عريس هيعيشك ويعيشنا فى عز وهنا
قالها مليجى وعينيه يزداد لمعانها الجشع ووجهه ينطق بالسعادة كمن ملك كنوز الارض  ليسود بعدها صمت حاد يشع الجو  من حولهم بالتوتر والاضطراب وقد حدق به الجميع بصدمة لكن مليجى تجاهل صدمة وجوههم وهو يكمل قائلا لفرح بلهاث طمع
:عريس يابت يافرح انما ايه عمر اللى خلفوكى ما يحلموا بيه ..الظاهر امك دعيالك قبل ما تموت يابت
انهى حديثه ثم اسرع بجذبها له مرة اخرى يحتضنها  غير مدرك لجسدها المتصلب ولاملامح وجهها النافرة بالكره له اما عينيها فقد اظلمت بشدة كعاصفة هوجاءتستعد لايطاحة به فورا ودون تردد 

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب
داخل شقة حسن الرفاعى الشقيق الاكبر لصالح جلست زوجته سمر تتحدث فى هاتفها وعلى وجهها يرتسم الملل وعدم الاهتمام وهى تستمع الى محدثها من الطرف الاخر لعدة لحظات قبل ان تنهى المكالمة زافرة بعدها بضيق وتأفف قائلة
:ياساتر دانتى عليكى رغى ..لا وكمان عبيطة فكرانى هعملك حاجة ..هو انا هبلة دانا ما صدقت خلصت منك
نهضت واقفة تتحرك من مكانها فى اتجاه غرفة النوم تفتح بابها وهى تهتف بحدة فى زوجها المستلقى فوق الفراش نائما
:شوفت ياحسن الهانم عاوزة منى ايه؟
فز حسن فزعا من الفراش يهتف بتبرم وضيق
:فى ايه ياسمر فى حد يصحى حد كده ..وهانم مين اللى بتصحينى كده علشانها
تقدمت منه جالسة بجواره وهى تلوى شفتيها بسخرية هاتفة
:الهانم مرات اخوك ..اقصد طليقته بتكلمنى عوزانى اساعدها واخليك تكلم صالح علشان يرجعها تانى
استلقى حسن مرة اخرى فوق الفراش مضجعا على جانبه قائلا بصوت يغلبه النعاس
:طب ودى فيها ايه. .انا فعلا كلمت ابويا علشان يكلمه يرجعها
هبت سمر وافقة وعيونها جاحظة بذهول صارخة
:قلت له ايه؟! انت عاوز تشلنى يا حسن ولا عاوز تموتنى بدرى ولا ايه حكايتك بالظبط
انحنت فوقه تنكزه بعنف حين وجدته يغمض عينيه متجاهلا لها تكمل غاضبة
:انت هتنام قوم هنا كلمنى ..الا والله اخليها ليله سودا عليك
نهض فورا جالسا فى الفراش بوجه شاحب وهو يتحدث بلتعثم واضطراب
:ليه بس كل ده ياسمر ..ايه اللى حصل لكل ده
انفجرت فيه صارخة وهى تقترب بجسدها منه
:بتسألنى ايه اللى حصل لكل ده .. دانا هتشل منك ومن برودك
جلست بجواره تنكزه قائلة بغيظ
:انا يا راجل انت مش مفهماك وقايلة ليك اياك تكلم صالح ولا ابوك بخصوص الموضوع ده
هز حسن رأسه بالايجاب قائلا بخفوت
:حصل ..بس انا صالح صعبان عليا يعيش كده وحدانى ..ده اخويا برضه ياسمر
زفرت سمر ببطء تحاول تهدئة انفعالاتها قبل ان تحدثه وكأنها تحدث طفلا تحاول اقناعه بعمل ما
:طبعا ياحبيبى اخوك وحبيبك كمان..بس انت كمان متنساش برضه عيالنا ومستقبلهم..وبعدين هو احنا كان لينا يد فى اللى حصل ولا كان لينا دخل فيه ..ده كله قدر ونصيب ومش عيب اننا نستغله لمصلحتنا ولا ايه ياحبيبى
شعرت برفضه لكلماتها وهى تراه يعقد حاحبيه معا يهمهم بأعتراض
:بس يا سمر انا مش عاوز ...
اسرعت فورا تغير من سياستها معه تتبع فورا اخرى لم تخيب امالها ابدا فى اخضاعه لرغبتها وهى تهمس له بنعومة
:مش عاوز ايه ياحبيبى! ...هو انا عمرى قلتلك حاجة مش فى مصلحتك ..ولا فى حد بيخاف عليك ادى
قالتها وهى تقترب منه ممررة اطراف اصابعها على صدره ببطء واغراء تنظر اليه تغويه بنظرات عينيها وبالفعل تتسارع انفاسه تزداد خشونة استجابة لها وهو يقترب منها هو الاخر يهز رأسه لها بالنفى كالمغيب قبل ان يجذبها بين احضانه بلهفة يستلقى بها فوق الفراش لتنطلق منها ضحكة انثى سعيدة منتصرة باحكامها السيطرة على زوجها كما تبغى وتريد
*****************
دفعته بعيدا عنها بعنف ثم وقفت مكانها تتطلع اليه بذهول ممزوج بالغضب والشراسة لكنه لم يبالى لها بل وقف بثبات امامها تتسع ابتسامته الخبيثة اكثر مع ازدياد بريق الجشع فى عينيه فى انتظار ردها لتثيرها حالة الثقة هذه به فتنفض عنها ذهولها وهى ترفع حاجبها بتعجب  تهتف به بحدة ساخرة
:عريس!عريس ايه يا عايق..هى من امتى الحدادية بتحدف كتاكيت ..وبعدين مدام من طرفك يبقى يغور
تحفز جسد مليجى فى وقفته وقد احتقن وجهه بشدة من ردها اللاذع عليه حتى صار شديد الاحمرار يهم بالانقضاض عليها لكنه اسرع بتمالك نفسه سريعا يدرك ان غضبه لن يكون له تأثيرا هذه المرة ويجب استخدام اللين والتروى ان اراد النجاح فيما يريد لذا اسرع يمحو عن وجهه امارات الغضب يتنفس بعمق عدة مرات قبل ان يلتفت الى سماح الواقفة بقربهم تتابع ما يحدث ذاهلة فى محاولة لاقناعها وكسبها الى طرفه
:طب اسمعينى انت يابت ياسماح مدام بنت ال*** مش راضية تفهم ولا تسمعنى واسألينى مين العريس
سماح وهى تربت فوق كتفه وبصوت مستعطف
:حاضر يا خالى...حاضر ..مين هو العريس؟
:ظاظا ..انور ظاظا ..صاحب محل ال....
قالها مليجى بتلهف وفخر كما لو كان يعلن عن اسم احد الملوك لكن جاءت صرخة فرح وسماح المستنكرة لتقاطعه عن اكمال حديثه هاتفتين معا فى وقت واحد
:بتقول مين؟!....انور ظاظا مين؟
ابتسم مليجى لهما ابتسامة سمجة ثقيلة قائلا
:انور ظاظا ياعين امك منك ليها ..ايه هو فى حد يتوه عنه
ازدردت سماح لعابها بصعوبة ثم حدثته بصوت خافت متردد
:بس ده ...متجوز اتنين يا خالى ...ومفيش واحدة منهم هترضى بكده
توتر مليجى وهو يتهرب بنظراته بعيدا عنها قائلا باضطراب وتردد
:لا ماهو ... يعنى ..مفيش واحدة منهم هتعرف بالجوازة من الاساس
عقدت فرح حاجبيها بحيرة تسأله متوجسة
:وده اللى هو ازى بقى ؟
ابتعد مليجى عنهما معطيا ظهره لهما وهو يلوح بيده قائلا سريعا ودون اكتراث
: من الاخر كده الجوازة هتبقى عرفى .. والراجل مستعد يتقلها بالدهب وهيدفع فى الجوازة من جنيه ل....
جحظت عينى سماح وفرح ذهولا وصدمة فلم تتصور احداهما يوما ان يكون بكل هذه الدنائة برغم كل عيوبه والتى لا تخفى احد
لذا هنا ولم تستطع فر ح الصمت تشتعل عينيها بالشراسة تسرع ناحيته صارخة بغضب اعمى
:ده على جثتى لو حصل..فاهم ..مش كفاية معيشنا فى هم ولاهف شقانا ..كمان عاوز تجوزنا غصب وتقبض تمنا
التفت لها مليجى يندفع هو الاخر ناحيتها صارخا
:يعنى ايه كلامك ده يابنت ال*** انتى
وقفت امامه تتطلع اليه وعينيها وملامحها تنطق بالتحدى والاصرار
:اللى سمعته ..وده اخر كلام عندى
هدأت ثورة غضبه بداخله حين رأى هذا المزيج من التحدى والاصرار له منها يعلم بانه سوف يخسر امامها المعركة ان ظلا كلا منهما على تحديه لاخر لذا اسرع ينتهج طريقة اخرى دعى بداخله ان تفلح معها يضع فوق وجهه قناع من الهدوء والمصابرة واخذ يحاول اقناعها باللين وبصوت متوسل
:يابت اعقلى ومضيعيش الفرصة دى من ادينا ...خلينا بقى نقب على وش الدنيا ونعيش..ولا عجبك نفضل طول عمرنا يتقال علينا شحاتين الحارة
لم يجد منها استجابة وقد صمت اذنيها عن حديثه تقف كما هى امامه بعزمها واصرارها لا يهتز لها جفن ليحبط بداخله فلا يجد امامه سوى ان يلتف الى سماح مرة اخرى يحدثها هى لعلها تصغى اليه وتحاول اقناعها معه
:كلمى اختك ياسماح وعقليها ..مش يمكن انت كمان المعلم انور يشوفلك جوازة حلوة مريحة زى دى وتشوفى حالك انتى كمان
همت سماح بالرد عليه لكنه اسرع قاطعها قائلا بتلهف
:شوفوا انا هسيبكم تاخدوا وتدوا كده مع بعض..وهروح انا عند انور اكلمه واشرط عليه يكتبلها كمان شقة ملك ..اه اومال ايه هو فى زى فرح ولا حلاوة فرح فى الحارة كلها
وبالفعل اعقب حديثه بالتوجه ناحية الباب مغادرا على الفور دون ان يمهلم فرصة للرد لتقف فرح بعد خروجه تتطلع الى الفراغ بشرود وتفكير اخرجها منه صوت سماح القلق وهى تسألها
:هتعملى ايه فى المصيبة دى..خالك عامل زى اللى لقى عضمة واستحالة يسيبها من ايده
لم تجيبها فرح بل تحركت سريعا باتجاه الاريكة تختطف من فوقها عبائتها السوداء والطرحة الخاصة بها ثم تسرع فى اتجاه الباب هى الاخرى لتهتف بها سماح باضطراب
:رايحة فين يابت كلمينى ..
التفتت اليها فرح قائلة بحدة
:رايحة افرج الحارة على خالك والعضمة بتاعته ومبقاش فرح اما خليت اللى ما يشترى يتفرج عليهم
ثم خرجت تغلق الباب خلفها بقوة تاركة سماح تلطم وجنتيها بكفيها هامسة رعب
:نهار اسود عليكى يافرح ..هتودينا كلنا فى داهية بجنانك ..ده قليل اما خالك عجنك ادام الحارة كلها
.
وقفت مكانها تنظر حولها بتيه وقلة حيلة حتى اتسعت عينيها فجأة بأدراك فتسرع هى الاخرى تخطتف عبائتها من داخل الغرفة ثم تسرع فى اتجاه الباب وهى تهتف بحزم
:هو مفيش غيره اللى يقدر يلم الليلة دى كلها ..انا هروح له ويحصل اللى يحصل بعدها
****************
كان الحاج منصور يجلس مكانه منذ ان تركه ولده ناظرا امامه شاردا فى افكاره حتى انتبه على صوت زوجته الحنون وهى تجلس جواره تسأله بقلق
:مالك يا حاج خير ..قاعد مسهم كده ليه يا خويا
زفر ببطء قائلا بصوت مثقل بالهموم
:صالح يا حاجة مش عجبنى حاله ..خايف يمر العمر بيه وحدانى لا انيس ولا جليس معاه
زفرت انصاف هى الاخرى وقد علت فوق ملامحها الهموم هامسة بحزن
:طول عمره ياقلب امه حظه قليل ..حتى لما ربنا رزقه ببنت الحلال وقلت خلاص ربنا هيهدى سره واشوفه متهنى حصل اللى حصل وملحقش يتهنى يا حبة عينى
التفت اليها الحاج منصور سائلا اياها بصوت قلق قائلا
:طب والحل يا حاجة هنقعد كده ساكتين واحنا بنشوفه كده؟
هزت انصاف راسها هامسة بقلة حيلة
:واحنا فى ادينا ايه نعمله ..ده حتى موضوع مراته مش مستحمل حد فينا يفتح معاه كلام فيه
صمت منصور يهز رأسه موافقا على حديثها صامتا للحظات قبل ان يهتف وقد شع وجهه بالامل
:يبقى مفيش ادمنا غير عادل ..هو الوحيد اللى بيسمع له واللى هيقدر يقنعه يرجعها
تهلل وجه انصاف بالفرح تهم بالرد عليه لكن اتى صوت صالح الجاف مقاطعا لها قائلا
:ريحوا نفسكم منى ..لا عادل ولا غيره هيقدروا يقنعنى بحاجة انا مش عاوزها
هبت انصاف تهتف به بلوم وهى تلتفت اليه بفزع
:كده يا صالح تخضنى كده..
تقدم للجلوس بجوارها مقبلا جبهتها بحنان قائلا برقة
:حقك عليا ياحاجة ..بس ياريت بلاش كلام فى موضوع ميت ..لو بتحبونى فعلا وعاوزين مصلحتى بلاش منه الكلام فيه
همت انصاف تجيبه برجاء لكن قاطعها منصور يهز رأسه بأستسلام قائلا بحزن وهو ينظر الى زوجته يرى بداخل عينيها حزن مماثلا
:خلاص يا حاجة ..هو ادرى وعارف ايه اللى يريحه ..احنا كل اللى يهمنا راحته
ابتسمت انصاف بضعف مستسلمة تقبل وجنته صالح بحنان تتبعها بدعاء من القلب ابتسم هو بفرحة له يسود الصمت بعدها للحظة قبل ان ينهض صالح قائلا
:هنزل انا اشوف الشغل ماشى ازى ..لحد ما حسن يصحى والضيوف يوصلوا
القى عليهم السلام مغادرا تتبعه نظراتهم الحنون ودعواتهم له ولكن ما ان قام بفتح الباب حتى طالعه وجه سماح الجزع تهتف به برجاء وتوسل
:الحقنى يا سى صالح ..ابوس ايدك تعال معايا نلحق البت فرح
توترت كل خلجة من خلجات جسده فورا ان سمع اسمها يسأل سماح بجزع وخوف يشق صدره
:مالها فرح يا سماح ..انطقى
صرخ بكلمته الاخير حين وجد التردد يسيطر عليها لتهب سماح هاتفة فورا تقص عليه ماحدث بكلمات سريعة
:خالى عاوز يجوزها لانور ظاظا عرفى ..وهى راحت ليهم المحل مصممة لتفرج عليهم الحارة هو وخالى ..
لم يستمع للباقى من حديثها فقد توقفت تماما جميع حواسه تفور بداخله براكين بحممها تغذيها و تشعلها سماعه لكلمة زواجها بأخر وان هناك غيره ارادها له فتعمى غيرته عينيه بعصبة سوداء من العنف والغضب وهو يزيح سماح من طريقه يهرول فوق الدرج مختفيا عن انظارها فى لمح البصر
***************
:البت مش موافقة وبهدلت الدنيا يابرنس لما عرفت انها جوازة عرفى
قالها مليجى لانور وهو يتظاهر بالاسف واقفا فى انتظار عاصفة انور الغاضبة مستعداً لها بكلمات اعدها طويلا للفوز باكبر قدر ممكن من المكاسب من تلك الزيجة ..لكن ولصدمته وجده ينهض على قدميه بكل هدوء متقدماً منه وهو يبتسم بثقة وعينه تلتمع بالاعجاب قائلا بصوت متحشرج
:كنت عارف انها مش هتوافق ..اللى زى فرح استحالة ترضى بجوازة فى السر ولو من مين..دى بت حرة ودمها حامى ..قطة حلوة وبتخربش
فغر مليجى فاه بذهول وانور يكمل بلهفة وأبتسامة سعيدة فرحة
:انا عاوزك تطمنها وتقولها انى هتجوزها واعمل لها اكبر فرح اتعمل فيكى ياحارة ...وشقة تمليك بأسمها ..والمؤخر اللى تقول عليه والشبكة اللى تشاور عليها تيجى فى الحال ..
:وايه كمان يا ظاظا ...
تقدمت فرح الى الداخل ببطء وعينيها تطلق سهام التحدى نحوه لتتراقص نبضات قلبه بسعادة ونشوة فور ان رأها تقف امامها يمرر نظراته الشرهة عليها ببطء جعلها تشعر بقشعريرة النفور والتقزز تمر من خلالها لكنها وقفت بثبات امام نظراته تلك تتظاهر بالبرود قبل ان يسرع هو قائلا بتلهف لاهث بعد عودة عينيه الى وجهها
:واللى تأمرى بيه يا ست البنات ..مالى كله تحت اشارة منك ..بس انتى تقولى ااه
تقدمت منه بهدوء وابتسامة صغيرة ملتوية فوق شفتيها جعلته هو الاخر يبتسم بثقة وقد ظن بأنه قد ملكها حتى اصبحت فى مواجهته لتختفى عنه تلك الابتسامة يحل مكانها غضب عاصف شرس حين قالت له بتأكيد وببطء شديد كما لو كانت تحدث شخص اخرق بطيئ الفهم
:برضه مش موافقة يا ظاظا ..ولو جبت ليا مال قارون كله ورميته تحت رجلى برضه مش موافقة
تقدم مليجى منها صارخا بحنق وهو يجذبها من ذراعها بعنف وقسوة
:ليييه يا بنت ال*** ما الراجل هيكتب عليكى رسمى يبقى ليه بقى العند يا بنت ال****
تركهم انور غافلا عنهم شاخصا بعينيه للخارج نحو ذاك الاتى من بعيد مسرعا بوجه الغاضب وجسده المتحفز يقف يتابع تقدمه باهتمام عالما الى اين وجهته تحديداً وبدون شك لذا ضغط فوق شفتيه يفح من بينهم قائلا لميلجى
:انا بقى عارف ليه يا مليجى ..بنت اختك بترسم على تقيل اووى
التفت اليه مليجى وفرح ينظران اليه بعد فهم وهما يشاهدنه يخرج من محله بعدها هاتفا بسخرية وتحدى
:اهلا بصالح باشا ..هى الاخبار لحقت توصلك وجاى تنقذ السنيورة منى ولا ايه ؟!
تجاهل صالح سؤاله الساخر يسأله هو بهدوء متحفز وغضب مكبوت
:فرح فين يا انور؟
اشار انور بأبتسامه ساخرة ناحية باب محله وقد خرجت فرح منه ببطء يرتسم الخوف فوق ملامحها قائلا بتهكم
: موجودة يا كبير وسليمة كمان
اشار صالح برأسه بحزم لفرح الواقفة تتطلع نحوه بذهول لتأتى اليه مسرعة ودون لحظة تردد واحدة تختفى خلف ظهره بحماية ليكمل انور تحركه غيرته حين رأى ماحدث بصوت متهكم مغلول
:متقلقش عليها اووى كده ..هو احنا نقدر نمس حاجة بتاعتك وتخصك
كان فى تلك الاثناء قد تجمهر عدد كبير من اهالى الحارة لمتابعة ما يحدث بفضول ومعهم سماح والحاج منصور والذى هدر بغضب وحدة به
:انور..اتكلم عدل ..وبلاش كلامك الملاوع ده
فتح انور يده بطريقة مسرحية يصرخ هو الاخر بحدة
:انا اللى ملاوع ياحاج ..ولا ابنك اللى مستغفلنا كلنا وداير يلف ويدور على البت الغلبانة دى ويضحك على عقلها بكلمتين وياعالم حصل ايه تانى
ما ان انهى حديثه حتى هجم عليه صالح مزمجرا يكلل له الشتائم والضربات القاسية حتى ارتطمت قبضته بوجهه سمع معها صوت تحطم انفه ليسقط ارضا ووجهه قد اختفت ملامحه من شدة دمائه النازفة يلحقه مليجى راكعا بجواره حتى يساعده على النهوض وهو يهمس بحيرة وفزع له مستغلا تجمهور الاهالى حول صالح فى محاولة لابعاده بصعوبة عن انور حتى لا يفتك به
:ايه اللى بتقوله ده يا برنس ..انت ناوى تفضح البت فى الحارة ولا ايه
انور هامسا له هو الاخر
:ملكش دعوة انت ..امشى معايا على الخط بس
لينهض بعدها بصعوبةو ببطء وهو يشير ناحية فرح الواقفة بعيون مرتعبة ووجهه شاحب يحاكى وجوه الموتى تتابع ما يحدث وسماح بجوارها تحتضنها بحماية بين ذراعيها قائلا بصوت جهورى غاضب تعمد ان يصل الى جميع الحضور
:الحلوة بطلبها للجواز على سنة الله ورسوله ترد تقولى ده بعيد عن شنبك ..ده صالح لو عرف هيعلقك على باب الحارة ..ادام خالها وبعين بجحة اد كده ..حصل كلامى ده يا مليجى ولا لا
ارتعش مليجى بتوتر وجهه يتفصد عرقا بغزارة و عينيه تتلاقى بعينى صالح المشتعلة بالغضب وهو يعافر لتحرر من الايدى الممسكة به مجيبا بخفوت وتلعثم
:هاا ..اه حصل يا برنس حصل
صرخت فرح تنفى حديثهم الكاذب تسرع فى اتجاه صالح وقد تجمد مكانه بعد كلمات مليجى المؤكدة تهتف به بتضرع وحرقة
:والله ما حصل يا صالح ..دول كدابين ..صدقنى والله ما حصل
اقترب انور من صالح بخطوات واثقة يطمئنه الجمع المتجمهر حولهم وعلى اهبة الاستعداد للوقوف كحاجز امان له من غضب وثورة صالح قائلا بتلذذ وسخرية
:قولى بقى ..لما عيلة تقول الكلام ده يا صالح باشا يبقى اكيد فى حد مالى دماغها بكلام فارغ وشاغل البت بيه
احتقن وجه صالح تنفر عروقه المحتقنة بالدماء يهم بالهجوم عليه مرة اخرى وقد تعال صوته بالشتائم وهو يحاول التحرر حتى يستطيع الفتك به ليتراجع انور الى الخلف بجزع حتى كاد ان يسقط ارضا بظهره خوفا وارتعابا منه لكن اتى صوت
الحاج منصور الرفاعى ليعلو فوق جميع الاصوات يجمده مكانه وقد ساد الصمت ارجاء المكان وهو يقول بقوة ونبرات حازمة
:ومين قالك انه كلام فارغ ولا ضحك على العقول يا انور...
وقف بكل هيبته ووقاره يكمل وهو يتطلع بثبات وقوة فى كل العيون الفضولية المحدقة به حتى توقفت عند ولده بجسده المتجمد ونظراته المتسألة يطالبه بعيون مترجية ان يوافقه على ماهو ات قائلا بعدها بكل هدوء وجد
:صالح طلب منى اطلب له ايد فرح من كام يوم ..وانا كنت هكلم مليجى النهاردة بعد ما اهل خطيب ياسمين يمشوا ..بس مدام الحارة كلها واقفة وسامعة
التفت الى مليجى الواقف مصدوم متسع العينين قائلا بصوت قوى جهورى قصد به ان يسمع كل الحضور بطلبه
:يا مليجى..انا يشرفنى اطلب ايد فرح بنت اختك لابنى صالح على سنة الله ورسوله ..قلت ايه؟
حانت من مليجى التفاتة متوجسة ناحية انور الشاحب بشدة قبل ان يزدرد لعابه بصعوبة وبصوت خرج منه خافت متلعثم اجاب
:ده..يوم ..المنى ..ياحاج ..هو احنا نطول
علت التهانى من رجال الحارة ومعها ارتفعت زعروطة فرحة سعيدة من سماح وهى تحتضن فرح المنهارة باكية تبارك لها بكلمات تتراقص فرحا لكنها كانت كالاصم عنها وعينيها معلقة فوق صالح الواقف بجمود ووجهه كتمثال من حجر بلا مشاعر وهو يتلقى التهانى ممن حوله قبل ان تحن منه التفاتة نحوها تلتقى عينيه بعينها لترتعش رعباً حين رأت بهم عنف وشراسة اسد مأسور داخل محبسه شعرت بهذا كله موجها اليها ....فقط هى دون غيرها
*************
:صالح فين يا حاجة
سأل الحاج منصور زوجته بلهفة فور ان دلف الى داخل شقتهم لتجيبه بقلق وتوتر
:طلع شقته اول ما وصل ...هو ايه اللى حصل يا حاج مع ظاظا و صالح ماله حاله مقلوب ومتغير ليه؟
تنهد منصور بحرقة وهو يتجه ناحية الباب قائلا
:لما انزل ابقى احكيلك اللى حصل ..بس انا هطلع له دلوقت اتكلم معاه كلمتين
هزت رأسها بالموافقة وهى تتوجس خشية ان يكون قد اصاب ولدها شيئ يتأكلها القلق عليه وهى تتجه الى مطبخها بخطوات بطيئة هامدة لتقابلها كريمة تسألها بقلق
:طمنينى يا حاجة حصل ايه .. طمنينى على البنات ينوبك ثواب فيا.. حكم انا خايفة انزل او اروح المنيل يزعقلى ولا يضربنى
ربتت انصاف فوق كتفها بحنان قائلة
:متخفيش ..محصلش حاجة ..الموضوع شكله اتلم والحاج لما ينزل هيطمننا
تنهدت كريمة براحة لم تستطيع انصاف مشاركتها اياها ففى داخلها وبقلبها كأم تدرك بحدوث خطب ما لولدها قلب من حاله وموازينه لتهتف فى داخلها مستعطفة وهى تناجى الله
:الطف بيه يارب ..كفاية اللى هو فيه.. هومش ناقص ولا حمل وجع تانى
وقد صدق حدثها فقد كان يدور داخل شقته كأسد جريح تحطم يده كل ما تطاله بعنف وغضب اعمى تتصاعد وتيرة انفاسه بعنف ينهج بعنف وحدة يشعر بحرارة جسده كما لو كان داخل الجحيم لا يستطيع تصديق ماحدث حتى الان وهو يقف مغلول الايدى يرى نفسه ينقاد الى ما حاول طويلا الهرب منه ..كيف حدث ماحدث...وكيف وقف هو صامتا موافقا عليه ..كيف ستكون كيفية التصرف فيما هو ات ..كيف.. وكيف ..وكيف
اسئلة اخذت تنهش عقله بلا رحمة ولا هوادة لا يجد منها فرارا يدور فى ارجاء المكان يجذب خصلات شعره بعنف لعله يهدء تلك النيران المشتعلة برأسه حتى تعال صوت جرس الباب ليسرع بفتحه يعلم جيدا هوية الطارق يفتحه بعنف وهو يهتف بحرقة والم بوالده الواقف امامه واحساسه بالذنب يقتله
: ليه يابا كده ...ليه ؟!
لم ينتظر اجابة من والده لسؤاله بل اندفع الى الداخل بخطوات متعثرة ثقيلة كما لو كان فى حالة سكر يتبعه منصور بعد اغلق الباب خلفه بهدوء مقتربا منه ببطء يربت فوق كتفه بحنان قائلا بندم واسف
:كنت عاوزنى اعمل ايه يابنى وسمعة البت الغلبانة دى هتبقى غنوة وحدوتة على لسان الحارة كلها بعد ما خالها أمن على كلام الكلب ده ادامهم كلهم ..مقلتش ادامى غير الحل ده اعمله
اغمض صالح عينيه زافرا بقوة قائلا بصوت خافت متألم
:طب و انا يابا مفكرتش فيا ...مفكرتش انى هعيد حكايتى مع امانى تانى لو الجوازة دى حصلت...انى هكشف وجعى لاخر واحدة كنت عاوزة تعرف واعرى حرجى لها وانكسر ادمها
اتسعت عينى منصور بأدراك يهتف مذهولا
:صالح وهو انت بتحب فر...
قاطعه صارخا بحرقة يفرغ من داخله كل ما كان كاتما له داخل قلبه حتى انهكه احتفاظه به طوال هذه السنين كلها
:ايوه بحبها ...من وهى بنت سبعتاشر وانا بحبها ...اتجوزت غيرها علشان بحبها ...طلقت واستحالة هرجع مراتى تانى لذمتى علشان لسه بحبها ..بحبها ..بعشقها... قلبى عمره ما دق غير ليها هى ..بس مش هتجوزها وده برضه علشان بحبها ..فاهم يابا ولا لا
منصور بلهفة وعينيه تلتمع بالدموع حسرة على ولده وما يعانيه من كل هذه الالام
:طيب ليه يابنى مدام بتحبها ..مش يمكن دى اللى تصونك وتقدرك وتبقى...
قاطعه صالح وارتعاشة الخوف تطال صوته رغم محاولته الظهور هادىء قوى
:وياترى بقى هنعرفها الحقيقة ولا هنسيبها على عماها
توتر منصور عينيه تتهرب من تحدى نظراته له ليبتسم صالح ابتسامة ساخرة منكسرة قائلا بتهكم
:كنت عارف انه لا ..لا انا ولا انت هنقدر نقول الحقيقة ..علشان كده بقولك لا يا حاج الجوازة دى لا يمكن تحصل ابداً
اغروقت عينيه بالدموع تتساقط رغما عنه لتغرق وجنتيه وهو يهمس بتحشرج وقلب يأن بألم
:استحالة اعرى روحى ليها ...مش ممكن اعرفها انى ... عقيم مش بخلف ..وانى طلقت امانى بسبب كده

مر يومين عليه وهو يعيش داخل صومعة اختلقها له عقله حتى يعيد عليه فيها كل ما مر به يذكره بأوجاعه كطرف سكين حاد ينغزه بقسوة كلما وجد فى قلبه لين او شوق لتنفيذ رغبة والديه منه بأن يترك لنفسه الفرصة مرة اخرى للسعادة والتجربة لعله خير له هذه المرة لكن يقف عقله له بالمرصاد فى كل لحظة ضعف منه..
مثلما يفعل به الان وهو جالس فوق مقعده فى محل عمله غافلا عن كل المحيط به وبيده سيجارة تنساها بين انامله وهو يعانى مرة اخرى داخل ذكرى من عدة ذكريات لايام قاسية عاناها مع زوجته اخذت تهاجمه الان دون هوادة رغم محاولاته نفضها بعيد لكن اخذت تهاجمه بشراسة حتى استلم لها اخيرا
يتذكر حين نهض من فراشه ثم يسير بأتجاه الباب بخطوات بطيئة متثاقلة يعلم ما بأنتظاره ككل يوم تقريبا وقد صدق حدسه حين وجدها تجلس فى مكانها المعتاد كانها اصبحت تجد متعتها حين يراها بحالتها تلك تستلذ بتعذبيه وجلده بحقيقة اصبح لا يجد مفرا منها والفضل لها فى هذا
ليزفر بقوة يمرر كفه فوق وجهه بقوه قبل ان يقترب منها  ببطء يراقب وجهها شديد الاحمرار وعينيها المنتفخة من اثر بكائها يراهن نفسه بأنها لم تتحرك من مكانها تجلس على حالها هذا منذ استيقاظها حتى تضمن رؤيته لها وقت استيقاظه ليقف مكانه زافر انفاسه ولكن هذه المرة ببطء وهدوء هو فى امس الحاجة له قبل ان يتحدث اليها قائلا بهدوء لكن اتى صوته مرتجفاً رغما عنه
:تانى يا امانى....اخرته ايه بس اللى بتعمليه فيا وفيكى ده يا بنت الناس
لم تجيبه بل تعالت شهقات بكائها اكثر كأنها كانت فى انتظار حديثه هذا لها حتى تبدء فى نوبتها المعتادة  فاقترب منها جالسا فى المقعد المقابل لها قائلا بصوت حزين متوسلا
:كفاية ابوس ايدك بقى وارحمينى....انتى على الحال ده من يوم ما عرفنا....انتى كده بتموتنى بالبطيئ
رفعت عينيها المتورمة تسمح انفها الاحمر بمنديلها قائلة بحدة وقسوة لا تتناسب مع مظهرها ولا بدموعها المنهمرة تلك
:انا اللى بموتك بالبطيىء.....ليه خير... اومال لو انا اللى فيه عيب ومش انت كنت هتعمل ....
صرخ بها يوقفها عن باقى حديثها المهين له قائلا بغضب وقسوة
:اخرسى خالص متكمليش....ايه فاكرة ايه...هفضل متحمل منك كده لحد امتى
تجعدت ملامح وجهها حزنا وهى تنكمش على نفسها خوفا هامسة بانكسار اجادت صنعه تلعب به على وتر شعوره بالذنب ككل مرة
:بقى كده يا صالح بتزعلقى .. مش متحمل منى كلمتين افضفض بيهم عن نفسى
لكنه هذه المرة قد فاض به الكيل ولم يعد يحتمل المزيد منها  يتحشرج صوته وتتوحش نظرات عينيه يضغط فوق اسنانه بغضب هامسا
: علشان كلامك بقى سم وعشتنا مع بعض بقت نار بتحرقنى وبتحرقك ..ومبقاش ليها غير حل واحد بس ..
شحب وجهها تتوسع عينيها خشية وقد علمت بما هو اتى من حديثه لذا اسرعت تحتضنه بقوة صارخة برجاء حتى توقف كلماته تلك
:لاا ..يا صالح علشان خاطرى ..انا اسفة مش هتكلم تانى كده بس بلاش تقولها وحياة اغلى حاجة عندك
زفر بقوة يغمض عينيه  محاولا تهدئة غضبه ونفوره منها والذى اصبح يزداد يوما عن يوما بتصرفاتها وكلماتها الجارحة التى كانت تطفىء بها كل يوم شيئ من صبره عليها واحتماله وهى تقتل به احساسه كرجل دون كلل منها او تردد يمنع نفسه عن تلك الخطوة المصيرية معها  ظناً منه بأنها ستراعى بعد ذلك فى تعاملها معه لكن هيهات ظنه هذا وهو يراها تعود لممارسة هوايتها المفضلة وخلق جو من الدراما  المأسوية بينهم يوما بعد اخر اصابه بالبرود والنفور من التواجد معها فى مكان واحد يغيب فى عمله قدرا الامكان هرباً منها ومن حياتهم معا
حتى سمعها تتحدث الى شقيقتها فى احدى الايام قد فسرت بروده هذا معها على انه استسلام منه لها ثم اخذت تتباهى زهواً فى حديثها بما تفعله معه وكيف انها اصبحت قاب قوسين او ادنى من تملكه وجعله خاتما بأصبعها كما ارادت منذ البداية لينهى فى لحظة كل شيئ بينهم دون تردد ناطقا بتلك الكلمة التى كانت له كالتحرر من جحيم ظل به لاشهر يتحمل فيها افعالها  وتقلباتها كلها لاحساسه بالذنب نحوها وانه كان سببا فى حرمانها من نعمة تتمناها كل امرأة
لذا لا يمكن ان يعيد الماضى مرة اخرى... لا يمكنه ان يعانى تلك الاوجاع مرة اخرى... ليس عندما تكون هى المعنية هذه المرة بالامر ...لن يحتمل ان يرى فى عينيها مارأه فى عينى غيرها عندما علمت بالامر...لذا..
نهض بحزم يجمع اشيائه من فوق المكتب سريعا يغادر وعلى وجهه الاصرار والتصميم فقد حسم امره وحان الوقت لانقاذ نفسه من السقوط فى تلك الدوامة وانهاء اوجاعه وانين قلبه والى الابد ولا سبيل لهذا سوى القيام بامر واحد لامفر منه
*****************
جلست حول المائدة تتلاعب بطعامها بشرود ووجه شاحب وعيون مسهدة لتربت زوجة خالها بحنو فوق كفها قائلة
:كلى يا فرح ..وسبيها لله .. كله هيتم بأمره واذنه
صدحت ضحكة غليظة قاسية من مليجى وهو يخرج من غرفته لايرتدى سوى ملابسه الداخلية يهتف بعدها بسخرية وتهكم
:اتعلفى ياختى يمكن تعجبى عريس الغفلة .. اللى ماحد شاف وشه لا هو ولا ابوه من يومها
نهضت فرح وافقة تهتف به بعنف وحدة وهى تتجه ناحية غرفتها
:البركة فيك وفى فضايحك .. وهو فى عاقل يفكر يجى يحط ايده فى ايدك و يناسبك
ثم توجهت الى غرفتها فلا طاقة لها لمجادلة اخرى معه يكفيها ماحدث بينهم  من قبل وتلك المشاجرة والتى وانتهت ككل مرة بتطاوله بالضرب عليها لذا تركته واغلقت الباب خلفها بعنف ارتجت له اركان الشقة ليصرخ بها غاضبا
:ارزعى ياختى الباب ..ماهو ده اللى باخده منكم ..جتك القرف انت واختك فى ساعة واحدة
ثم التفت الى زوجته ينهرها بحدة
:جرى ايه ياعين امك..انتوا قاعدين تتسمموا ومش عاملين حسابى ولا ايه ...فين الاكل يا ولية
نهضت كريمة سريعا قائلة بتخبط
:لا يا خويا ازى ..الاكل جاهز ومتحضر ..ثوانى ويكون ادامك
ثم اسرعت ناحية المطبخ تختفى داخله تتعال بعدها صوت طرقات فوق الباب الخارجى ليهتف مليجى فى ولده الصغير بخشونة
:قوم ياض افتح الباب ..تلاقيها المعدولة التانية رجعت
ثم رفع كوب من المياه الى شفتيه يرتشفه لكنه عاود بصقه فورا بقوة حين هتف طفله بلهفة
:ده عم صالح اللى جه يابا
نهض فورا يعدل من وضع ملابسه يسرع فى اتجاه الباب هاتفا بترحاب وتذلف
:اهلا يا صالح باشا ...اهلا بكبرنا وابن كبرنا ..اتفضل
دلف صالح الى الى الداخل يمد يده نحوه ملقيا بالسلام قائلا بعدها بهدوء
:كنت عاوزك يا مليجى فى كلمتين ..بس قبلها لو امكن انى اقعد مع فرح دقيقتين ..يبقى كتر خيرك
فغر مليجى فاه مذهولا فلاول مرة فى حياته يتم احترامه والاستأذان منه فى امر ما لذا اسرع بنفض ذهوله هاتفا بغبطة واعتزاز
:طبعا ..دانت تأمر يا صالح باشا ...البيت بيتك ياحبيبى
ثم صاح مناديا لفرح بغلظة وبصوته الاجش عدة مرات حتى ارتفع صوتها بقوة تصيح من الداخل
: ارحمنى بقى عاوز ايه تانى ...دى كانت ساعة سودا يوم ما طلبونى منك للجواز..
فتحت الباب تظهر من خلاله وهى تكمل بحدة وعنف
: ريح نفسك بقى انا مش عوزاها اصلا الجوااازة دى
مطت حروف اخر كلماتها تتسع عينيها بصدمة حين رأته واقفا امامها بكل هيبته يتطلع اليها وأبتسامة ملتوية صغيرة فوق شفتيه جعلتها تخفض عينيها عنه ارضا بأرتباك وهى تهمم من بين انفاسها حانقة  تلعن نفسها وخالها كعهدها فى كل مرة تراه فيها قبل ان يصيح مليجى ملتفت الى صالح قائلا
: شوفت يا صالح باشا اهى على الحال ده من ساعة الحوار اياه ..مش طايقة حد منا يكلمها كلمة ومفيش  على  بلسانها  اللى عاوز قطعه غير الكلمتين دول
ثم اشار ناحية غرفة جانبية قائلا بترحاب
:اتفضل انت يا خويا فى اوضة الجلوس ..نورتنا والله ..البيت نور
دلف صالح الى داخل الغرفة لكن ليس قبل ان يرمقها بنظرة ارتجفت لها اوصالها لاحظها مليجى هو الاخر ليبتسم لها بشماتة مشيرا لها وهو يهمس
:ادخلى يا ختى العريس عاوزك فى كلمتين وابقى ورينى بقى هتقولى له ايه فى اللى سمعه منك ده؟!
شعرت بدموع الخيبة تحرق عينيها ترتفع الغصة بحلقها تكاد تخنقها وهى تتطلع فى عينيه الشامتة تهمس له هى الاخرى بحرقة
: ينتقم منك ربنا ياشيخ ..على كل اللى بتعمله فينا ده ..انت ايه شيطان
ثم دلفت سريعا الى داخل الغرفة دون ان تمهله الفرصة للرد تقف جامدة مكانها حين رأت صالح يقف وقد اعطى ظهره لها ووجهه ناحية النافذة يضع يديه فى جيبى بنطاله للحظات ساد فيها صمت كان قاتلا بالنسبة لها وهى تقف  خلفه تفرك كفيها معا باضطراب حتى انتهت قدرتها على التحمل لتهمس تناديه بصوت خرج منها مرتعش فيأتى حديثه دون مقدمات او يلتفت نحوها  قائلا بهدوء شديد بعث فى داخلها الاضطراب اكثر
: انا كنت جاى النهاردة علشان عايز اكلم معاكى كلمتين ..
صمت زافرا بقوة وهو يخفض رأسه ينظر ارضاً ترى عضلات ظهره مشدودة بتوتر كأنه يعانى صعوبة فى ايجاد تلك الكلمات حتى يلقيها عليها ..كلمات ادركتها من توتر جسده دون ان ينطق بها ..فليس من السهولة على من هو فى مثل اخلاقه وشهامته ان يقوم بجرح الاخرين او يصيب كرامتهم بمقتل لذا اوجدت له العذر تشعر بالشفقة عليه اكثر من حالها هى وهو يلتفت اليها ببطء يضع انامله بين خصلات شعره قائلا بأضطراب
:شوفى يافرح ..انا لولا الظروف وان ...انا كنت عاوز اقولك يعنى انى ..
التفت مرة اخرى مواليا ظهره لها زافرا مرة اخرى لترتعش شفتيها وهى تضمها بشدة حتى تمنع نفسها من تجهش باكية قلبها يهفو له ويرق لحاله المضطرب لذا قررت ان تريحه من معاناته تلك هامسة بصوت مرتجف متحشرج
: الموضوع مش مستاهل كل ده ..انا خلاص فهمت انت عاوز تقول ايه..
زفر صالح ببطء يلتفت اليها مواجها ترتفع على شفتيه تلك الابتسامة الصغيرة ثانياً ولكن ما جعل قلبها يرتجف بتخبط بين جنباتها هى تلك النظرة بعينيه  وقد رأت للحظة الانكسار والالم بهما لكن سرعان  مااختفت فوراً قبل حتى ان تتمكن من التحقق مما رأته فقد حل مكانهم سريعا نظرة عنيفة مشتعلة قائلا ببطء
: مافتكرش يا فرح انك فهمتى حاجة ولا هتفهمى انه مش سهل عليا اللى بعمله هنا دلوقت ..انا ...انا
اغمض عينيه زافرا بقوة تخرج الحروف من فمه كانها نار تكويه لا يجدها بالسهولة كما كان يتخيل قبل حضوره اليها لذا فتح عينيه سريعا قائلا بحزم وهو يتحرك من مكانه ينوى المغادرة المكان فورا
:انسى انى جيت هنا من الاساس..انسى اى حاجة اتقالت انا همشى
مر من جوارها سريعاً لكن اوقفه عند الباب متجمداً صوتها حين صرخت به بحرقة غاضبة وقد قررت ان تلقى هى فى وجهه الكلمات بعد ان رفض ان ينطقها  كما لو كانت لا تستحق منه تعبه او اهتمامه فى حين كانت هى تقف مكانها بقلبها الاحمق تختلق له الاعذار ترفق بحاله
:طبعا يا صالح باشا هنساها متقلقش..وهو زيها زى الكلمتين اللى اتقالوا من كام يوم..احنا اساسا اعتبرناهم كده من ساعتها .. كلمتين فى الهوا وتقالوا ..
قست نبراتها تكمل قائلة بسخرية وتهكم
:ماهو مش معقولة صالح باشا هيرضى بالبت فرح بنت لبيبة ولا يناسب خالها مليجى العايق ..بس عاوزة اقولك ان رفضته انت فى غيرك شاريه وراضى به كمان
شعرت بحاجتها لكلماتها الاخيرة تلك كرد اعتبار لها ..اردته ان تعلم ويدرك جيدا ان هناك من يريدها وراضيا بها برغم كل ما قالته سابقاً
شهقت بفزع حين عاد الى مكانها فى لمح البصر كأعصار غاضب شرس يمسك بذراعها بعنف بقبضته ضاغطا بشدة فوقها وهو يفح من بين انفاسه بنبرة باردة قاسية
:وده بقى مين يا ست فرح ان شاء الله اللى يبقى شارى ..تقصدى انور ظاظا مش كده .. انطقى
صرخ بها لترتجف وهى تتلعثم بأرتباك تحاول اظهار نفسها ثابتة لا تخاف منه ولا من غضبه المنبعث من عينيه يكاد يحرقها بلهيبه
: اقصد اللى اقصد ..اظن ده ميهمكش ..ولا مش مصدق.. ان ان ممكن حد ...
قطعت حديثها ترتجف خوفاً كأرنب محاصر حين اقترب بوجهه منها على حين غرة منها انفاسه تلف وجهها كالنيران المحرقة يهمس ضاغطا فوق اسنانه بغيظ وهو يقربها منه رغم مقاومتها الواهنة
:بت انتى ..مطلعيش جنانى عليكى ..واتكلمى معايا عدل
هرب اللون من وجهها يتركه شاحبا من الرعب لكنها اجابته بشجاعة زائفة ترفع عينيها فى وجهه قائلة بصوت مرتعش
:انا مش بت .. ولو سمحت سيب ايدى ..ومن هنا ورايح انت اللى تتكلم معايا عدل ...فرح العيلة بتاعت زمان اللى كنت بتخوفها وتتريق عليها كل ما تشوف خلقتها خلاص كبرت وبقيت انسة ..انت بقى مش عاوز تشوف ده انت حر
ترك ذراعها ببطء يتراجع الى الوراء وهو يمرر عينيه  فوقها بتمهل جعلها فتشعر بهم كخط من النار يلامس بشرتها ترتسم ابتسامة باردة فوق شفتيه قائلا بسخرية
: كان نفسى اشوف فرح اللى بتتكلمى عنها دى  ادامى دلوقت يمكن كانت امور كتير اتغيرت ...اه ممكن تكونى كبرتى من بره زى ما بتقولى
ثم اشار بسبابته ناحية رأسه يكمل ببطء وأسف
: بس هنا اظن لااا ..لسه بدرى اوى علشان ده كمان يكبر ... سلااام يافرح يا كبيرة
انهى حديثه يغادر المكان سريعا بعد القى بتحيته المتهكمة تلك لتقف مكانها بعد ان تركها ترتفع حرارة وجهها حتى اصبح مشتعلا كالجمر من اثر اهانته لها وككل مرة تتواجه فيها معه يملأها شعور بالهزيمة وكسرة القلب كأحساس اصبح ملازم لها منذ ان وقعت كالمغفلة فى عشقه وهواه
***************
:واخرتها ايه معاكى ياسمر هتفضلى قاعدة القاعدة دى كأن مات ليكى ميت
خبطت سمر فوق فخديها بعنف تهتف بحدة وعصبية فى زوجها حسن ليتراجع الى الخلف خوفا منها قائلة
:ابعد عن وشى الساعة دى ياحسن انا فيا اللى مكفينى
اقترب منها ببطء وخشية قائلة
:يا حبيبتى اهدى ..مانا قلتلك استحالة صالح همشى الجوازة دى ..وهو عرف ابويا بده
لم تعيره اهتماما تهمهم بذهول واستنكار
:بقى انا اخلص من الست امانى تطلعلى فرح .هو انا ناقصة يا ربى بلاوى ..دانا مصدقت الجوزازة الاولنية اتفشكلت بعد ما طلعت روحى ..اقوم اخبط فى جوازة تانية
جلس حسن بجوارها فوق الاريكة يسألها بتوتر وخشية من انفجار نوبات عضبها فيه كعادتها
:وانتى السبب فى فشكلة جوازة صالح الاولنية ازى ..مش اللى حصل ده بسبب ان امانى مرضيتش تكمل مع صالح لما عرفت انه مش بيخلف
التفتت اليه سريعا تحدق به كما لو كان مجنون صارخة
: انت عبيط يا حسن ..امانى بتعشق التراب اللى بيمشى عليه صالح..وكانت مستعدة تعيش العمر كله معه ولا تفرق معاها حكاية الخلفة دى خالص
تجعد جبين حسن بعدم بفهم يهمس بارتباك متسائلا
:طيب ليه بقى اطلقت لما هى بتحبه
تراجعت سمر الى الخلف تشير بسبابتها ناحية صدرها قائلة بفخر
:بسببى انا .. ماهو انا مكنش ينفع اعدى الفرصة دى من غير ما استفيد
حسن وبقلق وريبة منها
:عملتى ايه بالظبط ياسمر؟
ابتسمت ابتسامة صفراء تلتفت اليه قائلة ببراءة مصطنعة وقد اختفى غضبها تماما وهى تتلاعب بازرار قميصه قائلة بزهو
:ابدا ..امانى من يوم ما دخلت البيت هنا وهى تموت من الغيرة بسبب حبك ومعاملتك ليا .. انا بقى نصحتها شوية نصايح بعد ما التحاليل ماظهرت وعرفنا ان العيب من اخوك بخصوص موضوع الخلفة
سألها حسن ببطء وفضول
:النصايح دى ايه بقى ..ماهى اكيد مكانتش نصايح لما تبقى نهايتها انهم اطلقوا
اطلقت ضحكة غنج ودلال وهى تقترب من شفتيه تهمس فوقهم
:ابدا يا قلب سمر .. النصايح دى يمكن تنفع مع حد زيك انت ..انما مع واحد زى صالح بتيجى بالعكس زى ماشوفت كده بالظبط
عقد حاجبيه مرة اخرى بعدم فهم يهمس بصعوبة
:مش فاهم برضه ..يعنى انت قلت لها تعمل ايه بالظبط؟
تراجعت عنه بعنف تنظر امامها بشرود وعينيها تلتمع بالغل والحقد قائلة باستمتاع
:تكسره ..تذله ..تحسسه كل يوم بنقصه ..مرة ورا مرة هيبقى زى الخاتم فى صباعها الصغير تبيع وتشترى فيه
نهض حسن واقفا يهتف بغضب وعصبية
:يعنى انتى تقصدى ان ده اللى بتعمليه معايا ياسمر؟!
نفضت عنها شرودها تنهض واقفة هى الاخرى تسرع فى اصلاح خطأها وقد نسيت للحظة الى من كانت تتحدث تسرع بالاقتراب منه تلتصق به وهى تتلمس صدره قائلة برقة ونعومة
:لاا طبعا ياحبيبى ..ده اللى انا فهمته ليها علشان تصدقنى وتعمل اللى اقولها عليه ...دانت روحى وقلبى ياحسن ..وبعدين هو انا يعنى عملت كده علشان مين ..مش علشانك انت ياقلب سمر من جوه
ارتفعت داخل عينيه نظرة عدم تصديق يرتجف صوته يسألها بخوف وعدم ثقة
:بجد يا سمر بتحبينى ؟
احتضنته بقوة تهتف بتأكيد وحزم لكن كانت عينيها باردة برودة الثلج
:طبعا يا قلب وروح سمر .. دانت ابن خالتى وابو عيالى ..وحياتى ودنيتى كمان
استرخى حسن بين ذراعيها متنهداً براحة ترتفع ابتسامة فرحة فوق شفتيه وهو يزيد من احتضانه لها  متشبثاً بها كالطفل الصغير لتزيد مع كل ضمة منه لها البرودة بعينيها تكسو وجهها ابتسامة صفراء سعيدة
******************
كانت تسير مع شقيقتها فى طريق عملها صباحا بوجه زاد شحوبه وعيون مرهقة بعد ان قضت طوال ليلة امس فى البكاء المرير تواسيها سماح بكلمات اصبحت على سمعها كأسطوانة تالفة وهى تعيد عليها تكرار أقوالها المعتادة ..بأنه لم يكن من نصيبها ..ان ماحدث كان خطأ منذ البداية ..وما فعله صالح كان لمصلحتهما معا ومع كل كلمة منها يزداد بكائها معها حتى اتى الصباح اخيرا لتنفض معه كل امل لها فى عشق هذا الرجل يكفيها ماحدث لقلبها منه لذا لن تجلس فى انتظار وجع جديد يقضى على ماتبقى منها تنهض تستعد ليوم عمل جديد بعد تغيبها ليومين عنه جلست فيهما بداخل المنزل على امل زيارة منه .. نعم قد حدثت فى النهاية لكن لسبب اخر غير ماتمنته تتحمل بعدها همزات ولمزات خالها الساخرة منها طوال الليل
لذا هاهى تسير هربا الى عملها وملجأها فى الوقت الحاضر شاردة عن ثرثرة شقيقتها حتى انتبهت من شرودها على صوت احدى جارتهم توجه الحديث الى جارة اخرى تهتف بصوت عالى ساخر
:شوفى ياختى البت وقدرتها ماشية ولا على بالها شر .. صحيح عشنا وشوفنا بنات اخر زمن
حينها توقفت شقيقتها تلتفت نحوها هاتفة بحدة وعنف فيها
:تقصدى مين بكلامك ده يام ابراهيم ؟!
لوت ام ابراهيم شفتيها بسخرية هاتفة هى الاخرى
:مقصدش حد ياحبة عينى ..بس لو على راسكم بطحة يبقى مبروك عليكم
تقدمت سماح منها تسألها بخشونة وحدة
:جرى ايه ولية انتى بطحة ايه اللى على دماغنا ..ما تتكلمى عدل على الصبح
جذبتها فرح من ذراعها هاتفة بها بحزم تمسك بذراعها حتى توقفها
:خلاص يا سماح .. انتى هتعملى عقلك بعقلها
تقدمت منهم ام ابراهيم هى الاخرى تصفق بكفيها معا ثم تشيح بهما هاتفة بشراسة
: ومتعملش عقلها بعقلى ليه ياختى ..مش من مقامك ياسنيورة ولا مش من مقامك.. اايه خلااص حطيتهم فى العالى وبقاش فى حد مالى عنيكم يا بنات لبيبة
جذبتها السيدة الاخرى تتراجع بها للخلف وهى تهتف ساخرة بلؤم
:هدى نفسك يام ابراهيم ..دول خلاص ضهرهم بقى محمى ..ماهى بنات قادرة بصحيح وبتعرف تقع واقفة.. عينى على بناتنا وحسرة عليهم عبط وعاملين زى القطط المغمضة
انحنت سماح بغضب تخلع حذائها ثم ترفعه عاليا فى وجوه من تجمهر من الاهالى على اصواتهم رغم محاولات فرح لتهدئتها ومنعها لكنها وقفت وسطهم هاتفة بغلظة وشراسة
:شوفوا يا حارة **** اللى هيجيب سيرتى ولا سيرة اختى على لسان حد ***فيكم ..هو ده بقى ردى عليكم
وهمت بالهجوم عليهم لكن اتى هتاف صالح المنادى لها بحزم ليوقفها مكانها متقدما منهم بهدوء تحت الانظار المتوترة للواقفين جميعا لحظة ظهوره يسأل سماح بصوت هادئ عما حدث لكن عينيه كانت معلقة فوق فرح بأهتمام ولكنها تهربت من نظراته تنظر فى جميع الاتجاهات الا اتجاهه هو وبعد ان قصت عليه سماح ماحدث التفت بحدة وتجهم  الى ام ابراهيم المضطربة والتى اسرعت تنكر ما حدث سريعا هاتفة بمسكنة وحزن
:والله ياصالح يابنى ماحصل دول سمعونا بنتكلم على حتة فى المسلسل بتاع بليل واخدوا الكلام على نفسهم ..احنا برضه ولاد حتة واحدة ..ودول زى بناتى مش كده يام خالد ياختى
اسرعت تستنجدة بجارتها الاخرى والتى اسرعت مؤيدة لحديثها بحزم وهى تربت فوق صدرها قائلة
:طبعا اومال ايه دول زى بناتنا وامهم كانت حبيبة ..حقك علينا يا سماح ياحبيبتى لو كنتى خدتى على خاطرك منا
ثم التفت الى صالح تبتسم برجاء وارتباك
:ده شيطان يا سى صالح ودخل بينا وراح لحاله خلاص .. واحنا  خلاص هنمشى ياخويا وحقكم علينا مرة تانية
ثم جذبت صديقتها بقوة تهرولان معا هربا من المكان فينفض الجمع فورا هو الاخر بعد ان هتف بهم صالح بحزم ليفرقهم
:يلا يا اخونا كله يروح لحاله ..ملهاش لازمة الوقفة دى
ثم التفت الى فرح وسماح مشيرا لهم بالسير امامه قائلا بهدوء
: يلا تعالوا اوصلكم ..بدل بهدلة المواصلات و..
هتفت فرح تقاطعه بحدة قائلة وعينيها ثابتة فوقه بشجاعة
:لاا شكرا مش عاوزين..وبعدين احنا واخدين على بهدلة المواصلات مش جديدة علينا يعنى ..اتفضل انت روح مشوارك مش عاوزين نعطلك
اقترب صالح منها هاتفا بحدة ونفاذ صبر
:ولو قلت لا مين هيجبرنى ..انتى مثلا
وقفا يتطلعان الى بعضهم بتحدى وشراسة كما لو كان فى وسط الحارة اثنين من المصارعين يتنافسان على الفوز لكنها لم تكن مصارعة جسدية بل كانت صراع بين ارادتين اخذا  وقد اخذ كلا منهما يحاول فرض ارادته على الاخر تلقى اعينهم بسهام التحدى كلاً نحو الاخر حتى اتت نحنحة سماح هامسة بعصبية متلعثمة تحاول فض هذا الاشتباك المربك لها
: انا بقول ايه .. يعنى ..انت تروح تشوف مصالحك ياخويا ..وانا اخدها ونطلع على اول الحارة ..ونركب اى حاجة تودينا الشغل ..مش كده يافرح ..اه كده يلا بينا بقى
جذبت شقيقتها بصعوبة من مكانها المتسمرة به كالوتد تسير معها مغادرة فورا بينما وقف هو خلفهم تطلق عينيه نحوها نظرات حادة باردة شعرت بها كسهام تخترق ظهرها من الخلف وهى تسير ببطء بعيدا عنه وقد شعرت بمعدتها تتلوى بعصبية رغبةً فى التقيؤ من شدة توترها بعدها ان غادرتها شجاعتها الزائفة امامه تتركها ضعيفة مرتعشة تسير بخطى متعثرة وقد بدأت ساقيها بالارتجاف فتهمس لشقيقتها بصوت مستعطف ضغيف
:سماح ..انا عاوزة اقعد حاسة انى مش قادرة امشى
شدت سماح على يدها قائلة بصوت خافت مؤكد
:اجمدى بس الخطوتين دول ..نعدى محل ظاظا بعدها هقعدك
هزت لها رأسها موافقة لكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن حين خرج انور من محله كما لو كان بانتظارهم مقتربا منهم بسرعة ليوقفهم بوجهه اللزج قائلا 
: يا صباح الخير على ست البنات ..انا واقف هنا من الصبح مستنى الجميل يهل عليا
لم تجد فرح القدرة فى نفسها على نهره او ايقافه تترك امره لشقيقتها والتى صاحت به بحدة
:بقولك ايه يا معلم انور احنا متأخرين على الشغل ..فحياة ابوك تسبنا نعدى من غير عطلة
ابتسم انور بخبث وهو يفرك كفيه قائلا
:انا بس قلت ارمى الصباح ..واكرر كلامى من تانى ..
رفعت فرح نظراتها المتسألة له فيكمل بشوق وتلهف عينيه معلقة بعينيها بتية ولوعة
:انا شارى يافرح ..شارى ومش بايع زى غيرى..ومستعد ابيع روحى علشانك ..بس انت قولى اه..
همست من بين انفاسها قائلة بقرف
:هو لحق خالى يبلغك ؟!
انور بأنفاس متهدجة وعينيه تلتمع بشهوة اصابتها بالنفور والتفزز
: خالك بلغنى علشان عارف ان انا الوحيد اللى هعرف اقدرك واقدر جمالك
همت بالرد عليه بحدة لتفرغ كل احباطها وحزنها عليه لكن وجدته يرفع انظاره الى ماخلفها هامسا بتوتر وهو يتحرك متجه الى محله  بخطوات متعثرة  قائلا بتخبط ونبراته مرتعبة
:نبقى نكمل بعدين ..اصل ورايا حاجة كده هخلصها و..
اختفى داخل محله ومعه الباقى من حديثه لتلتفت الى سماح تسألها بأبتسامة  تعجب ساخرة
:ماله ده ..حاله اتقلب كده ليه؟!
اشارت سماح برأسها خلفها وعينيها تتسع رعبا قائلة
:بصى وراكى وانتى هتعرفى ماله ..هو نهار مش فايت انا عارفة
التفتت فرح سريعا لتتسع عينيها هى الاخرى بذهول ممزوج بالخوف وهى تراه يمر من جوارهم وملامحه تنطق بالشر والاجرام متجاهلاً لهم تماماً يدلف الى داخل محل انور يغيب داخله ماهى الا عدة لحظات حتى تعالت اصوات تحطيم وصيحات عالية اعقبها صرخة انور المتألمة بشدة ثم يسود الصمت التام بعدها لتهمس فرح بخوف وقلق سائلة سماح المرتعبة بجوارها
:بت هو قتله ولا ايه ؟!
وقبل ان تجيبها سماح خرج صالح بهدوء من المحل يرجع خصلات شعره الى الوراء ثم يعدل من وضع ملابسه قبل ان يرفع وجه متحتقن بالغضب منقبض الملامح وعيون تطلق الشرر نحوها صارخا بها
: اخفى انجرى على البيت ..وماشوفش وشك الا بليل وانا جاى وجايب الماذون
فغرت فاها بصدمة وعينيها تكاد تخرج من محجريهما  ليصرخ بها مرة اخرى بحدة وهو يتقدم منها عدة خطوات مهددة
:هتتحركى ولا اجيلك انا و...
اسرعت سماح تجيبه وهى تجذبها بسرعة قائلة بتلعثم وخوف
:هتتحرك ياخويا هتتحرك ...بس انت وحياة الغالى عندك ماتعصب نفسك
همست سماح لفرح وقد وقفت مكانها ذاهلة  قائلة لها بأرتعاب
:اتحركى ياختى ..خلينا نمشى من ادامه ..واوعى تبصى ناحيته..الراجل باينه اتجنن ونفسه يصورله قتيل هنا وبلاش يكون انتى ..
كانت فرح تسير معها كالمغيبة قلبها يتراقص فرحا يتغنى الباقى من جسدها طرباً بكلمات ظنت انها من وحى خيالها لتسأل سماح بهيام وذهول
:بت هو اللى سمعته منه ده حقيقى ولا ده قلبى الاهبل وبيضحك عليا
اخذ قلبها يصرخ لها بالاجابة فرحا سعيدا تتراقص خطواتها على انغام دقاته تلقى بهمسات عقلها الخائفة عرض الحائط وقد اخذ يتوسلها حتى لا تنقاد خلف هذ الاحمق المسمى بقلبها  لكنها  تجاهلته فيكفيها الان لحظة سعادتها تلك ولتلقى بأى شيئ اخر عرض الحائط

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

جلست سماح تضغط شفتيها معا فى محاولة منها لمنع نفسها عن الانفجار بالضحك وهى ترى شقيقتها تقف امام الخزانة الخاصة بملابسها تعبث بمحتوياتها تتفحص هذا وترمى ذاك وهى تتحدث بعصبية وتوتر
:لااا بس برضه انا مكنش ينفع اوافق على كلامه كده على طول..علشان ميقولش يعنى انى هتجنن عليه وماصدقت انه خلاص هيتجوزنى
وافقتها سماح بصوت مختنق بالضحك
:عندك حق كان لازم برضه
رفعت فرح احدى الفساتين امام نظريها تتطلع له بتركيز واهتمام قائلة
: ااه طبعا اومال ايه ..هو انا فعلا هموت عليه وهتجنن من الفرحة بس مش لازم يعرف ده يعنى وكمان ....
هنا لم تستطع سماح المقاومة طويلا لتنفجر ضحكاتها بصوت عالى صاخب حتى اصبحت تستلقى بظهرها فوق الفراش تمسك بمعدتها وجسدها كله يهتز وبشدة بسببها لتلتفت اليها فرح تضيق عينيها وهى تضغط فوق اسنانها غيظاً هاتفة
:تصدقى انك عيلة رخمة ..بقى بتاخدينى على اد عقلى يا سماح
جاهدت سماح حتى تتمالك نفسها تنهض بصعوبة وتقف على قدميها متجهة اليها وصوتها اجش من اثر ضحكاتها تهتف بمرح ساخر
:هو انا بس اللى باخدك على اد عقلك ياقلب اختك ..ده كله بقى عارف انه ده الحل الوحيد معاكى
اتسعت بسمتها تكمل بخبث
: ده حتى صالح بقى عارف علاجك ايه .. عينى عليه ده هيشوف ايام سودا معاكى
صرخت بها فرح مستنكرة وهى ترميها بقطعة الملابس التى بيدها لتصيبها فى وجهها بقوة هاتفة
:ليه ياختى بقى..والله مافى حد فى عقلى ..ولا عمره هيلاقى واحدة تحبه زى مانا بحبه
تغيرت ملامح سماح فورا تشع بالحنان تبتسم لها برقة وهى تمد اناملها ترجع خصلات شعرها الى خلف اذنيها قائلة بجد
:طبعا يابت ..ده صالح ده امه دعياله علشان كده رزقه بواحدة زيك تعوضه خير عن جوازته الاولنية وتحطه جوا عينيها
خيم فورا على اجواء الغرفة التوتر بعد كلماتها تلك يفسح لنفسه المجال بها بعد الجو المرح ومزاحهم يعكر صفحة وجهه فرح الحزن عند لحظة ذكر شقيقتها لزواجه السابق ترفع عينيها وقد غشاها القلق والخشية الى شقيقتها هامسة بكل مخاوف قلبها اليها بصوت مرتعش خائف
:بس انا خايفة ياسماح خايفة يكون لسه بيحبها..خايفة اكون جوازة اضطر ليها علشان الظروف و اللى حصل
اسرعت سماح تمسك بكفيها بين يديها مؤكدة بصوت حازم قوى
:بطلى عبط..تفتكرى صالح من اللى ممكن يعملوا حاجة مش عوزنها ..ولا ظروف تتحكم فيه..بعدين ماهو بقاله شهر وزيادة سايب مراته مرجعش ليها ليه؟! ..ده لو كان عاوز يرجع
حدقت فرح فى عينى شقيقتها تنشد الطمأنية منها لتهز لها سماح رأسها قائلة بهدوء
:ارمى كل حاجة ورا ضهرك.. وافرحى بحلمك اللى كلها كام ساعة ويتحقق ..متخليش حاجة تعكر عليكى فرحتك بيه ..وكفاية انك هتبقى مراته وانتى وشطارتك بقى تخليه يحبك زى ما بتحبيه واكتر كمان
ابتسمت بحنان تكمل بتأكيد والحب يشع من نظراتها
:وانا متأكدة انه مش هيحبك بس ..لا ده هيعشق التراب اللى هتمشى عليه لما يفهمك ويعرفك كويس
شع الحب والامتنان لها على وجه فرح تسرع وترتمى فى احضانها تهتف بحب وسعادة
:ربنا يخليكى ليا .. مش عارفة من غيرك انا كنت هعمل ايه
احتضنتها سماح هى الاخرى هاتفة نبرات مختنقة بالبكاء والعاطفة
: ويخليكى ليا ..هتوحشينى يابت و هيوحشنى الخناق معاك.
ظلا بين احضان بعضهما بصمت كان ابلغ من اى حديث وكلمات.. تستمد كلا منهما الامان والحب من الاخرى حتى ابتعدت سماح تمسح عبراتها قائلة متصنعة الحزم والجدية
:كفاية كلام بقى ويلا تعالى نشوف هتلبسى ايه ..الناس زمانها على وصول
ابتسمت فرح تمسح عبراتها هى الاخرى تهز رأسها لها بالموافقة ليمضى الوقت بهما بعدها فى البحث عن ثوب لائق حتى تنهدت فرح باحباط وهى تلقى بقطعة ملابس ارض قائلة
:مفيش حاجة نافعة ..كل باهت و قديم ومينفعش
تنهدت سماح هى الاخرى تعقد حاجبيها بتفكير للحظات لتهتف بعدها قائلة بحماس وهى تنهض واقفة سريعا
:بس لقيتها انا هكلم البت نجلاء ونقولها على فستان شبكتها وهى بت جدعة مش هتقول لا
قطمت فرح شفتيها غير واثقة للحظة قائلة بعدها بقلق
:بس مش هياخدوا بالهم انى لابسة فستان شحاتة
سماح وهى تمسك بغطاء شعرها الملقى فوق الفراش تضعه سريعا عليها تتجه ناحية الباب قائلة بحزم
:وهما هيعرفوا منين ..بصى انا هخطف رجلى ليها احسن واروحلها.. هى زمانها خلصت شغل وروحت وساعة زمن واكون عندك
فتحت الباب تهم بالخروج لكنها توقفت بغتة تلتفت الى فرح محذرة اياها بشدة
:بت اوعى تخرجى من الاوضة لحد ما ارجع وابعدى عن طريق خالك خالص الساعة دى ..انتى شايفة اهو العفاريت بتتنطط ادامه من ساعة ماعرف الخبر ..خلى يومك يعدى على خير
ثم القت لها بقبلة فى هواء خرجت بعدها مسرعة لتنفذ فرح تحذيرها فتظل جالسة فى امان غرفتها للحظات لم تدم طويلا فقد تعال فجأة صوت صراخ زوجة خالها يصاحبه اصوات تحطم للأوانى بضجيج شديد جعلها تهب فزعاً من مكانها تسرع للخروج من غرفتها تتسمر على بابها حين وجدت زوجة خالها ساقطة ارضا وهى تبكى بحرقة وقد تبعثر من حولها بقايا الطعام وخالها يقف مشرفاً فوقها يهم بصفعها ووجهه محتقن شديد الغضب لكن توقفت يده فى الهواء يلتفت الى فرح فور ان شعر بوجودها وقد اصبح غضبه كلها وجهاً اليها صائحا بصوت ثقيل غير مترابط
:اهلاا بالعروسة..اهلا ببنت ال**** الفقر اللى ضيعت عليها وعليا لقمة طرية كانت هتشبرقنا طول العمر
لم تعير فرح لغضبه اهتماما تسرع الى كريمة الملقاة ارضا وهى تبكى متألمة تنحنى عليها بحماية صارخة فيه بغضب وحرقة
:حرام عليك عملتلك ايه علشان كل يوم والتانى تبهدل فيها كده
ترنح مليجى للخلف وقد اخذ يشيح بيده بحدة قائلا بكلمات متعثرة تحمل اثر سكره
:صوتك مايعلاش عليا يابنت ال****ولا تكونى فاكرة عريس الغفلة هيقدر يحميكى منى دانا ...دانا
اخذ يكرر كلمته الاخير وهو يتمايل فى وقفته بعدم ثبات حتى كاد ان يسقط ارضا فأنتهزت فرح الفرصة لتنهض كريمة على قدميها سريعا هامسة لها
:اجرى استخبى فى اوضة العيال بسرعة
امسكت كريمة بيدها تجذبها معها هامسة برعب وصوت مرتجف
:تعالى معايا لحد ما يغور ولا ينام بدل ما يعمل فيكى حاجة ..ده مش حاسس بنفسه
وافقتها فرح تتحرك معها بسرعة باتجاه الغرفة لكن ما ان دخلتها كريمة حتى جذبت يد فرح منها و تعالى معها صرختها المتألمة بعد ان جذبها مليجى من خصلات شعرها للخلف يلفها اليه بعنف ثم يهوى على وجنتها بلطمة قاسية صارخا بشراسة
:رايحة فين يا بنت ال**** دانا هعمل على امك حفلة ضرب النهاردة ..وهو نفرح العريس بكام ضلع مكسور
لطمها لطمة اخرى اشد قسوة وعنف جعلتها تصرخ عاليا وقد اطاحت بها الضربة للجانب لتصطدم رأسها بحافة الطاولة بقوة سقطت بعدها ارضا مغشيا عليها لتصرخ كريمة جزعة تهرع الى فرح الملقاة ارضا لا حول لها ولا قوة تلتقطها بذراعيها صارخة بهستريا بأسمها وحين لم تجد منها استجابة رفعت وجهها الى مليجى تصرخ به بحرقة
:قتلتها ياظالم ...قتلتها يا مفترى .. روح ربنا ينتقم منك
جفت الدماء من وجهه وقد اتسعت حدقتيه رعبا ترتعش اوصاله هو يرى وجه فرح وقد غطته الدماء وجسدها الهامد بين ذراعى زوجته ثم اخذ ينظر حوله بفزع واضطراب بحثا عن مهرب قبل ان يهرول مسرعا و يقوم بفتح الباب الخارجى مغادرا فورا دون لحظة تردد واحدة لتشق صرخة كريمة الملتاعة عنان السماء مستنجدة
*********************
:معقولة يابا هتوافقه على جنانه ده
رفع منصور الرفاعى رأسه ببطء يتطلع الى ولده الاكبر حسن بصرامة وقد جلسوا جميعا داخل المكتب الخاص به فى الطابق الثانى فى محل عملهم قائلا
:جنان ايه اللى بتكلم عنه ياحسن ..هو شرع ربنا يبقى جنان؟!
نهض حسن على قدميه هاتفا بحدة قاسية
:اه..لما يبقى من بنت اخت العايق يبقى جنان ..حد فيكم فكر مليجى هيذل فينا ازى لما يعرف هو ولا بنت اخته ان صالح مش...
فز الحاج منصور من مقعده هو الاخر صارخا بغضب بأسمه ليوقفه عن الباقى من حديثه يتوتر وجه حسن بعدها لكنه لم يستسلم يكمل بعدها وقد اخذ يتلعثم بكلماته قائلا بأرتباك
:يابا انا خايف على صالح ..اذا كان بنت الحسب والنسب باعت واشترت فيه وفينا لما عرفت.. مابالك بقى بتربية مليجى العايق هتعمل فيه ايه لما تعرف
كان صالح اثناء حديثهم يتكئ على مقعده يتطلع نحو اخيه وهو يدخن سيجارته ببطء يوحى مظهره الخارجى بالراحة وعدم مبالاته بما يدور من حديث لكن بداخله كان كالعاصفة الهوجاء وكلمات شقيقه القاسية تثير به الفوضى العارمة وهى تبعثر اشلاء قلبه ينتزع مع كل كلمة يتفوه بها قطعة منه يشعر كأنه بالجحيم وهو يقود معركة شرسة مع نفسه حتى لا ينهض من مقعده ويخرسه بأكثر طريقة قد تريحه فى تلك اللحظة وهى بتسديد لكمة الى فمه عنيفة بعنف غضبه ليصمته بها فورا عن الحديث لكنه جلس كما هو يحدق به ببرود شديد اصاب حسن بالارتباك اكثر بعد ان التفت اليه يحدثه بصوت مستعطف مترجى
:اسمع كلامى ياصالح ..بلاش منه الموضوع ده ..وبعدين انت مش قلت مش هتتجوزها ايه حصل بقى وغير رأيك ؟!
نظر صالح الى طرف سيجارته المشتعل يجيبه بهدوء وصوت غير مبالى
:ده حاجة متخصكش ..ليه وعلشان ايه دى بتاعتى انا
جف حلق حسن توترا من لهجة اخيه التى يعلم جيدا انه حين يستخدمها فقد وصل الى حافة صبره لكنه لم يتراجع يزدرد لعابه بصعوبة وهو يسأله ببطء وفضول
:طب هتعرفها قبل كتب الكتاب ولا ...
عند هذا الحد ولم يعد بأمكانه الصبر او السيطرة على غضبه بعد الان يهب من مقعده مواجها لشقيقه بهدير قوى جعله يتراجع للخلف وهو يرتعش فزعا قائلا
:: حسن لحد هنا وخلص الكلام..قلتلك دى حاجة ماتخصكش ..
ثم اقترب منه وعينيه تثبته بنظراتها الحادة القاسية جعلت وجه حسن يتصبب عرقا حين نكزه صالح فى صدره بسبابته قائلا بنبرة تحذرية صارمة
:: ويكون فى علمك فرح لو عرفت من حد قبل ما تعرف منى انا مش هعديها واعرف ان دى بالذات هيكون ليها حساب تانى خالص ممكن انسى فيه اننا اخوات من الاساس
شحب وجه حسن بشدة يزدرد لعابه مرة اخرى ولكنه هذه المرة وجده جاف كأنه يقف فى صحراء قاحلة وعينيه تتطلع له بأرتعاب وهو يرى اخيه ولاول مرة فى حياتهم معا يتحدث اليه بكل هذا العنف والصرامة ليهمس بتوتر واضطراب
::بقى كده ياصالح من اولها كده ..طيب ياسيدى براحتك وكلامك وصلنى كويس اوى ياعم..ومبروك عليك جوازة الهنا
ثم التفت الى والده قائلا بحدة فى محاولة لحفظ ماء وجهه امامهم
:بس لامؤاخدة بقى يابا ..انا مش هحضر اى حاجة تخص الجوازة دى لأنا ولا مراتى
ثم تحرك فورا مغادرا دون ان ينتظر لحظة اخرى برغم نداء والده له والذى التفت الى صالح بعدها قائلا بأسف ورجاء
::حقك عليا انا ياصالح..متزعلش، منه كل الحكاية انه قلقان وخايف عليك
التوت شفتيى صالح بسخرية بتهكم قائلا
::لاا كان واضح اووى خوفه فى كلامه يابا بس للأسف قلقه وخوفه مش عليا وانت عارف ده كويس
نكس الحاج منصور رأسه ارضا وقد ادرك ما يقصده صالح جيدا فلم يستطع الانكار يشعر بالخزى من ضعف ولده البكر امام زوجته وتسلطها وقد اصبح امرا لا يخفى عن احد متنهدا بعمق قبل ان يتحدث قائلا فى محاولة لتغير مجرى الحديث والذى اصبح يصيبه بالهم والعجز
: انا هطلع اشوف امك حضرت اللى قلتلها عليه ولا لسه..وبالمرة اكلم المأذون ..وانت شوية وحصلنى
اومأ صالح رأسه له موافقا ليقترب منه منصور مبتسما بحنان يربت فوق وجنته بحب وعينيه تشع بالفرحة قائلا
:مبروك ياصالح ..صدقنى يابنى انا الدنيا مش سيعانى من الفرحة النهاردة
احنى صالح رأسه يرفع كفه الى شفتيه مقبلا اياه بحب واجلال قائلا
:ربنا يخليك ليا ياحاج ..وانا كفاية عندى اشوف الفرحة دى فى عنيك
قاطعهم صوت يحاكى الزغرودة ارتفع فى المكان لكنها بصوت رجالى يعقبها صوت عادل الساخر قائلا
::ده يوم المنى ياعم صالح اننا نخلص منك ونفرح فيك..ولا ايه ياعم الحاج
ضحك الحاج منصور وعينيه تلتمع بالسعادة قائلا
::طبعا ده يوم المنى عندى افرح بيه ..وخصوصا انه هتجوز بفرحة قلبه ولا ايه
غمز منصور لصالح بخبث ليهتف عادل بصدمة وذهول قائلا
::حلاوتك ..وهو انت عرفت ابوك انك واقع لبوزك فيها من بدرى ولا ايه
اتسعت عينى صالح له محذرا ليكمل عادل دون ان يبالى بنظراته قائلا لمنصور يسأله بمرح وخبث
::طب وقالك بقى انه من عبطه راح اتجوز غيرها علشان كان فاكر نفسه كبير عليها وانها عيلة صغيرة مينفعش يفكر فيها..بس اهى لفت لفت ووقع ليها برضه على بوزه
التفت منصور الى صالح مذهولا وقد رأه يحنى رأسه خجلا وتوتر كطفل صغير مذنب لتتسع ابتسامة منصور السعيدة قائلا بحنان ورفق
:لا ماقالش الحتة دى ..بس اهو ادينى عرفت منك وزى ماقلت عبيط بقى هنعمله ايه
هلل عادل فرحا يلكم الهواء بسعادة جعلت صالح يرفع له نظراته متوعدا ليحرك عادل حاجبيه له مغيظا يهم بالحديث قبل ان تدوى صرخة سيد العامل ينادى من اسفل بلهفة وجزع
::ياحاج منصور ..ياسى صالح ..الحقوا بيقولوا مليجى العايق قتل فرح بنته اخته وهرب
*********************
لا يعلم كيف قادته قدميه الى منزلها وقد كان مغيب الفكر ومتجمد الشعور كأن روحه غادرت جسده منذ ان وصل اليه الخبر لا يستطيع التصديق مصدوما بأن يقسو عليه قدره الى تلك الدرجة ويختطفها منه بعد كل معاناته تلك فقد كانت ساعات وستصبح ملكاً لقلبه اخيرا وتنير حياته ببهجة وجودها بها
تجتاح جسده البرودة فتجمد اطرافه يرتعد قلبه بين جنبات صدره وهو يصعد درجات الدرج سريعا حتى توقفت خطواته امام بابها وقد امتلئ المكان بجمع غفير من الناس اخذت يديه تفرقهم بعنف حتى يستطيع الوصول لها ليتخشب جسده فورا حين وجده خالى من وجودها فاخذت عينيه تدور فى الارجاء بلهع ورعب بحثا عنها يلتفت الى احدى النساء يسألها بأرتجاف رغم خشونة صوته وحدته
:: حصل ايه.. فين فرح ؟!..
لوت السيدة شفتيها بشفقة تشير ناحية احدى الغرفة قائلة
::هناك ياخويا مع الدكتطور ..المخفى خالها ضربها فى دماغها فتحه وهرب اللى يتشك فى قلبه بدرى
لم يقف ليستمع للباقى من حديثها يهرع ناحية الغرفة يفتح بابها فورا دون استأذان تهفو روحه للمحة منها حتى يطمئن قلبه الملتاع عليها
يرتجف بقوة حين وجدتها عينيه اخيرا يراها تستلقى فوق الفراش برأس مضمد ووجه شاحب وبجوارها زوجة خالها الباكية وعدد من نسوة الحارة المتابعات لحديث الطبيب بأهتمام لكنه توقف عن الحديث لحظة دخوله يتطلعون اليه بذهول وفضول لكنه تجاهلهم جميعا نظراته تتعلق بها وهو يناديها بصوت خرج منه اجش ملهوف لتتملل فى رقدتها تحاول الجلوس بأعتدال فى الفراش باضطراب بينما اسرعت كريمة ناحيته هاتفة بلهفة وصوت باكى
::شوفت ياسى صالح المفترى عمل ايه ...كان هيموت البت ويضيعها فى شربة مية
ابتسم الطيب ببشاشة متجها اليه هو الاخر قائلا بصوت مطمئن
:: مش لدرجة دى يا ست ام امير دى خبطة بسيطة وعدت على خير
مد الطبيب بيده الى صالح هو يلقى بالسلام يسأله عن حاله لكن الاخير تشبث بها ضاغطا فوقها بقوة كأنه ينشده الاطمئنان وهو يسأله بخوف
::يعنى فرح كويسة ..مفيش فيها حاجة
هز الطبيب رأسه بالايجاب يهتف بحزم وقد ادرك خوفه وتفهمه جيدا
::طبعا بخير وزى الفل..دول يدوب غرزتين مش هياخدوا كام يوم ويتفكوا..
ابتسم الطبيب ابتسامة مطمئنة بشوش يكمل يربت فوق كتف صالح الواقف وعينيه معلقة عليها لاترى احد غيرها هى فقط بأهتمام ولهفة جعلت الهمهمات تتعالى بين النسوة المتابعةلما يحدث بحقد وغيرة
::انا سمعت كمان ان كتب كتابكم كان النهاردة ..فمفيش داعى خالص انكم تأجلوه لو تحبوا ..هما يومين راحة وهتبقى زى الفل
هتفت كريمة تأكد بحزم ولهفة
::يومين.. تلاتة ..عشرة براحتها خالص ..دى انا اخدمها بعنيا..وان كان على كتب الكتاب لما تقوم بالسلامة خالص..
كانت هى جالسة مكانها كالمسحورة مشدوهة بنظراته لها لا تستطيع التركيز او الاهتمام بشيئ مما يحدث حتى لو كان الحديث عن حالتها الصحية كل حواسها معلقة عليه فقط لذا اتسعت عينيها ذهولا وصدمة وصوته يهز جميع حواسها انتباها له حين قال بحزم وشدة وبصوت لا يقبل بالمجادلة او النقاش
::زى ما الدكتور قال مفيش حاجة هتتأجل ..وان كان على يومين الراحة هيحصل...بس وفرح مراتى وفى بيتى
*********************
بعد ان القى قنبلته المدوية تلك تم كل شيئ فى لمح البصر من استعدادات صارت على قدم وساق من تعليق الزينة لتشع بانوارها المبهجة فى اجواء الحارة حتى فستان الزفاف تم احضاره مع مستلزماته بصحبة احدى الفتيات للقيام باى تعدلات قد يحتاج اليها اما عن زينة وجهها فقد قررت وضعها بنفسها بمساعدة من سماح بعد حضورها وتجاوزها صدمة ماحدث مؤيدة لقرار صالح هى الاخرى بحسم تسألها فرح بعدها فى عزلة غرفتهم لما فعلت هذا لتجيبها سماح وهى تمسك بكفيها بشدة لتشعر بارتجافة جسدها من خلالهم وهى تتحدث قائلة والخوف يعلو نبراتها
:كده احسن ..خالك عمره ما هيرتاح الا لو عمل مصيبة فشكل بيها الجوازة وطول ماأنت مش فى بيت صالح وفى حمايته مش هيرتاح ولا هيريحنا وقليل لو ماعمل مصيبة تانية من مصايبه وياعالم هتعدى ولا لا
اغروقت عينيها بالدموع يتجشرج صوتها تكمل
:والحمد لله انها جت على اد كده ..والنهاردة جوازتك مش جنازتك
احتضنتها سماح بعدها بقوة كانت ابلغ لها من اى حديث اخر بينهم تسرعان فى اتمام كل شيىء بعدها ليتم انتقالها من منزل خالها لمنزله بعد عقد القران فورا تصاحبها اليه نسوة الحارة ومعهم والدته الحاجة انصاف والتى اخذت تصفق وتهلل بالغناء معهم تمسك بيدها برفق حتى الجمع المنتظر من رجال الحارة امام باب منزله لكنها لم ترى احداً منهم  وقد خطف قلبها قبل عينيها شخصا واحدا فقط يقف معهم بكل وسامته وهيبته مبتسماً لها وهو يمرر نظرات عينيه الولهه عليها مقتربا منها ببطء تعال معه نبضات قلبها بصخب ويتورد خديها خجلاً حين انحنى عليها مقبلا لجبينها ببطء ونعومة تنحدر شفتيه برقة نحو اذنيها يهمس بصوت اجش وانفاسه تدفىء بشرة عنقها
:: مبروك ..يافرحة قلبى وكل مناه
ارتجفت تشعر بالضعف فى قدميها حين شعرت بلهيب انفاسه على بشرتها كالنيران تشعلها تتسابق انفاسها وهى تجاهد حتى تتماسك بعد كلماته الهامسة تلك تراه يتراجع عنها ببطء تاركا قلبها بحالة مبعثرة وانفاس مقطوعة لا تصدق اذنيها ماسمعته تنسبه فورا وخوفا على سلامة عقلها لاشتياق قلبها لكلمة منه فاختلق لها اكاذيب مستحيلة
لكن غاب عن عقلها  فورا اى تفكير شاهقة بذهول حين رفعها بين ذراعيه يحملها بينهم يتجه بها الى داخل المنزل ثم يصعد الدرج بسرعة هامسا لها وابتسامة سعيد

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

وقفت تحمل بين يديها طيات فستانها يتطلع نحوه بتوتر واضطراب وهو يقوم بأغلاق الباب خلف المهنئين من عائلتهما يرتجف جسدها بترقب حين التفت اليها ببطء على وجهه ابتسامة كسول جعلتها تتلفت حولها باضطراب هربا من نظراته المحدقة بها تشعر بقلبها يتقاذف بنبضاته داخل صدرها وهى تراه يقترب منها وعينيه تنبض بالحياة وشغف جعل ساقيها كالهلام لاتقوى على حملها لكنها حاولت تمالك نفسها تتحدث بخفوت وبكلمات متلعثمة
:هو ..فين .. هو ...انا
انحنى عليها هامسا بنعومة اصابتها برجفة لذيذة
:انتى ايه ؟!..قولى
اخفضت عيونها عنه تضغط شفتيها خجلة تفر من عقلها كل الاجابات لرد على سؤاله لكنها عادت ورفعتها نحوه ببطء حين ناداها هامساً بأسمها بصوته وقد اصبحت تعشق حروفه الصادرة من بين شفتيه يحدثها برقة
فرح..عاوز اطلب من حاجة
اسرعت تهتف بلهفة تجيبه وعيون عاشقة
:اطلب اى حاجة ..ومن عيونى
التمعت عينيه عليها هامسا بصوت حار منفعل
:عاوز نبتدى حياتنا بالصلاة انا وانتى
انفرجت ملامحها بالسعادة تهز رأسها بالايجاب هامسة بصوت يكاد يسمع من شدة خجلها
:انا كنت هطلب ده منك ..علشان كده انا اتوضيت قبل ما البس
امسك بكفيها بين يديه يسألها
:طيب لو عاوزة تغيرى فستانك الاول ...
اسرعت تجيبه بلهفة وصوتها يتردد بالامل
:لا كنت عاوزة لو ممكن يعنى اننا..
هز رأسه لها وابتسامة متفهمة تزين ثغره ليمضى بهم الوقت بعدها فى تأدية صلاتهم تجلس بعدها خلفه بفستان زفافها تحنى رأسها بخجل وهو يضع كفه فوقه تستمع الى صوته الرخيم وهو يقوم بالدعاء تحبس انفاسها بعد انتهائه مقترباً منها مقبلاً لجبينها برقة قائلا
:مبروك يافرح ..نورتى بيتك وحياتى
لم يسع قلبها فرحتها وهو يلقى على مسمعيها كلماته تلك كأنها ملكت الدنيا ومافيها تهز رأسها له هامسة بخجل شديد وارتباك
:مبرو..وك يا...صاالح
وقف واوقفها معه قائلا بصوت اجش مرتجف
:تعرفى ..دى اول مرة اعرف ان اسمى حلو اوى كده لما سمعته من شفيفك
شهقت بخفوت وعدم تصديق تغمض عينيها هامسة بضعف
:لا وحياتك مش كده..وواحدة واحدة عليا ..انا كده ممكن اروح فيها
تعالت ضحكة صالح المرحة عالية ترتفع عينيها اليه تتأمله بوله وعشق ليسألها ومازالت بقايا ضحكته فوق شفتيه يهمس بخبث
:بقى كده؟! اومال هتعملى ايه لو انا عملت كده
ظللت عينيها نظرة تسأول سرعان ما اختفت شاهقة حين لف خصرها بذراعه يجذبها اليه وفى غمضة عين كان ينحنى على شفتيها يقبلها بشوق سنوات قضاها فى تمنى تلك اللحظة ناسيا كل شيئ وهو يضمها اليه يشعر كأنه ملك العالم بين يديه حين لامسه دفء جسدها يقبلها بالحا وتلهف لم تجد هى امامه سوى بالاستجابة له .كالمغيب تبحث اصابعه باصرار عن سحاب فستانها وقد اصبح عائقا امام سيل مشاعره الجارف هادرا بقوة حين سحبه لاسفل شاعرا نعومة بشرتها تحتها يزيحه بلهفة حتى مقدمة صدرها كاشفا عن بشرة كتفيها
لكن اتت ارتجافة جسدها الشديدة ومعها شهقتها المصدومة كشمس ساطعة بددت غيمة مشاعره التى احاطت به ليجبر نفسه على التراجع بعيدا عنها برغم صعوبة فعله ذلك يمرر عينيه عليها فيرى حالتها المبعثرة يدها تتمسك بمقدمها ثوبها
وقد كسى الاحمرار وجهها تتوسع حدقتيها وهى تتطلع اليه بذهول ممزوج بالخوف استطاع رؤيته ليكون كصفعة حادة له
فأخذ يتنفس بعمق يحاول تهدئه ثورة المشاعر التى تجتاحه ثم ينحنى عليها سريعا يحملها بين ذراعيه متجاهلا ارتجافتها يتجه بها ناحية غرفة النوم يدلف معها الى الداخل يضعها ارضا
بحرص لتبتعد عنه هى خطوة للخلف وجهها شاحب قلق هزه بعمق لكنه اسرع بالامساك بيدها يقربها منه هامسا بنعومة
:حقك عليا انا عارف انى خوفتك .. انا عاوزك متخفيش منى ابدا ..انا ..
زفر بقوة لا يجد ما يستطيع به وصف تلك الحالة التى اصابته فلاول مرة يفقد السيطرة على نفسه ومشاعره لذا رفع انامله يمررها فوق وجنتيها بحنان حاول به تدارك ماحدث بينهم منذ قليل سائلا
:تحبى اساعدك تفكى حجابك وتغيرى هدومك
علم بخطأ ما تفوه به يلعن نفسه عندما ارتجف جسدها مرة اخرى تهز رأسها على الفور بالرفض ليزفر مرة اخرى يشعر بقلة حيلته معها كأنه غر صغير لم يختبر الحياة الزوجية من قبلها فلهفته وشوقه لها جعلوه عديم الصبر
شديد التوتر والاضطراب لذا اسرع قائلا
:طيب انا هسيبك تغيرى براحتك ..وهروح انا اجهز لينا العشا
هتفت فرح باعتراض تحاول التحرك رغم تمسكها بصدر فستانها
:لااا خليك .. وانا ثوانى وهغير وهجهز كل حاجة
ابتسم لها برقة يخرج هاتفه ومتعلقاته من داخل جيب بنطاله يضعهم فوق طاولة الزينة اتبعهم بالجاكت الخاص ببذلته يلقى به فوق الفراش مشمرا عن ساعديه قائلا
:لاا خليكى براحتك ..انا هجهزه وانتى خلصى وحصلينى
هزت رأسها بالموافقة ببطء ليتحرك ناحية الباب لكنه توقف قبل مغادرته يلتفت لها يناديها لتتوسع عينيها منتبهة ليكمل بصوت اجش مرتجف
:فرح..متتأخريش عليا..علشان انا موت من الجوع
خرج بعدها فورا من الغرفة يغلق خلفه بهدوء بعد ان تبعث نظرته التى ارسلها لها قبل مغادرته داخل قلبها الفوضى وقد ادركت من وميض عينيه انه لم يكن يقصد بكلماته الاخيرة الطعام ابدا
****************
جلست سماح مع كريمة فى انتظار حضور الحاج منصور فقد ابلغهم بحاجته لتحدث معهم فى احدى المواضيع تنظران الى بعضهم بتوتر وارتباك وقد سادت الاجواء التوتر والارتباك بعد عدة محاولات من الحاجة انصاف لكسر الحدة فى تعامل ابنتها معهم ببعض المزحات الا انها استسلمت اخيرا للصمت تنظر من بين حين والاخر اليها باستنكار خفى حتى تجاهلت ياسمين تتطلع نحوهم برود وتعالى تعتدل فورا فى جلستها باحترام حين دلف والدها يصحبه عادل تختفى عنها ملامح الضجر فورا يحل محله الاهتمام والحماس لكن سرعان ما احتقن وجهها حنقا حين توجه والدها الى سماح يسألها بهدوء بعد جلوسه هو عادل قائلا
:سماح يابنتى ..انتى لسه شغالة فى محل ابو نور لسه مش كده
هز سماح رأسها له بالايجاب قائلة
:ااه ياعم الحاج ..لسه شغالة هناك..خير فى حاجة
تبادل الحاج منصور وعادل نظرة متفهمة قال بعدها
:طيب قولك ايه انى جيبلك شغلانة احسن منها وقريبةمن هنا ومش هتحتاجى فيها مواصلات ولا حاجة واد مرتب ابو نور مرتين
تهلل وجه سماح تنظر الى كريمة بفرحة قبل ان تهتف بلهفة
:اقول موافقة طبعا ياعم الحاج
ابتسم منصور يسألها بمرح
:طب مش تعرفى الشغلانة فين الاول
هتفت انصاف مؤكدة بحزم
:ماهى عارفة ياحاج انك بتعتبرها زى ياسمين واستحالة هتقولها حاجة مش فى مصلحتها
هزت سماح رأسها بحماس مؤكدة كلمات انصاف ليتحدث عادل هذه المرة قائلا لها بهدوء
:الشغلانة اللى بيتكلم عليها الحاج دى ياسماح هتبقى معايا فى المكتب بتاعى
اتسعت عينى سماح دهشة يؤيد منصور حديث عادل قائلا
:عادل ناوى ان شاء الله من الشهر الجاى يفتح مكتب ليه للمحاماة فى بيت اهله يعنى خطوتين وهتكونى هناك
هبت ياسمين وافقة تقاطع حديثهم سألة عادل بحدة
:طب والمكتب التانى هتعمل فيه ايه؟!
هز عادل كتفه قائلا بهدوء رغم غضبه من طريقتها فى سؤاله
:هقفله ..الايجار فى المنطقة دى عالى اووى .. وانا ليه شقتين فى بيت اهلى مقفولين على الفاضى قلت استغلهم افيد
ضربت ياسمين قدميها بالارض صارخة بأستياء
:لا طبعا مش ممكن تعمل كده .. علشان الشقتين دول هتباعوا وهنشترى بتمنهم شقة لينا بره الحارة خالص
نهض عادل على قدميه يكسو وجهه الوجوم والحدة
:ومن امتى الكلام ده يا ياسمين .. انا مش فاكر انى لما خطبتك قلت انى هعمل كده
صرخت ياسمين رغم محاولات والدتها تهدئتها
:مش مهم انت تقول ..انا عاوزة كده وده اللى هيحصل
صرخ الحاج منصور يوقفها عن الحديث بغضب ناهرا لها بحدة وعنف
:اخرسى يا قليلة الرباية ...كلامك ايه اللى عاوزة تمشيه ..ايه ملكيش حاكم ولا كبير
تغضن وجه ياسمين تحاول منع نفسها عن البكاء كطفلة صغيرة لم تنال مرادها تنفجر بالبكاء رغم محاولاتها حين هتف والدها بها يكمل بغضب شديد
:امشى اخفى ادخلى جوه ..مش عاوز اشوف خلقتك..وحسابى معاكى بعدين
تركت ياسمين المكان فورا وصوت بكائها يتعالى اكثر ليزفر الحاج منصور بقوة يلتفت الى عادل بأحراج قائلا
:حقك عليا يابنى ..بس انت عارف دلع البنات وعاميلهم
هز عادل رأسه له دون معنى لكن ملامحه كانت تنطق بالكثير والكثير لتشعر سماح بالأسف والاحراج لما حدث امامهم لذا اسرعت بلمز زوجة خالها خفية تنهض بعدها فورا قائلة بتلعثم لانصاف المحتقنة الوجه حرجا
:نقوم احنا علشان الوقت اتاخر ..
لكن هتف الحاج منصور يوقفها بحزم وتأكيد
:تقوموا تروحوا فين احنا هنتعشى سوا الاول ونكمل كلامنا ..ولا ايه يا حاجة
هتفت انصاف مؤيدة له لكن اسرعت سماح وكريمة بالرفض فى وقت واحد تعتذران بكلمات سريعة غير مترابطة تكمل سماح بعدها وهى تلقى بنظرة ناحية عادل الصامت بوجوم قبل ان تلتفت الى منصور قائلة بحزم
: وبخصوص الشغل انا موافقة ياعم الحاج ..شوف حضرتكم تحبوا من امتى وانا اظبط امورى
هز الحاج منصور رأسه استحسانا يتمم بعدة كلمات عن قيامهم بترتيب عدة امور ومن ثم سيبلغها عن موعد البدء بالعمل لتستعد سماح وكريمة بعدها للمغادرة رغم محاولات منصور وانصاف عدولهم عن ذلك.. يخبرهم منصور بعد امتثاله لهم بذهابهم معه ليقوم بتوصليهم لكن اتى رفض عادل الحازم قائلا
:لا خليك انت يا حاج ..انا كده كده مروح و هوصلهم فى سكتى
انصاف بجزع وذهول
:هتمشى ليه يابنى دلوقت مش قلت هتتعشى معانا
اسرع عادل يعتذر بخفوت لكنه صوته كان يهتز بغضب مكبوت شعروا به بين نبراته رغم محاولاته اخفائه
:معلش ياحاجة سامحينى..يلا ياجماعة علشان اوصلكم
اشار الى سماح وكريمة لتنهض كل منهم تحمل صبى بين ذراعيها ليسرع ناحية سماح وقد كانت تحمل الابن الاكبر النائم بين ذراعيها لحمله عنها ثم يغادر فورا بعد القائه بسلام سريع تتبعه سماح وكريمة بعد قيامهم بتوديع منصور وانصاف
ليهتف منصور بعد مغادرتهم بحدة وغضب
:عجبك عمايل بنتك يا انصاف ..عجبك كلامها مع خطيبها بالشكل ده ادام الناس الغرب
مطت انصاف شفتيها اسفة تثتأثر الصمت لاتجد ما تدافع به عن وحيدتها تعلم جيدا ان هذا الامر لن يمر مرور الكرام فمن بمثل شخصية عادل لن يقبل بماحدث او يقوم بتمريره لذا اخذت تدعو الله ان يأتى بعواقبه سليمة
**********************
انتهت من اعداد نفسها تتطلع الى نفسها فى المرآة تبستم بسعادة وهى تلف جسدها قائلة
:ربنا يخليكى ليا يا سماح الفستان طلع يجنن ..اه هو مش غالى بس اهو احسن من الهلاهيل اللى عندى
توقفت مكانها تضغط شفتيها باسنانها تكمل بعدم يقين وقلق
:بس ياترى هيعجبه ..هو مش قميص نوم زى كل العرايس ما بتلبس ..بس والله حلو برضه
اخذت نفس عميق تهدىء قلقها وتوترها به ثم تحركت للخروج من الغرفة لكن ما ان فتحت بابها حتى تسمرت مكانها تجد نفسها وجها لوجه معه يقف امامها يهم بطرق الباب تتسارع انفاسها من النظرة التى رأتها بعينيه يلتمع وميض الرغبة بها ونظراته محدقة تمر فوقها ببطء حتى استقرت على وجهها يتقدم ببطء للداخل خطوة فتراجعت هى امامها خطوة اخرى للخلف حتى اصبحا فى منتصف الغرفة مرة اخرى وببطء شديد كأنه يختبر ردة فعلها مد يده نحوها يتلمس مكانه جرحها خلف خصلات شعرها المنسدلة يسألها برقة
:جرحك اخباره ايه؟ لسه بيوجعك
هزت له رأسها بالنفى تشعر بلمسات انامله تعبث بخصلات شعرها اخذا خصلة منهم بين اصبعين ينحدر بهم فوقها حتى تركها يتلمس بدلا عنها طرف صدر ثوبها يهمس بصوت متحشرج
:جميل اووى الفستان ده عليكى
هتفت بحماس تشع عينيها بالسعادة والفرح
:بجد عجبك ..ده ذوق سماح على فكرة هى اللى اخترته وكمان...
حبست انفاسها صامتة بحدة فورا حين هبطت رأسه نحوها بتمهل شديد ليهمس فوق شفتيها عند توقفتها عن الحديث يسألها بحنان
:وايه كمان كملى ..عاوز اعرف ذوقك سماح كان فى ايه تانى
ضغطت شفتيها معا يتجمد جسدها بتوتر من شدة قربها منها لتكتمل الصورة بجذب لجسدها المتخشب برقة شديدة اليه يلف خصرها بذراعه يهمس فوق اذنيها بنعومة ولين
:لااا...انا كده هبدء اشك انهم ضحكوا عليا وجوزنى فرح العيلة اللى بتخاف منى مش الكبيرة اللى قلت عليها ليا ..يرضيكى اطلع عبيط وبيضحك عليا
انطلقت رغما عنها منها ضحكة مرحة حين وصلها مقصده تخفض عينيها بعدها باستحياء وخجل بعدما اصبحت انفاسه حادة ثقيلة تلهب بشرة عنقها حين تلمستها شفتيه ببطء وتروى تشعر معها باختفاء توترها واسترخاء جسدها بين ذراعيه حين هبط فوق شفتيها مقبلا لها ببطء واستكشاف تسلم له قيادة مشاعرها سامحة له بان يأخدها بعيدا الى جنة عشقه فطلما حلمت بها لتسقط رويدا رويدا فى غيمة وردية صنعتها لمساته لها كالمغيبة
لكن اتى رنين صوت هاتفه المزعج ممزقا للحظاتهم سوا وبرغم تجاهل صالح له لكن الحاح المتصل جعلها تتوجس خشية هامسة له بضعف ورجاء تحاول ابعاده عنها
: صالح رد على التليفون ....ليكون حصل عندنا حاجة او خالى رجع تانى
ابتعد عنها ببطء وصدره يتعالى بانفاس خشنة حادة يظهر على وجهه الضيق لكن منطقها جعله لايستطيع الرفض لذا اسرع ناحية الهاتف يمسكه يتطلع به وهو يتمتم بحنق لاعنا لكنه صمت فجأة يتجمد جسده بشدة وهو ينظر الى هاوية المتصل كالمصعوق لتهتف به بخوف وقلق تسأله
:مين يا صالح؟
لم يجيبها بل ظل واقفا كماهو كأنه لم يسمعها تتسمر عينيه فوق شاشة هاتفه لتهتف به هذه المرة بصوت يغلبه البكاء تتوسله
:رد عليا ياصالح .. مين بتصل علشان خاطرى
رفع لها رأسه ببطء لتشهق تقفز بهلع للخلف حين حدق بها وقد اضيئت عينيه ببريق عاضب عاصف واظلمت تعبيراته يتطلع لها للحظات مرت كدهر عليها لم يقل شيئ خلالها بل غادرا الغرفة على الفور بعدها بخطوات سريعة وخطوط جسده متوترة صافقا الباب خلفه بعنف ارتجف جسدها له تعتصر قلبها بقسوة قبضة الخوف والهلع
لكنها اسرعت بتمالك نفسها تسلل خلفه سريعا خارجة من الغرفة تحاول عدم اصدار صوت بخطواتها مرتعشة تتلفت حولها بتخبط حتى علمت من اين طريقها قلقة من علمه بقيامها بالتصنت على محادثته ولكنها لم تستطيع المقاومة فيجب ان تعلم من هو محدثه تخشى ان تكون شقيقتها قد حدث لها مكروه وهى او زوجة خالها ويقوم هو بأخفاء هذا عنها
لذا تقدمت بقلب حاولت بث الشجاعة به حتى توقفت خلف احدى الجدران حين وصلتها همهمت صوته غير المفهومة لها تدرك من توتر عضلات ظهره واصابعه التى اخذ يمرر فى شعره بعنف يشعثها انه فى اقصى درجات محاولاته للسيطرة والتحكم فى غضبه فاخذت تحاول التقاط اى شيئا من الحديث الدائر حتى ارتفعت حرارة جسدها بشدة ثم تفر منه دفعة واحدة تتركها متجمدة فى مكانها يتصاعد الغثيان لحلقها وهى تسمعه يتحدث بلين ولطف بعد ان زفر زفرة عميقة من اعماق صدره قائلا
:خلاص يا امانى اهدى ملهوش لازمة عياطك ده..اللى حصل حصل ..والظروف حكمت بده ..يبقى تهدى وبلاش تعملى فى نفسك كده
حانت منه التفاتة ناحية مكان وقوفها لتسرع بالتوارى خلف الجدار تستند عليه لشعورها بارتجاف قدميها لكنها اسرعت بتمالك نفسها تفر من المكان حين شعرت بتقدم خطواته ببطء من مكان وقوفها وهو يستمع بأنتباه لمحدثته
تغلق الباب خلفها بهدوء وبطء تسمح لجسدها واحلامها اخيرا بالانهيار والتحطم
*********************
الله يخربيتك ياعايق ..على بيت بنت اختك ..بقى انا انور ظاظا يكون ده حالى
تطلع مليجى الجالس ارضا فى احدى الشقق المملوكة لانور ظاظا يتطلع نحوه باضطراب وخشية وقد اخذ يجوب ارض الغرفة يحمل بين يديه كأس من الخمر وقد اذهبت بعقله تماما فاخذ يهذى المرارة فى صوته
:بقى حتة العيلة دى ..تفضل صالح عليا ..لييه فيه ايه احسن منى ..دانا كنت هعيشها ملكة ..
ثم التفت الى مليجى يهتف به بغضب ووحشية
:كله منك انت لو مكنتش ضربتها ..كان هيبقى فيه امل تبقى ليا ..مش تنام فى بيته حضنه الليلة ..دانا هطلع روحك فى ايدى النهاردة
انقض عليه يحاول الفكاك فيه لكنه تعثر بطرف السجادة ساقطا ارضا ليهب مليجى من مكانه هاتفا بفزع
:انا مالى انا يابرنس ..البت كده اوكده مش عوزاك وكانت رافضة..وانا لما ضربتها كان علشان توافق عليك
تسطح انور على ظهره ارضا يغمض عينيه بأرهاق للحظات يفكر بكلماته قبل ان ينهض بتعثر وعينيه حاقدة مغلوله يهمس
:عندك حق يا مليجى ..كده او كده كانت رافضة..علشان كده ورحمة امى لندمها واحرق قلبها على عريس الغفلة ومبقاش ظاظا اما حصل
اتسعت عينى مليجى ذعرا يهتف بأرتعاب شديد
:لاا يا برنس مفيناش من الدم ..انا مليش فى الطريق ده
رمقه انور باحتقار وتقزز
:عارف يا.... انك ملكش غير فى ضرب النسوان
ضيق مابين حاحبيه بتركيز يكمل ببطء وخبث
:علشان كده العملية ده عاوزة فوقة ودماغ مصحصة علشان نمخمخ لها تمام ومظبوط
صرخ مليجى فزعا بداخله دون ان يجرؤ على اصدار صوت حتى ولو ضعيف يتقاذف صدره رعبا يعلم ان الايام القادمة لن تمر على خير لاعنا بحرقة ابنة اخته وصالح ومعهم انور والظروف التى اوقعته فى تلك المصيبة

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

بجسده كجمرة النار وعيونه المظلمة وقف يحدق فى حروف اسمها الظاهرة فوق شاشة هاتفه فبرغم تجاهله لرسائلها طيلة اليوم وهى تتوسله فيها تارة وتتهدده تارة اخرى لكنه لم يتوقع ان تكون بتلك الجرأة والجنون وتقوم بالاتصال به بمثل هذا الالحاح فى هذا التوقيت لاعنا نفسه لعدم قيامه باغلاق الهاتف لكن خشى عودة مليجى وقيامه بشيئ يستدعى تدخله وقتها لذا لم يجد امامه حلا وقد طفح به الكيل سوى بالرد عليها ووضع الامور فى نصابها الصحيح معها يتحرك مغادرا الغرفة متجاهلا نداء فرح الملهوف له لمعرفة هاوية المتصل .. 
يقف بعدها بجسد مشدود واصابعه تضغط فوق الهاتف بعد ان ضغط زر الاجابة يهتف بها بحدة وغضب
:اتجننتى خلاص يا امانى وكمان بتتصلى بيا فى وقت زى ده
ساد الصمت من طرفها لحظة قبل ان تجيبه بصوت مرتعش خائف كأنها صدمت لهجومه العنيف عليها
:غصب عنى ..مقدرتش استحمل وكان لازم
اكلمك 
ضغط صالح على اسنانه يفح من بينهم وصوته يحمل الوحشية والقسوة رغم محاولاته للسيطرة
:انا ماسك نفسى عنك طول اليوم وانتى عمالة تبعتى فى رسايلك ال.. واقول معلش هتعقل وتفوق للى بتعمله واخرها بتهددينى يا امانى تيجى هنا وتفضحينى 
هتفت امانى به بحرقة والم يتحشرج صوتها بالبكاء
:كنت عاوزنى اعمل ايه وانا شيفاك بتضيع منى وبتبقى لواحدة غيرى ..انا بموت ياصالح بموت ..خايفة انام مصحاش من كتر الوجع اللى فى قلبى
زفر بقوة يضغط فوق جسر انفه بقوة قائلا لها بصوت هادئ لين لعله يبث به بعض من التعقل داخل عقلها
:خلاص يا امانى اهدى ملهوش لازمة عياطك ده..اللى حصل حصل ..والظروف حكمت بده ..يبقى تهدى وبلاش تعملى فى نفسك كده
لكن زادت حالة الهياج لديها بعد رده الهادئ هذا عليها صارخة به بجنون وغضب
:ده كل اللى عندك تقوله ليا ..اهدى وبلاش اعمل فى نفسى كده
التف حول نفسه يشعر بحاجته للحركة قبل ان يقوم بركل وتحطيم شيئ ما هامسا بحدة وعيون مظلمة من شدة غضبه
:صوتك مايعلاش عليا فاهمة ولا لا.. واقفلى يلا ...انا اللى غلطان انى رديت عليكى من الاساس
توحش صوتها تهتف بغل تعميها نار غيرتها  
:انت رديت مش علشان سواد عيونى ولا خوفك عليا.. لااا انت خفت منى انفذ تهديدى واجى لعروستك اعرفها احنا اطلقنا ليه ..علشان كده لازم تسمع كل اللى عندى 
تجمد جسده يقبض باصابعه بقوة فوق ظهر احدى الكراسى حتى ابيضت مفاصله يسمعها تتحدث اليه بخبث ساخر
:طبعا مصدوم انى عارفة و متأكدة انك خبيت عليها.. علشان تعرف بس ان محدش قادر يفهمك ادى ..بس عندك حق تخبى عليها وجعتك ماهى مش ملاك ونازل من السما علشان ترضى بوضع زى ده 
سرعان ما ان انخفض صوتها بمرارة يغلبه بالبكاء وهى تكمل 
:بس عارفة هى برضه مسكينة وصعبانة عليا..
وهى هتضيع عمرها معاك على امل كداب يا عالم هيحصل ولا لا... وفى الاخر المطلوب منها لاما ترضى وتعيش عمرها كله من غير ماتسمع كلمة ماما.. لاما تحن عليها وتطلقها فى الحالتين هى الخسرانة وهو كله فى الاخر لحكم الظروف 
صالح بصوت بارد برودة الجليد لا يظهر تأثره بكلماتها وقد كانت ان كلمة منها كفيلة بان تهدم جبلا   
:خلصتى كلامك خلاص ؟
امانى بصوت مهزوم خافت لكنه يحمل السم بين طياته
:ايوه ياصالح خلصت..ومبروك عليك الجوازة الجديدة ..بس يارب تخلف ظنى وظنك تطلع اجدع من غيرها مع انى ماظنش ده هيحصل
اغلق الهاتف ببطء ملقيا به فوق المقعد عينيه تلتمعان ببريق مظلم مخيف شفتيه مضمومتان بقوة وجسده متصلب يقاوم السقوط فى حجيم اضرمت نيرانه فيه من جديد يتشبث كالغريق حتى لا تجذبه السنة لهبه للسقوط بداخله..لكن وبرغم جميع محاولاته  لم يستطيع المقاومة طويلا وقد عاودت لطمه حقيقة تجاهلها عن عمدا قد القى بها خلف ظهره متجاهلا عواقبها تلبية لنداء قلبه العاشق المتيم بها وتوسل روحه ولهفتها لقربها
لكنها عادت الان لضربه بسوطها اللاهب تنهشه دون رحمة او رأفة به 
*******************
مر عليها الوقت وهى ومازالت حبيسة تلك الغرفة تخشى الخروج منها مرة اخرى تحارب احباطها والالمها بعد رؤيتها لأسوء مخاوفها فى هذا الزواج تتحقق امام عينيها برؤيتها ضعفه وحنينه لزوجته الاولى وهرعه دون لحظة تردد واحدة للحديث معها فى ليلة زفافهم ومحاولة تهدئتها بصوته الحنون المراعى نبذاً خلفه عروسه المصدومة وقد ملأتها خيبة الامل والانكسار 
لتظل مكانها تشعر بالاختناق يحكم قبضته فوق صدرها فلأول مرة ومنذ دخولها تلك الغرفة اخذ يلح عقلها عليها بسؤال قاسى طعنها بوحشية وهى تتطلع فيما حولها ..هل تكون هذه غرفته مع زوجته الاولى ..هل ستقضى ليلتها فوق فراش شاركته غيرها فيه يوماً... 
تغلغل الالم صدرها وقد ارتفعت فى غصة اليكاء فى حلقها تخنقها لكنها لم تستطيع التمتع برفاهية البكاء الان تلعن نفسها  لقبولها بهذا الوضع وقد اغشى عشقها له عيونها وجعلها تتنازل عن ابسط حق لها فى هذه الزيجة
تنهدت بألم وعينيها تدور فوق اثاث الغرفة كأنها تحاول انكار ما ادركته الان هامسة بصوت موجوع
:ده مهنش عليه يغير الاوضه علشانى حتى .. معقولة لدرجة انا قليلة عنده .. 
جلست فوق احدى المقاعد بجسد هامد مهزوم تتطلع امامها بعيون مصدومة تملأها الدموع للحظات كانت كالدهر عليها ثم فجأة تبدل حالا فورا تجذب نفس عميق داخل صدرها وهى تنهض واقفة تهتف بعزم وكبرياء برغم دموع الاهانة التى تلتمع بها عيونها 
:لاا وحياة غلاوته عندى مايحصل ولا هيمس منى شعرة لو اللى فى دماغى ده صحيح .. انا مش قليلة ولا عمرى هكون ولازم يفهم ده كويس
توجهت نحو الباب يحركها شعورها بالغضب والاهانة وتجاهله لوجودها تفتحه ثم تتجه خارجه بخطوات صامتة سريعة تبحث عنه بعينيها فى ارجاء المكان وهى تحارب دموعها الخائنة المطالبة بالتحرر تتوقف بعتة مكانها بتجمد حين وجدته يجلس فوق احدى المقاعد يستند بمرفقيه فوق ساقيه محنى الرأس وكتفيه متهدلين بشدة كانه تحت وطأة ثقل هم شديد لا تعلم لما زادت رؤيته بهذا الشكل من وهج غضبها وطعم الخسارة بحلقها كالعلقم تعميها غيرتها بعد ان ادركت من المسئول عن حالته تلك ولماذا.... 
لذا هتفت به دون مقدمات بحدة وعنف
:شوف بقى انا استحالة هنام فى الاوضة دى .. واعرف كمان انك مش هتمس منى شعرة طول ما الاوضة دى موجودة 
مر لحظة صمت قاتلة بعد حديثها المندفع هذا له وقفت خلالها تتملل فى وقفتها وهى تهيئ من نفسها لاستقبال ردة فعله مهما كانت على ما قالته تطول بهم لحظات الصمت حتى اتسعت عينيها برهبة واضطراب بعدما رفع اخيرا عينيه ببطء اليها دون ان تتحرك فى جسده عضلة اخرى يحدق بها بنظرات ثابتة جعلت البرودة تسرى فى عروقها تجمد الدماء بها وهى تتابع مرتجفة نهوضه البطىء من مكانه متقدما نحوها بثبات لتزدرد لعابها بصعوبة وهو ينحنى عليها تتقابل نظراته بعينيها دون ادنى تعبير بهما ووجه قد من حجر  هامسا بصوت جليدى 
:الشقة عندك واسعة ..والمكان اللى يريحك نامى فيه ..تصبحى على خير
ثم غادر فورا تاركاً لها خلفه شاحبة مترنحة تشعر بالدوار يلفها وقد تلقت لتو اعنف ضربة لكبريائها الانوثى فرده البارد اللامبالى هذا كان اشد ايلام وقسوة عليها من اجابته لاتصال طلقيته منذ قليل
**********************
لم يغمض لها جفن منذ ان تركها تجلس فوق احدى المقاعد بجسد مرهق وعيون تتساقط دموعها بغزارة تغرق وجنتيها حتى غلبها الارهاق والنعاس اخيرا تسقط نائمة مكانها دون حراك حتى الصباح وبعدما اخترقت تحركات واصوات قربها غيمة نومها تبددها لتنهض تتأوه بألم وهى تحاول ان تمسد باناملها عضلات عنقها المتيبسة بشدة تتأوة بألم لكن أتى صوته الحازم مناديا لها من خلفها فتوقفت حركاتها تلتفت اليه سريعا ليكمل وقد وقف بكامل ملابسه امامها يمسك بعلاقة مفاتيحه قائلا
:انا نازل .. و عندك الفطار جاهز فى المطبخ ..
ثم تحرك متوجها ناحية الباب يكمل بصوته البارد غير المبالى
:وبعد كده ابقى نامى فى اوضة...الاطفال
تحشرج صوته وتابطأ فى كلمته الاخيرة  لكنها لم تنبه وهى تسرع ناهضة تجرى خلفه تسأله بلهفة وارتباك
:انت رايح فين الصبح كده؟!
التفت لها بوجه خالى من التعبير
:نازل الشغل ..فى طلبية هتوصل المخازن ولازم اكون موجود هناك حالا
انتهت قدرتها على التحمل والتظاهر بالقوة واللامبالاة تسأله بصوت مرتجف حزين
:صالح احنا اتجوزنا امبارح بس..مفكرتش شكلى هيبقى ايه لما الناس تشوفك نازل كده الصبح بدرى يوم الصباحية؟!
زفر بحدة هاتفا بنزق وخشونة
:يقولوا اللى يقولوه محدش ليه حاجة عندى.. 
بعدين مش المفروض اقعد جنبك فى البيت علشان كلام الناس وانا ورايا شغل
اومأت له بوجه شاحب حاكى وجوه الموتى تضم جسدها بذراعيها تتراجع للخلف خطوة هامسة
:عندك حق شغلك برضه اهم ..مع السلامة 
تركته فورا تهرع من امامه بعد ان تتعالى شهقات بكائها بصوت كان غمد سكين بصدره تلحقها قدميه فورا ودون لحظة تردد منه بخطوات سريعة متجاهلا نداء عقله له الا يفعل فقربه منها كالخطر جسيم يلغى كل ما اتخذه من قرارات ليلة امس تمسكها يده من خصرها يلفها له بقوة ثم يجذبها الى صدره لتدفن وجهها به تبكى بشدة وانهيار يرتج جسدها من عنف شهقاتها فتوتر جسده بشدة يلعن نفسه من بين انفاسه يهمس لها بعدها بكلمات مهدئة معتذرة وانامله تربت فوق خصلات شعرها بحنان حتى هدئت شهقاتها اخيرا ليسألها بخفوت وبصوت اجش وهو يزيد من ضمها اليه
:احسن دلوقت ؟
هزت رأسها بالايجاب ووجهها مازال مدفون فى صدره واناملها تتشبث بقميصه من الخلف ليحدثها بصوت رقيق هادىء شعرت معه كأنها طفلة مشاغبة يحاول تهدئتها 
:طيب تعالى اغسلى وشك ..وافطرى 
تجمد جسدها مبتعدة عنه بأنف محمر وعيون منتفخة يتلطخ وجهها بأثار دموعها تهتف به بغضب وتذمر
:مش هغسل حاجة ..ومش هفطر ..وبطل تعاملنى على انى عيلة صغيرة ادامك 
التوت شفتى صالح قائلا بسخرية متهكما من نفسه
:ماهو لو كنت شايفك غير كده كانت امور كتير اتحلت ما بينا ..اولهم جوازتنا دى
اتسعت عينيها متألمة تتطلع اليه مشدوهة هامسة
:عندك حق ..ماهو مفيش واحدة كبيرة وعاقلة ترضى بجوازة عارفة من اولها انها كانت غلط ..حتى ابسط حقوقها فيها محصلش..
ضغطت شفتيها معا تمنع ارتعاشتهم تكمل 
:بس وايه يعنى.. ماهى برضه عيلة غلبانة وهتفرح بجوازة وشقة مكنتش تحلم بيهم حتى لو مش مكنوش ليها من الاساس
اتسعت عينيه ذهولا من اساءتها لفهم كلماته واشارتها مرة اخرى توبيخها الخفى له عن اهماله تغير غرفة نومهم قبل زواجه بها كأنه تعمد فعل هذا يهم لشرح حقيقة الامر لها لكن اتى صوت جرس الباب قاطعا اى حديث بينهم  ليزفر صالح بنفاذ صبر وحدة يلتفت ناحية الباب قائلا
:مين اللى هيجيلنا بدرى على الصبح كده..
ثم التفت اليها عينيه تدور فوق ملامحها الحزينة للحظات قبل ان يتحدث اليها بهدوء 
:ادخلى اغسلى وشك وغيرى هدومك عما اشوف مين..بلاش حد يشوفك كده
التمعت عيونها بالتحدى ترميه بنفس كلماته منذ قليل
: اللى يشوف يشوف محدش ليه حاجة عندى..
كز صالح فوق اسنانه ينحنى عليها قائلا من بينهم ببطء وتحذير  جعلها تتراجع للخلف عنه تتسع عينيها بخشية وخوف  
:لو مش عوزانى اعاملك زى العيلة الصغيرة زى ما بتقولى ..يبقى تنجرى تسمعى الكلام وتدخلى الاوضة ومتخرجيش منها الا لما اندهلك ..فاهمة
اسرعت بهز رأسها بالايجاب تفر من امامه تختفى داخل غرفة النوم فى لمح البصر ليقف هو يتابعها يهز رأسه بأبتسامة صغيرة مرحة حتى اختفت عن انظاره ثم ذهب فى اتجاه الباب لفتحه تتسع عينيه بذهول لمرأى اخيه وزوجته يقفان امامه قبل ان تدوى من سمر زعروطة طويلة قائلة بفرحة لم تصل لعينيها
:مبروووك ياصالح مبروك ياخويا..
افسح لهم صالح الطريق للدخول بوجه متجهم مرحبا بهم بجمود لتسرع سمر قائلة  بعد دخولهم وعينيها تدور بحثا فى المكان 
:اومال العروسة فين علشان نبارك لها..
اجابها صالح وهو يوجهم لغرفة الاستقبال قائلا
: اتفضلوا ..ثوانى وجاية حالا .. ازيك ياحسن وحشنى يا راجل
قالها صالح بتهكم موجها الحديث شقيقه الصامت منذ لحظة دخوله ليجيبه حسن بضيق قائلا
: الحمد لله بخير ...مبروك يا صالح 
اسرعت سمر تعتدل فى جلستها قائلا بحزم 
: انا عارفة انك زعلان منى انا وحسن ..بس وحياتك عندى ياخويا..احنا والله فرحانين لك من قلوبنا.. وربنا يجعلها جوازة الهنا عليك ..ومتطلعش زى اللى قبلها ابدا يارب
نكزها حسن بمرفقه بقوة لتشهق  ضاغطة فوق شفتيها باحراج تنظر ناحية صالح متظاهرة بالاسف والخجل لكن تطلع نحوها صالح بهدوء لكن ظلمة ووحشية عينيه جعلتها تشحب بشدة تسرع قائلة بمرح مصطنع فى محاولة لتدارك الامر
:جرى ايه ياخويا انت مش هتنده العروسة نسلم عليها ولا ايه
نهض صالح من مقعده قائلا 
:هقوم اندها تسلموا عليها علشان عاوز انزل ورايا شغل
شهقت سمر مستنكرة بحدة قائلة
:شغل ؟! شغل ايه اللى عاوز تنزله يوم صباحيتك ده..انت عاوز الناس تتكلم ولا ايه
توقف صالح يلتفت ببطء تتطلع عينيه نحو شقيقه بخيبة امل واسف للحظات فأحنى حسن رأسه حتى كادت تلامس ذقنه صدره من شدة خجله وارتباكه قبل ان يغادر صالح المكان مسرعا دون الرد عليها لتهتف سمر بحسن بعدها قائلة وابتسامة شامتة فوق شفتيها
:جدع انك قلتله انك تعبان ومش هتنزل الشغل الفترة الجاية ..
حسن ونظراته تتبع شقيقه بحزن وتذمر
:تعبان فين بقى ..وانا طابب عليه زى القضا المستعجل الصبح كده ..يعنى خلاص لازم نطلع ليهم فى وقت زى ده
سمر وهى تنكزه بحدة
:اسكت انت مش فاهم حاجة..مانا كان لازم اطلع واشوف بعنيا عروسة الهنا عملت ايه بعد مكالمة امانى امبارح لاخوك
حسن بنزق وهو يعتدل جالسا 
:وده هتعرفيه ازى بقى..
ابتسمت سمر بخبث هامسة 
:لاا مانا هعرف يعنى هعرف ..ويارب تكون امانى عرفت تطينها صح على دماغهم ليلة امبارح
*******************
:انت مش بترد على تلفوناتى ليه ياعادل من امبارح
زفر عادل بقوة يرجع للخلف الى ظهر مقعده قائلا 
:علشان لو كنت رديت عليكى كنت هقولك كلام مش هيعجبك منى ياياسمين
جلست ياسمين فى فراشها تصرخ به بعصبية عاقدة حاجبيها بعبوس
:ليه ..علشان ايه كل ده ..علشان قلتلك مش عاوزة اسكن فى شقة فى الحارة
صرخ عادل بها هو الاخر عينيه تطلق شرار الغضب
:لاا مش علشان كده يا ياسمين ..وانت عارفة كويس انتى عملتى ايه 
تنهدت ياسمين تقلب عينيها بملل قائلة
:طب خلاص يا سيدى متزعلش ..بس انت عارف انا مبحبش حد يقولى لا على حاجة عوزاها 
عقد عادل حاحبيه يسألها ببطء وهدوء ما قبل العاصفة
:يعنى ايه بقى كلامك ده مش فاهم؟!
ياسمين وهى تتطلع الى اظافرها تهز كتفها بلا مبالاة قائلة 
:يعنى انا متعودتش حد يرفض ليا طلب ..واظن انا من حقى احدد هعيش فين ومع مين يا عادل
عادل بصوت بارد 
: طيب ولو قلت لا يا ياسمين مش هعمل اللى طلبتيه ..ولا هسيب بيت اهلى ابدا ؟
احتقن وجهها من رده البارد عليها لكنها اجابته بغرور وثقة من يملك الورقة الرابحة 
:يبقى ساعتها اقولك كل شيئ قسمة ونصيب ..وتعال علشان تقعد مع باباه وتنهى كل حاجة معاه
ساد الصمت من طرفه فترة طويلة ليدب الخوف فى قلبها تختفى ثقتها وهى تناديه بعدم يقين ليأتى صوته بعدها قائلا
:خلاص يا ياسمين اللى تشوفيه..وماشى كلامك 
ارتفعت نظرة غرور فى عينيها تنشق شفتيها ببسمة انتصار و لكن سرعان ما اختفت فور ان سمعته يكمل ببرودة شديدة وحسم
: بلغى عم منصور انى جاى بعد المغرب ..وزى ما قلتى كل شيئ قسمة ونصيب
اغلقت المكالمة من طرفه بعد حديثه فورا فاخذت تتطلع الى الهاتف بعيون مصدومة وفم مفتوح ذهولا
فلم تكن تتخيل ان يكون رده عليها حاسم وبهذه السرعة فما قالته لم يكن سوى تهديد فارغ منها فى الهواء لم تريد به سوى الضغط عليه حتى يرضخ لتنفيذ طلبها ترتجف رعبا مما هو اتى وهى تفكر كيف ستبلغ ابيها وصالح بما حدث الان فلو قتلوها بعد علمهم بما فعلته وقالته سيكون قليلا عليها من وجهة نظرهم
********************** 
دلف الى داخل الغرفة تتسمر قدميه حين وجدها تقف امام المرآة تحاول وضع القليل من الزينة على وجهها ليهتف بها بحدة 
:انتى بتعملى ايه ...متحطيش اى هباب من ده على وشك
رمت القلم من يدها بحدة فوق طاولة الزينة تلتفت له هاتفة بغضب ومازال الارهاق والاحمرار ظاهر فى عينيها
: يعنى عاوزنى اطلع لضيوفك بوشى عامل كده
اقترب منها ببطء وفوق شفتيه ابتسامة اذابتها زعما عنها ونظراته المحدقة بها والتى تنبض بالحياة اذابت قلبها تتقاذف نبضاته بشدة فى صدرها حين انحنى عليها يهمس برقة ونعومة اذابت الباقى منها
:ومالك كده..مانت زى القمر اهو ..
اغمضت عينيها ترتجف بقوة وهى تشعر بشفتيه تلامس وجنتيها برقة ثم يعتدل ببطء عينيه تتطلع فى عينيها بشغف لم يستطع السيطرة عليه هامسا
:ده يمكن حتى انتى احلى منه كمان..
شعرت كأنها تمسك النجوم وتطفو فوق غيمة وردية صنعتها كلماته لها لكن سرعان ما اختفت بعد ان نهرت نفسها لسقوطها تحت تأثير سحره عليها يحل بدلا عنها اخرى عاصفة محملة بالصواعق  فقد سئمت تلاعبه بها وتقلبه الدائم معها من البارد الى الساخن والعكس لذا دفعت بكفيها فى صدره تدفعه بقسوة تبعده عنها هاتفة  بغضب وعصبية
:طب ابعد كده علشان انا خلاص قربت اجيب اخرى 
تحركت ناحية الباب بخطوات غاضبة لكن اوقفها صوت المتسائل بجدية رغم الابتسامة على شفتيه
:وايه هو اخرك بالظبط يا فرح ؟!
اجابته بهدوء دون ان تلتفت له ويدها فوق مقبض الباب تمسكه بقوة 
: صدقنى انا نفسى مش عرفاه ..بس متأكدة انه لو حصل ساعتها مش هيعجبك ولا هيعجبنى
*****************
جلس انور ومعه ثلاثة من الرجال مفتولى العضلات فى احدى المقاهى يهتف بهم بتحذير وحدة
:عاوز ضرب موت مش عاوز فى جسمه حتة سليم ولو ممكن كمان خبطة مطوة تجيب اجله يبقى حلو اووى
هز احدى الرجال رأسه برفض قائلا بصوت اجش غليظ
:لاا يا معلم ضرب المطاوى ده ملناش فيه ...عاوزة علقة موت مااشى لكن نزفر ادينا لااا
انور بغلظة هو الاخر ووجه مستنكر
:لاا راجل ياض..ده على اساس دمه اللى هيسيح من الضرب ميبقاش تنزفير ..
نفخ من انفه بغيظ واحباط يكمل بعدها موافقا على مضض
:ضرب ضرب ..المهم يتعجن فيها وعلى القليل يقعد فيها سنة فى الفرشة مدغدغ ..مين عارف مش يمكن يخلص فى اديكم وهتبقى جت من عند ربنا
همهم الرجالة له بالموافقة ليدخل انور يده داخل جيب بنطاله يخرج منه رزمة من الاوراق المالية يدفعها ناحيتهم اختطفوها منه بعيون جشعة وايدى متلهفة فيهتف لهم بحزم 
:مش هواصيكم عاوزة علقة موت ..مش عاوز امه نفسها تعرفه من كتر الضرب اللى هياخده 
التمعت عينيه بالغل يكمل هامسا بحقد وغيرة يتأكلاه
:وتبقى تفرح بنت ال**** بجوازة الهنا وعريس الغفلة وهو راجع لها مفيش فى جسمه حتة سليمة

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

خرجت يتبعها هو الاخر فى اتجاه غرفة الاستقبال لتنهض سمر فور رؤيتها تهتف بترحاب وابتسامة سعيدة مبالغ فيها فوق شفتيها
:اهلا بالعروسة القمر ...مبروك يافرح الف مبروك ياحبيبتى
همست لها فرح بالشكر تتقبل منها قبلاتها على وجنتيها قبل ان تمد يدها الى حسن بالمصافحة وهى تتلقى منه تهنئة مرتبكة يعاودا الجلوس مرة اخرى فتسألهم فرح بحرج وتلعثم
:تحبوا تشربوا ايه؟
اسرعت سمر تهتف بلهفة تقاطع رد حسن الرافض قائلة 
:اى حاجة من ايدك ياحبيبتى تبقى حلوة
هزت فرح رأسها مغادرة الى المطبخ لتهتف سمر من ورائها تنهض عن مقعدها للحاق بها 
:استنى اجى معاكى علشان اساعد......
اوقفها صالح بحزم يشير لها بالجلوس مرة اخرى قائلا بأقتضاب
:خليكى انتى يا سمر متتعبيش نفسك ...انا هروح اساعدها
جلست سمر مكانها بأحباط تتطلع له تلوى شفتيها بغل بعد مغادرته وهى تتحدث الى حسن الجالس على جمر من شدة احراجه
:اخوك عاوز يروح يساعدها ...شوفت العز والهنا اللى فيه بنت لبيبة
اقترب منها حسن هامسا بأرتباك واحراج
:قومى ياسمر بينا نمشى شكلنا بقى زفت متزودهاش اكتر من كده 
نكزته بقوة تهتف به بحدة من بين اسنانها
:اقعد مكانك متتحركش..استنى نشوف عرسان الهنا عاملين ايه مع بعض يمكن نارى تهدى شوية 
فى اثناء ذلك كانت فرح تقف فى المطبخ تنظر حولها بأرتباك وتخبط ليقترب منها صالح مشيرا ناحية الخزانة قائلا بهدوء 
:الكاسات موجودة عندك فى الضلفة دى..والعصاير فى التلاجة ..ولو عاوزة تعملى شاى...
اخذ يشير لها على اماكن الاشياء تتبع هى اشاراته بأرتباك وتوتر قبل ان تتحرك ناحية احدى الخزائن تفتحها تتطلع بداخلها بتركيز ثم وقفت على اطراف اصابعها حتى تستطيع ان تطال الاشياء بداخلها لكنها فشلت لتزفر بأحباط اتبعها شهقة فزع حين شعرت به خلفها ملتصقا بها هامساً فى اذنها بنعومة شديدة
:تحبى اشيلك ارفعلك علشان تعرفى تطولى الرف؟
اغمضت عينيها تهز رأسها بقوة رافضة فيتنهد اسفا قائلا 
خسارة ..من زمان معملتهاش وقلت يمكن يعنى....
قطع كلماته حين التفتت اليه بحدة تدفعه بقوة قائلة برفض ووجه ممتعض
:شكرا ..قلت مش عاوزة 
تراجع للخلف يرفع بكفيه امامه بحماية وقلق مصطنع قائلا بصوت ممازح 
:خلاص اسف... وهسكت واقف اتفرج وانا مؤدب خالص اهو
اقتربت منه تفح من بين اسنانها غيظا خشية ان يسمعها ضيوفهم بالخارج
:هتقف تتفرج على ايه؟! ايه مش هعرف اعمل عصير لضيوفك...اتفضل اخرج اقعد معاهم ..مش عاوز حد معايا هنا
اتسعت بسمته وعينيه تلتمع بشدة وهو يمرر نظراته فوقها ببطء شديد استقبلته هى ببرود مصطنع قبل ان يهز رأسه موافقا يتحرك من مكانه مغادرا لتزفر براحة تلتقط انفاسها بعد خروجه تتطلع الى الخزينة مرة اخرى باهتمام وتركيز
خرجت بعد حين تحمل صنية التقديم وفوقها الكؤوس ليسرع واقفا يحملها من بين يديها قائلا بتلقائية وبصوت حنون
:تسلم ايدك ياحبيبتى
رقص قلبها بسعادة من تأثير كلمته والتى شعرت بها نابعة من قلبه وهى تخرج منه بين شفتيه بتلك العفوية
تمر الزيارة بعد ذلك سريعا بعد عدة محاولات من زوجة اخيه لفتح عدة مواضيع لحديث اغلقها صالح بحزم لتنهض بعصبية يتبعها حسن زوجها بعد مرور عدة دقائق مرت على فرح عصيبة وهى تحاول رسم ابتسامة سعيدة فرحة فوق شفتيها تنهض معهم لتودعهم حتى باب الخروج بعد ان اعلن صالح عن خروجه معهم هو الاخر يلتفت لها تحت مراقبة وعيون سمر الحاقدة يضع كفه خلف رأسها يجذبها اليه تحدق به بذهول وهو ينحنى على جبهتها يقبلها برقة يودعها يتطلع الى عينيها بحنان بعدها قائلا
:سلام يافرح..خلى بالك من نفسك ولو احتاجتى حاجة كلمينى..وانا ان شاء الله هرجع على ميعاد الغدا علشان نتغدى سوا
هزت رأسها موافقة وهى ماتزال متسعة العيون لكن هذه المرة بفرحة وسعادة رغما عنها فيبتسم لها برقة وحنان قبل ان يغادر تغلق خلفه الباب تستند عليه بانفاس متلاحقة سريعة هامسة
:هتجننى معاك يابن  انصاف ..وهاجى فى مرة وقلبى هيوقف من لعبك بيا وعمايلك دى معايا 
*********************
انهت محدثتها تلقى بالهاتف ثم اخذت سمر تجوب ارض المكان وهى تفرك كفيها بغل وغضب صارخة فى زوجها الممسك بهاتفه يتطلع اليه غير مبالى بثورة غضبها وهى تهتف
:عجبك اخوك وقلة ذوقه ..ايه خايف على ست الحسن مننا احسن هناكلها
دمدم حسن بصوت هامس متذمر
:اهى هتيجى على دماغى زى كل مرة ..وهتطلع غلها عليا
لم تنبه له سمر تكمل والغيرة تتأكلها
:ولا شوفت وهو بيبوسها ادمنا ولا كأننا واقفين ...الا عمرى ما شوفته عملها مع امانى ..هى البت هبلته ولا ايه ..قال وانا اللى طالعة اشوف مكالمة امانى نيلت ايه معاهم ليلة امبارح
التوت شفتى حسن بسخرية يتراجع للخلف فى مقعده قائلا 
:واضح انها ولا كان ليها اى تأثير ..انتى مش شوفتى كانوا عاملين ازى ادمنا
التفتت اليه تتسع عينيها محدقة به كما المجنونة تضغط شفتيها غيظا ليسرع لاصلاح كلماته قائلا بأضطراب وقلق
:بس لو انتى شايفة حاجة تانية غير كده ..انا معنديش مانع
تجاهلته تجلس فوق المقعد عاقدة بين حاجبيها بتفكير للحظات قائلة بعدها 
:لاا بس سيبك من اللى كان ادمنا واللى قلته دلوقت لامانى ..البت فرح شكلها مش مظبوط كانها معيطة وقلبى بيقولى ان مكالمةامانى قامت معاهم بالواجب امبارح
توترت ملامح حسن هامسا بارتباك خشية منها ومن رد فعلها على ما سيقوله
:بقولك ايه يا سمر ..ما تخلينا فى حالنا ..وهما فى حالهم ونسيب الدنيا وزى ما تيجى تيجى 
تطلعت ناحيته بشراسة وقد تملكت منها الغيرة يعميها حقدها تصرخ به
:اه عوزنى اقعد واحط ايدى على خدى زى جنابك ما بتقول واسيب اخوك يتجوز ويتهنى وكل حاجة تضيع مننا ياسى حسن..تصدق انا غلطانة اصلا انى بفكر فيك وفى مصلحتك
هتف بها هو الاخر بعصبية وقد تملك منه الغضب لاصرارها الغريب هذا على تخريب حياة شقيقه 
:مصلحة ايه اللى بتتكلمى عنها بس..فى الاول والاخر صالح ليه حق زيه زيى فى ورث ابويا سوا خلف ولا مخلفش
حدقت سمر به ذهولا فلاول مرة ترى منه هذا الجانب واندفاعه الغاضب دافعا عن شقيقه لذا اسرعت لتدير الدفعة للجانب الاخر والذى نادرا ما يخطىء معه تبتسم له بحب وهى تخاطبه بهوادة ولطف كما لو كان طفلا صغيرا 
:ياحسن ياحبيبى افهمنى .. انا بعمل كل ده علشانك انت وعلشان بحبك وعوزاك احسن راجل فى الدنيا...اخوك لو عدت السنة دى عليه من غير علاج زى ما الدكتور فهمنا انسى انه يخلف ولا يبقى ليه وريث يعنى كل حاجة عنده بعد عمرين طوال هتبقى ليك ولولادنا 
تنهد حسن يظهر على وجهه الرفض وعدم اقتناعه بحديثها لتسرع بالنهوض من مكانها تجلس بجواره مقتربة منه ببطء بحركات مثيرة لعوب تعلم تأثيرها جيدا عليه قائلة بصوت مغرِ 
:يعنى ياقلب سمر وعيونها من جوا تهدى كده ونفكر مع بعض هنعمل ايه فى اللى جاى سوا
ازدرد حسن لعابه بصعوبة وعينيه معلقة فوق شفتيها وقد مررت طرف لسانها فوقها ببطء قائلا بصوت متحشرج
: بس صالح...
وضعت سبابتها فوق شفتيه تنهى الباقى من كلماته هامسة ببطء واقناع
:هو احنا هنعمل فيه حاجة لقدر الله..داحنا هنشيله فى عنينا وولادنا هيبقوا ولاده... ولا ايه ياحبيبى
هز حسن رأسه لها موافقا كالمغيب وهو لايدرى عن اى شيىء اتت موافقته تلك لبتسم سمر بأنتصار هامسة له بهدوء مؤكدة عليه
:يبقى تسيب مراتك حبيبتك تلعبها صح ..وهو شهر واحد بس وهتلاقى فرح خارجة هى كمان من هنا بتعيط جنب اختها امانى 
*********************
وقف يتابع سير العمل بعيون شاردة وعقل مغيب لا يشغله تفكيره سوى ضحكتها ولمعة عيونها الذائب عشقاً بهما ترتفع زاوية شفتيه بابتسامة صغيرة حين تذكر عيونها المتسعة ذهولا حين انحنى عليها يقبل جبينها برقة يحدثها  بعدها غير عابئ بنظرات شقيقه ولا زوجته المراقبة له لا يهتم بشيىء سواها  وقد صدرت عنه حركته تلك كبادرة اعتذار منه لها فليس من ذنب ما يحدث معه من تذبذب فى مشاعره  تقلبه من الساخن الى البارد فى تعامله معها يؤلمه رؤيته تعاسة ودموع عينيها كما يؤلمه اكثر ان يكون هو المسئول عن تلك الدموع 
لكن مابيده حيلة فهو لا يستطيع اطلاق العنان لمشاعره سامحاً لها بالتحرر من قيدها فتكون كسيف مسلط الى عنقه حين تعلم بما يخفيه عنها يخاف بل يرتعب من ردة فعلها عند معرفتها بحقيقة تجاهلها قلبه عمداً حين خشى خسارتها مرة اخرى اوان تصبح لغيره يوما...يعلم بأنانية فعلته ولكن اليس كل عاشق بأنانى وهو عاشق لها حتى النخاع وسيظل دائما وابدا يهواها بكل جوارحه
تنهد بحرارة يرفع سيجارته الى شفتيه ينفث بها عن نيران صدره لكن توقفت حركته فى منتصف طريقها عاقدا حاجبيه بشدة مراقبا وقد توقفت سيارة امام المحل مباشراً يخرج منها خمسة اشخاص مفتولى العضلات ويرتسم على وجوهم الشر والاجرام يقترب احداهم من احدى العمال لديه يسأله شيئا اشار بعدها العامل ناحيته ليعتدل فى وقفته منتبهاً وهو يرى اقترابهم منه يسأله احدهم بصوت جهورى خشن
:انت صالح الرفاعى ؟!
هز صالح رأسه له بالايجاب يجيبه بصوت هادىء ليقترب منه هذا الشخص يهتف بغلظة
:عندى ليك رسالة من حد عزيز وبيحبك..بيقولك مبروك عليك جوازة الهنا يا عريس ..وده بقى نقوطه ليك
وفجأ اندفع هذا الشخص بجسده الهائل رافعا قبضته مزمجرا ناحية صالح والذى ادرك نيته فورا ليسرع بتخطى ضربته مائلا الى الجانب الاخر مبتعدا عن قبضة هذا الضخم والذى اسرع وهو وشخص اخر بتطويقه من الجانبين ثم يأتى ثالثهم من امامه ويقوم بلكمه فى معدته بقوة وعنف تأوه لها صالح بشدة لكن لم يمهله الرجل الوقت وهو يعاجله بضربة تلو الاخرى يسود المكان حالة من الهرج والمرج وقد حاول العاملون لدى صالح التدخل لكن قام الباقى من الرجال بأشهار اسلحة بيضاء فى وجوهم لمنعهم من ذلك وفى تلك الاثناء كان صالح حاول الفكاك من قبضة المعتدين عليه ليرتكز بمرفقيه على الرجلين المطوقين له من الجانب رافعا قدميه معا ويدفعهم بعنف فى صدر من يقوم بضربه من الامام فيسقط مرتطما بالارض بعنف ثم يلتفت الى الشخص على يمينه ناطحا له براسه بضربة عنيفة تراجع لها هذا الشخص الى خلف هو الاخر تنحل قبضته من حول ذراع صالح الممسك به ثم يلتفت الى الاخر يعاجله بلكمة قوية تدور بينهم معركة طاحنة تدخل بها الجميع تتطاير معها الواح الخشب والكراسى وقد تجمع العديد من اهل الحارة فى محاولة لمساندة صالح والتى صارت الامور لصالحه حتى عاجله احدى البلطجية بضربة من سيف عملاق ممسك به حاول صالح اقافها قبل ان تصل لرأسه معترضا طريقها بساعده ليشق نصل السيف طريقه فى لحمه بضربة قاسية صرخ لها صالح متألما تنبثق الدم منه بغزارة ثم عاجله بضربة اخرى فى اسفل ساقه سقط لها صالح ارضا فيهرع اهل الحارة ناحيته فى محاولة لانقاذه استغلها الاخرون وهرعوا من المكان فورا هاربين 
*****************
:انتى اتجننتى ولا ايه حكايتك بالظبط يابت انتى
صرخت بها سماح بحدة وعنف فى شقيقتها الباكية تتنهمر دموعها فوق وجنتيها وملامحها الحزينة لكن لم يوقف هذا سماح بل اكملت بغضب
:بقى فى واحدة عاقلة تقول لجوزها كده ليلة دخلتهم 
رفعت فرح وجهها البائس بعيونها الحمراء وانفها التورم من اثر بكائها تهتف هى الاخرى بصوت مرير محطم
:كنتى عوزانى اعمل ايه بعد ما اسمعه بودنى وهو بيكلمها بحنينة ويقولها معلش متزعليش.. ولما اعرف انه حتى مهنش عليه يغير اوضة النوم .. ..هاا كنتى عوزانى اعمل ايه ردى عليا
صرخت بكلماتها الاخيرة بأنهيار وألم جعل قلب سماح يرق لها لتجذبها الى صدرها تحتضنها بحنان قائلة برفق 
:لو انا مكانك ..كنت هكلمه وسأله واعرف منه كل حاجة..مش اروح ارمى دبشة اطربق بيها الليلة على دماغى ودماغه
فرح بصوت مختنق تقاطعه شهقات بكائها
:مقدرتش يا سماح ..نار وقادت فى قلبى لما سمعته بيكلمها ..انا بموت يا سماح ..ياريته كان فضل حلم بعيد ولانى اعيش معاه وهو قلبه مع غيرى 
انهارت تبكى شاهقة بحرقة يهتز جسدها كله بين احضان شقيقتها لتتنهد سماح قائلة بصوت متعقل هادئ حاولت به تهدئتها
:يابت بطلى عبط ...وهو لو قلبه معاها كان طلقها من الاول ليه ..ولو عاوز يرجعها ماكان ادامه بدل الفرصة عشرة..وبعدين ليه متقوليش انه اضطر يرد عليها 
رفعت فرح رأسها ببطء تمسح دموعها بكفيها تتطلع الى شقيقتها تنصت للباقى من حديثها بأهتمام تتطلع اليها بأمل يهفو له قلبها 
لتهز سماح رأسها بتأكيد تكمل 
:ايوه صدقينى.. وهو لما لقى واحدة رخمة بترن عليه فى وقت زى ده اكيد قلق ورد عليها علشان يعرف عوزة ايه.. وطبعا زمانها عملت الشويتين بتوعها خلوها تصعب عليه وكده ..عادى يعنى فرح
التمعت عينى فرح بأشراقة املها  تتوقف دموعها فورا لكن سرعان ما غيمت سحابة من الحزن عليهم مرة اخرى تسألها بخفوت 
:طب واوضة النوم .. صعبت عليه يغيرها هى كمان؟!
مدت سماح طرف اصبعها تزيح الباقى من دموعها قائلة بحزم تغلفه الرقة
:فرح ..افتكرى جوزكم تم ازى وفى وقت أد ايه .. ده حتى احنا نفسنا ملحقناش نجبلك كام هدمة تدخلى بيهم ..عوزاه هو يغير اوضة نوم فى يوم و ليلة
ابتسمت فى وجهها تربت فوق كفها تكمل بحنان
:استهدى بالله يافرح ..ومتخربيش على نفسك وفكرى قبل ما تتكلمى وبلاش شغل الدبش بتاعك اللى هيوديكى فى داهية ده
التمعت عينى فرح تنطق بعشقه الذائب قلبها به قبل لسانها هامسة 
:بحبه يا سماح بحبه ..وهو مش راسى معايا على حال شوية يرفعنى لسابع سما وشوية يرمينى لسابع ارض لما هيجننى معاه 
تنهدت سماح تهز رأسها صامتة للحظات قبل ان تسألها بهدوء
: طيب كمليلى بقى عملتى ايه بعد ما سابك بعدها
تنهدت فرح بحزن تقص عليها ماحدث بعدها تسمتع اليها سماح بعيون متسعة متحمسة وبأبتسامة بلهاء تزين ثعرها حتى اتت على ذكر خروجها لاستقبال شقيقه وزوجته لتلتوى شفتى سماح بامتعاض 
:انا عمرى ما حبيت اللى اسمها سمر دى ولا برتاح لها
اومأت لها فرح هى الاخرى برأسها مؤكدة على كلماتها قائلة بنفور
:ولا انا كمان بحبها ولا برتاح لها فاكرة كانت بتعمل ايه معانا لما كنا بنيجى هنا مع امك
هزت سماح رأسها بالايجاب تهتف بعدها بحدة ووجسد متحفز
:اوعى تكون كلمتك وحش ولا عملت معاكى حاجة ضايقتك بنت ال**** دى
فرح بأبتسامة ونظرة عاشقة فخورة 
:وهى تقدر وصالح واقف ..ده مخلهاش عارفة تفتح بوقها بكلمة طول القاعدة لحد ما قامت هى وجوزها وهو كمان نزل معاهم على طول بعدها 
احنت رأسها هامسة بخجل وارتباك
:بس باس راسى ادمهم قبل ما يمشى وقالى انه هيرجع على الغدا علشان نتغدى سوا
ضحكت سماح بفرحة وسعادة تنكزها ممازحة
:طيب عاوزة ايه ابقى ..ما الراجل بيصالحك اهو
ابتسمت فرح بسعادة خجلة شاردة لوهلة  قبل ان تهتف بنبرة مستنكرة
:ده بيعمل كده ياختى علشان كانوا واقفين ..هو فى عريس ينزل يوم صباحيته
صرخت سماح بنفاذ صبر تنهض من مكانها صارخة بأستياء
:لاااا دانتى ملكيش حل .انا هقوم قبل ما يجرلى حاجة بسببك..الله يكون فى عونه صالح
امسكتها فرح بلهفة توقفها قائلة برجاء
:خليكى معايا شوية متسبنيش لوحدى ..لحد ما صالح يرجع ونتغدى سوا
هزت سماح رأسها رافضة تنهض وتنهضها معها قائلة
:لاا كفاية عليكى كده ..انا هنزل علشان الحق الشغل وهبقى اجيب مرات خالك والعيال ونجيلك تانى 
تحركوا معا ناحية الباب الخارجى قبل ان تتوقف سماح غامزة بمرح خبيث
:وابقى جربى تلبسى القميص اللى جيباه معايا النهاردة يمكن عقدتكم تتفك ..واعقلى يام مخ صغير وافرحى وفرحى جوزك
حضنتها فرح بقوة وحب بادلتها اياه سماح هى الاخرى قبل ان تمد يدها تفتح الباب تهم بالخروج لكن سمرتهم مكانهم صرخات الحاجة انصاف تأتى من ناحية الدرج وهى تصرخ بلوعة وخوف
:ابنى ...ياحسن... الحق اخوك ياحسن هيموتوه ولاد الكلب
قفز قلب فرح ذعرا داخل صدرها حين ادركت من المعنى بصراخها تندفع فورا من الباب تتخبط بخطواتها على الدرج وهى تهرول فوقه الى اسفل  تتبعها سماح وانصاف وفى لمح البصر كانت بالخارج تتجه قدميها كالمغيبة ناحية محل عمله لتتوقف مصدومة ترتعش رعبا حين طالعها المشهد من حولها
فقد جلس صالح ارضا مغمض عينيه بقوة من الشدة الالم يشعر كما لو قد شقت ساقه و ساعده لنصفين يتفصد جبينه عرقا حين ساعدوه الاهالى على النهوض حتى يتوجهوا به الى المشفى لا يفهم من الحديث الدائر بينهم شيئاً فقد كان مغيبا عنه من شدة الالم حتى شقت صرختها الملتاعة الهاتفة بأسمه وصرخات والدته الحارة فتعيد له الانتباه يتوقف مكانه ملتفتا خلفه ببطء فيراها تهرع اليه بملابس المنزل ولا يغطى شعرها شيئا وخلفها والدته وسماح بملابس المنزل  ليهتف بها بحدة رغم الضعف والالم بصوته مشيرا لها بيده
:ارجعى على البيت ...امشى اطلعى على فوق حالا 
تسمرت مكانها من الحدة فى امره وعيونها تتطلع اليه برجاء ان يدعها تطمن عليه بينما تهتف والدته بجزع وهى تهرع له باكية بحرقة وعيونها فوق جروحه بصدمة تحتضنه بشدة ليطمئنها بصوت حنون هادىء ثم يلتفت اليها يبتسم بضعف لها يطمئنها هى الاخرى بصوت ثقيل مرتجف وقد وقفت تبكى بأنهيار امامه قبل ان يطلب منها العودة الى المنزل مرة اخرى بحزم وعينيه تدور فوقها ولكن حين وجدها مازالت تتطلع اليه وهى على حالتها من الصدمة والانهيار التفت الى سماح الواقفة خلفها مصدومة هى الاخرى يهتف بها 
:خديهم يا سماح واطلعوا .. انا كويس مفيش فيا حاجة..اطلعوا بلاش واقفة الشارع دى
هزت سماح رأسها تمسك بفرح المنهارة من البكاء وعنييها معلقة عليه تحاول اعادتها معها الى المنزل لكن شهقت فرح بالبكاء بحرقة وهى تناديه مرة اخرى بتضرع وخوف فحاول رسم ابتسامة اخرى ضعيفة هامسا لها بطمأنينة وعينيه ترق فى نظراتها لها 
:اطلعى يافرح معاها انا كويس متقلقيش ..وكلها دقايق وهكون هنا ..اطلعى يلا واسمعى الكلام
انهى حديثه يرفض رافضا قاطعا توسل والدته بالذهاب معه ثم يدخل بعدها بصعوبة الى السيارة التى احضرها احدى الاهالى لنقله للمشفى تتابعه هى تنهمر من عينيها الدموع بغزارة وقد سحق قلبها الهلع عليه تيسطر عليها حالة من اللاوعى والصدمة فلم تقاوم سماح وهى توجهها ناحية المنزل تسير معها بجسد غادرته الروح بعد ان هرعت خلفه ولن ترد لها الا بعودته اليها سليما 
************************
مر عليهم الوقت كأنه دهرا كاملا حتى حانت اخيرا لحظة عودته من المشفى فى وقت متأخر من الليلة يصحبه والده وعادل وشقيقه حسن بعد ان هرعوا خلفه فور علمهم بما حدث
وها هى تجلس بجواره فوق الفراش بعد ذهاب الجميع لتركه حتى يخلد للراحة بعد سقوطه فورا فى النوم رغماً عنه من تأثير الادوية المسكنة لجراحه قبل حتى مغادرتهم اما هى لم تستطع النوم تظل فى مكانها مراقبة له  بقلق خوفا ان يحدث له شيئ اثناء نومها برغم طمأنت الجميع لها بان اصابته لم تكن بتلك الخطورة الظاهرة بها لكنها لم تستمع سوى لحديث قلبها تظل جواره حتى تطمئن من سلامته بنفسها.....
تمرر اناملها بنعومة فى خصلات شعره تنحنى ببطء عليه تقبل جبهته بنعومة هامسة بأرتجاف تخنقها عبراتها 
:بقى كده يا صالح تعمل فيا كده وترعبنى عليك ..ان شالله كنت انا ولا انى اشوفك كده ادامى.. ويارب مايتوجع قلبى عليك ابدا
نزلت بشفتيها تلثم وجنته برقة تهطل دموعها فوقها رغماً عنها فتمد يدها ببطء حتى تزيحها برفق ورقة لكن شهقت بذهول حين قبضت اصابع يده السليمة فوقها يجذبها الى شفتيه يضغطها فوقهم بقوة يقبلها ثم يفتح عينيه ببطء هامسا بتحشرج والرقة فى ملامحه
: بعد الشر عليكى.. وعلى قلبك
ارتجفت بتوتر تحاول الابتعاد عنه بأرتباك وقد اشتعلت وجنتيها خجلا وحرجا لكنه اسرع يوقفها بدس كفها خلف رأسها تمسك بخصلات شعرها يجذبها اليه دون ان يمهلها الفرصة لاعتراض يقبلها بلهفة ونفاذ صبر فلا تستطع تقاومه تسلم له بجميع حواسها للحظات مرت كالنعيم عليهم حتى ابتعدا اخيرا ببطء عن بعضهم بأنفاس ثقيلة حادة يحدق بها بعيون مظلمة من شدة عصف المشاعر به زافرا بعمق وهو يلف ذراعه السليمة حولها يجذبها لصدره يضمها اليه هامسا برجاء مرتجف
: خليكى جنبى يافرح...خليكى فى حضنى علشان خاطرى الليلة ومتسبنيش
هزها طلبه بشدة وصوته يتسلل الى كيانها يزيح اى اعتراض لديها لتضم جسدها اليه ترفع وجهها نحوه مبتسمة بخجل تهز رأسها له ببطء موافقة ليزيد من ضمها اليه يغمض عينيه براحة واسترخاء كمن وجد سكينته فى قربه منها يستسلم مرة اخرى للنوم استسلمت له هى الاخرى بعد لحظات قضتها فى تأمله والتشبع من احساسها بوجودها بين ذراعيه
***************
فى المحل الخاص بأنور ظاظا امسك هاتفه متحدثا بصوت حاول السيطرة عليه هامسا بقلق وتوجس
:يعنى ايه مش انتم ..اومال مين اللى عمل كده 
صرخ هذه المرة بشدة غير عابىء ان يصل صوت للأهالى بالخارج
:انت مش قلت هتنفذ النهاردة ... بقى مين دول لو مش تبعكم
اغمض عينيه بنفاذ صبر قائلا بعصبية
:متعرفش مين .. طيب متقدرش تعرف لى مين اللى عملها
هتف بنفاذ صبر واستهجان
لا برضه..طب اقفل ..اقفل بدل ما اطلع قرفى عليك 
اغلق الهاتف عاقدا حاجبيه بتفكير وتوتر
: لما مش هما اللى عملوها ..اومال مين ..مليجى مثلا
اصدر من فمه صوت يدل على النفى يكمل بتأكيد
:لاا مليجى ملوش غير فى ضرب النسوان ..مهما كان اللى عملها فى ده قلبه ميت ومغلول اووى من صالح وانا بقى مش هرتاح الا لما اعرف هو مين

مد يده يتلمس المكان بجواره مفتقداً دفء جسدها والذى ظل يحيط بجسده طيلة ليلتين قضاهم كأنه فى النعيم لم تدخر هى خلالهم جهداً او طاقة لاهتمام والعناية به استغلها هو احسن استغلال مستمتعا بوجودها وقربها منه يدمن كافة تفاصيلها حتى نوبات غضبها  اصبح لها عاشقاً يتحين الفرصة لاثارتها وهو يتدلل عليها كطفل صغير مزعج  وعلى وجهه أبتسامة تزين ثغره يتلذذ برؤيتها وهى تستشيط منه غضبا تكاد تضرب الارض بقدميها حنقا لكنها تسرع بالسيطرة على نفسها ببسمة مغتصبة على شفتيها ثم تقوم بعدها  على الفور بتنفيذ طلبه 
ابتسم بنعومة ينهض ببطء عن الفراش يسير ناحية الباب  بخطوات ثقيلة تعيقها اصابته لكنه اصبح افضل كثيرا عن ذى قبل وقد تحسنت حالته شيئا فشيئا
تحرك فى ارجاء الشقة باحثاً عنها بعينه المتلهفة والمشتاقة لها حتى وجدها اخيرا تمسك بقطعة من القماش بيدها تمررها فوق قطع الخشب بهمة ونشاط وهى تدندن لحن غنائى غافلة عن وقوفه مراقبا لها مستغلاً انشغالها عنه لمراقبتها والتأمل فى حركة جسدها اثناء تحركاتها المحمومة فى العمل عينيه تشتعل فوقها وهو يراها تحاول الوقوف فوق اطراف اصابع قدميها حتى تطال المرآة لتنظيفها فينحصر عنها ثوبها كاشفا عن ساقيها حتى فوق ركبتيها فسقط على الفور اسيرا لها تقوده قدميه دون ارادة منه يتحرك نحوها بخطواته البطيئة حتى اصبح خلفها تماما فينحنى عليها هامسا فى اذنيها وانفاسه تداعب بشرتها بنعومة فى حركة اصبح يعشقها 
:بقى كده تقومى وتسبينى نايم لوحدى ..احنا متفقناش على كده
شهقت بفزع تلتفت له وهى تمسك بصدر ثوبها تدفعه للامام والتفل بداخله عدة مرات فى حركة تدل على شدة اجفالها قائلة بلهاث
:اخص عليك يا صالح...فى حد يخض حد كده
غمز لها وعينيه تلتهمها بنظراتها قائلا بخفوت عابث 
:سلامتك من الخضة يابطة ..بس برضه انا زعلان منك علشان سيبانى لوحدى
اخفضت عينيها بعيدا عن نظراته تتورد وجنتيها قائلة بتلعثم والارتباك 
:انا قلت اقوم اوضب الشقة واجهزلك الغدا علشان تتغدى على طول اول ما تصحى
هز رأسه لها موافقا يسألها ببطء وبنبرة عادية امنة
:طيب ياترى خلصتى ولا لسه ادامك كتير؟ 
رفعت وجهها اليه بسرعة وتلهف تشير بيديها ناحية المرآة خلفها قائلة
:اه خلصت..لسه بس دامى المراية دى ..وحالا اجهزلك الغدا
ابتعد عنها خطوة للخلف يلقى بنظرة اخرى متأملة لساقيها قائلا ببطء وصوت مغوى
:خلاص يبقى ارفعك واشيلك علشان  تعرفى تطوليها وتخلصى منها بسرعة 
تسارعت انفاسها تشتعل وجنتيها من شدة خجلها وتأثير نظراته عليها تجيبه بسرعة تناديه معاتبة بصوت لهاث
:صااالح.. علشان خاطرى. بطل كل ما تكلمنى تقولى اشيلك دى انا مش عيلة..وبعدين انا اصلا ثوانى وهخلص 
ضغط شفتيه معا يهز رأسه بخيبة امل وأسف مصطنعين قبل ان يقترب منها بغتة لتشهق مرة اخرى وهو يلف خصرها بذراعه يجذبها له ثم ينحنى عليها يعض وجنتها برفق هامسا بصوت اجش مثير 
:لااا ماانا مش هقدر استنى كتير على الغدا وفبقول اكلك انتى بقى ونخلص
ودون ان يمهلها فرصة واحدة للاعتراض رفعها فورا بين ذراعيه يضمها الى صدره يسير بها ناحية غرفة نومهم بصعوبة جعلتها تفيق من دوامة المشاعر التى اجتذبتها تصرخ به باعتراض
: لااا ..لااا صالح نزلنى مش هينفع ..رجلك ودراعك كده ها.....
توقف بها عينيه فوق شفتيها هامسا لها بحزم رغم الارتعاشة بصوته
:حاجة واحدة بس دلوقت اللى  ممكن تخلينى اسيبك وانزلك .
سألته بعينيها عما تكون ليقترب بشفتيه من شفتيها يهمس فوقهم
:انى اقع ميت حالا ..غير كده استحالة حاجة تبعدنى عنك
شهقت بفزع تدفن وجهها فى عنقه وهى تضم نفسها بقوة اليه تهتف بجزع
:بعد الشر عليك ..متقولش كده تانى على نفسك
ابتسم بحنان هامسا بجدية رغم تسارع دقات قلبه وارتجافه شوقا لها  
:خلاص لو مش عوزانى اموت منك حالا ..متقوليش ليا لا
رفعت رأسها بعيد عن عنقه تنظر اليه من خلف جفونها نصف المغمضة وهى تمرر اصبعها فوق قماش قميصه تومأ له ببطء ليلقى برأسه للخلف يصيح بأبتهاج وسعادة كأنه ملك العالم بين يديه لتعاود دس وجهها فى عنقه مرة اخرى بخجل وهو يسير بها ناحية غرفة النوم يغلق بابها خلفهم ليبدء معها رحلتهم الى النجوم يقودها بكل ما يملكه من صبر وتمهل يستمتعان بكل لحظة بها معا  
*******************
: ماتلفيش ودورى عليا ..انتى اللى عملتيها يا امانى.. 
صرخت سمر فى الطرف الاخر بتلك الكلمات وقد احتقن وجهها بشدة عروق عنقها  اصبحت نافرة غضبا حين اجابتها امانى ببرود وملل
:انتى مزهقتيش من النغمة دى بقالك يومين شغالة عليها
ثم تغيرت لهتجتها فورا للحدة تكمل 
: وبعدين مالك متأكدة كده ليه ياست سمر ان انا اللى عملتها ..وحتى لو انا ليكى عندى ايه؟!
ضغطت سمر فوق اسنانها تفح من بينهم  بحنق
:بقى كده يا امانى .. بتقوليلى انا الكلام ده وانا اللى  كنت بساعدك علشان ترجعيله ؟!
اهتز صوت امانى بالبكاء رغم القسوة به حين صرخت قائلة
:  ااه يا سمر انا اللى عملتها ارتاحى بقى .. كنتى عاوزاتى اعمل ايه وانت كل يوم والتانى بتحرقى دمى ان البيه عايش حياته ومتهنى مع العروسة الجديدة
زفرت ببطء تكمل بمرارة 
:وبعدين متخفيش عليه اوى كده  ..واديكى بتقولى انه قاعد فوق من ساعتها مع عروسة الهنا منزلش من شقته..
سمر بابتسامة صفراء تقوم بوضع الملح فوق حراج امانى تلهبه لعلها تخرج منها بالمزيد من تلك الافعال المتهورة قائلة بلهجة مدروسة لا توقعها فى الخطأ
:هو من ناحية كويس فهو كويس وبخير  وزى الفل..الظاهر ياامانى الرجالة بتوعكم كانو من ورق ومنفوخين على الفاضى
اتسعت ابتسامتها تلمتع عينيها بشامتة وهى تكمل و تزيد من وضع الوقود فوق النيران
:لاا وايه كمان كده المحروس اخوكى ضاع.. لو صالح ولا الحاج عرفوا بلى هببتوا ده.. اى شغل تانى ليه مع صالح هيبقى ابعد من شنبه 
اجابتها امانى بغموض 
:متخفيش استحالة هيجى فى دماغهم ان حد من طرفنا اللى عملها ..وخصوصا بعد اللى هيحصل وهتشوفى ده بنفسك 
عقد سمر حاجبيها بعدم فهم متسائلة بحيرة
:وده هشوفه فين ان شاء الله بقى؟!
:
لم تجيبها امانى بل اطلقت ضحكة ساخرة مجلجلة ثم تلقى بعدها بسلام مائع عليها قائلة 
:يلا سلام ياسمر دلوقت..اشوفك قريب يا حبيبتى
اغلقت الهاتف فى وجهها دون ان تمهل لسمر فرصة للرد وقد توجست ملامحها وهى تلقى بهاتفها بشرود ثم اخذت تفرك كفيها بتوتر وقلق تحاول فهم ماتقصده تلك الحية بحديثها الاخير فقد اصبحت تصرفاتها غامضة  خارجة عن  المألوف لكنها لن تعترض فهى فى كل الاحوال تخدم لصالحها لذا لن تحاول ايقاف اى كان ما تنتويه...
اخرجها عن افكارها صوت رنين جرس الباب لتتحرك لفتحه هاتفة بحنق
:هيبقى يومك هباب لو طلع انت ياحسن ومكسل تفتح بمفتاحك
فتحت الباب تهم بالصراخ على الطارق لكنها توقفت ذاهلة تتطلع باستغراب الى ياسمين ووجها الشاحب وهالات عينيها السوداء التى تدل على عدم النوم قبل ان تنفجر بالبكاء ترتمى فى احضان سمر مستنجدة بها قائلة 
:الحقينى يا سمر ..عادل عاوز يفسخ الخطوبة ..وبابا وصالح لو عرفوا هيموتونى
قلبت سمر عينيها تكاد تصرخ حنقا فهى ليست فى مزاج لتحمل نوبات هسترية ياسمين ولا تدللها الان فيكفيها ما حديثها منذ قليل من تلك الغبية الاخرى
لكنها جذبتها معها الى الداخل وهى تتمتم بكلمات مهدئة مللة تجلسها فوق الاريكة ثم تجلس بجوارها تسألها بهدوء
:اهدى كده يا ياسمين وفهمينى واحدة واحدة ايه حصل بينكم خلى عادل عاوز يعمل كده
استنشقت ياسمين الهواء بقوة تحاول الكف عن البكاء قبل ان تقص عليها ماحدث حتى وصلت الى الجزء الخاص بحادث صالح فتعاود البكاء بقوة مرة اخرى قائلة 
:بعد ما وصل صالح لما خرج من المستشفى حاولت اكلمه واعتذر له بس هو صدنى وقالى ان ملهوش لازمة الكلام بينا.. وان اول ما صالح يقف على رجله ويطمن عليه هيكلمه هو بابا وينهى كل حاجة 
نظرت الى سمر شاهقة بالبكاء تتضرع اليها قائلة
:اعمل ايه يا سمر ..بابا وصالح لو عرفوا بلى قلته وعملته معاه هيموتونى فيها
هزت سمر كتفها بعد اكتراث قائلة بتأكيد تتخلله الشماتة
:بصراحة ليهم حق هو فى واحدة تقول الى قلتيه ده  
هتفت بها ياسمين بحنق وغضب رغم بكائها
:يا سلام ياختى ..مانت بتقولى لحسن اللى اصعب من كده ..اشمعنا انا بقى
تراجعت سمر فى جلستها للخلف تلوى شفتيها بامتعاض وخيبة امل قائلة 
:لااا ..ماهو حسن اخوكى ده ملهوش زى ..منزلش منه نسخ كتير فى السوق
عقد ياسمين حاجبيها بعدم فهم لاتدرى اهى تمدح ام تذم زوجها لكنها اسرعت بنفض رأسها بعدم اكتراث تتجاهل حديثها تسألها برجاء
: طيب هاا قوليلى اعمل ايه ..صالح وكلها كام يوم وهيقوم ويرجع لشغله مش هستنى لما جرحه يخف انا عرفاه.. وخايفة عادل يقوله كل حاجة بعدها..يعنى مفيش ادامى كتير 
صمتت سمر تنظر امامها بشرود وتفكير لبرهة صمتت خلالها ياسمين على امل ان تجد لها الخلاص اثنائها قبل ان تلتمع عينى سمر بظفر وانتصار تلتفت لها قائلة
:لقيت لك الحل ..بس لو حصل هيبقى ليا عندك حلاوتى..اتفقنا
فقزت ياسمين فى جلستها هاتفة بلهفة 
:وانا موافقة على اى حاجة تعوزيها ...بس متخليش عادل يسيبنى ولا يفسخ الخطوبة
اومأت  سمر لها  ترسم على ملامحها براءة مزيفة طيبة مصطنعة قائلة
:حيث كده اتفقنا ...وهو انا عندى اغلى منك يا بنت خالتى يا حبيبتى علشان اخاف عليه ولا على مصلحته
اقتربت منها ياسمين والتى جلست تعطيها انتباهها كله بينما سمر تبخ السم فى اذنيها من خلال كلماتها ترتسم امارات الذهول فوق ملامحها حتى انتهت اخيرا لتهتف بها كالمصعوقة
يخربيت عقلك دانتى شيطان ..جات فى دماغك الفكرة دى ازى
ابتسمت سمر ساخرة قائلة 
:لاا ياختى موجودة من زمان وعمرها ماخيبت ..انتى بس اللى عبيطة 
ياسمين وهى تلوك شفتيها متوترة تسألها بقلق
:وتفتكرى هتدخل على عادل لعبتنا دى..ولا هيكشفنا وتبقى مصيبة تانية على دماغى 
وضعت سمر قدمها فوق اخرى تهزها بملل قائلة بلا مبالاة 
:لا متخفيش عمرها ما خيبت معايا..ومتجربة كذا مرة وعن ثقة
نهضت  ياسمين من مقعدها فورا تومأ لها رأسها بالموافقة قائلة بتعجل 
: يبقى خلاص اتفقنا ..شوفى هنفذ امتى وانا جاهزة ..وربنا يستر والدنيا متتقلبش على دماغى اكتر ماهى 
جلست سمر تتطلع اليها مبتسمة بثقة وتأكيد قائلة 
:متخفيش طول مانتى ماشية ورا سمر عمرك ماتخسرى ابدا  
***********************
تمللت فى غفوتها حين شعرت به يتحرك فى الفراش جالسا به ثم يقوم بأشعال احدى سجائره تفتح عينيها تتطلع اليه خفية لتجده يستند  بظهره الى لوح الفراش رافعا ذراعه خلف راسه ينظر  امامه يتأمل فى سحابة الدخان المتصاعد من سيجارته بشرود وتفكير  عاقدا حاجبيه بشدة وقد ساد الصمت والوجوم الغرفة بعد لقائهم العاصف واشتعال اجوائها بعواطفهم 
ليسقط قلبها هى تراه بحالته تلك وقد تبدل حاله تماما عن منذ قليل حين اخذها الى عالم لم يكن به احدا سواهم عالم لم تتمنى الذهاب اليه سوى معه هو 
عالم كان فيه معها المراعى الحنون شغوفا بكل تفاصيلها لم يترك لها فيه الفرصة لفعل شيئ سوى بجعلها تلهث من شدة عصف المشاعر بها مستجيبة له بكل جوارحها حتى سقطت اخيرا غافية فوق صدره من شدة الارهاق 
لكن ماذا حدث له بعدها خلال هذه الدقائق التى قضتها غافية ..هل ندم على ماحدث بينهم ...هل هاجمته ذكرى مشابهة لما حدث بينهم ولكن مع اخرى سبقتها الى حبه وعشقه على هذا الفراش ايضا
تجمد جسدها حين هاجمتها فكرة اخرى كانت كطعنة سكين فى قلبها ... تتسأل داخلها مرتعشة بأرتعاب
ان كان يقوم الان بعقد مقارنة بينهم داخل عقله فكانت فيها الخسارة امام من سبقتها 
لم تحتمل سوداوية طويلا افكارها تلك وقد اخذت تستنزفها كالعلقة كلما سلمت لها لذا اسرعت تعتدل هى الاخرى فى الفراش تسحب الشرشف لتغطى به جسدها قبل ان تنسحب منه سريعا وبحركات متعثرة  لكن استوقفها صوته المتفاجئ وهو يمسك بذراعها حتى يوقفها متسائلا
:رايحة فين يافرح.؟!.
لم تلتفت له تجيبه هامسة بتلعثم 
:هقوم علشان ...علشان...
صمتت لبرهة وقد توقف عقلها عن العمل لا تجد سبب لنهوضها تخبره به استغلها هو ليطفأ سجارته ثم يسحبها اليه ببطء ورقة فلم تقاومه تعاود الاستلقاء مرة بوجه متجمد وجسد متخشب مرر وهو نظراته فوقها بأدراك يلاحظ تجمدها هذا لينحنى عليها ببطء يحتضن شفتيها بشفتيه برقة ونعومة سرعان ما اصبحت قبلات شغوف متلهفة محى بهم  اى افكار سوداء قد راودتها عنه سحبت انفاسها منها قبل ان يبتعد عنها ببطء شديد وعينيه المظلمة من شدة عصف مشاعره تتعلق بعينيها الملتمعة هامسا لها بنعومة اذابتها
:مش عاوز اسمع كلمة علشان دى تانى .. انتى مش هتقومى من هنا وتسبينى خالص ..وبعدين انا عندى ليكى حاجة عاوز ادهالك ..اتفقنا
بانفاس لاهثة وقد اشتعلت وجنتيها خجلا اومأت له ليفرك انفه بأنفها مداعبا لها  قبل ان يبتعد عنها ينحنى للطرف الاخر يفتح الخزانة الصغيرة بجانب الفراش يخرج منها علبة من القطيفة السوداء ثم يعود اليها مرة اخرى وقد اعتدلت جالسة تتطلع نحوه بفضول وهو يقوم بفتحها امام عنييها  والتى اتسعت بانبهار اعجاباً امام تلك القلادة ذات العقد  الذهبية المتراصة بجوار بعضها بشكل هندسى رائع سرق قلبها فورا لتهتف بسعادة وفرحة
:دى علشانى انا ياصالح؟!
ابتسم لها بحنان يقترب منها يلثم وجنتيها ثم يقوم بعقد القلادة حول عنقها وهو يهمس بتحشرج وعينيه تشع بالسعادة لرؤيته فرحتها بهذه الطريقة من اجل هديته لها قائلا
:طبعا ليكى انتى ومن اول يوم فى جوازنا وهى فى الدرج هنا مستنياكى...
يكمل بتحشرج ونظراته تحوم فوق ملامحها بشوق 
:اخترتها علشانك انتى وبس ...يا فرح
حبست الانفاسها يتراقص قلبها  بدقاته المتسارعة داخل صدرها بغبطة وسعادة طاغية ولكن ليس بسبب  هديته تلك ولكن تأثيرا بكلماته ونطقه لاسمها كانه ترنيم عشق تذوب شفتيه لها 
لذا لم تفكر طويلا ترفع يدها تحيط وجنته تتلمسها بحنان وعينيها معلقة بعينيه كالمسحور وهى تقترب منه ببطء ثم تنحنى على شفتيه تقبله برقة تغمض عينيها بنشوة وهى تتنفس انفاسه داخل صدرها  التى اخذت بالتسارع هى الاخرى فى استجابة سريعة لها يقود بعدها قبلتهم مستلما زمام الامور بينهم بعد ذلك للحظات اذابتهم تختطف منهم الانفاس للحظات طوال ممتعة بينهم قبل ان  يقوم ودون ان ينهى قبلتهم بلف خصرها بذراعه يرفعها الى جسده يحتضنها فوقه متأوهاً بقوة  لايمهلها الفرصة لاى اعتراض وهو يخطفها مرة اخرى داخل عالمهم وغيمتهم الوردية 
**********************
:هنعمل ايه يا حاج ..ابنك لو عرف انهم جايين مش هيسكت وقليل لو ماساب البيت ومشى
زفر الحاج منصور وملامحه وجهه مهمومة قائلا بحزن   
:مش عارف يا حاجة ..بس اديكى شوفتى اهو ..مش نافع معاهم حاجة ومصممين يجوا يطمنوا عليه
صمتت انصاف تضغط شفتيها وهى تهز رأسها للجانبين بقلة حيلة تخبط فوق وركيها بكفيها لعدة مرات وهى تفكر بحل للخروج به من تلك المعضلة قبل ان تلتفت اليه هاتفة بلهفة 
:خلاص ياحاج احنا ولا كاننا نعرف حاجة ولا نجبله سيرة.. ولما يجوا اهو كلها كام دقيقة يقعدوهم ويمشوا ..وممكن كمان نخليهم هنا ميطلعوش فوق عنده خالص 
هتف منصور استحسانا لكلامها 
:صح كده يا حاجة ..ولو سألوا عن صالح ..هنبقى نفكر فى اى حاجة نقولها و الست وابنها ياخدوا واجبهم ويمشوا  
هزت انصاف راسها موافقة لا ينعكس على وجهها قلقها الكبير بداخلها تشعر ان تلك الزيارة لن تمر مرور الكرام ليزيد زوجها توترها  حين قال بعبوس ورفض
:والله ياحاجة مانا مرتاح للزيارة دى ولا كان وقتها خالص..بس هنقول ايه 
انصاف بوجه شاحب وصوت قلق 
:ادعى بس ياحاج انها تعدى على خير..حكم انا عينى الشمال بترف ودى عمرها ما خيبت معايا ابدا..وقلبى بيقولى الزيارة وراها كتير
*************

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

  وقفت سمر ومعها ياسمين امام الباب الخارجى للشقة الخاصة بالوالدين بعد قضائهم الكثير من الوقت فى اعداد مخططهم لاستعادة عادل تسألها سمر بلهجة تحذرية
:متتكلميش انتى انا اللى هتكلم وهقولهم انى عوزاكى معايا فى مشوار ولما نخرج هنعمل اللى اتفقنا عليه
اومأت لها ياسمين موافقة تفتح الباب ليدلفا معا الى الداخل يقفا يتطلعان الى بعضهما بحيرة وقد وصل الى سمعهما اصوات اتية من غرفة الاستقبال فتسال سمر بفضول
:هو ابوكى عنده ضيوف ولا ايه؟!
هزت ياسمين كتفيها بعدم معرفة لتعقد سمر حاجبيها بشدة تتقدم ناحية الغرفة ببطء وحذر وقد وصلها صوت الحاجة انصاف وهى تتحدث بصوت متوتر حرج
:اهلا يا ست ام شاكر شرفتينا ياختى والله
ام شاكر وهى تتململ فى جلستها حرجا وبصوت متحشرج
:يخليكى ياختى..والف سلامة على صالح ربنا يقومه بالسلامة يارب ويطمنكم عليه
ساد الصمت المكان مرة اخرى بعد حديثها هذا حتى قاطعه الحاج منصور يتسأل بحرج هو الاخر
:هو شاكر مجاش معاكم ليه...ده مكلمنى وقايل انه هيشرفنا
دوى صوت امانى فى اذن سمر التى تتوارى خلف الباب كقنبلة مدوية وهى تتحدث قائلة بثقة وتحدى
:شاكر مقدرش يجى المرة دى ..بس المرة الجاية اكيد هيجى معانا علشان يطمن على صالح
شحب وجه انصاف ومنصور يتطلعان الى بعضهم بتوتر واضطراب لتسرع والدتها فى القول تحاول اصلاح ما يمكن اصلاحه من وضعهم الشائك فى تلك الزيارة المشئومة ضد اعرافها وقد اتت الى هنا على مضض وبعد محاولات منها لأعتراض بشدة ولكنها استسلمت اخيرا لرغبة ابنائها الحمقى فيما ارادا لتجلس الان وهى تكاد تغرق فى عرق حرجها قائلة بتوتر 
:احنا قلنا نجى نطمن عليه ..ماهو برضه صالح فى معزة شاكر وغالى عندنا.. والعشرة برضه متهونش الا على ولاد الحرام ولا ايه ...
اسرعا الزوجين فى تأيدها بحماس مضطرب لكن اتى سؤال امانى الملهوف لهم ليتخشب جسدهم توترا حين سألت
:فين صالح ؟!عاوزة اشوفه واطمن عليه ..هو فوق مش كده؟!
هنا ودفعت سمر بجسدها تقتحم المكان قائلة بأبتسامة سمجة شامتة
:اه صالح فوق يا امانى ..بس مع عروسته اظن يعنى مينفعش تطلعى ليهم فى وقت زى ده ولا ايه ياحاجة؟!
التفتت الى والدة امانى تتوجه اليها بالسؤال والتى اخد وجهها يتفصد عرقا بشدة وهى تهز لها رأسها بالايجاب لكن امانى لم تستسلم تقف على قدميها تهتف بغضب وعينيها تلتمع بشدة غلاً
:بقى كده يا سمر ..طب ايه رأيك انا هطلع غصب عن ال..
نهض الحاج منصور من مقعده قائلا بحزم 
:مفيش داعى يابنتى لكل ده ..صالح....
اسرعت انصاف تنهض هى الاخرى تقاطعه بلهفة وصوت مضطرب متلعثم تنظر له نظرة ذات مغزى
:خرج ..صالح خرج يا حبيبتى من شوية راح مع مراته للدكتور ..ده حتى سمر متعرفش ..دول لسه خارجين حالا وهيطلعوا من هناك على بيت اهلها علشان....
التفتت اليها امانى بوجه محتقن من شدة الغضب تهم بالرد عليها ردا حاد لكن اسرعت والدتها بالنهوض تصمتها بالشد على ذراعها بقوة منعا للمزيد من الاحراج لهم ثم تمسك بحقيبتها وحقيبة ابنتها قائلة بكلمات سريعة 
:بسلامة ياختى ..احنا الحمد لله اطمنا عليه منكم ..وابقوا وصلوا ليه سلامنا لما يرجع ...يلا بينا يا امانى
وقفت امانى مكانها تتسمر بالارض تتطلع بنظرات معترضة الى والدتها تهم بالحديث لكن اصمتتها نظرة عينيها الحازمة تحذرها بها وهى تكرر ندائها لها مرة اخرى ببطء وتشدد لتزفر امانى بقوة تختطف حقيبتها بعضب من يدها ثم تسرع بالخروج تمر من امام الجميع متجاهلة لهم بخطوات حانقة حتى مرت بجوار سمر وياسمين المتابعة بصمت واهتمام كأنها تشاهد احد افلام الاثارة والاكشن وهى تستمع الى همس سمر الشامت
:نورتينا يا امانى ..وياريت الزيارة دى متتكررش تانى 
التفتت اليها امانى بعيون محتقنة وملامح شرسة تفح من بين انفاسها
:متحلميش وراجعة تانى يا سمر..بس المرة الجاية انتى اللى هتبقى برة مش انا
قابلت سمر حديثها بابتسامة ساخرة تقلل من اهميته لتخرج بعدها امانى من المكان تتبعها والدتها والحاج منصور وانصاف لتودعهم حتى الباب الخارجى لتلتفت انصاف الى سمر بعد ذهابهم مع الحاج منصور تنهرها بحدة وصوت عاتب
:مكنش ليه لازمة ياسمر اللى حصل ده ..احنا كنا هتنصرف معاهم انا وعمك الحاج
اقتربت منها سمر تهتف ساخرة
:تتصرفى ايه بس يا خالتى..دى كانت عاوزة تطلع لصالح فوق.. عارفة لو ده حصل كان هيجرى ؟ كان البيت هتقوم فيه حريقة ويولع نار 
اسرعت ياسمين مؤيدة لسمر قائلة 
:صح يا ماما كلام سمر وبعدين دول عالم بجحة اوى مينفعش معاهم غير كده..جاين يزورونا ازى بعد اللى حصل منهم
هزت انصاف رأسها بحيرة 
:والله يابنتى مانا عارفة ..اهو اللى حصل حصل ..ربنا يستر بس واخوكى ميعرفش بزيارتهم ويقلبها حريقة
اسرعت سمر قائلة بتأكيد وعيون امتلأت
باللؤم
:طبعا استحالة حد فينا يقوله ولا يعرفه ..ولا ايه ياسمين؟
هزت ياسمين رأسها مؤكدة دون حماس كأن الامر لا يعنيها قبل ان تشير الى سمر خفية ناحية والدتها لتسرع سمر قائلة
:من حق يا خالتى ..كنت عاوزة استأذنك اخرج مع ياسمين نجيب شوية حاجات من جوه البلد ومش هنتأخر والله
انصاف بصوت مرهق متعب 
:مااشى.. بس اتصلى بجوزك عرفيه انك خارجة ..ومتتأخريش انتى وهى ..انا مفيش فيا دماغ لشقاوة عيالك 
ابتسمت ياسمين بسعادة ثم تهرع فى اتجاه غرفتها للاستعداد اما سمر فقد اسرعت بالتحرك هى الاخرى لصعود لشقتها قائلة بتلهف وطاعة مصطنعة
:من عيونى يا حبيبتى ..انا هطلع اكلم حسن واجهز وانزل حالا
خرجت من الباب ثم وقفت خارجه عينيها تلتمع بفرحة قائلة بأبتسامة خبيثة
:وهو بالمرة اطمن على العرسان عاملين ايه ..ده واجب برضه
**********************
استلقت براحة جواره تستمتع بدفء قربه منها وذراعيه المحيطة بها بعد عاصفة عواطفهم والتى استنزفت قواهم تشعر بجفونها تنغلق ببطء رغبة فى النوم حتى سمعته وهو يأن بألم حين حاول الجلوس بالاعتدال فى الفراش يمسك بذراعه المصاب تتنبه جميع حواسها فورا فتهب من الفراش فورا ناهضة ثم تسرع فى ارتداء قميصها البيتى الملقى ارضا بتعثر وهى لا تعير صياحه المعترض ولا طلبه منها بالعودة اليه مرة اخرى اهتماما هذه المرة هاتفة به بحزم
: لاا.. انا هروح حالا احضرلك الاكل علشان تاخد علاجك ..انا مش عارفة انا نسيت علاجك كده ازى
تنهد مستسلماً بعد ردها الحازم هذا عليه ثم يسألها بوجه يتغضن بألم وهو يمسك بذراعه يحاول الجلوس مرة اخرى قائلا بصوت مسالم ضعيف
:طب وحياتك يا فرح تعالى اعدلى ليا المخدة ورا ضهرى قبل ما تخرجى 
التفت حول الفراش تتقدم منه بتلهف وخوف وهى ترى المه المرتسم فوق ملامحه تنحنى عليه حتى تقوم بما اراد منها لكنها وفى لمح البصر وجدت نفسها تسقط جالسة فوق ساقيه شاهقة بقوة بعد ان جذبها من ذراعها نحوه منحنيا عليها وقد اختفى اى اثر لالم من على وجهه وعينيه تلتمع بشقاوة وهو يهمس لها بخبث ومرح
:اكل ايه وعلاج ايه انتى عبيطة يا فرح ..
ثم مرر عينيه فوق منحنياتها ببطء شديد جدا قائلا بنعومة يمرر طرف لسانه فوق شفتيه بتلذذ كأنه يتذوقها 
:دانا مصدقت يوقع تحت ايدى حتة شوكولاتة ملفوفة لفة وصاية.. لا وايه كلها مكسرات..وانتى تقوليلى اكل! 
استقر بنظراته فوق وجهها المشتعل خجلا ينحنى فوق وجنتيها يلثمها برقة كرفرفة الفراشة هامسا
:يعنى مثلا هنا فيه بندق
ثم ينتقل الى الناحية الاخرى يقبلها بنفس الرقة هامسا 
: وهنا فسدق ..اما هنا بقى فا لوووز
كانت شفتيه مع كلمة حروف كلماته الاخيرة قد وصل الى شفتيها ليهمسها فوقها بشوق وتأن شديد قبل يلتمها بشفتيه يقبلها بشغف وجنون ليذيبها بين يديه فى استجابة سريعة منها لفورة مشاعره المشتعلة للحظات طوال سرقت منهم الانفاس وتعالت معها ضربات قلبهم يسرقهم الزمن وهما يعاودا السقوط فى نعيمهم الخاص 
حتى عادا اخيرا من رحلة عشقهم يغمض عينيه وهو يستند بجبهته فوق جبهتها ينهت بقوة قبل ان يلثم شفتيها بنعومة ثم يتراجع بجسده فوق الفراش يجذبها معه محتضنا لها وانامله تزيح خصلات شعرها بعيد عن وجهها بحنان وهى تنظر اليها وابتسامة مشرقة تزين شفتيها مع حمرة خدها لتجعلها فى عينيه من اجمل ايات الجمال التى رأتها عيونه ليظل اسير جمالها هذا يتأملها بنظرات شغوف يسود الصمت والهدوء الغرفة للحظات استقرت فيها انفاسهم المسروقة اخيرا لكنه عاد يزفر بأحباط حين وجدها تبتعد عنه تعود النهوض من جواره مرة اخرى تلتقط قميصها وترتديه بسرعة وارتباك ثم ترفع سبابتها تهتف به بصرامة رغم النعومة بملامحها بعد ان رأته يهم بالاعتراض على فعلتها
:شوف المرة دى هتسمع كلامى انا ..هتاكل وتاخد علاجك وبعدين ...
هزت كتفها بدلال خجل تكمل بخفوت 
:لو عاوز بعدها تحلى بالشوكولاتة مش هقولك لاا ..بس الاكل الاول
اسرعت بالهروب فورا من الغرفة تتبعها ضحكته المرحة الصاخبة والتى البهت مشاعرها يرقص قلبها بفرحة مع ابتسامة سعيدة هانئة تزين ثغرها طوال فترة اعداد وجبة الطعام له ثم تسرع عائدة له ليمضى بهم الوقت فى تناول الطعام معا يطعم كلاً منهم الاخر همايتبادلان اطراف الحديث والمزاح سويا فى وقت كان من اسعد واحب الاوقات الى قلبها فيكفيها وجودها معه فى نفس المكان تتنفس من نفس الهواء الذى يتنفسه يحيطها بوجوده ولا تريد شيئا اخر سواه.. يكفيها هذا فقط
بعد انتهائهم قامت بجلب الدواء اليه فتناوله منها دون اعتراض هذه المرة بعد ان لاحظت اكثر من مرة قيامه بالضغط فوق شفتيه بالم وارهاق وجهه الشديد ثم وضعت ذراعه وساقه فوق الوسائد رغم اعتراضه على هذا قائلة بصوت رقيق لكنه حازم
:انت هتريح دراعك ورجلك بس لحد ما ارجع الاكل المطبخ واعملك الشاى ..اتفقنا 
هز رأسه لها موافقا يتراجع بظهره فى الفراش حتى اصبح مستلقيا تماما يغمض عينيه بأستسلام فأبتسمت بحنان تراقبه لبرهة وهى تعلم بسقوطه تدريجاً فى النوم من تأثير الادوية ثم خرجت بعدها من الغرفة على اطراف اصابعها تغلق الباب خلفها بهدوء.........
********************
خرجت من الحمام بعد حين وهى تقوم بتجفيف خصلات شعرها بالمنشفة تدلف الى داخل الغرفة وبهدوء شديد تحركت نحو الفراش لتطمئن عليه كأم تتفقد وليدها لتجده مازال مستغرقا فى النوم بعمق لتدثره جديدا بالغطاء تلثم جبينه برقة تتطلع اليه بحب لبرهة ثم تمشى ببطء على اطراف اصابعها حتى خزانتها تقوم باعداد نفسها سريعا وارتداء قلادتها هديته لها ثم تعاود الخروج من الغرفة مرة اخرى بهدوء شديد بعد ان القت عليه نظرة اخرى تتفقده بها خوفا من استيقاظه ولكن ما ان خرجت من باب الغرفة حتى تعالى صوت الجرس ينبأ بقدوم زوار لهم لتسرع بالتقاط اسدالها الملقى على احد المقاعد ترتديه سريعا عليها ثم تعدو نحو الباب لفتحه خوفا ان يقوم صوت الجرس الملح فى ايقاظه تبتسم برسمية وادب حين طالعها وجه سمر المبتسمة هى الاخرى وهى تهتف 
:ايه يا عروسة صحيتك من النوم يا حبيبتى 
ابتعدت فرح للجانب مشيرة لها بالدخول بترحاب وهى تعدل ومن وضع حجابها 
:لاا يا ام منصور انا كنت صاحية ..صالح هو اللى نايم علشان اخد الدوا 
تقدمت سمر للداخل تجلس فوق مقعد فى غرفة المعيشة قائلة 
:نوم العافية ان شاء الله ...النوم كويس ليه برضه 
همهمت بحذر وارتباك مصطنعين لكن حرصت على وصول حديثها لفرح
:وهو برضه كويس علشان ميعرفش حاجة عن الضيوف اللى تحت
جلست فرح فى المقعد المقابل لها تسألها بفضول حذر
:ومين دول الضيوف اللى مش عاوزة صالح يعرف عنهم؟!
اخذت سمر تتلفت حولها تضغط فوق شفتيها باضطراب كانها صدمت لسماع فرح لحديثها قائلة بارتباك وحرج مصطنع
:اقولك ايه بس..انا مش عارفة الناس دى جنسها ايه والله ...بعد كل اللى عملته بنتهم ..
زفرت بحدة تقطع حديثها يرتسم على وجهها النفور والاستياء لتعاود فرح سؤالها بقلق وقد تعالت ضربات قلبها هالعا بعد ان علمت بهوية الزوار لكنها تحتاج لسماعها منها حتى تتأكد لتتنهد سمر بقوة قائلة كأنها لاتجد مفر من اخبارها
:الست امانى طليقة صالح جاية ومعاها امها عاوزين يشوفوا صالح ...بس انا مسكتش ليها ومشتها هى وامها بعد مسمعتهم كلمتين حلوين
واخذت تتحدث بحدة واستهجان وهى تخبر فرح عما فعلته لكن فرح كانت كأنها فى عالم اخر تتطلع اليها بنظرات متجمدة ووجهها شاحب شحوب الموتى ولكن سمر اخذت تكمل كأنها لا تنتبه لحالتها تلك قائلة بتهكم محتقر
:البت ياختى ماشوفتش فى بجاحتها بعد ما طلبت منه الطلاق وصممت عليه وهو ياحبة عينى ساق عليها طوب الارض علشان ترجع له ...جايه دلوقت هى والمحروسة امها تعيده من تانى ..
تنهدت تهز رأسها كأنها تستنكر ما يحدث لكن كان فى تلك اللحظة كل تركيز فرح منصب عند كلمات المتعلقة بطلاق صالح تلتفت اليها تسألها بصوت بلا حياة خافت
:هى امانى اللى طلبت الطلاق من صالح ومش هو اللى طلقها زى ما عرفنا؟!
لوت سمر شفتيها بشفقة مصطنعة وهى تمد يدها ناحية فرح المتخشبة فى مقعدها كأنها ثمثال بلا روح تمسك بيدها المتجمدة تربت فوقها تكمل قائلة 
:اه ياحبيبتى هى اللى طلبت ومحدش قدر يقف قصادها وقتها ..كنا فاكرينها مشكلة صغيرة وهتعدى مابينهم خصوصا ان صالح يعنى ..
صمتت للحظة تدعى التردد كانها لاتدرى اتكمل ما تقوله ام لا ثم استأنفت حديثها تلوى سكينها بقسوة اكثر داخل قلب فرح 
:اقصد يعنى انه كان متمسك بيها وحاول كذا مرة هو والحاج الكبير يرجعوها ..بس اهو بقى هنقول ايه نصيب
قتلتها ببطء شديد مع كل حقيقة تخبرها بها وقلبها ينزف دمائه بغزارة ثم ينقبض بطريقة مميتة وسمر تكمل دون شفقة غافلة عما يحدث لها حتى انها ارادت الصراخ بها حتى تكف عن الحديث وهى تتحدث تؤكد بحزم وسرعة
:بس كان لازم يحصل كده ويتجوز ويشوف حياته من بعدها ..هى فاكرة ايه ؟!انه هيفضل يتحايل عليها طول العمر بنت ال****
تنهدت تهز رأسها كأنها تستنكر ما يحدث لتزفر فرح انفاسها وهى تقبض يديها فى حجرها بقوة ثم تتنفس بعمق قائلة بنبرة منكسرة لم تستطع اخفائها 
:عندك حق ..وزى ما قلتى كل شيىء قسمة ونصيب 
رقصت سمر فرحا بسماعها نبرة الانكسار هذه فى صوتها وقد علمت بنجاح ما ارادته واكثر من زيارتها تلك فقد نوت فى البداية اخبارصالح عن زيارة امانى حتى تشعل نيران غضبه وثورته وهى اعلم الناس بنوبات عضبه تلك وما تخلقه من دمار خلفها تمنى النفس ان تطال تلك النوبة عروسه وقتها وتكون اول مسمار منها تدقه فى نعش زواجهم ولكنها وفور علمها بنومه اسرعت تشكر حظها الحسن وتغير فوراً من خطتها تشعل بأكاذيبها نيران عروسه بدلاً عنه ثم ستجلس وتضع قدم فوق اخرى وتشاهد ما سيحدث بينهم تاليا 
اقتربت من فرح تربت فوق كفها قائلة نبرة مشفقة وهى تستعطفها
:يقطعنى ياختى انا مش عارفة انسحبت من لسانى كده ازى ..ده لو صالح ولا حسن جوزى عرفوا ان كلمتك عن حاجة زى دى هيبقى فيها موتى 
هزت لها فرح رأسها بالنفى كالمغيبة قائلة بصوت سطحى بلا مشاعر
:متخفيش يام منصور ..مفيش حد هيعرف بكلامنا ولا انى عرفت بزيارة امانى 
نهضت سمر واقفة ببطء تربت فوق كتف فرح تهمهم بكلمات شاكرة ممتنة ثم تغادر المكان فورا وقد نالت ما ارادته واكثر قليلا حين التفت خلفها تلقى بنظرة ناحية فرح قبل مغادرتها فتراها جالسة كما هى تنظر امامها بثبات وجسد متجمد بلا روح تغلق الباب خلفها وقد تهلل وجهها بالسعادة 
اما فرح فقد جلست بأعين اغرورقت بالدموع ووجه شاحب شحوب الموتى لا تدرى كم مر عليها وهى جالسة على هذا الوضع دقائق كانت ام ساعات تتأكلها الافكار تنخر قلبها حقيقة ان طليقته هى من تركته وانهت الحياة بينهم وليس هو كما ارادت ان تقنع نفسها وتألمها اكثر معرفتها بمحاولاته اعادتها اليه اكثر من مرة ورفضها هى ذلك ..وقد فسرت معرفتها هذه ماحدث ليلة زفافهم واسراعه للرد عليها وقتها دون تردد ..كما يفسر لها اتصالها به ليلتها بل ويوضح ايضا جرأتها على حضورها الى هنا لرؤيته فهى واثقة كل الثقة بترحابه بها مهما حدث منها ولن يكون زواجه بأخرى عائقأ لها لجذبه ومحاولة اعادته لها مرة اخرى..هاجمها هاجس اخر كان القشة التى قطمت ظهر البعير ان يكون زواجه منها هى كان فى الاساس محاولة منه لدفع طلقيته للغيرة والتلهف عليه من جديد حين تشعر بالندم على خسارتها له..
سقطت دموعها تتسابق فوق وجنتها شاهقة بألم وهى تبكى بحرقة للحظات طوال استنزفت قواها خلالها تشعر بأنهيار العالم من حولها 
لكنها وفجأة صمتت تكف عن البكاء تسرع بمحو تلك الدموع سريعا ثم تهب واقفة على قدميها عازمة على التحدث اليه ووضع الكثير النقاط بينهم ولن تظل صامتة تقبل وتتغاضى عما سمعته منذ قليل كما اراد منها قلبها الخائن ان تفعل خوفا من الخسارة وتترك نفسها حتى تتأكلها النيران ببطء فتنهيها دون شفقة لذا تحركت تسير ناحية غرفة النوم تقف على بابها تتطلع اليها بوجوم وقد عاودتها غصة معرفة ان تلك كانت غرفتها معه قبلعا و انها قد سبقتها اليها 
كارهة تلك الانفاس التى تلتقطها داخلها لكنها زفرت بقوة حتى تتحامل على نفسها تسير نحو الفراش بهدوء حتى وقفت امامه تتطلع اليه بصمت بعيون منكسرة وشفاه ترتجف وهى تحاول من نفسها من الانهيار فى البكاء مرة اخرى تراه كما هو منذ ان تركته نائما بعمق وملامح مسترخية وهى تهمس بتحشرج وصوت ضعيف باكى تناديه لكن لم تأتى منه استجابة لتعاود النداء مرة اخرى ولكن هذا المرة بصوت قوى حاد يحمل كل ما بها من غضب والم تطالبه بالاستيقاظ ليستجيب لها هذه المرة وليته لم يفعل وظل كما هو نائما لا يستجيب لندائها تتراجع الى الخلف شاهقة بحدة لالتقاط الانفاس كمن طعن غدراً وعلى حين غفلة منه حين تقلب على جانبه وهو يهمهم بضيق ونزق بكلمات بطيئة متعثرة من اثر النوم لكن كانت لها واضحة وضح الشمس حين قال
:سبينى ياامانى انا تعبان دلوقت ..شوية وهبقى اقوم .....
********************
دخلت الى المكان تنظر حولها بارتباك وتوتر حتى اتى صوته الهادىء من خلفها مرحبا بها فلتفت سريعا بأتجاهه تمد يدها اليه بترحاب قائلة بصوت عملى رغم الخجل به
:اهلا بيك يا استاذ عادل ..اسفة لو جيت بدرى عن الميعاد بس قلت اعدى على حضرتك بعد الشغل
:ابتسم عادل برقة يهز رأسه بالنفى قائلا
:لااا ولا يهمك ..انا كده كده موجود
ابتسمت سماح هى الاخرى له تتبعه بعد ان اشار اليها بأتجاه حجرة من الواضح انها تعد لتكون مكتب له تجلس على احدى المقاعد ويجلس هو الاخر على واحد اخر ويبدء فور فى الحديث قائلا بجدية وصوت هادىء
:شوفى يا انسة سماح انا عارف اننا اتفقنا على شهر علشان تبتدى معايا هنا ..بس بصراحة انا عاوز نقدم الميعاد عن كده لو ده مفيش فيه مشكلة ليكى 
هزت سماح رأسها بالنفى قائلة بصوت هادىء هى الاخرى 
:لا ابدا يا استاذ عادل ..انا مستعدة وجاهزة فى اى وقت وكلمت خلاص ابو نور علشان يشوف بديلة ..بس ادينى فرصة لبكرة اتفق معاه على كل حاجة
ارتسمت ابتسامة اعجاب فوق شفتى عادل قائلا
:واضح ان كلام الحاج منصور عنك صحيح انك بتحبى تكونى مستعدة لاى طارىء واد المسئولية
توردت وجنتى سماح تبتسم هى الاخرى لكن بخجل قائلة
:متشكرة ليك اووى يا استاذ عادل وان شاء الله اكون عند حسن ظنكم فيا
تقدم عادل لامام فى جلسته يهتف بتأكيد وحسم
: دى حاجة انا متاكدة منها يا سماح ..
ثم ابتسم يكمل قائلا
:ايه رايك بقى اعرفك امور المكتب ونظام شغلنا لانى هحتاجك معايا هنا وفى المكتب التانى لحد ما تستقر الامور
هزت له سماح رأسها بالموافقة ليشرع عادل فى شرح الامور الخاصة بالعمل وقد جلست سماح تستمع اليه بانتباه حتى قاطعهم رنين هاتفه ليستأذنها للرد يخرجه من جيبه ينظر لهوية المتصل لتتبدل حاله فورا وقد عقد حاحبيه بشدة وظهر الضيق فوق وجهه وهو يضغط زر انهاء المكالمة دون رد ولكن ما ان هم بأعادته لجيبه حتى عاود الرنين مرة اخرى ليزفر بحدة وغضب جعل سماح تتسأل بصمت وفضول عن هاوية المتصل المسئول عن حالته تلك تتسع عينيها بذهول حين وجدته يهتف بحدة وبنفاذ صبر
:مش فاضى دلوقت يا ياسمين عندى شغل هبقى اكلمك بعدين
صمت لبرهة عاقدا حاجبيه بحيرة قائلا بعدها
:اهلا ياست ام منصور ..
صمت مرة اخرى يستمع الى الطرف الاخر ثم نهض على قدميه واقفا يهتف بجزع 
:وهى حصلها حاجة ..وطيب انتوا فين دلوقت.. خلاص ثوانى وهكون عندكم 
وبالفعل كان فى اتجاهه للخارج بعد القى بأعتذار سريع لسماح والتى وقفت بعد خروجه السريع الملهوف هذا تتسأل بفضول وتفكير
:ام منصور مين .. مش دى المفروض ياسمين خطيبته.. ولا دى تبقى ....
ضيقت عينيها بتركيز تضع حقيبتها فوق كتفها قائلة بحزم 
:لااا كده الموضوع يستاهل اضحى واروح اشحن كرت فكة واكلم البت فرح ..مانا لازم اعرف فى ايه والا يحصلى حاجة لو معرفتش 

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

وقفت تتطلع اليه وهو يعود هانئ الى نومه مرة اخرى تشعر بحرارة دمائها ترتفع فى جسدها تصل حد الغليان قبل ان تندفع دفعة واحدة لخلايا عقلها بقوة تغشى عينيها  وهى فى طريقها بستار احمر من الغضب جعلها تبحث حولها كالمجنونة عن شيئ تستطيع قذفه به فلم تجده فتندفع ناحية الفراش بخطوات سريعة حدة تدفعه فى كتفه بقبضتها  صارخة 
: اصحى يا صالح بيه وقوم هنا كلمنى 
هب صالح جالسا فى الفراش يهتف بذعر
:اايه فى ايه ...مالك يافرح؟!
صاحت به بحنق وصوتها العالى يشق اذنيه من شدة حدته 
:لاا والله ...لا بجد كتر خيرك ..الحمد لله اخيرا عرفت ان فى واحدة متجوزها اسمها فرح
عقد صالح حاجبيه بشدة ينظر اليها بعيون مشتعلة ثائرة وقد اختفى كل اثر للنوم بداخلهم  قائلا بهدوء محذرا
: صوتك ميعلاش وانتى بتكلمينى وبلاش الاسلوب ده معايا ..
فرح وقد اختنق صوتها وتحشرج من اثر غصات البكاء التى تكتمها حتى لا تنهار باكية امامه تهتف بغضب وعيون شرسة تتطلع اليه
:لا انا اتكلم زى مانا عاوزة ...لما اسمعك بتنادى بأسم واحدة تانية وانت نايم يبقى ليا حق اعمل كل اللى عوزاه
اتسعت حدقتيه يتطلع اليها بذهول وعدم تصديق لتهز له رأسها بقوة صارخة 
:ايوه يا صالح بيه حصل وانا بصحيك من شوية 
رفعت ذراعيها تهتف بطريقة مسرحية مقلدة صوته رغم ارتعاشة شفتيها وحالتها التى اصبحت على حافة الانفجار
:سبينى دلوقت يا امانى .. دلوقت هبقى اقوم
اندفعت نحوه تنكز بقوة فى كتفه مرة اخرى صارخة 
:امانى هااا..امانى ياسى صالح ...امانى اللى انت لسه....
اختنق صوتها بشدة فلم تستطيع قولها تنهار مقاومتها وتماسكها  لتنفجر باكية وهى تفر هاربة من امامه تخرج من الغرفة تمام تتركه مكانه جالسا بعيون متسعة ذهولا مصدوم مما قالته لبرهة  قبل ان ينهض من الفراش وهو يدمدم لاعنا نفسه هو وامانى بأفظع الصفات قائلا بعدها بحنق 
: يلعن امانى على اليوم اللى شوفت فيه امانى ..على لسانى اللى عاوز قطعه هو كمان ..هو انا مش هرتاح بقى من ام الحوار ده 
اندفع يهرول خلفها يتطلع حوله بحثا عنها ليجدها اخيرا تلتف حول نفسها كالكرة فوق اريكة غرفة المعيشة تبكى بشهقات عالية تسببت فى انتفاضة الم فى صدره لرؤيته لها بتلك الحالة 
فأغلق عينيه بشدة يلعن نفسه بخفوت وهو يقترب منها ببطء ثم يجثو على ركبتيه امامها متجاهلا صرخة قدمه المتألمة لفعلته تلك ينحنى عليها يزيح بنعومة خصلات شعرها المبعثرة فوق وجنتيها بعيدا ثم يلثملها برقة وهو يهمس باعتذار بصوت اسف
:حقك عليا متزعليش ..انا  اسف والله مش عارف انا قلت كده ازى 
ظلت على حالها ينتفض جسدها بشهقات بكائها مغمضة العينين بقوة ترتعش شفتيها كطفلة باكية  لا يظهر عليها تأثراً من حديثه ولا اهتماماً به ليزفر صالح بقوة يكمل بصوت نادم يحاول توضيح حقيقة الامر لها
: كل الحكاية انها مسألة تعود مش اكتر ..ده غير كمان العلاج الزفت اللى بيخلينى انام زى القتيل مش دارى بقول ايه 
ابتسم برجاء تتلاعب انامله بخصلات شعرها قائلا  
:انا عارف انى غلطان ..بس انتى هتطلعى اجدع منى وهتصلحينى و مش هتزعلى منى
كانت اثناء حديثه وبرغم ارتجافها وشهقات بكائها فتظهر له كانها لا تستمع ولا تهتم لما يقول الا انها كانت داخل دوامة من التخبط تتأثر رغما عنها بحديثه واعتذار الرقيق هذا لها وجعلها هذا تتسائل بحيرة
هل تلبى نداء عقلها لها وتقوم بأخباره الان بكل شكوكها وما علمت به اليوم من زوجة اخيه لعله لديه ما يهدىء بها جروحها كما فعل فى مسألة نطقه باسمها  لكنها ترتعب بداخلها ينقبض قلبها  هلعا وخوفا ان ترى فى عينيه حقيقة اصبحت تخشاها وبدلا من ينكرها يبوح لها بعشقه لاخرى غيرها  وقد اصبح لا يحتاج لاخفاء الامر بعد علمها عنه تتمنى لو كانت الحقيقة كلها تقتصر فقط على ماقاله وان الامر لا يتعدى عن كونه عادة منه لاكثر و تأثير الادوية عليه  لكنه لم يكن كما تتمنى وليس كل ما يتمناه المرء يدركه فلا هى تستطيع ايقاف تألمها بعلمها ان الامر اكبر من مجرد هفوة وذلة لسان منه مثلما هو الاخر لايستطيع نسيان شريكته الاولى الى الان برغم زواجه منها
لكن اذا  كان على استعداد للأعتذار لها وبهذا الالحاح برغم علمها بطبيعته وصعوبة هذا عليه حتى يحصل على غفرانها ومحاولته لتخطى ما حدث حتى ينجح الامر بينهم  فلما لا تفعل هى الاخرى مثله ونسيان و تخطى كل ماعرفته وتحاول البدء معه من جديد لعلى وعسى قد تستطيع  جعله يحبها وتنسيه الاخرى ويصبح عاشقا متيما بها هى فقط دون سواها  
لذا تنفست بعمق فى محاولة لايقاف دموعها المنهمرة وهى تسمعه يهمس بأسمها بصوت يائس مترجى ترفع عينها نحوه ببطء تتطلع نحوه وقد اصبح لون عينيها كالفضة الذائبة من اثر البكاء  ليهتف صالح وعينيه تتوسع بأنبهار قائلا 
:يخرب بيت حلاوة عنيكى ..ايه يابت جمالهم ده كله 
شقت شفتيها ابتسامة فرحةرغما عنها وهى تبعد عن وجنتيها اثار دموعها ترضيها كأنثى مجاملته هذه لها  لينحنى مرة اخرى يلثم وجنتها بنعومة ثم يهمس مرة اخرى معتذرا كانه  لن يكتفى من الاعتذار لها ابدا
:اسفة يا فرح بجد والله اسف ..صدقينى اخر مرة هتحصل..بس مش عاوزك تزعلى منى اتفقنا 
اومأت له ببطء  ترغم نفسها على الابتسام بضغف فيشع وجهه بالفرحة والسعادة ثم ينهض واقفا يمد يده اليها قائلا بصوت رقيق مرح 
:طب يلا قومى اغسلى وشك ... ومش عاوز اشوف دموع تانى فى عيونك الحلوة ..اه هما مفيش فى جمالهم دلوقت...بس مش مشكلة انا هضحى 
نهضت معه باتجاه الحمام  يقفا معا بداخله ليقوم بغسل وجهها لها باهتمام ومراعاة يتعامل معها طفلة صغيرة بحاجة لعنايته وحنانه ثم يقوم بتجفيفه لها بينما وقفت هى مستسلمة له بعيون وذهن شارد حتى انتهى اخير يلقى بالمنشفة ثم يجذبها اليه مقبلا جبينها برقة قبل ان يحتضنها بين ذراعيه يقدم لها المواساة بهذه الطريقة كبادرة أعتذار اخرى منه لها لكنها ظنت بأنها مقدمة لنوع اخر من العواطف بينهم لم تستطع تقبلها فى حالتها هذه تتلوى  احشائها بالرفض رغما عنها  وقد مرت قشعريرة باردة من خلالها تجمد جسدها بين ذراعيه فتقفز  مرتعبة وهى تدفعه بعيدا عنها ثم تفر من امامه هاربة من المكان وهى تهمهم قائلة بتلعثم
:انا ....هروح ..اكلم..سماح ..علشان ...
لم تهتم بأكمال الباقى من حديثها بل انطلقت كالسهم من جواره كما لو كان يطارها شبح ما  بينما وقف هو مكانه يراقب فرارها من المكان وقد تجمدت تعبيرات وجهه وضاقت عينيه بتفكير  
**************** 
وقف داخل المقهى يجول بعينه بتوتر وقلق  بحثاً عنهم ليجدهما اخيرا يسرع فى اتجاههما وقد جلسا فى اقصى المقهى تنهض سمر فور رؤيته تهتف بجزع 
:شوفت يا عادل المجنونة دى كانت عاوزة تضيع روحها لولا ستر ربنا
وقف عادل  يتطلع الى ياسمين يجدها تضع رأسها فوق الطاولة مستندة الى مرفقيها فى حالة اعياء شديد ليسأل سمر بتوتر
:هو حصل ايه بالظبط فهمونى ؟!
اسرعت سمر بجذب احدى المقاعد له قائلة بلهفة
:طب اقعد بس يا خويا خد نفسك الاول ..وانا هقولك كل حاجة 
جلس عادل ببطء عينيه مازالت فوق ياسمين والتى اخذت تشهق بالبكاء دون ان ترفع وجهها عن موضعه بينما شرعت سمر فى الحديث فورا قائلة
:انا لقيتها بقالها كام يوم كده حالها مش عجبنى وكل ما اسألها تقولى مفيش ..فقلت اخدها ونخرج نتمشى شويا واشوف مالها...
اتسعت عينيها تكمل بصوت مذهول مرتجف 
:فجأة واحنا بنتكلم وبتحكيلى ..لقيتها بتصرخ مرة واحدة وبتقولى..لاا ياسمر مش هقدر اعيش من غيره ..وفى ثانية لقيتها رمت نفسها ادام عربية معدية 
تنهدت تضيف القليل من المأسوية فى صوتها حين لاحظت انه مازال على هدوئه يتطلع نحو ياسمين دون ادنى تعبير منه على حديثها قائلة بحزن 
:لولا ستر ربنا وان العربية فرملت على طول كان زمانها دلوقت....
اغمضت عينيها ترتعش من هول تخيلها للموقف يسود الصمت بعد ذلك للحظات ومازال عادل صامتا فشعرت سمر بالتوتر والقلق تخشى كونه لم تنطلى عليه كذبتهم لذا اسرعت قائلة برجاء
:ياسمين بتموت فيك والله ..دى كان حالها يصعب على الكافر لما حصل اللى حصل بينكم ...
لم تجد منه ردة فعل على ما قالته يسود الصمت مرة اخرى لذا نهضت واقفة تمسك بحقيبتها تكمل وقد انتهى دورها عند هذا الحد وسوف تدع الباقى لياسمين قائلة له بحرج مصطنع
:انا هروح اشترى كام حاجة كده ...لحد ما انتوا تتكلموا مع بعض وتشوفوا ايه مزعلك وتحلوه ..وهبقى ارجع ليكم تانى
ودون ان تنتظر اجابة منه اسرعت تغادر المكان فورا بخطوات سريعة لكنها توقفت خارج المقهى تتطلع للداخل بشكل خفى لتجد عادل وقد نهض من مقعده ثم يعاود الجلوس فى المقعد الملاصق لياسمين يحنى برأسه نحوه يحدثها بشيئ ما جعل سمر تبتسم بخبث لنجاح مخططها ثم تترك المكان بعدها بينما جلس عادل يهمس لياسمين برقة
:ياسمين ..ارفعى وشك ليا وكلمينى ..
هزت ياسمين رأسها بالرفض تتمسك بوضعها ليكرر عادل طلبه قائلا برجاء
:عاوز بس اطمن عليكى 
رفعت وجهها اليه ببطء ترسم الالم والحزن فوقه وقد اغرورقت عينيها بالدموع وقد تلطخ وجهها بأثارها وقد ساده الحزن الشديد ليجعله حالها هذا يشعر على الفور بالشفقة نحوها والغضب من نفسه لكونه المسئول عما حدث لها قائلا بتأنيب وصوت رقيق
:ينفع كده اللى عملتيه ده..كان يبقى كويس لو كان حصلك حاجة 
اجهشت فى بكاء مصطنع اتقنت صنعه تهتف بلوم وعتاب
:انت مش عاوز تفهم ليه ان اى حاجة اهون عندى من انى اخسرك حتى لو كانت روحى
زفر عادل بقوة يفتح فهمه يهم بالحديث لكنها اسرعت تقاطعه لا تمهله الفرصة حتى للتفكير تعاود اللعب على مشاعره قائلة بصوت مجروح وعيون باكية 
:كده ياعادل هونت عليك ..من اول مشكلة بينا عاوز تسيبنى وانت عارف انا بحبك اد ايه
علمت بنجاحها حين رأت الذنب والندم يلون نظراته لها قبل ان يهرب من مواجهة عينيها لذا اسرعت تضفى المزيد من الضغط  عليه وهى تجهش فى البكاء بصوت عالى جعل رواد المقهى يلتفتون اليهم بفضول تسرى بينهم همهمات عالية جعلت عادل يتطلع حوله بحرج قائلا بأستسلام وهو يربت فوق كتفها محاولا تهدئتها 
:طب خلاص ياياسمين اهدى ..اللى فات مات وهنرميه ورا ضهرنا ..وهنبدء من جديد ولا كأن ..
توقفت ياسمين فى الحال عن البكاء هاتفة بفرحة
:بجد يا عادل ...يعنى خلاص مش هتسيبنى
هز لها عادل رأسه لها بالايجاب مبتسما هو الاخر لينشق عنها ضحكة عالية سعيدة وقد تبدل حالها تماما وهى تنهض عن مقعدها تجذبه قائلة بسرعة
:طيب يلا بينا نقوم نخرج من هنا ...وتعال فسحنى ونروح السينما
عقد عادل حاحبيه يهتف بذهول وحيرة قائلا
:سينما ...سينما ايه لوقت ..تعالى اروحك البيت احسن علشان ترتاحى بعد اللى حصلك
جذبته ياسمين خلفها قائلة بلا مبالاة 
:بعدين ..بعدين ..انا اصلا بقيت كويسة دلوقت
سار معها يجارى خطواتها السريعة يحاول تجاهل هذا  الهاتف الملح بداخله والذى اخذ يردد له ان تلك الخطوة غير المحسبوبة منه ستكون عواقبها وخيمة عليه وسوف يدفع ثمنها غاليا 
******************************
دلفت سماح الى الداخل تنادى على زوجة خالها بصوت عالى وهى تضع ما بيدها من مشتروات فوق الطاولة بعد عدة محاولات ظهرت كريمة اخيرا من داخل غرفتها وجهها شديد الاحمرار يظهر الارتباك والاضطراب عليها تفرك كفيها معا بقوة فتسألها سماح تمازحها قائلة 
:فى ايه مالك يا كريمة ..عاملة زى اللى عاملة كده ليه ؟!
اسرعت كريمة تبتعد عن غرفتها تغلق بابها خلفها باحكام قائلة بتلعثم وعتب شديد 
:مالى يعنى يا سماح ..مانا زى الفل اهو ...وعاملة ايه    اللى بتقولى.. عليها كده.. ميصحش ..يعنى ..
اقتربت منها سماح مبتسمة قائلة 
:فى ايه يا كريمة انا بهزر معاكى ..مالك قفشتى فى كلمة كده ليه 
تطلعت كريمة خلفها ناحية باب غرفتها قائلة بتوتر 
:اصل يعنى ..اصل ...شوفى عاوزة اقولك..
هتفت سماح بها بحدة وقد تسرب اليها القلق والتوتر هى الاخرى  قائلة 
:فى ايه ياكريمة انطقى ..انا مش ناقصة قلق وحياة ابوكى
فتح باب الغرفة من خلفها يظهر على عتبته مليجى يرتدى ملابسه الداخلية فقط يستند بذراعه فوق الباب بلا مبالاة قائلا بصوته الاجش الغليظ وبنبرة شامتة
:عاوزة تقولك يا روح امك ..ان جوزها وابو عيالها نور بيته من تانى ...ولو عندك اعتراض يابنت لبيبة الباب اهو وراكى يفوت جمل 
********************
استلقت فوق الفراش تحاول التظاهر بالنوم قبل عودته فقد استغلت صعود اخيه للمكوث معه قليلا لتهرب من مواجهة اخرى بينهم فقد ظلا الباقى من اليوم فى صمت مطبق خانق بعد عدة محاولات منه لكسر حالة الجمود هذه بينهم يمزح ويضحك معها وهى يخبرها بعدة مواقف طريفة حدثت له فى الماضى لكنها كانت تقابله بابتسامة ضغيفة غير متحمسة جعلته فى النهاية يلجأ للصمت هو الاخر وبعد تناولهم للعشاء وصعود شقيقه له بعدها استأذنت منهم وقد وجدتها فرصة للهرب  لكن هيهات فقط اتت كل محاولاتها للنوم بالفشل تشعر بالفراش اسفلها كجمرة من النار تستلقى فوقها وهى تتقلب من جانب الى الاخر عدة مرات قبل ان تتجمد فى مكانها حين شعرت به يفتح الباب بهدوء ثم يدخل يتوتر جسدها للغاية حين همس يناديها برقة وهو يقترب من الفراش فأخذت تهمهم تتصنع النوم لكنه لم يستسلم يستلقى بجوارها يتلمس بشرتها ذراعها بطرف انامله ثم يقبل عنقها بنعومة هامسا مرة اخرى يناديها قائلا بعدها بلوم رقيق
:فرح ..انتى هتنامى دلوقت ..لسه الوقت بدرى 
وجدت نفسها تبتعد بجسدها عن مرمى يده تتخلى عن محاولتها لتصنع النوم تهتف بجفاف وخشونة
:مش بدرى ولا حاجة ...انا تعبانة طول النهار فى شغل البيت وعاوزة انام
ساد صمت قصير بعد كلماتها قال بعده صالح ساخرا وهو يبتعد عنها هو الاخر يستلقى فوق الفراش بظهره قائلا
:مش شايفة انها حجة لسه بدرى عليها شوية ما بينا
همت بالرد عليه رداً لاذعا لكنها اسرعت تطبق شفتيها  تدرك صدق ما قاله ولكنه كل ما استطاعت التفكير به لتهرب من تقربه منها هذه الليلة تشعر بعدم استعدادها وقدرتها على مشاركته عواطفه هذه الليلة بعد كل ما علمته وحدث اليوم تقنع نفسها بأنه كل ما تحتاجه هى الليلة فقط لتستطيع جمع شتات نفسها وغدا سوف ستكون  فى افضل حال وتخلص من حالة الجمود تلك والتى تصيبها كلما اقترب منها لذا لم تحاول اصلاح الامر بينهم وهى تشعر به يستلقى على جانبه مبتعدا عنها لاقصى الفراش تفر دمعة الم وحزن  من خلف جفونها تمر عليها الدقائق والساعات فى محاولة للنوم هى الاخرى ولكن اتت كل محاولتها بالفشل زافرة بنفاذ صبر ثم تنهض من جواره ببطء وهى تراقبه تسير على اطراف اصابعها بحذر حتى خرجت تماما من الغرفة تغلق الباب خلفها تتنفس براحة وعمق خارجها وقد اصبح جو تلك الغرفة خانق مميت لها 
سارت الى الغرفة الاخرى  المخصصة للاطفال تستلقى فوق احدى الأسرة بها يسترخى جسدها فورا تغلق عينيها ببطء تسقط فى نوم سريع على الفور لكن ما هى سوى لحظات حتى استيقظت منه تفتح عينيها على اتساعها شاهقة بقوة حين وجدت جسدها يضم بقوة الى جسد صلب قوى يحيطها بذراعيه ودفئه تسترخى مجددا مرة اخرى حين سمعت صوته الرقيق الهامس وهو يقبل وجنتها يطمئنها قائلا
:هششش نامى يافرح ..نامى ..وبكرة يحلها الحلال 
اغمضت عينيها مرة اخرى تسقط فى نوم مرهق مستسلمة لدفء احضانه وهو يزيد من ضمها اليه  تدعو من قلبها ان يكون الغد لهم افضل كما قال وتتمنى 
***********************
:كنتى فين ياسمر كل ده؟
سألها حسن بعد دخوله الى شقتهم يجدها تجلس امام التلفاز تتناول الطعام لا تعير لدخوله ولا سؤاله اهتمام ليكرر سؤاله مرة اخرى ولكن هذه المرة بحدة جعلت تضع الصنية الطعام فوق الاريكة وتهتف به 
:جرى يا حسن ماانا قلتلك كنت مع ياسمين اختك بنشترى شوية حاجات ..وبعدين تعال هنا انت اللى كنت فين انا جيت ملقتكش؟ 
اشار حسن خلفه قائلا بعد اهتمام وهو يتجه للجلوس بجوارها قائلا
:كنت عند صالح فوق بسأله عن كام حاجة فى الشغل
اعتدلت سمر فى جلستها تسأله بلهفة وعينيها تلتمع بالجشع
:هاا كنت بتساله عن ايه ..فرح قلبى وقولى انك سألته عن شغله مع المنيل اخو امانى ...عاوزين نعرف بكام واد ايه ...ولسه شغالين مع بعض ولا ايه
هز حسن كتفه قائلا يلوى شفتيه بعدم حماس قائلا
:وانا مالى بشغل صالح ..انا طلعت اسأله عن شغلنا احنا والبضاعة اللى جاية كمان يوم
ولولت سمر تضرب فخديها بقوة قائلة 
:يا ميلة بختك من دون الحريم ياسمر ...يلى جوزك هيشلك بدرى ويموتك ناقصة عمر ياختى
اضطرب حسن وشحب وجهه يهتف بها بلوم
:فى ايه سمر دلوقت انا مش فاهم انت عاوزة ايه
صرخت سمر به بغضب وثورة
:عاوزة اعرف اخوك عنده ايه وفلوسه فين ومع مين 
٠٠ياراجل هو انا هفضل افهم فيك لامتى .. 
تغضن وجه حسن يتمتم بكلمات هامسة بحنق لتسرع سمر قائلة بحدة وغيظ
:ايوه كل ما اكلم فى الموضوع ده تلوى وشك وتتقمص ..ماهو لو انت فالح كان زمانك ليك تجارتك وفلوسك لوحدك زى ما اخوك الصغير  ماعمل وبقى عنده شيىء وشويات..انا مش عارفة هتتلحلح من خبتك دى امتى؟!
زفر حسن بقوة ينهض واقفا مغادرا بغضب المكان لتشيح سمر بيدها قائلة 
: ياشيخ يلا نيلة..انا عارفة هتفضل خايب كده لحد امتى ..وسى صالح واخد كل حاجة فى كرشه وعمال يطلع لفوق مش همه حد
ضغطت فوق اسنانها بغل وعينيها تنطق بجشع العالم قائلة
:بس مين  ..وحياتك عندى لتكون كل حاجة عنده وملكه ليا ولعيالى ومبقاش انا سمر لو الكلام ده ماحصل.. وهو انا عبيطة زيك فاكرة ان الليلة كلها على اد ورث ابوك وبس

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

جلست معه على طاولة الطعام تتلاعب بطعامها بشرود وعقل فى دوامة من التفكير  غير واعية لنظراته المهتمة والمنصبة عليها لا تسمع من حديثه معها  شيئا حتى نداها بصوت رقيق قائلا
:فرح ..انا بكلمك ..روحتى فين؟!
رفعت نظراتها الشاردة له هامسة بأعتذار 
: معلش مسمعتش .. كنت عاوز حاجة ؟!
صالح ومازالت ابتسامته الرقيقة على حالها 
:كنت بقولك تعملى حسابك بعد الاكل هنقوم انا وانتى علشان نفضى دولاب اوضة النوم سوا
توترت فى جلستها تنظر اليه تسأله بحذر 
:ليه .. ايه السبب ؟!
نهض صالح من مقعده قائلا بهدوء 
: حسن والعمال طالعين كمان شوية علشان يفكوا الاوضة خالص ...علشان الاوضة الجديدة على وصول
كان فى طريقه للغرفة لكنه توقف يلتفت اليها مرة اخرى قائلا بطريقة عرضية
:اه وبعد ما نخلص عاوزك تنزلى عند امى تحت متطلعيش غير لما ابعتلك 
اغلقت عينيها تتنفس بعمق وهى تحاول بث الفرحة بداخلها لما اخبرها به لكنها لم تجد تأثير يذكر بأخباره تلك لذا حين تحدثت اليه كان صوتها مضطرب مرتجف
:ملهاش لازمة تغير حاجة ياصالح ..الاوضة كويسة وعجبانى 
تسمر مكانه بعد كلماتها تلك يلتفت اليها ببطء وبجسد متحفز مشدود قائلا ببرود وصوت جليدى
:ولما هى كويسة وعجباكى ..بقالك ليلتين ليه بتنامى فى اوضة تانية 
ساد الصمت بعد سؤاله هذا لا تجد اجابة تستطيع بها شرح ما يحدث معها ولا هذا الجمود الذى اصبح يلازمها منذ هذا اليوم المشئوم ..لكنه ظل مكانه منتظرا منها اجابة لسؤاله وحين طال صمتها عليه تحدث بصوت حاد امر
:خلصى اكلك ..وانزلى على طول ومتطلعيش الا لما ابعتلك تانى
غادرا فورا يدخل غرفة النوم يغلق بابها خلفه بقوة تدل على شدة غضبه لكنها لم تهتز لها بل وقفت ببطء تلملم بقايا طعامهم والصحون تتجه بها للمطبخ فما فائدة الشرح او التوضيح اذا كانت لا تستطيع البوح بما يؤلمها له وسؤاله هذا السؤال والذى يحترق لسانها لنطق به
:هل تحبها ؟ أمازالت راغباً بها ؟
لكنها فأرة جبانة مرتعشة معه تفضل الاختباء عن المواجهة والمصارحة
وقفت امام الحوض تجلى الاطباق بحركات رتيبة بطيئة لكن سرعان ماالقت بهم داخل الحوض بعنف ثم تستند بكفيها فوق تحاول التنفس بعمق فى محاولة ابعاد غصات البكاء والتى كادت ان تخنقها  غافلة تماما عن دخوله ووقفه امام الباب يتابعها لبرهة قبل ان يتقدم ناحيتها واضعا ذراعه حول خصرها يجذبها اليه وهو يقبل عنقها هامسا بأسف 
: انا عارف انك عندك حق فى كل اللى بتعمليه ..وانك مش قادرة تنسى اللى حصل ...بس بحلفلك تانى انها غلطة منى مش اكتر 
ادارها بين ذراعيه حتى تواجهه عينيه لكنه صدم لمرأى عيونها المغلقة بشدة ودموعها المنهمرة بصمت تغرق وجهها ليزفر بحدة قائلا بعدم تصديق ذاهل
:ليه كل ده يا بنت الحلال بتعملى فى نفسك كده ليه ..دى كانت ذلة لسان منى مش اكتر ..اعمل ايه علشان تصدقينى..ولا انت غاوية تنكدى على نفسك وعليا  
فتحت عينيها تتطلع اليه بألم هامسة وقد طفح بها الكيل ولم تجد تحتمل الصمت طويلا بعد الان ولا لومه لها كأنها  تحب ان تفتعل المشاكل بينهم  
:لا مش ذلة لسان يا صالح ..انا وانت عارفين كده كويس 
ضربته فوق صدره بقبضتيها بغضب وعنف تبكى بشهقات عالية تفرغ كل احباطها والمها عليه صارخة
:انت لسه بتحبها ..ولسه عاوزها ..انا عارفة ده كويس
امسك بقبضتيها يوقفها عن ضربه ثم يلف ذراعيها حول خصره  يجذبها نحوه حتى التصقت به تماما بينما اصابعه مازالت تحتجز قبضتيها بينهم خلف ظهره يضغط عليهما وهو ينحنى براسه عليها وعينيه تقسو نظراتهم قائلا ببطء حاد ونبرة قاسية
:مش شايفة انك زودتيها ..وان الموضوع اخد اكبر من حجمه 
رفعت عيونها الباكية اليه تهتف بقسوة هى الاخرى 
:لا مش شايفة كده ...وبعدين نروح بعيد ليه ..احنا نخلى الادوار معكوسة وجيت انا فى يوم وناديت عليك بأسم واحد تانى كنت هتعمل ايه سا...
لم يدعها تكمل يقاطعها بشراسة ويديه تزيد من ضغطهم فوق يديها حتى كاد ان  يحطمها بينهم
:كنت قتلتك فى ساعتها ...
اتسعت عينيها تتسارع خفقات قلبها بقوة وهى ترى كل هذا الوحشية والشراسة فى رده لمجرد سؤالها لكن ماجعلها ترتجف بخوف وهى تتراجع عنه الى الخلف تتسع عينيها برهبة عندما انحنى عليها اكثر وهو يكمل ضاغطا على حرف ينطق به كأنه اراد ان يصلها معنى كلماته جيدا وتحفر عميقا داخل عقلها قائلا
:انت بتاعتى ...مراتى ..يوم ما لسانك ينطق بأسم راجل غيرى اقطعهولك 
فتحت شفتيها تهم بالرد عليه لمعارضته رغم الاضطراب والخوف بداخلها لكنها تراجعت حين اتسعت عينيه بتحذير يفح من بين انفاسه بحدة 
:مش عاوز تانى كلام فى الموضوع ده ..وشوفى بقى علشان نقفل الكلام فيه خالص ...
ترك يديها من بين قبضته ببطء مبتعداً عنها يتراجع للخلف يستند الى الحوض عاقداً ذراعيه فوق صدره يقف يراقبها للحظات وهى تقوم بفرك كفيها بألم من اثر اعتصاره لهم وعينيها تتطلع اليه برهبة وقلق تخشى ماهو ات تتمنى الفرار هاربة من امامه لكنها اجبرت نفسها على الوقوف بثبات امامه فى انتظار حديثه حتى ولو كان سيحمل لها الحزن وتعاستها الابدية ترتجف بشدة حين زفر بقوة قائلا بعدها ببطء وتأكيد 
:شوفى من الاخر كده ..امانى وحكايتها صفحة واتقفلت..ويمكن كمان قطعتها ورمتها ورا ضهرى ..ومن يوم ما دخلتى انتى بيتى وانا مفيش فى تفكيرى ولا فى ....
صمت زافرا مرة اخرى يظهر التردد والحيرة على وجهه لكنها اسرعت تسأله بلهفة والحاح ودون خجل تحركها مشاعرها 
:وايه يا صالح ..وايه كمل 
وقف يتطلع اليها وجهه يحمل تردده وخوفه فأن نطقها الان لا رجعة للوراء مرة اخرى يخيفه لو اخبرها  بأنه الذائب عشقاً بها ويعطيها السطوة على قلبه وروحه ان تقوم بالعبث به وبمشاعره بعد علمها الحقيقه مثلما حدث له من قبل ..لكن مع فارق كبير هذه المرة وهو ان الاخرى لم يكن لها سلطان على قلبه مثلما تملك هى 
لذا احتدت نظراته عليها ينظر اليها بثبات رغم المه لنظرة الرجاء فى عينيها له يتجاهل ما كاد ان يعترف به لها قائلا بحزم 
:من الاخر يافرح ..زى مانا رميت كل حاجة ورا ضهرى من يوم جوازنا ..انتى كمان يا بنت الناس تعملى كده علشان نقدر انا وانت نكمل حياتنا سوا..وانسى يا فرح زى مانا نسيت
انهى حديثه يغادرا فورا المكان بينما وقفت هى يتردد صدى كلماته بقلبها  قبل عقلها تحاول استعاب ما حاول ايصاله لها لعلها تهدىء من تلك النار التى تكويها دون رحمة  
******************
:فهمتى يا سماح الشغل ماشى ازى هنا 
هزت رأسها له بالايجاب فورا وابتسامة فرح تنير وجهها قائلة 
:طبعا يا استاذ عادل ..انا مكنتش فاكرة ان الموضوع سهل كده 
تراجع عادل فى مقعده  يبتسم لها برفق ونظرة اعجاب تظلل عينيه قائلا 
:لاا هو مش سهل ..انتى اللى ذكية وعاوزة تعرفى كل حاجة وبتتعلميها بسرعة . الخوف بقى بعد ما تتعلمى تغطى علينا ويبقاش لينا جنبك مكان بعد كده
ضحكت سماح بسعادة قائلة تمازحه هى الاخرى قائلة بثقة
:لاا متخفش هبقى اشوفلك شغلانة معايا وماهو المكتب باسمك برضه
ضحك عادل هو الاخر يتردد صدى ضحكاتهم فى المكان حتى دوى صوت حاد قاسى يقاطعهم وقد وقفت ياسمين امام الباب،تتطلع اليهم بغل وغيرة قاتلة 
:ما شاء الله ..الهانم واقفة هنا تضحك وتهزر وسايبة المكتب بره لوحده 
تقدمت الى الداخل ترمق سماح بتعالى من اسفلها الى اعلاها قائلة بتكبر
:اطلعى يلا يا شاطرة اقعدى مكانك ..المكتب عليه ورق وملفات ووممكن حد ياخد حاجة منهم من غير ما تحسى
ارتبكت سماح تشعر بالحرج والاهانة من طريقة حديثها معها تسرع بالاستئذان تخرج من المكتب فورا معتذرة ثم تغلق خلفها الباب لينهض عادل واقفا يهتف بحدة 
:ايه اللى عملتيه ده ..بتكلميها بالطريقة دى  ازى كده ادامى
اقتربت ياسمين تضع كفيها فوق مكتبه تستند عليه تميل لامام هاتفة بعضب وغيظ
:وعوزنى اكلمها ازى ياسى عادل .وانت وهى شغالين ضحك وهزار ولا كأنه مكان شغل 
زفر عادل بنفاذ صبر يجلس مكانه ولم يعد لديه الطاقة لمجادلة اخرى معها يسألها بحدة
:جاية ليه ياياسمين ..ايه اللى جابك على الصبح كده
ضربت ياسمين بكفيها فوق المكتب صارخة بغضب
:انت بتكلمنى كده ليه؟ ايه مكنتش عاوزنى اجى واشوف المسخرة اللى بتحصل هنا ولا ايه يا عادل بيه
نهض عادل صارخا هو الاخر بحدة وغضب اعمى وقد طفح به الكيل
:انتى اتجننتى ولا ايه حكايتك على الصبح ..فى ايه اتعدلى فى كلامك معايا
انكمشت ياسمين على نفسها وقد علمت انها اوصلته للحافة تتراجع خوفا من عواقب تجربة اخرى قريبة قائلة باعتذار وصوت اسف 
:اسفة يا عادل والله ...انا كنت جاية اشوفك علشان وحشتنى .. ومقدرتش اسكت وانا شايفة البت دى بتتمايص عليك بالشكل ده ..انت عارف انا بغير عليك اد ايه 
صرخ عادل بها محذرا بغضب وحدة لتهتف سريعاً
:خلاص اسفة والله متزعلش  منى ..مش هتكلم كده تانى 
ضغط عادل فوق  شفتيه زافرا بعمق قائلا بنفاذ صبر
:خلصنا يا ياسمين ومرة تانية متجيش المكتب غير لما تعرفينى ده مكان شغل مش سينما ولا كافية تتسلى فيه كل ما تحسى بزهق
هزت له رأسها بالموافقة رغم نيران غضبها المشتعلة  التى تفور وتغلى بداخلها لكنها حين تحدثت جاء صوتها هادئ مستكين 
:حاضر يا حبيبى اللى تقول عليه هعمله بس المهم انت متزعلش منى
هز عادل لها راسه قائلا باقتضاب
:خلاص ياياسمين حصل خير،..وياريت وانتى خارجة تعتذرى لسماح على اللى حصل من شوية وعلى اسلوبك معاها  
احتقن وجهها بشدة لكنها اومأت له مؤكدة بأبتسامة صفراء على شفتيها 
:حاضر اللى تشوفه ياحبيبى .. المهم انت تكون مبسوط منى ...انا همشى دلوقت ..وهستناك بليل علشان نخرج
اومأ لها برأسه دون حماس لتتسع ابتسامتها له قبل ان تلتفت مغادرة تختفى فورا تلك الابتسامة عن وجهها وعينيها تلتمع  بالغل والشراسة تخرج من الباب تغلقه خلفها ثم تسير بأتجاه سماح وتتوقف على بعدة خطوتين منها  تتابعها لبرهة بتفكير واهتمام وهى تراها تقوم بترتيب عدة اوراق امامها بشرود وايدى مرتعشة  ووجه شديد الشحوب لتسرع ياسمين برسم ابتسامة فوق شفتيها مقتربة منها هاتفة   
:اوعى يا سماح تكونى  زعلتى منى ...انتى عارفة انا بحبك اد ايه وخايفة عليكى وعلى وشغل المكتب 
تركت سماح ما بيدها تنهض عن مقعدها قائلا بهدوء ورسمية 
:لا ابدا يا انسة ياسمين انا مش زعلانة خالص 
ياسمين وهى تجلس امامها فوق حافة المكتب قائلة بعتب
:ايه انسة دى ..دانا لسه بقولك احنا اخوات ..ولا انتى بقى لسه زعلانة منى
هزت سماح رأسها بالنفى ومازالت تلك الابتسامة المغتصبة فوق شفتيها لتكمل ياسمين وهى تنهض واقفة مرة اخرى 
:طيب ياحبيبتى  اسيبك لشغلك بقى واروح انا ..بس لو ممكن كوباية ماية قبل ما امشى ...معلش هتعبك معايا
رسمت الحرج والاعتذار على وجهها  وهى تراقب سماح والتى اسرعت لتلبية طلبها حتى اختفت عن انظارها لتسرع بالبحث سريعا فوق الاوراق الموضوعة فوق المكتب تلتمع عينيها بالانتصار  حين وجدت مبتغاها فى ورقة منهم اسرعت بطيها واخفائها داخل حقيبتها قبل عودة سماح والتى عادت بعد لحظات تحمل كوب المياة تناولها اياه فأرتشفت منه سريعا قائلة بعدها بتعجل وهى تغادر فورا
:شكرا يا حبيبتى ...اشوفك بعدين بقى 
راقبت سماح مغادرتها السريعة هذه تهز كتفها بحيرة قائلة 
: ايه البت المروشة دى ..الله يكون فى عونه بيتعامل معاها ازى دى.. وهى كل ساعة بالحال 
جلست مكانها تلوى شفتيها قائلة بلا مبالاة
:وانا مالى .. كفاية عليا الهم اللى انا فيه مش ناقصة التفكير فى هم غيرى 
*************
وقفت امام باب الغرفة مترددة ودقات قلبها راجفة بخوف لكنها تنفست بعمق تدفع عنها شعورها هذا بعيدا فبعد حديثه الاخير لها لكن تترك بعد الان الفرصة لهواجسها او تلك الكلمات التى صبت فى اذانها ان تخرب عليها حلم صباها فكما قال منذ قليل هى الان زوجته الوحيدة.. هى فقط ولا احد غيرها طلما هو اراد  هو رمى الماضى ورائهم والمضى قدما معها فى حياتهم فلما لا تفعل هى الاخرى ذلك وكفاها تصرفات طفولية حمقاء معه لذا وبخطوات شجاعة تقدمت الى الداخل تراه وقد شرع فى انزال الحقائب ويقوم بوضع الملابس الخاصة به داخلها ليتوقف قلبها هلعا ظنا منها انه سيغادر تاركا لها المكان لكنها عاودت التنفس براحة حين رأته يقوم برفع حقيبة اخرى ويقوم بوضع ملابسها هى الاخرى به تتذكر حديثه عن تغير الغرفة لتهب متحركة من مكانها بأتجاهه قائلة بلهفة
: سبيها يا صالح انا هوضبها.. وارتاح انت 
توقفت حركته حين امسكت من يده قطعة الملابس يتطلع اليها بتفكير  بينما وقفت هى مبتسمة برقة له حتى تركها اخيرا  تتولى هى الامر يجلس فوق الفراش ثم يقوم باشعال احدى سجائره يسود الصمت المكان حتى قطعته بصوتها المتردد اللاهث قائلة له وهى منخفضة الوجه تولى اهتمامها لقطعة الملابس بين ايديها المرتعشة 
: صالح ..كنت عاوزة اقولك ان بجد الاوضة حلوة وانا مش مضايقة منها كل الحكاية انى بس....
قاطعها صالح بصوت حازم قوى لا يقبل بالمناقشة 
:وانا قلت هتتغير ..العفش كله هغيره ..بس لما اقدر انزل ..انما دلوقت اوضة النوم دى لازم تتغير اول حاجة.. والنهاردة 
وقف يطفئ  سجارته بعصبيةثم يتجه ناحية الباب يكمل قائلا بتعجل
:خلصى يلا علشان تنزلى قبل العمال ما تطلع هنا ..وانا هنزل اشوف الحاجة وصلت ولا لسه
تركت ما بيدها تسرع فى اتجاهه تسد عنه الطريق قائلة بلهفة وقلق
:تنزل فين ..ورجلك وجرحك ؟! 
تأملها وعيونه تمر بنعومة فوق ملامحها القلقة قبل ان يبتسم لها برقة قائلا 
:متخفيش  .. دقايق وهطلع تانى
هزت رأسها له بالرفض قائلة وهى تقترب منه تلصق نفسها به تلف خصره بذراعيها بحركة عفوية منها قائلة برجاء
:بلاش علشان خاطرى ياصالح ..خليك معايا هنا متنزلش ...وبعدين مين هيساعدى علشان اخلص بسرعة ..لو انت نزلت مش هعرف اخلص حاجة لوحدى 
التمعت عينه تتسع بسمته وهو يحنى رأسه عليها يهمس بخبث مرح يلف ذراعيه هو الاخر حولها يزيد من الصاقها به  
:ماهو انا نزلت منزلتش ..كده كده مش هتخلصى حاجة ...ها قلتى ايه 
ارتجف جسدها ينتفض بشدة برفض رغما عنها وقد ادركت ما يخيرها به بكلماته لكنها اسرعت بتمالك نفسها تلعن نفسها على تراجعها المخزى هذا برغم كل ماحدثت نفسها به منذ قليل تهم بالرد عليه بمزاح اخر لكن الاوان قد فات فقد شعر بأرتعاشة جسدها الرافضة  قبل ان يبتعد عنها وهو يحل ذراعيها من حوله مبتعدا عنها قائلا بأبتسامة باهتة 
:انا هنزل ولما تخلصى رنى عليا عرفينى 
بالفعل تركها مغادرا تقف مكانها متجمدة لكن يأتى صوت قلبها المتوسل كصفعة منبهة لها وهو يناديها الا تدعه يغادر والا حينها ستسوء الامور بينهم الى الابد ولن ينفع بعدها الندم ابدا لتجد نفسها ودون ان تمهل نفسها لحظة للتفكير او التردد تناديه قبل لحظة من خروجه من باب الغرفة ليلتفت لها بتسأول فتخفض عينيها ارضا وقد اشتعلت وجنتيها خجلا مما هى مقدمة عليه هامسة 
:كنت عوزاك قبل ما تنزل ..تشيلنى ترفعى ...
هربت من عينيه ونظراته المشتعلة فوقها تلتفت ناحية الخزانة تشير اليها وهى تكمل بتلعثم وارتباك
:علشان بس اطول الرف اللى هناك ده بس لو مستعجل انا ممكن .....
شهقت بصدمة حين وجدت نفسها ترفع فى الهواء قبل ان تحط بين ذراعيه صارخة بأسمه توقفه ليهتف بها 
:لااا مانت ترسى على رأى اشيل ..ولا انزل ..اخلصى مش هنفضل فى الحيرة دى كتير الرجالة زمانها على وصول 
لفت ذراعيها حول عنقه تتعلق به تدس وجهها به خجلا قائلة بصوت مكتوم 
: اللى تشوفه انت بقى ..انا مش هتكلم تانى
صالح وهو يتجه بها ناحية الفراش تتألق عينيه بالشغف قائلا ببطء وصوته يرتجف شوقا لها
:احسن حتى علشان اعرف اركز ..اصل موضوع الشيل ده محتاج تركيز اوووى
ضحكت ضحكة صاخبة سرعان ما اختفت حين شعرت بجسدها يحط فوق الفراش وجسدها يتوتر  فورا يتلاشى استرخائها فى الحال ولكنها اسرعت تتصنع الابتسام حين رأت توقف صالح وتحديقه بها قبل ان ينحنى على وجنتها يلثمها برقة هامسا 
: لو مضايقة من هنا احنا ممكن نروح....
هزت رأسها برفض قاطع تلف عنقه بذراعها تجذبه لها وعينيها تشتعل بتحدى كان لها قبل ان يكون لاحد اخر تبادر لاول مرة بالقيام بالخطوة الاولى تقبله بشفاه مرتعشة وبمبادرة خجلة اشعلت اللهيب به ينسى معها وبها العالم وكل ما يحيط به الا احساسه وشوقه لها وتغلى دمائه وضربات قلبه تتعال بصخب استجابة لها هامسة بعد ابتعادها البطىء عنه وسرقتها لانفاسه 
: لااا... هنا او هناك ده بيتنا.. لينا لوحدنا ..انا وانت وبس ..مش كده يا صالح؟
ارتعش جسده بأكمله وجاءت اجابته عليها بهدير قوى وهو يرفعها اليه حتى تلتقى شفاههما فى لقاء سرق منهم الانفس يذهبا معا الى جنة حقيقة اشتاقا لها طويلا ...
*********************
بعد حين جلست داخل المطبخ الخاص بوالدة زوجها عينيها شاردة للبعيد وابتسامة حالمة مرحة على وجهها وهى تتذكر تفاصيل لقائهم وتلهفهم لبعضهم البعض حتى سرقهم الوقت يعودا الى ارض الواقع من جنتهم على صوت  رنين هاتف صالح ليهب جالسا قائلا بارتبارك 
:ده حسن اللى بيتصل ..انا نسيته خالص 
نهض عن الفراش يلملم ملابسهم المتناثرة ارضا بتعجل وارتبارك لكنه توقف حين صدر عنها ضحكة مرحة متدللة ليرفع عينيه هاتفا وهو يبتسم بأستهجان مصطنع  
:لا وحياة ابوكى ..مش وقته خالص .. قومى كده بسرعة و خدى دش وانزلى عند امى حالا..الرجالة زمانها طالعة
نهضت عن الفراش ببطء وهى تلملم حول جسدها شرشف الفراش ترفع حاجبها بخبث وابتسامة متحدية تسأله
: طب وباقى الحاجة اللى لسه فى الدولاب؟! 
صالح بتعجل وعينيه تدور حوله فى ارجاء الغرفة 
:ملكيش دعوة ..انا هخلص كل حاجة ..بس يلا بقى يافرح 
هزت رأسها لها بالموافقة تسير امام عينيه المحدقة بها ناحية خزانتها تلتقط من داخلها بعض الملابس لها وهى تضغط فوق شفتيها بقوة تمنع نفسها من الانفجار بالضحك وهى تسمعه يتمتم بحنق لنفسه
:يعنى كان خلاص حكمت النهاردة الشيل والحط  هنا وهناك... هركز انا بس ازى دلوقت..
ليهتف بها بعدها يكمل برجاء 
:يلا يافرح انجزى الا والله اتصل ارجعهم من مطرح ما جم ويحصل زى ما يحصل
سارت ببطء بعد انتهائها حتى وقفت امامه تهز كتفها  بلا مبالاة قائلة له بدلع ونظرات تدلل
:طيب ما تتصل ..هو انا هقولك لا.. ولا حتى اقدر امنعك 
القت بكلماتها تسير بهدوء تحت انظاره الذاهلة ليهتف صالح بذهول لها وعينيه متسعة بانبهار
:بت يا فرح حصلك ايه ... معقولة كل ده تأثير تغير الاوضة ..لا لو كان كده كنت يارتنى عملتها من زمان 
.............
اشتعلت وجنتيها تعود الى حاضرها حين تحدثت   انصاف قائلة براحة 
:احنا خلصنا الاكل كله اهو ..على الله هما كمان يخلصوا علشان نغدى العمال 
قضمت سمر قطعة الجزر باسنانها قائلة بضيق
:مش فاهمة كانت لازمتها ايه الهدة دى ..مالها اوضة النوم بتاعت صالح علشان عاوز يغيرها..ولا هى مصاريف على الفاضى وخلاص
نظرت انصاف الى فرح الصامتة لكن كان وجهها يعبر عن ضيقها من حديث سمر الخالى من الذوق مبتسمة لها ثم التفتت الى سمر قائلة بحدة وحزم
:براحتهم ياسمر فلوسهم وشقتهم وهما احرار فيها ..زى مانت ليكى شقتك تعملى فيها اللى يريحك ومحدش هيقولك بتعملى ايه  
اعتدلت سمر جالسة فورا تعدل من طريقة حديثها قائلة  
: طبعا يا خالتى ..انا بس خايفة على صالح ده لسه جرحه ملمش وده ارهاق عليه برضه
:متشكر اووى على خوفك ده يا مرات اخويا ..بس ياريت توفريه لحسن احسن ..انا عندى اللى يخاف عليا 
قالها صالح بهدوء وهو يدلف الى داخل المطبخ بجسده الفارع وحضوره المهيب يتلتفت الى فرح يغمزها بعينيه بشقاوة وهو يكمل بخبث 
:مش كده ولا ايه يلى عندى ؟
اخفضت وجهها بخجلا بعيد عنه لكنه لم يستسلم اقترب منها يمسك بكفها يشدها حتى تقف ثم ينحنى عليها هامسا 
:تصدقى معرفتكيش انا كده ...اومال راح فين البطل اللى كان فوق من شوية 
ضربت كتفه بقوة تنهره بارتباك لتضحك انصاف تهتف بسعادة  تدعى لهم بالسعادة والهناء والابتسامة تنير وجهها  اما سمر فقد جلست تقطم حبة الجزر بيدها بغيظ وغل تتابع ما يحدث امامها بوجهه محتقن وهى ترى صالح يجذب فرح خلفه مستأذنا منهم حتى يريها غرفتهم الحديثة لكن يأتى هتاف انصاف وهى تهرع خلفه قائلة بلهفة
:طيب والغدا ..مش هتتغدى انت ومراتك قبل ما تطلعوا
انحنى عليها يهمس بشيئ جعل ضحكة انصاف تدوى عاليا بصخب وهى تدفعه فى كتفه قائلة بتعب مصطنع
: ياواد اتلم عيب..انت عيارك فلت خلاص
قبلها صالح برقة يشير الى فرح مرتبكة والمشتعلة خجلا مغيظا اياها قائلا 
:البت دى هى المسئولة عن اللى بيحصل فى ابنك ياما خديلى حقى منها 
اسرعت فرح تهتف بجزع وعيونها متسعة بذهولا 
:والله ابدا يا ماما ده هو ...هو 
مال صالح  نحوها متقربا منها سائلا اياها بخبث جعلها تضغط فوق شفتيها خجلا 
:ايوه هو ايه بقى بالظبط ..ولا اقولك تعالى فوق نشوف الموضوع ده
جذبها معها معه يغادرا فورا بعد ان القى بتحية سريعة الى والدته والتى ظلت تتابعهم مبتسمة بفرحة وسعادة تشع من عينيها ثم التفتت الى سمر قائلة 
:يلا بينا احنا يا سمر ..نحط الغدا للعمال ..اتصلى بحسن خليه يطلعهم 
نهضت سمر تقضم جذرة اخرى قائلة
:من عينيا حاضر يا خالتى 
ثم تكمل هامسة بغل وجهها يحتقن بدماء الغيظ والحقد
:ماهى الامور شغالة كده فى البيت ده... ناس تطبخ وتجهز ..وناس تيجى تاكل الطبخة على الجاهز ..بس هقول ايه الصبر حلو برضه وكل حاجة وليها اخر

جلست معه صامتة بعد ان اخرجت زفرة حنق تضغط فوق شفتيها بملل وهى تجد كل تركيزه منصب على شاشة التلفاز وعينيه تتابع مجريات مباراة كرة القدم بشغف واهتمام اثار غيرتها بعد عدة محاولات منها مشاركته شغفه وحماسه هذا بعدد من الاسئلة اجابها عليها بصبر  
حتى سألته وهى ترى عصبيته وهتافه الغاضب على اللاعبين
:صالح ..هو ليه انت عاوزهم يشوطوا على الراجل الغلبان ده بس ..طيب مافيه راجل تانى واقف الناحية التانية اهو محدش بيشوط عليه
تجمد جسده وعينيه تكاد تخرج من محجريهما وهو يلتفت اليها ببطء ذاهلا لتسرع قائلة فى محاولة لجذب اهتمامه تسأله وهى ترسم ابتسامة بلهاء على شفتيها اجادت صنعها
: انا بقول يعنى بدل ما كله واقف هناك والناحية التانية فاضية خالص..
ضغط باسنانه فوق شفتيه رافعا حاجبيه وهو يحاول البحث عن كلمات يجيبها بها لكنها لم تستلم بل اسرعت قائلا بخبث وكلمات ذات مغزى 
:بس تصدق انهم رجالة تافهة عاملين عقلهم بعقل حتة كورة ورايحين جاين يجروا وراها زى العبط
شهقت بفزع مصطنع تتراجع الى الخلف حين وجدته على حين غرى يتحرك من مكانه قافزا تقريبا فوقها حتى جعلها تستلقى بظهرها فوق الاريكة يسألها بهدوء ينذر بالخطر 
:تقصدى مين بالعبط بالظبط...
اشارت بأصبعها ناحية شاشة التلفاز وعينيها معلقة به تنظر اليه هامسة ببراءة مصتنعة مؤكدة 
:والله اقصد العيال دى ياسى صالح ..هو فى حد زيك ولا فى عقلك 
تطلع اليها للحظات يتأملها محاولا اكتشاف صدق ام هزل كلماتها قابلتها هى بأبتسامة واسعة وهى ترف بجفونها له بطريقة جعلته يقاوم االابتسام بصعوبة وهو يتراجع عنها ببطء لمعاودة متابعة المباراة مرة اخرى لكن وصل اليه همسها المتعجب بتذمر قائلة
: بس ماتعرفش عند ماتشات الكورة... بيسيبك ويروح فين؟!
هنا وصرخت تنهض من مكانها تحاول الفرار منه حين وجدته يزمجرا ضاغطا فوق اسنانه وهو يحاول الانقضاض عليها تنجح فى ذلك فعلا تتوارى خلف احدى المقاعد مبتسمة باغاظة له وعينيها تلتمع بالانتصار وقد افلحت فى مخطهها لجذب انتباهه وهى تراه ينهض واقفا يتجه ناحيتها وقد غاب عن تفكيره كل شيئ سوى معاقبتها وهو يشير اليها بسبابته للقدوم له قائلا
: تعالى هنا يفرح متخلنيش اجرى وراكى فى الشقة والناس اللى تحتنا تسمع 
هزت كتفيها له برفض قائلة بعبث وتدلل
:لا انا بقى عاوزك تجرى ورايا ولا هى البتاعة اللى بتفرج عليها دى احسن منى 
حاول صالح مقاومة بنوبة الضحك المتصاعدة بداخله قبل ان يجلس مرة اخرى مكانه يرسم الالم  قائلا بصوت مسكين ضعيف اثار قلقها رغم الشك بداخلها بأنه يقوم بتلاعب بها
: كان نفسى والله ..بس اديكى شايفة رجلى وجعانى ومش قادر منها
اعقب حديثه يدلك قدمه ووجهه يتجعد الماً وهو يتأوه بصورة جعلت فرح تتخلى عن حذرها تعقد حاحبيها قلقا وقد انطلت عليها حيلته تخرج من وراء المقعد مقتربة منه وهى تسأله بقلق وخوف
: ايه حصل ؟!مانت كنت كويس اتخبط فيها ولا ايه ..انا هروح اجبلك المسكن بسرعة واجى 
هرعت بأتجاه الغرفة لكنها وعند مرورها من جواره جذب معصمها يسقطها عليه يجالسها فوق ركبتيه وهو يحطيها بذراعيه بقوة غير مبالى بمحاولتها الفكاك منه يفح بغيظ متوعدا لها
:بقى انا يتقالى عقلك بيروح منك .. انا بقى هعرفك  عقلى لما بيروح بعمل ايه بجد  
سكنت بين ذراعيه ترفع اناملها لوجنته تتلمسها برقة قائلة وهى تهز كتفها له بتدلل
:طب اعملك ايه مانت قاعد جنبى والبتاعة دى وخداك منى يرضيك كده 
وجد نفسه يقترب منها كأنها مغناطيس يجذبه لها يقبلها بنعومة فوق وجنتها هامس باعتذار رقيق
:لا فى دى عندك حق مينفعش اى حاجة تاخدنى منك ابدا ...علشان كده ...
مد يده بجهاز التحكم يغلق التلفاز تماما ثم يلتفت اليها غامز بعينه لها يسألها 
:مفيش كورة خلاص ..ها هنعمل ايه بقى دلوقت 
دفعته فى صدره تنهض سريعا عن ساقه ضاحكة وهى تهتف بمرح طفولى 
:تقوم بقى زى الشاطر وتجرى ورايا انا ...مانا مش هتنازل عن كده النهاردة
صالح بذهول وغضب مصطنع 
:بقى كده والله عال اووى...بتضحكى عليا يابت انتى
تخصرت واضعة يدها فى خصرها تسأله 
: هى مين اللى بت يا سى صالح .. ولا انت عاوز تقلبها خناقة علشان تهرب 
نهض صالح ببطء وجسده متحفز يضيق عينيه عليها   مما جعلها تشعر بالقلق بأنها تجاوزت حدودها معه لكنها تنفست براحة وهى تراه يقترب منها قائلا بنبرة مهددة بخبث مرح
: دلوقت نشوف مين اللى هيهرب من التانى ..بس عارفة لو ايدى مسكتك ...
قطع كلماته ينقض عليها فجأة مما جعلها تصرخ وهى تسرع هاربة منه تجرى فى ارجاء الشقة وهو خلفها تتعال  اصوات صراختهم واقدامهم المسرعة للحظات طوال قبل ان تقف فجأة تحاول التقاط الانفاس وهى ترفع يدها بعلامة الاستسلام قائلة بصوت لاهث
: خااالص انا مستسلمة ومش لاعبة تانى 
صالح وهو يقترب منها بكامل لياقته وعينيه تلتمع بالنصر قبل ان ينحنى عليها يحملها فوق كتفه غير مبالى بمقاومتها وصرخاتها الرافضة وهى تطوح قدميها فى الهواء وقد تدلت رأسها على ظهره ليهتف بها صالح بحزم وهو يثبتها 
:لا مفيناش من كده .. انا اللى كسبت من حقى بقى اخد الجايزة بتاعى
رفعت راسها تسأله بمرح 
:وايه هى بقى جايزتك دى ان شاء الله
لم يجيبها بل اسرع يحملها وبخطوات سريعة اتجه ناحية غرفة النوم يفتحها ويدلف بها الى الداخل يلقى بها سريعا فوق الفراش ثم يتبعها هو الاخر وقد احاطها بذراعيه هامسا ببطء ونظراته تلتمع بالشوق والشغف قائلا 
:انتى يا فرحة قلبى ...وهو فى اغلى ولا احلى منك جايزة يا حتة الشوكولاتة بتاعتى
غمرتها السعادة ويستجيب قلبها للفظ التحبيب منه باقصى درجات الفرح والاثارة لتنقض عليه دون ان تهمله الفرصة لالتقاط الانفاس تقبله بكل ما بقلبها من حب وعشق له لاتترك له فرصة سوى الاستجابة لفورة مشاعرها وقلبه خلف صدره يتراقص هو الاخر شوق ولهفة لها .... يخفق بجنون عشقاه ولهه بها دون نساء العالم 
********************** 
اخذت تبحث هنا وهناك بايدى مرتعشة وصوت شهقات بكائها المكتوم تقطع الصمت السائد بين الحين والاخر حتى دوى صوته الغاضب يناديها 
:لقتيه يا سماح ولا لسه؟
ارتعبت ملامحها وهى تضرب فوق وجنتها خوفاً قبل ان تتحرك لمكتبه بخطوات مهزوزة تقف على بابه تهز رأسها بالنفى هامسة
:لا يا استاذ عادل مش موجود ..مع انى والله كنت حطاه جوا ملف القضية 
نهض عادل عن مكتبه يصرخ بها بحدة وغضب
:يعنى ايه ..ازى ورقة زى دى تختفى من المكتب وانتى موجودة  ..دى مصالح ومصاير ناس مش بنلعب هنا يا انسة 
اسرعت تحاول الدفاع عن نفسها قائلة برجاء وصوت باكى
:والله يا استاذ عادل مش عارفة ده حصل ازى ..انا كنت...
قاطعها صارخا وقد احتقن وجهه من شدة الغضب 
:كنتى ايه بس ..ده توكيل للقضية بتاعت بكرة .. ازى يضيع منك
انكمشت على نفسها خوفا فلاول مرة تقف فى هذا الموقف لاتجد ما تقوله دفاعا عن نفسها ولا عن اهمالها وخطأها الفادح هذا تقف امامه تبكى بصوت خافت ليزفر عادل بقوة يجلس مكانه مرة اخرى قائلا بضيق وهو يشير لها 
:اتفضلى يا سماح روحى مكتبك ..وياريت تدورى تانى يمكن جه فى ملف قضية تانية بالغلط
هزت له رأسها بالايجاب قبل ان تنطلق الى مكتبها تجلس عليه بأعياء ووجهها شديد الشحوب تضغط بيديها فوق جبينها بقوة تحاول التذكر اين يمكن ان تكون قد اختفت تلك الورقة تمرر شريط يوم امس امامها تحاول وضع يدها على النقطة المفقودة حتى اتسعت عينيها بشدة ترفع رأسها ببطء وقد وجدتها وعلمت اين اختفت تلك الورقة ..وايضا من المسئول عن هذا 
همت بفتح حقيبتها لاخراج هاتفها لكنها تراجعت تنهض سريعا حين خرج عادل من مكتبه يقف امامها  وعينيه بنظراتها الاسفة تمر فوق ملامحها بأنفها الاحمر وعينيها المنتفخة يجلى صوته قبل ان يتحدث اليها بصوت عملى هادئ  
: خلاص متزعليش ..حتى لو مش هتلاقيه ليها حل متقلقيش ..بس بلاش عياط تانى ..
انفجرت فى البكاء مرة اخرى وقد هزتها محاولته طمأنتها رغم خطأها الفادح غير المغتفر غير واعية لجسد عادل المتوتر وبشدة لمرأى دموعها تلك وضعفها الشديد هذا امامه ليلعن نفسه لكون السبب فى حالتها تلك فهو يراها من انقى الشخصيات التى تعرف عليها ولم يكن من المفترض منه معاملتها بتلك الطريقة القاسية لذا وجد نفسه يقترب منها يخرج من جيبه منديلا ورقيا يمد اليها وهو يهمس بأسف واعتذار
:حقك عليا انا اسف انى اتعصبت عليكى ..بس الورقة دى مهمة وانا ...
صمت لا يجد ما يكمل به حديثه خوفا ان يزيد من الطين بلة لكنها اسرعت تهمس بصوت متحشرج باكى 
: لا حضرتك عندك حق فى كل اللى عملته ..الظاهر انى اللى منفعش فى الشغل هنا ..علشان كده لو ممكن تسمح ليا انى امشى من بكرة وحضرتك تشوف حد غيرى يكون اد مسىؤلية المكتب والورق اللى فيه
لا يعلم لما وجد فكرة تركها العمل معه فكرة غير مقبولة له على الاطلاق يزفر  بقوة هاتفا بها بصوت حازم 
:كلام ايه الفارغ ده ..لا طبعا مفيش حد تانى هيجى مكانك ..و لسه زعلانة من اللى حصل وعلشان اتنرفزت عليكى يبقى انا اسف ليكى ياستى مرة تانية وشوفى ايه يرضيكى وانا هعمله 
توترت تنظر اليه ذاهلة تهز رأسها تهم بنفى ما قاله لكنه قاطعها يشير لها بسبابته بحزم قائلا 
:بس لو فعلا مش زعلانة يبقى تقعدى وتشوفى شغلك ومش عاوز كلام تانى عن انك تسيبى الشغل 
هزت رأسها له بالموافقة ليبتسم لها عادل برقة لبرهة خاطفة قبل ان يعود لجديته قائلا 
:طيب هاتيلى الملف بعد ما تطبعيلى الورق اللى فيه واعمليلى فنجان قهوة وتعالى 
تحرك للمكتب سريعا بعدها لكنه توقف عند همست منادية له ليلتفت اليها ببط يغشى بصره كأنه نور ساطع سلط عليه حين رأى بسمتها الرقيقة تشع كضوء القمر على وجهها تنيره وهى تهمس بنعومة
:شكرا ليك ..بجد انت اكتر حد محترم وطيب انا شوفته وعرفته فى حياتى كلها
احمر وجهه خجلا تفاعلا مع كلماتها له وقد ظهر فى عينيها صدقها فى مدحه يهز رأسه لها على عجلة قبل ان يدلف الى مكتب سريعا وقد تحفز كل عصب به تتعال خفقات قلبه زهواً وتأثرا من كلماتها رغماً عنه
******************* 
:بقولك ايه يا انور يا ظاظا بطل لف ودوران وقول انت عاوز ايه وجاى ليه بالظبط
تراجع انور فى مقعده يبتسم بسماجة 
:ما قلتلك يا معلم شاكر ..اللى انت عاوزه هو نفس اللى انا عاوزه وان مصالحنا واحدة
توتر شاكر فى جلسته يتنفس من ارجيلته بقوة وانور يكمل بخبث 
:لا ..وعاوزك تطمن سرك فى بير عمره ما هيخرج برانا احنا الاتنين ...اقصد احنا التلاتة ..مش الحلوة اختك فى الليلة برضه
رمى شاكر مبسم ارجيلته فوق مكتبه يهتف بغضب 
:ملكش دعوة باختى يا انور وخلى كلامك ليا انا ..انت عاوز ايه؟
هتف انور بلهفة وعينيه تلتمع بقوة 
:عاوز اعرف كل حاجة ..عاوز اعرف ليه لما الست اختك هى اللى طلبت الطلاق بتلفوا  علشان ترجعوها تانى صالح 
تطلع اليه شاكر بتوتر يظهر التردد فوق محياه قبل ان يتنهد باستسلام حين رأى الثبات و التصميم فوق وجه انور يعلم ان لا مفر امامه بعد ان علم هذا الحقير بما فعله وانه المتسبب فى حادث صالح ولشراء سكوته يجب ان  يستسلم له ويخبره بكل ما يريد معرفته قائلا بعد بتفكير
:انا وصالح لينا مصالح وشغل مع بعض ..وبعد طلاقه من امانى كل حاجة وقفت ورافض اى شغل او تعامل معايا 
انور وقد ادرك هوية الامر يسأله ببطء خبيث
:مصالح مع بعض ولا مصالح ليك لوحدك يا معلم شاكر
هتف به شاكر بغضب وحنق
:ايوه ياسيدى مصالح ليا لوحدى ..كنت هاخد منه كام الف كده امشى بيهم حالى بس جت عاملة امانى السودا ووقفت كل حاجة
اسرع يهتف بأنور بحدة محذرا له حين رأى بسمته الشرهة ونظرة عينيه الملتمعة كأن وقع على كنز
:لاااا دماغك متروحش لبعيد لكسرهالك ..اختى اشرف من الشرف ..كل الحكاية ان ....
انور بتململ كمن يجلس على جمر هاتفا به متلهفاً بعد ان رأى تردد شاكر فى الاكمال
:هااا يا معلم ..صدقنى سركم فى بير وزى ما قلتلك مصالحنا واحدة
زفر شاكر وهو يمسك بمبسم ارجيلته يضعها فى فمه هاتفا بعدها بسرعة وحدة
:امانى اطلقت من صالح علشان ...علشان مش بيخلف..وادامه سنة بس للعلاج بعد كده هيبقى استحالة يحصل ..علشان كده اتجوز البت دى بعد طلاقه من اختى بسرعة زى ما شوفت 
جلس انور بعد كلماته تلك كمن ضربته صاعقة فقد تصور جميع الاسباب التى من الممكن ان تكون سببا لهذا الطلاق الا هذا السبب ..يتراجع فى مقعده عاقدا حاجبيه متسائلا بحيرة
هل كانت تعلم اميرة احلامه  بهذه الاخبار عند موافقتها على تلك الزيجة ..هل قام سارقها منه باخبارها بأسباب سرعته فى اتمام زيجتهم 
هز رأسه بقوة ينفى هذه الفكرة بقوة فمن هو مثل صالح وبقوة شخصيته وعزتها والتى يعلمها الجميع تجعل من الصعب عليه الاعتراف بنقطة ضعف به وخاصا لزوجته والتى تراه كالفارس مغوار لا تشوبه شائبة وومهمته الان فى الحياة هو انور المنبوذ منها والمتيم عشقا بها محو هذه الصورة بكل قسوة.. وطريقة ممكنة
*********************
جلست تفرك فى جلستها تتطلع الى السقف بحدة كلما تصاعدت منه اصوات مكتومة لاقدام تهرول بسرعة للحظات كادت تموت فيها مختنقة بغيرتها وغيظها اكثر من مرة تجاهلها حسن خلالها يتابع المباراة  حتى صمتت الاصوات فجأة لتتسع عينيها بأدراك تنهض من مقعدها صارخة بغيظ
: لااا كده كتير ..البت خلاص لحست دماغ اخوك وبقى زى العيل الصغير معها
حسن وعينيه مازالت على التلفاز قائلا بصوت غير مبالى وهو يزيد يزيد من لهيب غيرتها
: عروسته وفرحان بيها ..خلينا فى حالنا احنا 
جلست بجواره تدفع فى كتفه بيدها قائلة بحنق
: فى حالنا اكتر من كده ؟ مانت قاعد اهو عينيك هتطلع على التلفزيون عاوز ايه تانى 
لم يجيبها وقد علم ان اطالته معها فى الحديث لن تجعلها تمرر الامر او تنهيه وهو يريد متابعة المباراة افلا يشغل عقله الان سوى فريقه فقط لذا تجاهلها وهى يراها تجلس مكانها تتطلع الى السقف بعيون واذان منتبهة  يمر بهم الوقت على هذا الحال حتى عاودت الجلوس متحفزة مرة اخرى عند عودة حركة الاقدام مرة اخرى فوقهم لتعتدل سائلة حسن بفضول 
:ياترى بيعملوا ايه دلوقت ..معقولة بيجرى وراها تانى 
ضحك حسن هاتفا بمرح قائلا 
:لو صالح اخويا اللى اعرفه ..يبقى لا مش ده اللى بيعمله
التفتت اليه سمر تسأله بلهفة 
:اومال هيكون بيعمل ايه يا بو العريف 
التفت اليها حسن هو الاخر يهز حاجبيه بخبث مرح قائلا ببطء كانه يتعمد استفزازها 
:بيرقصوا ..... 
اسرع يؤكد لها حين وجدها تتطلع نحوه بعدم تصديق ورفض 
: ااه بيرقصوا ..صدقينى انا عارف بقولك ايه
اتسعت عينيها بصدمة تتطلع اليه لعلها ترى مزاحه على فيماقال لكنها وجدته يعاود الاهتمام بمباراته مرة اخرى كأنه لم يقل شيئ  لتفز تنهض سريعا من مقعدها تجرى بأتجاه غرفة النوم والتى لها نافذة داخلية مثلها مثل باقى شقق المنزل ترهف السمع  خارجها لبرهة حتى تجمدت مكانها تشتعل نيران الحقد والغيرة بها مرة اخرى حتى كادت تتفحم من الداخل حين صدق حدس حسن وقد وصل لها صوت الاغانى الاتية من فوقها .....  
حيث كان صالح فى هذا الوقت  يقف  خلف فرح يضع يديه حول خصرها  يتمايل معها ببطء بينما صدحت كلمات الاغنية والتى اختارها لها بعناية بعد محاولاته المستميتة لاقناعها اخيرا لتنفيذ طلبه بالرقص له فأخذت تتمايل بجسدها بنعومة تميل عليه بحركات راقصة خجلة وهو يهمس لها مرددا كلمات الاغنية بشغف لاهب فى اذنيها حتى وصلت الى هذا المقطع يرفعها بين ذراعيه يتمايل بها راقصا فيتعالى صخب ضحكاتها السعيدة وهو يردد وعينيه تلتمع شغفاً بها قائلا
:احلى من الحلوين مفيش منك اتنين 
خلى قلبك يلين وهنبقى عال العال
من الدنيا انا هاخدك ..اه من جمال خدك 
هو انت مين قدك يا ماركة فى الجمال....
وقبل انتهاء الاغنية وكانوا قد انتهوا هما ايضا فوق الفراش مرة اخرى تتعالى انفاسهم بصخب بعد اشتعل جو الغرفة بينهم يمر بهم الوقت داخل جنتهم الخاصة قبل ان يعودا منها مرهقين مخطوفى الانفاس و فرح تضع رأسها فوق صدره لهاث الانفاس  ولبرهبة قبل ان  ترفع عينيها اليه وهى تمرر كفها فوق شفتيه برقة قائلة
:  صالح ...عارف انا نفسى فى ايه؟
عقد حاجبيه يسألها بنظراته عن طلبها يقسم بداخله ان يلبيه لها فى الحال لكنه تجمد تسرى البرودة فى اوردته تجمد الدماء بها  وهى تكمل بحب ووجه يشع بالامل والسعادة 
:  ان ربنا يرزقنى بابن يكون زيك كده .. حلم حياتى فى صالح صغير شبهك فى كل حاجة ..لو بنت برضه عوزاها شبهك انت ..انت وبس   
حين اخبرته بأمنيتها تلك كانت تتوقع اى رد فعل الا ماحدث منه حين شعرت بجسده يتجمد اسفل لمساتها وعينيه تقسو بنظراتها فوقها وهو يقبض فوق ذراعها يبعدها عنه بحدة ثم ينهض عن الفراش يرتدى ملابسه بعجلة تحت انظارها المصدومة من ردة فعله تلك لكن لم ينتهى الامر عند هذا الحد ولم يكن هذا كل ما لديه من ردود الافعال وهو يلتفت اليها قائلا بصوت حاد بارد برودة الجليد وكلمات كانت كحد السكين فى قلبها 
:انسى موضوع الخلفة ده خالص ..ومش عاوز اى كلام منك فيه مرة تانية ...واضح كلامى 
ثم تركها مغادرا الغرفة فورا يغلق بابها خلف بعنف ارتج له اركان الشقة بينما هى جلست هى مكانها لا تفعل شيئ سوى التحديق الباب المغلق خلفه بعيون لاترى شيئ وجسد بارد شاحب شحوب الموتى

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

مرت عليها لحظات بعد كلماته الحادة المقتضبة تلك مذهولة عينيها تنسكب منها العبرات وقد عاودتها هواجسها مرة اخرى تهاجم بضراوة وشراسة هامسة لها كفحيح افعى تنشر سمها ببطء داخل عقلها    جلست هى مستسلمة لها لتتلاعب بها للحظات قبل ان تصرخ بعنف رافضة لها هذه المرة  وهى تنهض من مكانها تبحث عن ردائها للذهاب خلفه والبحث لديه عن اجوبة فلن ترضى هذه المره بالصمت والاحتراق ببطء بسبب ما قاله لذا خرجت سريعا خلفه تبحث عنه فى ارجاء المكان حتى دلها اخيرا الهواء البارد الاتى من خارج الشرفة المفتوحة عنه وقد وقف بها يستند الى سورها بكفيه وهو يرفع رأسه عاليا نحو السماء عارى الصدر وقد القى بقميصه البيتى خلفه على ارضية الغرفة لتتقدم هى بخطوات بطيئة هادئة نحوه تقف خلفه على باب الشرفة تتطلع اليه بصمت  وهو واقفا بتلك الطريقة كأنه فى عالم اخر لا يتفاعل مع شيئ ولا تهزه برودة الطقس المحيطة به يقف بجسد ثابت لا يتأثر بشيئ كما تهيئ لها
لكنها كانت مخطئة فقد شعر بها على الفور وجسده يتفاعل بشدة مع عطر جسدها والذى حملته اليه نسائم الليل  الملطفة من حرارة جسده المشتعلة  بعد شعوره بالحاجة لتلك البرودة لتخرجه من حالة التشتت والاهتزاز والتى اصابته كلماتها بها منذ قليل لكنها لم تمهله الفرصة للتمالك اوالثبات تلحق به الى هنا فتقف خلفه الان لتواصل بعثرته كالشظايا بسؤالها الخافت له وصوتها مرتجف وهى تسأله برفق كأنها تخشى اجابته وما ستأتى لها من آلام بسببها
:ليه يا صالح ؟!  ..على الاقل من حقى اعرف ليه
زفر بقوة وهو مازال يتطلع للسماء كأنه يبحث عما يجيبها من خلالها قبل ان يتحرك ببطء الى الداخل يقف فى منتصف الغرفة يعطى لها ظهره  فترى فى ضوء الغرفة الضعيف عضلاته المشدودة من شدة التوتر يسود الصمت لبرهة طويلة انتظرت فيها اجابته باعصاب على الحافة تهم بالصراخ عليه  ليجيبها حتى التفتت اليها اخيرا ببطء شديد  وحاجبيه معقودين بشدة وشفتيه متصلبة فتتسارع  انفاسها وضربات قلبها تصم الاذان فى انتظار اجابته لكنه فاجأها حين سألها هو الاخر ردا على سؤالها بسؤال اخر قائلا  بهدوء شديد 
: مهم عندك اوى موضوع الخلفة ده يافرح؟
احتضنت جسدها بذراعيها بقوة وقد فاجأها  بسؤاله تشعر به كفخ نصبه لها لكنها اجابته بصدق وبصوت مرتجف
: كل بنت حلم حياتها يكون ليها اولاد وبنات من الراجل اللى اختارته يشاركها حياتها ..وابقى كدابة لو قلت انى عكسهم او مش عاوزة ده 
وقف مكانه يتطلع اليها بنظرات متألمة شعرت معها كانها بأجابتها تلك عليه قد قامت بأهانته او اوجعته لكن سرعان  مااختفت تلك النظرة سريعا من عينيه يحل مكانها نظرة شديدة البرود وعلى وجهه يمر تعبير خاطف لم تستطيع التعرف عليه وقد مر كالطيف فوقه قبل ان تكسو ملامحه هى الاخرى البرودة وهو يلتفت مرة اخرى الى الناحية الاخرى قائلا بقسوة
:طيب ولو الراجل اللى اختارتيه زى ما بتقولى  رافض الفكرة دى من الاساس ومش عاوز حتى الكلام فيها ..ردك هيكون ايه
وقفت تتطلع اليه ذهولا تقتلها كلماته وتحرقها ببطء وهى تراه يكررها عليها مرة اخرى ولكن هذه المرة لم تجد له ما يبررها سوى انه بالفعل لا يريد ما يربطه بها ولا مجال هذه المرة بتكذيب هواجسها وهى ترى منه كل هذا التعنت والقسوة تقف تتطلع الى ظهره وهى تلهث لطلب الهواء وقد خنقتها عبراتها  تهتف به غير عابئة بشيئ بعد الان فهى تحارب  كل يوم فى معركة خاسرة منذ زواجها منه تريد ان تألمه كما المها بوقوفه الغير مبالى وهو يلقى عليها بسهام كلماته لترشقها دون رحمة او شفقة بها قائلة بصوت قاسى وبارد تقصد بكل حرف تنطقه ان توجعه وتألمه كما يفعل معها  
: تبقى انانى يا صالح ...لو فعلا عاوز منى ارفض وانسى  غريزة ربنا خلقها فى قلب كل ست وانى  ابقى ام فى يوم واضحى بيها علشانك انت لمجرد بس انك عاوز كده ..تبقى انانى وقاسى يا صالح.. سامعنى  
صرخت بكلمتها الاخيرة تنهى بها حديثها ثم اسرعت تتحرك مغادرة تمر من جواره وهى تدفعه بكتفها بغضب وعنف تاركة المكان له وقد انتهت معه ولا مجال لحديث اخر بينهم  يسود الصمت المكان بعد مغادرتها لدقائق  ظل هو خلالها  واقفا مكانه كتمثال صنع من حجر لا توجد على ملامحه او عينيه اى مشاعر او تعبيرات وقد ارتفعت مرارة كالعلقم فى داخل حلقه وشعور بالهزيمة والانكسار يسيطر عليه فبعد ان كان فى انتظار اجابتها كالظمأن فى صحراء قاحلة وهو يقسم بداخله لو جاءت اجابتها كما هو يتمنى سوف يخر فورا على ركبتيه اسفل قدميها معترفا لها بكل شيئ طالباً منها الغفران على كل ما فعل واخفائه عنها الحقيقة مبررا لها فعلته انه عاشق لها منذ سنوات طوال ويخشى يوما خسارتها بعد ان اصبحت بين يديه  لذا لجأ لخداعه هذا حتى يحظى بها  فى حياته وبين احضانه المشتاقة لها ولكن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه .. فقد جاءت اجابتها كما توقعها  تماما يكررها عليه الزمن لمرتين كأنه لم يكتفى من اوجاع المرة السابقة
ارتفعت اطراف شفتيه بأبتسامه مريرة مرتجفة وهو يحاول السيطرة على تلك الدموع التى اغشت عينيه  لكن أبى عليه كبريائه كرجل ذرفها  فهو لم يكن ابدا  بالضعيف  ولن يسمح فى يوم ان يكون مهما كانت درجة عشقه لها 
لذا يوم وراء يوم مر عليهم وكل منهم التزم الصمت ومعاملته لاخر باحترام بارد لا يخلو من الفتور فبعد  حديثهم المشئوم هذا  عاد الى عمله مباشراً والتزام النوم بعيدا عنها فى غرفة اخرى و اصبح  فى حديثه معها مهذب الى اقصى درجة  كأنها شخص غريب عنه تماما  لتشعر هى مع معاملته تلك كانها هى من قد قامت بأهانته وايلامه وليس هو تزداد المرارة بداخلها لحظة بعد اخرى وبعد ان اصبحت لا تراه تقريبا فى يومها  فهو ينهض قبل استيقاظها ويحضر بعد نومها او كما يظن هو بنومها كقاعدة التزم بها طيلة هذان اليومين وهى ايضا لم تحاول كسر هذه القاعدة تتظاهر بلا مبالاتها لما يحدث برغم شوقها وتلهفها اليه تشعر بغضبها منه تخف حدة رويدا حتى كاد يصبح كالهباء الا من جزوة ضعيفة مازال يتمسك بها كبريائها تمر بها اللحظات شاردة يرتسم داخل عيونها الحزن كما الان وهى تجلس بجوار شقيقتها والتى اخذت تحدثها بحماس لكنها كانت غافلة عنها تماما فعقلها وافكارها كانت هناك لدى سارق قلبها وخفقاته تتسائل عما يفعله الان وما يفكر به حتى صرخت بها سماح بأستهجان مصطنع وبصوت جعلها تهب فى جلستها فزعا حين قالت
:بت يافرح انتى معايا ولا انا بكلم نفسى ..وربنا اقوم وامشى واسيبك..بلا نيلة عليكى
التفتت اليها وعلى وجهها امارات الحيرة والارتباك والتى تدل على انها لم تكن منتبهة بالفعل لما كانت تقوله لها شقيقتها لتهتف بها سماح مازحة وقد اختفى غضبها فورا تصفو ملامحها 
:لااا دانتى مش معايا خالص..كل ده علشان سى صالح سابك ونزل الشغل 
ثم اخذت ترفرف برموشها بطريقة حالمة ساخرة مع جملتها الاخيرة فجعلت ابتسامة ضعيفة ترتسم على شفتيها لتكمل سماح متنهدة 
:يااا على حب اللى مولع فى الدرة ...يلا معلش شدة وتزول ياختى  
لم تبادلها فرح مزاحها كعادتها بل ظلت كما هى هادئة  ساهمة النظرات لتعتدل سماح فى جلستها تتطلع لها بقلق قائلة 
:بت مالك ؟من ساعة ما كلمتك وقلتيلى تعالى وانت قاعدة مسهمة كده فى ايه ؟
التفتت اليها فرح  ببطء تتطلع اليها  تتوق نفسها حتى تقوم بأخبارها بما حدث بينهم ليلة امس لعل لديها ما تستطيع به تهدئتها به كعادتها معها ولكنها لم تجد بداخلها الشجاعة لاخبارها اوحتى بالتحدث بهدوء فهى لا تثق  فى نفسها انها تستطيع الكلام دون الانفجار بالبكاء شفقة على نفسها  كما انها لا تريد كلمات او نظرات مشفقة من احد حتى ولو من شقيقتها لذا اسرعت برسم ابتسامة ضعيفة قائلة بصوت متحشرج باهت
: مفيش حاجة انا كويسة ..بس الظاهر داخلة على دور برد مخلى دماغها مش مظبوط ..كملى انتى بس كنت بتقولى ايه ؟
تطلعت اليها سماح بقلق يظهر عدم تصديقها لها فى نظراتها لكنها مررت الامر لاتريد الضغط عليها للحديث تكمل بصوت عادى 
:مفيش من ساعتها زى ما قتلك و انا عينى وسط راسى خايفة البت دى تعمل فيا مقلب تانى ..خصوصا ان شوفت وشها عمل ازى لما دخلت لقيتنى لسه موجودة فى المكتب 
عقدت فرح حاجبيها بحيرة تسألها
:بت مين ؟ انت تقصدى مين مش فاهمة ؟تقصدى ياسمين؟!
هتفت سماح بها بغيظ
:اومال انا بقولك ايه من الصبح ..البت ياسمين كانت هتودينى فى داهية لما سرقت ..
قاطعتها فرح بصدمة وذهول صارخة 
:نهار اسود هى ياسمين سرقت ؟سرقت ايه؟ لااا انتى تحكيلى من الاول خالص
زفرت سماح بحنق تقص عليها مرة اخرى كل ماحدث منذ بداية دخول ياسمين المكتب عليهم فجأةاثناء مزاحهم الى ماحدث فى اليوم التانى واختفاء التوكيل من داخل ملف القضية..
لتقاطعها فرح تنهض واقفة هاتفة تفرغ كل ما بداخلها من غضب ووجهها محتقن بشدة
: الحيوانة ..هى اتجننت ولا ايه فاكرة نفسها مين ..والله لكون مطينة عشيتها ال....
نهضت سماح تضع كفها فوق فمها توقف سيل الشتائم المنهمر منه وهى تهتف برعب
:يخربيتك اهدى ..انتى اتجننتى ولا ايه ..اعقلى كده انا بقولك شاكة فيها بس 
ابعدت فرح فمها من خلف كفها وعينيها تطلق الشرار صارخة 
:يعنى ايه هنسكت ومش هنتكلم وهنسيبها تعدى بعملتها
هزت سماح رأسها لها مؤكدة قائلة بحزم 
:اه هنسكت يافرح ..ولا عاوزة اهل جوزك يقولوا اننا  بنخرب على بنتهم واحنا حتى مفيش بادينا دليل ..اهدى كده وخلينا نتعامل بالعقل 
اخذت فرح تتطلع لها باستنكار ورفض لكنها وجدت من سماح نظرات ثابتة حازمة عليها جعلتها تحول التنفس بعمق وتهدئة غضبها المستعير بداخلها تجلس مرة اخرى لكن سماح لم تتبعها بل سحبت حقيبتها قائلة بهدوء
:انا همشى دلوقت وهجيلك تانى بعدين ..وانتى حاولى تهدى كده وبلاش الجنونة بتاعتك دى وفكرى كويس فى اللى قلت ليكى ...
اشارت لها بسباتها محذرة اياها بحزم تكمل 
و اوعى اوعى يافرح جوزك ياخد خبر بكلامنا ده..متخلنيش ندم انى حكيت ليكى حاجة 
همهمت فرح بحزن قائلة دون وعى 
:جوزى !مش لما نتكلم من الاساس ابقى احكيله 
اتسعت عينى سماح ذاهلة تهتف بحنق 
:تانى يافرح تانى !..دانتى لسه مكملة اسبوع جواز وخاصمتى فيهم الراجل اكتر ما كلمتيه 
انفجرت فرح فى البكاء بصوت تقطع له قلب سماح وعلمت ان الامر لم يكن هيناً اوبسيط مثل ما تخيلت لتجلس مرة اخرى تحتضنها بحنان بين ذراعيها تربت فوق خصلات شعرها بحنو تتركها تفرغ ما بداخلها بالبكاء حتى هدئت شهقاتها اخيرا لتسألها سماح بحنان و مراعاة  
:حصل ايه تانى بينك وبينه ..؟! احكيلى يلا
نكست فرح رأسها قائلة بحزن وطفولية 
:هحكيلك  علشان بعد ما اخلص تغلطينى زى كل مرة 
ابتسمت سماح وهى ترفع وجهها اليها قائلة بشاشة ورفق تحاول تطمئنتها
:لا متخفيش مش هعمل كده..وبعدين يعنى هو هيبقى عندى اغلى منك يا عبيطة 
كأنها كانت تنتظر كلماتها المطمئنة تلك تسرع بالقاء رأسها فوق كتف سماح تزيح عن ثقل يجثم فوق صدرها تتسابق عبراتها فوق وجنتيها وهى تقوم بقص عليها ماحدث بنبرات حزينة منكسرة لم تقاطعها خلالها سماح ولو لمرة حتى انتهت اخيرا ليسود صمت حاد بعدها جعل فرح ترفع رأسها ببطء تسألها بعينيها فى انتظار رأيها ولكن حين اخفضت سماح رأسها هرباً من نظراتها اسرعت تهتف بها بصوت خائب الامل تعاتبها 
: شوفتى كنت عارفة  ...اتفضلى قولى اللى عاوزة تقوليه  وغلطينى يلا ...وانا هسمع ومش هتكلم
تنحنحت سماح تتطلع اليها وهى تضغط على شفتيها شاعرة بالذنب لاخذها جانب صالح فى كل خلاف بينهم تحاول التحدث بشيئ من العقلانية برغم انها  تعلم ان معها كل الحق فى غضبها وردة فعلها هذه المرة قائلة بهدوء 
:لا ياقلب اختك ..المرة دى انتى عندك حق ..اى واحدة مكانك هتعمل كده واكتر ..بس كل حاجة بالعقل يافرح تتحل 
ارتعشت شفتى فرح تسألها بصوت باكى 
:اى عقل يا سماح؟!  ده بيقولى مش عاوز خلفة عارفة يعنى ايه ده ومعنى كلامه ايه ؟!
اسرعت سماح  تهز رأسها بالنفى وقد علمت ما تريد ان تصل اليه بسؤالها هذا تهتف بها بحزم 
:لا مش عارفة ومش عاوزة اعرف ...وبطلى بقى كل حاجة تحشرى جوازته الاولنية فيها..انسيها يا فرح واديله فرصة ينساها هو كمان 
عقد فرح حاحبيها معا بشدة تسألها بحيرة 
:يعنى ايه مش فاهمة ؟
اجابتها سماح وهى تقترب من وجهها قائلة بجدية 
:يعنى كل اللى بتحكيه ده بيقول ان صالح مش زى مانت فاكرة ..
تكمل قبل ان تقاطعها فرح هتفت بها بحزم وقد ادركت ما تنوى قوله 
:وانسى موضوع الخلفة ده خالص.. هو كان جاب سيرته الا لما فتحتيه انتى فيه؟
هزت لها فرح لها رأسها بالنفى لتغمز لها بخبث سماح قائلة 
:طيب ياعبيطة يعنى لو هو مش عاوز فعلا خلفة زى ما بيقول .. كان قال من قبل كده وخلاكى تاخدى احتياطك ...وانتى طبعا فاهمة انا اقصد ايه
توردت وجنتى فرح خجلا لتبتسم سماح بحنان تربت فوقها قائلة 
:اعقلى كده وبلاش القطر اللى ماشية بتدوسى بيه ده .. واتكلمى معاه بالعقل .. وبعدين مين عارف مش يمكن كل خناقكم ده ينزل على مفيش وابقى خالة عن قريب
وضعت كفها اثناء تحدثها فوق بطن فرح مبتسمة لتبادلها فرح الابتسام وعينيهم تلتمع بالفرحة قبل ان تحتضنها سماح بقوة قبل ان تنهض بعدها قائلة 
:اروح انا بقى علشان اتأخرت على المكتب وهبقى اجيلك تانى ..بس المرة الجاية عاوزة اسمع اخبار  حلوة كده ..وانك عقلتى ..اتفقنا
اومأت لها فرح لترفع سماح عينيها الى اعلى  بنظرة متسألة تضع سبابتها فوق ذقنها هامسة 
:والله انا بدئت اشك انى انا اللى فقر عليكم ..ومش باجى هنا الا لما بتبقوا متخانقين ..زى اللى قلبى كان حاسس ..
نظرت لفرح المبتسمة تكمل وهى تتنهد بطريقة مسرحية
:يلا قلب الام بقى ..وانا طول عمرى قلبى بيحس بيكى ياقلب امك
ثم اخذت تتراقص بحاجبيها لها ممازحة  لتنفجر فرح بالضحك لتكمل سماح وهى تتجه للباب كأنها ادت ما عليها قائلا بحزم مرح 
: كده تمام اووى ..اروح انا بقى ..واشوفك الخناقة الجاية.. بس ياريت ميكنش قريب 
وقفت بعد ذهاب شقيقتها تفكر بعمق وعقلانية فى حديثهم السابق وهى تجلس فوق الاريكة تجرى حديث جدى مع النفس استمر لوقت طويل وهى تحاول اخماد كبريائها حتى تستطيع البدء من جديد معه لينتهى الامر اخيرا مثل كل مرة بانتصار قلبها وقد رقت له كالبلهاء مرة اخرى 
ظلت جالسة شاردة تماما فى افكارها حتى دلف الى داخل الشقة بهدوء يلقى بمفاتيحه فى مكانها المعتاد وهو يلقى عليها بتحية مقتضبة سريعة ثم يكمل طريقة ناحية غرفة النوم متجاهلا لها بعد ذلك لتكز فوق اسنانها تهمس بغيظ وحنق تحدث نفسها قائلة 
:شوفتى بيعاملنى ازى ...طب وربنا مانا ....
لكنها اسرعت بقطع كلماتها تضغط فوق شفتيها تغمض عينيها بقوة  تهتف وهى تتنفس بعمق 
:اهدى يافرح ...اهدى وهدى القطر ..انتى بتحبيه يبقى استحمليه وخليكى انتى العاقلة فى الجوازة دى .. 
ثم فتحت عينيها وقد امتلئت نظراتها بالتصميم والعزم تهتف 
: ماهو  انت هتحبى يعنى هتحبنى ياابن انصاف اما اشوف انا ولا انت بقى ..
نهضت من مكانها تسير بخطوات سريعة لغرفة النوم  ثم تقف على بابها ترمقه بنظراتها تراقبه للحظات قبل ان تهمس له برقة قائلة 
:تحب اجهزلك العشا ياصالح ؟
توقفت انامله فوق ازرار قميصه يلتفت اليها بجانب وجهه قائلا ببرود مقتضب
:لا مش عاوز ..اكلت خلاص فى المغلق 
زفرت بحنق وهى تضغط على شفتيها غيظاً من رده البارد غير المبالى لكنها اجبرت نفسها على عدم الاستسلام تتحرك نحوه بخطوات رشيقة خفيفة حتى وقفت خلفه تماما تباغته بحركة جريئة منها قد ارادت بها كسر الجليد بينهم وهى تحتضنه من الخلف تضع كفيها فوق صدره العارى بعد ان قام بفتح ازرار قميصه لخلعه تبتسم بانتصار خفى حين شعرت بتشدد عضلاته وارتجافة بشرته تحت لمسات اناملها الرقيقة وهى تمررها فوقها ببطء زافراً بحدة تتصاعد انفاسه عاليا حين وضعت رأسها على ظهره تهمس تعاتبه بنعومة
:كده يا صالح وانا اللى مستنية من الصبح علشان ناكل سوا 
لم يجيبها لكن اجابتها عنه ضربات قلبه المتعالية وهى تقصف تحت ادنيها استجابة لها فيتراقص قلبها طربا وتشجعها للقيام بخطواتها التالية لتدور من حوله حتى وقفت امامه تجده يتطلع اليها وقد برقت عيونه مشتعلة بالشوق لكن جسده كان متجمد يطبق بشفتيه بشدة كأنه يحاول المقاومة لكن اتت ارتجافة ضعيفة منه رغما عنه حين شبت فوق اصابع قدميها حتى تطاله تهمس امامه شفتيه 
:  اهون عليك تسيبنى  اكل لوحدى ..ها ياصالح 
استمر على صمته لكن اتت هزة ضعيفة منه بالايجاب جعلتها تضم شفتيها بلوم عيونها تنظر اليه معاتبة قبل تحتضن شفتيه بشفتيها بقبلة صغيرة كانت لتأثيرها كالسحر عليه تذيبه ببطء حرارة انفاسها فوقه فأخذ يحاول مقاومة دفء بشرتها المتسرب اليه والمتحد مع عطرها المثير لحواسه حتى يقوموا بأضعافه اكثر امامها  ليحاول فك تعويذة سحرها من حوله بعد ابتعاد شفتيها البطيئ عنه محاولا التحدث ولكن اتت كلماته مبعثرة غير مترابطة قائلا بأرتجاف 
: انت ... وانا ...كنا ..
دفنت فرح وجهها فى دفء عنقه هامسة برجاء تقاطعه تحتضنه بقوة
:ايوه يا صالح انا وانت ..ومش مهم اى حاجة تانية غيرنا ..
كسر السحر من حوله يعقد حاحبيه بحيرة نتيجة لحديثها الحماسى عنهم قبل ان تلتمع عينيه بالمعرفة يبتسم ببطء يضمها اليه وهو يسألها بخفوت 
: فرح ..هى سماح اختك جت هنا  النهاردة؟
تجمد جسدها من سؤاله غير المتوقع ترفع رأسها اليه بعيون مذهولة لتتسع ابتسامته قائلا بخبث
:اصل بدئت ألاحظ تأثيرها عليكى فى كل زيارة ليها بعد كل خناقة لينا 
اشتعل وجهها بأحمرار الخجل تتراجع للخلف مبتعدة عنه تشعر بنفسها كأنها كتاب مفتوح له قائلة بتلعثم وبصوت حرج   
: اه كانت هنا ..بس انا.. انا..انا هروح اجهز العشا ..
شهقت بصدمة حين جذبها بعنف ليرجعها لاحضانه يلف خصرها مقربا اياها منه ثم ينحنى بوجهه عليها عينيه المتلهفة تأسر عينيها هامسا بحيرة وتردد 
:انا مقصدش اضايقك ...انا كل اللى عاوز اعرفه ايه اللى فى دماغك ..اللى شايفه منك ده معناه ايه ؟
شعرت فرح بحاجتها هى الاخرى للأيضاح ووضع النقاط فوق الخروف مثله تماما  لكنها خافت ان تعيدهم مناقشتهم مرة اخرى الى نقطة الصفر وتتفتح معها جروح استطاعت بصعوبة غلقها
لترفع اناملها تتلمس وجنته هامسة بضعف وانفاسها تمتزج بانفاسه 
: بلاش يا صالح علشان خاطرى بلاش...خلى الايام بينا تجاوبك على سؤالك ..انا مش قادرة نفضل كده  بعاد عن بعضنا انت فى دنيا وانا فى دنيا تانية... 
ثم لم تهمل الفرصة للتفكير تميل عليه تدك حصونه بقبلات متفرقة منها فوق وجهه لم يجد هو معها سوى رفع راية التسليم لها وقد ارتفعت مع كل قبلة منها حدة انفاسه حتى صارت كالهاث قبل ان ينقض على شفتيها ينهل من رحيقهم ينسى العالم وكل ما يحيط بهم يسلم لقلبه الدفة للقيادة فقد ادرك انه لا قدر له على تحمل فراقها عنه للحظة اخرى وليحدث ما يحدث بعد ذلك فيكفيه هذه اللحظات معها راضيا بها هى فقط وتاركاً الايام بينهم تأتى بما تريد وفلا مجال له للتفكير فى شيئ اخر سواها الان

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

وقفت تتطلع الى الطفلة الصغيرة الممسكة بيد شقيقها الاصغر بأبتسامة سرعان ما اتسعت حين تحدثت اليها بصوتها الطفولى المحبب الى القلب
: ابلة فرح ممكن نقعد معاكى انا ومازن... اصل ماما قالبة الشقة وبتنضفهاوقالت لينا نطلع عندك
بهتت ابتسامة فرح بعد جملتها الاخيرة وقد لاحظت اصرار سمر على هذا التوقيت من كل يوم ليظلوا معها حتى موعد نومهم ولكنها لم تعترض او تتأفف من حضورهم فقد ملأوا يومها بالبهجة والسعادة فى اوقات غياب صالح فى عمله وحتى بعد حضوره يمضى معهم الوقت فى المرح والمزاح تراقب بشغف طريقة تعامله الرقيقة والحانية معهم ترى بعينيها مدى عشقه لاطفال اخيه وعشق الاطفال له  لتعاود وتهاجمها مرة اخرى تساؤلاتها عن اسباب رفضه لانجاب لكنها سرعان ماتلقيها  خلفها حتى لا تلقى بظلالها السوداء على حياتهم تستمر فى تجاهل كل ماقد يعكر صفو حياتهم معا
افاقت من شرودها على سؤال تالين لها يظلله الرجاء بعد ان لاحظت التغير فى ملامح فرح واختفاء ابتسامتها 
: ممكن يا ابلة فرح.. انا بحب اقعد معاكى انا ومازن وبنحب الحكايات اللى بتحكيها لينا
شعت الابتسامة فوق وجه فرح تهتف بمرح وهى تشير ناحية الداخل
: تعالوا يلا ادخلوا... دانا مجهزة الفشار ومستنية من بدرى علشان نتفرج على الكارتون سوا 
هللت تالين تصفق بكفيها يصاحبها مازن مقلدا لها دون ان يدرك ما يقال بسنوات عمره الثلاث يتبع خطى شقيقته الى داخل ليمضوا وقتهم فى مشاهدة افلام الكارتون وقد استلقى كل منهما فوق الاريكة بأسترخاء تتوسطهم فرح وقد وضعوا رأسهما فوق فخذها تتلاعب بخصلات شعرهم لكن ما ان سمع صوت فتح الباب حتى دب فى جسدهم الحماس ينهضون سريعا ثم يهرولون بأتجاه الباب وهم يهتفون بفرحة وسعادة
: عمو جه.... عمو صالح جه يا ابلة فرح
نهضت فرح هى الاخرى تتبعهم لتراه وهو يقوم بحمل كل طفل فوق ذراعه يبتسم لهما بحنان مقبلا اياهم على وجنتهم هامسا لهم بعدة كلمات تعال بعدها هتافهم الحماسى يسارعون للنزول عن ذراعه وعينيهم تشع الفرحة والحماس وهو يقوم باعطاء احد الاكياس لهم اخذوا ينظرون بداخله بعدها بتلهف  غافلين عن تحرك صالح مقتربا منها بخطوات بطيئة وعينيه تتوهج نظراتها بشوق وحرارة جعلت وجنتيها  تتلون بالخجل زاد توهجا حين وصل اليها ينحنى فوق وجنتها يلثمها برقة يسألها بنعومة
: ايه يا ابلة فرح هو عمو صالح مش وحشك.. ولا انتى مش عاوزة تتشالى زيهم؟! 
ضربته بخفة تشير بعينيها ناحية الاطفال الغافلة عنهم هامسة بأحراج
:صالح العيال هيسمعوك
لثم وجنتها مرة اخرى بقبلات خفيفة اخذت طريقها الى شفتيها يهمس فوقهم 
:طب ما يسمعوا..هو انا بقول حاجة غلط ولا بعمل حاجة غلط..دانا حتى مؤدب 
ثم سرعان ما ابتعد عنها ودون ان يملها الفرصة سوى لشهقة تفاجئ عالية وهو ينحنى عليها يحملها بين ذراعيه متجاهلا هتافها له حتى ينزلها يدور بها حتى اصبح ظهره للاطفال تستكين بين ذراعيه حين رأت تلك النظرة تراقبه ينحنى عليها ببطء وعينيه تلتمع بحنان شغوف كانت هى اكثر مستعدة له لكنه توقف فى منتصف الطريق ينحنى بنظره الى اسفل يتطلع الى وجه ابن اخيه وقد تعلق بقدمه يحدثه بكلمات متعلثمة 
:وانا كمان عمو ثالح...ارفع فوق..زى فرح
كتمت فرح ضحكتها تدس وجهها بعنقه حين سمعته هتف به بغلظة مضحكة
:لا يا مازن مش دورك..روح العب مع تالين وكل شكولاتة..وبعدين نشوف الموضوع ده 
لكن أتى صوت تالين تسأله بجدية هى الاخرى وقد وقفت بجواره من الجانب الاخر 
:طيب ايه اللى فى الكيس التانى ده ياعمو؟
اجابها صالح بجدية هو الاخر 
:ده كيس الحلويات بتاع ابلة فرح..انتوا ليكم واحد وهى ليها واحد
تالين وقد عقدت حاجبيها بتفكير عابس قائلة
:بس كده ظلم ياعمو..المفروض كل واحد فينا ليه واحد لوحده
فجأة انفرجت أساريرها تهتف بحماس
:خلاص...يبقى احنا ناخد احنا الكيس ده..وانت تشيل ابلة زى مانت عاوز 
تعالت ضحكة فرح يهتز جسدها بقوة بين ذراعيه وهى تراه يقف مبهوت وعينيه مصدومة من كلمات الصغيرة والتى وقفت امامه تبادله النظرات بثبات غير عابئة بذهوله تمضغ فى فمها قطعة حلوى فى انتظار اجابته لتجيبها فرح بدلا عنه قائلة بجهد وصوت يتخلله الضحك
:وانا موافقة يا تالين وعمو كمان موافق..مش كده ياعمو صالح
وضعت كفها فوق وجنته ترفرف برموشها له وهو تسأله بصوت مساغب طفولى جعله يلتفت اليها هذه المرة وقد اختفى عنه ذهوله ويمرر عينيه فوق ملامحها ببطء شغوف جعلها تشتعل خجلا تتملل بين ذراعيه لكنه احكم الامساك بها يضمها الى جسده اكثر وهو يجيب ببطء وعيونه هائمة بها
:طبعا ياعيون عمو صالح..اى حاجة تقوليها انا موافق عليها 
ضغطت فوق شفتيها تهز رأسها وعينيها تتسع تحاول ان تنهيه على ما ينوى حين راته ينحنى عليها ببطء  ترى نيته فى عينيه وقد زاد اشتعالها لكن فى منتصف الطريق توقف بغتة يغمض عينيه وهو يضغط فوق اسنانه بغيظ حين تعال صوت مازن الباكى وهو يصرخ 
:عمو...تالين اخدت الشيكولاتة بتاعتى
صدحت  ضحكة فرح عالية لكن سرعان ما ضغطت شفتيها معا بقوة تقطعها فورا حين فتح عينيه ينظر اليها يسألها بغيظ وحنق
:عجبك اووى اللى بيحصل ده مش كده؟!
هزت رأسها لها بالايجاب وعينيها بابتسلية تنفرج شفتيها عن ابتسامة واسعة مرحة جعلته يزمجر فى وجهها بشدة قبل ان يضعها ارضا يلتفت الى مازن يمسك بيده ثم بيد تالين المعترضة قائلا بحزم يتجه نحو الباب الخارجى
:شوفوا بقى انتوا تنزلوا عن ابوكم..وتحكوا ليه الموضوع ده وتشوفوا رأيه ايه
تسمرت قدمى تالين تجذب نفسها من يده قائلة بصوت راجى متوسل
:لا ياعمو مش عاوزين ننزل.. احنا عاوزين نبات هنا معاك
هز راسه لها بقوة قائلا برفض قاطع 
:لاااا ..لااااا مفيناش من بيات انتوا تتعشوا وتنزلوا زى الحلوين كده عند ابوكم ..وبكرة ابقوا تعالوا 
زمت تالين شفتيها تتطلع اليه بحزن ورجاء لكنها  وعندما وجدت بأن ليس لها الفرصة لتغير رأيه وقد وقف بثبات مكانه ينظر اليها بتحدى وحزم تلتفت الى فرح قائلة برجاء وصوت مستعطف
:علشان خاطرنا يا ابلة قولى له يرضى..واحنا والله هنكون مؤدبين
انحنت فرح عليها تقبل وجنتها بحنان قبل ان ترتفع مستقيمة ببطء وهى تتطلع له وعلى وجهها ابتسامة بات يعرفها جيدا ابتسامة اصبحت تعلم جيدا تأثيرها عليه تستغلها احسن استغلال وبالفعل اتت بتأثرها المطلوب بتسارع ضربات قلبه وحرارة جسده والتى اخذت تتعالى مع كل خطوة منها نحوه وهى مازالت تبتسم تلك الابتسامة ليرفع سبابته يهزها برفض قائلا بتلعثم محذرا
:لااا..لااا بقولك ايه خليكى عندك .. انا مش هتهز ولا هغير كلامى .بصى ..انا ..بقولك ..اهو     
شهق بقوه يغمض عينيه حين شعر براحتيها تستقران فوق صدره تمررهم فوقه ببط ونعومة  جعلت من عضلاته تشتد اسفلهم تقترب منه حتى غلفته رائحتها اللذيذة تذبيه شوقا لها ترتجف اوصاله استجابة حين همست بانفاسها الدافئة بجوار اذنه بنعومة وتدلل وقد شبت فوق اطراف اصابعها حتى تطاله
:علشان خاطرى  توافق ومتزعلش العيال ولا تزعلنى  ..ولا انت عاوز تزعلنى ياصالح
صالح يهمهم بكلمات متقطعةرافضة بارتجاف فى محاولة واهنة منه للرفض والتماسك وقد زادت من اقترابها منه تلف ذراعيها خلف عنه تزداد التصاقا به 
حتى زفر اخيرا باستسلام وهو يلف خصرها بذراعه يقربها منه
:خلاص يافرح اللى تحبيه ..وانا هكلم ابوهم اعرفه 
صرخوا جميعا بفرحة تهتف تالين بسعادة بعدها وهى تمسك بيدى شقيقها وتسرع فى اتجاه الغرفة المعدة لاطفال 
: تعال يا مازن  بسرعة اوريك الاوضة اللى هننام فيها انا وانت
اخذته واختفت عن انظارهم وحين حاولت فرح الانسحاب من بين احضانه حتى تلحق بهم  شدد  ذراعه حولها  يسألها غامزا اياها بخبث وشقاوة
:على فين يا بطل ..استنى عندك هنا رايحة فين.. دانا لسه محتاج اقناع يمااا
فرح وهى تحاول التملص من بين ذراعيه تهتف به بحرج مصطنع 
:صالح عييب.. العيال معانا 
المعت عينيه بشقاوة ومكر يزيد من الصاقها به ينحنى نحو وجنتها يقطمها بين اسنانه قبل ان يهمس فوقها 
:عيب دلوقت بقى عيب ...طب اعملى حسابك محدش هينجدك من ايدى الليلة لاعيال ولا غير عيال
دفنت وجهها بين حنايا عنقه تلف ذراعيها حول عنقه هامسة برقة وصوت مرتعش 
:وانا مش عاوزة حد ينجدنى
ابعدها عنه ببطء يتطلع نحوها بعيون مشتعلة وانفاس متسارعة يراها تقضم شفتيها باسنانها وهى  تخفض عينيها عنه خجلا رغم محاولتها التظاهر منذ برهبة بالعكس ليزداد الوهج بعينيه كنار حارقة ينحنى عليها ينوى احتضان شفتيها بشفتيه بدلا عن اسنانها والتى اشعلته بحركتها تلك  لكن تأتى نداء تالين كسرينة انذار  تالفة جعلتهم يقفزا بفزع بعيد عن بعضهم ومازالت تالين تكرر ندائها بصوتها الطفولى الرفيع ليشير لها بيده قائلا باحباط وضيق
:اتفضلى ياختى ..اتفضلى روحيلها ياابلة فرح ..انا عارف هى  ليلة طويلة ملهاش اخر 
ارتفعت ضحكتها المرحة تختطف قلبه معها قبل ان تقبله فوق وجنته ثم  تبتعد عنه غامزة له بمرح تهرع نحو لاطفال لكن اوقفها ندائه لها لتلتفت له باسمة ليسألها بهدوء
: فرح انتى كنت عارفة ان مليجى خالك رجع تانى الحارة 
اخفضت وجهها عنه بخجلا كانت بمثابة الاجابة له ليهز رأسه هامسا بتأكيد
:طبعا كنت عارفة..استحالة سماح تخبى عليكى حاجة زى دى 
همت بالرد عليه وعلى ملامحها امارات الاسف والاعتذار 
:خلاص يافرح ومتخفيش مش هعمل له حاجة هو خالك برضه 
جرت نحوه كطفلة سعيدة تلقى بنفسها بين ذراعيه تحتضنه وقد اطمن قلبها ولكن ليس على سلامة خالها بل عليه هو فقد اخفت عنه الامر خوفا من عواقب غضبه فلم  تريد ان تكون سبب وقوعه فى المشاكل خاصة مع احد افراد اسرتها
ظلا كما هما للحظات صامتة استكان كل منهم فى حضن الاخر كانت لهم كالنعيم وراحته حتى اتى صوت تالين يناديها مرة اخرى لتبتعد عنه باسمة برقة تلقى بقبلة سريعة فوق وجنته ثم تهرع من المكان
بينما وقف هو يتابعها بعيون عاشقة لكل تفاصيلها  وابتسامة سعيدة انارت قلبه قبل ملامحه
******************
:العيال فين ياسمر مش سامع ليهم حس؟!
سال حسن سمر بعد خروجه من الحمام  بعد ان ازاح عن جسده تعب يوم عمل شاق بالاستحمام يلقى بالمنشفة فوق المقعد المجاور لها  وقد جلست تتابع احدى المسلسلات  لتجيبه وهى تشيح بيدها بلا مبالاة دون ان تزيح عينيها عن التلفاز
:منصور فى اوضته جو بيلعب على تليفونه وتالين ومازن عند عمهم فوق 
احتقن وجه حسن غضبا يتهتف بحدة وهو يجلس فوق المقعد 
:تانى ياسمر هو كل يوم  العيال فوق انا مبقتش اشوفهم خالص
لم تعيره سمر اهتماما تولى التلفاز كامل انتباهها ليظل حسن يتطلع اليها بغيظ من تجاهلها هذا له ولحديثه فيهتف بها بحنق
:طب ايه ..هيفضلوا فوق كده مش هتبعتى ليهم يتعشوا معانا 
التفتت اليه ببطء تلقى بما فى يدها من مسليات بالطبق قائلة ببرود 
:لا مش هنادى عليهم ..هما شويا وهينزلوا ..وبعدين مالك كده داخل بزعبيبك عليا كده ليه 
نهض حسن من مقعده يصرخ بها بغضب
: علشان زودتيها ياسمر ..بقالى اكترمن اسبوع مابشوفش العيال لاما نايمين الصبح قبل ما اخرج لاما عند عمهم لنص الليل مابينزلوش الا لما بنام  
زفرت سمر تلوى شفتيها  بضيق ثم تساله بحدة
:المطلوب ايه دلوقت علشان الليلة دى تعدى بدل ما نقلبها نكد وغم 
صرخ بها حسن هو الاخر وقد طفح به الكيل واصبح يضيق صدره من تصرفاتها مؤخرا قائلا 
:ابعتى هاتى العيال وخليهم ينزلوا حالا ..ميطلعوش فوق تانى انا بقولك اهو 
احتقن وجهها من لهجته هذه معها تهم بالصراخ عليه هى الاخرى لكن اتى رنين هاتفه مقاطعا لتلك المشاجرة ليندفع حسن يختطف الهاتف من فوق الطاولة ليعقد حاجبيه بقلق حين راى هاوية المتصل ثم يسرع برد عليه سريعا قائلا بلهفة 
:خير ياصالح ..حاجة حصلت ..حد من العيال حصله حاجة 
فور نطقه باسمه صالح اسرعت سمر ناحيته تلتصق به ترهف السمع لحديثهم لكن حسن ابتعد عنها يكمل محادثته قائلا بهدوء رغم الضيق البادى فوق وجهه 
:طيب تمام ياصالح .. لاا خلاص مااشى ..تصبح على خير
انهى مكالمته ثم القى بالهاتف فوق المنضدة مغادرا بعدها المكان لتهتف سمر تناديه ثم تسأله بفضول
:حسن ..صالح كان عاوز منك ايه مقلتليش
لم يجيبها بل توجه لغرفة النوم بخطوات سريعة غاضبة لتهرول خلفه تدلف الى غرفة النوم تهتف به 
: انت هتنام ..مش هتستنى العيال علشان تتعشوا سوا
استلقى حسن فوق الفراش على جانبه بغاية النوم قائلا بحدة 
:خلاص مش طافح وهنام ..والعيال هيباتوا عند عمهم الليلة ..على الله نفسك تهدى بقى وترتاحى
ارتفع حاحبيها بذهول من رده الحاد عليها فلاول مرة ترى هذا الجانب من شخصيته رغم سنوات زواجهم الطوال تشعر بالتوجس ومن حالته تلك وبأنها قد زداد من الضغط عليه فى الفترة الاخيرة لذا اسرعت باللجوء الى حيلتها القديمة معه والتى لم تخيب ابدا  فى تهدئته ورجوعه كحمل الوديع اليها تقترب من الفراش وهى تهمس بأسمه بنعومة أغراء قائلة 
:حسن ياحبيبى ..وقلب سمر من جوه ..انت هتنام وتسيبنى اقعد لوحدى 
ابتسمت بثقة تنحنى عليه تمسك بالغطاء حتى تزيحه عنه لكنها تراجعت بصدمة حين هتف بها بخشونة وقسوة سمرتها مكانها 
:اخرجى واقفلى النور والباب وراكى يا سمر انا عاوز انام
همت بالحديث اليه مرة اخرى لكنها تراجعت حين وجدته يتقلب الى الجانب الاخر يعطى لها ظهره وقد رفع الغطاء حتى راسه ينهى بذلك اى محاولة منها للحديث فوقفت لبرهة تراقبه بتوتر وذهول وقد كانت هذه اول مرة تراه غاضب بتلك الطريقة تقف عاجزة عن التصرف معه
**************
دخلت الى الغرفة الخاصة بالاطفال حتى تستطلع ان تمكن حقا من جعل الاطفال يخلدوا الى النوم فبعد تناولهم العشاء امضاء الوقت بمرح وصخب حتى قرر صالح خلودهم الى النوم رغم معارضتهم الشديد لذلك لكنهم يخضعوا اخيرا لامره بعد وعده لهم ان يجعلهم يأتون للمبيت يوما اخر ليغمز لها خفية بأنتصار  بعد اسراع الطفلين ومغادرتهم للغرفة فى سباق وهمى اقامه بينهم وقد وقفت تراقب معركة الارادة الدائرة بينهم بتسلية وابتسامة مرحة ينحنى عليها قائلا لها بصوت اجش ماكر
:استعد يابطل ..ثوانى وجايلك ..انيم ولاد الجنية دول واجيلك هوا بس اوعى تنامى
ابتسمت تلثمه على وجنته قائلة له بنعومة
: هستناك ياعيون البطل ..بس متتأخرش عليا 
ابتعد عنها يهتف بسرعة وتلهف يتجه خلف الاطفال 
:ثوانى وهرجعلك مش هتاخر عليكى ..هنيمهم فى ثوانى
لكن الامر تعدى الثوانى فقد انتهت من توضيب الفوضى فى المكان وتغير ملابسها للنوم وهو لم يظهر حتى الان لتقرر الذهاب لاستطلاع الامر لتتسمر قدميها امام باب الغرفة حين وجدت تالين تتوسط الفراش وقد جلست بين جسد شقيقها وجسد صالح قد استرخت ملامحه حد النعومة  بعد ان استغرق فى النوم هو وشقيقها تتلاعب باناملها داخل شعرهم وهى تغنى لهم تهويدة بصوتها الطفولى الرقيق لكنها ما ان لمحت فرح واقفة تتابع ما يحدث بذهول حتى توقفت عن الغناء ترفع سبابتها الى فمها تشير لها بالصمت ثم تنهض من مكانها ببطء وهدوء شديد خشية ايقاظهم تقترب من فرح تمسك بيدها قائلة
:اوف اخيرا عرفت انيم عمو ..تعبنى اوى بس انا ففضلت اغنيله لحد مانام
كادت فرح ان تنفجر بالضحك من طريقة تلك الصغيرة واسلوب حديثها الناضح لكنها اسرعت بوضع يدها فوق شفتيها تمنع نفسها حين رمقتها تالين بنظرة محذرة صارمة قبل ان تمسك يدها وتتجه بها نحو الفراش الاخر قائلة بجدية شديدة
:تعالى يلا انتى كمان علشان تنامى 
حاولت فرح الاعتراض لكن قبلت محاولتها من قبل تالين بالرفض والاصرار لتستسلم اخيرا لارادة الصغيرة تستلقى فوق الفراش بجوارها لتحتضنها تالين بين ذراعيها كالطفلة الصغيرة ثم اخذت تغنى لها مرة اخرى تلك التهويدة بصوت رقيق ناعم شعرت معه فرح بمرور الوقت بثقل جفنيها رغم مقاومتها للنوم لكنها استسلمت اخيرا تسقط فى النوم هى الاخرى دون ان تشعر بينما تحضن تالين بين ذراعيها حتى تنهبت حواسها تستيقظ من سباتها حين شعرت بالطفلة تسحب برفق من بين ذراعيها لتزيد من احتضانها اليها بحماية لكن اتى صوت صالح الخافت الرقيق يطالبها بتركها لتتركها له تراقبه بعيون ناعسة وهو يحمل الطفلة بين ذراعيه ينقلها للفراش الاخر بجوار شقيقها ثم يدثرهما جيدا قبل ان يتجه نحوها ويستلقى بجوارها يجذبها الى احضانها لتندس فى دفء صدره تلف خصره بذراعيها بينما يقبل قمة رأسها وهو يتنفس بعمق رائحتها داخل صدره ليزيد من ضمها اليه وقد شعره بان قد ملك العالم طالما هى بين ذراعيه هامسا لها بعتب 
:كده تسبينى للبت دى تنيمنى زى العيل الصغير وتاخدك انتى فى حضنها..اعملى حسابك دى اخر مرة هيباتوا هنا
رفعت وجهها تتطلع نحوه بنظرات راجية تضع يدها على وجنته قائلة بتوسل ولهفة
:لا ياصالح علشان خاطرى.انت متعرفش انا فرحانة اد ايه انهم معانا النهاردة
اهلكته تلك النظرة فى عينيها ونبرة صوتها المتوسلة له ليسألها بتحشرج وصوت مرتجف متردد
: بتحبيهم اووى كده؟!  واد كده فرحانة انهم معاكى
اجابته دون لحظة تردد واحدة او تفكير يظهر عشقها الشديد فى نبراتها
: اووى ياصالح بحبهم اووى وبحب الاطفال كلها بعشقهم
تجمد جسده وكلماتها تخترق قلبه كالرصاصة تمزقه تلك السكين الحاد مرة اخرى لينسحب بجسده بعيدا عنها لكنها اسرعت بالتشبث به وقد شعرت بتغيره هذا واالذى لاتدرى له سببا تنحنى عليه تقبله بيأس تحاول اخراجه من حالته تلك باظهار مدى حبها له ان لم يكن بالكلمات فلتكن بالافعال لكنه ظل على حالة الجمود هذا حتى تسللت اليها الهزيمة حين ظل على جموده تحاول الانسحاب للخلف بعيدا عنه لكنها شهقت فوق شفتيه حين دس اصابعه فى خصلات شعرها  يمسكها بقسوة من الخلف يمنع ابتعادها عنه ينقض على شفتيها يقبلها بشراسة ادمتها وسرقت منها الانفاس يتعامل معها بخشونة لم تعهده منه حتى تركها اخيرا بشفاه دامية وانفاس متسارعة عالية ينظر اليها بعيون مظلمة عاصفة جعلت الخوف يتسرب داخلها لاول مرة منه تهم بسؤاله عما به لكنه لم يمهلها الفرصة بل انسحب من الفراش يجذبها نحوه ليرفعها  بين ذراعيه ثم يحملها ويغادر بها نحو غرفتهم  يدفع بابها بعنف ثم يتجه بها ناحية فراشهم يلقيها فوقه لتسرى قشعريرة الخوف فى جسدها هى تراه  يزحف بجسده فوقها بملامحه المنقبضة الخشنة وقد ازداد ظلام  وعنف عينيه كوحش يستعد لانقضاض على فريسته  
****************************
جلس صباحا يرمقها بنظراته يحاول بيأس الالتقاء بعينيها لكنها اخذت تتهرب منه تتصنع الانشغال بمساعدة الاطفال على تناول طعام الافطار تتجاهله تماما فتجعله يشعر فى لحظة بمدى حقارته فلاول مرة يتعامل معها بكل هذا العنف فى علاقتهم الخاصة لدرجة ادمتها بشدة وقد ظهرت امام عينيه بشرة عنقها وكتفيها المكدومة نتيجة عنف شفتيه فوقهم لايدرى اى جنون قد اصابه ليلة امس فقد اصبح الحديث عن هذا  الموضوع يثير به اسوء مافيه يجعله كالوحش يرغب بالتنفيس عن غضبه والظلام بداخله وقد حدث وفقد السيطرة لاول مرة وترك لظلامه السيطرة عليه لليلة امس ليصبح عنيفا قاسيا  معها وها هى النتيجة امامه  تجلس امامه تتجنبه كانه مرض الطاعون لكنه لم يستسلم يمد يده يتلمسها وهو يناديها برقة لكنها اسرعت بسحب ذراعها بعيد عنه وقد ارتجف جسدها كما ظهر لعينيه بأنه رعب منه وهذا اصابه هذا بمقتل وجعل من ضرورة حديثهم معا الان وفورا  لذا التفت نحو الاطفال يهتف قائلا بحزم 
:يلا يا تالين خدى مازن وانزلى عند ماما وانا هجبلكم حاجات حلوة وانا جاى بليل 
رفعت تالين عينيها اليه برجاء تسأله 
:وتخلينا نبات هنا النهاردة كمان ياعمو؟
هم بالرد عليها لكنها اسرعت بالالتفات نحو فرح وقد ادركت بذكائها قيامه برفض طلبها فتحدثها تطلب منها التحدث اليه واقناعه بتوسل شديد جعل فرح تبتسم لها بحنان وهى تربت فوق وجنتها بحنان تهز رأسها لها بالموافقة  ثم تلتفت اليه ببطء وتوتر ظهر بوضوح فى حركة جسدها تهمس له بصوت مرتجف رغم تهربها من النظر نحوه 
:ممكن توافق يا صالح.. 
جعله مظهرها هذا وصوتها مرتجف يشتعل غضبا من نفسه  ليأتى رفضه على طلبها  غاضب حاد فيجعلها تنتفض فى مقعدها خوفا ورعبا منه وقد ازاد شحوب وجهها حتى اصبح الورقة البيضاء وهى تخفض وجهها  تنكمش على نفسها كطفلة صغيرة مرتعبة
زفر بحدة يتشدد فكه هو يراها امامه بتلك الحالة  تنتهى قدرة على التحمل لايستطيع تحمل المزيد من هذا لينهض عن مقعده بعنف وينهضها معه يجذبها نحو صدره يحتضنها بقوة اليه وما ان احاطها بذراعيه حتى سقطت جميع الجواجز بينهم تنهار فى البكاء تدفن وجهها فى عنقه وقد تعالت شهقات بكائها تتقطع لها نياط قلبه يهمس لها بأرتجاف وصوت حمل كل اسف وندم العالم 
:اسف..والله اسف انا مش عارف حصل لى ايه...  حقك عليا مش هتتكرر تانى صدقينى..
ازداد تشبثها به كانها تجد الراحة من المها بين ذراعيه وتنسى بأنه كان المتسبب به ليزيد هو ايضا من احتضانها بحماية يود لو يدسها بين ضلوعه يمتص كل حزنها والمها بداخله  يهمس بالمزيد والمزيد من اعتذاره واسفه بصوت متوسل اجش حتى هدئت اخيرا شهقاتها لبيعدها عنه ببطء ينحنى عليها يقبل جفنها بنعومة تزيح بشفتيه دموعها بعيدا ثم ينحدر بهم بقبلات ناعمة وهى تغمض عينيها  مستسلمة له تماما حتى شعرت بلهيب انفاسه فوق شفتيها لتفيق من استسلامها هذا تبتعد عنه شاهقة بجزع قائلة
:صااالح...العيااال
زفر باحباط وقد تهدجت انفاسه يبتعد عنها هو الاخر بتردد وبطء يلتفت نحو الاطفال ليجدهم يتابعوا ما يحدث بعيون فضولية لا تدرك شيئ وافواهم تمضغ طعامهم ببطء ثم يلتفت اليها مرة اخرى يسألها برجاء وتوسل 
سامحتينى؟! 
هزت رأسها لها بالايجاب تبتسم له برقة لتشع عينيه بالسعادة يسألها مرة اخرى كانه يحتاج الى تأكيد اخر منها
: يعنى مش زعلانة منى خلاص يافرح؟ 
اومأت له مرة اخرى ليقوم بوضع كفه خلف رأسها يجذبها نحوه مقبلا جبينها بتبجيل ورقة وهو يغمض عينيه براحة واطمئنان للحظات كانت لها كالبلسم يشفى المها قبل ان يبتعد عنها مبتسما لها بنعومة وعينيه ترق بنظراتها عليها لبرهة ثم يلتفت الاطفال هاتفا بهم بحزم 
: يلا ياعيال علشان تنزلوا معايا وانا نازل الشغل
اسرعوا بالنهوض عن مقاعدهم يسرعوا فى اتجاه الباب الخارجى يقفون فى انتظاره ليحدث فرح قائلا بهدوء 
: يمكن اتاخر شوية فى الرجوع ورايا مشوار كده هخلصه... علشان كده لو اتاخرت عليكى ابقى اتعشى انتى ونامى 
اسرعت تهز راسها له بالرفض قائلا بحزم
: لا انا هستناك لما ترجع حتى ولو بعد الفجر برضه هستناك
ارتفعت بسمته تزين ثغره يهز رأسه لها بالموافقة ثم يهمس لها بسلام مودعا يتجه ناحية الباب يتبع الاطفال لكنه توقف بعد فتحه للباب يلتفت اليها مرة اخرى هامسا بنعومة وصوت اجش رائع كان كوقع الموسيقى فى اذنيها
:بت يافرح... هتوحشينى لحد بليل  
التمعت عينيها يتراقص قلبها بالفرحة تهمس له بخجل وصوت مرتعش رقيق
:وانت كمان هتوحشنى...متتأخرش عليا  
هتفت تالين بهما تقطع حديث عينيهم بعد ان طال عليها الانتظار قائلة بملل
:طيب مدام انتوا الاتنين هتوحشوا بعض خلينا كلنا هنا وبلاش حد فينا ينزل
صدحت ضحكة فرح المرحة فى المكان بعد حديثها هذا بينما صالح ينحنى عليها يحملها على ذراع وعلى ذراعه الاخر اخيها قائلا بصوت حازم مرح ومشاغب
: انت مالك يابت انت بالكلام ده.. ولا انت ما بتصدقى انتى تمسكى فى اى حاجة ..المهم انك متنزليش من هنا 
ثم اخذ يدغدغها بوجهه تتعال ضحكاتها الصاخبة حتى اختفوا خلف الباب بعد ان اغلقه خلفهم يسود الصمت المكان بعد رحيلهم تشتاقه روحها منذ الان ولم لكن يمر على غيابه عن سوى ثوانى معدودة 
***************************
فور دخولها للمكتب صباحا واستعدادها ليوم عمل جديد 
لكنها شهقت بفزع حين اتى صوت نسائى اجش من خلفها يسألها بحدة
:انتى سماح اللى شغالة هنا عند عادل المحامى؟
التفتت خلفها  لتجد اثنان من النساء متشحات بالسواد داخل يبدو على ملامحهم الحدة والشراسة لتقف للحظات تنظر اليهم بتوجس وخشية قبل ان تهمس لهم مترددة تؤكد هويتها  لهم
:ايوه انا سماح خير فى حاجة؟
لتدفعها احدهم فى كتفها بيدها هاتفة بشراسة 
: طب ما تنطقى على طول..ايه هنشحتها منك
تراجعت سماح للخلف بعنف اثر الدفعة تصرخ بهم بغضب 
:فى ايه ياست انتى مالك وهو حد داس ليك على طرف
اقتربت منها السيدة الاخرى تصرخ بها بتهدد 
:بت انتى صوتك ميعلاش عليا..اوعى تكونى فاكرة نفسك حاجة...لا فوقى...داحنا جيلك مخصوص نفوقك ونعرف مقامك 
صرخت بها سماح هى الاخرى وقد كسى وجهها الشراسة والغضب 
:جرى ايه يا وليه منك ليها.. انتوا جاين تجروا شكل على الصبح ولا ايه..يلا اطلعوا بره من هنا 
فورا انتهت من صراخها حتى اندف?

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

:جرى ايه يا وليه منك ليها.. انتوا جاين تجروا شكل على الصبح ولا ايه..يلا اطلعوا بره من هنا 
فورا انتهت من صراخها حتى اندفع عادل الى داخل يسألها بحدة 
:فى ايه ياسماح ايه الزعيق ده...حصل ايه
وامام عينيها تبدل حال السيدتين فور رؤيته وانمحت عن وجهيهما شراستهم وحل مكانها المسكنة والحزن يلتفتون اليه تحدثه احداهما قائلة بضعف
:ينفع كده يا استاذ؟! الابلة اللى بتشتغل معاك تبهدلنا كده وتعلى صوتها علينا
تطلع عادل نحو سماح يجدها تهز رأسها له بالنفى لكنه ظهر عدم تصديقه لها فى نظراته يلتفت نحو السيدة يسألها بأدب 
:خير يا حاجة حصل ايه لكل ده 
اجابته السيدة بصوت متحشرج وبكاء مصطنع اجادت صنعه
:ابدا محصلش مننا حاجة غير اننا سالنا عليك وكنا عاوزين نقعد نستناك بس مرضيتش وكانت عاوزة تطردنا بره وبهدلتنا يا استاذ
مرة اخرى التفت عادل الى سماح ولكنها هذه المرة كانت عينيه تنطق بالغضب بينما وقفت هى للمقيدة لايمهلاها الفرصة للنطق بكلمة دفاعا عن نفسها امام كل هذا الكذب وليزاد الطين بله حين جذبت احدى السيدتين الاخرى تهتف به وهى تبكى بحرقة
:يلا بينا من هنا ياشربات والنعمة ماقعد فى المكان ده دقيقة واحدة..كفاية بهدلة فينا من حتة عيلة اد عيالنا
خرجتا معا من المكتب  فورا دون اى فرصة لحديث اخر فتحدث سماح فورا خروجهم تنفى عنها اتهامهم لها قائلة 
:صدقنى يا استاذ عادل الكلام اللى بيقولوه ده محصلش وانا كنت....
قاطعها عادل بحزم وهو يتحرك من مكانه يتجه لمكتبه قائلا لها بخشونة وتجهم 
: جهزى ملفات قضايا النهاردة واتاكدى من الورق كويس وحصلينى...
دخل مكتبه يغلق خلفه الباب بحدة اما هى فقد علمت بانها اضاعت فرصتها للدفاع عن نفسها حين صمتت وتأخرت فى دفاعها عن نفسها والذى ادانها  امامه ولكن ماذا تفعل فقد اخذت على حين غرة لاتدرى كيف حدث كل هذا ولا كيف اصبحت هى المدانة فى نظره
************************
   بجسد متوتر وعيون قلقة جلس يحدق الى انامل  الطبيب وهى تقلب فى تلك الاوارق امامه يتفصد جبينه بعرق الخوف كلما اطال الطبيب النظر فى احدى الورقات امامه وهو عاقد لحاجبيه وعلى وجهه هذا التعبير العابس والذى جعله يشعر كمن يجلس على جمر فى انتظار قراره فى شأنه يحاول حث نفسه على الصبر وعدم القلق لكنه فشل ولم يحتمل الصبر طويلا يسأله بصوت متحشرج ملهوف 
: خير يا دكتور؟ التحاليل عاملة ايه طمينى 
لم يرفع الطبيب عينيه اليها بل استمر فى قراءة اخر ورقة بتمهل جعله يود الصراخ عليه لعله يحصل منه على اجابة تهدئ من ذعره وقد اصبح كقبضة خانقة تمنع عن التنفس ت
تسارعت وتيرة تنفسه تتقاذف دقات قلبه كالمطارق حين رفع الطبيب وجهه اخيرا اليه يتحدث بصوته الهادئ العملى والذى لم يفعل سوى ان زاد من وتير قلقه حين قال 
: شوف يا استاذ صالح..مش هخبى عليك بس التحاليل اللى ادامى دى  بتقول اننا رجعنا فى طريقنا من اول تانى...بمعنى ان توقفك عن العلاج الفترة اللى فاتت دى كلها خلت تأثير فترة العلاج اللى سبقتها كأن لم تكن
سقطت كلماته كالقنابل تدوى فوق رأس صالح  كانت كل كلمة كفيلة ان تهدمه وتحوله لركام وقد شحب وجهه بشدة كما لو سحبت منه الحياة ينظر الى الطبيب بنظرات زائغة ليسرع الطبيب يكمل فورا بتأكيد
: بس انا مش عاوزك تقلق.. احنا هنبتدى العلاج من الاول وان شاء الله الامل موجود..وال...
قاطعه صالح بخفوت صوت غير واضح مرتعش
: اد ايه... 
اسرع الطبيب يجيبه بحزم 
: سنة متواصلة زى المطلوب منك فى الاول وبعد كده..
قاطعه مرة اخرى ولكن هذه المرة بصوت حاد نافذ الصبر
: اد ايه الامل يادكتور؟!  نفس النسبة فى الاول ولا... 
لم يستطع اتمام جملته ينظر الى الطبيب فى انتظار اجابته كغريق ينتظر طوق نجاة يلقى اليه وسط بحر هائج الامواج لكنه حصل على اجابته حين اخفض الطبيب عينيه عنه يتظاهر بالنظر الى الاوراق امامه يتحاشى النظر اليه قائلا بتردد ونبرة مشفقة ظهرت رغما عنه
: علشان اكون صريح معاك يااستاذ صالح النسبة نزلت للنص وكل تأخر منك  بقلل من النسبة دى 
رفع الطبيب عينيه فورا اليه بوجه حازم جاد وقد عاد الى مهنيته ينهى توتر اللحظة قائلا بلهجة عملية حازمة 
: علشان كده لازم نبتدى فور العلاج من غير تأخير وهنبتدى بأننا هنزود جرعة...... 
جلس مكانه لكن لم  تعد تصله كلمات الطبيب فقد سقط فى عالم  قاتم وافكار مظلمة ويتطلع نحوه يتابعه بنظرات متحجرة وقد اكتسى وجهه بالجمود يحاول التماسك والتظاهر بالثبات برغم تلك القبضة القاسية والتى اخذت بأعتصار قلبه  يعد الدقائق حتى يستطيع الخروج من هناك حتى يستسلم لتلك الرغبة فى ان يخر على ركبتيه ارضا والصراخ بقوة حتى يتخلص من تلك الالالم والتى اخذت تجتاحه بضراوة ووحشية حتى كادت ان تقضى عليه
***
بعد  تأخر الوقت وعدم حضور صالح حتى منتصف الليل قررت الصعود الى الشقة الخاصة بهم بعد ان قضت معظم يومها مع والدته تستمتع بقضاء وقتها بالثرثرة معها تهم بالتوجه ناحية غرفة النوم  لكن توقفت حركتها حين لمحت ظلا يجلس فى احدى اركان غرفة المعيشة فكاد ان تصرخ عاليا بفزع لكنها اسرعت بتماسك عند تبينها هوية الجالس لتتنهد براحة وهى تسير نحوه قائلة بانفاس مخطوفة
:حرام عليك ياصالح والله اتخضيت وكنت.... 
توقفت عن اكمال حديثها عندما لاحظت حالته التى يبدو عليها فقد تشعث شعره وفقدت ملابسه ترتبيها وهندامها تتقدم نحوه وهى تنظر الى وجهه بملامحه الجامدة وجلسته التى توحى بخطب ما فقد جلس يستند بمرفقيه على ركبتيه يخفض راسه ارضا   وبين اصابعه لفافة التبغ  قد احترقت قرب النهاية دون ان تمسها شفتيه لتساله بقلق وتوجس وقد ارعبتها حالته هذه
: مالك يا صالح.. انت قاعد عندك كده ليه.. وبعدين انت هنا من امتى
ظل على وضعه ولم يجيبها بل انه حتى بدى كأنه لا يشعر بوجودها من الاساس  لتقترب منه  تجلس بجواره تمسك بلفافة التبغ من بين انامله تلقى بيها فى مكانها المخصصة ثم تمسك بيده بين يديها وقد ادركت انه مازال يأنب نفسه بسبب ماحدث بينهم ليلة امس ظنا منه انها مازال فى داخلها شيئ من منه لذا القت براسها فوق كتف ويدها مازالت تحتضن يده قائلة بمرح حاولت به اظهار نسيانها لكل ماحدث
: طيب لما انت هنا من بدرى مش تعرفنى... ده  انا حتى هموت من الجوع... انا هقوم حالا اجهز االاكل لينا سوا  
اتبعت بالفعل كلامها بالنهوض من مكانها تتجه للمطبخ لكن توقفت بعد خطوة واحدة حين تشبث بيدها يجذبها اليه قائلا بصوت متحشرج خشن كأنه يعانى صعوبة فى الحديث
:اقعدى يافرح فى موضوع عوزك فيه
توتر جسدها تترتجف قدميها فلم يكن هذا صالح الذى تعرفه حتى عندما رأت من جانب اخافها ليلة امس لم يكن كهذا الجانب الذى تراه منه الان تشعر بوجود خطب ما اكبر من كل ظنونها لذا جلست هذه المرة بجواره ولكن لم تكن تنفيذا لامره اكثر من  عدم قدرة قدميها على حملها تراه يعتدل فى جلسته يتطلع امامه بوجهه الجامد وجسد مشدود يشع منه توتر انتقل اليها هى الاخرى  وللحظات ساد بينهم صمت قاتل حاد اخذ فيه قلقها وخوفها ينهشها فيه  فى انتظار حديثه يدور فى عقلها الف سؤال وسؤال يتلاعب بها شيطانها بتصور اسوء التصورات حتى زفر بعمق كأنه يستعد لما هو قادم يعود لوضع جلسته الاولى بصوت مرهق متحشرج تحدث قائلا
: انتى من يوم جوازنا وانتى نفسك تعرفى انا وامانى  سيبنا بعض ليه مش كده؟! 
انقبض صدرها وضاق بانفاسها حتى كادت ان تختنق حين نطقت شفتيه بأسمها لكنها اجبرت نفسها على التماسك تومأ له دون شعور وعينيها تنصب عليه تراه يغمض عينيه زافرا بحرقة مرة اخرى قبل ان يتحدث قائلا باستسلام وصوت مرهق
: وانا هقولك ليه يافرح.. انا امانى اطلقنا علشان... علشان.. انى مبخلفش يافرح
ظلت تحدق به كالبلهاء عيونها متسعة ذهولا وقد  سمعت ماقاله واستوعبته تماما لكن عقلها رفض التصديق تسأله كالبلهاء وبتلعثم
: انت بتقول ايه... مين ده اللى مش بيخلف؟! 
التفت اليها ببطء وما رأت على وجهه من مشاعر جعل الدموع الساخنة تجرى فوق وجهها ترى الحقيقة على ملامحه لاتترك لها الفرصة غير التصديق عينيها مصدومة جسدها بارد برودة الصقيع بألم وكسرة العالم كله تحدثت له 
:يعنى هى طلقتها علشان كده...طب وانا.. معرفتنيش ليه... كنت بتتجوزنى ليه وانت مخبى عليا حاجة زى كده.
نهض من مقعده يلتفت لها صارخا بعنف وملامح وجهه تنطق بالعذاب وقد قتله سؤالها والكسرة به
:اتجوزتك علشان....
صمت عن اتمام جملته لم يستطع لسانه النطق بها رغم تلهفه لقولها ولكن كبربائه ابى عليه فى تلك اللحظة بذلك لايستطيع البوح المزيد يكفيه اعتراف واحد لتنهض عن مقعدها تصرخ به هى الاخرى بعنف وغضب وعيونها مشتعلة  برغم الدموع بها  
:علشان ايه ياصالح؟! كمل وقولى علشان ايه..ولا تكمل ليه.. انا اللى هقولك علشان ايه
تحشرج صوتها ترتجف نبراته بكسرة المهانة  بالكاد استطاعت اخراج صوتها تكمل وهى تشير الى نفسها قائلة
: علشان عيلة غلبانة وهتسكت علشان تعيش .. وقلت فى بالك هترضى بلى مرضيتش بيه بنت الحسب والنسب..مش كده يا صالح مش ده السبب يابن كبير الحتة
جعلته كلماتها ينتفض واقفا تتسع عينيه وهو ينظر اليها مصدوم فقد حضر لذهنه جميع ردات الفعل  الا هذا ولم يفكر ولو للحظة واحدة انها ستسئ الظن به الى هذا الحد وتتهمه بهذا الاتهام... نعم من حقها الغضب والصراخ عليه بكل التهم لكنه يتخيل ان تقلل منه الى تلك الدرجة وتسحق كبريائه بكلامها المسموم تغرسه فى صدره كالخنجر دون رأفة  ليهمس لها بخيبة امل واحتقار للفكرة 
: لدرجة دى...؟! خلاص بقيت فى نظرك محتاج الف وادور علشان القى واحدة تقبل بيا وبعيبى..صغرت فى عينك اووى كده بعد ما عرفتى الحقيقة
بهتت ملامحها وقد ادركت ما تفوهت به وكيف كانت كلماتها قاسية لكنها تتألم ايضا تشعر ببركان ثائر بداخلها يلقى بحممه يشعلها تهم بالرد عليه ولكنه فى اقل من ثانية كان يختطف متعلقاته من فوق الطاولة ثم يغادر المكان فورا بخطوات سريعة وبجسده متصلب تسمع الباب الخارجى يغلق خلفه بعنف  ارتجت له الجدران لتنهار قدميها ارضا قد اصبحت كالهلام يرتجف جسدها بالكامل تشعر بالبرد يتغلل اوصالها وهى تنظر للباب المغلق بعيون مذهولة تغسل الدموع وجهها ويمزقها عذاب خذلانه لها نعم فقد خذلها وخذل قلبها وجعلها تشعر كم هى قليلة له ولن تستطيع تتجاوز ماحدث منه ابدا 
************************
بعد مرور عدة ايام على تلك الاحداث  كانت تسير فى طريقها للمنزل بخطوات بطيئة وعقل شارد منشغل بالتفكير فيما حدث منذ يومين داخل المكتب وما تبعه من احداث وتوتر فى علاقتها معه وكيف اصبح كثير التعصب والغضب عليها  لتلاشى هذا وتفضل تترك العمل باكرا عن موعدها قبل ان تنفجر به  بعد ان تطفح بها الكيل منه ومن تعامله الحاد معها  لتقترب بخطواتها من المحل الخاص بانور ظاظا تمر من جواره ليتعالى صوت انور وقد وقف  خارجه يناديها لها بصوت جهورى حاد 
:لامؤاخدة ياابلة سماح..كنت عاوزك فى كلمتين كده 
توقفت سماح وقد توتر كل عصب بها تسأله بتوجس وقلق
: انا يا معلم انور.. خير فى ايه؟!
ابتسم لها انور بسماجة قائلا 
:وده ينفع يا ابلة نتكلم فى الشارع..اتفضلى عندى المحل نقول الكلمتين
اومأت له بالموافقة رغم صوت عقلها الذى يطالبها برفض طلبه تتقدم لداخل المحل خلفه يشير لها بالجلوس على احد المقاعد لكنها هزت رأسها بالرفض ليهتف انور بسخرية 
: خلاص براحتك يا ابلة.....
جلس هو فى احدى مقاعد يتطلع نحوها للحظات قائلا بعدها بصوت متهدج من الشوق الملتمع فى عينيه
:  كنت عاوز اسألك عن فرح وازى اخبارها...بتشوفيها..حالها يعنى كويس ومبسوطة مع المخفى جوزها ولا.....
هتفت به سماح بحدة تنهره توقفه عن اكمال الباقى من حديثه قائلة 
:بقولك ايه يا معلم انور..شيل فرح من دماغك..ولو انت جيبنى علشان تتكلم معايا فى الكلام الفارغ ده 
يبقى عن اذنك 
بالفعل استدارت للمغادرة ولكنه هب واقفا  يمسك بمعصمها بقسوة يوقفها عن الحركة يضغط باصابعه فوقه وقد احتقن وجهه بالغضب يفح من بين اسنانه
: على فين؟ انا لسه مخلصتش كلامى..
وقفت تنظر اليه برعب تلعن نفسها لدخولها هذا المكان وهى تحاول جذب يدها من بين قبضته المتشبثة بها بقوة كادت تدميها لترتفع ابتسامة شرسة على وجهه وقد شعر برعبها منه يكمل  
: متخلنيش ازعل منك بقى...وردى عليا وعرفينى  
فى تلك الاثناء كان صالح يمر بسيارته بجوار المحل يتخطاه لكنه عاود الرجوع للخلف مرة اخرى  عند لمحه وجود سماح داخل المحل يرى تلك النظرة المرتعبة على وجهها وذلك الحقير يمسك بيدها ليندفع الدم الى رأسه يعميه الغضب يندفع لداخل المحل يصرخ بغضب فى انور 
: سيب ادها يابن ال....انت مسكها كده ليه 
قفز انور الى خلف مرتعب يترك يد سماح على الفور يهتف بجزع 
:ابدا يا صالح باشا..دانا..دانا كنت عاوزة الابلة فى كلمتين
تحدث صالح الى سماح ومازالت عينيه تقع فوق انور  قائلا بهدوء شديد 
:روحى انتى ياسماح وحسك عينك اشوف واقفة مع ابن ال...ده تانى
اسرعت سماح تهز رأسها بالابجاب وثم تفر من المكان باقدام مرتعشة تحمد الله لتدخل صالح فى الوقت المناسب فلولا تدخله لم تكن تعلم كيفية التصرف مع هذا المجنون بينما صالح يقترب من انور بخطوات بطيئة وعينيه ينطق بالشر يفح من اسنانه ببطء بكلمات غاضبة
:اظن..يا انور..انى..نبهت عليك.. قبل كده بدل المرة اتنين..بس الظاهر ان العلقة بتاعت المرة اللى فاتت وحشتك
كان انور يتراجع فى خطواته للخلف امام تقدم صالح منه لكن وعند ارتطام ظهره بالحائط خلفه ادرك ان لا مفر امامه ليسرع هاتفا بشجاعة مزيفة كذبها شحوب وجهه وخوف عينيه 
: جرى ايه ياصالح  انت هتضربنى فى محلى ولا ايه الدنيا مش سايبة وفى حكومة فى البلد
ضربه صالح فى كتفه بظهر يده بعنف قائلا بشراسة
: واضربك ادام الحارة كلها يا ظاظا واعلى ما فى خيلك اركبه.. وعاوز اشوف اخرك ايه
ووقف يتحداه بعينيه يستعد جسده للمعركة وقد تشددت كل عضلة به  ليدرك  انور انه هالك لا محالة قبل ان تقفز تلك فكرة الشيطانية الى عقله قد يستطيع بها الهاء صالح عنه وعن فعلته يقلب بها الامور على من يدافع عنهم  قائلا بخوف مصطنع 
:ااه ليك حق تعمل اكتر من كده...وتستقوى على الكل واولهم نسايبك اللى خايفين منك مش قادرين يفتحوا بقهم بعد ماعرفوا ببلوتك
ادرك انه اخطأ فى حساباته فبدلا ان تلهيه كلماته الحمقاء عنه زدات من اشعاله اكثر بعد ان قبض صالح فوق عنقه يكاد ان يزهق روحه يسأله بفحيح 
:تقصد ايه ببلوتى..ونسايب مين الل  بتتكلم عنهم
حاول انور الفكاك من قبضته لكن زاد صالح من الضغط حتى احتقن وجهه بالدماء وجحظت عينيه تسود الرؤية امامه ليسرع فى اجابته بصوت بخنوق  خافت هربا من طريق الموت
:نسيبك مليجى...جالى هناو قالى....انك مش بتخلف...وانك متجوز فرح...علشان غلبانة وهتسكت  وترضى تعيش
انحلت قبضة صالح ببط عن عنقه يتراجع للخلف بأهتزاز كالمصعوق بجسد متجمد ووجه شاحب كالموتى كما لو سحبت منه الحياة ينظر فى وجهه بعيون زجاجية باردة يتطلع بها نحو انور للحظات جعلت من قدمى انور تتخبط مفاصلها يرتجف رعبا حين عاود صالح التقدم نحوه  بتهديد مرة اخرى خطوة واحدة  ليدرك هذه المرة بانه هالك لا محالة لكن توقف صالح عن الحركة مرة اخرى قبل ان يسرع بعدها ويغادر المكان فورا دون ان ينبس ببنت شفة ليسقط انور ارضا شاهقا بعنف طلبا للهواء يدلك عنقه المكدوم قائلا  بارتجاف وصوت متحشرج 
: ياسنة اسود عليك يا انور.... انا ايه اللى هببته ده..كده الموضوع وسع منى وهروح فيه فى داهية
نهض بتعب على قدميه يخرج هاتفه من داخل سرواله قائلا بتوتر
: لاا انا الحق  اتصل بمليجى الغبى افهمه على الليلة قبل ما صالح يوصله.. والا ساعتها هيقروا على روحى الفاتخة
رفع هاتفه يتحدث به بلهجة امرة خشنة
:ايوه يا مليجى عوزك تجيلى حالا على الشقة اياها..عوزك فى مصلحة ليك فيها قرشين حلوين
انهى الاتصال فور ترتفع ابتسامة خبيثة لشفتيه هامسا
:ومدام فيها قرشين مليجى يرمى نفسه فى النار..بس على الله كل حاجة تمشى مظبوط والا ساعتها هيقروا على روحى انا الفاتحة
**************************
استقلت فوق الفراش تنظر الى سقف الغرفة ساهمة بوجهها الشاحب وعيونها مسهدة تحيط بها الهالات سوداء كدليل على ان النوم يجافيها منذ رحيله منذ ثلاثة ايام لم يأتى فيها الى المنزل ولو حتى للحظة بعد ان تحجج لعائلته بحاجته للسفر الى احدى المدن لانهاء عدة اوراق خاصة بالجمارك  ليصدق الجميع حجته هذه الا هى فبعد ان حاولت عدة مرات الاتصال به لكنها كانت تسرع فى انهاء المكالمة قبل بدء هاتفه بالرنين  فماذا ستقول له ولا كانت  حتى تدرى بأى كلمة ستبدء حديثها معه فهى الى الان مازالت تحت تأثير صدمة ما اخبرها به..مازالت تشعر بألم خداعه واستهانته بها تعاود تذكر احداث ايامهم سويا تتذكر كل شيئ وكل مرة ذكرت فيها عشقها ورغبتها لانجاب طفل منه وكيف كان يتبدل حاله الى النقيض فى كل مرة ويصير شخصا اخر لا تعرفه يملأه الظلام تخافه وتخشاه واقربهم منذ يومين وقسوته فى التعامل معها فى علاقتهم الخاصة وقتها لم تفهم سبب تحوله ذاك اما الان فاصبح كل شيئ واضح لديها كوضح سبب زواجه منها حين وجد بها ضالته ورأى فيها شخصية ضعيفة سترضى بما رفضته غيرها يوما رغم انها لا تنكر ضعفها وانها لو كان اعلمها منذ البداية ما رفضت ابدا ان تربط حياتها به ولم تهتم بشيئ اخر سواه لكنها الان تتخبط داخل تلك دوامة تبتلعها داخلها ولا تدرى لها نهاية لذا استسلمت لامر  ولم تحاول مرة اخرى الاتصال به تقنع نفسها  انه من الافضل لهم الابتعاد لفترة لعل تهدء فيها نفوسهم وتتضح لها وله رؤية الاشياء 
زفرت بحزن تغمض عينيها بتعب للحظات لم يرحمها فيها التفكير حتى تعال صوت رنين هاتفها لتسرع فى الاعتدال فى جالسة تختطف الهاتف وقلبها يرتجف بين جنباتها بتوقع وامل  وهى تنظر الى هوية المتصل لكن سرعان ما تحولت الى خيبة امل عند رؤية لاسم شقيقتها لتفتح الاتصال تجيبها بمهود تلقى عليها السلام  لتسألها سماح بعدها 
:بت جوزك رجع النهاردة.. وكان...
قاطعتها فرح بلهفة وسعادة 
:بجد ياسماح..شوفتيه فين..طيب حاله عامل  ايه.. طيب وهو كويس ياسماح؟!
اسرعت سماح تجيبها تحاول تطمئنتها قائلة بصوت مشفق
:كويس ياقلب اختك متقلقيش عليه..هو بس...
تقطع صوتها تصمت عن الحديث بعدها لتسألها فرح بقلق
:هو ايه ياسماح.. كملى متقلقنيش
ازدردت سماح لعابها بصعوبة وتردد قبل ان تقص عليها ماحدث منذ قليل فكانت اثناء حديثها تفور دماء فرح بالغضب حتى انتهت سماح لتسألها بقلق تقاطعها حين اتت على ذكر صالح وحضوره للمكان   تهتف بجزع 
:نهار اسود.. وعمل فيه حاجة يابت..اكيد ضربه.. انا كنت عارفة ان الزفت ده مش هيرتاح الا لما صالح يطلع روحه فى اديه
اجابتها سماح بتأكيد 
:هو اللى كان يشوف شكل جوزك وهو داخل المحل يقول هرتكب جناية بس متخفيش محصلش حاجة انا متحركتش غير لما جوزك خرج من عند المخفى ده واطمنت عليه..
وضعت فرح يدها فوق صدرها زافرة براحة بينما سماح تكمل بقلق وخوف
:بس يابت  انا خايفة من المخفى انور ده  ... بقت عنيه قادرة علينا ومبقاش بيهمه حد
ارتفع غضب فرح يعميها وهى تصرخ بصوت حاد وعنيف 
: لاا على نفسه...دانا افضحه ادام الحارة كلها...هو فاكر ايه.. علشان غلابة وملناش ضهر هنسكت..لا يصحى ويفوق...الا وربى اعرفه مقامه  
ارتفع صوتها تهز ارجاء الغرفة فيصل صراخها لذلك الواقف على بابها وقد غادر عقله المنطق والتعقل يتشدد فكه بصلابة وقد تشكلت يديه الى قبضات يحنى راسه بأهتياج يرتفع صدره صعودا وهبوطا بعنف وغضب مكبوت وقد عاودته ذكرى اخرى قد سمع فيها لكلمات مشابهة لكلماتها تلك
*****************
بعد مرور اكثر من ساعة حاول فيها اقناع مليجى بما يريده منه بعد ان قص عليه ماحدث فى محله وحديثه المتهور مع صالح  اخذ انور ينظرى وهو يجوب الغرفة بعصبية وقلق قبل ان يلتفت اليه هاتفا 
:بس كده يا برنس انت بتحطنى فى وش المدفع..وصالح لو عرف بالليلة دى قليل لو ما ولع فيا وسط الحارة
نهض انور على قدميه مقترب منه قائلا بهدوء واقناع
: وصالح هيوصل ليك ازى... متخفش انت تسمع بس الكلام وتقعد هنا الفترة دى ومتتحركش.. وليك عليا ياسيدى اكلك وشربك ومزاجك يوصل لحد عند كل يوم.. ده غير القرشين الحلوين اللى هيدفوا جيبك
ظهر الترد فوق وجهه مليجى للحظة تطلع فيها اليه انور بلهفة وامل قبل ان يهز مليحى رأسه بالرفض قائلا بخوف
:لاا ياعم ياروح ما بعدك روح..بعدين هو صالح هتعدى عليه كده..بعدين زمان البت فرح عرفته انى ولا اعرف حاجة عن الليلة دى كلها
انور بصوت مقنع ملح
:واحنا مالنا ومال فرح دلوقت..وبعدين تفتكر بنت اختك عارفة حاجة عن الموضوع ده وهتبقى عادى كده... وبعدين انت عرفت من بره وجيت فضفت مع اخوك وحبيبك انور من كتر الهم والحزن اللى كان على قلبك..ها قلت ايه
همهم مليجى بصوت خافت محتقر
:وانور اخويا وحبيبى طلع واطى وجبان ودانى فى داهية علشان يخلص نفسه هو
سأله انور عما يقول بحيرة ليسرع مليجى بتمالك نفسه وقد حسابها ووجد انه فى كلتا الحالتين تورط بالامر فأن وافق وضع نفسه تحت رحمة صالح وان رفض فلن يتركه انور الا بعد ان يجعله يدفع ثمن رفضه لطلبه هذا لذا فل يختار من بين الامرين ما سيجعله يخرج رابح مستفيد منه  لذا تنفس بعمق يجيب انور بحزم وثبات
:موافق يا برنس...بس الاول اعرف هطلع من الليلة دى بكام 

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

:بتكلمى مين؟
شهقت بفزع تلتفت خلفها لتراه يقف ورائها تماما وجهه مكفهر وعينيه الحادة تمر فوقها كحد سكين لترتجف بخوف وهى تجيبه بصوت متلعثم 
: دى سماح اختى.. كنا بتكلم عن.. عن
فى طرفة عين كان امامها يقبض فوق وجنتيها باصابعه يضغطها بقسوة وهو يفح من بين انفاسه 
:  عن ايه انطقى ..عاوز اسمع كنتوا بتتكلموا عن ايه..ولا تحبى اقولك انا بتتكلموا عن ايه... طبعا عن جوزتك السودا وحظك المهبب اللى وقع فيا مش كده
حاولت هز رأسها له بالنفى عينيها تنطق بالصدمة لما تسمعه منه ولكن قسوة قبضته  منعتها من التحرك وقد اغرورقت عينيها بالدموع والخوف تحاول التحدث تنفى عنها اتهامه لكن صوتها لم يخرج سوى بهمهات متقطعة
:ابدا.. والله.. ابدا..محصلش..انا كنت بكلمها عن..
ازدادت اصابعه بالضغط عليها بوحشية حتى كاد ان يقطلع فكها بيده عينيه تتحول للوحشية يضغط فوق حروف كلماته بشدة قائلا بأزدراء وبصوت شرس 
:  كدابة واحقر خلق الله.. وكان لازم اعرف ان ده هيحصل من زمان..
دفعها عنه بقسوة حتى كادت ان تسقط ارضا  لكنها تمالكت نفسها تنظر اليه بوجهه شاحب تتسع عينيها وهى تتطلع اليه بذهول وصدمة  تشير الى صدرها بيدها  ترتعش شفتيها وهى تحاول اخراج صوتها من بينهم تسأله بصعوبة وخفوت
: انا يا صالح.. بتقولى انا كده؟! 
لم يجيبها بل اخذ يدور فى ارجاء الغرفة كأسد مجروح حبيس يتحدث لنفسه بذهول محتقر  
: يومين بس ومقدرتيش تستحملى غيرهم..وجريتى بعدها تحكى وتشتكى.. ده امانى حتى بعد ما طلقتها معملتش اللى انتى عملتيه.. 
وقفت كتمثال صخرى تنظر اليه تصلها اتهاماته كحمم تصب فى اذانها تصارع الالم فى قلبها وتناضل للوقوف على قدميها وهى تسمع منه اتهاماته وسوء ظنه بها لاتدرى ماذا فعلت حتى تنال منه كل هذا  حتى اتى على ذكرها لتصرخ بصوت باكى منهار توقفه عن قول  المزيد 
:بس كفاية لحد كده..انا مبقتش مستحملة اسمع حاجة تانى منك
توقفت خطواته ينظر ناحيتها تلتمع عينيه بالغل والغضب ترتفع ابتسامة شرسة فوق شفتيه وهو يسألها بفحيح وحشى 
:بتوجعك سيرتها اوى؟! وبتكرهى تسمعى اسمها مش كده؟! عارفة ليه؟! علشان بتعرفك قمتك وانها انضف واحسن منك مليون مرة
لو كانت الكلمات تقتل لسقطت الان تحت اقدامه جثة هامدة لكنها لم تكن تملك تلك الرفاهية بل وقفت امامه تنزل دموعها تغرق وجهها تقف عاجزة غير قادرة حتى على ان ترمش وعينيها مجمدة فوقه يظهر عذابها والمها داخلهم بينما هو وقف فى مواجهتها ينقبض قلبه لرؤيته لها بتلك الحالة امامه بعد كلماته القاسية تلك يشعر بالدنائة والاحتقار لما قاله راغبا بضمها اليه معتذرا عن قسوته لكنه سرعان ما نفض عنه احساسه هذا يلعن عشقه لها فلا مزيد من ضعف وخضوع قلبه لها بعد الان 
يراها تتقدم منه ببطء وخطوات متعثرة كأنها تجد صعوبة فى الحفاظ على توازنها وتلك النظرة بعينيها كأنها هى من تعرضت للغدر هنا وليس هو تهمس بصعوبة من بين شهقات بكائها
:عمرى ما هنسالك اللى سمعته منك ده..ولا  هسامحك على اللى خلتنى احسه دلوقت 
وبرغم الرجفة قلبه وشعوره بالضعف لرؤيته لها تتألم امامه هكذا الا انه ابتسم ساخرا بأحتقار قائلا بصوت غير مبالى 
:وتفتكرى ان دى حاجة تهمنى..فوقى واعرفى مقامك ايه من النهاردة
طعنها بكلماته دون شفقة تترنح من قسوتها ثم تركها وخرج من الغرفة كأنه لم يعد يحتمل وجوده معها فى مكان واحد ماهى الاثوانى حتى سمعت الباب الخارجى يغلق بعنف ارتجت له الارجاء لتقف مكانها يتوسلها جسده حتى ينهار ارضا لكنها تجاهلته تمسح دموعها بتصميم تسير هى الاخرى نحو للخارج تحس جسدها على الصمود والتحرك فلم يحن وقت الانهيار الان 
************************ 
اسبوع مر عليها كالدهر الى الان وهى مازالت فى منزل اهلها تجلس فى فراشها القديم جسد بلا روح بوجه شاحب وعيون غائرة تضم ركبتيها الى صدرها وهى تستند برأسها عليهم تتطلع الى الفراغ كالمغيبة بينما يظل عقلها  يعيد عليها شريط تلك اللحظات مرات ومرات حاولت فيهم وضع يدها على ما اقترفته فى حقه  من ذنب حتى يؤلمها بتلك الطريقة لكنها لا تستطيع ان تعلم اين يقع خطأها فهى المجنى عليها هنا وليست الجانية كما صور لها بسوء ظنه بها فهو من تزوجها عن خداع ولم يعطيها ابسط حق لها فى الاختيار لاتنكر بانها كانت قاسية فى حديثها معه عند معرفتها بالامر لكن كان هذا رغما عنها فقد تعرضت لصدمة اطارت منها تعقلها كله ولم تكن ابدا سترفض الاستمرار معه بعد علمها بالحقيقة فيكفيها هو من العالم كله لكنه لم يعطى لها الفرصة حتى لتخبره بهذا بعد كلماته القاسية كطلقات الرصاص والتى استقرت فى صدرها مقارنته غير العادلة بينها وبنت الاخرى فهى لم تخنه ولم تخرج سره حتى لاختها كما اتهمها لمجرد سماعه لحديث اساء فهمه ولم يعطيها الفرصة حتى لدافعها عنها نفسها يكلل لها الاتهامات ثم خرج من الغرفة ومن المنزل كله بعدها لم تجد هى امامها سوى تصرف واحد اهتدى له عقلها وفى تلك اللحظة فقد كانت تحتاج لمن يهدئها ويحنو عليها تسير  ناحية الباب تخرج من المنزل هى الاخرى كالمغيبة تصل الى منزل اهلها لتلقى بنفسها فى احضان شقيقتها تبكى بحرقة وشهقات متألمة حتى اصاب الهلع سماح وهى  تحاول الاستفهام منها عما حدث لكنها لم تستطع اخبارها بما جرى بينهم والى الان لم تخبرها بما حدث بينهم و لا سبب تركها للمنزل تسقط بعدها فى النوم مرهق افاقت منه على رنين هاتف وصوت شقيقتها تتحدث فيه بخفوت 
:ايوه هى هنا معايا .بس نايمة دلوقت 
شعرت بالتردد والقلق فى صوت شقيقتها لتعلم هوية المتصل حين قالت
:حاضر يا صالح هقولها...لما تصحى 
اغلقت الخط تنظر بعدها امامها بوجوم  لتلتفت ناحية فرح حين شعرت بتحركها فى الفراش تبتسم لها بصعوبة قائلة بمرح مصطنع  
:صح النوم يا ابلة...ايه كل النوم ده...جاية تنامى عندنا ولاايه
اعتدلت فرح فى الفراش بصعوبة تسألها بصوت اجش مجهد 
:صالح اللى كان بتكلم  مش كده؟
ظهرت الارتباك على ملامح سماح تهز رأسها بالايجاب وهى تتحاشى النظر فى عينيها لتسالها فرح عما اراده لكن سماح نهضت سريعا من مكانها تهتف بعجالة 
: هقوم احضرلك حاجة تكليها واجيلك 
هتفت بها فرح بغضب وبصوت مختنق باكى
:كان عاوز ايه ياسماح...ردى عليا قالك ايه
وقفت سماح تعطى لها ظهرها تخبرها بصوت متحشرج مشفق
: كان عاوز يطمن انتى هنا ولا لا ولما عرف قال اقولك .. اقولك تخليكى براحتك هنا كام يوم لحد مايبقى يجى ياخدك هو
ابتسمت بمرارة لاتعلم لما لم يفاجئها الامر كانها تجده تصرف طبيعى منه لم يصدمها وتنفيذا لطلبله ها هى الان مازالت فى مكانها دون ان يجد عليها جديد
انتبهت على صوت فتح الباب ودخول سماح وقد تهيئت للذهاب للعمل قائلة بحنان
: انا رايحة على الشغل مش عاوزة منى حاجة قبل ما امشى 
هزت لها رأسها بضعف بالنفى لتكمل سماح 
:طيب انا جهزت الفطار ليكى برة..والعيال ومرات خالك خرجوا من بدرى مش هيرجعوا الا على المغرب..يعنى افطرى ونامى شوية وارتاحى عما نرجع اتفقنا
اومأت لها ببطء مرة اخرى تعاود نظراتها الشرود لتقف سماح تتطلع نحوها بشفقة وحزن قبل ان تتنهد   تخرج من الغرفة بينما ظلت فرح جالسة مكانها كما هى فى عالم اخر يمر عليها الوقت ببطء حتى سمعت طرقات فوق الباب الخارجى  حاولت تجاهلها فى البداية لكنها واصلت الطرق بألحاح جعلها تنهض ببطء وتعثر حتى الباب تفتحه لتتسع عينيها بذهول وهى تهتف بتسأول واحتقار
:انت؟! عاوز ايه..خالى مش هنا..ولا حد تانى هنا
اجابها صوته المرتجف وعينيه تمر عليها بشهوة اصابتها بالنفور والتقزز  كحالها دائما عند رؤيته لتسرع فى ظبط حجابها فوق رأسها بتعثر تحجب نفسها عن نظراته تلك وهو يقول 
:انا جاى علشانك انتى يافرح..جاى اطمن عليكى وعلى حالك
توحشت نظرات عينيها قائلة بعضب 
:وانا مش عاوزة اشوف خلقتك..وامشى من هنا بكرامتك بدل ما تنزل من غيرها 
اقترب منها يحاول الدخول عنوة لا يبالى لحديثها ولا لغضبها قائلا بتلهف متوسلا
: انا بس كنت عاوز اقولك ان انا فى ضهرك..ومستعد من جنيه لمليون لو عاوزة تخلصى منه
توقفت بغتة عن محاولتها دفع الباب فى وجهه تسأله بحدة
:وانت عرفت منين انى زعلانة مع صالح
توتر وجه انور يتلعثم فى حديثه قائلا 
:هااا عرفت.. عرفت من خالك..وبعدين ما كل الحارة عارفة انك هنا زعلانة وسايبة البيت ليه
لوت فرح شفتيها قائلة بسخرية 
:ااه قلت لى..بس الل  متعرفوش بقى ان انا لايمكن اسيب صالح ولو علشان عمرى كله..فهمت ولا تحب تفهم بطريقة تانية 
تراجع كالمصعوق حين وجدها تنحنى على حذائها ترفعه فى وجهه وهى تصرخ به بحدة وغضب
: هتمشى من هنا ولا اعرفك شغلك ومقامك واخلى اللى ميشترى يتفرج عليك يا راجل يا ناقص ياعايب ياجوز الاتنين انت
لم ينتظر مكانه طويلا يهرول هاربا من امامها خوفا من الفضيحة حين رأها تهجم نحوه وقد رأى العزم والتصميم على وجهها على فعلها حقا به ينزل الدرج كل اثنان معا يسقط ارضا فى اخره بعنف ثم يعتدل واقفا مرة اخرى يجرى فورا فى الشارع غافلا عن وقوف حسن امام المقهى المقابل للمنزل مع احدى الاشخاص وقد لمح خروجه من المنزل بتلك الطريقة ليعقد حاجبيه بقلق وتفكير لبرهة قبل يستأذن من صديقه يسرع فى اتجاه منزلهم وقد وجد ان من الواجب عليه ان يخبر شقيقه بما رأى وهو عليه حرية التصرف   
*****************************
: استاذ عادل...ممكن اكلم حضرتك كلمتين 
لم يرفع عينيه اليها يستمر فى النظر الى الاوراق امامه وقد اصبح فى الفترة الاخيرة يتعامل معها برودة وعدائية جعلت من جو المكتب بينهم دائما فى  حالة توتر وضغط لكنه وجد ان هذا هو الحل الانسب حتى يستطيع تخطى تلك المشاعر والتى اصبحت تنتابه نحوها يتحاشى النظر اليها حتى لا ترى تلك النظرة بعينه نحوها فهو يكره نفسه ويحتقرها اضعافا بسببها ولا يرغب فى رؤية المزيد منها هى ايضا يعلم جيدا انه اصبح يتصيد لها الاخطاء وبات عنيف وكثر التذمر منها لذا اجابها بصوت حاد متذمر
:مش وقته يا سماح انا مشغول..ولازم اخلص الورق ده حالا..مدام مفيش حد بيشتغل هنا غيرى
احتقن وجهها بالدماء تشعر بالحرج منه ومن تلميحاته المستمرة عن عدم كفائتها فى العمل والتى اصبحت تلازم حديثه معها فى الفترة الاخيرة لتتنفس بعمق  قائلة بصوت اجش حازم
:علشان كده كنت عاوزة اكلم حضرتك واقولك انى هسيب الشغل من اول الشهر 
رفع وجهه ببطء نحوها ينظر اليها بصدمة وعدم تصديق لتهز رأسها تكمل بصوت شجاع رغم الارتجافة به 
:انا شايفة انى مش نافعة فى شغل المكتب وزى ما حضرتك قلت انك اللى قايم بكل حاجة فيه...يبقى الافضل تشوف واحدة غيرى تفهم فى الشغل احسن منى
هب واقفا يخبط بكفيه فوق المكتب بعنف جعلها تهب بفزع وهو يهتف بها غاضبا
:نعم سمعينى تانى كده...يعنى ايه كلامك ده ياست سماح
فتحت شفتيهاالمرتعشة تهم باعادة ما قالته مرة اخرى لكنها توقفت تطبق شفتيها معا حين صرخ بها مرة اخرى وقد اعماه غضبه تماما
:مش عاوز اسمع حاجة تانى عن الموضوع ده وانسى خالص الهبل ده مفيش حاجة اسمها اسيب الشغل فاهمة ولا لا 
غصت بالخوف منه لكنها اسرعت تجيبه بثبات قدر استطاعتها لايثنيها غضبه عن قرارها فقد طفح بها الكيل منه ومن خطيبته وحركاتها المستفزة معها
:لا مش فاهمة..واظن من حقى اسيب الشغل فى الوقت اللى يعجبنى..بس انا هطلع جدعة مع حضرتك وهفضل موجودة فى المكتب لحد اخر الشهر واللى هو بعد اسبوعين لحد ما تشوف واحدة غيرى.. 
ضيق عادل عينيه فوقها بحدة وبوجه بارد يقف ينظر اليها وقد ساد صمت حاد المكان جعلها تململ فى وقفتها من قدم الى اخرى قلقة حتى تحدث اخيرا قائلا بهدوء شديد
:تمام يا سماح زى ماتحبى ..بعد اسبوعين نبقى نشوف الكلام ده
همت بالرد عليه معارضة تؤكد عليه موقفها لكنه هتف بها بحزم 
:قلت خلاص يا سماح واللى عوزاه هيحصل..انتهينا منه الكلام ده..اتفضلى شوفى شغلك يلا
لا تعلم لما شعرت بخيبة الامل من رده هذا ولا بغصة البكاء التى ارتفعت الى حلقها لكنها تماسكت تهز رأسها له بالموافقة ثم تخرج فورا من الغرفة ليهبط فوق مقعد بهمود يضع رأسه بين كفيه يحاول الثبات والهدوء حتى لا ينهض ويحطم المكان من حوله تفريغ عن احباطه وغضبه منها ومن نفسه 
***********************
كانت تجلس فوق الاريكة ومازال بيدها حذائها تتنفس بسرعة وغضب وهى تسب وتلعن ذلك الحقير ومعه خالها هو الاخر حتى تعالت الطرقات فوق الباب مرة اخرى  فتنهض واقفة  تتقدم نحو الباب وهى مازالت ترفع حذائها عاليا فى يدها هاتفة بحدة وشراسة
:على الله تكون رجعت تانى يا عرة الرجالة..علشان ادوق بجد طعم شبشبى وهو نازل فوق نفوخك يفتحه
فتحت الباب تهم بالانقضاض عليه ولكن تسمرت يدها فى الهواء كالمشلولة تتعالى ضربات قلبها الخائن بلهفة وشوق حين رأت هاوية الطارق تراه بعيونها المشتاقة يقف مستندا على اطار الباب بهدوء لم يخدعها لثانية بعد رفع عينيه المظلمة  اليها وهو يسألها  
: انور كان بيعمل ايه هنا يافرح وعاوز ايه؟!
اذا هذا ما جاء به وليس كما صور لها قلبها الخائب بأنه هنا لنيته فى الاعتذار لها ورغبته فى رجوعها اليه لتلقى بخيبة املها بعيدا تجيبه بهدوء مستفز هى الاخرى وهى تلقى بحذائها ارضا وترتديه قائلة
: عاوز اللى عاوزه... وبعدين كل واحد حر فى بيته يستقبل فيه اللى يعجبه...ايه كنا بنيجى عندكم ونسألكم فلان كان بيعمل ايه هنا؟!
صمت بعد اجابتها الحمقاء تلك ينظر الى موضع قدميه وهو مازال على وقفته المسترخية لكنها رأت تحفز عضلات صدره فكانت كأشارة لها بأنه على الحافة ولا يحتاج الى المزيد من الضغط تهم بالرد عليه بأجابة اخرى تهدء من الوضع لكنه فجأة اعتدل فى وقفته يندفع الى داخل المنزل بعد ان وضع يده فوق فمها يلفها من خصرها بيده الاخرى ثم يدفعها على الباب لينغلق خلفها بقوه وقد ارتطم ظهرها به لتصبح محاصرة بينه وبين جسده القوى وقد ضغطه فوقها يقترب بوجه منها يفح بصوت اجش شرس وعينيه المظلمة تأسر عينيها المرتعبة بنظراتها الحادة 
: لسانك ده هجاى فى مرة واقطعهولك... وصدقينى هيبقى قريب اوى..ولحد ما ده يحصل مش عاوزك تفتحى بوقك ده تانى... فاهمة 
صرخ بكلمة الاخيرة مؤكدا عليها لتسرع فى هز رأسها له بالايجاب بقوة  ليمرر نظراته فوق وجهها يتفحصها ببطء شديد ارتجفت له قبل ان يسألها مرة اخرى بهدوء ماقبل العاصفة يعيد سؤاله عليها مرة اخرى كأنه يملها الفرصة مرة اخرى لاجابة ترضيه
: ها قلت لى بقى انور كان هنا ليه..اصل مسمعتش كويس المرة اللى فاتت
بعد سؤاله نزع يده ببطء عن شفتيها المرتجفة تتابطأ انامله فوق شفتيها  تشعر بنعومة لمسته فتجعلها تغلق عينيها مرتجفة تسقط فى دوامة شوقها اليه للحظة رائعة حتى شعرت بدفء بانفاسه فوق بشرتها حين همس فى اذنها بتهديد اخرجها من حالة التية تلك
: هااا تتكلمى وتقولى كان بيعمل ايه هنا.. ولا...
فتحت عينيها بسرعة وقد اشتعلت وجنتيها للحظة الضعف هذه منها لتجيب بحدة وغضب 
:مش انت قلت مفتحش بوقى ولا انت بتتلكك وخلاص
اغمض عينيه ينتفس بقوة لتدرك بأنه قد نفذ صبره تماما وان ارادت النجاة والعيش ليوم اخر فلتعطيه اجابة ترضيه على الفور ولكن بماذا تخبره فان علم بما اراد انور قوله لها لصوره قتيلا تحت قدميه فى التو واللحظة فاخذت تبحث فى عقلها عن اجابة محايدة تنهى بها الموقف 
:كان بيسأل عن خالى.علشان بقاله اسبوع مسافر..وقبل ماتسألنى لا مدخلش هنا سأل من على الباب ونزل على طول
رأت الشك وعدم تصديقه لها فى عينيه لتهتف به بغضب وهى تدفعه بقسوة فى صدره حتى تبعده عنها لكنه كان كالصخرة فوقها لم يتزحزح خطوة واحدة 
:طبعا مش مصدق..بس وايه الجديد بجملة اللى بتفكره عنى..مش اول مرة يعنى
وقف كما هو يحاصرها بجسده عينيه هى الشيئ والذى كان يتحرك به نظراته مبهومة غامضة للحظات طويل مقلقة لها كأنه يجرى حديث خاص مع نفسه ويقرر ان كأن سيصدقها ام لا قبل ان يبتعد ببطء عنها فتشعر بأنسحاب روحها بأنسحابه بعيدا عنها يلفها الاحباط وقد علمت ان ذاهب الان بغير رجعة بعد ان حصل على اجابته لكنها تسمرت مكانها تتسع عينيها حين سمعت يحدثها قائلا بصوت عادى كأنه امر  طبيعى ما يطلبه منها
:البسى يلا علشان هترجعى معايا على البيت
سالته بعدم فهم وغباء حل عليها فى تلك اللحظة
:بيت مين  علشان معلش مش فاهمة 
ثم عاودها الادراك فجأة تهتف به وهى ترفع سبابتها توقفه عن الحديث حين هم باجابتها ثم اخذت فى الثرثرة  بسرعة  تتحرك بعيدا عنه بعدة خطوات تعطى له ظهرها  
: ثانية واحدة..تقصد بيتك مش كده... طبعا بيتك اومال هيكون بيت مين... ماهو خلاص البيه رضى عنى وقال ارجعى وانا طبعا لازم انفذ زى ال***من غير اعتراض.. اومال ايه مش البيه امر.. يبقى الجارية عليها التن.... 
شهقت صارخة بفزع حين امسك بيدها يجذبها بعنف للخلف حتى ارتطمت به يلف ذراعه حول خصرها كالقيد يمنعها من الحركة  بعيدا عنه فاخذت تقاومه تدفعه بقسوه فى صدره تضربه بقبضتها ضربات عنيفة محبطة بينما وقف هو بثبات وهدوء تحت سيل ضرباتها الهوجاء كأنها لم تكن  لكنها سرعان ماتجمدت حين انحنى عليها فجأة يغرس اصابعه بقسوة فى خصرها يوقفها عن الحركة يفح من بين انفاسه قائلا بخشونة شرسة
:ادامك حل من اتنين تنزلى على رجلك ادامى زى اى ست مؤدبة شاطرة بتسمع كلام جوزها ...لتنزلى متشالة على كتفى زى شوال الرز وادام الحارة كلها ونخلى اللى مايشترى يتفرج علينا.. هاا تختارى ايه؟!
تراجعت تنظر اليه تحاول ان ترى مدى جدية ما قاله لتراه وقد وقف امامها ثابت كأنه واثق تمام الثقة من انها ستخشى وترتعب من تهديده وتسرع فى تنفيذ ما يريده منها  ليتلاعب بها شيطانها تبتسم بثقة تامة واستفزاز  وهى تدرك استحالة تنفيذه  لتهديده هذا  خوفا على مظهره والقيل والقال عنهم داخل الحارة وانه لم يكن سوى تهديد فارغ منه يخيفها به
: مش متحركة من هنا..وابقى ورينى بقى هتنزلنى غصب عنى ازاى؟
تنهد بأستسلام يدس اصابعه فى شعره بنفاذ صبر لتتسع ابتسامتها وقد علمت بفوزها عليه لكنه وعلى حين غرة انحنى عليها يمسك بذراعيها بيد وبالاخرى يلف بها ساقيها يلقيها على كتفه كما قال تماما كشوال من الارز فاخذت تصرخ وهى تقاومه تصيح به بغضب حتى ينزلها ارضا لكنه لم يعير لصراخها بالا او اهتماما حتى خرج بها من باب الشقة يغلقه خلفه بهدوء وثبات كما لو كان ذاهب لنزهة لكنها لم تستسلم تهمس له بحنق من بين انفاسها خوفا من ان يصل صوتها للجيران 
:عارف لو منزلتنش والله يا صالح هصوت والم...اااه
اطلقت اهة الم قوية حين هوت يده تصفعها فوق مؤخرتها تصمتها عن اتمام باقى حديثها ينزل بها الدرج بسرعة كانها لاتزن شيئ قائلا بخفوت غاضب كما لو كان لنفسه
:بجد لسانك ده عاوز اقطعه ... وانا خلاص جبت اخرى منه ومنك...بس اصبرى نوصل البيت الاول...
ارتجفت بخوف تهمد حركة جسدها تتسأل فى صمت  عن حقيقة تنفيذه لتهديده وهو يسير بها بخطوات سريعة غير مبالى بنظرات وهمهمات الناس من حولهم عند رؤيتهم لطريقة حمله لها حتى وقفت احدى النسوة وهى تشهق بتعجب و ذهول تسأله بفضول عما حدث  ليجيبها بصوت جاد هادىء
: رجليها اتجزعت ومش قادرة تمشى..  شلتها فيها حاجة دى 
اسرعت المرأة تنفى وهى تفسح له الطريق يمر من جوارها يتخطاها لترفع  فرح رأسها من فوق كتفه ويدها تمسك بحجابها حتى لا يسقط عن رأسها قائلة بترحاب حاولت به اظهار الامر طبيعيا كأن لا شيئ غريب يحدث
: ازيك يام احمد وازى البت بنت ابنك.. سلميلى عليها وحياة الغالى..لحد اما ابقى اشوفها
ثم ابتسمت لها بتصنع وهى ترى المرأة فاغرة فاهها بذهول تراقبهم بأهتمام وفضول حتى دلف بها اخيرا داخل منزلهم فاخذت تقاومه من جديد صارخة بغضب
:نزلى بقى يخرب بيت كده...عجبك الفضايح  وعمايلك السودا دى...ااه 
صرخت بقوة حين هوت يده فوق مؤخرتها  مرة اخرى تصفعها بقوة لتضغط فوق اسنانها  بألم قائلة له بتهديد وحنق
: عارفة لو ضربتنى تانى والله لعضك فى كتفك خلينا نتقلب بقى من على السلم ونخلص
لم يعير تهديدها اهتماما وهو يصعد الدرج بسرعة اهتز لها سائر جسدها تشعر الدوار  يلف رأسها من اهتزازه المستمر حتى توقف بها اخيرا امام الباب الخاص بشقتهم يخرج المفتاح من جيبه يفتح الباب  يحملها للداخل ثم يغلقه خلفهم قبل ان يضعها ارضا لتترنح فى وقفتها تشعر بالدوار يكتنفها لكنها اسرعت بالتماسك هامسة بخوف وهى تتراجع الى الخلف قائلة بخفوت وتحذير هى تراه يتقدم منها ببطء وفى عينيه تلك النظرة المهددة مرة اخرى
: خليك عندك انا بقولك اهو... عارف لو ايدك اتمدت عليا تانى.....
قطعت حديثها تتسع عينيها وهى  تراه يتخطاها كانها هواء امامه يسير ناحية الغرف الداخلية لتتنفس الصعداء براحة واطمئنان سرعان ما اختفيا  حين توقف مكانه فجأة ثم يلتفت نحوها مرة اخرى يرمقها ببطء من اعلاها لاسفلها ببطء جعل قلبها يسقط بين قدميها  هالعا حين تحدث بهدوء شديد ارعبها اكثر من غضبه قائلا بتهمل 
: متفتكريش انى نسيت موضوع لسانك ده... لاا... بس حسابنا بعدين مش دلوقت... واياكى سامعة اياكى ايدك تفتح الباب ولا حتى تلمسه.. المرة دى جبتك متشالة على كتفى.. المرة الجاية مش عاوز اقولك هجيبك ازى خلى عقلك الحلو ده يفكر فيها لوحده وعلى مهله ... 
ثم تركها يتحرك لغرفة النوم تقف وقد  سقط فاها  حتى كاد ان يلامس صدرها للحظات ظلت خلالهم  مذهولة قبل ان تهمس بصوت مرتعب مصدوم 
: يخرب بيتك يابن انصاف دانت طلعت مجنون وانا مش عارفة... ياعينى عليا وعلى بختى كان مستخبى ليا كل ده فين...داهية ليكون ناوى يقطع لسانى بجد

جلس على الفراش بعد ان تركها بالخارج زافر بعمق وهو يحاول ان يهدء من ثورة مشاعره ونبضات قلبه المتراقصة بفرحة عودتها له واحساسه بعودة كل شيئ لطبيعته لمجرد وجودها معه فى نفس المكان تتنفس الهواء ذاته معه فبرغم محاولته اظهار الثبات والقوة امامها وصراخ كبريائه عليه بأنها تستحق عقابه على ما فعلته لكنه لم يجد فى نفسه القدرة على ذلك 
يختفى غضبه منها رويدا رويدا بمرور الايام وخاصة بعد ذهاب والدته اليها لمحاولة معرفة سبب خلافهم وارجاعها للمنزل مرة اخرى بعد رفضه هو الحديث ليعلم لاحقا بأنها رفضت اخبارها عن السبب هى الاخرى لكنه وقتها ارجع ذلك لخجلها من فعلتها وخوفها من لوم والدته لها ولكن ما اربكه حقا هو حديثه الاخير مع شقيقتها سماح عند اتصاله لاطمئنان على حالها لتفاجئه بسؤالها الخجول المرتبك عن سبب الخلاف بعد يأسها من اخبار فرح لها مع وعد منها بأنها ستحاول الاصلاح بينهم وبأنها ستحاول بث التعقل فى شقيقتها  
ليتسلل اليه الشك لاول مرة بأنه قد اساء فهم محادثتها مع شقيقتها يومها وغضبه الشديد بعد حديثه مع ذلك الحقير يومها ولكنه استمر على عناده يقف كبريائه بينهم مرة اخرى حتى يتبين الحقيقة تماما لكن انهار كل شيئ حين علم من شقيقه بوجود ذلك الحقير عندها يهرع فورا وبدون تفكير الى هناك وفى نيته سؤالها فقط عن سبب وجوده ولكن انهارت حصونه تحت اقدامها فور رؤيته لها بعيونه المشتاقة والمتلهفة لها فيصر وقتها على عودتها معه ويرفض رفضا قاطعا ابعادها عنه مرة اخرى حتى لو اضطر لممارسة لعبة القط والفأر حتى يفوز بها 
خرج من افكاره على صوت رنين جرس الباب الملح  يزداد الحاحا عند تأخرهم فى الاجابة ولم يجد من بالخارج استجابة له فينهض فورا ليتسأل لما لم لا تجيبه يهرع خارجا من الغرفة بقلق وقد ارعبته فكرة ان تكون قد غادرت وتركته مرة اخرى لكن تنفس الصعداء خفية  حين وجدها تجلس كما تركها تماما و مازال الغضب على وجهها تلتمع عينيها بنظرة متحدية تسمع رنين جرس الباب لكنها تجاهلته بلا مبالاة ليسألها صارخا بها بحنق
: ايه مش سامعة الباب وكل الخبط ده 
بوجه بارد وعيون متحدية اجابته
: انت مش قلت مجيش ناحيته ولا ايدى تلمسه وانا بقى بحب اسمع الكلام
هجم بتهديد  ناحيتها خطوتين لتهب واقفة تصرخ به بصوت باكى طفولى ويدها تفرك مكان صفعاته السابقة لها
: والله لو قربت منى لا اصوت واخلى اللى على الباب يسمعوا صويتى.. حرام عليك والله انا مبقتش قادرة
توقف مكانه يحاول كبح ابتسامته وعينيه تراقب حركة يدها فوق جسدها بسخرية مرحة لكن فجأة تغيرت طبيعة نظراته واصبحت بعيدة كل البعد عن السخرية تشتعل بمشاعر اخرى للحظات اذابتها وجعلتها قدميها كالهلام لا تقوى على حملها فتوقفت فورا عن حركتها تعاود الجلوس بأدب فوق المقعد قائلة بتلعثم وانفاس لاهثة
: على فكرة الجرس لسه بيرن.. وانا مش ناوية اقوم افتحه  
رفع عينيه لتلتقى بعينيها ترى عودة نظرة الوعيد بهم مرة  اخرى وهو يقوم بفرك ذقنه بسبابته بحدة قد نفذ صبره يتوعدها بالعقاب لكنها جلست مكانها تتظاهر بالبرود ولا مبالاتها بوعيده هذا برغم انها تود الفرار هربا حتى تختفى من امامه تماما
 قبل ان يبتعد اخيرا بأتجاه الباب بخطوات سريعة حانقة يتركها مكانها مرتجفة بقلق ترقبا لما هو اتى 
راقبته بأهتمام وهو يقوم بفتح الباب لتدلف من خلاله والدته وهى تهتف بسعادة وعينيها تجول بالمكان بلهفة  
: حقا بصحيح اللى سمعته ده يا صالح فرح رجعت معاك 
لم تنتظر اجابته بل هتفت بسعادة طاغية تهرع نحوها بعد رؤيتها لها 
: حبيبة قلبى.. نورتى بيتك ياعين خالتك. 
ضمتها لصدرها بسعادة وحنان تستكين فرح بين ذراعيها كأنها تتشبع من حنانها هذا وتشعر بذراعيها كملجأ امان لها ولم تشعر غير ودموعها تندفع من عينيها كالشلال وتصاحبها شهقات بكائها  التى وما ان وصلت اليه  حتى كاد ان يهرع ناحيتها ليختطفها من بين ذراعى والدته حتى يحتضنها هو  لكنه اجبر نفسه على الثبات ويتحرك ومن قدم لاخرى بنزق كأنه لا يطيق وقوفه الثابت هذا يستمع الى والدته وهى تغمغم لها بحنان بكلمات مهدئة تمنى لو كانت من شفتيه هو لها لاعنا بصمت كل ماحدث مراقبا بقلق الوضع حتى هدئت اخيرا شهقات بكائها فجذبتها والدته نحو الاريكة تجلس وتجلسها معها اما هو فقد وقف يستند الى الحائط بكتفه فى وقفة تظهره مسترخى غير مبالى على عكس تلك الوثبات  بدقات قلبه ونظراته عينه المهتمة يرى والدته تربت فوق شعرها تزيح عن وجهها خصلات شعرها المبللة قائلة بحنان وتروى
: خلاص بقى حصل خير ده شيطان ودخل بينكم  ..وهو الحمد لله رجعتى نورتى بيتك من تانى..
ثم غمزتها بخبث وهى تشير ناحية صالح 
: انت بس كنتى عاوزة تشوفى غلاوتك عنده.. بس اطمنى طول الاسبوع ده كان لا اكل ولا شرب لحد مابقى زى مانتى شايفة كده
رفعت فرح عينيها سريعا نحوه بلهفة تتحقق مما قالته ليرفرف قلبها حين لاحظت بالفعل شحوبه ونقصان وزنه الملحوظ والتى لم تلاحظه فى ظل كل ماحدث تلتقى نظراته به لتشعر به يتململ فى مكانه بحرج قبل ان يعتدل فى وقفته قائلا بخشونة فى محاولة منه لتمرير الامر
: ابويا فين ياما. وحسن كمان مختفى فين
اجابته والدته وهى تنهض من مقعدها قائلة بلهفة
: كلهم تحت وقاعدين مستنين علشان نتغدى كلنا سوا.. يلا هات مرات وتعالا 
لكنه هز رأسه بالرفض قائلا بحزم 
: لاا معلش كلوا انتوا... احنا هنتغدى هنا انا عاوز اكل من ايد مراتى النهاردة
اتسعت عينى فرح من رده يزحف اللون الاحمر لوجنتيها يشعلها خجلا تخفض رأسها ارضا حين صدحت ضحكة انصاف عالية وهى تهتف بسعادة
: بقى كده ياسيدى مش عاوز تدوق  اكل امك بس مااشى انا موافقة وعلى قلبى زى العسل
ثم التفتت الى فرح قائلة لها بمزاح وابتسامة سرور
: ليكى حق يابت مترضيش تيجى معايا وتستنيه  علشان يجى ياخد هو... 
عاودت النظر الى صالح تقترب منه تربت فوق كتفه بحنان وهى تهمس برجاء ومحبة 
:براحة عليها ياحبيبى..ومتخليش الشيطان يدخل بينكم تانى 
امسك بكفها ينحنى عليه مقبلا اياه بحنان هى تبتسم له ثم اسرعت فورا تغادر المكان بخطوات سريعة وهى تدعو لهم بالهداية ثم تقوم بغلق الباب خلفها بهدوء ليسود الصمت التام المكان بعدها وقد وقف كل منهما مكانه يتطلع الى الاخر هو بثبات شديد وهى بأرتباك وقلق حتى قطعه هو قائلا بهدوء وهو يشير لها براسه
:يلا... روحى اسبقينى..وانا جاى وراكى احصلك
عقدت حاجبيها بشدة تتوتر فى وقفتها وهى تسأله بخشية
:يلا على فين بالظبط..
التوت شفتيه بأبتسامة ساخرة بطيئة وقد ادرك الى اين ذهبت بتفكيرها
:على المطبخ...هيكون على فين يعنى 
اتسعت بسمته حين رأى خيبة املها والتى ظهرت رغم عنها على ملامحها برغم تظاهرها بالعكس حين قالت مستهجنة
:مطبخ ايه اللى عاوزنى ادخله..وبعدين ماهى امك كانت بتقولك تنزل تاكل تحت عندها ولا هى فرهدة فيا وخلاص
اشعلت كلماتها الفتيل بينهم مرة اخرى يصرخ بها بحنق  وهو يندفع نحوها
: اسمها امك برضه...انت ايه لسانك ده مبرد ملهوش حاكم
صرخت بفزع تجرى مبتعدة عن مرمى يده فور ان رأته يتحرك نحوها ينقض عليها ولكنها لم تستطع سوى التحرك خطوتين بعد ان امسكها من خصرها يوقف هروبها يلفها لمواجهته فاخذت تعافر للفرار من بين يديه بينما هو يحاول احكام قبضته عليها وتفادى ضرباتها يتراجع بها للوراء بتعثر وصعوبةحتى ارتطم بالطاولة من خلفه فيسقط ارضا بعنف ويسقطها معه وقد الصقها بصدره يلفها بحمايه بين ذراعيه يتلقى جسده صدمة السقوط كلها يتأوه بألم حين ارتطمت رأسه بالارض لترفع رأسها اليه صارخة برعب لهفة
: صالح حصلك حاجة... اتخبط فين...جسمك اتعور... صالح رد عليا طمنى 
كانت يديها المرتعشة تجوب جسده بخوف وتلهف تحاول الاطمئنان عليه بينما استلقى هو اسفلها مغمض العينين جسده مستسلم للمساتها تماما حتى ظنت  لوهلة انه قد فقد الوعى ولكن عنف وسرعة انفاسه تحت يديها المستندة على صدره بعثت فيها الراحة والطمأنينة والتى سرعان ما اختفت تشهق عاليا حين فتح عينيه  فجأة ينظر اليها بعيون كالوهج تشتعل حرفيا كالحمم السائلة هو يدس انامله فى مؤخرة رأسها يجذبه اليه ثم ينقض عليها كالظمأن سنين طوال واخيرا وجد نبع من الماء العذب ينهال منه فلا يترك لها فرصة سوى لمقاومة واهية سرعان ما سحقها خلف هجومه الضارى على حواسها يتأوه بقوة فوق شفتيها حين اخذت اناملها تمر فوق عضلات صدره بلمسات كانت كل لمسة منها كنعيم وجده بين اناملها يعود اليها مرة اخرى ولكن ليحتضن شفتيها برقة ونعومة اذابتهم معا كقطعة من الثلج القيت للنيران يغيب العالم ويغيب كل تفكير فى تلك اللحظات بينهم يتقلب بها لتصبح هى اسفله دافنا وجهه بين حنايا عنقها مستنشقا عبيرها كالملهوف هامسا بأسمها بصوت متحشرج ملهوف فتهمم له تجيبه بضعف وهى تحاول اخراج عقلها من دوامة المشاعر التى تغيبه فى انتظار اعتذاره لها عن كلماته القاسية لها  لكنها امرها بخشونة وصوت لاهث 
:اياكى تسبين..تردد صوته للحظة يكمل بعدها.. تسيبى البيت مرة تانية وتمشى 
تجمد جسدها بترقب فى انتظار الباقى من حديثه وتلك الكلمات التى تنتظرها منه منذ دخولها من هذا الباب لكن خاب املها حين طال صمته يعاود تقبيل  عنقها بنعومة واستمتاع لكنه لم يجد استجابة منها هذه المرة بل سألته بصوت محبط متألم مستنكرة 
:بس كده...هو ده كل اللى عاوز تقوله..مفيش مثلا 
انا اسف يافرح ومتزعليش منى.. مش هزعلك تانى.اى حاجة زى كده مثلا
حين طال صمته عليها يستمر كالمغيب فى اغراقها بقبلاته كأنها لم تقل شيئ يعكر عليه صفو ما يفعله
ليشتعل جسدها ولكن هذه المرة بالغضب تدفعه من فوقها بقوة كأن غضبها منه امدها بقوة عشر رجال تسقطه فوق ظهره ثم تسرع بالنهوض على قدميها تتطلع اليه بغضب حانقة حين وجدته يستلقى ارضا وقد وضع كفيه خلف رأسه ينظر اليها بأستمتاع زاد من غضبها تبحث فى عقلها عن كلمات حتى تفرغ بها عنها غضبها المشتعل منه لكنها وقفت عاجزة عن الكلام لتضرب الارض بقدميها بحنق وعجز ثم تلتفت مغادرة المكان حتى لا تفعل شيئ تندم عليه لاحقا ولكن اوقفها سؤاله المسترخى فى مكانها حين قال بهدوء وبنبرة مزاح اشعلتها اكثر واكثر
:على فين مش هتعملى ليا غدا..انا جعان اووى على فكرة 
التفتت ببطء نحوه تتسع عينيها ذهولا تراه مازال على حالة الاسترخاء وتلك الابتسامة المستفزة فوق شفتيه كأنهم فى اكثر ايامهم طبيعية لتضغط فوق اسنانها بغيظ تضغط على قبضتيها بشدة صارخة
:انت رخم..بجد رخم اووى ومستفز...وشوف....
اخذت تحاول استجماع الكلمات تبحث عن كلمه تشفى بها غليها وغيظها لكن لم يسعفها عقلها لتدب الارض مرة اخرى بغيظ صارخة ثم تسرع مغادرة بخطوات سريعة حانقة راقبها هو بأستمتاع ترق نظراته بعد نهوضه على قدميه يراها تندفع لداخل غرفة النوم تغلق خلفها بعنف لم يهتز له يعلم جيدا انه اغضبها واصابها بالاحباط بعد تجاهله لطلبها لكن لكل شيئ اوانه ووقته ولم يحن بعد وقته فيجب اولا ان تتضح له الصور كاملة حتى يقف باقدام ثابتة ولا يغرق مرة اخرى فى تلك الرمال المتحركة لتدفنه اسفلها 
تحرك باتجاه المطبخ حتى يقوم بتحضير شيئ للغذاء لها قبل خروجه فهو يعلم ان ترك الامر لها ستقوم بأيجاع نفسها تحدياً له فقط لكنه توقف حين وجدها تخرج من الغرفة بوجه هادئ مستسلم تسأله بخفوت مسالم
: تحب تتغدى ايه علشان اعمله ليك على الغدا 
لايعلم لم ادفئ سؤالها قلبه وجعله يخفق بين جنباته من السعادة لأهتمامها هذا به برغم غضبها الشديد منه ليهمس لها يجيبها برقة
: اى حاجة يافرح.. ولو مش عاوزة تعملى بلاش خالص انا كده كده نازل المغلق ابقى اكل هناك اى حاجة
هزت رأسها برفض قاطع تسرع للمطبخ وهى تهتف بتأكيد وحزم
:لا متنزلش وانت جعان انا ثوانى وهكون محضرة كل حاجة
وبالفعل اختفت داخل المطبخ وتركته خلفها يلعن نفسه بعنف لشكه ولو للحظة واحدة بها فاستحالة بعد كل مارأه منها ان تكون قد افشت سره الى خالها او حتى شقيقتها وهذا ما تأكد منه بنفسه اكثر من مرة رغم تجاهله لتلك المؤشرات بسبب كبريائه وغضبه الاعمى وقتهاولكن الان اصبح هناك سؤال ولابد الاجابة عليه ولن يهنئ له باله حتى يحصل على اجابته تلك
*************************
جلست معه فى احدى المطاعم الشهيرة تراقبه بنزق وهو يقلب طعامه فى الصحن امام دون  اهتمام شاردا عن حديثها حتى هتفت به بحدة وقد شعرت بالاهانة لتجاهله هذا لها وهى ليست معتادة على الا يتم الاهتمام بها وبراحتها ممن حولها 
: عادل انت مالك النهاردة قاعد سرحان ولا كانى بكلمك 
اجابها ببطءوهو مازال على حالته الشاردة 
: سماح عاوزة تسيب الشغل وتمشى كمان اسبوعين
صرخت بحنق برغم تلك الاخبار المفرحة لها 
: وده بقى اللى قالب حالك بالشكل ده ومخليك قاعدة مضايق
زفر بحدة يضع شوكته بغضب 
: مانا استحالة اخليها تمشى وتسيب المكتب.. حتى ولو اضطريت اقعدها غصب عنها
ياسمين وقد طفح بها الكيل ووصل غضبها لاقصى حالته
: ياسلام ليه ان شاء الله.. كانت نابغة 
 ولامعجزة زمانها علشان كده مش عاوز تمشيها... بقولك ايه ياعادل انت ايه حكايتك مع البت دى بالظبط
عادل وقد كسى وجهه الاحمرار يرتسم فوقه الذنب هاتفا بها بحدة وارتباك
:حكاية ياياسمين انتى اتجننتى..كل الحكاية انى مش لسه هجيب واحدة وادربها من اول وجديد على شغل المكتب..انا مش فاضى للكلام الفارغ ده 
تجهمت ملامحها تسكن عينيها شياطين الغيرة والحقد تنظر اليه بثبات وحدة ليعاود الاهتمام بطعامه هربا من نظراتها تلك وقد شعر انه اصبح مكشوف امامها يتأكله احساسه بالذنب الذى اصبح ملازم له من بعد اعترافه الاخير لنفسه يعاود مهاجمته دون رحمة فقد اتى اليوم لتلك المقابلة كلمحاولة اخيرة منه لانقاذ ما يمكن انقاذه فى علاقتهم ولكنها بائت بالفشل فمنذ جلوسه ولم تغادر اخرى تفكيره صفاء تلك العنين ولا الطيبة والحنان بهم ولا تلك الابتسامة المشرقة فوق تلك الشفاه الرقيقة لينسى لما هو هنا الان ومن معه بل ينسى نفسه وكل جوارحه هناك فى مكتبه مع من سرقت افكاره ومشاعره يشعر كمراهق صغير يذوق العشق لاول مرة لذا تنفس بعمق يحسم امره فلا هروب بعد الان ولابد من وضعه النقاط فوق الحروف ليرفع وجهه اليها قائلا بحسم وهو يراقبها مازالت تسلط عينيها عليه كأنها كانت بأنتظار كلماته
: ياسمين كان فيه موضوع كنت عاوز اتكلم فيه بس.. 
لكنها قاطعته وهى تنهض عن مقعدها بسرعة قائلة بصوت حاد تختطف حقيبتها بعنف 
:عن اذنك ثوانى هروح الحمام.. وراجعة حالا 
مشت فورا من امامه بظهر متصلب وخطوات سريعة وفور اختفائها بعيدا عن انظاره رمت حقيبتها ارضا بعنف تصغط فوق اسنانها وهى تطلق صارخة مكتومة يحتقن وجهها من شدة الغيظ قائلة بصوت كالفحيح 
: اااه يابنت ال**** بقى انتى ياجربوعة عاوزة تخطفيه منى زى ماعملت اختك الحية مع اخويا 
انحنت على حقيبتها تمسكها ثم اخذت تبحث بداخلها  تكمل بغل
: بس وحياة امك ما يحصل ولا تنوليها ومبقاش ياسمين اما عرفتك مقامك ايه
اخيرا وجدت ضالتها داخل الحقيبة والتى لم تكن سوى هاتفها تضغطه للقيام بأتصال ثم ترفعه الى اذنها هاتفة بعد لحظة بصوت امر
: عوزاكى فى شغلانة وهتاخدوا فيها الضعف... ااه نفس المرة اللى فاتت.. لااا.... انتى تسمعينى كويس وتفتحى مخك معايا علشان المرة دى مش هتبقى على اد كلام وبس 
اخذت تخبر محدثها بما تريده منه تنفيذه ثم انهت المحادثة زافرة بقوة وعمق وفجأة ارتسمت على ملامحها الالم الشديد تعاود الرجوع لمكانهم  مرة اخرى بخطوات مترنحة وبصعوبة قالت بعد ان نهض عن مقعده بقلق وخوف حين رأى حالتها تلك 
:عادل عاوزة اروح مش قادرة هموت من المغص 
اسرع يمسك بها بعد كادت تسقط ارضا قائلا بصوت مهتم قلق
: طيب نروح المستشفى الاول نشوف عندك ايه 
هزت رأسها بقوة رافضة قائلة بألم مصطنع وضعف تمثيلى قد تحسدها عليه افضل الممثلات 
: لااا انت عارف  مش بحب المستشفيات ولا بحب ادخلها روحنى البيت احسن
اومأ لها بالموافقة بعد لحظات مترددة يغادر هو وهى المكان بخطوات بطيئة تشيعهم نظرات رواد المقهى وهمهماتهم الفضولية 
**************************
مر بها الوقت وقد وقفت امام الموقد تقوم بتقليب الطعام داخل الاناء بحركات غاضبة عنيفة تدمدم لنفسها بكلمات حانقة سريعة
: غبية... وقلبك ده هيوديكى فى داهية.. اتفضلى ياختى حضرى الغدا له.. قال ايه صعبان عليكى ينزل من غير اكل... غبية وهو كمان رخم 
صرخت بكلمتها الاخيرة بصوت عالى حانق تلقى بالمعلقة بغضب ليأتيها صوته المرح وهو يسحب المقعد جالسا امام طاولة المطبخ قائلا بصوت عابث مرح
: طيب ليه الغلط ده؟! مانا قلتلك هاكل ايه حاجة انتى اللى صممتى 
عاودت الامساك بالمعلقة تلتفت بها نحوه ترفعها فى وجهه بتهديد قائلة بغضب
: ملكش دعوة لو سمحت بيا دلوقت.. واتفضل روح اقعد على السفرة لحد ما احضر الاكل
رفع يديه يحمل بين اصابعه ابرة للحياكة وفى الايد الاخر زر من الازرار قميصه قائلا ببراءة مستفزة لها 
: طيب ممكن لو سمحتى تخيطى ليا ده اصل مش عارف اعمله لنفسى
لاول مرة تنتبه بانه يجلس وقد فتح قميصه الى منتصف صدره وتظهر عضلاته القاسية بوضوح امام عينيها لترتفع حرارة جسدها كما لو كانت اصابتها الحمى ترتعش قدمها وهى تقترب منه ببطء وعينيها اسيرة لتلك اللمعة بعينيه تناول من يده الزر بأنامل مرتعشة تهمس بخشية وتردد 
:طيب روح اقلع القميص وهاته وانا هركبه..علشان مش هعرف وانت لبسه
امسك بيدها يسحبها اليه برقة تطاوعه كالمغيبة وهو يجلسها فوق ركبتيه هامسا لها
:طب وكده مش هينفع برضه؟!
حركت رأسها تنفى بقوة وهى تحاول ان لاتدعه يرى كيف يؤثر عليها حين يكون بهذا القرب منها ترتعش اناملها تحاول التركيز على تلك المهمة الصغيرة بين يديها حتى تخرج سريعا من هذا الموقف المربك لحواسها تعد داخل رأسها الارقام بطريقة معكوسة لشتيت انتباهها عن رائحة عطره الرجولى الخلاب ولا تدعها تؤثر على تركيزها تطلق انفاسها المحبوسة بعد انتهائها اخيرا تنحنى لامام حتى تستطيع قطع الخيط بأسنانها فيحتك جبينها ببشرة صدره الدافئة تستمع الى دقات قلبه المتعالية بصخب لتعيث بمشاعرها الفساد فتبتعد عنه بسرعة وبحركة خرقاء فينعرز طرف الابرة فى فى اصبعها تصرخ متألمة ليهتف صالح بها يطالبها بقلق
: كده يافرح مش تاخدى بالك... ورينى صابعك حصل فيه ايه
امسك بيدها رغم معارضتها الضعيفة يتفحص اصبعها بأهتمام وعناية وقد خرج من طرفه نقطة من الدماء على اثر وخز الابرة له ثم فجأة وضعه بين شفتيه يمتصه برقة غير مبالى بتململها ولا شهقة رفضها اللاهثة وقد سرقت منها الانفاس حتى انتهى اخيرا فحاولت سريعا النهوض عن قدميه لكنه اسرعت ذراعه تلتف خلف خصرها يثبتها مكانها يثقل الهواء بينهم للحظة مشحونة بالمشاعر وعينيه تقع فوق شفتيها  هامسا بصوت مرتعش مبحوح وبدون مقدمات
: وحشتينى يا فرح... وحشتينى اوى.. اوعى تانى تسبينى لوحدى وتمشى   
اتسعت عينيها بذهول تلجمها صدمة اعترافه تفتح فمها للتحدث وسؤاله ان كان ما سمعته صحيح ولم يكن خدعة اختلقها عقلها عليها لكنه لم يمهلها الفرصة ينحنى برأسه عليها يسحق شفتيها بقبلة متطلبة شغوف جعلتها تمسك بذراعيه حتى تدعم نفسها ولا تسقط ارضا تتصاعد حدة المشاعر بينهم ويديه تنتقل لخصرها تدعمها عليه يتأوه بصوت مكتوم قبل ان ترتفع يده الى ظهرها يدفعها الى صدره يلصقها به يحتضنها بقوه فى لحظات سرقت منهم الانفاس حتى صرخت رئتيهم طلبا للهواء ليبتعدا بصعوبة عن بعضهم بانفاس عالية لاهثة للحظة واحدة قبل ان يهم بالعودة اليها لكن اتى صوت رنين هاتفه يوقفه فى منتصف الطريق فيغمض عينيه يسب المتصل وهو يخرج الهاتف من جيبه وذراعه تشتد من خولها تمنعها عن الحركة بعد ان حاولت النهوض بعيدا عنه 
ثم يجيب المتصل بغضب بصوت حانق
: عاوز ايه يا زفت دلوقت... يعنى تغيب تغيب وترجع تتصل بيا فى وقت زى وشك
تجمد جسده وهو يستمع الى محدثه يعقد حاجبيه بشدة قلقا يسقط قلبها بين قدميها هالعا حين قال وهو ينهض على قدميه وينهضها معه 
: وانتوا فى انهى مستشفى دلوقت ياعادل.. طيب تمام عشر دقايق وهنكون عندك 

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

وقفت تتطلع لشقيقتها بلهفة ودموع الراحة  تغرق  وجنتيها تراها وقد جلست فوق اريكة منزلهم بعد عودتهم من المشفى تتحدث بخفوت وهى تقص على الحاضرين  ماحدث لها وكيف استطاعت النجاة من تحت ايدى تلك النسوة بتلك الاصابات البسيطة فى وجهها وجرح ذراعها  فقط بعد صراخها القوى واستجادها بأهل عادل قبل ان تسقط ارضا مغشيا عليها ليصابوا  بعدها بالارتباك والرعب ثم يفروا سريعا من المكان قبل وصول الاهالى لنجدتها  بينما جلسا والدى صالح فى الجهة المقابلة لها يستمعوا بأهتمام وفضول ومعهم كريمة اما عادل فقد وقف  فى الجانب البعيد  منهم يتطلع نحو سماح وعلى وجهه ذلك التعبير الغامض تلتمع عينيه بتلك اللمعة المألوفة لها والتى لم تفارقه منذ خروجهم من المشفى تلاحظ قلقه بل رعبه الشديد على شقيقتها عند استقباله لهم فى المشفى ينتابها القلق والخوف  وقتها من عواقب ما تراه وادراكته بأحساسها تدعو الله الا يكون صحيحا 
انتبهت من تأملاتها على يد قوية ادركت صاحبها فورا تمسك بيدها وتسحبها برقة بعيدا عن مكان وقوفها فلتفتت نحوه تهم بالاعتراض لكنها اسرعت بالصمت حين رأت صالح يغمز لها خفية وهو يشير لها ان تتبعه وبالفعل طاوعته تسير معه للمطبخ بهدوء ودون ان ينتبه احد لاختفائهم فى ظل حديثهم الدائر
فورا اختفائهم بعيدا عن الانظار وجدت نفسها مغمورة داخل احضانه وقد حاوطها بذراعيه بحماية ودون مقدمات لتلف ذراعيها هى الاخرى حوله تتنعم بدفئه وحمايته للحظات هانئة يسودها الصمت فقد كانت كل ما تحتاجه حتى تستطيع التماسك  تتشبث اصابعها بظهر قميصه بقوة تمنعه من الابتعاد حين شعرت به تراجع  عنها ببطء لاتريد ان تخسر تلك اللحظا ت ترفع عينيها الدامعة اليه برجاء لتأسرها نظرة عينيه وهى تموج بالدفء الحنان يمرر ابهامه برقة فوق شفتيها السفلى المرتجفة وهو يسألها بخفوت حنون
: تقدرى تقوليلى العياط ده كله ليه؟! ماهى اختك كويسة اهى ادامك واطمنا عليها يبقى ليه الدراما ياملكة الدراما
قال  اخر كلماته بطريقة مسرحية مرح دفعتها للضحك بخفوت رغما عنها تخفض وجهها بخجل لكنه عاود رفعه اليه يمرر ابهاميه على وجنتيها يزيح عنهم دموعها وهو يبتسم لها برقة قائلا
: ايوه كده خلينى اشوف ضحكتك الحلوة دى.. اوعى اشوفك تعيطى تانى 
اومأت له برأسها تتراقص نبضاتها بفرحة بكلماته وقد انارت ملامحها ببهجة كأنها زهرة تتفتح امامه من تأثير كلماته لها فلم يستطع مقاومة ان ينحنى نحوها يلثم شفتيها بنعومة شديدة جعلتها  بعدها تصدر انين احتجاح لابتعاده عنها وافتقادها للمساته لكنه قاوم رغبته لتعميق قبلتهم خوفا من دخول احد عليهم يهمس لها بصوت مرتعش بالرغبة والشوق لها مناقض لما يقول 
: لو عاوزة تخليكى هنا وتباتى  النهاردة معها انا معنديش....
هتفت برفض ملهوف تقطع الباقى من حديثه وهى تهز رأسها بالنفى بقوة كتأكيد على كلماتها
: لااا.. مش عاوزة ابات.. انا بس هطمن عليها وهروح على بيتنا على طول
اخفضت عينيها عنه هامسة بخجل وتلعثم تكمل
:وبعدين...انت..مش قلت ليا...اياك اسيبك.. لوحدك تانى
زفر بعمق يلف خصرها بذراعه يلصقها به دافنا وجهه فى عنقها يهمس فوق بشرتها بانفاس مشتعلة
: مين قالك انى كنت هخليكى تسبينى...طبعا كنت هاجى وهبات معاكى هنا... عبيطة انتى ولا ايه؟! 
تضخم قلبها بين جنباتها صدرها تشعر كانها فوق السحاب من شدة سعادتها تقف مستسلمة بين ذراعيه وهو يكتسحها بلهيب عاطفته بعد ان فقد سيطرته واحساسه بالزمن والمكان شفتيه تلتقى بشفتيها بقبلة قوية تدل على مدى جوعه وحاجته اليائسة لها يذوبان معا للحظات طوال كانت كالنعيم لهم حتى ابتعد عنها اخيرا ينهت بقوة يستريح بجبهته فوق جبهتها وهما مغمضين العينين قبل ان يتحدث بصعوبة وتحشرج 
: انا هروح واسبق على البيت.. وانتى خليكى براحتك.. بس متأخريش عليا يافرح اتفقنا
اومأت له بضعف ليبتسم لها بدفء يلثم جبهتها بحنان ثم يبتعد عنها يعدل من وضع ملابسه وشعره بعد عبث اصابعها به يخرج بعدها من المطبخ بعد القى لها فى الهواء بقبلة اعقبها طلبه الهامس الا تتأخر عليه
اخذت تتنفس بعمق بعد خروجه وهى تتطوح بيدها امام وجهها طلبا للهواء حتى تبرد من حرارته المشتعلة ثم تخرج خلفه بعدها تسمعه وهو يتحدث الى سماح يطمئنها بأنه سيجد تلك النسوة ويعلم من ورائهم لكنها عقدت حاجبيها بتفكير ودهشة حين هتفت سماح بحزع يشحب وجهها بشدة قائلة 
: لاااا... انا عارفة دول مين... دول الستات اللى اتخنقت معاهم قبل كده والظاهر كانوا جاين يكملوا معايا الخناقة.. اصل انا كنت قليلة الذوق معاهم قبل كده بصراحة
ودون ان تمهل الفرصة لاحد بالاعتراض التفتت الى عادل قائلة بصوت حازم رغم الارتعاشة به والتى لم يلاحظها احد سوى فرح المراقبة لها بأهتمام قلق
:معلش يا استاذ عادل..انا كنت قلت لحضرتك انى عاوزة اسيب الشغل بعد اسبوعين بس لو مفيش عندك اعتراض انا هسيبه من النهاردة..زى ماحضرتك شايف مش هقدر اكمل 
ساد الصمت ارجاء المكان بعد حديثها الصادم لهم قبل ان يقطعه الحاج منصور يحاول اثنائها عن قرارها لكنها لم تتراجع بل زاد تصميمها بطريقة بعثت الشك داخل فرح بأن امر ما خلف قرارها هذا ويجب ان تعرف ماذا يجرى بداخل عقل شقيقتها لكن ليس الان فستنتظر ذهاب الجميع وبعدها فلتحصل على اجابتها 
حين لم يستطع الحاج منصور ولا احد من الحضور حتى صالح اقناعها بالعدول عن قرارها حتى تحدث عادل اخيرا بوجوم وحدة بعد صمته الطويل و مراقبته الحديث الدائر دون مقاطعة منه 
:تمام يا سماح اللى تشوفيه.. مفيش مشكلة عندى..المهم راحتك وانك تقومى بالسلامة. عن اذنكم علشان المكتب لوحده
وفى ثانية كان يفتح الباب مغادرا بسرعة يتبعه صالح فورا مناديا عليه ان ينتظره يغادر خلفه فورا هو الاخر يتركون المكان بعد مغادرتهما مشحون بالتوتر  والوجوم يسود الصمت بينهم مرة اخرى للحظات قال بعد الحاج منصور بأسف
: والله ياسماح يابنتى خسارة الشغلانة دى ومش هتعرفى  تعوضيها تانى.. بس هقول ايه يابنتى ده قرارك وانتى حرة فيه
ثم نهض هو الاخر يلتفت لزوجته يسألها بهدوء
:مش يلا بينا ياحاجة احنا كمان ولا ايه؟
هزت انصاف رأسها بالرفض قائلة برجاء له
:لا روح انت ياحاج بالسلامة وانا هقعد معاهم شوية وبعدين هبقى ارجع انا فرح على البيت..
هتفت كريمة بترحاب وسعادة 
:ااه روح انت ياحاج من غير شر وسيب الحاجة معانا  شوية اصلها وحشانى اووى
هز منصور رأسه بالموافقة يغادر بعدها بعد ان القى عليهم بالسلام لتندمج انصاف وكريمة فى الحديث غافلين عن حديث النظرات المبهم بين فرح وسماح والتى هربت بعينيها بعيدا هربا من تحديق شقيقتها النافذ لها تندمج فى  الحديث معهم هى الاخرى بأرتباك وتوتر جعل من شك فرح يقين بأن هناك ما تخفيه عنها وهى لن تتراجع حتى تعرف ما هو
************************
توقفت انصاف امام منزلها تمد يدها بالمفتاح الخاص بشقتها الى فرح بعد عودتهم قائلة بحنان  
: معلش يافرح اطلعى انتى ياحبيبتى صحى ياسمين من النوم وخليها تجهز..قبل ما صالح يرجع ومعاه عادل...انتى عارفة نومها تقيل وميصحش يجى يلاقيها نايمة وانا هجيب حاجة من خالتك ام نبيل واحصلك
اومأت فرح رأسها لها بضعف تمسك بالمفتاح تدلف هى للداخل ثم تصعد درجات الدرج بتعب وارهاق وذهن شارد فى شقيقتها وماحدث لها ورفضها وتهربها منها ومن اسئلتها ترحل  محبطة من هناك دون ان ان تحصل على اجابة منها لتسأولاتها لكنها لن تستسلم وستحصل عليها عاجلا ام اجلا مهما كلفها الامر 
فتحت الباب تتقدم للداخل بأتجاه غرفة ياسمين تهم بفتح الباب لكن تجمدت يديها حين وصل لها صوت سمر وهى تهتف مستنكرة بصوت ساخر
:يخربيتك يا مجنونة..ومخفتيش تتكشفى ولا البت تروح فيها وانتى تروحى وراها فى داهية
اصدرت ياسمين صوت من فمها يدل على استهزائها قائلة بصوت حاد مغلول
: ياريت كان حصل وكنت خلصت منها الجربوعة دى بس حظها حلو بنت ال*** وهى زى القرد محصلش ليها حاجة
سمر بأهتمام وتحذير 
:ااه بس خدى بالك مش هتعدى بالساهل كده زى المرة اللى فاتت اكيد مدام  اخوكى عرف مش هيسكت وهجيب الستات دى من تحت الارض
ياسمين وقد احتقن وجهها بالغل قائلة 
:عارفة ياختى انه هيعمل كده علشان يرضى الجربوعة التانية مراته بس يبقى يقابلنى لو وصل لحاجة...ما انت عارفة انهم مش من البلد ولا من هنا خالص
صدحت ضحكة سمر العالية تهتف بعدم تصديق 
:يخربيتك دانت مصيبة وانا اللى كنت فكراكى هبلة وهتودينا فى داهية وتقعى من الخوف اول ما اتفقنا مع الستات اول مرة..طلعتى مش هينة لا واتفقتى معاهم المرة دى من ورايا 
ياسمين بصوت حقود وهى تشتعل من نار غيرتها وغلها
: مانا مش هقف ساكتة و انا بشوف سماح دى بتخطفه منى..مش ياسمين اللى حتة زبالة زى دى تعلم عليها وتاخد حاجة بتاعتها
كانت تقف خلف الباب مذهولة تزحف البرودة الى جسدها كله لاتستطيع تصديق كل هذا الشر والحقد  فيما تسمعه حتى اتى اسم شقيقتها لتدب فى جسدها الحياة يغشى عينيها الغضب وهى تدفع فجأة الباب بعنف جعله يرتطم بالحائط بصوت مدوى جعلهم يشهقون عاليا وهم يتطلعون نحوها بصدمة وخوف بينما وقفت هى امامهم تتطلع اليهم بنظرات محتقرة صارخة بهم بأشمئزاز  
:اه يا شوية زبالة يا ولاد ال*** بقى انتم اللى ورا اللى حصل لاختى النهاردة...والله لفرج عليكم خلقه واخلى اللى ميشترى يتفرج عليهم
وبالفعل اندفعت نحوهم يحركها غضبها المشتعل ولكن وقبل اقترابهم منهم اسرعوا هم نحوها تحيطها كل واحدة من جهة وبرغم مقاومتها لهم استطاعت سمر ان تقيد ذراعيها خلف ظهرها بينما اسرعت ياسمين بوضع كفها فوق فمها تمنعها من الصراخ وهى تهتف برجاء واستعطاف 
:انت فهمتنا غلط يا فرح مش اختك خالص والله.. اسمعى بس واحنا هنفهمك كل حاجة 
اخذت تحاول المقاومة وقد شعرت بالاختناق من اثر كف ياسمين الجاثم فوق انفاسها تقل مقاومتها شيئ فشيئ حتى كادت ان تسقط ارضا لولا ذراع سمر المقيدة لها  حتى تعال صوت رجولى مذهول فى  الغرفة يتسأل عما يجرى مما جعل ياسمين وسمر يتراجعان بعيدة عنها بخوف وارتعاب عند رؤيتهم لحسن متجمد على بابها وهى لحظة بعدها حتى اندفع اسرع صالح باقتحام الغرفة يدفع حسن بكتفه  يهتف بجزع  حين رأى فرح ساقطة ارضا فى تلك الحالة يجثو على ركبتيه بجوارها يسألهم بخوف وارتعاب
:  مالها فرح... حصل لها ايه.؟! 
رفع وجهه يهتف بهم بغضب شرس بعد ان ظلا على صمتهم 
:انطقى منك ليها...حصل ايه؟
فز جسدهم برعب من مكانهم يتطلعون الى بعضهم بخوف يسارعون فى اجابته فى صوت واحد وبأجابات غير مترابطة حتى صرخ بهم حسن يوقفهم عن الكلام قائلا وعينيه مسلطة فوق زوجته يسألها بهدوء شديد ارعبها 
: انطقى يا سمر وقولى ايه اللى حصل وصلكم للمنظر اللى شوفته ده اول ما دخلت عليكم 
كان صالح فى تلك الاثناء يربت فوق وجنتها يحاول ان يجعلها تفيق حتى فتحت عينيها اخيرا وفور ان رأت وجه صالح المنحنى فوقها بقلق حتى شهقت باكية ترفع ذراعيها تتعلق فى عنقه بلهفة مستنجدة به بخوف اشعل فى جسده الغضب وهو يرى حالتها وارتعبها شديد هذا ليصرخ بشراسة وهو يتطلع نحوهم بغضب شرس سحب الدماء من وجههم ليتركها شاحبة كالموتى
: انطقى انتى وهى عملتوا فيها ايه؟! 
اندفع والديهم ومعهم عادل الى داخل الغرفة بعد ان وصلتهم اصوات صراخهم العالية يتجمدون بصدمة وهم يطالعون المشهد امامهم وقد وقفت سمر ومعها ياسمين يذرفون دموع الخوف تهتف سمر بتلعثم بعد صراخ صالح الغاضب عليهم 
: ابدا الله ياخويا ماحصل حاجة.. كل الحكاية انها سمعتنا انا وياسمين بنتكلم عن واحدة صاحبتنا وافتكرتنا بنتكلم على اختها
اسرعت ياسمين تؤيد حديثها بلهفة وقد وجدت به طوق النجاة ولكن اتت صرخت فرح تقاطعها قائلة بصوت هستيرى باكى
:كدابين والله كدابين..هما اللى عملوا كده فى سماح وبعتوا ليها الستات اول مرة كمان 
لطمت انصاف خديها صارخة بجزع وهى تندفع الى الداخل تجذب ابنتها تسألها عن حقيقة ماحدث لكنها تجاهلتها تسرع بأتجاه عادل الشاحب وعيونه متسعة بصدمة  تمسك بذراعه هاتفة بتضرع
:مصدقش ياعادل...دى كدابة والله كدابة..دى بتقول كده علشان طماعنة فيك للجربوعة اختها 
وقف مكانه يتطلع اليها بأحتقار يهز رأسه بعدم تصديق قبل ان ينفض ذراعه عنها مغادرا المكان فورا  لتظل تتابعه بهزيمة وعيون مصدومة  للحظة ثم التفتت نحو فرح صارخة بغل تحاول الانقضاض عليها تسبها بأفظع الالفاظ ولكن اتت قبضة صالح تمسك بشعرها يجذبها بعيدا عن فرح الجالسة ارضا وهو يصرخ بها 
: انتى اتجننتى عاوزة تمدى ايدك عليها وانا واقف؟
دفعها بعيدا بعنف حتى كادت ان تسقط ارضا لولا ذراع انصاف والتى التقطتها قبل سقوطها تحاول ان تجعلها تصمت لكنها لم تتراجع صارخة بغل تلتوى شفتيها بسخرية حاقدة
:طبعا لازم تدافع عن ست الحسن...ماهو لو معملتش كده هتسيبك زى اللى قبلها...وتعمل منك مسخة فى الحارة كلها بعد اما تعرف بعيبك...علشان كده لازم تطاطى راسك ليها وت.....
صرخت بألم حين هوت انصاف على وجنتها بصفعة قوية اطارت وجهها للجانب الاخر بعنف وهى تصرخ بها بغضب ومعها زوجها هو الاخر تنهال عليها الضربات والصراخ حتى من حسن لتستغل سمر الفرصة تسرع بالهروب من المكان ترتطم فى تحركها بصالح لكنه لم يعيرها انتباه وقد وقف مكانه شاحب تتهدل اكتافه كأنه جسد ميت سحب منه الحياة لتسرع فرح بالنهوض على قدميها بسرعة تقف امامه وعيونها تتطلع اليها بلهفة وتناديه به بتضرع وهى تحتضن وجنتيه بين كفيها تحاول التواصل مع عينيه  بنظرة الالم والانكسار بهم بعد ان اختفى ووهجها المألوف لكنها فشلت تماما فوقفت فوق روؤس اصابعها تلف ذراعيها حول عنقه تسحب جسده المتجمد الى جسدها فى عناق تمنت لو تستطيع من خلاله ان تسحب المه اليها هى حتى لا تراه فى تلك الحالة لكن ماأن  لمس جسده جسدها حتى انتفض كما لو مسكته الكهرباء يدفعها بعيدا عنه ثم يندفع مغادرا الغرفة فورا يتركها خلفه هامسة بأسمه بصوت لم يغادر شفتيها لكن كان قلبها يصرخ به 
**************************** 
جلست تضم ركبتيها معا تستند برأسها فوقهم وعيونها الباكية تتطلع نحو الباب بأمل فى انتظار عودته تشعر بروحها وقد فارقتها بحثا عنه ولن ترد اليها الى برجوعه اليها تمر بها الساعات وهى مكانها ثابتة لاتتحرك كتمثال منحوت على هذا الوضع بعد ان انهت مكالمتها مع شقيقتها بدأتها بسؤال باكى متألم
:كنت عارفة ان هى اللى عملتها صح ياسماح
لتتنهد سماح بحرارة قبل ان تجيبها بعد لحظة تردد
: ايوه يا فرح كنت عارفة.. لما حصل اللى حصل مكنش مغمى عليا زى ماكانوا فاكرين وسمعتهم وهما بيتكلموا عن ياسمين..بس دى اول مرة اعرف منك ان سمر كمان معاها
سألتها فرح بخفوت
:طب ومقولتيش ليا ليه ياسماح كان لازم تعرفينى انها.....
قاطعتها سماح بحزم 
:علشان كنت عارفة انك مش هتسكتى.. والبيت هيتقلب حريقة ويولع نار واللى حسبته لقيته يافرح
بكت فرحة بحرقة بعد كلماتها تدرك صدق حديثها وفقد كانت اول من طالته النار بعد غيابه عن المنزل الى الان وقد اقترب الفجر ان يأذن وهو لم يعد بعد تجلس فى انتظاره منذ ان انهت مكالمتها مع سماح  وهى تحاول ان تطمئنها بكلمات مهدئة لكن لم تفعل لها شيئ او تهدء من  وخوفها هلعها عليه يمر عليها الوقت ببطء شديد قاتل لا تعلم مداه 
حتى ردت اليها الروح  اخيراحين سمعت اخيرا صوت المفتاح بالباب ينبها لحضوره لتنهض واقفة بقلب مرتجف تتعالى دقاته بصخب فى انتظار رؤيته وما ان لمحته حتى اسرعت تجرى بلهفة عليه تلقى بجسدها عليه تحتضنه بقوة مباغتة اياه وقد وقف بجسد متجمد غير متجاوب لكنها لم تستسلم بل رفعت نفسها على اصابع قدميها تقبله بكل ما تحمله من لهفة وشوق له ترتعش شفتيها وهى تحتضن شفتيه للحظات بثته فيها كل خوفها وقلقها عليه برغم بجسده المتجمد الا من رجفة ضعيفة لشفتيه اثر هجموها الكاسح عليه تزحف بيدها على صدره تضعها فوق موضع قلبه يرتفع املها حين شعرت بنبضاته السريع اسفلها لتبتعد انشاً واحدا هامسة بلهفة وعيونها تنطق بلوعتها تردد كلماته السابقة لها لعلها تخروجه بها من حالة الجمود تلك
:وحشتنى...وحشتنى اوووى..اياك تسيبنى لوحدى تانى وتمشى 
شعرت بالرجفة التى اصابته وارتعاشة شفتيه كأنه يقاوم تأثير تلك الكلمات عليه لكنها لم تمهل الفرصة للمقاومة تواصل هجومها عليه عينيها تحدق فى ظلمة عينيه بثبات برغم الدموع بها وقد نوت الا تخرج من هذه المعركة الا وهى فائزة به 
: لما بتسبنى لوحدى بحس انى يتيمة ومليش ضهر ولا سند...اياك تخلينى احس تانى بكده ياصالح...اياك بعد ما بقيت كل دنيتى وناسى واهلى تتخلى عنى او تخلينى احس باليتم... انا روحى بتنسحب منى لما بتبعد بعيد عنى ولو لثانية واحدة... عارف ليه علشان انتى روحى ياصالح فاهم ولا لا
عاودت احتضانه مرة اخرى بقوة ولم تنتظر هذه المرة منه استجابة ولا تبالى برد منه على اعترافها هذا فقط كل ما ارادت ان تجذبه خارج تلك الظلمة والتى تراها بعيونه والتى اجتذبته بداخلها يكفيها وجوده فقد بالقرب منها ولكنه وفجأة كما لو كانت كلماتها قد اخترقت الظلام الذى يحيط به تبدده فيرفع ذراعيه المتهدلة جانبه الى خصرها يتشبث به بقوة قبل ان يسحقها الى صدره فى عناق عنيف قاسى يكاد ان يسحق عظامها تحت ضغطه لكنها وقفت طائعة بترحاب وسعادة  بتلك الاستجابة منه لا يصدر عنها صوت معترض واحد وهو ينحنى عليها يحملها بين ذراعيه بخشونة يتجه بها ناحية غرفتهم تدس برأسها فى عنقه وهى تلف ذراعيهاحوله متعلقة به فى اشارة ترحيب منها عاصفة مشاعره القادمة

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

اخذ يجوب المكان بقلق منذ عودته من الخارج بعد رحلة بحث طويلة استغرقت منه طوال الليل بحثا عن شقيقه يحمل هاتفه فوق اذنه زافرا بحنق ثم يلقى بهاتفه بعدها قائلا
:برضه قافل موبيله...اعمل ايه دلوقت واروح ادور عليه فين تانى
صدر صوت مستهزء ساخر عن زوجته سمر وهى تهز رأسها بأستغراب قائلة
:ده على اساس انه عيل صغير وتايه من امه..وبعدين من امتى الحب ده كله
وصله حديثها ليلتفت نحوها ببطء بوجه محتقن وعيون تنطق بالشر صارخا بها
:انتى تخرسى خالص..صوتك ده مسمعهوش فاهمة ولا لا؟
فزت من مكانها تتخصر فى وقفتها وهى تصيح به هى الاخرى بغضب
:جرى ايه ياسى حسن فوق لنفسك هو انا علشان سكت ليك الصبح هيسوق فيها ولا ايه...لا فوق كده...اااااه
صدرت عنها صرخة كانت مصدومة اكثر منها متألمة عينيها تتسع بذهول وهى تتطلع نحوه بعد ان غافلها مقتربا منها ليلطمها على وجهها بقوة اطاحت بوجهها للجانب الاخر وقد وقف امامها يتنفس بسرعة وغضب وهى تسأله بصدمة وصوت مختنق باكى
:بتضربنى ياحسن؟ حصلت تمد ايدك عليا؟
هجم عليها قابضا على خصلات شعرها بعنف جعل الدموع تنفر من عينيها وصرخات متألمة تصدر عنها وهو يهزها بغضب وغيظ
:واكسر عضمك كمان... ايه فاكرة علشان كتير على بلاويكى وعاميلك السواد يبقى خلاص ملكيش حاكم
جذبها من شعرها يلقى بها ارضا بعيد عنه ينفض يده عنها يقرف ثم يتحرك بخطوات متعبة نحوها جعلتها تتراجع للخلف بخوف لكنه تخطاها جالسا فوق احدى المقاعد يمرر اصابعه فى شعره هو يزفر بتعب وارهاق يسود بعدها الصمت التام جلست هى خلاله ارضا تتطلع نحوه بذهول وجسدها يرتعش من الخوف فلاول مرة تراه بتلك الحالة قد كان طيلة حياتهم معا طيبا ومسالم لم يكن يصل به الامر ابدا ان يمد يده عليها بالضرب مهما تمادت فى افعالها لا يعصى لها امرا رغم اعتراضه ورفضه للكثير منها
اذا ماذا حدث ومتى فاتها هذا التغير به تسمعه يتحدث بصوت مهزوم متألم قائلا
:سنين وانا ساكت على بلاويكى وغلك وحقدك على اهلى واقول يا واد معلش بتعمل كده علشان بتحبك وخايفة عليك....خربتى بيت اخويا وقومتينى عليه ومشيت وراكى زى العيل وبرضه قلت ده كله علشان بتحبك....خلتينى خيال مأتة فى بيتى وادام عيالى وقلت معلش بكرة هتعقل...انما توصل لحد اختى تجرجريها معاكى فى طريقك الو**** وتيجوا على البت الغلبانة دى وكنتوا هتموتوها فى ايدكم.وياريت حاسة بلى عملتيه الا لسه بحجة وعينيكى مكشوفة
فى محاولة منها للدفاع عن نفسها امامه حتى ولو بالكذب والاحتيال نهضت على ركبتيها تتقدم منه قائلة بضعف مصطنع
: قلت لك وحلفت انى مليش دعوة بموضوع سماح ده وكله من اختك هى اللى
نهض من مكانه صارخا بها بغضب وعنف جعلها تتراجع للخلف بذعر ساقطة على ظهرها تنظر اليه بهلع وهو ينحنى عليها يكاد يفتك بها
: اخرسى مش عاوز كدب... ايه هتضحكى عليا هوانا مش عارفك.. بس المرة دى مفهاش سكات بعد ما البيت كله ولع حريقة بسببك وكنت سبب فى كسرة اخويا ادمنا كلنا
صرخ بأحباط يدس اصابعه فى شعره يشد عليه بعنف يشتعل بالغضب من استمرارها فى الكذب عليه يدور فى المكان بأحباط ويأس حتى تجمد جسده فجأة كأنه صورة مجمدة اخافتها واصابتها بالرعب تتطلع اليه فى انتظار عودة جسده للحياة وليته لم يفعل اذ التفت نحوها وعلى وجهه امارات الاصرار والحزم وعينيه تلتمع فى ظلمة المكان بشراسة قائلا بصوت اصابها بالقشعريرة
:كده كفاية..انا بقيت كرهك وكاره نفسى..بقيت مش قادر احط عينى فى عين اخويا..وكله بسببك انتى..بس لحد هنا وكفاية
سمر بقلب مرتجف مخطوف ووجه شديد الشحوب تسأله بتوجس وخوف
:يعنى ايه ياحسن؟ ناوى على ايه
زفر حسن بقوة قبل ان يجيبها بثبات وحزم
:انتى طالق ياسمر...طالق...الصبح يطلع وهوديكى على بيت اهلك..وكفاية عليا كده
ثم تحرك يغادر المكان فورا يغلق خلفه الباب بعنف اما هى فقد جلست بذهن وعقل لايستطيع استعاب ما سمعته للتو لا تستطيع التصديق بأن هذا حسن زوجها وانه استطاع لفظها من حياته دون لحظة تردد واحدة منه
*************************
هبت مستيقظة بفزع حين شعرت بخواء الفراش من دفئه ووجوده معها تتلفت حولها فى ارجاء الغرفة بعيون ناعسة وشعر مشعث بحثا عنه ليصيبها الاحباط من خلو الغرفة من وجوده تحنى رأسها بحزن قد انتابها شعور بالهجر فلم تكن تمر على لحظات عشقهم العاصف سوى لحظات استغرقتهم فى غفوة سريعة وليتها لم تفعلها من الواضح انه استغل نومها حتى يذهب من جديد ويتركها لقلقها وهلعها عليه بعد ان ظنت انها استطاعت اخيرا ان تمحو من داخله كل ماحدث وتأثيره المظلم عليه بعد ان نصهروا بلهيب عاطفتهم ليلة امس قد سلمت له بكل جوارحها تتقبل منه عاطفته المشتعلة هامسة له ولاول مرة بمدى عشقها وحبها له تصب فى اذانه بكلمات كانت ستشتعل خجلا لو خطرت على بالها فقط لكنها امس لم يكن يهمها سواه وسوى ان تخرجه من تلك الحالة لا تبخل عليه بعواطفها ابدا لكنه قابل كلماتها تلك بالصمت المطبق رغم انها لاتنكر بأنها رأت عينيه تشتعل بالعواطف وتتبدد الظلمة بداخلها حينها لكنه ظل على صمته حتى بعد ان سقط فوق جسدها بأنهاك وهو يغلق عينيه بتعب فقامت بحتضنه اليها بقوة تعبث اناملها بخصلات شعره وهى تتحدث اليه بحنان عن مدى حاجتها اليه حتى شعرت بتبطئ انفاسه واستغراقه فى النوم لترتفع ابتسامة حانية لشفتيها تغلق عينيها بتعب هى الاخرى تمنى نفسها بأنها فى الغد ستجد لديه استجابة لاعترافها ولكن خاب ظنها برحيله عنه
زفرت بأحباط تنهض عن الفراش تسرع يديها فى لملمة ملابسها المبعثرة فى ارجاء وارتداء قميصها متجهة بعدها الى المطبخ فهى فى حاجة الى فنجان من القهوة تستعيد به تركيزها حتى تستطيع التفكير فيما سوف تفعله وكيفية التصرف معه لاحقا
تدخل الى المطبخ لتتسمر قدميها مع ابتسامة فرحة تشع على وجهها حين وجدته يجلس فوق المقعد وامامه فنجان من القوة يحيطه بيديه وقد حملت انامله احدى لفافة من التبغ تراقب عينيه بشرود تصاعد الدخان منها فوقفت تقاوم الاندفاع نحوه حتى تلقى بذراعيه حوله وتنثر فوق وجهه القبلات لكنها تمالكت نفسها ودلفت الى الداخل بخطوات خفيفة سريعة حتى وقفت بجانبه ودون لحظة تردد امسكت بيده تنزلها الى جانبه ثم جلست فوق ساقيه تلف ذراعيها خلف عنقه تثلم وجنته بحنان هامسة
: وحشتنى ااوى على فكرة...لما قمت ولقيتك مش جنبى
وبرغم ملامح وجهه المتجمد غير المشجعة انحنت نحوه تقبله بحماس وهى ترتعش خوفا من رفضه لعاطفتها لكنها لم تستسلم تكمل الطريق بأصرار الى ما نوت عليه
تحرك شفتيها على شفتيه فى محاولة لاشعال تلك العاطفة بينهم مرة اخرى ترتعش بسرور حين استطاعت اخيرا الوصول لمرادها بعد ان دس اصابعه فى شعرها من الخلف يثبت رأسها لاستقبال هجوم شفتيه الكاسح عليها يتولى هو السيطرة فيما بينهم للحظات طوال جعلت جسدها يرتفع للسحاب وهى ترى منه كل هذة اللهفة نحوها يملئها الامل من جديد لتبتعد عنه وبعد لحظة وهى تلهث بجنون هامسة بصوت مرتجف من العاطفة
: بحبك ياصالح... بحبك جدا.. بحبك اووى... بعشقك وبعشق كل حاجة فيك
وعلى عكس توقعها تجمد جسد صالح وقد اخترقت كلماتها ضباب المشاعر التى غلفها به قربها منه للتسارع ضربات قلبه بشكل اخرق مضطرب تشتعل اعصابه من تأثير اعترافها كحاله ليله امس لكن ابى عليه عقله مرة اخرى التصديق ينكر ان تكون هذه الكلمات صحيحة وهو يتسأل بغضب لما الان؟ ولماذا فى هذا التوقيت
صارخا به ان الامر لا يتعدى سوى شفقة منها لما رأته يعانيه ليلة امس ومحاولة منها لاصلاح ما كسر بداخله لذا
انسحب برأسه للخلف بعيدا عنها يمسك بذراعيها يحاول ان ينهضها عن ساقيه قائلا بصوت بارد كأنه لم يستمع منها لشيئ متجاهلا نظرة عينيها
: انا هقوم علشان عندى شوية شغل... وهرجع على بليل متأخر... ولو...
المها رفضه لاعترافها والمها اكثر برودته لكنها لم تستسلم بل تشبثت بمكانها تبتسم له ابتسامة ضعيفة قائلة بمرح مصطنع تقاطعه
:حاضر هستناك... ومش هنام الا لما تيجى علشان كده حاول متتأخرش عليا
اربكته حالتها هذه كما اربكه كلامها ففرح التى يعلمها لم تكن ستمرر الامر هكذا بل كانت ستقيم الدنيا فوق رأسه لتجاهله وقسوته هذه معها ليهمس لها بصوت مرتجف حائر
:ليه يافرح....ليه دلوقت بالذات كل ده منك؟!
ادركت انه لم يقصد بسؤاله ما قالته منذ قليل فأحتضنت وجهه بين كفيها هامسة بحب وعينيها ثابتة على عينيه ترى فيهم حيرته وتخبطه
: علشان بحبك يا ابن خالتى انصاف.. سامعنى.. بحبك وهفضل اقولها لحد ما قلبك ده يلين ويحن عليا هو كمان
انزلت يديها لتضعها فوق موضع قلبه مع كلماتها الاخيرة تحس بقصف ضرباته العنيفة تأثرا منه بكلماتها وقد اراد الصراخ لها بأنه لا يحبها فقط بل يعشقها تذوب كل جوارحه فيها يعيش يومه وغده من اجلها هى فقط وبالفعل كاد ان ينطقها يفتح شفتيه لقول كل ما بقلبه لها
ولكن فجأة انعقد لسانه تعاوده مخاوفه مرة اخرى فيطبق شفتيه يمرر عينيه عليها بتية متجاهلا نظرة الامل فى عينيها وهو يهز رأسه ببطء بالموافقة قائلا بتجشرج
: هحاول يافرح... علشان خاطرك هحاول
لم تعلم ان كانت اجابته عن محاولته عدم تأخره ليلا او بالفعل يخبرها انه سيحاول ان يتعلم ويسمح لقلبه ان يتسع لحبها لكنها هزت له رأسها بالموافقة تطبع قبلة رقيقة فوق شفتيه المرتعشة قبل ان تنهض عن ساقيه ثم تقف تراقبه وهو يقوم بجمع اشيائه عن الطاولة يتحرك بعدها بأتجاه الباب مغادرا لتناديه بلهفة توقفه عن الحركة تهرع نحوه تتعلق بعنقه وهى تشب فوق اطراف اصابعها تقبله مرة اخرى بنعومة ورقة اطاحت بالباقى من تماسكه وهى تهمس فوق شفتيه بتأكيد وحزم بأنفاسها الدافئة كأنها تدمغه بكلماتها قبل رحيله
:بحبك ياصالح... بحبك ياعيون وقلب فرح ودنيتها كلها
ارتسمت ابتسامة ضعيفة فوق شفتيه تراه لاول مرة مرتبك خجول لايدرى كيفية التصرف امام هجومها الضارى هذا عليه يغادر فورا المكان بأرتباك لتقف بعدها تبتسم بأنتصار وعينيها تشع بالفرح ثم تتبعه بخطوات متراقصة سعيدة لكنها توقفت حين تعال صوت الجرس بصوت ملح سريع قبل بلوغ صالح للباب فيسرع بفتحه بعجالة لتدلف والدته وهى تبكى وتنوح بشكل جعل قلب فرح يسقط بين قدميها بهلع وهى تقول
:الحقنا ياصالح...الحق يابنى المصايب اللى نازلة على دماغنا من الصبح
اسرع صالح بامساكها وهى تترنح على قدميها بتعب يسير بها ناحية المقعد يجلسها فوقه وهو يسألها بقلق
:فى ايه ياما...اهدى بس وفهمينى ايه اللى حصل
ضربت انصاف فوق وركيها تولول وتنوح قائلة بصوت باكى متحسر
:اخوك ياقلب امك طلق مراته وروحها بيت اهلها..واختك ياصالح...اختك مش مبطلة عياط من ساعة ما خطيبها كلم ابوك امبارح وفشكل الخطوبة
وضعت فرح يدها فوق فمها تمنع شهقة صدمة من الخروج من تطور الاحداث ترى انصاف تمسك بيد صالح متجمد الوجه كأنه لا يعنيه ولا يهتم بما قالت تهتف بتضرع ورجاء
:اتصرف ياصالح كلم اخوك وعقله يابنى علشان خاطر العيال دول ملهمش ذنب...ولا اقولك كلم عادل هو صاحبك برضه وليك خاطر عنده وهيسمع كلامك
ابتعد عنها صالح وعينيها تتطلع نحوه بأمل كأنه فى يده حل كل شيئ ولكن سرعان ما شحب وجهها حين قال بصوت حاد قاسى
:مليش فيها الحكاية دى...من هنا ورايح كل واحد يحل مشاكله بنفسه
نهضت انصاف على قدميها تقترب منه تربت فوق ظهره المتخشب قائلة بحزن
:عارفة يابنى انك زعلان بس علشان خاطرى انا...وحياة...
قطعها وقد احتقن وجهه تنفر عروقه من شدة غضبه ومحاولته السيطرة عليه يصيح بشراسة
:وخاطرى فين ياما عندكم..مش ده حسن ومراته اللى ياما رمونى بكلامهم اللى زى الحجر ادمكم من يوم ما عرفت...مش دى بنتك اللى عايرتنى ادام مراتى وادام البيت كله بعيبى... عوزانى دلوقت اروح اتحايل على صاحبى علشان يرجع لها بعد ما سمع ببلاويها هى ومرات ابنك
نكست انصاف رأسها بخزى وقد ادركت كم بالغت فى طلبها هذا منه ولم تراعى حرج ولدها الحى فى لهفتها لاصلاح امور ابنائها الاخرين هامسة بحزن وخجل
: عند حق ياضنايا... حقك عليا يابنى متزعلش منى... بس اعمل ايه اتعودت انى اجرى عليك اول واحد فى اى مصيبة تحصل لنا علشان تحلها...حق عليا ياصالح
انفجرت فى بكاء مرير تشعر بمدى قسوتها عليه تهم بالانصراف من امامه لكنه لم يحتمل رؤيتها بتلك الحالة او ان السبب فى حزنها يجذبها اليه هو يزفر بقوة وقائلا بأسف وندم
: لا ياما حقك عليا انا... معلش استحملينى بس والله غصب عنى وعلى عينى ارفضلك طلب
انحنى على كفها يقبله بأحترام وحب لتربت انصاف على رأسه ليكمل صالح وهو يرفع رأسه نحوها وانامله تزيح ودموعها عن وجنتيها
:حاضر ياما هعمل كل اللى تأمرى بيه..بس ادينى يومين بس يمكن انسى فيهم.. وانا بعدها تحت امرك
اخذت انصاف تدعو له بقلب وعيون حانية وهو ينحنى عليها مقبلا جبهتها ثم يتحرك نحو الباب تصاحبه دعوات والدته لكن توقفت خطواته امام فرح تلتقى نظراتها بنظراتها الملتمعة بالفخر وقفت تتابع ما يحدث بصمت للحظات قالت فيهم عيونهم الكثير والكثير قبل ان يفصم نظراتهم ثم يغادر المكان فور لتتنهد بعمق ثم تتحرك ناحية انصاف والتى مازالت تبكى لتضمها اليها بحنان تواسيها بالكلمات لكن كان عقلها وروحها مع من غادرهم منذ قليل
*************************
: قلتلى عاوز ايه يا انور..معلش سمعنى تانى كده
قالها شاكر شقيق امانى مستنكرا لانور الجالس امامه باسترخاء ولا مبالاة ليعيد عليه انور طلبه بنفس التعبيرات الهادئة وصوت الواثق
:عاوز اتجوز اختك يا شاكر..ايه مسمعتش من اول مرة ولا ايه
شاكر بحدة وهو يخبط كفيه فوق المكتب امامه بعنف
:لا سمعتك بس بتأكد اصل مش متخيل انك اتهبلت فى عقلك علشان تطلب طلب زى ده منى
اعتدل انور فى مقعده بتحفز قائلا بشراسة وعينيه تطلق الشرر
:ليه ياخويا مش قدم المقام ولا منطولش زى سى صالح بتاعكم
شاكر بابتسامة سمجة ومغيظة قائلا
:اديك قلتها بنفسك يا ظاظا مش محتاجة تفكير هى
احتقن وجه انور يهتف بغيظ
:بقى كده يا شاكر..ليه دانا ناوى ادفع مهر للمحروسة اختك مدفعش فى اجدعها بنت بنوت وانت تقولى كده
التمعت عين شاكر بالطمع وتتغير تعبيرات وجهه للنقيض قائلا بصوت خانع طامع
:محدش قال حاجة يا انور..بس الموضوع جه على غفلة ومحتاج منا تفكير انت عارف ان امانى صالح لسه لحد النهاردة عاوز يرجعها لعصمته وهى ميالة انها ترجعله فى سيبنى كده يومين تلاتة وانا هرد عليك
انور وقد ارتسمت ابتسامة نصر وتشفى فوق شفتيه وقد علم الاجابة منذ الان فهو اعلم الناس بجشع شاكر واهتمامه بمصالحه دون ان يبالى بغيره حتى ولو كانت شقيقته وهذا ما يقوم باللعب عليه فأن كانت حساباته صحيحة فستقوم خطواته هذه بتحريك المياة الراكدة وينال ما يبتغاه بعد فشل كل خطواته السابقة يدعو من قلبه ان تكون هذه هى الخطوة الصحيحة والقاضية ليجيب شاكر وعينيه تبعث اليه برسالة فهمها على الفور
: وانا مستنى ياشاكر وتحت امركم فى كل طلباتكم بس المهم الرد بالموافقة من ست اختك
اومأ شاكر له بالموافقة يمد يده له بالسلام ضغطا فوق يدى انور بقوة اجابة على رسالته قائلا بترحاب
: تمام ياانور... واحنا مش هنتأخر فى الرد عليك
***********************
دخل الى محل عمله بعد زيارة سريعة الى احدى مخازنهم ليجد احدى فتيات الحارة تجلس فوق احدى المقاعد المقابلة لمكتبه وهى تضع قدم فوق اخرى وتهزها بعدم اهتمام وفى فمها علكة تمضغها ببطء وهى تبتسم بتلاعب لسيد العامل لديه وقد وقف مستند بأسترخاء على الحائط يسيل لعابه حرفيا عليها غافلا عن دخوله ليهتف به صالح بحدة جعلته ينتفض واقفا باعتدال وهو الفتاة والتى ما ان لمحته حتى اسرعت بالنهوض تهرول نحوه وعى تصيح بصوت باكى دون دموع
: الحقنى ياسى صالح انا فى عرضك ياخويا
رمق صالح سيد العامل لديه بغضب جعله يغادر المكان فورا بخطوات سريعة قبل ان يلتفت الى الفتاة قائلا بترحاب فاتر
:اهلا ياصفاء ازيك...خير ان شاء الله
صفاء وهى تقترب منه حتى كادت تلتصق به وهى مازالت تنوح بصوتها
:الراجل صاحب البيت عاوز يطردنا بره انا وامى واخواتى علشان يعنى ما اتأخرنا عليه فى الاجرة كام شهر..يرضيك كده ياسيد الرجالة
تراجع صالح عنها للخلف خطوتين قائلا بوجه متجهم وصوت جاف
:طيب ياصفاء روحى انتى وانا هكلمه ونشوف الموضوع ده وهنوصل لحل ان شاء الله
ضحكت صفاء ضحكة انوثية مغرية قائلة بعدها وهى تمر عينيها عليه بأعجاب سافر وقح
:تسلم ليا يا سيد الحارة كلها..كنت عارفة انك مش هتكسفنى ابدا
واقتربت منه اكثر وعلى حين غفلة ودون خجل وضعت يدها فوق صدره تمررها عليه لينتفض بعيدا عنها بعنف وعينيه تشتعل بالغضب جعلها تتراجع هى الاخرى بخوف وحرج لكن فى اثناء تلك اللحظات
كانت فرح تقف على باب المحل تنظر الى المشهد امامها بدم يفور ويغلى وهى تتخصر وسطها بيديها تهز قدمها بغضب وقد نزلت الى هنا حتى تتحدث اليه وتخبره عن ذهابها لزيارة شقيقتها برغم انها قد حصلت على موافقته من قبل فى الهاتف ولكنها وجدتها فرصة لرؤيته والتحدث معه بعد انتظارها له فى شرفة منزلهم تنزل اليه فور رجوعه لتفاجىء بهذا المشهد امامها فلم تستطيع التحكم بنفسها وهى تدلف الى الداخل صائحة بتهكم وقد اعمتها غيرتها
:وهو الشكر ياست صفاء مينفعش وانت ايدك جنبك ياحبيبتى
توترت صفاء وهى تلتفت اليها تهتف بترحاب مزيف برغم الحقد فى عينيها
: فرح! ازيك ياحبيبتى وحشانى والله
لم يلقى ترحيبها القبول من فرح تتقدم للداخل وهى تتطلع لصفاء من اسفلها لاعلاها قائلة بنفور
:كان نفسى والله اقولك وانتى كمان..بس مش قادرة
وفجأة نكزتها بحدة فى كتفيها تهتف بها بشراسة استدعت تحرك صالح للتدخل هو يحاول ابعادها عنها وقد علم بما هو ات
: تانى مرة يا حلوة يا امورة ايدك جنبك لتوحشك.. فاهمة ولا تحبى افهمك بطريقتى
شهقت صفاء تتصنع الصدمة والذهول توجه حديثها الى صالح والذى امسك بفرح بين ذراعيه بعد ان تحولت الى نمرة شرسة تسعى للقتال قائلة بميوعة
:عجبك كلامها ياسى صالح..يرضيك كده
زمجرت فرح تحاول الفكاك من تكبيله لها قائلة بغيظ
: سى صالح ايه يابت..ماتتعدلى فكلامك بدل ما اعدلك...انتى هتتمايصى عليه وانا واقفة دانا...دانا
اخذت تبحث عن كلمات تعبر بها عما ستفعله بها حتى شعرت بهتزاز صدر صالح الملاصق لظهرها دليل على محاولته امساك نفسه عن الانفجار بالضحك لتلتفت نحوه تهتف بشراسة به هو الاخر
:انت كمان بتضحك...عجبك اووى اللى بيحصل من بنت ال...
اتسعت عينى صالح بتحذير ينبها بنظراته عن التمادى لتقطع كلماتها قبل ان تصل للسباب كاد ان يطلقه لسانها هو يهمهم بخشونة فى اذنها
: لمى لسانك واتهدى..واعقلى كده وبلاش الجنونة بتاعتك دى هنا
ثم التفت الى صفاء قائلا بحزم وحدة
: وانت ياصفاء اتفضلى من غير مطرود ومتجيش هنا تانى وانا هشوف موضوع صاحب البيت وهبعتلك سيد بالرد
تجهم وجه صفاء يحتقن حرجا وهى ترمق فرح بغيظ وغل قبل ان تغادر المكان فورا بخطواتها المتمايلة لتهمس فرح بعد خروجها وتلوى شفتيها بقرف وهى تتابع خروجها بعيون غيرة
: غورى داهية فى شكلك عيلة قليلة الحيا مايصة.. بوسط مفكوك
انتبهت على صوته وهو يسألها بعد ان فك قيده لها يبتعد عنها ناحية مكتبه
:عاوزة ايه يافرح ونازلة هنا ليه؟!
امسكت شفتيها بين اسنانها تتغير ملامحها للرقة وهى تتصنع الخجل فى صوتها قائلة بهمس
:كنت نازلة اقولك انى رايحة عند اختى سماح
صالح بجدية برغم تراقص قلبه لرؤيتها امامه وقد اشتاقها منذ ذهابه عنها
:اظن انك قلتى ليا فى التليفون يبقى لازمتها ايه تجى هنا
تجعد وجهها تغمغم من بين انفاسها بغيظ
:علشان حظى ان اقفش بنت ال****وهى واقفة تتمايع عليك ياخويا ..
لكنها اجابته بدلا عن ذلك قائلة بخفوت رقيق
:جيت علشان وحشتنى..وقلت انزل اشوفك قبل ما اروح عندنا...غلطت ياصالح لما جيت؟
سألته بجديه وعينيها تتطلع اليه بأمل وهى تشع ببريق اختطفه وجعله يجلس بدون راحة فوق مقعده يتمنى لو انه ينهض عن مقعده يهرع نحوها يحملها بين ذراعيه وثم يضعها على المكتب امامه ويقتل شوقه اليها والان دون ان يبالى او يهتم بمن سيراهم وقتها لكنه اسرع يتمالك نفسه يتنحنح قائلا بصعوبة وبصوت متحشرج متجاهلا سؤالها الاخير
: طيب يلا روحى علشان متتأخريش وابقى سلميلى على سماح
مرة اخرى يحبطها ويصيبها بالألم لرده الجاف عليها وتجاهله المستمر لها لمحاولاتها التقرب منه ترتفع غصة فى حلقها تخنقها وتهدد بانفجارها بالبكاء بمرارة هنا والان لتسرع هاربة تلتفت للمغادرة فورا قبل انهيار لكن اتى ندائه ليوقفها ولكنها لم تتوقف بل هرعت تغادر المكان فورا وليظن انها لم تسمع ندائه لها فلا تثق بنفسها لو توقفت ثانية امامه الا تهجم عليه طلبا لاستجابة منه حتى ولو كانت غضبه
جلس بعد خروجها يلعن نفسه وكبريائه وما يسببه لها من الم يغمض عينيه وهو يتنهد بتعب وارهاق غافلا عن دخول عادل الى المكان بخطوات بطيئة حرجة حتى القى عليه السلام بصوت هادىء متردد ليعتدل فورا فى مقعده مرحبا به وهو يشير الى المقعد امامه قائلا
: تعال اقعد... فينك من الصبح برن عليك وتليفونك مغلق
هز عادل رأسه بالرفض قائلا بصوت مرهق
: لا تعال نخرج فى اى حتة نقعد بعيد عن هنا فى موضوع مهم ولازم اكلمك فيه
هز صالح رأسه عينيه تراقبه بأهتمام ويرى حالته المشعثة وعينيه المتعبة كأنه لم يذق النوم ليلة امس ليهمس صالح له بحرج وترددهو الاخر
: عارفه الموضوع ده يا عادل وصدقنى.. عمره ما هيغير اللى بينا ابدا دانت اخويا وعشرة عمرى ..وبعدين الجواز ده قسمة ونصيب
شع وجه عادل بالفرح يسألها بلهفة
:بجد ياصالح يعنى مش زعلان منى بعد اللى حصل
نهض صالح على قدميه يلتف حول المكتب يتجه نحوه ويحتضنه بقوة وهو يربت فوق ظهره بقوة
: انا عمرى ما ازعل منك ياعادل..مهما حصل مفيش حاجة ممكن تخسرنا بعض
شدد عادل من احتضانه هو الاخر يشعر بأمتنان لصديق عمره لتفهمه واحساسه بما يشعر به فلا يزيد من اوجاعه وحرجه ليظلا هكذا للحظات كانت ابلغ من اى حديث حتى ابتعدا عن بعضهم ليقول عادل بصوت متحشرج
:برضه تعال يلا نخرج....خلينا نتكلم ونفضفض مع بعض انا برضه حاسس انك عندك كلام كتير عاوز تقوله ليا
ابتسم صالح لصديقه عمره وقد شعر بما يمر به ليهز لرأسه له بالموافقة ليغادرا معا المكان لجلسة مصارحة بين الاصدقاء افتقداها طويلا
***********************************
عادت من منزل اهلها تصعد الدرج بأرهاق وفقد ظنت ان ذهابها الى شقيقتها قد يخرجها من حالتها وقد ترتاح نفسها حين تتحدث معها ولكن لاسف لم تنال تلك الرفاهية فقد جلست طوال الجلسة هى وشقيقتها كل واحدة منهم فى وادى افكارها بعيدا عن الاخرى حتى يأست اخيرا تنهض لتغادرحتى تعود الى منزلها وقد اصبحت لا تشعر بالسلام والراحة الا فيه
وقفت امام الشقة الخاصة بحمويها تترد يديها لطرق الباب ام تصعد على الفور لشقتها لكنها حسمت امرها سريعا تضغط جرس الباب وماهى الا لحظات حتى فتحت لها ياسمين الباب والتى ما ان رأتها حتى شعت من ملامحها الغل والكره ولكن ما اثار حفيظتها وخوفها هى تلك الابتسامة الشامتة والشر بها قد ارتفعت سريعا على شفتيها وهى تفسح لها الطريق دون كلمة تشير لها بالدخول لتتقدم فرح ببطء للداخل تسمع اصوات حادة عالية ومن بينها صوت صالح الهادىء وهو يتحدث لشقيقه الواقف امامه بجسد متحفز غاضب تتطلع نحوهم وقد علمت موضوع حديثهم وقد جالسوا غافلين عن وقوفها امام باب الغرفة ففضلت الانصراف عن الدخول وهم فى وسط حديث خاص لتلتفت مرة اخرى للمغادرة لكنها تجمد مكانها وهى تسمع صوت حماتها ا الباكى تتوسل ابنها البكر
:يابنى الله يهديك..فكر فى عيالك والعيل اللى جاى فى السكة ده..اعقل ياحسن مراتك حامل يابنى
يعنى دول هيبقوا اربع عيال فى رقبتكم... حرام يضيعوا فى النص ما بينكم
لم تعلم لما فى هذا اللحظة انتبه الجميع لوقوفها وقد التفت اليها اربعة رؤوس تحمل عيون مصدومة واسفة
هل صدر عنها صوت او شهقة صدمة نبهتهم لوجودها ام هو فقط حظها السيئ لكنها اسرعت برسم أبتسامة ضعيفة مرتعشة تهمس بشفاه مرتجفة وصوت خرج بصعوبة باعتذار متلعثم قبل ان تسرع بالمغادرة فورا تترك المكان فى الحال

جلست وعينيها تتطلع نحو الباب الخارجى تفرك كفيها معا بتوتر وهى تهز قدميها بسرعة واضطراب فى انتظاره يتحفز كل عصب بها لما هو قادم وتعلمه جيدا لكنها مستعدة له جيدا تتذكر جيدا تلك النظرة بعينيه وهو يرى والدته تهرول نحوها تقبلها على وجنتها بحنان بعد ان لحقتها عند الباب تحاول جذبها الى حديث عن احوال اهلها بصوت مرتبك مشفق تحاول به تمرير الامر اجابتها عليه بصوت متلعثم خافت ثم ساد الصمت المكان بعدها وكل الاعين تتطلع اليها بأهتمام كأنهم فى انتظار شيئ منها لتمر اسوء خمس دقائق فى حياتها قبل ان  تسرعت بعدها بالاستئذان لانصراف بعد ان القت نظرة اخيرة نحوه تراه يحنى رأسه ارضا يتطلع لموضع قدمه وهو يضغط على فكه بقوة وقد دس قبضتيه داخل جيبه كأنه يمنع رغبته فى تحطيم المكان من حوله لتفر هاربة بعد عدة كلمات غير مفهومة منها   
لتجلس من وقتها حتى الان فى انتظاره لشرح الامر له تهتف بغيظ تتحدث لنفسها عندما عاودها مشهده هذا   
: عليكى وعلى بختك يافرح..دلوقت زمانهم قاعدين يقولوا انى زعلانة ان المخفية سمر حامل
هتفت تحدث نفسها بحنق كأنها شخص امامها 
:وانتى ياختى مش عارفة تمسكى نفسك وراحة تشهقى ادامهم ما كنتى تطلعى من سكات. اهو زمانه هو بيقول انك زعلانة 
تنهدت بحسرة تكمل قائلة بندم كأنه حدث لها انفصام فى الشخصية
:هو مش زمانه هو اكيد افتكر انى زعلانة بس غصب عنى والله..انا كل اللى جه فى دماغى ساعتها هو وبس واللى هيحس بيه بعد الخبر ده... واننا نرجع  تانى بمن الاول وجديد وانا ماصدقت انه يلين شوية
رفعت كفيها وهى تنظر  للسماء قائلة بغضب
:روحى منك لله ياسمر حتى وانتى مش موجودة مؤذية...كانت حكمت ياختى انك تحملى دلوقت...اكيد هيطلع  دلوقت من تحت مركب الوش الخشب ويبعد عنى تانى   
مرت بها عدة دقائق على حالها هذا تنصب لنفسها المحاكمات حتى سمعت اخيرا صوت المفتاح يدار فى قفل الباب لتنهض على قدميها بتحفز واستعداد وهى تراه يدلف الى الداخل بهدوء ووجه بارد دون تعبير يلقى بمفاتحيه فى مكانهم المعتاد ثم يتحرك بأتجاه المعاكس لها متجاهلا اياها تماما لتضرب الارض بقدميها  هامسة بحنق 
:اتفضلى ياستى اتبسطى..اهو اللى حسبته لقيته.. اعمل ايه انا دلوقت
لكنها لم تتوقف لتفكير طويلا بل اسرعت خلفه لداخل غرفة النوم تراه وقد شرع فى تغير ملابسه بوجه جامد كان لااحد معه فى المكان لتقف مراقبة اياه وقد انعقد لسانها تبحث عن طريقة لبدء الحديث للحظات صامتة حتى وجدته يستلقى على الفراش بعد اغلق الضوء بالجانب المخصص له فأدركت ان لا وقت لتردد اخر لتسرع نحوه تجلس خلف ظهره على الفراش تناديه بهمس متردد مع لمسة رقيقة منها فوق كتفه انتفض لها جسده بعنف كأن مسته الكهرباء شعرت بها كانها انتفاضة نفور منه لها لكنها لم تستسلم تناديه مرة اخرى فيرد عليها هذه المرة ولكن بصوت مجهد اجش
: عارف يافرح...  عارف عاوزة تقولى ايه بالظبط.. بس صدقينى مش هقدر اتكلم فى حاجة دلوقت
نغزها قلبها بألم وهى تسمع نبرة صوته هذه تشعر بكل ما يحس بها الان من اوجاع لتمتلأ عينيها بالدموع رغما عنها تجيبه بصوت مرتعش من اثر اختناقها بالدموع 
: طيب ممكن تسمعنى الاول ... انا بس كنت عاوزة.. اقولك.. انى... 
لم تستطيع اكمال حديثها تختنق بغصات البكاء حاولت مقاومتها كثيرا لكنها فشلت فشلا ذريع وهى تراه بهذه الحالة امامها وكانت هى السبب بها حتى ولو كان دون قصد منها... تشهق بالبكاء عالية بصوت جعله يتنفض فى الفراش جالسا ثم يلتف اليها يهتف بجزع 
:طيب بتعيطى ليه دلوقت...مفيش اى حاجة تستاهل ان دموعك دى تنزل علشانها
انفجرت اكثر فى البكاء تلقى بنفسها بين ذراعيه تحتضنه بقوة تتشبث به بقوة ليزفر صالح بقوة هامسا بصوت حزين متألم 
: عارف والله بكل اللى انتى حاسة بيه...وعارف انى انانى وجبان ... بس غصب عنى كل اللى بيحصل ده وصدقينى لو بأيدى مش هخليكى تعيطى فى يوم بسببى... بس .. مش قادر ابعدك عنى واسيبك لواحد غيرى يحقق لك حلمك..
ابتعدت عنه تهتف بقوة وحزم رغم الدموع بعينيها تسرع بالتصحيح له بعد ان اساء فهم سبب بكائها  
:بس انا مش عاوزة من الدنيا دى غيرك . انت حلمى ياصالح...انت وبس...ليه مش قادر تفهم ده..ليه غاوى توجعنى كل شوية 
احاط بكفيه وجنتيها تتعاقب على وجهه المشاعر كأنه داخل حرب مع نفسه لا يدرى لها نهاية كأنه حائف ان يعطى نفسه امل زائف  يسألها بعدها بتردد وعدم يقين 
:يعنى انت مش بتعيطى دلوقت علشان الاخبار اللى سمعتيها  تحت عن سمر وانها حامل  ..طب... واللى حصل منك تحت ده كان سببه ايه
صرخت به بصوت باكى نافذ الصبر 
:وانا مالى ومال سمر...انا كل اللى يهمنى انت.. واللى حصل منى كان علشانك انت وبسببك انت... علشان كنت عارفة انك اكيد هتزعل واكيد هتفتكر ان انا كمان هزعل وهنرجع تانى لنفس الدوامة 
ااخفضت نظراتها بعيدا عن عينيه تهجرها شجاعتها يتلون وجهها قائلة بخفوت وصوت يائس
:انت ليه مش عاوز تفهم ان مفيش حاجة غيرك انت بس اللى تهمنى..ليه مصمم كل مرة تعمل نفسك مش سامعنى وانا بقولك بحبك...ليه فاكرها انها شفقة او عطف منى عليك 
رفعت عينيها مرة اخرى اليه ولكن هذه المرة التمعت بالاصرار والحزم تشن هجومها عليه دون ان تمهله فرصة للرد او حتى التفكير وهى تكمل له
: تفتكرى ايه اللى يخلينى ارجع تانى معاك بعد كلامك اللى زى السم  اللى سمعته ليا.. وشكك فيا انى اكون طلعت اسرارك واسرار بيتى بره حتى ولو لاختى 
هم بالرد عليها وقد تحفز كل عصب به بأنتباه لحديثها تتعالى خفقات قلبه لكنها وضعت سبابتها فوق شفتيه توقفه عن الكلام تسرع  قائلة بتأكيد
:لاا مش علشان شلتنى زى شوال الرز...ولا علشان انت الراجل الجامد ال...
تنحنحت تقطع كلماتها بعد ان اتسعت عينيه بتحذير وتهديد جعلها توقف تهور لسانها 
:احمم....لاا هو انت فعلا جامد وتخوف لما تغضب وتتعصب وبتخلينى اترعب منك  بس برضه مش ده السبب اللى خلانى ارجع معاك 
همس من تحت سبابتها يسألها بنعومة ورقة 
:طيب ياترى ايه هو السبب مدام مش كده؟!
اقتربت بوجهها منه صارخة به بنفاذ صبر 
:مانا بقالى يومين عمالة اقوله لجنابك وانت برضه مش مصدق..سادد ودانك عن اى كلام منى
قطع المسافة بين وجهيهما حتى اصبحا لا يفصل بينهم سوى انشا واحدا تزدرد لعابها بصعوبة حين انحنت نظراته على شفتيها يهمس فوقهم بأنفاس دافئة وبصوت ناعم بطيئ اذابها تماما
:طيب قوليه مرة كمان..واوعدك ان هصدقك المرة دى
وفى لحظة تهور منها ودون تفكير قطعت هى المسافة  المتبقية بينهم تلثم شفتيه بشفاه مرتجفة هامسة بصوت اجش فوقهم
: بحبك.. يا.. قلب..ونن..عين.. فرح..من..جوه
اغمض عينيه بأستسلام مستمتع وقد كانت مع كل كلمة تنطق بها تقبله قبلات رقيقة كهمس النسيم تزداد شغفا ولهفة مع كل حرف حتى انتهت كلماتها وكانت قدرته على التحمل قد انتهت معها ينقض على شفتيها يتأوه فوقها قبل ان يلتهمها فى قبلة اطاحت بكل تمهل او تعقل بينهم وفى لحظات كان يأخذها برحلة الى نعيم عالمهم الخاص بهم اعادها منها بعد فترة طويلة على وقع كلمات رفعتها للسحاب حين همس بصوت لاهث مرتجف وهو يستند بجبهته فوق جبهتها 
: بحبك يافرح...بحبك يافرحة حياتى كلها  
فجأة توقف بها الزمن تتسائل بلهفة وذهول لنفسها 
هل من الممكن ان يموت الانسان من فرط سعادته هل من الطبيعى ان يقفز القلب خارج الصدر من شدة ضرباته الفرحة السعيدة 
هذا ما شعرت به وتسائلت عنه بعيون متسعة مذهولة لاتستطيع ان تصدق بأنها قد سمعتها اخيرا منه حتى ولو كانت نتيجة للحظات التقارب هذه بينهم تبتسم ابتسامة سعيدة بلهاء انارت ملامحها بشدة قبل ان تحتضنه بقوة اليها وقد اغمضت عينيها هى الاخرى بنشوة ترغب بالاحتفاظ به و بتأثير كلماته الثمينة عليها الى الابد 
**************************
انت اتجننت ياشاكر انور مين اللى عاوزنى اتجوزه 
صرخت امانى بغضب وعلى وجهها ارتسمت الاهانة من طلبه هذا منها تكمل بعدم تصديق وذهول
:بقى بعد ما كنت مرات صالح الرفاعى ابقى مرات الحشرة ده...عقلك خرف ولا ايه حكايته بال.....
صرخت بألم حين هوى شقيقها بلطمة منه على خدها يخرسها عن حديثها لتهب والدتهم صارخة هى الاخرى بفزع تقف حائل بينهم خوفا من ولدها وقد ارتسم الشر فوق وجهه وهو يصرخ بحنق ووجه محتقن غاضب 
:الخرف ده حصل فى مخك انتى...واديكى قلتى ياعين امك كنتى مراته..يعنى خلاص فركش وانتهى وكل واحد راح لحاله..هتستنى ايه تانى بعد ما اتجوز واحدة تانية غيرك..ها عاوز اعرف مسنية ايه تانى ردى عليا
كانت امانى بتبكى بشدة وهى تندس فى احضان والدتها بحماية التى وقفت بظهرها امام شاكر خوفا من بطش يديه وقد حاول ان يطال خصلات شعر امانى حتى يجذبها بعيدا عنها لتهتف به والدته برجاء وذعر
:خلااص يا شاكر..كفاية لحد كده...روح انت لشغلك وانا هقعد معاها واعقلها
شاكر وقد انتفخت عروقه واسود وجهه الغاضب هادرا بصوت جهورى ثائر
:عقليها ياما...وعرفيها ان صالح خالص مبقاش منه رجا...والا والله لكون دفنها تحت رجلى واخلص منها ومن همها بقى
تحرك مغادرا بخطوات واسعة غاضبة لكن توقف على بعد خطوتين من الباب يلتفت مرة اخرى لهم قائلا بسخرية واحتقار
:ولما هو صالح ياختى كان حبيب القلب اوى كده...كنت بتقلى بأصلك معاه ليه...ولا هى الوسا**ة فى دمك وخلاص..اتفوا على صنف الحريم اللى زيك
اكمل طريقه يفتح الباب وهادرا بغضب وتقزز
:ده يبقى راجل ناقص لو فكر يرجع رمة زيك لعصمته  تانى
دوى صوت اغلاق الباب خلفه بعد ان انهى كلماته كطلق الرصاص  لتنهار امانى بعدها بين ذراعى والدتها قائلا ببكاء 
:شوفتى شاكر ياماما...شوفتى بيقولى انا ايه 
اسندتها والدتها حتى جلست بها فوق الاريكة تحتضنها بحنو وهى تربت فوق شعرها قائلة بصوت هادئ ولكنه تخلله بعض الحزم 
:اخوكى عنده حق يا امانى....كفاية لحد كده يابنتى
رفعت امانى رأسها تنظر لها بصدمة والم ولكنها لم تهتز بل اومأت لها تكمل بشيئ من القسوة
: ايوه يا امانى صالح لو عاوز يرجعك كان عمل ده من بدرى وعدتك خلاص مبقاش فيها غير هو الاسبوع..
اسرعت تكمل حين وجدتها تهم بالصراخ مستنكرة توقفها قائلة
: انا مش بقولك وافقى على ظاظا بس كمان مش هنوقف حالنا على حد هو اصلا مش سأل فينا...وبعدين يعنى...
ترددت للحظة بحرج لتسرع امانى بالاكمال بدلا عنها قائلة بحسرة وندم
:كملى ياماما...وقولى اللى ابنك متكسفش يقوله...قولى انه عنده حق ميعبرنيش بعد اللى عملته فيه
لكن فجأة اختفت الالم والحسرة من عينيها لتمتلأ بالاصرار والشراسة تكمل بتصميم
:بس لااا.مش هيفضل الحال ده كتير..ولازم كل ده يتغير
سألتها والدتها بخشية وقلبها يرتجف من الرعب  
:ناوى على ايه يا امانى؟اعقلى يابنتى مش ناقصين فضايح
وقفت امانى على قدميها تنظر امامها كأنها فى عالم اخر شاردة عن اى حديث اخر غير ما اهتدى له عقلها ولكن يوقفها شيئ عن تنفيذه
************************** 
داخل الشقة الخاصة بانور ظاظا وفى جو معبأ بالادخنة جلس مليجى ارضا وفى يده كوب من احدى المشروبات الروحية وفى الايد الاخرى احدى للفات التبغ وبوجهه حزين صوت صغيف غير مترابط اخذ يتحدث لنفسه اكثر من الى انور المستلقى فى الاريكة بحالة مماثلة لحالته 
:مكنتش عارف ان كريمة و العيال هيوحشونى كده.. ده حتى البت سماح هى وفرح كمان وحشونى...هو البعد ممكن يعمل كده فى الواحد ولا ايه
صدحت ضحكة انور الساخرة تتعال معها صوت سعاله الشديد وهو يحاول تمالك نفسه قائلا بصوت اجش 
: ايه يامليجى هى الحبسة هتخليك تحب على روحك ولا ايه...اجمد كده ياراجل عيب عليك
ومليجى وقد اغرورقت عينيه بالدموع
:والله مانا عارف مالى...بس انا مبقتش قادر ابعد عنهم اكتر من كده
اسرع انور بالنهوض يتهف به بصوت مرح لكنه لا يخلو من التحذير
: لا بقولك ايه اقفل على اسطوانة الحنين والشجن دى يومين بس وليك عليا كل حاجة هتتحل وترجع تحب فيهم زى مانت عاوز..بس نهدى كده ونعقل والا انت عارف صالح هيعمل فيك ايه لو عرفلك طريق ولا لمحك بس
نهض مليجى على قدميه يهتف به بحدة غير معتادة منه 
:صالح ده هو اللى بيصرف على بيتى من بعد سماح ما قعدت من الشغل... كريمة كلمتنى وقالت ليا كل حاجة 
نهض انور على قدميه هو الاخر صارخا 
: مايصرف ولا يولع.. يعنى هو كان بيصرف علشان سواد عيونك.. لا ياحبيبى اصحى وفوق.. لو عليه كان فرمك تحت رجله من زمان بس هو شارى خاطر عيون البرنسيسة بنت اختك
اقترب منه يربت فوق كتفه قائلا 
: اعقل كده وزى ما بقولك كلها يومين واللى فى بالى هيحصل وكله هتحل.. محصلش يبقى ليها ترتيب تانى مكنتش عاوز الجأ ليه بس هقول ايه بقى هو اللى هيضطرينى لكده 
مليجى بوجه شاحب ومتوجس،
:وايه هو الترتيب ده بقى....دم برضه زى المرة اللى فاتت 
ارتسمت ابتسامة غل وخبث فوق شفتى انور قائلا ببطء وهدوء
:لا متخفش مفيهاش دم المرة دى...وبعدين انا عارفك مش بتاع الكلام ده...وبصراحة يا مليجى الشغلانة دى مينفعش فيها غيرك انت...ولا علشان اكون واضح ومظبوط معاك فى كلام...الشغلانة دى مفيش حد هيعرف يعملها غير كريمة مراتك... بس طبعا بعد انت ما تقنعها 
فغر مليجى فاه ينعقد لسانه داخل حلقه وقد اتسعت عينيه بالرعب وهو يرتجف فى وقفته وقد اصبحت الامور  خارجة عن السيطرة تمام يشعر  كأنه فوق رمال متحركة تجذبه حتى كاد قاب قوسين من الغرق بداخلها ولا طريق امامه للنجاة 
************************************
تمللت فى نومها على صوته الحنون يهمس برقة يناديها حتى تفيق لتتمطى فى الفراش كقطة صغيرة مدللة تهمهم له بكلمات غير مفهومة جعلته يبتسم  بحنان وينحنى عليها مقبلا شفتيها ويده تزيح خصلات شعرها المبعثرة حول وجهها هامسا
: قومى يلا.. انا حضرتك الفطار.. افطرى وانا هنزل الشغل وهبقى ارجعلك على الغدا 
رفعت ذراعيها تعقدهما خلف عنقه وهو تفتح عينيها هامسة له برجاء
: علشان خاطرى خليك معايا النهاردة وبلاش تنزل 
لثم شفتيها قبل ان يهز رأسه لها بالرفض  قائلا بصعوبة وصوت متحشرج
: مش هينفع.. انتى عارفة حسن اليومين دول دماغه مش فيه ومش هيقدر يمشى الشغل لوحده ولازم ابقى موجود معاه
اصابها الاحباط من اجابته تضم شفتيها كطفلة صغيرة حزينة لتعلو الابتسامة وجهه وقد ادرك محاولتها للتأثير عليه قائلا لها بحزم رقيق وابهامه يمر فوق شفتيها بلمسة ناعمة
: برضه مش هينفع... ويلا قومى وبطلى دلع 
ابتعد عنها بعدها خارجا من الغرفة فى اتجاه الحمام لتتابعه بنظرات محبطة حزينة قبل ان تلتمع بالخبث والشقاوة تنهض عن الفراش سريعا  ترتدى ملابسها ثم تجرى للخارج لتمر عدة لحظات وقفت خلالها داخل المطبخ تعطى ظهره للباب ولكن بحواس منتبة حذرة حتى ارتفعت بسمتها ببطء حين دلف الى المطبخ يسألها بحيرة 
:فرح ما شوفتيش مفاتيحى...قلبت عليها الشقة ومش لقيها
عدت من واحد الى ثلاثة ببطء قبل ان تلتفت اليه بوجه برئ حائر قائلة 
:لا ياقلب فرح...بس هتىروح فين يعنى هتلاقيها وقعت هنا ولا هنا 
قاوم الابتسام بفرحة للفظ التحبيب والذى خرج منها بعفوية خطفت قلبه يهز رأسه لها بالايجاب قبل ان يختفى مرة اخرى لتتراقص بخطوات سعيدة منتصرة وهى تدور حول نفسها غافلة عند عودته واقترابه البطىء منها حتى اصبح خلفها تماما يلف ذراعه حول خصرها قائلا بخشونة وصوت اجش وهو يمد يده الاخرى لها
:اطلعى بالمفاتيح يافرح وبلاش شغل العيال بتاعك ده
تجمد جسدها بعد شقهة صدمة منها تزدرد لعابها بصعوبة بعد ان كشف امرها قائلة بتلعثم وانكار
:مخدتش حاجة..وعلى فكرة المفا......
قطعت كلماتها وهو يلفها بين ذراعيه ببطء  فتحنى رأسها بخجل حين رأته ينظر لها وعلى وجهه ابتسامة معرفة وهو مازال يمد يده نحوها كأنه لم يصدق حرف من انكارها لتزفر بحنق واحباط تقلب عينيها بأستسلام وهى تمد يدها الى مقدمة قميصها تخرج له المفاتيح لتصدح ضحكته العالية تهز ارجاء المكان وتخطف معها دقات قلبها وهى تراه يهز رأسه وهو ينظر بعدم تصديق للمفاتيح بيده هاتفا
:يخرب بيت عمايلك وجنانك...انا عارف ان اخرتها هتجنينى معاكى
التمعت عينيها وعلى حين غفلة منه اسرع بخطف علاقة المفاتيح من يده تجرى بها ناحية الباب قائلة 
:حيث كده ومدام جنان بجنان...لو عرفت تمسكنى يبقى حلال عليك المفاتيح وتخرج زى ما انت عاوز 
وقف مكانه مذهول  للحظة قبل ان تسرع قدميه خلفها يجرى ورائها فى انحاء المكان تتعالى صوت صرخاتهم الممازحة حتى استطاع اخيرا وبصعوبة الامساك بها يرفعها فوق كتفها يتجه بها ناحية فرفة النوم وقد تدلت رأسها وخصلات شعرها تنسدل عل ظهره لتسأله بتدلل وغنج
: ايه ياصالح باشا مش عاوز المفاتيح علشان تلحق مصالحك وشغلك ولا ايه
لم يجيبه حتى دخل بها الغرفة يلقيها فوق الفراش ثم يشرع فى فك ازرار قميصه وعينيه مثبتة عليها قائلا بأبتسامة متلاعبة
: لاا مش عاوزها.. الشغل اللى هنا اهم كتير 
تراقص قلبها بفرحة وعينيها تتشرب ملامحه بنظرات هائمة وهى تراه يقترب منها ثم يستلقى بجانبها يجذبها اليه بنعومة ثم يدفن وجهه فى حنايا عنقها يقبل بشرتها ببطىء اصابها بالارتجاف ينتبها شوق عارم لسماع تلك الكلمات منه مرة اخرى الان فلا تستطع المقاومة تهمس له تناديه بتعثر ليهمهم لها بذهن غائب وحواس هائمة بها يجيبها  فتسأله بصعوبة وتلعثم
: امبارح واحنا... انت يعنى.. قلت ليا.. بعد يعنى... 
رفع وجهه ببطء نحوها وقد ادرك عن اى شيئ تريد ان تسأله يرى مدى حاجتها لتلك الكلمات وهو يرى عدم يقينها وقلقها فى عينيها ليبتسم برقة يمرر ظهر انامله على بشرة وجهها يهم بأجابتها ويعيدها عليها مرة بعد مرة دون كلل او ملل منه
 ولكن ولحظها السيئ دوى صوت جرس الباب عاليا كسرينة انذار بعد وضع من بالخارج اصبعه على الجرس دون رفعه للحظة لينهض صالح بسرعة بعيدا عنها يختطف قميصه قائلا باستياء
: تلاقيه سيد وطالع يستعجلنى علشان المفاتيح... هروح اطرقه وارجعلك هوا 
اومأت له بصعوبة ليسرع بالخروج فورا من الغرفة فتهتف بعدها بحسرة وغيظ
:شوفتوا الحظ..يعنى مكنش عارف يتاخر ثوانى.. ده كان هينطقها خلاص
زفرت باحباط تمر عليها لحظة بعد اخرى حتى نفذ صبرها بعد ان طال تأخره عليها تنهض وترتدى احدى العبائات فوق قميصها وتضع حجابها بعشوائية تغطى به شعرها ثم تخرج من الغرفة تتجاهل ما تخبرها به افكارها بأنه ربما قد خرج وتركها دون حتى وداع منه حتى وصلت بها اقدامها الى غرفة الاستقبال  لتتجمد اطرافها بعد ان انسحبت الدماء من داخل عروقها تفغر فاها بصدمة  وهى تراه  كما توقعت ان تجده ولكنه لم يكن لوحده بل  وقف فى منتصف الغرفة وقد تعلقت بعنقه اخر شخص كانت تتوقعه رؤيته  هنا وفى تلك اللحظة

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

وقف بجمود يراها امامه بوجهها الشاحب وعيونها زائعة النظرات وهى تمررها عليه بأشتياق يبدو عليها الاضطراب  وهى تهمس له بصوت ضعيف متوتر
: ازيك ياصالح..... وحشتن....
قاطعها قبل ان تكمل كلمتها تلك يسألها بحدة وخشونة
:جاية هنا ليه ياامانى وعاوزة ايه؟
ازدادت اضطرابا ترتسم الصدمة فوق ملامحها كما لو كانت لم تتوقع منه تلك المعاملة لها لكنها اسرعت بالتماسك قائلة بنبرة متوسلة باكية 
: عاوزة اتكلم معاك....انا عارفة انى غلطت فى حقك كتير...بس صدقنى مفيش ادامى غيرك انت علشان يلحقنى  
زفر صالح بقوة يظهر على وجهه انه بين صراع بان يقوم برفض طلبها وطردها من امامه او الاستسلام لطبيعته والقيام بمساعدتها بينما وقفت هى مكانها تراقب هذا الصراع بأطمئنان وثقة تعلم جيدا من المنتصر فى النهاية وقد كان حين رأته يشير لها ناحية الداخل لأستقبالها لتبتسم خفية بانتصار تدخل الى الشقة تنظر فى انحائها بأشتياق  حتى وصلت الى غرفة الاستقبال لتقف فى متتصفها وهى تتطلع فى كل ركن بها قائلة 
:وحشتنى الشقة ووحشنى كل حاجة فيها......
ثم التفتت اليه تكمل قائلة بلهجة ذات مغزى و نظرات خبيثة
: بس واضح انك لسه محتفظ بكل حاجة زى ماهى...مش غريبة دى
ادرك صالح  ماترمى اليه بكلماتها ليجيبها ببرود وجفاف شديد 
:اظن انك مش جاية الساعة دى علشان تتأملى فى جمال الشقة والعفش...فى ياريت تدخلى فى الموضوع على طول علشان مستعجل وورايا شغل
جفلت امانى بشدة يزداد شحوب وجهها من طريقته واسلوبه الجاف هذا معها... نعم هى لم تكن تتوقع منه ان يقابلها بالورود والترحاب بعد كل ماحدث بينهم لكنها ايضا لم يكن فى حسبانها تلك الطريقة منه لتزدرد لعابها بصعوبة قائلة بتلعثم شديد
: انا كنت جاية علشان.... اعرفك... ان اخويا شاكر... جايب ليا عريس... مصمم انى اوافق عليه وعاوز.... 
قاطعها مرة اخرى قاعدا ذراعيه فوق صدره يسألها بتلك النبرة الجليدية 
:وانا ايه دخلنى ويخصنى فى ايه اعرف ولا معرفش
امانى بلهفة مستنكرة وهى تقترب منه بخطواتها
:ازى يا صالح انت مش جوزى..يعنى لازم اعرفك
اخفى صالح ذهوله من حديثها وقد وضح امامه الان سبب مجيئها اليه ليجيبها بغضب مكبوت وصوت خرج عنيف شرس رغم ما تكبده للسيطرة على انفعالاته
: وادينى عرفت ووصلتى ليا المعلومة..المطلوب منى ايه بقى
اتسعت عينيه بذهول وهو يحاول التراجع للخلف بعيدا عنها بعد ان فجأة ودون مقدمات القت بنفسها بين ذراعيه بقوة جعلته رغما عنه يتمسك بها خشية السقوط هو وهى ارضا وقد اخذت تبكى وتنوح وهى تلقى برأسها فوق كتفه قائلة 
: رجعنى ليك ياصالح رجعنى وانا هعيش خدامة تحت رجليك.. رجعنى وانا مش عاوزة حاجة منك تانى لا عيال ولا مال ولا الدنيا كلها.. انت بس كفاية عندى...بس رجعنى ليك
فى اثناء ذلك كانت فرح قد وصلت لمكان وقوفهم ترى بعيون مصدومة هذا المشهد امامها تشعر بقبضة تعتصر قلبها بقسوة كادت ان تزهق روحها تحاول التراجع للخلف والهروب من المكان بعد ان صدر عنها شقهة مخنوقة انتبه لها صالح فيلتفت نحوها يتطلع اليها ولاول مرة ترى الخوف والاضطراب فى عينيه قبل ان يدفع عنه امانى بقسوة كادت ان تلقيها ارضا وهى تتعثر للخلف لكنه لم يبالى بها بل تقدم بخطواته نحو فرح وعينيه مثبتة على عينيها الملتمعة بدموع كانت تكبتها بصعوبة يناشدها بنظراته الراجية ان تثق به وتنتظر منه التوضيح لكنها تراجعت للخلف بخطواتها مبتعدة عنه وهى تهز رأسها له بعدم تصديق وصدمة جعلته يتوقف مكانه متجمدا وعلى وجهه خيبة امل  وقد تهدل كتفيه بهزيمة لتتوقف خطواتها رغما عنها وقد تأثرت ومست قلبها وقفته تلك ورؤيتها له فى تلك الحالة  لتثبت فى مكانها بعد ان كانت فى طريقها للفرار من المكان كله تدفع عن وجهها ملامح الصدمة والرفض وتحل بدلا عنهما التقة والثبات برغم ما تشعر به بعد رؤيتها ماحدث منذ قليل لكنها اختارت الايمان والثقة  به يشجعها قلبها على قرارها هذا وهى تتقدم مرة اخرى نحوهم بطريقة جعلت ابتسامة اعجاب وسعادة ترتفع لشفتيه وهو يتابع تقدمها منهم قائلة  
: مش تقول ياحبيبى ان عندنا ضيوف...علشان كنت اخرج استقبلهم معاك
مد يده نحوها يستدعيها لجواره  لتدس يدها بها مرحبة به وهو يقوم بجذبها نحوه يضمها الى جانبه وثم يحيط كتفيها بذراعه مقبلا جبينها ببطء  وتبجيل تحت مراقبة عيون امانى المشتعلة بالحقد والغيرة وقد احتقن وجهها بالدماء حتى اصبح على وشك الانفجار بعد ان تحدث برقة قائلا 
: مش مستاهلة يا حبيبتى..امانى كانت ماشية تانى على طول
ثم التفت الى امانى ببطء وعينيه تطلق سهام الغضب والتحذير وهو يطالبها بهما بالانصراف لكنها لم تبالى بل اندفعت نحوه صارخة بغيظ
:لا مش همشى يا صالح...ولازم الهانم دى تعرف انا ايه بالنسبة ليك وانت اتجوزتها ليه وعلشان ايه
شعرت فرح بجسده يتشدد بجوارها واظافره تحفر عميقا فى لحم ذراعها بقوة  وقد طغى على وجهه الغضب الشديد بطريقة ارعبتها وجعلتها ترتعش بخوف منه تحمد الله ان غضبه هذا ليست هى مركزه بل كانت امانى والتى من الواضح رفضت او قررت تجاهل استقبال تلك الاشارت منه ومازالت تقف امامه الى الان ولم تفر هربا  بعد حل ذراعه عن فرح يتقدم منها ببطء وهو يفح من بين انفاسه بشراسة 
:عاوزة تعرفى انتى بالنسبة ليا ايه يا امانى...حاضر هقولك... وكويس ان فرح موجودة علشان تسمع زى  ماانت عاوزة
انحنى نحوها على حين غفلة بسرعة جعلتها تشهق عاليا تتراجع برأسها بعيدا عنه بخوف وارتعاب وقد تسارعت انفاسه بخشونة من شدة كبحه لنفسه ولغضبه حتى لا يطالها بيديه يهشمها بهما قائلا ببطء شديد وقسوة حتى تحفر كلماته عميقا فى عقلها وتبدد غيمة ثقتها المنفرة له فى مكانتها عنده وفى حياته قائلا
:جوازى منك كان او*** حاجة حصلت ليا فى حياتى...انتى الشخص الوحيد اللى بدعى ان لا اشوفه  لا فى دنيا ولا اخرة من كتر كرهى ليكى...ولو كان بأيدى امسح السنتين اللى كنتى فى حياتى فيهم وادفع مقابل ده عمرى  كله هعملها يا امانى مش هتردد لحظة واحدة.. انا بكره كل اليوم اللى ربطنى بيكى... وبشكر ربنا صبح وليل انه خلصنى منك ومن جوازتنا خالص... كفاية كده ولا اوضح كمان
كانت مع كل كلمة تخرج من بين شفتيه يزداد شحوبها وهى تتراجع للخلف تهز رأسها برفض وعدم تصديق كأن عالمها ينهار من تحت قدميها تحت ثقل ما يتفوه به لتشعر فرح رغما عنها بالشفقة نحوها فقد كانت كلماته قاسية حادة كالسكين تدمى بلا رحمة اوشفقة لكنه لم يتراجع بل استمر بالتقدم منها رغم تراجعها عنه يكمل دون تردد او شفقة وعينيه كلها تشفى كأنه كان فى انتظار تلك اللحظة ليفرغ عن صدره كل  ما جعلته يعانيه بسببها قائلا 
: اه وبالنسبة لفرح.. فالشعرة منها بس برقبة مليون ست زيك ومن صنفك 
حاولت تمالك نفسها  تظهر طباعها الحقيقة وهى تلوى شفتيها بأبتسامة ضغيفة ساخرة تسأله بتهكم واذلال تحاول ان تدميه وتكسر عنفوانه امام غريمتها بالضغط على نقطة ضعفه بعد ان انهيار اى فرصة لها معه
:وياترى بقى الست فرح عارفة انك ملكش فى الخلفة وعمرها ما تشوف منك حتة عيل يقولها فى يوم يا ماما ولا خايف وخبيت عليها مصيبتك ال.....
 اسرع يقاطعها بسخرية وتلتوى شفتيه هو الاخر بتهكم رغم المه الظاهر بعينيه من اثر كلماتها المسمومة  
: ايوه عارفة يا امانى هانم وراضية تعيش مع راجل معيوب زايى... مش دى كانت برضه كلمتك ليا دايما فى اى مشكلة تحصل بينا...يبقى ياريت توفرى اخبارك لنفسك و تعرفى بقى ان الفرق بينها وبين واحدة زيك زى الفرق اللى بين السما والارض بالظبط 
انهارت قدميها تجلس فوق الاريكة وقد انتهت قدرتها على الوقوف بثبات امامه تنهار فى البكاء بشهقات عالية هسترية بعد ان خسرت أخر ورقة كانت تعلق عليها الكثير وتنتهى معها كل امالها وقد اخذت بلطم وجنتيها تنعى حياتها معه بطريقة كادت ان تدميها  لكنه لم تهتز له شعرة شفقة او رأفة بها بل وقف بجمود يتابع انهيارها هذا بلا اهتمام او مبالاة ثم يلتفت بحدة ناحية فرح وقد شعر بها تتحرك من مكانها دون تفكير لتقترب منها وعلى وجهها ترتسم الشفقة على حالها ينهرها بعينيه من الاقدام على ذلك لتتجمد مكانها خوفا من حدة نظراته وغضبه فى تلك اللحظة تمر اللحظات بصمت وبطء حتى تحدث اخيرا  بنبرة جافة وضيق يتطلع لساعته فى معصمه قائلا
:لو الليلة دى هتطول يبقى ياريت تكمليها فى بيتكم. علشان انا ورايا مصالح ومش فاضى للشغل الحريم ده
رفعت وجهها اليه وقد توقفت دموعها فجأة تنظر اليه للحظات مشحونة بالكثير  قبل ان تومأ له برأسها بأنكسار وهى تنهض من مكانها وتتحرك بخطوات متعثرة تمر بسرعة من جواره برأس منحنى بخجل حتى وصلت الى مكان فرح لتتوقف خطواتها امامها ترفع وجهها نحوها فترى الشفقة فى عينيها لما حدث لها فلم تحتمل تقتلها تلك النظرات وتألمها اكثر من نظرات التشفى والانتصار المتوقعة منها فى تلك اللحظة لتف لها بغل وصوت متحشرج من اثر بكائها
:مبروك عليكى يابنت لبيبة..والله وعرفتى تلعبيها صح وطلعتى انتى الكسبانة 
ثم انهارت بالبكاء مرة اخرى تفر هاربة من المكان نحو الباب الخارجى تفتحه بسرعة ولكن وما ان فتحته حتى صرخت بألم بعد  ان امتدت يد من خارجه تقبض فوق خصلات شعرها بقسوة وغل ومعها صوت شقيقها الصارخ بغضب وشراسة
:يابنت ال****يافاجرة...جاية تتحايلى عليه يرجعك ياو**** يا رخيصة دانا هطلع عين اهلك النهاردة
اخدت تصرخ تستنجد بصالح ان ينقذها من بطش شقيقها لكنه وقف مكانه دون ان يتحرك ولو لخطوة واحدة تحت انظار فرح المصدومة والمرتعبة وهى تسمع صوت شاكر الغاضب الحانق يصرخ بقوة
: والله لومين ماحد هينجدك من ايدى النهاردة...
ثم التفت الى صالح يصرخ به محذرا بعنف
: وانت اياك  تتحرك من مكانك ولا تدخل بينى وبين اختى انا بقولك اهو
ابتسم صالح بسخرية يهز كتفيه وهو يضع يديه فى جيبه فى اشارة لعدم اهتمامه بما يجرى بينهم جعلت شاكر يشتعل بالغضب والجنون اكثر و اكثر وهى يجذب امانى من شعرها نحو الدرج صارخا 
:شايفة يابنت ال****شايفة بعنيكى اد ايه كارهك انك ولا تهميه ولو حتى لو موتى ادامه... يلا انجرى ادامى يا فضحانى وكاسرة عينى بعمايلك 
وبالفعل جذبها من ذراعها بقسوة للخارج واختفوا من امامهم وقد صمتت  امانى عن الصراخ  كانها فقدت كل امل لها يسود الصمت والهدوء بعد كل هذه الاعاصير والمفاجأت  حتى قطعه صوت فرح  وهى  تهمهم بحيرة وصدمة وعينيها مسمرة على الباب المفتوح 
: انا مش فاهمة حاجة...مش انت بتحبها وكنت عاوزها ترجعلك طيب ليه...
انتبه على صوتها الحائر ليخرجه من دوامة افكاره يسرع نحوها يحذبها نحوه بقوة هاتفا
:ارجع لمين ومين دى اللى  بحبها... 
رفعت عيون حائرة نحوه هامسة بارتجاف 
:امانى...سمر قالت لى انك كنت هتتجن وترجع لها وهى اللى كانت رافضة 
دمدم من بين انفاسه بكلمات حانقة سريعة علمت بأنها سباب موجه لسمر قبل ان يتنفس بعمق قائلا ببطء بعدها 
: فرح انا عمرى ما حبيت ولا فى واحدة داخلت قلبى  من يوم ماعرفت يعنى ايه حب...غير واحدة بس سكنت قلبى واتربعت جواه لدرجة انه خلاص مبقاش قلبى انا وبقى ملك ليها وفى اديها هى... عارفة هى مين يافرح
هزت رأسها دون وعى بالنفى وقد كانت كل حواسها متنبهة له عينيها مسمرة فوق شفتيه كأن حياتها معلقة بما ستتفوه به تتعالى خفقات قلبها  بصخب حتى كادت ان تصم الاذان فى انتظار الباقى من كلماته ولكن وكعادة حظها معه تعال فى تلك اللحظة صوت شقيقه حسن يسأل بقلق وهو ينهج بقوة بأنفاس متسارعة كأنه صعد الدرج اليهم فى خطوتين 
:فى ايه ياصالح... ايه صوت الصريخ ده...وشاكر والمخفية اخته كانوا هنا بيعملوا ايه..
اغمض عينيه بقوة يدمدم مرة اخرى من بين اسنانه بحنق قبل ان يلتفت الى شقيقه هاتفا بحدة
:مفيش يا حسن...متشغلش بالك انت..ده حكاية كده واتحلت خلاص
وقف حسن ينقل نظراته بين صالح وفرح بفضول قبل ان يهز رأسه بتفهم وقد تصور له ان صالح لا يرغب فى التحدث  والتوضيح له امام فرح  قائلا له 
: طيب تمام...بس معلش انا كنت عاوزك فى كلمتين على جنب كده 
زفر صالح بأحباط وقد علم ان اى فرصة للحديث بينهم انتهت فما هى لحظات حتى يصعد اليه والديه ايضا لذا.....التفت اليها يعطى ظهره لاخيه هامسا لها برجاء 
:انا هنزل دلوقت...بس هما كام دقيقة وهطلع تانى...مش هتاخر عليكى...اتفقنا 
لم تجد امامها سوى ان تهز راسها له بالموافقة وعينيهم معلقة ببعضهم وبينهم الف حديث وحديث قبل ان يلتفت نحو اخيه مرة اخرى يشير اليه حتى يتقدمه للخارج  تعلم جيدا انها ستقضى تلك الدقائق فوق الجمر ينهكها التفكير والتوقع حتى حضوره اليها  
*****************************
تقدم بخطوات سريعة غاضبة ووجه حانق نحو المحل الخاص بانور ظاظا بعد ان امضى النصف ساعة الاخيرة فى منزلهم يفرغ ثورة غضبه فى توجيه الضربات واللكمات الى امانى حتى سقطت منه ارضا بأعياء وانهاك وقد استطاعت والدته ان تنقذها من بين براثنه قبل ان يفتك بها ويزهق روحها بيديه
 يدلف الى داخل  المحل يلقى عليه بسلام مقتضب حاد  قابله انور بهدوء ودون ان ينهض من مكانه يتنفس عميقا دخان ارجيلته وهو يتابع شاكر وقد يلقى بجسده فوق المقعد المقابل له قائلا بوجوم ودون مقدمات
: انا موافق يا انور على جوازتك من امانى اختى... شوف ايه الميعاد اللى يناسبك وهات المأذون 
جلس انور كما هو للحظات يتجاهل تماما ماقاله شاكر له وكأنه لم يسمعه او حتى تفوه بشيئ ليصرخ به شاكر بغضب من تجاهله هذا
: جرى ايه أنور... انا بكلمك ياجدع 
اعتدل انور فى جلسته يلقى بمبسم ارجيلته فوق مكتبه بعنف ثم ينحنى نحوه شاكر يسأله بسخرية
: قولى يا معلم شاكر.. فى حد قالك انى مختوم على لمؤاخدة قفايا 
عقد شاكر حاجبيه معا بقوة يسأله بحيرة
: مش فاهم... لزمته ايه كلامك ده يا انور 
نهض انور عن مقعده يلتف حول المكتب ببطء ومازالت تلك الابتسامة الساخرة فوق وجهه قائلا بتهكم
:  لزمته فضايح اختك يا معلم انور بعد ما كل الحارة شافتك النهاردة وانت جررها وراك زى الدبيحة  ونازل بيها من بيت المعلم صالح... جوزى الاولانى 
قال جملته الاخير بتشفى ثم صدحت عالية ضحكته الساخرة فجعلت من وجه شاكر يشحب بشدة يتفصد وجهه بالعرق الغزير لكن انور لم يكتفى بذلك بل تقدم بجسده منه يستند بمرفقيه فوق ساقه قائلا 
: وجايلى انا دلوقت وتقولى موافق على جوازتك من اختى...لا معلش انسانى.. وشوف لاختك حد غيرى يرضى بيها وبفضايحها
ضربت دماء الغضب داخل رأس شاكر ينهض عن مقعده بثورة يقبض فوق عنق انور بقبضته ضاغط عليه بقوة وهو يصرخ بشراسة به
:بتقولى انا الكلام ده يابن ال**** اختى اللى بتتكلم دى  متحلمش تشتغل فى بيتها وعندنا خدام يابن ال***يا واطى 
برغم اختناقه والضغط القوى فوق عنقه الا ان انور لم يستسلم يسأله بصعوبة وبصوت مختنق شامت
:ولما هو كده جايلى تقولى اتجوزها ليه يا سيد المعلمين 
ارتعشت يد شاكر فوق عنق انور تنحل من حوله بعد كلماته تلك يشعر بالخزى كأنه يقف امام  الحارة كلها عارى دون ملابس تستره عن الاعين يبتعد عن انور بخطوات متعثرة للخلف جعلت ابتسامة انور تزداد اكثر واكثر ومعها تلك النظرة من التشفى والشماتة يقف شاكر امامه للحظات مقيد مكبوت لايدرى كيفة التصرف.. وفجأة وبدون مقدمات اختطف احدى المقاعد يلقى بها نحو واجهة العرض الخارجية للمحل لتتهشم للقطع ثم بمقعد اخر القى به ولكن هذه المرة نحوه المعروضات بداخله يفرغ شحنة غضبه وثورته من كل ماحدث وسمعه اليوم على المحل ومحتوياته بطريقة جعلت انور يفر هاربا من امامه للخارج يقف يراقب خسائره وقد تجمع من حوله الاهالى يتسألون عما حدث لكنه لم يجيب اى منهم بل وقف يتابع مايحدث دون ذرة حزن او ندم فكل شيئ فداء ما يسعى له حتى ولو كانت جميع امواله وممتلكاته فكل مايملك فداء الفوز بها

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

كان يقف امام محل عمله يتابع سير العمل وهو يصرخ فى العمال بعصبية  شديدة حتى يسرعوا فى تفريغ الحمولة  فكلما اسرعوا بالانتهاء كلما قربت لحظة اجتماعه بها حتى يستطيع اخيرا ان يبثها كل مافى قلبه لها ولن يخفى عنها شيئ بعد الان ولكن ما باليد فليس امامه الان سوى الانتظار اما انتهاء العمال او حضور شقيقه حسن حتى يتابع هو مجريات العمل 
لتمر نصف الساعة اخرى على هذا الحال وكأنها مرور دهر عليه حتى تنفس الصعداء حين لمح شقيقه يهل عليه من ناحية المنزل بوجهه مكفهر وحاجبين منعقدين بشدة يلقى بجسده فوق المقعد  ليظل يتابعه صالح بطرف عينيه قبل ان يسأله وعينيه لا تفارق سير العمل 
: مالك يا حسن... حصل حاجة جديدة...  مراتك مش عاوزة ترجع مع امك ولا ايه؟! 
لوى حسن شفتيه بسخرية مريرة قائلا 
: ياريت... بس لا ياخويا... اهى راجعة مع امك فى الطريق.. كلمونى من شوية وكلها نص ساعة وتهل بنورها عليا...وابوك هجيب شيخ الجامع علشان ارد يمين الطلاق وارجعها
استدار صالح اليه يسأل بشك وقد استغرب حالة اخيه ولم يستطع التصديق انه رافض بالفعل رجوعها اليه قد ظن ان تصميمه الشديد امامهم لم يكن سوى محاولة منه لحفظ ماء الوجه يخفى بها نيته 
: حسن انت فعلا مش عاوز ترجعها... بجد كنت ناوى تكمل فى موضوع الطلاق ده
حسن وقد انقلبت ملامحه للنفور  ومع نظرة قاسية لم يراه صالح فى عينيه من قبل وهو يتحدث قائلا بغلظة
: عارف انك مش هتصدقنى...انا نفسى مش مصدق انى ممكن كنت فى يوم اقولها... بس انا فعلا مش طايقها ولا طايق حتى اسمع سيرتها ولاحتى اشوفها ادامى 
تنهد بعمق يحنى رأسه يكمل باستسلام 
: بس هعمل ايه... علشان خاطر العيال  واللى جاى فى سكة ده.. هستحمل 
اقترب منه صالح يربت فوق كتفه بتعاطف قائلا 
: عين العقل ياحسن... ولادك اهم حاجة واى حاجة تانية تهون علشانهم... ربنا يهدلك الحال يا خويا
رفع حسن وجهه اليه وعلى شفتيه ابتسامة امتنان وهو يمسك بكف صالح الموضوع فوق كتفه ضاغطا فوقها بقوة قائلا 
: ويخليك ليا صالح...ويهدلك الحال انت كمان
ظلوا كما هما للحظات تلتقى الاعين بحديث صامت كان ابلغ من الكلمات حتى قطعه صوت احدى العمال ينادى صالح لينهض حسن من مكانه قائلا 
:خليك انت انا هروح اتابع معاهم...
صالح  كأنه كان ينتظر منه تلك الكلمات يتجه نحو باب المنزل قائلا بلهفة 
:طيب مدام انت معاهم هطلع فوق اتغدى وساعة كده ونازل 
بالفعل كان قد اختفى داخل لمنزل دون ان يمهل شقيقه فرصة للرد لينظر حسن لساعته مبتسما بأستغراب قائلا 
:غدى ايه اللى ساعة عشرة الصبح ده....
هز رأسه يكمل وقد التمعت عينيه بالمعرفة هامسا بمرح 
:ماشى هعديها...ماهو ياما عدى ليا اوقات غدى زى دى كتير
     ************
صعد الدرج كل اثنين مع حتى وصل اخيرا لشقته يفتح بابها بسرعة يدلف للداخل ثم يلقى بمفاتحيه  باستعجال وعينيه تدور فى ارجاء المكان بحثا عنها وهو يناديها بصوت عالى ملهوف حتى هلت عليه اخيرا من داخل  المطبخ تمسح يديها فى منشفة وقد وقفت امامه تخطف القلب والعين برؤيتها يتأملها ببطء شوق شديد للحظات حتى لم تعد تكفيه المشاهدة فقط  يفتح ذراعيه لها على اتساعها فى اشارة فهمتها على الفور فتسرع بألقاء المنشفة ارضا  وتجرى نحوه ترتمى عليه تحتضنه بقوة اليها بعد ان احاطها بذراعيه حتى كادت ان تختفى بينهم ثم رفعها اليه وقد تعلقت بعنقه ويدس وجهه فى عنقها يتنفس بعمق رائحتها والتى بات يعشقها هامسا بتحشرج
: وحشتينى اوووى فى الشوية اللى بعدتهم عنك دول
تراجعت للخلف برأسها تنظر اليه بتدلل قائلة بعتب. 
: لا انا زعلانة منك.. بقى هما دول الدقايق اللى قلت عليهم
غمز لها قائلا بخبث مرح 
: ازعلى ياعيونى زى مانت عوزة... وانا عليا انى اصالحك 
ثم انحنى يلثم خدها الايمن هامسا برقة
: كده زعلانة 
هزت رأسها له بالايجاب لينحنى على الخد الاخر يلثمه هو ايضا بشفتيه هامسا
:طب كده برضه زعلانة؟
هزت رأسها لها بالايجاب مرة اخرى تتصنع الحزن لتنفرج شفتيه عن ابتسامة صغيرة وعينيه تلتمع اكثر وهى تقع فوق هدفه التالى قائلا لها ببطء 
:لااا ده كده الموضوع كبير...مفيش حل تانى ادامى غير كده علشان اصالحك
وبدون ان يمهلها سوى فرصة لالتقاط نفس قصير من الهواء بشهقة منها عالية قد انقض على شفتيها بشفتيه يقبلها قبلة كانت مثل انفجار من السعادة بداخلها وهى تزيد من التعلق به تبادله اياها بعاطفة مجنونة وقد اختفى بينهم ولم يعد هناك مجال لاى حديث بعد ان جرفهم سيل المشاعر للحظات طوال اوقفه هو فجأة وهو يبعدها عنه بصعوبة قائلا بصوت اجش حازم
:لا.... احنا لازم نتكلم الاول...
هزت له رأسها بالموافقة على مضض وتشعر بالاحباط  لابتعاده عنها لكنها وجدت ان معه كل الحق لذا لم تقاوم او تعترض حين قام بأنزالها ارضا ثم يمسك بيدها متوجها ناحية غرفة الاستقبال يشير برأسه ناحيتها قائلا بجدية
:نتكلم هناك احسن واضمن..تعالى 
لوت فرح شفتيها هامسة بسخرية قائلة 
:ده على اساس بيفرق معانا اووى المكان..
التفت نحوها بنظرة محذرة خطرة جعلتها تخفض رأسها بخجل تسير معه بطاعة كطفلة صغيرة حتى توقفت خطواته فجأة يترك يدها يعود من حيث اتى لتزفر بأحباط وقد ظنت انه تذكر احدى اعماله والتى تظهر كالمعتاد كلما حانت بينهم لحظة المصارحة لكنه وتحت عيونها المذهولة لم يخرج من الباب كما توقعت بل رأته يقوم بفتح اللوحة الكهربائية المسئولة عن توزيع الكهرباء داخل الشقة يقف امامها ينظر لها بتفكير وحيرة عدة لحظات قبل ان يمد يده ويقوم بنزع شيئ من داخله ثم يقوم بغلقها مبتسما بنصر عائد لها مرة اخرى لتسأله بفضول عما فعله فيجيبها وكأنه صنع انجاز 
:فصلت الجرس خالص...والاحسن يفضل مفصول كده على طول...دانا كرهته وكرهت انى فكرت اعمله والله
تعالت صوت ضحكتها المرحة من اثر كلماته لتعالى معها صوت دقات قلبه وهى تتراقص على انغامها وتفعل به الاعاجيب ليهمس لها محذرا
:لا بقولك ايه مش وقت ضحك خالص... خلينا نقول الكلمتين قبل ما حسن هو كمان يرن عليا و.... 
توقف عن الحديث يرفع سبابته كأنه تذكر امر ما يخرج بعدها هاتفه من جيبه ويعبث به لثوانى ثم يغمز لها بخبث وغموض
: كده بقى اطمنا ان ساعة الغدا تبقى ساعتين تلاتة ولا حد يقدر يقاطعنا 
اقتربت منه تسأله بحيرة وهى تمر من جواره قائلة 
: غدا ايه.. انت جعان؟!طيب مقولتش ليه...ثوانى وهكون محضرة الاكل حالا
جذبها من يدها نحوه يوقفها عن الحركة يدس اصابعه فى شعرها يثبت رأسها وعينيه تأسر عينيها تتعالى انفاسه بصخب قائلا بسرعة وبدون تفكير
: بحبك.... لا مش بس بحبك...دانا بدوب من حبى ليكى ...بعشقك وبعشق كل حاجة فيكى
اتسعت عينيها بذهول تفغر فاها من صدمة اعترافه المباغت لها تشعر كأن ساقيها مصنوعان من الهلام لا تقوى على حملها يرتعش كل عصب بها من التوقع وهجومه الصاعق على حواسها وهو يكمل ملامحه قبل لسانه تنطق بكلمات بدلا عنه
: بعشق وبدوب فى حتة عيلة كانت ادامى بتكبر ادامى يوم ورايا يوم لحد ما لبست المريلة الزرقا وتعدى عليا فى المحل تضحك ليا وتخطف قلبى معاها وتمشى.. وسنة ورا سنة لحد ما قلبى خلاص مبقاش ليا بقى ليها وملكها هى وبس
كانت تهز رأسها بعدم تصديق وهو يكمل الباقى من اعترافه بحزن واسف
كان كل يوم بيعدى عليا وحبها بزيد فى قلبى اكره نفسى قصاد الحب ده اضعاف مضاعفة 
لم تجد فى نفسها القدرة لسؤاله عن السبب كما كانت تخشى فرحتها الطاغية بأعترافه هذا خوفا من الا تكون هى المعنية به تسمعه كالمغيبة وعينيها تنطق بسؤالها بدلا عن  شفتيها ليجبيها بخشونة واستهجان موجها لنفسه
:كانت عيلة..حتة عيلة بتلعب مع اختى على سلم بيتنا..كنت بشلها على دراعى زى اللعبة...وفجأة كده بقت فى عينى حاجة تانية...بقت دنيتى واهلى وناسى كلهم..بقيت مش عاوز من الدنيا حاجة غيرها هى وبس...بس مكنش ينفع اقولها ولا حتى بينى وبين نفسى وقتها...
لم تعد تستطيع التحمل او الصبر على المزيد تسأله بصوت مرتعش ملهوف تريد منه اجابة واضحة تريحها
: مين هى يا صالح.؟.. مين.. دى انا صح؟ علشان خاطرى قول صح 
اخفض جبهته الى جبهتها يستند عليها يزيد من ضمها لجسده هامسا بصوت مبحوح مرتجف 
:صح ياقلب وعيون وعشق وروح صالح...انتى يافرحة قلبى وحياتى...انتى ياحلم بعيد وعمرى ما اتمنيت فى حياتى غيره
انفجرت فى بكاء تنهمر دموع الراحة على وجنتيها تخرج كبت وخوف تلك اللحظات ليصيبه الذعر وقد اساء فهم تلك الدموع فيصبح وجهه شديد الشحوب والقلق وقد اخذت تحاول الحديث بصعوبة قائلة
: ليه يا صالح...ليه تضيع كل ده منا...ليه 
مد انامله متنهد بقوة ويده تزيح دموعها برقه وهو يهمس لها بحنان 
:علشان كنت عبيط ياعيون صالح...كنت فاكر انى هقدر انسى واعيش مع غيرها وهى ايام من عمرى وبقضيها 
ضربته فى صدره تنهشها الغيرة من اخرى سبقتها اليه تهتف به باكية بعتب
:وكنت هتكمل معاها ياصالح مش كده.. كنت هتقدر لولا عرفت  انك........ 
ضغطت شفتيها معا بقوة تمنع نفسها من الاستمرار والوقوع فى منطقة المحظورة جارحة لكنه لم يبالى يهز رأسه لها بالايجاب قائلا
: ايوه يافرح مش هكدب عليكى واقولك لا... بس صدقينى انا كنت عايش زى الميت  ... اه عايش وبتنفس بس مش حى ولا حاسس لدنيا طعم... انا محستش انى حى غير لما اتجوزتك وحضنتك لقلبى...صدقينى يافرح
انهى حديثه يتوسلها التصديق فلم تستطيع ان تبخل عليه بالطمأنية والراحة تحيط وجنتيها بكفيها وعينيها ثابتة على عينيه تنطق بكل حبها تهمس لها بتأكيد
: مصدقة ياقلب فرح من جوه... علشان انا كمان جربت كل اللى بتحكى عليه ده من يوم ما شوفتك بتتزف مع واحدة غيرى وانا عايشة زى الميته... ما رجعتش ليا الروح الا لما بقيت ليك وعلى اسمك 
اتى دوره لتتسع عينيه بصدمة وذهول يسألها بكلمات متقطعة غير مترابطة
فرح... بتتكلمى جد... تقصدى فعلا.. اللى انا.. فهمته ده 
فرح وهى تأكد على كل حرف يخرج من بين شفتيها
: بحبك ياعيون فرح... بحبك من يوم ما عرفت ايه هو الحب... بحبك من وانا عيلة بالمريلة الزرقا.. وبحبك وانا عارفة انك لغيرى وعمرك ما هتكون ليا.. حبيتك وهحبك وهفضل احبك ياعمرى كله 
صرخ صالح من الفرحة والسعادة وهى معه يرفرف قلبه بين ضلوعه وهو يحملها ويدور بها قبل ان يسير بها بخطوات سريعة خارجا بها من الغرفة قائلا بلهاث ولهفة 
: لا كده انا جعت اووى بعد كلامك اللى يخطف القلب ده... ولازم اكل حالا
توجه بها ناحية غرفة النوم لترفع رأسها عن كتفه قائلة بأرتباك وعدم فهم
: رايح فين... طريق المطبخ من هنا 
غمزها بخبث قائلا بصوت مبحوح اجش وهو يستمر فى طريقه 
: لا يا عيون صالح وقلبه.. الاكل اللى فى دماغى ملهوش طريق غير ده   
ظلمها عشقاً************************ ايمى نور
ايام مرت على الجميع كلا فى حياته ومسارها حتى سماح فقد عادت الى عملها القديم تقف داخل المحل ومعها احدى زبائنه تعرض عليها احدى المعروضات تندمج معها فى الحديث  غافلة عن دخول عادل الى المكان ويقف فى احدى اركانه بهدوء فى انتظار انتهائها ولكنها كانت تعلم بوقوفه بعد لمحته بطرف عينيها وهى تطيل الحديث مع السيدة على امل ان يصيبه الملل من الانتظار ويرحل ولكنه ظل مكانه حتى بعد ان نفذت منها كل الحيل لتأخير الزبونة عن الانصراف والتى خرجت من المحل بعد ان القت بسلام مرح اليه ومعه نظرة معرفة نقلتها بينهم لتلتفت سماح اليه بعد ذهابها بأبتسامة ترحاب مصطنعة قائلة 
:اهلا استاذ عادل...اتفضل المحل تحت امرك 
اقترب منها وعينيه تمر بلهفة فوق ملامحها بأشتياق لاحظته بقلب مرتجف لكنها تجاهلت كما تجاهلت مشاعر اخرى ورفضتها رفضا قاطعا تلقى بها خلف ظهرها فلا هى واو هو يستطيعا تحمل عواقبها تعقد حاجبيها بشدة وبنظرة صارمة فى عينيها قابلت بهم حديثه الملهوف وصوته الاجش حين قال
:ازيك يا سماح..عاملة ايه..وحشتينى اوى
سماح بصوت صارم جاف
:استاذ عادل لو سمحت ده محل شغل...مينفعش فيه الكلام ده
اجابها عادل وهو يتقدم بخطواته منها
:طيب اعمل ايه...وانت مش عاوزة تردى على تليفوناتى..مكنش فيه حل ادامى غير انى اجيلك هنا
تراجعت للخلف عنه قائلة وصوتها رغم الحزم والرفض به الا انه خرج ضعيف مرتعش اظهر ما تعانيه فى تلك اللحظة امامه
:استاذ عادل ارجوك... اظن انى وضحت ليك ردى على طلبك وقلت له اكتر من مرة..وبرضه هكرره تانى 
لا يا استاذ عادل طلبك مرفوض وكل شيئ قسمة ونصيب 
عادل بتصميم هاتفا بها 
:انا مش جاى علشان اسمع ردك تانى..انا جاى علشان اعرف ليه..ليه بترفضينى.ليه مش عاوزة تدى لنفسك الفرصة تتعرفى عليا يمكن وقتها تغيرى رايك
وقفت مكانها لاتدرى كيف لها ان توضح له انه ليس سبب رفضها وانها لا تحتاج الى تلك الفرصة بعد ما ادركته خلال فترة بعدها عنه وبأنها سقطت فى حبه رأسا على عقب ولم يكن الاعجاب هو كل ما تشعر به اتجاهه كما حاولت ان تقنع نفسها مرارا وتكرارا
لكنها ليست على استعداد لعواقب اعترافها هذا ولن تكون بتلك الانانية والتفكير فى نفسها فقط لذا وضعت قناع من القسوة والنفور فوق ملامحها قائلة بفظاظة ونفاذ صبر
:استاذ عادل اظن كفاية لحد كده وياريت تشلنى من دماغك بقى...انا وانت منفعش لبعض..ومش هيحصل ابدا بفرضة ولا من غيرها 
اشارت بيدها نحو باب الخارجى قائلة بغضب
:وبعد اذنك ياريت تتفضل من هنا قبل صاحب المكان ما يوصل واظن انت مترضاش ليا بالاذية
وقفت بعدها مهزوزة جدا والغصة فى حلقها  حين رأته يقف امامها بعد القت فى وجهه بتلك الكلمات القاسية يحدق فيها وعيناه تثبتها فى مكانها وقد ضاقت بشكل خطير عليها فى لحظات صمت طويلة تشعرها بالذنب والالم ينهشاها لتفتح شفتيها هامسة بأسمه بنبرة معتذرة ضعيفة لكنه قاطعها برفع يده فى وجهها كأشارة لها بالتوقف قائلا بصوت حاد صارم
:خلاص يا انسة سماح...مش محتاجة تتكلمى تانى...كل اللى عاوزة تقوليه وصلنى..وانا اسف جدا انى ضايقتك طول الفترة دى وصدقينى مش هرضى ابدا ان اكون سبب فى اى اذية ليكى
حدقت خلفه بعيون لامعة من الدموع بعد ان خرج فورا من المكان وقد علمت انها الان خارج تفكيره بعد ما حدث ويعينها الله على تحمل ما ستعانيه من اثر قرارها هذا
ظلمهاعشقاً**********************ايمى نور
نهضت من مكانها تجرى بأتجاه الباب بعد ان تعال صوت الضربات فوقه بطريقة افزعتها ما ان فتحته حتى اقتحمت ياسمين المكان صارخة دون مقدمات بغل وجنون
: ايه حكاية اختك بالظبط مع عادل يابت انتى عاوزة ايه بالظبط منه..ايه خلاص الرجالة خلصت ومبقاش الا خطيبى اللى ترسموا عليه 
لم تجد فرح الفرصة لرد عليها بعد ان لحقت بها والدتها تنهرها بها بحدة حتى توقفها عن سيل الشتائم المنهمر من لسانها لكن ياسمين لم تبالى بل اخذت بتوجيه الشتائم الى فرح وسماح كأنها تلبستها حالة من الجنون تصرخ بعدها
: انا قلت انكم بنات و****ومحدش صدقنى.. واحدة تضحك على اخويا وتخليه ماشى وراها ماسك فى دلها زى العيل الصغير... والتانية راسمة دور الطيبة وهى حية 
صاحت بها انصاف مرة اخرى تنهرها وتحاول ايقافها عن الحديث وهى تجذبها للخروج من المكان لكنه تشبثت بمكانها تكمل قائلة بحقد وغل لفرح
: ماتردى يا حرباية... اختك عاوزة ايه من خطيبى 
حاولت فرح التماسك وهى تجيبها سؤالها  بسؤال اخر بهدوء شديد مستفز
: خطيبك مين يا ياسمين؟! اللى اعرفه ان عادل فسخ الخطوبة.. يبقى ممكن اعرف تقصدى مين بكلمة خطيبى دى 
جزت ياسمين فوق اسنانها بغيظ وعينيها تشتعل بالجنون تحاول جذب ذراعها من قبضة والدتها والهجوم عليها للفتك بها وهى توجه لها سيل اخر من الشتائم المقززة استقبلتها فرح بنفس الهدوء رغم ما يعتمر داخل صدرها من غضب لو اطلقت له العنان لمزقتها بيدها العارية اربا لكنها راعت وقوف والدة زوجها وتتركها شاهدة على افعال ابنتها لتمر اللحظات ومازالت ياسمين على حالتها تلك حتى حضرت على صوتها سمر تسأل عما يحدث لكن لم يجيبها احد لتقف فى احدى الزوايا تتابع ما يحدث دون تدخل منها باعين شامتة وابتسامة صغيرة صفراء حتى حانت اللحظة والتى استطاعت فيها ياسمين من الفكاك من تقيد والدتها لتهجم نحو فرح تمسكها من شعرها تجذبها  وتوقعها ارضا وهى فوقها تصرخ بشراسة تفرغ عن شحنة الغضب المستعير بداخلها منذ ان  وصلتها الاخبار  عن ذهابه لمحل عمل تلك الحقيرة منذ قليل لتطير هذه الاخبار الباقى من تعقلها فتسرع فى مهاجمة فرح بتلك الطريقة   
: انا بقى هعرفك انه خطيبى غصب عنك والكل... 
لم تجد فرح امامها حلا اخر سوى ان تبادلها الصربات والشد واللطم وقد انقلبت الامور بينهم الى معركة دامية فشلت انصاف فى فضها وابعادهم عن بعضهم غافلين عن سمر والتى وقفت فى احدى الاركان تتحدث فى هاتفها بجزع وخوف مصطنع 
: الحقنا يا حسن.. فرح مرات اخوك ماسكة فى ياسمين اختك وهتموتها فى اديها من الضرب 
وماهى سوى لحظات حتى كان صالح ومعه حسن هو الاخر يقتحمون المكان ولحظ فرح الحسن دايما  كانت هى من تجلس فوق جسد ياسمين توجه لها الضربات وتهاجمها ليسرع صالح نحوها يرفعها من خصرها عنها ولكنها اخذت تقاومه تطوح قدميها بأتجاهها وقد اخذها حماس المعركة هاتفة بشراسة
: سبونى عليها... محدش يحوشنى عنها ال****دى... والله ما ساكتة لها بعد كده  .. اوعوا سبونى 
اخذت تحاول الفكاك من تلك الذراع الممسكة بها غافلة عن هويته فقد كل ما يشغل بالها هو تلقين تلك الحية درسا لن تنساه ولا تفكر فى ذكر اختها مرة اخرى على لسانها السام هذا لكنها سرعان ما تجمدت حين وصلها فحيح صوته فى اذنيها تسرى قشعريرة الخوف فى جسدها حين قال
: وربى يافرح لو اتحركتى حركة واحدة تانية لكون ضربك قصاد الخلق دى كلها... واظن انتى جربتى قبل كده
همدت حركتها تماما كأنه القى بكلمة السر عليها  تلتفت نحوه برأسها هامسة بتردد وخوف
: والله هى يا صالح اللى بدأت بمد الايد الاول حتى اسال امك هى كانت واقفة
عضت شفتيها السفلى تغمض احدى عنينيها بخشية بعد علمت انها قد اسأت اختيار الكلمات من تشدد ذراعه حول خصرها بطريقة المتها ولكنها ايضا زاد من الصاقها به تشعر بفيحيح انفاسه المتسارعة كأنه يقاوم عصرها بيديه قبل ان يلتفت الى والدته والتى كانت تقوم بمساعدة ياسمين المنهارة بالبكاء على النهوض قائلا بغضب مكبوت وصوت اجش 
: خديها ياما وانزلوا تحت وانا شوية وهحصلكم 
هزت انصاف رأسها له بالموافقة تسير نحو الباب وتصحبها ياسمين الباكية لتسرع سمر بعد انصرافهم  قائلة بخبث ودهاء  لتثبت ان الامر  خطأ فرح فقط
: بس المفروض كانوا يصفوا الامور ما بينهم علشان النفوس متشلش من بعضها... وفرح كمان لازم تتأسف ليا.... 
هتف حسن ينادى بأسمها محذرا بشدة وحزم يوقفها عن الحديث قائلا
: سمر.... ملكيش دخل... انزلى يلا على شقتك متطلعيش منها سامعة ولا لا 
اسرعت تربت فوق صدره قائلة بتذلف وطاعة 
:حاضر يا حبيبى...حاضر اللى تأمر بيه يتنفذ حالا...بس انت متزعلش نفسك ولا تتعصب
بالفعل كانت فى طريقها للخارج تنزل الدرج سريعا يعقبها حسن بعد ان اخبر صالح بنزوله لمتابعة سير العمل ليسود الصمت المكان  بعدها للحظات وقف فيها ينظر اليها بنظرات مبهمة لم تعلم ان كانت غضب او شيئ اخر قبل ان يتجه نحو الباب يغلقه ثم يستند بظهره عليه عاقدا ذراعيه بصمت  فى وقفة انتظار منه لتسرع قائلة بأندفاع مدافعة عن نفسها
: شوف قبل ما تعمل اى حاجة احب اعرفك ان اختك اللى غلطانة.... وهى اللى طلعت تتهجم عليا وتغلط فيا انا وسماح... و كمان هى اللى ضربتنى الاول حتى روح واسال امك وهى تقولك كل حاجة 
توتر ملامحها حين وجدته يعقد حاجبيه بشدة محذرا لتهتف سريعا مصححة بصوت خافت مسالم
: اقصد.. اسال ماما انصاف اللى هى مامتك يعنى وهى هتقولك الحقيقة
صالح بهدوء شديد تعلمه جيدا وتعلم عواقبه 
:  اسأل ايه دانا انا شايلك عنها بالعافية..ولولا كده كان زمانك موتيها فى اديكى من الضرب ولا عملت لها عاهة مستديمة 
فرح بحزن واسف وقد تغضن وجهها 
: ااه يعنى انت شايف كده...وفرح اللى هتشيل الليلة كلها 
فجأة وبدون مقدمات انمحى عن وجهها اى تعبير سابق تلتمع عينيها بالتحدى 
:طيب حيث كده بقى..انا مش هعتذر لحد زى الحرباية مرات اخوك دى ما قالت...وشوف كمان ....
صرخت بهلع تجرى من امامه قبل ان تكمل تهديدها بعد ان رأت يتحرك من مكانه بغتة يندفع نحوها لتسرع بالفرار نحو غرفة النوم تغلقها بصعوبة وقبل ثانية واحدة من ان يلحق بها تقف خلف الباب تستند بظهرها عليها كأنها بتلك الطريقة ستمنع اقتحامه للغرفة وهى تسمع صوت صياحه الغاضب يطالبها 
:افتحى الباب يافرح...ولو جدعة كملى اللى كنتى بتقوليه 
هزت كتفيها له برفض كأنه يراها قائلة 
:مش هفتح حاجة...بعدين مين قالك انى جدعة...انا عيلة ياسيدى هتعمل عقلك بعقل عيلة 
صرخت مرة اخرى هلعا حين وجدت الباب يندفع من خلفها وقد ظنت انه فى طريقه لتحطيمه لكنها كانت ضربة واحدة منه كانه يفرغ بها عن غضبه وجعلها تقف منتظر بقلب متسارع الضربات وقدم مرتعشة لا تقوى على حملها فى انتظار ماهو اتى منه لكن ساد الصمت التام المكان للحظات طوال ارهفت فيها السمع لاى صوت او حركة منه لكنها فشلت ولكن ماهى دقيقة حتى وصل اليها صوت الباب الخارجى يغلق من خلف بدوى قوى وصلها بسهولة برغم الباب الغرفة المغلق ولتعلم بأنه قد ذهب وغادر وهو غاضب منها فوفقت لعدة لحظات تنهر نفسها بغضب قائلة بحزن وقد اخذت شفتيها ترتجف رغبة فى البكاء
: اهو مشى زعلان عجبك كده... هو انا امتى يبقى ليا حظ من اسمى دانا ملحقتش افرح بيه يومين.. وهو رجعنا نتخانق تانى...بس لاا والله ما يحصل...مش هخلى الحربايتن دول يفرحوا فيا...
اتجهت بتصميم ناحية خزانة ملابسها تخطتف من داخلها احدى العبائات وتضع طرحتها فوق رأسها ثم تسير نحو الباب تفتحه بتصميم منه بأتجاه الباب الخارجى ما ان وضعت يدها فوق مقبضه حتى صدح صوته الحاد يوقفها مكانها تشهق مجفلة بصوت عالى تشد مقدمة ثوبها وتقوم بالتفل بداخله عدة مرات قبل ان تتحدث قائلة بارتجاف
: كده ياصالح... والله قلبى كان هيوقف.. انت مش كنت نزلت
نهض من على مقعد  غرفة الطعام ولم تكن لاحظته فى هوجة استعجالها للحاق به يتقدم منها قائلا بهدوء
: طبعا علشان كده خرجتى من الاوضة.. السؤال بقى.. كنت رايحة فين
اخذت تبحث داخل عقلها عن اجابة ترضيه وتمتص بها غضب اللحظات السابقة بينهم قائلة وهى تخفض عيونها بخجل واسف مصطنع وصوتها ممتلئ  باعتذار كاذب 
: كنت نازلة اعتذر لياسمين اختك...ماهو مكنش يصح اللى انا عملته معاها
اسرعت تكمل حين اصبح على بعد خطوة منها هاتفة بأضطراب 
: بس والله ياصالح هى اللى ضربتنى الاول وكمان غلطت فيا كتير انا و......
صالح وقد قطع الخطوة الباقية بينهم يقاطعها وهو ينحنى عليها بغتة قائلا بحزم 
:عارف...عارف كل ده...بس مكنش ينفع يا هانم انك تتكلمى مع جوزك كده وتهديده  وتعلى صوتك عليه صح ولا لا
تراجعت للخلف برأسها قائلة بتوتر واستياء 
:ماهو انت كمان مش مصدقنى...وبتقولى هتعملى ليها عاهة مستديمة.. ليا يعنى كنت الشحات مبروك
رفع حاجبه يسألها بهدوء شديد 
:يعنى مش شايفة انك غلطانة خالص؟
كادت ان تجيبه بتحدى ولكنها تراجعت فى اللحظة الاخيرة تخفض رأسها قائلة بخفوت اسف
:لا غلطانة... وحقك عليا واسفة... المهم مش عوزاك تزعل منى 
 ارتفعت ابتسامة حنون صغيرة فوق شفتيه تلتمع عينيه بتقدير وحب لها  مد يده لرفع ذقنها يرفع عينيها اليه هامسا لها هو الاخر معتذرا
: لا.. حقك عليا انا ... انا اللى غلطان انى مصدقتش من الاول كلامك... بس امى كلمتنى وعرفتنى اللى حصل كله... وصدقينى مش هتحصل تانى  وياسمين حسابها معايا بعدين على اللى عملته معاكى 
ارتمت فوق صدره تحتضنه بقوة هامسة 
: لا مش مهم خلاص...انا برضه كمان غلطت...علشان خاطرى يا صالح متعملش ليها حاجة 
ضمها اليه بقوة يهمس لها هو الاخر يسألها  مقبلا مقدمة رأسها بتقدير لعدم استغلالها الفرصة 
:فكرينى كده وهو انا قلتلك بحبك النهاردة ولا لا 
صدر من بين شفتيها صوت يدل على النفى ليبعدها عنه ببطء قائلا وعينيه تلتمع بشدة من عصف المشاعر به 
:لاا يبقى لازم اصل غلطى..وفورا 
انحنى عليها يحتضن بشفتيه شفتيها يلثمها بقبلات صغيرة على كل زاويا بها معها همس اجش بكلمة (بحبك) مع كل لمسة منه لها يعيدها ويكررها عليها لكنها لم ولن تمل من سماعها مهما طال بهم العمر تختطف قلبها ودقاته كأول مرة سمعتها منه 
ظلمها عشقاً************************* ايمى نور
فتح الباب لزوجته والتى هتفت به بقلق فور ان رأته امامها تسأله 
:فى ايه يا مليجى...وشقة مين دى
اشار لها بالدخول بوجه شاحب ومرتبك يغلق الباب بعد دخولها ثم يتقدمها للداخل وهى تتبعه تعيد سؤاله مرة اخرى
: رد عليا يا مليجى..خلعت قلبى من ساعة ما كلمتنى فى التليفون..فى ايه رد عليا
شهقت بمفاجأة بعد ان ادخلها الى مكان جلوس انور ظاظا وقد جلس فوق المقعد المواجه للباب مرحبا بها بصوت ساخر 
:اهلا وسهلا...نورتى شقتى المتواضعة ياست كريمة
التفت كريمة نحو زوجها تهتف به بغضب وحدة 
: جايبنى هنا ليه يا مليجى... ايه الحكاية بالظبط
نهض انور عن مقعد يجيبها هو بعد ان نكس مليجى رأسه هربا منها قائلا بحزم 
: انا هقولك يا ست كريمة بس عوزك  كده تفتحى مخك معايا وتعرفى ان اللى هطلبه منك ده فيه مصلحتك ومصلحة جوزك قبل منى انا 
توترت ملامح كريمة ينهش الخوف صدرها لكنها تماسكت امامه تساله بحدة 
: خير يا معلم عاوز منى ايه بالظبط
انور وقد احتقن وجهه بالغضب يفح من بين انفاسه 
: بعد ما المحروسة بنت اخت جوزك بوظت كل ترتيب عملته وخططته له ولسه قاعدة فى بيت سبع الرجالة جوزها وعلى ذمته... مبقاش ادامى خير حل واحد مكنتش احب اوصل له بس هعمل ايه  مبقاش فيه ادامى غيره  ...محدش هيقدر يعمله غيرك
كريمة بخوف وتوجس 
:واللى هو ايه يا معلم؟ 
ابتسم انور ببطء قائلا وعينيه تنطق بالكره والشراسة يسرع فى الحديث عن كل المطلوب منها للقيام به وقد وقفت كريمة تحت انظار مليجى المصدومة هادئة تستمع بتركيز وقد ظن انها ستقيم الدنيا وتقعدها حين تعرف بمخطط انور حتى وصل للجزء الخاص بأجرها تتبدل فى الحال تنطق عينيها بالجشع قائلة بحزم
:لا يا معلم لو عاوز كله يمشى مظبوط  وزى ما تحب يبقى اخد اد المبلغ ده مرتين 
انفرجت ملامح انور بالسعادة لنجاحه فيما يريد هاتفا 
: لا يا كريمة  ليكى عندى اده تلات مرات بس اللى عاوزه يحصل 
كريمة وهى تومأ برأسها موافقة 
: موافقة يا معلم...شوف انت عاوز امتى وانا تحت امرك
وقف مليجى يتابع ما يحدث وعينيه فوق زوجته بذهول وصدمة كأنه يراها لاول مرة فقد تصور جميع الاحتمالات وانها ستقوم برفض طلبه فى حين لم يستطع هو النطق به فى وجه هذا الطاغية وتزيح عن كاهله هذا العبء ولم يتخيل ابدا انها ستقوم بالموافقة دون لحظة تردد منها... يتسأل بحزن ان كان هو المسئول عن ذلك التبديل فى حال زوجته بسبب ما عانته بسببه طوال سنين زواجهم من مر الحاجة حتى اصبحت لا تهتم بشيئ سوى نفسها وراحتها فقط مهما كانت النتائج 

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

دخل عادل للمكان وهو يشير لصالح بالنهوض قائلا بتعجل 
: انت لسه عندك بتعمل ايه.. انا مش قلت تمشى من هنا حالا
نهض صالح ببطء من مقعده قائلا بهدوء
: يابنى اهدى كده وفهمنى فى ايه.. انا مش فاهم منك حاجة ولا من مكالمتك
زجره عادل بخشونة وقد احتقن وجهه بشدة 
:  يابنى مانا عرفتك كل حاجة فى التليفون... انت مش عاوز تسمع الكلام ليه... ولازم كل حاجة تعند فيها 
اقترب منه حسن يحاول تهدئته وقد لاحظ احتقان وجه صالح هو الاخر ليسرع قائلا
: براحة بس ياعادل... وفهمنا ايه الحكاية 
التف اليه عادل صارخا بحنق
: الحكاية ان اخوك فى حد مبلغ عنه انه بيتاجر فى الحشيش وفى قوة من القسم طالعة على هنا  علشان تفتش 
 صاح حسن بصوت مذهول 
: انت بتقول ايه... ومين ده اللى بلغ؟
صرخ  عادل مرة اخرى ولكن هذه المرة بقلق واضطراب وهو يشير لصالح 
:انتوا لسه هتسألوا..يابنى اخلص وقوم...كلها دقايق ويوصلوا على هنا
جلس صالح فوق مقعده يريح ظهره للخلف قائلا بهدوء
:يا اهلا بالبوليس ورجالته...بس انا مش عامل عاملة علشان اهرب منها
هذه المرة من قام بالصراخ عليه هو حسن صائحا 
: قوم ياصالح واسمع الكلام... البوليس مش هتحرك الا لو متأكد من البلاغ ومحدش عارف مش يمكن اللى بلغ ده حط ليك حاجة هنا ولا هنا
عقد صالح حاجبيه بتفكير للحظة ظن عادل وحسن فيها اقتناع بحديثهم ولكن اتت كلماته التالية صادمة لهم حين قال بهدوء شديد 
:برضه مش هتحرك من مكانى..وزى ما تيجى 
صاح عادل بإحباط وهو يشد شعره من عند صديقه يقف هو وحسن يتطلعان الى بعضهم بقلة حيلة حتى صدح صوت السرينة الخاصة بالشرطة اعقبها دخول ضابط ومعه عدد من الرجال يسألهم بحزم 
: مين فيكم صالح منصور الرفاعى
اشار صالح الى نفسه يجيبه بهدوء ليتبع الضابط حديثه قائلا 
: فى امر من النيابة بتفتيش شقتك والمغلق هنا كمان
 اقترب منه عادل متوجها بالحديث اليه قائلا 
:  انا عادل الحسينى محامى صالح ممكن اشوف اذن النيابة
مد ضابط الشرطة يده اليه بورقة وهو يبتسم ابتسامة جانبية ساخرة
: لا واضح اوى انكم مستعدين والمحامى حاضر كمان... اتفضل يامتر الاذن اهو
لم ينتظر انتهاء عادل من الاطلاع على الورقة التى بيده يأمر رجاله بالانتشار داخل المكان لتفتيشه بيما وقفوا هم فى انتظار انتهائهم وقد قلبوه رأسا على عقب حتى انتهوا اخيرا يتجمعوا مرة اخرى امامهم يهتف احدهم بصوت خشن غليظ
:مفيش حاجة ياباشا...المكان كله نضيف
عادل موجها حديثه الى الضابط
:يا باشا ده  اكيد بلاغ كيدى..واكيد التحريات كانت فى صالح موكلى
الضابط وهو يرمق صالح الواقف امامه بهدوء شديد من اعلاه لاسفله بتقيم
:والله يامتر كيدى مش كيدى..ده شغلنا ولازم نشوفه..واظن ده ميضايقش حد لو موكلك  زى ما بتقول نضيف
ثم اشار الى صالح برأسه قائلا 
:ادامى ياصالح علشان نشوف الشقة هى كمان 
وبالفعل توجه الجميع للمنزل وفى لحظات كانوا جميعا بالاعلى تفتح لهم فرح الباب شاهقة بفزع وعيون مصدومة وهى تتراجع للخلف تسأل صالح بخوف
:فى ايه ياصالح.. البوليس هنا ليه؟
لم يجيبها بل اشار لها برأسه نحو الخارج قائلا بحزم
: انزلى انتى يافرح تحت ومتطلعيش الا....
قاطعه الضابط قائلا بحزم هو الاخر 
:محدش هتحرك من هنا الا لما نخلص شغلنا 
ثم اشار لرجاله بالانتشار  داخل الشقة بينما وقف صالح امامها يخفيها بجسده بحماية وقد تشبثت بظهر قميصه تراقب دخول هؤلاء الرجال فى انحاء الشقة تمر الدقائق بطيئة عليها حتى عاود الرجال التجمع اخيرا ويتم اخبار الضابط  مجددا بعدم عثورهم على شيئ ليتجهم وجهه بشدة قبل ان يلتفت الى صالح قائلا 
: الظاهر انه فعلا بلاغ كيدى... بس احنا كان لازم نشوف شغلنا ونتأكد 
هز له صالح رأسه موافقا قائلا بهدوء 
: طبعا ياباشا حقكم ومحدش يقدر يعترض عليه
اومأ له الضابط ثم اشار لرجاله بالانصراف وفى الحال خلى المكان من وجودهم يتبعهم الضابط  ومعه حسن  وعادل والذى استوقفه صالح مناديا اياه قائلا له بحدة وغضب مكبوت
:عاوز اعرف مين اللى بلغ عنى ...اعمل اى حاجة ياعادل ومترجعش الا لما  تعرف لى مين ابن ال*** ده 
اومأ له عادل موافقا ثم غادر المكان فورا بينما وقف صالح فى وسط شقته يجسد متوتر مشدود عينيه تطلق شرارات الغضب  تدور داخل عقله دوامة من الافكار حتى انتشلته من داخلها حين شعر بها تلقى بجسدها المرتعش بين ذراعيه هامسة بخوف وارتعاب
: فى ايه ياصالح... فهمنى ايه اللى حصل... انا خايفة 
شدد من ذراعيه حولها مقبلا رأسها بحنو قائلا بصوت حاول جعله هادئ غير مبالى برغم كل ما يعتمل بداخله فى تلك اللحظة 
: متخفيش من حاجة طول ما جنبك...وبعدين كل حاجة خلصت... كل الحكاية حد من معلمين السوق بس حب يعمل لنا شوية دوشة ودربكة قبل ما ندخل على الشغلانة الجديدة معاه 
شددت من احتضانه اليها ترغب بأخفائه بين اضلعها وقد اثار بحديثه هذا خوفها اكثر  لاتستطيع ان تصدق ان من الممكن ان تصل منافسة عمل الى هذا الحد وقد كانت حقا كما يعلم هو ايضا هذا جيدا 
*****************************
لطمت كريمة خدها وهى تصرخ بلوعة تخاطب زوحها على الطرف الاخر من الهاتف 
: وسمعت كلامه... ليه يا مليجى... طب كنت عرفنى قبل ما تعمل كده... 
مليجى بصوت مرتعش مختنق
: كنت هعمل ايه يا كريمة.. هو قالى ان لازم حد يعمل البلاغ بأسمه علشان البوليس يتحرك بسرعة 
كريمة وهى تلطم خدها مرة اخرى باكية وهو يكمل حديثه غير عالم بحالها
:وبعدين انتى خايفة ليه..انتى مش حطيتى الامانة زى ما قلتى لظاظا..يبقى خلاص احنا فى السليم وكله.... 
صرخت كريمة به توقفه عن الحديث
: انا محطتش حاجة يا مليجى... انا ضحكت على ظاظا و فهمته انى عملت اللى طلبه منى .. بس انا كنت ناوية من الاول اخد القرشين ومعاهم فلوس الحشيش وكان فى دماغى ان ادامى شوية عما البوليس يتحرك اكون انا ساعتها شوفت له بايعة ... بس كله اتهد على دماغى ودلوقت هيتعرف ان انا اللى ورا الليلة  
انهارت قدمى مليجى يسألها بصوت مصدوم 
:انت بتقولى ايه يابنت ال*** انتى ...طب معرفتنيش ليه انك ناوية على كده 
صمت لحظة عاقد حاجبيه بشدة قبل ان تتسع بأدراك يصرخ بها موجها اليها عدد لا حصر له من السباب  قائلا بعدها
: انتى كنتى ناوية تاخدى الفلوس لوحدك صح...كنتى ناوية تسيبى الحارة كلها وتسبينى صح يا بنت ال****
صرخت به هى الاخرى تتحدث بحرقة والم 
:اه يا مليجى كنت ناوية على كده...كنت هاخد عيالى واسيب الحارة اللى بيتعايرهم فيها بأبوهم وعمايله وكفاية عليا وعليهم شقى وغلب لحد كده...بس اهو كل حاجة ضاعت وزمان ظاظا عرف انى محطتش الحاجة وقليل اما قتلنى فيها...ده غير صالح واللى هيعمله 
مليجى بصوت انهزامى تتخلله غصات البكاء
:ده كل اللى همك ياكريمة بعد كل العشرة دى عاوزة تسبينى وتاخدى منى عيالى 
فزت كريمة واقفة تصرخ له اوجاع سنين عشرتها له تفرغ من  داخل جوفها  كل ما ظلت تعانيه وتكتمه داخل صدرها من ذل المعيشة واهاانات لا حصر لها منه فى حقها وحق ابنائها
: عشرة ايه اللى بتكلمنى عنها... كانت فين عشرتك دى وانت كل يوم تصبحنى وتمسينى بعلقة ومشغلنى فى كل بيت شوية بلقمتى ولقمة عيالى.. شوف يا مليجى انا هاخد العيال وهمشى وكفاية عليا وعليهم لحد كده 
لم تجد اجابة من الطرف الاخر يسود الصمت التام لتهتف به برجاء كاد يتحول لصراخ 
:اوعى يا مليجى تجيب سيرتى...اوعى  تعرف حد ولا تقول للبوليس ان انا اللى كنت هحط الحشيش لصالح فى شقته
مرة اخرى لم تجد استجابة منه ولكنها لم تعير هذا الامر اهتماما هذه المرة.. بعد ان وجدت امامها سماح تقف بالباب وهى شاحبة شحوب الموتى وعينيها جاحظة من شدة صدمتها يتضح من ملامحها ان قد استمعت الى كل ماقالته  لتسقط جالسة فوق الاريكة   بعد ان هربت منها اعصابها ترتجف بشدة وقد اصبح امر زوجها وما حدث له اقل مخاوفها الان.......
فى اثناء ذلك كان انور ظاظا قد دخل المكان يهتف بمليجى الشاحب وعينيه تطلق شرارات الغضب والجنون
: طبعا بتكلم بنت ال**** مراتك صح...ضحكتوا عليا يا مليجى ولبستنى انت والو*** مراتك العمة 
اخذ مليجى يهز رأسه بالنفى بحركات هسترية خائفة وقد سقط الهاتف من يده ارضا متحطما  يتراجع للخلف امام تقدم انور الهائج منه لكنه لم يتمكن من الهرب اكثر وقد اوقف الجدار تراجعه ليندفع نحوه انور كالوحش الهائج  نحوه ينهال عليه بالضربات والركلات العنيفة حتى اسقطه ارضا لكنه لم يكن قد اكتفى يكمل فوقه بالضربات حتى اصابه بطرف حذائه فى مقدمة رأسه بقوة جعلته ينزف بغزارة لم توقف انور بل زاده هايجا رؤيته للدم تزاد ضرباته وحشية وهو يصرخ كمن اصابه الجنون
:اه ياعيلة و**** مجاليش من وراها غير المصايب والهم ...ورحمة امى لدفعكم التمن غالى اووى واولكم بنت ال *** بنت اختك  اللى ضعت بسببها 
استمر على ضربه ولكمه لميلجى حتى خارت قواه لينحنى عليه يمسك بشعره بين اصابعه بقسوة يرفع وجهه الغارق بدمائه نحوه قائلا بلهاث وشراسة 
: قولى يابن ال*** مراتك عرفت صالح وقالت له كل حاجة مش كده 
هز مليجى رأسه بصعوبة بالنفى يهمس باعياء 
: لاا وحياتك يا برنس...دى كانت ناوية تاخد الفلوس وتطفش بيها..ده حتى كانت خايفة ان صالح يعرف انها ليها يد فى الحكاية 
ضيق انور نظراته فوقه بعدم تصديق للحظات كان مليجى فيها يتطلع اليه برجاء ان يصدقه لينفض رأسه بعيدا بعنف تأوه له مليجى بألم  وانور ينهض  على قدميه قائلا بتفكير 
: يعنى كده صالح ميعرفش انى ليا دخل فى الموضوع...
مليجى بلهفة واعياء وهو يحاول النهوض على قدميه 
: اه وحياتك يا برنس ما يعرف حاجة...متخفش سرك فى بير
التفت اليه انور وعينيه تلتمع بوحشية قائلا 
: ولازم يفضل فى بير الا ورحمة امى اسلمك للبوليس بأيدى  متنساش يابن ال****ان البلاغ كان بأسمك انت ...فاهم يا مليجى ولاا اوضح اكتر 
احنى مليجى رأسه بخنوع تتساقط دموعه يئن جسده من شدة الالم لكنه لم يكن شيئ مقارنة بما ينهمر فوقه من مصائب لاحصر لها لن تنتهى ابدا 
**********************
مرت  عليه عدة ساعات مرهقة حتى  استطاع اخيرا الرجوع الى المنزل واليها يحتاج الى دفن ارهاقه وتعبه بين ذراعيها واحضانها فقد تلقى الان صدمة معرفة ان خالها مليجى هو صاحب البلاغ عنه للشرطة قد استطاع عادل معرفة تلك المعلومة ليقوم بأخباره اياها بعد تردد منه  فى وجود شقيقه حسن والذى ما ان عرف حتى هاج وثار وتمكن هو بصعوبة من السيطرة عليه واستخراج بصعوبة وعد منه بالا يخرج هذا الخبر عنهم هم الثلاثة  خوفا من صدمة وشدة هذا الخبر عليها وحتى ايضا لا يقوم احد من اهل المنزل بمضايقتها بأى طريقة قد تمسها او تألمها  حتى يتمكن من حل هذا الامر بعيدا عن الجميع...
دخل الى شقتهم يغلق خلفه الباب ولكنه توقف يتطلع حوله مستغربا وقد وجد ان الشقة يسودها الهدوء وعلى عكس توقعه فقد ظن انها ستهرع اليه كالعاصفة حتى تستقبله كعادتها معه كل ليلة..يتقدم للداخل بحثا عنها بلهفة  حتى قادته خطواته الى غرفة نومهم  ليجدها  اخيرا تجلس فوق فراشهم وهى تحنى رأسها وخصلات شعرها تتساقط حول وجهها تخفيه عنه فيناديها بنعومة ينبها لحضوره لكنها وعلى غير العادة تجاهلت ندائه تظل على وضعها ليسقط قلبه هلعا  وقد ظن بها خطب ما يجرى نحوها قاطعا المسافة بينهم فى غمضة عين ثم يجلس عل عقبيه امامها يمد يده يزيح خصلات شعرها بعيدا عن وجهها حتى يستطيع رؤية ملامحها يسألها بلهفة وقلق
: فرح مالك ... قاعدة ليه كده 
لم تجيبه بل ظلت على وضعها تخفض وجهها  بعيداعنه ليتملكه القلق اكثر واكثر يسألها ثانيا  وهو يقوم بأحاطت وجنتيها بكفيه يرفع وجهها نحوه ليصدمه شحوب وجهها الشديد وعينيها فارغة النظرات يرى التية والصدمة داخلهما ورعشة شفتيها وهى تحاول التحدث لكن لا يخرج من بينهم سوى همهمات غير مفهومة انتظرها هو بصبر يحثها بعينيه على التماسك حتى استطاعت اخيرا ان تتحدث تسأله بخفوت وتلعثم 
:عرفت... مين.. اللى..بلغ عنك 
زفر صالح براحة وقد قفزت الى ذهنه فى تلك الثوانى المعدودة الاف الاشياء المريعة ترعبه عليها يجيبها بمرح  وهو يتلمس بأبهاميه بشرة وجنتيها بحنان
:بقى ده اللى عامل فيكى كده...ياشيخة وقعتى قلبى من الخوف
نهض على قدميه واقفا ويوقفها معه يحيط بذراعيه خصرها يقربها منه قائلا بحنان
: يا قلبى من جوه متشغليش بالك انتى بالموضوع ده...ولا تفكرى فيه خالص...
فتحت شفتيها تهم بالحديث لكنه لم يملها الفرصة ينحنى عليه يحتضن شفتيها بشفتيه يقبلها بتمهل شديد لكنها كانت تقف بين ذراعيه متجمدة شفتيها ترتعش تحت شفتيه ولكن ليس بأستجابة كما ظن فى بادئ الامر بل من محاولتها السيطرة على تلك الدموع  والتى تساقطت رغما عنها فتتذوقها شفتيه ليبتعد عنها  فورا يتطلع اليها بذهول قلق هامسا 
: ليه فرح كل ده...صدقينى ياقلبى الموضوع مش مستاهل كل اللى انتى فيه ده كله
انفجرت كالبركان صارخة وصوتها مختنق بالبكاء
: لا ياصالح يستاهل... لما يبقى خالى هو اللى بلغ عنك يبقى يستاهل 
تجمد فى مكانه تضيق نظراته فوقها وهو يسألها بأقتضاب
:وانتى عرفتى منين الكلام ده؟
حاولت ابتلاع غصة بكاء حتى تجيبه وهى تشهق باكية كطفلة صغيرة  قائلة 
: سمااح... اتصلت من شوية... وقالت ليا  
عقد ما بين حاجبيه بشدة وقد اظلمت عينيه بطريقة ارعبتها وهو يسألها ببطء حذر
:وسماح ايه اللى عرفها بحاجة زى دى..اذا كان عادل نفسه مقدرش يعرف الا من شوية 
اتسعت عينيها بخوف وصدمة تتلعثم اكثر فى كلماتها 
:يعنى...انت كنت عارف...انه خالى...اللى عمل كده
هتف بها بحدة جعلتها تهب فزعا منه قائلا
:اختك عرفت منين يافرح ردى عليا
ازدردت لعابها بصعوبة يزداد شحوبها اكثر واكثر بطريقة جعلت قلبه يرق شفقة عليها لكنه ظل على وجوم وجهه لا يتراجع فهو بحاجة لاجابتها تلك حتى تتضح له كل الصورة لا يحاول مقاطعتها حين قالت بصوت متقطع خائف 
:سماح قالت ليا انها سمعت.. انها سمعت...
لم تستطع اخباره وعينيها فى عينيه تشعر بالخجل والعار يلف بحباله حول عنقها فيختنق صوتها اكثر فأكثر لكنه لم يحتمل الصبر حتى تكمل يصرخ بها وقد توتر كل عصب به
: سمعت ايه يافرح انطقى..وخلصينى
قفزت الكلمات من جوفها بسرعة بعد صراخه الحاد عليها  تلقيها بأنفاس متقطعة كأنها حمم تحرقها ومعها شهقات بكائها 
:سمعت كريمة وهى بتتكلم مع خالى بتترجاه انه ميجبش سيرتها للبوليس ان هى اللى كانت هتحط ليك المخدرات 
ساد الصمت التام المكان تقف امامه ترتعش اوصالها فى انتظار عاصفة غضبه والتى كان له كل الحق بها لكن وقف كالصنم لا يتحرك به شيئ حتى عينيه وقد سلط نظراته المظلمة فوقها وهى تقف امامه كمن فى انتظار النطق بحكم اعدامه تمر عليها اللحظات بطيئة قاتلة حتى تحدث اخيرا بخشونة وحدة
: روحى البسى حالا... علشان هننزل على بيت اهلك
انطلقت كلماته كالرصاص تستقر فى قلبها ينزف بين اضلعها وهو يئن بألم تحركت من مكانها باتجاه خزانتها ببطء تجرجر قدميها تحت انظاره المراقبة لاتستطيع الافراج عن صرخة واحدة تعبر بها عن المها  وفى تلك اللحظة وقد علمت بانها النهاية بينهم فليس هناك من يستطيع ان يغفر تلك الفعلة او يتخطاها بسهولة تقف امام الخزينة وعيونها تغشاها الدموع تختطف من داخلها اول ما طالته يدها المرتعشة تهم بأرتدائه لكن اتت يديه من خلفها يمسك به يوقفها وهو يهمس فى اذنيها بحنان 
: فرح..انت فاهمة انا عوزك معايا ليه وانا رايح هناك صح... اصل ميصحش انى اروح لوحدى هناك كده ولا ايه 
وثب قلبها بفرحة فى صدرها تبتسم ببلاهة وعينيها تلتمع بعد ان كلماته تلك وقد اراد بها ان يوضح لها سبب  طلبه لذهابها معه حتى لا يقفز الى عقلها الى شيىء اخر كعادته معها يشعر بصحة قراره بعد ان التفت له تلف ذراعيها حول عنقه بسعادة طاغية تحتضنه بقوة جعلت يبتسم بحنان يضمها اليه هو الاخر بقوة وهو يهمس لها 
: عارف انك مجنونة وعقلك الصغير.. بس مش لدرجة تخليكى تفكرى ان ممكن استغنى عنك ولو للحظة حتى ولو خالك ومراته عاملوا ايه... 
ابعدها عنه يضع جبهته فوق جبهتها وانامله تزيح دموعها يكمل يختفى من عينيه اى اثر لظلامها السابق تشرق بالعشق لها قائلا بصوت اجش متحشرج
: عارفة حتى لو كنت اتسجنت بسببهم.. برضه عمرى ما كنت ابدا هسيبك.. انتى روحى يا فرح روحى اللى ردت ليا اخيرا.. روحى الا عمرى ما هفارقها الا فى حالة واحدة بس وهى الموت 
شهقت بفزع تضع يدها فوق شفتيه توقفه عن الكلام تهتف بلوعة 
:  متقولش كده ان شالله اللى يكرهك ويتمنى ليك الوحش...دانا عايشة فى الدنيا دى علشانك انت وبس يا روح وقلب ونن عين فرح من جوه...
لم يجد القدرة على مقاومتها قد اختطفته وجعلته يقع اسيرها واسير كلماتها تلك ينحنى عليها يقبلها بكل شوق ولهفة يسرق معها لحظات من العمر سيظل يتغنى له قلبه عمره بأكمله حتى نفذت منهم الانفاس فيبتعد عنها بصعوبة قائلا بأنفاس متلاحقة سريعة لم تكن انفاسها بأبطأ منها
: يلا البسى..علشان ننزل..وما نرجع بسرعة علشان نكمل كلمنا فى الموضوع ده ونشوف مين فينا اللى يبقى روح التانى اكتر
شع وجهها بالسعادة تومأ له بسرعة وهى تسرع فى ارتداء ملابسها لا يهمها بعد الان اى شيئ فهى على استعداد لمواجهة العالم كله طلما معه ويدها بيده لا يهمها ماهو اتى مهما كان 
وبالفعل بعد نصف الساعة كانت تقف هى وهو داخل الشقة الخاصة اهلها تقف امامهم كريمة تتصبب عرقا وهى تقص على مسامعهم كل ماحدث واتفاقها المخزى مع انور عليهم قائلة برجاء ودموعها تتسابق على وجنتيها تخاطب فرح
:غصب عنى الفلوس كانت كتير والشيطان ضحك عليا..بس والله يا فرح ما كنت ناوية اعمل كده..انا كنت هاخد الفلوس وامشى من هنا...
تطلعت اليها فرح واحتقار العالم فى نظراتها تمسك نفسها بصعوبة حتى تقوم بالهجوم عليها ونهشها باسنانها تمزقها اربا لكنها اشاحت بوجهها بعيدا عنها لا تطيق حتى النظر نحوها لتلفت كريمة الى سماح والتى جلست محنية الرأس واكتافها متهدلة بخزى قائلة برجاء 
:قولى لهم  ياسماح انا قلتلك ايه لما عرفتى...مش قلت انى هعترف بكل حاجة لسى صالح...وحتى هعطى لهم الفلوس ومش عاوزة منها حاجة صح يا سماح..صح
لكنها لم تجد من سماح استجابة هى الاخرى لتسرع نحو صالح الواقف مستندا بكتفه على الحائط بعد ان اختطفت من فوق الطاولة كيس من البلاستيك اسود اللون تمد يدها به نحوه تهتف بلهفة
:اهى ياسى صالح الفلوس والحاجة بتاعت ظاظا خدهم انا مش عوزاهم..بس والغالى عندك تقولهم يسامحونى
اعتدل صالح فى وقفته يمسك بالكيس من يدها يفتح ببط تحت انظار الجميع المهتمة ياخد من داخله رزمة المال ويلقى بها فوق الطاولة قائلا بصوت حازم قوى 
: لا يام امير الفلوس متلزمنيش وهى عندك اهى اعملى فيهم ما بدى لك 
لوح امام عينى كريمة المنتبهة باللفافة داخل الكيس  بحجمها الكبير وهو يكمل
: انا اللى يلزمنى الحاجة دى وبس..اما بخصوص اللى بينك وبين فرح وسماح فى دى حاجة تخصهم لوحدهم مقدرش ادخل فيها..كل اللى اقدر اقوله انك تحمدى ربنا علشان لولاهم انا كنت دفنتك حية مكانك
تغيرت لهجته فى كلماته الاخيرة لتصبح قاسية عنيفة وقد توحشت نظراته لدرجة جعلت كريمة تتراجع للخلف بعدة خطوات عنه تكاد ان تتعثر وقد شحب وجهها بشدة تتسع عينيها بخوف وارتعاب من  تهديده العنيف
ثم فتح صالح بعدها الباب يخرج من المكان فى حال  بعد ان طلب من فرح ان تتبعه لتنهض سريعا نحو شقيقتها تقبلها وهى تطلب منها برجاء 
: علشان خاطرى تعالى معايا...متقعديش هنا معاها
هزت سماح لها رأسها بالرفض قائلة بأرهاق وخفوت 
:مش هينفع انت عارفة...وبعدين متخفيش عليا هيحصل ايه تانى اكتر من اللى بيحصل لنا 
ربت سماح فوق وجنتها هامسة بحنان
:روحى انتى يلا على بيتك متسبيش جوزك تحت مستنى وانا بكرة هكلمك 
وقفت فرح مكانها يظهر التردد عليها ورفضها لترك شقيقتها لكن اسرعت سماح تحثها على المغادرة ثانية بحزم اطاعته فرح تغادر بعدها بعد ان رمقت كريمة بنظرة محتقرة كارهة تغلق خلفها الباب ليسود الصمت بعدها قطعته كريمة تنادى بأسم سماح برجاء لنتهض سماح من مكانها تتجه لغرفتها تترك لها المكان كله لكنها وقفت بعد خطوات قائلة لها بحزم وشدة
:الفلوس اللى بعتينا علشانها  مرمية عندك اهى يا كريمة...ياريت بقى اقوم الصبح ملقكيش هنا...واظن انت كنتى ناوية على كده من الاول يبقى ياريت تنفذى...وكفاية علينا لحد كده منك ومن جوزك
دخلت غرفتها تغلق الباب خلفها بعنف بينما وقفت كريمة مكانها عينيها تقع فوق المال الملقى فوق الطاولة ولسان حالها يتسأل هل كان هذا المال يستحق كل ما فعلته من اجله... هل كل كان يستحق كل ما ضحت به من اجل الفوز به... تمضى بها الدقائق والساعة دون ان يصل عقلها  او تريحه اجابة  
***********************
: تمام ياعادل...يعنى ادامك اد ايه وتخلص 
قالها صالح وهو يحمل هاتفه يتحدث من خلاله الى صديقه بعد عودتهم من منزل اهلها على الفور بينما تقف هى لا تعلم عن اى شيئ يدور حديثهم بعد ان تأخرت فى الصعود خلفه وقد استوقفتها والدته تسألها عدة اسئلة فضولية  تحاول ان تستوضح بها عن سبب خروجهم فى هذا التوقيت حتى استطاعت اخيرا الفكاك منها بصعوبة تصعد ورائه  على الفور لتجده فى منتصف حديثه الغامض هذا لا تفقه منه شيئ وهى تسمعه يكمل 
: كويس اووى..بس قبلها تعرفنى قبل الجماعة ما تتحرك...علشان اكون رتبت كل حاجة 
تلوت معدتها من شدة توترها وقلقها يخبرها حدسهاا انه يدبر لامر ما تسرع نحوه تسأله باضطراب وقلق فور ان انهى حديثه فى الهاتف يغلقه بعدها
:انت ناوى على ايه ياصالح...وجماعة ايه دى اللى بتتكلم عنهم 
 التفت نحوها ببطء لتشحب بشدة  وقد صدمها  ما رأته من ظلام وغضب نظراته لكن سرعان ما تبدد كأنه لم يكن بطريقة جعلت تشك فيما رأته  وهو يتقدم منها وعلى شفتيه ترتسم ابتسامة  فوق شفتيه وهو يهتف بمرح صاخب يشير اليها  قائلا 
: معانا ومعاكم فرح هانم.. ملكة الدراما الاولى 
يكمل بعدها  بجدية برغم ابتسامته المرحة 
: هكون ناوى على ايه يا بنتى... ده مكالمة عن الشغلانة اللى كنت قلتلك عليها وبكلم عادل يخلص اوراقها  
تطلعت نحوه بشك تسأله بتوتر وارتباك
:يعنى انت مش بتدبر حاجة لانور ترد له القلم بيها 
صدحت ضحكة صالح عالية وهو يجذبها نحوها يلصقها به قائلا بصعوبة وبصوت يتخلله الضحك
:مش بقولك غاوية دراما ونكد...بطلى فرجة على افلام عربى يا فرحة قلبى اللى خلاص اكلت دماغ دى 
رفعت كفها تحيط وجنته بها تتلمس خشونتها تحت اصابعها وهى تهمس له بخوف ورجاء
: طب ريح قلب فرحتك وقولى ناوى لانور على ايه..واخدت من كريمة لفة الحشيش ليه
ابتعد عنها فجأة يتعطى لها ظهرها صائحا بأستياء
:هكون ناوى على ايه يعنى يافرح...ولا اى حاجة... كل الحكاية ان هروح اتكلم معاه ونخلص الموضوع بينا وبين بعض ونقفله لحد كده 
اسرعت بأحتضانه من الخلف تريح رأسها على ظهره وهى تضع راحتيها فوق صدره هاتفة بسعادة 
:بجد ياصالح...متعرفش انت ريحت قلبى اد ايه دلوقت 
امسك بأحدى كفيها يرفعها  الى شفتيه يقبلها برقة قائلا بهدوء  يناقض شراسة ملامحه والغضب الذى امتلئت به عينيه  
: اطمنى يا قلب صالح ومتقلقيش.... مفيش حاجة هتحصل تستاهل قلقك علشانها ابدا 

اقتربت كريمة من سماح ببطء ووقفت بجوارها تتململ فى وقفتها لاتدرى كيف تبدء الحديث وهى على وشك المغادرة هى واطفالها الى قرية والديها للبدء فى حياة جديدة لكنها لاتستطيع الخروج هكذا دون ان تحاول اصلاح ولو جزء مما اقترفته فى حقهم وظلت طوال الليل تعد ما ستقوله ترتب له جيدا ولكن حين حانت اللحظة هرب كل شيئ لتقف امامها تستجمع شجاعتها عدة لحظات تجاهلتها فيهم سماح تماما حتى استطاعت القول اخيرا بصوت خافت متردد
: سماح انا مش عاوزة قبل ما امشى تكونوا زعلانين منى.. 
ظلت سماح جالسة كما هى تتطلع امامها بجمود ولا يظهر على ملامح اى استجابة  لتكمل كريمة برجاء وعتب
:طيب ردى عليا وكلمينى...متبقيش زى اختك فرح 
ابتسمت سماح ساخرة بمرارة قائلة 
: انتى كمان زعلانة انها مش عاوزة تكلمك بعد ما جوزها كان هيروح فى داهية وانتى كنت عارفة وسكتى 
سحبت كريمة احد المقاعد تجلس عليه فى مقابلها وهى تقول برجاء
:طب اسمعينى بس..انا والله ما كنت ناوية اعمل اللى ظاظا طلبه منى...انا كنت هاخد القرشين واخد عيالى واشوف مصلحتى بعيد عن هنا.....
قاطعتها سماح ولاول مرة ترى كريمة هذا الوجه منها  وهى تلتفت لها صارخة بكل الغضب ومرارة الخذلان والتى تشعر بهم فى هذه اللحظة
:مصلحتك على حساب اختى وبيتها؟!...مجاش فى بالم وانتى بتفكرى فى نفسك تفكرى فيها وفى اللى هيحصل لها لو ظاظا قدر ينفذ اللى عاوزه بحد تانى غيرك...ده حتى مش بعيد يبقى جوزك..وزى ماعملها مرة يعملها تانى وتالت
شحب وجه كريمة تحاول الحديث والبحث عن كلمات تدافع بها عن تفكيرها الانانى لكنها لم تجد فتطبق فمها وتحنى رأسها من خزى فعلتها لتبسم سماح  قائلة بسخرية 
: اخدتى بالك دلوقت صح.... فكرتى فيها وفى اللى كان هيحصل... 
تغيرت نبرتها تختنق بغصة البكاء قائلة لها بخيبة امل
: طب كنتى على الاقل تعالى ونبهينى للى بيحصل ولا عرفى فرح وبلاش تقولى لصالح لو كنت خايفة منه... بس لا انتى اتسعرتى اول ما شوفتى الفلوس ونسيتى كل حاجة الا نفسك وبس
رفعت كريمة وجهها وعينيها مغرووقة بالدموع قائلة بندم وبصوت متحشرج  
: كان نفسى ابعد عن هنا... كان نفسى ولادى مايشفوش اللى انت وفرح شوفتوه بالعيشة هنا 
نهضت سماح واقفة ببطء قائلة وهى تتطلع نحوها بحسرة والم
:وهو حصل ياكريمة وربنا يهنيكى فى حياتك..بس عاوزة اقولك ان برغم كل اللى شوفته انا وفرح فى عشتنا مع جوزك عمرنا ما فكرنا نسيب هنا ونبعد 
عارفة ليه؟! علشانك ياكريمة...علشان منسبش اخت تانية لينا..اخت باعتنا فى اقرب فرصة من غير تفكر ثانية واحدة غير فى نفسها 
رفعت كفيها بتحذير لها حين نهضت كريمة من مقعدها تحاول التقدم منها قائلة برجاء وصوت مرتعش 
: انسى ياكريمة وعيشى حياتك زى مانتى كنت عاوزة وانسينى وانسى فرح احنا خلاص مبقاش لينا حد
سارت بأتجاه غرفتها عدة خطوات لكنها توقفت تلتفت نحوها مرة اخرى تبتسم بضعف ومرارة قائلة 
:اه عوزة اقولك اللى شوفته انا وفرح وخلاكى عاوزة تهربى منه لسه بنشوفه وبنعانى منه لحد النهاردة
دخلت غرفتها تغلق بابها خلفها وتضعه حاجز بينها وبين انسانة كانت اعز الاشخاص اليها لتنهار كريمة فى البكاء يصل صوتها الى سماح والتى وقفت خلف الباب تستمع اليها لكنها لم تجد فى نفسها القدرة على الغفران او مسامحتها ربما فيما بعد قد تستطيع الايام رأب هذا الصدع بينهم وتعود النفوس الى ماكانت عليه يوما ما 
********************
يومين وهو ينتظر فى محله يتأكله القلق والرعب حاول فيهم الوصول الى ذلك الاحمق وزوجته بعد ان تقطعت به كل السبل للوصول اليهم فقد اختفى مليجى فى اليوم الثانى من تهديده له ووزوجته هى الاخرى قد اغلقت هاتفها ولا يستطيع الوصول اليها من خلاله 
فكر ان يبعث اليها باحد يسأل عنها فى منزلها لكنه يخاف ان ينكشف امره ويدرك احد صلته بها لذا فضل فتح محله كما يفعل كل يوم والتصرف بطبيعية حتى تتضح لها الامور وعلى ضوئها يستطيع التصرف 
مرت ساعة اخرى عليه قضاها فى قلقه وافكاره حتى قرر النهوض والذهاب للجلوس على المقهى المجاور لمحل صالح لعله يلمح اويستمع شيئ مما يدور وبالفعل تقدم بخطوات حتى الباب الخارجى يلقى للعامل لديه بعدة اوامر وهو فى طريقه ليصدم جسده بأخر شخص تمنى لقائه فى هذا اللحظة وهو صالح والذى ابتسم بسخرية ونظرات عينيه ثابتة لكنها ايضا خبيثة غامضة وهو يتحدث اليه قائلة بنرة عادية مرحة
:على فين كده يا معلم...دانا كنت عاوز فى كلمتين 
صدم انور  لاا بل صعق حرفيا وقد ارتعبت ملامحه تفر الدماء من جسده وعينيه تتطلع نحو صالح المبتسم بهدوء واستمتاع كأنه قط وقد اوقع فأر فى احدى الاركان حتى يستمتع باللعب معه قبل الانقضاض عليه  وهو يتحدث قائلا ببطء  وعينيه تطلق له بالتحذير وهو يمد يده نحو ياقة قميص انور يعبث بها  
: بس لو مشغول ولا وراك مشوار مهم انا ممكن اجيلك وقت تانى 
وجد انور نفسه يهز رأسه بالرفض دون شعور برغم مطالبة عقله له بالفرار والتحجج بأنه لديه بالفعل عمل ما يستدعى رحيله لتتسع ابتسامة صالح وتصبح ابتسامة ذئبية قائلا 
: حلو اووى... يبقى  اتفضل يا معلم انور واقعد على مكتبك خلينا نقول الكلمتين
اومأ انور له رأسه كالمغيب يتراجع بظهره للخلف ومع تقدم صالح بخطواته حتى وصل اخيرا لمكتبه يلتف حوله جالسا على المقعد خلف بقوة بعد ان اصبحت قدميه كالهلام لا تقوى على حمله يتابع جلوس صالح المسترخى فوق المقعد المقابل له ويقوم بأشعال لفافة تبغ بهدوء وتركيز شديد قبل ان يتحدث اخيرا بنبرة عادية
: قولى يا انور... زعلت على فلوسك اللى راحت منك والقلم بتاع الست كريمة ولا لا
اهتز جسده بعنف كمن ضربته صاعقة من مباغتة صالح له فقد ظن انه سيراوغ فى البداية ويعطى له الفرصة لتغطية على فعلته والبحث عن مخرج لكنه لم يمهل الوقت بل سدد له الضربة فى مقتل وجعله لا يستطع حتى ان ينبث بلفظ واحد وهو يستمر فى هجومه دون رحمة يكمل قائلا دون ان ينتظر ردا على سؤاله
: اكيد طبعا زعلت ده مبلغ برضه مش قليل.. انا لو مكانك كنت هزعل اكيد
ازدرد انور لعابه بصعوبة يتصبب جبينه بالعرق حتى سال على وجهه يحاول التحدث فخرج صوته مرتعش خافت  
:انا..مش عارف انت بتتكلم عن ايه...ياصالح بالظبط 
تراجع صالح براحة للخلف فى مقعده قائلا بصوت غير مبالى وهو ينظر لطرف سيجارته 
:بس انا عارف يا انور...وجاى النهاردة علشان نخلص كل حاجة بينا ونقفل عليه الموضوع ده خالص
هم انور بالانكار مرة اخرى بعدم معرفته عن اى شيئ يتكلم لكن لم يمهله صالح الفرصة ينقض عليه يجذب فوق المكتب من قميصه نحوه  حتى تقابلت الاوجه والاعين تتصادم واحدة بنظرات مرتعبة واخرى شرسة قاسية يفح صاحبها من بين انفاسه 
: ماقلت لك انا جاى احل واخلص...يبقى تجيلى دوغرى كده وبلاش شغل اللوع بتاعك ده معايا..ها قلت ايه
اومأ له انور له بالموافقة بسرعة وخوف جعل ابتسامة صالح ترتسم فوق شفتيه يرفع كفه يربت فوق وجنة انور بقوة قائلا 
:جدع يا انور..  كده نبقى حبايب
تركه وعاود الجلوس فى مقعده قائلا 
:هااا تحب تبتدى منين بقى...انا بقول من الاول من يوم ما طلبت ايد فرح وهى رفضتك 
هز انور رأسه بالموافقة يزدرد لعابه مرة اخرى وهو يحاول استجماع شجاعته ثم يشرع فى اخباره بكل مافعله من يومها وحتى وقتهم هذا بينما جلس صالح بهدوء و اتزان بعكس ما يثور بداخله فى تلك اللحظة حتى انتهى انور اخيرا من قص كل ماحدث يتنفس بسرعة وخوف فى انتظار رد فعل صالح ولكن صالح سأله سؤال واحد فقط كان هو الوحيد الذى يحتاج الى اجابته فقد كان على علم بكل ما سبق الا هذا 
:مليجى عرف منين انى مبخلفش..ومتقولش بنات اخته علشان انا عارف ان ده محصلش
ازداد وجه انور شحوبا من لهجة صالح التحذيرة قائلا وهو يرتجف وبصوت مختنق
:انور مكنش يعرف..انا..اللى قلت كده...علشان...علشان...
نهض صالح من مقعده ببطء يكمل بدلا عنه بخشونة وقسوة
:  علشان افتكر ان فرح او سماح هما اللى عرفوا خالهم مش كده يا انور
ارتعش جسده وينتفض فوق مقعده وهو ينظر الى صالح بتضرع ورجاء يهتف 
: الشيطان والله اللى لعب بيا...انا مش عارف انا عملت كل ده ازى... الشيطان صورلى ان.. ان فرح لو سابتك ممكن تحبنى زى مانا كمان بحب .....
فح صالح من بين انفاسه يوقفه وقد احتقن وجهه بشدة وعينيه تزداد شراستها
:اخرس...متكملش...الا لو عاوز لسانك ده يتقطع ويترمى تحت رجليك وتقطع معاه حاجة تانية 
ضم انور قدميه بحماية يرتجف من كلمات صالح وهو يعلم بأنها ليست بتهديد فارغ يصرخ بأرتعاب 
:هسكت خالص والله مش هتسمع ليا صوت تانى...اقولك انا هسيب المحل والحارة كلها وننسى كل اللى حصل.و اهو الحمد لله عدت على خير... وانت كويس والدنيا معاك تمام.. قلت ايه ياصالح 
لم يجيبه صالح  بل نهض على قدميه يخرج هاتفه من جيبه بعد ان وصلته رسالة تطلع اليها ثم وضعه فى جيبه يتجه بعدها نحو الباب قائلا
: مستعجلش على ردى يا انور... هيوصلك هيوصلك
سار حتى الباب الخارجى تحت نظرات انور الزائغة المرتعبة وقبل بلوغه بخطوة التفت اليه فجأة يخرج من الجيب الخاص بسترته لفافة القاها نحوه فورا قائلا
: انور الامانة دى تخصك... اظن اننت عارف هى فيها ايه 
تلقفها انور بين يديه ينظر اليها كأنها قنبلة موقوتة برغم علمه على ما تحتويه ثم يضعها امامه شاردا عن خروج صالح من المحل ووقوفه خارجه بعدة خطوات كأنه فى انتظار حدوث شيئ ما حتى تعالت صوت سرينة سيارة الشرطة معها ابتسامته الواثقة وهو يقف يتابع مع عدد من اهالى الحارة خروج رجال الشرطة منها ثم يسرعوا للدخول الى محل انور ما هى سوى لحظات حتى خرجوا بعدها ومعهم انور مسحوب من ياقة قميصه وهو يصرخ يستطعفهم ويترجاهم ان يتركوه  حتى وقعت عينيه على صالح يرى فى عينيه وعلى  وجهه القاسى رده على سؤاله له منذ قليل يدرك بأنه اذاقه من نفس الكأس قد حاول ان يذيقه منه منذ ايام وفشل
بعدها  جلس صالح ومعه عادل والذى اخذ يتحدث فى هاتفه عدة لحظات قبل ان ينهى المكالمة يلتفت الى صالح قائلا 
:كده انور راح فى ستين داهية اقل ما فيها  ١٥سنة سجن اشغال بعد البلاوى اللى لقوها فى الشقة اياها
سأله صالح بأهتمام 
:طب مليجى كان موجود ساعتها 
هز عادل رأسه بالنفى ليتنهد صالح براحة ليكمل عادل قائلا 
:بس طبعا لسه قضية البلاغ الكاذب.. دى فيها حبس وغرامة
هز صالح رأسه بعدم اكتراث قائلا
: مش مشكلة وهو  يتربى  يمكن يمشى عدل بعدها....
تصاعد صوت هاتفه مقاطعا حديثه ليخرج من جيبه   يفتح الاتصال ويجيب بهدوء قائلا 
:ايوه ياحسن...تحت هكون فين يعنى... طب حاضر طالع... خلاص ياحسن قلت طالع 
انهى الاتصال يلقى بالهاتف فوق المكتب عاقدا حاحبيه بتفكير ليسأله عادل بقلق 
: حصل حاجة ياصالح ولا ايه 
هز صالح رأسه بالنفى قائلا 
: لاا ده الحاج عاوزنى اطلع علشان مستنيتى... 
نهض عادل من مقعده وهو يتحدث قائلا بهدوء 
: طب قوم اطلع... ونبقى نتقابل بليل 
هز له صالح رأسه بعقل شارد ولم يلاحظ تردد عادل وتوتره فى وقفته  قبل ان يكمل قائلا بأضطراب
: كنت عاوز اكلمك فى موضوعى انا و....
ازاد اضطرابه وارتباكه يشعر صالح بالشفقة عليه وهو ينهض عن مقعده ويقترب منه مربتا فوق كتفه قائلا بلين
:عارف ياعادل انت عاوز تتكلم عن مين..بس زى ما قلتلك الموضوع مش سهل خصوصا بعد اللى حصل بينك وبين ياسمين وهى عارفة ده وعاملة حسابه...
اومأ عادل له قائلا بصوت حزين 
:وانا كمان عارف..انا اصلا مش مصدق نفسى ان بطلب منك انت تساعدنى..بس اعمل ايه مفيش حد تانى ادامى 
زفر صالح بقوة يربت فوق كتف صديقه لا يعلم كيف له ان يهون عليه فقد كان هو الاخر فى موقف لا يحسد عليه قائلا برفق
:هتتحل يا عادل...كل حاجة وليها وقت وبعد كده بتتنسى والدنيا بتمشى..بس الصبر 
لم يجد عادل ما بجيب به يعلم بصدق حديثه فليس امامه سوى التمهل والصبر ولعل بعدها الفرج قريب يكافئ بمراده وقتها
*********************
جلست امامهم تشعر كانها امام محاكمة نصبت لها وكل الاعين من حولها تنظر اليها بنظرات متهمة تحاول التماسك حتى لا تنهار فى البكاء تدعو فى داخلها ان يأتى سريعا ويجيب هو على كل هذه الاسئلة الموجة اليها ولا تدرى كيف لها بالاجابة عليها خشية ان تزيد من اتساع دائرة اتهاماتها هى وعائلتها امامهم
حتى هتف بها الحاج منصور بحنق وغضب 
: يعنى ده جزاء صالح وجزائنا عند خالك ومراته بعد وقفنا جنبكم كل السنين دى...عاوزين يودوا ابنى فى داهية... عاوزين يسجنوه.. وعلشان ايه علشان انور ظاظا... طب كنتوا بيوافقوا على الجوازة من الاول ليه لما صالح مش عجبهم...كان بلاها دى جوازة انا مش مستغتى عن ابنى...  
لم تحتمل فرح كل هذا الهجوم ينعقد لسانها من حيائها  فى الدافع عن نفسها والصراخ بهم جميعا بأن ليس لها ذنب فيما حدث بأنها ضحية هى الاخرى لاطماع خالها وزوجته تسمع الحاج منصور يكمل ويزيد من وضع المزيد من الملح فوق جرحها وهو يسب ويلعن فى خالها ومعه زوجته لتحنى رأسها بخزى وتشهق بالبكاء بطريقة جعلت انصاف تهب من مكانها تجلس بجوارها وتحتضنها بين ذراعيها قائلة بحزم وصوت مشفق 
: خلاص يا حاج..اللى حصل حصل وفرح ملهاش ذنب فى كل ده...ما احنا طول عمرنا عارفين عمايل مليجى ومصايبه هو يعنى جديد علينا
زفر منصور بحنق يعلم بصدق حديث زوجته ولكن كان فى حاجة لتنفيس عن غضبه يهم بالرد عليها 
ولكن فى تلك اللحظة كان صالح قد دخل للمكان تتسمر قدميه حين وصل اليه صوت شهقات بكائها ومحاولات والدته تهدئتها  وعينيه تدور  فى المكان
من حوله يلاحظ التوتر المشحون به  يسأل بقلق وقدمه تقوده نحوها 
: فى ايه حصل... فرح بتعيط ليه؟
ابتسمت انصاف ابتسامة ضعيفة متوترة قائلة بمرح مصطنع
: مفيش...ولا بتعيط ولا حاجة...مش كده يابت يافرح
سأل صالح مرة اخرى ولكنه هذه المرة بحدة وحزم غير مبالى بأجابة والدته ليهب والده يجيبه هو الاخر بحدة 
:كنت شوف رأيها فى عمايل اهلها السودا...
عقد صالح حاجبيه بشدة وضيق ليكمل والده قائلا 
: ايه كنت فاكر انى مش هعرف...بلى حصل من خالها ومراته
التفت صالح بحدة نحو الى اخيه يتطلع اليه ليحنى حسن رأسه على الفور هاربا من نظراته يتوتر فى جلسته ليظل صالح ينظر اليه  قائلا بأسف واحتقار 
: كان لازم اعرف انك عيل وعمرك ما هتتغير
صرخ به منصور بغضب عنيف قائلا
:ملكش دعوة باخوك وخليك معايا هنا...معرفتنيش ليه بلى حصل..هاا فضلت ساكت ومخبى عليا ليه...ايه خلاص قلت ابوك عجز و كبرت عليه 
زفر صالح بقوة قائلا بنفاذ صبر 
:بقولك ايه ياحاج..ده حاجة متستهلش وعرفت  انهيها يبقى لازمتها ايه الشوشرة وكتر الكلام
سأله منصور بأستهجان يحاول السيطرة على غضبه 
: يعنى انت مش شايف انك غلطان.. انك تخبى عننا حاجة زى دى
هز صالح رأسه بالايجاب قائلا بحزم 
: لا مش غلطان انا مش عيل صغير كل ما يحصل معاه حاجة هيجرى على ابوه اعيط له واقوله الحقنى 
التفت صالح نحو حسن يلوى شفتيه باستهزاء قائلا بكلمات ذات مغزى 
: كفاية واحد... مش هنخيب احنا الاتنين 
رفع حسن رأسه هاتفا باعتراض 
: انا قلت لابوك علشان كنت......
قاطعه صالح قائلا بسخرية 
: لاا عارف قلت ليه وعلشان ايه مش محتاجة شرح المسألة... بس الظاهر كده ان مفيش مح بيتغير بسهولة واللى فيه طبع بيعيش ويموت بيه
تقدم نحو فرح يجذبها من يدها نحوه وهو يوجه حديثه لوالده هذه المرة 
:فرح مالهاش دخل ولا ليها دعوة بالموضوع ده..واى كلام بعد كده بخصوصه تحب تتكلم فيها ياحاج يبقى معايا انا 
انهى حديثه يجذبها معه ويغادر المكان على الفور لتهتف انصاف بعدها بحدة 
:قلتلك ياحاج البت ملهاش ذنب وغلبانة...ومكنش ليه لازمة اللى عملته ده 
جلس منصور زافر بحنق وغضب 
: يعنى كنت عوزانى اعمل ايه يا انصاف لما اسمع كل البلاوى دى
نظرت انصاف نحو حسن قائلة بلوم 
: عندك حق يا خويا..انت معزور برضه 
رفع حسن حاجبه يسألها بعينيه عن ذنبه حتى تقوم بلوم هى الاخرى وهى تلوى شفتيها تهز رأسها بخيبة امل ثم تشيح بنظراتها بعيدا عنه ليغمغم حسن بينه وبين نفسه يلعن لسانه وحكم العادة  والذى جعله يهرع لزوجته حين احتاج ان يفضفض الى احد يخبرها بماحدث وبعد علمه بفعلت صالح مع انور اشارت عليه بتلك النصيحة بأن يقوم بأخباره والده بكل شيئ الان وتثير قلقه بانه ان علم من احد اخر بما يدور سيلقى باللوم عليه اول شخص لعدم اخباره وفيسقط بغباء مرة اخرى فى فخها يتوعدها معاقبا فور ان تقع يده عليها ويتمنى ان يستطيع ان يعيد ثقة أخيه به  مرة اخرى  رغم علمه بصعوبة ذلك
************************************
فور دخولهم الشقة تحركت بسرعة نحو الداخل هربا حتى تنفجر فى البكاء امامه وتزيد الامور توترا ولكنه لم يمهلها الفرصة بل جذبها من ذراعه له يصلقها به يسألها بحنان 
:  بتجرى كده ورايحة على فين وسيبانى 
اخذت تحاول التحدث تشير باصابعها نحوه الداخل لكنها شفتيها وغصة البكاء لم تمهلها الفرصة وهى تحاول تمالك نفسها ليضمها اليه بحنان دافنة وجهها فى عنقه تتعلق به كانه الخلاص لها فاخذ يربت فوق شعرها بنعومة ورقة قائلا 
: فكرينى كده هو انا قلت لك بحبك النهاردة ولا لا 
شهقت اكثر باكية يسألها بمرح 
: يابت ردى عليا الاول وبعدين عيطى...انا مبحبش يبقى عليا حاجة لحد 
انفرجت اساريره حين شعرت بضحكتها الخافتة وهى تهز رأسها له بالنفى وهى مازالت تخفى وجهها عنه  يعلم نجاحه الى حد ما فيما يريد يكمل سريعا يتسأل بمرح قائلا 
: وانا طول اليوم اسال نفسى ناسى ايه يا واد يا صالح..ناسى ايه...اتارى كنت ناسى اهم حاجة لااا انا كده لازم اصلح غلطى وبسرعة 
شهقت بصدمة حين رفعها فوق كتفه يتدلى رأسها خلفه تسأله بصوت مذهول رغم البكاء به
: بتعمل ايه ياصالح...انا مسامحة خلاص
اجابها وهو يستمر فى تحركه نحو غرفة نومهم قائلا بحزم وشدة مصطنعين
: لااا ياستى...مينفعش حقك ولا زم تاخديه تالت ومتلت كمان...ايه هناكل حقوق الناس على اخر الزمن ولا ايه 
دخل بها الى الغرفة وفور ان انزلها عن كتفه الصقها به هامسا بعد ان دفن وجهه فى منحنى عنقها
:مش قلتلك قبل كده مفيش حاجة فى الدنيا دى تستاهل دموع عيونك الحلوة دى...
اخذ يقبل بشرة عنقها بحنان هامسا 
:اه هى بتبقى هتجننى وبيخطفوا قلبى من حلاوتهم بعد كل وصلة عياط بس معلش كفاية عليها لحد كده...علشان ورانا دين وحساب كبير لازم اوفى بيه دلوقت
وثبت ضربات قلبه من السعادة والفرحة حين سمع صوت ضحكتها كالانغام بالنسبة له يرفع وجهه نحوها سريعا يرى ابتسامتها تشرق على وجهها تنيريه وتبدد اى غيوم للحزن عليه وهى تنطق بعشقه وهى تهمس له بخفوت  
:انا اللى عندى ليك دين ولازم اوفيه الاول.....
اقتربت منه تطبع قبله على وجنته هامسة  
:ربنا يخليك ليا...وتفضل طول عمرك ضهرى وسندى والايد اللى تطبطب عليا وتطيب وجعى 
اشتعلت عينيه بالعشق  تأثرا بها ترتسم ابتسامة فرحة على شفتيه هامسا لها بصوت مرتجف اجش
: ويخليكى ليا طول العمر وتفضلى تخطفى منى قلبى وعيونى ..واعيش عمرى كله...  
انحنى عليها يقبلها برقة يهمس 
: بحبك... وبعشقك... وبدوب من شوقى ولهفتى ليكى ...يا كل حياتى وفرحتها 
اشتعلت قبلاته مع اخر كلمة همس بها يبثها من خلالهم بدلا عن حروف الكلمات كل ما عجز لسانه عن البوح به وقد تضخم قلبه من شدة عشقه ولهفته لها مكتفى بها وبعشقها  بالعالم كله مستعد للتضحية بروحه لو كان المقابل سعادتها 

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

جلست  على المقعد المجاور للاريكة المستلقى عليها منذ قدومه من العمل يتطلع الى هاتفه مع ابتسامة على وجهه متجاهلا وجودها تماما تمر الدقائق عليها وهى تحاول الصبر والتهمل حتى لا تسأله السؤال والذى يكاد لسانها يحترق للنطق به لكنها لم تحتمل طويلا تطلقه اخيرا قائلة بلهفة
: كلمتك ابوك ياحسن فى موضوع  الشغلانة الجديدة
تجاهل حسن سؤالها يكمل التطلع نحو هاتف متجاهلا لها لتكمل بسرعة وهى تحثه على الكلام
: عرفته انك عاوزها لحسابك المرة دى
زفرت بحنق تناديه حين استمر على تجاهلها ليرفع عينيه نحوها قائلا ببطء يجيبها
:لا ياسمر..مقولتش ومش هقول...
هتفت بغضب تسأله وهى تعتدل فى مقعدها بتململ 
: ليه يا حسن مش احنا اتفقنا..انك هتكلمه
هز حسن كتفه بعدم اهتمام واكتراث قائلا 
: احنا متفقناش على حاجة..انتى اه اتكلمتى بس انا مقلتش انى موافق 
عقدت سمر حاجببيها بعد فهم  وحيرة  تسأله
:يعنى ايه كلامك ده...يعنى مش هتكلم ابوك
هز حسن رأسه لها بالايجاب قائلا 
:بالظبط كده مش هكلمه... وبعدين ابويا ملهوش دخل بالشغلانة الجديدة..دى تبع صالح وجاية لحسابه وبفلوسه
نهضت واقفة على الفور وقد تبدد هدوئها وعينيها تلتمع بالحقد والغل صارخة
:قلت لى بقى انها تبع صالح....وهو صالح اخوك ده مبيشبعش فلوس ايه عاوز يكوش على كله 
لوت شفتيها وهى تربت فوق بطنها قائلة بشماتة
:اومال لو مراته  كانت شايلة ومعمرة ليكم البيت بالعيال كان عمل فينا ايه... بس هقول ايه هو اللى بيحصله ده من شوية... ماهو من عمايله السودا
شقهت بفزع تتراجع للخلف حتى سقطت فوق مقعدها جالسة مرة اخرى فبعد كلماتها الحاقدة غير محسوبة العواقب تلك فاجأها حين هب من مكانه نحوها يجذبها من ذراعها بقسوة وهو يصرخ بها بغضب اعمى
: انتى اللى عمايلك سودا.. ومفيش اسود من قلبك 
ولو جبيتى سيرة اخويا مرة تانية على لسانك هقطعولك فاهمة ولا لا 
 اسرعت تومأ له بالايجاب وعينيها تنطق بالخوف منه ولكنه لم يكن قد انتهى بعد يكمل ببطء وبنبرة تحذرية يضغط فوق ذراعها اكثر حتى كادت اصابعه تخترق لحمها وعينيه تحدق بها بشراسة
: عيشى وربى عيالك ياسمر وابعدى عن البيت وحياة الناس اللى فيه... احسن واللى خلقك ماهيهمنى حاجة ولا حد بعد كده...وان كان على العيال هجيب ليهم اللى تربيهم...اه هى هتبقى مرات ابوهم...بس صدقينى هتبقى احسن منك الف مرة..
شحب وجهها بشدة تتلعثم الحروف فوق شفتيها هامسة بتعثر
:عاوز تتجوز عليا ياحسن... اهون عليك تهون عشرة السنين دى كلها 
حسن وهو يبتسم ببطء واستمتاع 
:اه ياسمر تهونى...وتهونى اوى كمان....قلتى ايه بقى 
عجز لسانها عن الكلام يضيق حلقها حتى كادت ان تختنق بعد ان كلماته والتى تطعنها  كالسكين الحاد على غفلة وعينيها تتطلع اليه بذهول وعدم تصديق فحتى حين القى عليها بيمين الطلاق كانت تعلم انها ماهى اللى  صحوة مؤقتة  منه القى فيها بهذه الكلمات فى لحظة غضب  واثقة تماما الثقة بأنه سيعيدها مهما طال بهم الزمن ولن يستطيع الاستغناء عنها وسيعود مع الايام لطبيعته معها وهذا ما عززه حين لجأ اليها للمشورة والاخذ برأيها  كعادته معها فيما حدث مع اخيه منذ عدة ايام ولكنه من بعدها عاد  مرة اخرىلتعامله غير المبالى ونظراته الباردة المحتقرة  لها كأنها قد اسأت اليه او خاب ظنه بها...
وهاهى الان تراها فى عينيه ترى نظرة التصميم وعقده العزم على فعل ما قاله الان بأنها ليست كلمات جوفاء نطق بها كتهديد فارغ  كالمرة السابقةبل هى كلمات ستحطمها وتقضى عليها ان فعلها حقا وقد استطاع اخيرا ايجاد نقطة ضعفها والامر الذى تخشاه ولا تستطيع تحمله ابدا لذا وقفت تجيبه وبل كل هدوء تعنى كل كلمة تنطق بها هذه المرة قائلة 
:قلت حاضر ياحسن...اللى تقول عليه هعمله...ومن هنا ورايح هخلينى فى حالى وبيتى وولادى
تركها ذراعها ثم تراجع عنها يحمل هاتفه ويعاود الاستلقاء مرة اخرى فوق الاريكة قائلا بعدم اكتراث
:حلو اوى ومدام فهمتى يبقى قومى  اخفى من ادامى..وياريت من هنا ورايح كلامك معايا على الاد...وفى اللى يخص العيال وبس 
هذه المرة لم تستطع مقاومة دموعها تشهق عالية بالبكاء وهى تنهض من جواره تسرع فى مغادرة المكان تتعثر فى خطواتها لكنه لم يهتم بل استمرت فى التطلع الى هاتفه غير مبالى بها تماما كما اصبح فى حياته  كلها معها 
****************************
 كانت تجلس تشاهد التلفاز وتتابع احد المشاهد الدرامية المؤثرة وهى تضم شفتيهاالمرتجفة تحاول منع نفسها عن البكاء خوفا ان يصله صوتها ويقلق فقد كان يستلقى على الاريكة بجوارها ورأسه فى حضنها وقد فضل هذا الوضع على الذهاب وحده الى الفراش ينتظرها حتى تنهى من مشاهدة مسلسلها المفضل ولكنه ماهى لحظات وقد كان يغط فى النوم وبعد ان اخذت اناملها تتلاعب فى خصلات شعره تبعدها عن جبينه بحنان وهى تتابع الاحداث بأعين مهتمة وتلتمع بالدموع  متأثرة تشهق عالية بعد سقوط البطل فى ايدى اعدائه بصوت جعله يهب فزعا من نومه هاتفا بقلق وهو يجلس يتلفت حوله 
:مين...ليه...فى ايه حصل؟
ضغطت شفتيها معا بحرج وأسف وهى تعتذر بخفوت
:اسفة ياحبيبى حقك عليا خضيتك.. ده المسلسل اصل البطل خلاص مسكوه وها....
قاطعها صالح زفرا بقوة وهو يمرر كفه فوق وجهه يهتف بها بعدم تصديق وذهول 
:حرام عليكى يافرح والله... دانا روحى راحت منى وقلت حصلك حاجة
اقتربت سريعا منه تضم رأسه بكفيها ثم تجذبه نحوها قائلة بصوت ملهوف
: بعد الشر عليك ياعيونى... يارب البطل والمسلسل كله 
ابتسم بسعادة وحبور كطفل صغير وقد اعجبه ما قالته وهو يزاد اقترابا منها يستند برأسه فوق كتفها وذراعيه تلتف حول خصرها قائلا بتأكيد
:ايوه يا رب الواد ده والمسلسل ده كله علشان بياخدوكى منى 
ضحكت فرح تسأله بدهشة 
:صالح هو انت بتغير من المسلسل بجد و البطل بتاعه؟!
صمت قليلا يتململ فى جلسته بتوتر قبل ان يتحدث وهو يدفن وجهه فى عنقها قائلا بخفوت 
: ايوه بغير منه ومن اى حاجة او حد ممكن تاخدك منى... بس كمان مقدرش اقولك  لا على اى جاحة بتحبيها وتفرحك.. انا لو اطول اجبلك نجمة من السما يافرح هجبهالك ومش هتأخر ثانية
شع وجهها بالفرحة تناديه بهمس ليرفع وجهه اليها يتطلع اليها لتتسع البسمة فوق شفتيها هامسة بعشق وهيام
: وانا مش طالبة نجمة ولا حاجة..انا كفاية عليا انت وبس واى حاجة تانية مش مهمة
وعلى عكس توقعها لوقع كلماتها عليه شعرت بالقلق والاضطراب حين اظلمت عينيه يسألها بتمهل تشعر برجفة الخوف فى صوته 
:طب والولاد والخلفة يافرح....برضه مش مهمة عندك
زفرت بقوة تبتعد عنه قائلا بحنق
: وايه اللى جاب السيرة دى دلوقت صالح... وبتقولى عليا انا ملكة الدراما
تراجع عنها هو الاخر قائلا بصوت ألمها الكسرة والحزن فيه 
:خايف يافرح...خايف يجى يوم ومبقاش فيه كفاية عليكى...خايف اشوف فى عنيكى لحظة كره ليا سببها انى كنت سبب فى حرمانك من حاجة كل ست فى الدنيا بتتمناها...اوعى يافرح تكرهينى فى يوم.....
التفت اليها فى جملته الاخيرة وقالها لها بنبرة ومتوسلة راجية جعلتها تهب من مكانها تسرع بالجلوس فوق ركبتيه تعقد ذراعيها خلف عنقه وعينيها تتطلع لعينيه بنظرة قوية واصرار قائلة له بحزم
:انا عمرى ما تمنيت فى حياتى غيرك...ولا عاوزة من الدنيا دى كلها غير انى اكون معاك وفى حضنك...انا مش  ممكن اكرهك علشان حاجة مشفتهاش ويوم ما اتمنتها كان علشان هتبقى حتة منك... صدقنى ياصالح
اراح جبينه فوق جبينها يغمض عينيه وهو يتنفس بسرعة وقوة ليظلا على هذه الحالة للحظات كأنه يستمد من انفاسهم المختطلة القوة والصبر ثم فجأة انحنى على شفتيها يقبلها بلهفة للحظات طوال سرقت منهما الانفاس قبل ان ينسحب بعيدا عنها يريح جبهته فوق جبهتها مرة اخرى هامسا بتردد
:  طيب تحبى تيجى معايا المرة الجاية وانا رايح للدكتور.. وتسمعى وتفهمى منه الموضوع كله
هزت رأسها له بالايجاب سريعا هامسة وهى تبتسم بنعومة 
: احب طبعا.. اى حاجة تطلبها منى انا موافقة عليها
ابتسم لها هو الاخر بحب يهم بالاقتراب مرة وفى عينيه تظهر نواياه لكن قاطعه صوت جرس الباب يتعال صوته فى ارجاء المكان ليزفر صالح بحنق ونزق قائلا
: انا اللى استاهل..ايه خلانى ارجعه يشتغل تانى...مااحنا كنا مرتاحين من صوته
نهضت فرح عن قدميه سريعا تضحك بمرح وهى تتجه ناحية الباب لفتحه ليهتف بها يوقفها بحزم قائلا
:رايحة فين...ادخلى انتى جوه...انا اللى هفتح الباب 
ضمت شفتيها ترفرف برموشها قائلة بتدلل
: حاضر ياسى صالح...اللى تأمر بيه
ثم تحركت من المكان بعد ان القت اليه بنظرة تتدلل واغراء اخرى جعلت قلبه يثب من صدره يهرع خلفها وكان ان يتبعها هو الاخر بجسده لكن تعال رنين الجرس مرة اخرى فأخذ يدمدم بغضب وحنق وهو يتجه نحو الباب يفتح بقوه عاقدا حاجبيه بغضب لكنه سرعان تتبدد عن وجهه اى مظاهر  للغضب حين وجد والده والدته ومعه شقيقه وزوجته يقفون امام الباب تهتف والدته له 
: ايه ياحبيبى انتوا نمتوا ولا ايه... احنا قلنا نيجى نقعد معاكم شوية.. بس لو كنتوا.... 
قاطعها صالح فورا هاتفا بترحاب وهو يفسح الطريق  لهم ليدخلوا جميعا وخلفهم سمر والتى كانت تسير خلف  زوجها بتمهل وهى تحنى رأسها  و تلقى بسلام خافت عليه 
واستقروا جميعا فى غرفة الاستقبال جالسين تسأله والدته 
:هى فرح نامت ولا ايه ياصالح 
اتت الاجابة من فرح والتى دخلت فى تلك اللحظة قائلة 
:لا يا ماما انا صاحية...
ثم القت بسلام عليهم مرحبة وهى تقف بجوار صالح تبتسم ولكنها كانت تخفض عينيها عنهم بحرج  متأثرة بما حدث منذ عدة ايام  يسود الصمت للحظات حرجة وحتى تتلاشى هذا الحرج اسرعت بالقول 
: هروح اجيب حاجة نشربها... ثوانى و... 
 بالفعل تحرك نحو المطبخ لكن اتى صوت الحاج منصور يقاطعها قائلا وهو يشير لها قائلا 
:لا تعالى اقعدى  الاول انا عاوزك فى كلمتين 
شحب وجهها تنظر لصالح بخشية وقد ظنت ان يريد فتح الامر مرة اخرى وهذا ما ظنه صالح هو ايضا يلتفت الى والده سريعا يسألها بتوتر وعينيه تبعث  اليه برسالة واضحة 
: خير ياحاج..فى حاجة تانية عاوز تتكلم فيها
ابتسم منصور وقد وصلته رسالته جيدا قائلا بحزم ولكنه نظراته كانت ممازحة
: انا عاوز اكلم فرح انت اسمك فرح!؟...تعالى يابت اقعدى جنبى هنا وسيبك من الواد ده 
اشار لفرح بالاقتراب منه والجلوس بجواره وبالفعل اطاعته بعد لحظة تردد وجلست بجواره ليبتسم الحاج منصور بغبطة قائلا لصالح يداعبه
:شوفت بقى سمعت كلامى ازى..خليك انت بقى فى حالك
ثم مد يده بداخل جيب جلبابه الداخلى يخرج منه كيس من القطيفة ويمده نحو فرح قائلا بحنان
: شوفى انا كنت النهاردة انا والحاجة فى مشوار كده... وافتكرت ان مجبتش ليكى حاجة بمناسبة جوازك.. فقلت اجبلك السلسلة الحلوة دى... شوفيها كده ويارب ذوقى يعجبك
التمعت عينيها بالسعادة تبتسم بفرحة طاغية ليس سببها الهدية نفسها ولكن  فى معناها وتوقيتها ودون تفكير واو لحظة تردد وجدت نفسها ترتمى فى احضان الحاج منصور وهى تبكى بدموع الفرحة جعلت الكل يضحك على ردة فعلها حتى صالح ضحك بصخب قائلا 
: معلش ياجماعة نسيت اقولك..ان مراتى ملكة الدراما فى العالم كله تفرح تعيط.. تحزن تعيط...كان كده ملهاش زى
هتفت انصاف قائلة 
: ربنا ما يجيب حاجة تحزن ابدا... ويخليكم لبعض دايما 
ثم غمزت خفية لحسن ليظهر التردد عليه قبل ان يلتفت لصالح قائلا 
: وانا كمان جاى النهاردة انا ومراتى علشان نقولكم حقكم علينا... ومش عاوزك تزعل منى ابدا ياصالح 
انا لما عملت كده كان خوف عليك...مش قصدى اوقع الدنيا فى بعضها ابدا 
نهض صالح عن مقعد يجذب حسن الى احضانه يربت فوق ظهره قائلا بحزم يتخلله نبرة حنونة
: حصل خير...وياما بيحصل وكلامك ليا ده عندى بالدنيا كلها...دانت اخويا الوحيد ياحسن..يعنى الضهر والسند 
بكى حسن بتأثر من كلمات صالح له فقد صدمته  وجعلت يشعر بالراحة بعد ان ظن ان الطريق طويل امامه لعودة الامور للطبيعتها و واستحالة المصالحة بينهم 
 وبينما كان الجميع يتطلع الى الموقف امامهم بتأثر شديد الا ان سمر برغم هدوء وجهها وخلوه من اى تعبير الا عينيها كانت تعصف بالمشاعر وخاصا الغل لا تستطيع ان تهضم او تمرر ما يحدث امامها الان تنهش قلبها الغيرة والحقد وهى تتسأل لما يمتلك صالح وزوجته كل هذا  الحب والثروة والهناء بينما حياتها هى تنهار فى تلك اللحظة ويتبدل حال زوجها معها من النقيض للنقيض تعيش معه على الحافة وغيرها ومن اقل من تهنئ بكل هذا 
افاقت من افكارها على صوت زوجها وقد عاود الجلوس مرة اخرى مكانه يشير لها وفى عينيه كلام استطاعت قرأته بعد ان اعاده عليها مرارا وتكرارا طيلة اليوم قائلا
: قومى يا سمر روحى لفرح فى المطبخ وساعديها
اسرعت بالنهوض من مكانها تومأ له سريعا وقد انتبهت لاختفاء فرح من المكان  تتجه ناحية المطبخ تدخله بخطوات بطيئة حتى وقفت خلف فرح تماما تسألها بنبرة خبيثة ممطوطة
: تحبى اساعدك فى حاجة 
التفتت اليها هاتفة بسرعة وهى تهز رأسها بالرفض قائلة
:  لاا ياحبيبتى شكرا مش عاوزة اتعبك... اقعدى انتى ارتاحى.. او اقولك اطلعى احسن معاهم بره
سحبت سمر مقعد وجلست عليها قائلة بأرهاق وتعب مصطنع 
: لاا انا هقعد معاكى هنا اسليكى لحد ما تخلصى...معلش بقى مش قادرة اقف واساعدك...  انتى عارفة بقى الحمل وتعبه
دوى صوت سقوط احدى الاطباق بعد ان انزلق من بين اصابع فرح المرتعشة وقد شحب وجهها بشدة من خبث كلماتها وقد سقطت فوقها كالمطرقة اخلت بتوازنها وهى تكمل بنبرة عادية كأنها لا تعى تأثير كلماتها على فرح
: انا كنت بقول المرة دى هتبقى اسهل..زى   ماانتى فاهمة كل ما بتحملى ورا بعض ومبتخليش فرق بين كل مرة والتانية الموضوع بيكون اسهل.. الا المرة دى تعبها مش عاوزة اقولك اد ايه....وحسن كل اللى عليه يقولى انه نفسى فى ولد كمان... علشان دول اللى هيشيلوا اسمى واسم ابويا من بعدى مع انه خايف وقلقان عليا اووى 
كانت فرح قد التفت للناحية الاخرى تعطى لها ظهرها  حتى لا ترى تأثير كلماتها المسمومة عليها برغم انها لم تكن تهتم بما تقول الا ان طريقتها فى الحديث وتعمدها حرج مشاعرها جعلتها تتأثر رغما عنها تغمض عينيها وتاخذ عدة انفاس سريعة تهدء من ثورة مشاعرها وقد كان اقربهم للسطح الغضب والذى جعلها ترغب بأن تطيح بها من فوق مقعدها  لكنها وبكل هدوء التفت اليها قائلة وعلى وجهها ابتسامة مستفزة 
: عندك حق.. الاحسن فعلا انك تجيبى ولادك ورا بعض.. انتى سنك بيكبر وسنة ولا التانية ومش هتقدرى تعمليها تانى... ده غير تربية العيال بتخلى الست تبان اد عمرها تلات اربع مرات...واكيد حسن واخد باله من حاجة زى دى ومقدرها برضه
جاء الدور على سمر ليشحب وجهها بشدة تفر الدماء تتركه ابيض تمام ثم تعاود الدماء للضخ به بسرعة وقوة  حعلته محتقنا  بشدةوقد برزت شرايين عنقها بطريقة جعلت فرح تخشى عليها من ان تنفجر فى اى لحظة تراها تهب من مقعدها بعنف فتسقطه ارضا تفتح فمها كأنها ستلقى بالحمم من داخله ولكن ولدهشة فرح اسرعت تغلقه مرة اخرى كان شيئ ما اوقفها ترمى فرح بنظرة حارقة مغلولة ثم تسرع فى مغادرة المطبخ فورا دون ان تنطق بحرف بطريقة جعلت فرح تطلق ضحكة عالية منتصرة من المؤكد قد وصلتها وهى فى طريقها للخارج 
وبعدها فور  اندفع  هو للداخل  كأنه ادرك بحدوث خطب ما لكنه سرعان ما استرخى مستندا فوق اطار الباب ينظر اليها بأعجاب  عامزا لها بعبث مزاح  قائلا
:  انا شايف ان الوحش  بتاعى ظهر من تانى واخد حقه مش كده ولا ايه
 اخذت تهز حاجبيها له وفى عينيها نظرة خبيثة قائلة
: طبعا يا قلب الوحش.. اخدته وبزيادة كمان
فى تلك اللحظة خرجت سمر كأنها الشياطين تطاردها وهى تدمدم بحنق وغضب ولكنها وقفت خطوتين من مكان تجمع العائلة اسرعت برسم ابتسامة صافية مزيفة  وهى تجلس بجوار زوجها والذى سألها فورا
:عملتى اللى قلتلك عليه ياسمر..وصفيتى الامور بينك وبين فرح وكله تمام 
سمر بتأكيد وجدية 
:طبعا ياخويا وهو انا اقدر ازعلك..بعدين البت فرح طلعت جدعة وقلبها ابيض وكله بقى تمام وزى الفل 
ابتسم حسن بغبطة لها يربت على كفها استحسانا ولكنه لم يكن يدرك عن تلك النار والتى تنهشها  من الداخل حتى كادت ان تتفحم اعضائها من الكمد والغضب بعد رد تلك الداهية عليها وقلبها الامر عليها لتخرج  هى منه ضعيفة منهزمة تخشاها وتضع من الان لتلك الصغيرة الف حساب
*************************
بعد مرور عدة ايام عادية وهادئة ودون احداث اجتمعت عائلة الحاج منصور لمناقشة طلب هذا الخاطب ليد ابنته ياسمين ليهتف حسن عاقدا حاجبيه بقلق بعدم علمة بهويته 
: بس ياحاج بسمع عنه وبيقولوا عليه بخيل ومش بيهون عليه يطلع قرش من جيبه
ياسمين وهى تطلق شرارات الغضب والحنق نحو اخيها رفضا لحديثه  قائلة له بتحدى و دون خجل
: بس انا موافقة ياحسن.. وعرفت بابا بكده 
نهض حسن عن مقعده صائحا بغضب وحنق
: يعنى ايه يا حلوة... كلامنا ملهوش لازمة عندك ولا ايه
رمت ياسمين بنظرة  متستهزء وضعت بها ردها على سؤاله ومعها ابتسامة مستفزة جعلت حسن ينهض من مقعده بعنف وقد استفزته ما تراه عينيه منها يهم بالانقضاض عليها صارخا بحنق يسبها ولكن تأتى صيحة والده حتى وتوقفه فى مكانه مرة اخرى قائلا 
:جرى ايه ياحسن انت هتمد ايدك عليها وانا قاعد ولا ايه؟
ارتبك حسن يتراجع الى الخلف باضطراب ولكن مازال وجهه محتقن قائلا بخفوت 
:انت مش شايف ياحاج كلامها ردها عليا عامل ازى
اسرعت انصاف تتحدث قائلة فى محاولة  لتهدئة الاجواء
:هى يا حبيبى...تقصد انها شايفة انه عريس حلو وكويس وبتعرفك انت واخوك برأيها زى ما عرفت ابوك...بس طبعا الرأى يرأيكم انتوا وابوكم واللى تشوفوه صح هى اللى هتعمل
زفر حسن بقوة فى محاولة للهدوء وهو يعاود الجلوس فى مقعده مرة اخرى يتلتف الى صالح  الجالس منذ بدء الحديث صامت وهادئ يضع سبابته فوق فمه و هو ينظر الى ياسمين بتفكير يسأله بنفاذ صبر
: ايه رأيك صالح..ولا انت هتفضل قاعد ساكت كده 
صالح ومازالت نظراته فوق ياسمين يتطلع اليها وقد كانت هذه هى المرة الاولى التى يجتمع بها فى مكان واحد من ماحدث منها اخر مرة يسألها بصوت رصين هادئ
:قوليلى يا ياسمين بعيد عن انه بخيل ولا لا...مش شايفة ان عشرين سنة فرق ما بينكم كتير اووى 
اجابته ياسمين بنبرة ذات مغزى ومعها ابتسامة خبيثة
: وده عيب بالنسبة لك ياصالح ان يبقى فى فرق كبير بين اى اتنين هرتبطوا...مع انه مكنش كده يوم ما فكرت تتجوز فرح وهى من نفس سنى ويمكن اصغر كمان سنة...ولا هو حلو ليك وعيب عند غيرك
توتر المكان فى الحال بعدها ينهض الحاج منصور ويندفع نحوها يهم بضربها هو هذه المرة لولا اسراع صالح والوقوف كحاجز بينهم وايقافه عن فعلها يهدئه هو حسن بعد ان انتفخت عروقه واحتقن وجهه يوجه لها السباب والشتائم يحاول الافلات منهم حتى ينالها وقد احتضنتها انصاف بين ذراعيها بحماية خوفا من بطشه بها حتى استطاعوا اخير تهدئته واجلاسه فوق مقعده صارخا بها بعدها بشراسة
:خلاص يابنت ال****كده مفيش كلام تانى فى الموضوع ده...وانا هبلغ العريس ده اننا مش موافقين 
انهارت ياسمين فى البكاء قائلة بصعوبة وبكلمات مبعثرة غير مفهومة 
:بس...انا موافقة...انا عاوزة....حرام عليكم...انا عاوزة....اخرج من الحارة المخروبة دى
نظرت الى والدها ووالدتها بتضرع ورجاء
: يابابا ده مهندس ومن عيلة...وعنده شركته...ترفضوه ليه...انتوا عاوزينى افضل قاعدة جنبكم كده مستنية عريس من جوة الحارة العرة اللى عايشين فيها دى 
..اللى انضف مافيها كان محامى ميسواش رضيت بيه سد خانة...  وفى الاخر هو اللى مش عجبه و فسخ الخطوبة وقال مش عاوز...قولولى هستنى ايه تانى
ساد الصمت التام المكان بعد كلماتها الا من شهقات بكائها ويتطلع اليها الجميع حتى تقدم منها صالح ببطء ووجه غير مقروء التعبير تتابعه هى بنظراتها المرتعبة ظنا منها انه سيعاقبها على ماقالته لكنه جلس على عقبيه امامها ينظر اليها بثبات وهدوء للحظات تحدث بعدها قائلا
: الفرق اللى بينى وبين فرح ١٣سنة مش عشرين وانتى عارفة ده كويس... وكون انك عاوزة تتجاهلى الفرق ده فده حاجة ترجعلك.... بس لسانك لو طول عليا مرة تانية هقطعولك واظن ادام الكل انا عديت ليكى كتير
: اما بالنسبة للمحامى اللى ميسواش ورضيتى بيه سد خانة...مش انتى اختى وهو صاحبى بس هو عندى احسن الف مرة من واحدة من عينتك...وبجد ربنا نجده ورحمه انه موقعش حظه فى واحدة زيك انانية ومدلعة وعمرها ما كانت هترفعه بالعكس كانت هتهد فيه واظن احنا شوفنا عينة صغيرة من اللى تقدرى تعمليه لما كان خطيبك
شحب وجهها من شدة اهانته لها تراقبه وهو يعاود الوقوف على قدميه يلتفت نحو والده قائلا بحزم
: وافق يا حاج على العريس زى ماهى عاوزة...انا كنت خايف عليها وشايف انه مش مناسب لها 
بس الظاهر ده عند بنتك حاجة غلط..وافق بدل ما تشيلك وتشيلنا ذنبها طول العمر 
وبعدها وفورا تحرك مغادرا يغلق خلفه الباب بعنفه ارتجت له ارجاء المكان فينهض والدها بعد عدة لحظات صامتة قائلا بوجوم وملامح اسفة 
:اخوكى عنده حق فى كل كلمة قالها...الظاهر ان دلعنا فيكى خسرك ومبقاش منك رجا...يالف خسارة على الخلفة اللى زيك
سأله حسن مستنكرا باستغراب
: يعنى ايه يابا هتوافقها وتمشى كلامها علينا 
والده وهو يحنى رأسه فى الارض قائلا بأسف
:اه يابنى هوافق وهى اللى اختارت...وزاى ما اخوك قال بدل ما تشيلنا الذنب طول العمر.
حدق حسن نحوها بغيظ يراها وقد تبدل حالها تماما تبتسم بسعادة وعينيها تلتمع بأنتصار كأنها قد ملكت الدنيا بفوزها بهذه الزيجة فيدرك بأن لاحديث سيجدى معها نفعاً 
**************************
وقفت فى مطبخها تحضر الغذاء وهى تتمايل فى وقفتها وهى تدندن احدى الاغنيات القديمة بصوت حنون رقيق كأنها تعنى كل كلمة تقولها منها
: عمرى ما دقت الحب غير لما حبيتك 
ولا شوفت راحة قلبى الا وانا فى بيتك 
تسلم تسلم تسلم لقلبى.. وتعيش لحبى
تسلم لقلبى ياحبيبى  ...تسلم لقلبى
ضحكت بسعادة ودلال حين شعرت به خلفها يلف خصرها بذراعه ويقربها لصدره هامسا بحب وهيام فى اذنها 
:تسلمى لقلبى انا...يافرحته وكل مناه
وببطء شديد انحدرت شفتيه من اذنها بقبلات بطيئة ناعمة فوق بشرة عنقها لتهمس له بانفاس لاهثة متسارعة تهمهم باعتراض واهى
: صالح كده الاكل هتحرق ومفيش غدا النهاردة 
صالح وهو مازال منشغل فيما يفعله 
: لا ماهو كده او كده مفيش غدا هنا النهاردة... علشان هنروح لسماح ونتغدى معاها
شهقت وعينيها تتسع بعدم تصديق تلتف لمواجهته تقاطع ما كان يفعله صارخة بسعادة قائلة 
: بجد يا صالح هنروح... طيب شوف هى ثوانى... وهكون لابسة وجاهزة حالا
وبالفعل كانت فى طريقها الى الخارج تتركه مكانه مذهول قبل ان تلتفت اليه قائلة 
: معلش اطفى بقى على الاكل ده... على ما البس... اه واقفل الغاز... و... 
واخذت تعدد له عدة اشياء بسرعة لم يكن قادر على مجاراتها واستعابها ثم اختفت من امامه حتى تعد نفسها وماهى سوى دقائق قليلة وكانت امامه مستعدة فرحة كأنها طفلة وفى طريقها لنزهة طال انتظارها لها بطريقة جعلت يبتسم لها بحنان يتقدم نحوها وهو يشير لها بأن تتقدمه لتقفز بفرحة قائلة له 
:  سماح وحشتنى اووى..من يوم ما كريمة مشيت وهى ياقلب اختها قاعدة لوحدها...اكيد هتفرح اووى لما نروح نتغدى معاها النهاردة
عقد صالح حاجبيه يتظاهر بالحزن
:مااشى يا ستى..ماهى اول ما سيرة سماح جت نسيتى كل حاجة حتى انا 
جرت عليه ترتمى فى حضنه تقبل وجنته بنعومة قائلة له بحزم 
: انت مفيش حاجة فى الدنيا ممكن تشغلنى عنك ولا تخلينى انساك للحظة.. انا بس...
 قاطعها بسرعة وعينيه تلتمع بعشقها
: متقوليش حاجة...انا عارف انتى عاوزة تقولى ايه..بس انا اللى بحب اسمعها منك كل شوية
 تتلاقت الاعين فى حديث صامت بينهم للحظات  قيل فيه كل شيئ تنطق به قلوبهم  حتى تنحنح قاطعا اللحظة قائلا بتذمر 
: بقولك ايه تعالى نتحرك ونخرج من هنا ..بدل ما والله اقفل الباب عليا وعليكى وما نشوفش الشارع ولا حد لمدة شهر اكون خلصت فيه كل اللى عاوز اقوله واسمعه
ابتعدت عنه وهى تضحك بتدلل تتراجع للخلف وهى ترفع كفيها امامها باستسلام وموافقة قبل ان تسبق  لطريق للخروج بسرعة تتظاهر بالخوف من ان  ينفيذ تهديده 
وماهى سوى دقائق معدودة وكانت بالفعل تجلس مع شقيقتها فوق الاريكة فى صالة الشقة الخاصة بهم  تسألها سماح بسعادة 
: طب ما طلعش معاكى ليه... مش بتقولى هنتغدى سوا
اجابتها فرح قائلة 
: راح يجيب حاجة سريعة نتغدى بيها...علشان متتعبيش نفسك
سماح باستنكار 
: طب ليه كده يافرح تكلفيه دانا حتى عاملة اكلة النهاردة حلوة اووى وهتعجبكم
ربتت فرح فوق كتفها قائلة
: خليها لبكرة...احنا جايين نقعد معاكى مش نتعبك 
حضنتها سماح بشوق قائلة 
: وحشتينى اوى يابت عاملة ايه معاهم بيعملوكى ازى بعد اللى عمله المنيل خالك
اسرعت فرح تقص عليها كل ما حدث فى الايام القلائل الماضية حتى اتى ذكر زواج ياسمين الوشيك ليتبدل حال سماح تسألها بسعادة لم تستطع اخفائها
: يعنى مش هترجع لعادل تانى..
عقدت فرح حاجبيها تسألها بذهول 
: هو انتى كنت بترفضى عادل كل ده علشان فكراه لسه بيحب المخفية دى  انه ممكن يرجع لها تانى 
اشتعل وجه سماح خجلا قائلة بتلعثم
: اه..اقصد لااا...انا اصلا ميهمنيش...  بعدين انا كنت خايفة عليكى لصالح يزعل منك وهو واهله...لما يعنى...
قاطعتها فرح بحزم 
: سماح انتى بتحبيه...وبتحبيه اووى كمان 
اخفضت سماح رأسها قائلة بحزن
: بحبه بقى ولا مبحبوش،مبقتش تفرق..اهو راح لحاله...وبعدين بينى وبينك هى ماكنتش تنفع من الاول...لا جوزك كان هيوافق ولا اهله كمان
فرح بشدة وقد اغضبها ان تتخلى شقيقتها عن سعادتها حتى ولو فى سبيلها
: اللى يزعل يزعل...معلش يعنى هما شافوا بنتهم واللى عملته..واظن انك مكنتيش السبب دى عمايلها السودا هى....
قاطعتها سماح تنهض  واقفة قائلة باضطراب
:خلاص يا فرح ملهوش لازمة الكلام...انا رفضت وسمعته كلام اظن عمره هينساه ليا وزمانه شاف بنت الحلال اللى تسعده غيرى
صمتت فرح لا تعلم كيف تقنعها ولكنها قررت عدم تخليها عن الامر بعد ان عملت بمشاعر شقيقتها عاقدة العزم على ايجاد حلا ما 
تعالت طرقات خفيفة فوق الباب لتسرع فرح واقفة تسرع نحوه  وقد علمت هوية الطارق تفتح الباب فورا  دون ان تضع حجابها ليهتف بها فور رؤيته لها
:مش تسألى مين الاول مش يمكن حد تانى غيرى
رفرفت له برموشها قائلة بدلال ونعومة
: لا عارفة انه انت...قلبى قالى وانا قلبى عمره ما يكدب عليا...وهو طلع انت زى ما قالى
تنحنح صالح يلتفت خلفه بحرج قبل ان يقترب منها هامسا 
: طب ادخلى حطى حجابك على شعرك وعرفى سماح ان معايا ضيف..وابقى تعالى
اتسعت عينيها بصدمة تتراجع للداخل على الفور وقد اشتعل وجهها بخجل تدخل الغرفة معها شقيقتها والتى سألتها عن هوية الزائر لتخبرها بأنها لم تلمح حتى وبعد ان اصبحت هى وشقيقتها بمظهر لائق خرجتا من الغرفة فى اتجاه غرفة الاستقبال لتتسمرا مكانهم بذهول  حينها و وجدتا عادلى وهو زائر صالح والذى قال فورا ودون لحظة تردد واحدة
: سماح عادل جاى يطلب ايدك منى النهاردة...قلتى ايه
تعاقبت المشاعر فوق وجهها  حتى سيطرت الصدمة والذهول اخيرا عليها تفتح فمها وتغلق عدة مرات وعينيها تتطلع اليه لتجد واقف مكانه مضطرب خائف يتوسلها بنظراته ان توافق ولا يكون رفضها مصير طلبه لكنها لم تستطع قولها ينعقد لسانها وهى تلتفت نحو فرح تسألها المساعدة لتهتف فرح فورا وبأبتسامة سعيدة وصوتها يتهلل من الفرحة 
: وهى موافقة...نقول مبروك...ونقرى الفاتحة 
ودون ان تمهل احد الفرصة لاعتراض اسرعت تطلق الزعاريد الواحدة تلو الاخرى بطريقة جعلت صالح يهز رأسه بعدم تصديق وعلى وجهه ابتسامة سعيدة اصبحت تلازمه منذ ان دخلت حياته وانارتها 
************************

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

 بعد مرور عامين على تلك الاحداث
جلست تتحدث مع شقيقتها فى الهاتف داخل شقتها  وهى تنهد بحزن قائلة
: خايفة اوى يا سماح الشهر اللى فات كان انا السبب وتعبت وكل حاجة باظت...المرة دى قلبى مقبوض وخايفة يحصل حاجة تانى
حاولت سماح التهوين عليها قائلة لها 
: هو يعنى انت كنت قاصدة دى حاجة غصب عنك...واظن صالح عارف كده
عند سماعها لاسمه لانت ملامحها والتمعت عينيها بحبها وعشقها له قائلة بحنان
: تعرفى انه طول طريق رجعونا من عند الدكتور وهو بيطيب خاطرى ولا كمان اخدنى يفسحنى وبليل وهو راجع واشترى ليا خاتم يجنن يفرحنى به.. بس ده خلانى احس بالذنب اكتر واكتر
زفرت سماح تهتف بحنق مصطنع
: فرح يا ملكة الدراما بقولك ايه كل حاجة وليها اوانها.. وعوض ربنا كبير وكرمه عالى 
اختنق صوت فرح بغصة البكاء لكنها حاولت تمالك نفسها وهى تقول وبدون مقدمات
: سمر حامل تانى...  
شهقت سماح بذهول وعدم تصديق قائلة 
:  تانى.. دى لسه بنتها مكملش السنة ونص حرام عليها نفسها 
ابتسمت فرح بمرارة قائلة 
: عاملة زى اللى داخلة مسابقة اول ما عرفت ان اخت صالح ياسمين حامل شهر والتانى وحملت هى كمان فاكرة انها بكده بتربط حسن بعد ما المشاكل بينهم زادت وكل شوية يقول عاوز اتجوز ولولا ابوه وصالح كان عملها من زمان
انهت حديثها تتوقع ردة فعل من شقيقتها على ماقالت لكن قابلها الصمت من الطرف الاخر لتهمس تناديها باستفهام  ليأتى صوت سماح المرتبك تجيبها  لتكمل فرح حديثها رغبة فى تفريغ همومها الجاثمة فوق صدرها قائلة 
: انا والله مش زعلانة بس....
سماح بصوت خفيض متعاطف
:  عارفة وحاسة بيكى.. وحاسة بصالح كمان.. بس كل حاجة بأمر ربنا...  انتى بس حاولى متفكريش فأى حاجة وسلمى امرك لله علشان النفسية ليها تأثير على الحاجات دى..
اومأت فرح برأسها تنفس بعمق تحاول العمل بنصيحة شقيقتها تسرع فى تغير الموضوع تسألها بجدية 
: سيبك بقى من الكلام عنى.. وقوليلى عاملة ايه مع الولية حماتك لسه عقربة زى ماهى 
ضحكت سماح بمرح تهتف بها  
: يابت لمى لسانك.. وبعدين الست عندها حق اى ام مكانها هتعمل كده
فرح وهى تعتدل فى مكانها بتحفز قائلة 
:  ليه ياختى هى كانت تطول عروسة حلوة زيك.. دانتى حتى هتحسنى لهم النسل بلا خيبة 
لم تستطع سماح مقاومة الضحك  مرة اخرى على كلماتها تلك وهى تكمل 
:  انا ساكتة عنها بس علشانك وعلشان ابنها.. بس لو عملت فيكى حاجة ولا كلمتك نص كلمة ابعتيلى وانا ليا صرفة معاها الحيزبونة دى
سماح بكلمات تخرج بصعوبة من شدة ضحكاتها 
:ماشى ياعم جامد..بس برضه الست ليها حق 
ثم تغيرت طبيعة صوتها للجدية قائلة 
: واحدة لقيت ابنها المحامى ابن الناس عاوز يتجوز سماح بنت اخت مليجى اللى... 
قاطعتها فرح بحزم 
:  واللى برضه من اجمل واطيب بنات الحارة... انتى مش قليلة ياسماح ولا احنا ضربنا ابنها علشان يجى يتجوزك ده ابنها حفى علشان ترضى بيه
سماح بصوت متردد خافت 
: هى اتغيرت خالص معايا عن الاول كتير وبقيت بتتعامل معايا كويس خصوصا بعد...بعد
فرح وهى تحثها على الكلام تلتمع عينيها بفضول
: بعد ايه يابت ما تنطقى...عملت فيكى حاجة 
سماح بصوت مرتعش كانها فى طريقها للبكاء 
: لااا..اصل انا انا...انا حامل فى الشهر التانى...انا والله منكتش عاوزة دلوقت ولا عادل كمان بس والله...
قاطعتها فرح تنهض بسرعة وهى تسألها بفرحة طاغية 
: بجد يا سماح بجد....طب معرفتنيش ليه...بقى كده تخبى عليا
سماح وصوتها يزاد ارتعاشته 
: كنت عاوزة اقولك اول ما عرفت على طول بس قلت استنى لما انتى كمان ربنا يرضيكى بس مقدرتش اخبى عليكى اكتر من كده علشان عوزاكى تفرحى معايا 
فرحة ودموع الفرحة تتسابق فوق وجنتها تهتف بسعادة
: انا حاسة انى طايرة من الفرحة ونفسى اخدك فى حضنى دلوقت 
ثم فجأة تغير وجهها للحزم والشدة تهتف بها
: بت تاخدى بالك من نفسك وتاكلى كويس..واشربى لبن..اه ولو عوزتى حاجة ابعتى ليا وانا ثوانى وهكون عندك بس انتى ترتاحى خالص
اجابتها سماح بالموافقة على جميع اوامراها وهى تبكى على الاخرى يتكلمان سويا لعدة دقائق اخرى  ثم انهت المكالمة بينها وبين شقيقتها تجلس مكانها  وهى تحتضن الهاتف لصدرها  وعينيها تنطق بالفرحة والسعادة الطاغية حتى سمعت صوت فتح الباب لتسرع نحوه تلقى بنفسها بين ذراعيه كعادتها فى استقباله ولكن هذه المرة اطالت من لحظة احتضانه وجسدها يستكين بين ذراعيه براحة ليسألها بحنان وهو يقبل رأسها  
: ايه ياقمرى...عاملة ايه...لسه تعبانة 
هزت رأسها بالنفى ببطء قائلة بصوت خافت 
: انا كويسة بعد ما اخدت المسكن اللى كتب ليا الدكتور عليه بعد الحقنة
ابعدها عنه ببطء يسألها وعينيه تدور فوق وجهها بقلق يسألها  بعدها بتوجس
: فرح انتى كنتى بتعيطى...لو حاسة بوجع احنا ممكن نروح لدكتور ولا اقولك بلاش منه الموضوع ده خالص
اسرعت تهز رأسها بالنفى تهتف له مؤكدة
: لا...انا كويسة ياصالح صدقنى...انا بس كنت بكلم سماح من شوية وقالت ليا انها....
قاطعها صالح وانامله تمتد تزيح الباقى من اثر دموعها هامسا بحنان ورفق
: قالت لك انها حامل مش كده 
اتسعت عينيها بذهول تسأله 
: انت كنت عارف...طيب مقولتش ليا ليه ياصالح
لم يجيبها بل امسك بيدها يتجه بها نحو الداخل حتى  وصل  الى الاريكة فيجلس ويجلسها فوق ساقيه يحيط وجنتيها بكفيه يقربها منه ثم يقبلها بتهمل شديد ونعومة اذابتها واذابت اى مشاعر اخرى سوى لهفتها له هامسا يجيبها بعدها بتهمل وحنان
: خفت تزعلى..انا عارفة نفسيتك تعبانة من اخر مرة كنا فيها عند الدكتور ومحبتش ازودها عليكى..كفاية مهرجان الحمل اللى انطلق عندنا فى البيت
ضحكت رغما عنها من مزحته بينما يكمل هو  يتنهد بطريقة مسرحية حزينة  
: ولسه المهرجان مخلصش...ياسمين اختى جاية وجايبة معاها زعابيب امشير بتاعت كل مرة...وطالبة الطلاق من جوزها للمرة المليون من يوم ما اتجوزت
استقامت فى جلستها بأنتباه تسأله بفضول 
: وليه تانى المرة دى... ده لسه راجعة بيتها مكملتش اسبوع 
تنهد صالح وجهه يرتسم عليه امارات الاسف
:  هى جوازة غلط من الاساس.. بس هقول ايه اختيارها وتتحمله بقى.. دى لسه لحد النهاردة مش عاوزة تعترف انها غلطت ولسانها بيحدف دبش لاى حد بيحاول ينصحها
تنهد مرة اخرى بنفاذ صبر ولكنه اسرع بعدها يسألها كأنه ادرك انه قد ابتعد عن حديثهم الاساسى يسألها بحزم
:سيبك بقى ما الناس والعالم ده كله...وقوليلى القمر بتاعى كان بيعيط ليه...  علشان عرفتى ان سماح حامل؟ 
سألها سؤاله الاخير وعينيه تنطق بالخوف التوتر لتسرع تجيبه فورا قائلة بأبتسامة فرحة سعيدة
: لا طبعا..دانا طايرة من الفرحةعلشانها..مع ان العبيطة كانت فاكرة انى هزعل لو قالت ليا..شوفت العبط بتاعها 
سكن صالح فى جلسته وعينيه تلتمع بعشقها بعد اجابتها تلك  عليه يشعر كم هو محظوظ بها وبوجودها المشع بالبهجة فى حياته يحيط بوجنتيها مرة اخرى يقربها منه وهامسا بحب وارتجافة العشق فى صوته 
: لا...بس شوفت اد ايه انتى جميلة...وان ربنا عوضنى بيكى عن الدنيا كلها ...وان انا مش عاوز من دنيتى دى غير انتى وبس 
قبلها فورا يحتضن بشفتيه شفتيها يبثها من خلال قبلاته كل ما يعجز لسانه عن نطقه فى لحظاتهم تلك يزداد شغفه وجنون بها  الى ابعد حد والذى اطار بعقله وتفكيره  تمام حتى جذبته هى بصوتها الضعيف المرتعش من داخل اعاصير المشاعر  التى عصفت به تحاول الاعتراض بضعف
: صالح...مش هينفع ..الدكتور قايل...بكرة 
اخذ يتنفس بصعوبة وهو يدفن وجهه فى منحنى عنقها يحاول السيطرة والعودة لطبيعته مرة اخرى للحظات طوال قال بعدها بطاعة
:حاضر هسمع كلام الدكتور... وربنا يصبرنى لحد بكرة والا هبقى شهيدك وشهيد اوامر الدكتور 
وبالفعل التزم التزام تام بتعليمات الطبيب طيلة تلك الايام التالية ومع كل يوم يمر عليهم يدعو من اعماق قلبهم ان تتحقق لهم هذا الشهر حلم ورغبة طلما اشتاقا لها بجنون
*******************************
فرح مش هتقومى يلا...الجماعة تحت بعتوا علشان مستنينا على الغدا
تمطت فى الفراش ثم عادت لاحتضان الوسادة مرة اخرى تهمهم بصوت ناعس 
: شوية كمان وحياتى ياصالح...اصل النوم حلو اووى 
هز رأسه بقلة حيلة وهو ينظر نحوها مبتسما بتسامح ثم فجأة التمعت عينيه بالتسلية والخبث هاتفا بصوت عالى صارم
: ايه ده يافرح...ينفع كده اللى حصل ده
فزت من الفراش فزعة فورا ان وصلها صوت تتلفت حولها بخوف واضطراب قائلة بتلعثم
: اسفة..اسفة...متزعلش خلاص 
دوت ضحكته العالية بصخب فى ارجاء المكان فتدرك هى مزحته تنظر له بعتاب هامسة
: حرام عليك ياصالح.. دى حركة تعملها.. طب انا زعلانة منك
عاودت الاستلقاء على جنبها تعطى له ظهرها ليسرع نحوها يستلقى بجوارها قائلا وهو يقبل كتفها 
: وانا مقدرش على زعلك ياقلب صالح من جواه... 
هزت كتفها بتدلل قائلة له
: برضه زعلانة  ومخصماك ومش هكلمك خالص النهاردة
انحنى على اذنها يهمس بخبث وبصوت عابث
: طيب تراهنى؟..  واللى يصالح التانى الاول يبقى هو الخسران وعليه ينفذ اى طلب تقال له عليه
التفتت اليه تهتف له فورا وبثقة 
: اتفقنا...وانا موافقة بس هتنفذ اللى هقولك عليه
غمز لها بعبث وهو ينهض من جوارها قائلا 
: مش لما تفوزى الاول تبقى تتشرطى
تحرك فى اتجاه الباب يكمل قائلا 
: انا هسبقك على تحت...متأخريش عليا..علشان نبتدى رهاننا 
غمزها مرة اخرى ثم غادر الغرفة فورا لتبتسم بحنان وعشق وقد ادركت ما يحاول فعله معها ومحاولته صرف اهتمامها الى شيئ اخر بعيدا عن توتر والاضطراب والذى اصبح ملازما لكل زيارة شهرية للطبيب وقد مرت بهم الايام ببطء شديد حتى حان اخيرا موعد الطبيب المقرر يوم يوم الغد  لايريد لها قضاء وقتها فى  التفكير والقلق فيحاول صرف تفكيرها بمزاحه وعبثه معها
لكن الامر ليس بهذه السهولة  عليها الا اذا قامت الان ب...التمعت عينيها بفكرتها تلك  تسرع فورا فى تنفيذها فقد تنهى بها ساعات من الخوف والقلق  حتى وان كانت نتائجها مخيبة لكنها سترحمها من من توتر ورهبة الانتظار 
بعد ذلك كانت تجلس بجواره داخل شقته والديه بعد انتهائهم من الغذاء  ومازالت تلك الابتسامة السعيدة البلهاء مرتسمة فوق شفتيها لا تستطيع السيطرة عليها وبذهنها الشارد كانت تجيب على اسئلة الموجهة لها كانها بعالم اخر تطفو فوق السحاب وعينيها تتعلق  بهيام بكل لمحة او لفتة منه كالمسحورة به حتى سمعت همسه الناعم لها وهى يسألها بمرح
: بقى ده شكل واحدة مقموصة منى وزعلانة...دانتى ناقص تقومى تاخدينى فى حضنك وتصرخى ادام الكل وتقوليلى بحبك
اقتربت منه هى الاخرى وقد اختفى العالم من حولهم
تهمس بهيام ودون مقدمات
:طب ما الكل عارف ان انا بحبك مش محتاجة اقولها....بس لو تحب اقوم اصرخ بيها دلوقت انا معنديش اى مانع 
صالح وقد شع وجهه بالسعادة يسألها 
: طب وبخصوص مقموصة منك وزعلانة اللى كانت فوق من شوية دى
هى وبنفس ابتسامة الهيام المرتسمة على شفتيها 
:مقموصة منك بس بحبك وبعترفلك اهو ان خسرت الرهان من قبل ما يبدء حتى..
كاد ان يلتهمها بنظراته تتسارع انفاسه وهو  يهمس ه بلهاث وصوت اجش من عصف مشاعره
: وانا  بقى كسبت حبك ووجود فى قلبى وحياتى.. يافرحة حياتى
ابتسم لها يغمزها خفية يكمل وهو يشير الناحية  الاخرى 
: ما تيجى نطلع فوق..واقولك كسبت ايه كمان
شهقت تتصنع الصدمة تهتف به تنهره بدلال  
: صالح اتلم...الناس حاولينا يقولوا علينا ايه
ضحك بصخب جعل كل العيون تنبه اليهم  فى تلك اللحظةبأهتمام تسرع  انصاف  قائلة  لهم بمرح 
: طب ما تضحكونا معاكم احنا كمان..
ا صالح وعينيه معلقة على سارقة قلبه يبتسم بخبث جعل عيون فرح تتسع محذرة له وقد ادركت نيته لكنه تجاهلها يجيب والدته قائلا ببطء عابث
: اصل كنت بقول فرح يعنى اننا.....
قاطعته فرح تنهض من مكانها قائلة بخجل وتلعثم 
: انا هروح اعمل لينا عصير...وراجعة حالا
ثم اسرعت بأتجاه المطبخ فورا دون ان تضيف شيئ اخر هربا من احراجها ولكن لم تمر سوى لحظات حتى اتبعتها تلك التى كانت تجلس تتابعهم بنظراتها الحاقدة  وهى تتحسر بداخلها على زيجتها الفاشلة وزوجها البخيل فى مشاعره قبل ماله تتلظى بنيران غيرتها وهى ترى كل هذه المشاعر والعواطف الجياشة بين شقيقها وزوجته فبرغم الظروف التى يمرون بها  الا ان اكتفائهم ببعضهم البعض يصيبها بالغضب والكره لتلك الحياة التى تحياها وهى تتمنى ولو ترى يوما واحدة فقط من تلك المشاعر والتى تراها دائما فى نظراتهم لبعضهم البعض فى عيون زوجها ولمرة لمرة واحدة فقط تندم كل يوم الف مرة لتصميمها على تلك الزيجة ودفن نفسها حية مع هذا الزوج متبلد وقاسى المشاعر 
لذا لم تجد سوى متنفس واحد لتلك النيران والتى تتأكلها الان سوى ان تهرع خلفها تدخل المطبخ تتطلع نحوها بنظراتها المغلولة الحاقدة ثم تفح من بين انفاسها قائلة
: مش شايفة انك زودتيها  بقى مش همك حد  خالص من اللى قاعدين وانتى شغالة شغل مسخرة وقلة ادب مكانه شقتك فوق مش هنا
زفرت فرح تعلم ما تحاول ياسمين جرها اليه لذا ابتسمت لها بهدوء مصطنع قائلة بطاعة
:حاضر يا ابلة يا ياسمين..هروح اخد جوزى واطلع شقتنا فوق ونتمسخر فيها براحتنا علشان حضرتك ما تتضيقيش...تأمرى بحاجة تانية 
وبالفعل تحركت من مكانها نحو الباب تنوى للمغادرة تمر من جوارها تلك المشتعلة من وقاحة لردها عليها تمسك بذراعها فجأة توقفها عن التحرك تصرخ بها
:اما انت صحيح قليلة ادب مش متربية...بس هقول ايه مانت تربية مليجى رد السجون ولبيبة الخدامة...هستنى ايه غير كده منك 
هنا وانتهت قدرة فرح على التظاهر بالهدوء والتعقل بالانتهاء تشتعل بالغضب  وهى تجذب ذراعها منها بقوة ثم تدفع فى كتفها بقسوة قائلة 
:لمى لسانك اصل كلمة زيادة منك وهعرفك مقامك ايه..ولا انت نسيتى علقة زمان ونفسك افكرك بيها
تطلعت لها ياسمين بذهول ممزوج بالغضب قبل ان ترتفع ابتسامة خبيثة قائلة باحتقار
:انا بقى اللى هعرفك قيمتك ومقامك هنا فى البيت ده ايه..
ثم فجأة وبدون تحذير صرخت عالية صرخة متألمة وهى تمسك ببطنها تنادى على والدتها بصوت اجادت صنع الالم والذعر به وفى لحظات كان الجميع داخل مكان يلتفون حولهم  يتسألون عما حدث لتصرخ ياسمين باكية وهى تشير نحو فرح المصدومة المتجمدة فى مكانها
:عاوزة تسقطى...فرح كانت عاوزة تسقطنى 
ابتسمت سمر تتراجع للخلف وتتابع الموقف دون تدخل وجد وجدتها فرصة لتشفى فى غريمتها والتى اخذت تنفى عن نفسها هذا الاتهام قائلة بذعر
: والله ما حصل ولا لمستها..دى هى اللى....
ياسمين صارخة وهى مازالت تمسك بطنها بألم ترتعش شفتيها بالبكاء قائلة  
:كدابة..دى ضربتنى فى بطنى مرتين علشان بقولها مينفعش الضحك والمرقعة هنا ادام الناس الكبار..راحت ضربانى فجأة عاوزة تسقطنى
ثم ارتمت فوق صدر والدتها باكية والتى كانت مذهولة مما سمعت لان تجد القدرة على التفوه بحرف لتسرع فرح نحو صالح قائلة برجاء وصوت باكى 
: محصلش حاجة من دى خالص..صدقنى ياصالح وحياتك عندى ما حصل
ربت صالح فوق وجنتها يبتسم لها بطمأنية  وحنان جعلت النار تشتعل اكثر فى تلك العقربتين قبل ان يرفع نظرات نحو ياسمين يسألها  بتمهل وهدوء كأنه فى انتظار اجابة ما منها 
: وفرح عاوزة تسقطك ليه يا ياسمين...يعنى ايه يخليها هتفكر تعمل حاجة زى كده ووهى عارفة اننا كلنا  قاعدين بره
اسرعت ياسمين تجيبه وعينيها تشتعل بغلها وغيرتها هى قائلة
:علشان غيرانة طبعا..شايفة الكل معاه الا هى...
اسرعت فرح تقاطعها تهز رأسها بالنفى سريعا تهتف دون تفكير 
:وانا هعمل كده ليه...مانا كمان حامل 
ساد الصمت التام يتجمد صالح مكانه وعينيه تعود اليها سريعا تسألها التأكيد مما سمع كأنه يخشى التحدث فيتبدد الحلم طلما اشتاق اليه فى صحوه ومنامه فاخذت تومأ له بالايجاب تؤكد له برغم ما ينطق به لسانها 
: انا عملت اختبار النهاردة الصبح مقدرتش استنى لما نروح للدكتور بكرة بس برضه انا مش متأكدة ....
اختفى الباقى من حديثها حين جذبها الى ذراعيه يحتضنها الى صدره بقوة كأنه يود لو يخفيها داخل ضلوعه بحماية تسمع منه شهقة بكاء خافتة كانت لها كألم فى ضلوعها وهى تراه بهذا الضعف تلعن نفسها لعدم تمهلها وتفكير قبل ان تلقى بهذه القنبلة المدوية عليه دون ان تراعى او تفكر فيه  وفى ردة فعله تبتعد عنه عينيها تتطلع فى عينيه الملتمعة بدموعها الحبيسة تهمس قائلة برجاء وتلعثم وكلماتها غير مترابطة او مفهومة
:صالح...انا...مش عاوزة...احنا...طيب نستنى...كلام....الدكتور الاول
اومأ برأسه لها بالموافقة يبتسم بفرحة طاغية قبل ان يمسك بيدها يجذبها خلفه قائلا بلهفة 
:يبقى يبنا نروح له حالا...مش هقدر استنى لبكرة..
وبالفعل جذبها وخرج بها من المكان لتتعالى شهقات انصاف الباكية بفرحة ومعها دعاء الحاج منصور وتوسله لله بالدعاء حتى حسن اخذ يردد هو الاخر الدعاء لشقيقه ان يمن الله عليه بالفرحة  الا سمر والتى شحب وجهها شحوب الموتى تنظر امامها بصدمة كمن ضربته صاعقة  و ياسمين والتى لم تحتمل ان يتم تجاهل ما قالت  وانشغالهم عنها  بهذه الحقيرة و بأخبارها تصرخ بهم بحنق
:انتوا صدقتوه...دى كدابة وبتقول كده علشان تخرج نفسها من اللى عملته 
اسرعت تكمل وقد اعماها غضبها وحقدها لاتراعى ان من تتحدث فى حقه هو شقيقها الاكبر صارخة بغل
:بقولكم كدابة.. كلكم عارفين ان صالح مش بيخلف ولا عمره هيخلف انتوا بس اللى عاوزين تنسوا ده و......
قطعت صرخة ألم كلماتها المسمومة بعد ان هوى والدها فوق صدغها بصفعة قوية اطاحت بها حتى كادت ان تسقط ارضا لولا اسراع والدتها لاسنادها يندفع حسن هو الاخر من مكانه لامساك بوالده قد عاود الهجوم عليها مرة اخرى صارخا بها 
:القلم ده كان المفروض ينزل على وشك مش النهاردة لاا ده من يوم ما غلطتى فى اخوكى مرة واتنين ادامى وانا اعديلك بس يا بنت ال***** من هنا ورايح ملكيش عندى غير ده..عاوزة تقعدى هنا يبقى بأدبك مش عاوزة يبقى تخفى على بيت جوزك وما شوفش وشك هنا تانى 
ياسمين بذهول والم وهى تضع كفها فوق وجنتها المطبوعة بالاحمرار من اثر الصفعة قائلة 
:بتطردنى يا بابا من بيتك علشان صالح ومراته...مراته بنت لبيبة الخدامة وبتضربنى علشانهم
صرخ منصور بغضب وشراسة يهم بالهجوم عليها مرة اخرى لولا امساك حسن به
: تانى يابنت ال*** بتغلطى تانى طب يمين تلاتة مانت قاعدة فيها...وتمشى حالا على بيتك وما شوفش وشك هنا تانى  
حاولت انصاف استعطافه هى وحسن حتى يعدل عن قراره لكنه زاد تصميما يهتف بحسن بحزم غاضب
:خد بنت ال*** رجعها بيتها...واقعد ما جوزها وشوف ايه الموضوع وحله...تلاقيها سمت بدنه بكلامها الل زى السم ودلعها الماسخ
لم يجد حسن امامه سوى ان يومأ له بالموافقة قائلا 
:حاضر ياحاج اللى عاوزه هيحصل بس اهدى كده وكل حاجة هتمشى زى ما انت عاوز 
اخذ منصور يتنفس بعمق وقوة محاولا الهدوء يطاوع حسن فى الحركة وهو يخرجه من المكان لنتفجر ياسمين بالبكاء بهسترية تلقى بنفسها بين ذراعى والدتها والتى اخذت تحاول تهدئتها لتتحدث سمر بعد خروج حسن كأنه الأذن لها بالانطلاق لبث سمومها تهتف بغل
:كله من الصفرا اللى اسمها فرح..كدبت الكدبة والكل جرى وراها وصدقها....وهى الغلبانة دى اللى هتدفع التمن 
نهرتها انصاف بصوت حاد غاضب توقفها 
:سمر الليلة مش ناقصاكى روحى لعيالك شوفيهم وخرجى نفسك من الموضوع ده خالص..ولا تحبى حسن يدخل فجأة ويسمع كلامك ده
شحب وجهها بشدة تهز رأسها بالنفى تسرع بالمغادرة  فورا  تنفيذا لامر فهى ليست فى حاجة لخلاف اخر معه يكفيها ما تلاقيه منه 
رفعت ياسمين تسأل والدتها بصوت باكى منكسر بعد خروج سمر من المكان 
:هتروحينى يا ماما زى بابا وقال 
هزت انصاف كتفها بقلة حيلة قائلة
:ابوكى حلف..وانتى  عارفة  الحاج منصور لما يحلف ولو مين اترجاه عمره ما هيرجع فى كلامى ابدا
انفجرت ياسمين فى البكاء تهرع هاربة من المكان لتهمس انصاف بحزن 
: زودتيها يا بنت بطنى..وهى جات على دماغك انتى فى الاخر..ياريت يكون ده درس يفوقك ويهدى نفسك شوية 
***************************
جلسا هى وهو معا امام الطبيب والذى اخذ ينظر نحوهم بثبات قائلا 
: شوفوا ياجماعة  احنا كنا بنحاول الحمل بالطريقة الطبيعية قبل ما نضطر نلجأ للوسائل التانية و الظاهر كده....
شحب وجههم بشدة كأنهم كانوا يخشوا هذه الكلمات منه تتشابك ايديهم معا بمساندة يشدا من أزر بعضهم البعضفى انتظار الباقى من حديثه وانتهاء الحلم وقد لفتت هذه الحركة منهم نظر الطيب والذى ابتسم فور وعينيه تشع بالسعادة لهم يكمل قائلا 
: والظاهر كده اننا مش هنحتاج ليها...مبروك يا جماعة الحمل تم وكل الامور ماشية تمام 
لم يصدر عنهم ردة فعل بل جلسا فى مكانهم كانه لم يكن يوجه اليهم الحديث ينظرون نحوه بذهول وصدمة ليكرر الطبيب كلامه ولكن هذا المرة ببطء وقد وعى لما يعانوه فى هذه اللحظة يتمهل فى شرح الامر لهم 
فجأه وكأن الحياة قد عادت لجسده  ينهض صالح عن كرسيه يخر على ركبتيه ارضا ساجدا لله تتعالى شهقات بكائه  كأنه كان ينتظر كلمات الطبيب لها لافراج عن تلك الدموع والتى طلما سجنها فى مقلتيه بصوت تقطع له قلبها وهى تخر على ركبتيها هى الاخرى جواره وتحتضنه بين ذراعيها وقد اخذ يردد بهستريا وذهول
: هبقى اب يا فرح...خلاص ربنا كتبلى اشيل حتة منى بين اديا...اخيرا ربنا عوضنا وعوض صبرنا وشوف ابن لينا 
ثم اخذ يردد الحمد والشكر لله  كثير وهو يحتضنها بين ذراعيه لا تستطيع  هى الاخرى فعل شيئ سوى البكاء بشدة وتردد بكلمات الحمد والشكر  للحظات تأثر لها الطيب حتى استطاعوا اخيرا  تمالك نفسهم يتطلعون الى بعضهم بسعادة  ليسرع الطيب قائلا لهم بتحشرج
:  لا مش كده ياجماعة انا عاوزكم تتماسكوا  وتهدوا... كده مش هتخلونى اقولكم باقى الاخبار اللى عندى 
التفا هما الاثنان معا بحدة اليه بتتعالى امارات التوتر على ملامحهم وجسدهم يتجمد قبل ان يسأله صالح بتوجس ولهفة وهو ينهض واقفا ومعه فرح 
: خير يا دكتور...فرح عندها اى مشاكل...الحمل فى خطر عليها....لو كده انا مش عاوزه... انا اهم حاجة عندى فرح...
الطبيب وابتسامة تقدير على شفتيه قائلا بنبرة ذات مغزى
:  بسهولة كده هتستغنى... لاا الظاهر المدام عندك غالية اوى
فورا ضم صالح فرح لجانبه بحماية قائلا بحزم تأكيد
:  طبعا... مفيش عندى اهم منها ولو الحمل فيه ولو نسبة واحد فى المية خطر عليها فانا....  
قاطعه الطيب قائلا وهو يتراجع فى مقعده قائلا بابتسامة هادئة
:  لا ياسيدى مفيش اى خطر عليها... ونقعد كده ونهدى علشان لسه عندى ليكم كلام وتعليمات لازم تنفذ بالحرف
ثم اخد يعدد لهم تعليماته بعد ان القى عليهم بقنبلته والتى جعلتهم يجلسون فاغرين فاههم بصدمة وذهول واستمر معهم حتى بعد عودتهم للمنزل واخبار الجميع بأخبارهم السعيدة والتى تم استقبالها مابين مهنئ وسعيد وفرحة طاغية وبين حاقد مغلول ونفوس ضعيفة  يتمنى زوال هذه النعمة منهم عدم اكتمال تلك الفرحة لهم  ولكن كانت ارادة الله ومشيئته فوق كل شيئ وهو يمن على هذا الثنائى بنعمه ويحفظهم من حاقد وغادر 

متنساش ان الرواية موجودة كاملة في قناة التلجرام والواتساب

للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا

استلقت فوق فراشهم تراقبه بحنان ويديها تربت فوق بطنها الممتد امامها برفق وهى تراه يدور حولها فى الغرفة بتوتر وبحركات مضطربة يقوم بعدة اشياء ليس لها داعى مثل اخراجه للحقيبة المعدة ليوم ولادتها  يقوم بأخراج  الاشياء من داخلها ثم ويراجعها للمرة الخامسة حتى الان  وهو يسألها بقلق
: انا خايف نكون نسينا حاجة كده ولا كده.. طيب ايه   رأيك انزل اجيب تانى من ال.... 
قاطعته تحدثه بصبر وهى تعتدل جالسة فى الفراش قائلة
: ياحبيبى متقلقش كل حاجة جاهزة... وبعدين انا مش عارفة انت قلقان كده ليه.. هو انا اول ولا اخر واحدة هتولد..اهدى انت بس وخير ان شاء الله
توقفت يديه عن الحركة ترتجفان بشدة وهو يرفع عينيه يتطلع اليها  فترى القلق والخوف يرتسمان داخلهما عليها وعلى اطفالهم  مما جعل قلبها يهفو  اليه تسعى على الفور لبث الطمأنية اليه تشير له بحنان حتى يقترب منها وفورا ترك ما بيديه يهرع نحوها ويلقى بنفسه بين ذراعيها الممتدة اليه بترحاب دافنا وجهه فى عنقها مرتجفا بشدة وهو يهمس بتحشرج 
: خايف اووى يافرح.. لا انا مش خايف انا مرعوب من بكرة..  انا عمرى فى حياتى ما كنت خايف كده... 
لم تستطيع البوح له بأنها تخشى هى الاخرى من يوم غد بل يكاد قلبها ان يتوقف رعبا منه لكنها اسرعت باجابته بصوت مرح خفيف
: ليه يعنى دى حاجة كل الستات بتعملها كل يوم..ده حتى سماح اختى سبقتنى وعملتها وبتقولى هتصحى من النوم هتلاقى النونو جنبك.... وبعدين انا مش خايفة من كده انا خايفة من حاجة تانية خالص
رفع وجهه اليها سريعا بأستفهام لتكمل مع ابتسامة مرحة
: لما يعرفوا اللى الدكتور قاله لينا... اظن بعد كده مش هنعرف نخبى تانى...والعايلة كلها والحارة كمان هتعرف 
شدد من احتضانه لها يلقى برأسه فوق كتفها قائلا بحزم
:محدش ليه عندنا حاجة وبعدين ابويا وامى عارفين وكده كفاية دول هما حتى اللى قالوا منعرفش حد 
ساد الصمت لعدة لحظات قبل ان تتحدث قائلة بخشية وتردد
: طيب اخوك ومراته.. مش هيزعلوا اننا خبينا عليهم.. خصوصا ان سماح اختى عارفة و...
ابتعد عنها صالح جالسا بأعتدال يقاطعها قائلا بنزق 
: اللى يزعل يزعل.. انا مش هدوش دماغى بحد دلوقت... كفاية قلقى عليكى
نهض واقفا يكمل قائلا بحزم
: انا هقوم احضرك الاكل.. وانتى ارتاحى خالص وريحى دماغك وتفكريش فى حد غير نفسك وبس
   حاولت الاعتراض فهذه هى المرة الثالثة والتى يقوم بأطعامها فيها خلال ساعتين لكنها قررت الصمت بعد ان وجدته وقد تحرك  بالفعل مغادرا الغرفة تعلم ان لا فائدة من اعتراضها ذاك تتبعه بنظراتها  الهائمة وهى تبتسم ابتسامة صغيرة عاشقة له و سعيدة بأهتمامه بها تربت فوق بطنها بحنو هامسة بعد خروجه
: ابوكم حنين اووى ياعيال...هو انا بحبه وبعشقه من شوية وبكرة لما توصلوا بالسلامة هتشوفوا اد ايه هو احسن واجدع واحن راجل فى الدنيا  
شردت بعينيها للبعيد ومازالت تلك البسمة الحنونة فوق شفتيها تتذكر يوم تأكيد الطبيب لحملها وفرحة صالح الطاغية  لكن لم يكن الطبيب قد انتهى من اخباره كلها حين تحدث اليهم يكمل لهم بصوته الهادئ ولكنه كان يحمل نبرة مازالت تتذكرها حتى الان قائلا
:طبعا احنا لما كملنا رحلة العلاج الخاصة بيك يا استاذ صالح والحمد لله الامور مشيت تمام.. هنا كان دور مدام فرح.. وابتدينا معاها بالحقن المنشطة  علشان نقصر من فترة الانتظار وكمحاولة كمان قبل ما نلجأ للحل التانى بس الظاهر ان.... 
قاطعه صالح بعدم صبر وتوتر يسأله 
: يا دكتور انت عرفتنا الكلام ده قبل ما نبتدى معاك.. فمن فضلك قول فى اى ايه لانك كده هتموتنى من القلق على فرح 
ابتسم الطبيب يهز رأسه بتفهم قائلا بصدر رحب 
: مااشى هدخل فى المفيد.. شوف ياسيدى الحقن المنشطة اللى اخدتها المدام كانت سبب فى ان الحمل ميكنش فى جنين واحد... 
هتف الاثنين معا بذهول ممزوج بالفرحة وبصوت واحد يقاطعانه
: تؤام... تقصد حصل حمل فى توأم 
هز الطبيب رأسه بالنفى ليعقد صالح وفرح حاحبيهم بعدم فهم سرعان ما تحول لاتساع العينين ذهولا  وافواه فاغرة من شدة وقع كلماته عليهم وهو يتحدث قائلا بتمهل كأنه يعلم وقع كلمات تلك عليهم 
:الحمل حصل فى كسين..كيس فيه جنين واحد.. اما الكيس التانى فحصل فيه حمل فى.. اتنين
صدرت عنها ضحكة خافتة وهى تتذكر وقتها حين ظلت هى وهو يتطلعان الى الطبيب كأنه قد نبتت له رأس اخرى فجأة ودون تحذير يستمعا الى باقى تعليماته كأنه يتحدث بلغة اخرى غير مفهومة لهما يظلا على حالة الصدمة والذهول تلك حتى خروجهما من عنده ليلتفت اليها صالح يسألها بصوت مرتجف غير مترابط
:بت يافرح هو اللى سمعته جوه ده حقيقى ولا ده عقلى وبيضحك عليا..وبيسمعنى اللى نفسى اسمعه
التفتت اليه بعيون ممتلئة بالدموع قائلة بصوت باكى  يرتجف هو الاخر من شدة الفرحة تؤكد له
: حقيقى يا صالح...ربنا حب يجازينا على صبرنا وعوضنا بكرمه 
لم يبالى بعدم خلو المكان من الناس او انهم مازالوا داخل عيادة الطبيب يحتضنها بين ذراعيه فجأة وعلى غفلة ويدور بها  وهو يهتف بفرحة جنونية 
: انا هبقى اب لتلاتة... يعنى انا مش بحلم يافرح مش كده؟! 
اخذت تضحك وتبكى فى ان واحد تشاركه سعادته وفرحته معهم ايضا نظرات الجمع من حولهم ووجههم المتهللة بالفرحة و تصحبها ضحكات البهجة والسعادة لهم
تتم بعدها رحلة العودة بهم سريعا الى المنزل ليجدوا والديه يجلسون فى انتظارهم وعلى وجههم اللهفة والامل ليسرع صالح اليهم وهى يصرخ بفرحة
: حصل يابا.. حصل ياما...وهبقى اب لتلاتة والله
حتى الان لا تتذكر ماحدث فور نطقه بهذا الاخبار اليهم كل ما تتذكره انه حدث هرج ومرج وصرخات فرحة واحضان  كثيرة ومتبادلة حتى ساد الهدوء اخيرا وتسرع انصاف قائلة بعدها بتحذير وصوت باكى 
: اوعوا يا ولاد حد يعرف... بدل ما تاخدوا عين من الحارة واللى فيها... خلى فرحتنا تكمل على خير كده بأذن الله. ولا ايه رأيك ياحاج
اسرع منصور يومأ برأسه بالايجاب مؤكدا على حديثها فورا قائلا 
: الحارة وغير الحارة... محدش هيعرف غيرنا احنا الاربعة وبس
نظر الى انصاف نظرة فهمتها على الفور ومن ثم الى صالح والذى هز رأسه فورا موافقا بعد ان تفهمها هو الاخر و فرح ايضا قد فهمتها لكنها لم تعلق تلقى اليهم بموافقتها على كلامهم لكنها وفورا ان اختلت الى صالح داخل شقتهم حتى نادته برقة وتردد فيلتفت اليها صالح مبتسما بتفهم وحنان
:قوليلها يافرح...انا عارف انك مش هتقدرى تخبى عليها..فانا بقولك اهو قولها وعرفيها...بس اياك حد تانى يعرف انا بقولك اهو...وانا هبقى اعرف عادل وانبه عليه هو كمان
اسرعت نحوه تلقى بذراعيها حول عنقه هامسة 
: حبيب قلبى ياناس...اللى بيفهمنى من غير حتى ما اتكلم 
انحنى على جبينها يقبله بحنان هامسا
: انتى اللى حبيبة قلبى.. ونور عينى... ودنيتى كلها يافرح... واى حاجة تطلبيها او نفسك فيها تتنفذ فورا  بس انتى تطلبى 
وقد كان فمنذ حملها اصبحت مدللة  الجميع هو وابويه يهرعون لتلبية احتياجتها فورا دون كلل او تعب حتى اخيه حسن قد كان يأتى مساء كل يوم بعد العمل للسؤال والاطمئنان عليها  يمزح ويتحدث بلهفة عن استعدادته هو ووالديه لاستقبال مولود اخيه الاول لدرجة قد بعثت الشك فى نفس فرح فى البداية ولكن مع مرور الايام كانت ترى فرحته الصادقة فى عينيه ونظرة الحب والتقدير التى يتطلع بها الى صالح حتى بعد ان رزقه الله بمولودة الاخيرة وتنبه تحذيره الطبيب من حمل زوجته مرة اخرى لم يبالى او تنقص فرحته لهم برغم نظرات زوجته المغلولة  الدائمة لها ومراقبتها تعامل صالح الحنون معها فى مرات اجتماعهم القليلة بعيون تنطق بالحقد  سؤالها المتكرر عن نوع الجنين وعينيها تكاد تخترق بطنها بحثا عن اجابة لم تنالها حتى الان 
اما شقيقته فلم تراها سوى مرة واحدة وحدثت قبل سفرها مع زوجها لاحدى الدول العربية للعمل بها بعد اصراره على ان تصحبه الى هناك برغم اعتراضها الشديد والذى لم تجد له اهتماما من احد لترضخ فى النهاية للامر وتنجب طفلها هناك وقد علمت من والدة زوجها بعدها وهى تفضفض وتشتكى اليها من معاملة زوجها الجافة والسيئة لها وان السبب اصراره على سفرها معه انه قام بجعلها تعمل هى الاخرى هناك بل انه يستولى على اجرها كاملا بحجة الادخار والعمل على مستقبل طفلهما وقد شعرت فرح وقتها ان حماتها تتندم  وتشفق على  حال ابنتها بعد زيارة شقيقتها لها  ورؤيتها لكيفية معاملة زوجها لها وخوفه الشديد ومراعته وحبه الواضح لها فى كل تصرف يقوم به نحوها  تمزج بصوت حزين  يومها قائلة.. ان لا احد ينافس عادل فى اهتمامه بزوجته سوى صالح فقط 
ابتسمت فرح رغما عنها بسعادة وهى تتراجع بظهرها الى لوح الفراش تسند عليه فقد كانت محقة فلم يكن  بالفعل هناك من ينافس عادل فى صفاته سوى فارسها وعشق صباها وزوجها الرائع  تتذكر احدى المرات والتى تلاعبت بها هرمونات الحمل فأخذت فى بالبكاء دون سبب وقد فشلت جميع محاولاته لتهدئتها او معرفة كيف له ان يرضيها ليتركها فى النهاية ويذهب مغادرا دون ان يضيف كلمة واحدة لتنهار فى البكاء بشدة وقد وجدت اخيرا سببا لسكب دموعها عليه وهو ذهابه بعد ان اصابه الملل منها لكنه عاد مرة اخرى بعد فترة من الوقت يحمل معه عدة حقائب للتسوق كبيرة الحجم يتجه فورا نحوها ويده تمتد الى عينيها يزيح عنها دموعها وهو يتحدث قائلا برفق
: كفاية دموع بقى وتعالى شوفى انا جبتلك ايه
هزت كتفها له بالرفض كطفلة صغيرة مدللة وهى تضم شفتيها باعتراض لتمتد يده الى احدى الحقائب يفتحها قائلا بتشويق
: طيب شوفى ولو مش هيعجبوكى هرميهم ياستى واجبلك حاجة تانية غيرهم..بس شوفيهم الاول
اخرج من داخل الحقيبة احدى الشخصيات الكارتونية والتى تعشقها على هيئة لعبة محشوة بالقطن تلتمع عينيها بالانبهار والفرحة شاهقة وهى تختطفها من يده ثم تحتضنها بفرحة الى صدرها لكنه لم يكتفى بذلك يمسك بالحقائب الواحدة تلو الاخرى يخرج من داخلها العديد والعديد من الالعاب كانت تستقبلهم الفرحة ذاتها حتى اصبحت محاطة بالكثير منهم حتى حان اوان فتحه الحقيبة الاخيرة ليهتف لها بتشويق واسلوب مسرحى زاد من فضولها ولهفتها
: والان مع المفأجاة الاهم والاحلى..ولعيون ام ولادى وبس..
مد يده داخل الحقيبة يخرج منها ثلات قطع من ملابس الاطفال بحجمها الصغير المحبب تخطف قلبها  ودقاته بألوانها الزاهية والرائعة وهى تتطلع اليها بأنبهار سرعان ما تحول لشهقات بكاء مرة اخرى جعلته يعقد حاجبيه بقلق وقد ظن انهم لم يحوزا على اعجابها يهمس لها بحنو ورقة وهو يقوم بجذبها لصدره محتضنا اياها 
: طيب ولا تزعلى نفسك ولا يهمك خالص...احنا نرمى الهدوم ام ذوق وحش دى ونجيب غيرهم وعلى  ذوقك انتى وبس يافرحتى...بس المهم انتى متزعليش
رفعت وجهها اليه تهز رأسها بالرفض قائلة بصوت متحشرج ملهوف
: لا..انا عوزاهم..دول حلوين اووى وعجبنى
ابتسم بحنو وانامله تزيح دموعها برفق قائلا 
: خلاص نخليهم انتى بس تأمرى...بس ممكن اعرف ليه بقى بتعيطى 
ارتمت على صدره تحتضنه بقوه قائلة وصوتها يختنق بالبكاء مرة اخرى
:علشان بحبك..وبحبك اكتر من الدنيا كلها...
مرر كفها على ظهرها صعودا وهبوطا بلمسات مهدئة قائلا بصوت جاد حازم برغم الابتسامة فى عينيه
:لاا كده يبقى عندك حق... انت تعيطى زى مانت عاوزة وانا قعد ساكت خالص... لو تحبى كمان اعيط معاكى انا.... 
صدر عنها صوت رافض تقاطع به حديثه وهى تهز رأسها بشدة تدفن وجهها فى عنقه يت